لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المهجورة والغير مكتملة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المهجورة والغير مكتملة القصص المهجورة والغير مكتملة


لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة ، بقلم : NahoOosh 1 ..

صباح الخير ليلالاس كيفكم حبيت انقلكم رواية حلووه من عنوانها ان شاء الله تعجبكم وتنال رضاكم نبدأ مع البارت الاول قراءة ممتعة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-12-11, 08:16 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة ، بقلم : NahoOosh 1 ..

 

صباح الخير ليلالاس كيفكم
حبيت انقلكم رواية حلووه من عنوانها
ان شاء الله تعجبكم وتنال رضاكم

نبدأ مع البارت الاول

قراءة ممتعة



روايتي الأولى هذه أتمنى ان تنال اعجابكم وتحوز على رضاكم فروايتي لن تكتمل الا بوجود آرائكم
واتمنى كذالك أن تصبح مشهوره ولو أفترضنا ان هنالك من يريد نقلها فأتمنى أيضا ً أن يكتب أسمي عليها ولن أحلل أي شخص ينقلها دون ذكر المصدر الأساسي وهو أنا





بإبتسامة NahoOosh



خائفة
حائرة باكية
تبحث عن حضن دافي يلمها
يد حانية تمسح دمعها
صدر حنون يضمها
همس عذب يهدأ من روعها
تصارع ألامها
تقاتل أحزانها
تجاري أقدارها
تعيش أحلامها
تسافر بخيالها
تبحث عن بسمة القدر
تحت قطرات المطر
تشدو أغنية الزهر
ترقص على عزف الوتر
تلامس خيوط الأمل
حتى تتجاوز حدود البشر
لتعيش أجمل لحظات العمر
رواية
لاتحسب اني لا ابتسمت بوجهك اغليــك بعض الوجيــه اهينها بابتسامه


}تحت قطرآت المطر{
كانت منسدحه بغرفتها واسمعت صوت صراخ مرت عمها واطلعت من الغرفه
تحت بالصاله
أم مهند : لا ياحبيبي ماتزوج اولدي البنت هذي
أبومهند : ماأسمحلك تتجاوزين احدودك لين هنا وبس ورفع يده
أم مهند : أي اضربني اضربني يلا علشان هالبنت اللي قاعده بحلوقنا
أبومهند : بس وراح طلع برآ البيت
شموخ شافت عمها وهو طالع واقعدت تبكي على الارض
شموخ بنت تعيش عند عمها بسبب موت امها وأبوها عمرها 16 سنه
بنت رائعه جمال بشرتها بيضا وصافيه شعرها لين نص ظهرها ناعم حيل النص اللي تحت مموج
لونه بني وصابغه خصل اشقر داكن طالع رهييب
طولها مناسب لسنها اقرب للقصر وجسمها حلو وحيل حيل كيوت
انفها حاد وعيونها بنيه

عمها معاذ ابو مهند صاحب شركه مرته ام مهند مره عاديه بس شريره وتكره شموخ
عيالهم / مهند ومنصور 23 سنه
مهند شاب جمال اللي يجذب فيه هي عيونه الآمعه ورموشه الكثيفه ابيض انفه حاد
شعره القصه الفرنسيه ناعم اسود وجسمه رياضي
منصور شاب رائع يشبه مهند بس فيه اختلافات اشوي ابيض وانفه حاد شعره من قدام القصه الفرنسيه
ومن ورا طويل اشوي اسود وناعم وجسمه رياضي حواجبه عريضه اشوي ومرتبه معطيته جاذبيه اكثر
بعدهم ميار 3 سنوات
.............
عمها الثاني راشد ابو نايف مع اخوه بالشركه ومرته نفس الشي ماتحب شموخ بس ماتئذيها مالها فيها
عيالهم / نايف 23 سنه شاب مملوح ابيض وانفه حاد شعره ناعم بس مفلل يعني واقف بس مب مخليه مثل الكدش عادي
بعده زايد 21 سنه نسخه من نايف بس هواسمر منه بشوي ونفس الشعر وكل شي
بعده نوف 19 سنه بنت حلوه فيها شبه من اخوانها حيل بس هي بيضه حيل شعرها مفلل لين كتفها ناعم صابغته احمر
مناسب على بشرتها البيضا جسمها وسط وطولها عادي
بعدها نوري 15 سنه تشبهم شعرها كيرلي لين رقبتها اسود وصابغه معه احمر اللي يشوفها يقول بنت ثنوي
لأنها طويله طولها طول نوف و حركاتها وسوالفها بعد جسمها حلو
...................

مهند ومنصور و نايف وزايد كانو قاعدين بالمنتزه
زايد : اخبار شموخ زمان عنها ؟
منصور : تمام بس تعرف أمي شوي عليها
نايف : الله يعينها
فارس جاي : سلام شباب
منصور : هلا والله فروس حياك
فارس قعد : الله يحييك .. اخباركم ؟
نايف : تمام وانت ؟
فارس : 100%
مهند : دوم يارب
فارس : دام غاليك .... من متى قاعدين هنا ؟
منصور : والله من العصر
فارس : ماشاءالله وتو تعزموني ماعندكم قلب
مهند : احمد ربك غيرك ماانعزم
فارس : اسكت ولا كلمه
فارس ولد خال مهند ومنصور اعرفكم على خوالهم

خالهم سامح ابو فارس / فارس 20 سنه شاب طيب ومحبوب حنطي وشعره شبه كدش ... نادر 17 سنه حنطي وشعره عادي
خالتهم فاطمه ام منذر /مها 21 سنه بنت طيوبه تهتم بدراستها كثير حلوه حنطيه شعرها ناعم لين كتفها قاصته الفراوله .... بيان 18 سنه حنطيه شعرها ناعم بوي تقريبا
... منذر 16 سنه
.....................


اسمعت شموخ صوت كعب مرت عمها طالعه فوق وقامت ركض ادخلت غرفتها وتسندت على الباب بعد ماسكرته تكمل دموعها
خوال شموخ
الخاله سديم ام ماجد / ماجد 22 سنه شاب وسيم وجذاب ابيض انفه حاد شعره فرنسي ناعم واسود
بعده اسير 19 سنه شاب حلو قمحي فاتح انفه حاد شعره فرنسي مب ناعم وسط
بعده عنود 14 سنه طفله بمعنى الكلمه هذا كل شي
عندهم عم واحد ابو فيصل / لميس 17 سنه بنت مغروره ودلوعه امها حلوه بنفس مستوا جمال شموخ طويله وجسمها حلو انفها حاد
شعرها طويل قاصته قصه يابانيه ناعم حيل اسود
فيصل 14 سنه
.............
الخاله سلمى ام طارق / طارق 17 سنه ... سعود 15 سنه ... مالك 13 سنه
.............
الخال عبد الرحمن ابو خالد / ديما 21 سنه بنت طيبه وتحب اللي اصغر منها اكثر من اللي اكبر
ليان 19 سنه .... حنان 17 سنه .... خالد 15 سنه
.......................

سديم ام ماجد كانت قاعده تتقهوى مع ماجد واسير وددق جوالها
سديم تناظر " شموخه " هلا وغلا شموخ
شموخ بصوت كله بكى: خالتي انتي بالبيت ؟
سديم تخرعت : أي حبيبتي وش فيك ؟
شموخ : ابي أجي عندك متضايقه حيل حيل
سديم : ليش وش صاير ؟
شموخ: خالتي يوم أجيك أقولك في أحد يجي ياخذني
سديم : أي حبيبتي أكيد فيه صبري انتي ربع ساعه والجرس داق زين يمى
شموخ: زين وسكرت
سديم سكرت : الله يستر
ماجد : وش صاير يمى ؟
سديم : ماجد قم جيب بنت خالتك يلا
ماجد : أف
سديم : من دون تأفف يلا
ماجد : يوووه زين شوي بس أخلص من القهوى
سديم : ماجد
ماجد حط الفنجان بملل: زين زين بس لا ترفعين ضغطك يمى وقام
اسير تنهد ورفع حاجب
سديم : اسير خفض الصوت اشوي
اسير : زيين


شموخ جهزت شنطه حقت أسبوع والبست عبايتها واطلعت من الغرفه


مهند : يلا ماتبي تدخل ؟
منصور : الا .. وأنا جاي علشان أروح بس بمر البقاله
مهند: زين أنا داخل
منصور راح للبقاله ومهند دخل البيت : سلامو سلامو ويناظر البيت هدوء وراح لصاله مافي أحد " غريبه "
شموخ نازله وانتبه لها مهند
مهند يناظر بالشنطه بعدها شموخ : وين ؟
شموخ: ـــ
مهند : وين رايحه ؟
شموخ حطت شنطتها جمبها : عند خالتي سديم
مهند : أمس جايه من عندهم
شموخ : كنت عند خالتي سلمى
مهند: أي كلهم واحد
شموخ : ـــ
ممهند : أبوي معه خبر
شموخ حركت راسها لا
ممهند : انزين امي
شموخ : ـــ
مهند : ماتسمعين اكلمك انا !!
شموخ ارفعت راسها ناظرت فيه : لا
مهند ابتسم ابتسامه تفاجئ
شموخ بعدت نظراتها عنه
مهند : من جدك انتي رايحه ومحد داري عنك ؟
شموخ : مايحتاج أخلي أحد يدري
مهند: أقول حطي عقلك براسك واطلعي فوق يلا مافيه طلعه
شموخ : داقه على خالتي خلاص رايحه وشالت شنطتها ومشت
مهند مسك كتفها ولفها عليه وشموخ خافت
مهند: هيي هيي وين حنا ترى لا تنسين انك بنت أصل وماعندنا هالحركات
شموخ: ماسويت شي
مهند يقرب وجهه منها بتحذير : بنات كبار بالبيت ماعندنا وانتي اول وحده وتعرفين ان ماتطلعين الا بسئذان
شموخ عصبت : بس أنا مب رايحه الشارع رايحه عند خالتي
مهند بعد وجهه اشوي عنها : ولو تستئذنين دام حنا يلي مأكلينك ومشربينك .... ماتسوين شي على مزاجك
شموخ يوم قال كذا جرحها ولفت وجها بضيق قالت : انزين اتركني
مهند تركها : يلا على غرفتك مافيه روحه
شموخ ناظرت فيه بعناد : رايحه
مهند رفع ايده : أقول فوق
شموخ خافت من نبرات صوته اول مره تحسه يعصب عليها كذا وش هذا كل هذا علشاني ماأستئذنت
تجمعت دموعها وماحبت تكثر كلامها راحت واقعدت على الكرسي


نايف : نوف نوف
نوف بدون نفس ومعصبه : نعم
نايف : يمى وش فيك ؟
نوف : اخلص علي
نايف : كنت جاي اسولف معك بس هونت شكلي جاي بوقت غلط
نوف تنهدت
نايف : وش فيك ؟
نوف : قلت ابي اروح عند عمي معاذ اسلم على شموخ امي ماوافقت
نايف : تعرفين امي
نوف : لا مايصير كذا شموخ صغيره ولازم يكون في احد حولها ليش امي ماتفهم
نايف : تؤتؤ لا تقولين عن امي كذا
نوف :ـــ
نايف : خلاص اوعدك بكرى من عيوني اوصلك لها بس ها لا تعصبين الحين ابي اشاورك
نوف : صدق والله
نايف : اي
نوف : أي كذا فرحتني ... ايه في شنو تبي تشاورني
نايف : احم احم
نوف : ورى الاحم في بلا الدنيا
نايف ضحك
نوف : أي يلا شاور
نايف : احم ... وش رايك بمريوم ؟
نوف : من مريوم ؟
نايف : من مريوم غير بنت خالتي
نوف : اها اها اها وتغمز له : ليش وش عنده اخوي
نايف : ابد بس حبيت اسأل
نوف : ماتمشي علي ورى هالسؤال اكيد في عرس
نايف : ههههههه الله يرج ابليسك
نوف : اعترف يلا
نايف : لا مافي شي من هذا بس حبيت اسأل عنها بنت خالتي وانا حر
نوف : أي لا تحاول تخبي علي واضح انك ناوي على زواج
نايف :يلا نوف جاوبي علي انا أسألك وانتي بوادي
نوف : زين زين لا تنافخ
خوالهم هم
خالتهم فدوى / كريم 22 سنه .. فهد 20سنه ..تركي 18 سنه ..منار 15 سنه
خالتهم جنان /مريم 21 سنه .. مزنه 19 سنه .. حاتم 17 سنه
...................

شموخ تبكي بهمس وتمسح دموعها
مهند : شموخ وش فيك تبكين ؟
شموخ : مافيني شي بس بروح عند خالتي
مهند : شكل امي مضايقتك ؟
شموخ : لا
مهند : متأكده
شموخ : ايه
مهند : زين وينه ابوي ؟
شموخ : ماادري
ام مهند نازله :ماشاءالله ابوك علمك وانت ماصدقت على الله
مهند ؟؟: شنو يمى ؟
ام مهند جايه عندهم : اشوفك طرت جيت البيت كل هذي فرحه
مهند مستغرب وبنفس الوقت مب فاهم شي شموخ نفس الشي بس مااهتمت اصلا ولا كأنها تسمع
ام مهند تناظر فيه وبشموخ : قطيعه وراحت اقعدت
مهند راح عند امه قعد : وش فيك يمى متهاوشه مع ابوي ؟
ام مهند تناظر بشموخ بطرف اعيونها : اصلا وش عندنا انا وابوك غير الهواشات من يوم ادخلو بيتنا بعض ناس
شموخ اكتمت اللي فيها ماتبي تضعف قدامهم
مهند بصوت خافت : يمى وش هالكلام مايصير عيب
ام مهند تخزه : شنو العيب ؟
مهند : اه يمى ومسك ايدها : آسف وحقك علي بس يعني مايصير كذا
ام مهند سحبت ايدها : ايه الله يهنيكم انت وياها واعرف اني ماراح اجي ولا راح ابارك بعد سامع
مهند بدون فهم او استيعاب : تباركين وش السالفه ؟
شموخ يوم اسمعت كذا حست كأنها اعرفت الموضوع بس كانت شكوك ماهي متأكده
ام مهند طنشته
مهند : يمى تكلمي وش فيك مطنشه ؟
منصور دخل البيت : سلامو سلامو
مهند : يمى
ام مهند : وعليكم السلام
منصور جاي عندهم : اخباركم ؟
ام مهند : وشلون تبيها اكيد تجيب الهم
منصور : اه يمى والتفت ناظر شموخ بعباتها وبعدها انتبه لشنطه
منصور : وش قاعد يصير هنا ليش هالشنطه
ام مهند : أي شنطه ... وتناظر مكان مايناظر منصور وشافتها
مهند : لا تهتمون بالشنطه خلاص حلينا الموضوع
ام مهند بسخريه : ليش وين كانت رايحه حضرة الخانو ؟
شموخ : عند خالتي
منصور يناظر مهند : وش صاير ؟
مهند ؟: شموخ مب حنا
شموخ قاطعته : لاااا رايحه ولد خالتي جاي ياخذني بروووح
ام مهند ابتسمت سخريه والتفتت على التلفزيون بوناسه
منصور : ليش خير ؟
مهند : قلت ماراح تطلعين
شموخ : بس انا بروح
منصور راح عندهم وقف : شوي اشوي من البدايه وش صاير علشان اتروحين كذا فجأه امس جايه من بيت
خالتك ام طارق
شموخ : أي واليوم خالتي ام ماجد
منصور : زين رايحه تزورينها بس ليش هالشنطه
الجرس يدق وشموخ قامت
ام مهند : وانتي مستأذنه قبل تروحين ولا كذا من نفسك ؟
شموخ ماردت عليها
مهند: شموخ
شموخ : خلاص اتركوني في حالي ومشت
منصور مسكها : وقفي دام الكل قال مافيه روحه يعني مافيه ماتسمعين
أم مهند بستسلام : أنا ماقلت
الجرس يدق ويدق
مهند راح فتح الباب : هلا وغلا ماجد
ماجد : اهلين .. شموخ جاهزه ؟
مهند : شموخ ماراح تروح أي مكان
ماجد رفع حاجبه
شموخ تصارخ : فكني انا مابي أقعد هنا مابي أقعد معكم وتبكي
منصور : شموخ شموخ لا ليش تبكين
ماجد ماعجبه الوضع : وش قاعد يصير ؟
مهند : ولا شي آسفين عذبناك
ماجد ناظر فيه من تحت لفوق بسرعه ومشى عنده دفه على جمب ودخل
مهند : هييي
ماجد شاف منصور ماسك شموخ من ايدها والإيد الثانيه الشنطه
ماجد تضايق : شموخ وش صاير ؟
منصور : ماقاعد يصير شي بس هي هونت
شموخ : لا ماهونت أبي أروح
ماجد راح لها : امشي يلا ويناظر منصور : ابعد عنها
منصور : امس كانت معكم وش تبون منها بعد اليوم حنا اولى منكم
ماجد : أقول لا يكثر .. هي اللي داقه تبكي وش مسوين فيها ؟
مسك الشنطه ومسك ايد شموخ سحبها منه
مهند يأشر على الباب : اذا طلعتي من هالباب معد في دخله منه تسمعين
شموخ :ــ
منصور : مهند وش هالكلام الله ايهداك
مهند : مافيه بينا وبين خوالك أي شي بس انتي اللي راح تسببين هالشي
شموخ :ـــ
ماجد : يييييه وش هالكلام البنت جايه عندنا كم يوم قلبتوها حرب
ام مهند: وش نبي فيها خذوها مانبيها وجعلها ماادخلت من هالباب مره ثانيه
منصور : يمى
أبو مهند جاي وشاف الباب مفتوح ومهند واقف عنده ومشى ودخل :السلام
الكل ناظر فيه
أبو مهند يناظر فيهم الاربعه : وش فيكم متجمعين كذا وانتبه لشموخ والشنطه : وين ؟
ماجد : هي داقه علينا قالت تبي تجي عندنا بس عيالك ماقصرو مايبونها تطلع
أبو مهند : بس ليش أمس راجعه ؟
شموخ : عمي الله يخليك أبي أروح أقعد كم يوم الله يوفقك عمي
مهند : يبى هي كانت طالعه من دون اذن من حد لا تخلها تروح علشان تتعلم
ابو مهند انزعج: بس يييه
شموخ : عمي
ابو مهند : الكلام يرجع لمهند
مهند : قلت لا
ابو مهند ناظر شموخ
شموخ : وليش هو مب انت ... عمي واللي يسلمك بس كم يوم والله
ابو مهند : بس شموخ قلت القرار لمهند وهو قال لا
شموخ : وليش مهند وش دخله انت ولي امري ولا هو
ابو مهند : شموخ وسكت اشوي بعدها قال : انتي لولد عمك ... انتي لمهند
شموخ + مهند + منصور + ماجد صدمه مابعدها صدمه
ام مهند صح انها كان معها خبر بس مااحسبت ان كلامه جدي لهالدرجه
منصور بدون استيعاب والصدمه بعدها موجوده : يبى انت وش قاعد اتقول ؟
ابو مهند : اللي سمعتوه مهند لشموخ والشهر الجاي ملكه خلاص انا خطبتكم على سنة الله ورسوله
الكل صدمه ثانيه اقوى من الاولى بمليون درجه

انتهى البارت

ماتحلى روايتي الا برؤية آرائكم وتفاعلكم
^_^





 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس

قديم 09-12-11, 09:21 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي

 


البارت الثاني




مهند : يبى
ابو مهند : بس انتهى الموضوع
شموخ صار قلبها يدق يدق خوف من كثر دقه ماجد انتبه لها ونفسها صار ورا بعضه
منصور انقهر انقهر حيل وعصب بعد وطلع فوق بسرعه
ام مهند تناظر بأبو مهند من فوق لتحت معصبه
ابو مهند : لا تناظرين فيني كذا هذا الزواج راح يصير
مهند انفجر بركانه بعد ماقام من الصدمه : لا ماراح يصير مب انا يلي تزوجونه غصب وراح طلع فوق
شموخ دموعها صارت تنزل من دون أي صوت وقلبها على نفس حاله
ماجد : شموخ
شموخ حطت يدينها على صدرها
ماجد : شموخ
ابو مهند التفت : ماجد خلاص روح يااولدي
ماجد يناظر شموخ وهو يضغط على يده ويشد عليها ينتظر منها جواب بس ماكانت في حاله
ابو مهند حط ايده على كتف ماجد و ماجد ناظر فيه
ابو مهند يحرك راسه يلا
ماجد مشى من غير سلام ولا كلام
ابو مهند : شموخ يبى
شموخ ماناظرت فيه واطلعت لغرفتها وهي بعدها مصدومه ادخلت غرفتها وتسندت على الباب استوعبت الدنيا
وانهارت بكى حطت ايدها على فمها ماتبي شهقاتها تنسمع وكانت تبكي من قلبها

يمــه تعالي حـــيل ضمــــني ..
انا حيل محتاجــــه لحـــنانك..
محتاجــــه انك تواســـينــــي..
يمه ابي اعـــيــــش بحضانك..


يــمــــه الدنــيا زات عـــلي بالحمــول
وما عـــدت اقـــدر اصبـــر واتحمـــل
وعـــيـــت الــقـــى لاحزانـــي حلـــول
غير اني ارتــمي باحــضــانك واتدلـل


يمــــــه تــرى بنتــك حيل بدنيتها تعبانه
تعبت اجـــامــل ضحــــكي وفرحـتي
تعــبت ابتســــم علـــى حساب جرحي
يمـــــه ترى بنتــك حيـل بدنيتها تعبانه


يايمــــه تذكرين كيف كنتي تمشطين شعري
تذكرين كيف لا جيتك ابكي تهديني وتضميني
وتذكرين كــيف كنتي على فراشي تنوميني
بكل حنانـــك وطيبـــك وكل حـــب تحوينـــي
البارحــــه يا يمـــه مر طيفـــك عــلي بالليل
وسمعـــت همسـك باذني تناديني وتقوميني
وفزيت مـن نومــي واثري احلـــم واتهيـــأ
فزيـــت واتلفــت واسأل مكانــي انا ويني؟؟
كنــت احســـب انــي في حظن امي غفيانه
يمــــه ترى بنــتك حيـــل بدنيتـــها تعبانــه


سديم اشهقت : ماجد متأكد يمى
ماجد : اقولك يمى كنت بينهم لا صراحه شي مايحتمل شنو هي حيوان ماتحس يعاملونها مثل مايبون
سديم : لا لالا هالشي مستحيل يصير اذا هي ماتبي مستحيل وامسكت جوالها : خلني ادق على خالك اشوفه
ماجد مقهور وقاعد يهز رجله من القهر


نوف : ايه بعد هالكلام كله وش عندك ؟
نايف : ابد ولا شي يعني عيب اسأل
نوف ابتسمت : نو
نايف : يلا تصبحين على خير
نوف : وانت من اهله
نايف طلع من غرفتها
نوف " والله منتب هينه مريوم هاع "


اسير طلع فوق : يمى
سديم : رد ياعبدالرحمن
اسير حس بجو متوتر بالصاله وهو يناظر ماجد اللي كان سارح بقهر
سديم قفلت ودقت على البيت أي بيت عبد الرحمن
اسير : يمى
سديم : واللي يسلمك اسير مب فاضيه
اسير : مب أنا يمى مرت عمي وبنتها تحت
سديم : هذا اللي كان ناقص
ماجد قام : شنو شنو تحت خير من غير احم ولا دستور
اسير يبتسم سخريه : خبرك مرت عمي
ماجد بنفاذ صبر قعد
سديم : السلام عليكم ياهلا ديما واقعدت اتكلم
اسير : اممم مجوود
ماجد يناظر فيه بطرف عين
اسير : احم أي سوري لا تعصب
ماجد بعد نظراته عنه كأنه يقول لاحوووول

مرت عمهم وبنتها لميس كانو تحت بمجلس الحريم
لميس تتعطر : يمى شكلي زين
أم فيصل : خباال تذوبين
لميس بغرور : أكيد دامك انتي اللي جايبتني
أم فيصل ابتسمت
لميس اقعدت بستقامه وحطت رجل على رجل وهي تحرك شعرها بـ ايدها بعشوائيه
ام فيصل : مرت ثلاث سنوات ومجلس الحريم ماتغير ماغير يغيرون الترتيب
لميس : أي مثلنا
ام فيصل : سكتي الله يفشلك
لميس تنهدت بدلع


شموخ " صايره مثل اللعبه بـ ايدهم واحد يمنعني من الطلعه والثانيه ماغير تقط كلام علي وعمي يبي يزوجني اولده ياربي معد أقدر اتحمل أعيش بس ثانيه بهالبيت مقدر "
قامت من الارض بتعب وامسكت جوالها ودقت واقعدت تنتظر وهي تمسح دموعها ولا رد الا هو خالها عبدالحمن وراحت دقت على خالتها سديم وعلى طول ردت : شموخه حبيبتي
شموخ : خالتي واللي يعافيك تعالو طلعوني من هنا ومااقدرت تتحمل وانهارت
سديم : لا يكون اذوك بس
شموخ : مقدر أقعد بهالبيت ثانيه خالتي اذا ماجيتي راح انتحر ترى
سديم : شموخ وش قاعد تقولين أسمعك اتقولينها مره ثانيه ياويلك
شموخ : لا تحسبيني أمزح خالتي قسم بالله لو ماجا حد ياخذني والله هذا انا حلفت ماراح تشوفوني مره ثانيه
سديم حست ان شموخ ماتمزح ابد وخافت أول مره تحس بهالخوف وقفلت بوجها
شموخ بعدت جوالها عن اذنها وانبطحت بسرير تنزل دموعها وهي كاتمه شهقاتها


سديم : واللي يعافيك بسرعه
ماجد بأسرع ماعنده نزل وامه وراه وطلع من البيت
سديم خذت نفس وحطت ايدها على راسها شوي وتنهار حست ان رجلينها مب قادره تشيلها وسكرت الباب وتذكرت ان مرة أخو زوجها عندها " هذا اللي كان ناقص "
كانت لابسه بنطلون جنز وبلوزه فضفاضه بيج يعني لبس عااااادي جدا وشعرها كانت رافعته بمساكه ادخلت عليهم وهي تتصنع الابتسامه بس واضح ان وجها مقلوب
لميس وامها ابتسمو وقامو يسلمون
لميس كانت لابسه " فستان أصفر نعومي لفوق ركبتها بشويتين طبقات .. ومن فوق ماله اكمام أي عاري .. الوسط فيه حزام من قماش اسود .. كعب اصفر وفيه فضي وساعه دائريه حجم كبير فضيه حلق طويل فضي شنطه حجم كبير صفرا وفيها فضي اشوي " " شعرها فاكته ومنثرته بيدينها بعشوائيه حاطه قلوس احمر وكحل "
ام فيصل : والله قلنا ام ماجد نستنا
سديم ماردت عليها اكتفت بالابتسامه
واقعدو
ام فيصل : لا يكون صاير شي وجهك مب على بعضه
سديم : لا مافي الا كل خير ... اخباركم ؟ ودق جوالها وناظرت شموخ وردت : أي يمى ؟ وقامت
شموخ : في حد جاي ياخذني
سديم : أي حبيبتي الحين ماجد جاي
شموخ : اها زين وسكرت
سديم تمسك راسها وتحرك يدها لين شعرها بعدها التفتت وراحت اقعدت
ام فيصل : عسى ماشر ياام ماجد اذا تعبانه نقوم
سديم : لا تفهميني غلط بس والله مافيني استقبل أحد
ام فيصل قامت واقعدت جمبها : افا عليك ياام ماجد حنا أهل ومب ضيوف الله ايهداك
سديم : تسلمين
ام فيصل : الله يسلمك ... موسي حبيبتي دقي على فيصل
لميس : ها لا يمى خلنا اشوي انساعد مرت عمي يمكن محتاجه أي شي
سديم : لا حبيبتي مشكوره
لميس " اف " وطلعت الجوال وقامت : انتي دقي عليه يمى أنا بروح أشوف عنود
سديم : عنود اطلعت مع أبوها
لميس : اها ... زين بروح التواليت واطلعت
اسير طلع من غرفته وهو يحرك شعره بيده بعشوائيه وتنهد بملل كان لابس سروال وفنيلة الثوب
وسمع صوت خطوات كعب طالعه فوق وراح يشوف من
اسير ببتسامة سخريه التفت رايح لصاله : مايحتاج لميس تمشين بخفه ماتقدرين صوت الكعب كله بـ أذوني وقعد
لميس طالعه ووجها تلون : مالك دخل سامع
اسير بعد نظراته عنها بسخريه وفتح التلفزيون
لميس تناظر يمين يسار : آآ اسير وين الناس ؟
اسير : في أرض الله الواسعه
لميس : هيهيهي ماتضحك
اسير مارد
لميس مشت : آآ بروح اشوف عنود
اسير : عنود طالعه
لميس وقفت : اها وابتسمت مجامله : آم .. زين ..يلا ..أنا بنزل باي وانزلت
اسير يضحك عليها سخريه من داخله " تلعب على من هذي قال عنود "
لميس تربت مع ماجد واسير واكبرو مع بعضهم وخلاص تعودو عليها تطلع لهم بقصير وعاري يعني كأنها أختهم بس عمها وابوها كم مره هاوشوها بس هي دلوعة أمها محد يقدر عليها أو بالأصح هي عنيده وماتبي تسمع الكلام تقول عادي هذول مثل أخواني الكبار


ماجد وصل وجا يدق الباب بس تراجع وطلع جواله دق على شموخ
شموخ كانت تجهز شنطه ثانيه خلاص تبي تهاجر من هالبيت واسمعت صوت جوالها وقامت بسرعه ردت
ماجد : شموخ أنا عند الباب
شموخ : زين لا ادق الجرس بليز
ماجد : اذا بدق الجرس ليش أدق عليك
شموخ : زين تعال من الجها اللي من عند دريشتي
ماجد : ليش ؟
شموخ : بنزل شناطي مناك بعدها أشوف أنا وشلون أطلع
ماجد : زين وسكر
شموخ راحت افتحت الدريشه وراحت تقدم شناطها


مهند طلع من غرفته وراح لغرفة منصور ودق الباب ماسمع رد ودق مره ثانيه ولا سمع رد : منصور
لا رد
مهند : ترى بدخل
منصور : لا تدخل
مهند استغرب : ليش ؟
منصور : لا تدخل وبس
مهند ماسمع منه ودخل سكر الباب
منصور كان قاعد على الاب : قلت لا تدخل ولا ماتسمع
مهند : منصور انت صاحي
منصور : برا مهند مالي خلق احد
مهند راح قعد بطرف السرير : وش فيك منصور مب من عوايدك تكلمني بهالطريقه
منصور رفع حاجبه وناظر فيه بعدها نزل عيونه عالاب
مهند : لا يكون معصب مني على اللي سويته
منصور : مهند اطلع
مهند : منصور أنا ماكان كلامي من جد بس اخوفها
منصور :ــ
مهند :منصور واللي يسلمك ناظر فيني الحين أنا جاي أفضفض لك وانت ولا تبي تناظر فيني
منصور :ــ
مهند : منصور من جدك انت ؟ ولف جسمه كله له : زين انا الحين من عيوني اروح اعتذر لها بس انت لا تتغلى
منصور تنهد
مهند : ايه
منصور سكر الاب وحطه على جمب وناظر بمهند
مهند :ــ
منصور : مقهور .... مقهور من قلبي مهند
مهند اول مره يشوف اخوه بهاتعابير وظل ساكت
منصور :شموخ تبي تطلع من بيتنا بسبب امي والحين ابوي ليش ؟ ليش هالضغط كله انا منها انتحر خاصه تصرفات امي ماتنطاق انا سكت وسكت بس اليوم خلاص الحد وصل
وصل من جد مهند مقدر اتحمل اشوفها خمس ست مرات باليوم دموعها تنزل
مهند :ــ
منصور : واكيد بتصرفك اليوم بعد معها تضايقت وشوي الا ابوي جاي شنو قال انت لها من جدهم هذول مهند قولي هم صاحين ولا فيهم شي
مهند :ــ
منصور : ليش ساكت تكلم ؟
مهند : منصور انا مابي اتزوجها هذا قراري اللي قاله ابوي دخل من هنا وطلع من هنا
منصور ابتسم سخريه :ماسمعته انت كان جدي بكلامه كنه مافي الا انت تتزوجها
مهند ابتسم بتفكير : منصور انت متضايق من تزويج ابوي لي لها صح
منصور : البنت صغيره مهند ثانيا مب ابوي اللي يقرر لها من تتزوج ومع من تعيش
مهند ضحك ضحك
منصور : وش فيك ؟
مهند :منصور اقول لا ترقع منا ومنا انت تبيها قول لبوي لأني أنا مستحيل سمعت مستحيل اتزوجها
منصور مسك المخده ورماها على وجه مهند : يااالكلب وش هالكلام انا ماقصدت كذا
مهند : أي ماتمشي علي توأمي واحس فيه
منصور : اسكت مهند قلتلك ماقصدت كذا البنت صغيره وهذا الموضوع كله يلا برآ
مهند : أي مب علي منصور
منصور : والله أفهم اللي تفهمه أنا ماقصدت اللي تفكر فيه اساسا ً
مهند تنهد : ايه يلا تصبح على خير
منصور : وانت من اهله


نزلت شموخ شناطها او بالاصح رمتهم لماجد والبست عباتها وشيلتها واخذت شنطتها اليد
افتحت باب غرفتها اشوي وناظرت البيت هدوء اطلعت اشوي اشوي البيت امظلم افرحت اكثير وانزلت
: شموخ
شموخ دق قلبها خوف وحطت ايدها على صدرها والتفتت وهي فاتحه عيونها خوف

انتهى البارت

توقعاتكم :/ ^^

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-12-11, 09:24 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي

 



البارت الثالث



مهند تنهد : ايه يلا تصبح على خير
منصور : وانت من اهله


نزلت شموخ شناطها او بالاصح رمتهم لماجد والبست عباتها وشيلتها واخذت شنطتها اليد
افتحت باب غرفتها اشوي وناظرت البيت هدوء اطلعت اشوي اشوي البيت امظلم افرحت اكثير وانزلت
: شموخ
شموخ دق قلبها خوف وحطت ايدها على صدرها والتفتت وهي فاتحه عيونها خوف


سديم اطلعت لصاله شافت اسير فيها واقعدت
سديم : تأخر ماجد


جاها الصوت مثل الزلزال حست الارض اهتزت وقلبها دق تنفسها صار سريع
مهند يناظر فيها معصب
شموخ شوي وترتجف : أنا أنا بروح
مهند :ــ
شموخ تستجمع قواها
مهند : مافيه طلعه
شموخ : محد له دخل فيني أنا قلت بروح عند خالتي ومشت
مهند مسكها ولفها بكل قوته : شموخ
شموخ من قوة صوته غمضت اعيونها وتجمعت دموعها بسرعه : لا تصارخ ... وتضرب صدره : لا تصارخ لا تصارخ


ماجد " ياربي شموخ " ودق جواله ورد : أي يمى
سديم : ها بطريق
ماجد : لا يمى شموخ مااطلعت ويناظر البيت : البيت امظلم يمكن تتأكد ان مافي احد مدري عنها
سديم : قلبي مو مطمن ماجد
ماجد : ان شاءالله مافي الا كل خير اذا تأخرت زياده انا اتصرف
سديم : زين ودق علي اذا اطلعت
ماجد : زين وسكر


مهند : ان طلعتي ماراح اتعتبينه مره ثانيه
شموخ بنظرات كره وحقد : ولا راح افكر ودفت يده عنها والتفتت اطلعت


ماجد انتبه لها ودخل السياره وهي جات واركبت ورا
ماجد يمشي : والله تخرعت قلت اكيد صاير شي
شموخ كانت دموعها تنزل وسندت راسها على الدريشه


راشد : زايد زايد
زايد : هممم
راشد : قم الفجر
زايد يحرك راسه زين
راشد الا هو ابو نايف راح لغرفة نايف يقومه ودخل وتفاجئ لقاه قايم
راشد : عساه دوم يارب
نايف ابتسم وهو يصلح بنطلونه : آمين ياالغالي
راشد : يلا قبل تقوم الصلاه
نايف : ان شاءالله
راشد راح ونايف قعد يمش شعره


ابو مهند قوم منصور وراح لغرفة مهند يقومه ولا لقاه بالغرفه ونزل شافه بالصاله قاعد
ابو مهند : مهند
مهند ماانتبه له
ابو مهند راح له : مهند يبى
مهند انتبه له وقام حط ايده على شعره : هلا يبى وش مقومك الحين
ابو مهند : وش مقومني الفجر
مهند : اذن
ابو مهند : ايه انت وش فيك قاعد هنا
مهند : سلامتك يبى ومشى
ابو مهند : مهند
مهند وقف : هلا
ابو مهند راح وقف قدامه وحط يده على كتفه :بعد الصلاه خلنا نتكلم
مهند يناظر ببوه : زين
ابو مهند رايح
مهند : يبى
ابو مهند : سم
مهند يحط ايد على رقبته يتحسسها بتوتر : سم الله عدوك ..... اممم شسمه ....... امس الليل شموخ اطلعت من البيت
ابو مهند : شنو
مهند :ـــ
ابو مهند : وشلون خليتها تطلع يامهند
مهند : ـــ


من جات شموخ لين الفجر وهي وخالتها قاعدين بالصاله
سديم : يلا قومي صلي ونامي اكيد تعبانه
شموخ : اهم شي اني طلعت من حديقة الحيوان اللي كنت فيها
سديم : اس وش هالكلام حبيبتي مهما يكون هذا عمك
شموخ : ايه حديقة حيوان .. انا عندهم مثل الحيوان حتى مهند امس حسيته رجال غريب وبنفس الساعه يجي عمي ويقولي تتزوجينه بعد ماشفت اللي سواه فيني
قال ايش مافي طلعه اجل اذا تزوجته ايش يحبسني بالبيت عز الله ماشفت الناس لين يشيب راسي
سديم تبي تهديها : زين حبيبتي يلا قومي صلي ونامي
شموخ قامت


منصور : شنو
ام مهند ابتسمت
مهند قام
منصور قام يلحقه
ابو مهند ياخذ نفس : لا اله الا الله
مهند دخل غرفته ومنصور وراه سكر الباب : مهند
مهند : همم
منصور : احسك متضايق وش صار غير انها راحت مستحيل راحت كذا من غير تكلمها
مهند : تصدق اني لو قايل لها تذبح نفسها ولا تقعد تختار الاول
منصور :ــ
مهند: والله ماقدرت انام منصور طول الليل قاعد أفكر واتذكر حتى الأذان ماسمعته ماسمعت الا صوت ابوي يناديني
منصور :ـــ
مهند تنهد انسدح ينام
منصور قام وطلع من الغرفه


افتحت عيونها وهي تناظر حولها الشمس داخله للغرفه بكل قوه أكيد صار الظهر قامت وهي ترجع شعرها عن وجها وتقوم من السرير
كانت نايمه بغرفه عنود اللي راحت عند وحده تقرب لبوها عندها بنات تحبهم ويحبونها وراحت تقعد عندهم اسبوع


نوف : نوري يلا عاد مابي أروح الحالي
نوري : أبي أروح ياالدبا بس أخاف ماما تزعل علي
نوف : ماراح تزعل ثانيا نايف راح يوصلنا أكيد بيترجاها
نوري : زين موافقه
نوف : يس وتحضنها :آآآآه فديتك
نوري : ييه بعدي عني
زايد شاف خواته بالصاله وراح لهم : ماتبون قهوه
نوف : الا يلا نوري
نوري: مابي بقعد أشوف المسلسل
نوف : أي مسلسل
نوري : ايزيل
نوف : اها أنا شفتها الخميس
نوري : وعع مدبلج مترجم أحلا تحسين انك في عالم واااه
نوف قامت : أي زين سمعناها منك ألف مره صح
نوري ترميها بالمخده : سخيفه
نوف تضحك : محد تفشل
نوري : كلبه
نوف تضحك وزايد بعد وانزلو يتقهوون


صلت شموخ الظهر والعصر لأنها انتبهت انها الساعه 4 وتخرعت نامت كل هالوقت من غير ماتحس
خذتلها شاور حق نص ساعه استرخت فيه وريحت اعصابها بعدها اطلعت والبست بنطلون جنز وبلوزه طويله توصل لركبها فضفاضه اشوي مموجه لون بيج وبني نص كم الكم بعد فضفاض
واشبكت الاستشوار تستشور شعرها


نوف تحط فنجانها : امم يبى
أبو نايف : عيونه
نوف: تسلم عيونك ... أبي أروح أزور شموخ أنا و نوري
أبونايف : أي أكيد ماعندي مشكله
ام نايف : حنا تكلمنا بهالموضوع نوف
نوف : يمى
أبو نايف : وش فيكم ؟
ام نايف : بروح انا لسوق وابيها تجي معي
نوف : يمى
أبو نايف : خلاص خلها تروح معك ويوم ترجعون تروح لشموخ
نوف : لا يبى أبي الحين
نايف بهمس : ليش انتي مستعجله كذا قلتلك أنا بحل الموضوع
نوف بهمس بعد : شفتك ماتكلمت قلت شكلك ناسي
نايف : أي ياسلام
زايد : ليش تتكلمون بصوت خافت
نوف : مالك دخل
زايد : مالت
نوف : هايبى
نايف : أنا بوصلهم يبى
ابو نايف : ماعندي مانع
زايد : دام كذا أنا بعد رايح والله زمان عنها
ام نايف : ماشالله ماشالله
نوف قامت : بروح أدق عليها وراحت
ام نايف تكتفت ماعجبها الوضع


خلصت شموخ من الاستشوار ورجعته شنطتها وامسكت شعرها كله ذيل حصان واسمعت صوت جوالها وردت من غير ماتشوف من : هلا
:اهلين شموخه أخبارك ؟
شموخ تناظر بالجوال تشوف من ورجعت تكلم : ياهلا نوف تمام اخبارك انتي ؟
نوف : والله بخير أخبار عمي والعيال ؟
شموخ اسكتت اشوي
نوف: شموخ وش فيك سكتي لا يكون مرة عمي
شموخ : أنا طلعت من بيت عمي نوف
نوف : لاااا ليش
شموخ : ماقدرت اتحمل >> محد كان يعرف اللي صار ان مهند لشموخ غير خالة شموخ سديم
نوف : شموخ بس كذا
شموخ : ايه وش تبين أكثر من وحده كل مامريتي من جمبها تقط عليك كلام ومهند أمس صاير واحد ثاني يصارخ علي
نوف اشهقت تفاجئ: لااا شموخ
شموخ : يعني تكذبيني
نوف : لا والله
شموخ : صارخ علي علشاني بجي بيت خالتي من دون محد يدري
نوف : يووه والحين انتي عندها
شموخ : ايه
نوف : زين أنا ونوري ونايف وزايد كنا جايين عندك انسلم عليك بس طلعتي
شموخ قاطعتها : لا تعالو عادي والله زمان عنك انتي ونوري لكم وحشه وقسم اشتقت لجلسة البنات
نوف ابتسمت : فرحتيني زين كلمي خالتك وردي علي زين
شموخ : زين وسكرت


ابو مهند : كلامي الاخير
مهند : يبى انت ماتبي سعادتي أنا مابيها
ابو مهند : ــ
مهند قام من مكانه وقعد جمب ابوه مسك ايده : شوف يبى عندي لك حل زين ويريحك ويريحني
ابو مهند : ايه
مهند : منصور زوج منصور لها
ابو مهند : وليش منصور
مهند : امم مدري احساسي يقول انه يبيها
ابو مهند :ــ
مهند : وش قلت
ابو مهند : ناديه
مهند قام وطلع من المكتب رايح لمنصور

منصور كان قاعد فوق سريره يكلم : اه الله ايهداه بس
: آمين
مهند يدق الباب
منصور : اكلمك بعدين زين
: ليش تو داق
منصور : خلاص مها والله بدق بس في حد عالباب
مها : زين باي
منصور : باي ..... تفضل ؟
مهند دخل : سنه على بال ترد
منصور : ياخي وش تبي
مهند قعد بطرف سريره بسرعه : قم عندي لك مفاجئه
منصور : شنهي
مهند : قم قم ابوي يبيك بالمكتب
منصور قام هو ومهند وراحو للمكتب


انزلت شموخ وراحت لصاله ماشافت احد شافت باب البيت مفتوح واعرفت انهم يتقهوون بالحوش واطلعت
شموخ ببتسامه : السلام عليكم
: وعليكم السلام
ابو ماجد : ياحياالله شموخ نورتي والله
شموخ بحيا منه اقعد : الله يحيك تسلم
سديم : وشلونك الحين
شموخ : والله تمام اقوم على بالي ظهر طلع عصر
سديم : والله قومتك الظهر ماتحركتي قلت تصلينها مع العصر
شموخ : والله ماحسيت
سديم قامت
شموخ : وين ؟
سديم : ماتغديتي
شموخ قامت : لالا خالتي لا ..والله مب جوعانه
سديم : قعدي راح تآكلين
شموخ : زين أنا بحط لنفسي انتي ارتاحي
سديم : شموخ
شموخ تعرف خالتها عنيده : زين على راحتك واقعدت وسديم راحت
اسير تنهد ملل وزهق وقام
ماجد : وين تو ماشربت فنجانك
اسير : نفسي انسدت
شموخ ناظرته بشكك واسير راح
شموخ " لاحظت اني كل مااجي عند خالتي اسير يسوي نفس الشي ليش "
ابو ماجد بمزح : والله دام بتقعدين عندنا شموخه راح انزوجك واحد من عيالي
شموخ بصدمة خجل ناظرت فيه وهو ضحك وماجد ابتسم
شموخ تحط شعرها على كتفها وقامت : آآ بروح أشوف خالتي ومشت
ماجد رافع حاجبه وهو مبتسم : يبى تراك احرجتها
ابو ماجد ضحك


شموخ ادخلت البيت وتسندت على الباب وقلبها يدق " ياربي وشلون خالي جريئ لهالدرجه "
اسير بسخريه نازل من فوق ويناظرها من فوق لتحت : وش فيك ؟
شموخ انتبهت : شنو ؟
اسير : سلامتك وطلع من البيت
شموخ استغربت بس ماحطت في بالها وراحت للمطبخ : خالتي
سديم : عيونها ليش جايه المطبخ
شموخ : نسيت أقولك بنات عمي راشد يبون يشوفوني اليوم
سديم : حياهم الله أي وقت
شموخ ابتسمت : تسلمين
سديم : يلا قعدي كلي ابي أشوف الصحن فاضي
شموخ : ان شالله


منصور : شنو شنو
ابو مهند : مب انت تبيها
منصور : من قال ويناظر مهند
مهند ارتبك : اممم انت تبيها منصور امس يوم كنا نتكلم كأنك كنت اتلمح
منصور : مهند لا تجيب كلام من راسك أنا ماقلت أبيها ولا لمحت
مهند : زين ليش معصب يوم قال أبوي اتزوجها
منصور : قلتلك البنت صغيره وثانيا مب حنا يلي نختار لها مع من تعيش
مهند:ــ
ابو مهند بعصبيه : مهند
مهند مايناظر ببوه
ابو مهند قام : الحين اتروح اتجيبها من بيت خالتها والزواج صاير صاير مب السنه الجايه هالسنه و الملكه بعد شهر قرار نهائي
مهند قام معصب : يبى أنا ماابيها ماابيها ماتفهم هي اصغر مني بكثير
ابو مهند: 7 سنوات بينك وبينها شي طبيعي شنو تبي وحده بالعشرين
مهند : يبى
ابو مهند : انتهى النقاش وطلع
مهند قعد بكل قوته على الكنب : اف اففففففف
منصور يضحك : محد تفشل
مهند خزه
منصور : احم
مهند : لا تحسبني امزح منصور من جد انا ماابيها
منصور :ــ
مهند :ـــ
منصور : انزين من تبي ؟
مهند : ولا احد انا مابي اتزوج
منصور : حلو والله تو اعرف انك ماتفكر
مهند : ياربي
منصور : دام كذا المسأله سهله أحببك بازواج
مهند : وانت ليش ماتتزوج ان شالله على راسك ريش
منصور : بتزوج بس اصبر علي
مهند رفع حاجبه : والله الاخ مخطط وانا توأمه مب عارف شي
منصور ضحك
مهند : ومن تبي
منصور : تشاو وطلع
مهند تنهد


الجرس
ماجد قام
شموخ : خالتي اخاف عمي ساكت الحين بس بعدين بيسوي أي شي
سديم : لا ان شالله
: امي رايحه لدمام وقالت أقعد عندكم وفيصل عند خوالي
سديم اعرفت صاحبة الصوت وحطت ايدها على راسها
لميس ادخلت البيت :سلام
: وعليكم السلام
لميس شافت شموخ وتناظر فيها من فوق لتحت
شموخ ابتسمت وقامت اتسلم عليها
لميس: انتي شموخ
شموخ : ايه
لميس :آه وراحت اتسلم على الباقين من غير ماتعبرها
شموخ انحرجت من تصرفها واسحبت ايدها واقعدت
لميس اقعدت
سديم انقهرت كانت بتقولها ترجع اتسلم بس طنشت : اخبارك لميس
لميس : تمام خالتي انتي اخبارك ؟
سديم : بخير ... وينها امك
لميس : عندها مشوار لدمام وراح تتأخر قالت أقعد عندكم
سديم : اها
لميس تنزل عباتها كانت لابسه فستان كت الى ركبتها أحمر ماسك ومبين تفاصيل جسمها الرشيق وكعب أحمر وحلق طويل أحمر وشنطه حجم كبير حمرا شعرها نثرته بعشوائيه على كتفها حاطه طوق فيه
ورده حمرا كبيره اشوي وقلوس احمر
لميس : اخبارك ماجد
ماجد ابتسم : والله 100 % وانتي
لميس: تمام بشوفكم والله
سديم : بروح اسوي قهوه
لميس : لا اتعبين نفسك خالتي
سديم بمجامله : ولو
شموخ : أخبارك لميس ؟
لميس تناظر فيها بحاجب مرفوع من تحت فوق : ماتغيرتي ابد احسب شيبتي واطلعت عظامك من كثر الحزن و الهم
شموخ اعرفت انها بتظايقها لأنها حيل مغروره وشايفه روحها : اها
ماجد : لميس
لميس بخجل : آمر
ماجد قرب منها وقال بإذنها : ماله داعي كلامك اللي قبل اشوي صح ورجع جسمه لمكانه وهو مبتسم
لميس انحرجت
كان قاعد بكنبه لشخص واحد وهي الكنبه اللي جمبه لشخص واحد و متباعدين اشوي
اما شموخ كانت قاعده قبالهم
شموخ اضغطت على ايدها وقامت
ماجد : وين
شموخ : تعبت اشوي بروح ارتاح ومشت
ماجد قام
لميس : ليش قمت
ماجد التفتت : بتحاسبيني
لميس : لا بس فضول
ماجد مشى
شموخ اطلعت وتسندت على سور الدرج وهي تاخذ نفس " يلا هذا البيت الثاني أكيد ماراح أرتاح دام لميس موجوده واسير مدري وش فيه "
ماجد طلع : شموخ
شموخ التفتت : هلا
ماجد : لاتهتمين لكلامها هي كذا راح تتعودين عليها بس ترا من داخل قلبها طيب
شموخ : لا لا عادي بس تعبت
ماجد ضحك ضحك: شموخ عن الكذب شنو تتعبين منه وانتي مالك ساعتين نازله
شموخ وجها تلون وومااعرفت وين تودي عدسات عيونها
ماجد : يلا انزلي
شموخ :ها لا
ماجد مسك ايدها ينزل : لا تتغلين
شموخ حست بشي بارد بجسمها يوم مسك ماجد ايدها واسحبته بسرعه : أنا بتجهز حق البنات يوم يجون وانزل وراحت بسرعه وسكرت الباب
ماجد ؟؟ : بنات ونزل
لميس كانت قاعده على اعصابها
ماجد جا وجلس
سديم : وينها شموخ
ماجد : مدري عنها تقول بتجهز حق البنات مدري شنو
سديم : اها أي صح بنات عمها جايين
ماجد : اها
لميس : شموخ بتقعد هنا يعني
سديم : ان شاءالله
لميس تضغط على ايدها بكل قوه
دخل اسير للبيت : سلام
: وعليكم السلام
اسير: تو مانور البيت لموس
لميس : منور بـ أهله

اسير قعد
سديم : وين كنت انت
اسير : عند الباب
سديم : اها
اسير : أخبارك ؟
لميس : بخير وانت ؟
اسير : ماشي حالي
شموخ انزلت وشافت اسير قاعد ويسولف مع لميس واضغطت على ايدها شدت عليهم ونزلت عدسات اعيونها اشوي
سديم انتبهت لها : شموخ حبيبتي تعالي
شموخ شافت الكل ناظرها واسير ناظر بعدها بعد نظراته بملل : لا خالتي مابقى شي على المغرب ويجون البنات ..بس ابيك اشوي
سديم قامت
لميس مع نفسها : مالت عليها


ام نايف بعصبيه اشوي : بكرى طالعين مع خالاتكم وراحت
نوري : ماما معصبه حدها
نوف : وييه خلك منها ترضى بعد اشوي بس هي تتغلى
نوري : قال ترضى قال .. ترى أمي ماتحب شموخ
نوف : داريه يعني نقاطعها تبينا
نوري : لا أكيد
نوف : زين لو سمعنا لأمي ماراح أنشوفها أبد
نوري تنهدت


مهند : ماراح ارجعها
منصور: تعصي ابوي
مهند : ـــ
منصور : خلاص مب لازم اليوم بكرى
مهند :ـــ

ام مهند كانت بالصاله تكلم ام نايف : اه ياام نايف بنجن
ام نايف: لا تسمحين لهالشي يصير سوي كل اللي بخاطرك علشان تمنعين هالشي
ام مهند : مثل
ام نايف: مدري
ان مهند : اف
ام نايف : عيالي رايحين لها المغرب
ام مهند : لا والله وانتي وشلون تسمحين لهم
ام نايف : الله يخلي ابو نايف استئذنو منه
ام مهند : امنعيهم الحين لا تخلينهم يشوفونها ابد ماتدرين بكرى يجي نايف او زايد يقولك احبها
ام نايف : فال الله ولا فالك بعدين خلاص هي لمهند
ام مهند : الله لا يقولها وانتي فرحانه
ام نايف : لا الله ايهداك بس يعني اقولك ان عيالي مستحيل يتزوجونها
ام مهند : وانا بعد وانا بعد مابي عيالي يتزوجونها خلها تاخذ واحد من اهل امها اما انا لااااا
ام نايف تتنهد
ام مهند : لازم انزلها من عين ابو مهند علشان لا يزوجها مهند ولا تدخل بيتي مره ثانيه
ام نايف : وشلون ؟
ام مهند :مدري والله لازم الاقي طريقه


شموخ كانت تبي من خالتها تختارلها لبس من ملابسها
سديم : بكرى لازم نروح السوق تشترين ملابس
شموخ : لا خالتي الشهر اللي راح رحت مع عمي وشرالي وانتي شريتيلي واحد خلاص اصلا انا ماااطلع كثير علشان اشتري اكثير
سديم : خلاااص انتهى النقاش
شموخ ابتسمت بستسلام
الباب طق طق طقطق
شموخ : تفضل
لميس افتحت الباب ودخلت راسها : ممكن ادخل
شموخ : تفضلي
لميس ابتسمت وحركت راسها شكرا وادخلت سكرت الباب وصارت اتناظر بالغرفه
سديم : زين جيتي لميس يمكن يكون ذوقك نفس ذوق شموخ
لميس جايه عند الملابس وتناظر فيها " واااو هذا يجنن "
شموخ تحاول تحسن علاقتها معها وابتسمت
لميس تشد على ايدها بقوه " ابي مثله"
شموخ : وش رايك أي واحد البس
لميس بغرور : كلهم حلوين
شموخ : اها
لميس : اممم بس البسي الاسود احلى
شموخ حست انها افرحت يوم تكلمت معها بهالطريقه وامسكت الفستان الاسود : زين
لميس " واضح انه غالي وغير عن غالي حلو آه مالي دخل... لا ارجعت امي بقولها ابي اروح للخبر اكيد شاريته مناك "
سديم : آآه منكم ياالمراهقات والله ينخاف من اذواقكم
لميس : اكيد بس مثل ذوقي مافيه
سديم ابتسمت
شموخ حطت الفستان على الكنب و اوقفت عند المرايا وافتحت شعرها : زين شعري
لميس اقعدت : كأنها اول مره يزورك احد ماتعرفين لشي
شموخ بعدت ايدها عن شعرها ولا ردت عليها
سديم : هي تبي تاخذ راينا الله ايهداك
لميس لفت عنهم بعدم اهتمام
شموخ تنهدت
على فكره شموخ اهلها توفو من 3 سنوات ولا قابلت لميس ابدا الا الحين وهم من اول مالهم علاقه ببعض

نوف : مزون وين رايحين له
مزنه : ليش أمك ماقالت لكم
نوف : آه خلك من أمي زعلانه علينا
مزنه : يوه كلكم
نوف: يب
مزنه : ليش يعني ؟
نوف: ماعليك ليش المهم وين رايحين ؟
مزنه: فهد مو توظف
نوف : ايه
مزنه : عازم الكل على شاليه
نوف : والله احلفي
مزنه : مااحلف على أي شي
نوف : طيب زين متى رايحين
مزنه : العشا .. بنقعد اربعا و خميس ونرجع الجمعه
نوف: وااو وناصه
مزنه : من جد اهم شي أشوف تروك
نوف : مالت عليك تراه أصغر منك
مزنه : وزين انا ماقلت أحبه قلت معجبه فيه
نوف : أي المهم ماقلتيلي وين مريوم
مزنه : لها ساعه بالتواليت تتسبح
نوف : زين لا اطلعت خلها ادق علي
مزنه : ليش وش عندك ؟
نوف : ابد ابي أسولف معها
مزنه : زين لا اطلعت قلت لها
نوف : يلا باي
مزنه : باي

سديم : يلا أخليكم الحين خلني أروح أسوي كيكه
شموخ راحت لخالتها بسرعه وامسكت ايدها : خالتي واللي يسلمك لا اتعبين عمرك أنا بجهز كل شي
سديم : يووه شموخ تعرفين ان هوايتي دخول المطبخ
شموخ : زين خالتي لا تعصبين بس جد لا تكلفين على نفسك اكثير
سديم ابتسمت وحطت ايدها على كتف شموخ بعدها اطلعت من الغرفه
لميس تحط رجل على رجل : ليش ياحبيبتي ماتكلف على عمرها بنات عمك هم اللي جايين ومستواهم اعلى منا يعني لازم طاوله تكفي قبيله
شموخ :ياحبيبتي أولا بنات عمي ماهمهم هم أعلى ولا انتم ثانيا ً مب ذاك الفرق الكبير كله كم ريال زايدين عنكم يعني لا تروحين لبعيد هم ناس متوسطه ومحترمه
مااقربو للغنى ولا شمو ريحته شركة عمي لا تحسبينها وااوو يعني
لميس : أي واضح
شموخ تنهدت والتفتت عنها تناظر بالمرايه
لميس : اف وسندت ظهرها وراسها على الكنب اللي قاعده فيه وتناظر شموخ من فوق لتحت : دام قاعده ادافعين عنهم أكيد تحبينهم
شموخ :ــ
لميس قامت جايه عندها وهي تفرك كفينها ابعض بغرور وتساؤل : زين ليش جايه بيت عمي اذا كنت تغلينهم
شموخ ناظرت فيها بنرفزه وقالت بهدوء مع التحذير : انا أروح المكان اللي ابيه مالك دخل فيني
لميس بعدت عنها بدلع : يمى تخوفيني لا تعصبين
شموخ تنهدت بعصبيه و ناظرت لميس : لو سمحتي ابي البس ممكن
لميس : زين زين يمه اقلبت وجها علي ومشت
شموخ : اف


ديما : أي صح يبى ترا عمتي سديم امس داقه عليك ومالقت ودقت على البيت
ابو خالد : أي شفت اتصالها بس ما فضيت ادق عليها
ليان : يبى أنا وحنو نبي انروح للمجمع
ابو خالد : انا مب فاضي روحو مع خالد
ليان : لااا لاا لاا لاا مستحيل بعد ذاك اليوم اللي كان بيقلب فينا السياره اركب معه مستحيل اولدك متهور ابقوه
ابو خالد : اجل انطقي انتي وهي بالبيت هالاسبوع حيل مضغوط بالشغل
ليان : لااا ... زين وش رايك نطلب تكسي
ابو خالد تسند : اطلبو
ليان قامت : وااو وناسه وراحت
ابو خالد غمض عيونه ياخذله قيلوله على بال المغرب


|| الله أكبر الله أكبر .... الله أكبر الله أكبر ... أشهد ان لااله الا الله ــــ ||

مهند كان واقف قدام باب البيت وراسه يدور ودق جواله شافه زايد
مهند : هلا زايد
زايد : أهلين بأبو الشباب أخبارك ؟
مهند : عايشين الحمد الله وانت ؟
زايد : تمام .. ايه وش عندك شكلك منت على بعضك ؟
مهند : والله خليها على الله بس
زايد : أي زين وش فيك ؟
مهند : نتقابل بشاطي
زايد : زين .... مهند
مهند : تفضل ؟
زايد : سمعت ان شموخ اطلعت ليش عسا ماشر
مهند عصب : مب علشان كذا اقولك نتقابل باشاطي لا تضغط علي الحين لا اروح اشتري سجاره
زايد : لالا خلاص اعتبرني ماتكلمت زين
مهند تنهد
زايد : يلا روح صلي يمكن ربي يهديك اشوي سلام
مهند قفل وهو يتنهد بعصبيه من غير مايتكلم ولا كلمه


لميس قاعده ادور بالبيت
شموخ انزلت ولميس انتبهت لها وتغيرت ملامح وجها يوم شافتها

كانت لابسه هالفستان الاسود كان قماشه من حرير عاري من فوق .... من عند الصدر لين تحت خصرها بشوي ماسك .... مكون من ثنيات ناعمه عاموديه عند الصدر .... اما تحت الصدر لين تحت الخصر بشوي مكون من ثنيات ناعمه افقيه غير منتظمه ... من تحت الخصر جاي زم مكون من طبقتين يوصل الفستان لين فوق ركبتها بشوي
كانت امشطه رموشها وحاطه قلوس احمر
كعب اسود و حلق طويل اسود وساعه واسوره سوده
شعرها النص اللي قدام سوته بف بسيط مسكته بفيوكه صغيره سودا ونزلت خصل ومن ورا تركته مفتوح وجمعته كله على كتفها اليمين
شموخ انتبهت لنظرات لميس وامسكت شعرها تتحسسه بخجل : أمم مب زين من تحت صح
لميس بغرور لفت عنها : شعرك من تحت مموج المفروض تستشورينه
شموخ تناظر فيه : جففته بس اليوم
لميس : آه مدري عنك وراحت اقعدت : ثانيا ماجد واسير الحين يجون من الصلاه البسي عباتك
شموخ ناظرت فيها ببتسامة تفاجئ مع سخريه وتساؤل : انا البس عباتي
لميس تناظرها : ايه تبين تقعدين عندهم كذا جسمك كله برآ وناظرت التلفزيون
شموخ بنفس تعابير وجها مع الضحك اشوي : حبيبتي اذا انا بلبس عباتي ليش انتي ماتلبسينها على راسك ريشه حضرة الخانو
لميس تضحك تضحك
شموخ ارفعت حاجبها
لميس قامت وراحت لها وتتكلم وهي تأشر بأصبعها : انتي بنت خالتهم وبس ... أنا متربيه معهم حبيبتي وهم أقرب لي منك عيال عمي من لحمي ودمي
شموخ مااقدرت تتحمل وانفجرت ضحك
لميس انقهرت منها واضربتها على ايدها : سكتي لا تضحكين
شموخ : لا تمدين ايدك علي مره ثانيه اكسرها
لميس : أي يلا اكسريها
شموخ : جربي مدي ايدك
لميس خافت : يمه
شموخ : أولا حبيبتي واذا تربيتي معهم يعني صارو أخوانك ماتتزوجينهم يعني
ثانيا ً لو بألبس عباتي تراك أكبر مني يعني تلبسينها أول بعدين أنا
ثالثاً تحسبيني كنت بقعد كذا عندهم أنا نازله أشوف خالتي لأني داريه انهم بالمسجد
رابعاً أنا حره ألبس عباتي كيفي مزاجي
لميس : ويييه صدعتي راسي قسم بالله ... أقولك انتي غير أنا هذا بيت عمي انتي لا.. حتى عمي ماتطلعين قدامه كذا يقدر يطلق خالتك ويتزوجك انتي اما أنا لا
شموخ عصبت : أقول أحس كأن لسانك يبيله قص
لميس قلب وجها أحمر كانت من كثر الدلع صايره حيل حساسه
شموخ : أصلا وقفت ليش انا مدري و مشت رايحه المطبخ
لميس شوي وتصيح " شوفو وشلون اتكلمني أمي ماتكلمت معي كذا "

منصور طلع من المسجد ومهند كان قدامه والحقه : مهند
مهند وقف من دون مايلتفت ومنصور جا وقف جمبه : ليش وقفت امش خلنا نتكلم
مهند ومنصور مشو
منصور : شوف مهند اذا ماتبي تجيبها انا برجعها بس تعتذر منها بعدها اتفقو تكلمون ابوي علشان يقتنع
مهند : لا منصور راح أروح الحين أنا واجيبها مب أنا اللي أرسل أحد يخدمني
منصور : الله ايهداك شنو خدمه وماخدمه
مهند : خلاص منصور اللي فيني مكفيني ترى وراح عنه
منصور : انتظر مهند ومشى جمبه : يعني الحين بتسوي اللي قاله ابوي
مهند :ـــ
منصور : تكلم
مهند : بخليه يعطيني وقت سنه على الاقل اشوف يمكن اغير رايي
منصور استغرب : والله مدري عنك ساعه منفجر ماراح اتزوجها ساعه هادي مثل الحين وش صاير
مهند تنهد وناظر فيه بمعنى اسكت
منصور بلع ريقه : احم


انتهى البارت
ان شاءالله اعجبكم ويكون اطول من قبل
توقعاتكم /: ^^




 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-12-11, 09:26 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي

 

البارت الرابع



منصور : انتظر مهند ومشى جمبه : يعني الحين بتسوي اللي قاله ابوي
مهند :ـــ
منصور : تكلم
مهند : بخليه يعطيني وقت سنه على الاقل اشوف يمكن اغير رايي
منصور استغرب : والله مدري عنك ساعه منفجر ماراح اتزوجها ساعه هادي مثل الحين وش صاير
مهند تنهد وناظر فيه بمعنى اسكت
منصور بلع ريقه : احم


شموخ تشم ريحة الكيكه : واااااو خالتي ريحتها جنان عاد ياحبي لكيكة الشكلاته
سديم : سويت شيز بعد
شموخ : والله
سديم : بالثلاجه
شموخ تضم خالتها : فديتك ياأحلى و أغلى خاله الله لا يحرمني منك
سديم يوم عانقتها شموخ تذكرت أختها الله يرحمها كانت دايم تعانقها سديم هي أكبر خواتها بعدها سلمى بعدها أم شموخ و عبدالرحمن كان البكر بالبيت
شموخ بعدت عنها : والله تعبتك
سديم ماكأنها تسمع : يلا انتبهي للفرن بروح اصلي
شموخ : تآمرين أمر << كانت خابزه معجنات


نوف ادق الباب : نوري يلا ترى بتأخر كذا
نوري افتحت الباب
نوف : يلا
نوري : روحو انتم انا مابي
نوف : شنو
نوري : ماما ماتبينا انروح
نوف : نوري عن السخافه خلاص استأذنا من ابوي
نوري : ولو مقدر ازعلها
نوف بنرفزه اشوي مع الفلسفه : مالت عليك هذا اسمه صلة الرحم ماتدرين
نوري : ادري بس وش فايدة صلة الرحم اذا لقيت المقابل ماما زعلانه
نوف انقرفت منها : مالت ... وراحت
نوري تنهدت واقعدت واقفه ثواني بعدها ادخلت سكرت الباب
نوف اطلعت واركبت السياره
نايف : ولمتى
نوف : نوري ماتبي تروح خلاص امش
نايف التفت : ماتبي توح ليش ؟
نوف : خبله
نايف لف وحرك السيارة
زايد : بتقابل مع مهند تجي معي
نايف رفع حاجبه : ياسلام ماعزمني
زايد : ماعزمني انا اللي داق عليه كان متضايق وقال نتقابل بالشاطي
نايف : خلاص اجل روح انت انا وش ابي رايح قلت متضايق
زايد : على راحتك
نوف " غريبه شموخ اطلعت من البيت ومهند متضايق وش صاير بالدنيا لازم اقعد على راس شموخ لين تقولي الدبا "


شموخ كانت قاعده على الكرسي ومتكيه على الطاوله سارحه " معقوله عمي صار يكرهني يوم درى اني طلعت ياربي راسي بينفجر
بس لا والف لا مستحيل ارجع على هذاك البيت ... وابتسمت سخريه .. اصلا مهند قالها وجات بوقتها
معد صار يهمني احد بهذاك البيت مرت عمي من دخلت ماطاقتني ولا طقتها عمي وعياله كنت حاطتهم على راسي بس الحين انزلو من عيني "
قطعت افكارها وقامت اتشوف الفرن


مهند يدق باب المكتب
: تفضل
مهند فتح الباب ودخل : سلام يبى
ابو مهند نزل عيونه للأوراق : وعليكم السلام
مهند سكر الباب وراح قعد قدام ابوه اقعدو ثواني ساكتين ولا احد كلم الثاني ولا ناظر باثاني مهند كان يناظر ببوه ويبعد نظراته
ابو مهند وهو منشغل مع الاوراق قال : ليش جاي علشان تسكت ؟
مهند بتردد : لا يبى .. .. انت زعلان
ابو مهند لارد
مهند : يبى لا تزعل انا راح اسوي اللي تبيه ان شالله
ابو مهند : ايه
مهند : بس عطني فرصه يمكن اقتنع بهالشي
ابو مهند : وليش منت مقتنع الحين
مهند تنهد بملل
ابو مهند ينزل نظارته اشوي ويناظر مهند
مهند ناظر ابوه : شوف يبى هذا زواج مب لعب اطفال
ابو مهند رجع نظاراته وكمل شغله : اها
مهند :ـ
ابو مهند : تقصد اني حمار ماافهم يعني
مهند : لا يبى محشوم
ابو مهند:ــ
مهند : بس عطني فرصه سنه سنه وحده بس
ابو مهند رفع راسه بصدمة : الله وأكبر
مهند فتح عيونه تخرع من حركة أبوه السريعه
ابو مهند : سنه على بالي بتقول شهر شهرين . سنه مره وحده وش اتفكر فيه تسوي مشروع
مهند بعد نظراته عنه
ابو مهند : لالا سنه اكثير ونزل راسه يكمل شغله
مهند تضايق حيل ووجهه قلب أحمر وقام طلع برآ المكتب


نوف تضم شموخ شوي وتصيح : ياالدبا لك وحشه والله وحشتيني
شموخ : وانتي اكثر والله
واقعو ضامين بعض لثواني بعدها بعدت عنها
نوف : فديتك والله متغيره
شموخ : وشلون احلى
نوف تتحسس وجه شموخ : امم يعني بس وجهك صاير اصفر
شموخ اكتفت بالإبتسامه
نوف : بس لا تزعل الأموره باقي حلوه
شموخ : مشكوره
نوف تنزل عباتها
شموخ : تفضلي
نوف : زين بس ابي المرايا اول
شموخ تعالي ودتها عند مغاسل الحريم :بروح اعلق عباتك
نوف : زين الحين جايه
شموخ ابتسمت وراحت


ماجد : حياالله الشباب
نايف + زايد : الله يحيك ويبقيك
ماجد : أخباركم ان شالله بخير
نايف: والله الحمدلله .. وانتم أخباركم واخبار الوالد
ماجد : تمام الحمدلله والوالد بخير رايح النادي بالبلد
نايف : ايه ماشالله والله أنا من طلعت من الثنوي ماشميت ريحته هالنادي
ماجد : لااا كثير
نايف : أي والله
ماجد :انا اروح بس هالأيام مالي خلق اما اسير ابد عمري ماشفته يروح نادي
اسير اكتفى ببتسامه جانبيه
زايد :الله يخلي السوق اشتري الادوات من السوق و بالحوش تمرن
ماجد : لا أنا ماينفع معي هالكلام
زايد : بالعكس أحسن من النادي
ماجد : أي كل واحد يشوف اللي يناسبه
نايف: صادق
ماجد قام يصب لهم قهوه : حياكم الله والله
:الله يحيك


شموخ طالعه من المطبخ ونوف رايحه للمجلس وابتسمو لبعض
شموخ : أقول نوف وين نوري
نوف : مشغوله اشوي
شموخ : حسافه تمنيت اشوفها هي بعد
نوف : ليش مامليت عيونك
شموخ : لا مب كذا
نوف تشبك ايدها بإيد شموخ ويمشون : اتركيك منها الحين خلها تولي .. ابي اسألك شي ؟
شموخ : شنو ؟
نوف : امم خالتك بتقعد معنا
شموخ : بس اشوي
نوف : زين اذا قامت خالتك تكلمنا اوك
شموخ : بنت عمهم هنا
نوف : احلفي
شموخ : والله
نوف : يووه زين متى رايحه
شموخ : مااادري بس شكلها مطوله
نوف : لاحوول بس وحده
شموخ : ايه ماعندهم غيرها
نوف : ياربي ومايصير انخليها بروحها واروح اتكلم معك خلاص مره ثانيه
شموخ :ــ
نوف : يلا امشي ندخل هي داخل
شموخ : ايه
نوف تركت ايدها من ايد شموخ وادخل الغرفه ببتسآمه
نوف كانت لابسه بنطلون سكيني جنز وبلوزه عاري من فوق لونها زيتي فاتح.. تحت الصدر على طول جاي حزام اسود حديدته دائريه لونها ذهبي البلوزه مديلها فضفاض اشوي وطايح
البست سلسال نعومي ذهبي وشنطه جنز حجم وسط وفيها ذهبي كعب أسود وذهبي
شعرها رفعته كله بمساكه سودا

نوف جايه تسلم على لميس لميس ناظرت فيها من فوق لتحت بعدها قامت وصافحتها بس
نوف ارفعت حاجبها وراحت اقعدت وشموخ جمبها
نوف تناظر شموخ : شكلي زين
شموخ : ايه
ادخلت سديم وسلمت عليها بعدها اقعدت اشوي واطلعت
نوف من تحت سنونها : شمووخه
شموخ : نعم
نوف : عرفينا ابعض شوفي وشلون قاعده تناظر فيني بتاكلني يمى
شموخ شوي وتفطس وراحت اقعدت بكنب منفرد بينهم : ايه نوف هذي لميس بنت عم ماجد واسير
لميس هذي نوف بنت عمي راشد
لميس مااعجبتها نوف وقعدت تلعب بخصلات شعرها وهي تناظر فيها
نوف ارفعت حاجبها وناظرت شموخ بعدها ناظرت لميس : أخبارك ؟
لميس بنظرات بارده : بخير
نوف " وش هالبنت ياناس تحر القلب "


مزنه : مريووم
مريم : خير
مزنه : أمي تقول رايحه بيت خالتي فدوى تروحين
مريم : متى
مزنه : بعد العشا
مريم : ليش وحنا بكرى بنتقابل
مزنه : مدري تبي تسولف
مريم : لا انا مابي أروح ... وانتي ؟
مزنه : الا
مريم : زين أنا بصلي العشا وأنام يعني لا دقيتم ولا رديت تراني أشخر
مزنه : زين أصلا ليش اندق عليك
مريم : المهم اني اقولك من الحين يلا باي أنا طالعه غرفتي
مريم طالعه
مزنه : أي صح مريوم
مريم : وش تبين ؟
مزنه : ترى نوف قالت تبي تسولف معك دقي عليها
مريم بلا مبالا : يااختي خلاص بكرى كلنا مع بعض ليش أدق عليها أخلص رصيدي اللي تبي تسولفه على الجوال كله يتأجل بكرى وكملت طريقها لفوق
مزنه: ايه انا أقولك علشان يكون عندك خبر بس
مريم : زين مشكوره
مريم بنت عاديه يعني يقدر أحد يقولها حلوه ويقدر احد يقول لا عاديه جدا بيضا وعيونها ناعسه حيل شعرها لحد ظهرها أسود جسمها ممتلي
مزنه عاديه أقرب للخياسه جسمها حلو قمحيه شعرها بوي تقريبا قصيره بالنسبه لسنها بس تدخل القلب بسرعه



زايد ونايف ارجعو من صلاة العشا مع ماجد واسير ودق زايد على نوف علشان يسلمون على شموخ
نوف : شموخ
شموخ كانت بالمطبخ مع خالتها تحط الشيز وباقي الاشياء
نوف اطلعت من المجلس : شموخي
شموخ من المطبخ : نعم
نوف : تعالي ابيك
شموخ : اشوي

بالمطبخ
سديم : روحي يلا
شموخ : خالتي خلاص اقطع معك واطلع مابقى شي
سديم تدفها : يلا برآ اصلا المفروض ماتدخلين المطبخ
شموخ تأففت صح ان خالتها ماتبي اتعبها بس هي ماتدري تتضايق ولا تفرح من هالشي نزلت المريله اللي عليها واطلعت من المطبخ
متنرفزه اشوي من نوف : وش تبين ياالدبا ترى بيجيك بكس
نوف : يمى يمى وش فيك معصبه
شموخ : بسببك خالتي طلعتني من المطبخ يالله أنا دخلت
نوف : يوه آسفه بس زايد ونايف يبون يسلمون عليك علشانهم ماشيين
شموخ ابتسمت فرحانه تشوف اللي حولها الحين مهتمين فيها وكأنها ملكه : زين بلبس عبايتي علشان فستاني
نوف : زين بسبقك لهم
شموخ : زين واقعدت توصف لها : شفتي المغاسل اللي زينتي فيها نفسك ؟
نوف : ايه
شموخ : في سيب طويل وراها يودي على قسم الرجال
نوف : شنو قسم الرجال
شموخ : شنو شنو قسم الرجال المقلط والمغاسل والتواليت والمجلس كله على هذيك الجها لأن في باب الحاله يودي على الحوش
نوف : زين زين يلا عجلي
شموخ راحت ونوف اوقفت تنتظرها لأنها حست ان الوصف خوفها ماتدري من يطلع لها فقالت تقعد


ام مهند كانت قاعده بالصاله ادور " ياربي وش اسوي مستحيل هنود اولدي ازوجه البنت هذي ولا ومايبيها بعد لازم اتفق انا وياه "
منصور دخل البيت : السلام
ام مهند اقعدت وشالت الرموت : وعليكم السلام
منصور جا حب راسها : اخبارك يمى ماشفتك اليوم زين
ام مهند : لا تسأل عن الاخبار لأنها زفتتتت سامع
منصور : آه يمى وراح قعد جمبها ومسك ايدها : سمعي يمى دام مهند مايبيها قلتله يقول لأبوي بس هو قال راح يفكر
ام مهند وكأن حد عطاها كف قالت بنرفزه : يفكر شنو
منصور توتر : ها م ممدري عنه
ام مهند قامت : لااااااااااااااااااااااااااااااا لا قلت لا زواج منها مافيه وراحت
منصور تنهد : استغفر الله العظيم وسند ظهره


نوف : وينهم
شموخ : اكيد بالمجلس تبينهم يوقفون هنا
نوف : أي والله غباء خلني ادق على زايد


ليان وحنان كانو بالمجمع وخالد وراهم مطاردهم يمين ويسار
خالد بحده : حنان غطي عيونك
حنان خلاص انجنت : وش تبيني أسوي يعني مابقى الا تقولي دخلي راسك داخل العبايه
خالد : قلت غطي عيونك زين
ليان وحنان صح هم أكبر منه بس أقصر منه ولا يقدرون عليه لنه هو رجال البيت وتصرفاته وعقله أكبر من سنه
ملامحه طفوليه بس جاده ماعنده لعب اذا عصب ينسى أمه من أبوه
ليان وحنان نفس الافكار والتصرفات مع ان ليان بالجامعه بس عقلها عقل بزران ماتحب الشباب أبد تحب الاعجاب
اما حنان تحب الشباب وتكره شي اسمه اعجاب
مملوحات بس ليان املح ليان شعرها قاصته فرنسي
وحنان شعرها خشن تقريبا لحد كتفها نوعه كيرلي


حنان تغطي عيونها بنرفزه
ليان : نبي انروح لكون زون خلنا نبرد اشوي تعبت من الف
حنان : كذابه همك بطنك مالنا ثلاث ساعات
ليان تسحبها لأنهم كانو ماسكين ايد بعض : ثلاث ساعات اكثير امشي
خالد : امشي انتي وهي عدل المحل ماراح يطير
حنان وليان يناظرون بعض بملل ومشو زين


نايف وزايد اطلعو من المجلس ويوم شافو شموخ ابتسمو وصافحو بعض
نايف يناظرها من تحت لفوق ببتسامه : أخبارك شموخ والله متغيره
شموخ بخجل : تمام ... انتم وش مسويين ؟
نايف : الحمدلله بخير
زايد :هالمره حنا جينا بس المره الثانيه انتي زين 5 شهور ست مادخلتي بيتنا
شموخ اكتفت بالإبتسامه
نايف : سمعتي اللي قاله زايد ترى لو ماجيتي أنا بجي وأسحبك عندنا زين
شموخ بضحك أشوي: ان شالله ولا يهمكم
نايف ابتسم
نوف : ولا بعد مو تجينا بس الا تباتين عندنا
شموخ التفتت لها : والله ياحبيبتي اذا انتي قعدتي اليوم لظهر قسم بالله لا أجي عندكم وأبات يومين بعد
زايد يحط ايده على جنبه وقال : الله الله لين الظهر مقابل يومين
شموخ تناظره : ايه
نايف : خلاص لعيونك ماراح أجي آخذها الا العصر
شموخ بفرح : والله
نايف يحرك راسه ايه
شموخ مااقدرت تضبط نفسها من الوناسه وامسكت ايد نوف : ونااسه
نوف غيرت ملامح وجها وناظرت شموخ بقرف من فوق لتحت وقالت بلهجه متغيره : لا تصدقين عمرك ماراح أقعد أصلا جيت اسلم عليك بس
شموخ انصدمت من تغير نوف المفاجئ وصارت تبعد ايدها عنها ببطئ من الصدمه
نوف : ـــ
شموخ ابتسمت تفاجئ وهي مو مستوعبه ودموعها بدت تتجمع : انتي من جدك ولا تستهبلين معي ؟
نوف ابتسمت سخريه : ليش شايفتني أمزح .. ماراح أقعد ؟
شموخ حست انها بتنهار وتجمعت دموعها بس ماانزلت وتنهدت ماتبي تضعف قدامهم : آه .. والتفتت لنايف وزايد وابتسمت ابتسامه مصطنعه واضح فيها
انها تخفي شهقاتها : يلا الحين بتروحون ... كانت خالتي مجهزه شاي ويعني بس ومااقدرت تتحمل تخفي دموعها اكثر وانزلت
نوف تصايح : صادوووو وماتت ضحك هي ونايف وزايد
ماكانو متفقين على كذا بس نوف يوم قال نايف بيآخذها العصر غمزت لهم وهم افهمو انها بتسوي شي
شموخ صوت نوف دق قلبها ويوم اسمعت صادو التفتت لها وشافتها تضحك شموخ حطت ايدها على وجها
نوف جات عندها : حلو المقلب صح وانتبهت انها قاعده تصيح
نوف امسكت ايد شموخ تبعدها عن وجها : لا شموخي لا تصيحين والله ماكنت ادري انك بتصدقين اصلا
شموخ مابعدت ايدها عن وجها وصارت شهقاتها عاليه
نايف : شموخ هي
شموخ :ــ
زايد يناظره بعدها ناظر نوف : كله منك الحين وش هالمقلب
نوف تضم شموخ : والله ماكان قصدي على بالي ماراح اتصدق اصلا
نايف تنهد وزايد يمرر ايده على وجهه
نوف بعدت عنها :بس خلاص شموخ وش فيك صايره حساسه كذا
شموخ بعدت ايدها عن وجها اللي كان محمر من البكا وخاصه انفها ناظرت فيها وحاولت تبتسم : سامجه وكملت بكى ونوف حضنتها : زين انا سامجه بس لا تصيحين
ماتسوى تنزل دموع الحلوين على سماجة نوف صح
شموخ بعدت عنها وهي تمسح دموعها
زايد : ماعليك منها ترى هي كذا دايم
شموخ :داريه بس مدري صدقت
نايف : وليش حنا نقدر انزل دموعك صدق
شموخ ابتسمت خجل ونزلت عيونها
نايف حط ايده على كتفها ونزل راسه اشوي لها : خذيها مني نصيحه أخ شموخ ... وقال بملامح جاده وصوت وكأنه همس : لا تثقين بأحد ابد بعد أمك وابوك مستحيل تثقين بأحد كثرهم فهمتيني
شموخ فتحت عيونها وهي تسمع له
نايف :ماأقول ان الناس كلها مو اهل لثقه بس حتى لو وثقتي فيهم توقعي منهم أي شي يوم من الأيام علشان لو صار شي ماتنصدمين منه
شموخ كانت مركزه بكل كلمه قالها وصار الكلام يدور براسها
نايف : زين
شموخ ابتسمت له : زين
نايف قرص خدها بخفه وبعد وجهه
شموخ انحرجت
زايد ابتسم
نوف : والله أخوي شي ماشالله عليك ليش ماتنصحني أنا بعد
نايف : وانتي تسمعين
الكل ضحك
شموخ اكثير اعجبها اسلوب نايف معها وحست براحه اشوي حست ان راح نص من همها بس علشان الكلام البسيط اللي قاله
زايد : بس هيي شموخ أنا اهل لثقه صدقيني خلك من نايفو
شموخ اضحكت : زين
نايف : الله الله
زايد ضحك : يلا الحين خلنا نمشي
نايف : أي والله تأخرنا على الشباب داخل بعد .. يلا سلام شموخ ولا تنسين اللي قلتلك عليه وغمز لها وراح
زايد : مع السلامه وراح بعد مافتح نايف الباب ودخل ودخل هو وراه
نوف امسكت شموخ من خصرها وتمثل دور الزعلانه : ايه والحين زعلانه مني
شموخ بعدت نظراتها عنها قال اني زعلانه ومشو
نوف : يلا عاد عن السخافه لا تتغلين
شموخ ناظرتها : انتي ماراح تفهميني نوف ابدا
نوف وقفت : وشنو يعني هذا
شموخ :ــ
نوف : أكيد افهمك
شموخ : أقصد اني صرت أتحسست من هالأشياء صرت معد أفكر أي أحد يعاملني مثل ماقلتي حتى لو كان مقلب مااقتنع تسمعين
نوف: ليش يعني
شموخ تمشي ونوف معها : مدري نوف مدري هذا سؤال ماله جواب
نوف تناظر شموخ اللي كانت نظراتها مليانه حزن وهم وابتسمت لها وهي تحس فيها : آسفه اذا كان مزاحي ثقيل بس لا تفكرين اني يوم من الايام بتخلا عنك شموخ وقالت بتأكيد : لا تفكرين
شموخ تأملت عيونها اللي كانت مليانه جديه وصدق وابتسمت من قلبها وضمتها



نوري كانت بالغرفه طفشانه كانت متسنده على مخدتها ولامه رجولها وسارحه " معقوله تزعل شموخ مني " وتضغط على ايدها بقوه " لا ياربي لا تخلها تزعل يارب لا تخلينا نبعد عن بعض
يارب "
الباب طق طق
نوري انسدحت بسرعه وغطت نفسها ينقال انها نايمه
ام نايف ادخلت الغرفه اللي كانت مثل الثلج راحت اوقفت عند راس نوري وهي مبتسمه " يارب لا تحرمني منها " وباستها على خدها وتأملتها ثواني بعدها التفتت
كانت غرفتها مرتبه ونظيفه تدل على العنايه فيها عكس غرفة نوف راحت وخفضت المكيف واطلعت من الغرفه بهدوء
نوري افتحت عيونها وابتسمت



نوف تسحب شموخ : تعالي
شموخ : آه نعم
نوف : البنت هذي تحرق الاعصاب أنا وانتي انسولف وهي زينه بالغرفه بس ماخلتني أقولك اللي ابي أقوله وبس
شموخ : زين قوليلي هنا
نوف : لالا سالفه يبيلها وقت يلا نرجع لا انذبح من نظراتها حاسه روحي كأني وسخانه من نظراتها
شموخ : أنا صح ماأعرفها زين بس اليوم أول ماجات ناظرت فيني بنفس النظرات يمكن عاده عندها واحسها مب اجتماعيه حيل ودلوعه
نوف : يييه بس لا اتجيبين لي طاريها بنفجر امشي امشي بس استغفر الله اللهم لا شماته بس
شموخ ابتسمت شوي وتضحك


زايد : نزلني في بيت عمي
نايف : زين
واسكتو لثواني
نايف : ظنك شنو اللي خلا شموخ تطلع من بيت عمي
زايد : هذا اللي ابي اعرفه يمكن من مرته
نايف : ووش دخل مهند يتضايق
زايد : وييه يمكن مب متضايق على كذا
نايف : أشك
زايد : ولا يمكن يحبها
نايف كتم ضحكته : يحبها
زايد يناظر فيه : ايه
نايف ضحك
زايد : وش فيك ؟
نايف : مااتوقع انا خويه أكثر منك واعرفه زين ماعنده لهالسوالف
زايد : وتبي الرجال يقولك كل شي شي بينه وبين نفسه
نايف : مااعتقد
زايد : ثانيا شموخ بنت حلوه ماينقصها شي
نايف : الحب مو بالشكل
زايد لف على الدريشه
نايف يصغر عيونه وكأنه عجوز وناظر زايد بعدها الطريق : لا يكون تحب انت ماعمري سمعتك
زايد ناظره :شنو
نايف : ماعمري سمعتك تقولي انك تحب
زايد : لا ياخي وش ابي بهالسوالف خلني اخلص جامعتي بالأول بعدين أفكر احب وماأحب ثانيا لو باأحب ماراح احب من الاهل
نايف : وليش ؟
زايد : مزاج



مهند كان قاعد بغرفته خلاص راسه عوره من محربة افكاره
قام طلع من غرفته والبيت بكبره راح للبقاله يشتريله علبة سجاره


نوف : ماشالله خالتك ايدها روعه
شموخ : احم
نوف : والله اتمنى اخلي معجناتي لينه كذا ولا عمرها تحققت هالإمنيه دايم يابسه
شموخ ماتت ضحك
نوف اعرفت قصدها واضحكت
شموخ : اذكر يوم صارت معجنات يابسه وكان عندكم ضيوف
نوف تضحك : يالكلبه لا تطنزين أحسن من اللي مايعرف شي بالمطبخ
شموخ : أعرف ياالسخيفه
نوف : أي اشوف يوم تزورينا بخلي العشا عليك زين لا تقولين توتي ماقالت
شموخ حطت ايدها على فخذ نوف : أموت بتوتي انا ياناس
لميس قامت اطلعت من المجلس وهي ملانه
نوف تناظر فيها وهي طالعه : هذي اطلعت اطلعت
شموخ : مدري عنها بروح أشوف وش فيها
نوف تمسك ايد شموخ : لا لا تلحقينها ولا شي قعدي أبي أتكلم معك
شموخ اقعدت
نوف : يلا قوليلي كل شي من البدايه
شموخ عارفه قصدها : شنو أقولك
نوف : عن الاستهبال شنو صار ليش طلعتي من البيت
شموخ : قلتلك ماقدرت اتحمل
نوف: شموخ لا تخبين علي داريه انه صاير شي وحنا جايين هنا زايد قال لنايف انه دق على مهند كان متضايق وقاله نتقابل علشان يقوله
شموخ لارد
نوف : يلا شموخ مب أنا حبيبتك توتي يلا
شموخ ناظرتها


طلع مهند من البقاله ومعه علبة السجاره فتحها وخذا وحده ودخل العلبه بجيبه وحط السجاره بفمه يبي يولعها الا شاف سيارة نايف وشاله من فمه رماها بالأرض
وقف نايف قدام البيت وانزل هو وزايد
زايد : يااهلين والله بولد عمي لبى قلبك تنتظرني
مهند ابتسم مجامله
نايف : خلاص تخليت عني ياولد العم أشوفك اتقول لزايد تعال وأنا مقطوط
مهند اكتفى بالإبتسامه
حسو انه حيل متضايق
زايد : ها نمشي
مهند : يلا
نايف : والله أنا بروح عند خويي الحين زايد يقولي كل شي
مهند : خذ راحتك
نايف : يلا سلام
: الله معك
ركب نايف سيارته ومشى
مهند تنهد : انتظر اجيب المفتاح
زايد : زين
مهند راح
زايد يناظر بالسما وهو حاط يدينه داخل جيبه وتنهد ونزل راسه للأرض وانتبه لسجاره مكان ماكان واقف مهند


حنان وليان وخالد تعشو بماكدونالز
حنان بهمس : الله ياخذ اللي خرب بسطتنا
ليان : من جد انقرفت حاسه نفسي مخنوقه حتى الأكل مب عارفه شلون قاعده آكله وينزل بطني
حنان: من جد
خالد : يلا اذا شبعتم قومو خلاص الدنيا ليلت الساعه 10 ونص
ليان تنهدت بنرفزه : اسمع خالد ترى ماانبسطنا والسبب انت خلنا براحتنا اشوي روح وحنا بعد ساعه وعد بالبيت زين
خالد : قاعد معكم من اليوم والحين يوم صارت عشر اتقولين ارجع ثانيا شنو ماانبسطتم يعني ها
ليان خافت من خزته : لالا لا تهتم باللي قلته .... وتسندت على الكرسي وهي تنزل نفسها : يمى حنو هذا يبيلنا نحط له منوم قبل لانطلع زين
حنان : أنا معك
خالد : لا تحسبين نفسك بالبيت أرفعي جسمك من الكرسي شنو هذا شوي وتنسدحين
ليان وهي تصلح جلستها : لااااا كذا استفحل الوضع صراحه
خالد : ماسمعت
ليان : ولا شي



شموخ اسكتت
نوف : لااا عمي مامعه حق صراحه
شموخ :ـــ
نوف : بعدين انتي توك صغيره
شموخ تنهدت
نوف : بس انتي غلطانه بشي
شموخ ناظرتها
نوف : لا تعصبين بس مهند كان خايف عليك يعني وشلون تطلعين من البيت ومحد يدري غلط
شموخ : والله حره انا يانوف
نوف بحده : شموخ
شموخ ناظرتها بخوف
نوف :عمي من متى ضايقك غير هالمره
شموخ نزلت عيونها
نوف : تكلمي
شموخ :ــ
نوف : ولا مره صح ... زين مهند انا احس ان معه حق صراحه انه يهاوشك
شموخ تناظرها بقهر
نوف : لاتناظرين فيني كذا ايه انتي غلطانه ..... بعدين تعالي انتي تقولين مافي احد صار يهمني هناك منصور وش سوالك ها
شموخ : هو بعد منعني اطلع
نوف تضحك سخريه : شموخ لو هم يعاملونك مثل الحيوان مثل ماتقولين كان ماهاوشوك الهواش لمصلحتك علشان تتعلمين ماتطلعين من دون اذن
مره ثانيه بعدين يصير هالشي عندك عادي وقت ماتبين تطلعين طلعتي
شموخ : أي كيفي
نوف : والله انك بزره شموخ انتي فكري بعقل
شموخ : بس نوف
نوف:ــ
شموخ عصبت وقامت : أنا مابي أقعد عندهم انتي ماتحسين ماتحسين فيني مرت عمي ماتدرين وش تقط علي كلام كل يوم تمسي وتصبح علي لو عمي ماهو موجود
كان عذبتني من زمان
نوف قامت وهي بعد معصبه : ها قلتيها بالسانك لو عمي مو موجود يعني عمي ماغلط معك بشي ابد
شموخ :خلاص انتي مالك دخل فيني زين ومشت
نوف امسكتها وسكرت باب المجلس علشان اصواته وقالت بحده : الا لي دخل
شموخ لفت عنها
نوف : شموخ هذا كله لمصلحتك صح مااقولك اني موافقه على زواجك غصب بس الباقي أحسه شي طبيعي كل واحد مسؤول يسويه
مرت عمي بعد ماأقول انها مب غلطانه بس دام عمي موجود ماتقدر تلمسلك شعره تسمعين
شموخ تجمعت دموعها : تقصدين اني أرجع واترك بيت خالتي وتحرك راسها لا : لا .. لا مستحيل
نوف اسكتت
شموخ : خالتي مستحيل ألقى مثلها مستحيل
نوف: أف شموخ انا ماقلت ترجعين بيت عمي بس على الاقل اعتذري منه
شموخ :ــ
نوف : اعتذري منه لأنك طلعتي من دون اذن وقوليله اني مابي مهند
شموخ اقعدت على الكنب


برآ بالصاله كانت لميس قاعد طفشانه اكثير وتلعب بخصلات شعرها
وسديم قاعده تآكل شيز : لموس حبيبتي وش فيك ماتذوقينه لا يكون مااعجبك شكله
لميس : لا ماابي
سديم تعودت عليها مافي لا شكرا ولا هم
شموخ جايه مع نوف : خالتي بطلع غرفة عنود
سديم : خذي راحتك يمى
شموخ ابتسمت ببرود
سديم : وش فيك حبيبتي فيك شي
شموخ بإنكار : لا خالتي ابد
سديم : أي مب علي
شموخ راحت حبت راس خالتها : والله مافي شي انتي لا تفكرين اكثير زين خالتو
سديم ابتسمت
شموخ ناظرت لميس : تجين معنا
لميس بغرور تفكر وهي مع خصل شعرها اللي تقطعو من اللعب فيهم
نوف " الله يقطع شيطانك شموخ الحين حنا رايحين نتكلم اتجيبين هاللي تحرق القلب "
شموخ تنهدت بنرفزه : اذا تبين اتجين تعرفين حنا وين
لميس تناظرها بشكل يقهر الواحد ولا تكلمت
نوف " خلاص خلوني عليها هالبنت ياسمجها ياربي كأني قاعده قدام طفل "
شموخ التفتت على نوف : يلا
وراحو وهم بنص الدرج مايشوفونهم اللي بالصاله كان الدرج دوار وقفت نوف وقالت : شفتي هالبنت اذا شفتها مره ثانيه باأحرق انفاسها
شموخ ماتت ضحك مع انها زعلانه اشوي من نوف
نوف : ياربي كلتني والله أحس روحي وسخه أأأأأأه
شموخ : يمه لا تنفجرين
نوف : انفجرت
شموخ : يلا امشي نطلع بس
نوف : اف



اوصلو لشاطي وراحو بينهم وبين البحر مسافه بسيطه زايد كان قاعد ومهند واقف
زايد : مهند اقعد يلا
مهند : مابي
زايد قام : يلا من وصلنا وانت ساكت ماتكلمت ولا كلمه وش صار
مهند :أففف
زايد يناظر جيب مهند كان منتفخ اشوي واضح ان فيه شي وناظر مهند بعد ماتكتف : ايه
مهند : ابوي وناظر زايد بنظرات حزن وضيق : ابوي يازايد
زايد خاف : بسم الله عليه وش فيه عمي
مهند : لا تخاف مافيه شي مثل الحديد ماشالله
زايد : زين
مهند :ــ
زايد بتساؤل : له علاقه بشموخ
مهند رفع راسه وجهه عليه بس نظراته للبحر : أنا وشموخ أصل المشكله هذي
زايد قرب منه ناظره بتساؤل : وشلون يعني
مهند رفع يدينه لوجهه ومسح فيهم وجهه وهو ياخذ نفس ووقف يدينه فوق انفه وكأنه يفكر



نوف : اقول عن الدلع يكفينا هالسرير
شموخ : اقول انقلعي صغير وشلون آخذ راحتي بنفس بعض يعني
نوف : ايه عادي
شموخ : اقول عن السماجه
نوف تقرب منها وقالت بصوت خافت تبي تعصبها : اجل وشلون لو طلب منك مهند كذا بترفضين
شموخ تناظر فيها بعدم استيعاب
نوف بعدت عنها : يمى هالنظرات تدل على الانفجار بعد اشوي
شموخ بعصبيه من كلامها وقفت مكانها ماتحركت وقالت بتحذير : بعديها لك هالمره بس والله هذاني حلفت والله العظيم اتعيدينها ياويلك سامعه صدق قلة ادب وصدت عنها
نوف : يمى هذي ازعلت صدق وراحت تهديها : خلاص شموخي حبيبتي والله ماقصدت
شموخ ماتناظر فيها : هذي اعذارك والله ماقصدت والله ماقصدت
نوف : يلا عاد عن السماجه
شموخ تناظرها من فوق لتحت معصبه بس تمسك اعصابها : بروح اشوف خالتي اطلب منها فراش وغطا ومشت
نوف تسحبها : لا مب الحين قعدي خلاص انسي اللي قلته قبل اشوي زين خلنا نشوف حل الحين
شموخ تناظر بإيد نوف : فكيني
نوف فكتها
شموخ مشت واطلعت من الغرفه
نوف : وييه شموخي بزر ماتفهم متى نقعد انسولف مثل الاوادم اكبري خلاص ييه ورمت نفسها على السرير بكسل : آآه


شموخ وقفت عند باب الغرفه بعد ماسكرته ثواني بعدها تنهدت ومشت نازله وهي بنص الدرج تنزل حست في شعره انزلت على عيونها
وصارت تحاول اطلعها وهي تنزل و اصدمت بشخص ودخل اصباعها بعيونها : آه ارفعت راسها وهي تناظر اللي اصدمته بعيون وحده والثانيه حاطه
ايدها عليها ودق قلبها حست بروده بجسمها ونزلت اعيونها وهي تبلع ريقها وبحرج :آسفه


انتهى البارت


توقعاتكم /: و آرآئكم ..
من اللي اصدمت فيه شموخ ؟
مهند يروح لبيت خالة شموخ يجيبها ؟ تتوقعون شموخ توافق ؟ ولو وافقت من اللي راح يمنعها ؟
تتصلح العلاقه بين لميس وشموخ ولا ؟

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 09-12-11, 09:27 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي

 

البارت الخامس





شموخ وقفت عند باب الغرفه بعد ماسكرته ثواني بعدها تنهدت ومشت نازله وهي بنص الدرج تنزل حست في شعره انزلت على عيونها
وصارت تحاول اطلعها وهي تنزل و اصدمت بشخص ودخل اصباعها بعيونها : آه ارفعت راسها وهي تناظر اللي اصدمته بعيون وحده والثانيه حاطه
ايدها عليها ودق قلبها حست بروده بجسمها ونزلت اعيونها وهي تبلع ريقها وبحرج :آسفه
اسير طالع ماانتبه للي قدامه وصدم بشموخ اول شي لفت نظره عيونها اللي تجمدت وبعدها نزلتهم وقف ثواني وهو مابعد عيونه عن وجها بسخريه
شموخ شوي وترتجف وتناظر فيه بعدها تبعد
اسير بسخريه : وش فيك خايفه
شموخ برتباك : م ممب خايف ليش اخاف
اسير ناظرها من تحت لفوق : استري نفسك بعدين انزلي وكمل طريقه
شموخ تناظر نفسها بإحراج ولع وجها " ياربي وش فيني خايفه "


مهند تنهد : هذا كل شي
زايد : اها ..... وناظر البحر بعدها ناظر مهند : علشان كذا اطلعت شموخ من عندكم
مهند ابتسم سخريه : لا هي طالعه كانت من قبل وش عندها وليش انا مدري
زايد : ويييه مهند كم قصه دراما صايره عندكم قولي
مهند ابتسم
زايد : ايه وشموخ وكانت طالعه اسئل امك يمكن هي اللي ضايقتها
مهند: اتوقع بس هذا مو سبب يخليها تطلع من غير اذن ويوم امنعها اللسان وش طوله
زايد : انزين وشلون اطلعت
مهند : عاد وشلون هذي لا تسأل الليل كنت طالع من غرفة منصور وشفتها نازله نزلت ومنعتها بس مااسمعت لي وراحت
زايد : اها
مهند ناظر البحر : مدري انا غلطان الحين وشايلتني بقلبها .. والله مدري زايد
زايد: برأيي
مهند :ــ
زايد : هي الغلطانه
مهند ناظره
زايد : المفروض ماتطلع والليل بعد المفروض توقفها عند حدها
مهند : واللي يخليك زايد خلاص قفل على الموضوع صار وانتهى الحين المشكله وشلون اقنع عمك
زايد : لا ماانتهى انا مااقصد تجرحها بس لازم اترجعها
مهند ابتسم ابتسامه سخريه عريضه : والله اللي يسمعكم يقول زوجتي جيبها و جيبها سلامات ترى انا مثل أي رجال ثاني ماصارت بذمتي وقام
زايد حس ان مهند معه حق ولا علق اما مهند راح قدم عند البحر لين ادخلت رجلينه اشوي


حنان وليان ادخلو غرفة ديما
حنان : لالالا
ديما كانت تقرا وحطت ايدها على قلبها : يمى بسم الله خرعتوني
حنان اقعدت فوق السرير بعصبيه وليان رمت شنطتها واقعدت فوق الكرسي
ديما : يمه وش فيكم ... بعدها ابتسمت : اكيد خلوود
حنان : وتدلعه بعد
ليان :والله اخوك مزودها وش يحسب عمره
حنان : حتى الاكل ماتهنينا فيه كون زون ماتهنينا لفه بالمجمع ماارتحنا تقزيز بالشباب ماقدرنا خيير
ليان : لا تقولين تقزيز بالشباب ماارتحنا انا ماني معك
حنان : انقلعي انتي الحين
ديما حطت ايدها تحت ذقنها : ويعني جايين عندي ليش وش بسويلكم يعني
حنان : ولا شي جاييين انفضفض حق اختنا العود
ديما :زين ممكن برآ لأني ابي اقرا
ليان قامت : قومي قومي حنووش محد يحس فيك غيري تعالي
حنان قامت واطلعو من الغرفه


مزنه :منور
منار : نعم
مزنه : وين اخوك تركي
منار : امممم مدري والله
مزنه : مالت عليك
منار تحط السلطه بالصحن : أقول مزوون
مزنه واقفه قدام الفرن : نعم
منار : ليش نوري ماجات وخالتي جايه
مزنه : نوف في بيت عمها اتوقع نوري معها
منار تشيل الصينيه اللي حاطه فيها صحون السلطه : لا خالتي تقول ماراحت
مزنه : مدري عنها والله
منار اطلعت من المطبخ


البست شموخ بجامه وعطت مريم وحده فضفاضه عليها كانت بالنسبه لمريم قصيره وماسكه عليها حيل
شموخ ماتت ضحك
مريم انسدحت بسرير وتغطت : انقلعي لا تضحكين
شموخ تكتم ضحكتها
مريم : سخيفه
شموخ : خلاص سكت يمى منك
مريم : أي صح شموخي بكرى طالعين مع خوالي تجين معنا
شموخ : لا ليش اجي
مريم : عادي وليش ماتجين
شموخ : لالا
مريم : يلا شموخ
شموخ : ترى لا تحسبين سامحتك على قبل اشوي
مريم بستهبال : وش صار قبل اشوي
شموخ انسدحت كانت بتنام بالأرض
مريم : شموخي يلا
شموخ : تصبحين على خير
مريم : اف منك عنيده وراسك يابس
شموخ :ــ
مريم تنهدت وانسدحت تنام
الباب طق طق
مريم : من
لميس ادخلت وشافتهم منسدحين وشموخ ارفعت راسها تشوف من
نوف " سندريلا وش جايه اتسوي هنا "
لميس : ــ
شموخ اقعدت : ياحيا الله لميس تفضلي
نوف تناظر فيها شموخ ماعطتها وجه : تفضلي
لميس ابتسمت وادخلت وسكرت الباب
نوف غطت وجها بالغطا
لميس : اممم شموخ
شموخ : هلا
لميس : فستانك الاسود اعجبني من وين شريتيه
شموخ : والله خالتي سديم شرتلي هو يوم راحو للكويت
لميس : خالتي ماغيرها مرت عمي ام ماجد
شموخ ؟؟ ايه
لميس " ماشرتلي انا "
شموخ : بتنامين هنا
لميس غيرانه حيل : انتي وش تبين
نوف " تنقلعين "
شموخ : عادي ماعندي أي مشكله
نوف تطنز " ماعندي أي مشكله "
لميس : لا أنا مقدر أنام من دون مامي
نوف كاكاكاكاككاككاككاككاكاكاكاكاكا انفجرت ضحك
لميس ارفعت حاجبها وناظرت فيها
نوف افتحت الغطا عن وجها وناظرتها : مامي احلفي عاد ماتقدرين اتنامين من دون ماميتك
لميس تناظر فيها من فوق تحت : ماكلمتك لو سمحتي
نوف : آسفه والله ماسمعت اتقولين الكلام لك بس يا شموخ
لميس لفت عنها بغرور
نوف : اه مامي تصدقين شموخي يمكن انادي امي مامي
شموخ اكتفت بالإبتسامه
لميس تناظرها : تضحكين علي
شموخ حطت ايدها على فمها : لالا والله
نوف : واذا اضحكت يعني بتحاسبينها
لميس : اظن مالك دخل بملكات الجمال ياالشينه
نوف قامت من السرير حطت ايد على خصرها : نعم نعم
شموخ تناظر فيها وعيونها مفتوحين للآخر وتحاول اتفهمها تغطي ياالهبله
لميس التفتت عليها واضحكت
نوف تذكرت نفسها وحست بالاحراج انسدحت وتغطت
لميس : وييه ماعندك بجامه خذي من خالتي تراها طولك مب تاخذين من شموخ لا تقطعينها لها بس
نوف : انتي انكتمي زين
شموخ تنهدت
لميس تناظرها : آسفه شموخه بس بنت خالتك مااعجبتني
نوف قامت جايه لها : والله ماعلي منك اصلا من اللي اعجبك شموخ مثلا حتى انتي مادخلتي مزاجي تصدقين
لميس تمسك شموخ : يمى بتذبحني
شموخ حست ان لميس ترتجف وخايفه صدق والتفتت لنوف : بس نوف يووه
نوف : ياسلام الحين من اللي بدا
لميس تناظر فيها من فوق لتحت : انتي
نوف اشهقت وامسكت شعرها بس مو بقوه : الحين أنا الباديه ولا انتي من شفت خلقتك ماتركتيني في حالي قسم بالله يقول زباله قدامك
لميس تجمعت دموعها وتمسكت بشموخ وصارت اتصارخ : يمىاااا بعدي عني اتركي شعري
نوف شالت ايدها من شعر لميس مستغربه : من جدك انتي بتصيحين
لميس قامت وهي ماسكه شموخ قومتها معها : لا تقربين مني ونزلت دموعها
نوف ؟؟؟؟
شموخ مااعرفت وش تقول ولا ردت وصارت لميس تسحبها افتحت الباب واطلعو من الغرفه وسكرته بخوف
نوف ؟؟ : هالبنت مب طبيعيه ابد
لميس ضمت شموخ وتصيح
شموخ !!!
لميس : ابي ارجع البيت وبعدت عنها
شموخ تناظرها كان وجها حيل محمر مثل الطمام
ماجد طلع من غرفته كان لابس ثوب النوم ولاف المنشفه على راسه واضح انه متسبح وشاف لميس وشموخ
عقد حواجبه : وش فيكم ؟
التفتت لميس وشموخ
ماجد يناظرلميس زين : لميس وش فيك ؟ ومشى عندهم : وش فيك ؟
لميس تمسح دموعها وهي منزله راسها اشوي : لالا مافيني شي
ماجد يناظر شموخ يعني وش فيها
شموخ افركت يدينها ابعض وبعدت نظراتها عنه
ماجد حط ايده على جمبه : ايه بتتكلمون ولا شنو
شموخ : لا بس
لميس تناظر شموخ بعدها ناظرت ماجد ونزلت عدساتها للأرض : شموخ اجرحتني بكلام
شموخ كأن حد عطاها كف ناظرت فيها وماجد ناظر شموخ : ايه وشنو الكلام
شموخ : أنا
لميس قاطعته : لا ماعليك خلاص سامحتها يمكن ماكانت تقصد
ماجد تنهد : زين انتي انزلي لأني بوصلك البيت
لميس : والله اهلي ارجعو
ماجد بملل : ويعني بوصلك للبيت واهلك ماارجعو
لميس بحرج : لا بس قالو هم بياخذوني
ماجد : والحين تغيرت الاوضاع يلا انزلي
لميس ابتسمت ومشت بعدها التفتت لشموخ وابتسمت سخريه وغمزت لها
شموخ انقهرت انقهرت حيل منها
ماجد تنهد والتفت لشموخ
شموخ تلف عدسات عيونها يمين يسار تحت


زايد يناظر الساعه : يووه صارت وحده ونص
مهند تنهد
زايد :ــ
مهند ناظره : آسف اذا مليت راسك طول هالوقت
زايد حط ايده على كتف مهند : الله ايهداك مابينا هالكلام
مهند ابتسم وبعد نظراته عنه :اااااه وناظره : قم خلنا نروح أي مطعم
زايد : لالا وصلني البيت وروح ارتاح انت
مهند : اقول قم معي بس وقام وقام زايد معاه


ليان : أقول حنو
كانو بغرفه وحده
حنان تبرد أظافرها : همم
ليان :وش أحسن شي اتسويينه علشان ترضين حبيبك
حنان تنفث على أظافرها : ليش ياعمري ؟
ليان : اممم سؤال
حنان : ماادري مب قاعده على النت روحي لقوقل الله يخليه واكتبي كيف ترضين حبيبك
ليان : افففف حنو عن السماجه يلا
حنان : والله مااعرف بعدين ليش يعني اقولك وانا مااعرف ليش
ليان : اممم زعلت نونو وابي اراضيها
حنان انقرفت : اها اها
ليان : ايه الحل ؟
حنان تبرد : مدري عنك انا اقول ابعدي من حبك للبنات وروحي لسنه الحياه بنت وولد مب بنت وبنت
ليان تنرفزت : حنووو يلا عاد أنا ماقلت ابي محاضره
حنان : زين انا ماعندي حل ادخلي قوقل واكتبي وقالت وهي تتطنز : كيف ترضين حبيبتك
ليان : تطنزين ها
حنان تنفث على اظافرها : نو
ليان : أصلا أنا الغلطانه اللي خبرتك هه وصدت عنها


ماجد تكتف وهو شبه مبتسم : ايه وش صار ؟
شموخ بقهر: مدري عنها
ماجد ابتسم : امممم انا اعرف لميس حساسه من أي شي
شموخ : بس أنا ماسويت شي
ماجد :ـــ
شموخ تنهدت بنرفزه
ماجد ابتسم يوم شافها معصبه وتذكر يوم كان عمرها 7 سنوات و عنود 5 واسير 10 وهو 13 سنه
كانو رايحين للمنتزه وكانت الألعاب زحمه
ماجد : ماتقدرون تلعبون امشو نلعب كوره
اسير رفع حاجبه : لا
ماجد : شنو تبي تلعب انت معهم
اسير : شايفني بزر
ماجد : وزين ليش اتقول لا
اسير : مانبي البنات يلعبون معنا
ماجد : كيفهم انت لا تدخل
شموخ بعناد : انا بلعب
اسير ناظر فيها
شموخ تناظر بسما وتلعب بيدينها
ماجد : يلا امشو
اسير : اففففف
شموخ تناظر فيه بنتصار و اسير انفجر
ماجد : يلا
اسير : وبعدين عنود هي صغيره وشلون تلعب معنا
ماجد : عادي لا تلعب بدفاشه اشوي اشوي
اسير : لااا والله
ماجد : اسير ماتبي تلعب روح
اسير : خلاص خلاص بلعب
شموخ : أنا واسير وعنود فريق وماجد لأنه كبير الحاله
اسير : يلا انقلعي ماراح تلعبين معي
شموخ : الا بلعب
اسير : لا
شموخ : الا
اسير :لاااااا
ماجد عصب : بس يووه ماراح نلعب ارتحتم
شموخ : بس انا ماسويت شي
ماجد : خلاص مانبي نلعب
شموخ تنهدت وهي متنرفزه

شموخ ترجع خصلها عن وجها : خالتي تحت
ماجد : ايه
شموخ : وش اتسوي
ماجد : على التلفزيون
شموخ : اها زين .. وابتسمت : يلا باي ومشت
ماجد : شموخ
شموخ التفتت : همم
ماجد : مشغوله
شموخ عقدت حواجبها : لا
ماجد : زين ابي اكلمك يوم زين
شموخ بستغراب: تكلمني يوم في شنو
ماجد ابتسم : بعدين اتعرفين
شموخ : زين
ماجد راح
شموخ ادخلت الغرفه وشافت نوف منسدحه كأنها نامت
شموخ : نوف
نوف حست بصوت شموخ وافتحت عيونها اشوي اشوي التفتت
شموخ : نايمه مسرع
نوف تفرك عيونها وتتثاوب : نمت اشوي .. وين سندريلا
شموخ : ههههههه حلوه ساندريلا رايحه بيتهم
نوف : احسن يلا تصبحين على خير والتفتت تنام
شموخ : وانتي بخير ... اقعدت شموخ وهي ضامه رجلينها " آه "



اطلعو من المطعم ووصل مهند زايد
زايد : يلا سلام سلم على منصور
مهند : يوصل ان شاءالله
زايد فتح الباب وكنه تذكر شي : أي صح صح
مهند يناظر فيه
زايد حط ايده على جيب مهند : هذا الشي مو من صالحك مهند
مهند :ــ
زايد : لا ادخن انت قايل انك ماراح ترجع لهالعاده الشينه
مهند بعد نظراته عنه
زايد : اتمنى ماتخرب على نفسك فتح الباب اكثر وطلع من السياره وهو يأشر بيده مع السلامه
مهند رفع ايده مع السلامه ومشى
زايد تنهد وهو يناظر بسيارة مهند لين بعدت بعدها التفت طلع مفاتيحه داخل للبيت



مزنه : والله المدرسه احلى سكتي بس
منار : ايه كل واحد يتخرج من المدرسه يقول نفس الكلام حشى مافي احد صادق
مزنه تضربها على راسها : تقصدين اني اكذب ها
منار : ااه ... يمى شوفيها
مزنه : سكتي ياالسمينه
منار : احسن منك ياالقزمه وتمد لسانها
مزنه : ماالقزمه الا انتي سامجه ايه يمى خالتيني الكريمات وش اتسولفون فيه
ام كريم : ايه هذا انتي تدور وتسولف بعدين وين وصلتم ووش اتسولفون فيه
مزنه : ييه ماعليك خالتي ترى أنا أحب التنويع يعني تعرفين
ام كريم : ايه زين
ام حاتم : ايه والحين السفره هذي متى تنشال
منار : تقصدون منار مزنه شيلوها صح
ام حاتم : صح عليك
منار : خالتي انتم مب عجايز وكذا اجل وشلون لو عجزتم الله يعينا
ام نايف :والله حنا يوم كنا صغار كنا انلمع البيت تلميع انتم كل وحده على البيبي واللي على الاب واللي نايمه ابد مامنكم فايده
مزنه تكلم خالتها ام نايف بنص عين : اها خالتي من ورا بناتك ها أعلم
ام نايف : علمي ينقال تهددني يعني
مزنه تضحك
منار : بس أنا يمى المع البيت صح
ام كريم : أي والله منور مثلي يومي صغيره
منار : احم
مزنه : اييه مداح بنته يبيله
ام كريم : أقول قومي لا أنا اللي ارفسك الحين سامعه
مزنه قامت : يلا يلا قمت
منار قامت


اذن الفجر وقامت أمة محمد اتصلي
نوف انتهت من الصلاه وراحت لجوالها ودقت : أي يمى
ام نايف : انتي مارجعتي
نوف ابتسمت : احم يمى لا
ام نايف : يلا أمشي اليوم عندنا طلعه
نوف : ايه بس العشا وأنا بجي العصر
ام نايف : والله وياسلام أقول يلا الحين أقول لنايف ولا زايد يجي ياخذك
نوف تتأفف
ام نايف : لا تتأففين زين خليتك اتروحين بعد
نوف بملل : زين زين يمى
ام نايف : تكلمي زين ولا ماراح اتروحين معنا اخليك بالبيت أقفل عليك الأبواب
نوف " لا حووول "
ام نايف : يلا تجهزي وسكرت
نوف : اففف
شموخ اطلعت من التواليت وحاطه ايدها على راسها : آآه ياراسي
نوف : شموخي ترى ماراح أقعد
شموخ تناظرها : لاا
نوف : امي دقت قالت اليوم عندنا طلعه ولازم ارجع
شموخ : زين
نوف : لو اكسر هالراس اليابس واخليك تروحين معنا
شموخ : ايه خلاص قلت لا وامسكت جلالها اتصلي


الباب طق طق
مهند: تفضل ؟
ام مهند ادخلت وهي مبتسمه : صباح الخير
مهند ابتسم وقام يحب راسها : صباح النور يامصدر النور وحب راسها
ام مهند : يالبى قلبك حبيبي تسلم
مهند : الله يسلمك تفضلي قعدي
ام مهند اقعدت بطرف سريره وجا قعد جمبها : ايه ليش زارتنا الغاليه اليوم
ام مهند : امممم اشوف اولدي .. اطمن عليه ... أساعده بمشاكله
مهند ضحك
ام مهند : شوف يمى داريه انك ماتبي شموخ وأنا بعد ماأبيها وش رايك نتفق وانصير اثنين ضد واحد
مهند تحولت ابتسامته لسخريه : اثنين ضد واحد .. هه أبوي كأن عشره معه مايتنازل ابد قايله لين تعبت خلاص مابي أفكر بالموضوع
ام مهند : يؤيؤ ماكنت أحسب انك تستسلم بسرعه
مهند : قدام الوالد ايه أكيد
ام مهند : والوالده رايها بالزباله مايهمك
مهند : لا يمى الله ايهداك
ام مهند ازعلت
مهند : يمى والله مب قصدي بس لا تزعلين يالغاليه مانقدر على زعلك
ام مهند تنهدت
مهند حب راسها : يلا ياالغاليه قولي وأنا بسوي اللي تبينه بس اهم شي لا تزعلين
ام مهند : اللي ابيه
مهند : ايه
ام مهند : زين ... اممممم حنا لازم انسوي أي شي ينزل شموخ من عين أبوك
مهند فتح اعيونه : لا يمى الله ايهداك مو لهذي الدرجه
ام مهند : انت قلت أي شي ابيه ولا نسيت
مهند : لا يمى آسف بس شنو انزلها من عين أبوي مايصير اذا كذا أكيد اللي تبينه يصير شي مب زين
ام مهند : ايه ماعلي اهم شي ماتتزوج انت منها
مهند :ـــ
ام مهند : وش قلت
مهند يناظر امه



سديم : مع السلامه نورتي والله
نوف : تسلمين خالتي وتسلم على شموخ : باي ياام راس يابس
شموخ ابتسمت : باي
سديم : سلمي على امك زين
نوف تطلع : يوصل ان شالله وراحت شموخ سكرت الباب
سديم تمسح على شعر شموخ : زين بسطتي معها شوي
شموخ ابتسمت : أي والله
سديم : يلا انا بروح انام مانمت ابد
شموخ تناظر جوالها بعدها ناظرت خالتها : زين انا بشرب ماي وبطلع انام بعد
سديم باست جبينها : يلا تمسين على خير
شموخ : وانتي من اهله


نوف اطلعت السياره بس ماجد كان جاي للبيت وشاف نايف وطلع يسلم عليه
نوف خقت على ماجد : وييه هالولد عليه غبار وانا اقول ليش ماترجع شموخ لبت عمي هالخققه بالبيت
أنا أوريك شموخه دبا أكيد في أسرار آه منك
أسير جاي ابتسم مجامله ورفع ايده لنايف سلام ومشى داخل للبيت
نوف تناظر " يمه هذا كأنه اخو الأميره ساندريلا
اسير انتبه ان في احد بالسياره والتفت شافها تناظر فيه لأنها متلثمه رفع حاجبه وصد عنها دخل
نوف " وععع أنا قايله انه أخو الاميره ساندريلا بس وش جاي يسوي هنا " : خلني ادق على شموخ

شموخ صبت لها مويه واقعدت تشرب واسمعت صوت جوالها ورد : مااعتقد وصلتي البيت
نوف تضحك : لا ياالدبا حتى مامشينا نايف واقف مع ماجد المهم المهم وش جاي أخو ساندريلا يسوي هنا "
شموخ بستغراب : أخو ساندريلا
نوف : ايه تو دخل عندكم .. مدري شلون جاي مغرور ونظراته تخوف
شموخ طالعه من المطبخ تضحك : لا يكون قصدك اسير وانتبهت له كان طالع فوق بس يوم سمعها وقف من غير مايلتفت لها
نوف اشهقت : لاااا من جدك هذاك اسير
شموخ ارتبكت
نوف : هييي اكلمك
شموخ : أي نوف
نوف : وش فيك
اسير كمل طريقه وشموخ حطت ايدها على صدرها : يمىاا نوف
نوف : وش فيك ؟
شموخ : سمعني
نوف : من
شموخ تنهدت : انتي الحين كنت تتكلمين عن من
نوف : اسير
شموخ : وهو سمعني فهمتي
نوف : اها وزين وش قايله انتي
شموخ : مدري نوف بس والله اني أخاف منه ومدري شلون هو معي أصلا من حنا كتاكيت مانتفق ابد
نوف : أي خله ينقلع قسم بالله أنا خفت منه نظراته يقول شنو
شموخ تتثاوب : زين خلصتي لأني ابي أنام
نوف : زين باي
شموخ : باي



ام مهند : المشكله البنت ماتطلع اكثير علشان اورطها بشي ولا عندها خويات وش هالبنت المقطوعه من شجره
مهند : آه يمى
ام مهند : لا تتـ آه آهلي لازم انشوف طريقه
مهند انسدح ينام : زين لا شفتي طريقه قوميني
ام مهند : ايه قول ماابي اسمع منك وبس واطلعت من الغرفه
مهند تنهد ضيق


لميس : يمى ولا بتقعد عندهم
ام فيصل : لااا
لميس بدلع : والله ومقهوره حيل
ام فيصل : ماعليك حبيبتي ماجد مايحب غيرك اعرفه من لمعة اعيونه
لميس : آه مامي والله اخاف يميل لها ويتركني
ام فيصل : انا معك حبيبتي لا تيأسين بسرعه
لميس مبوزه
ام فيصل : يلا حبيبتي كلي
لميس : أي صح يمى
ام فيصل : نعم يمى
لميس : شايفه مرت عمي الكلبه
ام فيصل : يوه حبيبتي ليش تقولين عن حماتك كذا
لميس : تخيلي شرت لشموخ فستان من الكويت تخيلي يمى يهبل وغالي وقماشه خقق
ام فيصل : ايه ماعليك ماعندها احد وراحت تصدقت لها
لميس : بس والله يمى يهبل ابي مثله
ام فيصل : ولا يهمك انا اشتريلك احلى منه بس انتي لا تضايقين خلقك
لميس :واليوم بروح عندهم
ام فيصل : بروح معك خلني اشوفها من زمان عنها
لميس : لا يمى انتي روحي دوريلي فستان منافس لها ابي يكون لونه احمر او اسود
ام فيصل : لا حبيبتي مب أحمر ابد اسود ايه احمر لا ياكثره عندك
لميس : زين وابيه من البحرين في أماكن فخمه حيل
ام فيصل: ولا يهمك اليوم أقول لأبوك واذا ماوافق أروح مع واحد من خوالك
لميس تاكل الخبز وبنظرات انتصار مع نفسها " أوريك ياشموخ "


صار الظهر صلت شموخ وخذت شاور سريع والبست بنطلون جنز وبلوزه توصل لحد ركبها كمها طويل فضفاضه اشوي لونها بنفسجي شعرها رفعته بمساكه سودا وانزلت
رايحه المطبخ علشان اتساعد خالتها بتجهيز الغدا
كان ابو ماجد بالصاله يوم انزلت شموخ انتبهت له قاعد عالتلفزيون : السلام عليكم
ابو ماجد ناظرها ببتسامه : وعليكم السلام والرحمه
شموخ : اخبارك خالي
ابو ماجد : الحمدلله نشكر الله وانتي عسا مرتاحه عندنا
شموخ : الحمدلله اكيد خالي ميبيلها كلام
ابو ماجد : الحمدلله هذا اللي نبيه
شموخ ابتسمت ورد لها البتسامه
شموخ : يلا عن اذنك بروح اشوف خالتي
ابو ماجد : اذنك معك
شموخ راحت وادخلت المطبخ : مسا الخيرااات لأحلى واروع خاله
سديم ابتسمت : ياهلا مسا النور
شموخ حبت راسها : وشلون الحلوه اشوف مابقى شي اسويه
سديم: اي خلصت كل شي وحتى لو في مابخليك زين
شموخ : آه خالتي اذا بتسويين كذا معي ترى برجع بيت عمي
سديم تخزها : تهددين يعني
شموخ : يمى .. لا خالتي وأنا أتجرأ
سديم تكمل شغلها : ايه زين
شموخ اضحكت داخلها


نوري : نوف
نوف :نعم
نوري افتحت باب الغرفه : أمي تبيك
نوف كانت واقفه قدام دولابها اطلع ملابس : ليش ؟
نوري ادخلت وسكرت الباب : مدري
نوف : زين جايه وتشيل بنطلون
نوري : نوفي
نوف : همم
نوري : امم شموخ أزعلت مني
نوف : حيل وقالت قوليلها لا تجي أبد
نوري : شلاخه
نوف وهي تحوس : كيفك
نوري : لا جد نوفي شنو قالت
نوف : ابد ماقالت شي بس تمنت انك جايه
نوري تنهدت
نوف بقرف : تصدقين عندهم بنت عم ساندريلا
نوري شافتها تتكلم بسخريه وقرف : لا يكون تهاوشتي معها تعابير وجعك ماتبشر بخير وتضحك
نوف : لا ماتهاوشت تهاوشت بس ياربي نوري ااااه تحرق القلب قسم بالله
نوري : ههههه انزين حلوه
نوف : مالت عليها وعلى حلاها
نوري اضحكت لأنها اعرفت الاجابه
نوف تناظر نوري وهي تتخصر : والله وش الفايده من الحلا اذا كنت مغروره وشايفه نفسي .... وتغيرت لهجتها : قسم بالله نوري من شافتني
حتى ولا مداني أسمي الله والله تناظر فيني كانها شايفه زباله
نوري مايعجبونها البنات اللي كذا وعلى طول كشت : وشلون تحملتي تقعدين معها لا يكون شموخ مخاويتها
نوف : تخسى تخاوي حبيبتي شموخي ماتخاوي مثل هالأشكال وبعدين لو تبي تخاويها البنت أقولك مغروره ماتسولف
تخيلي أنا وشموخ انقرقر مانسكت وهي ماغير تلعب بخصلتها تقطعت المسكينه من كثر وقلدت لميس يوم كانت تلعب بخصلتها
نوري انفجرت ضحك : لالا هالبنت من جد قاهرتك
نوف : وعع مالت ولااا أزيدك من الشعر بيت دلووعه ويه ويه عالدلع مقدر
ام نايف ادخلت الغرفه : نوفوو
نوف تناظر أمها : هلا يمى آسفه والله نسيتك
ام نايف : أي جايه من عند شموخ أكيد محد يهمك
نوف جايه عند أمها : أفا يمى شنو هالكلام وبعدين قعدت أسولف مع نوري علشان كذا نسيت
ام نايف : زين تعالي كلمي خالتك جنان قوليلها اتجيب معها أكواب بلاستك وصحون
نوف : وليش حنا مانشتري بالطريق
ام نايف : والله أختي وأبي أطلب منها يلا يلا
نوف : زين يمى
ام نايف : وغرفتك هذي بعد ماتخلصين من شنطتك رتبيها لا تقعد حايسه كذا
نوف : زييين زين على عيني
ام نايف : انشوف
نوف ابتسمت ابتسامه عريضه
ام نايف دقتها من راسها : يلا روحي دقي على خالتك
نوف : يلا يلا الحين وراحت ركض
نوري رايحه لأمها : أبوي رايح معنا
ام نايف : أي أكيد
نوري تلف ايدها حول خصر أمها وتمشي هي وياها : لا بس شفتك نايف يهمز رجله قلت يمكن قامت عليه ويبي يقعد بالبيت
ام نايف : لا بيروح اكيد وهو يقدر مايحضر عزيمة فهوود حبيب قلبي
نوري عقدت حواجبها وناظرت امها : كأنك هالأيام تمدحينه زياده عن الآزم
ام نايف : أكيد ولد أختي حبيبي وعمري ودنيتي فديته
نوري : أي أنا بنتك واعرف اذا في إنا ورا السالفه
ام نايف : لالا مافي شي يلا روحي جهزي السفره الحين نازله
نوري بعدت عن امها : تآمرين ياالغلا وراحت
ام نايف عرضت ابتسامتها وراحت لغرفتها



مهند قام من الطاوله : الحمد لله
ابو مهند : مهند قالها بكل حده
مهند التفتت : هلا يبى
ام مهند تناظر ابو مهند " آآآآآه منك يبو مهند آه منك "
منصور يناظر
ابو مهند : متى أشوف شموخ
مهند : تشوفها وين يبى
ابو مهند قام وضرب الطوله بعصبيه الكل قفل عينه من قوة الضربه
مهند يفتح عيونه
ابو مهند: أقولك تجيب البنت مطنش
مهند : لا يبى
ابو مهند بتحذير : اتجيبها اليوم ولا لي تصرف ثاني معك
مهند نزل نظراته بالأرض وملامح وجهه تغيرت لقهر
ام مهند : وانت ليش ماتجيبها البنت مو بذمته علشان يروح ويجيبها شغال عندها حضرت الخانو
ابو مهند بدون مايناظر فيها وبحده : انتي لا تدخلين
ام مهند قامت : الا بدخل اولدي انا بعد وبسوي أي شي بس علشان مايتزوج غصبا عنه وخاصه هالبنت وراحت عنهم
مهند تنهد عصبيه والتفت رايح
ابو مهند : سمعتني زين أتوقع
مهند بدون مايلتفت : ولا يهمك يبى وراح
منصور " هدوئك يامهند مب عاجبني الله يستر بس أكيد أمي لاعبه بعقلك لازم اتكلم معه " وقام


مهند كان قاعد بطرف سريره : آه
منصور مااستأذن حتى يدخل دخل وسكر الباب
مهند تنهد بنرفزه : وش تبي منصور حدي مب رايق
منصور : مهند
مهند :ــ
منصور : مهند ناظرني
مهند رفع راسه يناظر فيه
منصور : هدوئك مب عاجبني ابد
مهند عقد حواجبه
منصور : لا يكون امي لاعبه براسك مهند
مهند نزل راسه معصب بعدها رفعه وهو يناظره : أنا مب هادي ولا أبي أهدا زين
منصور : لا مهند أكيد ورا هالسكوت شي
مهند : منصور قسم بالله ان أخلاقي بخشمي لا تعصبني أكثر
منصور تنهد
مهند :ــ
منصور طلع من الغرفه
مهند بتفكير جدي وملامح تغيرت قام خذا مفاتيحه وطلع من غرفته ونزل من الدرج ركض
منصور وابو مهند انتبهو له
منصور بصوت خافت : مهند
مهند طلع من البيت
منصور يناظر بالباب حس بالخوف



 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مبتسمة, أغليك, أهينها, الوديه, الكاتبة:, بيشة, بإبتسامة, بوجهك, nahooosh, رايات مميزة, رواية لا تحسب اني لا ابتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بابتسامة..., رواية لا تحسب اني لا ابتسمت كاملة, رواية لا تحسب اني لا تبسمت بوجهك اغليك كاملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المهجورة والغير مكتملة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:41 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية