لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-10-09, 06:45 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



الباارت الساادس


استأذنت و خرجت للعمل ما تدري ليش قلبها مقبوض دخلت للشركة وهي تحي الاستقبالكالعادة لكن كانت تشوف بعيونهم نظرة غريبة وصلت مكتبها وهي تشوف حركةغريبة
مروة : باندهاش انسةميهاف
ميهاف: بصوتها العذب ما في صباح الفل او الياسمين والاالجوري ترى اموت فية
......: دامك تحبين الجوري صباحالجوري
طالعت ميهاف على مكتبها .. و كانت المفاجأهـ ..

ميهاف تفاجئت من وجود امراءة متحجبة كانت جميلة وطويلة باين عليها انها في مهمة اوشي في مكتبها
ميهاف: صباح الجوري اهلا وسهلا معك ميهاف
....... : اهلا بك تشرفت بمعرفتك انسة ميهاف
ميهاف باستغراب : الشرف لي
......: اذا فية شي ما سلمتية او تبغي توصي على شي .
ترى عادي انا جمعت اغراضك وفي كرتون وحطيته عند الاستقبال لاني استغربت انك ما لميتها من قبل
ميهاف بهدوء ظاهري : مين الاخت
سعاد : انا المديرة التنفيذية الجديدة
ميهاف بهدوء كالثلج تراجعت : انا اسفة بس مااحد اعطاني خبر الف مبروك وهي تمد يدها لسعاد
سعاد: الله يبارك فيك .بصراحة من اول ما دخلت المكتب لاحظت تنظيمه
ميهاف: شكرا لك هذا من ذوقك
سعاد:خسارة انك تتركي المكان حتى شهادتك من فرنسا يعني شي مو هين
ميهاف تحافظ على كبريائه الجريح : الدنيا تجارب وانا اعجبت بالعمل هنا
سعاد تصافحهها ببرود
خرجت وهي تغلي من الداخل لكن متماسكه خارجيا راحت لمكتب المدير عبد الكريم تبي تفهم السالفة
السكرتير: ممكن تنتظري انسة ميهاف الاستاذ عبد الكريم في اجتماع مع شخص مهم
ميهاف تعرف مين الشخص .. قلبها دليلها لانها تشعر به من حولها
(انت شجاعة لا تخلي الظروف اقوى منك انت اقوى من كذا هي بس ساعات وبعدها سوي الي تنبين في غرفتك .. ليش التشاؤم يمكن جاك ترقية ؟ ان شاء الله يارب )
الافكار اتعبتها وهي تنتظر 3 ساعات
السكرتير: اطلب لك قهوة
ميهاف: شكرا
صوت الجهاز عبد الكريم: دخل الانسة ميهاف
مشت بخطواتها الواثقة للمكتب ومتأكدة ا ن الي صار من تحت فيصل .. مستحيل يعدي الامر بسهولة
ميهاف ( بس هين والله ما اخليك تشمت فيني الظاهر انك ما تعرف ميهاف يافيصل زين)
ميهاف: مرحبا استاذ عبد الكريم
عبد الكريم منحرج : انسة ميهاف .....انت ....اقصد...
ميهاف: تقاطعة انا قابلت الانسة سعاد
عبد الكريم : ................
ميهاف: استاذ عبد الكريم من حقي اعرف قبل لاجي الشركة
عبد الكريم:......................

ميهاف: على الاقل خبروني اجمع اغراضي من المكتب
عبد الكريم: ا .. انـ ا احسب عندك خبر
ميهاف بسخرية: لا والله ما احد تكرم وخبرني بش
عبد الكريم ساكت :........................
ميهاف: انا موظفة لي سنة وكنت قائمة بعملي على اكمل وجهه ما قصرت او اهملت في أي شغلة حتى رصيدي من الاجازات كامل
عبد الكريم: ما احد يقدر يقول انك قصرتي
ميهاف: اجل ايش تسمي الي صار .. ادخل والقي موظفة جديدة في مكتبي
عبد الكريم : ...........................
صوت خطوات يقطع الصمت تعرفها جيدا دخل فيصل هو ومدير اعمالة و جلس وهو يحط رجل على رجل
فيصل:استاذ فهد الظاهر ان الانسة ميهاف ما تفهم الكلام الي انقال لها في الحفلة
ميهاف كانت تحسب انه طردها من الحفلة مو من الشركة (تماسكي يا ميهاف عندك وقت طويل لحالك)
ميهاف: العفو طال عمرك بس انا بسأل اذا كان لي مستحقات او شهادة خبرة او على الاقل كان اعطيتنى وقت الم اغراضي فية يعني من باب الذوق
فيصل: بالنسبة لموظف طرد من عملة شي جديد انه يأخذ شهادة خبرة و مستحقات قد سمعت بكذا استاذ عبد الكريم او انت يافهد هههههههههه الظاهر ان الانسة تحسب اني اوزع صدقات علشان كذا تسأل
عبد الكريم..................
ميهاف ببرود وتحدي: اصلا لو اعطيتني مستحقاتي كاهدية برفضها استاذ فيصل تدري ليش ......
فيصل بخبث : ليش احنا مانعجب ترى ادفع واجد هههههههههههه وعيونه تمسحها من راسها لاسفل رجليها بنظرة تفحص وقحة
ميهاف حطت يدها على الطاولة اللي قدامه وبنظرة تحدي لمعت فيها عينيها الخضروين: لاني ما الوث يدي بشي قذر من شخص سادي و تافه
فيصل وقف من الغضب كان يبغى يضربها لكنه تمالك نفسه :اطلعي برا يا.... لادوسك برجلي
ميهاف ببرود مصطنع : ما انولد الي يدوسني برجولة يافيصل الـ
فيصل بسخرية: اقول احفظي لسانك واطلعي بكرامتك هذا اذا بقى منها شي قبل لاخلي البودي قارد يرمونك
ميهاف بتعالي: لساني حفظته قبل لاشوف سعادتكم
وكملت بسخرية : شكرا لكم على حسن معاملتكم لموظفينكم شرفني العمل عندكم
فيصل بحقد: من ناحية حسن المعاملة لموظفينا فحسب الموظف وكل مين وصدقة في التعامل
طلعت بكبرياء مزعومة ومشت للاستقبال واخذت صندوق اغراضها وهي في نفسها الف فكرة وفكرة .. القرض .. السيارة .. المحل اللي يشتغل فيه اخوها مالقت كومار اتصلت فيه
ميهاف : كومار وينك تعال الشغل الحين
كومار: ودي بنات جامعة وبعدين لازم ودي بنت انا مدرسة
ميهافك انتظرك
وقفت في حرارة الشمس وهي تحمل صندوق اغراضها
وتستنى كومار يجي مارضت تدخل مكان انطردت منه مستحيل ترجع له


فيصل بعد نصف ساعة حس بضيق ووقف يطالع في الشارع شاف وحدة واقفة ومعها صندوق
(ضحك بسخرية الـ .... دوبها تطلع من هنا )
رجع على طاولت الاجتماع وخلص عملة بسرعة وطلع من الشركة مع البودي قارد ومدير اعمالة الا صدمة شاف ميهاف لسة على وقفتها تستنى
فيصل (خلني اطفر فيها شوي) >>>>>بصراحة زودها هالفيصل قهرني بس والله ما تستاهل ميهاف بس ايش اسوي القصة كذا هههههههههه
توقفت السيارة المرسيدس امام ميهاف وانفتح زجاج السيارة الجانبي برودة السيارة لفحت ميهاف الي واقفة بالحر
فيصل من وراء الزجاج : ياي الجو حار انت ليش لساتك واقفة
ميهاف ببرود : مو شغلك احفظ حدودك.
لا تخاف ترى ما رجعت لشركتك وجلست في الاستقبال انا واقفة برى ( تماسكي فية وقت طويل بتصيحين )
فيصل: وما حد خبرك ان المواقف هذي من ممتلكاتي وانا مايشرفني انك واقفة عليها
ميهاف بعناد مشت بحطوات ثقيلة من حمل الصندوق لين ما خرجت للشارع العام ووقفت تستنى
ميهاف ( حسبي الله ونعم الوكيل هو وقته تتاخركومار) >> اش ذبنه كومار ههههههههه
خلاص وصلت حدها بتنهار ماحست بسيارة فيصل وهي توقف والزجاج ينفتح فيصل قال: حرانة يا حرام اكيد الحرارة بمؤشر السيارة40 اجل كيف عندك
ميهاف.............
فيصل: اكيد حرانه ولا الشمس صابتك بضربة ايش رايك اخفف الحر عليك
ميهاف ما حست الا بالشي البارد الي انكب عليها من زجاج السيارة و بعده سمعت صوت ضحكته
فيصل: قلت ابرد عليك ما لقيت غير الموية الي في يدي
وتحركت السيارة تاركة وراها ميهاف المحطمة و هي تقول يجي اليوم اللي انتقم منك فيه يا و ما راح ارحمك
لمى حست انه ابتعد بدت الدموع تنزل بوصول كومار ركبت السيارة بعد وقوف نصف ساعة في الشمس
كومار: سلامات انسة ميهاف
ميهاف: البيت
فيصل في سيارته ( ايش هذي المرة حشى حديد مافي ا حساس وانا كنت متوقع انها بتنهار وتصيح سبحان من خلقها. بس حرام انا ايش فيني صاير ما عندي احساس) >>>>>>>لا بالله دوبك تعرف جننت البنت ههههههه
ميهاف وصلت البيت ودخلت غرفتها وانهارت تبكي بصوت مثل الطفل
( ياربي الحين ايش السوات انا ما عاد لي دخل مادي
و البيت و السيارة و المحل بفلوس القرض من البنك على اساس راتبي ايش الحل )
قالتها وهي تضرب المخدة بقهر نضيع امال , منى , ابرار , صالح انا ايش اسوي قامت توضت وصلت ركعتين لله
ودعت ( ياحي ياقيوم برحمتك استغيث اصلح لي شأني كله و لا تكلني لنفسي طرفة عين,الله فرج همي وهم كل مكروب اللهم لا تكلني لنفسي طرفة عين )
بكت وهي تدعي من قلب ان الله يفرج همها
لما دخلت اتذكرت ان ابرار طلبت منها تهتم بمي و هادي
عدى اليوم عادي ومسكت بنت وولد ابرار ورجعوا منى وامال من الجامعة بخناق كالعادة على التأخير ..
منى: انت الي دايم تاخرييني
امال: لا والله انا الي دايم اصبر بس عشاني ما اتكلم لكن هين ما راح اسكت بعد كذا
منى: اقول لا يكثر هرجك الحين الساعة توها ست
امال: ياسلام انت على كيفك
منى: انت الحكم ياميهاف ايش رايك مين الي تاخر الثانية
ميهاف بعالم ثاني:...............
امال توقف جنبها بخوف: ميهاف ليش ما تردين وعيونك حمراء
منى بخوف: ميهاف انت طيبة او يعورك شي
ميهاف بضعف: لا بس الاخت شرفت وانت عارفة انها تعبني
امال: نوديك المستشفى تاخذي مسكن
ميهاف والدموع تخنقها: رحت خلاص بدخل انام
راحت غرفتها ودخلت في سريرها وجلست تبكي لين نامت
صحت على اذان الفجروصلت ميهاف الفجر واخذت المصحف تقراء وبعدها صحت البنات و راحو الجامعة وهي اعتذرت انها تعبانه
لبست ميهاف العبايه وتوجهت للبنك تستفسر اول مادخلت علىى مديرة البنك عرفتها على طول
ميهاف: السلام عليكم
المديرة: وعليكم السلام انسة ميهاف كنا متوقعين وصولك
ميهاف هادئه بس ترتجف من الداخل: خير اختي ليش متوقعين
المديرة : انت حسابك اتوقف امس
ميهاف باستفسار: ليش في خطء او شي ثاني
المديرة: تلقينى خطاب اقالتك من الشغل
ميهاف كأن احد كاب عليها موية باردة
ميهاف : اوكي انا موجود في حسابي مية الف و القرض الي تاخذوة 4000 يعني رصيدي يسمح
المديرة: للاسف الشركة كانت تطالبك بمبالغ نقدية و انسحب كل الرصيد
ميهاف: بس انا ما عندي ديون او مستحقات للشركة
المديرة تطلع لها اوراق :هذا توقيعك على اوراق الشيكات صح
ميهاف: صح هذا توقيعي
المديرة: البنك حجز على الرصيد ولسة باقي من المبلغ ما سدد
ميهاف بضياع : كم باقي مكن المبلغ ما اندفع
المديرة: مليون و اربع مائة
ميهاف شهقت :كم مليون و اربع مائة
المديرة :اسفة بس مظطرين نحجز على البيت و السيارة و المحل
ميهاف بحزن : مافي حل ثاني
المديرة: هذا علشان حق البنك حسب الوائح لكن باقي حق الشركة
واحنا اخلينا مسؤليتنا بإبلاغك وعلى فكرة الشركة ارسلت المندوب علشان يصرف الشيكات بس انت عارفة الاجرات
ميهاف: يعني كيف؟.....
المديرة: لمى قدم الشيكات مع صورة من الاقالة ما صرفنا له المبلغ لان شرط عقدنا معك انه نجز على الممتلاكات
ميهاف بتوتر واضح :وكيف اتفاهم مع الشركة عن طريق البنك او ارجع للشركة نفسها
المديرة: اتوقع انك ترجعي للشركة نفسها لان حق البنك ناخذه بالحجز على الممتلكات

ميهاف طلعت من البنك منهارة
ضيعت حياة الي حوليها فيصل السبب انا لازم اكلمة لازم لس كيف اجيب رقمة كيف
حاولت عن طريق عبد الكريم والشركة كلها انها تجيب رقمه لكنها ماقدرت
لازم اقابلة لازم بس ايش لون وفكرت وجات على بالها فكرة.....

راحت للموت برجليها راحت لقدرها بكامل قواها العقلية راحت لقصر فيصل بعد ما عرفت عنوانه ولبست لبس حرمة كبيرة واخذت معها عصاية تتكي عليها
وقفت ساعات وهي تترجى الحرس انه يفتح له البوابة الالكترونية بتكلم الاستاذ فيصل
بس مافي فايدة وهددوها بالشرطة بعد ما طفش منها الحارس دق على فهد
الحارس: استاذ فيه حرمة من الصبح تبي تدخل لطويل العمر
فهد: ماعرفت منهي او ايش تبغى
الحارس: حرمة كبيرة بالسن ويالله تمشي ومعها عصاية
فهد : طويل العمر الحارس يقول فية حرمة كبيرة تبي تقابلك
فيصل شغل الكاميرة الخارجية و شاف حرمة كبيرة معها عصاية ومنحني ظهرها وباين عليها فقيرة
فيصل كان جالس مع امه واخته
ام فيصل : جايب لي العجز لبيتي
اخته: يمكن معجبة ههههههههههههه
فيصل بمزح: لا يكون تغارين يالغالية هههههههه
ام فيصل: لا ايش دعوة بس استغربت اول مرة تجي وحدة للبيت في هذا الوقت
مريم : حرام يمكن محتاجة مرة وفاتها يوم الجمعة او ما قدرت تجي
( فيصل متعود كل جمعة يفتح باب قصرة ويوزع صدقات على المحتاجين)
ام فيصل: اية والله انك صادقة الله يغنينا بفضلة .
فيصل: شكلها مسكينه تبغى حاجة دخلها المكتب الخارجي وعطها 20 الف
فهد بالتلفون : حاضر لكنه طلع يتصل تقول تبي تقابل سعادتك ضروري
فيصل: عن اذنكم
ام فيصل : وين يمة
فيصل: ما ادري يقول تبيني ضروري يمكن في ضيقة شديدة
ام فيصل: الله يوفقك ياعمري ويحفظك ودام الله معطيك وسع على غيرك
فيصل: ان شاء الله يمة
فيصل: انا جاي دخل فيصل بالمكتب الخارجي السلام عليكم ياخالة
ميهاف بصوتها المبحوح بعذوبة تذوب الحجر : وعليكم السلام وهي تعدل جلستها
فيصل: ههههههههههههه هو انت صراحة قووووووووووية
ميهاف: انا اسفة طال عمرك .. بس ابغى اعرف انت لية تسوي فيني كذا حرام عليك لا حقني في كل مكان
الشغل وطردتني منه انت ما ترحم حتى البنك راسلة تبلغة
فيصل تحرك من وراء الطاولة وجلس بالكرسي المقابل لها
فيصل: علشان اتكرم عليك و احاكيك شيلي الغطاء عن وجههك
ميهاف بصدمة : انت ايش فاكر نفسك .. انا ماراح اشيل الغطاء ولاتحسب اني جايه اترجاك لا اصحى لنفسك انت مين وانا مين
فيصل بخبث ونظره ماكرة : شكله عجبك عرضي السابق بس ترى انا مو أي شي يملأ عيني
ميهاف تقاطعة: لو سمحت احترم نفسك وحشم اني انا حرمة غريبة عليك
فيصل: الاحترام لاهل الحترام و الحشمة اما تربية ....... هذي ما اعتقد انه يجيب معا الاحترام شي
ميهاف بهدوء خارجي : انا بتكلم معك في موضوع الدين الي للشركة
انا واثقة اني ما وقعت على شيكات انت ترضى الظلم لنفسك تتهمني بشي مو لي
فيصل بسخريه : هههههه انت اخر وحدة تكلم عن الظلم والا ناسية ايش سويتي قبل 4 سنوات
ميهاف : اسمعني عدل بخصوص مازن الله يرحمة
فيصل من سمع مازن وهو شياطين العالم تجي بوجههة ووقف معصب و مسكها من يدينها وصار يهز فيها بوحشية
فيصل بصراخ: انت اوقح انسانه شفتها بحياتي جاية تتكلمين على مازن
ميهاف تقاطعة : اسمعني انا ما .........
فيصل بعصبية : هو صحيح انو مات بجرعة مخدرات زائده ليش ترمينه بالرصاص
ميهاف : اسمعني..........
فيصل ما عطاها فرصة تتكلم ونادى البودي قارد حقونه يسحيونها للملحق الخارجي
ميهاف بصراخ علشان يسمع: انت مجنون مجنون مازن ما سويت له........
فيصل قرب منها ومسك فكها بيدة ويضغط بقوه خلتها تتوجع بصوت مسموع
فيصل: راح اوريك المجنون هذا ايش يمكن يسوي راح تكونين حبيسة عندي
دخلوها البدي قارد في الملحق الخارجي وكان مظلم ومليان غبار
ورموها على الارض وخرجوا وقفلوا الباب
ميهاف ماكلت شي من يومين التعب الي تحس فية خلاها تنام بسهولة و الدموع تنزل باستمرار
فيصل طلع لجناحة يبي ينام بس ما قدر معصب ما يدري ليه هذي البنت تخلي عنده اضطراب في المشاعر

(ياربي انا ليش احبسها ؟ انا اكيد ضيعت فيصل انت رجل مرموق كيف تتعامل بوحشية مع حرمة؟ هذا وانا عضوا في جمعية حقوق الانسان
لا هذا حق مازن ما يروح هدر ؟. ومدت يدها وكلامها الوقح؟ طيب ليش ما ابلغ الشرطة و اريح نفسي ؟ هذي انانية منك يافيصل تبغى ميهاف بقربك باي شكل ؟ بس هي خاينة خانت اهلها ودينها واخلاقها ؟. يمكن ظروف جبرتها.؟ مافي شي يجبر على الخراب. انا شكلي بنجن ) فيصل يعيش في صراع مع نفسه
xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx
تتحركت بتعب ليش السرير اليوم قاسي فتحت عيونها وهي تتحسس الارض..
لا انا على الارض المكان غريب حاوت توقف بس ما قدرت
جلست تبكي بشويش وهي تتذكر امس ياويلي ايش راح يقول صالح انا وين
جلست وفجاءة سمعت صوت ضحكة
فيصل كان جالس على كرسي وينظر لها باحتقار
فيصل : اخيرsleeping beauty (الجمال النائم) صحيتي
وقف ومش لعندها ونفخ دخان السيجارة في وجهها
ميهاف: انت مو انسان انت وحش في صورة انسان تحبس بنت عندك من غير أي حق
فيصل بقرف : لا بعد لك عين تكلمين جاية لحد بيتي وتنافخين
ميهاف : بروح البيت ..
فيصل: بس ما طلبتي بس قبل تروحين للبيت بعطيكي خيارين
ميهاف: احتفظ بخيارتك لنفسك ما تهمني لا انت و لا خياراتك انا همني افتك من الورطه اللي حطيتني فيها ..
فيصل: لا و الله .. طيب اذا قلتلك اني اخترت الخيار الثاني
ميهاف: لا وبعد مقرر اجل ليش تسألني قرر الي تبي انا مو على كيفك
فيصل: لا لا انا كزوج احب الاحترام في التعامل بين الزوجين
ميهاف برعب: انت ايش تقول .. عيد يمكن ما سمعت زين !!!!!!
فيصل:مبروك مقدما ياحرم فيصل
ميهاف: روح دور على وحده ترضى فيك اما انا مستحيل اوافق على واحد سادي مثلك
فيصل بغرور وهو ينفث الدخان من سيجارته : انا ما تزوجتك الا لاسبابي الخاصة
الاول وعدي لك قبل اربع سنوات اني اذلك و اهينك
والثاني اطلاقك النار على مازن هو صحيح مات من جرعة زايدة من المخدر بس هذي جراءة كبيرة انك تطلقين علية النار
ميهاف تقاطعة بس انا....
فيصل بصراخ : لمى اتكلم ما احب احد يقاطعني بصراحة انا حاب انتقم منك بطريقتي الخاصة والسبب الثالث بتعرفينة بعدين ..
فيصل: انا حبيت ابري ذمتي لان الخيار الاول يمكن يسبب لي ازعاج من ملاحقة الصحفيين و الدوخ انا رجل احب الهدوء
ميهاف : ان شاء الله تلاحقق العفاريت وان ايش خصني فيهم و فيك ..
فيصل: لا .. لا تقولي ايش خصني الا انت السالفة بكبرها .
اكيد الصحافة ما راح تفوت خبر يخص ولد اخت فيصل الـ
تصوري عناوين الجرايد القبض على مطلقت النار على مازن الـ ...... وراح تجي الصحافة و الدوخ
ميهاف تحاول تكون هادئة: بس الزواج مو بالغصب وانا جاية اكلمك على موضوع البنك
فيصل بتحدي : انا عند كلمتي قبل اربع سنوات راح تجين لي تزحفين تحبين رجولي علشان اوافق اتزوجك
ميهاف : كيف بتتزوجني وانت عارف اني ما ابيك
فيصل: ما تعودت اني اشارك احد في قراراتي ياهانم .. وبعدين ما تبيني هذي مشكلتك المهم انا اللي ابيه يتم .. يعني موعشان حضرت جنابك
ميهاف:تحلم اني اذل نفسي لك انا حره وما بعد جابته امه الي يخليني انذل له
فيصل: لا تحديني اثبت لك انه قدامك
ميهاف: ( تحس ان هذي فرصتها تقول له الي في نفسها هو كل شوي يقاطعها واسبابة تخوفها ) انا مااطلقت النار على مازن
الكف الي جاها من فيصل طيحها على الارض وصار يضرب بجزمته فيها وهي على تتألم بصمت
فيصل بصراخ : الا الكذب .. انا ما حب الي يستغفلني
ميهاف من بين شهقاتها : والله ما اكذب والله
فيصل جاء يبغى يمسك شعرها بس وقف لما شاف وجهها ينزف حس ان روحه بتطلع من منظرها المغبر وعبايتها المتقطعة
( انا ايش فيني .. حسبي الله عليك يا ميهاف بلحظة احس انه ابي احميها من نفسي وبلحظة احسها شيطان )
طلع فيصل من الملحق الخارجي وكان فهد و البدي قارد يستنونه برى
فيصل: فهد خلي السواق يودي البنت لبيتها .. وابغاه يرميها عند الباب الداخلي و يرمي الظرف هذا معاها

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 26-10-09, 06:51 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

صالح الي كان جالس في حديقة البيت مع ابرار وعيالة مي وهادي
تفاجئ وان الباب ينفتح وواحد داخل ومعة وحدة رماها على الارض ورمى جنبها ظرف وخرج وصالح يحاول يلحقة
صالح : استنى انت مين
ميهاف بصوت متقطع : صـ ا لـ ح
صالح انفجع لمى سمعها وصرخ بقوة : ميهاف
وهو يشوف حالها ومنظرها الي يوحي بانها مضروبه ومتعرضة لـ....
ابرار دخلت عيالها بسرعة جو ونادت منى وامال الي جو يركضون وشالو ميهاف يدخلونها داخل
لكن وقفهم صوت صالح وهو يصرخ
صالح : ميهاف انت كنت وين انا احسبك نايمة فوق من امس
ميهاف تعبانه وما تقدر تتكلم .....................................
منى : صالح عفية خلينا نطلعها فوق انت شايف حالها
امال: ابو هادي بليز
أبرار : ياعمري عليها ميهاف
صالح كان دمه يفور و الالف الافكار تجي في باله معقولة ان ميهاف راحت مع واحد او انها تعرضت للـ.... ايش صار
صالح:تكلمي وهو يجرها من شعره ويوقها مع مين كنت يا ... الظاهر ان عيشتك بفرنسا ماثرة عليك
ميهاف: حرام عليك ياخوي تسوي فيني كذا
صالح:تكلمي لا تجلطيني من الـ ..... الي سوى فيك كذا
ميهاف بصياح :لا يروح فكرك بعيد يا اخوي
صالح: أي فكر أي فكر اخر شي اتوقعه منك
ميهاف: والله انه ما احد مسك شعره من راسي انا انا....
ما تدري ايش تقول كل الدفاع الي عندها تبخر لمى طاحت عين صالح على الظرف كانت خايفة .
صالح فتح الظرف و كانت كل صورة يقلبها يزيد الغضب عنده وهو يرمي الصور عليها وحده وراء الثانية انفجعت لمى شافت صورها في ملابس خالعة
ميهاف: مو انا والله مو انا
صالح:هذي اخرت الحرية الي عطيتك
امال: مستحيل هذي مم ميهاف
منى: لا حبيبتي ميهاف ماتسوي كذا
أبرار :خلينا نفهم السالفة
صالح:أي سالفة الاخت مسويه فيها محترمة وهذي الصور ايش تقول ايش بصراخ جر ميهاف وطلعها للغرفتها وقفل الباب عليهم ويسمع صياح وتوسلات البنات وراء الباب
صالح جلس على الكرسي منهار وهو يرجف .
ليه ياميهاف ليه تنزلين راسي للارض ليه تخليني ما اقدر ارفع راسي من الفضيحة
ميهاف: ما عاش من ينزل راسك ياخوي
صالح : بس ولا كلمة ايش اسمة وليش كاتب اسم الاستاذ فيصل الـ ...
ميهاف بضعف الخوف و الجوع و الالم من ضرب فيصل و من عذاب اخوها كان اقوى منها
ميهاف : صالح انسى الرقم انا كنت في المستشفي وتعرضت للسرقه وانا طالعة
صالح بعدم تصديق : وانت متى رحتي المستشفى ولية ما احذتي البنات معك
ميهاف : الساعة ستة الفجرو البنات كانوا نايمين

صالح : لاو اللة تحسبي كذبتك بتمشي علي والصور هاه
ميهاف: الصور كانت بالشنطة معي من قبل وصلت بالبريد ما ادري من وين وانا كنت باحرقها
صالح: اسف ميهاف بس كلامك ما يمشي علي انا بدق على الرقم
ميهاف بنفسها لا والله رحت وطي
ميهاف: طيب انت اذا اتصلت ما راح تستفيد شي
صالح: تستغفليني ياميهاف الرقم مكتوب على الضرف يعني يبيني ادق عليه
هذي ثقة انه يكتب الرقم بس والله لو انك مسوية غلط لاذبحك
ميهاف كانت متوقعة انه لمى يشوف اخوها متصل يمكن يخاف او يحل صالح المشكلة
صالح طلع تلفونه من جيبة واتصل على الرقم الي على الظرف
صالح: السلام عليكم
.....: وعليكم السلام
صالح : الاستاذ فيصل المحمد
.......: عفوا انا مدير اعماله بغيت شي
صالح: ممكن اكلمة في موضوع خاص
فهد: اسف اخوي لازم تأخذ موعد من قبل علشان نحجز لك وقت مع طويل العمر
صالح:بس الموضوع سري وعاجل
فهد: العفو اخوي بس الاستاذ فيصل ما يكلم الابموعد واذا تحب اتصل الساعة 7 المغرب
صالح : تم
فيصل انهى الاجتماع العام مع مديري شركاته وجلس يشرب له قهوة في المجلس الخارجي لقصرة
البودي قارد: استاذ فيصل الوالدة عند الباب
فيصل: حياها ام فيصل
ام فيصل: مساء الخير ياالغالي
فيصل:مساء النور لاحلى ام ليش تجين وتعبين حالك كان امرتي وانا اجي عندك
ام فيصل:بغيتك بموضوع مهم قول تم
فيصل:تم ما لك الا الي يرضيك
ام فيصل: عبير
فيصل: الله يرضى عليك يامي تكلمنا في الموضوع هذا كثير عبير اختي وبس مستحيل اتزوجها
ام فيصل: بس البنت تحبك وتستناك وان اشوفك تعاملها بحنان
فيصل: انا احترمها اعاملها زي اريام و مريم بس مو اكثر
ام فيصل: بس عبير تفسر الاهتمام حب وغلا
فيصل:هذي مشكلتها يامي انا الزواج شايلة من راسي كلش
ام فيصل:لا و الله تضحك على اجل دينا وشي ولا الثانية و مرام الي توك مطلقها
فيصل:ههههههههه الله يهديك يا امي كيف عرفتي فيهم حريمي المسيار
ام فيصل: والي تسويه هذا صح انت اشر وانا ازوجك عبير او حتى احلى بنت من معارفي
فيصل:انا مواصفتي صعبة ابغى وحدة تكون مثقفة شخصية قوية و متعلمة وجميلة وياليت تكون متفتحة
ام فيصل: ما طلبت كل المواصفات في اماني بنت صديقتي ام سعود لوتشوفها كيف تشرف امها في الحفلات
فيصل: لا يمه لا يكون اخر وحدة شفتها بالخطبة الاخيرة بصراحة هذي ماعندها ثقافة ابد كانها مانكيان متحرك
ام فيصل:انا صبرت عليك كثير معك لين بكرة لو ماجبت لي اميرة احلامك ترى انا بزوجك بخطب لك بدون رايك
فيصل: وليه يمه هههههههههههه
ام فيصل: خلى المسكينه عبير تقتنع من صدك
فيصل: الله يسهلها يمة (وطرت على باله فكرة)
شوي وتدخل عليهم مريم : السلام عليكم وتحضن امها واخوها
ام فيصل: وينك لهل الحزة
مريم : كان عندنا حفل خيري والله لو تشوفين يمة الفقراء كان حزة في قلبك
فيصل: تأثر في كلامها اذا رحت مرة ثانية بعطيك توزيع عليهم
ام فيصل: لا هذي اخر مرة تروحي للبيوت بنفسك
مريم : الله يهديك يمة وانا بزر
فيصل: ولا يهمك عمل الخير نسعى فيه راح اخلي البودي قارد يروحو معك
مريم : على فكره فيصل منو الحرمة العجوز الي جاتك امس
فيصل: محتاجة وعطيتها المقسوم (في نفسه هههههههههه ميهاف عجوز. ياترى لو كبرت بتسير عجوز حلوه هههههههههه)
ام فيصل: فكر في الموضوع عدل ترى معك يوم كامل تفكر
خرجت ام فيصل و مريم للحديقة وفيصل فتح الاب توب وقعد يشتغل في الاسهم


دخل علية فهد: استاذ فيصل فيه واحد اسمه صالح يبغاك في موضوع شخصي على الجوال
فيصل: هههههه متى بيتصل
فهد: الساعة 7 .ياطويل العمر وبعد دينا اتصلت 5 مرات
فيصل:شكرا حول الجوال على الجوالي الشخصي
بعد عدة اتصالت رن الجوال
فيصل: هلا وغلا بعمري
دينا: فصولي وحشتني موت ايش هالغيبة يا احلى قاطع
فيصل:لا كذا انا مااقدر اتحمل الدلع حبه حبه علي ..
دينا : بتجي الليلة ياعمري طولت الغيبة
فيصل : انت عارفة اني اجي على مزاجي
دينا: نفسي تنور بيتي
فيصل: دينا لا يكثر طلبك واعاقبك زي مرام
دينا : بخوف لا والي يخليك لغاليك
فيصل : عفيه عليك ..
دينا : باي ياقلبي
فيصل سكر وجلس ينظر صالح يدق عليه يبغى يعرف ايش الموضوع الشخصي
رن الجوال ابتسم فيصل لمى شاف رقم صالح وطلب منه يجي على القصر وقابلة في مكتبه الخاص
اول ما دخل صالح بهت فيه فيصل وقال في نفسه صاحب الصورة الي على الكيك هههههه
حس براحه غريبة
فيصل: اهلا وسهلا بو هادي
صالح: السلام عليكم مستغرب انه يعرف اسمه
فيصل:وعليكم السلام تفضل اجلس
صالح: معك صالح ال... اـن ا وجدت رقمك على مظروف مع.... وسكت
فيصل: قصدك مع البنت
صالح: لو سمحت ياطويل العمر ابغى اعرف ايش السالفة انا متلخبط الي جاب البنت دخلها و رمى الظرف
فيصل:هذا سواقي الخاص
صالح:يعني البنت كانت مع مع ...... وما قدر يكلم...........................
فيصل: لا يروح فكرك بعيد راح افهمك السالفة كلها
صالح موقادر يتماسك من الغضب و القهر
فيصل: السالفة طال عمرك اني كنت مار من شارع التحلية
وشفت سيارة تتحرش وتلاحقها وكانت بتصدمها
البنت كانت حالتها صعبة وتجمعت الشرطة و الهيئه كانوا باخذوها هي و الولد
بس انا كنت شايف الوضع من الاول وتدخلت وعلشان مركز واسمي الي له وزن طلبت منهم ييسكتوا على الموضوع
وطلبت من سواقي يوقف ويشيل البنت في السيارة وان نزلت تهاوشت مع صاحب السيارة وضربته علشان ثاني مرة مايتعدى على حرمات الناس
وخليت البودي قارد يتعاملون عدل مع الولد و لقيت المظروف طايح و عطيته السواق ..
و الولد وباين عليه واصل بس انا راح اوقفة عند حده لا تخاف
صالح باعجاب بفيصل وموقفة :الله يوفقك ريحت نفسي و الله اني خفت عليها كثير
انا مو عارف ارد لك الجميل كيف
فيصل: و لو لا شكر على واجب انساني
صالح: اختي قالت ان واحد ضايقها وهي راجعة من المستشفى
فيصل: بس انا ابغى تتأكد من اختك يعنى لو كانت معطيه الولد شي او صور يمكن يستخدمها ضدها او مسجل لها مكالامات
صالح : انا واثق بميهاف اختي مستحيل تسوي كذا يمكن احد مسوي لها شي ياستاذا فيصل
ميهاف تمشي وعينها بالارض ولا لها صداقات ابد حدها الشغل و البيت
فيصل ( والله انك مو داري عن اختك وش تسوي ) : طيب الموضوع عندي لا تحاتي كلها ساعة والموضوع خالص وهذا رقمي********
صالح شكرة وخرج
منى: خلاص ميهاف كافي بكى حرام عليك
امال: ميهاف قولي لنا شو صار بينك وبين صالح
ابرار:منى امال كفاية البنت بتموت من كثر الحاحكم
منى: اتصلي على صالح شوفي وين راح
امال:نبي الدكتور لميهاف
ميهاف بضعف: انا طيبة ما فيني شي قلتلكم روحو عني خلوني اهئ اهئ
أبرار : لاحول ولا قوة الا بالله عذاب هل بنت
دخل صالح عليهم و وقفوا كلهم من الخوف بس شكله كان مرتاح شوي
صالح: مساء الخير
أبرار : مساء النور كيفك الحين
صالح : الحمد لله ويناظر ميهاف بحزن ممكن تتركون شوي
طلعو البنات وجلس على السرير ومسك يدها المرتجفة وهو يشوف الحزن بعيونها
صالح : اسمعي انا قابلت الاستاذ فيصل وقالي كل شي وانا فهمت الموضوع
ميهاف: فهمت ايش ( وهي تترتجف من الخوف المجنون فيصل ايش قاله)
صالح: اشهد انه رجال و النعم فيه
ميهاف: ..........(ايش قايال النذل لصالح )
صالح: وقف معنا وقفة رجال شهم وتطمني هو وعدني انه بيغطي على الموضوع وانت عارفة كلام الناس ما يرحم
ميهاف: بس انا.........
صالح: انا شكرته بس الموضوع ما راح اسكت علية وراح اعرف كل الي وراك ياميهاف وياويلك لو القى شي عليك
ميهاف بضياع: انا ماسويت أي غلط
صالح وهو يطلع من الغرفة: راح اشوف يا ميهاف
ميهاف: ابرار ابي اطلب طلب بسيط قولي تم
ابرار: تم ياعمري
ميهاف: جوال صالح ابي منه رقم فيصل
ابرار: اعتبرية عندك
قامت ميهاف واخذت دش ونزلت سوت لها قهوة واخت تفتش بالبريد و الجرايد شافت رسالة من البنك يذكرون فيها بالقرض و رسالة ثانية من االشركة علشان المديونية (اااااه ضربتين بالراس توجع ايش تبي مني يافيصل واخفت ارتباكها بدخول ابرار الي اعطتها الرقم
دخلت ميهاف غرفتها وسكرت الباب واتصلت على الرقم 5 مرات لين مارد
فيصل كان متعود على دينا تتصل عليه كذا فرد من غير ما يطالع بالرقم : الو دينتي
ميهاف من سمعت الصوت الذايب الي المصحوب بموسيقى كلاسكية لبتهوفن
ميهاف: الو مرحبا
فيصل غمض عيونه وذاب من بحة الصوت الخطيرة : مرااحب ههههههه
ميهاف : استاذ فيصل انا ميهاف مش دنيتك
فيصل ببرود :هههههههههه حلمك تصيرين دنيتي وش تبين متصلة ما كفاك الي صار امس
ميهاف بقرف وسخرية متعمدة انها توصله : لا انشاء الله .. لية عايفة عمري اصير دينتك .. واذا فرحان بالي سويته هذا يدل على نذالتك
فيصل بوقاحة: نذالتي اجل شكلك تسابقين الاحداث الا من وين جبت رقمي
ميهاف: من وين يعني .. صالح
فيصل: عارفة انه دينا حفت لين ما سمحت لها تتصل على هذا الرقم وانت بكل سهوله داقة وتهزئين
ميهاف: اسمعني عدل انت ما تهمني لا انت ولادينا هذي
فيصل": لو سمحت لا تغلطين على زوجتي
ميهاف: ممكن تتكرم علي من وقتك دقايق ابغى اسائلك انت ايش قلت لفيصل .. جالس يمدحك عندي وانت سبب المصايب
فيصل: هههههه قلت اني انقذتك من واحد يتحرش فيك انا بغطي على السالفة
ميهاف: وما قلت انك انت الي تحرشت فيني واذيتني
فيصل بسخرية : لا الشهادة لله انا ما تحرشت فيك انت عدي الحق .. انا مارحت لاحد انت جيتي لي برجليك يا ماما
ميهاف:وسالفة البنك انا بعد جيت لعندك وسالفة الشغل الي طردتني منه وسالفة الدين
فيصل: الشغل انا وظفتك فيه وشلتك منه والديون كلها انت موقعة عليها
ميهاف تستخدم اسلوب الاستعطاف :استاذ فيصل ولي يحفظ لك كل غالي مستعدة اسوي أي شي بس ابعد اهلي من الوضوع
البنك يمكن يحجزعلى البيت ويطردهم منه والديون باسمي والمحل انت ترضاها لاحد من اهلك
فيصل عجبته نبرة الاستعطاف: طيب بيدك حل هذا كله ببساطة تزوجيني
ميهاف: ليش انت مصر على سالفة الزواج انت بس تأشر والف وحدة بتوافق
فيصل : هذا انت قلتيها الف وحدة بتوافق بس انا ما ابيهم كلهم انا قلتلك اسبابي السابقة
واذا تبين تعرفين السبب الثالث انا انسان عندي التزامات معينة وعندي زوجات مسيار وامي بتخطب لي ضروري اليوم بس لو تزوجتك راح يعرفون زوجاتي حدودهم وامي راح تسكت عن فكرة الزواج .. و بنت عمي تيأس مني
ميهاف: أي حدود يعني انت راح تستمر في معجباتك وزوجاتك والله وقح
فيصل: هههههه لا يروح فكرك بعيد يعني انا ابغاك تكوني موجودة اذا بغيت افتك منهم
ميهاف:بس كذا انت مضيع اكيد مضيع
فيصل:ليش مضيع بصراحة انا شفتك من اربع سنين وشفت طرقتك في التعامل مع الرجال .. اجل كيف مع الحريم ... اكيد انك تطورتي
ميهاف: بقهر انت ليش كلامك جارح يمكن كان لي ظروف
فيصل: هههههههه حجة كل البنات ظروف مادية
ميهاف بصبر: وانت ايش تستفيد من استخدامي ضد زوجاتك و بنت عمك و امك
فيصل: ههههههه هذا بس شي بسيط من العذاب الي بتشوفينه مني
ميهاف: وليش انا بأيش غلطت عليك انا محترمه معك ومع غيرك حتى اسئال زملائي في الشغل او حتى في الدراسة
فيصل: يقاطعها على فكرة الدراسة لي لك مفاجئة حلوة راح تعجبك
ميهاف: الله يكفين شر مفاجئتك .. بصراحة لو تزوج بنت عمك احسن لك
فيصل: اسمعي لا يكثر كلامك قلتلك ما ابيها .. ابيك انننننت ..
ميهاف: وليه ما تبيها انا اعرف ان الانسان يرتبط بشخص يبيه او يحبه او يعجبه
او مناسب لمستواها وانا اعتقد في نظرك ما امثل من هذي الاشياء شي
فيصل: بس انا عندي اسبابي الخاصة الي شرحتها لك من قبل
ميهاف: اسبابك الخاصة انا مالي ذنب فيها
فيصل يقاطعها بحدة : انا متعودت اثني كلمتي وذا ما جيتي انت لحد عندي بكرة وحبيتي رجولي علشان اتزوجك ما اكون فيصل الـ..
ميهاف: بهدوء ظاهري وانت ماحد قالك اني ميهاف الـ....... الي عمرها ما ذلت نفسها لاحد
فيصل بثقة : بتجين ياميهاف وبتذلين عمرك بس يمكن الوقت يكون فات وبعد ساعة انتظري اول مفاجأة واعتبريها قرصة بسيطة
ميهاف: اعلى ما في خيلك اركبة يافيصل.........
وسكرت السماعة في وجهه وهي ترجف من الخوف لو ان الظروف غير والزمن مختلف لو ان الحياة مارمتها في طريقة لو ان يفهم انها مالها دخل في سالفة مازن لو كانت ظروف غير كنت بكون طايرة من الفرح اني بتزوج فيصل الـ......... حلم كل بنت شاب غني وسيم من عائلة راقية متعلم وله مركز اجتماعي ايش يبغى فيني معقولة ان السبب الي قاله صحيح لهذي الدرجة انا رخيصة بعيونه
دخلوا عليها منى وامال ومسوين تركش كوفي
امال: مسوين قهوة قلنا يمكن تبين تشربي معنا
ميهاف: ايه والله جات بوقتها تسلمي يا حلوة
منى: لا انا ما اقدر ميهاف بجلال قدرها تقول لي حلوة و الله انت الي تهبلين
امال: بس نقطونا بسكاتكم مافيا احلى مني
ميهاف: هههه اكيد اكيد
منى: شكلك اخذها مقلب في عمرك
امال: كل يشهد بجمالي ياعمري
منى:اقول بس لا يكثر ترى انا تؤمك
ميهاف:هدوء شوي ليش مسوين غغلبة كلكم حلوين
امال: كنا نفرفر في المنتديات شوي واشفنا الردود على موضوعك عن تنسيق الليالي الرومانسية
منى:ياي لو تشوفين كلام البنات كان انهبلت ياميهاف
امال:والا رسايل الشكر البنات عجبتهم الفكرة
ميهاف: اية والله لي فترة مارديت على مواضيعي
منى: ايش رايك نقراء الردود معك نتونس الحين ونعلق شوي
امال: ياي فكرة تخبل
ميهاف كانت تعبانة نفسين بس ما حبت تكسر خاطر البنات لانها عارفة انهم يسون كذا يبونها تغير جو تمددت على السرير وهي تحضن المخدة زوتتغطى باللحاف
ميهاف: منوا قرائي اول رد
منى: بنت العز _ يسلموووووووو ياقلبوا على التصميم الرائع
ملكة بكلمتي_ التصاميم جوناااااااااان ايش الروعة هذا يا صاحبة الذوق
عضوة جديدة_بصراحة انا اشتركت في المنتدى علشان تصاميمك ياعسل
الفارسة الملثمة_واااااااااااو رووووووووووووعة انت ملاك
امال: شوفي هذي رسالة جاتك على الخاص
منى: واو هذي من مشرفة المنتدى تطلب منك تمسكي موضوع بشكل دائم
وكملو قراءة الردود ويعلقوا ويضحكوا وبعدين ميهاف بعالم ثاني عالم فيصل ... (ياترى ايش الي تبى تسوية فيني قال بعد ساعة قال والله لو ايش ما راح اخاف منك يا فيصل)
ما كملت كلمتها الا باب الغرفة ينفتح بقوة ويدخل صالح ببجامته المعصب وشعرة منفوش وهو يصرخ ميهاف ميهاف
منى وامال راحوا لانهم ماكانو لابسين طرح بس صالح ماهمه غير ميهاف الي مسك يدها ويجرها من السرير
صالح: مين الي واقف معك في الصورة
ميهاف كانت تتالم من الصدمة ومسكة يده : اه صالح اترك ايدي
صالح : مين الحيوان الي معك تكلمي
ميهاف: هذا راشد
صالح: وهو يصارخ باعلى صوت وايش الي موقفه جنبك هاه جاوبي لا تذبحيني تكلمي هو الي كان يلاحقك اليوم
ميهاف:هذا من الامارات ايش الي جابه هنا لايروح فكرك بعيد
صالح: أي بعيد اول الصور والحين هذا الراشد انت ايش مخبية بعد (يفتح مقطع فديوا) وهذيى ايش
كانت اكبر صدمة في حياتها المقطع مصور في الليلة الي راحت فيها للفلة في القاعة وهي ماسكة مازن و المقطع الثاني وهي تطلع معه الدرج والثالثة .. الثالثة الصورة في غرفة النوم المقطع وقف لما اغمى على مازن طاحت في شبة اغمائة من الرعب كان الشريط يمشي قدامها
صالح الي ما انتبهه لها من كبر المصيبة الي وقعت على راسه جلس بضرب فيها وميهاف ميته اصلا من داخلها
حاولوا مال ومنى يمسكون صالح ويوقفونه بس كان اقوى منهم وما طلع الاوميهاف جثة هامدة من كثر الضرب الي معلم على جسمها
شالوها على السرير وسوا لها كمدات باردة بس حرارة المشاعر ايش لون تطفي من الذهول مسكت جوالها ودقت على فيصل واتصلت لين ماتعبت و كتبت رساله
( وصلت رسالتك يافيصل بس انت لو قدرت تطول نجوم السماء راح تطول ظفر ميهاف) وارسلتها على جواله .
امال: ميهاف جاتك رساله تقرائيها
ميهاف: لا اعطيني الجوال


(لا والله بطولك ياميهاف وانا فيصل ال..... وما بعد جات الي تحداني وانا عند وعدي راح تحبين رجلي علشان اتزوجك هذا اذا ما غيرت رايي ووحدة زيك بنت .... اكيد فاهمة قصدي . اذا كنت تحسبيني زي زباينك الباقين فانت تغلطانه انا مامشي في دروب الحرام قلتلك هذا شي بسيط استني الجاي بكرة الظهر)
ميهاف بصوت عالي: حسبي الله عليك يا فيصل
منى وامال شافو الصدمة بوجه ميهاف خافو واسالوها ايش فيك
منى بصدمة : فيصل ال........ بعد كل هذي السنين؟؟؟
امال:انت لازم تقولين لنا ايش الحكاية بالضبط ايش الي جاب فيصل....؟؟
ميهاف بضعف حكت السالفة .بس خبت سالفة البيت والديون
منى:وانا اقول ليش ما تروحي الشغل
امال: بس هو ماله شغل في عملك معقولة يطردو موظفة من غير سبب
ميهاف:الله يعوضني خير شغل بداله شغل
منى:نقول لابرار انها تكلم صالح
امال: جبتيها اكيد صالح راح يتفاهم معها
ميهاف:بخوف علشان يذبح صالح ابرار وينخرب بيتها انت مجانين فكروا في وضع ابرار زوجة وام
امال: ايش راح يسوي صالح فكري في حالته
منى:ماراح يسكت يا ميهاف اليوم ضربك عاجبك شكلك كذا
ميهاف : يسهلها الله
نامت ميهاف بعد تفكير متعب صالح ..فيصل ..ابرار.. مازن .. الفلة.. كانت صور تزعج نومها الكوابيس تلاحقها
صحت ميهاف الصباح على صرخ صالح الي شيال الدنيا فتح الباب بقوة
صالح: نايمه حضرتك قومي يالله قدامي
ميهاف: على مين صالح افهمني
صالح: بعد الي شفته بعيني كيف اصدق هاه قولي ماتوقعت كل هذا يطلع منك
راح احبسك في الغرفة الجانبية عندي تحت
ابرار تكلم صالح وتهديه بعد ماشافته ساحب ميهاف بالدرج ويقفل عليها الغرفة
ابرار: الله يهديك يابو هادي خف على البنت
صالح: ولا كلمة اسمعها
امال: بوهدي ميهاف مظلومة
منى:ميهاف مستحيل تمشي باهل درب
صالح: انا المغفل الي سامح لها تطلع وتدخل على كيفها الظاهر ان فرنسا مأثره عليها بس هين
ميهاف تصيح بقوة وصوتها واصل للبنات الي يهدونها من وراء الباب جلست تفكر بحالها ايش ذنبها تتعذب كافي انها يتيمة طلعت جوالها من جيب البيجاما وارسلت لفيصل
(انت اكثر انسان سادي شفته بحياتي .انت قمة الحقارة ممزوجة بالكرهه و القرف.اكرهك تفهم اكرهك)
فيصل يقراء الرساله ويضحك لسه تكابر ارسل لها
(باقي دقايق وراح تكرهي اليوم الي رماك حظك الشين في درب فيصل بس لا تخافي انا وصيتهم عليك)
قرئت الرسالة بضعف وخوف شوي ويفتح صالح الباب ووجهه اسود
ميهافخافت منه وانكمشت على نفسها : ايش فيه ؟!!
صالح:البسي عبايتك تعالي من غير كلام
...................................





ترى ما الذي ينتظر ميهاف ..
اخوها صالح وين بيوديها ..
انتظر توقعاتكم .. بفارغ الصبر ..
عوافــــــــــي

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 11:39 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

انتظرتك أيها الأمل لكي تعيد لي البسمة ... تعيد لي الفرحة ... بل وتعيد لي حياتي التي أوشكت على الفناء... انتظرتك كي تمسح دمعة تلت دمعه ...
انتظرتك كي تبدد هذا الشحوب الذي اعتلى وجنتي ...
انتظرتك كي تنزع الحزن الذي استوطن قلبي الجريح ...
انتظرتك كي تنقذني من حياتي الكئيبة
وتخرجني إلى دنيا غير هذه الدنيا التي أعيشها ...
انتظرتك ... وانتظرتك ...
وعلى غير انتظار ...
تبدد الأمل وأصبح الفناء فناء أكبر ...
وأصبحت الدمعة بحرا لاينضب ...
وأصبح الحزن حزنا آخر ..
حزنا لاينتهي..
حزنا لا ينقطع ..
بل وأصبحت حياتي حزنا" قدرا" لا يرد..
حينها أيقنت أن هذه الدنيا ليست لي
وأن هذا الزمن ليس زمني
وأن الأمل أصبح ألما ..
وأن المستقبل مثل الحاضر كما هو الحاضر مثل الماضي
وأن غدا" شبيه اليوم واليوم شبيه الأمس
وأن قلبي الجريح سيظل الحزن يلازمه أبد الدهر
لانك بعيد عنه أشد ما يكون البعد
يا ترى هل ستأتي فرحتي أيها القدر؟؟
هل ستغيب دمعتي؟؟
هل سيندمل جرح قلبي؟؟
متى يا ترى يحل عيدي؟؟
واذا قسا القدر
وسلبني مهجتي ففراقك أيها الأمل سيكون لي الاعدام

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 11:40 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت السابع


قرئت الرسالة بضعف وخوف شوي ويفتح صالح الباب ووجهه اسود
ميهاف خافت منه وانكمشت على نفسها : ايش فيه
صالح : البسي عبايتك تعالي من غير كلام
لبست عبايتها وطلعت وهي تمشي بضعف و خوف من اللي جايها و مشت الين الصاله اللي واقف فيها رجال عند المدخل ..
و باين عليهم رجال شرطه
صالح : الانسة ميهاف حضرة الضابط
ميهاف طاح قلبها في اخر رجولها
الضابط احنا جايين بخصوص قضية الشركة القابضة للديكور الي انت تشتغلي فيها
ميهاف بهدوء ظاهري : ايش المطلوب حضرة الضابط
صالح : انت مطلوبه انك تحظري الجلسة في الشرطة الساعة وحدة اليوم
ميهاف ترجف ( وصلت فيك كذا يانذل) : واذا ما حضرت
الضابط : انت تخلفت عن المره الاولى وهذي الثانية يعني من مصلحتك الحضور اليوم
ميهاف : انا ما عندي خبر عن المره الاولى و ما عندي مانع احضر
صالح بغضب مكبوت و بصوت شبه مسموع : ما عندك مانع الله يسود وجهك على عمايلك السودا
الضابط : راح تركبي سيارة الشرطة لان الحضور اجباري >> حرررام
اما انت استاذ صالح اركب قدام مع السواق
صالح : حسبي الله عليك ايش المصايب هذي الي تجي من وراك جايبه الشرطه لين باب البيت امشي قدامي للسياره
ميهاف مشت مع السجانات و اركبت السياره معهم في الخلف ودموعها تنزل بقهر
و تقول بنفسها ( أنا اش سويت بعمري انا اللي جبته لنفسي .. انا اصلا من البدايه غلطانه ليه اروح الفله لحالي و ايش خلاني اتحدى فيصل ليش ما مسكت لساني ..... بس هو استفزني )
ميهاف ركبت السيارة وتفكر انه هذا اخر شي يمكن تتوقعه يصير لها مع المطلوبين و المجرمين بعد ما كانت مع المتميزين و المثقفين وصلت الشرطة ونزلت مع السجانات لين ما دخلوا مكتب الشرطة
الضابط : المدعي الاول حاضر
عبد الكريم : حاضر سيدي
المدعي الثاني : حاضر
صالح: نعم يا حضرة الضابط انا حاضر معها محرم (وهو مكسور بوضوح)
الضابط : الشركة مقدمة عليك بلاغ بعدم سداد ديون مليون و اربع مائة و الوقت طاف وانت ما سددتي
ميهاف:................
الضابط : استاذ عبد الكريم يمكن تطلع الشيكات
عبد الكريم (الي باين عليه منصدم من ميهاف بس هو عبد مأمور) : هذي الشيكات طال عمرك وعليها التوقيع الي اقرته الشؤن
الضابط : كل الي قدامي شيكات حل موعدها وصاحب الحق يطالب بحقة
ميهاف بدفاع : انا ما وقعت على شي يمكن وقعت عليها من غير ما اعرف اش هي هذي الاوراق
الضابط مفهي بصوت ميهاف المبحوح و حب يطول الكلام معها ( هذا صوتها اجل شلون شكلها يا ويل حالي )
الضابط : انسه ميهاف اثبتي انك ما وقعت على الاوراق لان التوقيع مطابق و مصدق
ميهاف بيأس : يمكن و قعت عليها صح بس ما اعرف محتواها
الضابط : على حسب علمي انك متميزه في عملك يعني معقوله توقعي على شي ما تعرفين محتواه ..
ميهاف : قلتلك توقيعي صحيح .. بس ما اعرف اثبت برائتي
الضابط : اذا كنتي تتهربين من الدفع هذا شي .. و اذا تكسبين و قت هذا شي ثاني لاني ما انصحك بالمماطله لانه مو من مصلحتك
ميهاف : ليش مو من مصلحتي
الضابط : لانه راح نحجز عليك بالسجن
ميهاف طارت عيونها : انســـــــجن !!!!!!!!
ميهاف بنفسها ( و الله ما خليك تتهنى يا فيصل )
الضابط : الامور مو سهله فيها سجــــــــــــــن
ميهاف : اذا بتوديني السجن قلت لك ما عندي مانع
الضابط بنفسة ( الا نفسي اوديك بس مو للسجن لمكان ثاني الي صوتها وطولها كذا خصاره فيها السجن المفروض تعيش اميره )..........
صالح : يعني مافي أي حل ثاني او مخرج لهالقضية
الضابط : فية حل واحد بس اذا كلمتوا صاحب القضية ممكن انه يتنازل عنها وتحلونها ودي
صالح : ايش رايك ياأخ عبد الكريم
عبد الكريم : الراي لطويل العمر انا ممكن اكلمة واشوف راية
وهم يتكلمون دخل عليهم فهد ووقف الضابط يحيي فيه .
اما ميهاف وقف قلبها خايفة ان صالح يعرف انه مدير اعمال فيصل
فهد: السلام عليكم
الجميع: وعليكم السلام
فهد: سامحني ظروفي اخرتني عليك ايش صار في القضية
الضابط : جيت في وقتك المدعي علية موجود وهو حاب انه يتكلم مع سعادتكم
في خصوص التنازل عن القضية
فهد : راح اشوف راي طويل العمر بس لازم نشوف موعد نكلمه
صالح : احنا شاكرين لك بس ياليت في اقرب فرصة نكلمه
فهد : الاستاذ فيصل عندة سفرة في اليابان لمدة اسبوع وبعدها نشوف
الضابط : احنا اسفين اخ صالح لازم نحجز ميهاف في السجن
صالح بضيق واضح: الاستاذ فيصل الـ .... (انا كل مرة اطيح بورطة منك يا ميهاف)
ممكن تعطينا دقايق يا حضرت الضابط
طلع صالح و ميهاف للاستراحه الداخليه في المركز
واتصل صالح على فيصل الي رد بعد دقايق
صالح بحرج: الو
فيصل يبتسم بنصر لانه عارف ان صالح راح يتصل : الو
صالح: السلام عليكم يا طويل العمر انا صالح اخو البنت الي انقذتها
فيصل: هلا والله كيفك وكيف اختك >> النذل
صالح: الحمد لله بس انا ابطلب منك طلب ياطويل العمر
فيصل: انت تأمر يابوهادي
صالح: ما يأمر عليك عدو.
الموضوع بخصوص اختي ميهاف شركتكم رافعه قضية عليها بمبالغ مالية وانت عارف المبلغ كبير وما نقدر نسدده والسجن فضيحة كبيرة وانا اخاف عليها حنا الحين في قسم الشرطة
فيصل يقاطعة: لا لا يابو هادي انت تأمر اعتبر الامر منتهي و انا راح اعاقب الي رفع القضية
صالح اللي كبر فيصل بعينه : والله انك رجال وولد اصول بس لا تضر احد هذي حقوق ومثلك عارف
فيصل بصدق : الموضوع انتهى وخذ اختك وروح البيت
صالح : مشكور ماتقصر ما ادري وين اودي جمايلك علينا
فيصل : لا شكر على واجب انا معجب فيك وواضح عليك انك شخص محترم
صالح دخل هو و ميهاف للضابط اللي ابتسم يوم شافهم ..
الضابط : ابشر يا اخ صالح .. استاذ فهد و قع التنازل عن الشكوى
صالح اللي ابتسم بارتياح : الحمد لله ..
الضابط : اذا ممكن توقيعك و توقيع الانسه ميهاف على التنازل
صالح : حاضر واخذ الاوراق ووقعها
ووهمس لميهاف : و قعي يا راس المصايب ..
وخرجوا من المركز
ميهاف كانت تسمع لسب و خصام صالح وهي ودها تموت الحقير فيصل .
اول ما دخلت غرفتها مسكت الجوال الا صوت رساله فتحتها كانت من فيصل
( هههههههه اسمعي كلامي عدل صبري نفذ وان ماجيت الليلة تترجيني وتحبين رجولي راح اسلم للشرطه شريط الفيديو اللي عندي لما قتلت فيصل وشوفي مين بيطلعك من جريمة قتل )
ارسلت له (عمى يعمي وجهك كان ما عندك دم او انسانية ايش لون تبيني اجيك بذا الوقت )
رد فيصل (عادي دبري عمرك هذا شغلك مو شغلي)
كتبت له (عادي اني اطلع من البيت آخر الليل لحالي )
كتب ( ياي يالمؤدبه طول عمرك فالته )
كتبت ( فالته في عينك اخوي مقفل الباب علي )
فيصل عصب وقال في نفسه هين اصبري لين ما تصرين بين يديني
رد ( دبري عمرك لو جات الساعة 9 لا تلومين الا نفسك)
جلست تصيح وسمعها اخوها ودخل الغرفة
صالح : احمدي ربك ان الموضوع انتهى فيصل الله يطول بعمرة سكر علي الموضوع بطلي صياح التمثيل هذا ما عاد يمشي معي من اليوم و رايح طلعة من الغرفة ما في سامعة كلامي
ميهاف جلست تصيح وهي تراقب الساعة قريب الساعة 8 ( ايش السوات ) دقت على كومار يجي وطلبت من البنات يساعدونها لانها بتطلع تقابل المسؤل عن قضيتها
أبرار ما تدري عن السالفه : انا فتحت لك الباب وصالح ما يدري لا تاخرين وتورطيني معه
منى: وحنا بنأخر صالح اذا جاء قبلك
امال : بس انت لية بتطلعين لحالك خذيني معك
ميهاف : كفاية انا ليش ادخلكم معي بالسالفه
ركبت السيارة مع كومار الي وصلها للقصر الساعة 9 بالضبط انفتحت البوابة الخارجية ودخلت السيارة عند المدخل الداخلي عيونها تراقب بحزن المكان الي اقل ما يقال عنه بديع من جمال التصميم دخلها الحارس من باب داخلي على مكتب فخم
فيصل بسخرية : شرف مكتبي .. فهد اطلع انت والبدي قارد
ميهاف بهدوء ظاهري : انا جيت حسب طلبك بس ابعد اهلي من السالفة
فيصل قام من كرسية ومشى لين ما وقف قدامها : يعني عرفت كيف تجين
ميهاف الدنيا ضايقة فيها ماردت :.................
فيصل : ليش انت جاية يلا وريني ابي اشوف كلامي ينفذ بالحرف الواحد
ميهاف انفجعت لمى شال الطرحة عن وجهها ونزلت عينها على الارض لمى شافت الصدمة على وجهه
فيصل : ايش هذا الي بوجهك
ميهاف تبكي من جوا دم بس تكابر بسكوتها..................
فيصل مسك يدها ورفع وجهها يتأملة: اكيد صالح قام بالي نفسي اسويه ههههه وبنفسه (ايش فيك تأثرت من اثار الضرب مو هذا الي تبه ,تطين عيشتها)
ميهاف ماتت من القهر وجات بترجع الغطوة على وجهها لكن مسكها
فيصل : ترجييني يا ميهاف اتزوجك
ميهاف واقفة بضعف وبين نارين نار الذل من فيصل ونار ذل اهلها نزلت دموع القهر على وجهها واهتز جسمها من البكاء
فيصل الي هزت دموع ميهاف حتى الصميم من غير شعور كان بيرفع يده يمسحها لكن طيف مازن مر قدامة و الحزن الي في عيون اختة على ولدها ها من غير اهانة ميهاف له وقفت حاجز بينه وبينها
نفض شعور التعاطف وراة وبدله بشعور الانتقام ونشوة النصر بشوفتها ذليلة
ميهاف بلهجة ضعيفة : طال عمرك اعرف اني مو من مستواك ولا يشرفك اني اكون حرمك المصون بس ممكن تتكرم علي وتقبلني زوجه لك
فيصل : ههههههههه انا ما قلت طلب انا قلت رجاء وبعدها تحبين رجليني وهذي اخر فرصة
ميهاف فهمت تهديدة وحست انها الخسرانه اذا ما طاعته وقالت بصوتها المبحوح بترجي واضح : اهئ اهئ اترجاك يا استاذ فيصل تزوجني
فيصل ابتسم بنصر وهو يشوفها تنحني قدامه
ميهاف تحس ان الاوكسجين انسحب من الغرفة وهي تجلس على الارض عند رجولة وحست الدنيا سودا قدامها وطاحت مغمي عليها .............//

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 11:43 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ميهاف تحس ان الاوكسجين انسحب من الغرفة وهي تجلس على الارض عند رجولة وحست الدنيا سودا قدامها وطاحت مغمي عليها .............//
تقلبت في سريرها وهي متعبة وتحاول انها تفتح عيونها تحس انها من زمان نايمة
ميهاف: امال ايش الي منومك عندي
امال تسد فم ميهاف بيدها : اش لا يسمعنا صالح
ميهاف الي استوعبت هي كانت فين اخر مرة بخوف: وش صار لي
امال : عدى الموضوع بخير وصالح ما حس بغيابك
ميهاف قامت مفزوعة : مين جابني هنا
منى: وطي صوتك أبرار المسكينه لها ساعة تحاول تشغل صالح وانت بتفضحينا بصوتك
ميهاف: كيف جيت هنا
امال : ياي يا ميهاف لو تشوفينه وهو يراقبك مع الممرضات الي شايلينك بخوف عليك ابنجن من شكله اللي يجنن جنتل مان
منى : امير وربي امير ياميهاف
ميهاف برعب : مين الي جابني مع الممرضات
امال: مين يعني ههههههه
منى: فارس الاحلام فيصل الـ لا ويقول حاولو تصحونها وطمنوني عليها وهذي بطاقتي و هذي الادويه و المراهم عشان تدهنون الاثار اللي عليها
امال: ايه صح عطيني البطاقة ابتصل عليه اكيد من البارح ما نام من الخوف
ميهاف في عالم ثاني نزلت دموعها وهي تذكر ضعفها و ذلها اكيد انه جابها بعد ما اغمى عليها
امال: الو صباح الخير
فيصل: الو صباح النور
امال: معك امال بنت عم ميهاف
فيصل باهتمام: اهلا كيف ميهاف الحين
امال: طيبة تو ما صحت وهي حابه تشكرك بنفسها
ميهاف ماتت من القهر كان ودها تذبح امال على تصرفها البرئ بس وش ذنبها
ميهاف : الو
فيصل بحة صوتها تطفي كل غضبه: الو
ميهاف بهدوء: شكرا
فيصل: هههههههه لا تشكريني والي اقولك علية تسويه اذا جاك صالح اياني وياك تقولين لا .. وانت عارفة زين ايش اسوي ابي اسمع رد صالح الليلة
ميهاف بسخرية : اوامر ثانية
فيصل بقرف : ايه داوي العلامات الي بوجهك سديتي نفسي
ميهاف بتحدي : جعلها دوم مو بيوم
فيصل بتهديد : ايش الي دوم
ميهاف بصوتها الضعيف : سوري
فيصل ارتبك من صوتها كانه اول مرة يكلم وحدة تتميع بس الظاهر ان ميهاف بتجلط فيصل عاجل ام اجل
دخل عليها صالح المغرب وفي عيونه كلام كثير وميهاف متوقعة انه بيسألها عن رايها في فيصل
صالح: ميهاف في كلام ابي اقولة
ميهاف جات ترد بس قاطعها
صالح: جب ولا كلمة بعد المشاكل الي جات من وراء دلعي لك راح يكون لي تصرف ثاني معك .
البارح كلمني الاستاذ فيصل يبي يخطبك وانا منحرج منه اخاف انك تفشليني مع الرجال أنا عطيته كلمة وبرد عليه بكرة بالموافقة
ميهاف : رد علية الليلة انا موافقة
صالح بتردد : موافقة قومي جهزي نفسك ما عندك وقت
ميهاف ببلاههة : اجهز نفسي لإيش
صالح : هو شارط انه ياخذك من غير حفلة عرس
ميهاف بخوف : وليش من غير حفلة عرس
صالح : يقول ان وقته ما يسمح يسوى حفلة وانه بيملك وياخذك شهر عسل للنمسا و اذا رجعتوا بيسويلك حفلة استقبال كبيرة و المهر بيدفعلك كم مليون بس انا رديته و قلت انا اشتري الرجال ..
ميهاف بصدمة كبيرة : وانت ليش ترخصني ياخوي
صالح: الرجال ما ينعاب والي شفته منك الايام الفايته يخوف
ميهاف :طيب انا ما عندي ملابس يعني كيف جهازي
صالح: بياخذك بملابسك الي عليك و هو ما قصر مجهز لك كل شي انت ناسية من بتزوجين
ميهاف بقهر وحزن والم : معقولة انسى
صالح بفرحة : جهزي حالك لبكرة
البنات انصدموا من الخبر لكنهم كانوا فرحانين لميهاف
امال:معقولة ميهاف بتصيرين حرم فيصل الـ
منى: ياي ميهاف بيحسدونك ملايين البنات
أبرار : الله يهديه مستعجل
امال بعيارة : اكيد الاخ مستعجل من يوم شفته مع الممرضات الي شايلينك امس و انا اقول الرجال راح فيها
منى: يا عيني والله ما احد راح فيها الا انت.......
ابرار : واو ميهاف انت بتتجوزين الملياردير فيصل الـ
ميهاف تتصنع الفرح: شفتي عاد اشلون انا مهمة
منى: مهمه وبس انا بتلزق فيك من الحين
امال:الله يعينك علينا
البنات حاولوا انهم يجهزون ميهاف للملكة الي اشترط فيصل انها تكون عائلية وان اهله مسافرين للنمسا يستنونهم
في المساء اجتمعوا البنات عند ميهاف بعد مالبست فستانها الي اصرو انها تلبسه والمكياج الي حطته اناملها الخبيرة وحاولوا نهم يسون جو من الوناسة لها >> (ياعيني عليك اميهاف حتى فرح زي البنات ما فرحتي .فيصل غبي ما يستاهلك)
صالح دخل الدفتر على ميهاف: وقعي هنا
ميهاف تمسك القلم وهي ترتجف وتوقع والدموع تنزل مثل الشلال
صالح من غير نفس: مبروك وجهزي نفسك فيصل بيتعشى وياخذك
ميهاف (الله ياخذه)
أبرار : ماهو ملبس ميهاف الشبكة
صالح : الشبكة عندي وهو يقول منحرج يلبسها .. يقول انه مستعجل وهي بتروح معه على طول ماله داعي
بعد ساعة لبست عبايتها ودعت ميهاف بنات عمها ومرة اخوها وهي تبكي وهم يوصونها ما تخرب المكياج من الصياح.
ووقفت مع صالح الي ركبها السيارة وودعها هي وفيصل
صالح: مع السلامة وطمنوني عليكم ولا اوصيك على ميهاف
فيصل: لله يسلمك ولا توصي حريص ميهاف في عيوني
فتح الحارس باب السيارة الروز رايس الطويلة ودخلت ميهاف بخوف وهي منصدمة من شكل السيارة كبيرة من جوا و الكراسي مقابلة لبعض من غير التلفزيون الي فيها ومظلله من جوا
جلس فيصل مقابل لميهاف وعلى وجههة ابتسامه غامضة وبسخرية وهو ينفث الدخان من سيجارتة الكوبية العريضة: اكيد انك فرحانه و الا اقول بتشققين من الوناسة
ميهاف :................
فيصل : مبروك عليك العز و النعم اللي عمرك ما شفتيه لو بالحلم ..
ميهاف : ...........
فيصل رمى الماء من الكاس عليها : انا اكلمك
ميهاف تحس الدنيا صغيرة وهي تمسح الماء عن عبايتها : مو انت سويت الي تبيه وتزوجتني خلاص ايش فيه شي ثاني
فيصل بمكر وسخرية : ما احتاج اعيد الاسباب الي تزوجتك علشانها ترى انا ديني ودين الي يكسر كلامي
ميهاف بهدوء ظاهري : افكك من زوجاتك و اتعامل معهم متى ما مليت منهم
ممنوع ارفع صوتي او ارد عليك يعني طلابتك اوامر
امي واختي وبنتها على حق حتى لو غلطانين
عبير بنت عمي تعامليها باحترام متى ما اشرت لك بعديها
عني واذا ما شكيت لك اطلعي منها
ممنوع الكلام مع احد ممنوع الخروج ممنوع الطلبات
اذا دخلت غرفة اطلعي منها او اوقفي عند راسي لين اقولك
في المقابل اشتري الفلة باسم صالح واتنازل عن قضية الشركة والسي ديات بتعطيني اياها
هذي الشروط حافظتها زي اسمي ومستحيل اضيعها
فيصل بسخرية: زين فاهمة حدودك
وصلت السيارة قدام الباب الداخلي للقصر جناح امه ونزل ونزلت معه ميهاف
فيصل: السلام عليكم
امه واخته وبنتها باستغراب: وعليكم السلام
سلم على راس امه وحظن اخت وبنتها
وميهاف حاسة بالضياع وهي تشوف من خلال نقابها المستوى الي عايش فيه فيصل وتشوف امه حشى كأنها بالاربعين
ام فيصل: مين الحرمة الي وراك
فيصل: هدية
مريم مصدومة : ايش يافيصل
فيصل: مو انتي بتزوجيني خلاص ارتاحي
مريم : من أي عائلة يا فيصل وش مركزها الاجتماعي
اريام: لا فصول بتروح من بين يديني
ام فيصل: انت لازم ترجعها الحين لاهلها
مريم :فيصل عيوني مو أي وحدة تجيبها البيت كان اخذتها لشقة من شققك وبعدين صرفتها
فيصل: ما هو انت الي قلتي ان ما جبت اميرة احلامك باخطب لك
هذي هي قدامك
اريام: ياي مامي شوفي كيف عبايتها ولا مغطيه وجهها بعد
ام فيصل: الحمد لله و الشكر كاننا رجال .. اكيد انها تخرع
مريم : لا تفكر يا فيصل انك تخليها لحظة عندنا طلعها برى
ام فيصل: انا سيدة مجتمع راقي تجيني مرة ولد من أي كلام ناقصة انا فضايح عزوزوه متزوج امريكيه و حضرتك جايب لي وحده مدري من وين
فيصل : اخوي عبد العزيز لاقي الزين هناك مو الشيف اللي هنا
ام فيصل: بناتننا شيف .. لا و الله و النعم فيهم
مريم : بلاك مو شايف خير ..
فيصل : اقول لا يكثر تراني اعطيتكم وجه تراني توني معرس لا تسدون نفسي
ام فيصل الي حست انها بتنجن من كلام ولدها مسكته بهدوء : شوف يا ولدي تبي تونس نفسك كم يوم وترميها او تعتبرها زي زوجاتك المسيار
ماشي بس انك تخليها زوجة رسمية مستحيل اخلي صاحباتي يشوفوها .. ولا شكلها مي متعلمة
فيصل عارف ان امه راح توريها الويل جر ميهاف ورماها تحت رجلين امة:
اعتبريها خدامة لك مو كنة
ام فيصل : ماابيها خدامه ولا شي حتى الخدم عندي مو من أي مستوى لازم يشرفوني
ميهاف ماتت من العذاب الداخلي و الصمت الخارجي كيف تتحمل كل هذا المهانه ( امه تحسب اني طمعانه في ثروته واخته نفس الشي وما يتشرفون في وحتى بنت اخته الصغيرة تتهزأ فيني مو من عادتي اتحمل الاهانة بس حكم القوي
و الله ما اخليها بنفسي )
وقفها فيصل بقوة بيدها :حنا مسافرين شهر للنمسا
ام فيصل:احسن شي طلعها من قصري انا ما اتحمل هذي الاشكال
مشى فيصل برى الجناح وطلع البطاقة ودخل الرقم السري وانفتح الباب رماها على الارض بقوة حست ضلوعها بتكسر: اوقفي قدامي وشيلي العباية
ميهاف شالت العباية و الطرحة وهي تحس باحراج من نظرات فيصل المتفحصة قرب لين ما لصق فيها وتامل انسياب الفستان الاحمر على جسمها ضيق من الصدر وبعدين يأخذ شكل طبقات لاسفل القدم
رفع وجهها بيدة وهو يتامل عيونها الخضراء الفاتحة الي تفتن بالشدو الخمري و الماسكارا الزيتية ونزل عيونه على خدها وشفايفها وماقدر يمنع نفسه من طبع بوسة طويلة على خدها ووحط يدينة الثنتين على رقبتها حست ان الدنيا اظلمت في عيونها والهواء انحبس ما يوصل رائتها من مسكت يدينة حاولت انها تدفه لكنها ماقدرت
فيصل بقرف : اذا كنت لابسة كذا علشان تغريني فان تغلطانه انت ما تحركين غير القرف و الاشمئزاز منك انا قرف من اتنفس انا وانت هواء واحد
ميهاف بنفسها ( باين شوي وتاكلني بنظراتك انا الي منقرفه منك انت واهلك الي يحسبو الناس عبيد عندهم )
طاحت على الارض من قوة الكف الي اخذته
فيصل بسخريه : حدودك لا تعدينها المرة هذي كف الي بعدها الله العالم ايش اسوي بك
اسمعي كلامي عدل انا رايح للنمسا شهر واياني واياكي يحس احد في القصر انك هنا.
الاكل الي في المطبخ يكفيك وغرفتي ماتدخلينها الافي السبوع مرة تنظفينها لك ساعة وتطلعين ولو انقفلت عليك راح تنحبسين اسبوع كامل لانها تنفتح الكتروني
ميهاف تجاريه: طيب بس كيف اكلم اهلي
فيصل: و ليش تكلمينهم اخوك ما صدق انه افتك منك
ميهاف بأدب: لو سمحت ياطويل العمر ابي اكلم بنات عمي
فيصل هجم عليها يضربها بعقالة وهي ما تدري حتى السبب: انا اقول كلمة واذا انعصيت هذا ردي .. قال بنات عمك قال تحسبيني اثق فيك لا اصحي على عمرك
فيصل بصوت دق تلفونه وسكتها وهو يجر شعرها : لو سمعت حس لك اقطع شعرك الي فرحانه فية
عذب: هلاوغلا بعمري
رانيا: اهلين بيبي
فيصل: جهزتي ترى الساعة عشرة تمام تقلع طيارتي
رانيا بمياعة: واااااو طيارتك بيبي انا مو مصدقة اجل بطلب طلب
فيصل بحنيه: صدقي ياروح فيصل وامري امر
رانيا:ابي كاميرة جديد علشان اصور الثلج اموت فيه
فيصل:عشر دقايق والسواق عندك معاه الكاميرا اللي تبين انا في المطار امووووة
رانيا: احبك
ميهاف الي كانت ميته من قوة جره لشعرها ومغمضة عيونها بقوة ومنقرفة منه
فيصل: الي قلته تسوينه وانا مسافر مع زوجتي الجديدة للنمسا هههههههه شهر عسل وانت اقضي عسلك هنا و اللي يخدموني هنا راح اوقف عملهم و راح تقومين انتي بكل شي
ميهاف الضرب و الجوع و الذل و المهانه تعبها ما عندها رد .
لمى شافها ماردت وقفها بوحشية لفوق : ايش اكلت البسه لسانك ما تردين
ميهاف بضياع: تم يافيصل
فيصل: عيدي عيدي ماسمعت زين كاني سمعت اسمي حاف
ميهاف بالم العالم كله : تم طال عمرك بس والي يخليك اترك شعري
فيصل باستحقار: ايه كذا ابيك انا عند وعدي يا ميهاف راح اخليك تكرهين اليوم الي جابتك امك فيه وخرج وهو يقفل عليها الباب الاكتروني بالبطاقة
شهر كامل مر على ميهاف وهي حبيسة الاربع جدران تاكل ومن الموجودة والي انتهت قبل ما ينتصف الشهر وتنام على الكنبة في الصالة مقطوعة عن العالم منى غير تلفزيون
الشي الوحيد الي يونس وحدتها حبها للترتيب و التنسيق والرسم
كانت تغير في ترتيب الصالة استفادت من كل قطعة موجودة وتركبها مع بعض بشكل جديد
غيرت مكتبه وحطة الاب توب قبال الشاشة العريضة و المكتب يطل على النوافذ الزجاجية الي مقفلها فيصل
و رتبت سجلاته و اوراقه و نظمتها له بشكل مرتب و هي تتحسر على و ظيفتها اللي انحرمت منها ..
شالت الكرسيين الي في غرفة النوم وحطت بدالة كرسي مزدوج لقت في فغرفة الملابس مجموعة شيفونات رمتها بطريقة جذابة على الكنبه وهذا التغير الوحيد في غرفة النوم لانها خافت ما يعجبة
قامت ميهاف من الصبح وبدت الشغل في تنظيف والمسح والغسل وتفاجات ان غرفتة مفتوحة شافت العداد الالكتروني له10 دقايق دخلت بسرعة ورتبتها وشغلت البخور و الروائح العطرية في الفوحات وشغلت الشموع في الغرفة و الحمام ورتبت الفوط بطريقة فنية لاة اليوم مر شهر واكيد بيرجع
وطلعت من الغرفة وبخرت باقي الجناح ودخلت تغير ملابسها من الملابس الي شاريها فيصل تدل على ذوق رفيع
دورت استر شي و لبست تنورة بيضاء حرير كلوش لفوق الركبة بشوي وفوقها بودي ماسك احمر بنقوش بيضاء
لبست صندل احمر عالي واكسسوار ابيض وشعرها رفعت اطرافة من قدام وخلت الباقي نازل مثل الحرير تحت خصرها مع طوق ابيض وحطت قلوس وردي و ماسكارا سوداء وجلست على الكنب تقرأ كتاب لقته فمكتبة فيصل ..
اول ما دخل فيصل انبهر بميهاف الي جالسة كانها عارضة في جلسة تصوير و الا المكان الي متغير و الريحة الي تشرح النفس
ميهاف وقفت وعينها على الارض وما شافت الا طرف بدلته السوداء : الحمد لله على السلامة
فيصل ذايب بالجو وبحت الصوت الي تضربه مثل الكهرباء ببرود : الله لا يسلم فيك مبط ابره
ميهاف ببرود : شكرا طال عمرك
فيصل ناداها : انت هيه تعالي حبي يدي
ميهاف منحرجة : انت طلبت اني ما اتحرك الا اذا اذنت لي
فيصل بمكر : تعالي سلمي
مشت ميهاف وعيونها على الارض وتحس ان عيونه بتاكلها (وجع في شكله ما كأنه دوبه راجع من حرمته) مدت يدها
فيصل سحبها مع يدها وعصرها بين يدينه في حضن طويل ميهاف صارت الوان من الاحراج كل ما حاولت تبعد يزيد في ضمها لصدره وتحس انها تتنفس عطرة بدل الاكسجين دفن وجهه في شعرها ويشم ريحته العطرة
فيصل ابعدها يدورها بين يدينه : هههههههه عارضة نفسك بطريقة جذابة تخلي الواحد ينسى نفسه
ميهاف حست بالذل من كلامة : انا ماعرضت نفسي انت اللي شاري الملابس وهذا استر شي لقيته
فيصل بسخرية : بصرحة اللبس حلو عليك يعني مو خسارة الفلوس الي اندفعت فيها
ميهاف بدلع بتنرفزة : اكيد انا استاهل ولا لك راي ثاني
وتكمل بدلع غير مقصود :هذا طبعي وهذي طريقتي في الحياة احب الترتب و الاناقة يعني حط ببطنك بطيخة صيفي على قول اخونا المصريين .
انا ولا فكرت 1 في المية اني اغريك و الملابس انت الي شاريها
فيصل بقرف: زين انك عارفة حدودك بس حبيت ااكد لك
ميهاف :..................
فيصل فتح الباب الالكتروني ودخل ثلاث من الشغلات ومعهم كراتين هدايا كل وحدة لون ودخلوا شنطة
فيصل : معك عشر دقايق ترتبين اغراضي ودلع انا ما عندي ابيك تقومين بشغلك هنا من غير ما تكلم
ميهاف بطاعة: ابشر طال عمرك
فيصل عجبته لهجت ميهاف .
وميهاف تسايره تبي تكلم بنات عمها واخوها. بعد ما كملت شغلها وهو دخل ياخذ دش وعجبة الترتيب واسترخى في المغطس المليان بالرغوة و الورود الحمراء المنثورة يزيل تعب السفر
فيصل بنفسه حليلة مرتبة لي الحمام وانا الغبي الي اهاوشها الا خلها تدلعني يلوق لي واستاهلة هههههههههه
فيصل يناديها من داخل الحمام : ميهاف وجع انت وينك
ميهاف باحرج عند الباب الحمام وعيونها على الارض : سم طال عمرك
فيصل بصراخ: انت متى تعدلين لمتى انا اعيد و ازيد كلامي
ميهاف بارتباك:والله ما ادري انك تبي شي كان جهزته من الاول
فيصل بقرف: وجهه فقر متى بتعلمين وين روب الحمام و المناشف
ميهاف ( وجع في شكله ما يقدر اني استحي ايشلون بدخل عليه واعطيه الروب )
طال عمرك الروب و المناشف على الاستاند
فيصل يقاطعها: وجع ياهمجية انت ما تعرفي حتى اداب الكلام اول ادخلي وبعدين تكلمي
ميهاف( لا بالله انجن ايش لون ادخل عليه الحمام ):..........
فيصل صرخ عليها صرخة خلتها تدخل بخوف وعيونها على الارض و تاخذ الروب وتمده له من خلف الحاجز : سم
فيصل بسخرية و من ورى الحاجز : ياي يا ماما ايش الحياء الي نزل فجأة عليك اضحكي على غيري
فيصل لبس الروب و خرج جلس على الكرسي
فيصل : يلا شوفي شغلك نشفي شعري
ميهاف ما حبت تجادلة غمضت عيونها بقوة واحمر وجهها وهي تقرب منه و تاخذ المنشفة وتمسح شعرة وتلفه .
لمى خلصت دفها فيصل بقرف عن طريقة وطاحت على ارض الحمام ورفعت يدينها تتحسس راسها من ضربه الاستاند وشهقت لمى شافت نظرات فيصل مركزة على التنورة المرفوعة عن رجليها
وسحبتها على تحت باحراج ووجهها محمر
فيصل بسخرية : قلت لك لا تمثلين دور الشريفة علي ترى عارفين بعض .
وعناد فيك ماراح تطلعين من الحمام قبل الليل .. ولا تنسين تنظفينه
كمل كلامة وخرج اما هي مظطرة انها تكتم غيظها لان البنات واحشينها كثير
بعد ما نظفت الحمام جلست وفي المكان المخصص للجاكوزي على طرف الرخام البارد وطلعت القلم والدفتر الي كان معها وجلست تصمم ليلة حالمة رومانسية باللون الليلكي طلبتها احد المتابعات للقسم الذي تطرح مواضيع فية
رتبت الافكار لانها بتعطيها امال تنزلها في المنتدى الليلة البنفسجية
( يفرش السرير المزين بمفرش من الساتان الليلكي باطراف من الريش البنفسجي حتى المخدات مزينة بالريش .
وفي المنصف خدادية صغيرة باللون التفاحي ملفوفة بشرايط من الساتان اليلكي وفي المنتصف بطاقة ( احبك )
الارضية مغطية يالشيفون التفاحي والليلكي
التسريحة مزينة يالشموع الصغيرة بكاسات باللون التفاحي و الليلكي والكرستال
ولاتنسي تعطير الغرفة بالفواحة باستخدام الزيوت العطرية
والعصير يكون لونه بنفسجي
الهدية عبارة عن صندوق الكرستال الشفاف بداخلة هديتك وغلفية بالشرئط الليلكية و التفاحية وضعية علي الكمودينو بجانب وردة ليلكية صغيرة)
تنهدت وهي تحط الدفتر جنبها الحمد للة ما بقى شي على المغرب وينفك الحصار الله يالدنيا كل هذا علشان تحديته و الاعشان رفعت يدي علية والا علشان مازن
دخل عليها فيصل و هي جالسه بالحمام
فيصل بسخرية : ههههه شاطرة نفذت الكلام والحين تعالي ابيك في الصالة
ميهاف خرجت الصالة : تأمر شي
فيصل بخبث: انا محتار وابيك تساعديني
ميهاف ببرود ظاهري: انا في الخدمة
فيصل : زي مانت شايفة عندي ثلاث هدايا ومحتار كيف اوزعها على زوجاتي
ميهاف :عادي يعني كل وحده لها استايل معين واهتمامات مختلفة
فيصل بسخرية : لا والله ما جبت شي جديد انا مناديك علشان توزعينها مو تفلفسين
ميهاف بصبر: انا ما اعرفهم علشان ارتبها انت حدد وانا انفذ
فيصل بوقاحة : لمي نفسك واحترمي الي قدامك
ميهاف تمتص غضبة تمسك الصندوق الاولى : ياطويل العمر هذي شنطة ومحفظة من قوتشي تناسب الي تحب شغلات السوق و الخرجات والحفلات
فيصل : طيب هذي اعطيها دينا
ميهاف تفتح الصندوق الثاني في نفسها ( وااااو) ا عقد من الاماس على شكل فراشة هذي الماسه تناسب الي تحب الكماليات و الاكسسوارات والزينة
فيصل:هذي اعطيها وداد
ميهاف: تامر شي ثاني
فيصل: لسى باقي الهدية الثالثة
ميهاف بصبر:ايش ما تكون اكيد للثالثة
فيصل بمكر: لا لازم تفتحيها علشان اعرف وصفك دام انه صدق في ثنتين اكيد بينفع للثالثة
ميهاف فتحت العلبة الثالثة وانصدمت لمى شافت القميص الاسود وتلون وجهها الوان : هذا اكيد هذا يكون للعروسة الجديدة لان الاسود يثبت نفسه ..
فيصل مستمتع باهانتها : هههه والله انك صادقة اكيد بيناسب رانيا ابي اشوف مواهبك في الزيين غلفيها
ميهاف:طيب انا ابي اشتري بعض الاغراض علشان ازينها
فيصل:اكتبيها وراح تجيبوها لك السواقين
ميهاف بأدب: حاضر بس ممكن ابيك في موضوع
فيصل:اخلصي علي
ميهاف بتردد: اهلي لي شهر ما ادري عنهم وودي بعد اذنك اكلمهم
فيصل برفض : لا
ميهاف بترجي واضح : والله وحشوني كثير انابس بكلمهم بالتلفون
فيصل بتهديد مسك يدها وجرها له :لا تخليني امد ايدي عليك واضيع ملامح وجهك ترى اسويها عادي .. ويالله لاتضيعين وقت جهزي الهدايا
ميهاف ( والله قهرني الحين يبيني اشتغل بهدايا زوجاته.واهلي ما اكلمهم )
مشت بدون نفس وكتبت الطلابات واعطتها فيصل الي جالس يكتب اللاب توب
ام فيصل جالسة بالحديقة مع مريم و اريام وتكلم بالجوال
ام فيصل: هلا وغلا بالاستاذة العنود
العنود: هلا بك اخبارك
ام فيصل: بخير وعافية
العنود: الف مبروك يام فيصل
ام فيصل بارتباك: الله يبارك فيك
العنود: صحيح انت ما عزمتينا بس فيصل يستاهل كل خير مبروك زواجه
بصراحة خيره للجمعية مغرقنا
ام فيصل ماتت من الاحراج : والله فيصل سوى زواجه في النمسا
العنود:وش معنا النمسا
ام فيصل: عاد هذا شرط العروسة
العنود: واااااو والله ان فيصل مو هين ينفذ طلباتها ههههه >> وين يا حسره
ام فيصل من غير نفس:هههههههههه
العنود: اكيد بنشوفها في الحفلة يوم السبت
ام فيصل مسكت نفسها من الغضب: ولو اكيد بتكون نجمة الحفل
العنود: اجل اتركي الدعوة علي انا عارفة انك مشغولة راح اخبر الكل راح ارسل دعوة خاصة على شرف حرم فيصل الـ
ام فيصل راحت فيها من القهر: تسلمين يا عمري
العنود : مع السلامه
ام فيصل تعرف العنود ما ينفك من لسانها هذا من غير سمعتها المنتشرة في الاوساط الراقية

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أبي أنام بحضنك و أصحيك بنص الليل و أقول ما كفاني حضنك ضمني لك حيل, القسم العام للروايات, الكاتبة ازهار الليل, شبكة ليلاس الثقافيه, قصة للكاتبة ازهار الليل
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:58 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية