لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-05-09, 11:01 PM   المشاركة رقم: 1051
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 121678
المشاركات: 1,102
الجنس أنثى
معدل التقييم: بنت خالة أنفاس قطر عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 23

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بنت خالة أنفاس قطر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

بارت اليوم... طول البارت وانا كذا



قطعت قلبي العجيز أم محمد وأنا أتخيل منظر الثنتين
بصراحة قلبي ما يتحمل وأنا أساسا مثل مشاعل على طريف
بس الله يخلف علي أنا وين والدلع وين...

ثم نأتي لحبيب قلبي فارس.. وه بس فديت الطاري... وفديت العصبي.. وفديت الحامي... قال صادينك تغازل.. شفتو غباء مثل غباء المدعوة موضي ذي... الله يخلف على أم جابتج بس
ما ألوم حمد يصرقع لج ..من غبائج

أنا ما أقدر أطول مع أني ودي أسيل ذا المتصفح عشان اثنين
الجدة
وفارس
بس خبرج نفوستي ومثلج عارف كل شيء

أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك

وبليز ياقلبي لا عاد تعبين روحج...
ماشاء الله لاحول ولاقوة إلا بالله الله يحفظج ويحميج ويتمم عليج.. ويعطيج على قد نيتج اللي أنا عارفة أنها أصفى نية في الكون

بنت خالتج

 
 

 

عرض البوم صور بنت خالة أنفاس قطر   رد مع اقتباس
قديم 31-05-09, 11:23 PM   المشاركة رقم: 1052
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2009
العضوية: 144484
المشاركات: 274
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحلامي خيال عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحلامي خيال غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

أنفاس الله يشفيك ويتمم الحمل على خير يا رب

بارت جميل
وأكثر من هزني هو فارس الغاضب الذي انتظر زواجه بأقرب وقت ممكن!!

هيا والجدة هيا الفرحتان

العنود الغيرانة والمتألمة

لطيفة ومشعل واللمز واللمز المضاد


تحيتي لك

 
 

 

عرض البوم صور أحلامي خيال   رد مع اقتباس
قديم 31-05-09, 11:24 PM   المشاركة رقم: 1053
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 79740
المشاركات: 2,285
الجنس أنثى
معدل التقييم: اشتكي بصمتي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اشتكي بصمتي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام

يمه بارتات تاخذ ضمانات العقل يجنن

اهم حدث اللي هو هيا وهي تشوف استقبال مشعل لخواته وحنانه عليهم

خلاااااااها تحس انها محتاجة حنانه منه

ومانه فاقدة العائلة من زمااااان

ام عن الشيء اللي وقفتي عنده هو ان هيا شاف عين السيح بثوب والشماغ

وتذكرت ابوهاااااااااا او انه شافت عمانها داخلين عليها

فارس الشيح ياااااااااااااخي درينا انك ان سان حااامي ما تحب

حركات ودلع الحريم بس حرااام عليك العنود ترا هي اللي خطفت قلب والله

مو خسران الا انتي

نفوووووووووووووووووووس الف الف الف شكرا لك

 
 

 

عرض البوم صور اشتكي بصمتي   رد مع اقتباس
قديم 01-06-09, 12:30 AM   المشاركة رقم: 1054
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 76768
المشاركات: 28
الجنس أنثى
معدل التقييم: فريال عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فريال غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

روعة روعة نفوسة ابدعتي وتفوقتي صراحة على نفسك

بتوق انها شافت سلطان الصغير لانه يمكن شبه ابوها
اويمكن شافت مشعل وهو لابس ثوب وشماغ مثل ما قالت اشتكي بصمتي .

تسلمي انفاس و الله يشفيك ويعافيك وخلي بالك من صحتك

 
 

 

عرض البوم صور فريال   رد مع اقتباس
قديم 01-06-09, 06:17 AM   المشاركة رقم: 1055
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صباحات البهجة والسعادة
وسلام من الرحمن يحفكم ويحميكم
لكل من قالت لي أحبك في الله
أقول لها: أحبك الله الذي أحببتني فيه
وجمعنا الله تحت ظله يوم لاظل إلا ظله

جزء اليوم
مازلنا مع لقاء هيا مع أهلها
لأن لقاء مثل هذا لا يمكن معالجته على عجاله
بل لابد أن يأخذ حقه الكامل في المعالجة
.
قراءة ممتعة مقدما
.
لا حول ولا قوة إلا بالله
.
.




أسى الهجران/الجزء التاسع والأربعون


بيت عبدالله بن مشعل
الصالة الرئيسية

كان مشعل ينزل الدرج بسرعة بعد أن استحم سريعا وأبدل ملابسه

شعرت هيا أن قلبها هوى إلى هوة سحيقة
وهي تراه ينزل بطلة تراها لأول مرة
الثوب الأبيض الناصع والغترة الحمراء
رغم أن مشعل ذاته ليس وسيما بالمعنى المتعارف عليه للوسامة
ولكنه بدا لها مبهرا بل فوق الإبهار بمراحل
وثوبه ينساب على عضلات جسده الرياضي الطويل بتناسق مرسوم بدقة
وغترته تحيط وجهه بملامحه السمراء وعارضيه المحددين وكأنه لوحة رُسمت بحرفنة
ويبقى للثوب والغترة حضورهما الجليل في الذاكرة الجمعية المشبعة بتقديس كل ماهو من العادات الأصيلة


أم مشعل كانت أول من تكلم باعتراض: يأمك الله يهداك ليش لابس ثوب أبيض
الجو بارد.. مشاعل مهيب مطلعة لك ثوب شتوي

مشاعل تدافع عن نفسها: والله يمه طلعت له من ثيابه الشتوية الجديدة اللي فارس توه جابها من الخياط

مشعل يبتسم: يمه الله يهداش.. أنا جايكم من صقيع واشنطن كلها ثلج
جو الدوحة الحين جو ربيعي..

موضي تضحك: بس ماعليك من الحكي.. بردنا يوجع..

مشعل اقترب من هيا ومال على أذنها
هيا انتفضت بعنف ورائحة عطر فاخر تشمه لأول مرة
تتناسب فخامته مع طلته الفاخرة تخترقتها حتى النخاع ومشعل يهمس:
بأصلي العشاء وبعدين بأجيب أبي وعمي.. استعدي تسلمين عليهم

شعرت حينها أن أعصابها على وشك الذوبان
فمقابلة عميها بدت لها أكثر من احتمالها
بعد أن استنزفتها مقابلة جدتها حتى النخاع



***********************



مجلس آل مشعل

لقاء حافل بين مشعل ووالده وعمه وراكان
وحتى سلطان وأبناء شقيقته محمد وعبدالله
ولكنه لقاء يتناسب مع طبيعة آل مشعل
مفعم بكبريائهم العميق المغلف لانفعالاتهم الدافئة

الرجال لم يصلوا بعد
سيصلون بعد صلاة العشاء

وهاهو مشعل يجلس في الزاوية مع راكان
كان راكان يستفسر منه بالتفصيل عن سير دراسته
فراكان يعرف عنه كل صغيرة وكبيرة
ومشعل بالمثل عدا موضوع واحد

راكان يبتسم: زين والحياة الزوجية؟؟ وأشرايك فيها؟؟ مرتاح؟؟

مشعل بابتسامة غامضة: الحمدلله.. عقبالك

راكان يبتسم بذات الغموض: لا يا أخيك خلينا العرس لك..

مشعل بهدوء: تعرف رفيقي سعيد.. ماشاء الله خواته واجد
خل نخطب لك عندهم.. أنا أشهد أنهم منسب
وأبيه رجّالن نادر
أنا لولا إني خذت بنت عمي سلطان وإلا كنت ناوي إذا خلصت أخطب عندهم

راكان بهدوء: خلاص خذت بنت سلطان ماتبي عقبها حد..

مشعل يبتسم: وانا أشهد.. هاه وأشرايك نخطب لك عند سعيد؟؟

راكان يبتسم: عشان أنت عرست لازم تسحبني وراك.. يابن الحلال
عرس ما أبي.. كفاية علي حنة أبي وامي ومريم.. تجي فوقهم
خلنا من خرابيط العرس
أشرايك نقنص لنا كم يوم قبل عرس العيال
طيرك من يوم رحت وهو في مركز الطيور ماتبي تخليه يطلق جنحانه شوي

مشعل بحنين: أفا عليك.. تشاورني
خلاص بس أرتب وضعي ذا اليومين ونروح



*********************



بيت عبدالله بن مشعل

لطيفة تصل بعد أن ألبست بناتها وأحضرتهن معها

هيا عرفتها أنها من استقبلتها في المطار
لطيفة ألقت بنقابها وبجلالها على المقعد وهي تنثر شعرها بعفوية على كتفيها
وترحب بهيا بحرارة

هيا شعرت بصدمة وهي ترى لطيفة..
نعم مشعل قال لها أن لطيفة أجمل شقيقاته
ولكنها لم تتخيلها بهذا الجمال المبهر
لا تعتقد أنها سبق لها أن رأت امرأة على الطبيعة بهذا الجمال الموجع

شعرت هيا أنها باهتة تماما ولا يمكن أن تكون أنثى أمام شقيقات مشعل
مشاعل بعذوبتها ورقتها
وموضي بملاحتها وحضورها الآسر
ثم لطيفة بهذا الجمال الذي يذيب القلوب

لطالما كانت هيا مشغولة بالكثير من الأشياء عن الاهتمام بنفسها كفتاة
والدتها ودراستها واثبات ذاتها
حتى بعد زواجها بمشعل لا تذكر أنها تأنقت من أجله ولا حتى مرة واحدة

غصبا عنها شعرت هيا بألم عميق
(اعتاد مشعل على هؤلاء الإناث الحقيقيات اللاتي هن على استعداد دائم لخدمته باستماتة
فماذا لقي مني غير زميل سكن لا يختلف عن أي رجل قد يرافقه
إضافة إلى تحمله لعنادي وعصبيتي وحدة لساني الدائمة)

لطيفة برقة: هيا خلني أعرفش على بناتي
مريم سلمي.. هذي مريم عمرها 10 سنين في الصف الخامس
أكبر منها محمد 12 وأصغر منها عبدالله 7
الحين مع إبيهم..وإن شاء الله عادهم بيجونش يسلمون عليش
وهذي جود.. عمرها 3 سنين أخر العنقود..

هيا كانت تسلم على البنات وأجلست جود على رجليها
وموضي تهتف باستنكار مرح: وش أخر عنقوده ذي؟؟
انتاجش أنتي ومشعل سوى تحسين ثوري لنسل العائلة الكريمة
نبي لنا ثنين أو 3 بعد..


لطيفة غصبا عنها شعرت بألم وهي تتذكر وضعها الغريب مع مشعل
لكنها هتفت بابتسامة: لا خلاص الاثنين والثلاثة تجيبهم لنا هيا ومشعل إن شاء الله

حينها انتقل شعور الألم الممزوج بالخجل لهيا وهي تحتضن جود
و تتذكر وضعها الأغرب مع مشعل الآخر
أكثر من شهران مضيا على زواجهما
ولا تجمعهما أي علاقة طبيعية تشبه علاقة الأزواج ببعضهما
والذنب ذنبها في المقام الأول
فهي من طالبت بغرفة لوحدها
ثم هي من صدته حين عبر لها عن مشاعره



*************************



القاهرة
المعادي
منزل كبير يطل على النيل
حديقة المنزل

الجو بارد وبه زخات خفيفة من المطر
ولكنها تجلس على كرسي في الحديقة
تستمتع بالجو الذي تشعر بالحرمان منه أكثر أيام السنة

صوت يتعالى من الداخل: بت باكينام.. تعالي هينّا

باكينام باحترام وهي ترفع صوتها: جايه يا أنّا جايه..

دخلت باكينام لتجد جدتها تلتفع بلفاع ثقيل وتجلس بالقرب من المدفأة
تحتضنها من الخلف وتطبع قبلة على خدها ثم تجلس بجوارها
ثم تقول بابتسامة: إيه ده يا أنّا؟؟ تكوني فاكرة نفسك في الئطب الجنوبي
(كما هو معروف وتعلمون الجيم القاهرية المعطشة تُنطق مثل القاف
يعني ستنطق القنوبي، لكنها في الكتابة ثقيلة وتبدو غير مستحبة)

جدتها كانت ماتزال تحتفظ ببعض ملامح جمال زائل
ببشرتها البيضاء وتجاعيدها الدقيقة الناعمة وشفتيها المزمومتين الزهريتين
كانت ترتدي حجابا أبيضَ من الحرير
وثوبا فضافا تحته بنطلون مطرز الأطراف على الطريقة التركية العريقة في اللبس

أنّا صفية بتأفف:إيفيت..إيفيت جو تعبان هينّا ..في أزمير كنت ألعب بالتلج
بس برد هيناك جّميل..

باكينام تبتسم وتساير جدتها: أكيد هو في حاجة زي جو أزمير
اللهم احفظ ازمير من كل شر

جدتها تضربها على مؤخرة رأسها: أخلاق سيس بت باكي
سهن يلان (أنتي كذابة)

باكينام تضحك: الله الله ابتدأ الضرب تحت الحزام والرطن بالتركي
خفي عليا يا أنَّا.. أنا مش ئدك

الجدة بتذمر: أنتم بنات يومين دول عاوزين أدب
أنا زمان بعتني بابا آستانة عشان أتعلم هناك (الآستانة =أسطنبول)
كان زمان تعليم غير.. بنات غير.. فيه أدب.. هوانم بجد

باكينام تبتسم وتحتضن ذراع جدتها وتقول بحنان: والله يا أنّا مافيش زيك اتنين

الجدة بنبرة خاصة: وعشان أنا مافيش زيي اتنين.. يخبي عليا بت باكي؟!!

تتنهد باكينام
( ألهذه الدرجة أبدو شفافة وزجاجية الروح
أمام عيني هاتين العجوزين السابرتين؟!!)

لا تريد أن تخبر جدتها التركية بشيء
فإذا كانت جدتها الايرلندية تقبلت مشاعرها
لأنها لا تحمل ضغينة للعرب
فإن صفية التركية ستظل تؤنبها وتقول لها:
أنا حذرتكِ أن تقعي في غرام عربي (سيس)

باكينام تبتسم: وأنا هأخبي إيه على أحلى أنّا؟؟

صفية تلمس صدر باكينام من اليسار وتقول بعمق:
إسالي ده وجاوبي أنّا



***************************




صالة بيت عبدالله بن مشعل
بعد صلاة العشاء

مشعل يصل ومعه والده وعمه ومحمد
يدخل مشعل أولا لينبههم

هيا تقف وهي تشعر بتوتر عميق يلفها
كانت هيا مازالت ترتدي عباءتها المغلقة وتلف شيلتها على رأسها
وحمدت الله أنها لم تخلعهما بعد رغم مطالبة البنات لها أن تاخذ رأحتها

دخل الكهلان العملاقان
وامتلأ المكان فورا بحضورهما الآسر العميق
وقلب هيا يقفز إلى حنجرتها
وهي تشعر أن دقاته تمزق خلاياها تمزيقا
ريقها جاف وعيناها غائمتان
ورائحة عميقة لوالدها تحضر بعنف مع شبه شقيقيه الكبير به
كأنها ترى أمامها والدها في كهولته التي لم يرد له الله عز وجل أن يصلها
الشيء الذي هزها بعنف
لم تتخيل أن لهم هذا الشبه بوالدها
شعرت أنها مستثارة حتى أقصى أقصى روحها

كان محمد أول من تقدم لها وعلى شفتيه ابتسامة دافئة
تمزق قلبها وهي تراها
ذات ابتسامة والدها.. تكاد تقسم أنها ذاتها
ذات الفك القوي الشامخ بابتسامته الهادئة الواثقة
احتضنها بحنان وهو يهمس: نورتي بيتش يا أبيش
الله يرحم سلطان ويجعل مثواه الجنة
سلطان راح بس تراني في مكانه

ثم رفع صوته وهو يقول لمشعل:
ترا هيا مثلها مثل العنود ومريم
لا يطري عليك يوم تضيمها ترا حسابك معي

مشعل يبتسم: ما أحتاج من يوصيني في هيا.. إزهلها

هيا تشعر أنها عاجزة عن احتمال الانفعال
وعمها الآخر يحتضنها وهو يبتسم ويقول: يخسا مشيعل يزعلها
وإلا قطعت رأسه

ضحك مشعل: أفا الدعوة خاربة
الشيبان صفوا مع المدام وخلوني

عبدالله يحتضنها بحنان ويهمس لها:
سلطان كان غلاه عندي غير أخواني كلهم
عشان كذا سميت ولدي الثاني سلطان
وترا غلاش من غلا أبيش اللي ماله حد

هيا تشعر انها بالفعل على وشك الانهيار من عظم الانفعالات التي تكتسحها
لا تحتمل المزيد
ولكنها تذكرت أنه بقي المزيد
المزيد المختلف
عمتها الوحيدة نورة
بقي هي
كان والدها يحبها كثيرا
وكان لها معزة خاصة جدا عنده
فهي شقيقته الوحيدة

ومع تذكرها كانت عمتها نورة تدخل مع الباب الرئيسي
بينما البنات لففن من وراء المنزل ليدخلن مع باب المطبخ الداخلي

نورة كانت أكثرهن انفعالا
فهي احتضنت هيا بعنف وانخرطت في بكاء حاد
عشرات الأفكار كانت تموج في فكرها
شوقها لشقيقها الذي كان هو الأكبر منها مباشرة وارتباطها به كان قويا جدا
إحساسها بالوجع لغياب حمد الذي جعلها تشعر بعظم ألم أمها
حرمانها من الانجاب لسنوات الذي جعلها تشعر بقيمة الابناء
ثم تفكيرها لو أنها تموت وتترك بناتها من سيحس بالآمهن بعدها
فلا شيء يعوض البنت بالذات عن غياب أمها

كانت عشرات المشاعر المتشابكة التي انصبت في شكل حنان طاغٍ
تجاه ابنة شقيقها اليتيمة التي حُرمت من الأسرة ثم من الأب ثم من الأم..

بيت عبدالله بن مشعل الليلة كان مصدرا لتفجر مشاعر كاسحة في عنفها وعنفوانها

بعد أن غادر محمد وعبدالله ومشعل
دخلن بنات نورة

لم تستطع هيا أن تمنع نفسها من الابتسام رغم وجهها المحمر من أثر الدموع
وهي ترى علياء وعالية
كانت الاثنتان تلبسان ذات الطقم والحذاء وربطة الشعر
شعرت أنهما كبيرتان على هذا التطابق الذي قد يناسب طفلتين
مشعل كان قد أخبرها عن التوأم الثلاثي
وأن عالية وعلياء متطابقتان ومعالي مختلفة
لكن رؤيتهن على الطبيعة كانت شيئا مسليا

معالي تقترب وتسلم أولا وهي تضحك وتقول:
ما ألومش تضحكين إذا شفتي المصيبة اللي ربي بلانا فيها
أنا معالي وأقدم لش خواتي الكوبي والبيست
لو في يوم صدفتي وحدة لابسة شيء واحد مختلف غير الثانية تكون أعجوبة العالم الثامنة
وترا مهوب لازم تتعبين نفسش تعرفين من علياء ومين عالية
نادي اسم أي وحدة بترد عليش نفس الرد

بعد دقائق وصلت أم مشعل بن محمد وبناتها وأم فارس
وكان لكل منهن ترحيبها الخاص بهيا التي باتت عاجزة بالفعل عن احتمال كل هذا الكم من المشاعر

انتقلن النساء لمجلس الحريم الداخلي
ومضى الوقت وهيا لم تشعر به
عفويتهن وابتعادهن عن الرسمية واحتواءهن الطبيعي لها
كأنهن يعرفنها طوال عمرها
كانت عمتها نورة بجوارها وهي تحتضنها بين الفينة والأخرى
ومعالي تتحركش بهما بمرح
وأنهوا العشاء منذ وقت


لطيفة برقة: هاه هيا تحبين نروح بكرة السوق.. على الأقل نشتري لش شيء حق العشاء بكرة

هيا بحرج: مافيه داعي..

معالي بمرح: شنو مافيه داعي إلا فيه داعي ونص... وتراني بأروح معكم

نورة باستنكار غاضب: يا سلام وبدون استئذان
ماكن وراش أم ولا وراش مدرسة..وشورش في مخباش..

معالي تقفز وتقبل رأس أمها: النوري فديتش الحركات ذي ما تنفع البنات الحلوين اللي مثلش
تبينهم يقولون إنش دقة قديمة.. وحركات عجايز وصكة

نورة تقرص معالي في ذراعها: إيه عجوز وحركات أول
وروحي انثبري ومافيه روحة بكرة غير للمدرسة ثم الحفلة في الليل وبس

معالي تتصنع الزعل: إلا لازم تكسرون بخاطري وإلا ما تستانسون

العنود كانت غالبا صامتة
فموقفها مع فارس مازال ماثلا بعنف
الكل كان مستغرب صمتها غير المعتاد
الوحيدة اللي كانت تعرف السبب كانت موضي
ولكن الجميع تفهموا أنها ربما تشعر بالخجل ومتوترة من اقتراب موعد زواجها

ومريم كانت فاكهة الجلسة بعذوبتها وحديثها الشيق والعميق
وهيا أحبتها كثيرا
بدت لها تتمتع بشحصية مغناطيسية تجذب وتحتوي محدثها تلقائيا



*********************



الساعة اقتربت من 12 مساء

الكل انسحب لأن غدا مدارس
أولهن كانت لطيفة بأولادها
ثم أم مشعل وبناتها وأم فارس
ثم أخيرا نورة وبناتها

الجدة وأم مشعل أيضا كل واحدة منهما انسحبت لغرفتها لترتاح من تعب اليوم
رغم أن الجدة لم تكن تريد ترك هيا
ولكن هيا طلبت منها أن ترتاح ووعدتها أن تنزل لها الصباح الباكر

تبقى موضي ومشاعل وهيا

هيا تسأل: أنا ماشفت سلطان وينه؟؟

مشاعل بعذوبة: هو رجع من العشاء متأخر
ودخل نام على طول عشان عنده مدرسة بكرة

هيا بحنين: كان نفسي أشوفه

موضي بمرح: ياما جاي لش من الخير
مافيه حد لزقة وأذوة مثل سليطين.. وخصوصا لو حد عطاه وجه

ثم أكملت بحماس:وبعدين أنتي اليوم انتهيتي من التعب ولا خليناش ترتاحين
يالله أمشي لغرفتش نوريش إياها
وترا شناطش طلعناها فوق

مشاعل اعتذرت بخجل أنها تريد الذهاب لغرفتها
والسبب الحقيقي أنها كانت تخجل من الدخول معهم
فهي تعلم أية مصائب اشترتها لطيفة وموضي لهيا وبالتاكيد ستريها لها

صعدت هيا وهي متوترة من رؤية مكانها الجديد

موضي فتحت الباب وقالت لها بابتسامة: قولي باسم الله
وادخلي برجلش اليمين

دخلت هيا
كانت غرفة شاسعة أثثت بذوق رفيع جدا وراقي
في طرفها جلسة أنيقة مع تلفاز كبير مسطح معلق على الحائط
وحمام كبير فخم وغرفة ملابس
و
و
وفقط

توترت هيا
غرفة واحدة فقط
وسرير واحد

توقعت أن تكون على الأقل هناك غرفة جلوس منفصلة
كيف ستنام؟؟
حتى لو قررت أن تنام في الجلسة
الجلسة مقابلة للسرير
كأنها لم تفعل شيئا

موضي تكمل ثرثرتها: إبي يبني لكم قسم خاص كبير
بس مابعد خلص
إن شاء الله إذا جيتوا على الصيف يكون جاهز

هيا توترت بشدة
(الصيف..
وأنا وش لي بالصيف؟!!
أنا في الحين
أنا في شقة مشعل بواشنطن كان لي حتى حمامي الخاص
الحين لازم نستخدم نفس الحمام ونفس الغرفة!!!)



#أنفاس_قطر#
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
آل مشعل من وحي وابداع أنفاس قطر, ماشاء الله تبارك الله إبداع خرافي خراااااافي مبهر, مبروك وسااااااااام التميز ياقلبي, مبهرة أنفاس وأنتِ تحيكين أسى الهجران بخيوط من ذهب وإبداع وتمكن وثقافة, أسى الهجران, أنفاس قطر, أنفاس قطر صورة مشرقة لكل قطر والخليج صورة الإبداع الخيالية, انا احتكرت راكان خلاص ....روح الامس....زارا خذي انتي حمد ههههه, انفاس قطر قمة الأبداع يعطيك العااافيه والله يرزقك الذريه الصاالحه, رائعه بكل ما تحمله الكلمة من معنى, رواية جديده للكاتبه أنفاس قطر راااااااااااااااااااااااااااااااااائعه, فارس بن سعود أملاك بنت الخالة وبس, وااااااااااااااااااو القصة من البداية روووووووووووعه, قصة المبدعة انفاس قطر, قصة بقلم أنفاس قطر, قصة قطرية لأنفاس قطر, كل الابطال من حقوق زارا الراائعه لانه مو طلبها.هذاا طلب الابطال شخصيا.هع
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t109466.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 19-10-14 08:48 AM
ط£ط³ظ‰ ط§ظ„ظ‡ط¬ط±ط§ظ† ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© This thread Refback 20-08-14 04:11 AM
ط£ط³ظ‰ ط§ظ„ظ‡ط¬ط±ط§ظ† ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© This thread Refback 16-08-14 08:35 AM
Untitled document This thread Refback 07-08-14 01:45 AM


الساعة الآن 05:32 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية