لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات احلام > روايات احلام > روايات احلام المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات احلام المكتوبة روايات احلام المكتوبة


67 _ انت قدري _ ليندسي ارمسترونغ ( كاملة )

سلاااااااااااااااااااام :flowers2::flowers2::flowers2: اليوم راح انزلكم رواية من رويات احلام بتمنى انو تنال رضاكم ياحلوين :f63: للامانة الرواية منقولة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-05-10, 11:05 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روايات احلام المكتوبة
Star 67 _ انت قدري _ ليندسي ارمسترونغ ( كاملة )

 

ارمسترونغ


سلاااااااااااااااااااام
ارمسترونغارمسترونغارمسترونغ
اليوم راح انزلكم رواية من
رويات احلام
بتمنى انو تنال رضاكم ياحلوين
ارمسترونغ
للامانة الرواية منقولة

اسم الرواية :انت قدري
الكاتبة:ليندسي ارمسترونغ

ارمسترونغارمسترونغ
ارمسترونغ
قراءة ممتعة للجميع

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس

قديم 16-05-10, 11:11 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

انت قدري
الملخص
************
كانت ترايسي زهره في ربيع العمر ولم يكن ذنبها انها تقع دائما في المشاكل خصوصا عندما يتعلق الامر بكريس غاليهار.
ولكن كريس قررانه تحمل منها ما يكفي وان الحل الوحيد لمشاكلها هو الزواج بها
علمت ترايسي ان هذا الزواج لن يكون فراشا من ورورد,
فقلب كريس يعيش في خريف دائم منذ ان اضاع حبه السابق
منتديات ليلاس
اما قلبها فما زال عطشا لاولي قطرات الحب ولكنها لم تجد طريقه اخري للحياه سوي مع حبه.
ثم ذاقت طعم العذاب في ان تحب ولا تحب, فهل ينتهي دورها عندما تعود حبيبته السابقه ؟ اليس الحب هو التضحيه من اجل من نحب
***********************

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 16-05-10, 11:29 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

1-غريبان في المصعد

نظرت ترايسي تشسترثون الي الاعلي بارتباك تاركه اصبعها علي الزر المكتوب عليه الرقم سبعه ؛ ولكن كما حدث مرات عده في المره الاخيره
اضئ الرقم سبعه علي اللوحه فوق الباب,وتوقف المصعد بنعومه ثم عاد ينزل
من جديد بدون ان تنفتح الابواب, والاسوأ من هذا انه تصرف التصرف ذاته في الطابق الثاني .. توقف المصعد ثم وقبل ان تنفنح الابواب عاد يرتفع حتي توقف في الطابق السابع مجددا.. ولكن الابواب هذه المره انفتحت وفيما كانت ترايسي علي وشك الخروج منه ممتنه دخل رجل طويل بسرعه وكاد يوقعها.
شهقت عندما عادت الابواب تنغلق علي ذاتها
-اوه.. لا !
شهقت عندما عادت الابواب تنغلق علي ذاتها:
اوه... لا! انظر.. انظر الان ماذا فعلت
كانت تصيح وقد ابيض وجهها ذعراخاصة وهي تري تنورتها عالقه بين الابواب الموصده.

رد الرجل :
-ماذا فعلت انا؟ آه؛ فستانك... مهلك لحظه, لاداعي.
ثم توقف عندما شدت ترايسي تنورة فستانها بعنف فانسلت من بين الابواب مرفقه بصوت تمزق حاد.
قال بلطف وهو ينظر الي التنوره الممزقه من الخصر حتي الاطراف.
ولم يكن السبب الا تصرف ترايسي المذعور.
-لم تكوني بحاجه لهذا
-بلي . فانت لاتفهم.. ان هذا المصعد يصعد وينزل كما يحلو له سنري انه سينزل من جديد, لو ظل ثوبي عالقا بالابواب ..... لكنت ,اصابني اي شئ.
منتديات ليلاس
كانت قانعه بما جري لفستانها ولكن لم يلبث ان اشتد شحوبهاوخرت علي ركبتيها, فقد شعرت بالمصعد ينحدر بقوه قبل ان يتوقف فجأه . ابتلعت ريقها بصعوبه ورفعت يدها الي فمها تتمتم:
-احس بالغيثان

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 16-05-10, 11:31 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

قال لها مرافقها بشئ من التسليه , وهو يركع الي جوارها:
-لو كنت مكانك لحاولت الا افكر في الامر.

رفعت بصرها الي العينين السودواين الناعستين المظللتين بشعر اسود موشي بالرمادي والي الوجه الاسمر. وسالت مرتجفه:
-اين نحن الان ؟ في اي طابق؟
رفع راسه ينظر الي اللوحه الموجوده فوق الباب:
اننا بين الثالث والرابع؛ فالرقمان كلاهما مضاءان ويبدو اننا عالقان..

صاحت ترايسي متاثره:
اكره المصاعد . وطالما كرهتها .. كنت احس دائما انني ساعلق في مصعد يوما...
رفع الرجل حاجبيه بحيره ولكنه قال بلطف:
-لو ينظر المرء الي الاحصائيات لوجد ان ركوب المصعد آمن من معظم وسائل النقل
قالت بحماس وهي تلتفت اليه:
ربما انت علي حق. ولكنني اخشاه هو مع العلم انني مستعده لركوب الطائره او لاعتلاء صهوة جواد دون اقل وجل في مطلق الاوقات
ثم انني لا اري كيف لك ان تفكر في الاحصائيات ونحن في موقف كهذا, فمن الممكن ان ننتهي كرقم في احصائيه, فلربما انقطعت الكابلات ولعل هذا هوسبب تصرفه الغريب.. كما من الممكن ان ينزلق بنا المصعد الي القعر فنتحطم.

قال بهدوء:
هاي صدقيني.. هذا غير معقول... فلا تخافي
كان يجلس ارضا وجذبها الي حجره كطفل صغير لكنها قاطعته
- نعم انا خائفه . الا تري لقد علقت هنا منذ فترع طويله, و
قاطعها بحزم:
لن نقع اونتحطم . المشكله لا تتعدي عطلا في الكهرباء وسرعان ما يعرف احد بهذا لانني ضغطت جهاز الانذار.. ماذا قلت اسمك
- ترايسي.. علي الاقل انا لم.
منتديات ليلاس
- ترايسي ... يعجبني الاسم فله وقع رائع وقوي
نظرت اليه بحراره:
ليتك تعرف كم من الغضب يثيره فيك مناداة الناس لك بترايسي باربره.....
صمتت فجاه ؛ وهي تشعر به يمرر يده علي شعرها كما كان يفعل والدها... ثم عضت شفتيها وقالت بصوت منخفض:
- اسفه .... الاابدو سخيفه؟ المساله كل المساله انني خائفه
- اعرف ؛ ولكن لخوفك مبررا ؛ فانت تخشين المصاعد ولست الوحيده التي تعاني من هذا

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 16-05-10, 11:33 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

ردت دهشه:
- اعتقد ان السبب الخوف من الاحتجاز! اليس الامر غريبا؟
استرحت في افكارها قليلا وفكرت في الامر فتحول مسار تفكيرها عن هذه الافكار ؛ وجدت نفسها تشعر بالامان والراحه وهي في حضن رجل تلتف ذراعاه حولها..
انتفضت مذعوره وكان يمكن ان تنزل عن ركبتيه لو سمح لها بذلك ,التوي فمه وهويلاحظ تورد وجهها وعمت عينيه الناعستين البسمه.

تمتم: ما الخطب الان؟
عرفت انه يعرف تمتما " ما الخطب" كما عرفت انه يستطيع قراءة افكارها وكانها مكتوبه علي وجهها؛ همت بالكلام ولكنها عادت فامتنعت عن ذلك
-كم عمرك ... ترايسي؟
ردت بسخط:
_ ثمانية عشر عاما. ولماذا تريد معرفة عمري؟.

-لابين لك انني بعمر يصلح لاكون اباك
-هذا .. لايعني...... شئ
-حسنا بل يعني . ولكن لا تظني انني كبير جدا كما اعتقد انك قدرت,علي اي حال, هذا لايعني ان المرء حين يبلغ عمري؛ يكون قد تعلم شئيا من السيطره علي النفس... اذن ؛ ان كنت تخشين من ان اتحرش بك؛ فانس خشيتك هذه استرخي يا طفلتي....
وعبث بشعرها ملاطفا فاستكانت .. ولكنها سرعان ما شعرت به يعيدها الي الثانية عشرة من عمرها فتوترت... نظرت الي فستانها ثم طفقت تمرر اصبعها علي الشق الممزق ولم تلبث ان تنهدت بلا وعي
فسالها:
- لماذا هذه التنهيده ترايسي؟ اعدك باننا سنخرج من هنا
امسكت بيده عندما تحرك المصعد:
- اوه ليس الامر هكذا . كنت افكر في فستاني الذي احبه كثيرا... انه افضل فساتيني
كانت تتكلم بسرعه لتبعد تفكيرها عما يفعله المصعد. فقد توقف مجددا وبقيت الابواب موصده ...واكملت:
ارتديته... حسنا ...... لاؤثر في الشخص الذي كنت في طريقي الي مقابلته. وها انا مضطره للعوده الي المنزل ... لاستجمع شجاعتي مجددا.

انهت حديثها متنهده فقال:
لم لاتشرحين لي ما حدث؟
فكرت قليلا... ثم :
_انا متردده بعض الشئ... لا... سيظن انني خرقاء...اعني لسوء حظي غالبا ما ازج نفسي في كافة انواع المتاعب... فان رأني اصل اليه علي هذا ا
لحال ممزقة الثوب ... بشعه المظهر لا

سألها رفيقها وشفتاه ترتجفان تسليه:
- اهي زيارة عمل.. تلك التي كنت تنوين القيام بها؟
- ليس بالضبط... انها امر شخصي ايضا.. المشكله انه رجل مشغول جدا اعني انني اتصلت عدة مرات ولكنهم رفضوا حتي تمرير المخابره له........ ولا اظنهم كانوا قادرين علي هذا...ولكن... علي اي حال كان فعلهم ذاك السبب في قراري القاضي بان امسك الثورمن قرنيه اليوم....

-امر احيانا بظروف كهذه فاتمني لو اني لم اغادر فراشي
-صحيح
ضحك:
_ الايصيب هذا الناس جميعا؟ اما بشان فستانك فهل يمكن اصلاحه؟ لست خبيرابذلك
امسكت يده بقوه
فقال ببطء:
_اظن انهم علي وشك انقاذنا
نظرت ترايسي فراته يمعن النظر فيها بفضول
-ما الامر ؟
رد مقطبا:" لا ادري"

حرر يده من بين يديها بلطف ومد يده الي جيبه ليخرج ورقتين من فئة الخمسين دولار
- اعتبريني اداة للعنايه الالهيه ترايسي
ودس المال في يدها
حدقت ترايس الي المال ثم اليه والصدمه باديه في عينيها
- لااستطيع !لم اكن اعني... هل ظننت... اوه يا الله.... لاتضرج وجهها حرجا ولكنه قاطعها بحزم:
-بلي ... اترين .. اكره ان افكر فيك فاتصورك بدون فستان جميل خاصة وانه سيمنحك الثقه بالنفس عندما تجرين المقابله الغامضه
انفتحت ابواب المصعد ولكن الرجل لم يلاحظها .. ثم اطلت من عينيه نظره خبيثه شيطانيه قبل ان يقبل راسها بلطف وتابع:
- اكره ان اعترف بما ساقوله الان.... فانا اشك في ان رجلا ما في هذا الكون قادر علي ان يشعر تجاهك بالابوه فانت اجمل بكثير من هذا

تطلعت ترايس اليه مصدومه مقطوعة الانفاس.. ثم ادارت راسها فرات انه ليس الميكانيكي وحده ينظر اليهما بل جماعه مؤلفه من حوالي عشرة اشخاص يتطلعون الي المصعد وتعابيرهم مختلفه منها الدهشه ومنها الذهول فهمست تحاول اعادة المال اليه

-اوه
ولكنه لم يقبل المال ؛ بلا رفعها عن الارض يربت علي راسها من جديد ثم اختفي متمتما:
اسف لانني اسرع في تركك هكذا ولكنني تاخرت
-ولكن... لااستطيع قبول هذا

رفعت يدها بالمال ولكنه في هذا الوقت بالذات اختفي رفيقها السابق خلف باب الردهة.. ثم تركز اهتمامها علي المراقبين المهتمين بما يرونه اهتماما كبيرا.
ونظرت الي تنورتها الممزقع ومنها الي الوجوه ثانيه فرات بعض الغمزات والابتسامات العارفه فقالت بصوت متحشرج:
- ليس الامر كما تظنون ... انها... اوه يا الهي

وهرعت هي ايضا عبر الردهه نحو الباب
تفكر في الصياح: اتركوني اخرج من هنا فقط.. كيف استطاع ان يفعل بي هذا
*****
بعد ساعه علي هذه الحادثه عادت ترايسي الي بيت السيد نيوتن وراحت تقص ما حدث علي السيده نيوتن ا لتي اصغت بدهشه . وكان السيدنيوتن صديق والد ترايسي وهذا ما جعله يدعو ترايسي للاقامه عندهم
قالت السيده نيوتن بعد ان انهت ترايسي كلامها:
-حسنا... لا اري اين المشكله فلله امور غامضه في تنفيذ مشيئته ترايسي
- اعرف هذا

- اذن ما المشكله؟ يمكنك تسديد المبلغ علي دفعات حين تحصلين علي عمل
- ولكنني لا اعرف اسمه!
- الم تفكري في ان تساليه؟
-لا
منتديات ليلاس
تفرست السيده نيوتن فيها لحظات قبل القول:
-يا عزيزتي... اري من خلال ما ذكرته انه تصرف تصرف السيد المهذب
ردت ترايسي ببطء تفكر في العينين السوداوين الناعستين
- اجل.. نعم كان مهذبا. ولكن بعد ترك المئه دولار في يدي احسست بان الامر غريب حقا
دخل السيد نيوتن ليسالها:
-وما هو الغريب ؟ منزلك ترايس؟ هل ذهبت لرؤيته؟

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليندسي ارمسترونغ, احلام, انت قدري, دارالفراشة, روايات, روايات احلام, روايات احلام المكتوبة, روايات رومانسية
facebook



جديد مواضيع قسم روايات احلام المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:26 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية