لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-04-09, 03:39 AM   المشاركة رقم: 191
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 110724
المشاركات: 81
الجنس أنثى
معدل التقييم: غربة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غربة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله

نفوووووسة
الحمدلله أن توقعي ماطلع
لا فشنق ولاطاش ما طاش
وطلع فارس شديد الجمال
والله من أمس على أعصابي
***

أنفاس أيتها الحساسة

عندماكتبت عن حالة
موضي الحاضرة بجسدها
الغائبة بروحها..
أثرتِ فيني أحاسيس
مؤلمة ..فكم يتأذى
ذلك الصغير المسمى
(بالقلب) برؤية أحبائه
وقد اختفت روحهم وأنطفأت
تلك اللمعة الجميلة في
أعينهم..واختفت الحماسة
من تحركاتهم وأفعالهم
ومايفتكُ بذلك (القلب) وينثره
إلى شظايا لن تستطيع جمعها
عندما تراهم يغتصبون
ابتسامة باهتة كسيرة
موجعة لإيهامك بأنهم
بخير حال...وأنت تعلم بأنهم
بالعكس هم أبعد مايكونون
عن خير الحال..
***
(بكاء الرجل)
حقاً غاليتي أنه يمزق الروح
أتعلمين لمــــــــــاااا؟؟
لأنكِ ترين ذلك العملاق متألم
لأنكِ ترين ذلك القوي ضعيف
لأنكِ ترين ذلك الجدار متصدع
لأنكِ ترين ذلك الأمان ضائع
لأنكِ ترين ذلك الحنان موجوع
لأنكِ ترين ذلك الوطن مسلوب
***
لفتة جميلة منكِ أن تتكلمي
عن قلة الكتب المتواجدة
المطبوعة بلغة أبرايل...

أعجبني تكلمك عن التجاذب
والتنافر عن طريق الروائح
فما قلتيه هو حقيقة علمية
مثبته...أجدت أستخدامها
في الحوار بين مشعل ومريم
***
لطيفة ومشعل
أعتقد أن ما فقدتماه في
البداية وماتفقدونه الآن
هو المصارحة ولاشيء غيرها

لطيفة.. هل تكلمت يوما مع
مشعل عن سبب بروده ولامبالته؟؟

مشعل..هل أخبرت لطيفة يوما عن
ماتريده منها وكيف تريد أن
تتعامل معك؟؟

مشعل مـ أنت به اسمه(صحوة متأخرة)

***
أنفاس اعذريني على الإطالة
ولكن لم أحس بنفسي إلا وأنا
أكتب وأكتب ومازال لدي الكثير
بس يوم شفت ردي الطويل قلت
ياوجه استح مو تثقلين على
البنيه..

دمتي ودام إبداعك وغاليك في حفظ الرحمن

 
 

 

عرض البوم صور غربة   رد مع اقتباس
قديم 27-04-09, 04:30 AM   المشاركة رقم: 192
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اولا....لقد عدت بعد غياب عن التعليق ولكن ليس عن المتابعة لظرف خاص .... المهم اعتذر عن بعض الغلطات التي ذكرت في احدى تعليقاتي عن الرواية .....

ثانيا ....

متألقة دائما سواء في ابنتك الاولى او الثانية ... وان شاء الله الثانية اكثر تألق لان الطرح اجتماعي اكثر منه رومانسي ... وتحاولين معالجة .. بعض المشكلات الاجتماعية التي مازالت تؤرق مجتمعنا بشكل مستفز .....وسنرى بعض المشكلات في هذ1ا الجزء .....


حمد .... يوجد امثاله من الرجال كثير ... فهو يعوض نقصه في ضرب من لا يستطيع المقاومة او الشكوى .... فهو لا يضرب هذا الشخص لمجرد الضرب والتلذذ بما يفعله به ... ولكن يضربه لسببين ... 1.. يحاول يبين لهذا الشخص انه قوي وان هذا النقص لا يؤثر به ... بل يعطيه قوة اكبر ...... ( وهذا اكبر خطأ )
2... انه يتخلص من هذا النقص ... بدل من كبته وعدم التكلم عنه .... وايضا فهو عندما يؤذي من يحب فهو يتألم لالمه بل اكثر ( هكذا يظن ) ولكن الحقيقة انه يفرغ ضيقه ونقصه على الطرف الضيعف دون مراعاة لاي شعور ...

( وسبب تصرف حمد .... اما انه عاجز جنسي ... او هو المسؤول عن عدم الانجاب ..... )( حمد يتألم ويريد كل من حوله يتألم .... وليس امامه غير زوجته موضي )

موضي .... لان تدوم حياة الشفقة ... كثيرا ... فهذا النوع يجب ان يتخذ معه اسلوب حازم .. وهو العلاج او الانفصال عنه .... وعلى العموم هذا الحال لن يستمر طويلا مصير الاهل يعرفه الحقيقة ...

راكان ... العميق ...ذو المواهب الرياضية المتعددة .. الذي يحمل سرا لا يعرفه احد ( هل نبحث عن المرأة؟..... ام ان هناك سبب اخر لا تعرفه سوى صاحبة القلم الذهبي ..)

مشعل .... اعلم مدى حاجتك لزوجة تنفعل .... وتجادلك ....ترد عليك .....( ولكنك لا تعلم انك في نعمة الا عندما تفقدها ) ( نفوسة اجعلي لطيفة تجادله وتتغير .... وسنرى وقتها ما يريد ) ولكن كل هذا ماهو الا عذر تلتمسه الى نفسك لغرض ما )

فارس .... وملامحك التي تتميز بالوسامة ( الانثوية ) ولكن طباعك طباع رجل خشن وقاسي .... ولكن هل انتهيت هكذا من موضوع العنود حتى بعد ماسمعته منها ( لا اعتقد ذلك ) فانت ستتركها حتى تعلم ويعلم الجميع انك قد تركتها ولن تتزوجها ... وبعدين الكاتبة ستقول لك على ما سوف تفعله مع الاحداث )


العنود ... وغرور ما له اخر ..... ولكن سيكسر هذا الغرور فارس ... وسنرى ناقر ونقير مرة اخرى في هذه الرواية ....( بعد هيا ومشعل )


ام هيا ... وطلبها الذي ستطلبه من مشعل .....( اعتقد انها ستطلب منه تعريف العائلة بهيا ... وزيارة جدة هيا امنية هيا القديمة والتي لم تتحقق )


باكينام .... واللهجة المصرية الجميلة .... وتنافر الحضارت في طبعها ... وخوفها من المجهول بالنسبة لها ( اشم رائحة سعيد في الموضوع )


مازلنا مع الرواية الجميلة ومازال لنا وقفات اخرى مع الشخصيات وما يعانوه في المجتمع ... فتقدمي واستمري منتظرينك في الموعد ....

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 27-04-09, 06:30 AM   المشاركة رقم: 193
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صباح الخير والورد والعطر والكادي ودهن العود

والله العظيم يا بنات إني خجلانة منكم
لأني ما أقدر أرد عليكم وحدة وحدة
أنتو غرقتوني بعبق مشاعركم الدافئة
بينما أنا عاجزة عن الرد
بس والله العظيم غصبا عنا
هذي الأيام بعد مضغوطين في الجامعة
سامحوني الله لا يحرمني منكم

اللي سألوا أسئلة عن القصة
إن شاء الله أرد عليكم المرات الجاية

والحين استلموا
بارت فارس
فارس وبس

الجزء الثاني عشر

.
.
قراءة ممتعة مقدمة
.
.
لا حول ولا قوة إلا بالله
.
.






أسى الهجران/ الجزء الثاني عشر


" مـــــــــــــــريم.. مـــــــريــــــــم"

صوت رجولي خشن مرعب متوحش غاضب ملتهب
قادم من خارج المطبخ قاطع حديثهما


قبل هذا الموقف بدقيقة
كان فارس يصل إلى المطبخ الخارجي وكان على وشك مناداة الخادمة لتأخذ الذبيحة
إلاَّ أنه استغرب سماع اسمه
كان صوت مريم الذي يعرفه جيدا.. فمريم بمثابة أخت كُبرى لهم جميعا

كانت تقول: خلينا نعلمش الطبخ عشان إذا رحتي لبيت فارس ماتفضحينا
ويقول ماعلمتوا بنتكم طبخ الذبايح..

شعر حينها فارس بالحرج وبشيء من الحزن
لأنه علم أنها تخاطب العنود
كره أن تكون العنود قد رسمت لها حياة معه..
بينما هو قطع كل مابينهما قبل دقائق
(خلاص مسيرها بتدري إن نصيبها مهوب معي.. الله يكتب لها الخير)

ثم هزه بعنف ضحكة عذبة
ثم نعومة الصوت الذي سمعه يرد على مريم..
الصوت الذي يسمعه لأول مرة
صوتٌ غصباً عنه حرك بعمق حاد أوتار رجولته بنعومته وغنجه وأنوثته..

ولكن فحوى الكلمات التي حملها الصوت الناعم نحرته

انتفخت أوداجه غضبا كاسحا..
وأحمَّرَ وجهه الأبيض حتى كاد الدم يتفجر من رأسه


وهو يشعر أن عروقه على وشك التمزق من تدفق الدم..

تمنى أن من قال هذا الكلام كان رجلاً حتى يدفنه في مكانه..
الرجال أنفسهم لا يجرؤ أحد منهم أن يتجرأ على فارس بكلام أقل من هذا
فكيف تفعل هذا ابنة عمه؟!!

كانت عقدة فارس أنه شديد الوسامة..
هل سمعتم بعقدة كهذه؟؟

كان فارس بالغ الوسامة إلى درجة مفرطة..و عيناه واسعتان ناعستان بصفين كثيفين من الأهداب الطويلة ..
شفتاه ورديتان نديتيان بطبيعية.. وبشرته بيضاء محمرة شديدة الصفاء

حين كان صغيرا.. كان الجميع يظن أنه فتاة لشدة جماله ونعومته
وكانت والدته تخشى عليه العين.. ولا تحب أن تخرج به إلى أي مكان

حين بلغ الخامسة.. بدأ جده يصرُّ أن يأتيه للمجلس.. وكان يذهب به لكل مكان..

في يومٍ كان خارجاً به من المسجد
وكان مشعل بن محمد تأخر عنهم في لبس حذاءه
فسمع شباب يقفون بالقرب من المسجد ويأشرون على فارس بإيحاءات قذرة
توقف مشعل وتعارك معهم عراكا كبيرا

حينها بدأ اهتمام مشعل بفارس وخوفه عليه
أدخله نادي للكاراتيه والمصارعة وهو في سن الخامسة، وسجل مشعل معه لخوفه عليه
واستمر فارس في النادي لعدة سنوات
ومشعل يدفع في عروقه كل ما يستطيع من القسوة والجلافة

حين كان فارس في المدرسة ويناديه أحدهم بالحلوة
كان من يقولها قد باع نفسه، لأن فارس كان كان سيكسره تكسيرا
كثرت معارك فارس ودخوله للحجز المؤقت بعد كل عِراك
بعدها توقف الجميع عن التحرش به
لأنه لا أحد يستطيع مناطحته

هذه المعارك تركت آثارها على وجه فارس..
ولكن بصورة عذبة زادت ملامحه وسامة رجولية :
فهناك قطع في طرف حاجبه اليمين قسم حاجبه من طرفه قسمين
وقطع في طرف شفته السفلية من الناحية اليسار..

أما الملمحان الأكثر رجولة في فارس فهما
صوته العميق الشديد الخشونة
ولحية عارضه التي يخففها دائما بطريقة (الديرتي)
في محاولة لإعطاء ملامحه قسوة مقصودة في تمازج سوادها مع بياض بشرته..

ورغم تجاوز فارس لنعومة وجهه بعد ظهور الشعر على وجهه منذ كان في الرابعة عشرة
إلا أن هذا الأمر ظل حديثاً ممنوعاً طرحه أمامه..
إلا أن كان أحدهم يريد أن يُضرب أو يتعرض لسيلٍ كاسحٍ من الكلمات القاسية

وهاهو فارس اليوم يسمع إهانة من نوع جديد
إهانة لم يسمع مثلها حتى وهو مراهق
فيسمعها اليوم من ابنة عمه التي (كان) يُفترض أن تصبح زوجته

صرخ بمريم بصوته المرعب الذي كان عامرا بالغضب الناري:

" مـــــــــــــــريم.. مــــــــريــــــــم"


العنود بخوف: يمه من ذا صوته اللي يروع؟؟؟

مريم برعب وهي تهمس: الله ياخذش.. الله ياخذش.. أنتي ولسانج الطويل اللي يبي قص..
إن شاء الله مايكون سمعش

ثم رفعت مريم صوتها وهي تقول: جايه جايه فارس..

العنود ما أن سمعت اسم فارس، حتى شعرت كما لو أن جلد وجهها قد سُلخ
وقلبها تصطرع به طبول حرب مجنونة من تسارع دقاته وعجزها عن سحب أنفاسها
تراجعت للخلف وهي ترفع قدميها على الطاولة وتضم ساقيها لصدرها وهي ترتعش.
فهي تعرف أنها أخطأت والكلام الذي قالته كلام لا يُقال..

مريم أنزلت جلالها على وجهها وغطته وتوجهت لباب المطبخ
وهي تحاول أن تقول بنبرة ترحيب اعتيادية: هلا والله بفارس.. حياك الله

فارس بذات النبرة المرعبة وهو واقف خارج المطبخ قريب من الباب
وبدون أن يرد على سلام مريم: الذبيحة عند الباب خلي الخدامات يأخذونها
وقولي للي وراش دواها عندي، الجنس الثالث بيوريها شغلها
إذا ماخليتها تندم ألف مرة على كل كلمة قالتها ما أكون ولد سعود بن مشعل
عطران الشوارب ما يتجرون علي.. تجرأ هي علي

فارس قال كلمته وانسحب عائدا للمجلس

بينما العنود انخرطت في بكاء حاد وهي تقفز من مكانها وترتمي في حضن مريم:
بيذبحني يا مريم بيذيحني.. خلاص ما أبيه.. ما أبيه..
.. إن خذته بيذبحني.. تكفين قولي لابي ما أبيه..



فارس عاد لعمه في المجلس وأطرافه وتفكيره وعروقه تتآكل جراء غضبه المدمر
وتفكير جديد مرعب يتشكل في أعماقه المجروحة من قسوة الإهانة وحدتها

جلس بجوار عمه وهو يقول لعمه بنبرة عميقة : طلبتك

عمه انتفض من الحمية: عطيتك..

فارس بثقة مرعبة: بأروح أجيب المملك وملكني الحين

عمه باستغراب: أملكك من؟؟

فارس بنبرة خاوية: العنود..

محمد باستغراب كبير: توك يا أبيك تقول ما تبيها!!

فارس وألف تفكير يسيطر عليه يقول بنبرة خاصة: جهل مني يبه..
وإلا حد يعيف العنود شيخة البنات..

محمد استغرب انقلاب فارس
ولكن لأنه كان ينتظر هذه الخطوة منذ زمن
ويعلم أن العنود موافقة عليه.. لذا لم يرد فارس:
خلاص ولا يهمك، كلم عيال عمك، وانا بأكلم عمك عبدالله، وجيب المملك عقب المغرب

فارس بعمق: وأبي عرسي مع عرس ناصر عقب 3 شهور..
مشاعل أختي والعنود أخت ناصر.. يعني خلنا نخلي الفرح فرحين

محمد بتوجس: ما تشوف أنك مستعجل يا أبيك
البنت باقي عليها السنة ذي والسنة الجاية لين تخلص جامعتها

فارس بثقة ورجاء: وأنا ماني بطاردها تكمل جامعتها..
تكفى يبه.. ماقد طلبتك شيء قدام ذا

وفعلا كان محمد مستغربا من إصرار فارس
وكانت هذه هي المرة الأولى التي يطلب منه شيئا
قال له بود: توكل على الله


*********************


بيت عبدالله بن مشعل

كان عبدالله راجعا من صلاة العصر
وأنهى للتو مكالمة مع ابنه مشعل
مكالمة بعثت في قلب عبدالله سعادة لا حدود لها بما جاء فيها من أخبار

كان عبدالله يكاد أن يركض بحثا عن والدته
كان يريد أن تكون أول من يسمع الخبر..
كان يريد أن يرى التماع عينيها حين تسمعه..
أن يشعر بارتعاش كفيها بين يديه..
أن يعيد لها بعضا من حلم ضاع
حلمٌ اُستل من بين أحضانها.. وحتى ذكرياته اُنتزعت من خيالها

كان وجود فارس أمامها يصبرها على فقدان سعود
ولكن سلطان رحل
وما ترك لها سوى الحسرة المحرقة التي ظلت تحرق أحشائها
وتطويها بوجع لا نهائي
لا طيفٌ له.. ولا بعض من رائحته.. ولا روح تنبض تذكرها بنبضه
مجرد ذكرى بوجع صِرف مرٍّ

عبدالله دخل بيته وهو مقطوع الأنفاس..
وجد أم مشعل ومشاعل في الصالة وأمامهن قهوة العصر في انتظار الجدة
التي ما خرجت من غرفتها بعد صلاة العصر

عبدالله بلهفة بنبرة صوته المنهكة من سرعته في المشي: وين أمي؟؟

أم مشعل ومشاعل بقلق: عسى ما شر؟؟

عبدالله بنفاذ صبر: وين أمي؟؟

أم مشعل بتوتر: في غرفتها

كان عبدالله على وشك الدخول لها لولا أنها خرجت تتهادى بارتكازها على عصاها
وكتفاها المنحنيان وتجاعيد عينيها البارزتين عبر فتحات برقعها
تشي بسنواتها الخمسة والسبعين التي كابدت فيها من الآلام الكثير..
وهي تقول بهدوء: تبيني يا بو مشعل؟؟

عبدالله بلهفة: إيه.. عندي لش علمن زين.. بس اقعدي أول

قامت مشاعل لتساعد جدتها على الجلوس
التي ما أن استوت جالسة حتى قالت لعبدالله بذات الهدوء: خير إن شاء الله؟؟

عبدالله جلس جوارها وهو يحتضن يدها ويقول بفرح ولهفة غامرين:
مشعل توه مسكر مني.. يقول إنه عيّن بنت سلطان الله يرحمه ومرته عنده في أمريكا



***********************


محمد دخل إلى بيته.. ونادى مريم وأم مشعل ليخبرهم بموعد الملكة..
أم مشعل أخذت الموضوع ببساطة لأنها كانت تتوقعه
مريم توترت وخصوصا أن والدها طلب منها أن تخبر العنود أن ملكتها ستكون بعد المغرب
لم تعرف ماذا تقول؟؟ أو كيف تتصرف؟؟

ولكن مريم في نهاية الأمر فكرت أن الأمر لا يعدو أن يكون غضب شباب
ولم تحاول أن تربط بين سماع فارس لهم وموعد عقد القران المفاجئ
لأنها قررت ألآ تحمل الموضوع أكثر مما يحتمل..
واعتقدت أن فارس أصلا كان قد جاء اليوم لإنفاذ عقد القران


توجهت بخطوات مترددة لغرفة العنود التي كانت منهمكة في بكاء طفولي حاد
كانت العنود ببراءتها وعذوبتها شديدة الحزن والتمزق..
لم تكن تريد أن تجرح فارس بهذه القسوة ولم تقصد..
(عمره ماسمع صوتي.. ويوم الله كتب إنه يسمعني عشان أسمعه ذا الكلام اللي يسم..
والله أني ما أقصد.. ما أقصد)


مريم فتحت الباب بتردد.. مزَّقها سماعها لبكاء صغيرتها الموجع
فهي من ربت هذه الصغيرة.. نعم أفرطت في دلالها..
ولكنها تعلم أنها أحسنت تربيتها، وأنه معدنها الأصيل سيحكمها في المواقف الجدية.

مريم تقترب من سريرها وتجلس إلى جوارها وتهمس لها بحنان ومساندة:
عنادي قومي.. أبي أقول لش شي

العنود رفعت رأسها عن مخدتها ووضعتها على فخذ مريم
وهي مستمرة في بكاءها النحيبي..
تمزقت مريم وهي تشعر بالبلل يغرق فخذها

والعنود تهتف بصوت متعب من كثرة البكاء ورأسها مدفون في فخذ مريم:
والله أني ما أقصد يا مريم.. أنا ماني بشريرة لذا الدرجة..
ليت لساني انقطع ولا قلت كلمة من الكلام اللي قلته.. والله أني ما أعرف أشلون قلته..

تنهدت مريم (كثيرٌ على صغيرتي كل هذا الألم!!) :
قومي يا قلبي غسلي وجهش.. فيه شيء مهم لازم أقول له.. ولازم تكونين هادية وأنتي تسمعينه

توترت العنود (أنا ناقصة بعد!!)
ولكنها توجهت للحمام وغسلت وجهها بماء بارد..
ثم أخذت نفسا عميقا وتوجهت لمريم وجلست لجوارها وهي تسمي باسم الله: وش فيه مريم؟ خوفتيني؟

مريم بهدوء وبنبرة مساندة: خليش من الموقف اللي صار اليوم.. فارس نفسه وش رايش فيه؟؟

العنود بتوجس: رجّال والنعم فيه

مريم بذات النبرة المساندة: وأنتي أساسا كنتي موافقة عليه؟؟

العنود وقفت، وهي تهتف بارتعاش:
كنت موافقة عليه قبل اللي صار اليوم.. بس الحين أشلون أحط عيني في عينه

مريم تحسست الجسد اللين الناعم الواقف بجوارها حتى وصلت ذراعها وشدتها
وهي تُجلسها لجوارها: بس أنتي عارفة إنه كل الناس عارفين إنه أنتي بتاخذين فارس..
وش تبينهم يقولون عليش؟؟

العنود بتوتر: يقولون اللي يقولونه ما يهمني

مريم وهي تستخدم ورقة الضغط الأخيرة: وأبيش وأخوانش بعد ما يهمونش
ولا يهمش كلام الناس عليهم؟!!!

العنود انتفضت بعنف، وهي تقول بإعياء مؤلم مُستنزَف: مريم أنتي وش تبين؟؟

مريم وهي تلقي الخبر القنبلة وتحاول أن تغلفه بالهدوء:

ملكتش عقب المغرب



#أنفاس_قطر#
.
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
قديم 27-04-09, 06:43 AM   المشاركة رقم: 194
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


رميتي قنبلة ... وقفلتي ..... وتركتي ..... رد العنود معلق الى الغد ... وتركتي قراءك ... متشوقين لما سيحدث ......

مارد فعل الجدة ..........

ورد فعل العنود ...........

وذلك ما سوف نراه غدا ونقراؤه .....

سلمت يداكي ........ منتظرينك .........

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 27-04-09, 07:07 AM   المشاركة رقم: 195
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 54011
المشاركات: 2,812
الجنس أنثى
معدل التقييم: لِمَ السؤال؟ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 65

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
لِمَ السؤال؟ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليك ورحمة الله وبركاته

مرحبـًا أنفاس
جزء رائع وإن كان اقتصر على موقف العنود وفارس
إلا أنه يحمل من الجمال الكثير
أظهر سبب قسوته وشدته أكثر من ذي قبل
فليس السبب يعود لتربية المشعلين فقط
وإنما يعود لشخص فارس الذي أحاط نفسه بكم هائل من الخشونة والعنف
ليبعد تفكير من حوله عن ملامحه الناعمة
وما دام الجزء لم يتحدث عن غيرهما
فلن أتحدث هنا عن غيرهما

فارس .. من الصعب جدًا أن يعود الرجل في كلامه خلال دقائق
لولا أنه متيقن بأن عمه لن يمانع لما استطاع العودة
أتريدين الصدق .. لم أتوقع منه أن يعود إليها
بل ما جال بخاطري أن يرفضها ويوصل إليها رفضه إياها
ومن ثم يجعل مكانها أخرى في وقت قياسي
لكن ما دام قد عاد إليها من نفسه
فهو الآن هنا خارج عن أي جبر أو فرض
فالخيار كان خياره وهو من أقحم نفسه هذه المعمعة
فلا يلومن إلا نفسه

العنود .. قرأت إحدى الردود السابقة تصف العنود بالغرور
ولا أعتقد ذلك مطلقـًا
فلو كانت تملك من الغرور شيئـًا لما استجابت لأختها ولما ولجت المطبخ مع عزها
هناك شيء من روح الطفولة بداخلها وأخشى أن يموت
مؤلم أن تكون أنت سبب جراح من حولك
مؤلم أن تغرس سكينـًا بقلب الآخرين وأنت لا تدرك إلا عندما ترى سيلان الدماء
الآن العنود في موضع اتهام
تعلم أنها أخطأت ولكنها لا تعلم أي عقاب سيصيبها
رفضها لفارس لن يكون حلاً مطلقـًا
فسمعتها وسمعة والدها وإخوتها متعلقة بالأمر
ومحال على أمثالها أن تهمل كل شيء وتتمسك بنفسها فقط
والموافقة عليه وإمضاء ما كان متوقعـًا أمر تستصعبه نفسها مع جريرتها بحقه
مؤكد أنها ستحاول جهدها أن تزيل أثر كلماتها عنه
لكن مع شدته وصلابته يا ترى أي المنظفات يفيد ؟؟؟


الغالية أنفاس
جزء وفقت في طرحه
فبوركت وسلمت يمناك

بكل الشوق أنتظر الجزء القادم

أختك/ لِمَ السؤال؟

 
 

 

عرض البوم صور لِمَ السؤال؟   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آل مشعل من وحي وابداع أنفاس قطر, ماشاء الله تبارك الله إبداع خرافي خراااااافي مبهر, مبروك وسااااااااام التميز ياقلبي, مبهرة أنفاس وأنتِ تحيكين أسى الهجران بخيوط من ذهب وإبداع وتمكن وثقافة, أسى الهجران, أنفاس قطر, أنفاس قطر صورة مشرقة لكل قطر والخليج صورة الإبداع الخيالية, انا احتكرت راكان خلاص ....روح الامس....زارا خذي انتي حمد ههههه, انفاس قطر قمة الأبداع يعطيك العااافيه والله يرزقك الذريه الصاالحه, رائعه بكل ما تحمله الكلمة من معنى, رواية جديده للكاتبه أنفاس قطر راااااااااااااااااااااااااااااااااائعه, فارس بن سعود أملاك بنت الخالة وبس, وااااااااااااااااااو القصة من البداية روووووووووووعه, قصة المبدعة انفاس قطر, قصة بقلم أنفاس قطر, قصة قطرية لأنفاس قطر, كل الابطال من حقوق زارا الراائعه لانه مو طلبها.هذاا طلب الابطال شخصيا.هع
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t109466.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 19-10-14 08:48 AM
ط£ط³ظ‰ ط§ظ„ظ‡ط¬ط±ط§ظ† ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© This thread Refback 20-08-14 04:11 AM
ط£ط³ظ‰ ط§ظ„ظ‡ط¬ط±ط§ظ† ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© This thread Refback 16-08-14 08:35 AM
Untitled document This thread Refback 07-08-14 01:45 AM


الساعة الآن 05:47 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية