لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (11) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-12-12, 05:22 PM   المشاركة رقم: 1456
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
إن شاء الله تكونون بخير وصحة وسعادة ()

طيب نجي للغز ماراح ينكشف كله ببارت واحد، بنلاحظ في كل بارت معلومة جديدة تثبت لنا شيء، نجي للبنات اللي حلُّوا اللغز طبعًا يمكن فيه أغلاط عندهم لكن جابوا الأسماء اللي هم " خريف البعد ، w.as ، Najoudh ، بنت رادوي ،
@Abeer_Alsaeidi " ماشاء الله تبارك الرحمن أذهلوني صراحةً وفيه بنات حللوا تحليل خلوني أتجمَّد من كثر ماهو قريب لكن جابوا العيد بالأسماء :$ بيجيكم شي على الخاص في هاليومين إن شاء الله :$() + إن شاء الله ماأكون نسيت إسم لأني قريت كل ردودكم مرتين عشان أتأكد، و أخيرًا إن شاء الله بارت اليوم يروق لكم ، قراءة ممتعة وأقروه على رواق وقبل كل شيء الرواية تنتظركم في الوقت اللي تبونه لكن الدراسة ومستقبلك لا، ويوفقكم الرحمن جميعًا كل اللي عندهم إختبارات ويسهِّل عليكم.


+ تنبيه كإبراء ذمة بخصوص أشعار نزار قباني ، جتني هالفتوى من الجميلات

حذف الرابط ؟!

الله يغفر لنا ما جهلنا ويتُوب علينا، ()


رواية : لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية، بقلم : طِيشْ !
الجزء ( 64 )


المدخل لـ فاروق جويدة .

إذا كنتُ قد عشتُ حلمي ضياعاً
وبعثرتُ كالضوءِ عمري القليل
فإني خُلقتُ بحلم كبير
وهل بالدموع سنروي الغليل ؟
وماذا تبقّى على مقلتينا ؟
شحوبُ الليالي وضوء هزيل
تعالي لنوقد في الليل ناراً
ونصرخ في الصمتِ في المستحيل
تعالي لننسج حلماً جديداً
نسميه للناس حلم الرحيل



يقرأ بعينيْن خاملتيْن، لا تفهمان بأيّ حرفٍ يقفَان ويُركزان " Ask Nasser Where is your sister? " ماذا يعني؟ ماذا يعرف ناصر من الأساس حتى أسأله! من أين تأتِ هذه الورقة؟ من أيّ عقلٍ يأتِ كل هذا الجنون، توقف عقله عن التفكير بعائلته، وأحاطت خلاياه بأمرِ " ناصر " لِمَ يجيءُ إسمه في هذا الوقت؟ في هذه اللحظة وهو في الرياض لا يعلم شيئًا عني، كيف أتصل عليه الآن وهاتفِي غارق بمياهِ السين؟ أيّ أخت؟ غادة! ، بحق الله أسأله عن ماذا ؟ عن هذا الجنون!
أهتز هاتف ضي في جيبِ رتيل النائمة بخفَّة جعلتها تستيقظُ مع أولِ إهتزازٍ، عقدت حاجبيْها من إسمها الذي توسط الشاشة لتُجيب : ألو
ضي بصوتٍ مرتبِك يختلطُ بنبرةِ البكاء الضيِّقة : وينكم ؟
رتيل : بغرفة عبدالعزيز
ضي : عبدالعزيز عندِك؟
رتيل وقلبها ينقبض تدريجيًا، هذه النبرة الحزينة تُسقط أعوادًا على قلبٍ هشّ : إيه
ضي أخذت نفس عميق : عبير مو هنا ..
برجفةٍ اكملت وصوتها يأتِ متقطعًا في لحظةٍ كان يقترب عبدالعزيز من رتيل : أتصلوا ناس ماأعرفهم وماأدري كيف دخلوا وخذوا عبير لأن ما حسيت في شي .. إما يجي عبدالعزيز ولا ماراح نشوف عبير
رتيل تجمدَّت أصابعها التي تُحيط بالهاتف وعينيْها تخترقها الحُمرَّة ، في هذا الوقت السيء يشاركني قلبي الحزن في هبوطِه وعلوِّه، عبدالعزيز : مين ؟
رتيل بنبرةٍ تهطلُ عليها الرجفات من كل جهة : ضي
عبدالعزيز لم يكُن ينتظر أن يسمع شيئًا، أنحنى ليرتدِي حذاءه ويأخذ سلاحه : أستعجلوا ... وعجن الورقة إلى أن دسَّها في جيبه، خرجت دُون أن تلفظ كلمة لتفتح باب غرفتهم، دخلت لترى ضيْ جالسة وأقدامها تهتَّز بخوف ويديْها تعتصر بطنها بوجَع.
رتيل بلعت ريقها وهي تبحثُ بعينيْها وكأنها لا تصدق ما سمعت، أطالت في وقوفها حتى تستوعب ما يحدث، أتجهت نحو الدولاب لتستخرج معطف ضي وتمدّهُ نحوها : عبدالعزيز ينتظرنا برا
ضي بنبرة تُوحي عن ألمٍ فظيع تشعر به : عطيني جوالي
رتيل تمده لها وهي في دورها تأخذ هاتفها : لا تتصلين على أبوي أنتظري عبدالعزيز
ضي : وين بنروح؟ ماني فاهمة شي
رتيل تُمسك يدها لتتجمع في عينيْها الدموع دُون ان تتجرأ أن تنزل واحِدة تُريحها : طيب قومي الحين ... أكيد عبدالعزيز عنده مكان ثاني
وقفت بلا قدرة على المناقشة أو القرار، أرتدت معطفها لتسحب حجابه وتلفُّه، خرجت مع رتيل لتلتقط عين عبدالعزيز الفرد الناقص : وين عبير ؟
رتيل التي لم تستطع أن تُخبره ولم يترك لها وقت للكلام، رفعت عينها بمحاولة أن توضِّح لها بنظراتها.
عبدالعزيز بدأت البراكين تشتعل في صدرِه وعقله معًا، ضي : أتصلوا على جوال رتيل!
رتيل تفتح هاتفها : أنا عندي أبلكيشن يسجل المكالمات، . . . . ثواني قليلة حتى فتحت المكالمة وصوتُ فارس الواضح تعرفه إذن عبدالعزيز.
بدأ يتشابك في عقله ألف فكرة، مالذي يجعل فارس يُخطط على أخذها وكيف خرجت له أو أنه دخل! شعرَ بالغيرة وكأنها أخته وليست أخت زوجته التي رُبما لا تعني له شيء بمفهومِ عقله، كل هذه الأشياء تُقذف عليّ في دقيقةٍ واحدة، ناصِر الذي أجهلُ حاله هذه الأيام و عبير التي تُسرق من جيبٍ شعرتُ أنه من المستحيل أن تتمردُ يدٍ عليه والآن؟ مالعمل!
عبدالعزيز موجهًا سؤاله لضي : من متى ؟ وكيف ما قلتي لي ؟
ضي بربكة : صحيت ومالقيتها وبعدها دق جوال رتيل
عبدالعزيز أخذ نفس عميق وهو يشعر بأن المصائب تتواطىء عليه من كل ناحية، كيف يتصرف ؟ لا رجل هنا حتى مقرن مختفي ولا يُجيب على إتصالاته! لا أحد من الممكن أن يثق به ليذهب لرائد فلا حل آخر ولكن " رتيل و ضي "، وقفَا بالممر لوقتٍ طويل وعقل عبدالعزيز يغيب وهو يبحث عن حل، لا مجال للمساومة أبدًا على رُوحِ عبير، مسح على وجهه بكفيّه وهو ينحني قليلاً مطلقًا تنهيدته الموجعة، رفع عينه ليضغط على زر المصعد. أدخل يديْه بجيبه ليُمسك الورقة، لا يُريد لعقله أن يتشوش من أمرِ ناصر، عقد حاجبيْه ليخرجان من الباب الخلفي، اخذ من الفندق سيارةً اخرى ليخرج مبتعدًا عن إزدحام باريس : لا تقولين لأبوك أيّ شي .. سامعة ؟
رتيل وهي تحاول أن تقاوم بكائها : طيب
وقف عند الإشارة الحمراء لينظر لرتيل وهي تُجاهد أن لا تنزل دموعها، في جهةٍ أخرى كانت ضي تسند رأسها على الشباك وتغرق بتفكيرها في الطريق.
مرر يدِه بجانبها ليشدّ على قبضته عليها، يُريد أن يبعث لها بعض الراحة من ملامسة يدها المرتجفة ، أخذت شهيق مبحوح دُون أن تنظر لعينيْه، أتى حُبك مفاجئًا، مروِّضًا لكل الأفكارِ السيئةِ عنك، أتى حُبك عقابًا لعنفواني إتجاهك، أتى سقوطِك بذرةً للحُب لم اكن أتخيل يومًا أن تصِل لهذه الحدائِق التي زرعتها في صدرِي، و " يا ما جفَّ في صدرِي حكي كثير ويا ما قلت أنك ظالم بإيدك ترويني و تحرمنِي منه يا عزيز " ، كل الخلافات التي تتشعب من صدرِي تجعلني أضعف بصورةٍ عميقة، تجعلنِي أتمنى لو كنت مكان عبير وأن لا يصيبها شيء، تراودني كل القصص التي أنتشرت في مجتمعنا بضيق شديد، تلك الفتاة التي أختطفت أمام بيتها ولم يراها أهلها منذُ 15 سنة ومازالوا، تلك العائلة التي أحتجزتها إحدى العصابات في إحدى الدول العربية وضجَّت بها القنوات، كان من النادر أن يختطف أحدًا ويعُود بكامل عافيته، وأخشى على عبير، أخشى أن لا أراها بعد الآن، جربتُ الفقد كثيرًا ولا طاقة لي بأن أفقد أمي مرةً أخرى، هي أمي و أختي وصديقتي و كل شيء أعرف تصنيفه ولا أعرف ماهيته، هي الأشياء الجميلة الناعمة التي لاأعرفُ أحيانًا كيف تُفكر وماذا تخفي، أفعلي بيْ ما تُريدين، حتى تلك الصفعة كرريها لو تودِّين ولكن لا ترحلين، لا تغيبين تعرفين ما أقسى شيء يواجه شقيقتك ؟ أقسى شيء الغياب الحاد الذي يشطرُ قلبي نصفيْن، أنا أتراجع عن كلماتي السابقة بحق عبدالعزيز بأنه له حرية العيش وأن لا يستغرق حدادُه على عائلته كثيرًا ولكن الآن – لا - ، لا أريد أن أفكر بصعوبة عودتِك، يالله ردَّها لنا، ردَّ لنا روحنا.
ركن سيارته في الضفةِ الخضراء المزدهرة والهدُوء يسكن جهاتها الأربع، أبتعد عن باريس كثيرًا. هذا البيت الخشبي الصغير الأشبه بالكُوخ أنسبُ مكان حاليًا وأأمنُ مكان، تقدَّم وأخذ الطبق المصنُوع من الفخَّار المزخرف ليقلبه ويجد المفتاح كما كان يعتاد سابقًا، فتحه لينظرُ للأثاث المرتب والمغطى بقطع قماش خفيفة، مسك الباب ليدخلان بتجمُد من برودة الجو هنا.
رتيل ألتفتت عليه : بنجلس هنا ؟ إلى متى ؟
عبدالعزيز : لين الله يفرجها .. وخرج لخلف البيت لتتبعه : بتروح لهم ؟
عبدالعزيز يبحث عن الحطب دُون أن يجيبها بكلمة، ينزل دمعها بحرقة - اللاعبير – و بحُزنٍ – عزيز – عليها.
لمّ بين ذراعيْه الحطب ودخل ليضعها في المدفأة الجدارية، أشعلها : شوي ويدفأ البيت ... أتجه نحو الشبابيك ليتأكد من إغلاقها، توجه للخارج ليلتفت لرتيل : بمِّر أجيب لكم أكل دقايق ماني مطوِّل
رتيل راقبت إبتعاده بسيارته متجهًا للدكان الصغير في محطة الوقود القريبة من عينيْها، دخلت لتجلس بمُقابل ضي وهي تُقدِّم أكمامها لتدفىء يديْها : ضيْ ..
رفعت عينيْها الغارقة لتضيق نبرتها المبحوحة : مافيه أحد جمبنا .. وعبدالعزيز ما قصر بس كثير عليه
رتيل بعُقدة حاجبيْها : تعدِّي .. إن شاء الله تعدّي
ضي بضيق : ودي أقولك شي
رتيل : وشو ؟
ضي صمتت قليلاً حتى أنهارت ببكائها، جلست رتيل بجانبها : بسم الله عليك ... أهدِي
لم أجرِّب معنى العائلة، لم أجرِّب خوف أبٍ عليْ أو حزن أمي ، لم أجرِّب فرحة شقيقاتْ بزواجِي ولم أجرِّب أيّ شعُورٍ باللذة في حياتي الحامضة، كل أمُورِي تأتٍ باردة لا ذكر لها إلا عندما أتى عبدالرحمن والآن حين أردتُ الشعور بالحريَّة، الحريّة التي تجعلني أكوِّن عائلتي أشعرُ بأن كل شيء ينهار أمامي، أشعُر بأن وجودي خاطىء، بأني في المكان الخاطىء، بأني حزينة وحزينة جدًا، أنا التي حلمتُ كثيرًا حتى سقطتُ كثيرًا، أنا التي أحببتُك بكل الدوافع التي أفهمها ولا أفهمها أشعرُ بعنفِ غيابِك عليّ، ليتني ذهبت معك، ليتني أجاورك كظلِك وأُخبرك عن الذي في بطني دُون أن تضيق، دُون أن تغضب، أُريد أن أجرِّب طعم مرور هذه الكلمة على لساني، أُريد أن أقول " أنا حامل " لأرى ضحكتِك وإبتسامتِك.لأرى المطر في غير موسمه والغيمُ يتشكَّل لنا، أُريد وبشدَّة يا عبدالرحمن ولكن أشعرُ بكارثة تقترب منَّا، لا أُريد أن أتشائم ولكن لا أُريد أن أموت ببطء بفعلِ حُزني على نفسي وعليْك وعلينا جميعًا.
رتيل وهي تمسحُ على شعرها : ضي تكلمي شغلتي بالي ...
وهذا الضعف منها لم تراه رتيل من قبل وبين ذبذباتِ بكائها يأتِ صوتها متقطعًا مرتجفًا ببرودةِ الأجواء : حامل
توقفت يدِها من المرور على شعرها وهي تتلقى الخبر بصدمَة رُغم أنه أمرًا طبيعيًا ولم تكُن ستستغرب أبدًا لكن بمُجرد ما سمعته شعرت بدهشةِ قلبها، أخذت نفس عميق : أبوي يدري ؟
ضي هزت رأسها بالنفي والتعب يحاصرها من كل زاويَة وجهة، رتيل : خايفة من ردة فعله ؟ صح ؟ . . .
ضي بحزنٍ يغرزُ قلب رتيل معه : لأن ماني قادرة أفرح بأيّ شي .. بزواجي مقدرت .. والحين ماني قادرة .. وفي كل مرة .. مقدر، دايم أحس أني جاية في وقت غلط! جاية في مكان غلط .. دايم أحس أنه مالي وجود .. مالي مكان ..... ممكن بسهولة الكل ينساني
رتيل يتحشرجُ صوتها بالرجفة : ليه تقولين كذا ؟ هذا مكانك ولك وجودك في قلب أبوي وفي قلوبنا كلنا .. لا تقولين كذا ضي يمكن الظروف ماهي واقفة معنا كلنا مو بس أنتِ لكن هذا ماهو معناته أننا ما نبيك بيننا حتى عبير اللي كانت رافضتك بالأخير رضت وشفتيها آخر فترة كيف متقبلتك ..
ضي تمسح وجهها بكفيّها الدافئة : أبوك مايبي مني عيال ولا راح يرضى فيه ..
رتيل تنهدت : أكيد مو قاصد بهالمعنى الحرفي .. يمكن بهالفترة بس
ضي تهطلُ دموعها بغزارة الحزن الذي يسكنُ بطنها : وش أقول غير الحمدلله؟
تشدَّها نحوه لتعانقها وهي تحاول أن تبعثُ بعض القوة لها : ماتدرين الخيرة وينها . . . . أطالت في عناقها وهي تشعرُ بمسؤوليتها إتجاه زوجة أبيها، لا تعرف ماهو إحساسها أول ما سمعت " حامل " ، شعرت بشيء يندفع نحو قلبها بشدَّة، حامل؟ هذه الكلمة من حقها أن تُلخبطني.
سمعَا صوت السيارة لتُردف : أكيد عبدالعزيز جاء ... أبتعدت عن الجلسَة الريفية لتفتح الباب قبل أن يأتِ، وضع الأكياس على الأرض : جبت لكم الضروري .. إذا صار شي أتصلي علي بس لا تفتحون الباب ولا تطلعون .. تمام ؟ .. عطيني جوالك عشان تتصلون
رتيل تمدُّه له دُون أن تنطق شيئًا وعينيْها تحكِي خوفها اللاذع عليه،
عبدالعزيز أبتعد ليلتفت متنهدًا : ممكن ما أرجع اليوم .. ولا بكرا .. المهم لا تشغلون بالكم مو صاير شي ..
رتيل لوت شفتِها السفليَة للداخل وعيناها تفيض، أقترب منها ليُقبِّل ما بين حاجبيْها، وقفت على أطراف أصابعها لتعانقه بشدَّة لم تسبقها شدةٍ من قبل وهي تدسُّ وجهها في عنقه وذراعيْها تُحيطان رقبته، رفعها لمستواه وذراعه تُحيط بظهرها، والهواءُ البارد يدُور حولهما ليخرج كبخارٍ أبيض بين شفتيهما، لا أدرِي ماذا يُخطط رائِد أن يفعل بيْ هذه المرَّة، كان لزامًا عليهم أن تختفي عائلتنا بأكملها، بقي فردًا وكان من اللازم على رائِد أن يُنهيه، لا أتوقعُ الكثير هذه المرَّة ولكن الموت الذي يقترب منِّي أعرفه جيدًا، أعرفُ كيف سيهدد بيْ إلى أن يُسقطني، لا مفَّر بوجود عبير! سيجبرني على الموت مثلما أجبرَ أبي أم أجبره غيره فالحكايةُ نفسها تُعاد، كُنت أقول أن طيف المقبرة ألمحهُ على دوام، على دوام يا رتيل، وأخشى أن يأتِ حقيقة، وأتى مثلما لمحتهُ ، أتى بضراوةٍ لم أتوقعها، هل هذا عناق الوداع؟ وهل هذا نتاجُ معصيتي؟ هل تأتِ نهايتُنا أسرع مما نتوقع، أسرع مما يجب ؟
بللته بدموعها وحرارةُ أنفاسها تلتصقُ بجلدِه، لم نكُن نقوى أبد على لفظِها حتى في أشدِّ الأوقات، ليتني أستطيع أن أقولها يا حبيبي، لِمَ الكلمات تستنكرني؟ تهربُ منِّي وتكره أن تأتِ على لساني.
يهمسُ وهو الغارق بها، هل يُجدِي الإعتراف بشيء الآن، كنت أتمنى للحظة أن لا يضيعُ العمر من تحتنا ولكن ضاع، ضاعت أيامٌ كثيرة كان من الظلم أن تضيع، كان من الغباءِ أن تسيرُ ببطء أمامنا ونراقبها بعينٍ مفتوحة دُون أن نفعل شيء : أنتبهي ليْ . . . وتركها متجهًا لسيارته، تراقب خطواتِه بعينيّ البكاء، " أنتبه لك في بُعدِك " أيعني هذا أن قلبُك معي ؟ أتعترف يا عزيز الآن ؟ " وين أروح ؟ " في غيابِك، ماذا لو فعلُوا بِك شيء ؟ ماذا لو تبخرت من حياتي؟ يالله! إني أستودعتُك إياه وأستودعت قلبي الذي يملكه فلا يمسّه ضرًا ولا سوءً. شدَّت على بلوزتها الصوفيَة وهي تحضنُ نفسها ببكاءٍ يغرقها، تراقب الطريق الخاوي أمامها، ذهَب ولم أخبره بأني والله العظيم أحبك.

،

بحركةٍ جريئة لم يتوقعها أبدًا وضعت يدها على ذقنه لتلفهُ نحوها : مضيِّع في وجهها شي ؟
لم تفهم الممرضَة ما قالت لتنسحب بهدُوء بعد أن أطمأنت متجهة للغرفة التي تليها، سلطان ينظرُ لها بعُنفِ عينيْه إن غضبت : عطيني جوالك
الجوهرة : وش تبي فيه ؟
سلطان بحدة لم يعتاد على هذه القوة/العناد منها : الجوهرة! قلت عطيني
الجوهرة مازالت تخاف من نبرته الرجولية الصاخبة التي تُحدث ضجيجًا في قلبها وبصوتٍ خافت : طيب ولا تزعل الحين بطلع ... شكرًا على حسن إستقبالك . . تآمر على شي ؟
سلطان لم يُجيبها وكأنه يردّ لها العذاب النفسي الذي تلذذت به قبل قليل، أطال بنظره بعينيْها دُون أن يلفظ كلمة.
الجوهرة تنهدت : ماتبيني أقول لعمتك شي مثلاً ؟
سلطان يبعد أنظاره للنافذة، وكأنه يخبرها " مع السلامة " بطريقة لا تليقُ إلا بقوته التي لا يتخلى عنها بسهولة، بحركاتٍ غير محسوبة تُفرط في إظهار قهرها منه وهي التي أعتادت الكتمان : الله يآخذك من أوجاعي. . . أخذت نقابها لترتدِيه أمام عينيْه التي أستدارت نحوها، يراقب تفاصيل عقدتها للنقاب خلف رأسها، ينظرُ ليديْها الشديدة الفتنة : غطي إيدِك
الجوهرة بإستغراب لم تجادله فيه، مدَّدت أكمامها لتُغطيها : بالأوامر جاهز بس لما . .
يُقاطعها : بحفظ الرحمن
الجوهرة عضت شفتِها السفليَة من خلف النقاب : تعرف شي ! راح أزِّن على رآس عمتك لين أخليها تجيك يوميًا وتنشب لك وأنا ماني جايتك عشان تعرف تقدِّر حضوري زين
لم يمنع نفسه من الإبتسامة على كلماتها الطفولية ليُردف ببحتِه : والله يا جوهرتي بديتي تخربطين !
الجوهرة تكتفت وهي تنتظر حضور عمها : ماني جوهرتك لا تحاول تتملكني!
بمزاجِ الإستلعان الذي يتواطىء معه على الجوهرة : أتملكِكْ! قديمة مرة هذا الكلام لو قايلته من زمان كان ممكن يتصدَّق بس الحين أنتِ هنا يا ماما .. *أشار لإصبعه*
الجُوهرة تفيضُ بالقهر وهي تحاول ان تمسك لسانها من قول رُبما تندم عليه : طيب يا سلطان!
بإبتسامة ينظرُ لعينيْها وهي تختنق بالقهر والغضب : سلمي لي على عمتي وخليها تجيني بعد
الجوهرة : على فكرة تصرفاتك صبيانية
سلطان بإستفزاز صريح : مو يقولون كلنا بالحب مراهقين
و تسرِي الحرارة من عنقها بإتجاه قلبها مباشرةً، تشعرُ بماءٍ حارّ يصبُّ عليها بكلماتِه، بكلمةِ " الحب " تحديدًا، أرتجف قلبها ليعلُو ويهبط بإضطراب أنفاسها.
سلطان وحصلَ على مُرادِه : شفتِي! كيف أقدر احركك حتى لو بكــــــــذب! .. توِّك صغيرة على عنادِي
ودائِمًا تهزمني، حتى لحظةِ إنتصاري عليك سُرعان ما تتلاشى وتبقى أنت بقوتِك وسيطرتِك عليْ، لا شيء يسقط بيدِي يُنهِي عذابِي منك، لا شيء يا سلطان، كُل ما أوَّد أقوله لعينيْك بذاتِ النبرة " الله يآخذك يا سلطان من كل أوجاعِي وحُزني، الله يآخذك لسماءٍ تُمطِر عليّ "، المؤسف أنك تُعيد تشكيلي كما تشاء؟ أنا الصبيَّة الهادئة المتزنة أمام الناس وأمامك انا المندفعة المتناقضة الصاخبة الهادئة الحزينة السعيدة الـ كُل شيء و لا أعرفُ أين أنا من كل هذا ؟ وكيف اقُول كلماتٍ لا أتحاورُ بها أبدًا. قاسي جدًا وعيناك أقسى والله.
دخل عبدالرحمن بخطواتٍ هادئة : يالله مشينا . . توصي على شي سلطان ؟
سلطان بتشفِي حقيقي : لا . . . أنتبهي لنفسك زين يالجوهرة عشان قلبك مايوجعك مرة ثانية
عبدالرحمن الذي يفهم سلطان كثيرًا : ضربت فيوزاتك!
بإبتسامة للذي فهمه تماما : أنا ؟ بالعكس
ألتفت للجوهرة : أمشي ماهو كفو أحد يجيه !
الجوهرة " ترد له الصاع صاعين " : نام كويس يا بو بدر عشان ما يضرب لسانك معك وتقط خيط وخيط
عبدالرحمن لم يتوقعها من الجوهرة لينفجر بضحكته : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه تصبح على خير و ترى ماهو في صالحك تحط راسك في بنت جدها خالد آل متعب
الجوهرة وشعرت بالنشوة من دعم عمها البسيط بكلماته : نوم العوافي .. توصي على شي؟
سلطان ينظر إليْهما والحدَّة تعقد حاجبيْه : سلامتك
عبدالرحمن بإبتسامة تُبيِّن معها أسنانه : فمان الله .. وخرج معها.

،

بهدُوء يعطِّل آخر كاميرَا متواجدة خلف الجدار، ليلفظ : كذا وصلت المعلومة لهم . . في كل مرة ألاحظ أنه حتى أذكى الناس فيهم جانب غبي!
: هم قالوا بيذبحون ولد سلطان ؟
: الله اعلم ! بس أسامة يقول أنه رائد يبي ينهيه بطريقته .. هههههههههههه الشماتة شينة بس أتخيَّل منظر عبدالعزيز قدامه . . . . . . هالمرَّة ماظنتي رائد بيرحمه والله لا يطلِّع جنونه كلها عليه
: ههههههههههههههههههههههههههههههه أنا أقول خلنا نهرب قبل لا يشكون فينا ... أتوقع خلصنا أمورنا ورائد مو سائل عنَّا
: لحظة أنتظر سليمان وش يقول يمكن يحتاج شي من قصره!
: مو محتاج شي خلاص كل شي عندنا و أسامة مضبط كل أموره هنا وأصلا هو يخطط بعد يهرب منه قبل لا يبدأ بموضوع عبدالعزيز
: طيب . . . ألتفت عليه وهو يصعد للأعلى . . . قالها عمر كل الأشياء بتختفي من جذورها يعني سلِّم على عبدالعزيز واللي معه
يتنهد الآخر وهو يتبعه : سلطان العيد لو كان من البداية ريّح نفسه ماكان صار فيه اللي صار هو وأهله والحين سلطان و بوسعود يسوون نفس ما سوَّا ! يتحملون اللي يجيهم دام هم ما تعلموا من سلطان
: بس سلطان العيد لا تنسى أنه كان بعد تقاعده يعني مليون بالمية ما كان عند سلطان وبوسعود علم بالموضوع! كِذا ولا كِذا أظن أننا قدرنا ننجح . . وبإبتسامة النصر : يبي لنا نحتفل ؟ بقى شويَّة وتنضرب الروس الكبيرة في بعضها ويتبخرون مثل ما تبخَّر سلطان العيد من قبلهم
بإبتسامة : تصدق ماتوقعت أننا بنكمل لين النهاية ومثل ما خططنا! ولا شكوا واحد بالمية في سليمان الفهد .. ولا شكوا فينا .. والله يبي لنا نحتفل على شرف غبائهم
: أنتظر بس الجو بيحلى مع أسامة بعد ...
: صدق وش بيصير على حمد ؟ بتقولون له ؟
: وين نقوله أصلاً أسامه بيسحب عليه هو وعده وقاله بخلصك من رائد وبخليك تشتغل بشغلة ثانية بس أسامة ماله نية يقول لسليمان عنه ولا راح يقول هذا اللي أظنه .. خله حمد عبد لرائد *أردف كلمته الأخيرة بضحكة شامِتة*
: طيب بكرا الفجر نطلع أنسب وقت ؟
: إيه أكيد
ينظر للورقة التي بين يديْه وهي تنقش أسماء كثيرة مشطوبة، الأسماء الأخيرة التي لم تُشطب كانت واضحة جدًا بالحبرِ الأسود " سلطان بن بدر الجابر ، عبدالرحمن بن خالد آل متعب ، فيصل بن عبدالله القايد " و أسماءٌ على الجانب الأخير تُحيطها الدائرة " ناصر الثامر ، عبدالعزيز بن سلطان العيد " : حط هالورقة معك لا تضيع
الآخر يستلم الورقة بإبتسامة شاسعة : قريبًا كلهم بحّ !
بضحكة صاخبة : soon يا حبيبي soon

،

يطلّ عليها وهي مستلقية على السرير الناعم وتُعطي الباب ظهرها، لم تنتبه لوجودِه، يسترجع أولُ ما أدخلها إلى هُنا وصراخها الذي لم يتوقف، رُغم أنها لم تنتبه لصوتِه ولم تربطه بشيء سوى كلماتها التي أتت بحرقة تُقطِّع صدرِه العاشق " أبعد عننييييييييييييي لا تلمسني .. لو فيك ذرة رجولة ما قرَّبت لبنت! لكن أنتم ناس قذرة جبانة ما تعرفون توقفون مع الرجال وجه لوجه أنتم تلوونهم بالحريم لأنكم ناقصين! " . . ثارت بكلماتها بغضبها بحزنها ببكائها حتى خرج تارِكًا ثورتها خلف ظهره، ألتفتت بفزع لينطق بهدُوء الحب الذي يسكنه : بسم الله عليك.
عبير تستعدِل بجلستها وهي تحكمُ الشدّ على معطفها : وش تبي؟ . .
فارس: جبت لك الأكل ..
عبير أخذته بهدُوء لتطمئن ملامح فارس براحة لتُفاجئه برميْها على وجهه بعنف : ما أبي شي منكم
فارس الذي تبلل بالعصير، سحب منديلاً وهو يمسح وجهه بجمود ملامحه التي لم تشتدُ بغضب ولم ترتخِي أيضًا : عبير .. قلت ماراح اضرِّك بشي
عبير بعصبية وأعصابها تتلف شيئًا فشيئًا كل الخوف الذي كان يسكنها يتبخر أمامهم جميعًا لتثُور بغضبها : لا تقول إسمي، راح يجي أبوي وصدقوني ماراح تفلتون أبد! راح تشوف انت وأبوك والكلاب اللي معكم
فارس : طيب .. ممكن تسمعيني ؟
عبير بحدة : لا
فارس لا يصطبر على وجهها القاسي، لم يتوقع يومًا أن يرى جمالاً بهذه القسوة، بهذا العنف الذي لا يعرفُ كيف يقف أمامه، يجهل تماما كيف لإمرأة تجتمعُ جميع الإناث في وجهها، كيف لجمالٍ ناعمًا أن يكُون قاسيًا يجلد عينيْه في كل مرةٍ ينظر إليْها، كيف لصوتٍ حادٍ يشعرُ بأن طعمهُ ألذُ من السكر، هل للصوتِ طعم؟ أثقُ بذلك ما دامتْ عيناك تملكُ رائحة الزهر، أنتِ الإستثناء من هذه الحياة ومن هذه المعتقدات. : ماراح أضرِّك .. أفهمي هالشي
عبير وهي تتأملُ صوته، تتأملُ كلماته، أرتجفت فكوكها وهي ترتطمُ ببعضها البعض، تغرقُ عيناها شيئًا فشيء، بلعت ريقها الجاف دُون أن تلفظ كلمة. تتكوَّرُ في جُحرِ صمتها و تضيعُ نظراتها بهذه النبرة.
شعر بأنها تتعرفُ عليه، تأكد من نظراتها أنها بدأت تدخلُ في مرحلة شكوكها ليلفظ بنبرةٍ أبكتها : فارس يا عبير . . قلت لك مرة كيف ألوِّن تعاستِك ؟
أنحنت لتُغطي وجهها بكفيّها وهي تحفظُ الرسالة تمامًا، عندما أرسلها في وقتٍ ضاقت بها كل الدنيا ومساحاتها " هذه التعاسةُ الرماديّةُ في عينيك ما سرُّها؟ وماذا أستطيعُ أن أفعلَ كي ألوّنَها؟ " غرقت بحزنها الظالم على قلبها الهشّ، لم تتوقع أبدًا! لم تتوقع يومًا أن مجرمًا تعشقه لهذا الحد، كان عقابًا من الله أنتظرته، في الوقت الذي عصيتُه به لم يكُن عصياني شيئًا سهلاً وهو يُسجَّل في صحيفتي، كان قويًا بحقِ من أعطاني كل هذه النعم، كان قاسيًا بحقِ نفسي، وهذا أنا أدفعُ الثمن، غلطتِي أدفعُ حسابها فأنا لم أحب شخصًا عاديًا، أحببتُ مجرمًا حتى أذوق لوعة هذا الحُب كما يليقُ بهذه المعصية. يالله يا عذابُ حبِّك، كيف أراك بعد هذه السنة وأكثر ؟ كيف أتعرفُ عليك بهذا المكان، كُنت أمامي ولم أعرفك، رأيتُك قبل هذه المرة ولم أعرفك، والآن تتجردُ أمامي من كل شيء وتُخبرني أنك فارس، فارس الإسم الذي أخفيتهُ لتجعل لعقلي حرية التفكير لأيّ الأسماء تعتنق؟ لأيّ العوائِل تنتمي؟ لأيّ المدن جذورك؟ يا قسوة حروفِ إسمك وهي تعبر قلبي، أنت عذاب لا أستطيع الوقوف منه، كنت أريد الجنَّة التي تخيلتها في عينيْك، ولم أتصوَّر يومًا أن أغرقُ بجحيمٍ كهذا، أنا يالله أموت لا أتحمَّل أكثر من ذلك، أرجوك يالله خُذني، خُذني بخاتمةٍ حسنَة وأغفر لي ذنبِ حُبه، أغفر ليْ ذنبِ حُبه ولا تفضحني به أمام الخلائِق، أرجوك يالله خُذني ولا تُريني والدِي مكسورًا منِي، لا تُريني نهايتي على أيديهم.
لم يتحمَّل بكائها، قاسية يا عبير حتى في البكاء، أنا الموشومُ بِك كيف أصلح حالِي ؟ والله لا أرضى عليكِ المهانة ولا الذل وليتكِ تفهمين أنه رغمًا عني، لو لم أجلبك معي كانوا سيأخذونِك، في نهاية الأمر ستكونين هُنا ولكن إما معي أو مع رجالاً من أبغض الخلق على قلبي ولن أسمح لأحدٍ غيري أن يراكِ، لن أسمح يا عبير فارس وقلبِه، قلبي يبتهِّل " أغار عليك من عيني ومني ومنك ومن زمانك والمكان ولو أني خبأتك في عيوني إلى يوم القيامة ما كفاني "
ياليتني أستطيع أن أعانقك أن أخفف من حدةِ بكائِك، ليتني أستطيع ولكن رُغم ذلك أعترف أني أخشى الله، أعترفُ أنني متهورًا في الأقوال وفي التصرفات من بعيد ولكن بهذا القرب أنا والله أخافُ الله لأنكِ تخافينه أكثرُ مني.
نظر إليْها برجاء : عبير . . بس أسمعيني وبعدها خلاص
دُون أن ترفع عينها تلفظُ بحرقةِ صوتها : كنت تستغلني عشان أبوك .. أنت أحقر إنسان شفته في حياتي .. أرتحت الحين! صار اللي تبيه أنت وأبوك ..
فارس : ما كنت أستغلك والله العظيم ما كان عند أبوي خبر عنك من الأساس
عبير تحبسُ بكائها ليسُود الهدُوء، مسحت بكائها الذي يرتجف على ملامحها البيضاء، رفعت عينيها بحدَّة : كذاب! ممكن الحين تطلع! أهون عليّ أشوف كل هالكلاب اللي عندكم ولا أشوفك
فارس بهدُوء غضبه الذي لم يتعوَّد أن يصخب به : على فكرة زواجي منك بيتم قريب
عبير : تحلم! تعرف وش يعني تحلم لو على جثتي ما وافقت عليك
فارس شدّ على شفتيْه وهو يشعرُ برماحٍ تقذف بإتجاه قلبه : مضطرة توافقين للأسف
عبير بحزن عميق ودموعها لا تتوقف عن الهطول : الله يآخذك .. الله لا يوفقك أنت و أبوك
فارس يتركها ليخرج قبل أن يستمع بقيَة كلماتها الغاضبة التي تحزنه أكثر منها، أغلق الباب ووضع المفتاح بجيبه.
شعرت بحاجتها بأن تفرغ حزنها، " ليه " ؟ صعب عليّ أن أتقبل أنه مجرم، أن حبيبي الذي شعرتُ بإنتمائِي إليْه هذا هو! قاسيًا ذنبي عندما جاء بِك وقاسية أنا عندما عارضتُ الله في أوامره.

،

يقف أمام الباب، أخذ نفسًا عميقًا وهو يستودعُ الله نفسه وجسدِه وقلبه، أغمض عينيْه لتأتِ كل الأشياء راكِضة أمامه، إبتداءً من تلك اللحظة التي أنجبر بها على العودة إلى الرياض نهايةً برتيل الموجعة لقلبه، فتح الباب صاعدًا عبر السلالم حتى ألتقطت أعين الحراس حضوره، أتجهُوا نحوه بسرعة ليقيِّدُوه ويفتشوه بصورة عنيفة. ألصقوه بالجدار لتلتف ذراعه خلف ظهره بقيدٍ ثقيل، أدخلوه بهدُوء ليرفع رائِد عينه : يا هلا والله بـ ولد سلطان . . يا هلا يا هلا
عبدالعزيز بإبتسامة خبيثة : هلابِك
رائِد يقف ليُشير للحرس بالإنصراف، وبإستفزاز لفُقدِه : جايّ تفزع لأبوك في قبره!
عبدالعزيز المُقيَّد اليديْن : حق أبوي مو عندِك، لا يكون مآخذ مقلب بنفسك وتحسب الحادث من ترتيباتِك؟
رائِد بغضب يتجه نحوه ليأخذ بطريقه علبَة صغيرة ينتشرُ على سطحها مثل الدبابيس مصنوعة من الخشب، صفعه بقوَّة ليُدمِي وجهه على هيئةِ خطوطِ.
دخل فارِس ليلتفت عليه : أطلع برا
فارس : لا
رائد بغضب : فارس لا تطلع جنوني عليك !
فارس يقف بين والده وعبدالعزيز الذي وقف بثبات والدماء تنزف منه : قلت لك من قبل مافيه شي تخبيه عليّ .. يُمسك ذراع والدِه بهدُوء ليسحبه نحو الخلف وهو يترجاه بنظراته.
رائِد : ماشاء الله تلاقوا الأصحاب .. عرفني يا فارس على اللي قدامي
فارس بضيق : يبه
رائد بصرخة أرعبته : مو هذا اللي من وراي تقابله ؟
عبدالعزيز : وين عبير ؟
رائِد يبعد فارس عنه ليجلس على طرف المكتب : تبي عبير؟ للأسف لا
عبدالعزيز : قلت . .
رائد يقاطعه : وليه تثق بكلامي؟ يخي أنا مو عند كلمتي .. عبير عاد بتكون مع فارس ! عاد الله أعلم زوجته .. ولا غيره مايهمني المهم أنكم ماراح تشوفونها إلا لما أنا بمزاجي أقرر . . عاد مزاجي مدري متى يحن عليكم!
عبدالعزيز بغضب : لا تساوم على البنت! خل كلامك معي وأتركها
رائد بإبتسامة : أحلامك كبيرة يا عبدالعزيز ..
عبدالعزيز بحدةِ عينيْه : لمرّة وحدة كون رجَّال وأبعد الحريم من موضوعنا
رائد : علم نفسك كان كنت رجَّال قبلي وقابلتني مو سويت لعبتك مع الكلاب اللي وراك .. إيه صدق وش أخبار أبو زوجتك ؟
عبدالعزيز بتجاهل يحاول أن يحرِّك وجهه ليُبعد الدماء عن شفتيْه التي بدأت تتذوقُ طعمها : اختصر وش المطلوب الحين ؟
رائِد يضع قدمًا على قدم وبإستفزاز وهو يُفكِر : والله مدرِي! مدري وش الشي اللي بيخليني أتلذذ بتعذيبك! لكن أقدر أقولك ماراح تكون لك حياة بعد ما تطلع من هنا ! لأن أصلا ماراح تطلع من هنا! شايف كيف مسألة خداعي تكلف الكثير؟ عشان غيرك يحسب حسابه ألف مرة قبل لا يقرِّب مني .. قرَّب قبلك أبوك وشوف نهايته والحين أنت وبتكون نهايتك أسوأ بكثير، أنت تلعب مع رائد الجوهي اللي برمشة عين يمحيك من هالوجود . . . يؤسفني أنك بتكون مثال للعظة والعبرة
عبدالعزيز : عبير لا تمسَّها بشي !
رائِد بضحكة : I'm sorry هذا خارج إرادتي
عبدالعزيز بصراخ : خل حكيْك معي
رائِد بتهديد شرس : أقسم بالعلي العظيم أنه عبير ماراح تشوفونها .. ريِّح نفسك من كل هالكلام!
عبدالعزيز أبعد وجهه للجهةِ الأخرى وهو يتحرك بإتجاه الجدار يحاول أن يتخلص من قيدِه.
يُكمل : أما شغلي راح يتم غصبًا عنك وعن عبدالرحمن وسلطان! وبتبقى معي إن شاء الله لين يصير اللي في بالي بعدها بفكِر بأي طريقة تبي تموت .. على فكرة أنا ديمقراطي جدًا أنت أختار الطريقة اللي تبي وأبشر باللي أعنف منها .. أردف كلماته الأخيرة بشماتة ساخرة.
أخذ المشرط ليُنادي الحرس حتى دخلُوا بمُجرد سماع صوته المنادي،
بقوَّة أجلسوه على كرسي ليلفُّوا حول جسدِه الللاصق حتى تجمدَّت حركته ولم يعد يستطيع أن يتحرك، وبعينيْه يفهم رجالِ رائد مالعمل؟ أخذ أحدهم خيطًا وربط قدمِه اليمنى ليمدّ الخيط للعمُود الخشبي النحيف، أنهى العقدة بزنادِ السلاح، بمُجردِ ما تتحركُ قدم عبدالعزيز سيضغط على الزناد لتنطلق الرصاصة بإتجاهه.
رائِد بسخرية : لا تحاول تموت بدري! تقدَّم إليه ليستفزه وهو يقرِّب المشرط من رقبته : من مين هالخطة ؟ مين اللي قالك تروح ليْ ؟ سلطان ولا عبدالرحمن ؟
عبدالعزيز لا يُجيبه، معتمدًا على التجاهل التام.
رائِد بقوَّة يسحب المشرط من يمين رقبته حتى يسارها ليكتم صرخته وهو يحاول أن يثبت أقدامه حتى لا يتحرك، فارس أبعد أنظاره لا يتحمل رؤية هذه الوحشية من والده.
رائد : وش اللي تخبونه ؟ ها ؟ ترى السكوت ماهو لصالحك
عبدالعزيز ويستحمُ بدماءه : لا تنتظر مني أيّ معلومة
رائِد بإبتسامة : حلو .. جدًا حلو ... ليصفعه بقوَّة وهو يقاوم حركة كل شيء عدا أقدامه، نظر لعصير الليمون الذي ينتصفُ الكأس ليُمسكه وبتلذذ سكبه على رقبته لتندفع صرخة عبدالعزيز.
: باقي ما شفت شي .. أنت بالذات راح أخليك تترجاني أنك تموت وبتشوف ... أبتعد ليلتفت على فارس : يالله أطلع قدامي!
فارس : ممكن تخليني شوي!
رائد بضحكة شامتة : لا تفكر يا فارس تقدر تخليه يهرب لأن هالطلقة بتجي في راسه أسرع من تصوِّرك وبتلحقه وراك .. هذا أنا حذرتك ... وخرج لأنه يعرف تماما أن فارس يستحيل عليه أن يهرِّب عبدالعزيز والحرس ينتشرون في كل مكان.
فارس يسحب منديلا ليقترب منه، يمسح دماءه وبقايا العصير، أدرك تلوث جرحه : عبير عندي
عبدالعزيز بحدَّة : وأنت مين ؟ لا زوجها ولا شي!
فارس : أنت عارف أبوي ! في كلا الحالتين كان راح يخطفها سواءً بواسطتي أو بغيري بس أنا ماأبي شي يضرها والله العظيم يا عبدالعزيز ما أبي شي يمسَّها عشان كذا سويت كل هذا
عبدالعزيز بصوتٍ خافت : واثق فيك بس أبعدها عن أبوك!
فارس : خذه وعد مني أبوي ماراح يقرِّب منها .. أنتظر لحظة . . . . . أقترب من الرفُوف ليستخرج لصقات الجروح ومعقم، عقَّم جروح عبدالعزيز ليُغطيها باللصق.
عبدالعزيز : شكرًا ..
فارس : العفو . . أبوي مقرر أنه بكرا بيخليني أملّك على عبير ويقول إن رفض عبدالرحمن فهو الخسران بكلا الحالتين ماراح ترجع له بنته
عبدالعزيز : ماراح يوافق! مستحيل أصلا
فارس : داري وأصلا مستحيل الشيخ بيرضى لأن حضوره لازم
عبدالعزيز بسخرية : كأنها بتصعب على أبوك!
فارس يستخرج هاتفه : تبيني أتصل على عبدالرحمن! كلمه وقوله
عبدالعزيز تنهَّد : أنتظر لبكرا
فارس : طيب .. تآمر على شي
عبدالعزيز : لا . . . ليستدرك شيئًا ويوقفه: فارس
فارس ألتفت عليه ليُردف : ممكن تربط رجلي
عبدالعزيز الذي شعر بأنه رُبما يغفى وتتحرك أقدامه الغير مقيَّدة، أخذ اللاصق العريض ليلفه حول أقدامه لتتجمَّد بسيقان الكرسي : كذا تمام ؟
عبدالعزيز : إيه

،

أستيقظت شمسُ الرياض بخمُولِ وهي تغيبُ خلف الغيم الذي يتكاثف ببدايةِ شتاءٍ خافت، كان جالس في المقاعد الخارجية في ممر المستشفى ينتظرها تخرج بعد أن تم الأذن لها، لم يتحاور معها ولم ينطق أيّ كلمة معها منذُ ما حدث.
رفع عينه عندما فُتِح الباب، تقدَّم إليْها : تبين كرسي متحرك؟
مهرة ببحة تُخفي وجعها : لا
خرج معها متجهًا لسيارتِه، فتح لها الباب الأمامي، الصمت الذي كان بينهما لم يُدينه أحد، لم يقطعه الكلام أبدًا طوال الطريق الطويل في صباحٍ مزدحم، تمِّر الدقائِق بثباتٍ تشطر قلبيهما.
كُنت أرفضُ هذا الحمل ولو عاد الوقت لما دعوت دعوة واحِدة على من يسكنُ رحمي، أشعرُ بأني فقدتُ نفسي معه، كل الأشياء تلاشت بسرعة أمامي، لا أريد أن أندم وأقُول " لو " ولكن أشعرُ بحاجتي لأن أصرخ بـ " لو " ، لو أنني لم أخرج من الغرفة وأنا أشعرُ ببعضِ التعب لما حدث كل هذا، يارب أني لاأعترض على قدرك ولكن أرزقني الصبر والرضا به، قبل عدة أيام كنت أراه بعيني والآن لا أحد، رحمِي خاوي من الذي أنتظرته في الفترة الأخيرة.
ركن السيارة وهو يأخذ نفسٍ عميق يشعرُ بالسوداوية تطغى على كل حياتِه، فتحت الباب لتخرج وهي تشعرُ بقليلٍ من التعب يعكسُ نفسه على خطواتها المتأنية المضطربة، أتجه معها للفوق ليفتح لها باب الجناح، نزعت عباءتها بهدُوء لتضعها على الأريكة وخلفها نقابها وطرحتها، أتجهت نحو السرير لتدِّس جسدها به، نظر إليْها وهي تُغطي ملامحها بالفراش.
نزع حذاءه وهو يضع شماغه فوق عباءتها، أتجه لناحية السرير الأخرى ليجلس بقُربها : مهرة ...
كانت تغرق ببكائها تحت الفراش، لم تتوقع أبدًا أن يصِل حالها إلى هذا الحد. لم تتصوَّر أن تبكِي بهذه الصورة القاسية، ماذا يفرق أن يموت فردٌ بعد أن يستنشق الحياة أو يموت في رحمِ أمه؟ كلاهما موت، كلاهما نهاية، كلاهما قبرٌ لروحي.
رفع الفراش بهدُوء لتُغطي وجهها بيديْها وهي تجهشُ ببكائها، خرج صوتها كأنينٍ يخترق قلبه قبل سمعه، رفعها نحوه ليضعها على صدره وهو يمسحُ على شعرها، لم أعرف كيف أواسِي نفسي حتى أواسيك؟ ولا أعرفُ أيّ طريقة تخفف وطأة الخبر علينا.
تشبثت بثوبِه وهي تُبلله بحزنٍ عميق، كل الأشياء أفقدها، كل شيء أتعلقُ به ينسحب من حياتي بهدُوء، لم أجرِّب معنى الأب، وحين جربته تلاشى، ولم أجرِّب الأمومة وحين أقتربت منِّي ذابت دُون أن ألمسها، أنا لا أعرف كيف أحافظ على أشيائي ولن أعرف أبدًا ما دُمت على الدوام أفقدها بصورةٍ مفجعة ليْ، أؤمن بالموت ولا أعترض عليه ولكن أُريد لمرَّة أن أحافظ على شيءٍ لفترة طويلة أو أرحلُوا ولكن بهدُوء، لا ترحلون بهذه الطريقة المفجعة ليْ، لا تجعلوني أتأمل لأصعد لسابع سماء وأسقط فجأة دُون سابق إنذار على أرضٍ جافة. تكسَّر ظهري وضُعلي من الفُقد، يالله أرزقني الصبر . . يا رب الصبر.
يُوسف بخفُوت : الحمدلله على كل حال ...
مُهرة بصوتٍ مخنوق وهي تدسُّ نفسها في صدره : بموت يا يوسف ..
يوسف : بسم الله عليك لا تجزعين مايجوز ...... الله يعوضنا بالذرية الصالحة . . . يستلقي ليجعلها تستلقي معه . . . . نامِي وأرتاحي
نظرت للجدار الذي أمامها ويدها ترتخي عليه، وجهها الشاحب عكِّر جمالها الناعم، كيف أنام بهدُوء وأنا فقدت طفلي الأول! طفلي الذي بثَّت به الروح في أحشائي و كلمات الدكتورة تصبّ في إذني كـ نار وأشدُ حرقة من النار " سلمي أمرك لله والله يعين عباده "
يوسف بصوتٍ هادىء : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ اهدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ . . . وأكمل قراءته للرقيَة الشرعية عليها حتى نامت على صدره.

،

بحزِن عقدت حاجبيْها : الله يصبِّرها .. صدق قهرتني بس عاد حرام ما تستاهل
هيفاء بضيق : لو شفتي يوسف! قطَّع قلبي مع أنه ماقال شي بس لو تشوفين عيونه .. يا شينها عاد لا تلهفتي على شي وماصار
ريم : ترى سمعت أنه مايجوز تقولين حرام وما يستاهل! كذا إعتراض على القدر وكأنه الله ما يعرف يصرِّف أحاول العباد .. يعني تعالى الله عن ذلك
نجلاء بدهشة : لآلا أستغفر الله مو قصدِي كذا
ريم : إيه دارية بس أنا قلت لك عشان ماتقولينها مرة ثانية
نجلاء : ما قلتي لنا وش فكرتي؟ بترجعين له ؟
ريم تنهدَّت : إيه
هيفاء : هذا أحسن حل توكم حتى ما تعرفتوا على بعض زين
ريم : الله يكتب اللي فيه الخير.
نجلاء : صدقيني يا ريم بكرا تندمين على تسرعك! كل شي له حل ! الطلاق مو سهل، أكثر شي يكسر المرَة الطلاق لا تكسرين نفسك بنفسك وتدمرين حالك وأنتِ ماتدرين زين الرجَّال وشينه .. توِّك في البداية يعني لا تندفعين كثير
ريم بضيق كلماتها : وهذا أنا بسوي بنصيحتكم . . .

،

يجلس وهو يحتضن رأسه، يبحثُ عن الحلول، عن الحريَّة من كل هذه القيُود، عيناه تغرق بِـ رِيف الضاحكة وهي تقفز كُلما أخرجت من بين شفتيْها فقاعاتِ الصابُون، وقف متجهًا لغرفة والدته، طرق الباب ثلاثًا حتى فتحه ليراها مستقيمة بجلستها تقرأ كتاب " عبقرية عمر للعقَّاد " تُشبه والده كثيرًا، مِثل الطِباع تمامًا مثل الجلسَة مثل العينيْن التي تغرقُ في القراءة، كل الأشياء تكتسبها من أبي وهذه طريقةُ أمي في الإشتياق، أن تتقمصُ دوره وتقرأُ ما يُحب.
أنحنى ليُقبِّل رأسها وأطال بقُبلته التي توسدَّت كتفها، جلس عند أقدامها وعيناه تتوسَّل، قاسٍ عليّ زعلك! قاسٍ كثيرًا تجاهلُك ليْ يا جنتي.
وضعت الفاصِل المزخرف لتغلق الكتاب عليه، رفعت عينها بعتب : تضايقني كثير يا فيصل !
فيصل بخفُوت : الله لا يسلِّم فيني عظم إن ضايقتك! يمه أنتِ منتِ فاهمة الموضوع بس صدقيني مو زي اللي في بالك
والدته : أبيك الحين تجاوبني! وش علاقتك بمقرن؟ وش كنتم تسوون في باريس ؟ أبي أعرف الحين وأتطمن
فيصل بضيق : شغلي هذا اللي أسسته كله كان من باريس! ومقرن كان يساعدني بعلاقاته بس هذا الموضوع
أختنقت عيناها بالدمع : تكذب! والله تكذب
فيصل وسيُجَّن بفعلِ دموع والدته : يمه لا تعورين قلبي، تطمني مافيه شي من اللي في بالك
تنزلُ دمعتها بحزنها اللاذع الذي يجعلها تُحضِّر قلبها على فُقدِه، شتت نظراته ليس هُناك أقسى من دمعةِ الأم، قبَّل رُكبتِها ليضع رأسه في حجرها وهو يردفُ بصوتٍ ضيِّق : سوِّي اللي تبينه فيني بس هالدموع ماأبي أشوفها، لا توجعيني يمه فيك لاتوجعيني وأنا أحس بالإهانة قدام دموعك إذا نزلت بسببي، قاسي هالشعور والله.. والله يا يمه تكسرني دموعك
وضعت كفيّها على رأسه لتغرق بماءِ عينيْها، خرج صوتُ بكائها الحزين كيف لإبنِي الذِي خطّ السواد في ملامِحه أن ينحني كالطفل حتى لا يرى دمُوعي؟ أيُّ دعاء يا فِيصل خرج من لساني حتى يجلبُك الله ليْ؟ أيّ خير فعلتهُ في حياتي حتى تأتِ؟ بقدرِ الوجع الذي أشعرُ به إلا أنك لم تخرج من بطنِي وحيدًا؟ أنت خرجت ومحملاً بجُزِء منِي لذلك أشعرُ بنبضِك المضطرب لأنِي هُناك! هناك في يسارِك وليتك تعلم مامعنى أن حُزنك لا يعنيك وحدك فهو يضايقني أضعافًا وأضعافًا.

،

يدخل الغرفة الواسِعة التي تنشرُ في كل جهة ملفاتٍ كثيرة، بخُطى ثابِتة يلتفت حتى يتأكد من خلوِ المكان، أقترب من جهةٍ صُفَّت بها الملفاتٍ الزرقاء بعناية، يسيرُ خطوة خطوة بتأني شديد وهو يقرأ كل إسم حتى وقف عند – صالح العيد - ، فتحه وهو يقلبُ بأوراق الجرائم السابقة والشهادات الجنائية، حتى سمع صوتُ أحدهم يقترب، هرول سريعًا حتى أختفى خلف الرفِّ الأخير.
عبدالرحمن وبجانبه عبدالله اليوسف ومن خلفهم متعب : هنا طال عُمرك.
يقترب بهدُوء لينظر لمكانِ الملف الخالي : مين كان هنا ؟
متعب : محد الله يسلمك
عبدالله يرفع حاجبه : متأكد ؟
متعب بلع ريقه : إيه
عبدالله ينظر للملفات وهو الذي بدآ يعاونهم بالفترة الأخيرة : تدري يا بوسعود! شكله فيه ناس تلعب على الحبلين
عبدالرحمن تنهَّد : والله ما أتركوا لنا عقل
عبدالله : طيب خلنا نراجع القضايا السابقة المرتبطة برائد . . . هذا سليمان الفهد؟
عبدالرحمن ينظرُ للملف الذي بين يديّ بو منصور : إيه . . . . وين صالح العيد؟
متعب : موجود . . نظر للملفات وهو يبحثُ عن الإسم ليزداد توتره مع كل خطوة لا يجد بها الإسم المراد.
عبدالرحمن يعقد حاجبيْه وبنبرةٍ حادة : مين داخل قبلنا ؟ هيّ فوضى عشان يدخل كل من هب ودبّ!
متعب : لا طال عمرك والله محد دخل أنا متأكد و أسأل بو مساعد
عبدالرحمن : طيب يالله طلع ليْ الملف! كذا يختفي فجأة
متعب : لحظة أناديه . . . وخرج
عبدالله بصوتٍ خافت وبنبرةٍ غير راضية أبدًا : أشياء سرية وقاعدة تخترق بسهولة! وش بقى للأشياء الثانية؟
عبدالرحمن بغضب : تعرف شي؟ أنا أعرف كيف أوقفهم عند حدهم . . . . . . وخرج بخطواتٍ تهيج غضبًا.
وقف عند سكرتيره : تبلغ كل الموظفين إجتماع طارىء بعد ساعة وإن تغيَّب شخص واحد ما يلوم الا نفسه . . بما فيهم أنتم
: أبشر إن شاء الله
دخل مكتبه ليتبعه عبدالله بعد أن ترك ملف سليمان في مكانه : بتحقق معهم ؟
عبدالرحمن : اليوم أعرف مين اللي ورى كل هذا !
في جهةٍ أخرى يضع الملف بمكانه وهو يخرج بهدُوء قبل أن يلحظه أحد ليتقدم نحو مكتبه ومن خلفه : إجتماع بعد ساعة واللي ما يحضر على قولت بو سعود ما يلوم الا نفسه
بصوتٍ خافت : إن شاء الله
دخل متعب بخُطى مضطربة بعد أن خرج زياد : يارب أني ألقاه!
أحمد من خلفه : طيب دوِّر في الجهة الثانية
متعب يمسح على وجهه : مستحيل يكون في غير مكانه! محد دخل أصلاً
أحمد يبحثُ بعينيْه : قلنا بنرتاح من عصبية سلطان هالأسبوع وجاء اللي ألعن منه
وقف متجمدًا ليطِّل عليه أحمد بإستغراب : وش فيك ؟
متعب بهذيان : بسم الله الرحمن الرحيم .. بسم الله الرحمن الرحيم .. اللهم أني أعوذ بك من الشياطين ومن أن يحضرون
ضحك ليُردف : وش فيك أنخرشت؟ . . أقترب منه ليلتقط إسم صالح العيد.
متعب : والله يا أحمد أنه ما كان موجود قبل شوي!
أحمد : شكل حرارتك مرتفعة اليوم
متعب بعصبية : أقولك والله ماكان موجود! مين دخل بعدنا ؟
أحمد : يمكن ماأنتبهتوا له
متعب أخذ نفس عميقًا : اللي قاعد يصير هنا مو طبيعي! .. طلّ عليهم سكرتير عبدالرحمن آل متعب : أنتم هنا! جهزوا نفسكم فيه إجتماع بعد ساعة
متعب يسحب الملف ليتجه نحو مكتب عبدالرحمن، طرق الباب ودخل : لقيته طال عمرك
عبدالله بدهشة ينظر إليه : وين ؟
عبدالرحمن يقف مقتربًا منه ليأخذ الملف ، متعب بلع ريقه : في مكانه
عبدالرحمن : نلعب إحنا!
متعب : والله العظيم قدام أحمد حتى! لقيناه في مكانه
عبدالله : تونا قبل شوي ما كان موجود شي ، كذا نزل من السماء
متعب ويعرفُ قوة عبدالله اليوسف وغضبه : لا الله يسلمك بس هذا اللي حصَل دخلت عشان أدوّره مع أحمد ولقيناه بمكانه
عبدالرحمن بحدَّة : شف يا متعب أعصابي بروحها مشدودة لا تنرفزني أكثر!
متعب بربكة : والله العظيم هذا اللي صار
عبدالرحمن تعتلي نبرته لتصِل للممر الخارجي : قبل شوي كنا هناك وماكان فيه شي!
متعب يُشتت نظراته : تقدر تشوف بكاميرات المراقبة!
عبدالرحمن يتجه نحوه والكل في هذه اللحظة يبتعد عن طريقه، وصَلت حالة الحليم الذي أبتعد عن شرِّه إن غضب، نظر للشاشات : طلعه ليْ.
زياد بعد أن مسح الشريط الذي يسبقُ دخوله، بهدُوء ضغط على زر الإعادة ليعرض دخوله مع عبدالله ومن بعدِه دخول متعب و أحمد وما بينهما صُورة مثبتة لم تشهد أيّ تغيير لأنه أستطاع بسهولة أن يقصّها.
عبدالرحمن يُدقق في الدقائِق، كانت 8:55 و من ثم 9:20 وما بينهما أقل من 25 دقيقة : لحظة أرجع
يعُود للبدايَة دُون أن يرى شيئًا مختلفًا، عبدالرحمن ينظرُ لزياد بنظرةٍ أربكته : أعرض لي الممر اللي قدام الأرشيف
زياد يضغط على الكاميرَا الأخرى لتعرض له سير جميع الموظفين على الممر، عبدالرحمن : بعد 8 و55 دقيقة .. شف مين مشى؟
زياد يضغط على الوقت ليتم تسجيل كل من سارُوا في الممر دُون أن يتحدد من الخارج، عبدالله بدهاء : أخذ الكاميرا الأمامية
زياد مدّ قدمِه أسفل الطاولة ليسحب إحدى الأسلاك عشوائيًا وينغلقُ نظام المراقبة. رفع عينه : ممكن عطل فني .. وقف . . أشوفه بس
عبدالله بشك : يا سبحان الله هالعطل جاء الحين
عبدالرحمن : دواهم عندي
زياد ينحني خلف الطاولة بحجةِ إصلاح العطل في لحظةٍ كان يُقطِّع بها الشاشة المسؤولة عن الكاميرا الأمامية.
عبدالله ويشعرُ بالمسؤولية، بشعُور الثقل على أكتافه كما كان قبل تقاعده : وش قاعد يصير هنا! وش هالفوضى ؟
عبدالرحمن تنهَّد : يارب رحمتك . . . نظر لمتعب وهو يشعر بان فاجعة أخرى تنتظره .. يالله كمِّل علي بعد
متعب ويوَّد لو يتوسَّل إليْهم بأنه ليس ذنبه أن ينقل الأخبار السيئة، أخذ شهيقًا ليُردف : عبدالعزيز
عبدالرحمن بخوف : وش صاير ؟
متعب : عند رائد
عبدالرحمن بغضب : قلت له لا يطلع . . .
متعب بربكة حقيقية : بس .. يعني .. يعني بنتك طال عُمرك
تجمَّدت أعصابها التي أشتعلت بغضبها : بنتي!!!
متعب : عند رائد بعد . . خطفها
عبدالله أتسعت محاجره بصدمة لا يسبقها صدمة أخرى، إختطاف تعني موتٍ من نوع آخر هذا ما نؤمن به.
عبدالرحمن يشعرُ بيدٍ من حديد تقتلعُ قلبه في هذه الأثناء، كان بيدِه ملف صالح العيد ضربه في عرض الحائط ليخرج،
عبدالله بهيبته أردف : خذ الملف ومفتاح الأرشيف يجيني مفهوم يا متعب ولا أعيد الكلام ؟
متعب : أبشر!
يدخلُ مكتبه بغضبٍ كان من النادِر أن يصِل لهذا المستوى، صرخ على سكرتيره : أحجز لي على باريس بأسرع وقت!
أخذ هاتفه ليتصِل على الأمن الذي وضعه في باريس، أستمر لدقائق ولم يُجيب أيّ أحدٍ منهم، أغلقه ليتصل على هواتفٍ كثيرة أنتهت بهاتفِ عبير بعد أن ظنّ أن رتيل هي المخطوفة، على بعُدِ مسافاتٍ طويلة كان يهتز الهاتف أمامه، ضحك بشماتة وهو يقرأ الإسم " ضيّ عيني " لا أحد يستحقُ الإسم هذا غير " عبدالرحمن " وها أنت تأتِ بكامل إرادتِك، بعد أن تلاعب بأعصابه وأطال برنينه حتى أجابه بصوتِ مُنتصر : و عبدالرحمن آل متعب بجلالة قدره يكلمنا !
عبدالرحمن يُدرك من صاحب هذا الصوت : تلعب بالنار!
رائِد : وأنا أحب النار
عبدالرحمن : واجهني باللي تبيه بس بناتي خط أحمر!
رائد بتلذذ : يعني على حرمك المصون ترضى؟
عبدالرحمن بغضب : رائِد! محد خسران بهالقضية غيرك! كل الأدلة ضدك
رائد : أثبت لي دليل واحد وأرسلك بنتك جثة محروقة
عبدالرحمن تحمَّر عيناه بغضبه : كلمة وحدة ولا عندي غيرها! تترك عبير حالاً .. وأنت عارف بصلاحياتي وش ممكن أسوي فيك
رائد بهدُوء مستفز : بصراحة ما جربت المساومة إلا مع سلطان العيد وراح الله يرحمه و الحين بجربها معك وممكن بعدها تروح ونترحم عليك! يا خسارة! قايلكم من قبل لا تلعبون معي بس أنتم ناوينها حرب وأنا أكمِّلها لكم ماعندي مانع
عبدالرحمن : أنتبه لألفاظك أنا ماأساومك أنا أأمرك!
رائد : تصدق سبقتني كنت راح أتصل عليك عشان تبلغ الشيخ بموافقتك
عبدالرحمن : موافقتي؟؟؟
بضحكة يستفزُ كل عصبٍ في جسدِ عبدالرحمن : على زواج بنتِك من مشعل ولا نقول من فارس ولدي ! . . قلت أرحمك وأرسلك فارس بإسم ثاني عشان ما تجيك جلطة وتلحق خويِّك سلطان بس شفت! لأنكم لعبتوا معي مضطر وأنا كلي حزن على اللي بسويه . . على العموم في حال رفضت صدقني عبير راح تبقى عند فارس! أنت عاد قرر كيف العلاقة تكون بينهم؟
عبدالرحمن يبلع غصَّة إنكساره في إبنته : تلوي ذراعي في بنتي! لو فيك خير قابلني بقوتي!
رائد : أنا ما فيني خير . . ونقاط ضعفك هي قوة بالنسبة ليْ بالمناسبة
عبدالرحمن : أترك عبير .. أتركها يا رائد مشكلتك معي مو معها!
رائد : وتبيني أترك لك صالح . . أووه قصدي عبدالعزيز ؟ . . . أنا أقول ما ظنتي راح تشوف عبدالعزيز بعد! ممكن تزوره في قبره .. ماراح أكون حقير أبدًا وأضيِّع جثته أبد بحطها لكم قدامكم . . *أردف جملته الأخيرة بسخرية لاذعة*
عبدالرحمن : هي مسألة وقت وراح تنتهي!
رائد : ودِّك تسمع صوت بنتك ؟ ترى قلبي رهيِّف ما اقوى على بكي الحريم!
عبدالرحمن بغضب : أقسم بالحي القيوم لو تلمس شعرة منها لا أقاضيك بنفسي! وأنت عارف وش أقصد والله العظيم لألعب معك بأساليبك الملتوية ومحد بيخسر غيرك! لأن القوانين مع أشكالك ما تنفع
رائد بنبرةٍ مستفزة : لا لا ما ارضى على زوجة ولدي تنهان أفا عليك! . . بس تعرف بنتك الحلوة مع ولدِي وبروحهم! ما تجي صح ؟ وبعدين كنت راح توافق على مشعل! شفت أنك مغفل وبسهولة أقدر أخدعك! . .
في جهةٍ آخرى يقف فارس ويستهلك كل قوَّاه العقلية في إقناع الشيخ ذو الملامح البيضاء بتوكيلٍ مزوَّر : طيب هذا التوكيل؟
الشيخ : لا يا إبني الجواز مش لِعبه! بشوف ولي أمر الفتاة بالاول
فارس : طيب هو في السعودية ما يقدر يجي! وموكِّل زوج بنته الثانية يكون ولي أمرها في عقد النكاح!
الشيخ بشك : ما بقدر! هيك العقد باطل!
فارس : الشروط كلها تامة! الشهود موجودين والفحوصات الطبية قدامك والبنت راضية ووالدها راضي لكن صعب يجي الحين! نواجه ظروف صعبة يا شيخ
الشيخ : طيب بالأول تفرجيني إثبات بموافقة ولي الأمر غير هالتوكيل
فارس يمسح وجهه بعد أن أستعصى عليه إقناع هذا الشيخ، وكأنه يعرف بأنه توكيل مزوَّر لولي الأمر، أخذ نفس عميق : طيب .. تفضَّل هنا على ما أتصل وأشوف . . . . . أبتعد عن الغرفة متجهًا لوالده، دخل عليه ليستمع لكلماتِه الأخيرة: مو قلنا لكم خلكم في شغلكم وخلُّوا غيركم يشوف شغله .. الحين لا تطلب مني شي! بنتِك بعيد التفكير فيها لكن أظنك بتهوجس كثير ولا بتشوف حتى طيفها
فارس وقف أمامه ليُردف بضيق على هذا الحال : يبـه
رائد بضحكة : عن إذنك يا بوسعود بس خلك قريب من الجوال ها! لا أوصيك عشان تشهد على زواج بنتِك . . وأغلقه.
فارس : كنت تكلمه؟
رائد : جاء الوقت اللي أتشمت فيهم! . . وش سويت مع هالشيخ ؟
فارس : رفض! يقول لازم يشوف ولي أمرها
رائد تنهَّد : أقول أكرشه وأجلس ماهو لازم تتزوجها
فارس بدهشة يلفظها غضبًا : كيف يعني؟ أتركها كذا
رائد بإبتسامة : عشان يتعذبون صح
فارس : لآ يبه .. واللي يرحم لي والديك عادِك بتعذبني معهم
رائد بهدُوء : طيب وش أسوي! هذا الشيخ ورفض تبيني أبوس رجله عشان يوافق حضرته يزوّجكم
فارس شتت نظراته لا يعرف ماذا يفعل، كل الأشياء تتعقَّد أمامه، رائِد بخبث : لقيتها لك .. مكالمة فيديو تفي بالغرض!
فارس : كيف يثبت أنه ابوها!
رائد : شغِّل مخك! بيشوف صورته وبيسمع موافقته وبنثبت هالشي ببطاقته .. غصبًا عنه أصلا راح يوريهم بطاقته! وبتطابق أوراق بنته وتم الموضوع
فارس : ومين يوقِّع عنه ؟
رائد : التوكيل! الكلب الثاني جيبه وخله يوقِّع
فارس : طيب يعتبر عقدنا باطل؟ بكرا إذا صار شي . .
رائد يقاطعه : شف عاد الأشياء القانونية أعرفها أكثر منك! عقدك تام تمت الشروط فيه خلاص يكون صحيح وإن حصل شي بعدين تطمن تقدر تجدد عقد الزواج وينتهي موضوعك .. رح شف الكلب وخل أيّ أحد يشهد معكم ماعلى أشوف ولد خالد وش بيسوي!
يتصِل على عبدالرحمن من هاتفِ عبير ليُجيبه بهدُوء، لم يلفظ كلمة : أسمع من الآخر الشيخ يبي موافقتك! ويبي يتأكد من أنك ولي أمرها!
وبسخرية يُكمل : لذلك رحمةً ببنتك وفيك ياليت تقبل مكالمة الفيديو عشان حضرة الشيخ يشوفك ويسمعك وغير كذا ياليت توريه بطاقتِك اللي تثبت إسمك وصورتك ... وإلا . . تخيَّل وش ممكن يصير في بنتك!
عبدالرحمن الصامت ينظرُ للعدَم، ماهذا الخطأ العظيم الذي يجعلني أُذيق حرقته مرتين أول مرة مع رتيل والآن مع عبير، كلاهُما لم يتزوجان بصورةٍ طبيعية، كلاهما شعَرتُ بأن موتًا يقذفني ليُحييني من جديد، في أشدٍّ الأشياء يكسرُون ظهري بها، هذه إبنتِي كيف أرضى؟ كيف تحدث كل هذه الفوضى وأعجز عن فعل شيء! أُريد فقط أن أفهم لِمَ كل هذا يحدث، لن أجِد أسوأ من شعُورك بأنك عاجز! لا تستطيع فعل شيء لأقربِ الناس إليْك، يالله صبِّر عبادِك.
رائِد : أفهم من كلامك رفضك؟ يعني عبير بحّ !
عبدالرحمن بإنهزام فظيع يُقطِّع أوردته : أنتظرك
رائد أتسعت إبتسامته : واللي يبيه رائد بالنهاية هو اللي يصير! ليتكم تفهمون هالقاعدة زين . . . أغلقه ليتصل عليه بمُكالمة فيديو . . وقف متجهًا للصالة الأخرى نحو الشيخ : تفضَل تقدر تكلم ولي أمرها وتتأكد بنفسك . . .
أبتعد فارس حتى لا يظهر بجانب الشيخ، لن يتجرأ أن ينظر إليْه أبدًا.
دخل عبدالعزيز بعد أن فكّ قيدِه حتى لا يُثير الريبة في نفسِ الشيخ، بصورةٍ سريعة تسيرُ الدقائِق، بصورةٍ سريعة يتمُ نحر الحياة في قلب عبدالرحمن، بصورةٍ سريعة يسقطُ قلبه وشرايينه التي تنبضُ له، بصورةٍ سريعة يفقد الحياة مع إبنتيه، كُنت أخاف عليهما من ظلهما، كُنت أحزن عليهما من نسمةِ هواء تُضايق جدائِلهما، ولم أستطع أن أحميهما بصورةٍ كافية، أهُناك أشدُ وجعًا من كل هذا ؟ يا ضياعي وشتاتُ الأشياء منِّي، يارب إني أحسنُ ظني بك وإن هذا لحكمة منك ولكن أسألك بكل إسمٍ سميتُ به نفسك أن لا تجعلني أشهدُ يومًا ضياعهمَا مني.
أنحنى فارس ليوقِّع بعد إطالة الشيخ بأسئلته حتى يتأكد وتبقت خانة – الزوجة -.
وقف متجهًا إليْها، فتح الباب ليراها جالِسة وتضع ذقنها على ركبتيْها، رفعت عينيْها إليْه لتزحف حتى لاصق الجدار ظهرها.
بهدُوء : تعالي عشان يسمع الشيخ موافقتك!
عبير : ماني موافقة
فارس : لازم توافقين! لأن أبوك أتصل وبلغ الشيخ موافقته بعد
عبير وهي تتعبَّر : كذاب! أبوي مستحيل يوافق
فارس : والله . . ممكن تجين؟
عبير بحدة : قلت لا . . لو تذبحني ما وافقت
فارس يتأمل شحُوب ملامحها ليلفظ : بكيفك! بس تحملي وش بيصير بعدها
عبير بضيق تسقطُ دمعتها الفاتنة لقلبِ من يقف أمامها : مو قلت ماراح تضرّني؟
فارس : وعشان ما أضرِّك أنا جيتك الحين . . لو هالشي يضرك أبوك ما وافق
تهز رأسها بالرفض، بعدم الإقتناع أن والدها يتساهل بالزواج بهذه الصورة، يقترب منها : ممكن توقفين وتجين معاي؟
عبير بغضب ودموعها تسبقها على ملامحها : ما تقدرون تزوجوني بالغصب! هنا فيه قانون .. مو على كيفكم
فارس بهدُوء : مافيه شي بالغصب إذا تبيني أشيل إيدي منك وأخلي أبوي يتصرف زي مايبي بكيفك! عاد الله أعلم مين يخلي عندِك .. أنتِ حرَّة ماراح تشوفين وجهي ومثل ماتبين بيصير . . . . أعطاها ظهره متجهًا للباب وبنبرةٍ باكية أرتجفت بها الحروف : لحظة!
وقف دُون أن يلتفت عليها لتقترب بخطواتِها نحوه، نظر إليْها لعينيها المتلألأتين، يا فتنة الصِبَا رفقًا بأعصابي، رفقًا برجلٍ أصطبر عليكِ حلمًا ولم يتوقع أن يُقابلك وجهًا لوجه، " تعالي أحبك قبل الرحيل فما عاد في العمر إلا القليل أتينا الحياة بحلمٍ بريءٍ فعربد فينا زمانٌ بخيل " تعالِي قبل أن ينفكّ قيدُ الظروف وتذهبين، إن كنت ضائِعًا لا أدلُّ الطريق تعالي لأعيشُ بكِ الحلم، إني راضيًا بكُلِ الحياة التي تسكنني أن أعيشك حلمْ وأصبرُ على حقيقتِك ليومٍ لا أعرفه ولكن سأنتظره.
تقف خلف الباب ليسألها الشيخ، ثوانِي طويلة حتى لفظت بثباتٍ يعني فقدان الحياة، أن تستقبل الموت بتبلد : موافقة.
يعطي فارس الأوراق حتى توقِّع، أتجه إليْها، أخذت القلم وبرجفةِ أصابعها وقعَّت، نظرت لِمَا حولها من الصعب أن تهرب، لا مجال للهربِ أساسًا.

،

يجلس سكرتيره أمامه وهو يُلقي عليه الأخبار الجديدة : وبس هذا !
سلطان يمسح وجهه بتعب : مين اللي وثَّق أوراق رائد ؟
: والله ما عندي علم يا بوبدر .. أظن بوسعود قايل لمتعب يسويهم!
سلطان : لآ مو متعب! أبغى أعرف مين اللي تصرف بقضية رائد؟ أبي كل شخص قرأ قضيته سواءً شخص من قريب ولا من بعيد
: مافيه غيركم! الملفات ما تطلع لأحد
سلطان : طيب مقرن في الفترة الأخيرة كيف كانت تصرفاته بالشغل ؟ تذكر شي سوَّاه وأستغربت منه
: تعرف يا بو بدر أحمد ومتعب هم اللي قريبين منه أما أنا ملتزم بمكتبي ماأطلع ولا أتكلم معاه كثير
سلطان تنهد : طيب مستحيل ما مرّ عليك! تذكر حتى لو شي بسيط
بصمتٍ يطُول حتى يردف : قبل لا يروح بوسعود باريس طلب مني كشوفات لإتصالات رائد اللي قدرنا نحصل عليها
سلطان : أيه؟
بدهشة يلفظ : لا لا صح! هذي كيف ضاعت مني أذكر يوم عطاني أسماء عشان أراقبها
سلطان : مين؟
: أسامة و عمر و حسين و إسم ثاني ناسيه .. كلهم كانوا يرتبطون مع رائد
سلطان أسند رأسه لينظر إلى السقف : وش تبيني أسوي فيك؟
بحرج : ما توقعت والله!
سلطان : أبي مقرن هاليومين! يجي الرياض .. حاول تشوف أي طريقة عشان يرجع بدون لا تشككه بشي .. أتفقنا ؟
: أبشر
سلطان : تقدر تروح
: مع السلامة وما تشوف شر مرة ثانية . .
سلطان : الشر ما يجيك . . نظر للنافِذة التي لا تطل على شيء يستحق التأمل، غرق بتفكيره وهو يعزم على أن يُذيق رائِد شر هزيمة، طرأت على عقله المشوش – الجوهرة - ، تُجادل عقله في الوقت الذي يُريد أن يفكر به بالعمل فقط.
يعُود عقله لتفاصيل وقتٍ مضى، للحظةٍ رحلت ولن تعود!
في ساعاتِ الليل المتأخرة، وقمرُ الرياض يتزنُ في عرضِ السماء الداكنة، دخل وهو مضطرب المزاج لا يريد أن يحرك فكيّه بكلمةٍ واحدة، نزع حذاءه الأسود الثقيل ورمى نفسه على السرير بملابسِه العسكريَة دُون أن يخلعها من شدةِ التعب، سمع صوتُ فتح الباب ومن إرهاقه لم يلتفت.
تقدمت بخطواتها إليْه وهي تحسبه نائِمًا، اقتربت حتى تفتح أزارير قميصه الأولى لكي لا تٌضايقه، بمُجرد ما لامست أصابعها رقبته حتى فتح عينيْه.
الجوهرة بربكة : كنت أحسبك نايم . .
ينظر إليها بصمت ويشعرُ بأن الكلمة الآن لها وزنها على لسانه لذا يصرف نظره عن الحديث.
الجوهرة : طيب نام على ظهرك! هذي نومة أهل النار نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن نومة البطن
سلطان : أنا مانمت!
الجوهرة أخذت نفس عميق : طيب ... ووقفت
سلطان : وين رايحة ؟
الجوهرة : بنزل تحت
سلطان بهدُوء هامس : تعالي
وقفت دُون أن تتقدم خطوة ليُعيد حديثه : تعااااالي
وإرهاقه يجعله يتراجع عن مواقفه السابقة بصورةٍ مؤقتة، وضع رأسه في حجرها : دلكي راسي
تجمدَّت خلاياها بمُجرد ما شعرت برأسه وهو في حضنها، وضعت يدها على رأسه وهي تخلخل شعره القصير، بسخريته : قلت دلكي راسي مو ألعبي بشعري
سارت الحُمرة في جسدها بأكمله لترتجف أصابعها وهي تُدلك فروة رأسه.
أستيقظ من غيبوبة الجوهرة على سؤال الدكتور أمامه : شلونك يا سلطان اليوم ؟

،

جلس وهو يعصرُ رأسه بكلا كفيّه، وصل أعلاه، وصل لحدٍ لا يستطيع أن يقاوم كل هذه الضغوط، للتو وافق على زواج إبنته، للتو إبنته تزوجت! لا يستطيع أن يستوعب كل هذا، لا يملك القدرة على الإستيعاب أبدًا، في حين كان جالس عبدالله بمحاولةِ مواساة لم يلفظ كلمة أمامه، الصمت هو أعلى رُتب المواساة، لستُ أقل دهشةً منه ولكن صعب عليّ أن أرى عبدالرحمن بهذه الحالة التي لم أراها به منذُ سنوات طويلة : تعوّذ من الشيطان
عبدالرحمن يقف وهو لا يعرف أين يذهب، وصل لقمة غضبه، أوقفته الطاولة الزجاجية التي أمامه ولم يتردد بأن يتعارك مع " جماد " وهو يرفسها حتى تسقط ويتناثرُ زجاجها، قاسي حزن الرجال! قاسي قهرهم.
بغضبٍ يلفظ : كسرني يا عبدالله في أغلى شي عندي . .
عبدالله بهدُوء : إن شاء الله مو صاير لها شي
يلتفت عليه لينفجر بصراخه : معاه كيف مو صاير لها شي! هذا إذا ما جننها! . . يارب .. يارب بس
مسك جبينه وهو يشعرُ بـ دنوِ الموت منه، بأن روحه تصِل لحنجرته حتى تسقط مرةً أخرى في قلبه : بيذبحون لي بنتي! .. بيذبحونها يا عبدالله أعرفه وأعرف أساليبه ..
عبدالله : دامها زوَّجها ولده أكيد ماراح يسوي فيها شي . . خلنا نفكر بحَل بدل هالعصبية .. وعبدالعزيز معاها
عبدالرحمن صمت قليلاً ليستوعب : ورتيل وضي ؟ . . وينهم!
بخطواتٍ سريعة أتجه نحو هاتفه ليتصِل على هاتف رتيل و " مغلق " هذه الإجابة التي تُضيِّق عليه دائِمًا، ضغط على رقم ضي ولا طاقة له بأن يتحمل أخبارًا أسوأ.
أهتز الهاتف أمامها ورأسُ ضيء في حضنها يغفُو، سحبتها قليلاً لتضع الوسادة أسفلها، نظرت للرقم لتُجيب بسرعة : ألو .. يبه
عبدالرحمن : هلا يبه . . . وينكم فيه ؟
رتيل برجفة الكلمات التي تخرج من بين شفتيها : مدري طلعنا من باريس بس بالضبط ماأعرف
عبدالرحمن : وداكم عبدالعزيز؟
رتيل : إيه تركنا هنا وراح
عبدالرحمن : ضي وينها ؟
رتيل : نايمة
عبدالرحمن الذي أستغرب نومها في هذه الساعة، لفظ بخوف : فيها شي ؟
رتيل : لآ بس يمكن تعبت من اللي صار ... يبه وش بيصير علينا . . أردفت جملتها الأخيرة برجفةِ أسنانها.
عبدالرحمن : بجيكم إن شاء الله بأقرب وقت، الحين بخليهم يرسلون لكم حرَس وتطمنوا .. طيب يا قلبي . . . . كان يُهدئها بكلماتِه في وقت لم يستطع أن يُطمئن قلبه.
رتيل وتختنق بغصتها : وعبير ؟
عبدالرحمن : وعبير بخير .. مو صاير لها شي بإذن الله
رتيل : لآ تخبي علي شي
عبدالرحمن : يبه رتيل تطمني إذا مو بكرا إن شاء الله اللي بعده أنا عندكم . .
رتيل لم تتمالك نفسها أكثر لتبكِي ومن بين دموعها : يبه كيف أصبر لبكرا ولا اللي بعده! والله خايفة لو صار شي مقدر أتصل على أحد .. عبدالعزيز مو هنا ولا عمي مقرن موجود
عبدالرحمن ويشعرُ بأن هذا فوق طاقته، بكاء إبنته الأخرى يعني موتٌ فعلي لخلاياه : رتيل حبيبتي قلت الحين برسلكم حرَس وبحدد مكانكم بعد . . ريحي نفسك
رتيل بنبرةٍ باكية : يبه المكان يخوِّف . . تكفى خل أحد نعرفه يجينا ..
عبدالرحمن بضيق : يا يبه قلت لك بيجونكم حرس تطمني .. أنا الحين بشوف لي أيّ حجز عشان أجيكم اليوم قبل بكرا بعد!
رتيل : طيب
عبدالرحمن : أنتبهي لنفسك و أنا كل شوي بتصِل عليكم عشان أتطمن .. أتفقنا ؟
رتيل : طيب لأن جوال ضي ما بقى فيه رصيد كثير يمكن مانقدر نتصل إحنا .. تكفى يبه أتصل بعد شوي
عبدالرحمن : إن شاء الله يا عمري ... مع السلامة ...
عبدالله : عبدالعزيز تاركهم وين ؟
عبدالرحمن : شكله مسكنهم في بيت برا باريس! الحمدلله تطمنت عليهم واثق متأكد أنه عبدالعزيز مستحيل يسوي شي بدون لا يتأكد. . . بخليهم يرسلون حرس لهم ويشوفون الرقم وش إحداثياته
عبدالله : كويّس على الأقل نضمن سلامتهم ونفكر برائِد ومصايبه اللي ماتنتهي.

،

يخترق عتمة الغرفة بدخُوله، لم يراها منذُ أمس، نظر لجسدِها الملقى على السرير ويبدُو أنها تغرقُ بنومها، أنتبه لزجاجاتِ العطر المرمية على الأرض، كالعادة تُفجِّر غضبها برميْ الأشياء، دائِمًا ما كُنتِ عنفوانية يا غادة حتى بحُبكِ ليْ، أُريد أن أعرف شيئًا واحدًا كيف تنكرين هذا الحُب؟ الحُب الذي يعني قلبك، جسدك، عقلك ، حواسك، حياتُك وأكسجينك؟ كيف تصبرين على هذا الإختناق بتوحدك مع نفسك دُوني؟ وضع قدمِه خلف قدمه لأخرى لينزع حذاءه بها، ويعاودُ حركته مع القدمِ الأخرى، وضع معطفه على الكرسي ليسحب الفراش برفق، ويدسُّ جسده خلفها، أحاط بطنها بذراعه ورأسه يغرقُ بشعرِها الطويل . . . .

،

أخذت نفس عميق منذُ أن وصلت لبيته وهي لم تنطق كلمة واحِدة، تكاد تنفجر من صمتها وهدُوء الأجواء حولها، وقفت وهي تتشابك مع يدِها، تحاول أن تجهِّز كلماتها في عقلها وتسترجع عباراتها، يجب أن أتفاهم معه أن يعرف كيف يضع حدُوده معي، ويفهم أنني عُدت لأعطيه فرصةً ثانية وليس لأعطي نفسي فرصة، أنا لم أخطىء وهذا ما يجب أن يفهمه السيد ريَّان.
خرج من الحمام و المنشفة السوداء تُغطي جزءه السفلي وتُعرِّي صدره، بلعت ريقها لتضيع كل الكلمات التي جهزتها لتُلقيها بوجهه بعد أن شعرت بأنه لا نية له للحديث والنقاش . . .

،

في ضوضاءِ الخُضرةِ المزهرة تتذبذب الأصوات يمينًا ويسارًا، سمعت صوتُ السيارة خارجًا ولا بيت بجانبهم حتى تُخمن أنه لاحدٍ آخر، بلعت ريقها بخوف لتهمس : مو قادرة أتصل! مافيه شبكة!!
ضي وتشعرُ بحاجتها للتقيؤ حالاً : كبدي تقلب!
رتيل بتوسل : تكفين بس هالدقيقة!!!

،

سمعت صوتِه وهو يقترب من الباب، وعقلها يخيطُ حيلةً للهروب، أستلقت على الأريكة وهي تمثِّل النوم مغمضة العينيْن . . .

.
.

أنتهى نلتقي بإذن الكريم يوم الجمعة.




إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()

لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.

و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.


أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه
لا تشغلكم عن الصلاة


*بحفظ الرحمن.




 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة أضواء الصباح ; 18-12-12 الساعة 06:01 PM سبب آخر: حذف الرابط
عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 18-12-12, 05:39 PM   المشاركة رقم: 1457
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

-

ترانيم أنتِ فظيعة :"(
راجعة لكم بالردود بس أمخمخ شوي هالبارت أستهلكني مرة :(
وبجاوب على تساؤلاتكم اللي بعضها واضحة لكن مقدرتُوا تربطونها ببعض.


+ جدًا سعيدة والله بحضُوركم :$()

 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 18-12-12, 06:58 PM   المشاركة رقم: 1458
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2012
العضوية: 248410
المشاركات: 428
الجنس أنثى
معدل التقييم: ترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالقترانيم الصبا عضو متالق
نقاط التقييم: 2549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ترانيم الصبا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

هلا ومراحب طيش ...
سليمان حوله كنت ادندن ....
وحده تكابر 😜😜😜😜
جد استمتعت الله يوفقك دنيا وآخرة

 
 

 

عرض البوم صور ترانيم الصبا   رد مع اقتباس
قديم 18-12-12, 07:18 PM   المشاركة رقم: 1459
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2012
العضوية: 242853
المشاركات: 167
الجنس أنثى
معدل التقييم: Amoonh عضو على طريق الابداعAmoonh عضو على طريق الابداعAmoonh عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 275

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Amoonh غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

يعطيك ربي الف عافيه
بارت رائع وجميل وحزين نوعا ما
عز لالا لا لا لا الله ياخد رائد[[[طيش لاتموتينه تكفين انا من اسم الروايه قمت اهوجس هههههه قلت لايكون يموت]]]

عبير مبروووووك الزواج الله يعينها ورائد نذل كل نذالات الدنيا جمعها
عبدالرحمن الله يعينه والله صعب عليه يتحمل

سلطان الله يستر حن ع البنت خلاص عاد طولتها واترك غرورك

اما س صدمه ماتوقعته ابد
بانتظار البارت القادم
تقبلي مروري وتحياتي

 
 

 

عرض البوم صور Amoonh   رد مع اقتباس
قديم 18-12-12, 08:05 PM   المشاركة رقم: 1460
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Evil رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

السلام عليكم

إبداع لا حد له يجبرنا على الخروج من دائرة الصمت

من السهل كتابة رواية عاطفية
لكن موهبتك بانك ابتعدتي عن اللون الوردي الأبدي رمز الرومانسيه الخالصة
بغموض يكتم الأنفاس والغاز وحبكة بوليسية نادرة لدى النساء
مرحباااا سيدة الادب البوليسي

شخوص الرواية

رتيل وعز ومعصية الثغر الي حرمتهم من التمتع من أدنى مباحات عشقهم الواضح
ولكن العناد والكبرياء ذبح هالحب من الوريد للوريد على منصة تجاهل المشاعر.
مالضير من تنازل مدروس يلبي حاجة القلب بدلا من حسره تصب في القلب مدى العمر ........

عبير وفارس
صراحة طيش استغربت ان ممكن يتزوجها بالطريقة الاولى كخطبة باسم ثاني لسبب بسيط ان السؤال عن الخطيب
بمجتمعنا له طقوس عجيبة بمعرفة الأنساب وانساب الأنساب والخوال. والعمام فكيف بأبو سعود الي حذرة يفوق الانسان العادي
بألف مرة. حبكة زواج فارس من عبير والشخصيات مكشوفه خطيرة وعجيبه شلون فكرتي فيها !!!!بس المهم تقبل عبير حتى لو بهدف إنقاذها بس من مين من أبوه
صعبة والا صعب الطعنة من مين من فارس الشخص الي عذبها وهو مجهول وذبحها يوم انكشف. يعني بنعيش قصة جديدة .......
مهرة ويوسف ابتدأت. الحياة الطبيعية بينهم لسبب اذا كانت مهرة تعتقد ولو بنسبة واحد بالميه ان يوسف تاركها علشان الحمل
هذا هو راح يعني هو يبيها لشخصها. دائم اصدق العلاقات الي تكون وقت الضيق والحزن .........

منصور وعبدالله !!!!!!!!!!!!!!!!

ريان وريم الشك سكين ذبح الحب والعلاقة الزوجية اذا استمر ريان عايش بجحيم الشك بترجع ريم مرة ومرتين وعشر لأهلها الا اذا قدرت
تغير نظرة ريان لبنات حواء

بنات ما تركوا شخص في الرواية ما شكيتوا فيه. حتى وحده قالت ابو سعود. طيب والي قاعد يصير لبناته ؟؟؟؟؟؟؟
استغربت ان مافيه احد جاب طاري لقتل اخو مهرة بما أنكم ماخليتوا احد ابد

اتركوا التوقعات والتكهنات واستمتعوا بالرواية لانها فعلا رواية تشدك لآخر حرف

تسلمين طيش ننتظرك بكل الود والحب

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
. قصص و روايات, لمحت في, للكاتبة طيش!, أبو سعود, ليلاس, معصية, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, مقبرتي, الثغر, العم مقرن, تجسس, حكايات, رتيل و عبير, روايات خليجيه, روايات سعوديه, رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية, روايه مميزة, شرطة, شفتيها, عبدالعزيز, طيش, طيف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174470.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv | FunnyCat.TV This thread Refback 18-09-17 01:05 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 02-10-16 03:01 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 01-10-16 07:16 AM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 28-08-16 07:38 PM
[ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط©] ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ … - ط¥ظ„ط³طھظˆظ† (ط¢ظٹظˆط§) This thread Refback 27-02-16 04:26 PM
Untitled document This thread Refback 12-02-15 09:34 PM
‫ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv‬‎ - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:35 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ This thread Refback 14-08-14 05:11 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ This thread Refback 05-08-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 15-07-14 02:20 AM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 05:00 AM


الساعة الآن 05:18 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية