لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-01-11, 12:36 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


( الفصل التاسع والعشرون )



وصل المستشفى 00 وسأل الرسبشن عن سالم 00 دلوه الطريق شكرهم وفتح المصعد متجهه للطابق الخامس 00 ماان فتح المصعد وهم بإخراج رجله 00 حتى راء الحشود المحتشده في الطابق 00 اقترب من خالد وهمس له – وش هالخلق المحتشد عند خالك
خالد – شوفة عينك الكل يبي يطمن عليه
حمود – طرحت قلبي لما قلت هو وبنته في المستشفى ( لف يمين يسار ) وينه مشعل مااشوفه !





يتقلب مجاه النوم 00 ومعذبته تنام بجواره 00 بعد كلامه معها مادخل الغرفه غير الحين 00 ولما دخل شافها نايمه 00 استغل فرصة نومها 00 وتمعن في ملامحها فائقة الجمال 00 ثم بدل ملابسه 00 وصلى ركعتين 00 وهاهو ينسدح بجوارها دون ان تعلم انه نام جنبها 00 تقلب يمين ويسار عيا يجيه النوم بس الصوت اللي سمعه افزعه 00 وقف على حيله وركض لمصدر الصوت 00 قفز ركضا ينزل الدرج ثلاث عتبات حتى فزع من منظر اخيه الباكي والمبهذل
عبدالعزيز اقترب منه بوجوم – عبدالله
بينما عبدالله الذي في هذه اللحظه سكران 00يدفعه من طريقه بلا شعور ولا هواده منه00 ولو كان يعلم ان من يكن امامه اخيه عبدالعزيز 00لما احتسى الشراب هاذه الليله
عبدالعزيز ناظر بخوف ويتلفت خاف عبير تشوفهم 00 لكن حمد الله عندما لم يرى احد خلفه 00 حمل اخيه وعبدالله يضحك ويغني ويصرخ00 نشوة فرح عارمه تدور في خياله 00 وعبدالعزيز وضع يده ليمنع صوت صراخه من الظهور 00 فتح الأصانصير واغلقه 00 وصعد به إلى الدور الثالث
حيث يوجد هناك الكثير من االغرف 00 فتح احدى الغرف وادخل اخيه 00 ثم
ادخله الحمام وصب الماء فوق راسه 00 صرخ عبدالله من البرد لان في هاذا الوقت واشنطن قد اثلجت 00 شب المدفأ سريعا ثم اخرج اخيه 00 وخرج مسرعا إلى الصاله الجانيه في ذلك الدور واغلئ الماء وعمل كوب من الشاي 00 حتى يدفأ
قدمه له بعدما رأه يرتجف كالعصفور 00 وقد اظناه التعب
عبدالعزيز بغضب – قوم اشرب يالتعبان
رفع راسه بخوف ومط عينيه حتى اقتربت ان تخرج من البؤبؤه – ا ا اا عب
عبدالعزيز
بينما عببدالعزيز لم يعره اهتمام ولم يرد عليه وهو يحدق فيه بغضب






خافت إلا ارتجفت 00 وهمت ان تصرخ 00 حتى ينقذها احد من يد المجرم في نظرها وماان همت حتى مسك فمها واغلقه 00 وهو يقرب وجهه ويضع عينه في عينيها المرتعبه والخايفه – اقسم بالله مايكفيني ذبحك في اللي سويتيه فيني يال*****
ارادت ان تصرخ 00 ارادت ان يذبحها ولا ينظر لها بهذه النظرات المخيفه 00 ارادت ان تسمع حد يقول لا فهذه اختك
وفعلآ العنآيه الآلهيه انقذتها في دخول نوف لها – انت وش تسوي !!
مشعل رفع عينه لها ومازال ممسك بفم دنيا – انتي وش جايبك اطلعي برى
نوف تقترب منهم وعينيها في عين دنيا التي تتمنى ان تنقذها – والله انا جايه ماابي الفضايح لعائلتي وجايه اقول هم كلمتين حق اختك اللي ناوي تذبحها ( بها الطريقه تحاول تبعده عن دنيا بطريقتها 00 وحتى ماتظهر لدنيا معروفها )
رفع مشعل حاجبه وهو ينظر إليها 00 بينما دنيا وجله منها وخايفه
نوف – اقول لأختك ذوقي الكأس اللي انا ذقته يابنت عمي
مشعل فك يده من فم دنيا ونظر لنوف بريبه – وش قصدك !
بينما دنيا ترجف كما ورقة خريف يلعب بها الهواء حتى تسقط 00 وهي إلى الأن لم تصدق انها مازالت حيه ترزق وقامت تصرخ وتبكي
مشعل امسك فمها مرة اخرى 00 حتى لاتفضحهم في المستشفى 00 ورفع اصبعه بتهديد قدام عيونها – والله والله بعالي سماه لولا امي وهالمستشفى كان عرفت اربيك صح يكفي ابوي في جلطه والسبب انتي انتــــــــــــــــــــــــــي يالمجرمه
وطلع وخلاهم خلفه بعدما اغلق الباب بشده 00 واصبحت دنيا تبكي وترجف وجلست نوف تنظر إليها 00 ودنيا حطت يدها على وجهها وتبكي بألم
وقفت نوف واقتربت منها بخطوات هادئه 00 حتى وصلت إليها 00 ومسكتها مع كتفها







فتح عينيه 00 وبحث عن الوجه الذي طالما ظلمه 00 بحث عن الوجه الذي كرهه
بحث عن تلك العينين التي تشابه عيني اخيه 00 نظر إلى كل وجهه امامه 00 وعندما لم يرى ذلك الوجه سأل عنها وبصعوبه قال – وين نوف نادولي نوف
الكل استغرب سؤاله عن نوف 00 واولهم بدريه التي قالت – وش تبي فيها ياسالم
سالم بتعب وصوت بالكاد يسمع – ابيها ناديها ابيها يابدريه
طلال الذي خاف على صحة والده – حاضر يبه هالحين بناديها لك بس انت اهدأ الله يخليك لاتعب عمرك
دلال بنرفزه – وش لك بالغثا يااخوي
اتأهم الدكتور وامرهم ان يخرجوا حتى يرتاح وان لايدخلوا له بهاذه الطريقه
والكل خرج بعد ذلك






عبدالله الذي مايزال يمسك الكوب في يده 00 وتاره ينتثر هنا وهناك من الرجفه التي يشعر بها في ظل حضور عبدالعزيز بهذه الصوره
عبدالعزيز بجمود – اشرب كوبك واخلص علي
ارتشف القليل من الكوب وهو متوجم من نظرة عبدالعزيز له
باغته عبدالعزيز بسؤال – وين كنت !
تلكلك ولا عرف يحكي
عبدالعزيز – وين كنت
عبدالله وهو ينزل عينيه للأرض ويرجف خوفآ – كنت عن د ح ح حسـ حسام
عبدالعزيز بعينين حمراوين – ووش تسوي عند هالحسام
عبدالله بدأ قلبه يهبط خوفا وجزعا – ن ن نذاكر
عبدالعزيز وقف واقترب منه وبنبره حاده – ويومك تذاكر عنده تجي سكران
عبدالله نهض وهاحمه – انت ليش جاي !
مط عبدالعزيز عيونه – والله ماباقي إلا هي تسألني ليه جاي لا ولك عين تحكي انت تسكر ياعبدالله
عبدالله بتبرير – وش اسوي ابي انسى واطرد هالغربه عني
عبدالعزيز بعصبيه – وماتطرد الغربه عنك غير بالسكر يالكلب ( وصفقه كف )
ورجع للورى قليلآ من شدة الضربه 00 ومعه سقط الشي الذي ارعب عبدالعزيز






نوف امسكت كتفها وطبطبت عليها 00 رفعت دنيا لها عيونها وهي تصرخ وتبكي وترتجف – الكلب كان بيضربني
نوف – خلاص حصل خير ياما نصحتك عن هالطريق يادنيا
دنيا لم ترد عليها وهي تبكي وتشهق بشده 00 شعرت نوف ان دنيا ربما تقبلتها قليلا
لانها صمتت ولم تهاجمها
ولكن كان الهجوم من التي دخلت – انتي وش تسوين عندك !!!
نوف – مايخصك
ساره بقهر وهي تغلي – الا يخصني امشي اطلعي برى
نوف – والله لاصارت الغرفه غرفتك طلعيني
ساره توجه الحديث لدنيا وهي ترجف من العصبيه – ليش تدخلين هالمجنونه عندك وش تبغين فيها الله الغني عن منتها تراها قاعده تتشمت فيك
صمتت دنيا ولم تنطق حرف 00 وقفت نوف وهي تستعد للخروج ولكن مسكت دنيا يدها وناظرت لها بحميميه ومشاعر صادقه – شكرن
ناظرت فيها نوف بصمت وخرجت وتركتها 00 وساره واقفه وماطه عيونها







وقف ينظر في عيني صديقه 00 الحياه ليس لها طعم ولا لون في عينيه 00 اصبحت تتوشح بالسواد 00 وطعمها مر في بلعومه 00 بدأ يخاف ويرتجف 00 عندما يتذكر الحساب والعقاب 00 وعندما تذكر مافعله في تلك الأنسانه البريئه 00 التي تعاونوا حتى يهدمون شرفها 00 هي هي كل السبب منها هي 00 ولن يرتاح له بال حتى ينتقم لنفسه ولتلك المسكينه منها !!
اقولك بمووووووووووت والله العظيم بموت فيني الإيدز عارف وش هو الإيدز
حسام يرتجف وهو يسمع هاذه الكلمات من زياد صديقه – يكذبون
زياد والحياه اسودت في عينيه – لا مايكذبون انت بعد اكيد فيك الإيدز
حسام عصب وقام يصرخ ويشتم – ياكذاب ياواطي تبي تخرب مستقبلي تبي تورطني معك انت الحقير يالحقير يالوسخ اطلع برى بيتي اطلـــــــــــــــــــــــــع
نظر إلى عينيه بصمت وهمس له – انا ياصاحبي الدنيا ألعبت فيني وانا من هالحين بعيش الباقيلي من عمري في ديرتي برد اموت هناك واندفن هناك بس امنتك امانه ياصاحبي ابتعد عن عبدالله المسكين اللي ورطته معك
دزه حسام بقوه واخرجه من الشقه وهو يصرخ ويسبه ويشتمه 00 قرع بالباب بقوه وجلس يبكي ويرتجف 00 وهو يتذكر00 ان كل من ناموا مع صديقه
ناموا معه !!!






رفع الشي الذي سقط على الأرض 00 ورفع عينه مباشره إلى عبدالله 00 الذي بدوره كان مذهول 00 ومبلم 00 وينظر بخوف 00 مط عينيه بقوه 00 وكل مافيه يرتعد 00 من هول مارى 00 ومن الكارثه 00التي حلت عليهم 00 وصرخ في وجهه – شنهو ذا ياكلب !!!!!!
عبدالله لم يفتح فمه ابدا 00 ولم ينطق حرفا 00 بل عينيه غائرتان من الخوف
عبدالعزيز وهو يرتجف 00 ولم يكن مصدقا وهو ينطق الأحرف – بودره بودره مخدرات ياعبدالله مخدرات
عبدالله قام يرجع للخلف 00 بخوف 00 ويلصق جسمه في الجدار 00 وعينيه تدمع وهو يهز راسه بخوف00 يمنة 00 ويسره 00 اقترب منه عبدالعزيز 00 وتله مع مقدمة قميصه الذي يرتديه 00 وادخله الحمام مرة ثانيه 00 وقف عبدالله عند الباب وهو يرجف ويدمع
ونثر كل مابداخل الكيس في البانيو 00 واطلق عليه الماء 00 وعبدالله يرجف 00بقوه وبدأ يصرخ – ليش كبيتهم لييييييييييييييييش تبيني اموت عبدالعزيز والله بموت ( وهو يبكي ويشهق ) والله والله عبدالعزيز هاذا لو ملقيته راح اموت تعرف وش يعني اموت راسي يوجعني واضربه في الجدار لين احس بالموت ( مسك عبدالعزيز وبدأ يصرخ فيه ويسبه ويشتمه ,, وعبدالعزيز وقف مذهولآ من تصرف اخيه ) لييييييييش ليش انت تكرهني تبيني اموت ايه تبيني امووووووووووووت (ويقمز على ارضية الحمام الرخام وبدأ يصرخ ويبكي 00 ويضرب راسه بيديه بقوه ,, مسكه عبدالعزيز ليهديه
وبدأ يضمه 00 ليهدئ من روعه 00 اخوه في مراحل متأخره في الأدمان 00 ويجب
عليه ان يتتصرف 00 مسك اخوه بقوه واخرجه 00 وجاب الحبل الذي كان ملقيا على الأرض 00 وبدأ بربطه بقوه 00 وعبدالله يصرخ بقوه 00 اسرع عبدالعزيز وجلب الشريط اللاصق واغلق فمه به 00 ثم بدأ بحمله مرة اخرى







هاهي تقف أمام الانسان الذي طالما ظلمها00 الانسان الذي زوجها غصب حتى يستولي على مالها 00 رأت عينيه غائرتان 00 ودمعة كبرياء قد سقطت 00ومن هذا الوجه المترهل الذي داس على كرامتها00 ومن القوة التي تحلى بها قد ضعفت نظرت له بشفقه 00 للاشي بل إن الدم الذي يجري فيها 00 يجري فيه 00 بل إن هالظالم المُلقى على السرير الأبيض امامها 00 قد حُمل في نفس البطن الذي حُمل أباها فيه 00 سقطت منها دمعه 00 عندما تذكرت والدها
قطع افكارها 00 عندما قال بصوت ضعيف – عطيني يدك يابنتي
( بنتي !!! 00 جديده تلك الكلمه 00 ربما ان لحظات حياته قد شارفت على الأنتهاء وبرغم من ذلك مدت يدها إليه ووضعته في يده الضعيفه 00 نظر إليها بوهن وإنكسار
وحزن عميق موجع – ظلمتك عارف اني ظلمتك وياما انتي وصالح عانيتوا من ظلمي انا ( وبدات دمعاته بالسقوط ) ظالم يابنتي ظالم آآآآآآآآآه ( صرخ بآآآآه من اقصى الجوف قد ظهرت ثم اكمل – كان صالح هو منافسي الوحيد 00 اشعل هالفتله في قلوبنا ابوي 00 الله يسامحه ويرحمه 00 هو ابوي 00 هو اللي كرهني في صالح كان في كل شي هو المفضل علي 00 كل شي يسويه صالح 00 هو الجميل والمبجل يخرج فيه إلى رياجيل القريه ويفتخر فيه وانا ( وتتسائل دموعه تباعا ) الشاب الطائش 00 اللي يدخن 00 واللي يرسب 00 واللي ماخلى ولد في الحاره ماتضارب معه ابد ولا كسر شي فيه 00 اخوي صالح كان يتجنب المشاكل 00 حتى لو حد غلط عليه انا اللي افزع واضربه 00 ليه يغلط على اخوي 00 ليه يمد يده عليه 00بس صالح كان يروح ويقول لابوي سالم ضرب ولد فلان 00 ويجي ابو هالولد ويشتكي لابوي 00 ويطقني ويطقني لين اعض ارضي 00 بس ازيد عناد وتصميم 00وادور مشاكل جديده 00 عقبها صالح تجنب المشاكل 00 وانا ادورها دواره 00 قهروني كل اللي حولي 00 المدح كله لصالح 00 هاذا وانا القوي 00 واللي اشيل حمل عن عشره 00 يمدحونه 00 امي ودلال وابوي وخوالي وحتى عماني 00 صاروا ينفرون مني وسموني ابو المشاكل
( قام يلتوي من الآلم 00 وناظرت نوف فيه بخوف – بناديلك الدكتور
بس شد على يدها – لا يابنتي ألم بسيط وراح خليني اكمل – مات ابوي وكتب الثروه باسم امي اللي تغلي صالح 00 مات ابوي وشرارة كرهي لصالح ماانطفت 00 بالعكس زادت لما قالت امي – ابوكم مات وكتب كل شي بإسمي اللي بيتحمل مسؤوليه كل هالخير بيصير إله
هني زاد الكره اكثر واكثر 00 امي كرهتنا في بعض 00 من دون ماتدري وقامت حرب بيني وبين صالح في الشغل 00 وصرنا نتعاند 00 ونتعاند 00 هو يفتح وقت وانا ابي افتح المحل في وقت غير 00 هو بيخرج هالبضاعه 00 وانا ابيها الشهر الجاي تخرج
لين جاء الوقت اللي فاض فيني 00 يوم امي واختي وكل شيوخ الحاره اتفقوا ضدي
ان اللي يستحق يدير الحلال هو صالح 00 انا هنا خلاص انجنيت اخوي اللي اصغر مني هو اللي بيمشيني على كيفه 00 شديت حيلي في نتائج الثانويه 00 وهجرتهم وطلعت من البيت زعلان 00والكل شمتان فيني 00خصوصا اللي ضربتهم 00واللي بيني وبينهم عداوه 00 ونجحت بإمتياز 00 وكان هناك شيخ يسوي مسابقه في ان اللي يجيب اكثر معدل في القريه هو بيسفره برى على حسابه وصار هالشي من نصيبي
هنا رديت اعتباري من كل اللي حاربوني ومن هنا حلفت اني احارب صالح في كل مكان لما حسيت بالغربه اللي ذبحتني 00 بس ربي ارسل لي العم ابو بدريه الله يرحمه ويغفرلله 00 هو اللي استقبلني احسن استقبال وأمني على حلاله وماله وبيته وكل شي يخصه 00 عقب هالثقه العمياء اللي عطانياها طلبت بدريه للزواج وكأنه ماصدق فرح فرح مو طبيعي ( قام يكح ويسعل ودقات القلب زادت من صوت الجهاز ونوف فزت خايفه وهي تشوفه قاعد يحارب الموت
طلعت برى تصارخ على الدكاتره 00 واللي برى فزوا من الخوف 00 وهم ماطين عيونهم من صراخ نوف


دفه وركبه السياره 00 وسكر الباب بقوه 00 والعرق يتصبب منه 00 ركب السياره وشغل المحرك 00 واتجهه على مستشفى ( سيراليون تاكسون ) 00 وهالمستشفى متخصص في علاج إدمان المخدرات – إدمان الكحول – الوسواس القهري - القلق \ إضطربات الهلع – والصدمه القهريه 00 وكم من المرات زار عبدالعزيز هاذا المستشفى الذي تمنى ان لايدخله أي حبيب 00 ولكن أي حبيب هو من سيدخله !!00 عبدالله ملك قلبه وروحه 00 صغيره الذي رباه 00 ويعلم عبدالعزيز تمامآ انه حين سيدخل هاذا المستشفى سيقهر 00وستساقط دمعاته 00 لانه يوجد به ذكرى من حبيبته الراحله 00 وسيترك فيه اعز إنسان في قلبه 00 واخيه الصغير الذي سيعاني فيه طويلآ







الحركه زادت 00 والدكاتره حد داخل وحد طالع يركض 00 والخوف دب في قلوب الجميع 00 وصراخ دلال هز المستشفى هز وهي تصرخ في وجهه نوف – يالحيوانه ياالمجرمه بتذبحين اخوي ( ورفعت اصبعها بتهديد ) ( ونوف انكمشت على نفسها ماان سمعت صراخها عليها ) لوصاااااااااااااار فيه شي مابترك تفهمين ياالكلبه تفهمييييييييييييييييين يا بنت المجرمه اللي اخطفت اخوي الثاني انتي وشهو انتي وامك بتذبحون اخواني واحد ورى الثــــــــــــــــــــــــــــــاني
ركض مشعل وراشد قادمين من الكافي شوب اللي تحت 00 وسمعوا الصرااخ والضجه الغير طبيعيه راشد صرخ عليهم – وش صـــــــــــــــــار وش فيكـــــــــــــــــم
صرخت دلال عليهم – هالكلبه نــــــــااويه تذبح ابــــــــوكــــــــــــــــــــــــم
لاشعوريا لفت انظار مشعل وراشد على نوف 00 وهم ينظرون لها 00 وهي تهز راسها 00 رافضه اللي تقوله عمتها – كذب كذب والله ماابي اذبحه والله ماابي اذبحه
وهي ترتجف خوف 00 وتشاهق 00 ودموعها نزلت 00 بينما بدريه وطلال ونوره وساره وريم كانوا عند دنيا المنهاره
مشعل مط عيونه هو وراشد وقال – وش سويتي في ابوي ؟؟؟
ماان قال هاذه الجمله حتى سقطت مغشيا عليها 00 وكلهم مسكوا افواههم






صرخت برعب – ايششششششششششششش وش قاعد تقول انت !!
حمود – اللي سمعتيه
منال – يعني دنيا وسالم في المستشفى هالحين
حمود بحزن وهو يفسخ شماغه ويجلس على الكنبه بتعب – ايه
منال – ونوف عندهم اكيد
حمود وهو يمسح على راسه ووجهه بتعب – وش دراني عنها صراحه يامنال تسألين اسئله تبط الكبد روحي عطيني حبوب راسي يعورني
منال ركعت عنده بألم – وش فيك
حمود رفع راسه وناظرها وابتسم لها – ماتخلين هالعاده الشينه انا ابي اعرف لمتى وانتي خوافه كذا !!
منال وقفت وهي معصبه – الشرهه على اللي خايفه عليك
ضحك حمود وبخبث – لا بكره تنسين اخيك على حساب خويلدان هههههههههههههه
حمر وجهها وراحت للمطبخ وهي تقول – روح هناك ماعندك سالفه اصلا







جالس على سريره حزين 00 ودموع الألم والخجل واضحه في وجهه 00 وهو مستحي من وضعه 00 كيف كان غبي وماركز في أي شي ابد !! 00 معقوله كانت تعرف اني صديق مشعل 00 ولا كذا صدفه تعارفنا 00 راسي بينفجر من التفكير
والخجل اللي ذابحني 00 ياربي وين اودي وجههي منهم 00 وين اولي وين اروح وان رحت بعين نفسي بكون جبان 00 حطيت الناس في مشكله وهربت 00 ربي عاقبني اسوء معاقبه 00 يارب سامحني يارب سامحني وسامحها 00 غلطت ياربي وابي منك السماح 00 مستعد اسوي اللي يبونه بس مااشوف نفسي صغير في عيون الناس ابد
طق الباب 00 وبسرعه مسح دموعه – من
انفتح الباب 00 وطلت من خلفه مي وهي تبتسم – بو الشباب ليه حابس عمرك في الغرفه بالعاده ياتنزل تناقرني ولا تناقر امي وابوي ولا طالع
محمد بألم من اللي سواه – خليني بروحي الله يخليك يامي
اعقدت حواجبها بإستغراب 00 مشت لين وقفت فوق راسه – محمد فيك شي
محمد عصب – لا مافيني شي خليني بروحي
مي تحاول تهدئه – زين زين لاتعصب اهم شي صحتك
مشت لين وصلت الباب 00 وباغتها بسؤال وهو حذر - ماكلمتك نوف
زاد إستغرابها منه اكثر واكثر – ليش تكلمني !!!
هو ارتبك وبين عليه وتلكلك – ه ه هاااااه لا مافيه شي
مي ردت عنده وجلست عند رجله في نفس السرير – محمد انت فيك شي مو محمد اللي اعرفه !







قبل وصولهم المكان المقصود 00 نزل من السياره 00 وفتح الباب 00 وحرر اخوه من الحبال 00 وضمه ضمة ألم ولوعه على الحياه اللي بتوجهه هنا 00 بس لامفر من هالمكان 00 يتعالج هنا ولا يتعالج في السعوديه 00 وتكون سيرتهم على كل لسان 00 واعداء ابوه بيتربصولهم 00 وبيكتشفونهم 00 سمع شهقه وتلته شهقات ودموع من قبل عبدالله 00 فكه عبدالعزيز بسرعه من حضنه وناظر فيه بعيون غزيره بدمع – انت تبكي !
عبدالله – انا فضحتكم جبت العار لكم عبدالعزيز انا قاعد ألوم نفسي في اليوم مليون مره كيف برد لكم وحالتي كذا
سقطت دمعه من عبدالعزيز – انت بتتعالج وبترد احسن يااخوي لاتخاف عبدالعزيز مو مخليك بروحك
عبدالله ضمه مره ثانيه وهمس – انا تعبان تعبان يااخوي







مازالت صامده في سريرها الأبيض 00 وهي غايبه عن الدنيا 00 والمحلول موجود في كفها 00 وتهذي بكلمات بالكاد لاتسمع ( ماسويت شي 00 ماسويت شي )
ولايوجد معها سوى السستر 00 التي تكتب ملا حظتها على الملف الذي بين يديها
وتسمع هذيانتها 00 خرجت من الغرفه 00 وهي تنظر للشخص الذي يقف امامها بوجه متسائل وقالتله – لاتخاف اخوي هي في حالة هذيان من تصحى بخبرك
مشعل – خلاص اختي انا مضطر اروح ومشكوره
السستر – العفو







صرخ عليها عشان يحسن موقفه وتخليه بروحه – قلت لك مافيني شي ليه ماتفهمين
مي رفعت حاجب – لان حالتك حاله
بعدين تملك نفسها وهدئ وزفر وبعد نظراته عنها عشان ماتكشفه – يمكن عشان سالم وبنته في المستشفى
شهقت وحطت يدها على فمها – انت وش قاعد تقول
محمد – اللي سمعتيه
مي – وامي درت
محمد – لا
مي بخوف وهي تعطيه ظهرها وتسرع في خطواتها – بروح اخبرها
زفر براحه لما عطته ظهرها وراحت 00 ( افففففففف بغيت ماافتك منها 00 هذي والله النشبه )






صحت من نومها المتقطع 00 بسبب تغيير المكان 00 لفت راسها يمين يسار 00 ماحولها احد 00 خافت تطلع تدور عليه وتلاقي اخوه في وجهها 00 فقامت غسلت وتحممت وصلت فرضها ولبست ملابسها 00 واخذت جلال معها إحتياط 00 دورت على حد بس مالقت 00 نادت بصوت مسموع عل وعسى يسمعها 00 بس لاحياة لمن تنادي 00 اخذت بعضها وجلست امام التلفزيون وهي تزفر بضيق منه







صراخ جديد بدأ في المستشفى 00 وهالمره الأطراف بدريه ودلال
بدريه بعصبيه – عمها طلبها بيستسمح منها ليش سويتي اللي سويتيه
دلال بصراخ اعلى واقوى – تبغينه تذبح اخوي واسكتلها
طلال تدخل بينهم يهدي الوضع – بس بس فضحتونا في المستشفى
خالد – يمه خلاص
دلال بعصبيه – لا مو خلاص والحيوانه انصرعت وهي تمثل عشان مااحد يهاوشها
راشد شد على اسنانه - اتوقع ان اللي صار لها مو تمثيل البنت مصدومه من اللي صار لابوي
مشعل يهدي من حدة التوتر اللي صايره في المكان – هالحين بعرف عشان عندكم واسطه تخيمون بالمستشففى خلاص روحوا ولا استجد شي في الأمر بنبلغكم
ريم – امشي ياخاله خلينا نروح
بدريه جلست وزفرت – لا روحي انتي لعيالك انا بقعد هنا
مشعل سند ركبته في الارض ومسك يدها – هذاك تطمنتي على ابوي ودنيا خلاص يايمه روحي لاتتعبين ارتاحي انتي جيتي من السفر وسيده هنا
بدريه بنظرة تصميم – لا تحاول ( وناظرت فيه ) بعدين ليش انت مو عند زوجتك
ساره عضت شفايفها قهر من كلام بدريه وكذلك الحال عند نوره ودلال اللي متأكدين ان بدريه قالت كذا عشان تغيضهم
مشعل وقف ونظراته مشتته – ماعليها شر المحلول في يدها وهي نايمه
بدريه – ولو انزل لها هالحين واطمن عليها وبعد شوي انا بلحقك
راشد – يايمه الله يعافيك اللي تسوينه مو زين لصحتك امشي بردك انتي وريم برد وبرد هنا وبوقف واوعدك اطمنك كل شوي عنهم
طلال – صادق يايمه الله يعافيك اللي تسوينه يضر صحتك
بدريه اقتنعت في وجهة نظرهم وقالت – خلاص برجع بس بمر نوف قبل ( وناظرت في مشعل ) قوم دلني القسم
مشعل – اوكيه
خالد ناظر في امه وخواته – اظن هالحين مال لوجودنا أي داعي امشوا نرجع
وكلهم تبعوه غير نوره اللي قربت من طلال 00 وساره اللي ركضت تلحق مشعل
نوره بهمس – خلنا نرد للبيت
طلال ناظر فيها بجفاء – ردي مع اخوك
نوره بتصميم – لا برد معك عيالك مشتاقيلك ويسألوني عنك كل شوي وش تبغاني اقول لهم
طلال – قوليلهم مسافر
نوره – تبغاني اكذب
طلال كتف يدينها – مو الكذب فن عندك يعني هالمره بتعجزين عن كذبه انتي السبب فيها
نوره انقهرت من إسلوبه وغروره – طلال انت مغرور وشايف نفسك
طلال فك يدينها عن التكتيف وبإستفهام – انا مغرور وشايف نفسي !!
نوره شتت نظراتها – بترد معي لعيالك ولا
زفر بضيق 00 مسكته مع يده اللي تعوره 00 عياله عنده اهم من الدنيا ومافيها
قال بضيق واضح – امشي قدامي
اضحكت بإنتصار وهي تمشي وهو يتبعها






مسكت يده وبهمس – ابيك تردني للبيت
ناظر في امه اللي واقفه تنتظرهم وشد على اسنانه – اظنك عارفه اني بقعد هنا ليش تبغيني اردك
ساره بدلع – ميشووووووو عاد مشتاقتلك
فك يده من يدها – اشتاقيلي في ظروف غير هاذي ولحق امه اللي ملت ومشت عنهم
زفرت بقهر 00 وضربت برجلها للأرض 00 وتبعت اخوها وامها وخلود






وصلوا المستشفى المقصود 00 وهو ينظر لأخوه بحزن – إن شاءالله ماتطول هنا
عبدالله يبي يبعد عن الجو والكآبه والفشيله وهو يفتح الباب وينزل – إن شاءالله
عبدالعزيز نزل ومسكه مع يده – عبدالله يااخوي حط بين عيونك حالة ابوي وامي لو شافوك بالصوره اللي انت حطيت نفسك فيها تحمل واصبر العلاج ماايجي غير بالصبر وانا اخوك لاتيأس ابد وتذكر ان الله مع الصابرين
عبدالله بحزن – والنعم بالله
عبدالعزيز يطمنه – عموما وانا اخوك انا بجي ازورك مع عبير
عبدالله ابتسمله بحزن – عروستك معك
عبدالعزيز – ايه وإن شاءالله بتلتقي فيها قريب
عبدالله – انا ماابيك تجيبها معك ماابيها تعرف بحالتي خل اللي صار مستور هاذا مو شي بفتخر فيه لارديت للسعوديه
ابتسم عبدالعزيز بإعجاب 00 هاذا اخوه عبدالله 00 حالته النفسيه وادراكه للغلط بيساعده كثير في تخطي ازمته وبيتشافى
عبدالعزيز – زي ماتحب وبكره إن شاءالله بكون عندك
وهو مازالت يده بيد عبدالله ودخلوا للمستشفى وهو بحال وبيخرج منها بإذن الله بحال اخر ( يبدلُ الله من حالِ إلى حال )







وصلوا القسم المقصود – موجوده هنا ( وفتح الجناح 00 وشافها مثل ماخلاها )
مشعل – للحين نايمه
بدريه بغصة حزن لحالها وحال اللي ابطنها 00 اقتربت منها 00 ومسكت يدها 00 وباست راسها – مسكينه
تأثر مشعل من حالة امه – إن شاءالله بتقوم بالسلامه
لفت بدريه وجهها لمشعل ومسكت يده – مشعل ياولدي انت إنسان عاقل هاذي بنت عمك ويتيمه لاتخلي احد يقهرها ترى مالها من بعد الله غير انت
مشعل يهدي امه – إن شاءالله يمه لاتحاتين
بدريه – يالله بطلع ريم وراشد ينتظروني
مشعل – الله معك
باست راس نوف مره ثانيه وراحت وخلتها 00 ومشعل زفر بضيق وجلس على الكرسي قريب منها 00 وجلس يفكر في كلام امه





 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 20-01-11, 12:40 PM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


( الجزء الثلاثون )



مسك يدها بصمت 00 وركز في وجهها الدائري 00 والرموش المصفوفه صف كأنها جيوش في عسكر سريه 00 وشفايفها التي طالما اغرته 00 ومن خلفها اسنان طالما استمتع في رؤيتها عند ضحكاتها النادره 00 غمض عيونه بقوه 00 وفك يده منها واسند ظهره 00 وزفر زفره قويه من اقصى القلب 00 اجتاحه الوجع عن التفكير 00 حط يده براسه وضغط بقوه 00 هالآلآم كل مالها وتشتد عنده 00 بسرعه وقف مثل المقروص من شدة الآلم 00 وطلع للممرضات00 وطلب منهم حبوب مهدئه للوجع 00 بلع القرصين من دون مويه 00 وخرج من القسم كله 00ليتجه إلى والده
حتى يطمن عليه 00 ويبتعد عن الأحساس بالذنب الذي يجتاحه وبقوه







توقفت السياره 00 ونزلت 00 انتظرت حتى ينزل لكن لم يتحرك – ليش مانزلت
طلال بتعب واضح في عيونه – برد لابوي
نوره ردت وجلست جنبه ومسكت يده – ابوك مشعل عنده وراشد نزل ريم وامك ورد لهم
طلال زفر بضيق واضح – انزلي نوره انا مااقدر ادخل للبيت واعصابي كذا تعبانه خليني على راحتي
انقهرت منه وعصبت ونزلت وهي تقوله – براحتك ( وصفقت الباب بقوه وراها )
دق جواله في هاللحظات 00 وكان على الشاشه ( بلسم جروحي يتصل بك ) 00 ابتسم هالانسانه قادره تغير مزاجه في كل وقت 00 حمد ربه مليون انه اتزوجها
ودائم يراوده الشعور بالذنب انه ماعرفها على آهله 00 اللي تكون بلسم جروحه في الظل واللي تسببله بالمشاكل ووجع الراس في الواجهه
عض شفايفه وابتسم وهو يرد عليها – حيالله نور عيوني
سمع شهقاتها الواضحه من الجوال 00 وعقد ملامحه – هلا عمري وش فيك
هلا بشهقات – انت زعلان مني
عقد ملامحه – لوالله ياعمري وليش ازعل منك
هلا بتسأول – طيب ليه مارديت على مكالمتي من اليوم
طلال زفر بحزن – اليوم كله كنت في المستشفى عند ابوي طاح علينا واختي بعد
هلا بخوف – سلامته عمي ودندون وش فيها بعد
طلال ابتسم لتغير مزاجها السريع – الله يسلمك ياروحي ابوي جته جلطه ودنيا اختي انهارت من طيحته
هلا بسرعه – ابغي اشوفهم تكفى طلول لا تردني
طلال تفاجأ من طلبها – تشوفينهم بس
هلا قاطعته – لا بس ولا شي انت مو مضطر تخبرهم انا مين انا بدخل عليهم كأي وحده
قاطعها طلال وصدمها وصدم نفسه من قراره – كيف ياقلبي كأي وحده لا خلاص انا بعلم الجميع بأمر زواجنا






انفتح الباب الرئيسي وهي في الصاله جالسه تشرب نسكافيه 00 ووقفت لما شافت
حالته وهو تعبان 00 حطت الكوب على الطاوله 00 قربت منه 00وهو ساند ظهره على باب الصاله 00ومغمض عيونه ورافع راسه 00 وكأنه يمنع دموعه عن النزول
مسكت كتفه وفز بخوف وناظر فيها 00 رفعت حاجب – وش فيك
عبدالعزيز وهو يعطيها ظهره طالع فوق – مافيني شي
خافت إلا انرعبت 00 ( اكيد صاير شي اول مره اشوفه بها لحال ) تبعته لفوق
وفتحت باب الغرفه اللي اغلقه خلفه 00 ودورت عليه مالقته 00 وسمعت صوت المويه 00 استغربت اكثر ( بهالسرعه دخل الحمام يتحمم 00 اكيد يهرب مني ياربي وش صاير 00 يويلي ليكون اهلي فيهم شي ) وركضت لجوالها تتصل تتطمن عليهم






فتحت عيونها بخوف 00 وماتشم غير ريحة المطهرات حولها 00 تذكرت طيحتها
عند غرفة عمها 00 تلمست بطنها البارز واطمنت 00 خافت ان الجنين طاح بس
احمدت ربها لما اتأكدت 00 بسرعه وقفت على حيلها 00بس فيه شي منعها 00 المغذي على يدها 00 فكته بسرعه عن يدها 00 وخذت منديل ولفته على يدها واحمدت ربها لما شافت عبايتها موجوده جنبها 00 بسرعه لبستها وطلعت 00 شافوها الممرضات وحاولوا بشتى الطرق يمنعونها 00 بس هي اصرت تتطمن على عمها ليكون صار فيه شي 00 طلعت للطابق الخامس 00 واتجهت للعنايه المركزه
وشافت مشعل واقف 00وساند رجل على الجدار 00وماسك راسه ويضغط عليه 00 ومغمض عيونه 00 اقتربت منه
بخوف وحذر 00 خايفه ليثير عليها وهمست – عمي صار فيه شي
لف راسه بسرعه لما سمع همس مثير له – نوف
نوف نزلت راسها وتلكلكت– ا ا اا ع ع ع عمي ص ار فيه ش ي
خايفه يصدمها انه مات
مشعل وقف متجهه لها – انتي وش جايبك ليش ماارتحتي
نوف ترجته بعيونها وهي تحط عينها بعينه – الله يخليك عمي صار فيه شي
مشعل ابتسم يطمنها – لا مصار شي اطمني
زفرت براحه وسندت ظهرها على الجدار – الحمد لك ياربي اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت ولك الحمد بعد الرضا
مشعل – ليش قمتي
نوف بحزن – كنت خايفه عمي يصير فيه شي تحطوني انا السبب
مشعل طنش جملتها وباغتها بسؤاله – وش كان يبي فيك ابوي
لفت راسها له ودموعها ماليه عيونها – ما ادري شي خاص ما ادري عمي حاب يبلغكم او بس انا اللي حب يفتحلها ماضيه
مشعل وصدمها بسؤال اقوى – يعني ابوي معاد يبغى البيت حق جدتي
وهالمره مسحت دموعها وقالت – انا ماابي شي منكم لما عمي يقوم بالسلامه بكتب البيت له وبسافر لخالي في الأمارات وجودي يامشعل غير مرحب فيه هنا
لما قالت اللي قالته حس انه يبلع موس وهو يبلع غصته 00 إلى هالدرجه تكرهنا
قبض على يدينه بقوه لين ابيضت 00 لانه مثل المربوط 00 مو قادر يبلغها بشعوره ابد 00 مو قادر يعيش مع هالانسانه اللي امامه مثل أي حد في الدنيا 00 يحبها حب
هو بنفسه يكرهه 00 حب جنوني وتملكي بنفس الوقت 00 وهم بنفس الوقت مايبي يفضح مشاعره 00 هو متربي كذا 00 يحس بضعف لما يخبر اللي حوله بحقيقة مشاعره لهم 00 ولا وحده من زوجاته قالها احبك إلا إذا بيقهر شخص معين بس يخبرهم بحقيقة شعوره لا 00 بلع غصته وقال وهو يغير السالفه – امشي نرجع لغرفتك خلاص اطمنتي على ابوي
نوف شتت نظراتها – لا انا بخير مافيني شي ماابي ارد
حط عينه في عينها – بس بتضرين صحتك
نوف – لاتخاف انا اعرف بصحتي
مشعل رد واتكتف – ومن قال اني خايف
نوف اسكتت مقهوره منه
رد قال – اشرايك ننزل للكوفي شوب تحت مشتهي اشرب قهوه
نوف هزت كتوفها – كيفك
مشعل مسك يدها وهي ارتجفت من مسكته – اجل يالله مشينا
مشت معه وهي ترتجف 00 وحاسه بحراره في كل جسمها 00 استغربت تغييره للسالفه وكأنه يبغى الفكه منها وماصدق 00 حست فيه شي في داخلها انصدم
بس الأكيد هي ماتبي تحبه ورافضه أي نقاش مع قلبها 00 انها تفكر فيه او حتى تسمحله انه يحبها 00 لانه عارفه مسألة وقت لااكثر وتتطلق منه
0
0
0
في الأصنصير وهم راكبينه 00 حاولت تفك يدينها من يده بس ماقدرت 00 لانه ضاغط بشده 00 ومقيد حركتها
نوف همست له لان معهم عمال نظافه – فك يدي
قرب فمه منها وهي ارجعت خطوه للخلف من حركته – ماابغي افك كيفي وبهواي
انقهرت منه ولما انفتح الأصنصير 00 مطوا عيونهم بإستغراب من اللي قابلوهم




طلع من الحمام وهو منتعش 00 وشافها في وجهه جالسه تنتظره 00 وقفت لما شافته 00 وتحرك هو للسرير بينام لانه منام اليوم كله
عبير - وش صاير ليش توك ترد للبيت
عبدالعزيز – تحاسبيني مثلآ
عبير – لا محاسبك انت حر نفسك بس مو من الذوق تتركني الوقت هاذا كله
عبدالعزيز – انشغلت في الشركه
عبير بتساؤل – فيه شركه فاتحه نص الليل
عبدالعزيز – لا عندي شغل برى الشركه بس لما طلع الصبح رحت للشركه وهاذاني رديت
عبير- يعني مافيه حد فيه شي
رفع راسه من المخده وناظر فيها بخوف ان اخوه انكشف – لا ليه فيه شي
عبير متردده – لا بسسس
عبدالعزيز جلس وبخوف من نبرة صوتها – بس ايش !
عبير جلست على الكرسي – خالك سالم تعب شوي عليهم
فز واقف وبخوف – وانتي وش دراك
عبير – كلمت اهلي اطمن عليهم وخبروني السالفه
تذكر ان جواله مقفول اليوم كله من بعد ماقفله في الطياره مافتحه 00 اصلا مو بحاله انه يفكر في جوال من بعد حالة اخوه المريره
بسرعه ركض على جواله وطلعه من جيب قميصه 00 وفتحه وشاف الأتصالات من خالد اخوه واخته خلود وامه وحتى ابوه بعد 00 وهناك إتصالات من ناس ثانين طنشهم وضغط زر إتصال على خالد اللي صحاه من نومه – الو .. نعم
عبدالعزيز بخوف – خالد صحصح معي خالي سالم وش صاير معه
خالد اللي جلس على السرير – انت وينك يااخي حي ولا ميت حرام عليك
عبدالعزيز بهم – خلك مني خالي وش فيه ( وعبير واقفه تستمع للمحادثه للحزينه لها )
خالد – ابد طاح وتعب علينا وحتى دنيا يقولون اغمى عليها لما شافت حالة خالي
عبدالعزيز – والحين كيف حالتهم
خالد – إن شاءالله بخير اتركها على رب العالمين سوالف في بعض متشربكه الله يقومهم هم ونوف سالمين
عبدالعزيز عقد حاجبه – نوف ونوف وش خصها
خالد – نوف طلب خالي يكلمها بلحالهم بعدين طلعت عليهم تصرخ تقول الحقوا على عمي بيموت سمعتها امي كلمتين حلوين واغمى عليها من كلام امي الله يسامحها وهاذي هي في المستشفى
عبدالعزيز بتأثر – لا حول ولا قوة إلا بالله الله يعين وخالي الحين كيفه هو والبنات
عبير امسكت قلبها بخوف لما جاب طاري نوف اللي حبتها 00 وعبدالعزيز لما قال لاحول ولاقوة إلا بالله
خالد – الحين الحمدالله كلهم اتحسنوا بس خالي مايندرى عنه ,, انت بترد !!
انصدمت عبير هي وخالد لما قال – لا مااقدر ارد ابدا
خالد عصب – انت تبي تفضحنا عند خالي وعيال خالي مايصير
عبدالعزيز عض شفايفه – قلت لك مااقدر وإذا قلت مااقدر يعني خلاص لا تحاول فيني
خالد – ع العموم كيفك عقلك براسك تعرف خلاصك
عبدالعزيز – يالله سلام وإنتبه لجوالك بدق اطمني عليهم كل شوي
خالد – اوكيه
لما صكر من خالد قابلته بهجومها العنيف وكلماتها الساخره المستهزئه فيه – انا عارفه ليه ماتبغانا نرد علشان ماتبي تطلق تترك خالك في المحنه عشاني يامسكين على فكره الحب عمره مكان الغصب
كان كف حارق جدا على خدها هو جوابه عليها وقال بهدؤ عكس نيرانه المشتبه فيه وبنبرة استهزاء واضحه جدا – اطلعي برى ياحضرة الواثقه
من دون شعور دمعت 00 اخذت جوالها وطلعت من الجناح 00 بعد مااخذت جلالها خوف ان اخوه يقابلها في الطريق






مربط بقوه ومكبله يدينه 00 وهو يصرخ بألم 00 موقادر يتحمل الوجع 00 يبي له شي يريحه 00 يؤخر الألم عنه 00 راسه بينفجر 00 صرخ وصرخ وصرخ
حتى تكاتفوا حوله الممرضين 00 وهو يصرخ فيهم بألم ينقذونه من اللي فيه
هداه الدكتور العالمي المختص لمثل هالحالات بالأنجليزيه – اهدء يابني سيزول الألم عندما تأخذ المسكن
وهو بدوره بس يصرخ يبغى الألم يزول تعب تعب مره 00 ماتوقع ان علاجه بيكون بهالعذاب 00 بس يرد يطمن قلبه 00 هاذي كفاره عن معصيتي 00 استاهل مايجيني بس ( ربي اسألك الرحمه ,, ربي الطف على عبدك الذي غرته الدنيا سأتيك بقلب سليم ,, سأحكي عن مااعانيه لكل من حولي ,, سأكون عبرة لمن اعتبر لاتسلكوا طريق الأدمان فإنه الهلآلآلآلآلآلآك ) { ربي إسالك ان تصلح شبابنا عن هاذا الطريق في تجارة المخدرات او استعمالها إهدهم واريهم الحق حقا وارزقهم إتباعه ,, واريهم الباطل باطلآ واسألك جنبهم عنه )
غمض عيونه بهدؤ وهو يحس انه يغيب عن الدنيا 00 والألم خف عنه 00 لما اعطوه المسكن المخصوص لمثل تلك الحالات







بصدمه وبذهول – طلال
طلال ابتسم للي جنبه – ايه شفيك ماط عيونك كذا
ونوف مبلمه تناظر فيهم
مشعل – من هاذي اللي معك ؟؟
طلال – هاذي زوجي هلا
مشعل لازل مذهول وبحذر – نوره تدري !!
طلال – لا بس اليوم الكل بيدري عن هلا لاني من اليوم بقدمها للجميع
هلا بإرتباك وحيا من وضعها بينهم – كيفكم
مشعل سكت بس نوف حبت هالانسانه بسرعه وبادرتها – بخير ومبروك عليكم
هلا ابتسمت ونزلت راسها بحياء 00 وطلال ابتسم – الله يبارك فيك نوف وش كثر انا غبي نسيت لا أعرفكم على بعض
ويناظر هلا – هلا هاذا مشعل اخوي وهاذي نوف بنت عمي وزوجة مشعل اخوي (وابتسم ) ايه بس هاذي رقم واحد لان رقم اثنين زي ماقلت لك ساره اخت نوره
وناظر فيهم والصدمه مازالت في عين مشعل ونوف اتقبلت السالفه – واعرفكم هاذي هلا لنا ثلاثه شهور من تزوجنا وابشركم انها حامل
همزته بيدها 00 ونوف انتبهت لحركتها وابتسمت باين انها خجلانه
مشعل ووجهه جامد والصدمه واضحه فيه – طلال تعال شوي
اخذه على جنب – انت وش سويت يامجنون
طلال رفع حاجب – وش سويت لاسويت لا جريمه ولا عيب
مشعل بادله النظره ورفع حاجبه – وبتقدمها لعمتك اللي بتقلب عليك الدنيا هي وبنتها
طلال – ايه بقدمها ظني سمعتني لما قلت اليوم بقدمها للجميع هاذي الأنسانه اللي انا ابحث عنها من زمان وهي اللي بتسعدني وكلن يدور على مصلحته
مشعل بنبرة سخريه – وين عرفتها
طلال فهم نبرة السخريه الواضحه في كلامه وبادله بسخريه اقوى – هه لاتخاف هاذي ماجبتها من الشارع مثل حريمك اللي قبل هاذي بنت اصل وفصل واخت صديقي طارق الحمد
مشعل انقهر من استهزاءه الواضح – تعاير هاه كيفك عقلك براسك تعرف خلاصك تفاهم مع عمتك اللي اكيد تبي تقلب الدنيا على راسك انت وهاللي معك
طلال – انت خلك ساكت والأمور بتضبط
مشعل خلاه 00 واتجهه لنوف 00 ومسك يدها 00 وسحبها بهمجيه 00 من عند هلا اللي كانت واقفه تتكلم معها
نوف انقهرت من حركته – هيه انهبلت انت
مشعل معصب – انطمي احسن لك
نوف فكت يدها منه ووقفت والتفت لها – ليش ماتمشين
نوف – لين تبطل إسلوبك الهمجي ذا وتراني انسانه مو حمار تسحبني معك
مشعل ضحك بسخريه ورد مسك يدها – خلاص امشي ياحضرة الانسانه
ومشوا للكفتريا 00 ونوف التزمت الصمت 00 هالانسان هالحقير في نظرها يقدر عليها في كل وقت هو يبي 00 عضت شفايفها قهر لو كان لها اخو هالحين ماخلت مشعل يتطاول عليها 00 ويتمادى معها 00 بس حكم القوي ع الضعيف
0
0
0
جلسوا على طاوله فاضيه مقابلين لبعض
مشعل – وش تطلبين
نوف – بس ماابي شي
مشعل – لا مايصير انا بأكل انتي مابتأكلين كذا بتعطيني عين وانا خايف على نفسي يقولون عين المسكين احد من السكين
انقهرت من إسلوبه الأستفزازي والمغرور فيه وطلعت لسانها بإستهزاء – قبل كنت افكر أكل بس هالحين ماابي شي عشان اعطيك عين على قولك انا مسكينه وعيني سكين
مشعل ابتسم بإبتسامه جذابه اخرستها – اها على كذا انتي تلمحين اللي بجيبه بتأكلين معاي منه
نوف انقهرت اكثر وشوي تصرخ عليه بس شدت على سنونها من الغيض – انت إنسان وقح ومغرور
مشعل دف الكرسي للخلف ووقف وهو يضحك بغرور – هههههههآآإآإآي حلوه منك ياحلوه بس لاتعيدينها ( وراح وخلاها )
رد لها وغصبه تأكل معها 00 عندت في البدايه بس استسلمت وقامت تأكل على الأقل مو عشانها عشان اللي في بطنها صار لها يوم كامل مااكلت وهي حاسه في الجوع




اليوم الثاني
كتبوا لدنيا خروج 00 واخذها راشد وبدريه رادين فيها البيت بس حصلوا الطامه الكبرى تنتظرهم
نوره تصرخ ووجهها احمر – انت ياكلب تتزوج على هاذي ( وتأشر عليها بإستخفاف )
طلال عصب منها – انطمي ولا كلمه
بدريه ركضت لهم وتناست دنيا اللي كانت ساندتها واللي لما شافت اخوانها ركضت لجناحها فوق
بدريه – وش صاير وش فيكم
نوره – تعالي شرفي شوفي ولدك اللي مات عشان أوافق اتزوجه منهو مأخذ وانا انا ( وتأشر على نفسها ) بنت الحسب والنسب وابوي الوزير الي كلن يعدي يدور رضاه يتزوج علي هالصعلوكه ( وأشرت على هلا بإستخفاف مهين )
طلال عطاها كف – انطمي ولا كلمه سكتلك كثير قلت من حقها متزوج عليها ومحتره بس يوصل انك تسبيني وتسبين هلا لا وألف لا
هلا جت جنبه تهديه – طلال هد اعصابك الله يخليك مايصير
بدريه مطت عينها بذهول هي وراشد وريم اللي واقفه ومبلمه ونوف اللي جالسه على الكنبه تناظر فيهم 00 هجوم نوره ازعجها فجلست ماتبي تتدخل بينهم
بدريه بعصبيه – من هاذي ياطلال
ونوره تكتفت بقهر وماسكه نفسها لاتبكي
طلال – زوجتي يمه
بدريه – وليش ماعلمتنا انك بتتزوج
طلال انهار من الضغوطات وجلس – لاني تعبت يايمه تعبت كبت وكبت وكبت في صدري لين فاض فيه انا مو قادر اعيش مع إنسانه طول يومها تتذمر وتهاوش وتسب وكل حياتها عزائم ومواجيب وحفلات وانا انا ابتلشت فيها
نوره مطت عينها بقوه – ايا يالكلب كذا كذا اخرة العشره بيني وبينك 00 تقول عني انا كذا 00 ياناكر المعروف 00 عزيتك 00 ورزيتك 00 وابوي عزك ورزك انت واهلك 00 وحطلكم في المجتمع قيمه 00 وسعيت لين عبدالعزيز اخوي ياخذك وياه شريك تسوي انا فيني كذا
بدريه هالمره تكلمت وهي تصرخ – ليه حبيبتي ولدي جايك من الشارع 00 ولدي حفيد سرور الضاحي 00 انا اللي رزيت امك وخالك 00 ولولاي انا بعد ماصار ابوك في اللي صار فيه 00 وتجين بقلة ادب 00 ووقاحه تقولين ابوك عزنا ورزنا00 قبل كنت ابيه يطلقها 00 اما هالحين ( وناظرت في هلا ) حياك يمه في أي وقت البيت بيتك انتي وطلال انتم الداخلين ونحن الطالعين ( وراحت وخلتهم ونوره ركضت فوق تبكي وتصيح )
نوف اقتربت من هلا ومسكته تهديها – ماعليك منها هاذي انسانه ماتحاسب لسانها سم كلنا انلدغنا منه
راشد اقترب من طلال اللي جالس بصمت – طلال وانا اخوك ماعليك فيها ام هالسان
انا اكثر واحد عارف باللي يصير فيك ومعانتك وياها انا جناحي جنب جناحك ويوصلني صوتها ويخرم اذني خرم اجل انت كيف !!
طلال – تخسي ماهمتني كل اللي قاهرني تقول عزتني ورزتني آآآآآآآآخ بس يابنت إبليس
ريم – هاذي لسانها سم ماعليك منها ( وناظرت هلا ) سامحينا يا .............
هلا تحاول تلطف الجو – هلا اسمي هلا
ريم ابتسمت لها – حياك في بيتك ياهلا وبروح اجيب لكم القهوه والحلا وبجي
بعد فتره طويله شوي
مشعل دخل عليهم وباين في وجهه العصبيه – السلام عليكم
راشد ناظر فيه بإستغراب وهم جالسين يتقهوون – وعليكم السلام وش فيك ليه وجهك صاير كذا
مشعل – عمتك درت عن سالفة زواج اخوك وقلبت علينا المستشفى هناك قلب المشكله جايينا امراء وشيوخ فضحتنا فيهم
طلال عصب – وليه تقلب المستشفى امدى العلم يوصلها
مشعل ناظر فيه – انت المفروض ماتتكلم مالقيت تعرفنا على زوجتك غير لين طاح ابوي
هلا اتفشلت وقلب لون وجهها اسود 00 وطلال التزم السكوت
راشد ناظر فيه – طيب وانت ليش رجعت
مشعل جلس جنب نوف اللي كانت جالسه وعندها شوي فراغ وهي انقهرتت من جلسته جنبها بهالشكل لانه شوي ويطيح عليها – جيت عشان اردها جايه مع السواق ويالله مسكت فمها بغت تنفجر علينا هناك
نوف دزته بكوعها وهمست له – قووووم بختنق
مشعل حب يحرجها ولصق فيها اكثر – إلى هالدرجه مشتاقه لي تبغيني اضمك اكثر
الكل خجل من كلام مشعل ونوف وقفت كأنها ملدوغه وراحت تجلس جنب ريم






قامت تتكسر كل اللي يواجهها – الكلب الحيوان الله لايسعدها معها الله لايسعدهم
خلود وساره اللي احتاروا في امهم بس تمشي وتكسر وتتدعي على مين هم مو عارفين
خلود – يمه اهدي وعلمينا وش صاير
دلال بصراخ وعصبيه – الكلب سود الله وجهه طلالوه متزوج على اختكم
كلهن شهقن بقوه
دلال – والله لاوريكم فيه زابن عند اهله والله لاطين عيشته هو وياها
دلال بعصبيه وهي تأمر الخدامه – اذلفي للسواق قوليله يشغل السياره عجلي
الشغاله ركضت خايفه منها
وساره ركضت تلبس عبايتها – وانا بروح معك
خلود مسكت اطفالها تهديهم بعد صراخ امها لانهم جلسوا يبكون من عصبيتها وصراخها






عصب وصرخ – يعني وشلون ماقدرت توصله
حمود – وش اسوي كل ماجيت بكلمه إلا امير داخل ولا وزير ولا شيخ ولا حد مهم في الدوله ولازم يهتمون فيهم في النهايه سمعنا صراخ عمته وركض يهديها وطلع معها من المسشفى
محمد – لاحول الله وش اسوي انا هالحين
حمود – انتظر شوي وإن شاء الله بيهدى وتصير الأمور تمام
محمد – إن شاء الله







انفتح عليهم باب الصاله بهمجيه 00 ودخلت عليهم العاصفه دلال وبنتها وهم يصرخون
دلال – وينه الكلب وينه هو والكلبه اللي معاه
طلال وقف – انا هنا ياللي مجبور تصيرين عمته
دلال مطتت عيونها – اجل انا مجبور اصير عمتك يالكلب يالوسخ يالحقير ياللي ماتستحي على وجهك ولا تقدر حد تروح تزوج على بنتي اللي حفيت دم عشان ازوجك إياها تسوي فيها اللي سويته
نوف خذت هلا ومشت معها لفوق عشان ماتسمع السب اللي بيصير فيها
مشعل – استهدي بالله ياعمه ولاتصارخين
ساره – ياسلام يتزوج وحده صعلوكه وتبانا نسكتله لوالله هاذا اللي ناقص
مشعل عصب – انتي انطمي ولا اسمع صوتك فاهمه
طلال – انا متزوجها على سنة الله ورسوله ولا هو عيب ولا حرام لاصار حرام ذيك الساعه تعالي صرخي على كيفك اما هالحين ماني مجبور اسمع هواشك
نوره اللي نزلت بعصبيه بعد ماقطت كلمتين على هلا ونوف – إلا مجبور ومجبور ومجبور بعد ولا طلقني انا ماتنازل تكون شريكتي صعلوكه مثل هاذي
طلال زفر بضيق وسكت
راشد عصب من طلبها – هيه انجيتني انتي لا تطاوعها ياطلال بينكم عيال
مشعل – خلاص روحي ياعمه البيت هاذي مشكله بين طلال ونوره وبيحلونها والشرع اباح تعدد الزوجات ترى لاهي جريمه ولا هو عيب وطلال مو اول ولا اخر واحد يتزوج على حرمته
دلال بعصبيه – وانا مايخصني اخوك الكلب لازم يطلق هاللي نشبلنا فيها
طلال عصب – تراني ساكت ومحترم انك عمتي تهينيني وانا ماتكلمت واقول حقهم يعصبون بس يوصل انك تقوليلي كلب وحرمتي صعلوكه ولا وتبوني اطلقها عزالله لاتحلمون واجد
دلال زادت عصبيه وصراخ – والله لاتحفي مليون مره عقب كلمتك هاذي ماشفت نوره بعيونك الثنتين
طلال بعصبيه – احسن بعد فرقاها عيد
نوره انصدمت من اللي قالته امها هي روحها في طلال ان فارقته ماتت – يمه وعيالي
دلال – ينثبرون عند ابوهم خليه يبتلش فيهم ويعرف ان الله حق
نوره صرخت – لا لا كله ولا عيـالــــــــــــــــــي يمه تكفين
ريم هنا ادخلت تحاول تهدي الجو– لا ياام عبدالعزيز هاذا بيتها وهنا عيالها
راشد يحاول يهدي عمته الثايره هي ونوره – انتي وش تقولين ياعمه نوره هاذا بيتها وين تروح وتخليه وعيالها ومدارسهم طلال اللي يطلع ونوره الداخله





جالسه وقلقانه 00 وتفكر في اختها المسكينه 00 والأزمه اللي تمر فيها 00 كانت حاسه انها بيصير فيها اللي صار 00 طلعها من افكارها صوت التلفون
رفعته – نعم
الحارس – هلا ياطويلة العمر هنا فيه واحد يقول يبي يقابل أي حد
رفعت حاجبها بإستتغراب – من يكون ذا
الحارس – يقول اسمه نايف وهو جاي من جده
بلعت ريقها وقالت – دخلوه للمجالس بدق على خالد يجيه
الحارس – ابشري طال عمرك
سكرت منه ودقت بسرعه على خالد وهي ترج رجف
خالد - هلا خلود
خلود – خالد الحقني نايف جاي من جده وهو هنا في المجلس
خالد بخوف – وامي وين درت عنه
خلود – لا امي في بيت خالي سالم تهاوش مع طلال
استتغرب – ليه وش صاير
خلود – كل اللي اعرفه انه متزوج على نوره المهم الحين الحق دبرني والله ان درت انه جاي لاتقلب على راسه البيت
خالد – خلاص خلاص هالحين جاي لاتخافين







دلال – يخسي ويعقب يشوفها ليه بنتي مالها عزوه وسند ( وناظرت في نوره ) روحي لمي اغراضك بسرعه
نوره ترتجيها بعينها – يمه
دلال – وصمه انقلعي لمي اغراضك كلها لو تنطبق الارض على السماء مايشوفك غير لين يطلق هالصعلوكه
طلال جلس واتتكتف وقام يهز رجله 00 ونوره تناظر فيه تترجى يتكلم يمنع امها انها تفرقها عن عيالها
نوره لما ماشافت منه تجاوب وكأنه ماصدق – خلاص اجل عيالي بيروحون معي
طلال هنا وقف – لااااااااااا ماتأخذينهم بتجلسين اجلسي بس يطلعون من هالبيت لا وألف لا
نوره – وأنا ماابي افارق عيالي اجل
دلال – امشي لاجرك غصب قدامي وعيالك بتقدرين تأخذينهم من المحكمه غصب عنه
طلال ضحك بسخريه من دون مايتكلم
مشعل ناظر في طلال وكشر في وجهه يعني كيف حنا نهديهم وانت تشعلهم
راشد – خلاص ياعمتي اهدي شكل اللي صابنا عين ماصلت على النبي ابوي وفي المستشفى وانتم هنا تتهاوشون
دلال بصراخ – علم اخوك هالخمه اللي متزوج على بنت الحسب والنسب
طلال – والله عاد ماتوقفت على بنتك لاني من اول من اعرس عليها ولاني اخر واحد
دلال وهي تصرخ – قووووووووومي ( ونوره قامت تركض تجيب عبايتها من سمعت صرخة امها ) حسبي الله عليك الله لايوفقك انت وياها
طلال – والله قالوها الدعا على قد المضره وانا ماضريت احد
نوره لبست عبايتها ووقفت قدامه – بتندم صدقني بتندم ومرد الكلب يرجع لسيده
مادرت غير بالكف اللي اخرسها وجمد كل اللي حولهم
طلال – انطمي وانقلعي من قدامي ليصير لك شي تندمين عليه والله والله مو ماسكني ولاوي ذراعي غير عيالي ولا كان طلقتك
دلال – ماعليه ياولد بدريه مصير الحي يتلاقى امشي امشي قدامي
نوره – لحظه يمه ( وناظرت في طلال ) عيالي باخذهم غصب عن خشمك ونتقابل في المحكمه
كلهم طلعوا غير ساره اللي جلست جنب مشعل
دلال – وانتي ليش جالسه بعد
ساره – روحي يمه انا بطلع مع مشعل هالحين لبيتنا
مشعل ناظر فيها – اطلع واخلي اهلي بهالحاله لو بطلع رحت لابوي
دلال – يالله ليش جالسه تراهم نفس الطقه بكره يتزوج عليك انتي بعد
مشعل سكت والضحكه حاشرته 00 وساره وقفت ومشت ورى امها ونوره اللي راحت قبلهم للسياره






 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 20-01-11, 09:26 PM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 




( الفصل واحد وثلآثين )



بعصبيه وصراخ – انت ليه سويت كذا
طلال رفع اصبعه – اسمعني زين لاترفع صوتك قدامي اظن اني اخوك الكبير ولازم تحترمني وسبق وقلت لك هاذي حريه شخصيه ومالك خص فيني
مشعل – تدري شلون بكيفك خلاص راسي عورني منك
راشد وقف بملل – افففففف ازعجتوا راسي انا بروح عند ابوي وبنام عنده بس الصبح لازم تكون موجود يامشعل لان عندي اجتماع مع الوفد الكوري
مشعل وهو يغادرهم متوجهه للباب – ماعليه
راشد – تعال وين رايح
مشعل – شخص ولازم اصفي حسابي معه لاني انشغلت ذيك الأيام عنه
طلال استغرب – وش قصدك
راشد يغمزله يعني لاتتكلم
مشعل – واحد ماتعرفه يالله سلام
راشد لحقه عشان يهرب عن اسئلة طلال – وانا بعد سلام
طلال هز كتفه 00 وطلع فوق يدور على امه





خالد – ياهلا ويامرحبا تفضل
نايف – زاد فضلك ياخالد
خالد يأشر للقهوجي يصب القهوه 00 صب القهوه لهم
نايف – اظن انك عارف ياخالد ان السالفه طولت كثير
خالد – والله ياطويل العمر مثل مانت شايف الوالد من الصعب نحصله في الديره واخواني في امريكا مااقدر اخذ انا القرار لوحدي
نايف – يعني وش قصدك
خالد – قصدي انا ماانا بلاقين احسن منك يانايف وخصوصا ان المرحوم موصيك على مرته وعياله بس تعرف انا مالي شور
نايف – طيب من اتكلم معه انا
خالد - انا اقول احسن لو ننتظر ابوي واخواني يردون او ماعليك من ابوي لان بصعوبه نحصله قل عبدالعزيز لانه الكبير والفاهم
نايف – يعني انت مافاتحتهم بموضوع خطبتي لاختك
خالد – الا فاتحت ابوي وابوي سكت قال يجيب الله اللي يه خير وفاتحت عبدالعزيز وهم سكت ماعطوني علم واضح
نايف – زين اجل إن شاء الله انتظر منك إتصال إذا ردوا بس ياليت تعجل في الموضوع ياخالد
خالد – إن شاء الله ولا يكون خاطرك غير طيب
نايف – اجل يالله تسمحلي برد لجده
خالد – لا تو الناس والعشا
نايف – اعذرني مستعجل تعرف تارك الوالده بروحها في البيت وطيارتي قربت انا تمنيت بس اني احرك شي في الموضوع اللي اخذله وقت
خالد – اوعدك انك بتسمع اخبار طيبه قريب
نايف – ماتقصر ياخالد يالله عاد اسمحلي
خالد – ماتشوف شر






حذفت الشنطه بعصبيه – وهالكلب وش جايبه بعد
خالد – لاحول الله
دلال بصراخ – لا عطني كفين احسن
خالد جلس وهو يستغفر ربه 00 بعدين قام وباس يد امه – يايمه الله يطولي بعمرك الرجال تراه مبتلش مثلنا هاذي وصيه وصيه تعرفين وش هي وصيه
خلود تبكي – لو علي والله ماوافقت عليه بس تركي تركي هاذا اطلبه في الدنيا للأسف كان يأمر وانا انفذ حتى يوم مات يأمر اني اتتزوج صديقه
خالد ناظر فيها وتنهد على حال اخته – لاحول ياخلود استغفري ربك وإن شاء الله انها خيرة لك تأخذين نايف الطيب الدين راعي الأخلاق الزينه يمكن ربي بيعوضك عن تركي بأحسن منه يمكن تركي حاس باللي سواه معك وحاب يكفر عن سواياه انه طلبك تكونين زوجه لصديقه وبيني وبينك مافيه رجال يرضى ان زوجته تكون لواحد غيره وهالشي اللي سواه تركي يدل على انه يحبك ويبي يعوض عن اللي سواه فيك
دلال تصفق - لا حبكتوا المسلسل الهندي حسبي الله عليكم انتم وهالتركي وفوقه هالنايف الكلب اللي ماادري من وين طلعلي وينهي نوره بس ابي اشرب من دمها اجل تقول بقعد في بيتي هالله وهالبيت لا وتعايرها فيه بنت سرور والله مصخره
ساره بطفش وملل – راحت جناحها تقول بترتاح ومن الأفضل انك تتركينها وتخلينها لين ترتاح وتهدئ وبتعرف مصلحتها
دلال بطفش – ياربي الاقيها من وين ولا وين
خلود راحت لغرفتها تبكي من كلام امها اللي يعور قلبها كيف تدعي على إنسان ميت (الله يسامحك يايمه ) 00 اما خالد طفش منهم وصفق الباب وطلع







وقف وراها مباشره وهمس – وش تسوين انتي
قمزت مرتاعه وسمت بالله – مره ثانيه طلع صوت شي لاتخرعني كذا
عبدالعزيز – ليه وانا ماتكلمت
عبير – بس لاتوقف وراي بهالصوره مره ثانيه
عبدالعزيز – انتي وش تسوين
عبير – شوفة عينك ميته جوع واسوي بطاطس اظاهر انه من بقايا مشتريات اخوك لاني بصراحه شفت الثلاجه فاضيه
عبدالعزيز – طيب مو مشكله جهزي نفسك بنطلع السوبر ماركت
عبير استانست – صدق
حبس ابتسامته – ايه صدق
عبير – طيب ثواني ابدل واجيك
عبدالعزيز عقب ماطلعت بسرعه كلم الدكتور يسأله عن حالة اخوه بالأنجليزي – كيف يعني
الدكتور – اخوك عصبي جدا في معالجته صحيح احيانا يتقبل العلاج ولكن ماليبث الا ويصرخ يستنجد ويناديك
عبدالعزيز غمض عيونه بألم إلى هالقبح وصلت حالة اخوه – طيب والحل
الدكتور – ان تكثف زيارتك إلى المعهد فلا يخفيك هاذا سيساعده كثيرا في العلاج
عبدالعزيز – إن شاءالله في الليل بجيكم وبجلس معه
صك الجوال وحطه في مخباه وجلس يسرح ( ياربي وش اسوي لو ادري ماجبت عبير معي وين اخليها وكيف اداري بينها وبين عبدالله يارب صبر قلبي 00 وارحمني
مو معقوله ارد البنت وخطتي لين الحين مااستوت اصلا حتى لو بردها 00 وش بيكون عذري لها 00 واخوي اخوي آآآآآآآآه ياعبدالله ذبحتني من الوريد للوريد
همست له – عبدالعزيز عبدالعزيز وين رحت
رجع للواقع وشافها ماسكه يده ابتسم حالتها تبشر بالخير واللي يبيه قريب بيوصله
عبدالعزيز – همممم
عبير – وين رحت ظليت ساعه انادي عليك
عبدالعزيز وقف من دون مايعيرها أي اهتمام ويعطيها ظهره متتوجهه للباب– خلصتي
عبير – ايوه ( وراحت تمشي خلفه )






يعني كيف له اسبوع ماشفتوا وجهه
سعيد اللي يلعب بلوت هو ونواف – يعني من اسبوع ماجا هنا
مشعل انقهر – وطيب ليه مغير رقمه
نواف – صادق لي يومين ادق يعطيني مغلق
سعيد – الا خلنا منه وشلون ابوك
مشعل – الحمدالله تحسنت صحته
نواف – يستاهل الحمد الا قلي متى نقدر نشوفه ونسلم عليه
مشعل – اصبروا شوي واخبركم ,, الا وينه حمود
سعيد – حمود هه حمود تدري من عقب سفرتك لينبع ماشفنا وجهه في الأستراحه يوم نلتقي نلتقي معه في الكوفي هو ويا خالد
مشعل طلع جواله ودق على حمود – هلا حمود وينك
حمود وفي صوته نوم – والله ياابو شعيل نايم ليه عندك شي
مشعل – لا ابد انا في الاستراحه مع الشباب خلاص اجل كمل نومك اظاهر حتى انا بروح ارقد لي يومين مانمت زين
حمود – خلاص وبنلتقي بكره ابيك في موضوع مهم
مشعل – على خير يالله فمان الله
حمود – فمان الكريم
قعد مع الشباب شوي بعدين طفش منهم 00 وقام متوجهه على البيت







شايل الأكياس في يده وحذفها بعصبيه – مره ثانيه يوم بتروحين مكان خبريني تراني مو حمار امشي وراك
جلست بعصبيه وهي تدمع – احمد ربك مو انت اللي ضعت تراني انا اللي ضايعه
عبدالعزيز بعصبيه – والله عاد يامدام مو انا اللي ضربتك على يدك وقلت روحي اركضي ورى راعية التذاكر والصور
عبير – طيب ممكن تصكر السالفه تراني جوعانه وفي نفس الوقت كبدي لايعه علي
عبدالعزيز – هاذي عادتك دائما الهروب من المواجهه
عبير حطت يدها على وجهها وبكت 00 وكل اللي سواه طلع وصفق الباب وراه
رفعت راسها بخوف من صفقه للباب 00 وصفقت بالتحفه اللي جنبها في الارض حتى تحدث دوي وصوت مرتفع من القهر اللي تحس فيه 00 مو هو اللي ضاع ولا هو اللي جن جنونه من الخوف 00 ولا هو اللي موعارف هالمكان 00 يطلع قلبها من الخوف كل ماتتذكر اللحظات اللي مرت فيها







دخل عليها وهو يبتسم بخبث 00 وهي جالسه تقرأ في الكتاب 00 سكرته بعصبيه لما شافته 00 ووقفت – نعم وش تبي جاي
جلس بروقان غريب – انتي لين هالحين على هالجمله المستهلكه نعم ووش تبي استحي على وجهك
قالت بسخريه - حلوه استحي على وجهي من فينا اللي يستحي على وجهه
وقف بخبث واقترب منها وهو يهمس بلغه غريبه عليها واول مره تسمعها – صدق عاد تصدقين حتى انا اقول كذا صراحه انا مااستحي على وجهي
انخرست من كلامه وسكتت غصب عنها
مشعل بخبث مبطن – ليش لين الحين مانمتي
عصبت منه – مالك خص
مشعل ضحك بخبث – يووووووووووه انتي مستهلكه مررررررره
زادت عصبيتها اكثر واكثر واكتمت غيضها 00 وفركت اصابعها بقوه
مشعل ناظر في اصابعها اللي تفركها من القهر وقال بخبث – حبيبتي قومي ننام
نوف انفجرت من القهر – نعــــــــــــــم
ضحك بقوه – ههههههههههههههأإأإأي ليش عصبتي
نوف بقهر – اسمع يالاخو ترا
قاطعها – عفوآ تصحيح انا مو اخوك اتوقع والله العالم اني زوجك والدليل اللي في بطنك
نوف انفجرت في وجهه غيض وهي شاده على اسنانها – مايحتاج تذكرني بخيبتي
بس تدري شي غريب قبل فتره ماكنت مقتنع ان هالطفل منك
ضحك وهو يقهرها – لا لاتخافين انا مسجل ذيك اللحظات الحلوه وكنت متأكد مئه بالمئه ان الهدف بيصيب
نوف اشتعلت غيض وحيا من كلامه وصرخت في وجهه – اطلع بـــــــــرى ياقليل الأدب ياوقـــــــــــــح
طاح على السرير ومسك بطنه من الضحك - الله انا وقح اجل انتي وش تكونين
نوف بلعت ريقها من ضحكته المثيره وقالت بنبرة استسلام وبهدؤ عجيب – مشعل اطلع برى الله يخليك
سكت فجأه واقترب منها – ليه قالولك زوجك بالتجزئه مثلا
نوف مسكت اعصابها – لا زوجي وانت الصادق بالجمله
وقف وابتسم بإبتسامه رمت سهامها فصابت قلب نوف - حبيبتي تغارين
انبلمت من بعد هالجمله ولاقدرت تفتح فمها
مشعل باسها بهدؤ على خدها ومسح التقطيبه اللي على جبينها بإبهامه بنفس حركه سبق وسواها فيها 00 وهي ساكنه لاتتحرك – تصبحين على خير حبيبي وسامحيني هالليله بنام عندك
ما انتظر جوابها واتجهه مباشره لغرفة تبديل الملابس 00 وهي مسكت مكان بوسته على خدها ومسحته بنعومه بأصبعها الثنتين وهي سرحانه





مسك راسه وهو يتنهد 00 كانت اللحظات اللي مرت عليه 00 مؤلمه للغايه 00 خاف انه يفقدها مره ثانيه 00 جنت جنونه وهو يبحث عنها 00 صار مثل المجنون والتائه يمشي ومرات يركض يدور عليها 00 وقف على وحده كانت لابسه حجاب 00 وياما سمع كلمات قاسيه ومؤلمه 00 وفيه من تعاطف مع حالته 00 ولما شافها حس ان روحه ردت له 00 مكان متوقع ابد انه يحبها إلى هالدرجه 00 هو ي يحبها 00 ولكن إلى هذه الدرجه الموجعه التي لايحتملها انسان ابد 00 طمن نفسه لما قال لقلبه اكيد انه أمانه ائتمنت عليها 00 اكيد مو معقوله هاذا حب بقدر ماهو تحمل مسؤوليه
صعبه جدا 00 مسح على راسه ونزل لعبدالله اللي بيتعب اكيد معه 00 دعا في سره ان الله يفك أزمته وتنتهي على خير
وصل لجناحه الملكي الفاخر الذي اختاره له عبدالعزيز بعنايه 00 لان اهم شي لحالة المريض هو ان يراعي المكان وان يكون جميلا حتى يغير الحاله النفسيه لصاحبه
شافه نائم وحاله يصعب على الكافر 00 مو هاذا اخوه 00 مو هاذا عبدالله 00 معقوله تغير في ساعات من تركه 00 معقوله يكون هاذا شكل اخوه 00 سواد حالك تحت عيونه 00 وشعر منكوش 00 من يتوقع ان عبدالله الذي يهتم جدا لشعره ان يصبح بهذه الصوره 00 من يصدق انه يدفع الألوف على لمسات خبراء شعر
حتى يظهر بأبهى صوره وطله 00 من يصدق ان اخوه الذي يشع بالشباب والرجوله يصبح بهذه الصوره القبيحه جدا 00 من يصدق ان عبدالله نفسه الملتزم دينيا واخلاقيا ينهبط بهذا الشكل
جلس بجانبه ومسك يده 00 باسها بشده 00 واستنشق رائحتها 00 ودموعه تتساقط
الواحده تلو الأخرى 00 هاذا فلذة كبده يتذكر انه كان يفتخر فيه 00 ويتذكر انه هو من كان يربيه 00 ومن كان يعلمه أبجديات الحروف 00 ومن كان يحمله بين ذراعيه
يراعيه ويداريه 00 يسهر عليه عندما يستيقظ نص الليل ويبكي 00 وكان ينام بجواره 00 واحيانا كثيره في حظنه 00 هاذا هو اخوه 00 هاذا هو ابنه 00 هاذا هو فلذة كبده

طلع من غرفة الملابس 00 ودخل غرفة النوم 00 انصدم بقوه لما ماشاف مخدته
ونوف نايمه في نص السرير 00 ومعطيته ظهره 00 والسهاريه هي اللي تنور الغرفه 00 عصب من حركتها 00 واتجهه على النور وشغله وسمع صراخه – هيه طف النور ابي ارقد اففففففففف كنا مرتاحين منك
مشعل بقهر وصراخ – وين مخدتي
نوف – في الصاله والله زي مكنت ترقدني بالصاله خلاص هالحين جاء دورك انت تنام في الصاله
كتم ضحكته عرف انها مقهوره من نومة الصاله – بس انا ظهري يعورني مااتحمل نومة كنبه
نوف جلست بعصبيه وناظرت فيه بغيض – ياسلام يعني انا اللي كان ظهري يتحمل نومة كنبه
مشعل خلاها واتجهه على الصاله 00 وهي ضحكت بإنتصار وردت تنسدح 00 اخيرا قدرت تلعب فيه 00 هه مصدق انه بينام معي على السرير 00 هه واثق بالحيل
حست بحراره لصقت في ظهرها 00 مطت عيونها وبسرعه جلست وهي بتنفر من الغيض – هييييييييييييييييييييه وش تسوي انت
مشعل وهو يتلحف من نفس لحافها – والله انا قلت لك ظهري يعورني من الكنبه
نوف بعصبيه – قووووووووووووم يالله قوووووووووم مستحيل ترقد معي
مشعل سكت مارد عليها وغمض عيونه
نوف عصبت اكثر من حركته وقامت تهزه – قلت لك قووووووووووووم لو تمووووووت ماراح ترقد معي روووووووووح انقللللللللللللللع لساره انا ماابغااااا
ماكملت جملتها إلا اللي سحبها بيد وحده وهو نايم وطرحها عليه
ومسك فمها – اششششششششششش ترى وراي روحه بكره بدري نوف بطلي دلع خليني ارقد بسلام والله ماراح ازعجك
نوف تحاول تتكلم بس هو مانعها 00 وقامت تمشخه بأظافرها 00 فكها بقوه ورماها وهو متوجع ويناظر يده اللي كلها صبت دم وصرخ فيها – انتي انهبلتي ولا شووووو
نوف وهي مبسوطه – احسن عشان مره ثانيه تبطل ترقد هنا
مشعل بصراخ وهو يمسح الدم عنه – يعني تبغين تعانديني والله والله مافيه اشطر مني في العناد ويكون في علمك نومي من هنا ورايح عندك علشان تعرفين من يكون مشعل
وقامت تصرخ وتبكي 00 وهو قام للمغسله يغسل يده وهو متألم – حشى قطوه مو أدميه ذي 00 وهو يسمع صراخها 00 حط لصق الجروح على يده وقال – اسمعيني زين بكاك هاذا مابيجيب نتيجه معي فيستحسن ترقدين وتخليني ارقد والله والله لي يومين منمت زين ارحميني الله يرحمك
لما قال هالكلمه صخت وعطته ظهرها وخذت اللحاف عنه 00 نام جنبها ومس اللحاف سمع صرختها – قوم دورلك لحاف غير هاذا
تأفف بصوت مسموع واتجهه على غرفة الملابس خذ لحاف وراح يرقد بتعب







ترجف وتبكي 00 وهي نايمه في حضن امها
دنيا – يمه والله خايفه
بدريه بيأس من حالتها – خايفه من شنو يايمه كلها كوابيس واحلام نامي نامي ياحبيبتي
دنيا – ماما والله لي يومين مااني قادره ارقد ابد إلا لما يعطوني مهدي
بدريه صدمتها – كل هاذا عشان ابوك مو هم قالوا ابوك بخير وصحته زينه
دنيا سكتت غصب عنها 00 اخوانها اكيد خبوا على امها 00 زاد بكأها واكتمت شهقاتها 00 وهي خايفه اخوانها يسوون شي فيها






اليوم الثاني \ العصر
دخل وانصدم لما شافهه في وجهه 00 وله عين يرتز قدامه وكأنه ماسوى شي
مشعل بعصبيه – هاذا وش جايبه
محمد نزل عيونه 00 وحمود يهديه – يابن الحلال اجلس اجلس لحد ينتبه لمنظرنا ترانا معروفين هنا ولاتسبب فضيحه
مشعل لسه واقف – هه الله العالم من اللي مسوي فضايح 0 وراح وخلاهم 0
حمود قام يركض يلحقه ومسكه مع يده – مشعل الله يخليك حنا جايين نتكلم معك بخصوص هالمشكله تكفى بس اسمعه اسمعه إذا ماعجبك الحكي اول حد يغادر معك هو انا
مشعل كتم غيضه ورد يجلس بعصبيه وهو يهز رجله وقال – لاحظ ياابن الناس اني ماصفيت حسابي معك اقسم بالله تجيب لي كلمه تغثني هنا اني لادفنك مكانك تفهم ولا
محمد هز راسه وقال وهو خجلان – ابشر .. اا ا انا ويشهد علي الله ماسويت شي في اختك
مشعل غمض عيونه وهو مستحي من هالوضع وشرفه منهان ويبلع غصته بقهر
محمد كمل – يشهد علي ربي قدامكم هي الوحيده اللي ا ا ا ( وسكت لما شاف نظرات مشعل بتأكله )
حمود – كمل لاتسكت قول اللي ودك تقوله
محمد نزل عيونه – هي كلمه وحده بس اللي بقوله واظنها احسن شي وبتحل الموضوع
مشعل رفع حاجب وبإستحقار – شنهي
محمد ومازالت عيونه بالارض – ابي اخطبها
ماسمع ولا كلمه 00 رفع عينه 00 لقى مشعل يناظر فيه بألم ( يآآآآآآآآخ يافشيلتي فيك يامشعل 00 بسرعه نزل عينه 00 وقبض على قبضته بقوه
مشعل – اصلا مافيه غير هالحل ولو قلت غير اللي قلته كان صفقتك على وجهك ماكنت اتمناها منك يامحمد ابد الله يسامحك 00 ووقف
حمود – وين رايح
مشعل – لابوي وقله خلال هالشهر يخطبها ولا ذبحه هو وياها على يدي ( وراح وخلاهم )
حمود رد ظهره على الكرسي وهو يزفر براحه – الحمدالله
محمد – آآآآآآآآآآخ مالي عين اطالع فيه كيف بكره ابوه واخوانه
حمود – يحلها الله يحلها الله يالله قم خلنا نروح تأخرت على شغلي
محمد وهو يقوم – اموت واعرف شنهو ذا الشغل
حمود اللي مازال يبيع في البسطه 00 حتى عقب متأمنت له الفلوس 00 بس علشان يقدر يرد الدين لخالد اللي اكرمه بجمائله
حمود – شغل ماتعرفه 00 وكل حد اتجهه على سيارته ركبها ومشى






في المستشفى
سالم صحى 00 والكل حوله مبسوط ومستانس 00 وبدريه اللي اقنعت دنيا تجي معاها بس هي رافضه 00 ماتبي تقابل ابوها وش تقول له
في الأصانصير تقابل مشعل ونوف وريم اللي جايين مع السواق وهم لحالهم ويا بعض
مشعل بضحكة خبث – هالحين عرفنا ياريم انك وحده ماتقرين في البيت هايته من مكان للثاني وتجرجرين راشد معك بس هاللي معك هالمره ليش جارتها وجايبتها
نوف انتفخت من الغيض – انطم
وهالكلمه طرحت ريم ضحك وهي تضحك على حالتهم
مشعل بقهر – انطم هاه ( اقترب منها ومسك يدها بتملك وهي تجرها وهو يمانع
نوف لألم – آآآآآآآآي اترك يدي
مشعل – انطمي
ريم كتمت ضحكتها من حالتهم الغريبه واللي ماقد صادفت مثلها في حياتها
انفتح الأصانصير
وجرها وراه مع السيب متجهين لجناح ابوه 00 وريم تمشي معهم لين وصلوا الجناح وهناك شاف الطامه الكبرى واللي اكيد بتنفجر عليهم
ساره واقفه وسانده ظهرها على الجدار وتسمع صراخ امها وهواشها عند بدريه وسالم 00 لما شافت مشعل وبيده نوف جن جنونها - انا عارفه عارفه انك يوم قلت لي روحي مع امك انك تبي تنفرد بذي الحقيره الصايعه
نوف بغيض – مو صايعه غيرك
مشعل عصب – بس انطمي انتي وياها ( وفك يده من نوف 00 ودخل بسرعه لابوه لما سمع صراخ عمته على ابوه )
فتح الباب بقوه 00 ودخل 00 وناظر فيهم 00 وهم سكتوا00يناظرون من اللي دخل
مشعل – خير ليش صراخك واصل لاخر المستشفى ياعمه
دلال ووجهها احمر من العصبيه – والله اللي سويتوه فيني ياعيال اخوي مو قليل واخوي مو راضي الظلم لبنتي
بدريه لفت وجهها وهي تستغفر
مشعل – بس راعي ياعمه ان ابوي تعبان توه طالع من جلطه 00 وانتي كذا ناويه تخلصين عليه
دلال بعصبيه – انا انا اللي بخلص عليه حسبي الله عليكم حسبي الله عليكم من عيال اخو ( وجلست تبكي ) ماكني عمتكم كل واحد يرمي علي جمله تسمني وتكسرني
سالم بتعب واضح – انتم وش مسوين بعمتكم ياللي ماتستحون وين اخوك العود
مشعل – ماادري عنه يبه
مشعل اتجهه لعمته وحب راسها – حقك علينا يالغاليه ويشهد علي الله اني هاوشت طلال وماابيه يسوي اللي سواه بس والله مالي سيطره عليه ولا اقدر احكمه
دلال بلكاعه – حبيت الكعبه يايمه
ريم ونوف اللي جالسين على الكرسي ونوف تهتز بعصبيه واضحه 00 وقفت – انا بدخل من حقي ادخل اشوف عمي
ساره بغيض – انثبري مكانك امي تقول سالفه لخالي خاصه عيب المتطفلين يسمعونها
نوف عاندت لما قالت هالكلمه واتجهت على الباب ودخلت 00 وساره تصارخ وراها تبي تمنعها
نوف – السلام عليكم
دلال كشرت وبدريه رحبت فيها – هلا يمه جيتوا انتي وريم
نوف – ايه وهي بتجي وراي هالحين
ساره بغيض واضح – يالله اطلعي عندهم سالفه
بدريه – انتي هالحين وش قصتك واقفه عند الباب كنك بواب بتمنعين كل اللي يدخلون عشان سالفه مأخوذ خيرها متروك شرها
دلال عصبت – ياسلااااااااااااام يعني ولدك مسوي خير وحنا الشر
بدريه – لاحظي اني من اليوم ماتكلمت عشان حالة اخوك بس الظاهر انتي مو مرسيتها على بر
سالم بتعب – خلاص يابدريه اسكتي حقك علينا ياام عبدالعزيز والله لاخذ حقك منه
نوف اتجهت على راس عمها وحبته – سلامتك عمي ماتشوف شر
والصدمه كانت لبدريه قبل دلال لما قال – الله يسلمك يابنيتي
مشعل انخرس ولا قدر يقول شي 00 دخلت عليهم ريم وهي تسكر الجوال – إن شاءالله
ابتسمت لهم – السلام عليكم
كلهم ردوا السلام 00 اتجهت على عمها وسلمت عليه – ماتشوف شر عمي
سالم – الشر مايجيك يابنتي
بدريه – مين كنتي تكلمين
ريم – هاذا راشد يقول بيجي بعد نص ساعه للبيت ويوصيني على اغراض يبيني اطلعها له من مكتبه
بدريه – ليه وش يبي فيها
ريم – عشان المناقصه حقت الشركه الكوريه
مشعل – ايه والله اذبحونا هالكوريين هاويين شغل ماعندهم وقت اجلنا ورفضوا يقولون حنا جينا مانقدر نرد ماسوينا شي يحبون الوقت مشاءالله عليهم
ريم – عشان كذا انا بستأذن تروحين معي نوف
سالم هو اللي تكلم بتعب – لا خلي نوف ابيها في كلمتين
ريم – إن شاءالله
ساره بغيض واضح – اجل يالله حتى حنا بنمشي يامشعل راسي يعورني ابي ارقد
مشعل رفع حاجب – وابوي من يجلس عنده
سالم – مايحتاج يجلس عندي احد روح مع مرتك انا معي الممرض اللي حطيتوه لي
خلوه يحلل راتبه مو كل شوي طابلي واحد يبي يجلس عندي كني بموت
كلهم – بعيد الشر إن شاءالله
ساره بدله وهي مبسوطه – يالله ظني سمعت خالي وش قال
مشعل – ساره روحي انا مستحيل اخلي ابوي
دلال بغضب – امشي امشي انتم يابناتي مو بائرات كل شوي وحد مو طايقكم كأنه مغصوب عليكم غصب
مشعل كتم غضبه – اعوذ بالله منك ياشيطان
دلال صرخت – اجل انا شيطان يالكلب
بدريه اكتمت ضحكتها
سالم بغضب – انت وش قلت يامشعل ماتستحي على وجهك
مشعل وقف وبإحراج واضح – والله والله ياعمه اني ماقصدتك ( مسك يدها وباسها ) والله اني اتعوذ من الشيطان ياعمه انتي تعرفين حالة ابوي ولا والله ساره تسوى عيني ومن يجس سوري بكلمه اذبحه
كشرت نوف بفمها 00 ساره ودلال تشققوا من الوناسه
دلال - تسلم والله وانا عمتك وانا مازعلت منك غير من غلاك اللي الله يعلمه في قلبي
ساره بدون حيا اتوجههت له وباسته بدلع وهي تضحك – باااااااااااي حبيبي إن شاءالله اليوم اشوفك
مشعل اللي ماتعود يطلع مشاعره عند أي حد او يسوي حركه محرجه لانه يستحي سكت ومقال شي 00 اللهم انه ابتسم بإحراج وطلعوا







رد للبيت بتعب واضح 00 اخوه قام صرخ عليهم مرتين 00 عطوه مسكن ورد يرقد
بس اتطمن لما شاف عبدالعزيز عنده ويهديه 00 وكان يترجاه مايتركه 00 لانه حاس انه بيموت مثل مايقول 00 ومايبي يموت وعبدالعزيز مو عنده 00 مشى بصعوبه للأصانصير ودق رقم اثنين وطلع فيه 00 تعبان مو بحالة ابد انه يمشي او يتحرك 00 اخوه اليوم كسره كسره كسر 00 آآآآآآه الله يسامحك ياعبدالله يااخوي
كيف مشيت برجلك للمهلكه 00 آآآآآآآآه يامن يقبضني اللي وداك للهلآك والله لااخلص عليه ولا ارحمه ابد 00 دخل للجناح وشاف قدامه عبير تقرأ وردها 00 وعليها جلال الصلاه 00 ارتاح من شاف هالمنظر قدامه روحاني جدآ 00 محتاج يصلي ويقرأ ورده ويرقد لانه خلاص مكسر
عبير – صدق الله العظيم ( ورفعت عيونها له بجفاء واضح )
تذكر انها كانت زعلانه وتذكر انها ضاعت اليوم في السوق اللي كانوا رايحين له
اخذ فوطته من دون كلمه وتوجهه للحمام 00 يبي يزيل التعب بدش يارد عشان يمص التعب اللي فيه
اما هي انقهرت منه 00 ولا فتح فمه بكلمه 00 يعتذر او يقول شي 00 هين ياعزيز ان ماوريتك مااكون عبير 00 قامت بقهر للتسريحه ومشطت شعرها 00 واتجهت على السرير ترقد وهي مقرره ماتخلي له مجال يرقد معها في نفس السرير 00 نامت في نص السرير واتمددت بشكل واضح 00 يعني مالك مجال ترقد جنبي 00 اخذها النوم قبل يطلع من الحمام





من وصلت للبيت 00 حتى ركضت باأسرع ماعندها للمكتب 00 حالة راشد مااطمن بخير ابدا 00من ركبت للسياره لين وقفت 00وهو يستعجلها بسرعه تطلع له الملف ياربي دخيلك وش فيه راشد 00 والله اني خايفه 00 يارب طمني عليه





 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 20-01-11, 09:29 PM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


( الفصل الواحد والثلاثون )




وصلت بأقصى سرعه لين المكتب 00 وجوالها اللي بيدها دق ردت – هلا راشد
راشد بإستعجال وقلق – هاه ريم لقيتي الملف
ريم – صبر راشد توني ادخل لحظه بدور عليه
راشد – زين زين انا وصلت البيت بعد
نزل من سيارته يركض لفوق من دون حتى مايصك الباب او يطفي السياره 00 وهو
جنب البوابه الداخليه في القصر 00دخل عليها 00 وهو مرتبك 00 وقام يفتح في الأدراج ويدور في الرفوف حقت المكتبه صرخ بقهر – وين راحت
ريم بإرتباك من حالة راشد – راشد حبيبي هد عمرك وبنلاقيهم إن شاءالله
راشد بخوف – يويلي ريم إذا مالقيتهم ماتدرين وش كثر هالاوراق مهمه انا بيدي حاطها في هالدرج وين راحت مدري
ريم بحزن لحالة راشد – يعني لازم راشد لهدرجه ضروريه
راشد مازال يبحث – واكثر واكثر ريم هالكلاب هالكوريين انا متأكد ان الملف طاح بيد واحد فيهم تدرين لو ماقدمته لهم تنلغي شراكتي معهم واعطيهم الشرط الجزائي إذا احد الطرفين فسخ العقد
ريم مسكت فمها – والشرط الجزائي كثير المبلغ
راشد – كثير كثير فوق ماتتصورين
ريم ارتجفت من قال هالكلام – طيب اسأل عمي
راشد – ماظني
ريم – طيب بلغ مشعل
راشد – اظاهر مافيه إلا هالحل







طلع من الحمام 00 وشافها متمدده في نص السرير 00تنهد بتعب 00 ولبس بجامته اخذ عمره وراح للغرفه الثانيه 00 هالأنسانه فوق التعب اللي يجيه 00 إلا تحب تزيده تعب 00 خلى الباب فاتح 00 عشان تشوفه لما تصحى لاتقلق عليه 00 وانسدح على السرير بتعب 00 وهو يفكر في حالة اخوه 00 وش يسوي معه 00 لحد الان ماأستجاب للعلاج بشكل ملحوظ 00 تنهد بقهر لو قدر يوصل للي وداه لهالطريق كان شرب من دمه 00 لف راسه للجنب الثاني 00 ومن لفه سرح خياله لمعذبته 00 وش الحل يوصل لقلبها 00 كيف يخليها تحبه وتموت فيه 00 لان باين هالانسانه عنيده كثير 00 اجتأحه صورة أمل 00 وعض اصبعه قهر 00 كيف مافكر فيها الفتره اللي راحت كلها 00 ليش عبير هي من احتلت خياله وتفكيره 00 آآآآه ياأمل الله يرحمك ويغفرلك 00 يعلم الله ماعذبتيني في حياتك 00 كثر ماعذبتني هالأنسانه في شهرين بس 00 نزلت دمعه من عينه على ذكراها وهو يترحم عليها 00 وعد نفسه بكره يتصدق عنها 00 لو كنتي هالحين عندي ماخليتيني انام بروحي 00 كنت في عز الألم ألقاك جنبي 00 من الظلم اني اقارنك بغيرك 00 من الظلم ياأمل من الظلم





نوف بإرتباك واضح – ع احم عمي البيت اول ماتنتهي السنه بحوله باسمك
سالم لف راسه لها لانه مو منتبه لها ومن سمع كلمتها انصدم – ا ا ا ا
نوف برجا – لاتقول شي انا مو محتاجه هالبيت ابد
سالم نزل راسه على المخده وارتاح – لا يابنتي هالبيت كتبته لك امي الله يرحمها خصتك فيه انتي
نوف – بس انت ياعمـ
انقطع كلامها لما قال سالم – خلاص يابنتي سكي هالسيره
وقفت بدريه – يالله نمشي يانوف
نوف وقفت – ايه
دق جوال مشعل – هلا راشد 00 ايش 00 كيف مالقيته 00 دور زين عليه ماعلي يااخوي اقلب المكتب دور مره ثانيه ( عصب ) وش يجيبه معي انهبلت انت 00 ياراشد دخيلك دور زين مره ثانيه 00 يالله يالله جاي انا ( وسكر بعصبيه )
سالم – وش فيكم انتم
مشعل بقهر واضح – ضيع الملف حق الشركه الكوريه
سالم – لا ماضاع انا عطيته علي بن هندي
مشعل انصدم – وليش تعطيه علي
سالم – تنازلت له على هالشراكه بينا وبين الكوريين
مشعل بصدمه – وليش تتنازل !!
سالم – علي بن هندي بيدفع الشرط الجزائي لهم لان هالشراكه ماابيها مع هالكوريين
مشعل عصب – كيف ماتبيها وحنا اللي خططنا وتعبنا تروح لعلي بن هندي بارده مبرده كذا كيف يبه ماتدخل العقل
سالم – علي بن هندي ساعدني كثير يامشعل والرجال كثر خيره حول علي صفقات اقوى من هالصفقه ترى الرجال بيفلس لو اني ماعطيته هالصفقه
مشعل هدى عمره – طيب قلي هالملايين اللي اقترضناها من بيسددها
سالم – لاتخاف علي بيسددها
مشعل – واجد واثق من هالعلي يا ابويه
سالم – ايه واثق لاتخاف انت
كلم مشعل راشد وخبره القصه كلها 00 زاعق راشد وعصب وصرخ 00 بس هدى عمره بالنهايه لما تذكر ان ابوهم هو اللي صاحب هالحلال 00 وهو حر بتصرفه والله يستر من هالعلي اللي واثق ابوهم فيه






صحت عبير من النوم 00 دورت على عبدالعزيز ماحصلته 00 هالحين بس عرفت حجم اللي سوته 00 ياربي الرجال وين يروح 00 ومن يرد يصير معصب وماله خلق ومتنرفز واخلاقه في خشمه 00 يافشيلتي كيف طردته بهالصوره 00 صدق مااستحي على وجهي 00 المشكله حتى اخوه لين هالحين ماشفته 00 انا متأكده هالرجال في راسه شي والله يستر منه
طلعت من قسمها واخذت معها جلالها 00 شافت الباب حق الجناح اللي جنب جناحهم فاتح 00 طلت فيه وشافت عبدالعزيز نايم 00 عضت شفايفها ندم 00 وتشجعت تدخل تطل عليه 00 مشت على أطراف اصابعها لين وصلت عنده 00 شافته عاري الصدر 00 من شافت هالمنظر استحت 00 وانتقلت عيونها لاشعوريا لشكل عيونه وهو نايم 00 يحس الواحد بقوتها حتى وصاحبها نايم 00 سبحان الله 00 شافت شعره المجعد ابتسمت على خصلته اللي طايحه على جبينه 00 تشجعت ترفعها ومدت يدها بخوف 00 وأزاحت الخصله ويدها ترتجف 00 بعدين غمضت عيونها بقوه وهي تلوم نفسها 00 كيف سويت اللي سويته كيف 00 فتحت عيونها بتطلع بس شافت عيون محدقه بعيونها 00 فزت بخوف وحياء لانه حس فيها
عبدالعزيز بصوت فيه النوم وبهمس – فيك شي تعبانه تحسين في شي
عبير برجفه هزت راسها يمين ويسار علامة لا مافيني شي
عبدالعزيز جلس بتعب وهو يتمغط ويتثاوب – الساعه كم هالحين
عبير وهي منزله عيونها الارض وتلعب بصوف حق شالها بحياء – الساعه 11 الصبح
عبدالعزيز فز بسرعه مما ارعب عبير 00 وبسرعه ركض للحمام 00 اتأخر على عبدالله اخوه اللي اليوم بيخففون جرعات المهدئ عنه واكيد بيصحى له







نوف بعصبيه – ماابي
مشعل – مو على كيفك تبين ولا ماتبين جهزي شناطنا بكره العصر بنمشي
نوف جلست وحطت رجل على رجل – خذ ساره معك انا ماابي اروح ماابي اترك دراستي
مشعل – هه الله وهالعذر بس اسمعيني زين لو تموتين قدامي ماتركتك شهر هنا لوحدك تصرمحين براحتك
نوف بقهر – وش هالالفاظ وش تصرمحين ذي
مشعل وهو يجلس بعصبيه ويهز رجله – يكون في علمك سالفتك لين الحين معششه هنا (ويأشر على راسه )
نوف بعصبيه – والله انت اللي مخليها تعشش وعمرها ماطلعت
مشعل وقف معصب ووقفها ولف يدها وخلى ظهرها بصدره
وشد على اسنانه – اسمعيني زين اليوم ماتنامين الا والشناط مسدحه جنبك وبكره انتي اللي تحطين غداي ومن اليوم ورايح التعامل راح يتغير
نوف دزته عنها بعصبيه وهي شوي وتبكي – لا لا لا ولو تذبحني بعد مارحت معك ساروه هانم تكمل دراستها وانا انطق ورى حضرتك وين ماتروح تسحبني مثل الصخله
مشعل قهقه بإستفزاز واضح – بكره نشوف يامدام مشعل بن سالم ( وطلع وصفق الباب وراه )
اجلست بقهر على السرير وانخرطت في بكا مرير 00 هالانسان بيذبحها وقريب قريب بتنفجر منه 00 ومتأكده ان طاقة الصبر بدت تنفذ عندها 00 ولازم تخبر خالها باللي يصير فيها






وصل للمستشفى 00 وشافها جالسه 00 وماهي بحول العالم ابد 00 مشى بخوف لين وصل عندها 00 وابتسم لها لما طالعته بجمود – كيفك
ريهام – ليش جيت
عبدالعزيز – اخوي موجود هنا يتعالج
ريهام وقفت بعصبيه – ذنبك وإن شاءالله دورك هنا بعده
انقهر من إستفزازها الواضح له – شكرن ماتقصرين على كلامك الجارح
دزته من قدامها ومشت عنه بعصبيه 00 حب يده وجهه وقفا ومشى متوجه لجناح اخوه 00 لما وصل هناك شافه صاحي وعلامات التعب واضحه فيه 00 ابتسم له وانبسط لانه شافه – لا اليوم بخير
التفت له – عبدالعزيز
عبدالعزيز – ايه تأخرت عليك
عبدالله – لا عادي بس انا حاس بملل بيخنقني
عبدالعزيز – طيب وش رأيك نطلع للحديقه
عبدالله اتحمس للفكره – ايه خلنا نطلع قبل تجيني نوبات الآلم
عبدالعزيز وقف وانبسط – يالله اجل
ومشوا طالعين للحديقه





طلال وقف عند باب الجناح – ليش وقفتي
هلا – خايفه طلال مايتقبلني ويسمعني كلام مو حلو انا معاد قادره اتحمل أي حساسيات
طلال – لاتخافين وإذا قال شي اوعدك نطلع بسرعه
هلا – يعني بيقول
طلال ابتسم من خوفها – امشي بس امشي
افتحوا الباب ودخلوا 00 وشافوا راشد موجود ومعه بدريه وريم
طلال – السلام عليكم
الجميع – وعليكم السلام
هلا اتوجهت لسالم وحبت راسه – الحمدالله على سلامتك عمي
سالم بجفاء واضح – الله يسلمك
هلا انحرجت واتجهت ورى طلال وانكمشت
بدريه – حياكم ليش واقفين
وجلسوا من قالت هالكلمه 00 هم مايعرفون وش اللي بالخاطر
سالم – بنت عمتك ياطلال لاتأذيها ترى أذيتها أذية لي
طلال بلع ريقه – مأذيت احد يايبه بس نوره عنيده شوي وشيشتها عمتي علي
سالم – ولو ترى لهم الحق يزعلن زواجك مفأجاه للجميع وانا اولهم
هلا انكمشت اكثر واكثر ووقفت – بعد اذنكم بروح لدورة المياه ( وطلعت وخلتهم )
طلال ناظر فيهم بعدين في ابوه – حرام عليك يايبه مو معقوله كذا تستقبلنا
سالم – حرمت عيشتك انت وياها انا لولا اني ماابيها تأخذ بخاطرها بنية الناس ولا طردتك ابك انت كيف تبكي عمتك ماتستحي على وجهك
طلال – قلت لك ياابوي عمتي خذتني بشراع ومجداف وماخلت لي فرصه احكي نوره على عيني وراسي والشرع حلل اربع وظني زواجي من هلا حق مشروع لي
راشد – خلاص هدوا ياجماعة الخير
سالم – رح رح للبنيه لاتتركها ولي كلام معك بعدين
طلال وقف – طيب







حمود – ليش جايبني هينا هالوقت
مشعل – مقهور ومتضايق ( وناظر فيه ) انت لي زمان معاد اشوف وجهك تجي في الاستراحه
حمود – عندي شغل
مشعل – وش هالشغل اللي ياخذك عنا طول الوقت
حمود – شغل اترزق الله فيه
مشعل عقد حجاجه – ليه ناقصك فلوس تبي شي
حمود – لو الله ماتقصر يامشعل وخلك من سالفتي انت وش فيك
مشعل – بكره بسافر
حمود عقد حواجبه – وين ؟؟
مشعل – بروح لالمانيا وبجلس شهر هناك
حمود بنفس التقطيبه – وش عندك في ألمانيا
مشعل – الشغل راشد بغى يروح بس ابوي قال لا خل مشعل هو اللي يروح
حمود – ايه عشان المشروع حق جده
مشعل – ايه عليك نور اللي سوينا اجتماع عليه قبل طيحة ابوي واليوم قال لي لازم تروح تباشر الشغل
حمود – الله يكون بعونك ( وابتسم بخبث ) ,, من بتأخذ من حريمك
مشعل – نوف بس التعبانه ماتبي تروح شو اسوي فيها قلي حمود
حمود ضحك بخبث – هههههأإأإأإي وآخيرا شفتك طحت في شباكها
مشعل جلس بقهر – أي شباك أي باب انت الله يهداك ماابيها تجلس هنا ماابيها ( وحط عينه بحمود ) انا يوم سافرت شهر العسل كانت يدي على قلبي خايف ( وسكت)
حمود جلس جنبه بخبث – مره مره بس أعترف وقل انا احبها قلها مشعل هالانسانه غير عندك انا متأكد
مشعل وقف وتسند على الشجره وعطى حمود ظهره – ماابي اضعف حمود ماابي
حمود – بس الحب مو ضعف
مشعل – بس انا ضعيف عندها ضعيف عند نوف افهم ضعيف
حمود وقف ومسك كتفه وبخبث – اجل اسمحلي هاذا مو حب هاذا عشق
مشعل مثل المرتاع لف عينه – يعني انا اعشقها !!
حمود – والله ياصاحبي من حالتك باين انك تعشقها
مشعل مسك راسه بتعب – كنت متأكد ان هالانسانه هي اللي بتجيبني من رجلي واظاهر ان احساسي طلع صدق قلي وش اسوي حمود قلي
حمود بحزن لحالته – مشعل الحب مو عيب ولا حرام
مشعل بتعب – ربي عاقبني بحبها ربي عاقبني بحبها وهاذا اللي ذابحني ماكنت ابي احبها ماابي
حمود بعلامات تعجب – مشعل اللي يسمعك مايقول هاذي زوجته ابك انا لو ماحضرت عرسك ماصدقت انك متزوج يااخوي ليش حاط حبها حرب
مشعل – لاني انا مجرم في الحب مجرم في الحب وهاذي حبها مو أي إجرام حبها أقوى حرب
حمود ضحك – مااقول إلى الله يعينك على نفسك






شافتهم من بعيد وهم يضحكون 00 اشتعل قلبها قهر وحقد منهم 00 ومشت بإتجاههم 00 وكل من يشوفها بيقول فيه حرب هالانسانه بتخوضها 00 وقفت على رؤوسهم كأنها الطير 00 وعبدالله هو اول واحد ينتبه لها 00 وعينه مفارقت عينها
عبدالعزيز ناظر مكان مايناظر عبدالله وشافها وقال – خير
عبدالله بإستغراب وعينه عليها – انت تعرفها
ريهام بإستحقار وهي تأشر على عبدالله – هاذا اخوك
عبدالعزيز – روحي عني يابنت الناس هناك
ريهام بقهر – لا ماابي اروح ابيك تتعذب ابيك تصرخ قهر وألم ليش امل تموت وانت عايش حياتك ليش ليش
عبدالله مثل الأبله بينهم
عبدالعزيز بحزن وألم – ليش ماتفهمين ان امل ماتت قضاء وقدر انا مالي يد في موتها
ريهام – لا انت اللي قتلتها انت انت ( وهي تأشر بغضب ودمعتها على خدها ) انت انت
عبدالعزيز غمض عيونه بألم يمنع دمعته تنزل
عبدالله حزن لحالة اللي قدامه دموعها تنزل بغزاره وهي تشاهق
ريهام – والله مابسامحك والله والله ( وراحت وخلتهم )
لما راحت
عبدالله تبعها لين اختفت عن انظاره وقال – ليش تكلمك كذا ومن هي امل ذي
عبدالعزيز بحزن – عبدالله الله يخليك مافيني احكي لك القصه هالحين انا تعبان كثير
عبدالله – على راحتك ( ومسك راسه ) عبدالعزيز اظاهر ان حالتي رجعت لي الله يخليك ودني فوق معاد فيني من اليوم متحأمل على نفسي
عبدالعزيز وقف بخوف – ابشر ابشر ( وساعده وطلعوا فوق )
وهناك صرخ عبدالله بألم 00 من الدوخه اللي اجتاحتها 00 صرخ صرخ وعبدالعزيز يتألم لحالته 00 عطوه مهدئ جرعه بسيطه جدا

في الفجر \ جناح نوف
لين هالحين مانامت وهي تشاهق 00 من البكأ 00 وحالتها حاله 00 تمنت تهرب من هنا بس وين تروح 00 دعت عليه كثير 00 وسبته اكثر 00 وهالشي ماطلع النار اللي شابه في صدرها من القهر
انفتح باب الجناح وتأكدت انه هو جاي 00 سوت نفسها نايمه 00 وانفتح باب الغرفه
والظلام حال بالمكان 00 شافها نايمه 00 واتوجهه على غرفة الملابس 00 اخذ فوطته وراح للحمام 00 وقرع الباب بقوه 00 تهاوش مع ساره 00 اللي صرخت عليه وسبته 00 وانقهر منها اخذ بعضه وطلع تاركلها البيت كله
نوف بقهر – قرع الله راسك يالحيوان
بعد فتره طلع من الحمام ونوف جالسه بقهر وتحرك رجلينها بعصبيه 00 قال وشعره يقطر مويه – ليش مانمتي ورانا سفر
نوف بإستهزاء واضح – لا مره واثق الاخ اني بسافر معه
مشعل تركها واتجهه على غرفة الملابس 00 وطلع منها بعصبيه – وين بجامتي واغراضي
نوف ومازالت تحرك رجلها بعصبيه - في جناحك مسيو مشعل أسفه مااستقبل عندي ناس غرب
مشعل بعصبيه وشوي وينفجر من القهر ووجهه احمر – انا غرب هااااااااااه
نوف وقفت واتكتفت – والله اللي سمعته صح
مشعل مسك نفسه واقترب منها 00 وهي ردت خطوه للخلف
وبفحيح كالأفعى – روحي نوف وجيبي لي بجامه
نوف ناظرت فيه فوق وتحت وقالت – بجيب بس يكون في علمك من تلبسها تذلف
لجناحك
مشعل وهو جامد ماينعرف وش وراه – يصير خير
بعد فتره
جابت البجامه - خذ ويالله لو سمحت انا تعبانه وابي ارقد
مشعل دخل غرفة الملابس لبس سروال البجامه وطلع وفي يده القميص حق البجامه
نوف واقفه وماسكه خصرها وتهز جسمها بقهر - يالله شرف
مشعل ولا همس وولا كلمه 00 كل اللي شواه نام على السرير وهو يزفر بتعب
نوف واقفه ومنصدمه وبعصبيه – اطلــــــــــــع بـــــــــــــــــرى
مشعل ناظر فيه ببرود وتلحف وعطاها ظهره ورقد 00 مسكت شعرها بقهر وصرخت
وهي عيونها حمر – مشعــــــــــــــــــل قلت لك اطلــــــــــــع بــــــــــــــــــرى
كل اللي سواه انها سسمعت تنفسه المنتظم 00 معناته انه رقد 00 جلست على الكنبه بتعب وبكت قهر وغيض من حظها






دنيا اللي مختفيه عن اخوانها 00 في هالجناح 00 وبدريه تصرخ عليها 00 تبيها تطلع وتأكل معهم 00 وتزور ابوها 00 وهي مو عارفه وش فيها بنتها 00 ودنيا حزينه ومتضايقه على حالة امها 00 اللي سودت وجهها 00 هي وابوها واخوانها – ياربي سامحني ياربي انك تعلم ان الشيطان لعب في عقلي اغفر لي وسامحني يارب ياعزيز يارحمان يارحيم اغفرلي
واعصرت مخدتها بندم وطاحت عليها وهي تبكي 00 والندم مقطعها 00 ولا لها وجهه تناظر في عين راشد او مشعل او طلال 00 الدنيا في عينها اصغر من مثقاب ابره 00 ونامت وهي مازالت تشهق






هالمره سمع قرقعه في المطبخ 00 مشى لها وهو يحاول يتحنحن 00 عشان مايخوفها 00 لما دخل شافها تسوي قهوه عربيه شمها وقال – الله جاااااااااااات في وقتها
بينما هي ماناظرته ولا حطت عينها في عينه بس هاجمته بهالجمله – انت جايبني هنا تعذبني عبدالعزيز
عبدالعزيز رفع حاجب – ليش هالسؤال
عبير – لا قول لي اول انت تبي تعذبني
عبدالعزيز بإستغراب من كلمتها – لا ليه
لفت وجهها له وحطت عينها بعينه اللي مليانه دموع – انا كارهه العيشه هنا وابي ارد ابي امي واختي وابوي واخوي
عبدالعزيز صمت برهه – يعني طفشانه
عبير وهي تشهق – مو طفش بس انا كارهه هالمكان ردني لاهلي مااقدر اعيش هنا
عبدالعزيز اللي صدمها – ابشري ( وعطاها ظهره ومشى وخلاها )
اجلست على الكرسي بقهر وهي تبكي 00 وتندب حظها 00 كانت تبي تقول كذا عشان يطلعها ويمشيها عزة نفسها خربت عليها 00 بس قالت في نفسها خلاص اللي بيني وبيك ياعبدالعزيز انتهى






صحى الظهر وجسمه مكسر وتعبان 00 ناظر جنبه مالقاها 00 جلس على حيله وهو يتثاوب 00 فتح عيونه 00 شافها نايمه قدامه مثل الملاك في الكرسي وبطنها قدامها 00 وماسكته بتملك غريب 00 هز راسه يمين ويسار من عنادها 00 مقابل في حياته إنسانه تحب تعاند مثلها 00 وقف على حيله وراه شغل معها 00 اتجهه لها وشالها 00 مجنونه نايمه بهالصوره المتعبه 00 وهي حامل 00 صحت وهي في حظنه وصرخت فيه وهو خاف – نزلنــــــــــــــي ليش شايلني
مشعل يبتسم عشان يقهرها – اصبحنا واصبح الملك لله لإله إلا الله
نوف لما وصلوا السرير تملصت منه بقهر – انت تبي تذبحني قول صح
مشعل رافع حاجب – وش هالتفكير الغريب
نوف بهدؤ اول مره مشعل يلاحظه – طلقني مشعل
مشعل ألمته هالكلمه – لاحول ولا قوة الابالله بس ( دخل الحمام وصكه بقوه ) وهي قمزت من الصوت 00 حذفت المخده وهي تصرخ – الله ياخذك





مي – اففففففففف نوف مالها نيه تجي
منال – اكيد البش مهندس عندها
مي ضحكت من تقليد منال – خخخخخخ وربي انك تحفه
منال – تحف التحف ياست هانم ولو عايزاني اضحكك كمان وكمان ماعنديش مانع
ضحكت مي وهي ماسكه بطنها – يهبلون المصريين يااختي
منال – ولا يهونون بني مصرون احبهم واعشئهم اصلي خفيفة دم مسلهم
مي – اموت انا يامسلهم ههههههههههههههههههههههه
منال – افففففففففففف والله تأخرت نوفوه
مي اللي وقفت ضحك متعوده على حالات منال – صح والله تأخرت
منال – امشي امشي نحضر المحاضره لاتسجلنا غياب ونوفوه نكتبلها المحاضره عشانه هي وكريشتها
مي – هههههههههههههههههههه الله يقطع شرك عارفه ان نوف ماتحب اسم كريشه
منال – مو لازم الحش في الغايب حلال
مي – استغفرالله العظيم اشك انك في عقلك
منال وهي تضحك – استغفر الله استغفر الله ياربي لاتعاقبني اظاهر ان حريفيش اليوم مخاويني
مي بخوف - من هو حريفيش
منال وتقرب منها وتهمس – تعالي اعلمك عشان مايسمعنا هاذا البدي قارد حقي وخرتها ضحك يوم شافت مي هجت وخلتها – الله ياخذك انتي وحريفيشك يالجنانوه
منال – لبى حريفيشي بس وهي ميته ضحك







حطت القهوه قدامه 00 وجلست بتعب باين على وجهها 00 صبت له فنجان ومدته له – تفضل
عبدالعزيز – زاد فضلك ( وأشر جنبه ) تعالي اجلسي عبير هنا بقولك كلمتين
عبير عظت شفايفها بقلق وجلست
عبدالعزيز – يعني خلاص انتي كارهتني بالمره معاد قادره تتقبليني
عبير انصدمت من سؤاله المفأجئ ومسحت على رقبتها بقلق
عبدالعزيز – تكلمي عبير ليش ساكته
عبير بإرتباك – لا لا اللي قلته مو صحيح انت إنسان طيب وكريم وشهم وكل بنت تتمنى تكون من نصيبها
عبدالعزيز – خلينا من البنات هالحين قولي انتي تبغين تكملين الباقي من حياتك معي ولا لا
عبير وأهم شي كرامتها – انت قاعد تضغط علي
عبدالعزيز – يعني وش قصدك انا اضغط عليك يعني اخيرك في العيشه معي
عبير – اممم شي زي كذا
عبدالعزيز وقف – يعني خلاص كل واحد يتسهل في طريقه معنى كلامك
عبير – ايه لا ا ا ا
عبدالعزيز جلس وعينه في عينها – عبير لين هالحين متمسك فيك على رغم إهانتك لي تبغين تعيشين معي او لا ترى قلت عيشه مو لازم حب
عبير شتت انظارها – يعني كيف مو لازم حب ( خافت انه يجبر نفسه على العيشه معها وهو مايحبها لانها هي واضح انها تحبه وهو مو قاعد يفهم )
عبدالعزيز طلع هواء من صدره بمعنى التعب – عبير هي كلمه وحده تبغين تعيشين معي ولا لا
عبير اكرهت نفسها لما قالت – ايه
عبدالعزيز وهو خايف ويأكد كلامها – يعني ايه بتعيشين معي افهمها كذا
هزت راسها بمعنى ايه بقهر 00 وركضت وخلته 00 وهو خلفها يضحك منها - مجنونه وبغت تجنني معها






من طلع من الحمام 00 دخلت فيه من دون كلمه بس تسب بصوت مو مسموع وتحرك شفايفها 00 وهي معصبه وميته قهر 00 ضحك لما صكت الباب بقوه تبي ترد حركته 00 صلى وخلص واتسنن 00 لان الصلاه فاتته في المسجد 00 قرأ ورده اليومي وجلس يستغفر لين طلعت 00 وهي لابسه الروب ولافه المنشفه حول شعرها ناظرت فيه بقهر 00 ليش جالس لين هالحين ظني نمت وصليت وخلصت يالله اطلع برى 00 مشعل ضحك بينه وبين نفسه وقال – زوجتي العزيزه ممكن تلمين ملابسي وملابسك عشان ماباقي على روحتنا غير ثلاث ساعات
نوف ناظرت فيه وهي تطبخ غيض – تراني اظني قلتها لو تموت مارحت معك
مشعل – هم يصير خير روحي البسي وصلي وتعالي نتفاهم
نوف عطته ظهرها وهي خايفه من كلامه وتهديده الغير مباشر 00 لبست وخلصت
واتجهت على السجاده تصلي
بعد ماصلت وتسننت 00 وقرأت الورد حقها 00 شافته لما وقف وطلع الشنطتين الكبار 00 بعدين اتجهه على الباب وقفله وناظر فيها – تعالي نلم الملابس ونخلص
نوف بغيض – ياابن الناس قلت لك ماابي اسافر هو السفر غصب مثلآ
مشعل وهو هادئ – نوف والله سفر ضروري لو اقدر مارحت بس ضروري اروح
نوف – طيب وانا وش يخصني ضروري لك انت مو لي انا
مشعل مازال هادئ – تونا مصلين وحبيبين والشيطان ماهو بيننا قومي خلينا نلم الملابس
نوف دمعت بقهر – قلت لك ماابي اروح ماابي




 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 20-01-11, 09:30 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


( الفصل الثاني والثلاثون )


في الليل
حست ان المكان هدوء 00 اتسللت بخفه وهي مصممه على اللي في راسها
بتنفذه بتنفذه 00 حست فيه حركه 00 واتخبت بسرعه في الغرفه المجاوره للغرفه
المقصوده 00 سمعت الهدوء يعود مره ثانيه 00 واتسللت خارجه 00 وبسرعه دخلت الغرفه اللي تبيها 00 شافت المكان مظلم ومافيه نور 00 إلا النور المتسلل من الشباك 00 شافته ملقى على السرير مثل الأموات 00 اقتربت منه بخفه وتبتسم على جنب 00 الهدف اللي بتنتقم منه عن طريق اللي ذبح امل هاهو يقبع امامها 00 ناظرت فيه بتمعن 00 وشافته مستكين وهادئ 00 وتنفسه منتظم 00 شالت المخده من تحت راسه بقوه 00 وفجأه فز وناظر هو فيها بقوه وهو ماط عيونه 00 حطت بسرعه المخده على وجهه 00 وبنفس السرعه هو مسك يدها 00 وصار التعارك باليدين 00 تبي تتملص منه وتخنقه بس ماقدرت 00 هاللي قابع امامها يملك قوه عجيبه 00 فجأه فز جالس وناظر فيها 00 وبنفس الوقت سمعوا صوت خطوات على الممر يقترب من الغرفه 00 وهي في يده قامت ترجف بقوه 00 وكل خوفها تنكشف او انه يبلغ عليها







مشعل بهدو – تراني حذرتك من التلاعب معي قومي جهزي اغراضك بنمشي
نوف بعناد – ماابي
مشعل – هاذا اخر كلامك يانوف
نوف بإرتباك من لهجته - ا ايه
مشعل – زين يصير خير
نوف فجأه – بشرط
وقف وناظر فيها واتكتف – وش هو شرطك
نوف – ارد اسافر لخالي ابي اولد هناك
مشعل – نشوف
نوف برطمت بقهر – لا ماتشوف تعطيني وعد ولا والله مااتحرك
مشعل بحلق فيها فتره – خلاص
نوف بحذر – قول والله
مشعل – ماابي اقول والله يمكن اموت ولا يصير فيني شي انا قلت لك طيب وانتهى الموضوع
نوف – يويلك ان اخلفت وعدك
مشعل بسخريه – هه تهدد بعد
نوف – خلاص ماابي اروح
مشعل – زين زين يالله قومي جهزي ملابسي
نوف وقفت وهي لابسه بجامه حرير لاصقه في جسمها ومبرزته بشكل روعه – لا انت جهز ملابسك توك كنت بتجهز ملابسي انا بعد ( مرت من عنده وهو مبحلق في جسمها اللي بلع ريقه بقوه من شافه 00 عطته ظهرها وهي تضحك بسخريه من نظراته 00 وقفت من حست بنغزه في بطنها 00 وبسرعه مسكت بطنها وانحنت وهي تتأوه بألم – آآآآي






فتح الباب وهو يخفي ابتسامته 00 لما طاحت عينه في عينها ماقدر يخفي الابتسامه وابتسملها 00 بينما هي نزلت راسها إحراج منه 00 جلس بهدؤ – شرايك نطلع
عبير بإرتباك – اللي تشوفه
عبدالعزيز – لا مو اللي اشوفه اللي تشوفينه انتي مو تقولين انك طفشانه وش المكان اللي حابه نروح له
عبير – امممم بكيفك بس موكأن الوقت متأخر الساعه احدى عشر
عبدالعزيز – لاتخافين واشنطن بالذات غير ليلهم نهار ونهارهم ليل وبنطلع نتمشى على البحر
عبير – اوكيه اللي تشوفه ( ووقفت )
عبدالعزيز – وين
عبير قطبت حواجبها – مو تقول بنروح البحر بروح ابدل ملابسي
ضحك – صح نسيت
هزت كتوفها وراحت عنه 00 تذكر اخوه خالد لما خبره عن نايف وعن الوصيه حقت تركي 00 اتصل على خالد – السلام عليكم
خالد – هلا والله وعليكم السلام وآخيرا
ابتسم عبدالعزيز – يالله عاد تراكم غثيثين الواحد رايح شهر عسل تبغون كل اربع وعشرين ساعه ماسك الجوال ويكلمكم
ضحك خالد – المهم العلوم اخبارك انت وعبدالله كيفه
عبدالعزيز – تمام وعبدالله ماشي في دراسته والله يوفقه (مااخبر احد في إدمانه )
خالد – سلملي عليه الوحش وخله يكلمني
عبدالعزيز – إن شاءالله هاه وش صار مع امي وافقت
خالد – لا وياليتك تجي تتفاهم معها طولنا مع الرجال
عبدالعزيز – لاحول طيب بس يبيلي فتره لين ارد
خالد – طيب
عبدالعزيز – يالله تأمر شي
خالد – لا سلم على المدام وعلى عبدالله ولاتنسى خله يكلمني
عبدالعزيز – إن شاءالله
صك الجوال خالد ووقف قدام بيت منال 00 نزل وطق الباب 00 فتح الباب حمود 00 وكشر خالد وضحك حمود – والله اليوم بغثك وبقعد على قلبك ( ورفع حواجبه ونزلهم بطريقه مضحكه 00 ودزه خالد مع وجهه 00 وهم يضحكون
خالد – ماعلي منك وينهي مدامي
حمود – في المطبخ من اليوم ( ويقلد صوتها ) اويلي خلودي بيجي وماسويت شي
خالد – فديتها آآآآآآآخ ياقلبي متى اعرس بس
وضحك حمود وهو يدزه للمجلس – ادخل بس ادخل قال ايش آآآآخ ياقلبي ( وهو فاطس ضحك )






مسكها مع يدها بسرعه 00 ودخلها الحمام 00 وسط استسلام منها 00 وهي ترجف وقف على باب الحمام 00 وبنفس الوقت افتحت الباب السستر بالانجليزي – مرحبا
عبدالله وهو مرتبك – مرحبا
السستر – مابك لماذا انت تقف هكذا ؟
عبدالله ترك الباب وتوجهه للسرير وانسدح بطريقه تمثيليه وهو خايف – لاشي
السستر طقته إبره وهي تسولف معه 00 وهو يجاريها عشان ماتشك بأي شي
السستر – سأنرى كم وصلت نسبة المخدر في جسمك أعتقد انك في تحسن مستمر
عبدالله – إن شاء الله
السستر جمعت اغراضها 00 وعبدالله عينه على الحمام 00 ومره عينه على السستر
طلعت وخلته وتنفس الصعداء 00 طلعت من الحمام وهي متفشله – شكرن ( وجت بتطلع )
عبدالله وقف – لحظه
وقفت وناظرت فيه – نعم
عبدالله – وش بينك وبين عبدالعزيز اخوي وكنتي راح تذبحيني عشانه
ريهام ناظرت فيه فتره بعدين قالت – شي لو تعرفه طاح اخوك من عينك ( وراحت وخلته وسط إندهاشه وذهوله من كلمتها – معقوله عبدالعزيز اخوي سوى لها شي





وقفت وراه وهو خايف وماسكها مع ظهرها – وش فيك
ابتسمت فجأه وهي تتحسس بطنها 00 بسرعه مسكت يده 00 حطتها في بطنها وهي فرحانه – حس حس البيبي يتحرك
مشعل تنفس الصعداء لانه خايف عليها 00 ماحس بإي شي – ماحسيت في شي
نوف فكت يده وعطته ظهرها – نص ساعه واكون جاهزه ممكن تطلع برى
مشعل اندهش لتغير مزاجها وطلع وتركها بدون ولا كلمه 00 جلست على الكرسي ودمعت – وين بيحس وهو ماعنده شعور واحاسيس وين بيحس وهو صدمني ان هالطفل مو منه 00 بكت فتره بعدين وقفت ومسحت دموعها 00 لازم ترتب شنطتها بسرعه 00 والقرار اللي اخذته مصممه عليه اكثر واكثر






طلع الصبح وهو لسه مو قادر يرقد 00 وكلامها يتردد في راسه 00 شي لو تعرفه طاح اخوك من عينك 00 شي لو تعرفه طاح اخوك من عينك 00 شي لو تعرفه طاح اخوك من عينك 00 مسك راسه وكلامها يتردد في راسه 00 وقف على حيله 00 اتجهه على الدريشه اللي مأخذه مساحة الجدار كله 00 وقف عليه وهي تعكس له المنظر كله 00 بحيره امامه 00 وحديقه جميله ومرتبه بعنايه 00 ورود اشكال وألوان 00 وقفت عينه عليها وهي واقفه عند الورد 00 لازم اسألها وش مقصد كلامها لازم 00 وبسرعه نزل لها 00 لازم تخبره لازم






في المطار جالسه وهي مقهوره 00 وهو جالس جنبها 00 وباين عليه الهدوء 00 استغربت حاله 00 مو هاذا مشعل العصبي الشكاك اللي يموت وينرفزها اعلنوا عن الرحله المتجهه لألمانيا ووقف ووقفت معه 00 بتبعك واشوف اخرتها معك 00 صدقني يامشعل هاذي اخر لحظاتي معك 00 من اوصل لخالي مستحيل تشوفني مستحيل 00 هاذا القرار اللي اتخذته بتجاريه لين توصل لخالها ولو يموت ماشافها
نفس الوقت كان واقف جنبهم 00 لو لف راسه شاف مشعل وخبره عن كل اللي سواه مع ساره 00 بس للاسف مشعل مشى وساره خلفه 00 وزياد اللي للتو وصلت رحلته من امريكا ومعطيهم ظهره ماشافه
ركبت الطياره وهي تزفر 00 يارب توصلني لابو ظبي على خير 00 احب ثرى الارض اللي عشت فيها أجمل سنيني 00 مالقيت في ديرتي غير العذاب 00 وهه من من من أقرب الناس عندي 00 ابتداء من جدتي لعمي لعمتي للمدعو زوجي 00 حسبي الله ونعم الوكيل 00 قطع تفكيرها لما قال – وين رحتي
ألتفت له وهي تحاول تجاريه لين تنتهي هالايام وتبتعد عنه للابد – هاه لا معك
مشعل – اربطي حزامك اجل
اربطت الحزام وهي تتلحطم وفي نفسها – مغرور وشايف نفسك
.
.
.
مرت فتره طويله وهي طفشانه وطول الوقت تزفر وقفت وناظر فيها – وين
نوف بطفش – بروح الحمام
راحت وخلته 00 تذكرت كل اللحظات اللي مرت لما ركبت هالطياره ومتجهه فيها للنمسا 00 في اول ايام زوجها00 كل شي يرد لراسها 00 ابتسمت بغبن وهي
تقول – ياصبري على مرك يامشعل
غسلت وجهها كم مره 00 وهي تطرد الحزن 00 حاسه بشعور غير 00 حاسه انها خايفه وقلبها ناغزها 00 حاسه في مصيبه بتصير 00 وماتدري كيف ومتى بتجي استعاذت بالله من الشيطان الرجيم 00 وردت للكرسي وجلست






وقف في وجهها 00 وهي طالعت فيه 00 بعدين صدت عنه 00 ورد وقف في وجهها
ناظرت فيه – نعم
عبدالله – ايش سالفة عبدالعزيز معك
ريهام بحزن – ليه اخوك ماخبرك
عبدالله – ابي اعرف منك
ريهام - وش تبي تعرف بالضبط
عبالله – اللي سواه معك
ريهام بسخريه – هه قصدك اللي سواه في امل
عبدالله عقد حواجبه – منهي امل !!
ريهام بصدمه – زوجته
عبدالله بفجعه – ايشششششششششش زوجته
ريهام وكل الماضي يلوح في راسها 00 وهي تحكي له 00 ووتمنى تشوف عبدالعزيز وتذبحه وتموته نفس ماماتت امل




وصلوا ألمانيا \ الفندق
مشعل وهو يجلس – اليوم بنام هنا وبكره بندور على شقه
نوف بلا مبالأه – كيفك ( دخلت الغرفه ولحقها )
مشعل – ليش انتي كذا
نوف وقفت – كيف يعني
مشعل – هالاستسلام الغريب عندك
نوف بنبره تغيض – هه وش تبغاني اسوي يعني
مشعل – ماادري اعرفك تحبين تعاندين
نوف – والله حاله اعاند على فندق وين تبغاني انام يعني
مشعل – لاحظي ان هنا فيه غرفه وحده بس يعني
نوف قاطعته – معاد يفرق عندي
مشعل انبسط وتناسى كلمته لما حس انها ممكن تساعده يفتح صفحه معها
مشعل قترب منها ومسك يدها – يعني نفتح صفحه جديده
نوف فكت يدها منه وهي حاسه انها مو متقبله لمسته – ليه وين عايشين في دفتر يعني
ضحك بقوه – تستخفين دمك
نوف جلست وهي طفشانه منه
مشعل – نوف خلينا ننسى الماضي ونعيش مثل العالم والناس
نوف – ليه انا اللي مو مخليتك تعيش مثل العالم والناس
مشعل – انسي كل شي سويته وخلينا نبدأ من جديد يمكن تصير خيره هالسفره ونعرف بعض اكثر
نوف – وش عقبه
استغرب الكلمه وعادها – وش عقبه
نوف خافت انها تنكشف وأداركت الأمر- لا اقصد يعني عقب اللي سويته فيني جاي تقول هالكلمه
مشعل ماانتبه لأرتباكها – إن شاءالله الأمور بتتصلح
نوف غيرت الموضوع – كم بنجلس هنا
مشعل جلس جنبها – شهر
نوف بصرخه – ايششششششششش
مشعل ابرود – انا سبق وقلت لك بنجلس شهر
نوف صدمته – وانا وش يجلسني هنا شهر
مشعل وقف وهو تعبان 00 وفتح شنطته يطلع فوطته ولا عبرها
نوف صرخت مره ثانيه – ليش سافهني
مشعل – على فكره لاحظي من طلعنا من الرياض لين وصلنا ألمانيا وأنا هادئ ليش تحبين تعكرين مزاجي وتسوين هوشه
نوف اتكتفت – انا مااسوي هوشه
مشعل وطلع الفوطه وقرب منها وهو يحس بألم كل ماتذكر هالذكرى وهو راص على سنونه – لا اللي يسوي هوشه انا انا الخاين انا اللي اتصلت في شباب انا اللي مااعرف البس واكره اللي حولي فيني انا
نوف صرخت – بس بس بس بسسسسسسسسسس اصكت إلى متى تحب تعايرني وتبغاني اعيش معك ياشيخ انت حتى ماصار على كلامك دقايق تقول بتفتح صفحه ترجع تذكر الماضي اللي كرهني في حياتي 00 مشعل مو أنت اللي عشت حياه قاسيه وحياة يتم 00 مو انت اللي ماخلوك تنفتح مع بنات سنك وتعرف وش يلبسون من موضه ومن لبس 00 ( ودموعها تنزل ) مو انت اللي جدتك تعايرك في امك 00 عمتك تكرهك بلا سبب 00 وتقذف امك حتى وهي ميته مارحمتها 00 مو انت اللي ماتت جدتك وتوك تعرف انها كانت تسوي اللي تسويه عشان ماتعلقك فيها 00 مو انت اللي سمعك عمك كلام يسمك ويمرضك 00 ومو انت اللي جوك عيال عمك في نص الليل عشان يجرونك غصب عنك تودع عالمك 00 ( ولفت وجهها له وهي تصرخ ) ومو انت اللي زوجوك غصب عنك 00 ومو انت اللي البنات يعيشون شهر عسل ويعرفون معناه وانت تقاسي ان حد يحل مكانك في ذيك اللحظات ويأخذ اللي انت تستحق تأخذه لان هاذا مكانك 00 وهم مو انت اللي اللي اتهموك ظلم وغصب عنك انك تكلمين شباب 00 ولدت وصارت نظرة الناس لي الكره الكره الكره ( وصرخت )
رووووووووووووح خلني برووووحي
مشعل بلع ريقه 00 اول مره يشوف نوف بهالحاله قرب منها وضمها وبهدؤ – الله يخليك اهدي مو عشاني عشان اللي ابطنك
صمت 00 ماسمع الا شهقاتها اللي تخترق صدره 00 وهي تدفن وجهها اكثر واكثر على صدره 00 ضمها اكثر وهو يتحامل على نفسه 00 لانها ضامته كثير 00 اصعب شعور ان معذبك هو الصدر الحنون لك 00 وقمة الألم والأهانه ان اللي سببلك هالوجع هو اللي يتفهمك ويحتويك 00 مسح على شعرها وهو يسمي عليها 00 خايف يصير فيها شي 00 رفعت راسها فجأه وكأنها مقروصه 00 ودزته بخفيف عنها 00 وهو يناظرها بصمت 00 وهي عطته ظهرها 00 واتجهت للسرير تنام عليه وهي حاسه بالتعب 00 اما هو اخذ فوطته وقفل عليه الحمام 00 فتح الدش البارد وحط جسمه فيه وهو يتلذذ ببرودته 00 وكلامها يطن في راسه مثل المطرقه 00 ضرب الجدار بقبضته بقوه






بدريه – وليش ماتبين تنزلين معي حرام عليك يادنيا تعبتيني يمه
دنيا وهي تشاهق – خليني في حالي يمه ماابي انزل
بدريه – زين قوليلي شفيك إذا عن ابوك تراه بخير وصحه وعافيه وقريب بيرخصونه
دنيا سكتت وهي تحمد الله على عافية ابوها
ريم دخلت لهم – خالتي هلا وطلال موجودين تحت
بدريه ناظرت في دنيا – إذا تحبيني تنزلين لهم تحت
ودنيا إحساس الفشيله مراودها – لا تكفين يمه واللي يعافيك
ريم اللي طلعت ماتبي تتدخل اما بدريه – حرام عليك يابنتي تراك عذبتيني
دنيا مسكت يد امها وباستها – الله يخليك اتركيني على راحتي
بدريه – إلى متى إلى متى طيب
دنيا وهي تمسح دموعها وهي تخبي عن امها – لين اتقبل صدمة طيحة ابوي
بدريه – اجل لو مات ابوك وش كان سويتي
دنيا صرخت وهي تبعد هالفكره وتشهق – لااااااااااااا
بدريه ضمتها – اسفه اسفه يمه






عبدالله اللي منصدم ومايدري وش يقول 00 ماتوقع ان في يوم من الأيام اخوه مر بهالفصول الدراميه الخطيره 00 سمع شهقاتها اللي كسرته وطلعته من إندهاشه
لف راسه إلها وهي تبكي 00 طلع منديل من جيبه ومده لها - ( إنك ميت وإنهم ميتون ) وقوله تعالى ( كل من عليها فان 00 ويبقى وجهه ربك ذو الجلال والكرام )
كلنا بنلحقها وعبدالعزيز اخوي صدقيني اتعذب ومرت عليه فترات مايعلم فيها من الحزن بعد الله غيري عاش حياه مو سعيده 00 صدقيني ماله يد أبد كل اللي صار مقدر ومكتوب
ريهام بشهقات مفطره للي يسمعها – بس هو لو ماسوى اللي سواه كأنت مستعده له كانت متجهزتله انا اللي شاركتها فرحها انا الشاهده الوحيده ا
قاطعها عبدالله – انتي قلتيها لو لو ولو هاذي تدخل عمل الشيطان الله يرحمها ويغفر لها هاذا مقدر ومكتوب لها
ريهام وهي تغطي وجهها وتشهق – كلامك حلو ومريح
عبدالله وهي ألمته كثير وهو بطبعه حنون – استغفري الله عزوجل وصدقيني عبدالعزيز متألم اكثر منك وهم صدقيني انه يخرجلها صدقات ماتجي في بال احد لاني دوم اتسائل ليش عبدالعزيز يخرج هالكثر صدقات ومن صاحبها لانه مو له يخرج عنه وعن حد غيره وعرفت مين هالحين هالحد
ريهام وهي عيونها حمراء - مااقدر مااقدر اتقبل الحياه وأمل موفيها الرجال خاينين كلهم خاينين
عبدالله بحزن – علشان عبدالعزيز ماسوى اللي سويتيه تبغينه يتظاهر بالجنون مثلك
فتحت عينها بقوه – انت وش عرفك
عبدالله – كل اللي هنا يعرفون حكايتك وحده من السسترات حكتلي تقول هنا فيه وحده تتظاهر بالجنون ومدامها تدفع فلوس مانقدر نقول لها شي نصحنها بالخروج وهي رافضه
ريهام – قلت لك مااقدر اتقبل الحياه وأمل مو فيها
عبدالله اللي صدمها – طيب ممكن تتقبليني انا صديق واخو دنيا لك







طلع من الحمام 00 وشاف نفسها منتظم 00 ومغطيه وجهها 00 باين انها نايمه
لبس بجامته 00 وانسدح جنبها على السرير 00 ولف وجهه جهتها 00 وقال في نفسه ( انا ابي افتح صفحه جديده معك 00 بس ليش لحد الجين متألم من سالفة رقم الشاب اللي بجوالك 00 ليش تخدعيني يانوف ليش 00 المشكله اني مصدق انك بريئه 00 بس ليش عقلي عاجز عن التصديق 00 الخيانه يانوف طعمها مر مر تذبح
بس انا إنسان مو شين وحبك دمح زلاتي 00 وإن شاء الله نفتح صفحه جديده ونفهم بعضنا 00 بس إذا تأكدت انك ماتخدعيني 00 لان ضربتين في الراس توجع )






الله لايوفقه الله لايوفقه اقولك سافر
دلال – حسبي الله عليها بنت الساحره عساها للنار
خلود اتألمت من دعوة امه – يمه حرام الحرمه ميته
دلال – بسسسسسسسس اصكتي انتي ترى سالفتك تكفي وتوفي خليك في حالك وطسي غرفتك مأمنك فايده
خلود وقفت وهي متضايقه – إذا مأمني فايده زوجيني نايف
دلال عصبت – عشم إبليس في الجنه مابتتزوجينه لو اليوم دفني اذلفي عن وجهي اذلفي
راحت وخلتهم ودمعتها على خدها كلام امها كله مؤلم 00 ماتوقعت خواتها يوصلون للها المستوى من الأنحطاط 00 كل حياتهم مؤامرات وعدوات
ساره – افففففففففففففففف ناقصتلها انا
نوره – يمه ترى انا وساره محطوط لنا بلاء هالكلب متزوج هالسعلوه وعيالي عنده ياجعل ربي يبتليهم بامراض الدنيا هو وإياها
دلال وهي تطق اصبع – بس لقيتها
كلهم – شنهي
دلال – ام فايز عندها الحل
ساره حطت رجل على رجل – وعووووووه هاذي المطيروه اللي مطيحة عندنا
ونوره تنقل نظرها بينهم 00 تشوف خلاصة كلامهم
دلال – ام فايز مره قالت لي تبغين حرمه تلصق الوزاره لرجلك لين يموت وانا انبسطت علمت محمد وزاعق علي وهاوش بس هالمره بسألها يمكن عندها حل لحالتكم هي تعرفله حرمه ظني اسمها ام سنيفر مدري مسفر حاجه زي كذا تفك السحور وإن شاءالله تلصقكم في الحمير اللي عندكم
ساره وقفت وركضت لأمها وحبت راسها – ياليت ياليت يمه







خالد – ايه ابي اتزوج
حمود اللي يضحك – ماعليه انتظر شوي لين تنتهي من الجامعه
شهق بقوه – تستهبل انت
ضحك حمود – والله ماني متخيل منالوه السوسه تأخذ خلّود العبيط
ضربها خالد على كتفه – اقطع واخس
ضحك حمود – تحت أمرك عمي
خالد غير السالفه – ليش ماتتزوج انت حمود
حمود انقلب مزاجه – هه ومن هاذي اللي بترضى في حمود الطفران إلى ان كان حد من معجباتي اللي ماادري عنهم ( وقلبها ضحك )
خالد – مره المعجبات صافين طابور يبون نظره بس هه لاتكثر منها عشان ماتنصدم
ضحك حمود – هههههههههههههههههههههه شكلك شايل وبقوه
خالد – ياليتك تعرس من طرفي عشان احرمك شوفتها بس آآآآآآآآخ ماعندي خوات
هالكلمه آثرت في حمود بقوه 00 معقوله خالد يرضى فيني اتزوج حد من خواته لو كان عنده خوات 00 يالله هالكلمه صدمته يعني هو مقبول يعني بيكون حاله حال أي شاب يفكر يتزوج ويبني أسره 00 ولا هالكلام كلام أصحاب يحاولون يواسوني فيه
خالد يهزه – هيه هيه وين رحت لي ساعه ارطن منت بحولي
حمود – هاه لالا معك
خالد ضحك بخبث – يارب اشوفك متخسبق بهالعرس ياحمود ياولد غازي ( وانحاش عنه وهم في القهوه 00 الجميع متعود على حركاتهم 00 وحمود وقف وصار يطامر وراه يبي يمسكه






ام محمد – صدق والله هاذي الساعه المباركه اللي اناسب هالعائله
محمد اللي كئيب وطفشان 00 تنهد بقوه ( الله يصبرني )
مي – وووووووووووع مالقيت غير هالانسانه
ام محمد – انطمي انتي لاتتدخلين
محمد انتبه لمي وهي تقول هالكلام – ليش هي مسويه شي يعني
مي – لا الظليمه شينه ماشفت عليها شي بس اكرهها مغروره وشايفه نفسها ومايعجبه حد أبد أبد أبد وحرام يايمه تخلون وحيدكم يأخذ وحده مثل ذي هي واخلاقها الشينه
محمد وقف وهو يزفر بضيق واضح – بروح انام تصبحون على خير
كلهم – وانت من أهل الخير
ام محمد حذفت علبة المناديل على راسها 00 وصرخت مي – آآآآآآآآآي حرام عليك يمه
ام محمد – تستاهلين ولا هاذا كلام تقولينه لحرمة اخوك وتضيقين خاطره
مي بقهر – مصارت حرمته
ام محمد بتقهرها لانه تعرف طبع مي تنقهر من المتكبرين وهي تشوف في عينها ان دنيا تستحق الغرور لانها جميله – بتصير بتصير
مي برطمت وقامت تنافخ – إن شاءالله يارب ماتصير







قامت تهزه وتصرخ 00 تكفى قوم قوم لاتتركني لحالي 00 لاكن لحياة لمن تنادي صارله ميت ساعتين 00 هزته وهي تصرخ – لاااااااااااااااااااااااا لاتتركني الله يخليــــــــــــــــــــــــــــــــك لاااااااااااااااااااااااااااا




 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة سهم المملكة, لتحميل الرواية كاملة ص (11), المملكه, القسم العام للقصص و الروايات, استعد, اصبعي و هو اصبعي إذا غدرني اقطعه كاملة, اقطعه, سهل, غيرني, قصه مميزة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:07 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية