لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (11) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-06-12, 10:44 AM   المشاركة رقم: 441
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

-


راجعة أعلق عليكُمْ بس ننزل البارت :$
ترى فجعتُوني مين قال بوقّف :"( أنا أقصد انه لازم التشجيع عشان يخليني أكتب وأنا متحمسة : )
ولا مستحيل أترك هالجمال :*

عطوني شويّات يمكن تطوّل لأن برجع أقرى البارت من جديد بس إن شاء الله على الساعة 12 ونص أو يمكن قبل بينزل :$

كُونوا بالقرب :)

 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 14-06-12, 12:16 PM   المشاركة رقم: 442
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهْ ,
يسعد صباحكمْ أو مسائكمْ :$


أشكركُمْ كثير على الدعمْ الأكثر من رائِع وتحليلاتكُم جدا تسعدنِي وبعضها أضحك وأنا أقراها . . عساكُم بجنة الفردُوس تنعمُون يارب ()

ربي يوفقنِيْ لما يُحبْ ويرضى . . وأتمنى ماخيّب ظن أحدْ
أنا مازلت قارئة وهاوية وأتمنى ترشدُوني لأخطائي إن وجدت " رحم الله أمرىء أهدى إليّ عيُوبي "

لاتشغلكمْ عن الصلاة وذكر الله " أستغفر الله العظيم وأتُوب إليه "


وبكرر هالجملة كثير " لحد يقولي هذا غلط وهذا حرام ومفروض ماتسوين كِذا , من المستحيل أني بكتب رواية واخلي كل أبطالها طاهرين منزّهين مايغلطون ولايذنبونْ لكنْ في نهاية الرواية إذا أستمروا بهالذنب هِنا بقول أني أنا كأني أشجعهم وأشجع أنه الواحد يستمر بذنبه لكن خلال فصول الرواية راح نبيّن كيف نصحح أغلاطنا وذنوبنا وأنه الواحد لاأذنب أو غلط مايحس أنها نهاية العالم وأنه مايقنط من رحمة الله و بوصل رسالة من هالرواية وأتمنى من كل قلبِي أنه يتم فهمها بشكل صحيح "


وبعض الأحداث بتكون من تجربة شخصية لي أنا لاتتعلق بأي شخص آخر
وكلها من خيالي وبعضها من واقع حياتي الشخصية !



رواية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية , بقلم : طِيشْ !

البـارت ( 22)





سألتُ الطريق : لماذا تعبت ؟
فقال بحزن : من السائرين
أنين الحيارى ..ضجيج السكارى
زحام الدموع على الراحلين
وبين الحنايا بقايا أمان
وأشلاءُ حب وعمرٌ حزين
وفوق المضاجع عطر الغواني
وليلٌ يعربد في الجائعين
وطفلٌ تغرب بين الليالي
وضاع غريباً مع الضائعين
وشيخٌ جفاهُ زمانٌ عقيم
تهاوت علي رمال السنين
وليلٌ تمزقنا راحتاهُ
كأنا خلقنا لكي نستكين
وزهرٌ ترنح فوق الروابي
ومات حزيناً على العاشقين
فمن ذا سيرحمُ دمع الطريق
وقد صار وحلاً من السائرين
همستُ إلى الدرب : صبراً جميلاً
فقال : يئستُ من الصابرين !

————————
* فاروق جويدة

أفنان : يبه بليز يعني عرض مايتفوّت
أبو ريان : مستحيل أوافق على شي زي كذا !!
أفنان : يبه دورة وشهادة معتمدة يعني شيء جميل راح يصير لي !
بو ريان : وأنا وش يطمّني ؟
أم ريان : صادق أبوك , هذا اللي بقى تسافرين بروحك !!
أفنان : يبه الله يخليك كلها 3 شهُور
أم ريان : لا تضحك عليك بالحكي وش يوديها باريس وهناك عاد يكرهون المسلمات والله ليعذبونها ولا تدري عن بنتك
أفنان : يمه أنتِي معي ولا معه
أم ريان : مافيه سفر بروحك , تزوجي وروحي هجِّي مع زوجك
أفنان بقهر : هو يخليه يجي وماراح تشوفين وجهي سنة كاملة
أبو ريان بضحك : لا والله ؟
أفنان : يبه يعني هذي أول خطوة لي ماينفع أرفضها
أبو ريان بصمت
أفنان : وبعدين بيكون السكَن مُراقب وكله أمن ومستحيل يصير شي يعني في رقابة علينا من الجهة المسؤولة وكل شيء !! بليز يبه
أبو ريان : وكيف السكن ؟
أفنان : كل واحد غرفته ماله دخل بالثاني ؟
أبو ريان : معاكم شباب
أفنان : طبيعي يبه بس أصلا نصهم رافضين يعني بس يمكن كم واحد , الأغلبية بنات
أبو ريان : يعني
أم ريان : كنك بتوافق ؟
أفنان : يمه لاتخربين عليه هذا هو قلبه يقوله وافق بس أنتي واقفة له
أبو ريان : ههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب ياأفنان
أفنان صرخت بفرح وقبّلت رأسه : إيه كذا أنت أطلق أبو
أم ريان : من جدك بتخليها بروحها والله لو يدري ريّان ليعلقها
أبو ريان بحدة : أنا أبوها ولا ريّان

,

ريّان هو الآخر في غرفته لا شيء مهم يُشغل باله , كل شيء يسير بعكس أهوائه , الملكة الرمادية التي حصلت , مجرد موافقة منها ومنه لم يشعر بمعنى أن أرتبط , لم يراها ولم يتشوّق بأن يراها .. رُبما تكون مثل ماقالت عنها والدتِي لكن قلبِي لا يُريدها , طبيعي يكره منى , يكره الجوهرة .. ورُبما قريبًا سيكره أفنان !
طرق عليه الباب ودخل : مساء الخير
ريّان : مساء النور
تُركِي : شفتك مارحت الدوام قلت أطل عليك
ريّان : مافيه شي مهم اليوم قلت أسحب
تُركي : آها
ريان أنتبه للبسه : وين رايح ؟
تُركي : ماشي الرياض مع صديقي
ريّان بإستغراب : وش عندكم ؟
تُركي : هو عنده شغل وأنا طفشت قلت أجلس هالويك إند هناك
ريّان : توصل بالسلامة


,

كـ المجنونة تنتبه لأدق الأشياء حتى النملة إن مرّت ,
عائشة : مدام يبي شيء
الجوهرة : لأ , بتنامين ؟
عائشة وكأن فُتحِ لها بابا من الجنة : ماما انا وين ينام هذا فلبيني بس قرقر قرقر أنا واجد تعبان والله
الجوهرة أكتفت بنصف إبتسامة
عائشة : أنتي ليه فيه كرَايْ ؟
الجوهرة : حتى إنتِي حسيتي فيني
عائشة : أنتي صاير متل سوئاد
الجوهرة : أجلسي أحكي لي عن سعاد
عائشة : شنو يقول ؟
الجوهرة وخطرت في بالها فكرة : خلاص عايشة نامي ماأبي أسهرّك
عائشة : لا عادي ماما أنا اصلا مافي ينام بدري
الجوهرة وتريد أن تتخلص منها : لا أنا أصلا بصعد فوق
عائشة : زين مدام يسبح على خير
الجوهرة : وإنتِ من اهل الخير ... أنتظرتها حتى غابت تمامًا و صعدت للدور الثالثْ
شعرتْ برغبة أن تدخل هذه الغرفة , إن عاد ورآني ؟ منظري سيكُون بشع !
آمممممممم .. انقادت خلف رغبتها وفتحت الباب .. بخطوات مرتبكة تجُول في الغرفة , أنتبهت لصورة مُعلّقَه , في حضنه أنثى تجهلها تمامًا , لا تعلم أي شعور أجتاحها الآن لكن يبدُو الغيرة .. حتى لو أكرهه سأغار عليه , هي لا تستطيع أن تحبّه بسبب خطيئة تُركي و هذه في حُضنه
أبعدت أنظارها عنها وهي تنظر للسرير المُرتب بعناية , للكتب المصفوفة على الطاولة , تنهّدت وهي تقترب لترى عناوين الكُتبْ
, رومانسية !!!!!!!!!!! سلطان من المستحيل أن يهتمْ في هذا النوع من الكُتب ! يبدُو الجميلة التي في أحضانه , رفعت أنظارها مرةٍ أخرى للصورة ؟ جميلة جدًا و فاتِنة بشدة.

فتَح باب القصر غاضب من عبدالعزيزْ بشِدة , تلفت يُمنةً و يُسرى , يبدُو أنها نائِمة , رمى المفاتيح على الطاوِلة وصعد للدور الثانِي .. دخل جناحهم ولم يراها , نادها بنبرة مُتعبة هادئة : الجوهرة .. لا مُجيب .... طرق باب الحمام .. فتحه ولم يرى أحدًا
رفع حاجبه بإستغراب , تنهّد وهو يخررج ويصعد للدور الثالث من الممكن تقرأ كتابًا الآن

أقتربت من الصورة مرة أخرى و بـ ودِّها لو تمزقها و تحرقها تمامًا .. كيف له أن يعلق صورتها في بيت أصبح الآن بيتها !
لا يحترمها تمامًا .. لو يحترمها كان لا بد أن ينسى هذه الـ سعاد .. لا قيمة لدَي في أي مكانٍ أحضُر .. لأن تُركي نحَر هذه القيمة بأصابعه النتِنة ..... يبدُو أنه مابينهم عظيمْ , وحبٌ عظيم جدًا , أشتعلتْ في داخلها , لا يُريد أحد أن يدخل لأنه يُقدِّس هذه الغرفة ومن قبلها صاحبتها و يكذب علي بكلمات مُزيّفة يُريد فقط إشباع رغباته بِي .. أنا وبدُون أي أسفْ " أكرهك " ياسلطان

ألتفتت لتشهقْ برعبْ من وقوفه
سلطان : وش تسوين هنا ؟
الجوهرة أرتبكت , لا تعلم بأي كلمةٍ ترُدْ
سلطان بحدة : وش تسوين هنا
الجوهرة علمت انه غاضب ومزاجه بالحضيض : كنت .. آآآآ .. بس يعني كنت ... لما شفتها ماهي مقفلة دخلت
سلطان : أنا قلت لك ماأبغى أحد يدخلها
الجوهرة ألتزمت الصمتْ
سلطان : ماأظن فيها شي ممكن يفيدك
الجوهرة وأشتعلتْ وجنتيها بالحُمرة إحراجًا
سلطان : طيب يالله أشوف أطلعي
الجوهرة وتشعر بالإهانة , أخفضت رأسها وهي تنسحب من الغرفة , أختنقت بالعبرة لكن تماسكت حتى لا تبكِي .. نزلت ومن خلفها سلطان
دخلت الغرفة وهي تنزع ربطَة شعرها
سلطان : كيف علاقتك مع عايشة ؟
الجوهرة لا بُد دون جُهد سيعرف أنها هي من أخبرته : عادي
سلطان : أشرحي لي كيف عادي !
الجوهرة : زيها زي الخدم الباقيين
سلطان بنظرة ذات معنى تعلمها الجُوهرة تماما : آهاا
الجوهرة : مو على بعضك ؟
سلطان : مشاكل في الشغل
الجوهرة وتهرب من غضبه كما قال لها : الله يكون بعونكم


,


في الصبَاح الباكِرْ *

دخل غرفتها بهدُوء , ساكِنة جدًا رُبما إلى الآن نائِمة
تقدم بخطواتِه إليها وألتفتت عليه وواضح عليها آثار السهَرْ
تصلبت في مكانها , شتت نظراتها بعيدًا عن والدَها
بو سعود عقد حاجبيه بإنزعاج من ماحصَل , لحظات صمت بينهم أردفها : نبدأ صفحة جديدة ؟
رتيل بوضعِ الجمُود , قليلا وذاب هذا الثلجْ لتبكِي كـ طفلة , لم يراها تبكِي هكذا مُطلقًا
توجهت بخطواتها سريعًا له لتتشبّث بِه وهي تُعانقه وبصوت مختنق وهي تكتمه في صدر والدها : آسفة والله آسفة
بو سعود يضمّها أكثر ويمسح على شعرها : تضايقتْ كثير مو عشاني ولا عشان منظري قدام الموظفين لكن تضايقت عشاني بضطَّر أكون قاسي وكثير عليك
رتيل تبتعد عن حضنه وهي تخفض نظرها : والله ماأفكّر أني أنزّل راسك ولا أنك تشك بتربيتك فيني , أنا بس .... بس بغيت أتطمن والله بس كذا
بو سعود : أنتهى هالموضوع عندِي أصلاً !!
رتيل رفعت رأسها : آسفة
بو سعود يقبّلها : وإعتذارك مقبولْ
رتيل قبّلت جبينه وكفَّه : ماراح أزعلك مني مرة ثانية
لا يستطيع أن يكُون قاسيًا أبدًا , حديث عبير جعله يغفر لها حتى وإن عظمت خطيئتها تبقى أبنته وحبيبته والحياة دُونها مالِحة لا تُستساغْ.

,

عينيها على السقفْ تُفكر بأشياء كثيرة أهمُها : ريّان , صحت مُبكرًا ولم تشأ ان تنزل للأسفل , منّت نفسها بحفل زفافٍ أجمل وأبهى من ملكتِها الرمادية الشاحِبة التي أستغرقت ساعة حتى يقول لها " أنتِ زوجة لـ ريان آل متعب "
طلت برأسها : صاحية ؟
ريم ألتفتت للباب : إيه
هيفاء جلست على السرير : عشان الملكة ؟
ريم : لأ بس أفكّر .. ماأفكر ليه صارت كذا ؟ الظروف تحكم
هيفاء أبتسمت إبتسامة شاحبة : راحوا لأهل القتيل
ريم أستعدلت بجلستها : وش قالوا ؟
هيفاء عضت شفايفها حتى لا تبكِي
ريم : وش قالوا لا تخوفيني !!!
هيفاء : رفضوا
ريم تجمّدت في مكانها ودمعها ينزل : تمزحين ؟ ليه طيب ؟
هيفاء : ماعندهم أحد , هي وأمها
ريم : هي ؟ مين ؟
هيفاء : أم القتيل قالت ليوسف مانبي شي منكم
ريم : ليه طيب ماقالها أنه عنده زوجة وولد بالطريق , ليه ماتخاف ربها
هيفاء : ريم مو كذا !! عرضت بنتها على يوسف قالت يتزوجها ولدك اللي ذبح ولدي وماعاد نبي نعرفكم ولا يشرفنا , ماتبي بنتها تخيلي أنتِي بترميها علينا !! تبي تقهرنا .. كيف لو تدري نجلاء بتموت أنا أحس بموت الحين من القهر
ريم قامت ونزلت للأسفل لتُحادث يوسف وتفهم منه

يوسف : يبه ماهو وقت طنازة
بو منصور : هذا اللي ناقصنا بعد بنت من الشارع نزوّجها ولدنا ولا بعد مين معروضة علينا وش ذا الرخص اللي عايشيين فيها !!
يوسف بغضب : لا حول ولا قوة الا بالله !! حس يايبه ماهو وقت نقول من الشارع ولا من ***** !! منصور بالسجن وكل يوم يجلس بالسجن أنا ماأنام ماني مرتاح !! وهالمحامي يقول الأدلة اللي جابوها ربعه ماتفيد !! لأنهم تأخروا
أبو منصور : وأنا تحسب تغمّض لي عين وهو مرمي بالسجن
يوسف تنهّد : يتزوجها يبه
أم منصور ببكاء : عزّي لحالك يانجلاا
يوسف : يمه مافيه حل غير هذا ! بتبقى قضية وحدة عليه
أم منصور : حسبي الله ونعم الوكيل
ريم وقفت عند الباب وهي تراهم .. تأكدت أن حديث هيفاء صادق
يوسف : أنا رايح .. وخرجْ


,


مُنحني وهو يغطي وجهه بكفوفه مُتعب جدًا ورجع بِه حاله الذي يحتاج به الى البكاء والدمع يعصيه , ساعات الصباح الأولى تفيضُ بِه حنينًا و حزنًا
محتاج جدًا , محتاج لأيّ حضنُ يبكِي عليه , محتاج لدموعه ملاذًا .. وطنًا
محتاج وكيف لا يحتاج ؟
هديل يالله ياشُوقي لك , يالله لا إعتراض أمام أقدارِك ولكن يارب لا تجعل آخر لقاءنا بدُنياك , اللهم الجنة .. اللهم الجنة , بصوت مبكِي : الجنة يالله
رفع عينه على التلفاز المُطفىء , جنَّ بهم .. وبنفسه يُردد " ماجنيت بعد .. ماأنهبلت .. يالله صبّرني والله ماعاد بي حيل .... يالله كل ماقلت هانت وملتقانا الجنة أطيح .. أطيح من أعلى طوابق حُبهم .. حُبهم ينهب مني الراحة .. يالله ماعاد عبدك الفقير قادِر على هالحياة .. يالله الحياة كئيبة مُوحشة بدُون أهلي .. لكن أنت ربي و أنت الأهل و الصاحبْ .. أنت يالله فـ كُن معي و صبّرني كما تصبِّر عبادك الصالحين .. اللهم عاملني بما أنت أهلٌ له ليس بما أنا أهلٌ له "
آآآآه ياغادة كل ماشفت ناصر أحس أتقطع لعيُونك .. ليتني رحت معاهم ليتني ماأهتميت للشغل وسحبت على الدوام ورحت لهم .. على الأقل آخر دقايق عُمرهم تكون معاي .. تكون معااي أنا ... أنااا ...... يكونون جمبي ... أشوفهم أحياء ... ماأشهد موتهم .. ماأشهده يالله ................. يبه ليتني بأحضانك الحينْ .. ليتني .. كل هالشغل ماجاب لك الا المتاعب لين خذاكم منِّي كلكمْ .. هالشغل اللي كنت تفتخر فيه خذاك وخذا أمي وخذا غادة و هديل .. خذاهم يابعد عين ولدك وروحه ....... وأنا ؟ وش أسوي ؟ أحد يقولي وش أسوي ؟ ليه صحيت من الغيبوبة ليتني ميّت هناك .. ماعاد أتحمّل هالقذارة اللي أنا فيها .. تعبت أمثّل القوة وأنا أضعف أكثر في كل مرة .... الشوق وصل بي حد الهذيان !!
بو سعود جلس بجانبه : كيفك اليوم ؟
عبدالعزيز : أنت وش شايف ؟
بو سعود : سيء
عبدالعزيز : بالضبط دام أنا هنا أكيد سيء
بو سعود : وش رايك تروح مع ناصر يومين للشرقية أو جدة ترتاح من هالجو ؟
عبدالعزيز أبتسم بسخرية : وكأني محتاج دعوتك ! أنا رايح معاه بس مو للشرقية ولا جدة , رايح لألمانيا
بو سعود أنقبض قلبه , ألمانيا ؟ وليه ألمانيا بالذات : ألمانيا ؟!!
عبدالعزيز : لأن فيه نوعية محترمة منكم موجودة هناك
بو سعود أبتسم : أصحاب أبوك
عبدالعزيز : عليك نور أنت كذا تفهمني
بوسعود : بس أقدر أقولك أنهم ماراح يساعدونك بشيء
عبدالعزيز : لا تحسب أنهم زيّك !! لا مستحيل
بو سعود : وأنا ماساعدتك بشيء ؟
عبدالعزيز : لا وش دعوى ماأنسى جمايلك عليه أولّها أنك نحرت كل ذكرى حلوة في بالي عنك من سواليف أبوي .. طلعت عكس كلام أبوي تمامًا
بو سعود : يمكن أنت اللي مافهمتني
عبدالعزيز بجفاء : ويمكن أنا اللي ماودِّي أفهمك
بو سعود : أنا رايح للشغل , تبي شيء ؟
عبدالعزيز : ردّ كرامتي
بو سعود : عفوًا ؟
عبدالعزيز : ردّها ماهو عشاني ! عشان أبوي
بو سعود : عمرها كرامتك ماأنجرحتْ والله ياعبدالعزيز وأنا رجّال كبير وماأحلف كذب والله إن كل أفكارك عننا غلط .. فكّر كويِّس إحنا مارضينا أحد يمسّ شعرة منك كيف أحنا نسمح لروحنا نجرحك ولا نخدعك ؟
عبدالعزيز وبعينيه أحاديثْ
بو سعود بادله بمثل النظرات وأردفها بنصف إبتسامة وخرجْ ليتوجه للبيتْ مرة أخرى
كانت رتيل تُفرغ الرصاص كما علّمها والدها
بو سعود : رتيل
رتيل ألتفتت
بو سعود ويعلم أنها لاتدري بوجود عبدالعزيز ولا يريد أن يخبرها : تدربي بالجهة الثانية عشان مانزعج الجيران
رتيل : إذا ماهو مهم خلاص بلاها
بو سعود : لآ أنا أبيك أنتي وعبير تتدربون كويّس وتتعلمون كيف تدافعون عن نفسكم
رتيل أبتسمت : طيب زي ماتحبْ
بو سعود : بس تصحى عبير راح تجي وتتدرب معاك , يالله أنا رايح الشغل وأنتبهي كويّس ..
رتيل : إن شاء الله

,

ولِيد وبأصابعه يطقطق على مكتبه وكأنه على بيانُو , أطلق " آآآه " مُوجعة وتفكيره لا يغيّم عليه سوى رؤى
دخل عليه أحدهُمْ , : أهلين يا سلَامْ
سلَام : كِيفكْ ؟
وليد : بخير أنتِ كيفك ؟
سلام : منيحة نُشكر الله
وليد : تفضلي ليه واقفة
سلام جلست : بصراحة إجِيتْ من زيلمسي وئلت بمُّر عليك
وليد أبتسم : كيف الشغل معك ؟
سلام : لأ كل شِي ماشي متل مابدِّي , شو ؟ بَك شِي ؟
وليد لثواني صمت ثم أردف : ولا شيء
سَلام : إييه عيونك بتئول غير هيك ؟
وليد : وش تقولك عيني ؟
سلام بضحكة : شِي هيك بنتْ خاطفتُوه لآلبك *لقلبك*
ولِيد هز رأسه بالنفي وأردف : بطلي تطالعين بعيوني أكثر بعد !!
سلام : هههههههههههههههههههه مين ؟
وليد : راحت خلاص
سلام : مريضة عندك ؟
وليد : شفتيها من قبل
سلام : لألأ لا تئولي رؤى ؟
وليد بصمتْ
سلام : بتجنن هالبنت , طيب شو صار الحين ؟
وليد : راحوا باريس
سلام : أيه ماتروح لها ؟
وليد : ماينفع
سلام : بدّك تنسى كرامة هالشرئيين *الشرقيين* وتحطها ع جمب وتروح لها .. وليد إزا بتحبّها بدّك تُعمل كل شِي مشانها !!

,

تبكِي بألم , بحزن , بضيق : ليه يمه ؟ لهدرجة رخيصة عندك !!
والدتها : مو تقولين تبين الخير هذا هو جاتس
مُهرة : يمه مو كذا ! أنا ماأبيه أصلا متزوّج ترضين أكون الثانية على مرته ولا بعد بالغصيبة !!
والدتها : وش يهمني أنا المهم تأمنين مستقبلتس وأنا بروح لأبها عند أخوي
مُهرة : لو فهد عايش مارضى يرمي أخته كذا
والدتها : لاتكثرين الحتسي عليّ ! خلهم ذا التسلاب يجون يخطبونتس
مُهرة : وبيطلقني يمه
والدتها : ياسعد عينتس خلهم يعطونا من الدراهم اللي عندهم وتعالي لي حايل
مُهرة : أخوي ماجفّ قبره وأنتي تبين تزوجيني اياه !! قلت لك خليهم ينفذون القصاص عليه !! خل نحرق قلوبهم زي ماأحرقوا قلوبنا
والدتها : وإذا نفذوا القصاص وش نستفيد إحنا ؟ لا ذي دنيا ويبي لها قريشات
مهرة : أتركي الفلوس على جمب وش دخلنِي بها ؟ ماهي مرجّعة لي أخوي
والدتها : ولا القصاص بيرجّعه لتس ! خلينا نستفيد بس
مهرة : ذا زواج أنا ماأعرف أتزوج واحد مايحبني ولا أنا أطيقه وفوق هذا عنده مرَة
والدتها : مو تقولين نقهرهم هذا إحنا بنزوّجتس ذا التسلب وبنقهره وبنقهر مرته عليه .. أصبري بس بعد شوي يجونتس يترجونتس يبون العفو !! يحسبون بفلوسهم يذبحون على كيفهم من خلق الله

,

في العملْ ,

سلطان وتفكيره منحصر حول عبدالعزيزْ , كيف يتم إقناعه للعودة مجددًا
- بعد ساعتينْ -
مقرن وسمع الموضوع كله من سلطان : يومين ويهدأ
سلطان كان سيتحدثْ ولكن دخُل متعبْ : طال عُمرك الجوهي يتحدثْ بخططه مع عبدالعزيز .. تفضَّل
سلطان خرج من مكتبه و من خلفه مقرنْ ودخلُوا لغرفة المراقبة

الجُوهي : طيّب إحنا كل معاملاتنا من باريس ! ننتظر صالح النايفْ يرد علينا وبعدها نطير لباريس بأسرع وقتْ
أحدهم : و كلمت محمد ؟
الجوهي : كل شي تمام ننتظر صالح
أحدهم : طيب كم بنجلس في باريس ؟ تعرف عندنا أشياء هنا بعد محتاجة متابعة
الجُوهي : على حسب شهر شهرين ثلاث , الله أعلم.

سلطان : قبل كم يوم يخططون على جدة فجأة باريس !! شكلهم دارين بأمر المراقبة وقاعدين يموّهون
مقرن : طبيعي باريس , إذا عميلهم وشريكهم هناك !! مستحيل شاكين بأمر المراقبة
سلطان : يالله عاد شف عبدالعزيز متى يقتنع حضرته
مقرن : طوِّل بالك عليه
سلطان : أنت شايف الموضوع بعينك مايتحمل التأجيل وهو جالس يتدلع علينا
مقرن : بو بدر وش فيك معصب بعد ؟
سلطان : لأن هالحال مو عاجبني !! واحد مايسوى محنا قادرين نقبض عليه , وتحت رحمة مين ؟ رحمة حضرته عبدالعزيز
طاقم المراقبة أنسحبوا من الغرفة أمام غضب سلطان
مقرن لا يُريد أن يتحدث ويُغضب سلطان أكثر , فألتزم الصمتْ
سلطان : بشوف كيف يتهنى وهو ساحب علينا كذا ؟
مقرن يؤشر لبو سعود أن يأتي غرفة المراقبة من خلف الزجاج
دخل بو سعود : السلام عليكم
: وعليكم السلامْ
سلطان : وش سويت معاه ؟
بو سعود : إلى الآن رافض ويبي يسافر ألمانيا
سلطان وثار غضبه : نعم !! خير يروح ألمانيا ؟ فيه حمار قاعد يعلمه بموضوع غادة
مقرن : يمكن مجرد صدفة ؟ مين بيعلمه يعني وإحنا الثلاث بس اللي نعرف
سلطان : هي راحت باريس صح ؟
مقرن : إيه وسعد للحين وراها
سلطان : بكلا الحالتين هو بيروح باريس !! هذي أمها شوفوا لها صرفة جيبوا لها شغل برا باريس وميونخ ولندن بعد !!! جيبوها الخليج .. صح الخليج ؟ دبي تناسبهم كثير
مقرن : مانقدر يابو بدر , نسحبها بعد
سلطان : أجل تطلع بوجهه بكرا وعاد هو بروحه يدوّر الغلطة علينا عشان يكذّبنا ويلقاها حجة
بو سعود : ممكن تفكّر برحمة أنه إنسان على الأقل
سلطان بحدة : وأنا أفكر أنه حيوان ؟
بو سعود : أنت منت ملاحظ نفسك !! مايصير هالحكي ؟ ماعلينا من أهله طلّعنا برا أهله يا سلطان
سلطان : الحين كل هذا ماهو عشانه ! مو عشان نحميه ! إحنا مانبي نضرّه لاتكلمني كأني عدوّه
بو سعود بحدة : لأن هاللي قاعد يصير مو عاجبني !! كأننا نتاجر بقلب عبدالعزيز
سلطان بغضب : والله لو أني يهودي عشان أتاجر به ؟ لأ شكل مخّك مغسول اليوم
بو سعود وقف وبعصبية : والله أنت اللي منت قادر تتحكم بأعصابك !! كم سنة صار لك هنا ؟ ماعرفت تروّض هالمزاجية اللي أنت فيها !! ماراح أرضى ولا راح أسمح لك تجرح عبدالعزيز بأي شكل من الأشكال
سلطان وقف وعيون الموظفين من خلف الزجاج تنظر إليهم رُغم أنه الزجاج عازل ولا يمكن لهم السماع ولكن تعابير ملامحهم كافية , وبنبرة هادئة : ليه تحكي معي كذا ؟
بو سعود : لأن اللي يصير غلط !! نقدَر نجيب راس الجوهي بدون لا نتعرض لأهله
سلطان : آها يعني نخليه يتحكم فينا هذا اللي تبي توصله
بو سعود : أنا ماراح أتناقش معك وأنت بهالحالة !! .. وخرج تاركه
سلطان واقف بمكانه لثواني طويله يحاول يستوعبْ مايحدثْ !!
خرج بخطوات غاضبه وكل من يراه يهابه فـ كيف وهو غاضبْ الآن ؟
و يشتركون جميعهم بصفة , يفرغون غضبهم بالرمِيْ ؟ بأن يشقُون حالِهمْ , أخذ سلاحه وراح لساحة التدريبْ


,


ريّان : نعم ياروح أمك ؟
أفنان : أبوي موافق
ريان : أقول أنثبري مكانك بس !! هذا اللي ناقص بعد
أفنان : وش دخلك ؟ أبوي موافق
أم ريان : أنا قايلة هالسفرة مالها داعي
ريان : مافيه روحة !! تحلمين
دخل والدهم : وأنا كل مرة أدخل لازم ألقاكم تتهاوشون
أفنان : يبه شوفه يقول مافيه سفر ؟
بو ريان : الموضوع منتهي وأنا وافقت
ريان : يعني تكسر كلمتي ؟
بو ريان : المفروض أنت اللي ماتكسر كلمتي
ريان : يبه كيف تروح بدون محرم ؟ تبي لها الخراب
بو ريان : ماهي بروحها
ريان : ولو ؟ غريبيين عنها كيف تخليها
بو ريان : كلها كم شهر وترجع مهي جالسة العمر كله
ريان يتحلطم وهو خارج : والله هالعالم أنهبلوا


,

جالسة أمام التلفازْ – برنامج قلبي معك لـ محمد العريفي –
سرحَت بمشاكلها وهي تسمع لمُتصلة تبكِي وتقُول : أنا يا شيخْ لم أتطلق من زوجي لكن لا أعلم أين هو ؟ والآن أنا مثل ماأنت عارف ياشيخ هالدنيا بدهاش أحد يكون بجمبك وعرض علي شخص تقي الزواج ؟ ماأعرف أنا مقدر أتزوج وأنا إلى الآن بذمة شخص ماأعرف هو ميّت ولا حيّ ولا مطلقني
قاطعها فتح عائشة للباب
ألتفتت وشهقت من عمق قلبها , تصاعدت أنفاسها وهي تقف : وش جايبك ؟
تركي : أشتقت لك
الجوهرة : أطلع برااا
تُركي ويقترب
الجوهرة : لا تقرّب !! قلت لك لا تقرّب والله لاأتصل على سلطان
تركي : وش تقولين له ؟ ترى الذنب كله عليك مو أنا
الجوهرة بصمتْ
تُركي : أنتي اللي خليتيني أسوي كذا ماهو أنا
الجوهرة بإرتجافة : كذااب
تُركي : مين اللي كان يضحك وياي آخر الليل ؟ ويسولف لي عن أتفه الأشياء اللي تصير معاه بالمدرسة ؟ أنتِ ؟ أنتِ اللي تحبيني ماهو بس أنا ؟ أنتِ اللي كنتي تبين هالشي !!
الجوهرة تبكِي : كذاااب
تُركي : ومسوية عفيفة وحافظة للقرآن !! ترى كل شي من راسك ؟ أثبتي أني ******
الجُوهرة وتشعُر بأن رُوحها تخرج وهي تردد وصوتها يختنق : كذااب ! كذااااب
تركي : أنا بكمّل حياتي بس أنتِ ؟ إلا صح وشلونك مع سلطان بالـ**** ( كلمة عادية لكن إحترامًا للقارئي يقصد بِها حقه الشرعي )؟
الجوهرة تغلق أذنيها بكفوفها : أسكككت !! حقيييييييييييير
تركي : مادخل عليك توّ صح ؟ والله صبور يشوف هالملاك وما يلمسه
الجوهرة وتبكي بإنهيار : أطلللللللللللللللللللللللللللللللللللللع
تُركي : أنا كل تفكيرك ؟ أنتي لو بين أحضانه بتتذكريني .. أنا روحك يالجوهرة رضيتي ولا مارضيتي !
الجوهرة تسقط على ركبتيها وهي تلملم بقايا عفّتها
تُركي : ماعندك شهود ؟ ماعندك أثبات على أي شي ؟ شيء واحد راح يعرفه سلطان " أنّك بجهة و الشرف بجهة ثانية "
الجوهرة وتغص بشهقاتها : أسكككت خلاااص
تُركي ويجلس على الأرض بقربها وهو الذي يضعف كل مرة أمامها : خلاص أشششششش أنا أحبك , أتركي هالسلطان ماراح يساعدك هو أول من بيشك فيك !! ماراح يصدقك صدقيني .. أتركيه وتعالي معاي أنا بس اللي بصدقك ! أنا بس ياقلبي .. وسحبها لحضنه
الجوهرة وتبكي على صدره وهي غائبة عن الوعي فعليًا بأنها بحضنْ تُركي
أستوعبت متأخرًا وهي تهِّم بالوقوف : أطلع برااا أطلللللللللع من حياتيِ
تركي وهو على الأرض ورافع نظره للأعلى : أنتي بإيدك تطلعيني من حياتك بس أنا شاغل قلبك وعقلك و كلِّك
وصوت العريفي يقول الآن : أستعيني بالله ياأختي الكريمة و الله قال : ( قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون أن تقول نفس يا حسرتى على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين )
بكتْ الجوهرة بشدة وهي تسمع لهذه الآياتْ
تُركي الغافل وجدًا وقف : اليوم حسيت روحي رجعت وأنا أشوفك .. وشدّها من ظهرها له رُغمًا عنه وقبّل خدها بعنفْ
الجوهرة تدفه ولكنها ضعيفة جدًا وهزيلة أمامه : الله يآخذك الله يآآآآآآآآآآآآخذك
بإنكسار رددتها : الله ينتقم لي منك
تركي خرج وتركها تبكِيْ كـ طفلة أُخذت لعبتها رُغمًا عنها !!


,


سمع صوت طلقات النارْ , توقعها رتيل ودُون أدنى شك سيتوقعها .. خرجْ وهو يسير وبه عرجٌ خفيفْ .. لم تكن بهذه الجهة المعتادة , رُبما أختها الأخرى .. لم يُفكر كثيرا وهو يذهب للجهة الأخرىَ.
لا يرى سوى ظهرها وشعرها , يبدُو متعبة وهي ترمِيْ , أنحنت عندما سقطت ربطة شعرها , رفعت بِه إلى الأعلى وهي تربطه لكي لا يُضايقها , أنحنت مرة أخرى للسلاحْ , وقفت قليلاً
عبدالعزيز مازالْ واقف بمكانه
رتيل شعرت بأحدٍ خلفها ألتفتت وتعوّذت من الشيطان فهو إلى الآن بالمستشفى
أبتسم أمام تعويذاتها وكأنها غير مُصدقة
غمضت عينيها لثواني طويلة وفتحتها بصدمة
عبدالعزيز : مافيه الحمدلله على السلامة ؟
رتيل مازالت مصدومة
عبدالعزيز تقدمّ قليلا لها وهو يدخل كفوفه بجيوبه : ياهلا بهيفاء
رتيل أبتسمت إلى أن بانت صفة أسنانها العليا : الحمدلله على السلامة
عبدالعزيز : الله يسلمكْ .. و يخليك
رتيل وتتلفت حتى لايراها أحد : كيفك الحين ؟
عبدالعزيز : بخير
رتيل : الحمدلله .. متى صحيت ؟
عبدالعزيز : الأسبوع اللي فاتْ
رتيل وحديث العين يُدار الآن , عبدالعزيز وبعينه حديثْ تحاول فهمه .. سمعني ؟ يفهمني ؟ عرف أني هيفاء الكاذبة !!
هو وما أخبر نفسه سوى " لو أننا في مكان غير هذا المكان "
رتيل تذكرت والدها , سارت لتذهب للقصِر
وقف أمامها , راحت يمينًا و توجه هو الآخر يمينًا
رتيل رفعت عينيها الممتلئة بالإستفهامات !!
عبدالعزيز : فيه شيء سمعته مدري أنا كنت أحلم ولا هيفاء كانت تقوله ؟
رتيل أبتسمت رُغمًا عنها : هيفاء اللي تقوله ماهو أنا
عبدالعزيز أبتسم هو الآخر : مايهم الإسم أهم شي القلب واحد
رتيل بهمس : مقدر أوقف معاك كذا .. ومشت يسارا ولكن وقف أمامها : سؤال آخير
رتيل وقلبها يخبرها أن عبير ستأتي بأي لحظة : بعدين ... ومشت ولكن كان يمشي بخطواته الى الخلف معها
رتيل وقفت : وش سؤالك ؟
عبدالعزيز بإبتسامة : ولا شيء
رتيل تشتت نظراتها عن عينيه : طيب أبعد
عبدالعزيز ويُزيح جانبًا
رتيل ضحكت وهي تسير
عبدالعزيز بصوت عالي كي تسمعه : على فكرة عجبني اللقب * يقصد كلمة زوجة *
رتيل وهي تسير ومعطته ظهرها , : هههههههههههههه .. ألتفتت
عبدالعزيز بإبتسامة واسعة ينظر إليها
رتيل أنتبهت لنفسها ووقوفها وألتفتت لتُكمل طريقها نحو القصر والإبتسامة لا تفارق محيّاها
رمت السلاح على الطاولة وصعدت للأعلى وتشعر بأسعد يوم في حياتها , رمت نفسها على السرير وهي تمدد ذراعيها براحة وضحكت بصخبْ , فـ سعادتها لا حد لها هذه اللحظة.


,
هم , ضيقة , شيء مُزعج يداهمه , شيء يتعلق بدولة .. يااه ياكبر همِّي وياكبر مسؤوليتي.
ماعادني داري وش الصح ولا الغلط ؟
كان يرمِي بتفريغ لغضبِه , لضيقه , لكرهه الذي يكبر أكثر وأكثر للجوهِي , كيف لعدوٍ مثله يسرح ويمرح في السعودية دُون مقدرة منه أن يقبض عليه ؟ كيف لهذه الأطراف التي تتعلق به قوية لهذه الدرجة ! كل ماقربنا نقبض عليه تِهنَا تِهنَا و غلطنا أكثر !
الجوهرة تداهم عقله في أوجِّ تفكيره بالشغل , يُفكِر بها , لا أنا اللي مرتاح بالشغل ولا أنا اللي لاقي راحتي بالبيت ؟ وإن كانت صادقة بموضوع وليد وش اللي يخليها تبكي ؟ وش اللي يخليها تحزن كِذا ؟ ما يشفع لك سوى حفظك للقرآن ولا زمان وأنا شاك بمليون شك فيك !! تنهّد بضِيق وهو يراقب من بعيد زيارة طلاب المتوّسِط , طلاب بهم من الحماس والقوة مايكفِيْ.
كان مفروض طفلٌ يحمل إسمه معهم الآن رُبما يصغرهم وربُما بعمرهم .... كان مفروض !
أبتسم للطلاب الذين يرونه وهم يعرفونه فقط من الصُحف و القنواتْ التلفزونية , فتح أول أزارير قميص عملِه علّ الضيق ينجلِي منه.
مثل ما حصَل بين بو سعود و بوعبدالعزيز يحصل معي الآن !!


,

أم رؤى : والله أشتقنا ياباريس
رؤى بطفش : يمه طفشت وأنا أمشي ومافيه مكان نروح له
أم رؤى : تبينا نرجع لشقتنا ؟
رؤى : إيه
أم رؤى : ليه الجو حلو خلينا نمشي .. هِنا مطعمْ RECEI أكله يجنن
رؤى : طيّبْ
دخلُوا المطعمْ
رؤى ورائحة الخُبز تخترقها , توقفت في مكانها
والدتها ألتفتت عليها
رؤى وشيءُ ينهش بعقلها وقلبها يعتصِرْ .. : خلينا نطلع
والدتها خرجتْ معها : فيك شيء
رؤى بكتْ دون أيّ أعراض مسبقة
والدتها : يمه وش فيك ؟
رؤى أرتمت على حضنها وهي تحفر أصابعها بكتف والدتها
والدتها بخوف : حبيبتي وش صاير ؟
رؤى ببكاء : أحس بروحي هنا أحس فاقدة شيء
والدتها بلعت ريقها : طيب يمه خلاص بنمشي من هنا لا تضايقيين عُمرك
رؤى أبتعدت عن حُضن والدتها : هنا وش فيه يمه ؟ قولي لي أي واحد من الغوالي كان هنا ؟ أبوي ولا أخوي ؟
والدتها ألتزمت الصمتْ وسارُوا مبتعدين
رؤى تواصل بُكائها وهي تجلس على إحدى الكراسي والصداع يلسع عقلها
والدتها : هذا إحنا طلعنا وش يبكيك الحين ؟
رؤى بوادِي آخر ,

جالِسْ والإبتسامة تزيّن ملامح وجهه المختفية من عينيها , يقتربْ ليقُبل خدها ويطيّل بتقبيلها ويهمس بحروفٍ لم تستطِع سماعها
ومن ثم ضحكاتٍ تتصاعَد و رجلٌ آخر يقول : وقدامي بعد !! نسيت نفسك ياروح أبوك .. عادت لواقعها مع والدتها
ضمت نفسها من بردِ باريسْ
والدتها : وش تفكرين فيه ؟
رؤى ببحة أوجعتْ إذن كل من سمعها : ماأعرفه بس يحبني يحبني ... يحبني يا يمه


,


يبحثْ بالدروج , فتح درجًا وأغلقه و آخر وأغلقه وشعر بأنه رأى شيء .. عاد للدرجَ وفتحه ليجد سي دي .. أبتسم لا بُد أنه يخص غادة .. أشتاق أن يرى شيئًا جديدا لم يراه .. أخذه وفتح اللابْ وأدخل السي دي ..

في مقهى عشاقٍ مهجُور منذ زمن , تعمّه الفوضى فـ بات لا يزوره أحدًا إلا المجانينْ.
غادة تسير من بعيد : للحين تصوّر
ناصر : هههههههههههههههههههههه تأخرتي قلت أوثق المكان .. وقف ووضع الكاميرا دون أن يوقفها على الطاولة المتصدِّعة
غادة تعانقه وتتنفسْ عِطره : وحشتني
ناصر : ماهو أكثر منِّي .. جلسُوا على الكنبة الرثَّة .. هالمرة بعد عجئة سير
غادة : ههههههههههههه لأ أبوي فتح معي تحقيق وعطاني محاضرة بطول وعرض
ناصر : مانيب متكلم عن أبوك
غادة وبأصبعها تداعب خدّه الخشن : هو تقدر ؟
ناصر ألتفت عليها ووجهه يُقابل وجهها : بصراحة لأ
غادة وترى بقايا أحمر شفاه على خده : مع مين جالس قبلي ؟
ناصر ويراها من المرآة المتكسِّرة على الجدار : يامجنونة هذا رُوجك
غادة وتقترب منه لتمسح بأصابعها بقايا رُوجها على خدّه وبمرواغة من ناصِر ليُقبلها لكن ألتفتت للسقف وكأنها تتأمله
ناصر : لا والله ؟
غادة تضيّع الموضوع : هالمكان من متى مهجور ؟
ناصر : تبخلين على اللي مشتاق لك ؟
غادة : عشان تطفش مني بعد الزواج
ناصر : مين قايلك هالحكي
غادةة ضحكت بصخب لأنه يعرف من ينصحها
ناصر : نصايح حكيم زمانه عبدالعزيز !! شغله عندي ذا أتركيه عنك لو تسمعين له صدقيني تضيعييين ..
غادة : ههههههههههههههههههههههههه بس أنا أقتنعت بكلامه
ناصر : لازم يخرّب كل شيء هالولد
غادة : قولي وش أخبارك ؟
ناصر : ماشي حالي
غادة : أنت بس ناظر عيوني وأتحداك بعدها ماتقول أنك بألف خير
ناصر بحُب وعينه بعينيها : وعيُونك تعطيني درُوس بالفرح بالسعادة يابعد ناصر أنتِ
غادة أبتسمت وهي تنظر للكاميرا : للحين شغالة ؟
ناصر ألتفت عليها ويسحبها ليُغلقها
أنقهر ليته لم يُطفئها .. ماني بخير يابعد ناصر ماني بخير بدون عيونك , خلخل بأصابعه شعره علّه يحبس دموعه
بغضب رمى اللاب في الحائط , بكى كطفل : غاااااااااادة .. ضرب رأسه يُريد أن ينساها .. لم يعد يتحمّل كل هذا
و بصوتِ بحّ من الصراخْ والبُكاء , بصوت يُوجع القلب بشدة : وحشتيينيييي يارووووح ناصر وحشتيييييييييينييييييييييييي ... بس أضمّك بس حضنك
دخل والده وهو يراه بهذا الحال يبكي على الأرض , جلس بجانبه : بسم الله عليك ..
ناصر : جيبوهااااا لي
والده : هذا سخط على قضاء الله , ياويلك من عذاب الله لاعارضت أقداره ياناصر ياويلك
ناصر يبكي كـ طفل بل أشدّ : أبيهااااااااااااااا يا يبه أبيها عشان أعيش عشان أعيش جيبوها لي
والده : لا حول ولا قوة الا بالله , شدّه له ليحتضنه
ناصر يعض شفته ليوقف شهقاته
والده : والله الحريم ياناصر مايبكون زيّك !! يابوك أرضى بالقضاء والقدر
ناصر : هذي غادة .. غادة يايبه لا تقول لاتبكي عليها !!
والده : الصبر زين ,
ناصر بهمس تقطع به صوته : وش دوا المشتاق يبه ؟


,

تفكيره منحصر بزاوية الشغَل , يُفكر بالإنتقام , حتى قلبه بدا أسود وتفكيره بالإنتقام لمن ذبَح عائلته , سلطان أولَّهُم , شارك في الذنب وهو يخفِي .. رُبما الجوهي لا يد له لأن لا يصدقون بأي قولٍ يتحدّثون به ليْ.
أرجع للعمل أم أصبر ؟ أرجع وأكتشف بنفسي ؟ رُبما أتقرب من الجوهي لأفهم منه هو الحقيقة . . أخذ هاتفه ولكن لا شبكة .. ألغُوا الخط الله يآخذهم .. رماه على الحائط ليتفتتْ !!
تنهَّد لا يعلم ماذا يفعل بهذا الملل هُنا , أرسل مسج لناصر " تعال لي البيتْ بسرعة "


,

يُوسف في أفقَر أحياء الرياض , تحدّث مع صاحب دكَّان الحيْ : وين يجلس ؟
صاحب الدكان : هناكْ *أشار له لبيتٍ مهجور أبوابه متحطمة*
يوسف تنهّد : شكرا .. ودخل متقرّف من الوضعْ .. لقيَ مجموعة شباب يدخنون ملتفِّين حول بعض وضحكاتهم تنتشر
يوسف : السلام عليكم
ألتفتوا برعب له وأخرجُوا سكاكينهم
يوسف : ماني مسوي لكم شي !! بس أبي بحكي معكم وطبعا بمقابل
أحدهم : وش المقابل
يوسف بعد تفكير لثواني : كم تبون ؟ 100 ألف ؟ ولا ؟
بدأت نظراتهم باللذة تتضح : تفضّل إجلس
يوسف ومن ملامحه التقرف واضح وجدًا : طيب أنا عندي شغل ومقدر أطوّل ؟ تعرفون يزيد أكيد
أحدهم : لآ مانعرفه
يوسف يخرج دفتر الشيكات : لآ إن شاء الله بتعرفه الحين !!


,

سلطان يصرخ على عائشة : مين جاء ؟
عائشة : والله بابا أنا مايعرف بس هوا يجي ويكلم مدام واجد فيه كرَايْ
سلطان يصعد للأعلى ومتوعِّد الجوهرة كل شكوكه تتضح , إن لم يكن وليد فـ غيرُه جاهز : أفتحي الباب ... أفتحي لا أكسّرَه لك
فتحت الجوهرة برعب وهي تأكدت أن عائشة أخبرته
سلطان يمسكها من ذراعها بشدة : مين كان هِنا ؟
الجوهرة وفقط بكائها الذي يصِل إليه
سلطان يرميها على السرير . . .

أنتهى

موعدنا الأحد ,
طبعًا جدوّلنا خلاص بنثبتْ على كِذا " أحد , ثلاثاء , خميس "


- من البارت الجاي /

" نسيت من هو ؟ نسيت بأنه ليسَ بمحرمٍ لها , ترجته تماما وهي تبكِي أمامه بقهرٍ وضيقْ "

" أخبرها بثقة تامة وهي ترتسم إبتسامة على محياها : فقط أسبوع "

" والله بنيتي غاليتن ومهرها غالي , كاد يُجّن ومسك نفسه بتقرّف من هيئة البيت : أخلصي كم تبين ؟

لاتحرمُونِي من جنَّةِ حضُوركمْ ()






 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 14-06-12, 01:28 PM   المشاركة رقم: 443
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة برود اعصاب مشاهدة المشاركة
   طششششششششششششششطوشه قلببببي ي صباح الخقهه*
ي مساء الفرححح ..*
واخيرررررررررررررررررن صحى مانيب مصصصصدقه*
عزوز وربي بردت تسسبدي فِ هالاثنين يستاهلوووووووووووووون*
بس تكفى ركز على بو سعود كسر رتيلك عسى يدهه للكسر*
اممم صراحه مدري وش تخطط عليه بس انا معاك للاخر ..*
يا لبى انت وناصر يا اني انبسط اذا ضحكتووو < نفسيه تآيمم هههههه*
واحلى شي فكرة السفرهه اتمنى يصير اللي ف بالي < طيش وخري مانيب معلمتك خليني ب احلامي لا تخربين علي : (((((*

..*
رتيل :*
عسى يدهه للكسر ؛@*
ما توقعت ردة فعله عنيفه كذا ..*
اتوقع راح يصير تغير جذري ب شخصيتكك*
ويمكن من هالتغير تكسبين عزوز < هذا اذا لمحتي ظله :s*

عبير :*
كأني رحمممممتك اول مره تقولين الحق*
بس اتصالك على مجهولك قمممة الغلط !!*
اتوقع مجهولك ف الجاي راح يساعد عزوز وابوك بس بأيش مدري !!*

جوجو :*
لبى عينك عسى تريك لجهنمم*
يا زينكم وانت تتكلمون بهدوء !!*
اتوقع حتى لو عرف سلطان راح يتفهم اللي مريتي فيه*
وراح يلاحظظظ تصرفاتك بوجود تركي ..*
يومكن تركي راح يحاول ياخذ راحته زياده بغياب سلطان بس سلطان يكشفه ..

ترييييييك :*
ولك عين تجي عسى سلطان ما يخلي فيك ولا عظممم سليم*
يا رب انها تتخيل .. لان اذا جد جيت عندها بتكون بايع عمممرك *

بو بدر .. بو سعود :*
ههههههههههههههههههههههههههههه ي ان عزوز خلاني اضحك عليكم كفو ابو سلطان*
باقي ما سوا شي عزوز ، يا رب يطلع عينكم تستاهلون كش عليكممم ..*

يوسف :*
واخيراً شفناك تتصرف بجديه ..*
اتوقع انت اللي ب تلقى الدليل اللي يثبت برائه منصور*
.....

طشطوشة عممري ي لبى وربي ذا البارت غغغغغير فرق بينه وبين البارت اللي راح ابو صدمات عاطفيه*
لبى قلبك والله يا اني اححححححبك ..*
ي رب يجي البارت اللي بيسعدني بسرعه ( فيس متحمس )
ويتزوجون عزوز ورتيل . وترجع غاده لناصر ( فيس طيش يقول ب احلامممك بدري عليك ههههه )


ننتظرك ي عيني ..*
موفقه ♥

مساء الورد و الفرحْ :$

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه وإحنا نرحّب بالنفسيات :P
عاد والله من الحزن يضحكون : (

أنهم يشوفون رؤى ؟ هم بيروحون ميونخ و رؤى راحت باريس :D
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه أعرف أحطم

يتخيّل ولا مايتخيّل ؟ يمكن صدق جاء عندها : ( ساعتها الله أعلم وش يصير ؟ ببارت اللي نزَل توّ أقريه وبتشوفين وعساه مايكون صدمة عاطفية :D

يسلمك ربي ويسعدك ياكريم :$
يجي ولا مايجي ؟ الله أعلم يمكن إيه يمكن لأ :P

نورتِ يافديت عينك :$

 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 14-06-12, 01:34 PM   المشاركة رقم: 444
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2012
العضوية: 242928
المشاركات: 1
الجنس أنثى
معدل التقييم: دوده 11 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
دوده 11 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

متى راح تكمل الروايه ......
ابغى اقرها وهي كامله

 
 

 

عرض البوم صور دوده 11   رد مع اقتباس
قديم 14-06-12, 01:36 PM   المشاركة رقم: 445
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمووووونة مشاهدة المشاركة
   -


صباحكم ألق ..



العذبة شخصاً وبوحاً .. طيش ..



حروفك المتألقه ، لا زالت يثير ضياءها حدّة انتباهنا
منذ اول همس ولا زال .. وبازدياد اكثر فاكثر ..



حبكة فنية جميلة ، وجمال بالمفردات والمعاني ..
الرواية مبهره إلى حدّ بعيد ..


ونحن لا نملك إلا ان نصفق لكِ اعجاباً*
ونكون معكِ قلباً وقالباً ، حتى لا يضايقك
غياب شكرنا وتقديرنا لكِ عن مسرح الرواية ..



فـ الف شكر لكِ على هذا التألق المتزايد والحضور المميز
والوفاء في العطاء ..*



نأتي لاحداث الرواية *..



آلمني جداً موقف عبدالعزيز
شعرت بأن قلبه سيخرج من بين اضلعه
من القهر والغبن ..



رتيل .. الوحده قاتله
ووغياب الحنان عن الروح موجع ..
الأكيد انها ستعرف عنعودة عبدالعزيز منه نفسه ..
والأكيد انه شعر بها وقت الغيبوبة ،
لكن ربما اخفى الامر عن ناصر لحاجه في نفسه ..



عبير .. وماذا بعد مع العاشق المجهول ..
شيئاً بين أقصى الجمال وحدة الوجع
يتسرب من الروح فـ يصب بالقلب ليجلب السعادة
وكثير من القلق والانتظار ..



الجوهرة و سلطان ..
ربما المصارحة قريبة ..
ان أؤيد اقتراب سلطان اكثر
ربما تكون المصارحه اهون مع قرب الارواح
وتألفها ، منها في الابتعاد والتجافي ..



تركي ..
مالذي جاء به !!
الأكيد ان سلطان سيحضر
وسيقترب من الجوهرة في حضور تركي
ليشعره ان الامور بينهم على ما يرام ..



منصور ..
اشعر بالألم لحاله .. ولحال نجلاء ..
موقف والده ضايقني جداً ..



بأنتظارك .. بشغف ..

مسائِك جمال ()

ممنوتِك و ممنُونة لمخمليَّةِ حرفِكْ :$
سعيدة جدًا بهذا الحديثْ اللطيفْ مِنك :*
ويُسعدنِي أكثر مُتابعتِك يا طيّبـَه ♥

عبدالعزيزْ , أرادْ أن يُطفىء نارَ قلبِه بسُخريَة حديثه مع منْ يكبره سنًا و مركزًا.
رُبما لن يطُول حاله بهذه الصورة ورُبما يُجبر على العودة ورُبما لا يُلقي بالا لكل هذا و . . يهربْ : )

رتـــــيلْ , في بارتْ اليومْ الذي نزَلْ.

الجُوهرة هُناك حواجز كثيرة أوقفتها السنين الماضِية ليس من السهل الإقتراب أبدًا.


سلَّمك ربِّي , أنرتِيْ ()


 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
. قصص و روايات, لمحت في, للكاتبة طيش!, أبو سعود, ليلاس, معصية, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, مقبرتي, الثغر, العم مقرن, تجسس, حكايات, رتيل و عبير, روايات خليجيه, روايات سعوديه, رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية, روايه مميزة, شرطة, شفتيها, عبدالعزيز, طيش, طيف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174470.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv | FunnyCat.TV This thread Refback 18-09-17 01:05 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 02-10-16 03:01 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 01-10-16 07:16 AM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 28-08-16 07:38 PM
[ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط©] ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ … - ط¥ظ„ط³طھظˆظ† (ط¢ظٹظˆط§) This thread Refback 27-02-16 04:26 PM
Untitled document This thread Refback 12-02-15 09:34 PM
&#x202b;ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv&#x202c;&lrm; - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:35 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ This thread Refback 14-08-14 05:11 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ This thread Refback 05-08-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 15-07-14 02:20 AM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 05:00 AM


الساعة الآن 06:12 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية