لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-11, 02:37 AM   المشاركة رقم: 66
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nsamir مشاهدة المشاركة
   خطييييييييييييييييييرة البارتات

طلعت توقعاتنا صحيحة : تركي هو البوس

شكل تركي معقد نفسيا من ألي شافه في حياته و سوف ينكشف كل شئ في النهاية وأسباب انتقامه من أبو فيصل وأبو وعد - هانت النهاية قربت

بس والله الكاتب اسلوبه خطير في التشويق

في انتظار البارتات الأخيرة





اممممم مو شرط يكون تركي معقد ..
يمكن في نقمة و يبغى ينتقم من كل اللي كانوا سبب في تشريده ..
وموت وعد من ابو مالك للمرة اللي كانت معه ..

تسلللمين عالمرور ..
والفصل القادم راح يكون هو الفصل الماقبل الأخير ..
وعالأغلب راح ينزل الاربعاء او الخميس ..


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 11-03-11, 05:26 PM   المشاركة رقم: 67
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

أحـقـاد تـحـت الـرمـاد
الفصل الثاني والعشرين







// × // // × // // × // // × //




ابتسمت لأمي وقلت " الله يخليك يالغاليه وربي اشتقت لك " والتفت لأبوي " وأكييييييد أنت يالغالي "




كملت بهدوء " حسيت أنها سنه وربي … !! “

أبوي بتساؤل " وكيف رفيقك عساه بخير "

قلت وأنا أتذكر فيصل " الله يعيينه ببدء مرحلة العلاج والله يعيينه "

أبوي بتساؤل " هو وش معه … !!! “


توترت من سؤال أبوي وش أقوله … !!! صعبه أقوله أنه مدمن أكيد بعصب وبقول تصادقه وصعبه بشرح له الموضوع أعرف أبوي ما يقتنع … بسس !!!

أبوي يقاطع أفكاري " محمد وش فيك أكلمك … !!! شكل خويك يعز عليك كثير لدرجة أنك مب حولي "


هاه !! ﻻ يبا العفو بس وربي يعني شيء زي كذا هو تعبان وفكري معه ربي يشفيه ويرجعه بالسلامه "

أبوي " الله يشفيه بس بعد ما قلت لي وش فيه الولد ﻻ يكون مريض خطير ؟! “

قلت بتوتر " بصراحه هو ….. “


قطعت كلامي لأن مريم دخلت ابتسمت لأن بشكل تلقائي توقعت أنه نجد جايه معها وهذا اللي صار كانت مريم تسحب في نجد وتقول " البنت ما تبي تجي مسويه يعنني مستحيه !!!!!! “




ابتسمت لما شفت نجد تدخل .. اشتقت لها بجد نويت أغير حياتي معها ﻻزم أشيل كل الأفكار من راسي ايش هي وإﻻ ايش أهلها ما عاد يهمني هذا شيء يهم أبوي أنا بحاول أسعدها على الأقل … سكتت ضاق صدري ايه آخر سنواتها كلها كم سنه ويمكن ما تكون فيه .. !!!!!!


انتبهت لمريم تصرخ فيني " هييي وش فيك شكل شايف لك وحده هنا ماخذه قلبك !!! مسكينه يا نجد راح عليك محمد !!! “


استغربت كلامه وقلت " وش فيك أنتي "

مريم طالعتني بنظره وقالت " أنت وش فيك نجد لها ساعة تسألك كيفك وش أخبارك بس قلت أفكارك ماخذتها وحده من هناك شكل "

طبعا ما اهتميت لحكي مريم والتفت لنجد وقلت " معليش بس ما كنت مركز … أنا بخير !! أنتي كيفك نجد .. “ والتفت لأبوي اللي كان يقرا في الجرايد وقلت " وأنت يبا وأنتي يما كلكم كيفكم وش أخباركم !!! “







// × // // × // // × // // × //












ابتسم بخبث … كان يتلفت حوله ويتأكد أنه محد فيه .. كان مخطط للهروب ما عاد يتحمل يجلس في الدار أكثر من كذا .. !!! ابتسم والتفت لوعد اللي كانت ضامه نفسها وتنتفض …




ضحك بسخريه وقال " يا جبانه !!! خايفه ؟ "

التفت له وقالت " وليد ﻻزم نرجع اذا درا أحد أننا بنهرب بضربونا !!! “

وليد بدون اهتمام " ما يهمني أنا ما أبي أقعد هنا في الدار اذا انتي مستانسه أنا ما أبي … ﻻزم أطلع .. فااااااااااهمه !!!!!!!!!!! “




سكتت طالعته بصمت وقالت باستسلام " أنا بروح معك وين ما تبي بروح معك "

طل بخفيف من ورا الباب يتأكد ما أحد في الممر ووجه نظرته للباب هذي فرصتهم وهمس لها " يلا وعد هذي فرصتنا ﻻزم نهرب .. !!! “

سحبها من ايدها وركض كان مستانس هذي المره بيوصل ما راح يوقف في وجهه شيء .. وصل للباب وفتحه لكنه حس بهروب أصابع وعد من يده .. وقف والتفت وانصدم شاف المربيه تمسك في وعد وتقول " ﻻ تفكر تهرب وﻻ هذي البنت راح أضربها … !!! “ عصب انقهر وصل هذي فرصته يهرب وبتراجع عشان وعد … !! “




سكت وباستسلام رجع .. سحبته المربيه وقالت " والله أوريك شغلك .. لأنك ما تفهم الحكي مره ومرتين وأكثر وأنت تبي تهرب لكن بتشوف !!! وأنتي تعالي … "




قاطعها وليد وقال " وعد ما لها دخل أنا هددتها تطلع معي .. !!! “ طالعت المربيه وعد وقالت " أجل أنتي روحي وأنت مسوي بطل تدافع عنها خليها هي ما راح تاخذ العقاب لكن أنت بنشوف آخرتها معك "




تألمت وعد شافتهم يسحبون وليد دايم يتعاقب بسببها .. وهي وﻻ شيء هو يدافع عنها ياكل العقاب بسببها … كل شيء يسويه عشانها … تألمت ما قدرت تقول أنها مب مغصوبه لأن وليد يحذرها ﻻ تتدخل هو اللي يدير الأمور هي تنفذ وبس … !!!!















// × // // × // // × // // × //













آخيرا رد حست بنوع من الراحه توقعت أنه راح يكون الشخص اللي يوقف معها في هذي اللحظه وقالت بلهفه " راكان .. راكان "

قال بملل " وش تبين يا بنت ترى رديت عليك بس كذا لاني أصلا بغير جوالي … اسمعيني اذا دقيتي مره ثانيه ما راح يحصل خير .. !!! يعني للحين عندك أمل فيني ؟؟؟؟؟ "




عهد بألم " راكان أنا .. في مصيبه .. راكان أنا حامل !!!!!!!!! “




راكان بصدمه " ايشششششششششششششششش تقولين !!!! وش حامل وأنا وش علي اذا انتي بمصيبة تتصلين علي ممكن أفهم … !!!!!!!!!! “




عهد والدموع تسبقني " تكفى راكان تقدم لي تزوجني بس فتره وطلقني تكفى بقتلوني أهلي اذا عرفوا الموضوع !!!!!! تكفى راكان تكفى !!!!!!!!!!! “




راكان " انقلعي وأنا وش دخلني فيك !!!!!!!!! “

عهد بانهيار " أنت السبب في كل اللي أنا فيه !!!!!!! “

راكان بعصبيه " اسمعي ﻻ تسوين مصايبك وتبليني فيه … !!! أنا ما لي دخل بشيء أنتي جيتي للحفله مب ذنبي أنا !!! وﻻ لي دخل فيك واذا أنتي حامل هذا مب شغلي روحي شوفي مين أبوه وخليه يتكفل فيك !!!!!!!! مب تورطيني في مشاكلك !!!!! “




انقطع الخط … كلمة قاتله كلمة مدمره حطمت كل البقايا فيها " روحي شوفي مين أبوه " ضمت نفسها باستسلام انهارت هي خلت نفسها رخيصه وصارت وﻻ شيء وما تقدر أصلا تقول شيء هي في مصيبة وﻻ تدري وش الحل .. !!!!!!!!









// × // // × // // × // // × //







وقف قدام أخوه كان يطالع انكسار أخوه ما يتمنى يشوفه في يوم مهما كان هذا أخوه الغالي أخوه اللي ما راح يرضى مشاكل عيالهم تفرق بينهم .. !!!!


تقدم لأخوه بحب وقال " ﻻ تنزل راسك ياخوي طول عمرك راسك عالي … ﻻ تحسب باللي سواه فيصل بغير شيء ﻻ صدقني أنت غالي وبتظل غالي وولدك فيصل غلط فالله يهديه … ما راح أكذب عليك واقول اللي صار سهل ﻻ بالله !! لكن فيصل ولدي وفشلني مثل ما فشلك واللي تألمت هي بنتي وبنتك بعد نوره !!!




أبوفيصل بألم " سامحني ياخوي .. ما دريت أن ولدي مب كفو !! ظنيته رجال لكنه كسرني … كسرني في آخر عمري ياخوي !!!


أبومنصور " ﻻ ياخوي ﻻ تقول كذا أنت ما تنكسر بتظل على راسنا من فوق .. !! فيصل الله يهدييه .. المهم أنت تظل مثل ما أعرفك كبير .. واليوم عازمك وعيالك والكل حتى سعود كلم عليه وبعد هذا اللي يشتغل عندك تركي هذا رجل أصيل يستاهل اعزمهم للاستراحه نتجمع ونمسح كل هالمشاكل ونرجع مثل أول "




قام أبوفيصل لأخوه وضمه ايه ضمه بحب أخوي حس براحه وقفة أخوه معه ﻻ يمكن راح ينساها بحياته هذي هي المشاعر اللي تفوق الكثير من المشاعر … مشاعر أخوه بين أخوين حاولت بعض الأحقاد تفرقهم لكن معزتهم لبعض كانت أكبر من كذا .. !!!







// × // // × // // × // // × //




قلت بضيق " يما وش فيك أنتي مب طايقه البنت حرام عليك وش سوت لك .. !!! “

أمي باستهزاء " وش فيك معصب مب باقي إﻻ تضرب أمك عشان بنت الحرام !!!! عشاني أحاول أفتح عيونك صرت مب طايقه البنت !!! هذي الحقيقه البنت ﻻحظت عليها من سافرت تطلع آخر الليل تنزل تحت وأسمع صوتها تكلم أحد … !!!! “




قلت بعصبيه " يما خافي الله تحكين في البنت !!! وش ذا الكلام تفترين عليها عشان ايش البنت كلها يمكن كم سنه وخلاص يمكن ما تعيش !!!! أنتي وش فيك عليها والله أنا ما شفت منها إﻻ كل خير وﻻ راح أكذب بحق رغم أنها على قولتك بنت " سكتت شوي وكملت وأنا مب عاجبني " حرام لكن ما شفت منها غلط "


أمي باستهزاء " صدق منت كفو تصير رجال تمشي ورا حرمتك على كل أنا نصحتك ونبهتك ﻻ تومن لها واذا منت مصدقني حاول في يوم تسوي نفسك نايم وتراقبها وشف يمكن تسويها مره ثانيه مع أني ما أتوقع لأنك فيه بتخاف تكشفها لكن اذا منت فيه أكيد مب هامها أحد أشكالها ما يخافون الله .. !!!!!!!!! “


طلعت من عند أمي ومب عاجبني كلامها حسيتها تظلم " نجد " وبصراحه ما راح أستغرب هالشيء من أمي للآسف أمي اللي تخاف ربها وتصلي وتطري البنت في شرفها يعني تشكك في البنت ليييييييه وتبي تقنعني أن نجد تنزل آخر الليل وأنا غايب وتكلم أحد !!!!!




وربي كلام ما يدخل العقل .. مهما كان صح هي بالنهاية مب بنت عمي تركي لكن ﻻزم يفهمون هي زوجتي يعني اللي يمسها بمسني !!!!!!!!! لكن ما ألوم أمي كله من أبوي ما كان ﻻزم يقول لها طعن في البنت قدام أمي فشيء طبيعي أمي ما تحترمها وتحاول تفتري عليها الله يسامحك يـمـا بس … !!!!
















// × // // × // // × // // × //




كانت ليلة حافله تجمعت العائلة كلها بالإستراحه لأول مره من سالفة فيصل .. حتى عبدالرحمن جاء الكل كان متواجد وطبعا الرجال في قسمهم الخاص عند شبة النار والسواليف وكذلك الحريم .. !!!




كان تركي يطالع النار بحقد بكره كان يشوف ضحك وسواليف أبوفيصل مع أبومنصور وكأن ما صار شيء كل شيء رسمه ما مشى مثل ما يبي … !!!




شيء يقهر حركات فيصل ما غيرت بينهم وﻻ كأن شيء أصلا صار بالعكس مستانسين … لكن هو مستغرب كيف أبومنصور ما يحس ما له كرامه بنته تنمسح كرامتها من فيصل وهو يصالح أخوه صدق حسافه فيه … !!!!!




التفت لعبدالرحمن اللي كان يسولف معهم بضحك وفرح أما منصور كان منعزل بمكانه ويحرك في الجوال اللي معه ابتسم تركي بسخريه على منصور ثم رجع يطالع عبدالرحمن وهو يضحك مع عمه ابوفيصل وأبوه أبومنصور !!!!!




ابتسم تركي يوم التفتوا له مسوي أنه معهم لكن قلبه كان بعيد .. في هذي اللحظه بالذات ورؤية النار أججت الماضي بداخله أججت أحقاده مب حقد … ﻻ هذي أحقاد كثيره في داخله تدور .. ويشوف النار ما تعبر عن أحقاده لأن النار تهدى وتنطفي لكن هو ما راح يهدا لين يحطم كل شخص حوله ما راح يرحم أحد ﻻزم يدمرهم .. !!!




كان يكره ابتساماتهم وضحكهم ايه كان حاسدهم يبي يحطمهم يبي يمسح كل فرحة وكل سعاده يشعرون فيها … !!!!!







// × // // × // // × // // × //




وش فيك يا راكان من تكلمت بالتلفون وبالك مشغول !! “

راكان بضيق " بالله فكني يا سلمان انا ما أحب أحد يسألني .. “




سلمان " والله مدري وش فيكم كل واحد تقول هموم الدنيا فوق راسه … "


نايف باستغراب " يعني ممكن في أي لحظة ننمسك وننحكم بالقصاص وش تتوقع نكون ؟؟؟ فيه هم أكبر من كذا !!!! وفوق كذا البوس يختفي وﻻ ندري وش يخطط له أنا صراحه مني مرتاح للموضوع والبوس بدا يتعدى على حدوده … كل شيء يبيه يسويه وحنا ما لنا علم … !!!! “




طالعه سلمان ثم قال " يا رجال البوس راسم كل شيء صح ﻻ تشيل هم .. أنت شفت أكثر من مره ما قالنا شيء لكن خططه تمشي ميه الميه وهذا أهم شيء والبوس مستحيل يضرنا بشيء لأن ضررنا هو ضرر له في النهاية .. !!! “




سكت نايف شوي ثم قال " أتمنى هالمره مثل كل مره … لأن هذي المره أي غلطه يعني النهاية … !!!!!! “





يتبع ...

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 11-03-11, 05:27 PM   المشاركة رقم: 68
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


// × // // × // // × // // × //


تقلبت على الكنب بتعب وفتحت عيوني حسيت بتعب كبير .. نومة الكنب ما تريح بس وش أسوي ؟! قمت عن الكنب وبتلقائيه التفت للفراش بس ما لقيت أحد ؟!


غريبه وين راحت هذي .. !! مدري وش النهاية معنا للحين مع أننا تقربنا من بعض لكن مب بالشكل الكامل مدري وش بتكون النهاية معها … يعني ما أنكر أني ارتحت لها بس ما أقدر أتجرء أكثر وأطلب أننا نعيش بشكل طبيعي .. !!!




وبعدين خايف خايف من عدة أمور .. مدري أفكار تاخذني وأفكار تجيبني .. طلعت من أفكاري وذكرت كلام أمي أنها تنزل آخر الليل وتكلم واحد !!! معقوله أمي تكون صادقه بدت الشياطين توسوس لي .. بس هي وينها ؟! التفت للجوال لقيت الساعة ثنتين ونص ؟ وين بتكون …




قررت أطلع وأشوفها لأن الشيطان بدا يوسوس لي لازم أقطع هالأفكار .. قمت وطلعت من الغرفه وكان الصمت هو اللي يغطي على المكان هدوء يسبب نوع من الرعب … لكن حسيت بأصوات تحت وبتلقائيه بديت أمشي بشويش لتحت نزلت وحسيت أعصابي بتفلت معقوله أمي تكون صادقه … " يارب أنها ما تكلم أحد " كنت خايف خايف أنصدم وربي ما راح أتحمل كذا ممكن أ.. !


قطعت أفكاري شفت اللمبه في المطبخ استغربت وتقدمت للمطبخ بسرعة وبدون لا انتبه حسيت بجسم شخص يضرب فيني ولحظتها وازنت جسمي ومسكت هذا الشخص كانت هي " نجد " طالعتها كانت تطالعني بنظرات مبعثره غامضه أو يمكن مستغربه فيني .. وأنا نفسي كنت مستغرب وش فيها هنا ؟! التفت للمطبخ تلقائيا لقيت كأس مويه ولحظتها فهمت كل شيء كانت نازلة تبي تشرب مويه … !!!




تنفست براحه وقلت " آسف نجد ما انتبهت لك "

قالت بتردد " أنا بس خفت لما حسيت بشخص .. “

قلت بابتسامه " ما عليه غلطي بس كنت … كنت أبي مويه ونزلت وما انتبهت أن فيه أحد .. المهم اذا خلصتي اطلعي فوق .. !!! “

وبتلقائيه طلعت مع الدرج لفوق ارتاح خاطري كانت تبي تشرب بس على بالي في موضوع وﻻ سالفه وﻻ شيء .. شكل أفكار أمي راحت لبعيد يمكن هذي السالفة وأمي فكرتها شيء ثاني … الله يهدييك يما أشغلتيني وأشغلتي نفسك .. !


// × // // × // // × // // × //





ابتسم بألم .. حست أنها السبب وهي تشوف ابتسامته كانت الضربات اللي أخذها عقاب وضحى بنفسه عشانها واضح أثرها .. !!!!!


قربت منه وقالت بهدوء " أنا آسفه أنا السبب .. !!! “


ابتسم لها بهدوء وقال " ما يهم تحسبيني خايف منهم !!! هالضرب كله ما راح أسكت عنه … !!! “
ابتسمت وقالت من قلب " أنا بعد مستحيييييييييييييييييييييييل أخاف لأنك معي أنت يا وليد تحميني دايم "


كلمتها كانت قويه حس فيها بشعور المسؤوليه .. وحس أنه مطالب يحميها يهتم فيها والأكيد هي تعني له شيء كبير وﻻزم راح يظل يحميها دايم .. !!!!!


ابتسم لها وقال " أكيد بظل أحميك طول عمري !!! “ ثم كمل بابتسامه " بس بحاول أهرب مره ثانيه "


وعد بملل " ليه تبي تهرب !!! “
وليد بقهر " تبين نظل هنا لين متى وعد !! “ وكمل بحقد واضح " مكان ذل واهانه طول عمرهم يطقون فينا لين متى أنا مليييييييييييت ما أبي أقعد خلاص !!!! “


سكتت وطالعته باستسلام تعرفه لما يحط أفكار براسه ﻻزم يسويها وفكرة الهروب كانت بداخله لذلك مستحيل يتخلى عن الفكره لين ينفذها … !!!!!!!!









******
******









وعد بخوف " أنا ما أبي وليد خايفه "
وليد بعصبيه " أنا معك ﻻ تخافين وبعدين وش بنسوي بس بناخذ المفاتيح من دون أحد يحسسس !!! “
وعد بخوف " مدري "


وليد " أجل ﻻ تلحقيني ترا مب ما يهمني اذا ظليتي بس أنا أبي أهرب فاهمه وبعدين أنتي مزعجة ودايم يمسكونك !!!!!!!! “


كلامه يوجع تألمت ونزلت راسها بضعف لكن وليد ضعف هذي اللحظه ما يتحمل يشوفها كذا وقال بمحاولة لتصحيح كلامه " بس أنتي يعني تنفعيني دايم ﻻ تزعلين بس كنت أمزح معك "


قالت بضعف " ﻻ انا ضعيفه عارفه بس وش أسوي ما أقدر أتخلى عنك لأنك تحميني "


ابتسم على كلامها وقال " امممم صح .. طيب أنا بروح انتي انتظريني هنا بشوف المفاتيح اللي بمكتب المربيه عشان نهرب ؟! “


سمع أن فيه باب خلفي والمفاتيح بمكتب المربيه هذا كان أمله الأخير لأنه صار تشدد في الرقابه على العكس الباب الخلفي ما في أحد عنده بس مقفل وما في امكانية لفتحه إﻻ بالمفاتيح ؟! فالحل يسرق المفاتيح




تعجبه الفكره ابتسم بخبث تقدم لمكتب المربيه لقاها شبه مفتوح بس ما يدري هي فيه وﻻ ﻻ … حس بنفس وراه وبتلقائيه التفت معصب وقال " وعد "


ومثل ما توقع كانت وراه قالت " خايفه بعدين اذا لقينا المفاتيح ﻻزم نهرب بسرعه عشان ما أحد يكشفنا "


ابتسم وقال " كلامك صح !! “ ثم تلفت حوله وقال " أنا بدخل أسحب المفاتيح ثم نهرب مع بعض "


وبمرونه تقدم لمكتب المربيه والقى نظره سريعه لداخل المكتب وما ﻻحظ وجود شخص فدخل بسرعة وبدا يتلفت حوله بتوتر يبي يوصل للمفاتيح … !!!


وين ممكن يحصلها … كانت أفكار كثيره تاخذه وتجيبه بدا يحوس بسرعة وانتبه لأحد الأدراج مفتوح ولاحظ حلقة المفاتيح وبتلقائيه سحب الدرج وابتسم وهو يشوف عدة مفاتيح … !!!!


المشكله ما يقدر يعرف أيهم بالضبط المفتاح لكن كانت مفاتيح كثار فأكيد واحد منهم بخص الباب الخلفي … !!!


طلع من المكتب وتقدم لوعد وسحبها من يدها وقال " هذي فرصتنا المفاتيح كثيره ﻻزم نوصل للمفتاح حق الباب الخلفي عشان نهرب قبل ﻻ يشوفنا أحد ويمسكونا !!!! “


وصل للباب الخلفي بعد ما تأكد من خلو المكان وصدق المنطقه الخلفيه في مبنى الدار كان محد فيه نوعا ما لأنه ﻻ يوجد إﻻ مستودعات وغرف ﻻ تستخدم والباب الخلفي … بدا يجرب المفاتيح يحاول يحاول كان في كل مفتاح يحس بتوتر خايف ينكشفون ووقتها ممكن يخسر آخر أمل تعب وهو يحاول يهرب … ابتسم يوم وصل للمفتاح انفتح الباب هذي فرصتهم وصرخ " لقيته وعد لقيته يلا "


لكنها تراجعت التفت لها باستغراب وهي قالت " نسيت شيء ذكرت أني نسيت شيء "


قال بنفاذ صبر وعصبيه " وعد هذي فرصتنا ما يهم اللي نسيته يلا قبل ﻻ أحد يشوفنا !!! “


قالت بضعف " ما أقدر بروح أجيبه "


واختفت من أمامه !!!!!!! راحت تجيب غرض ما يدري وش هو بس تبي تجيبه غبيه غبيه ….. انتظر الوقت يمر وخايف تنمسك شوي ووصلت وهي تلهث … !!!


قال بعصبيه " ﻻ يكون أحد شافك "
قالت بخوف " مدري المربيه حاولت تلحقني لكن بعدين اختفت ما شفتها "


قال باستعجال " يلا نطلع قبل ﻻ …. “


انقطع كلامه كانت المربيه تمشي في اتجاههم بعصبيه لحظتها تجمدت رجوله ما قدر يتحرك ووعد حست بالخوف كله هذي المربيه توعدت وليد بالويل اذا فكر يهرب حس وليد بالضياع وقال بعصبيه " كله منك ليه رجعتي ليه يا وعد دايم أنتي سبب فشل كل شيء يا غبيييييييييييييييه "


التفت له وعد بخوف من كلامه وحست بألم في كلماته … المربيه تقدمت بقوه وسحبت وعد اللي شافتها تصيح وقالت " أكيد غاصبها كالعاده أنت غبي وﻻ ايش تحاول تهرب ليش ؟! ما فهمتك أنك بتندم … "


قالت لوعد بعصبيه “ انتي روحي ارجعي لمربيتك ﻻ تشوفين مني شيء ما يعجبك وحسابك بعدين "


ثم التفت لوليد وقالت " أما أنت هددتك بس شكل ما ينفع معك !!! “







******

******









تقدمت له وهي تشوفه يتألم كان يتألم بشكل واضح مهما حاول يبين أنه قوي ضربته المربيه بشكل ما يرحم !!! طبعا هذي المربيه كانت لها السلطة في المكان والكل ينصاع لها … بعضهم كان يستنكر أفعالها وبعض ما يدري وبعضهم ما يهتم أصلا … !!!


قالت وعد ودموعها تنزل " أنا آسفه وليد أنا السبب "
وليد بضيق " ﻻ عادي بس مره ثانيه ﻻ تحاولين تهربين معي … كنا بنهرب بس أنتي رجعتي مدري عشان ايش "


مدت يدها بضعف وقالت " عشان هذي "


طالع اللي في يدها انصدم كان هديته لها أو بمعنى أصح سرقته لها كان سلسال سرقه من أحد المربيات هو تعود على هذا الشيء لكن هذي المره سرقه لها لأنه أعجبها طبعا المربيه ما تدري وهي أصلا كانت مربيه طيبه فممكن كشفت السالفه وسكتت ولكن بالنهاية هذا ما هم وليد لكنه انصدم رجعتها عشان هديته هذا اللي كان يهمها بس ولو هذي الهديه تسببت في مسكتهم !!!!!


قالت وعد " وليد أنا ما أبيك تزعل "
ابتسم وقال رغم الألم " خلاص باخذك معي وراح نهرب صدقيني راح نهرب آخر شيء "

















فتح عيونه من هذي الأحلام ذكرياته معها كثيره ﻻ يمكن تنتهي ببساطه هذي أغلى إنسانه كانت له … !!!


فرحهم ألمهم سخريتهم ضحكهم كل شيء يتذكره … النذل الجبان أبومالك حطم براءتها .. !!! يحقد على أبومالك صح هو عذبه قتله لكن ما يكفيه يتمنى يرجع يقتله ألف مره … !!!!


تذكرها هي مازلت موجوده ابتسم بخبث وقام من الفراش وتقدم للغرفه اللي حافظها هي هناك راح يتلذذ في تعذيبها … !!!!


فتح الباب وشافها مغمى عليها شكل … ما يدري كم لها ما كلت بهدوء راح جاب كأس مويه بااااارده وابتسم وهو يتقدم لها يحس بمتعه لما يشوف ألمها هي هو قدام هذي الإنسانه يصير وحش لأنها حطمت أعز إنسانه له قدام عيونه قتلتها وقتلت براءتها !!!!


تقدم لها وبابتسامه كب المويه كلها فوق راسها وهو ينتظر افاقتها .. كان متوقع أنها تقوم بروعه بخوف لكن لكن ما صار شيء استغرب انتظر انتظر نزل لمستوى جسمها وهمس " هي قومي ﻻ تسوين نفسك نايمه !!! ترى مب علي بتذوقين عذاب وعد كله فاهمه !!!!!!!! “


قعد يدفها يحاول يحركها لكن ﻻ حياة لمن تنادي … !!! معقوله تكون ؟! تأملها بهدوء وﻻحظ ما في آثار تنفس … ماتت مستحيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل كيف تموت كيف ﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻﻻ … !!!!!!!! هو ما انتقم لوعد توه باقي كثييييييييييييييييير !!!


بعصبيه ضربها برجوله بدا يضربها بجنون كان ينتظر منها تحس تتحرك لكن وﻻ شيء صار كانت ميته خلاص صارت جسد بلا روح تأملها بانهيار فشل فشل يحافظ عليها النذله الجبانه ماتت كيف تموت كييييييييييييييييييييييييييييف صرخ من قلب " كيييييييييييييييييييييييف تموتين كيف كيييييييييييف يا جبانه قتلتيها قتلتيها والحين تموتين الله ينتقم منك !!! “


بعصبيه راح وقعد يكسر في الاغراض اللي حوله وبجنون بدا يرمي عليها كل شيء يطيح بيده فقد أعصابه خلاص صار ما يحس بدا يحطم بدا يرمي عليها يبيها تقوم !!!


مستحيل يقبل أنها تموت ما خذ حق وعد باقي كثييييييييييييييييييييير كثييييييييييييييييييير ﻻزم تحس بكل ألم بكل دمعة بكل حرقه حست فيها وعد … !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!


انهار لأول مره يحس بالألم كذا ليييييييييييييييييييييييييييييه ليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه ايه هو خسر ألحين شعر بفقدان وعد صح … أول كان يحس بوجود وعد معه لما يضرب هذي الإنسانه كان يحس أنه ينتقم لوعد ويحسها مستانسه لكن ألحين تأكد وعد ماتت وهذي الإنسانه ماتت وش يسوي وش الخطه الجايه تجمد وجلس في مكانه وهو ما يدري وش يفكر فيه … !!!!!!!!!!!!!!!!!




// × // // × // // × // // × //








 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 11-03-11, 05:27 PM   المشاركة رقم: 69
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

// × // // × // // × // // × //




ابتسم لوصوله .. مرت ثلاث شهور تقريبا تألم في كل لحظه من لحظات العلاج لكن الحمدلله قدر يتشافى … حس بفرح .. ما بلغ أحد بشيء كان يبي يسوي مفاجآه برجعته خاصه أبوه يبي يقابله يا ترى كيف أبوه وش أحواله !!!


تذكر بنت عمه اللي جرحها حس بألم لكنه بصحح كل شيء وبعدها ذكر النذل ايه تركي … يا ترى للحين قاعد يعبث وقال من قلب " جاء الوقت اللي تندم فيه تركي وربي راح تندم كثييييييييير "




// × // // × // // × // // × //






ابتسم أبومنصور وقال " والله الجو هالفتره صاير يوسع الصدر يبي لنا طلعة نوسع فيها صدورنا … !!


أبوفيصل بشرود " إن شاء الله "
أبومنصور بتساؤل " وش فيك يا راشد ﻻ يكون للحين تفكيرك في تركي وسالفته !!! “


أبوفيصل " والله ما راح أكذب عليك … تركي له ثلاث شهور من استقال وهو مختفي بشكل كامل !!! وهذا شيء يشغل البال والتفكير يعني وش صار وليه استقال ووين اختفى مدري .. !!! و .. “

أبومنصور " وايش بعد "
أبوفيصل " ولدي فيصل مدري وينه يابومنصور مختفي بعد ﻻ اتصل ﻻ شيء والله بالي بدا ينشغل عليه أخاف صار له شيء "


أبومنصور كان متضايق من طاري فيصل لكن ما يقدر يلوم أخوه هذا ولده صعب يتخلى عنه فقال يحاول يطمن أخوه " إن شاء الله أنه بخير ﻻ تشيل هم يا راشد بإذن الله ولدك بخير وباحسن حال "






// × // // × // // × // // × //



















كنت جالسه في الفراش وأنا مصدومه من أحداث الأيام اللي مرت كانت أحداث كثيره وصادمه وللحين أحس كل شيء مب منطقي .. أول شيء اعترافات تركي لي كانت صدمه ماضي تركي ما توقعت أنه تألم لذي الدرجه وبعدين قدومي لهذا البيت للمكان اللي توقعت أني بتوصل لأهلي عن طريقه … حسيت ذكرياتي ترجع للماضي لقبل كم يوم لما وصلت لهذا المكان … !







غمضت عيوني وتقدمت بهدوء للبيت اللي يضم ناس يمكن يوصلوني لأهلي كنت خايفه متردده أخاف ما أوصل لشيء .. !!! ويمكن أخسر كل شيء .. !!!


ضربت الجرس وانتظرت لين سمعت شخص يسأل " مين ؟! “
قلت بوهن وضعف " أنا أبي .. أنا ابي صاحب البيت !!! قوله .. “ فكرت وش أقول ثم طرى في بالي شيء وقلت " بنت أخوه سالم !! وعد "


يمكن هذا يخليه يفتح ويمكن يسأل وش جابني ؟! شوي سمعت صوت الباب ينفتح وشخص يتقدم ويسأل باستغراب " وعد بنت أخوي ؟! “


حسيت بألم بقهر وقلت " يا عمي محتاجه لك أنا … أنا " ما عرفت وش أقول لكن أخو سالم قال " تفضلي يا بنتي تفضلي … ﻻ يكون أخوي فيه شيء … "


تقدمت كانت ملامحه شخص يبين عليه الوقار كبير بس مو مره لكنه واضح أنه طيب … !!! تقدمت لداخل وجلست على الكنب وجلس جمبي أخو سالم وقال " خير وعد في شيء صاير لأخوي "


قلت بألم " ﻻ أنا يا … تكفى طلبتك مين يكون أبوي "
طالعني باستغراب وقال بعصبيه " وش قصدك !!!!! “
قلت بانهيار " سالم قال كل شيء يا عمي أنا أدري أنتم مب أهلي وأنت مو عمي .. وسالم مب أبوي وأهلي مب أهلي بس مين أهلي … اللي عرفته أنك أنت يا عمي جراح تعرفهم !!! “
طالعني بصمت وقال " كلام فاضي هذا كلام فاضي أنتي بنت أخوي سالم وهذا الكلام فاااااااضي فاهمه !!! “
قلت بتعب " ﻻ تزيد علي تكفى خلاص أنا فهمت كل شيء … !!! “


طالعني بألم وقال " ﻻ تفتحين جروح قديمه !!! “
قلت بألم " أبي أعرف مييييييين أهلي .. أنت اللي لقيتني لقيت شيء يدل علي أي شيء تكفى قوووووووووول أنا أبي أوصل لأهلي .. !!! “


سكت وقعد يطالعني ثم تنفس بصعوبه وقال " بقولك كل شيء اسمعي أنتي جيتي لبيتي مدري كيف .. في يوم سمعت صوت الجرس متآخر نفس هالوقت استغربت وكنت صاحي وقتها فنزلت ولقيتك كنتي طفله مدري مين أهلك وﻻ لقيت شيء معك كل اللي أعرفه أنك عند بيتي !!! “


حسيت باحباط يعني ما أحد يعرف مين أهلي لييييييييييييييييييييه !!! لكن جاء في بالي سؤال توقعت أنه بوصلني لشيء " طيب ليه أخذتني لبيت أخوك سالم … !!! ليه على طول وديتني له ؟؟؟؟ "


طالعني باستغراب وقال " مين قال أني وديتك له على طول .. يمكن ما تذكرين أنتي يا وعد جلستي في هذا البيت خمس سنوات قبل ﻻ تروحين لبيت أخوي سالم ويعلم الله ما كنا نبيك تروحين لكن ظروفنا وقتها صعبه شوي .. طبعا أنتي وصولك لبيتنا كان مع وﻻدة حرمتي لولدي وقتها صارت فرحتنا فرحتين وقررنا نكفلك .. ولكن بعد فتره صارت لنا ظروف خاصة ومشاكل لذلك شفت أنه أفضل شوي تروحين لأخوي سالم !! "


انصدمت أنا كنت في هذا البيت خمس سنوات تلفت حولي أحاول أتذكر لكن ما اقدر … شكل هذي هي الذكريات السعيده لأن أحس بشيء سعيد حسيت أهلي تغيروا فجأه علي والسبب أني كنت في هذا المكان وبعدها رحت لسالم … حسيت بغصة بداخلي يعني بالنهاية ما لي أهل وانتبهت لآخر كلامه وقلت " الكل تخلى عني !!!! “


حسيت بانهيار تام وقمت باستسلام جيت بمشي لكن حسيت بشخص في وجهي انسانه تطالعني وتقول باستغراب " جراح مين هذي !!! مين هذي اللي جايبها بيتي !!!!! “


هنا حاولت أبرر بالنهاية ما أبي أضر بالإنسان اللي وقف معي وقلت " ﻻ أنا … "


لكن جراح قطع كلامي وقال " هذي بنتنا وعد "
هنا الحرمه شهقت بشكل غريب وقالت " وعد هذي وعد اللي ربيناها .. “ وتقدمت لي وضمتني بقوه انصدمت !!! وش السالفة ليه بس يقول جراح أنه صارت مشاكل بينهم بسببي ؟! وأخذني لأخوه …


جراح قال بابتسامه " أنا يوم أقول مشاكل ما كان مثل ما تصورتي يا وعد … يعلم الله ما بغينا نتخلى عنك لكن أم عبدالله كانت تعبانه وقتها وحست أنها بتقصر بحقك كان مرضها كبير ومتبعها كثييييير كانت خايفه تنضرين وﻻ تعطيك حقك خاصة أنه عندنا عبدالله يعني وأصرت أخذك لأخوي لأنه كان عنده بنت بس وكان في كلام من الأطباء يمكن ما تولد حرمته مره ثانيه وصرت أرسله مصروفك كل فتره ولليوم !! “


وكمل بألم " وتأكدي بغيناك ترجعين لنا لكن أخوي قال أنك مستانسه معه والعيال مستانسين فيك طبعا أنا قلت له ﻻ تقول لها أنها مب بنتكم خلوها تعيش مثل بنتكم واذا ما بغيتوها جيبوها لنا لكن كان يقول لي دايم أنه مستانس فيك "


حسيت بالسعاده ومن كلام عمي جرا... ﻻ أبوي جراح هو طلب مني أناديه أبوي .. من لحظة كلامه وضميت أمي ايه الإنسانه اللي حسيتها بمثابة أمي أكثر حسيت بالحنان حسيت بالراحه حسيت أني لقيت عائلتي الحقيقه صح هو مب عايلتي لكنهم غاليييييين كثييير علي … !!!


ولحظتها وافق علي جراح أظل عندهم وقال لي أني أكون بنتهم بالرضاعة استانست أني أظل عندهم وطبعا بالإسم بظل بنت سالم لكن ما استمرت الفرحه كثير اليوم اللي بعده انصدمنا بخبر مقتل سالم … وقتها قررت أوقف مع أهلي ايه مهما كان ﻻ يمكن أنسى اللي صار بيني وبينهم رحت لهم ووقفت معهم صح أنه ملامح اللي كانت بمثابة أمي ما تقبلتني وكانت مثل اللي محملتني السبب لكن البتول ومها كانوا مستانسين فيني خاصة البتول اعتذرت لي عن كل شيء وقالت أنها تعتبرني أختها بالنهاية ورغم كل شيء … !!!


لكن ظل سؤال في بالي سالم كيف انقتل معقوله يكون تركي ورا اللي صار كان اسم تركي في بالي لكن ما ذكرت أبد شيء عنه ومريت من بيته فكرت أدخل لكن ألغيت الفكره حسيت أنه أفضل شيء أبعد عن هذا الإنسان رغم كل شيء هو يسبب خوف وفكرة أنه ممكن يكون قاتل فكرة تسبب الرعب فكيف أروح له بنفسي مستحيييييييل … !!!!!!!!!!!!!!!!!!





// × // // × // // × // // × //








فتحت عيوني بهدوء لما حسيت بمغادرتها .. ايه صرت مراقبها أكثر من مره مرات تلاحظني وأسوي نفسي أبي مويه وﻻ شيء ومرات ما تنتبه لي كنت أحاول أوصل لشيء لي ثلاث شهور وحياتنا بدل ﻻ تصير من أفضل لأفضل صارت من أسوء لأسوء كله من كلام أمي وبديت أحس أن أمي كلامها صحيح .. !!!!


ﻻحظت كثرة نهوض نجد آخر الليل في الفتره الأخيره ومن تلاحظني توتر … أكيد في شيء في موضوع وراها بس وش مدري .. !!!


قمت وطلعت من الغرفه أتتبعها حسيت بأصوتها تنزل لتحت وبديت أمشي بشويش لين سمعت صوت الباب ينفتح بشويش ويتسكر .. !!!!!!!!


لحظتها فقدت أعصابي ونزلت بسرعة وفتحت الباب كنت متوقع أشوف لكن أنصدمت أنها تطالعني بنظره غريبه وقالت بصوت ضعيف " يعني ما كنت أتخيل أنت دايم تتابعني ليه شايف علي شيء علمني !!! “


حسيت أني أبي أهرب من اتهامها فقلت باندفاع " نجد أنتي طالعه لمين ها علميني وش مطلعك آخر الليل جاووووووووووووبي !!! “


نجد طالعتني بنظره وقالت بتحدي " وش دخلك لمين طالعه !!! لا يكون مب واثق فيني ؟! “


قلت بعصبيه " وش تتوقعين أسوي وأنا أشوفك آخر الليل تمشين بشويش ما تبيني أنتبه مب مره وﻻ مرتين أكثر من مره !!! “


قالت بهدوء " هي كلها كم مره بس أنا كثرت الموضوع عشان حسيت أنك شاك فيني ومب موثقني … أنا مدري وش شايف علي يا محمد لكن ما توقعت أنك راح تشك فيني … طول هالثلاث شهور قلبت حياتنا .. حاولت أتأقلم بديت أتقبلك لكن أنت دمرت كل شيء باقي بسبب هالشك اللي كنت ما تقوله لكني أشوفه بكلامك وعيونك ومدري ليه أنت شايف علي شيء !!!!!! “


هنا ثارت أعصابي كلامها يدل أن في أحد أكيد تبي تتخلى عني عشانه وتقدمت لها بجنون وسحبتها من شعرها وقلت " يالنذله تبيني أطلقك صح تبين تاخذين حبيبك اللي كنتي طالعه عشانه !!!!!!!!!! “


وكملت وأنا لحظتها فقدت كل الباقي من أعصابي " حبيييييتك عزيتك ورفعتك وآخرتها تبين توطين علي يا بنت الحرااااااااااااااااااااااام !!!!!!!!!! “


وبعصبيه دفيتها على الأرض وقلت " ردييييييييييي مين طالعه عشانه !!!!!!!!!!!! “


طالعتني بصدمه حسيتها مصدومه من فقداني لأعصابي وقالت وكأنها تبي تستفزني أكثر " وش دخلك طالعه لمين !!!! وصدقت أنا ما أبي أكمل معك وليش هذا شيء يخصني واذا في أحد ينتظرني وبتزوجه أنت ما لك دخل فاهم أنت ما تتدخل !!!!!!! أنا ما أقدر أتحمل أعيش معك يكفي تغلط فيني وربي حرام عليك !!!!!!!!! “


عصبت فلتت أعصابي تقدمت لها وسحبتها من شعرها وقربتها مني وقلت " والله ما راح تشوفين غيري لين يجي يومك وتروحين للقبر فاهمه !!!!!!!!! وحركاتك بتتركينها … " ثم دفيتها وقلت بقهر " حسافه يوم أني خليت مشاعري تتحكم فيني … حبيتك من قلب بس طلعتي منتي كفو بس تدرين ماني مستغرب لأن العرق دساس وأنتي بنت حرام يعني مب جديد عليك "


قالت والدموع بعيونها " ليه تغلط علي محمد وش فيك أنا وش سويت حرام عليك شكك يخليك كذا !!! أنت أكيد مرييييييييييض "


قلت بعصبيه وأنا أرمي آخر شيء كنت أتمنى يحطمها " ﻻ أنا مب مريييض وﻻ غلطت اذا ما تدرين ترا عمي تركي اللي تحسبنه أبوك كان عقيم تدرين وش معناها !!!!! أمك خانت عمي ويعني أنتي مب بنت عمي أنت بنت حرام بس خفنا عليك وقلنا خلنا نغطي عليها الحقيقه لين تموت … وأنا بغبائي حسيتك طيبه عطيتك قلبي وأنتي وطيتيه !!!!!!!!!! “


وكملت " الله ﻻ يوفقك حطمتيني … الله ﻻ يوفقك !!!!!!! “


ودخلت وبعصبيه طلعت للغرفه ما يهمني شيء خلاص فجرت كل شيء ما يهمني اذا أبوي درى وعرف كل شيء أصلا آخر همي أبوي يكفي حطمني أني أتزوجها حبيتها وهي طلعت خاينه مثل أمها ايه أمي صدقت أكيد كانت تطلع تكلم حبيبها وتنتظر الفرصه عشان تتزوجه .. حاولت أتقرب منها لكن هي كانت دوم تصدني لعيون حبيبها النذله الجبانه بنت الحراااااااااااااااااااااااام !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!












// × // // × // // × // // × //





عند نجد كانت ضامه نفسها مصدومه هي كانت مسويه كل هذا عشان توقف محمد لأنها ﻻحظت شكه اللي ما له مبرر لكن اليوم صدمها ﻻ هو حطمها كانت تصيح بألم وبدون صوت .. !!!


وش اللي قاله معقوله وﻻ هذا كلام من عصبيته وﻻ ايش ما تدري حست بألم بانهيار … !!!!


كانت كلماته قاسيه وقاتله وكانت جرح ﻻ يمكن يروح انصدمت بالحقيقه ما توقعت وﻻ جاء في بالها أنه بالحقيقه مب بنت أبوها ايه عمها مب عمها وهذولي مب أهلها … !!!!


كانت منهاره وظلت تبكي بألم بضعف … كانت في حالة ضعف ﻻ حدود لها واستسلمت وبدون ﻻ تقاوم للنوم ما فكرت تطلع وﻻ فكرت تقاوم شعور النوم ببساطه كانت تبي تبعد تنسى كل شيء صار اليوم يمكن كل اللي صار حلم … !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!






// × // // × // // × // // × //




نهاية الفصل الثاني والعشرين

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 13-03-11, 05:23 PM   المشاركة رقم: 70
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 176061
المشاركات: 48
الجنس أنثى
معدل التقييم: nsamir عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
nsamir غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

بارت رائع و مشوق - سلمت يداك

سعدت بشفاء فيصل و ربنا ييسر له تحسين نصورته أمام أهله

اختفاء تركي غريب

أما نجد فحزنت عليها كتير - الله يعينها

فرحت لوعد كتير بأنها طلعت بنتهم بالرضاع

في انتظار البارت الأخير

 
 

 

عرض البوم صور nsamir   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحقاد تحت الرماد, أحقاد تحت الرماد ، للكاتب : aljeneral .., القسم العام للروايات, الكاتب : aljeneral .., شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:39 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية