للإعلان على ليلاس [email protected]

لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]

Liilas Online



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات احلام > روايات احلام > روايات احلام المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية



روايات احلام المكتوبة روايات احلام المكتوبة


22 - مغرور - جانيت ديلي ( كاملة )

مرحبا بالجميع هذي اول مشاركة مكتوبة لي فقسم روايات احلام وحبيت تكون اول رواية اكتبها لكم هي مغرور لأنها غير متوفرة كتابة اتمنى اختياري يعجبكم:flowers2:

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-02-09, 06:21 AM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 33834
المشاركات: 1,231
الجنس أنثى
معدل التقييم: تمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 791
شكراً: 13
تم شكره 1,160 مرة في 322 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تمارااا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي 22 - مغرور - جانيت ديلي ( كاملة )

 

مرحبا بالجميع هذي اول مشاركة مكتوبة لي فقسم روايات احلام

وحبيت تكون اول رواية اكتبها لكم هي مغرور لأنها غير متوفرة كتابة


اتمنى اختياري يعجبكممغرور جانيت ديلي كاملة



كـ xt & كـ وورد هنـا

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة Rehana ; 16-10-09 الساعة 12:42 PM
عرض البوم صور تمارااا   رد مع اقتباس

قديم 16-02-09, 06:33 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 33834
المشاركات: 1,231
الجنس أنثى
معدل التقييم: تمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 791
شكراً: 13
تم شكره 1,160 مرة في 322 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تمارااا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : تمارااا المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

مغرور!


الملخص


وانت لاتريد زوجة..بل عبدة.!
-صحيح لكني احتاج الى عقد زواج،فهو قانوني،
شهقت نيكول عندما سمعته ومع ذلك فقد وافقت على
الزواج من رجل تحول قلبه الى حجر ونسيت شفتاه الأبتسام،
فقد كان البديل لها هو الجوع والتشرد مع ابن شقيقتها اليتيم
ظنت نيكول ان كل ماهو مطلوب منها في هذا الزواج هو العناية
بأبنته وتدبير منزله لكنها كانت مخطئة
فاذا كان مارك رجلا خاليا من المشاعر
فهذا لايعني انه يملك افكار اخرى،،،http://www.liilas.co/vb3

 
 

 

عرض البوم صور تمارااا   رد مع اقتباس
10 أعضاء قالوا شكراً لـ تمارااا على المشاركة المفيدة:
قديم 16-02-09, 09:55 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 97570
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيفي و بس عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 20
شكراً: 5
تم شكره 10 مرة في 9 مشاركة

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيفي و بس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : تمارااا المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 



روعه الرواية حلوه كتيييير

بانتظارك

 
 

 

عرض البوم صور فيفي و بس   رد مع اقتباس
قديم 16-02-09, 11:39 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 33834
المشاركات: 1,231
الجنس أنثى
معدل التقييم: تمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 791
شكراً: 13
تم شكره 1,160 مرة في 322 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تمارااا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : تمارااا المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

الفصل الأول\


ا _ رجل دون قلب


رصعت النجوم الماسية مخمل السماء السوداء الدافئة
الخالية من النجوم . لكن » كان هناك جيشان من الإتارة في
الجو وعيون الجموع المصطفة على ضفتي النهر في ماديسون
هات منصبة على الاحتفال الذي يجري فرق ماء النهر.
وقف رجل بين الجموع . . . لكنه لم يكن من
المحتفلين . . . طويل القامة نحيلها. يقف بعيدا، تعابير وجهه
متحفظة . . . تقاسيم وجهه الوسيم تقاسيم رجل نادرأ ما يبتسم
او كأنه رجل لا يجد سببا للابتسام . منتديات ليلاس
مر مركب مزين بالألوان المبهجة تحت السجر الحجري
الضيق المستخدم للمارة . انواره الساطعة تلمع لتشاهدها بوضوح
الحشود المنتظرة كلها. ثم لم يلبث ان سرت ههمة اعجاب عبر
المشاهدين . . . فرفعت فتاة صفيرة » تقف قرب ذاك الرجل
عينيها الزرقاوين اليه بسرعة :
_ انظر إلى هذه يا ابي. . . اليست جميلة ؟
_اجل .
في رده المقتضب قيد من نفاد الصبر لكن الصغيرة اعادت
اهتمامها إلى الاحتفال . انتقلت انظاره من المركب الى ابنته .
كم لها من العمر يا ترى( فلعن نفسه بصمت لانه غير قادر على
تذكر عمر ابنته « اعشر ام احدى عشر سنة ؟
مرت انظار مارك ماموند على الجموع بازدراء«. . . ماذا
يفعل هنا( الناس اكتظت ~ جموعهم وامتدت ر قابهم لالقاء نظرة
علي المراكب الطاثفة امامهم ينما يقدرون على البقاءفي
منازلهم حبث يشاهدون الحفل عبر شاشة التلفزيرن .
.مشاهدة الاحتفال السنوى ليس كالمشاركة فيه .
هذا ما قالته له عمته ، روز فرمغسون متطوعة . . . اجل . . .
عمته مي المسؤولة عن وجوده الليلة هنا. . . إضافة إلى تأنيب
الضمير لإهماله ابنته غلينا لسنوات . . . لكن غليناليست مهملة
كليآ، فهي لم تحرم قط من الملابس الجميلة او من الأطمعة
الفاخرة او المنزل . لكنه لم يرسلها قط الى اية مدرسة بل
عاشت معه منذ ولادتها. . . فماذا تريد طفلة اكثرمن هذا منه ?
هذه الطفلة المنطوية المصموت ذات الوجه النحيل الحساس
هي ابتته . ومع ذلك فهو لا يحس بعاطفة خامة . . . انه يهتم
بها. . . قدر استطاعته . . . لكن ليس في قلبه دفء تجامها يملا
فراغه الداخلى.
لوى فمه ساخرا وهو ييعترف لنفسه ان هناك القليل القليل
في العالم لا يضجره. فهو ولد وحيدأ لا اشقاء له او شقيقات
ورث من عائلته اراضي زراعية شاسعة تمتد من سفرح تلال
روكي جنوبي مقاطعة البرتا مرورآ بنهر ستشوان وحدود مدينة
مدسين مات من مناك تمتد مسافة طويلة في مقاطعة ستشوان
التي تغطي النهر. . . لم يحرم شيئآ في طفولته او في مراهقته
المجنونة او في ريعان شبابه . . . ما مو الآن في الرابعة
والثلاين . . . يعتقد ان كل مشاعره راضية مرضية وان الحياة
لا تحمل اليه اومامآ» لانه جربها كلها .
منذ خمس سنوات، منذ وفاة والده فريد ماموند» امبح
وحده مالك مزرعة ماموند، واستثماراتها التي لا عدد لها.
واصبحت قوة سلطة ماموند تحت يده . . فاعتاد على ان يأمر
فيطاع .
علا رالده، فريد مامرند» ان لكل رجل ثمنأ ماديآ او غير
مادى. رلطالما احترم مارك رالده واعجب به . لكنهما لم يكونا
متقاربين . اماامه ماتت وهو في السادسة ، وليس له ما يذكره
بها سوى صورة لها
اما زوجته مورغان فقد تزوجت اسم ماموند» ولم يطل
الرقت كثيرا ليدرك مارك هذا. . . والطفلة التي ماتت وهي
تلدها، كانت تظنها الوسيلة الكافية لتثبيت رباط دائم مع سلطة
و ثراءهاموند. ومذ كراتها التي كانت تكتبها قد ذكرت بصراهة
انها لم تحب مارك ، بل ماله واسمه . . .
في الواقع ، مارك لم يحب احدا، حتى نفسه. ولا احبه
احد. فغلينا حاولت كثيرأ ان تحبه كما حاول مو ان يحب
والده. ربما الشخص الوحيد الذى كان يهتم به هوعمته روز.
فعندما ماتت امه جاء فريد ماموند بشقيقته الأرملة الى مزرعته
لترعى ابنه ، وقد رعته وبقيت عنده الى ان اعتنت بفلينا كذلك
لكن هذالن يستمر. . . في نهاية هذا الشهر، روز فريغسون
ستغادر. . . مجازيا اذا لم يكن حرفيا. إنها قوية ، متكبرة ، تقول
بصراحة ما في نفسها. ولقد تلقى مارك ما يكفي قبل ان يحضر
ابنته غلينا الى حضور الاحتفال هنا. كانت قد قالت له :
-لا احب ما اصبحت عليه مارك . . . انت بارد خال من
الإحساس ، واحيانا ظالم تجاه احاسيس الناس. انت تظهر
عاطفة نحو الجياد اكبر من العاطفة التي تظهرها نحو ابنتك،
لقد
تحول قلبك الى حجر. غلينا تحتاج الى ابيها. . . لا الى عمة
عجوز. . . واذا لم تستطع ان تكون ذلك الوالد الذى تحتاجه ،
فاحضر لها أما. . . لن ترمي بعبء مسؤولياتك على كتفي بعد
اليوم . . . فقد اورثني والدك المنزل القديم قرب الجدول
وخصني براتب شهري. . . والى ذلك المنزل سانتقل ني نهاية
الشهر.
ولم يجادلها مع انه يعلم ان باستطاعته استغلال الحب
الذى تكنه له ولابنته لتغير رأيها. . . لكنه اعترف بينه وبين نفسه
ان غلينا تستحق ان يكون لها ام .
جانيت قد تفي بالدور. . . فهو يجد صحبتها ممتعة مسلية .
لكنه يعلم انها لا تطيق ابنته . . . فالصهباء المغرية هي امرأة
رجل لا ربة منزل . . . عندما ينتهي انجذابه الجسدى لها، كما
حدث له مع معظم النساء الواتي عرفهن 0فانها ستثأر من
الصفيرة غلينا . . . لا. . . لن يتزوج من جانيت .
قطعة من الحلوى تناثرت من احد المراكب فوقعت تحت
قدميه » فانحنت غلينا لتلتقطها» لكن اصابع صغيرة اخرى»
امتدت إليها قبلها. . . والتفتت اليها عينان فيهما الامل والتردد
عبر خصلة شعر سوداء متدلية فوق جبين صبي.
مد يده ليكشف الحلرى الملفوفة بالورق :
-اهي لك؟
راقب مارك تحرك فم ابنته الى ابتسامة رافضة . . . كما
لاحظ ترددما في انتقاء كلمات تقولها للصبي البالغ نصف
عمرها.
~.لا. . . خذها انت .
بقيت اليد الصفيرة ممدودة والصبي مركز نظره على
الحلوى:
.ناني تقرل إن على ان لا آخذ اشياء من الآخرين. . . كما
لا يجب أن آخذ اشياء من فتاة .
نظرت غلينا باستحياء الى ابيها قبل ان تعود الى وجه
الصبي الرزين المتجهم :
.لقد وجدتها انت . . . لذا خذها.
امعنت عيناه البنبتان ني وجها لحظات ، ثم اطبقت اصابعه
على الحلوى وكأنها تحميها.
احتفظ بها بضع لحظات فوق
صدره وكانها شيء ثمين ثم فتحها متأنيا. ثم وضع الحلوى في فمه
.اسمي دايفي. . . ما ااسمك؟
.اسمي غلينا . . . وهذا والدى.
رد دايفي رأسه الى الوراء لينظر الى وجه مارك » فالتوى فم
مارك تسلية بالتفحص الذى يتلقاه . . . واعجبته نظرة الصبي
الجريئة الصريحة التي لا يبدو عليها التأثر . . . وقال الصي :
. ليس لى أب . . . لكني يوما ماسأحصل على حذاء
كاوبوي
لم يبدو لمارك ان للقولين علاقة ومع ذلك لهما علاقة
وثيقة عند هذا الصبي كما يبدو. . . وتساءل ما اذا كان هو
وغلينا سيكونان اقرب لو كانت صبيآ . لكنه لا بد سيشعر بالتوتر
من تطلبات الصبي الملحة . سمع ابتته تسأل :
. احضرتك امك الى الاحتفال؟
ادهشه اهتمامها بالصي . . . فلم تكن تظهر من قبل امتمامآ
بالأطفال الذين تذهب معهم الى المدرسة . . . هز دايفي رأسه :
. احضرتني ناني . . . لكنني اظنها ضاعت .
فابتسمت غلينا :
. أواثق انك لست انت الضال?
برزت تقطيبة صغيرة عند عقدة حاجيه الصغيرين :
_ لا اظن . . . فأنا اعرف اين انا . ولا اعرف اين هي ناني .
اذن فهي الضائعة .
جاء دور مارك ليعبس وهو يشاهد ابنته تنحني لامسة ذراع
الصببي بحركة قلقة،
. صحيح . . . لكن اترى دايفي . . . ناني اتعرف اين هي ،
« ولا تعرف اين انت ،وأراهن انها تظنك انت الضائع.
فتنهد دايفي :
. ستجن غضبا مني مرة اخرى ا
-اين شاهدتها آخر مرة ؟
عرف مارك الى اين ستقود اسئلة ابنته ، ولم يرغب في ان
يتورط بالبحث عن ام الصبي. فاذا ضاع فهذه غلطة امه لانها لم
تنتبه له .
مد الصبي يده في اتجاهات مستديرة نحو اسفل الجسر،
-في مكان ما هناك . . . عطشت فذهبت تحضر لي الماء
وكان من الفروض ان تنتظرها.
وقع المزيد من غرته السوداء على جبينه وهو يخفض رأسه
خجلا، ويجيب بصوت كالهمس:
-اجل
فتالت غلينا بصوت هادىء :
_اعطني يدك . . . ولنبحث عن امك .
_غليناا
كان صوت الاب اكثر حدة مما اراد لذا اخفض صووته . .
مع بعض الحزم :
_لن نذهب للتفتيش عن ام الصبيى في هذا الحشد.
احس ان في عينيها اتهامات حيوان صغير جريح :
>لن تتركه هكذا. انه صبي مغير وحيد، يا ابي
فرد دايفي بكبرياء:
-لست صغيرا الى مذا الحد. ساصبح في السادسة قريبا.
اصمته مارك بنظرة باردة ، والتفت الى ابنته . . . فلاحظ انها
عادت الى التقوقع من جديد. . . والى الامتعاض الذي بدا
كالضباب في عينيها الزرقاوين . . فتنهد:
.اسمعي. . . سنأخد الصبي إلى ذلك الشرطي. لا بد ان
امه، اكتشفت ضياعه » .وستبلغ الشرطة.
دعنا نمضي بضع دقاثق ني التفتيش اولا،
.هذا ليس من شأننا. . . ولن نورط انغسنا.
احس بالتوتر لان ابنته اجفلتها لهجته . . . يجب ان يعترف
بأن عمته على حق فهو يؤلم الناس دون ان يقصد. فاللباقة لم
تكن يومأ من خحصائصه . فترك كتفها وراحت الى الصبي:
.تعال . . . سنأحذك الى الشرطي الذي سيساعدك على
ايجاد امك
لكن دايفي تراجع ، وامتدت شفته السفلى بغضب الى
الامام :
-لكن الشرطي لا يعرف اين هي نانيا
نظر اليه مارك قليلا ثم حمله بين ذر اعيه وتطلع في
وجهه ، فاعحب به . . . لكنه سرعان ما صرف النظر عنه » انه لا
يهمه بشيء». . . فاتجه بحدة نحو الشرطي ولحقت به غلينا
تجرجر قدميها. . . ففكر مارك ان مجيئه الى مذا الاحتفال
كاف ، لذا لن يورط نفسه في امر كهذا وان كان إكراما لها.
التفت اليد الصغيرة حرل عنقه بينما اخذ دايفي يراقب
الجموع . . . ثم فجاة اشتد ضغط اصابعه الصغيرة :
.انتظر. . . ها هي ناني هنناك ا
التفت من ناحية اليد الممدودة فلاحظ بين. الجموع امراة
تنظر حولها بذعر. بينما كانت تقترب ارتفع حاجباه عجبا . .
ان ام دايفى لا تكاد تكون امرأة . ولو استطاع الحكم عليها،
لقال انها لم تكد تخرج من مراهقتها . . .و دابفي يؤكد ان عمره ست سنوات.
كانت الفناة جذابة اكثر من معدل الجمال العادي. رغم
مظاهر الإرهاق والتوتر البادية على قسماتها رغم النظرة المذعورة التي لم تكن وليد ساعنها
فقط بل وليدة اشهر .
ثم لمححت العينان اللوزريتان دابفي ببن ذراعي مارك . .
فانتشرت ابتسامة ارتياح على وجهها الجميل وشفتيها
الجذابتين . . . الجو المقدس الذى بدا كهالة من حولها اضاء
شعلة الرغبه فيه . . . الى ان تذ كر الصبي بين ذراعيه . . النساء
متوفرات امامه ، دون الحاجةالى الألتزام بأم وابنها.
سارعت الى القول بصوت متهدج مبتسم :
-اوه ديفي . . اما طلبت منك البقاء قرب الجسر؟
فرحةايجاده سالمآ كانت اكبر من ان تدفع نيكول للغضب
اللذي يجب أن يكون في مثل هذه الحالة. . . ملأت دموع
الارتياح عينيها، وبدا عليها التعب فمسحت الدموع بسرعة
لتشكر الغريب .
توقفت انفاسها ونصلبت جسدها آليا عندما لاحظت نظرته
الممعنة الجريئة في جسدها النحيل . . . نظراته الواثقة من نفسها
تبلغ درجة العجرفة. فانطبع لدبها للوهلة الاولى جاذبيته
ووسامته الني رأت فيها قساوة تكاد تمحو كل اثر لها.
بدت عيناه الزرقاوان الحادتان تعريانها من كبريائها،
فسارعت تقول لتبعد عنها هذا الإحراج :
. اردت شكرك لأنك وجدت دايفيد .
فهمس لها دايثد :
_ انت تشدين علي كثيرا .
كانت هذه طريقته ليقول لها انه أكبر من أن تحمله . .
فتركته على مضض ينزل الى الأرض لتمسك بثبات يده
الصغيرة .
رد عليها مارك بصوت عميق اجش :
_ لم يكن مشكلة لنا . . . كنا سنسلمه للشرطي .
صحيح . . . فهذا الغريب المتعجرف لم يكن ممن يورط نفسه
في البحث عن ولي أمر طفل ضائع .
شد دايفد يدها قائلا :
. لقد رمو ا الحلوى من النهر . . . ووجدت قطعة ، تركتني
غلين آخذها . . . لا بأس في هذا لقد اكلتها .
- غلين ؟
تابعت اصابعه الصغيرة وهو يشير لها :
. هذه غلينا . . . , وهذا و الدها .منتديات ليلاس

حركت العاطفة قلب نيكول . . . اذا كان الاب بهذا ا التحفظ
والعجرفة . . . فلا عجب في ان تكون لهذه الفتاة ذاك التقوقع
وتلك الحساسية المفرطة . . . فالفتاة تشرف على ذلك العمر
المربك الذى تحتاج فيه الى الطمأنينة والعناية . . . عندها
تذكرت نيكول تماما هذه السنوات الني كادت تحطم قلبها لولا
وجود اخيها. لكن كان لها اخ . . . فهل لهذه الفتاة المسكينة ام
افضل حالا من هذا الأب.
قال دايفد:
-هل لي بجرعة الماء الآن .
.لم يبق منها الكثير. . . لقد فقدتها وانا ابحث عنك .
اخذ الكوب من يدها فجرعه كله ثم اخذ يمسح فمه بظاهر يده
. . في تلك اللحظة لاحظت الصمت الغريب الملموس،
كانه يامل فى ان تأخذ الصبي وترحل ، فاستدارت نحوه:
-شكرا لك مرة اخرى.
فهز راسه بأقتضاب فأسرعت الى الإمساك بيد دايفد بقوة :
_هيا بنا. . . لنشاهد ما تبقى من الاحنفال .
صوت غلينا الرقيق المتردد اوقفهما:
.-اتسمحان . . . اتحبان مشاهدة الأحتفال معنا؟
لاحظت نيكول فورا نظرة الرفض الني رمق بها الرجل
ابنته . . . فسارعت للرد:
_شكرا لك . لا اعتقد هذا.
نظرت الفتاة شزرا الى ابيها فعلمت نيكول ان الفتاة فهمت
سبب الرفض . . . فاحست نيكول بما يدفعها إلى البقاء لكنها
علمت انها لن تكون مرتاحة بوجود هذا الرجل.
كان الاحتفال قد بدأ منذ فترةوجيز ة عندما ضاع دايفد. وما
كانت تملكه من طاقة صرفته في التفتيش عنه . واعترفت لنغسها
ان الغريب على حق في ادانتها على ترك الطفل يضيع. لكن جو
الإثارة كان عظيما ومن الطبيعي ان تفقد اعتمادما عليه ليبقى
حيث هو.
راسه الصغير البني الشعر استند إلي كتفها فأراحت نيكول
خذها على رأسه الحريري. رأراحت اهدابها بتعب . . . لو ان
هناك من تستطيع الاتكاء عليه . . . وتنهدت بعمق . فتعبها نفسي
اكثر منه جسدي. . لكنها حاوالت جامدة ان تمنع موجات
اليأس من اجتياجها.
منذ ثلاث سنوات ، تحطمت سيارة شقيقها الذى قتل مع
زوجته يومذاك بدا ان من المنطقي والطبيعي ان تتولى هى
رعاية ابن اخيها الصغير دايفي ، اذ كان امامها خياران : اما ان
ترعاه هي واما ان تسلمه الي الجهات المختصة لتتبناه عائلة
اخرى لكنها كانت تملك وظيفة ممتازة في مؤسسة لم تتوقع
ن تفلس بعد بضعة اشهرر، ولم تتوقع ايضا ان تكون مصاريف
طفل صغير كبيرة الى هذه الدرجة فاضطرت للعمل من خلال مكتب
استخدام في خدمة البيوت ، إلا ان آخر منزل عملت فيه

طردت منه بعد ان اتهمت ظلما بالسرقة . . . وماقبضته ذلك

الأسبوع لم يسد حاجتها. . . وعليها بكل بساطة التفتيش عن
عممل آخر . . وبسرعة .
انزلت بلطف دايفد من كتفها بعد ان احست انه نام فيداه
التفتا حول عنقها واحتضنها بقوة . . . قي احتضانه ذاك لها
حب عميق يظهر واضحآ على ملامح الصبي. . . حملت حملها
الثقيل الناثم ولحقت بالجماهير التي بدات تغادر منطقة النهر.
الشارع الموصل الى منزلها كان اكثر ازدحاما واكثر انارة .
وهو أحد الشوارع الرئيسية التي تقود الى قلب مدينة مديسن
هات التجارية . عندما مرت امام مركز توقيف السيارات المليء،
بها ومي تحاول الخروج للانصراف ، تمنت لو تستطيع تحمل
مصاريف الركوب في الباص . . . فامامها مسافة طويلة
خرجت سيارة اميريكية حمراء كبيرة من الموقف،فاجتازت
بسرعة نيكرل . . .ا لتي لمحت وجها رقيقآ حساسا ينظر اليها من
النافذة قبل ان تختفي السيارة في الطريق . لكنها لاحظت اضواء
السيارة الخلفية الحمراء تعطي إشارة الخطر المتواصلة قبل ان
تتوقف الى جانب الطريق . . . نقلت نيكول الطفل بين ذراعيها،
وقلبها يخفق .
فتح باب السيارة ثم اغلق بعنف . لما كان ذاك الفريب يدنو
منها، رات يه عجرفة ونفاذصبر فاستنتجت ان الابنة هي التي
اصرت على ان يتوقف والدها.
.هل لنا ان نوصلك ?
العرض المتجهم اعلمها أن هذا الرجل لم يكشق منذ زمن
بعيد عن افكاره الحقيقية لأحد.

_شكرا لك .



.لن اؤذيك ما دامت ابنتي وابنك معنا.



حاولت تصحيح معلوماته بان دايفد ابن اخيها، لكنهاغيرت

رأيها. . ، فليظن ما يريد. فهو على الارجح لن يصدقها.



.ابنتي قلقة عليك لم اذ تساءلت كيف ستصلين الى بيتك؟
-إذن . . . توقفت بناء على رغبتها؟

_طبعا.

نظرت نيكرل اليه وقد اضاءت انوار الشارع تعبيرات وجه

الفتاة التي كانت تفكر في ان من النادر وجرد شخص صغير

السن يقلق على الآخرين.


سنقبل العرض .



قماش فستان نيكول القطني الرخيص، كشف عن ساقيها

عندما حاولت الصعودا لى المقعد الخلفي دون ان تزعج دايفد.

فشدت الثوب الى تحت قليلا وحمرة الخجل تملأ خديها. . .

تحس بنظراته الممعنة فيها ثم اقفل الباب واستدار الى مقعد

القيادة .




مالت غلينا مقعدها الأمامي:
.هل هونائم؟
كبحت نيكول عدائيتها لترد بهدوء
.اجل . . . لقد فات اوان نومه .
.الم يكن الاحتفال رائعا?
.اجل . لقد تمتع به دايفي، ثم انها المرة الأولى التي يرى
بها احتفالأ.
-وانا كذلك .
.اين تقيمرن ?
اجفلها سؤال الرجل المباغت فلامت نفسها لأنها نسيت
ذكر العنوان له . . . وسالته بمد ان حددت العنوان :
-اتعرف المكان?
.اعيش بالقرب من مديسن هات طوال حياتي وهناك امكنة
قليلة لا اعرفها.
سالتها الصغيرة :
.-هل تقيمين هنا منذ زمن ؟
-منذ سنوات .
-انها بلدة جميلة . . . تعجبني.
.قال دايفد إن اسمك غلين . هل هذا صحيح ؟
.اجل . . . غلين هاموند. . . تصغيرا لاسم غلين
وهذا والدي مارك هاموند.
.اسمي نيكول ماديسون .
-الم يدعك دايفي ناني؟
-عندما نطق اسمي لم ينطق لفظ سوى ناني. . . وبقي
بناديني به .
استدار مارك الي الشارع اللذ ى اشارت اليه .
-أي منزل منزلك ?
.الثالث الى اليمين .
توقفت السيارة عند المنعطف فأخذت نيكول، تفتش عن
مقبض الباب بينما المحرك يصمت والأضواء تنطفىء. راقبت
بذهرل مارك يستدير ا لى بابها. . . فعلمت ان اظهاره اللباقة
سببه طفلته . عندما فتح الباب طوحت بساقيها لتخرج . فقال
-اعطني الصبي
ومد يده لياخذه فقالت :
-استطيع حمله
فسخر منها:
.تحملينه وتخرجين مفتاحك وتفتحين الباب ؟ اشك في هذا
فتحت الباب الخارجي والتفتت لتتناول الصبي منه .
. لا بأس دليني على شقتك .
-انها في الطابق العلوي.
بينما كانت تتجه نحو السلم ء انفتح باب في الردهة وأطلت
عينا صاحبة المنزل الرماديين الفضوليتان . . . فارتفع حاجباها
وهي ترى الرجل مع نيكول ، ولعلع صوتها:
.لقد قلت لك مرارأنسة ماديسون . . . لن اسمح لك
باستقبال الرجال ني شقتك ، فهذا منزل محترم ا
كبحت نيكول بجهد كبير طبعها الحاد. . . فأول الشهر
مقبل . . . واذا كانت تامل في كسب بضعة ايام تجني فيها
الإيجار، عليها اذا ان تبقى هادئة .
.انه يحمل دايفدا لى غرفتي. . . وسيفادر حالآ.
فصاحت السيدة بوقاحة :
.الأفضل ان تغادري انت ومو المنزل .
لم ترغب في ان تعرف ما استنتجه مارك هاموند من هذا
الحديث . . . عند اعلى السلم فتحت الباب الى غرفتها
الوحيدة . . . ومدت يدها لتتناول دايفد فاعطاه لهادون
احتجاج.
.شكرا لانك اوصلتنى .
_سأوصل الشكر لابنتي. فهذه فكرتها.
انه تذكير وقح لا تحتاجه . . . وارتد على عقبيه يهبط
السلم .منتديات ليلاس



انتهى الفصل











































 
 

 

عرض البوم صور تمارااا   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ تمارااا على المشاركة المفيدة:
قديم 16-02-09, 11:44 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 33834
المشاركات: 1,231
الجنس أنثى
معدل التقييم: تمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عاليتمارااا عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 791
شكراً: 13
تم شكره 1,160 مرة في 322 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تمارااا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : تمارااا المنتدى : روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

هلا فيفي يقلبي نورتي بمرورك وهذا الفصل لعيونك

 
 

 

عرض البوم صور تمارااا   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ تمارااا على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحلام, مغرور, دار الفراشة, جانيت ديلي, روايات, روايات مكتوبة
facebook



جديد مواضيع قسم روايات احلام المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t105252.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظƒط§ظ…ظ„ط© ط·ظˆظٹظ„ط© ظ…ظ…طھط¹ط© ظ„ظ„ظ‚ط±ط§ ط© ط§ظ„ط£ط±ط´ظٹظپ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¹ط§ظ„ظ… ط§ظ„ط±ظˆظ…ط§ظ†ط³ظٹط© This thread Refback 08-09-14 09:38 AM

Advertisment

الساعة الآن 01:43 PM.


وظائف السعودية  | وظائف حكومية  | شفط الدهون  | دردشة  | مظلات  | مجتمع  | منتدى  | مجلة الاميرات  | دردشة بنات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية