لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-01-11, 09:55 PM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


( الفصل أثنان وأربعون )



الساعه ثنتين الليل 00 تسللت مع سايقها 00 هاذي تعاملات اللي بتروح له مايتعاملون غير الليل 00 اليوم اليوم بتحط النقط على الحروف وبتجيب عاليها واطيها وبتوريكم فيه 00 ركبت مع السايق والحرمه اللي تنتظرها 00 وأمرت السايق يتحرك فيهن
ركبت جنب أم مسفر – تأخرت عليك
ام مسفر – لاماعليك ,, انا من يدتس هاذي لهاذي ياطويلة العمر
دلال – يالله حرك
وحرك السايق للوجهه اللي يبغنها







وقفت وراه وغمضت عيونه بيدها 00 شم ريحتها 00 وابتسم00 ومسك يدها وجرها لحضنه 00 وهي جلست تضحك منه وبدلع – كيف عرفتني
ضحك بقوه على دلعها – عبير كم عمرك
عبير أستغربت شدخل العمر في السؤال – ليش تسأل
عبدالعزيز – أبي اعرف بس كذا قولي كم ؟؟
عبير – أربعه وعشرين
عبدالعزيز باسها بخفه – وحد قالك عمرك أربع طعش سنه
ضربته على صدره بقوه 00 وتألم منها – روح هناك يعني أنا بزر
ضحك بقوه مع شعوره بالألم – خخخخخخخخخخخخخ آآآآآآآي يابطني
قامت وخلته وهي مبرطمه 00 وركض وراها وهو يدعي ماتكون زعلت 00 لان زعلها كايد بالحيل







في أبو ظبي \ دار الظبي
ماقدرت تنام 00 ولدها صاح عليها كثير 00 وبعد منام وجت بترتاح 00 جاها أرق متعب 00 جلست بملل وزفرت 00 تذكرت مشعل اللي ماتدري عنه شي 00 أشتاقت له كثير 00 تعترف 00 أشتاقت لرسايله اللي دوم تجيها 00 تقرأهم وتحس بغبنه في صدرها 00 أفتحت الجوال 00 ولقت فيه رسايل كثيره جديده جايتها من مشعل 00 فتحت أخر رساله 00 بتشوف متى أرسلها 00 وكان قبل دقيقتين
••._.••

تذكر صاحبك وارجع
تقرب له ولو بالصوت
على آخر نفس واقف
تجي ولا يجيه الموت
واشوف الموت احرص منك
واشوف انك تبيه يموت
اخافانك بعد موته
تحن وتفتح التابوت
اخاف من القهر تزعل
وتبكي يوم فاتالفوت

••._.••

سكرت الرساله 00 وخبت رأسها في وسادتها 00 وهي تكتم شهقات مكبوته 00 ودموعها سيول على خدودها







وصلن المكان المطلوب 00 ونزلت دلال بريبه 00 وهي ماسكه عباية أم مسفر
أم مسفر – تعالي ياطويلة العمر بو سن ينطرنا
دلال – أنتي متأكده انه مايعرف أنا مين ومين زوجي
أم مسفر – أيه طال عمرك متأكده أصلآ ماقلت له حرف واحد أبد
دلال – زين
مشن ولقن مجموعة حريم 00 وأشكالهم مريبه وتروع 00 جالسات ينتظرن دورهن عند أبو سن
شافتهن مساعدة بو سن 00 حرمه قصيره ومتينه حيل 00 وسمرا – هلا أم مسفر هاذي اللي علمتينا عنها
أم مسفر – ايه هاذي
المساعده – أدخلن بو سن ينتظركن
أفتحت لهن الباب ودخلتهن عند أبو سن
بينما نظرات الحريم فيها إعتراض 00 انها خذت دورهن وهن لهن فتره ينتظرن
المساعده بعيون تخوف – وش فيكــــــــــــــــــــــن
وحده من الحريم – فينا مغبونات ننتظر وننتظر ثم تدخلين هاذي وتخلينا محنا بماليات عينتس
المساعده بشخصيه تروع – والله أن ماعجبتسن الباب ..............
( ماكملت كلمتها إلا .. والمباحث وقوات الشرطه مداهمتن المكان كله







نواف يأشر براسه ( بمعنى وش فيه )
حمود ناظر في مشعل وزفر 00 اللي كان جالس بعيد عنهم 00 وحاط يده على خده
وسرحان مو في عالمهم 00 وتحت عيونه سواد 00 وشحوب وأصفرار
سعيد همس في أذن حمود – حمود مشعل حالته ماطمن
حمود بحزن كبير – المرض المرض هده ياسعيد
سعيد ونواف أنصدموا – أي مرض
خبرهم حمود بمرضه 00 لو يساعدونه في أقناعه يتعالج
نواف اللي مصدوم – وليش ماخبرتنا
حمود – هاذا خبر يفرح عشان أقولكم أنا تعبت منه خلاص
سعيد – حد من هله عرف
حمود – بس راشد اللي عرف
نواف – لاحول ولاقوة إلا بالله
شافوا مشعل وقف 00 ومشى تاركهم للغرفه
حمود زفر – هاذي حالته من سافرت زوجته مسكين يامشعل مو متهني في حياته أبد







داهمت قوات الشرطه والمباحث كل اللي في المكان 00 ومن ضمنهم دلال زوجة الوزير اللي بتصير فضايحهم على جميع الصحف سواء العربيه أو الأجنبيه لان محمد الوزير هاذا مشهور كثير
دلال قامت ترجف وتصارخ 00 ومو متخيله أنها تنمسك بها السهوله وش بتقول الحين لعيالها ولرجالها 00 لأنها متأكده بيطلعونها 00 بس الفضايح من بيسدها
دخلت قسم الشرطه مع مجموعة الحريم وهي ترجف خايفه 00 وقف على رؤوسهن الضابط وهو يصرخ عليهن – ياقليلات الأدب ياللي مافيكم نخوه تعاملن بالسحور وماخفتن من الله سبحانه وتعآلى 00 رجفت من هالكلمه دلال واللي معها
الضابط – يالله كل وحده تعطيني اسمها وعنوانها 00 وحد نكلمه يجي نتفاهم معه لاني بصراحه ماأتعامل مع كذا عالم
الضابط كان منقهر00 وأنقهرن من كلامه عنهن بهالصوره
صرخ فيهن – والله والله لو بيديني الحكم عليكن أني مارضى غير بالقصاص عقاب الكم
اللي قامت تبكي 00 واللي ترجف 00 واللي أنطرمت من الخوف 00 ودلال ترجف في مكانهاوهي خايفه من محمد أكثر شي




صحى على صوت جواله 00 رفع رأسه بخمول وكسل 00 وقامت معه عبير
عبدالعزيز بصوت كله نوم – آلو
خالد بخوف – عبدالعزيز ألحقنا أمي في الشرطه مقبوض عليها
عبدالعزيز قمز مرتاع وجلس منصدم – ايششششششششششششش
خالد – اللي سمعته زوجتك لاتعرف وتصير فضيحتنا بجلاجل عجل بسرعه ألحقني أنا رايح لها ومعي عبدالله أخوي
عبدالعزيز حذف اللحاف عنه ووقف – زين زين أنا جايكم ( وسكر منهم )
عبير بخوف – عبدالعزيز وش صاير
عبدالعزيز بسرعه وهو يدخل الحمام – ردي نامي بس واحد من اللي يشتغلون عندي في الشرطه ( وسكر عليه باب الحمام )
عبير حركت رأسها وهي شاكه في السالفه 00 ردت اتلحفت ونامت







وصلوا الشرطه 00 وعرفهم خالد بنفسه 00 وطلب منهم مايفضحونهم 00 وأبوهم يراجع القضيه في القصر 00 مايبي يدخل الشرطه ويكون هناك صحفي ويعرفهم وهو متلحف ومتوعد في دلال
في غرفه جانبيه 00 دخل الضابط – الحين الوالده بتجي
خالد وعبدالله اللي يهزون رجلينهم بتوتر سكتوا 00 دخلت دلال ومعها الضابط
خالد – مشكور أخوي
الضابط – العفو ياأستاذ أهم شي طويل العمر مايزعل علينا خذوا راحتكم في الكلام
( قبل لايطلع دخل عبدالعزيز 00 وسكر الشرطي معه الباب 00 وهم يعرفون عبدالعزيز أكثر من خالد وعبدالله 00 لان عبدالعزيز مشهور في الدوله كونه أحد الشباب المرموقين من رجال الأعمال )
عبدالعزيز بلؤم – وش موديك للكاهن يايمه
دلال وهي تكتف – والله مارضى أشوف بناتي بهالحاله وأسكت عن عيال خالكم
خالد مط عيونه وعبدالعزيز وعبدالله أندهشوا
خالد قرب منها – اششششششششش دخيلك يمه لحد يسمعك أنتي وش صارلك
دلال بعصبيه – بناتي عندي أغلى من عيوني وأنا ماسويت شي رحت أفك السحر اللي صاير فيهن
عبدالله بتهور – بلا كذب يمه أنتي تخربطين علينا وأبوي متحلف فيك في القصر
دلال بعصبيه – وخير ياطير يتحلف مثل مايبي
خالد بحزن – يمه حنا بنقدر نفكك من هالورطه وأنتي ضامنه هالشي بس بكره في الوزاره أبوي بيتعرض لمضايقات من المسؤولين هناك إذا ماوصلت القضيه للسياسين وش بيفك أبوي
دلال وهي تضرب يدينها أبعض – عجبي والله كله علشان سحر يسكرونها مثل قضايا كثيره أبوك قدر يتصرف فيها
عبدالعزيز بتعب وهو يجلس – مو كذا الشغله أبوي يبون يزيحونه عن الوزاره ومافيه أحسن من هالوقت
دلال أسكتت
خالد – اففففففففففف الله يسامحك يايمه لانتي بصغيره ونعقلك غير طاش عقلك يوم كبرتي
عبدالله بقهر – الا أمك خرفت ترى
سكتوا أخوانه عارفين بقهر عبدالله
دلال – ايه عاد أنت تبيها من الله ماكني أمك
عبدالله بقهر – أمي تقضب أرضها وتستر مابقى من عمرها مو تروح تسحر عيال أخوها عشان أقهروا بناتها في أي قانون ومنطق هاذا يمه
عبدالعزيز بلع المر وسكت
خالد – خلاص عبدالله ترى هاذي أمك
عبدالله وهو يطلع بعصبيه – بلاهي هاذي أم هاذي ( وطلع وسكر الباب بقوه وراه )
عبدالعزيز بقهر – أخوك هاذا بيفضحنا خذ أمي للبيت وأنا بتصرف في القضيه
دلال – يعني سمحولي أروح
عبدالعزيز – يعني وش رأيك بنسمح تجلسين هنا
خالد بقهر وهو كاتم غضبه – أمشي يمه أمشي
عبدالعزيز قبل يطلع خالد – خالد تلثم ياخوفي أحد يعرفك ولا صحفي يلقط صوره أنتبه
خالد – زين ( وطلع هو وأمه بعد ماتلثم )
عبدالعزيز طلب الضابط 00 وجلس على الكرسي
والضابط رحب فيه 00 وقام يتفشخر عنده 00 للأسف الواسطات تلعب دور كبير عندنا
أتسكرت القضيه في النهايه من دون مايكتب محضر وتعريف بالقضيه 00 وسرحوا الحريم والساحر بيأخذ قصاص وعقوبه تلفق له بعيد عن الحريم وغيروا السيناريو حق المداهمه







في القصر \ الملاحق الجانبيه
كان محمد الوزير جالس ومعصب 00 والمساعديين حوله 00 يوم دخل عليه عبدالله وأمر المساعديين يطلعون ويخلونه 00 يردون لبيوتهم 00 لان عبدالله خبره أن أمه وخالد وراه 00 والوزير كلم مدير الشرطه وخبره ان القضيه أتسكرت مع ولده عبدالعزيز
دخلت دلال وهي تزفر بقهر 00 من شافها محمد وقف وقال لعياله يتركونه مع أمهم
طلع عبدالله وخالد
قرب محمد من دلال وصفعها كف – انتي وش سويتي فضحتينا هآآآآآآآه
دلال أنذهلت – على أخر العمر تمد يدك يامحمد
محمد – هذاك قلتيها أخر العمر يومه أخر العمر ورى ماثمنتي شيباتس وقضبتي الأرض وجلستي يعني لازم تفضحيني
دلال بقهر – انا ماسويت شي يامحمد رحت أفك السحر اللي محطوط لبناتي
محمد بعصبيه وصراخ – من زمان من زمان وأنا متحملك يادلال مو لشي عشان خاطر أبوك الله يرحمه ومعرفته في أبوي صبرت عليك وعلى المر اللي ذقته معك وعشان تنبسطين وتسانسين ترى الوزاره بكره بتسرح منها وأنا بقدم أستقالتي قبل ماينهان أسمي على أخر عمري ومستحيل أجلس معك دقيقه وحده أنتي في طريق يابنت الناس وأنا بطريق تهني في أبراجك العاتيه بلحالك 00 وأيه على فكره تراني متزوج وعندي ولد خبيت السالفه أحتراما لك بس عقب هاذي خلي الدفاتر تفتح والمحظور يبان
دلال اللي أنصعقت 00 مشى بخطوات متعبه لين عند الباب وناظر فيها – تراط طالق يادلال
دلال صرخت بقوه – لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
وطلع وخلاها







بعد مرور ثلاثه أيام
بالزور حتى اقتنعت دنيا وسافرت مع محمد 00 اللي بيختبر صبرها معه 00 وهي بتشوف وش أخرتها معه 00 وحلفت أن غلط عليها بكلمه ترد مع أول طياره
....
دلال اللي مصدومه وقاضبه أرضها ومقهوره ان أخرة العيش والملح مع محمد الطلاق
...
عبدالعزيز وخالد وعبدالله وخلود ونوره أنصدموا أن نهاية أمهم مع أبوهم بهالصوره
ونوره أزدادت غبن فوق غبنها وتحلفت انها لترد الصاع صاعين لهلا اللي حطت السبب عليها ولا ليش أمها تتعرض لهاصوره غير عشانها هي ونوف على الأقل نوف خذت جزاتها في نظرها وذلفت بس هاذي مازالت مستمره مع طلال
...
ساره اللي معاد تفهم وفقدت عقلها 00 وأنجنت 00 جابوا لها ممرضه تهتم فيها في البيت ورفضوا رفض قاطع انهم يودونها للمستشفى الأمراض النفسيه وصارت تزورها دكتوره كل أخر أسبوع تحاول تعالجها





في أمريكا \ في أحد مستشفيات واشنطن
جالسه بملل 00 ومحمد يناظر فيها ومستمتع في مللها – وش فيك مليتي
تركت أظافيرها اللي تلعب فيها – وليش السؤال بتطلعني مثلا \
أبتسم على مزاجها – ليش أحسك مغصوبه على الروحه معي
هي أنتفخت قهر وزفرت بقوه – ليه شايفني متسدحه في المطار أحتريك وأرتجيك أسافر معك
هو ومستمتع في خناقها معه – أيه مشعل خبرني قال دنيا مبسوطه تبي الروحه معك
هي عصبت ووقفت ودموعها سالت - ياليتني أصريت على رأيي وماجيت معك
الشرهه مو عليك الشرهه على هلي اللي باعوني برخيص وخلوني أروح معك بس أستاهل انا اللي جبته لنفسي أنا اللي صدقت الكذبه ( تقصد كذب محمد بحبه لها ) وأستانست فيها 00 وأنبسطت بعالمي ومعرفتي فيك بس هاذي حوبات نوف اللي ظلمتها كثير أجرح يامحمد أجرح ترى جروحك تعمقت وطعنتني أجرح بعد عسى قلب حبك يموت بمحله
محمد أنصدم ماتوقع أنها بتصدق مزحه 00 وتكون مجروحه منه بهالصوره 00
صحيح هو مو متقبلها في حياته لين هالحين 00 وحاس انها منفرضه في حياته بس ماتوصل انه يجرحها الجروح اللي قالت عنها 00 ألتزم السكوت بعد مادخلت الحمام وقرعته وراها 00 مخلفه أصوات وضجه






قعد جنبه عقب ماخبره بالتطورات اللي صارت عندهم 00 ناظر فيه وزفر بقوه
وقال – وأنا وش يخصني باللي صار
أنذهل منه – انت وش فيك تراها عمتك
مشعل – هه قال ايش قال عمتي ,, عمتي اللي جرحت نوف وخلتها تهرب مني هي السبب في عذابي هي هالعمه اللي قلت عنها أحسن حوبتها وتستاهل مجاها
راشد – أستغفر ربك يامشعل ولا تتشمت
مشعل حس بالألأم في رأسه 00 وغمض عيونه بقوه
راشد اللي كان مركز بوجهه مشعل 00 قام بسرعه ومسكه – مشعل دخيلك ياأخوي تحس بشي
مشعل مسك رأسه وأنسدح على الأرض يتلوى – آآآآآآآآآآخ ياراسي آآآآآآآآآآآآآآخ دخيلك راشد هات الحبوب الزفت جبها
راشد اللي وقف وطار مثل الصاروخ لداخل الغرفه يدور على الحبوب 00 لقى مجموعة أدويه 00 ولا يعرف العلاج المطلوب 00 اللي يعرفهم حمود وهو رايح يزور أخته ومخليهم يأخذون راحتهم في الأستراحه
شال كل الأدويه وركض فيهم لمشعل 00 وحطها جنبه وبخوف – أرفع راسك مشعل وفتح عيونك وناظر وين العلاج من بين هالعلاجات هاذي
مشعل اللي إذا جته هالحاله مايقدر يفتح عيونه إلا بصعوبه 00 فتح عينه وناظر في العلاجات وأشر عليها بتعب – هاذي راشد هاذي
راشد فتح العلاج وعطاه حبه منها 00 وعطاه كأس الماء اللي كان جنبه – خذ هاك أشرب مشعل
مشعل كلى الحبه 00 وشرب مويه وراها ورد أنسدح – راشد دخيلك أتركني وطف اللمبات لين يخف الوجع
راشد اللي سالت دمعته لحال أخوه – طيب وأنا أخوك أنا بجلس برى لين تصحى ونتفاهم إن شاءالله ( وطلع وخلاه )






شافتها طالعه من غرفتها 00 وشافت أن مافيه فرصه أحلى من هالفرصه تنتقم منها وهي تشوفها متجهه للدرج بتنزل تحت 00 حركت فمها بحركة خبث ومشت وراها لين صارت وراها بالضبط 00 ومدت رجلها وفي فمها إبتسامة خبث مرسومه
وتعثرت حركة هلا وطاحت وتدحرجت مع الدرج خمس عتبات 00 قبل ماتسيطر هلا على نفسها وتمسك ديزاين السلم 00 تحت أنظار بدريه اللي كانت طالعه من جناحها وعبايتها فوقها بتطلع 00 وكانت خير شاهد على اللي صار
وصرخت في نوره – يامجنونـــــــــــــــــــــه وش سويتي
نوره اللي أرتعبت وماتوقعت حد يشوفها ويكشفها 00 ركضت لجناحها با أقصى سرعه 00 وركضت بدريه لهلا اللي تتلوى في مكانها من الألم 00 بسرعه بدريه دقت على طلال وخبرته يجي بسرعه







نزل وشنطته بيده 00 وشافها جالسه في وحده من الصالات 00 مشى لها وهو يبتسم بسخريه وقهر 00 وقف قريب منها – أرتحتي هالحين مدام دلال
دلال ناظرت فيه ورفعت حاجب
هو بقهر – أنا ماشي وتارك لك المكان بكبره مستحيل بيت واحد يجمعنا فرقتي شملنا وهزيتي صورتنا في المجتمع وطلعت إشاعات كثيره علينا أنا بهاجر وخلي غرورك وشوفة حالك تنفعك يايمه 00 ترى لحد الحين مانسى نظرة الأنكسار في عين بنت خالي صالح يوم رحت معك لبيت جدتي 00 ومانسى نظرة الغرور والكبر في عيونك يايمه 00 أصحي على حالك ولمي الباقي من عيالك يايمه 00 ليجي اليوم اللي حولك ينفر منك ترى هاليوم قرب يايمه قرب
دلال وقفت وهي ترجف من كلامه – أنت أنهبلت تكلمني بهالطريقه
عبدالله – لا صحيت على الحقيقه اللي غابت كثير عنك يايمه وش ينفعك هالحين بنت أعز الخلق لقلبك اللي مامر يوم وماشفتك حاضنه صورته وتبكين أخر الليل وتتحسرين على موته طعنتيها بكذبتك يمه 00 البنت المسكينه حوبتها في رقبتك أنتي وساره للأسف يمه وخساره عليك هالكلمه ( وراح وخلاها وهو يصارع دموع تبي تنزل غصب عنه )








صدمه وأعز الأصحاب خانوني )**
حذف السماعه من يده 00 عقب ماسمع الخبر اللي ذبحه من الوريد للوريد 00 مسك صدره وهو يعاصر الألم اللي فتكه في قلبه 00 مكان متوقع كذا تصير نهاية العيش والملح أبد 00 مكان في يوم متوقع أن اللي مد له يده 00 اليوم عضها 00 والطعنه اللي محسب حسابها اليوم جت قاتلــه قاتلــــــــــه قاتلـــــــــــــــــــــــــه



 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 20-01-11, 09:57 PM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


( الفصل الثالث والأربعين )




مر من عندهم معصب وشنطته بيده 00 ناظر فيه حمود وخالد ومنال
حمود - وش فيه عبدالله
خالد بإستغراب - مدري
ومشى خالد وراه يتبعه 00 ويحاول يلحق العاصفه اللي مرت عندهم
منال ناظرت في حمود بتمعن - حمود حالك مو عاجبني يأخوي انت ناحف
حمود اللي صار مايشتهي الأكل من حال مشعل 00 ناظر بنفسه - وش فيني بالعكس مسوي ريجيم بس
منال - أكذب على غيري يأخوي بس مو علي حالك ياحمود مو عاجبني أنت لين هالحين جالس مع
مشعل في الأستراحه
حمود - ايه ليش تسألين
منال بسخريه - هه أستخف وقعد خويك توه فقد نوف
حمود اللي تذكر علاقة منال بنوف - منال أنتي لين هالحين تكلمين نوف
منال بإإستغراب من سؤاله - لا أقطعت فينا من سافرت قفلت جوالها
حمود - مباركتي لها على الطفل
منال ابتسمت بحب - لبى قلبه إلا دزتلي رساله تبشرني وأرسلت علي صورته مي لانها مرسله صورة البيبي
على مي
حمود اللي من سمع طاري مي بلع ريقه - أخبارها
منال بإستغراب - منهي
حمود - مي رفيقتك
منال بخبث وهي تدور الإحراج بوجهه - اها وليش هالسؤال
حمود بإحراج طلع جواله ووقف - يالله يالله تأخرت على مشعل تأمريني شي
منال اللي ضحكت - أبد سلامتك
حمود مشى مستعجل - الله يسلمك
بعد ماراح
منال بحب - صبرك علي ياحمود أن ماعرفت قصتك انت ومي اللي كل شوي تلمح عنك ماأكون منال هه
مافيش حاجه تتخبى ع البنت منوله
( ناظرت يمين ويسار 00 وبطتها ضحكه خوف أن حد سمعها )





خالد مسك رأسه - من صدقك انت
عبدالله اللي يصك شنطة سيارته بعد ماحط شنطة سفره فيها ويتجهه لباب السياره - ايه من صدقي
خالد مسك الباب حق السياره - وكيف يعني معاد نشوفك
عبدالله - لا برد بس بدرس هناك وبحضر الدكتوراه هناك بعد
خالد - وأبوي
عبدالله - مو أبوي في لبنان هاجر مع زوجته وولده لديرتها
خالد - إلا بس ابي أسافر له أنا وأنت نقنعه يرد
عبدالله ويوخر خالد عن باب السياره وينادي على السواق سليم عشان يرد سيارته عقب ماينزل في المطار - مالي دخل ياخالد في أبوي وبعدين أحمد النعمه أن إنفجار أبوي على أمي كان بهالطريقه تراه صبر كثير عليها كل واحد حر بحياته لاتصير عاطفي بزياده وأنا أخوك أبوي مرتاح هناك الله يسعده بعد وبعد إن شاءالله يمكن أفكر أني أزوره بالبنان هناك ( سكر الباب وفتح الشباك ) سلم لي على عبدالعزيز أنا تأخرت على الطياره يالله فمان الله
( ركب سليم جنبه وشخط بالموتر .. تحت نظرات خالد له )
دق جوال خالد
خالد ببرود - هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز - هلا خالد ترى نايف الليله بيجي يتملك على خلود
خالد بإستغراب - بهالسرعه
عبدالعزيز - ايه وبيأخذها معه بعد خلاص يكفي تضيع للوقت
خالد - وامي
عبدالعزيز - أمك تسكت أحسن لها خلاص من بعد روحة الدجله والمشعوذين ترى في عقل أمك شي ناقص
أقول خل الطابق مستور فمان الله بس
خالد بإستغراب من إسلوب أخوانه - هلا
من سكر خالد مره حمود من بعيد وهو يركب سيارته 00 ويأشر له أنه رايح 00 أشرله خالد بسلام





ركضت لهلا اللي طايحه عند الدرج وتئن 00 وهي خايفه عليها – هلا يمه صار لك شي
هلا اللي بس تئن وماسكه بطنها 00 خافت بدريه عليها كثير – يمه قوليلي طمني قلبي صار فيك شي
هلا اللي دموعها تنزل من الألم – آآآآآآآآآآآآي ( ومسكت بطنها )
رجعت بدريه تدق على طلال تستعجله اللي كان داخل مع البوابه ويركض لفوق لهم
بدريه وهي تصرخ فيها – بسرعه بسرعــــــه طلال
طلال اللي بغى يتعثر في سرعته 00 قرب منهم وحمل هلا بسرعه وركض طالع فيها وبدريه وراهم تركض وهم خايفين بقوه







في الليل \ قصر الوزير سابقآ
دلال اللي كانت مقهوره من عيالها ماأعطوها الشور في زواج خلود 00 اللي كانت رافضه تأخذ نايف خير شر 00 بس مو معيرنها أي إهتمام أبد
اندق عليها الباب
وهي جالسه وساكته على الكرسي وسرحانه 00 محمد وخلاص طلقها ولا ومتزوج عليها وعنده طفل 00 انفتح الباب عليها 00 طلت من وراه خلود وهي تدمع قربت لأمها – يمه
ماردت عليها دلال 00 قربت منها خلود وباست يدها وبكت عليها – أرجوك يمه لتخليني أروح وأنتي مو راضيه علي أرجوك
دلال اللي كانت صامته ماردت عليها 00 دخلت عليهم نوره وهي تصرخ وتبكي
وترجف – يمه يمـــــــــــــــه ألحقيني
ركضت لأمها وهي ترجفف
دلال وهي خايفه عليها – وش فيك
نوره وهي ترجف – ط ط ط لالالال ي بي بيذ بحني
دلال وتصرخ – ليه وش صاير
نوره واجلست وانكمشت على نفسها وخبت رأسها – طرحت ه ه ههلا مع الدرج تستاااا ه هل ليه تت تتت زوج طلال طلالال حقي أنا وبس
خلود صفقت يدينها في بعض 00 مساكين خواتها سمعوا كلام أمها وهاذي نهايتهم دلال عمرها مكانت راضيه عن شي 00 كانت تبي كل شي مسخر حق بناتها وبس
دخل عليهم طلال وهو يصارخ – نوررررررررررررررره ( رج القصر رج )
خافت دلال وأرتجفت نوره 00 خلود بسرعه تخبت عنه
دخل عليهم وهو يصارخ – انبسطتي استانستي الطفل وفقدناه والحرمه وهناك ومنهاره قولي لي بس ليش سويتي كذا
قامت ترجف من شكل عيونه 00 ودلال تناظر فيه وتصفق بيدها – شاطرين شاطرين ياعيال بدريه قويين قويين يالله بناتي صاروا شماعه لكل من هب ودب جاء وصب غضبه فيهم
طلال وهو يصرخ فيها – أنتي بالذات لاتتكلمين كيف لك عين تتكلمين وأنتي أنمسكتي عند المشعوذ هآآآآآآآآآآآآآه
بدريه مطت عيونها بصدمه من كلامه 00 إذا انصدمت من ولدها اللي قطعه منها قال كلام قوي عنها فكيف ماتنصدم من طلال اللي ضل طول عمره ناقم عليها وعلى تصرفاتها معه ومع أخوانه
طلال ناظر في نوره – نوره حاولت أني أدور لك شي يشفعلك عندي لو شي بسيط بس حسافه مالقيت 00 نوره انتي طالق وخلي شرك ينفعك هالحين
نوره ودلال اللي صارخوا
نوره ركضت عند رجله – أرجوك أرجوك طلال لاتطلقني مثل أخوك وأبوي أنا ماني مثلهم أنا ماقدر أعيش بدونك وبدون عيالي
وخرها عن رجله – كفايه نوره لاتذلين نفسك هالكثر لاني معاد أشوف فيك غير أم لعيالي وأنا ماأبي أم عيالي بهالصوره أنا ماحبيتك ولا عمري أرتحت معك بس أنتي أستكثرتي علي الحب والراحه ( وعطاهم ظهره وراح )
صرخت نوره وهي تبكي وتعظ الآرض ندم على اللي سوته






دخلوا البيت راشد وريم من بعد ماردت من عند أهلها 00 راشد كان تعبان من حالة
أخوه اللي مو راضي على حياته كذا 00 لازم يسافر لازم 00 وبيجهز أوراقه بكره وخلال هالأسبوع بيسافر فيه لبريطانيا ويسوي العمليه 00 اتوجهه على جناح أبوه قبل ينام بيسلم عليه 00 بس الصدمه كانت ملجمه له



حمود – وسافر الله يصلحه
ناظر في مشعل اللي من وصل وهو يهذر فوق رأسه وهو ساكت ولا تكلم 00 لقاه سرحان ومتكتف
حمود – الظاهر أني من اليوم أكلم نفسي
مشعل أنتبه له 00 وحرك رأسه ونزله وهو يحس بالألم – أنا بروح ارقد
حمود – والشباب اللي بيجون يسهرون معنا ويبغونك
مشعل وهو يخفي ألمه عن حمود – قولهم تعبان وفيه النوم وسار يرقد
( وراح وخلاه )






في أبو ظبي \ الأمارات
كانوا على العشا 00 ونوف جالسه وصامته 00 ناظر فيها خالها أحمد – بنتيه ليش مو يالسه تاكلين
نوف انتبهت له – هاه لا قاعده أكل وشبعت بعد بروح أكيد صلوحي صحى
ناظرها بنص عين شاك في سالفتها 00 خاف ليكون حارمها مشعل وهو مايدري بس اللي أعرفه مشعل كارهنها ومعذبنها 00 ومورينها الليل بعز الظهر 00 مسجينه يابنتي يانوف 00 الله يكون بعونج ياربي
( في جناح نوف )
جلست تضم ولدها وتبكي 00 وتلفونها اللي كان مفنوح دق 00 خافت نزلت ولدها وركضت للتلفون 00 ناظرت في الشاشه كان مشعل 00 بلعت ريقها وردت عليه وهي ترجف – آلو






ركض راشد لأبوه اللي ملقى على الأرض 00 وجواله محذوف جنبه 00 بسرعه رفع أبوه وصرخ فيه – يبه يبه يبه رد علي يبه يبه ( وهزه بقوه )
صرخ على ريم اللي جت تركض 00 وهي مذهوله من المنظر
راشد بصراخ – دقي على الأسعاف بسرعه
ريم ركضت للتلفون وهي ترجف – طيب طيب
راشد يهز فيه – يبه أرجوك رد علي يبه يبه
شاف التلفون اللي محذوف جنبه 00 ركض له ناظر في أخر واحد أستلم مع أبوه المكالمه وكان رقم ( محامي الشركهعوض سالم ) بسرعه اتصل عليه وهو شاك في السالفه رد عليه عوض وهو متوتر – هلا عمي الحمدالله اتصلت فيني خفت عليك






طلعت من الحمام 00 وعيونها حمراء 00 كل مره كان محمد متوتر ويبغى يقوم يدق عليها الباب 00 بس خاف من ردة فعلها 00 زاره كذا طبيب وكذا حد وهي مو راضيه تطلع أبد لين مافضت مافي رأسها من دموع
ناظر فيها محمد بزعل – امحق مرافق والله
خلته بدون ماتتكلم 00 وبسطت سجادتها وقامت تصلي الفروض اللي فاتتها
ناظر فيها 00 وتذكر هو بعد الصلوات اللي فاتته 00 عسى الله يغفر لهم بس







في المستشفى
بدريه وطلال اللي أطمنوا على هلا اللي سووا لها عملية تنظيف لأن الجنين طاح ونزفت دم كثير 00 حاولوا ينقذون الجنين بس ماقدروا
طلال بتعب – خلاص يمه روحي أنا بجلس عند هلا
بدريه وهي تزفر – لاحول ولاقوة إلا بالله حتى موعدي المهم ضاع علي الله يسامحك يانوره ويشفيك ياهلا ( ناظرت في طلال ) وانت أسمع ياولدي حريمك لاتجلسهم في القصر مع بعض طلع هلا في بيت ثاني مشاءالله الله منعم عليك ومو محتاج لحد
طلال اللي زفر بضيق – خلاص يمه طلقت نوره
بدريه بصدمه – ايششششششششششش واطفالها يمه
طلال – يفتح الله هاذي مافكرت حتى في عيالها تقعد مع أمها وأختها يصفون سوا
بدريه بشرهه – حرام يمه الشماته مو زينه يمكن الله يبلاك استغفر ربك
طلال – استغفر الله يمه بس هاذي مجنونه كجنونه وكانت تسمع كلام أمها وأختها والله موفقم ثلاثتهم
بدريه تزفر بقوه – الله يعوضهم بس انا بروح تعبانه كثير سلم لي على هلا إذا صحت
طلال – إن شاءالله وماتشوفين شر يايمه
بدريه وهي تمشي بإتجاه الأصانصير – الشر مايجيك






وصل للقصر وكان معه المملك 00 اكتبوا العقد ووقعت خلود 00 وحاليا ينتظرها في السياره ومعه زياد ويزيد 00 طيارتهم على جده بعد ساعتين من هالحين
خلود اللي كانت تواسي نوره 00 وكانت نوره ومنال هم الوحيدات اللي معها 00 لان دلال راحت جناحها وقفلت عليها 00 وساره ماهي بحاسه بحد 00 وماسكه الطفل اللي توهمت انه طفلها 00والمخده الطويله اللي توهمت انها مشعل
خلود تحضن نوره وهي ترجف – قولي لأمي تسامحني يانوره الله يخليك وقوليلها هاذ مو شورها أبد هاذا شور المرحوم تركي هاذي وصيته ولازم أريحه في قبره
نوره اللي تبكي وهي تحس بالضعف من حياتها – أنتي أحسن وحده فينا بالعكس حياتك هي الزينه وأختيارك هو الموفق الله يوفقك ياخلود روحي ولاتفكرين فينا
خلود فكت نوره منها وهي تبكي – زي ماوصيتك وأنا أختك لو ردك طلال أسمعي نصايحي خليك انتي الأم لعياله والعقل الهادي والراكز انتي الكبيره وانتي الأولى
نوره ترجع تضم خلود – ماتوقع طلال يرجع ولا عيالي يرجعون آآآآآآآآآه ياخلود
منال اللي وراهم تدمع وتمسح دموعها – بس خلاص بكيتوني معكم
خلود فكت نوره وضمت منال – الله يوفقك ياحبيبتي ويسخرلك خالد
منال اللي تضم خلود بقوه – والله يوفقك ياخلود ويسخرلك نايف ( وإبتسمت لما خلود ضربتها )
دخل عليهم خالد وهو يضحك – بس بس ذبحتي حرمتي وفري هالحضن وهالحب لنويف اللي محترق يحتريك برى
خلود اللي ذابت خجل 00 راحت لنوره وباستها ومسحت دموعها – صلي أخر الليل وأدعي عسى الله يردلك طلال وعيالك
نوره اللي أخفت حزنها عن خلود وابتسمت – إن شاءالله روحي انتي هالحين ياعروسه
خلود لبست عبايتها – فمان الله
( وطلعت وهي تخفي دنوعها عنهم وتوترها )
خالد اللي كان واقف جنب منال ويضرب رأسها يمزح معها 00 ومنال تضربه على صدره 00 ويعودون نفس الحركه 00 ليما صرخت فيه نوره – خويلد ووجع روح خلود تنتظرك
خالد اللي حس على دمه 00 ناظر في منال وضحك – يالله شوي وراد يادبه
منال اللي ضربته مع صدره 00 وركضت لفوق وهي تضحك 00 وهو يتحلف ويتوعد فيها






ردت عليه – آلو
كان ساكت وبس يسمع همسها
ردت عليه مره ثانيه – آلو ,, تبي شي
كان صوته متعب وحزين وهو يرد عليها – نوف انا تعبان
نوف وهو تصارع أحاسيسها – وانا شسويلك روح تعالج ( كانت تقصد انه تحسب انه تعبان من فراقها )
مشعل تألم من كلامها – كيف البيبي
نوف وسألت منها دمعه مشتاقه – كلنا بخير بدونك (وكانت تقصد حنا مو بخير بدونك )
مشعل تألم مره ثانيه وغمض عيونه بقوه – ملان رأسك
نوف وبسخريه وهي تحبس شهقاتها – هه وش فاكر نفسك عشان أرد لك تبي تلعب علي يامشعل أصحى أصحى ترى انا صاحيتلك مو نوف اللي كنت تلعب عليها قبل
مشعل – يعني هاذا رأيك فيني إنسان لعاب
نوف – ليش وش تفسر اللي كنت تسويه فيني
مشعل – بس أنا حبيتك
نوف اللي أنلجمت من كلمته وصفقت وهي تتألم – الله لعبه جديده مشعل أباركلك تحسبني بركض لك وأطير وأتمنى أجيك هه ياسمجك ياشيخ
مشعل زفر بقوه - محتاجين شي
نوف – شكرن منك مانبي شي
مشعل – فمان الله نوف فمان الله ( وسكر الخط )
حذفت الجوال جنبها وقامت تبكي قهر وألم






رد عليه سالم وهو متوتر – هلا عمي الحمدالله اتصلت فيني خفت عليك
رد راشد وهو متوتر – عوض قولي وش صاير
عوض وهو يرتجف – عمي سالم صارله شي
راشد – انت اللي قولي صاير شي
عوض – ياعمي علي بن هندي خدعنا وسرق الفلوس وفر لبرى والمناقصات والفلوس راحت راحت
حذف راشد السماعه وهو مصدوم 00 دخلت عليه ريم وهي تبكي – راشد الأسعاف وصل ( ودخلوا المسعفين عليهم )
راشد والمسعفين ركضوا في سالم 00 وراشد يتحلف ويتوعد في علي بن هندي






ركبت معه في السياره 00 والسياره تعج في صمت 00 لان زياد ويزيد ناموا كانت خايفه وترجف ومتوتره 00 ناظرت فيه وكانت عيونه مركزه على قدام 00 لفت رأسها عنه وهي تزفر بصمت 00 هو حاس فيها بس ملتزم السكوت 00 مكان يتمنى تكون زوجة تركي 00 والذكرى الوحيده اللي يملكها لتركي اللي فدى بروحه عشان ينقذه يكون أنه يتزوج زوجته 00 ويأخذ مكانه عند أطفاله 00 بأنه يصير أبوهم والمسؤول الأول عنهم 00 مرت في باله عاصفه وفاة تركي وهو يوصيه في المستشفى 00 زفر بضيق 00 وحست هي بالزفره 00 وتألمت انه مو طايقها وأنه غاصب نفسه عشان الوصيه 00 لحد الأن مشاف وجهها لانه كانت متغشيه بالغطاء
وصلوا المطار 00 مرت فتره لين نادت الطياره بالرحله رقم 27785
وقف نايف وهو يقود زياد ويزيد 00 وهي تمشي وراهم 00 وألم الغربه يعود لها غربة وطن في الوطن آآآآآآآآآآآآآآه معقوله بروح لجده اللي تمنيت مارد لها من بعدك ياتركي







وصلوا المستشفى 00 وراشد وريم وطلال اللي كلموه ومشعل اللي في الطريق وبدريه اللي وصلت القصر وبلغوها الخدم وراحت بسرعه لهم
في الأنتظار قريب من الطوارئ
راشد يصرخ – مابرحمه والله مابرحمه علي بن هندي الكلب الكلب
طلال قرب له وضمه يهديه – أرجوك راشد أرجوك اهدئ
وصل لهم مشعل وحمود اللي كانوا يركضون 00 وشكل مشعل يخوف عيونها حمر وتحت عيونه سواد قوي 00 ويرجف بقوه وهو يركض لهم 00 حمود وصل قبله
وهو يزفر – كيفه عمي
طلال اللي كان متفاجئ بشكل مشعل 00 انصدم ولاقدر يرد
راشد – والله لاذبحه والله لاذبحه
مشعل جلس على أول كرسي – وش صار لابوي
من قال هالكلمه طلع لهم الدكتور وهو يقول – البقاء لله وحده ,, أحسن الله عزاكم
من قال هالكلمه مشعل وقع على الأرض 00 والصدمه ألجمتهم جميعا





جلست بعد ماصلت وتسننت 00 ما أن فتحت المصحف تقرأ 00 حتى شفقت عليه وهو يقول – ممكن تساعديني بتوضاء أصلي
رفعت عينها له 00 وسكرت المصحف 00 قربت منه – كيف بتتوضاء وانت ماتقدر توقف
هو – جيبي مويه بتمسح فيها
ناظرت فيه بشفقه – طيب
راحت للحمام وجابت له مويه 00 عطته المويه وجت بتروح 00 ووقفها
بكلمته - نوف ساعديني
ألتزمت الصمت وقربت عنده تساعده 00 خلص وصلى 00 وهي لين هالحين تقرأ
طفش وقال لها – ممكن تعطيني مصحف
سكرت المصحف 00 وقامت ومدته له من دون ماتتكلم وخذاه منها 00 ومسك يدها قبل تروح – أجلسي أبي أتكلم معك
دنيا وبدون نقاش – مابينا كلام يابن الناس خلك في حالك وخلني بحالي لين الله يسهلها عليك وعلي ونرجع الديره





 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 20-01-11, 09:58 PM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


( الفصل الرابع والأربعين )



في جده
انفتحت بوابة الفيلا 00 لبيت نايف 00 ودخلت السياره لجواة الفيلا 00 نزلت خلود منها بسرعه 00 وتبعها عيالها ونايف 00 اللي فتح الدبه من ورى وطلع الشناط منها وقال – نور البيت فيكم
كانت خلود ساكته 00 وملتزمه الصمت 00 ومشوا لداخل وهي تتبعهم 00 شافت ام نايف جالسه في الصاله تنتظرهم 00 أول مشافتهم وقفت وقامت ترحب فيهم وتهلي وهي مبسوطه بشوفة عيال تركي اللي كانت تعتبره ولدها – هلا ومرحبا تو مانور البيت بعيال تركي وأمهم
أول مقالت هالكلمه بلعت خلود ريقها 00 ونايف بعيونه عاتب أمه 00 مكان المفروض تطري تركي بالذات في هاليوم قدام خلود اللي بتتعب
نايف حاول يرقع – اتفضلي خلود ليش واقفه اجلسي عند امي انا بروح اوري زياد ويزيد غرفهم يالله ياأبطال
هم انبسطوا فيه 00 وبسرعه مشوا معه وهم مبسوطين في نايف اللي يحبونه كثير 00 جلست خلود مع ام نايف في الصاله 00 وهي تحاول تخبي دموعها عنها






انصعقت بالخبر وصرخت بقوه – لاااااااااااااااااااااااااااا ممات تكذبون مماااااااااات سالم ممات ممات
طلال ركض لها وضمها – يمه الله يخليك اهدي تكفين يمه يكفي مشعل اللي طاح وحمود راح معه
بدريه جلست على الكرسي وهي منهاره وماسكه رأسها - إن لله وإن إليه راجعون ,, لاحول ولاقوة إلا بالله ياربي صبرني يارب الصبر يارب الصبر
طلال جلس على ركبه وباس يد أمه وحضنها – تكفين يمه حنا اللي دايم نشوفك القويه لاتنهارين وننهار كلنا تكفين يمه
راشد اللي يهز رجله بقوه ويتمتم - والله ماخليك يابن هندي والله لأخذ حقنا منك والله والله
طلال لف رأسه لراشد وهمس لأمه – يمه راشد منهار
بدريه وقفت بسرعه – وينه مشعل
طلال بإستغراب من إنقلاب حالة امه – في الأسعاف
بدريه – ومن عنده غير حمود
طلال – ماعنده حد بس حمود
بدريه راحت وتركتهم 00 وطلال ناظر في أخوه اللي بس يتمتم – والله لوريك يابن هندي الكلب







وصل لألمانيا
وحاليا واقف بالقرب من آسوار إحدى الجامعات العريقه هناك 00 دخل لها وشاف الوجوه عله يلمح وجهها بس وصل لمكتب المدير ولا شاف لزولها أي آثر
طق الباب ودخل 00 سلم على المدير بلباقه وإحترام بالأنجليزيه طبعا – مرحبا
المدير – مرحبا بك , هل انت طالب مستجد هنا
عبدالله – لا .. ولكن هل من الممكن أن تخبرني ان كان يوجد عندكم طالبه اسمها ريهام هنا
المدير – لاعلم عندي تستطيع ان تسأل عنها المشرف
عبدالله – هل بإمكاني التسجيل هنا
المدير- بالطبع لابأس في ذلك ,, قدم أوراقك وإن شاءالله يحالفك الحظ
عبدالله وقف – شكرن لك
المدير وقف له – العفو
طلع وهو مصمم أكثر وأكثر انه يبحث عنها 00 عساه يلقاها في أي مكان بألمانيا







نزل لهم 00 وناظر فيها بتوتر 00 مشاف أمه موجوده معها – وين أمي
خلود بتوتر وحياء واضح – انتظرتك كثير وراحت ترقد
نايف بتوتر – اها ,, زين تفضلي اوريك الجناح حقنا
من قال الجناح حقنا بلعت ريقها وتوترت – وين العيال
نايف – ناموا من انسدحوا على أسرتهم مساكين ناموا
بخطوات متوتره لين مشت بالقرب منه 00 مسك يدها بتوتر كأنه طفل 00 ماينلام أول مره يتزوج 00 مايعرف كيف يتصرف
كانت تبي تفك يدها منه 00 بس استحت تفشله 00 بينما هو كان مستمتع بيدها البارده والمتوتره 00 حتى هو متوتر بس مايعرف كيف يتصرف في هالموقف اللي يحسه بايخ 00 وكأنه في دور وقاعد يمثل
وصلوا الدور الثاني 00 وهو بنفسه ترك يدها ودخل للجناح 00 هي بخطوات خايفه ومرتجفه مشت وراه 00 ووقفت عند الباب 00 لفت بعيونها على الصاله الهادئه بألوانها اللي مابين الأبيض والبنفسجي الهادئ 00 وأرضيتها اللي تجمع بالرخام الأبيض بنقوش بنفسجيه 00 شافته جالس على كرسي منفرد ويقابله كنبه كبيره ابتسم لها – تعالي ليش واقفه وسكري الباب معك
ارتجفت من قال هالكلمه ( سكري الباب معك ) 00 شاف ملامح وجهها تغير وعرف هي وش تفكر فيه 00 بس هو في باله بدري ياخلود على هالشي لين تفهميني وأفهمك 00 ونحاول نفك الخيوط والعقد اللي بيننا
سكرت الباب بهدوء 00 ومشت له ببطئ 00 جلست على الكنبه الكبيره وهي تفرك يدها بتوتر 00 ماان قام من كرسيه وجلس جنبها 00 حتى هي زحفت عنه
قرب منها شوي ومسك رأسها – اللهم أني اسألك خيرها وخير ماجلبتها لي وأعوذ بك من شرها وشر ماجلبتها لي
انحرجت هي تفكيرها قادها لبعيد 00 انصعقت لما مسك يدها بعد ماترك رأسها وقال – ابيك تعرفين ياخلود ان الله يوم جمعني فيك اني طول ماني قادر اني بسعدك بإذن الله ومابخليك لأنتي ولا عيال المرحوم تحتاجون شي أنا المسؤول عنكم ان كان في خاطرك شي قوليه انا اسمعك وان عندك شروط انا بعد حاضر واسمعك
رفعت عينها له بتوتر وبسرعه نزلتها وهي تفرك يدها بتوتر وبصوت هادي – الله يعطيك العافيه مشكور وماتقصر 00 ابي اقولك إذا ممكن يعني ( بإحراج شديد ) انا اممم عارفه انه حقك الشرعي بس الله يخليك عطني فرصه لين اتعود عليك
مسك فمها بيده وشالها عقب ماناظرت فيه وابتسم لها – لك الوقت اللي تبين صدقيني مكان هالشي هو الهدف اللي كان بيجمعني فيك انا الوصي على عيال تركي وامهم وبس غير هالشي بيصير هاذا كرم منك ( وابتسم لها )
هي انحرجت من كلامه 00 ونزلت عيونها في الأرض وقف ووقفها معه – تعالي أوريك الغرفه
وهي من الأحراج صارت مثل الرقعه السوداء مشت بهدوء وراه والخجل أكل قلبها أكل







وصلت للأسعاف 00 سألت عن مشعل 00 بس سمعت صوت حد من وراها
حمود – عمتي
بدريه لفت رأسها – هلا يمه .. حمود وينه مشعل
حمود وعيونه حمرا تخوف – ابي أقولك شي قبل تدخلين له
بدريه قطبت حواجبها بخوف – خير وش فيه






زفرت بضيق ووقفت 00 ناظر فيها 00 حاس بمللها – إذا ملأنه روحي اتمشي في الحديقه تحت
جلست وحطت رجل على رجل – قلبي أكلني حاسه صاير شي .. مو بعادة أمي ماتكلمني
محمد بتعب وهويحاول يرفع رأسه ويستند – افففففف متى بيسون لي العمليه وارتاح
في بالها ( هه متى اهتم للي أقوله .. آآآه ليتني مانخدعت في كلامك المعسول يامحمد ,, ليت كل بنت تدري بقصتي الأليمه .. هاذا سواة يدي .. صدقوا الكويتين يوم قالوا [ طبخ طبختيه يالرفلى اكليه ] كشرت بطفش واسندت ظهرها في محاوله يائسه للنوم )







وقعوا على أوراق الوفاه 00 وكل واحد دموعه يحاول يداري فيها عن الثاني 00 يخاف الثاني ينهار بشوفة دموعه 00 توجهوا على القسم اللي فيه مشعل واللي كان في الممر بدريه وتبكي 00 وحمود يحاول يهديها 00 من شاف دموعها راشد وطلال وريم ركضوا لها
طلال جلس عند رجلها – يمه وش فيك
بدريه – آآآآآآآآآآآه ليش ماخبرتني ياراشد انت وحمود من بدري نقدر نتصرف
راشد اللي وجهه تغير 00 وطلال وريم مايعرفون وش السالفه
ريم – وش السالفه خالتي
بدريه – مشعل مشعل فيه ورم برأسه
راشد لام حمود بعيونه 00 وحمود مسك راشد بيده وخذه على جنب – راشد لاتناظرني كذا دخيلك انا ماراح أخلي مشعل يهلك عمره يزعل شوي بس يرضى تخيل هناك الأطباء خانقوني وهو مو راضي يسوي العمليه خل عمتي تدري وتوريه الشغل الدكتور قالي بيتنوم عندهم اليوم وبكره وبعده لازم يجهزون له طياره مستعجله عشان مافيه وقت لازم يسوي العمليه .. وهه اسمع رد اخوك يقول لا طلعوني بحضر عزاء ابوي
راشد – انهبل هاذا وقعد
مرهم طلال وهو متلثم بشماغه يخفي دموعه 00 ويمشي بسرعه 00 مسكه راشد – وين رايح
طلال – اتركني راشد قسم بالله لين هالحين مو مصدق ابوي مات ومشعل فيه ورم
فكه راشد وعيونه حمر بقوه
حمود مشى عند بدريه – عمتي روحي ارتاحي انا بقعد عند مشعل انتي وراك عزاء وناس بيجونكم
بدريه وهي توقف – إنا لله وإنا إليه راجعون ,, يمه حمود مااقدر اشوف مشعل
حمود – لا ياعمه الدكاتره منعوا الزياره عنه 00 وهم معطينه إبره مهدئه خليه النوم زين له
مسكت ريم بدريه ومشوا 00 وراشد معهم
حمود مسح دموعه – الله يكون في عونكم كل المصائب قامت مره وحده عليكم


اليوم الثاني
صلوا على سالم صلاة الظهر 00 حاليا الناس قامت تتوافد على بيتهم تعزيهم الصحف والجرايد كتبت اليوم عن خبر وفاته اللي أنصدم فيه المسؤولين وكبار الدوله 00 بما أن سالم شخصيه هامه في المجتمع
دلال من عرفت وهي منهاره 00 طاحت عليهم مرتين 00 وهي في أحدى الغرف في قصر سالم
عبدالعزيز وخالد وطلال وراشد يستقبلون وفود المعزين 00 وراشد دموعه تنزل مو مصدق أبوهم يموت فجأه 00 ومشعل اللي كلمه حمود وقال انه صحى الضحى وهز المستشفى هز يبي يطلع بس الدكاتره منعوه 00 وعطوه مهدئ مره ثانيه وحمود مبتلش معه
في أحدى غرف القصر 00 وفي الجناح الرئيسي بالتحديد
بدريه بحزن وهي تكلم المحامي – لا يابو نواف انتظر شوي لين نفوق من هالمصائب اللي طاحت فوق رؤوسنا
المحامي – بس يابدريه ان ماحلينا هالأشكاليه هالحين متى نحلها لاتنسين ان العم سالم الله يرحمه رهن البيت للبنك
بدريه بحزن – والحل
المحامي – انا نسوي تصفيه لكل الحلال ونبيع شوي من الشركات والأراضي عشان نحل هالأشكاليه
بدريه بتعب وحزن – سو اللي تشوفه يابو نواف مابنعارضك
المحامي – لاتخافين يابدريه وأنا أخوك والله يكون بعونا إن شاءالله
( بو نواف 00 يصير محامي شركة آل سالم 00 ويشتغل معهم من أربعين سنه
من أيام حياة بو بدريه 00 واللي كان تقريبا متربي مع بدريه 00 وسالم وبدريه ممسكينه الحلال والخيط والمخيط )
بدريه – آمين
بو نواف – خلاص بس اسوي اتصالاتي المهمه وبجيكم على العزاء اليوم
بدريه بحزن – اللي تشوفه






ماان سكر من بدريه 00 حتى أول أتصال سواه كان لنوف 00 هو يعرف التفاصيل لعلاقة مشعل ونوف حاليا 00 بس نوف لازم تساعده 00 وبيعزيها بوفاة عمها اللي يحسبها عرفت عنه
ارفعت الخط لما شافت رقم العم بو نواف 00 اللي تعرفه زين لانه كان محامي جدتها في يوم من الأيام – هلا بالعم بو نواف
بو نواف – هلا فيك يابنتي وأحسن الله عزاك
نوف اللي انصدمت بالخبر وانصعقت منه – ايششششششششش في من !!
بو نواف اللي انصدم انها ماعرفت – في عمك سالم
نوف برجفه - كيف ومتى
بو نواف – انتي يابنتي لين هالحين في الأمارات
نوف – ايه
بو نواف – ارجعي يابنتي ووقفي جنب رجلك وهلك هم محتاجين لك
نوف اللي نزلت دموعها – متى مات عمي
بو نواف – امس آخر الليل ,, الله يرحمه ويغفرله
نوف اللي بكت في التلفون - مات ماشفته يويلي مات ماشفته
بو نواف يهديها – يابنتي خليك قويه اللي هنا كلهم يحتاجون لقوه اللي منهار واللي تعبان
نوف مادققت في سالفة اللي تعبان – انا بجي لازم اجي
بو نواف - اللي تشوفين يابنتي بس انا هالحين ابي منك توقيع إذا متنازله عن بيت جدتك لازم نسدد فيها الديون اللي أقترضها عمك يابنتي هالبيت بيحل نص الدين
نوف بحزن – اصلا البيت مابيه قلت لكم من قبل خلاص متنازله عنه مابيه
بو نواف – ماتقصرين يابنتي بس الديون حقت عمك كثيره وانتي حليتي هالأشكال
نوف – خلاص ياعمي انا بحجز طياره اليوم وبكره إن شاءالله بكون عندكم
بو نواف – اللي تشوفينه يابنتي ,, والله يحفظك يارب








اليوم الثاني
في قصر سالم 00 انفتحت بوابة الحريم 00 ودخلت معها نوف وهي حامله ولدها وكان في الصاله الكبيره 00 حريم كثير ومن ضمنهم دلال ونوره وخلود اللي من عرفت جت من جده هي ونايف وأم نايف 00 وخوات بدريه 00 وبدريه جالسه في نص الصاله مأن شافت نوف حتى وقفت وناظرت فيها بدموع وحزن 00 تمنت قبل مايموت سالم يشوف ولد مشعل
عند نوف اللي تمنت ماتدخل هالقصر ابد 00 عقب اللي شافته فيه 00 مأن شافت وقفة بدريه ودموعها ولهفتها لشوفة ولدها 00 حتى قربت لها وطاحت عينها في عمتها دلال اللي حاطه طرف شرشفها بيدها وماسكه عيونها وتهتز 00 واضح انها تبكي
مدت الطفل على بدريه اللي بكت بقوه وهي تضمه وتستنشق ريحته 00 وسط ذهول الحاضرات ونوف اللي أنصدمت بقوه عن سر هالدموع







كانت جالسه على جنب 00 وتضم عيالها 00 اشتاقت لهم كثير 00 كانوا بيدها بس هي رفست هالنعمه اللي ندمت كثير وهي ضيعتها من يدها
من شافت حالة أختها وأمها وأخوها خالد اللي مبتلش معهم 00 زفرت بقوه وهي تضم بنتها بقوه 00 وولدها الكبير يبكي ضياع أمه
دخل عليهم ومن شاف حالتهم ودموع نوره وعيالها حتى حزن كثير 00 ورد مكان مجاء 00 جلس وهو حزين وسرحان جلس جنبه راشد – طلال لازم اروح لمشعل في المستشفى بعد شوي بتطير الطياره
طلال بحزن – زين انا بقعد أخذ العزاء تسهل انت ,, وسلم لي على مشعل
راشد – مابتروح معي
طلال – والمعزين ياراشد صعب نتركهم
هز راشد رأسه متفهم – هالله هالله في أمي ياطلال
طلال – لاتوصي ,, وانتبهوا على مشعل وأول مايخلص لبعزاء بلحقكم
راشد – اللي تشوفه وأنا أخوك
طلع راشد وخالد معه 00 ناظر راشد بخالد – اصبر شوي بودع امي وبنروح
خالد بحزن لحالة صديق عمره وموت خاله – خلاص بنتظرك في السياره
نادى راشد على أمه اللي بيسافر هو وحمود مع مشعل عشان العمليه 00 طلعت له بدريه وهي حامله ولد مشعل وتبكي مدته له – شوف ناظر هاذا ولد مشعل
راشد بصدمه – نوف جت .. نسيناها
اخذ الطفل وضمه بحنان 00 ودعا في سره ( الله يردلك أبوك إن شاءالله )
راشد نزلت دموعه وهو يبوس يده الصغيره ومنزل رأسه خوف ان دموعه تفضحه عند امه – يمه مشعل لازم يشوف ولده
بدريه وهي تهز رأسها بتفهم – وأنا اقول كذا ,, بخبر نوف تروح معنا
راشد اللي حس ان مشعل لو شاف نوف ممكن يتعب – لا يمه أجلسي انتي نسيتي انك بالعده وتعبتي كثير
بدريه وهي مصممه – للضروره احكام وأنا امك ,, وهاذا ولدي مستحيل ماروح له
راشد – بكيفك يمه ,, بس لاتخبرين نوف
بدريه بتساؤل – ليه
راشد – أكيد مشعل بيتعب وهي بتتعب إذا شافت حالته
بدريه – لا مايصير يايمه هاذا زوجها لازم تشوفه
راشد – بس هي تعرف بالخبر
بدريه – لا لين هالحين
راشد – بكيفك يمه ,, بس استعجلوا انتظركم بسيارتي برى
بدريه – طيب مابنتأخر







بدريه خذت نوف على جنب 00 اللي كانت طول الوقت تناظر في عمتها دلال اللي مارفعت رأسها تناظر حد أبد
جلست معها في صاله على الجنب 00 وماسكه بحضنها ولد مشعل
بدريه بحزن – نوف يمه لازم أخبرك في شي ضروري
نوف بحزن – شنهو ياعمه
بدريه – مشعل تعبان شوي
نوف اللي فز قلبها وخافت كثير – وش فيه
بدريه – تعب بسيط ويحتاج عمليه وبيسافر برى ,, نوف يمه مشعل لازم يشوفك انتي وولدكم يايمه قبل يسافر
نوف وقفت وهي تخفي دموعها – يشوف ولده ياعمه ايه بس انا اعذريني حلفت لخالي قبل اجي مايشوفه ولا يشوفني ومن يخلص العزاء ارد لأبو ظبي
بدريه ودمعتها نزلت ووقفت – قلبك مكان قاسي كذا وش قساه يانوف وش قساه
وقفت وخذت الطفل معها وتركت نوف يتردد في رأسها كلام بدريه (قلبك مكان قاسي كذا وش قساه يانوف وش قساه)







 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 20-01-11, 10:01 PM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


( الفصل السادس والأربعين )



في ألمانيا \ في شقه فاخره
عبدالله كان جالس 00 ويفكر كيف يلقى ريهام 00 زفر بضيق 00 جاه إتصال شاف المتصل أخوه عبدالعزيز – هلا عبدالعزيز
عبدالعزيز – السلآم عليكم
عبدالله – وعليكم السلام ورحمة الله
عبدالعزيز بصوت حزين – احسن الله عزاك ياعبدالله
عبدالله اللي كان جالس بملل عدل جلسته وبخوف – في من !!
عبدالعزيز – خالي سالم لازم نخبرك ( وبسخريه ) هه بنشوف حضرتك بتجي ولا بنغسل يدينا منك كالعاده
عبدالله – عن الغلط
عبدالعزيز بعتب- مكنت كذا وش غيرك
عبدالله بقهر – والله غيرتني امك والحياه اللي انتم عايشينها خداع ونفاق وزور والفضايح اللي سوتها امك
عبدالعزيز – ليه ماهي أمك .. خاف الله ياعبدالله هاذي امك جنتك ونارك
عبدالله زفر بقوه – انسوني مابرد غير اللي جاي عشان القاه هنا ان لقيته جيتكم
عبدالعزيز بسخريه – ليكون من شللك الفاسده
عبدالله – لاتخاف هاذولي عانهم عندك في المستشفى فيهم مرض الأيدز اللي قضى عليهم انا أدور حد غيرهم
عبدالعزيز تفأجا بكلامه – كنت تدور عليهم
عبدالله – كنت أبي أخذ ثاري منهم بس الله خذاه عني الحمد لك يارب ,, استسمحلي من عيال خالي مااقدر اجي ابد .. فمان الله ( وسكر الجوال )
ناظر عبدالعزيز في الخط اللي اختفى وناظر بالجوال وبقهر – مجنون وطول عمرك بتظل مجنون
عبير بخوف – من تكلم
عبدالعزيز ناظر فيها بإبتسامه باهته – كنت اكلم عبدالله
عبير جلست جنبه ومسكت يده وباستها – ممكن اطلب من حبيبي طلب
ضمها لصدره – اطلبي لو تبين عيوني ابشري فيها
عبير – بكره اخر يوم في عزاء خالك ,, إذا انتهى نسافر لاخوي محمد في امريكا
باس رأسها وضمها أقوى – كم عبير عندي
عبيرد بحب – بس وحده
وضحكوا جميع






نوف يتردد في رأسها كلام بدريه (قلبك مكان قاسي كذا وش قساه يانوف وش قساه
مشت ورى بدريه وهي تغالب مشاعرها اللي قررت عنها هالقرار – عمتي
انتظري بروح معكم
بدريه بفرحه لانه بتقابل هالفرحه فرحة مشعل – اجل بسرعه نتنظرك في السياره انا وراشد
نوف مشت بخطوات مسرعه 00 خذت عبايتها 00 شافت عمتها دلال تناظرها 00 لمحت في عينها كلام 00 بس طنشت وبسرعه راحت للسياره وقلبها دفوق 00 معقوله عقب كل هالفتره بقابلك يامشعل !!






في المستشفى
حمود ومشعل وخالد اللي سبق راشد وطلع لهم يجلس معهم شوي قبل السفر
مشعل بتعب – وين راشد تأخر
حمود ويشوف الحزن في عيون صديق عمره - هالحين جاي
خالد يزفر – انتبه لنفسك يامشعل
مشعل مسك رأسه بألم ودمعته – من عقب ماراح ابوي مافيه شي في الدنيا يستاهل الواحد يجلس عشانه
ناظروا حمود وخالد في بعض بصدمه 00 جلس حمود جنبه وضمه - لا لا تقول كذا تكفى يامشعل ولدك وزوجتك وامك وهلك وانا وكلنا وين رحنا كلنا نبيك نبيك
ضموا بعض بقوه وبكوا 00 وخالد دمعته طاحت وطلع مايبي يتأثر 00 شاف راشد ووراه أمه بدريه وولد مشعل 00 واللي معهم ماعرفها 00 معقوله تكون نوف اللي مشعل يحتريها 00 معقوله طاح الحطب وفيه شي بيدفع مشعل انه يتفائل بالعمليه 00 راشد ابتسم لخالد 00 وفتحوا الباب ودخلوا 00 شاف ان مشعل وحمود يضمون بعض ويبكون
راشد بذهول – وش فيكم وش صاير
حمود كان بيفك نفسه بس مشعل ضامه بقوه ويبكي – ابوي مات وراح وولدي بعيد عني والله مشتاق أضمه والله
نوف من سمعت هالكلمه وهي وراهم نزلت دمعتها ووقفت تسمع وش بيحكون
راشد بإبتسامه – ومن قال ان ولدك بعيد عنك وهو معي وحتى نوف
فك مشعل حمود 00 وناظر في أمه وراشد وشاف طفل معهم 00 ونوف متخبيه وراهم 00 حمود حس ان ماله لزمه وطلع وراشد معه 00 فكت نوف طرحتها 00 وناظرت فيه بحزن ( معقول هاذا مشعل 00 ليش شكله كذا 00 اللي ذبح عقول البنات يكون كذا حالته 00 ناحف وذبلان ووجهه اصفر 00 ليش وش فيك يامشعل !! وش فيك
مشعل بنظرات ذابله وعيون ماتت فيها الحياه .. بس من شاف نوف وولده حس ان للحياه معنى ولون 00 وين رحتي يانوف وين 00 ليش خليتيني مذبوح 00 ليش ذبحتيني وخليتيني حي اتألم ليش 00 ليش ماذبحتيني وقتلتي الحياه فيني ورحتي 00 ليه تخليني عقبك اتألم لحالي 00 آآآآآآآآآه شوفي هاذي سبايب روحتك00 ناظري واتشمتي على كيفك
لف عيونه بعتب عنها 00 ووقف بتعب 00 قرب من أمه
ناظر في طفله إبتسم بحب 00 ومد يده وخذه 00 ضمه بقوه 00 وشم ريحته اللي تحمل فيها من ريحة معذبته نوف 00 استشنقها بقوه 00 ونزلت دمعته
بدريه دمعت عيونها من منظرهم – يمه مشعل لاتعوره
مشعل لحد الحين يضمه ويشم فيه ريحة نوف 00 اللي واقفه وراه بالضبط وهي تحس باحاسيس متعبه 00 جلست على الكرسي وعيونها فيهم 00 رجلينها معاد تقدر تحملها منظر مشعل مفجع للغايه !! وهو حامل طفله ودموعه وخوفه من شي مجهول بالنسبه لها 00 وش فيك يامشعل أنا نوف نوف !! اللي شفت رسايلك ورسائلهم تحثوني على الرجوع 00 منظرك مؤلم مؤلم للغايه
حس بألم في رأسه وهو ضامه 00 غمض عيونه بقوه 00 شافته بدريه وخذت الطفل منه 00 نوف شافت خوف بدريه في عيونها وهي تناظر في مشعل اللي معطي نوف ظهره 00 وقفت عن الكرسي 00 وبترقب تناظرهم وبخوف
بدريه – اناديلك الدكتور يمه
مشعل اللي حاط يده على رأسه 00 اتجهه للسرير وجلس عليه بتعب ويده في رأسه وأشر بيده بمعنى لا
بدون شعور 00 شافت رجلينها تقودها لين جلست جنب مشعل على السرير
وعيونها عليه 00 وبدريه اللي تناظرهم ودموعها تجري 00 خذت الطفل وطلعت فيه 00 ماتبي تشوف منظرهم ابد 00 وخليهم يأخذون راحتهم





دلال وقفت بتعب 00 شافت قدامها خلود 00 وعيونهم طاحت في بعض
حست بإحاسيس متعبه للغايه 00 ظلمت ناس كثير 00 ومن ضمنهم ضناها وفرحتها خلود 00 اتجهت عندها وقامت لها خلود وضمتها وبكت 00 خلود انذهلت ليش دموع امها هاذي !!
دلال – سامحيني يمه ساخلود سامحيني
المعزيات والحضور يناظروهم 00 وش فيهم ؟؟؟
أم نايف وقفت عندهم – يمه خلود نايف ينادي علينا طيارتنا باقيلها بس ساعه ونص يالله يمدينا نروح للمطار
دلال زاد ضمها ونحيبها – سامحيني يمه سامحيني اخاف اموت ولااشوفك
بكت خلود من كلمة امها 00 وضمتها بقوه – انتي اللي سامحيني يمه
همست في اذنها ( تزوجت من دون رضاك سامحيني سامحيني
دلال فكت نفسها – روحي يابنتي الله يرضى عليك دنيا وآخره ويوفقك مع نايف



حطت يدها على كتفه 00 سمعته يتمتم - نوف والله والله اللي بيتشمت فيني مابيلقى فرصه احلى من هاذي
نوف حست بقرصه بصدرها – ليش تظن اني اتشمت فيك
مشعل – لانك تخليتي عني في عز حاجتي لك
نوف سكتت
رفع يده وناظر فيها – مشكوره انك جبتي لي ولدي اشوفه
نوف ناظرت فيه بحزن لحاله – ولو هاذا ولدك ولك حق تشوفه بعد
مشعل يناظر فيها وينزل عينه ( كرر الحركه كم مره ) 00 تحرك في الغرفه بتوتر رفع عينه لها – نوف انا 00 بقول شي ولاتقاطعيني لين اخلص – انا راح اسافر وبسوي العمليه لو صار فيني شي ومت أمانه هاه أمانه ولدي تحافظين عليه وخلي أخوي راشد يربيه لو تبين تتزوجين
ناظرت فيه بصدمه 00 لالا الموضوع كبير كبير كبير 00 هم يخبون عليها شي 00 بدون شعور نزلت دموعها 00 واللي انذهل أكثر بهالدمعه مشعل اللي استغرب دموعها تنزل
وقفت من السرير وعيونها معلقه بعيونه 00 ركضت له وضمته بقوه وبكت على صدره 00 وخبت رأسها عليه بقوه 00 وقامت تضربه 00 وهو يتألم من ضرباتها وساكت 00 وعيونه على شعرها 00 ويتعذب من سماع شهقاتها
سمعها تقول – انتم مخبين علي شي كبير شنهو شنهو ( رفعت عينه له وناظرته ) قول يالله قول
مشعل غمض عينه 00 وتنهد بقوه 00 فتح عيونه وشاف عيونها الحزينه معلقه بعيونه 00 مكان متوقع أهله مخين عليها
هي بألم – يالله قول قول قول انك مابتموت وتخليني انا وطقلك قول قول
في جواه فرحه لو بيوزعها على اللي مثل وضعه 00 بينسون همومهم والمرض 00 نوف حابه قربه 00 ماتبيه يموت ويخليها 00 مقالت احبك بس هاذا اعتراف أسعده أسعده
خربت عليهم هاللحظات 00 لما طق الباب راشد يستعجلهم 00 الطياره تحتريه
فك نفسه منها وإبتسم بحزن – انا بروح خلاص لوالله كتب لي أعيش مابخليكم يانوف والله مابخليكم لو أعيش عمري كله مريض
نوف جلست على الكرسي وقامت تنتحب 00 وهو يناظر فيها بألم ويحاول يتحاشها 00 وصار يلم أغراضه اللي عند رأسه 00 الجوال والساعه
وأغراضه الشخصيه 00 وسحب الشنطه 00 وقف قدامها بالضبط وجلس على رجلينه 00 ورفع وجهها بيده 00 وهي ناظرت فيه وتبكي - أمانه سامحيني يانوف على كل شي سويته فيك سامحيني ولو صار شي أذكريني دائم عند ولدي وقول والله أبوك يحبك وأنت قطعه منه
( نزلت دموعها .. ومسحها بيده .. ومسح على شعرها 00 وباسه 00وطلع من دون مايلتفت عليها 00 قبل يضعف ويرفض يسوي العمليه 00 لانه بس الحين تحمس يسوي العمليه عشان يرجع لنوف وولده 00 على الأقل يسوي شي عشانهم والباقي على الله سبحآنه وتعآلى
طلع برى الجناح وهو يسحب شنطته 00 شاف أمه تضم راشد وتبكي وحمود حامل طفله ويناظر فيه 00 وخالد وسعيد ونواف اللي أبد ماتوقع يجون 00 من شافوه ضموه وبكوا 00
راشد فك أمه – يمه أهدي تراك كذا تتعبين مشعل خلاص بلا دموع أوعدك نسوي اللي علينا والباقي على الله ويرجع مشعل أحسن مما كان لاتخافين يمه
مشعل يضمهم ويبتسم لهم ويمازحهم 00 يحاول يبان قوي عشان مايتعبون هم عليه
في الأخير ضحك وقال – حمود خذ خوياك ولا والله بحذفهم مع الشباك
كلهم إبتسموا 00 ومسحوا دموعهم 00 وفكوه
اتوجهه لأمه وضمها وهي تبكي في حضنه حاول يهديها بس ماقدر عليها
في الأخير قال – يمه والله تعبتيني خلاص ( فكته بدريه )
ناظر فيها مشعل – يمه انتبهي على نفسك ولاتحزنين وتنسين نفسك تراني اعرفك وأوعدك اكلمك كل شوي اطمنك علي ( بتردد قال ) يمه الله يخليك حاولي ماتخلين نوف تسافر 00 ابي يوم ارد اشوفها واشوف ولدي وانتبهي عليهم ( يقصد من عمته دلال ) ,, باس رأسها 00 واتجهه لولده عند حمود وضمه بقوه 00 وباسه في كل مكان بوجهه
وناظر براشد وحمود وإبتسم لهم وهو مطمئن ان امه مستحيل تخلي نوف تروح 00 لان عنده أمه طريقه إقناع قويه – يالله روّحنا
كلهم حسوا بتغير روحه 00 من شاف ولده ونوف 00 وإنبسطوا بهالتغيير
عطى ولده امه وروحوا






طلعت خلود معهم 00 وهي تمسح دموعها 00 عمرها كله مشافت امها بهالضعف 00 امها مكسوره مكسوره بالحيل 00 حرام كل اللي صار فيها
كانت حزينه 00 وهي بالتكسي متوجهين للمطار 00 كان نايف حاس انها مو طبيعيه 00 بس مو قادر يسوي شي لها 00
وصلوا للمطار 00 وخلصوا الأوراق 00 ركبوا الطياره 00 وهو حاس فيها حزن كبير 00 يتمنى يمحيه عنها 00 يحس بالشفقه والعطف 00 هم أمانه حملهم له تركي الله يرحمه الغالي عنده بالحيل







اليوم الثاني \ في أمريكا
كانت خايفه وترتجف 00 وهي تشوفهم يسحبون محمد متوجهين فيه لغرفة العمليات 00 كانت تشوف في عيونه كلام تحس وده يقوله لها
قبل يدخلونه غرفة العمليات 00 وقفتهم بيدها 00 وقربت له 00 وحطت يدها على رأسه 00 وقامت تدعي وتمتم لها بدعوات 00 كان أول مره في حياته كلها يحس بمشاعر غريبه أتجاهها 00 شاف الخوف بعيونها له حتى لو كانت تنكر وتقول انها كرهته 00 وماصارت تحبه 00 فكت يدها عنه
وإبتسمت له بعطف – ترجع بالسلامه وأنا بنتظرك في الجناح وبكلم عمي وعمتي وبكلم امي وابوي
ابتسم لها بحب – لا روحي ارتاحي انا تراني حاجز في الفندق اللي جنب المستشفى
دنيا – لا مابطلع مكان الا ونحن مع بعض
دفوا السرير لداخل العمليات 00 وعيونها تحكي – الله يطلعك منه على خير
وعيونه حكت – من اطلع بعوضك عن كل كلمه جرحتك فيها يادنيا






من وصلوا بريطانيا
ومشعل نايم 00 لانهم يعطونه مهدئات لحد مايسوون له العمليه 00 وراشد وحمود 00 حالتهم النفسيه زفت 00 ويدعون مشعل يطلع منها بسلامه





في جده
من وصلوا وخلود حاسه بتعب من حالة امها اللي مو مريحتها 00 كانت جالسه وسرحانه في الصاله 00 كانت ام نايف جالسه وتكلم وحده في التلفون 00 دخل عليهم ورد السلام – السلام عليكم
شاف مافيه حد بحوله أبد 00 امه تكلم ومشغوله 00 وخلود سرحانه
وعينه على خلود 00 جلس جنبها 00 حست فيه 00 ناظرت فيه بتوتر
ابتسم لها - وش فيك
وقفت بتوتر – لا عادي ,, تبي أحط لك الغداء
حاس بتوترها وخوفها منه اللي مبالغ فيه نوعا ما وقف وعطاها ظهره وتوجهه لجناحه - لا ماأبي شي بروح انام صحيني على صلاة العصر
جلست خلود 00 وهي تحس بتوتر 00 ماتعودت على رجل في حياتها غير تركي 00 كيف بتقدر تتعامل معه 00 وهو مسكين ويستاهل 00 ولاقصر لامعي ولا مع عيالي 00 لمنا في كنفه 00 وأول مره يجرب الحياه الزوجيه حرام ينحرم من حقوقه 00 وقفت بتوتر وهي كانت من قبل تفكر في الخطوه وهي لازم تخبره 00 عشان ماتظلمه في حياتها الزوجيه







في قصر المرحوم سالم
كان الكل فاقد سالم وجوه اللي كان يهيئه لهم من يدخل القصر 00 الكل الكل بلا إستثناء حاس بفقده
كانت نوف جالسه وفي حضنها ولدها 00 مع بدريه وهلا وريم يوم دخلت عليهم دلال 00 اللي من شافتها نوف وقفت طالعه لفوق 00 كان في عيون دلال حكي وتبي تقوله لنوف 00 بس نوف مو معطيتها فرصه
هلا بعد وقفت بس دلال مسكت يدها – اجلسي ياهلا يابنتي ابي اقولك شي
الكل استغرب خطوتها اللي باين عليها الكسر والحزن
اجلست هلا 00 واسمعت دلال تقول – سامحينا يايمه ياهلا كل اللي صار من نوره مني انا 00 نوره مثل أي امرأه في الدنيا كلها ماترضى بحرمه تشاركها زوجها 00 مثل لو الحين يتزوج عليك طلال 00 نوره يايمه وطلقها طلال 00 وانا جايه اليوم اكلمه نأخذ العيال عندنا 00 كافينا كسر من عيال اخوي ( وجلست تبكي ) كفايه علي ساره اللي كاسره قلبي 00 كل يوم عن اليوم اللي قبله تسوء حالتها 00 وتزيد أكثر
اتألمت هلا من كلامها – الله يسامحك ياخاله ويسامحها ماأبي منكم شي غير تتركوني في حالي نوره غلطت علي كثير والله يسامحها
بدريه ناظرت في إنكسار دلال اللي من قالت هلا كلامها 00 وقفت وهي تقول
-وينه طلال متى بيجي
بدريه – ماراح يطول يادلال اجلسي اجلسي
دلال جلست بحزن – مجاكم عن مشعل
بدريه بحزن وهي تزفر – يكره بيسوون له العمليه .. الخوف والله الحين على محمد اللي كلمتني دنيا وتقول دخلوه غرفة العمليات
دلال – ماقلتوا لها عن ابوها وأخوها
بدريه – لو الله خايفه عليها 00 والله انها بتزعل كثير بس وش نسوي إرادة الله يادلال
دخل عليهم طلال 00 وزاد إستغرابه يوم شافها جالسه مع أمه وريم والأستغراب الأكثر يوم شاف هلا جالسه معهم







في ألمانيا
استانس وانبسط وهو يسمع الأسم 00 اللي قال للمشرف يعوده عليه مره ثانيه – ريهام بنت سلمان بن عابد العايد
ضحك وانبسط يعني هنا موجوده هنا 00 متى بشوفها 00 وكيف بلاقيها
مو مصدق والله مومصدق




 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
قديم 20-01-11, 10:03 PM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بياض الصبح المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



( البارت ماقبل الأخير ... وأنتظروا البارت الأخير ,, بحوله وقوته





وصلت لين الجناح 00 دخلت وهي تجر خطاها من الحياء 00 شافته جالس ومنزل رأسه على الكنب بتعب 00 بلعت ريقها وسمت بالله ومشت لين وصلت عنده 00 حس فيها ورفع رأسه 00 ناظرت فيه بتوتر 00 وهو بإستفهام
هز رأسه وعيونه عليها – صاير شي .. حد فيه شي
جلست بخجل وهي تبلع ريقها – لا محد فيه شي بس ( وسكتت )
هو ومركز معها – بس ايش
هي برجفه – انت ماقصرت لاعلي ولا عيال تركي الله يرحمه 00 و ااا
هو يشجعها - ايه
هي بخوف وإندفاع – انا بقولك شي 00 حرام يابن الناس تدفن روحك بالثرى معي 00 تزوج والله العظيم سامحه لك تتزوج وإذا تبي بختار لك ,, انا انسانه ماأنفع أكون لك
وقف وعينه عليها وبقوه – لو كانت بدلتي والنجوم اللي عليها تكلم كان قلت لك سئليها من يكون الضابط نايف اللي عمره مخاض شي وفشل فيه ( قرب فمه من أذنها ) وبهمس كافحيح الأفعى – انتي عجبتيني ,, بكل مافيك عجبتيني وانتي شي مستحيل افشل فيه
رجفت من هالكلمه .. وردت برأسها على ورى 00 عطاها ظهره ودخل الغرفه وقرع بالباب بقوه 00 وهاذي أول مره يسوي هالحركه
رجفت من كلمته 00 وبسرعه وقفت وتحركت بصالة الجناح بتوتر 00 دخل عليها زياد ويزيد – يمه حنا ردينا من المدرسه
قربتهم منها وضمتهم
زياد – وينه عمي نايف
لما جت بترد عليه 00 طلع لهم نايف وهو لابس بجامته ويبتسم – موجود عمو نايف 00 بس وين البوسه ياأبطال ( ركضوا له يضمونه ويبوسونه ) وعينه مركزه في خلود اللي متوتره بالحيل وقالت – بروح أحط الغداء
وقف نايف وعينه فيها – وأحسبي حسابي مع عيالي بأكل معهم
هزت رأسها وطلعت وهي ترجف 00 هالأنسان غريب عجيب 00 نظراته تربكها بالحيل 00 تخليها ماتعرف رأسها من رجلها 00 اففففففف يارب ألهمني الصبر








في بريطانيا
من عرف انها صارت في الجامعه وهو الدنيا موسايعته 00 بس ياترى وين تكون
لف الجامعه كلها 00 ولأنه مبتدئ فيه أماكن مايعرفها 00 صار يلف ويدور ويرد للمكان نفسه 00 زفر بضيق 00 وانصدم لما رفع رأسه






استغرب تجمعهم 00 والأغرب عمته وش تبي 00 وش جايبه من مصيبه رد السلام بحذر 00 وجلس جنب هلا
دلال بإنكسار – طلال ياولدي انا وبناتي خسرنا للكفايه 00 بنتي ساره وفقدت عقلها والله يسامح من كان السبب وبنتي نوره وطلقتها بس لاتحرمها عيالها
طلال عقد حواجبه – ومن قال اني حرمتها عيالها 00 إذا بغت تشوف عيالها تفضل مابقول شي
دلال – لا حنا نبي ناخذهم يعيشون عندنا
طلال وقف وبتوتر – بس انا مااقدر اعيش وعيالي بعيد عني
دلال وقفت وقربت منه – بس بعد بنتي كل يوم تخيل لها أزوالهم
طلال لف راسه لها وبسخريه – هه وينهي هالحنيه من زمان 00 توها تفتكر ان عندها أطفال
دلال زفرت بضيق من كلامه – لاحظ اني ماسكه اعصابي ماأبي اغلط عليك ياولدي انا تعبت من المشاكل بناتي غلطت في حقهم كثير 00 لاتكون انت والماضي ضدي خل المسكينه تربي عيالها
طلال جلس بضيق – عمتي والله اني احبك واحترمك واخت ابوي وكل شي واللي طلقتها تصير بنت عمتي ومابي لها الضر بس عيالي ماابيهم يعيشون بعيد عني
دلال – طيب والحل من وجهة نظرك
طلال – تبي تشوفهم تتفضل الله يحيها
دلال نزلت دمعتها 00 وانكسر قلب طلال ووقف وباس رأسها – عمتي الله يخليك لاتكسريني
دلال وهي حاطه يدها على عيونها – انتم ياللي كسرتوني ياعيال اخوي طلقتوا بناتي وشتتوا شملهن وحده انخبلت والثانيه فقدت عيالها وش اقوى من هالشي خساره
بدريه بعصبيه – طلال أعتذر لعمتك ,, ولاحظ اني ساكته لك من اليوم
طلال – يايمه الله يعافيك والله ماقلت لها شي هاذا الحق عيالي مابيهم يعيشون بعيد عني
هلا قربت منه وبحزن – طلال عشان خاطري لاتكسر قلب عمتك
طلال زفر بقوه – طيب ياعمتي عندي حل وسط
دلال رفعت رأسها – وش هو
طلال صدمهم - ترجع لذمتي وتسكن في بيت بعيد عن هلي ( بتبرير ) لان مشاكلها مع امي وريم وهلا ماتخلص







جلست جنبه وهي صامته 00 لف رأسه لها – وش فيك
هي ناظرت فيه وإبتسمت – ماكنك ناسي وعد قطعته عندي
هو عقد حواجبه – وعد .. وعد ايش
هي بصدمه – لا نسيت
هو ابتسم – آآه ايه تذكرت ,, طيب مو مشكله بس تراك خربتي المفأجاه
هي بتساؤل - وش مفأجاته
هو – والله يامدام عزوز كنـــــ
قطع كلامه لما شافها بطتها ضحكه – ليش الضحك
هي بموجة ضحك قويه تنفيس عن الضغوط – هههههههههههه ههههههههه والله هه ههههههههههههههههههه انـ هههههههههههه ك تحفه هههههههههههههه تدلع عمرك هههههههههههههه عزوز عاد هههههههههه مو لايق هههههههههههه
ضحك من ضحكها واخذ المخده وصار يضرب فيها – ليه قالولك شايب وهي تحت المخده وتقاوم ضرباته وتضحك







من نامت ماتهنت بنومها 00 كل شوي يدخل في أذنها أو خشمها شي ويهرب 00 طفشت من كثرت ماحكت اذنها وخشمها 00 وقامت تترصد له 00 من تشوفه بيسوي لها بتهجم عليه 00 وياهو وياهي اليوم 00 سوت نفسها نايمه 00 يوم شافته تسلل لها وهو يخبي ضحكته الخبيثه في فمه 00 مان قرب بيحط المنديل في خشمها 00 حتى فأجاته يوم انقضت عليه وقامت تضربه وهو يضحك 00 وهي تصارخ وتسب فيه 00 لين بالأخير عضته بقوه 00 وصرخ صرخه هزة القصر – آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي يامجنونه خلآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآص التوووووووووووووووووووبه
فكته وهي تضحك بخبث وركضت للحمام وقفلت على نفسها 00 وهو يصارخ فيها ويهاوش 00 فك بجامته منه 00 وشاف مكان عضتها بكتفه معلمّه وصاير لونها بنفسجي على سواد 00 ركض للحمام وصار يدق بقوه – هين هين والله اني لأردها لك الليله هه قال ايش تعض حبيبها خلودي مردوده يامجنونه
هي من ورى الحمام وتفرش اسنانها وتضحك – تصدق طعم دمك دخل بفمي
هو بصدمه وتمثيل – ايششششششش شفطتي دمي
بقتها ضحك في الحمام 00 وهو يصارخ فيها – بس بس لايدخل فيك ابو قنيدل ثم والله لاتعضين الأرض عشان يطلع منك
ماحس غير وهي طالعه من الحمام وضمته بقوه 00 انذهل وشافها هي وفرشة اسنانها بفمها ضحك بخبث وقال – جيتي وجابك الله







قامت هلا من الجلسه وهي حابسه دموعها 00 ناظر فيها طلال بألم وسكت 00 ارتبكت بدريه من كلامه 00 كيف يسامح نوره عقب اللي سوته في هلا 00 دلال استانست – ايوالله يايمه انا أشوف بينكم عيال حرام تتفرقون وأوعدك انك تشوف نوره جديده اصلا هي مكسوره وكله تفكر فيك وفي العيال واحسن خذ لها بيت هي وعيالها 00 وهلا بنت فاهمه وواعيه 00 وهي دخلت على بنتي وهاذي سنة الحياه







قابلت نوف في الصاله اللي فوق 00 ونوف شافت دموعها 00 شافتها دخلت جناحها ولحقتها وهي تقول – هلا هلا وش فيك ردي علي
وهلا اللي تبكي ومكسوره وحزينه 00 جلست على سريرها وقعدت تبكي
وهي تقول – تخيلي تخيلي يانوف عقب اللي صار فيني ولأهتم 00 كانه ماصدق عمته تجي عشان يطلب انها ترجعلها 00 وانا ونفسي هانت عنده 00 نسى اللي سوته فيني 00 كسر قلبي الله يسامحه
ضمتها نوف وتألمت لألمها – خلاص خلاص لاتبكين
هلا وبسخريه وهي بحضن نوف – تخيلي وش مبرر عمته 00 جايه بتأخذ العيال ليه هي ماتقدر تجي تشوفهم وهو كأنه ماصدق عذر ماقدر اترك عيالي 00 لا وتقول انتم ياعيال سالم كسرتوا بناتي وحده انجنت والثانيه مكسوره
نوف انفضتها عن حضنها وناظرت فيها بذهول – من هي اللي انجنت







ماأن رفع راسه حتى شافها واقفه مع شخص ويضحكون 00 انصدم ومع ذلك قرب لها 00 ووقف لين عندهم – مساء الخير
لفت رأسها وشافته بصدمه – انت
الشاب اللي معها استغرب معرفتهم 00 وجلس يناظر فيهم
عبدالله بذهول – مين هاذا
الشاب رد عليه بسرعه – وانت شنو يخصك
عبدالله – عربي يعني
ريهام اللي تبلع ريقها ومصدومه شوفته 00 وساكته بس تناظر فيه
الشاب انقهر من نظراتهم لبعض ومسك يدها – يالله مشينا
عبدالله وقفه وهو معصب – لحظه
الشاب وقف وتكتف – خير الاخو لك عندنا شي
عبدالله ناظره بإستحقار – معك انت لا مالي شغل تفضل هوينا
الشاب بتملك مسك بيد ريهام بقوه وبسخريه – ياعمي شنو هوينا هونا انت
ريهام بتعب من الي يصير قدامها – ياسر لحظه شوي
ياسر ناظر فيها – شنو لحظه انتي بعد
ريهام – ياسر هاذا عبدالله اللي حكيتلك قبل عنه
عبدالله يناظر فيها بتمعن وبتساؤل للي جالس يصير
ريهام – ياسر خلنا شوي تقدر تنتظرني هنا لوماحبيت تروح ( وهي تأشر على كرسي قريب منهم )
ناظرت في عبدالله ومشت وتبعه هو 00 وقفوا عند الشجره 00وهي معطيته ظهرها
وماسكه دمعتها – عبدالله ليش جيت
عبدالله بصدمه – ليش جيت بلاهي هاذا سؤال 00 اول شي قوليلي من هاذا ياسر
ريهام لفت له – خطيبي
عبدالله بصدمه اكبر – خطيبك شنو يعني خطيبك ,, وأنا والرساله
ريهام عطته ظهرها – انت والرساله صرتوا ماضي
انصدم من كلمتها أكثر وأكثر – ماضي !!! مــــــــــاضي
بلعت ريقها لما سمعت صراخه
عبدالله بقهر – يعني تستخفين بمشاعر الناس 00 يعني تلعبين عليهم ببرود
ناظرت فيه وبقهر مكتوم – انتقمت من اخوك الكلب
عبدالله بصدمه وضربه موجعه أخرى – تنتقمين من أخوي على حسابي 00 لا انتي أكيد تلعبين مو ريهام اللي أعرفها مو ريهام أمريكا ابد 00 ( وبصراخ ) – كيف تسوين فيني اللي جالسه تسوينه صدقتك وجيت اركض عشانك وفي النهايه كنت أداه وصخه تنتقمين فيها من أخوي اللي ماضريتيه ولا فكر فيك ضريتيني انا ياللي عمري ماسويت فيك شي لا انتي شيطان متلبس انسانه روحي النفس عافتك تفو عليك
ركض لهم ياسر 00 ودزه بعيد – روح هناك
عبدالله – بروح يعني بقابل إنسانه تافهه مثل هاذي حقيره وخذها نصيحه مني هالأنسانه فارغه فارغه ومجنونه وتلعب على الناس
ريهام اللي كانت تتألم من كلاماته وساكته 00 وياسر يدزه بعيد عنها 00 راح عبدالله وهو معصب 00 وهي أنهارت قواها وطاحت على الأرض وهي تبكي وتصرخ



طلع لها الدكتور من غرفة العمليات وقرب منها وهو يبتسم بالأنجليزي – مبروك العمليه نجحت
دنيا اللي ماصدقت 00 بسرعه سجدت في الأرض 00 والدكتور استغرب تصرفها وقفت بسرعه واشكرت الدكتتور اللي راح 00 وبسرعه خذت جوالها وكلمت ابو محمد وامه تبشرهم 00 ودقت على امها تبشرها 00 وفي نص حديثهم – يمه وينه ابوي ابي ابشره اكيد بينبسط
بدريه اللي تألمت ونزلت دمعتها – ابوك يايمه تعبان خذى الحبه ونام
دنيا بخيبة أمل – مومعقوله يمه كل ماكلمتك قلتي نايم ولا تعبان ولا يتسبح والمشكله ادق على جواله ومقفله ومو بالعاده ابوي يقفل جواله
بدريه تألمت بقوه 00 وغمضت عينها
دنيا – آلو آلو يمه يمه آلو 00 اففففففففف يمكن انقطع ( وسكرت الخط )
بدريه سكرت الجوال وحطته جنبها 00 وجلست تبكي 00 دنيا تحب ابوها كثير 00 لو بتعرف يمكن يصير فيها شي لاسمح الله






نوف انفضتها عن حضنها وناظرت فيها بذهول – من هي اللي انجنت
هلا مسحت دموعها 00 وناظرت بنوف – ساره
نوف وقفت – ايششششش !!
هلا بإستغراب – ليه انتي ماعرفتي
نوف برهبه – ومتى صار هالكلام
هلا بصدمه أكبر – لما مشعل طلقها
نوف بصدمه وذهول – طلقها !!!!
هلا وقفت وقربت منها – انتي ماتدرين انك عقب مارحتي للإمارات مشعل طلق ساره
نوف – طلقها
هلا – ايه طلقها
دخل عليهم بهاللحظه طلال 00 اللي وخرت وجهها عنه هلا 00 ونوف خذت بعضها وراحت لجناحها 00 وجلست تبكي 00 هي عارفه لوكانت ساره هي اللي بمحله بتستانس 00 بس هي ليش حزنانه عليها 00 ليش متألمه لها 00 وليش مشعل طلقها مدامهم كانوا يحبون بعض







رفعها ياسر من الأرض – بس بس لاتبكين خلاص راح
ريهام وهي تبكي – بس انا قسيت عليه وعلى نفسي
ياسر – بس انتي تبين مصلحته 00 مستحيل انتي وإياه في يوم تتفقون
ريهام وقفت وهي تبكي ومتألمه – مشكور ياسر انك وقفت معي وسويت هالتمثيليه
ياسر – العفو ريهام انا أخوك ومتى ماأحتجتي لي انا جاهز
ريهام جلست على الكرسي وهي تبكي – تألمت والله العظيم تألمت لحالته 00 كان يلف الجامعه ملهوف عشان يشوفوني وأنا كنت أشوفه واتألم
ياسر – بس انتي قلتي هالشي لمصلحته لانك مستحيل تردين السعوديه وهو مصمم تعرفينها 00 انتي لك تفكير غير عن تفكيره 00 وهو تفكيره بعيد عن تفكيرك 00 بإختصار حياتكم ومستقبلكم مستحيل يتحد الله يعوض عليه
ريهام بألم وحزن – وانا من يعوضني في عبدالله
ياسر بإبتسامه صادقه – يعوضك الله 00 وعبدالله الله معه
( من شافت عبدالله اتفقت مع ياسر 00 انه يكون خطيبها 00 وماتعلق عبدالله فيها 00 اللي فرحت كثير لما شافته 00 بس ماينفع تكون له او يكون إلها 00 ماتقدر تشوف أمل في عبدالعزيز أخوه اللي قتلها 00 ماتقدر ماتقدر








في بريطانيا \ لندن
فتح عيونه بهدؤ 00 وشاف راشد يقرأ قرأن 00 وحمود يصلي 00 رفع رأسه بس ماقدر لانه حسه ثقيل 00 راشد حس فيه 00 سكر القرآن وقام له بسرعه – مشعل
مشعل متألم من رأسه – كم لي نايم
راشد – لك يومين
مشعل غمض عيونه بقوه دليل الألم – والصلوات اللي فاتتني
راشد – تقدر تصليه وانت على فراشك .. او حتى لو تبي بأصبعك 00 لاتجهد عمرك الدين يسر وانا أخوك مو عسر
مشعل زفر – خلاص بس ولا عليك أمر عطني ماي اتوضاء فيه
راشد – ابشر
سلم حمود من صلاته ووقف ومشى بإتجاهه وهو يبتسم – صح النوم
ابتسم مشعل وهو يكابر الألم – صح بدنك .. ماقال لكم الدكتور متى بيسوي العمليه
حمود – إلا خلاص بكره الصبح تراهم تأخروا كثير بعد .. بس البروفيسور كان في ألمانيا وتوه راجع اللي بيسوي لك العمليه
راشد جاب المويه 00 ناظر فيه مشعل – راشد امي كلمت
راشد – ايه امي أزعجتنا كل ساعه داقه واقولها يايمه الفاتوره الفاتوره
حمود ابتسم واخذ المويه من راشد – هات عنك هالشايب اللي معه اكثر من شهرين انا اللي بساعده
ابتسم راشد – ونعم الصديق ليتني لاقي لي صديق مثلك ياحمود
حمود ضحك – اخجلتم تواضعنا
اما مشعل اللي حاس بالألم بس يكابر 00 ووده يكلم امه يشوف نوف راحت الإمارات ولاجلست في بيتهم








في ألمانيا
دخلت عليه العنايه المركزه 00 شافته نايم بهدؤ 00 وصدره عاري وعليه أجهزه
وملفوف على ظهره شاش 00 قربت منه وعينها عليه 00 مسكت يده 00 وباست يده وهي تهمس – الحمدالله اللي ربي رجعك لي يامحمد ,, حتى لوماتحبني حتى لو تجرحني بالكلام 00 مابتمنى لك غير كل خير
حضنته بهدؤ وهي تبكي على صدره – والله العظيم احبك والله والله يشهد علي
يمكن تكون تحس فيني هالحين 00 وتسمع بإعترافي الصريح 00 بس مايهمني ايه احبك كلمة الحب عند الحبيب ميثاق وعهد ووعد ,, أكيد في قرارة نفسك رافضني ويمكن اول ماتخلص العمليه تطلقني بس كل هاذا مايهمني أهم شي اني وقفت معك في محنتك واتنعمت بحضنك اللي ضميته حتى لو كنت نايم ومو حاس فيني 00 كل هاذا مايهم والله مايهم غير هالحضن الوسيع 00 رفعت رأسها عن صدره وطاحت دمعه على صدره 00 مسحت دموعها – عسى ربي يردك لأمك وأبوك وخواتك أنت الوحيد اللي من بعد الله لهم








ماإن دخل عليها حتى صدت بوجهها عنه 00 بلع ريقه وقرب منها 00 حضنه من ورى 00 ودزته عنها
هو – يعني زعلانه
هلا – وش رأيك
طلال – هلا حبيبتي اسمعيني هاذي ام عيالي 00 وأنا استحيت من عمتي ترجيها كان يكسرني
هلا ودموعها تنزل – وانا ماكسرتك وانا في غرفة العمليات ( لفت رأسها له ) ليش ماسويت مثل أخوك اللي ماأهتم لها ولا لبنتها اللي أنجنت ولا داريت خاطري ولا عشان مات ولدي ( طاحت على سريرها تبكي )
طلال تألم لدموعها وجلس جنبها ومسح على شعرها – أوعدك تكون بعيده عنك انتي في القصر وهي في البيت
هلا رفعت رأسها – لاتعتقد أن دموعي اللي انت تشوفها عشان اللي تفكر فيه برأسك لا ياطلال انت كسرتني والله العظيم كسرتني 00 أنا مابلؤمك هاذي ام عيالك وصعبه بين يوم وليله تفارقها 00 بس جبري انا من يكسره 00 وحملي الصعب اللي أحتمال كبير ماأحمل
طلال تألم لدموعها – انتي تعرفين مكانك بقلبي ياهلا 00 وتعرفين اني حتى قدامها اعترف انتي حبي الأول والأخير 00 بس انتي اعرف بالظروف
هلا مسحت دموعها – زين ردها ياطلال هي ام عيالك ولها حق عليك وأنا الله يعوضني
طلال ضمها – أوعدك أوعدك أنك بتشوفين اللي يسعدك بإذن الله وربي بيعوضني انا وأنتي إن شاءالله








من سمع اللي يمعه منها 00 وهو يبكي في سيارته اللي مو راضي ينزل منها 00 انطق عليها الشباك 00 وشافها رجل شايب كبير في السن 00 فتح الدريشه حقت سيارته بالأنجليزي – نعم
الرجل الكبير – ماذا هناك 00 لما هاذه الدموع ,, هل تحتاج إلى مساعده
عبدالله وهو يشهق ويبكي مثل الطفل الصغير بالعربي – آآآآآآآآآآه الله يقلع الحب وساعة الحب 00 حبيت وانعميت على عيني 00 هاذي حوبة امي فيني 00 اللي تركتها وهي تنزف جروح 00 وخالي اللي مات ولا حضرت عزاه 00 ربي عاقبني بقوه 00 ربي عاقبني
انفتح الباب اللي جنبه وركب الرجل الكبير اللي طلع فلسطيني – ياولدي ايييييه هاذا الحب بيعزب ناس كتير
عبدالله وهو يناظر لقدام – انت عربي
الرجل – ايه يابني معك يونس من فلسطين 00 رجال ختيار وتغربل بهالدنيا
عبدالله ناظر فيه – وش غربلك ياعم
ناظر فيه العم يونس – الأحتلال يابني الأحتلال اللي كسر لنا ظهورنا وغربل فينا الحب صدئني يابني مش بس الحبيبه لا فيه حب أقوى من حبيبتك اللي عم تبكي عليها الوطن الوطن يابني لما بيضيع بيتشتت جارك وإبنك وإخوك وإختك هايدي الدنيا يابني دروس وعبر وخذ مني حكمه الحبيبه بتلائي بدالها مئت حبيبه بس الوطن وترابه مستحيل بتلاقي مثل حنانه 00 خزها حكمه مني روح روح ع وطنك وأرضك ابني فيها وإحرث 00 لاتلتفت لحد ابد واللي ربنا يكتبه لك حيصير حيصير
أرتاح عبدالله لكلام هالعم يونس 00 اللي صحى ضمير شاب كان نايم وناسي أرضه فلسطين المغتصبه 00 يبكي على حبيبه بيلاقي إلها مليون بديله 00 بس فلسطين من يعوضنا فيها 00 حسبي الله ونعم الوكيل يارب






طلعت نوف من جناحها 00 ومشت لين جناح عمتها بدريه 00 طقت الباب وسمعت صوت بدريه تقول – ادخل
افتحت الباب وشافت بدريه جالسه على سجادتها وباين انها تمسح دموعها 00 جلست نوف بالقرب منها – حرما ياعمه
بدريه – جمعا يابنتي .. وتقر عيني بشوفة مشعل وراشد ودنيا وحمود ومحمد يارب
نوف وهي مرتبكه – جاك خبر عنهم
بدريه – ايه يابنتي كلمت حمود هالحين يقول يصلي وجوال راشد مخلص شحنه
نوف – عمتي بسألك وجاوبيني بكل صراحه
بدريه – احكي يابنتي بجاوبك إن شاءالله
نوف – مشعل طلق ساره
بدريه نزلت عينها وبعدين رفعتها – ايه طلقها يابنتي أول مارحتي بو ظبي طلقها سار لك هناك بيعلمك بس ماعطتيه فرصه يحكي 00 رجع وزاد الوجع فيه وجع
نوف نزلت دمعتها – يعني انا سبب وجعها
بدريه – لا لا يابنتي ويشهد الله علي
نوف بحزن – طيب هو وش نوع عمليته
بدريه زفرت – ايه يابنتي وش احكي وش اقول مشعل يوم كان شاب وبانت ملامح الرجوله فيه قبل تقريبا سبع سنين أو أقل مدري كان عندي جمعة حريم 00 ودخل مشعل وشافوه وكانت فيه عيون صابته والرسول صلى الله عليه وسلم يقول (( أن العين حق )) وصكه رأسه وماعرفت وش أسوي إله جمعت الحريم غير حرمتين ماقدرت أجمعهم وخذيت غسالهم 00 ووديته المشايخ يقرون عليه وكم مره انصرع عندهم بعد فتره مو طويله إكتشفنا أن فيه رأسه ورم حميد
نوف مسكت فمها
بدريه تكمل – استأصلناه في لندن بس صارت الألأم ترد له قبل فتره وانا ماحسيت فيه
نوف تذكرت ان فيه مرات كثيره تشوفه يمسك رأسه 00 بس مااهتمت 00 مكانت تعرف عن مرضه
بدريه حطت طرف الشرشف بعيونها وبكت – وهالحين فيه ورم برأسه والله يشافيه ويعافيه ويرده لي ولولده ولك سالم
نوف إنصدمت للمره الثانيه 00 ومن الصدمه وقفت ومسكت رأسها 00 مو قادره تتحمل هالأحداث 00 طلاق ساره 00 جنونها 00 ورم مشعل 00 عمليته 00 بيموت ولا بيرد لها سالم 00 ولده صالح بيرد يشوفه ولالا 00 بيرد لي ولالا 00 نزلت دموعها وهي في حالة صدمه 00 قسيت عليك يامشعل قسيت كثير






اليوم الثاني
طال الأنتظار 00 وهو له ست ساعات من دخل غرفة العمليات 00 رباه بيرد ولالا بيعيش ولالا 00 راشد من الخوف من دخل غرفة العمليات واقف 00 وحمود ماسك القرآن ويقرأ ويدعي ويبكي
.
.
.
هل بيعيش ,, هل بيموت ؟!!
هل سايدخل شخص جديد لاحد يتوقعه يظفر بنوف 00 ويربي صالح
( حمـــــود .. عبدالله ) ,, إي منهم \





 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة سهم المملكة, لتحميل الرواية كاملة ص (11), المملكه, القسم العام للقصص و الروايات, استعد, اصبعي و هو اصبعي إذا غدرني اقطعه كاملة, اقطعه, سهل, غيرني, قصه مميزة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:52 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية