لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-08-10, 08:38 PM   المشاركة رقم: 221
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 161149
المشاركات: 1,790
الجنس أنثى
معدل التقييم: بسمة براءه عضو على طريق الابداعبسمة براءه عضو على طريق الابداعبسمة براءه عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 222

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بسمة براءه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم

يعطيك العااافيه كبرياء .. بصراحه قفله قويه و صاااااادمه بس فعلاً اذا دخل الشك بالحياة راح يكون صعب التعايش معها والافضل لهم الاثنين ان يفترقون .
اعتقد ان مطلق راح يردها بسرعه لنفس السبب اللي خلاه يطلقها . مثل ما اعتقد ان ليلى انجبرت تتزوجه راح تنجبر ترجع له و يمكن بالاساس ما احد راح يعرف بالطلاق غيرهم << واااي احسه حلم كااابوس أي شي الا انه حقيقي .
سلطان .. ما زال بدائرة المجهول ، قبوله المبدئي راح يبدد فرص رجوعه لليلى اذا عُرف طلاقها .

بانتظار القادم .. حتى يزيح الظلام ..

 
 

 

عرض البوم صور بسمة براءه   رد مع اقتباس
قديم 06-08-10, 01:59 PM   المشاركة رقم: 222
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 108019
المشاركات: 84
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجوم القمر عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجوم القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كبرياء الجرح.......انتي فعلا مكسب لي ليلاااااس
روايتك مميزة ليست كأي رواية

انتي بهالقفلة شريرة
اتوقع ان ليلى تحلم مستحييييييييييل يطلقها حتى لو كان مقهووور منها
اخلاقه عالية ماتسمح له انه يطلقها بأول اسبوع زواجها
ليلى بعد هاللكابوس تصحى مخترعة...وبتحاول انها تغير طريقتها معاه

سمر: بتكون فاكهة القصة وبتقرب العشاق المتخاصمين من بعض
فاتن : بشعة وياااااارب ما يكون لها دور قوي ( تكفين طيحيها بحفرة )
سعود: اتمنى ان يلقى بنت امورة ( ارشح لج سمر ) شرايج يالغلا

مع خالص شكري وتقديري..,,,

 
 

 

عرض البوم صور نجوم القمر   رد مع اقتباس
قديم 08-08-10, 04:18 AM   المشاركة رقم: 223
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة الكلام العذب


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 172238
المشاركات: 902
الجنس أنثى
معدل التقييم: كبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 233

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كبرياء الج ــرح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Ciao

 


فكري متاهه
جرحها كايد
انتظار المستحيل
ياخذني الوله
البنت العنقليزيه
وقار الصمت
lenaaa
جوري الاحلام
بسمه براءه
نجوم القمر


عزيزاتي ..اسعد الله اوقاتكن
اسعدني تواجدكن على متصفحي
ردودكم بمثابه بهجه سكنت قلبي ..اسعدني حضوركم دوما
اعذروني ..فلقد شئت ان اتفرد بكل واحده منكم ...
لكن لضيق الوقت لدي ..فإني لا استطيع ..
دعواتي لكن ...بارك الله لكم شهرنا الفضيل و اعاننا على قيامه و صيامه
على اكمل وجه ..

ألقاكم احبتي ..إلى ذلك الوقت اودع في قلبكم حبٌ يتفاقم مع الايام
دمتم في امان الله ِ

 
 

 

عرض البوم صور كبرياء الج ــرح   رد مع اقتباس
قديم 08-08-10, 04:22 AM   المشاركة رقم: 224
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة الكلام العذب


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 172238
المشاركات: 902
الجنس أنثى
معدل التقييم: كبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 233

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كبرياء الج ــرح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Flowers

 





البارت العشرون :

قام من نومه كالمعتاد بفكره خارجه عن السيطره ..فهمه متجددا او رغبه لديه في التجدد..
بل حرص على الخلاص..ضاق ذرعاً ..فالحياة لا بد ان تستمر ..
فكر كثيرا ..حتى تمنى ان يكون مجنوناً لا يعي كلمه تقال له ..
قرر بينه وبين نفسه ..ان الاستسلام هو أفضل حل ..
سيفتك به ذاك الحلم ..ولن يقوى على المتابعه ..
حلمه اصبح مستحيلا ألا يفكر بعقلانيه ..
امـ ان الحب قد اهلك كل خلايا العقل .
لن يجادل كثيرا..فـ عطاءه قد اصبح عقيما ..
و قلبه غير مخادع ..يخفي تلك و ينبض ويدعي انه قد جدد دمائه..لأخرى.
قام و دق غرفه امه ..
خرجت امه وهي بالكاد تفتح عيونها ..
ام سلطان :خير يمه ..
سلطان :خلاص يمه انا وافقت على ريهام .
ابتسمت ام سلطان و عانقته بسعاده : الله يسعد قلبك و يريح بالك ..مثل ما يريحت بالي .
ابو سلطان بحده من وراها :طيب ما قدرت تصبر وتقول لنا بكره الصبح ..
ضحك سلطان وهو توه ينتبه بأن الساعه متأخره..
سلطان : السموحه يا يبه ..ماانتبهت ..ماهان علي امي تنام زعلانه مني .
ام سلطان :الله يرضى عنك دنيا واخره.
سلطان بتحذير :يمه الموضوع لا يطلع لاحد ..خلي ناخذ موافقه البنت و بعدها نعلنها .
ام سلطان :وليش يا يمه ..ولدي البكر اخطب له ؟ وشفيها
ابو سلطان :خليه على راحته ياغاليه ..هو صادق خل نضمن موافقه البنت وبعدها يصير خير .
سلطان :يعطيك العافيه يبه ..اسفه على الازعاج ..تصبحون على خير .
ام سلطان :ما اظن بيجيني نوم ..ابكلم ام زياد في هالوقت
وتركهم سلطان ..وهو يسمع جدال امه وابوه خلفه ..
غير مهتم..حقا فهو كذلك
دخل غرفته قفل الباب و قفل النور ..
و دخل فراشه و اغمض عيونه غير رغبه في فتحها مجددا.

**************************

نوم مجبرين فيه على مواجهه الارق ..والعكس صحيح .
افكاره تحكي حكايه قبل النوم ..وياليته يصدقها
تختال هازئه به في محيط عقله ..غيرمستقر لها ..
اختار كتاب يشتت فيه ا فكاره ..ويبعد فيه عن تلك التي تقع خلف جداره الصلب..
بل ما تتجاوز به اسوار قلبه العاليه ..
لا يعلم اي كتاب يقرأه ...بل الاهم انه عن الحروب ..
حرب في عصر قد مضى وحرب في عصره هو ..
زفر بقوه ..ورجع يحدق بتركيز في سطور متتاليه..
سمع صوت قوي جاي من غرفتها ..
رفع اللحاف و مشى حافي ...حط اذنه على الباب ..كل اللي وصله انين متواصل ..
فتح الباب بسرعه ..عيونه تبحث عنها ..
و تخرق تلك الستائر المخمليه التي تفصله عن رؤيتها الواضحه.
مطلق : ليلى ..
مشى خطوات ناحيتها ..و فجأه وقفت من الطرف الثاني للسرير بسرعه و كأنها مذعوره ..
و الستائر باقي تخفي ملامحها ..
لعنه في داخله لتصميم تلك الخمائل التي ثنته عن رؤيتها ..
ليلى بصوت ضعيف :انا بخير .
مطلق :فيك شيء ؟سمعت...
قاطعته بصوت ضاحك : لا مافي شيء ...تعثرت في السجاده و طحت .
مرت تلك الدقيقه و هو يرسم صوره لوجهها الضاحك ..بنبره صوتها المميزه ..
تراجع للخلف وهو يقول : ..انتبهي مره ثانيه .
مسك طرف الباب بيغلقه قبل ما يسمع اسمه ..
اقتربت يحتويها جزء من الظلام و الجزء الاخر لم يصلها كلها ..
ليلى : لحظه ..ماسألتك ليش اجهز اغراضي ؟
دعك جبينه وقال :نازلين المزرعه بكره..
ليلى :بكره ..لازم يعني
إلتفت بحده لها ..قبل ما تكمل كلامها بسرعه وكأنها خافت يفهمها خطأ
: سعود قال ان امي بكره بتزورني ..علشان كذا ..
:اهاا..متى قال ؟
تقدمت اكثر و ظهر جزأها السفلي ..وقالت بلهفه :في الصباح ممكن ..
هز رأسه وقال : اوكي ..نمشي في العصر ..يالله تصبحين على خير
يقطع به مواصله الحديث معها ..
همست اسمه فجذبت جميع حواسه لها ...
: شكرا ..
رفع راسه لها لتتصل مع عيونها مباشره ..
بعدما خرجت من العتمه واطل الضوء على وجهها الاحمر
من اثر الانفعال او من اثر السقوط ..شعرها المبعثر حول وجهها
و وميض عيونها ..المشتعله بلهفه غريبه ...
هز رأسه لها دون اي كلمه و قفل الباب مسيراً غير مخيراً ابدا ..
سمع صوت ضحكتها و ابتسم ..و مشى وعيونه تعد الخطوات الفاصله بينه وبين غرفتها.

****

مسكت خاصرتها بألم ..وهي تأن
كابوس خرجت منه بسقطه قويه ...
اعادها منه رساله سعود..
وكأنه ينقذها من حتف مريب ..
صحيح خوف من القادم ..
ليس سهل الخلاص من العذاب ..
ياالله ..كم هي صعبه تلك الكلمه ..عندما تنطق
ممكن تكون رحمه او انعدام حياة ..
الخلاص بدون ضرائب مستحيل ..
جلست تفكر ..و كأن تلك العثره قد سببت ارتجاج في معقل افكارها
كيف تستعجل النهايه و تحكم القبض عليها ..
غير شاعره بتلك المراسيم التي ستعزف على الاطلال لاحقاً..
هل تريد هي ذلك ؟
اهو جهل بالنهايات ام احباط وفشل ترجو منه نهايه مبكره ..
تلمست موقع الطيحه و ضحكت..
وكأنها سعاده تبطن ماخفي من اسرار لديها ..
سعاده تخاف فيها ان تقتنع بها وتقول بأنها لم تكن تريد الخلاص حتى ولو كان حلماً..
بكره اكيد بتقول لنجمه ..
طبعا ماهي قايله عن الحلم ..
حست انها ما تقدر تنام من فرحتها ..
من لما قرت الرساله من سعود ..
بتطير و توصل لامها ..
تلحفت ونامت على جنبها الايمن ..و هي تفكر بقائمه اعمال
تنهدت براحه ..و نامت بإبتسامه لغداً اجمل بإذن الله ..

*****************

صباح يحمل الكثير للبعض..واللاشيء للبعض الاخر..
من يحملون تباشير فرحه للغد..في ثنايا التفاؤل ..يشمرون عن سواعدهم ..
و منهم من يحمل سعاده كامنه ..يخفيها في قبضه قلبه ..
و الاخرون يواصلون الشخير في غيبه عن الحياة ..منوال و طريقه عيش ..

من بعد قومتها للصلاه ..وهي تخطط عن لبسها و ايش تطبخ لامها ..
مطلق حست فيه يخرج للصلاه ..و ماخرجت إلا بعده ..
اول مادخلت المطبخ مالقيت احد فيه ..
صحيح الوقت مبكر لكن شيء تحب تسويه و ما عندها وقت محدد و مضبوط.
رفعت طرف بلوزتها ..و لبست مريله الطبخ ..وابتدت بسم الله والابتسامه تعلو وجهها .
كلما تذكرت وجه امها تزيد ابتسامتها..
دخلت خديجه و تفاجآت :مدام ..انت في يعمل الفطور.
ليلى :صباح الخير خديجه ..تعالي ساعديني ..
ابتسمت خديجه : صباح الخير مدام ..ليش ما في يقول لي .
ليلى :انا صحيت بدري ..قلت اسوي الفطور..
سمعت نغمه جوالها ..كان سعود ..مسحت يديها بطرف المريله .
ليلى :يا صباح السعاده و السرور ..
سعود :يسعد صباحك يالغاليه ..
ليلى :اخبارك يا قلبي ؟
ضحك سعود:شو ها لرضى كله ...
ليلى :مشتاقه ياسعود..متى تجي انت وامي ؟
سعود :اصبري يابنت الحلال ..باقي الشمس ما اشرقت ..
ليلى :لا تلومني ..هذي الغاليه ..إلا قول ليش متصل فيني هالوقت ؟
سعود :اشوفك قلبتي علي ..
ضحكت ليلى و اتجهت ناحيه الباب ..لتصطدم بوقفته و شبه ابتسامه على وجهه .
ما سمعت اي كلمه كان يقولها سعود ..
تلعثمت وهي ترد وترفع خصله خلف اذنها :ايش يا سعود ؟ ما سمعتك ؟
سعود :اقولك مطلق وينه ؟
: هااا ..موجود
سعود بضحكه :والله حالتك حاله ..نفسي اشوف وجهك ..
الحين كل ألوان قوس قزح مجتمعه فيه .
ليلى بإحراج: سعود اخلص ..تراني مشغوله ..
سعود :خلاص ..قولي يكلمني لاني ادق عليه لكن مايرد..
حست انها بتموت من الاحراج ..السيد ماخذ راحته ويراقب بهدوء
ليلى :تبي تكلمه ..تراه موجود عندي .
سعود: انا اقول ..تسمعين كلمها و تفوتين عشره ..هاتيه الله يهديك
اقتربت منه ومدت يدها له بالجوال ...اخذه بنفس الابتسامه الاستفزازيه
اعطته ظهرها وكملت شغلها ..وهي ما تدري شو تسوي ..تغسل صحن مغسول
و تشيل و تحط في نفس المكان .
ذاك مافتأ يتربص بحركاتها ..لايمل ابدا متجدد الرؤيه ..
قدره هائله لديه ان يركز و يتحدث و يتواصل بالشفاه و الاعين ..
مطلق :حياك الله يا سعود ..انا انتظرك .
قبض على الجوال ..وسألها : امي صحيت ؟
ليلى وهي تنشغل بأي شيء موجود قدامها ولا تطل في وجهه
:والله ماادري ممكن في غرفتها ..انا شوي واطل عليها .
مطلق :انا بشوفها ..و خرج بعدها
تنفست بعمق ..وكأنها كانت مضعوطه ..
طالعت خديجه المبتسمه ..وسألتها :خير خديجه ..ليش تضحكين ؟
خديجه :مدام ..شوف وجهك ..؟ انتي في خجل من بابا مطلق
شهقت ..ليلى وفي بالها ماتنعطين وجه ..صادقه سمر فيك ..
قالت :خديجه شوفي شغلك ..احسن لك .
ضغطت على وجهها ..قالت خجلانه ..مالت عليك وعلى بابا مطلق ..
دخل مطلق على طول وطالعها بإستغراب ..كانت تضغط على خدودها ..
تنحنح ..فنزلت يدها على طول ..وقال لخديجه متجاهل وجودها
: خديجه..جهزي فطور لامي ..و طلعيه غرفتها ..تقول تعبانه ماتقدر تنزل .
ليلى :خير وشفيها ؟
مطلق و مازال جوال ليلى في يده :تقول مصدعه ..على كل حال ترتاح في غرفتها احسن لها.
ليلى :بروح اشوفها ..ومرت من جنبه ..لكن نغمه جوالها رجعتها ..
رفع الجوال ..و قرأ اسم المتصل : مين تؤام الروح ؟
ارتبكت ومدت يدها للجوال وردت عليه :هذي صديقتي .
رفع حاجبه وسأل ببرود :وصديقتك مالها إسم ؟
كشرت في وجهه ..كرهت سؤاله المبطن بشك و عدم ثقه
: نجمه ..واكتفت و يدها ممدوده له ..
حط الجوال في يدها وقال : اذا تطمنتي عليها ..جهزي الفطور اذا جاء اخوك وتعالي المجلس.
اخذت الجوال بدون ماترد عليه ..
تطمنت على خالتها ..لكن بينها وبين نفسها ماكان تعب ..حبت انها تتركها مع مطلق
ما تدري ان كل واحد ما يطيق الثاني ..جهزت نفسها و تطمنت على كل شيء ..
وجهها مشرق ..و ابتسامه منبعها قلب شغوف ..
تأملت نفسها ..بفستانها الفوشي بأكمام قصيره ..متموج بخطوط صفراء متشابكه ..
ظفرت شعرها بظفيره واحده واعادتها خلف ظهرها وكأنها أحبت انها ترجع للوقت الذي كانت فيه صغيره..
دق سعود عليها ..فتحت الجوال وهي تنزل الدرج بسرعه ..
:هلا سعود وينكم انت ؟ في المجلس ؟يالله انا نازله ؟
ضحكت وماسمعت صوت اخوها ..
ليلى :خلاص قفل ..انا جايه
قفلت الجوال على طول وهي تجري و قلبها يقفز مكانه من شده فرحتها..
ابتسمت لنفسها وهي تتخيلها في احضانها و تشم ريحتها ..
فتحت الباب بسرعه و دارت ببصرها على الجميع ..و بإبتسامه بدأت تموت على شفاهها دون إدراك ..
تأملت الشخصين الواقفين بدون اهميه ..وحست بقلبها انه يؤلمها ..
مسحت جبينها وسألت :سعود وينها امي ؟
اقترب سعود منها وقال بصوته الحنون :أمي ..ما قدرت تجي معي ؟
حطت يدها على فمها و بلعت غصه معقده ..
لاحظ ارتعاش يديها و امتلاء عينيها بدموع لم تحتمل ايقافها كثيرا
فكمل و يده تمسح دمعتها : فديتك يالغاليه لا تزعلين ..والله رائد تعبان ما قدرت تجي ..
لكن ان شاءالله في هاليومين وهي عندك ..
تحاول ان تخفي ألم قد اعتصر القلب الفتي .
ارتعشت دواخلها ..و اختفت جميع الكلمات التي تستطيع مواساتها ..
حتى افكارها قد اختبأت منها ..و خارت القوى على ارجوحه الحنان ..

وذاك متفرجاً بصمت ..اهتز قلبه برؤيته براءتها وسعادتها تلك التي ماتت للتو
شفقه انسانيه لا تمت بصله مدى القرب والبعد ..
صدى واضح لانكسارات الغير تترجمه تفاصيل الوجوه..
لاحظ عليها صباحا متغيرا..
وجهها كان مضيئا وعينيها متلألأه بشوق وفرحه طفل دفين داخلها ..
عرف ان تأثير عليها سيكون كبيرا ....
وود ان يدعها ان تنفرد بأخيها ..فهو قادر على احتواء حاجتها..
لكن غايه في نفسه ..ان يرى احيتاجاتها تلك ..
رصد كل شيء ..و امعن في ترددات وجهها التي ماتت ملامحه المزهوه..
و اهتزت اطرافه وهي ترتمي في احضان اخيها و تشد عليه ..
ابعد ناظريه عنها مرغماً .. ووبخ نفسه على سذاجه جلوسه
ظن انه حتى في هذا مهماً ..لكن لم يكن هو ليحسب نفسه مهما لديها
ويجزم بأنه ليس بذاك الاهميه ..عندها .فلما اللوم ؟
ماتكلمت ابدا ..مشاعرها الصامته هي التي هدرت في تلك اللحظه ..
قدره هائله على الكتمان ؟ وان تصاعدت الانفاس ..و همت بالبكاء
فـ بوح الكلمات لديها معدمه ..
ابتسمت من بين دموعها وهي تمسح كتف اخوها
قالت بصوت ضعيف :ماعليه ياخوي اهم شيء رائد يتعافى ..
و رمت نظره لذلك الجالس بعيد عنها غير مبالي
وكملت : بتفطر معنا ؟ لا تمشي ما دام جهزت كل شيء ..
و خرجت بسرعه ..تخفي تمزق مشاعرها على العلن ..
و هدر دموعها و كأنه شيء يسير .
ستواسي روحها بينها وبين نفسها لاحقا في خلوه لها ..
وستضم اشلاءها فوق الجراح ..
أما الان فالمشهد الثاني يتطلب قوه و صلابه باطنها هش لا يكسر.
جهزت الفطور.. و دخلت عليهم
امتدت السفره بصنع يديها ..جلست طرف اخوها ..مبعده النظر عن ذاك
تدعي الاكل معهم وتشاركهم بكلمه و تغيب في الباقي ..و تهدر السمع في نقاشاتهم
تبتسم عندما يبتسمون ..و تلتزم الصمت عندما يحل عليهم ..
يواسيها ذلك المتقمص دور الاب ببراعه فائقه
حتى كادت فيها ان تنطق له بالابوه من بين شفتيها .
رفعت ناظريها ..لذاك وغرقت في سراديب عينيه المغلقه ..
مزيج منكر ..تحاكي لون الضباب ..
اسدلت عينيها بإغماضه طويله ...غير راغبه في التوغل
فيكفيها ماهي فيه ..
هبت واقفه تودع نصفها الاخر بوداعه المشتاق ..من الان .

***********************

ام سلطان ..ما كذبت خبر ..من بعد قرار ولدها
وهي اول شيء عملته بعدما قامت من نومها..ان كلمت ام زياد
اللي كمان فرحت ..
طبعا وين يلاقون مثل سلطان ..
مواصفات متكامله لشاب ناضج و خلوق ..والقائمه تتبع ...)
اما تلك المعنيه في الطرف الاخير ..نقيض مايعيشه الاخرون
تحاول تخليص نفسها من مصيده نصبتها لغيرها ..
تعبث بفرشاتها الابيه ..التي تعصي اوامرها
وكيف هذا أليست هي تعمل بأوامر من عقلها ؟
و تعبر عن ما تختزله من مشاعر..
رمت بالفرشاه و نفخت بملل ..
زياد من يومها ..وهو ما يعطيها فرصه حتى تبرر لنفسها
هذا اكبر عقاب ..نالته بالاضافه لنوبات الضمير ..
دخلت امها وهي مبتسمه و واضح من وجهها ان عندها كلام كثير
ام زياد : ريهام ..مشغوله يمه ؟
كشرت ريهام وردت عليها :لا يمه فاضيه ..خير في شيء
انعقدت حواجبها وهي تشوف امها تسحبها من يدها ..
ريهام :يمه وشفيك ؟
ام زياد :تعالي ابيك في موضوع ..؟
دخلتها المجلس وقفلت الباب و قعدتها جنبها ..
ام زياد بفرحه وهي تتأمل بنتها ..
مسحت على شعرها وقالت :والله كبرتي ياريهام ..وصرتي عروسه .
ضاقت عيون ريهام وكأنها حست بأن فيه شيء ..يخصها ..
ريهام بضحكه:اكيد..يمه انا كبرت تراني في الجامعه ..
ام زياد :قصدي كبرت وصار يجيك خطابه ..
وقفت ريهام ..وقالت :شنو خطاب ؟ لالا ما بي
ام زياد :بسم الله عليك ..وشفيك اخترعت ..اكيد بيجيك خطاب ..
ارتجفت حواسها ..و صرخه دوت داخلها ..
قالت بإنفعال : لا لا يمه ما بي ..قولي لهم رفضت..
ام زياد :يابنتي الله يهديك ..اعرفي اول من تقدم لك واعطي نفسك فرصه ..
ريهام وهي تتحرك بتوتر :يمه الله يخليك ..
ام زياد :انتي فكري يابنتي في الاول ..وقولي ردك..ترى اللي تقدم لك ولد خالتك سلطان ..واظن هذي
فرصه ما تتكرر ..
و خرجت ام زياد وهي تتدعي لها بالهدايه و الصلاح ..

وهي ليست هي ..كائن غريب قد اصبحت ..
ساكنه ..و داخلها ضجيج ..
مقبره ..تسكنها ملائكه ..
و شتاء ..زاخر بخزامى وعبق النعناع ..و بيلسان فواح
هدير مشاعر لا تتوقف ..و قلب يتراقص بخفه و بالكاد يتناغم مع انفاسها المتسارعه..
اشتعلت عينيها ..بصوره تعكس مشاعرها و تأججت دموع ذات معنى بداخلها ..
هو ..هو ..
ذاك الذي انتظرته ..منذ اجل ببعيد ..كان
هونفسه الذي رسمت عينيه في بياض عقلي ..
هو لاغيره الذي صنعت حياتي معه من اكداس احلام متراكمه ..
من رفات الاماني ..و بقايا عزم مات بعضه على شرفات اليأس ..
لكن الاخر حلق معانداً عسرات الحياة ..و ابى أن يتوسد الغمام او ينام في يقظه الانتظار ..
من قعر الظلام .. فراشات مضيئه قد حلقت حوله ..لتقوده لبر الامان ..
دارت حول نفسها في حديقه تغنت بسعاده وبهاء ..و امتلأت ضحكاتها بأجراس حلم قادم ..
لا حيز يتسع لها ولأفراحها ...و لا كلمات تختصر ما بها
فكل ماتجيده هو سرد روايه عن نفسها ..
عن حبها الازلي ..
عن سيد هام و بعثر برجاحه عقلها ...

وتوقفت فجأه وهي على طرف هوة سحيقه ..ترى نفسها في قعرها شبحٌ مكفهر حزين ..
حيث الظلام رهيب والسكون مخيف ..
اقالت انها صنعت حياتها معه من اكداس احلام متراكمه ورفات اماني و بقايا عزم معاند
ألم تنسى ان تضيف ..حز الرقاب البريئه على خطوات القدر ..
و كتمان انفاس حالمه بقلب يشابه الصخر في تكوينه ..
و سخريه من فوران المشاعر ..
هلاك في هلاك ..
قبطان قدم قرباناً للحصول على الكنز في قاع المستحيل .
و أوهم الاخرين بحصص متساويه ..
فله وليس لهم كان المنال ..
ضمت نفسها و قد استحال جوفها الى خواء قارس البروده ..
تجمدت مشاعرها لوهله وهي على شفير الاختفاء ..
احتباس حراري مقياسها فيه عتب و صد و محاسبه نفس ..لا تعلم إلى متى تطول ؟
اتضحك على نفسها ..فهي نقيض لشخصها لاغير
انانيه ..وتحب البشر
خيااليه ..وحياتي تسير
خريفيه ..واناجي الزهر
وعاطفتي لهيب من شعور

****************************

دخلت جناحها بخطى وتيده ..تجر اذيال الخيبه كالمعتاد لكنها مثقله بوزن زائد ..
جلست على سريرها ..تتأمل اصابعها بتركيز شديد..
مدت بصرها الى حيث لاتعلم ..
حيث تمتد مرارتها و رتابه اسرارها و خشوع احزانها ..
أمي ..اكانت تلك هي التضحيه رقم كم في حياتك وحياتي ؟
اانا الوحيده التي تتعثر خطواتك في القدوم نحوي ..
سأهرول إليك إن شئت ..لكنه صد اجهل معناه..
اهي عادة اصبحت لدينا ..الفراق وبعد القلب ومرأى العيون ..
انقنع بها و نخلفها ورائنا دون ذكرلها لاحقاً ..
لست بذلك الدلال الذي لا يرضيه شيء ..
او اميره تؤمر فتجاب وتلقى الاحباب ...
سمعت وقع خطواته من خلفها فقلبت عينيها بشيء لايطاق ..
تعرف ذاك الجمود حيث يقف على اعتابها ..
ويناديها دون صوت ..
طرق بأصابعه ..بتفكير عميق و عينيه لا تفارق صدها .
توقع ان تغلق على نفسها و تبدأ في النواح ..
و تهدر الدموع و تمطر سماءها غيما كاسحاً بالاحزان ..
لكن كما تسميه تؤام حياتها ..اخيها .. قد كان محقاً
كتومه لا تنطق بالحرف بالرجاء المخيف ..
تؤثر الصمت على النداء الاجوف..
قال بصوته الرخيم : جهزي نفسك..
اتسعت عيناها ..و بداخلها توبيخ هائل لقطعه الجليد المتحركه
الا يراعى ما تمربه ..يكفي انها تناضل من اجل ان تبقى متماسكه ..
كانت قد لحقت عليه قبل ان يدبر و يتركها تكلم نفسها ويشاركها الجدران ..
سألته وفي داخلها امل : ليش ؟
رفع حواجبه يستنكر سؤالها ..وعدم مبالاه منها ..لكن لن يرضخ
شابك ذراعيه و رمى بثقله على الباب : كيف ليش ؟ بنمشي المزرعه هالوقت ؟
بصوت حاد لم تعلم كيف خرج : هالوقت ؟ ماله داعي ؟
طرقت رأسه بفأس ..و عد حتى العشره لا سيختار حتى المائه ..
سيطرق رأسها في احدى الجدران لكي يرتاح منها ..
اقترب بخطواته المتباعده و سألها بإهتمام مخيف : كيف ماله داعي ؟ فهميني ؟
اكان بلاوعي منها ان تجيب او هو كمايقال ..رمي في عرض الحائط
حركت يدها بشكل دائري وقالت :هذا كل ماله داعي ..ليش نروح ؟ نكذب على انفسنا ولا على غيرنا ؟ ويش الفايده
خبرني ؟ نمثل السعاده ؟ ونحن اكثر ناس تعساء ..
واطلقت انفاسها الحبيسه و كأنها للتو قد قفزت من ارتفاع شاهق .
صوتها زادته جنونا وثوره ..عاد يقلب ذاكرته على حد شفره حاده ..
اتخاله احمق ام ذاك المدعي ...او تهمه سعادتها ليستتر بخداع واهي ..
ليس هو من يفعل ذلك من اجل امراءه ؟
رد عليها و قد اصبحت خطوه واحده ماتفصله عنها محاول ان يزرع نفسه في مكانه ..للحرص فقط
: اسألي نفسك هذا السؤال ؟ تبين ترجعين لنقطه البدايه ؟ ماتهميني ابدا هذي اول نقطه ..وانا مااكذب علشان غيري
وبالاخص اذا كان الشخص مايستحق ؟ لو ما عندي شغل ماكنت اخذتك من اصله ؟

انفاسه احتدت بإزدراء و امتعاض تمثلت في نظرات حقيره قد صوبها نحوها ..

لقد عاد حتما لتلك النقطه المقيته ..كل كلماتها هبطت في مسامعها كالرصاص ثقيله المرور
هدم ما شيدته خيالاتها العذراء ..
اين ستهرب منه ؟ بل اين تختبأ ؟
مرت دقائق منفعلات و قلب مجروح تمزقه مديه الشك في حيره و ظلام رجل .لايبصر النور ..

صرخت بإنفعال :انت تتهمني بشيء مالي يد فيه..اذا تفكر في سلطان ..
و اشتعل الفتيل الذي جاهد في ابعاده عن نيرانه المشتعله لكن هيهات ..لقد احترقت غابته و ارتفعت
ألسنه النار ..هزها بعنف حتى تكاد تتهشم بين يديه ..
قرب منها : و تتجرأين وتنطقين اسمه ...
رفعت رأسها لتصارع قوه عينيه :مافي شيء صحيح من اللي في راسك ؟ افهمني
هزت نفسها بين يديه ..و طالبته بيأس انه يحررها ..:ارجوك مطلق ...اتركني .
لن يدعها ابدا ..بل سيجعلها تندم ..
لم يعد يطق نفسه. .و بالاخص ذاك الضعف الذي يسري فيه
ويعري قلبه من صلابته ..
مايفتأ ان يرى صوره ذاك ..و رنين كلماته "احبها وتحبني "
تضج صارخه داخل عقله المتحجر .
رمى بشماغه على السرير في غمره غضبه ..
فاتسعت عينيها خوفا و ادراكا تجهل فيه مالخطوه القادمه
مالذي سيمارسه معي ؟ يا إلهي رحمتك
حطت يديها على صدره ..لكن اين ؟ احرقتها تلك الحراره التي تخرج من جسده .
همست بضعف : مطلق ..ارجوك
ابتسم في داخله ..لن يودع الوحش الكاسر زنزانته
بل سيطلقه حراً ..
لم يعد التروي والحكمه من ضمن قاموسي..

التفت يده حول خصرها وقبضت عليه بشده ..قربها منه حتى كادت ان تتوغل في جسده بدون عناء يذكر
ارتفعت قدميها عن الارض ..و حملها بين ذراعيه ..شدت يديها على طرفي كتفيه..
ولفت وجهها عن وجهه حتى اصبح انفه يلامس خدها ..قلبها اوشك على التوقف
وهي على شيء لم تحسب له حسبان ..
همست للمره الاخيره ترتجي فيها السلام ام النهايه الوشيكه
همسه صبغت فيها كل مشاعرها بخوف ورجاء
همسه ترجوه فيها ان يرحم عذريتها و لايهدم ما خيل لها انه مشيد
همسه وضعتها في عمق اذنه لعله يهتدي عما يفعله ..
....: مطلق ..الله يخليك ...اتركني
فحيح انفاسه تزيد سخونه على عنقها ...
ثمن سيدفعه غالي ..هو بالذات
همس في اذنها بعمق : صبري له حدود ..يابنت الناس .
و انزلها بهدوء و قد شعرت بأن لمساته قد حفرت في مواطنها ..
تهالكت قواها و نظراتها قد انكسرت للارض
قال بأمر وكأن شيء لم يحدث :ربع ساعه وانتي جاهزه ؟
و خرج بعدها ...يخفي غضباً لم يخمد .
وتلك المرتعشه ..قد اصابها ما اصابها
ألم يعتري جسدها ..كاد يحطمها ..
تدفقت مشاعرها بأسى على ضعفها ..
شهقت و انتفخ صدرها برجفه هائله ..
وسقطت دمعتين ..تبكي فيها على حالتها
وتطلب الاذن لأخواتها..وتوالت الدموع
واختطلت بترنيمه الجمال ..حتى سال الكحل المرمري على خديها ..
سقطت روحها في هوى من يأس و جنون ..
و غلقت الابواب في وجهها ..ولم تبقى إلا هي ...و هو

***************

خرج بسرعه بعدما سلم على امه ..وابتعد فيها عن الاعين
حتى تخمد ثورته ولو قليلا ..
لم يستطيع ..
كاد أن يسلخ جلد رجولته بفعله ليست من شيمه ..
ليست من قيمه و صرح مبادئه ...
لم يطق صبراً..
هدراً لكرامته اوجده وهي في احضانه ..
رفض طاله منها بيديها وعينيها ..
قرب لا تستبيحه لها ..
لا تريده ان يمسها ..قشعريره سرت فيها و منها و وصلت لاخر سلسلته الفقريه ..
عناد عن حلال بغيض ..اصبح حراماً في نظره.

تكورت و اشتدت قبضته وانهال على الجدار مخدر الاحساس ..
ولو مكنوا الحائط من لسانه ..لصرخ متألما او او صرخ مستغيثاً ان يرحم حاله
كانت تلك الرابعه التي شعر فيها بالالم ..ارتعشت يده و شد من قبضته ليتأكد من سلامتها
كيف هذا و هي تنزف ..
مسح وجهه بيده المصابه..و تعوذ بالله
و دخل المجلس و غسل يده المرتجفه ..و حركها بضعف
غسل وجهه بعدها ..
تتحداه في ضعفها ..و تهمش رجولته بذكرها اياه ولاتبالي ابدا
ماكان مني ان اسمعها..
لم تمتد يده يوما ليضرب امرأه ..
معها هي كل شيء مباح في حياته ..
معها هي كل تجاربه هي الاولى ..
لم يفعل ..بل كاد ان يفعل ..
انتصرت فيها خفايا لا يعلمها ..
خرج ..وشافها واقفه عند السياره و معها الشنطه ..
نسف شماغه و اعاد ترتيبه ..و مشى بثقه و كبرياء
اخذ منها الشنطه ورماها في الجهه الخلفيه ..
وفتح الباب لها ..ومشى بقربها متجاهلها..
جلست واستكانت مكانها ..والتصقت بالباب ..
شغل السياره ..ومشى و كل واحد معزول وافكاره بعيد عن الاخر .
دق جواله..مسك جواله بيده اليمنى ..فارتعشت وطاح الجوال بين رجليه ..
زفر بقهر ..والمشكله الرنين ماتوقف..
انتبهت ليلى له..و زادت التصاقها بالباب ..لاحظ عليها .
تأمل و تأكد من خلو الطريق ..و بحركه سريعه التقط الجوال ..
و رجع يركز في الطريق ..
قفل الجوال ..انتبهت ليلى ليده ..شكلها فظيع ..الجلد المنكمش و بقع الدم ..
عضت شفاتها ..ماتصورت يكون انفعاله بهذي الطريقه ..
يارب رحمتك لو طحت انا تحت يده كنت رحت فيها ..
وحزنت في اعماقها ..عمرها ما تحب تسبب الاذى لاي شخص..
تنفست بهدوء و عيونها على الطريق ..الصمت اكبر تهويده للنوم بالنسبه لها
ارخت راسها على المقعد..و تأملت الطريق بعيون شبه مغلقه..
مسح على عيونه ..والتفت نحوها كان راسها طايح على كتفها ..انفاسها منتظمه
غطت في نوم ..
ثلاث ساعات ونص قطعها في مشوار يتطلب خمس ساعات ..
وقف قدام البوابه ..انتظر شوي وتذكر انه اعطى العاملين اجازه
فتح الباب وخبطه بقوه ..صحيت ليلى بخوف على اثره ..
عدلت عبايتها ..و مسكت شنطتها
رجع يدخل السياره ..وعيونها تتوغل في الداخل ..
شهقت بصوت عالي ..جذبت اهتمامه ..طالعها ورجع يطالع قدامه ..
ركن سيارته ..و خرج بعدها ..
طالعت البيت اللي قدامها ...والاشجار والنخيل بشكل ساحر
حست بغصه ..تذكرت ارض جدها ..وايام طفولتها فيها ..
طالعت وراها للبيت الكبيرمن دورين ..يشبه البيوت القديمه في تأسيسها
بسيط و ملفت للنظر ..لحقت مطلق داخل البيت ..
وابتسمت لما شافت الاثاث البسيط والجذاب ..جلسه بدويه في الصاله
الالوان مدموجه بين الاصفر والبني ..
نزلت برقعها ..و انتظرت مطلق اللي دخل واحده من الغرف ..
تفاجآت انه نازل من الدرج ..مغير ملابسه ..ببنطلون جينز و بلوزه بيضاء قديمه مقلمه بالازرق
رفع اكمامها ..وقف نهايه الدرج..وقال بسرعه : الاكل في البراد ..و غرف النوم فوق ..
وخرج بسرعه ..
تأففت ليلى ..معقوله بيتركني وحدي
ياناس هذا في راسه عقل ولا بطيخ
شالت شنطتها و طلعت غرفتها ...بعدما اخذت لها جوله في المكان ..
استلقت على سريرها ..الساعه على راسها تزعجها بدقاتها الممله ..
تحسسها بأن فراغها كبير وما عندها شيء تشغل نفسها فيه
غير تفكير ..تفكير..تفكير
و ملاحقه رجل غاضب ..اكثر شيء تخافه وتخشاه في هذا المكان .
اخرجت جوالها من الشنطه..دقت على اخوها ..
سعود :اهلين ليلى
ليلى : هلافيك ..تراني وصلت المزرعه ؟
سعود :والله ادق على مطلق ..جواله مقفل
اعتدلت في جلستها وقالت :ايه البطاريه خلصت..اسمع وين سلوى ؟
سعود :تراني مو في البيت اذا وصلت بخليها تكلمك .
ليلى :خلاص ..
سعود :انتبهي لنفسك ..
ليلى :ايه سعود ..تذكرت كيف رائد ؟
سعود :الحمدلله .بخير ..امي كانت بتكلمك لكن قلت لها انكم طلعتم اسبوع عسل غيرت رايها .
ليلى بخيبه:ليش ؟ كانت كلمتني ..اذا زرتها مره ثانيه خليها تكلمني ..ولا ارسل رقمها انا اكلمها ..
سعود : لا ..انا بكلمك من جوالي ..اخاف يرد عليك زوجها الغثيث ..سلمي على مطلق
ليلى وهي تحرك راسها بسخريه :طيب .مع السلامه

تأملت صوره اخوها ومسحت الشاشه بإبهامها..
كانت مركزه بعيونه ..
لو تعلم ماذا يحدث لي ..
تخبط في حلكه شديده..
لا أعلم ما تلك الخيوط التي تقيدني وتشدني إليها
رغبه ورهبه ..
أكف ودت لو مزقت بؤس الحياة..
و شفاه تموت ظمأى ..ولاتسأل عن الارتواء
وهي تحس بأعمق الاحساس و تبدو وكأنها لا تحس..
اتصلت على نجمه ..تلك التي تحتضنها من بعيد ..
تلامس كلماتها و تشعر بها دون ادنى كلام ..
ردت نجمه صوتهاالعالي :ياهلا يا ليلى ...
تعالت اصوات الاغنام من جنبها ..ابتسمت ليلى ..وقالت :نجمه وينك انتي ؟
نجمه : تراني عند الغنم مع امي ...وشفيك ؟
ضحكت ليلى وقالت :مافيني شيء ..حبيت اسلم عليك
نجمه بذكاء :والله صوتك ماهو عاجبني ..وينك انتي ؟
وقفت قدام المراه :في المزرعه..
نجمه :ياعيني على العسل ...وينه مطلق ؟

وقتها لم تطلق صبرا على التحمل .
فاض لديها الكأس حتى انفجر ..متململاً
هو ..ذاك نفسه
من كسر انيتي البراقه ..و حطم جماليتها
هو من ثنى العزم في روحي عن المواصله..
هو من دثر أمالي برماد قسوته ..
و اقتلع جذوري برياحه العاتيه..غير مبالي بأني كائن أي كائن
فـ شعوره بالشفقه مخدر..والعطف لغه معدمه لديه

نجمه بحزن تتابع بإهتمام تلك الشقهات الخفاف : ليلى ؟
زاد نحيبها وكأنها امامها :اكرهه اكرهه ..
نجمه :هدي اعصابك يا ليلى ..لا يسمعك ...قولي ويش صار معك ؟
حكت لها ليلى ..مابين انفعال و هدوء ..
غطت فمها وهمست وعيونها على الباب :ما اقدر اتحمل اكثر ..
نجمه بتوبيخ :ليلى ..كم مره اقولك لا تضعفين ..
انا حاسه انك اصلا مو عارفه الوضع اللي انتي فيه..
تنهدت ليلى وقالت بيأس :كيف يعني مو فاهمه الوضع ؟ تحسبيني صغيره ما افهم ؟
نجمه :يا حبيبتي يا ليلى ..زوجك الثور هذا ما يبغى له واحده تشد معه..لا تعاندين
الرجال ماخذ موقف وفاهم غلط ..وانتي كأنك تثبتين له بأفعالك ..
هدأت ليلى و هي تفتح الستائر ..و تعلقت عيونها في خلفيه رجل ..جالس على سورخشبي
تحت اشعه الشمس..يتكىء بكوعيه على ركبتيه ..و يراقب بإهتمام ..ماقدرت تشوف لان كثافه الاشجار
غطت عليها ...
بهدوء تعلن عن فكرتها : والله مجنون ..
نجمه :ليلى ..يالبقره انا اتكلم معك وانتي ولا معي ..ضيعتي وقتي كل الغنم اللي جمعته خرج ..
ضحكت ليلى وقالت :احسن ..ان شاء الله تاخذي لك علقه معتبره من خالتي .
نجمه بعصبيه :هذي جزاتي ..المهم انتبهي لنفسك وراعي زوجك ..واذا ماتبينه اعطينيه ..تراني احب العمالقه
ليلى :اقول اذكري الله ..
ضحكت نجمه وقالت :ماشاءالله ..يالله انقلعي امي تناديني ..

وقفلت الجوال على طول..و عيونها تراقب بإهتمام ..كان يصفر بإتقان ابتسمت وهي تشوف طريقته
و قام بعدها ..حاولت تمد نظرها و تتبعه لكن اختفى عنها ...

تنهدت بملل ..وراقبت المكان حولها ..

**************

لم يبالي بقسوه الشمس التي اذابت فروه رأسه ...او بالعرق المنصب بغزاره
تمرين جاف ليمرغ عواطفه في التراب ..ليصب على قلبه رصاص صلب ..
دار برأسه لما حوله ..يتابع بإتقان جموح خيله الواعده تثير النقع من حولها ..
تتراءى له من بين ذرات الغبار صورتها ..
وصل الذروه و انفجر ..
غايه ينأى بها عنها ..جنون تلبسه وكاد ان يحطم نفسه فيه ..
اكتشف ما خاب في عقله الباطن ..
انه ثائر على نفسه ..
هي ليست بذاك الاهميه لديه ..
مجرد انثى ..لا تتفاقم ثغرته بغيابها او وجودها ..
لكنه عبء و هم كبير ..
ان تجعل صورتك في كل برواز تصنعه في حياتها الان ام سابقاً
زفر بتعب ..واقترب من حصانه بثقه ..مسح على ظهره ..
"سرور "بث راحه في نفسه ..تكلم معه ..: تعبتك معي ..سامحني .
صب جام غضبه عليه ..مسح عيونه وطبع قبله بينها ..
ابتسم وهو يربت على ظهره ويقوده للاسطبل ..
اخذ جوله حول المزرعه
في قرارة نفسه قناعه بأنه لا يهتم به ..لكن ما غيبه إلا ليصرف تفكيره عنها
ان ينسى وجهها المتقلب في صباحه الباكر ..
اخذ نفس عميق من كل شيء حوله و طافت عيونه على املاكه ..
بحرص و اهتمام كبير لك صغيره و كبيره ..
الارض الكبيره البور التي اشتراها رغم اعتراضات الجميع عليها
حولها لملاذ خاص فيه ..عن عالم العمل و الانشغال ..
تنهد بتعب ..وبالاخص الالم في يده اليمنى يزيد..
رفع ناظريه للسماء حيث شمخت بأعلى منه نخيل باسقااات و اشجار مضلله
تخفي اشعه تخرق عينيه من شدتها ...

*********************

عملت لها سندويش جبن ..و عصير برتقال جاهز ..
شيء سهل عليها المهمه ..البراد معبى اكل و المطبخ مجهز كل شيء
هزت رأسها برضى ..و طالعت ساعه يدها ..
ثلاث ساعات ..وهي تتجاهل رقص الدقائق والثواني
في غمره انشغالها .
ما تقدر إلا تفكر فيه ..
صعبه ..بعيده عن الجميع ..و وحيده معه ..
مشت خطوه و توقفت ..لما حست فيه يفتح الباب ويقفله
اختارت اقرب كرسي وجلست عليه ..و تشاغلت بشرب العصير ..
مشى بسرعه دون المرور بالمطبخ ..
شرقت بالعصير ..و سعلت اكثر من مره قبل تسترد انفاسها ..
بعجله من امرها و حواس تتربص بالحضور..
لمحته واقف على عتبه الباب ..رفعت راسها وابتسمت بتوتر وعيونها مليانه دموع
ووجهها احمر..رفعت كاس العصير و كأنها تقدم سبب له : حشرت من عصير البرتقال.
تأملته بخجل هذي المره ..كان نص ازرار قميصه مفتوحه وصدره مشكوف و شعره مبعثر و مليان غبار
وواضح ان الشمس تركت لفحتها على وجهه .
رد ببرود :تمهلي ..ليش مستعجله .
ومشى و تركها تقع في وحل جليده
خطوه متعثره تتبعها اخريات ..تنبؤ هي اكثر العارفين به
لكنها ستحاول ..
وقفت وقالت بصوت يكون مسموع له :تبي اجهز لك غدا..
لكن لاشيء ..متوقع ..
تنهدت بيأس ..وعقدت ذراعيها ..و الافكار تضحك داخل عقلها
محاوله فاشله ..واخرى متلاحقات
رفعت الصحون ..هي نفسها مااكلت شيء كله منه ..
حتى الفطور ما اكلت مثل الناس..
قفلت انوار المطبخ ..و طلعت تريح ..
حست بتعب غير طبيعي ..
يجب ان تكون في كامل طاقتها ..كفايه المسحوبه منها في مواجهه المسمى زوجها .
ذلك الرجل قادر على امتصاص طاقتها و بعثرتها ..
دخلت حجرتها ..وارتمت على سريرها ..و عيونها في السقف
تتعانق جفونها ..لوهله وتعود تنفرج من جديد..لكن لما ؟ فلتطبق جفنيها وترتاح..

*******************

تأمل للحظه رقصه ألوانها على بياض لوحاتها..
نقيض تام لما صنعته بيديها ..سواد في سواد
مشاعر مكروهه كانت تحملها ..وان جددت النوايا فلن تغفر لها ؟
لاحظ عليها التغير المبذول ..يعرف تلك الهاله ..جيدا
و يشتم تلك الرائحه ببراعه فائقه ..
متخصص فيها و بارع كان في ما مضى ..
شيء يبث في جوفك نسائم دافئه
يجعل قلبك يتراقص طرباً ..
شيء كالافعواانيه ..هبوطاً ونزولاً ..رهبه ورغبه و لذه ..
ليس ألوانها فقط من تتراقص معها..
فالكل محتفل ٌ معها ..
ضحك بسخريه ..ولفت انتباهها
توقفت عن الرسم و استدارت له ..
اكانت متبصره بضحكته ام مستبشره خيراً فيها ..
ام طال البعاد و لم تعد تتضح الرؤيه لديها ..
قال ببرود ساخر :أشوفك اليوم على غير عادتك ؟ وكمل بجفاء :راضيه عن نفسك ..؟ آآمل
عتمت ملامحها واستدارت عنه ..
وقالت تتشاغل بما في يديها :تحتاج شيء يا زياد ؟
ابتسم واجابها :لا ..معاذ الله احتاج منك ..
ناظرته وقالت برجاء :زياد ..ارجوك يكفي ؟ ما صارت كل اللي تسويه انا اغلطت ونلت عقابي ..
:ايش اللي صار لك ..ندمتي وحسيت انك غلطانه بينك وبين نفسك ..
كمل بإنزعاج :لو بيدي دفعتك ثمنه غالي ..لكن محسوبه علي يابنت امي وابوي ..
اقتربت منه محاوله ان تذيب الجليد :الله يخليك ياخوي ..لاتزيدها علي ..
: لا تحاولين..اللي فيني ما طاب ..ما بنسى بسهوله .
إلتزمت الصمت ..وخاب ظنها ..
استدار و تركها وبعدها قال : صحيح سمعت عن خطبه سلطان لك ؟ ما بقول لك مبروك ..لانه بدري
لكن بقول لك ..نقل فؤادك حيث شئت من الهــــــــــوى ما الــحـب إلا لـلـحـبـيــــــــــب الأول...
ابتسم وهو يخفي ألما قد اعتصر قلبه
ليش بذاك الشر ان يعيد لها ما اصابه
لكنه اذى لا تحس به
يجب ان تشعر بما طاله ..ذلك الفقدان لا تعوضه ..
درساً قاسياً من دروس الحياة ..
تركها ..بعدما شاف ما طاف على وجهها ..
ثأر مباغت و انتقام رخيص ..نقطه سكبها في بحيرتها حولتها لبركان هائل ..
و تجمدت في قطب قصي بعيد عنها ..أغمضت عينيها لتعيد ذاك السيناريو الذي مضى ..
بمؤثرات خارجيه مؤثره ..دموع ساخنه ..وبخار متصاعد من القلب بحرات العذاب .


***********************


صحيت مذعوره ..تلفتت في الغرفه وكأنها تتأكد من مكانها ..
اقتربت من النافذه ..
اعوذ بالله كأني سمعت صوت صراخ ..
طالعت ساعتها وشهقت ..العصر اذن من نصف ساعه ..

"اللهم انت ربي ..خلقتني وانا عبدك و أنا على عهدك ووعدك ما استطعت
ابوء لك بنعمتك علي ..وابوء لك بذنبي ..فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت "

توضت وغيرت ملابسها ..و صلت بخشوع ..
مسكت بطنها من الجوع ..و احتسبت في داخلها على من كان السبب
ودها تصرخ يا ناس مايحس ..
خرجت ..و على طول دخلت المطبخ ..ماعليها منه بتموت جوع اذا قعدت تنتظر حضرته .
تأففت وهي ترجع فطائر الجبن و العصير ..و تطلع بسرعه الدرج..
طرقت الباب ..مره مرتين ..فتحته بهدوء و رجعتها البروده القارسه ..
ارتعشت اطرافها ..وعضت شفايفها ..من التكييف العالي
هذا كيف ينام في البرد ..انا قلته من قبل معدوم الاحساس ..
الغرفه مظلمه ..هذا كيف اصحيه ..
تقدمت خطوه ..جسمه محتل نص السرير ..
اقتربت اكثر .وهمست :مطلق ..مطلق
لاحياة لمن تنادي ..
ضمت نفسها ..و هي تناديه بصوت اعلى ..
جات فكره في بالها و خافت منها .
..هزته بخفه ..شهقت بخوف وهي تهزه اكثر ..
خوف هز اعماقها ..علي صوتها وهي تهزه :.مطلق ..قوم لا تخوفني ..مطلق ..
وفي لحظه بدون ادراك ..سحبت من يدها ..و مافتحت عيونها إلا هو ماسكها من يدها واستلقت تحته
..وقريب منها.
متأهب وعيونه مفتوحه على الاخر حتى بانت فيها الشعيرات الدمويه بوضوح ..وشعره مبعثر على وجهه
وكأن معركه قد حصلت للتو فيه ..
ارتجفت وهي تطالع في وجه القريب منها ...والمشكله الادهى والامر ..ماكان يلبس شيء على صدره ..
قال بحده :وشفيك ؟
ردت بخجل :مافيني شيء ..إنت اللي فيك شيء ؟
غمض عيونه و رجع يفتحها وهو يتنهد ..وكملت وهي تحاول التملص من قبضته
:حاولت اصحيك ؟ لكنــ ....
تركها و استلقى على السرير و غمض عيونه بقوه ..و قال :اطلعي براااا
جمدت ليلى من طريقته الفظه .. و وقفت بسرعه و خرجت بدون ما تلتفت له ..
حست بالغضب منه ..دخلت المطبخ ..سد نفسي الله يسد نفسه.
عضت شفايفها بقهر ..انا الغلطانه يصحى ولا مايصحى بالناقص ..
حاولت تشغل نفسها بأي شيء ..وبقصد تسوي ازعاج لعل وعسى تقهره مثل ما قهرها ..
اخذت لها كم فطيره و عصير ..و خرجت لقعده في الخارج ..وقبل ما تخرج لبست شيلتهاعلى راسها
تحسباً ..وجلست بهدوء ..تنفست بعمق واريحيه ..
مكان هادئ و بعيد عن الضجيج
مريح للاعصاب ..لكن وين مريح و الاخ اللي معي مجهد للاعصاب..
تأمل لرحابه الكون وجماليه السكون ..
رفعت كأس العصير بتشرب منه ..لكن امتدت يد وسحبته منها ..
فزعت وناظرت مباشره للشخص الواقف جنبها ..واضح انه استحم وبدل ملابسه
كان لابس بلوزه سوداء يحاكي لون شعره الاسود ..و بنطلون بني .
جلس في الكرسي الفاضي جنبها..و ماطالع وجهها ابدا ..
يشرب العصير بهدوء و لا على باله ان في شخص جنبه..
رفعت الصحن وسألها :وين ؟
جاوبته بهدوء : ما تبي شيء تاكله ..مجهزه فطاير جبنه ؟
هز راسه بإيجاب و مشت ..
تابعها في غفله منها ..وهو كذلك غير متبع القوى الداخليه ..
تفاجئ بوجودها على سريره ..
كافح في جمح نفسه و تدارك تلك النقطه الشارده ..
نظره الخوف ..والرفض الذي لم يطقه ..
اصبح جلفا في مهاوده اللين ..
غلطه ارتكبها في القدوم إلى هنا ..
وبالأخص معها هي ..
واضح من وجهها الوجوم ..مستنكره ام لاترى قادما مثل هذا .
جهزت له صحن مليان و عصير برتقال ..
وقدمته على الطاوله ..جلست جبنه وراقبته.
يطيل في مضغ اللقمه تحت تفكير دقيق ..
تتعمق عيناه في ذاك المدى البعيد ..
تتأمل خصله الراقصه ..متعه في التوغل جوفها
رغبه غريبه ..
هناك بعض الشيب الخفي بين سويداء شعره ..و كأنه خجل من الظهور
اورده تنضح بإنفعالات فكريه صاعده و هابطه من دماغه
و تتواصل مع عروق عنقه المتشابكه ..
هزت رأسها ..و كأنها ترج افكارها لتهتدي للطريق الصواب..
لكن أين ؟ رفعت ناظريها من جديد لتسقط في جوف ظلماءه
فاكتسحتها موجه خجل ..كشفها ..
و خادع افكارها ..حتى ظن ان عينيها جردته من كل شيء
تصنع البرود وهو يسألها :تبين تتمشين في المزرعه ؟
مالت على الطاوله وهي ترد بإبتسامه :ايه ..اذا ماكان فيه مانع ..
وقف ورجع شعره للخلف وجاوبها وعيونه تجوب ماحوله ..
:لا مافيه مانع ..
وقفت بحماس و وقفت جنبه تتحرى مشيه قبلها..رمى عليها بنظرات عميقه
اقترب منها ..و فك شيلتها وحطها على الطاوله ..
راقب تلك النسائم الهادئه التي عبثت في خصل شعرها ..تطايرت حول وجهها
عاند رغبته تلك و قطع هوايته المفضله بعدم الممارسه ..
ملمس شعرها و تحسسه بين يديه ..
وقال بهدوء يناقض مشاعره : مافي احد في المزرعه ..خذي راحتك .
مشت بهدوء بين تعثراتها ..ترفع ناظريها لذاك وتعود و تدفنها في الارض ..
ابتسمت بإعجاب ..وبالاخص النخيل ..تذكرت موقف لها في الطفوله
وبالاخص مع نجمه ..كانت تحاول بأي طريقه انها تطلعها..ماكانت تيأس
حتى لما ينطردون من المزرعه ..
قالت بصدق :مزرعتك تذكرني في ارض جدي ..
قطعت الصمت ..و عادت به حيث رغب ان يكون بعيد عنها
ابتسامه صغيره ردا ..لها
وقال :قصدك مزرعتنا ..وشدد على الكلمه مؤكدا بها على احقيته لها
كمل :انا شفتها ارض جدك..و سكت وكأنه ألجم
واقع بغضه اشد البغض ..يذكره بذلك اليوم المشؤؤم السرمدي ..
ادار وجهه ومضى ..وفي بركه عينيه وحش مختفي ..
شعرت به..وصلت افكاره للمنطقه المحظوره ..تعرف ذلك؟
تعرف نقطه البدايه التي قضت بها حتى النهايه دون سير على الطرقات
ومعرفه المصائر .
رجع كلام نجمه يرن في اذنها ..
تنهدت ولحقته ..تحاول ان تجاريه في خطواته الواسعه ..
تعالت انفاسها و كأنها تبذل مجهود للحاق به ..
كانت يديه خلف ظهره ..يتسيد المكان والزمان..
سأل :اذا تعبتي ارجعي ..
اقتربت منه ليلى وقالت بخيبه : لا ..لكن اذا ماتبيني معك ؟هذا شيء ثاني .
لما المجازفه ..ساذجه
سيقول لك انه غير مهتمه بك..
هل تريدين وثيقه ليؤكد انك مجرد شيء ولاشيء ..
قالها من قبل ؟مجرد املاك عاديه
مسحت جبينها و اعادت خصل وهميه خلف اذنها ..
سمعته يقول وهو يتخطاها :عادي
عادي ام زاخر بالالوان ..فهو نفس الحال
عادي ماذا ؟ لما ترسلني من دوامه الى دوامه ..
اخبرني ..اعدني بكلمه ولو بزيف إلى الحياة
لاستشعر بالجمال من حولي ولو كان خيالاً
لاحظ عليها توقفها وتحديقها في الارض ..
غمض عيونه وقال : بتمشين ولا تظلين واقفه ؟
ابتسم في داخله وهو يرى تلك النظره المبهمه ..
كأنها تقول اين اسير ؟ معك ام اعود ادراجي ..
براءتها لم تجرحها خداع و نكران هويه ..او حتى ضياعه
الا يقرأ ما يكتب في وجهها ..حقيقه لا تستطيع إخفائها ..
اشار بيده للامام ..فمشت بخطى هادئه ..
تحاول ان تكسر حاله اليأس التي تعيشها
فلتعيشي اللحظه ..
فسحه كبيره تحفها النخيل وبئرقديم ..ظل مثلما هو
قال وهو يشير للبئر :هذي البئر يمكن عمره ميه سنه ..طبعا جف
ماحبيت اطمره ..يذكرني بالقريه ..
وابتسمت عينيه و ذكرى جميله طافت في عقله ..
وصلتها مشاعر غريبه وهي تحدق فيه..
اقتربت من البئر وقالت :حتى انا ..اذكر جدي كل مرة كان يطردنا فيها اذا اقتربنا منه ...
سألته وهي تنظر في عمق البئر و الظلمه تخفي قعره البعيد..:ما هو خطر يا مطلق ؟ يعني لبنات اختك؟
يمه لو احد طاح فيه ؟
نادت اسمها ليرتد اصداه في الجوف ويبلعه بعد ترددات داخله..
ابتسم و تأملها ..
عندما تنطق اسمه ببساطه
يشعر بأنه كشيء سحري في الاجواء
تتصرف كالاطفال ..
تنحني بحذر ..و تصغي السمع ..
غير محسوبه تلك العلاقه الملتهبه بينهما
تناسي تلك اللحظات ولو قليلا..لتذوق شيء جديدا وغريبا ً
اقترب وهي ترمي حجر و تنتظر قراره في ارض البئر الاجوف ...
استدارت له وابتسمت ..
غير مدركه لخطوره قدمها التي ارتجت الارض من تحتها
شهقت بخوف ..وهي ترجع للخلف حيث سحبت لمكان مألوف ..لها
ضحكت بخوف وهي تناظره بإرتجاف واضح ..
تلك الضحكه التي تخرج هازئه من مشاعر الخوف وكأنها تقول كدت تخيفني ..لكنه فعل
فما هي إلا كرده فعل من شده الذعر ..
قال بحده :انتبهي ..شكلي بطمره علشانك انتي مو بنات اختي ..
ابتسمت و مسحت جبينها ..غير عابئه انها بين ذراعيه ..ذلك الخوف جعل مأمنها معه هو
اشعرت حقا بالامان .؟
ليلى :تخيل لو طحت فيه ...ارتعشت بوضوح ..لتجلب له الابتسامه ..
كملت :لمجرد الفكره احس اني انتفض من الخوف ..
كانت ذراعيه تلامس كل من كتفيها ..قريبه ..لحد الخطر
رفعت راسها بهدوء ..
لتنتبه لعينيه الساقطه عليها ؟
ام لرائحته الرجوليه التي خرقت انفاسها بدون استئذان
ام لقشعريره سرت من باطن عقلها حتى اخمص قدميها ..
تراجعت للخلف وقالت :لاتنسى ..
و مشت بهدوء تخفي عواطف قد طفت على السطح و جعلتها تجدف هاربه منها ..
سمعت ذلك الصوت المألوف ..ليس في الحقيقه بل في الرسوم المتحركه وبعض الحلقات الوثائقيه او
تلك المسلسلات البدويه التي تتابعها بأنتظام مع جدتها ..
طالعته بأستغراب ..رفع حواجبه مع ابتسامه وقال :سمعتي الصوت ؟
تحركت عيونها في الارجاء وسألت :ما كأنه صوت حصان ؟
اشار برأسه للمكان وقال :تعالي نشوف
ممر طويل ..مرصوص احجار كثيره على طوله بشكل جمالي ..
وبعده ساحه كبيره محاطه بسور خشبي و بيت صغير بقمه مثلثه ..
فتح الاسطبل ..و دخل المكان الشبه مظلم ..وهي تتابعه بفضول ..
سمعت حركه و انفاس متهدجه ..
فتح الباب ..وخرج حصان فضي ..تراجعت للخلف وزادت ابتسامتها
صفقت بيديها وهي تشوفه قدامها ..من فرط الحماسه ما قدرت تتكلم ..
ابتسم مطلق و مسح على ظهر خيله ..وقال بفخر :هذا ياطويله العمر "سرور"
مسك اللجام بحرص وقال : اقتربي ..
هزت رأسها برفض ..:لاخليني ..هنا
مطلق بأمر:تعالي لاتخافي منه ..
اقتربت بحذر مسك يدها ..و حطها على ظهر الحصان ..ابتسمت له وقالت :مو مصدقه ..
لو اقول لاخواتي والله ينهبلون عليه..
رددت اسمه ..حرك راسه فشهقت بخوف و تراجعت للخلف ضربت في صدر مطلق ..
ربت على ظهره ..و نادى بإسمه ..
لف ذراعه حول تلك ليسحبها للناحيه الاخرى ..
وقال :لاتخافي منه ..الحصان مثل الانسان يستشعر بوجود غريب حوله ..
ليلى بعفويه :يقدر يتعود علي ..صحيح
جذبت كل اهتماماته ...مازالت ملاصقه له ..
كلمه تعنيها ام لا ..لقد قالتها
بريق الحماسه ..واللهفه تترجمه حواسها ..
قال بهدوء :اكيد بيتعود عليك ..
ضرب على مؤخرته ..وانطلق قدامه مثير الغبار ..
ابتسمت من جديد ..لم يعد سوى ابتساماتها تلك التي تجذبه
حرر جسدها ..و كأنه للتو تذكر مايفعل بيده الاخرى ..
او حتى يتذكر اين هي ؟
قاربت الشمس على المغيب ..تتأمل بصمت حركه حيوان عابث
يتمنى ان تشق حريته عالماُ فسيحا له..وينطلق حيث لا شيء يقف في وجهه..
وهو ..و افكاره عابثون بخصلات شعرها ..
يسرح في تفاصيل وجهها ..غير راغب ان يقاطع عليه احد
يدعي الاهتمام بذاك المتباهي ..امامها
وانا سيد مملكتي هذه ..سجني وحريتي بيدي ولا اعلم ما عساي فاعل ُ؟
خرج من صمته بصهيل حصانه الذي يذكره بوجوده ..
حان وقت الغروب ..وبعده تستتر الخفايا بالظلام ..
صفر لخيله التي استجابت للنداء..مسك اللجام وشده
قال بأمر : ارجعي البيت ..ولا انتظري حتى اخلص .
غاب عن نظرها ..واستندت على السور الخشبي ..ابتسمت وهي تفكر
لوقالت للبنات عن الحصان ؟ ما يصدقون ..
ضحكت بينها وبين نفسها ..
استعرضت شريط يومها ..بدايه منفعله
احتدامات متواصله ..
ويبدو انهما الان في استراحه المحارب ..
حركت خصله شعرها بين اصابعها ..
تنفست بعمق ..
اتشعرين بشيء ..ام انك مبهمه الاحساس دائما
الا تعقلين ان طريقك محفوف بالالغاز ..؟ وانتي تحاولين جزافاً ..
راقبت غرق الشمس في كبد السماء ..انسلت خيوطها المشعه بهدوء ..
وتركت صبغه الغروب هي السائده..
ماله يبعث في نفسي حزناً ؟ يثير صخب داخلي ؟ و يعيدني لذكريات
ماتت ام تحتضر بعد ..
لم تجتمع تلك القطع الصغيره وتتركني مسلوبه القوى..
أمي وساعات الفراق الطويله ..
حتى كدت انها انسى انها على قيد الحياة ..
اشعر بأنها قد اودعتني للدنيا غير مباليه بي .
جدتي وجدي ..حضن دافئ يتسع للجميع ..
سعود ..نبض قلبي يا اخي ..
صغائر الامور التي تخصني لديك عظيمه.
مسحت دمعه ضاقت بمحجر العين ..لاتريد ان تراها هي ..
فكيف بالماكث خلفها..يتأملها بكل دقه ..
متحفز الحواس ..
يكره السؤال ؟ لا يعلم ما بها ..
لما تلك الفقاعه الحزينه التي تحيط بها ..
أصدر صوتاً ليشتت انتباهها..و مشى قدامها..
سارت بجانبه..تتأمل طريقها ..ترسم خطواتها بتفكر على ارضه..
وحتى دخلت البيت ..وهي ساكنه..و هو ما بين ان يزعجها او ينضم لها ..
طلعت فوق مباشره ..توضت وصلت المغرب ..و ظلت جالسه على السجاده تسبح ..
استلقت على السجاده ..متوسده ذراعها..
تشعر بتعب غير طبيعي ..اهي مشاعرها التي انهكتها
ام هو عناء رحله طويله ..
غمضت عينيها لإغفاء قصيره ..

*****

من بعد ما صلى وهي في غرفتها..ماكانت طبيعيه ..انطفأت فجأه
دخل المطبخ ..ما عنده شيء يسويه ..فتح الثلاجه واخذ له ماء وطلع
فتح التلفزيون وارتمى على الكنب ..بذهن مشغول حاول يركز في اللي قدامه ..طالع الدرج
و شافها نازله بتمهل وهي تربط شعرها بدون تركيز ..رفعت رأسها لتتفاجئ بوجوده
توقعته في هالوقت في حجرته ..
طالع الشاشه ..يصرف نظرها عنها ..
سألت وهي ترفع اكمام بلوزتها الطويله ..:تبي شيء اجيبه لك ؟
رد بهدوء : لا..اذا بغيت شيء انا اجيبه ..
دخلت المطبخ ..سخنت لها فطاير جبن وقلت بطاطس ..و عملت شاي
حاولت تطول في الوقت ..ولا تظل معه ..
سمعت صوته يتكلم ..ويضحك ..ابتسمت لاصداء ضحكته ..
رفعت صينيه الشاي ..حطتها على الطاوله قدامه ..اساسا ماكان معها
تشاغلت بصب الشاي و اذنها عنده ..مع كل كلمه او ضحكه ينتفض قلبها ..
ناداها ..استدارت له بإبتسامه وكأنها كانت بأمس الحاجه لها ..
رفع الجوال لها وقال : خذي وفاء بتكلمك ؟
اخذت الجوال من يده..و كلمت وفاء بخجل ..حست انها مراقبه ..
منه وبالفعل..احساسها في مكانه ..
كل حركه مدروسه منه بإتقان ..مراقبه مستميته لا تراخي فيها ..
ماقدرت تاخذ راحتها في الحكي ..خلصت منها و راحت المطبخ ..
لحقها و عنده فضول يعرف ايش فيها ؟
سألها :انتي ودك تسكنين في المطبخ ؟
ابتسمت بتوتر ..ما توقعت انه يلحقها وردت بتلعثم :انا ..لا ..كنت اجهز شيء ناكله ..
اقترب منها اكثر وعيونه تضيق على وجهها و اخذ الصحن منها ..
كان وده يقول لها اذا ما تبين تقعدين معي انتي حره..لكن رغبه لديه في اجبارها على طريقته
لا انعزال بوجوده..لن تنأى عنه وان بغضت قربه لاقصى درجه ..
خرج بسرعه ينفض افكاره التي انقعدت بها حواجبه ..و تعكر مزاجه .
تبعته وهي ترتجف ..لما الخوف ؟ مابك ؟
حدقت في الشاشه و كل ماتراه هو ألوان فقط ..فحواسها متربصه .
تأكل بصمت ..و تسرق النظر لذلك المهتم في التحديق في التلفاز..
سحب فنجان الشاي بيده اليمنى المصابه..فانتفضت و انسكب الشاي على طرف من فخذه
غمض عيونه ..وشد على فكه وكأنه يقاوم ..بصعوبه ...اعصار بداخله..
قامت مفزوعه ..وقالت بهدوء :ما صار إلا الخير..
زفر بقوه وهو يرمي الفنجان بقوه في الجدار ..وقال :و من وين يجي الخير ؟
تراجعت للخلف..وهي تشوف رده فعله
ابتلعت ريقها بصعوبه ..وهي تلاحظه يكبح غضبه بأي طريقه ..
شد شعره للخلف ..و رمى بنظره متبدله عن ماقبلها ..حرك يده اليمنى و و انقبضت ملامح وجهه..
تنفس بعمق وتعوذ من الشيطان ..وانحنى يلتقط قطع الزجاج المتناثره ..
اقتربت رغم أنها مازلت تنتفض ..وعلامات الذعر واضحه على وجهها
قالت بهدوء وهي تمد يدها :اتركها انا بنظف المكان ..
رد : انا اللي كسرته وانا اللي انظفه..
مدت يدها ..ومسكها بشده وقال بحذر : قلت لك انا كسرته وانا اللي انظفه ..
لم يكن يطفو في عينيه سوى ازعاج ..ونقائض احاسيس لم تقرأها جيدا
قبضت على يدها ..وملامحها المستفهمه لتغيره الواضح تجول في وجهها
تركته و دخلت المطبخ ..
غسلت وجهها ..واستندت على المغسله ..
تجاهل لما هي فيه.. وهو غارق فيها لا محاله
تبدل من حال الى حال ..
وهي معه لاتعلم متى القرار على ارض ثابته ..
متى الرواسي المشيده لحياة قادمه..
تنهدت وكأن اليأس قد هد حيلها حتى على التفكير ..
وذلك ابعد ان يكون ثائرا ..هزأت افكاره منه وانقلب على نفسه ..
تنغرز فيه قطع الزجاج ..وهو معدم الاحساس ومدثر ببلاده العاطفه
مابك ؟ ما غيرك ..
لم لاتتقبل الوضع و تصمت و تكفك عن تلك التصرفات الرعناء
التي لا تجسدك يا مطلق ؟
جلس على الكنبه..يخالطه شعوربالذنب
ليس لها علاقه ؟ ما يدور في خلدك انت ..بعيد عنها
قطب حاجبيه لاستنكاره ..ووبخ افكاره المخادعه
كيف بعيده عنه ..وهي تتوسط عقلي
ألا تشعر بالرضى ..وتهز جدران قلبك
مايقول لها ؟ وهو غير معتاد على مسايره جنس ناعم
بل لا يعرف كيف يتصرف معها ..
رجعت مكانها ..و شرد بناظريه عنها ...
إلتزموا الصمت..و أليس الصمت سيدهم في هذا الوقت ؟
راقبت كل شيء ورأسها شامخ بزيف ..واستنكار لحالهما معاً..
تأملت يده المتورمه ..وبعدها وقفت وطلعت غرفتها بسرعه ..
غير قادره على الاحتمال..
راقب خروجها الصامت ..غمض عيونه ..واسترخى على الكنبه
هذا اليوم ماراح يمضي على خير ؟
اظن هذا الزواج كله ما بيمضي على خير ..
فتح عيونه فجأه وهي تجلس جنبه ..وتسحب يده المصابه..
راقبها بصمت وكأن كل الكلمات اختفت من قاموسه
بل ضاعت طريقه النطق و تهجئه الكلمه في موقفه..
واضح انها تبذل قصارى جهدها ..من الرجفه التي اعترت يديها
و تضرج خديها بالاحمرار اثر الخجل ..
يده بين اناملها تمسكها و تنقل إليه ارتعاشاتها ..
مسحت يده بالمعقم بحذر..
قال وعيونه مافارقت وجهها :ماقلت لك تعالي و عالجي يدي ؟
اجبرت عيونها على التركيز في شغلها ..
جاوبته بهمس :ولا بتقولي ..؟ واذا انتظرتك خايفه تكسرها
تنهدت وكملت :هذا اذا ماكسرتها ..
انفجر بداخله براكين خامده ..ظن انها خامده منذ زمن ..
و غام داخله بضبابيه كثيفه ..يراها هي بين كل شيء ..
ملمس يديها ..ادمان لا رغبه لديه في تركه..
سألها بهمس لم يعتد عليه : ليش ؟
طالت انحناءه رأسها ..ستكسر رقبتها دون شك ..
فنظراته تخترق جمجمتها لو تعلم ..
حتى تسيطر على تلك الانفعالات بداخلها ..سترفعه
تأمل هي بذلك ..
أجابته بتلعثم وانفاسها اصبحت مسموعه:بدون سبب..في شخص قدامي يتألم ..ويحتاج مساعدتي .
المرحله الاخيره وتكاد تنتهي و بسرعه البرق ستختفي من امامه ..
اطلق اهه صغيره ..شهقت بخوف ورفعت رأسها له ..
وسألت بخوف :اوجعتك ؟
ابتسم ..ابتسم ..نعم قد فعل ..
يا إلهي ..
ابتسامه ..جادت بمرأى صفي اسنانه
ستسجل في التاريخ ..في طوابع الذاكره ستحفظها
استذكرها حقاً ..فكيف لا ؟ وامامها شخص اخر
كاد يغمى عليها ..ابتسامه ودت لو ترسمها
او لتقول له الحقيقه ..ابتسم فذلك اجمل ..
شعرت ان قلبها قد هوى في باطنها ..
و انفاسها قد تقطعت ..
رد بأبتسامه :لا ..لكن بشوف عيونك وانتي تكلميني ..
و تعلقت الصفاء بالحلكه ..العتمه بالنور ..الربيع بالشتاء القارس
و توقف الزمن عند هذه اللحظه ..لم يعد سواهم في خلوه الكون..
ااصبح الفضاء خالياً ..ام خليت اجسادهم و حلقت ارواحهم
لا يفصلهما شيء سوى الهواء ..
وانفاسهما تذهب وتعود لكليهما ..أيهما سوف يبقى على قيد الحياة ؟
اكانت الرجفه تسري منها و تنتقل إليه ؟ ام منه وإليها ..
..
ليلى ..دعني اعود ارجوك ..
لاتطئ قدماي ..إلا في مكان معروف واضح المعاني
محدد الموقع ..لكني معك مجهوله الهويه والوطن
دعني ..املأ جوفي بأنفاسي
فقلبي يقطع اشواطا هائله ..قياسيه ..
أغمضت عينيها ..لم تعد تقوى على الاتصال بتلك الطريقه

مطلق ..
يا رجل بداخلي ..تحرك يا هذا ؟
ما تفعل ؟ الان
وقد تجمد احساسك ؟ و تخدرت افكارك عند خطوه قادمه
اين تلك الكتب التي امتلأت بها خزانتك .؟
عن النظام و حسن القياده وضبط االافكار ..
أم تلك لاتفيد في مثل هذه المواقف ؟
أكان يجب ان تحتل مكتبتي بعض القصائد او دوواين الشعراء
ففي مثل حالتي ميؤؤس منه..
ياقسوه ..جبلت فيها وعليها
افقدتك حس عفويه ونطق الشفاه..
اخفيت نفسي بين ثنايا الصلابه ..و اصبحت مثلها
لا انسلاخ إلا بشق الانفس ...

و انقطع ..الاثير العاطفي
برنين جواله ..
انتفضت ليلى ..وكأنها مفضوحه ..
لمت الاغراض بسرعه و طلعت ..
وهو يتبعها ..وفي داخله نقمه على ذاك الفظ المزعج .
شاف اسم المتصل ..وضاقت عينيه عليه
ود لو يطبق يديه على خناقه لاخر نفس..


*******************

في دسائس ليليه مسمومه ..
تغذيه لابليس ..انتقاص للحياء شعبه الايمان
هيمنه على افعال مخزيه ..
في ضمائر ماتت لديها الاستشعار ..
همست بصوتها المدلل :وسام ..بدي اطلب منك طلب ؟
تعالى صوت عاشق مهووس بالخداع :اطلبي يا قلب وسام ..؟
اللي تبينه يكون عندك بكره الصبح
ابتسمت لنفسها قبل كل شي وقد نسجت اول خيط ..
قالت :تسلم لي ياقلبي ..
كمل :انا كم عندي ريومه ..؟
كشرت في وجه الجوال ..وقالت بزيف مدعيه الاهتمام :كم عندك؟
ضحك وقال مدافعا بنكران :واحده ..ماخذه عقلي وقلبي و كل شيء فيني
ضحكت بغنج زائد وقالت :طيب ياحبيبي ؟ اسمعني زين
وسام :طلباتك ؟
: ابغى صوره ورقم شخص ..
انتفض ذاك مستنكرا :ليش ؟
ردت بدفاع : لا يروح فكرك بعيد ..واحده من صحباتي تحب شخص ..
لكن ماعندها رقم جواله والصوره ابغاها مفاجأه لها ...
صمت قابلها في الجهه الاخرى ..دليل على عدم التصديق
كملت :حبيبي ..والله مو عشاني ..مثل ماقلت لك ..
وانت ماتخسر شيء اذا جبتها ..بدون مايدري .
وقت المفاوضه وناقوس الخطر قد دق للتو ..
وسام :اوكي..لكن انا كمان عندي شرط
:خير
:اابغى اشوفك ..
ضحكت بدلال مصطنع وقالت :ماطلبت ياعيوني لكن في الاول مثل ماقلت لك ..
:طيب اعطيني اسم الشخص و عمله؟
احتدت النظرات وسقيت بذور الشر بكل برود
همست :سلطان الوافي ..

******************

فتحت عيونها..على اشراقه صباح جديد ..زقزقه عصافير تشدو بقربها ..
فتحت نافذتها بإبتسامه ..و سحبت نفس عميق ..من نقاء اخضر ..
استندت وهي تتذكر اللي صار في مساء يضج بالمشاعر ..
ابتسمت ..و كأن الابتسامه هي التي تفرض نفسها ؟ بمجرد التذكر تشعر برفرفه
داخل صدرها ..
تنهدت ..طالعت الساعه اول مرة تتأخر ..من بعد ما صلت الفجر نامت و ماحست بنفسها
فتحت دولابها ..احتارت في لبسها ..شيء بداخلها يدعوها للاهتمام بمظهرها ..
اختارت بنطلون جينز ازرق و بلوزه ليمونيه تصل لمنتصف الفخذ ..ثبتت شعرها بدبوس بحيث
ينسدل طرفه بشكل مقوس ..و حطت لها كحل ..و كلوس زهري شفاف ..
اخذت جوالها...وارسلت رساله لنجمه ..وهي تضحك ..
كان المكان هادئ ..ماتدري هو صحي ولا باقي نايم ..اقتربت من حجرته
كان الباب مفتوح ..و السرير خالي ..شكله صحي من زمان .
نزلت بسرعه ودخلت المطبخ ..جهزت الفطور و الشاي و حضرته على الطاوله
خرجت ..ومالقيت له اثر ..دقت على جواله ..وصلتها نغمته من الصاله ..
تأففت وهي تنتظر ..احسن شيء تشوف وينه ..؟
قفلت باب البيت ..ومشت ناحيه الاماكن اللي راحوها امس ..
دخلت الاسطبل ..وماله أثر ..حست بالخوف ينتابها ..وين بيروح ؟
اانتظرت ..وملت رجعت البيت ..جلست على الطاوله تنتظره ..
ارتباك غريب ..اصابها و احساس هائل يضغط على اعصابها
و انهالت عليها الافكار والمخاوف الرهيبه ؟
مسكت الجوال ..تكلم سعود و لامين ..
ايش بتقوله ؟ ياربي وين راح ؟
يعني لو صار له شيء ..
يارب رحمتك ..
اللهم اني لا أسألك رد القضاء ولكن اسألك اللطف فيه ..
وخزتها عيونها ..مرت نصف ساعه بنتظر ربع ساعه واشوف بعدها
ماقدرت تجلس ..ظلت رايحه وجايه ..تضغط على الجوال بين يديها ..
حراره الجو ازعجتها ..لكن لاتقارن بحراره جسمها من اثر الانفعال ..
و رجليها خانتها و ما تقدر توقف و تتحمل اكثر من كذا ؟
جلست ضامه ركبتيها وهي تهز نفسها ..بتوتر ..
دقت جوال سعود ..ورفعت راسها ...واول شيء تعلقت فيه هو مشيته الواثقه
قفلت الجوال بعد اول رنه ..
احساس بالغضب من تجاهله ونسيانه لها ..
مشت بسرعه ..ناحيته وكلها لوم ..
لاحظ عليها ان فيها شيء ..اسرع في خطواته ..
وقفت وهي تلهث ..صحيح هي ارتاحت انها شافته لكن مقهوره من تهميشه لها .
وحست ان كل الكلمات اللي جهزتها له ..فقدتها بسهوله لما وقفت مقابله ..
كان وجهها احمر و عيونها مدمعه ..
سألها بخوف :خير وشفيك ؟
قالت : انت ما تحس ؟ ويش هالقلب اللي معك حجر ؟
كملت وهي تشوف صمته :يااخي ..حس فيني ..تخرج من البيت من دون ماتقولي
لي حوالي ساعه ادور عليك ..
ابتسم وهو يمر بجنبها :اه ..حسبت عندك سالفه ..
شفتك طولت في النومه ..قلت اخذ جوله حول المزرعه ..
قال وهو يرفع يده : لا تسوين نفسك خايفه علي ..
ارتعشت من تطنيشه ..وحست نفسها سخيفه ..
قادر ينزلها لسابع ارض ..بكلمه
قفزت لها فكره شقيه ..التفت حولها و دورت لها حصاه صغيره ..
ركزت وهي تزم شفاتها ورمتها على ظهره بقوه..
استدار بإستغراب وطالع فيها ..طالع الحصاه و رجع طالعها ..
وفي اعماقه ضحك متواصل على حالتها
قال بفضول وهويقترب :انتي قد حركتك هذي ؟
رفعت راسها رغم خوفها..: ايه قدها ..لاتطنشني مرة ثانيه ..انا في مكان بعيد و مافي إلا انت معي ...
يعني طبيعي لازم اخاف ..
ارتفع حاجبه الايسر وهو يبتسم بخبث ويقترب بخطواته اكثر ..: طيب ..خلصتي كلامك .. .
تراجعت للخلف وهي ترفع اصبعها في وجهه ..:ايه خلصت و... لاتقترب مني ..
رفع كتوفه و اكتفي بالابتسامه ..
تذكرت مقوله لنجمه ..لمايتعرضون لمثل هذي المواقف
" حطي رجلك ياليلى ..وانطلقي "
وبالفعل ابتسمت في و جه نجمه الطفولي ..و استدرات و ركضت بسرعه
دون مبالاه بذاك الذي عقبها بسرعه ..يتحرى الانقضاض على غزاله شارده ..
ابتسم وهو يشوف اجتهادها في الفرار منه..
مسكينه ظنت نفسها انها قد قطعت مسافات طويله ..واطبق ذلك عليها ..
هو الخوف الذي جعلها تستسلم له ..
ابتسمت بإرتباك ..ورفعت يديها ناحيته :وقت مستقطع ..
ضحك ..امتلأت الفراغات برنه ضحكه..
اعتقدت ان الدنيا بأسرها قد سمعت اصداء ضحكته الرجوليه ..
ظنت ان الريح قد هبت من خلالها ..
وأنها تطير في عالم فسيح ..
زادت ابتسامتها وهي ترى كيف يضحك ..
غمضت عينها ورجعت تفتحها ..
تخصرت ..وقالت بإنزعاج :مافي شيء يضحك .
رأت ان كل التجاعيد الصغيره لم توجد حول فمه عبثاً
فأمامها رجل يهوى الضحك ..
دخل يديه في جيبه واقترب..:كل هذا و ما في شيء يضحك..
مالت برأسها كعلامه استفهام..فتراقصت خصلاتها على وجهها
عابثه بها نسمات متطفله عليهما ..
راقب تموجاتها على خدها ..شد قبضه يده اليسرى يمنع نفسه من معاوده هوايته ..
فخانته تلك الموبؤه ..يده المصابه ..عاندت ألم قد مسها و ارتفعت ..
تمهل في ابعاد خصلاتها عن وجهها و اعادتها خلف اذنيها ..
ارخت راسها ..و ثبتت الخصل بحركه سريعه منها ..
قالت بصوت مرتبك : بنطول واقفين هنا ؟ جهزت الفطور
هز رأسه بإيجاب ..يمنحها اذنا بالمرور ..
لكن ما إن مرت بجانبه ..حتى اطبق على ذراعها وسحبها ناحيته ..

فكان ما حدث شيء مثل السحر..مثل الومضه تمرسريعا ..
مثل الهمسه و رفرفه فراشه تشدها ربيع زاهر زاخر بالالوان ..
وبدون سابق انذار..تلمس وجنتيها بيديه ..و كأنه اكتشاف هائل ان يضع اصابعه على إمرأته..
مال برأسه نحوها ..ليطبع قبلته على شفتاها المرتعشه ..
لتزيد رجفتها و خوفها حتى شعرت بقلبها يتوقف
قرب من عيونها وقال بهمس :قلت لك من قبل لا تقولي ياخوي ...؟
سبب قفز له من بين ألف فكره و تزاحمت للخروج من كل مكان ..
تأمل عينيها كصفحه بحيره متلألأه..
ترك يدها لتنطلق من قربه مثل ضبيه مذعوره ..و هو الاسد
ابتسم و عيونه تطاردها ..لوهله ذهل من قراره ..لكن ليس هناك عقاب اجمل من عقابه ..
تمردها الانثوي و عذريه تصرفها ..جذبه بعناده و سطوته الذكوريه ..
لمده غير وجيزه ..روضت صبره .. تعلم كيف به يرد ذلك الدين الذي تستحقه
ليله كامله لم يجد نوماً هانئاً..تتراءى له في يقظته ..
لاول مره يشعر بأنه مقيد ..وانه مسلوب الارداه والتفكير
فر من بكره صباحه ..يجهد عقله بأمور اخرى
حتى رأه امامه..فرسب في اول امتحان له ..
ليس مثل ما كان ..ليس هو ..ابداً
ضحك ..و لمسه شفايفها البارده..تداعب افكاره ..

و تلك غارقه في لذه غير مسبوقه ..ترتعش كلها..
تسرع في خطواتها ..متعثره وهو حالها دائما ..
يا لتيها تجد داءها ذاك لتكتشف بعدها الدواء ..
ستدثر نفسها بعيدا عنه ..
و تتحصن لعلها ما مسها هو شيء خارق للطبيعه ..

********************

بهذا البارت اودعكم احبائي ..حتى الملتقى القادم بعد شهره الفضيل ..
سيكون لنا لقاء ان شاء رب العباد ..فإن لم يكن فسامحوني من الان ..
ااسأل الله العلي القدير ان يبلغنا شهره الفضيل و ان يوفقنا في صيامه وقيامه ..
وكل عام وانتم إلى الله أقرب ..
اختكم / كبرياء الج ــرح

 
 

 

عرض البوم صور كبرياء الج ــرح   رد مع اقتباس
قديم 08-08-10, 06:32 AM   المشاركة رقم: 225
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158697
المشاركات: 510
الجنس أنثى
معدل التقييم: جرحها كايد عضو على طريق الابداعجرحها كايد عضو على طريق الابداعجرحها كايد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 210

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جرحها كايد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

رجع يشتغل قلبي <<<درت انه حلم


خخخخخخ
مو مصدقه اشوا انك خليتييه حلم

ليلى ياقلبي عليهاا فرحتها بشوفت امها ماكملت

حزنت عليهاا كثييير
بس بالاخير في تطوور بعلااقتها مع مطلق

مطلق ياليت تخلي الشك عنك وتمشي ورى مشاعرررك

ريهاام : ماتمنيتيه حصلك وخطبك سلطاان بس اتووقع انها بتواافق


خيتوو كبريااءتسلميين ياقلبي

ومباارك عليك الشهررر

 
 

 

عرض البوم صور جرحها كايد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الجزء 44 ص127, روايتي الاولى ، مالي اراك عصي الدمع ، شيمتك الصبر ، كبرياء الج ـرح
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t142674.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 13-04-17 01:15 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ…ط§ ظ„ظٹ ط£ط±ط§ظƒ ط¹طµظٹ ط§ظ„ط¯ظ…ط¹ This thread Refback 02-08-14 02:37 PM


الساعة الآن 06:57 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية