لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (8) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-01-09, 03:57 AM   المشاركة رقم: 391
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صباحات ما قبل الأشراق
وبعد هجعة الليل الأولى
اليوم مبكرة أنا
وأن تأتي متاخرا خير من ألا تأتي
وأن تأتي مبكرا خير من كل شيء آخر

صحيت من نومي مفزوعة قبل صلاة الفجر
أخشى أن يحين وقتكم ووقتي الأثير/وقت نزول الجزء الجديد
وانا مضغوطة ومنشغلة كعادتي الرديئة هذه الأيام

قرأت جميع الردود على عجالة متمهلة
(عجالة متمهلة)؟؟ غريبة!!
عيناي كانت تمر على السطور بسرعة
وقلبي يقرأها حرفا حرفا.. وهمسة همسة
بالتأكيد كل يوم سعادتي تتزايد بسطوركن الغالية
قارئاتي القديمات وأصالتهن
والجديدات بأوراق اللف الجديدة ولمعتهن
تزايد المنجذبات لعوالم بعد الغياب
بطلات التعليق الأول/ بطلاتي الخارقات
أفتقدت بعض الأسماء بشوق موجع

فوجئت بمظاهرات حاشدة في أحد المنتديات
تطالب بأنزال 3 أجزاء اليوم
وطبعا تم قمع المتظاهرين
على طريقة قوات مكافحة الشغب في الدول العربية
لا يهم كسر طفيف هنا.. او اختناق من جراء الغاز هناك
او حتى عدة مساجين وصرعى تحت أقدام القوات التي داستهم بكل رحمة إنسانية
المهم أن يتم إقرار الديمقراطية الفريدة على الطريقة العربية

يعني بارتين. بارتين.. بلا نقاش


تعليقات عامة سريعة على بعض التعليقات..

1) عبدالعزيز ومعه راشد نموذج مثالي للشباب المتدين حرصت على تدعيمه وإبرازه بكل دقة وقوة (يعني لا أرهابين.. ولا غيره.... )وربط الدين بالإرهاب فكرة حقيرة نحتاج لتغييرها لا تدعيمها..
2) سالم المشلول.. وبنت عمه اللي ستجلس تحت قديمه... توقع طاش وإلا ماطاش؟؟؟؟؟؟؟
3) للقارئات العراقيات بالذات: أعلم أن الوضع في العراق في تحسن دائم.. ولكن نود أن نصنع بعض الأكشن.. واخترنا أن تقع بعض الأحداث عندكم.. ألن تستقبلونا؟؟ ومن ناحية أخرى ستظهر في الأجزاء القادمة حوارات باللهجة العراقية... أعلم أني (قلبتها فوق حدر) بس أتمنى على الأقل أنها كانت في الحد الأدنى من القبول.. رغم أني حاسة إنها بتكون مثل لما المصريين بدمهم العسل يحاولون يتكلمون خليجي.. (صح أم أحمد؟؟!!!)
4) عبدالله وجواهر، وسعود ودانة... ياترى أنفاسكم خلصت منهم.. أو بعد فيه جاي؟؟؟ عندي مافيه نهاية قبل النهاية الفعلية.. انتظرونا

استقبلوا الجزء الجديد

59
60

جزء لطيف خفيف

فيه تأديب لشخصية أنتظرتوا كلكم تأديبها
في مسلسل من التأديب لن ينتهي قريبا

فيه مشاعر رقيقة محملة بكم كبير من الغموض

فيه بداية أحداث مخيفة

فيه أنه أهم شيء تتمتعون فيه

قراءة ممتعة مقدما

ولاحول ولا قوة إلا بالله
.
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
قديم 26-01-09, 04:08 AM   المشاركة رقم: 392
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي بعد الغياب/ الأجزاء 59، 60

 

بعد الغياب/ الجزء التاسع والخمسون

#أنفاس_قطر#



عبدالعزيز وهو يلقي الخبر القنبلة:

أنا رايح العراق..

عبدالله مثل اللي صابته صاعقة: شنهو؟؟ العراق؟؟

عبدالعزيز بابتسامة صافية: وش فيك تخرعت كذا؟؟
يا ابن الحلال لا تخاف والله ماني برايح أفجر نفسي هناك.. لاهذي أفكاري.. ولاهذا ديني..

عبدالله بعصبية: ما أعتقد أن العراق في وضعها الحالي..رغم التحسن الأمني، مكان الواحد يروح له إلا لو كان مضطر..

عبدالعزيز تنهد وقال بهدوء: يا ابن الحلال.. السالفة ومافيها
إن بيت الزكاة يبي يوصل تبرعات للعراق..
والقنوات اللي كنت نوصل فيها التبرعات.. أحيان كثيرة ماتوصل التبرعات وفق للمخطط الموضوع..

والحين فيه مبلغ كبير نبي نوديه.. بينحط في حساب هنا..
وانا باسحبه على دفعات وأسلمه للهيئات الخيرية المختلفة وفق المخطط المرسوم.. اسبوعين وأكون راجع..
ولو أنت شاك، رئيسي في الشغل قال لي أنه من ربعك.. اتصل فيه أسأله..

عبدالله بقلق: ومافيه حد غيرك يقوم بذا المهمة، حد من اهل البلد نفسها؟؟

عبدالعزيز بجدية وتفاني: أنا اللي تطوعت للمهمة..
المهمة صار لها مدة معلقة.. فأنا حبيت أخلصها بسرعة قبل موعد عرسي..

عبدالله ماعرف وش يقول، قال بود وقلق: الله يحفظك يابو منصور.. أتصل فيني أول ماتوصل وطمني..
وأنا لي أصدقاء عراقيين هنا وهناك.. لو احتجت شيء كلمني على طول..



******************



عبدالله رجع داخل
مالقى حد تحت..
طلع لغرفته والهم ماليه.. والخوف على عبدالعزيز خانقه..

لقى جواهر قاعدة على الكنبة..
دافنة وجهها بين إيديها..
وتبكي بصوت مكتوم..

قعد جنبها بهدوء، حاوط أكتافه بذراعه وقال بلهجة تقطر حنان: حبيبتي ليش هالبكاء كله؟؟ عبدالعزيز رايح في شغل.. وكلها أسبوعين وراجع..

جواهر كأنها كانت تنتظر هالكلمة عشان تنهار من البكاء.. رمت نفسها في حضن عبدالله وبكت بحرقة..

عبدالله ضمها لصدرها بقوة، وسألها برقة: وعبدالعزيز كل مايجي يسافر كنتي تسوين له هالفيلم الهندي؟؟

جواهر بين شهقاتها ووجهها مختفي في كتف عبدالله: لا عبدالله .. لا.. هالمرة غير.. قلبي يقول إنها غير..قلبي ناغزني..
عبدالعزيز لو صار له شيء بعيد الشر، انا أموت والله أموت..

عبدالله كان مذهول من إحساس جواهر بأخوها.. ودعا من قلبه أنه ربي يحفظ عبدالعزيز ولا يشوفون فيه مكروه

وحس قلبه يذوب كقطعة ثلج على صفيح ساخن من بكاء جواهر.. وإحساسه بملمس دموعها اللي بلل كتفه..

عبدالله رفع وجه جواهر ومسح دموعها بكفه..
قبّل أصبعه المبلل بدموعها وكأنه يقبل دموعها ذاتها..
وقال بكل حنان: دموعج غالية ياقلبي.. وعبدالعزيز مافيه إلا الخير.. لا تفاولين عليه.. البكاء فال شين..


**********************


ماجد صابته حالة جنون جديدة اسمها (دلال)

يبدو أن ماجد عشق حالة جنونه بجواهر
فحول حالة الجنون لدلال

جواهر جن فيها لأنه شافها، ودلال جن فيها لأنه ماشافها..

ماجد قرر أنه يتزوجها.. يتزوجها.. لو مهما صار انه يتزوجها.. لو حتى غصبا عنها..

ماراح يسمح أنه ينرفض مرتين

واصبح مؤمن بإن دلال هي فرصته الأخيرة
أو ربما كانت هي فرصته الوحيدة..

وإن كل الظروف كانت تهيء دلال أنها تكون له هو..
هو .. وبس..
عشان كذا جواهر رفضته.. وزوج دلال مات..

والدليل عنده: إنه في نفس اليوم اللي جواهر تزوجت فيه.. كانت دلال تفك حدادها..
كأن في الأمر إشارة قدرية له..

(وعشان كذا دلال بتكون لي..برضاها.. غصبا عنها.. بتكون لي)


******************



انتهت فترة الامتحانات في الجامعة والمدارس

عزوز رجع لمدرسته الأجنبية اللي انتهت إجازتها.. هو وديمه طبعا..

أبو خالد رجع الأحساء وخذ محمد ورجعه للدوحة
لأنه أم سعود عرفت بالحادث وانفجعت على محمد..
فحلف عليه سعود يرجع عشان يطمن أمه عليه..
في الوقت اللي سعود أصر أنه يقعد مع سالم وأبو علي..
لين يتحسن وضع سالم، ويقدرون يرجعونه للدوحة..

محمد فاتته امتحاناته كلها.. بس ربعه في الجامعة قدموا له غير مكتمل.. عشان يقدمها مع بداية الفصل..

خالد فاته امتحانين وامتحن ثلاثة.. وقدم هو بعد الاثنين الفايتين غير مكتمل..

بنات المدارس: حصة والجازي وغالية، خلصوا امتحاناتهم..

بنات الجامعة: نوف ومها ومنيرة وفاطمة ومزنة وسارة وحتى هند ، خلصوا امتحاناتهم..

عايلة أبو علي: لحد الحين ماعرفوا باللي صار لسالم.. أبو علي قال لهم.. أنه مبسوط وهو سالم بالجو.. وشكلهم مطولين..
سارة جننت أبوها تبي تكلم سالم ووأبوها يتهرب بالف حجة..
ومنيرة جننت أبوها تبي سالم يطلقها وأبوها يتهرب بنفس الحجج..

دانة ارتاح قلبها لما تطمنت على خالد.. لكنها بتموت من شوقها لسعود اللي طولت غيبته.. رغم أنه بينهم اتصالات تلفونية لا تنقطع..

نجلاء وجاسم مبسوطين مع حمودي بعد انتهاء أزمة دلال..

ماجد مازال يرسم مخططاته للحصول على موافقة دلال.. من خلال خطوة الخطبة رقم 2 اللي يستعد لها بتكنيك استراتيجي مدروس

دلال مع خالتها أم جاسم.. اللي لحد الحين موب مرتاحة لقعدتهم ثنتينهم بدون رجّال معهم.. لكنها تعبت من عناد دلال اللي رافضة فكرة الزواج بالمرة..

فايز استمر يرسل مسجاته على الرقم اللي تكنسل.. منتظر اللحظة اللي جواهر بتلين له فيها.. أو اللحظة اللي زواجها بيخرب فيها..

عائشة : بين العمليات والمؤتمرات.. ولكنها بدت تنتبه أكثر لديمة وتشدد عليها في القعدة على النت

ديمة: بين الهواجس والتهكير على الاجهزة.. والملايين اللي تدخل حسابها عشان تطلع معه.. في لعبة ما تنتهي..
رغم أن أمها بدت تشدد عليها شوي..
رجعت تلبس نظارتها القديمة.. وتركت نظارة جواهر اللي هي فصلتها لها..

عبدالعزيز ونوف مبسوطين جدا ومستمتعين جدا جدا بحياتهم بين أمهم وابوهم..

نورة: تتجهز بحماس لعرسها اللي قرب..

جواهر كان في قلبها غصة لغياب عبدالعزيز لكنها تطمنت بعد ماصار يتصل عليها في اليوم أكثر من مرة (من رقمه القطري!!!)..

جواهر مستمتعة جدا بحياتها الجديدة مع عبدالله..
عبدالله خلى لحياتها بريق مذهل.. كساه بروعته ومشاعره ودفئه ورجولته..
تشعر لأول مرة بروعة أنها تكون أنثى..
عبدالله عزز ثقتها بنفسها كامرأة لأبعد حد.. بحبه المتدفق...
بمشاعره الفياضة ...
برجولته المتفجرة ...
بغزله الدائم والمختلف....
بطريقته الفريدة في التعامل معها.. وإضفاء نكهته الخاصة على كل شيء يحيط به

عبدالله: يشعر أنه الرجل الأسعد في الكون.. جواهر عوضته سنوات الحرمان الطويلة
بأنوثتها الطاغية..
بحنانها الأسطوري..
بحواراتها الفكرية العميقة..
جواهر أرضت كل شيء فيه حتى الثمالة: جسدا وروحا ومشاعرا
عبدالله يشعر هذه الأيام براحة نفسية عميقة ماحس فيها طول حياته..
في الوقت اللي أصبح مولع بجواهر إلى حد الجنون..


الساعة حوالي العاشرة مساء..
جواهر وعبدالله في جلسة التلفزيون..في غرفتهم

جواهر تحتضن اللابتوب.. تراجع محاضراتها للفصل القادم
في الوقت اللي كان عبدالله يقرأ في مجلة اقتصادية أمريكية

جواهر كل مارفعت عينها.. لقت عبدالله يطالع فيها هي..

ابتسمت جواهر وهي تدق على لوحة المفاتيح: عبدالله أنت قاعد تقرأ مجلتك أو تقرأ شيء بوجهي؟؟

عبدالله نزل المجلة جنبه، وطالع جواهر بعمق: أنا قلت لج اليوم أني أحبج؟؟

جواهر بابتسامة دافئة: قلت لي 20 مرة

عبدالله تمطط في مكانه بكسل وقال بهيام: خليها 21 مرة مايضر..

جواهر بحب: خليناها 21 مرة

عبدالله قام من مكانه وتوجه ناحية جواهر وجلس جنبها، سحب اللابتوب وقفله وحطه على الطاولة اللي أمامهم..

عبدالله بعيارة محب: وانا مسكين.. حتى مرة وحدة ماقلتي لي..

جواهر رفعت حواجبها: يالكذاب..
وعقب كملت برقة: عبدالله أخلص علي.. أنا صرت حافظة حركاتك.. قل وش تبي؟؟

عبدالله بعيارة: يمه منج جنية!!!..
وعقب ميل عليها بحنان وحط يده على بطنها: مافيه بيبي؟؟

جواهر كحت بحرج، وضربت يد عبدالله: شنو بيبي عبدالله.. الله يهداك.. مالنا أسبوعين ونص متزوجين.. شنو هالبيبي جاي في الميكرويف؟؟

عبدالله بحنان وهو يحط رأسه على فخذ جواهر: موب شغلي..مايكرويف.. فرن.. تنور.. أنا أبي بيبي؟؟

جواهر بابتسامة شفافة وهي تدلك رأسه بحنان فياض: أنت وش طاري عليك راكبك عفريت اسمه أبي بيبي؟؟

عبدالله بابتسامه دافئة وعيونه مسكرة: عيالج صاروا ثيران مايليق عليهم الدلع..
وأنا بصراحة أبي لي بيبي أدلعه.. أنا تعودت على تدليع عيالي..
وحتى الثيران الثنين اللي عندنا من يوم شافوج كني أبو الشارع مايبوني.. كله أنتي وبس..

جواهر قرصته في خده، وقالت بنبرة زعل مصطنعة: وش فيك على عيالي؟؟..
صدق أنك طماع ومايبين في عينك شيء.. أنا أحس من كثر ما يحبونك كأنهم مايبوني أنا..

عبدالله بطل عيونه، ومسك يد جواهر اللي كانت على راسه وحضنها قريب من قلبه بقوة رقيقة: أكيد نوف وعبدالعزيز ماراح يجي بغلاهم حد..
بس أنا جد بأموت أبي بيبي
بيبي أتمتع أنا وياج بترقبه وهو يكبر في بطنك لين يجي.. ثم تربيته سوا لحظة بلحظة..

جواهر بحب: يعني مستعجل على محمد؟؟

عبدالله بابتسامة: ومن قال لج باسمي محمد؟؟

جواهر باستغراب: طيب وش تبي تسميه؟؟

عبدالله اللي كان يغمر أصابع جواهر بقبلات حنونة: ماجد.. ..محمد ثاني بيبي..

جواهر كحت: ماشاء الله عليك.. لا قاعد تخطط.. وعلى كذا كم بيبي تبي؟؟

عبدالله قعد على حيله وقال بعيارة: أنتي كريمة واحنا نستاهل.. جيبي لي 12 ماراح أقول لا..

جواهر بابتسامة: يا سلام..

عبدالله يضحك: أنا عجبتني نمونة عيالج الثنين اللي قبل ، خلاص ماراح أثقل عليج جيبي لي 10 مع نوف وعبدالعزيز يكملون 12.

جواهر وهي تحط يدها على خده بعشق حقيقي: بأجيب لك ماجد ومحمد وانا أبي أجيب نجلاء.. واللي بيجي من الله حياه الله..

عبدالله بعيارة: مو كأن ماجد واخته مسخوها؟؟.. يبون يأخذون اسماء عيالنا بالجملة


#أنفاس_قطر#












بعد الغياب/ الجزء الستون

#أنفاس_قطر#


سالم حالته استقرت..
بس مازال في الغيبوبة..
وتقرر نقله للدوحة على طيارة طبية معه سعود وابو علي..

أبوعلي أتصل في أهله وبلغهم
سارة اصلا بدأ القلق يقتلها.. وقلبها كان ناغزها على سالم اللي لها أكثر من عشر أيام ماسمعت صوته..

من لما عرفت سارة بالخبر صابتها حالة انهيار من كثر البكا
سالم كان بمثابة توأم لروحها..

منيرة كانت مذهولة.. مصدومة.. أشبه بحطام يائس..
شعرت بذنب عظيم ..وحشي..مر.. حاد..قاسي ..
يخنق روحها...يمزقها.. يذبحها.. ينهيها..

صحيح إنها دعت عليه.. بس من الحرة اللي فيها
(والله العظيم أني ماكنت أقصد.. والله العظيم ما كنت أقصد.. يارب سامحني..
حتى الأم تدعي على عيالها وهي ماتقصد..
ليش ياربي تعاقبني كذا على كلمة غبية أنا والله ماقصدتها)


منيرة قربت بتردد من سارة اللي كانت منهارة تبكي على سريرها..
حطت يدها على ظهرها برقة: سارة فديتس..

سارة انتفضت بعنف، وضربت يد منيرة: دعيتي الله يحرق قلبي عليه..
وهذا قلبي احترق وصار رماد..أربس مبسوطة بس؟؟.. ارتحتي الحين.. وقلبس تهنأ.. ارتحتي.. ارتحتي..

واستمرت سارة تصيح وتقول: ارتحتي..

في الوقت اللي كانت دموع منيرة بدت تتساقط بغزارة صامتة.. وقلبها يبكي بدموع أكثر قسوة وحرقة وألم متمرد لاتحده حدود ولاتقيده مسافات .. ألم خرافي ترسب في عمق روحها التي أثقلها الاحساس الموجع بالذنب..


****************


الطيارة الطبية وصلت
كان في الاستقبال
محمد بالجبس في رجله وومعاه عكازه
خالد بشوي لزقات على وجهه
جبر بأسنانه الجديدة..
علي بقلقه العاصف..
عدد من جماعة سالم وقرايبه..

سالم بعده في الغيبوبة .. بس وضعه مستقر

نُقل لغرفته في الطابق السادس من مستشفى حمد/ قسم العناية المركزة

الوقت كان بالليل متأخر..

أبو علي (اللي صار لسعود غلا خاص وكبير جدا عنده) حلف على سعود يرجع لبيته..
لأن سعود كان منتهي من التعب والتعب باين على شكله..

أبو علي حضن سعود وقال له بتأثر: والله ما ألحق جزاك يا ولدي لو مهما فعلت وسويت..
جعل ربي يقدرني على رد بعض فضلك يوم..

سعود باحترام: لا تقول كذا يا أبو علي.. أنت مثل أبي وسالم أخي.. وجعل ربي يفرحنا بسلامته




سعود كان بيموت من شوقه لدانة
إجازته كلها خلصت وهو بعيد عنها..
بس ذكراها مافارقت خياله.. حتى وهو نايم..
كل شيء فيها يتذكره بغصة.. بشوق حاد..
ابتسامتها
شعرها
كلامها
ريحتها
عيونها
روحها العذبة.. وحتى صمتها

على قد ماكانوا يتكلمون في التلفون.. بعد كل مكالمة طويلة.. يحس شوقه لها أطول وأطول.. أحد واقسى وأكثر وجع..

وعلى قد ما كان يقول (أحبك) في كل المكالمات عشرات المرات..
ماسمعها منها ولا مرة.. ولا حتى سمع كلمة (حبيبي) منها..

هو كان متأكد أن دانة تحبه
مستحيل تكون تمثل كل هذي اللهفة والحنان والتدفق والعاطفة المشتركة..

بس ليش ماتقولها له.. وتريح قلبه المتعب؟؟ بيموت ويسمعها من بين شفايفها..
ومستحيل يستجديها منها.. أو حتى يلمح لها..
يبيها تجي منها ومن كامل احساسها ورغبتها..


سعود ماقال لدانة عن رجعته ..
حب يسويها لها مفاجاة..
ويمكن هي تسوي له مفاجأة وتقول الكلمة اللي ذبحها الشوق لسماعها..واللهفة للاستمتاع برنينها بصوتها..

وصل للبيت قبل الفجر بساعتين..
دخل لغرفته يتسحب..
دانة ما تقفل باب الغرفة بالمفتاح من يوم راح سعود
تخاف إن أم سعود أو حد من البنات يحتاجون شيء..

سعود دخل وقفل الباب بشويش
مع أنه متاكد أنه حتى لو صفق الباب يمكن دانة ما تحس من قد ما نومها ثقيل


كانت نايمة على السرير ووجهها ناحيته..
الأباجورة مولعة وطايح جنبها كتاب كانت تقرأ فيه..
(فديت روحها ..شكلها نامت وهي تقراه بدون ما تطفي النور اللي جنبها)

قرب سعود منها.. وهو يحس قلبه بيطلع من مكانه.. كأنه يشوفها للمرة الاولى..
لهفة هادرة..
وشوق قاتل..
وانفعال عنيف..

بيجامتها الحمراء الحرير تعانق جسدها..
وشعرها تتطاير خصلاته حول وجهها..
في صورة سحرت سعود المسحور بها في كل حالاتها..


سعود قرب منها ، شال الكتاب وجلس مكانه جنب دانة..
مد يده يمسح وجهها بحنان، بلهفة، بشوق

(ميت من شوقي لش يادانة؟؟ ياترى اشتقتي لي ربع شوقي لش؟)

دانة اللي أصلا نومها ثقيل..
مع دخلة سعود بدت تحلم احلام عذبة كان سعود فيها كلها..
ومع ملامسة يده الرقيقة لوجهها.. شهقت بعنف..

سعود تخرع من شهقتها.. حسب أنه خوفها..
بينما دانة شهقت لسبب آخر.. شديد العذوبة..

دانة اللي فتحت عيونها ولقت سعود جالس جنبها.. نطت قاعدة وعيونها تتحول لبحيرتين صامتتين من الدمع..

سعود بحنان وهو يمسح أسفل عيونها قبل تنزل دموعها: أنا ماقلت لش قبل.. الدموع الغالية ذي ما أبي أشوفها..

دانة ما أستحملت
رمت نفسها في حضن سعود اللي حضنها بعنف ولّده شوقه القاتل لها

دانة بين شهقاتها: حرام عليك يالظالم، أسبوعين.. اسبوعين ماشفتك.. زين ماجيت لقيتي ميتة من شوقي لك

سعود برعب وهو يحضنها أكثر وأكثر
كأنه يبي يدخلها في صدره ويخبيها فيه: بسم الله عليش من الموت يومي قبل يومش ياروحي وحبيبتي انتي..

دانة اللي استكانت في حضن سعود: أنا اللي يومي قبل يومك يا... (سعود هنا حس أعصابه توترت وأذنه أصبحت مثل رادار لاقط.. "أخيرا بتقول لي: حبيبي")
لكنها كملت وقالت: ياسعود..

سعود حس بما يشبه الحزن العميق يغزو قلبه ..
(دام أنها لذا الدرجة كانت كانت مشتاقة لي.. ليه مهوب هاين تريحني)

لكنه رجع ينتهد (أنا والله أحبها وأدري أنها تحبني، خل الكلمة تجي براحتها.. المهم أنها جنبي وهذا يكفيني عن الدنيا)

سعود وخرها من صدره بالراحة، وقال لها بحب كبير: ميت أبي أخذ لي شاور مثل العالم والناس..

دانة نطت: زين باروح أجيب لك عشاء على ما تخلص حمامك..

سعود بابتسامة ونظرة خاصة جدا: لا تتحركين من هنا ولاخطوة.. ما أبي عشاء.. أنا خمس دقايق أتسبح وجاي لك.. اتنيني..
تدرين كنت ميت من التعب.. بس شوفتك حسستني كأني نايم لي 10ساعات
جاي.. اتنيني


****************


ديمة في المدرسة..

كان مفترض أنها تنفذ عملية مهمة أمس.. عملية تخريب لموقع..

عملية سهلة مثل هذي.. ما تأخذ منها نصف ساعة..
لكن أمس النت انقطع في البيت.. وامها مارضت تخلي خالها ثاني يدفع فاتورته..

ديمه تقدر تدفع الفاتورة من حسابها القطري لحساب كيوتل مباشرة..
لكنها ما كانت تبي تصعد الموقف بينها وبين أمها.. اللي صار لها كم يوم متشددة عليها..

المشكلة أن نصف المبلغ دخل لحساب ديمة في الكاريبي.. وهي ماتقدر تخل بوعدها لهم..

قررت أنها تدخل على النت من مختبرات المدرسة.. بعد انتهاء الدوام..وتخلص العملية بسرعة

اتصلت بعزوز اللي كان توه خلص حصص وبيطلع للبيت..

ديمة بتوتر واستعجال: عزوز بليز تعال لي في فصلي..

عبدالعزيز بهدوء: ألف مرة قايل لج عبدالعزيز..
وبعدين أنتي موب مفروض تطلعين أنا شايف سواقكم والخدامة معه واقفين برا..

ديمة بثقة متوترة: عبدالعزيز تعال الحين عند صفي وعقب نتفاهم..

ديمة كانت تقف بنظاراتها البشعة و بحجابها المربوط على خصرها.. واكمام بلوزتها المثنية، وجيب بلوزتها المفتوح على طريقة الشباب..

تذكرت تنبيهات عبالعزيز لها، ارتعبت..
لكن الوقت كان فات خلاص.. لأن عبدالعزيز كان واقف قدامها يغلي من الغضب..

عبدالعزيز بغضب هادر: أنتي ما تفهمين؟؟
كم مرة قايل لج حجابج على رأسج لا على خصرج ولا على كتفج
والشيء الأهم سكري ازرار بلوزتج ونزلي أكمامج..
ألف مرة قايل لج أنتي بنت منتي بولد.. واللي تسوينه عيب..

والله لو أدري أنج كسرتي كلامي مرة ثانية.. أن تشوفين شيء مايرضيج..

ديمة بتحدي خايف وهي تفك حجابها من خصرها وتحطه على رأسها وتغطي به صدرها: موب شغلك عزوز أنت منت بأبوي..

عبدالعزيز بغضب: ديمة أنتي بتتعدلين أو أعدلج غصب..

ديمة ماكانت تبي تزعله لأنها محتاجته الحين، قالت له بلهجة مستكينة رغم أن اللي في راسها في راسها: زين عبدالعزيز تكفى أنا أبي لاب الكمبيوتر شوي..
ممكن تنطرني لين أخلص..
عشان لو قالوا لي المشرفين شيء أقول أنك معي..

عبدالعزيز وهو بعده مفول عليها: زين روحي
أنا بأنطرج في ملعب السلة اللي جنب اللاب لين تخلصين...
وكمل بغضب: ونزلي أكمامج..

ديمة قالت له بلهجة خنوع مصطنعة: زين ان شاء الله..

راحت لمختبر الحاسوب اللي كان خالي تماما.. خلعت حجابها وحطته على الكرسي، وخلعت نظاراتها وحطتها جنبها، والحال على ماهو عليه بالنسبة لجيب بلوزتها المفتوح وأكمامها المرفوعة..

وبدت تشتغل بحماس وسماعتها البلوتوث في أذنها..

كانت مستغرفة في عملها بشدة.. لدرجة أنها ما أنتبهت للعيون الجائعة اللي كانت تراقبها بوحشية مرعبة..


********************


ماجد وصل للمرحلة الأخيرة من التفكير
اتصل بأم جاسم..

ماجد باحترام: مساج الله بالخير..

أم جاسم بود: هلا والله بولدي.. أشلونك يمه؟؟

ماجد: طيب طاب حالج.. يأم جاسم طال عمرج.. أنا أبي أكلم دلال بعد أذنج..

أم جاسم كحت: وشو؟؟

ماجد بهدوء: وش فيج تخرعتي سلم غاليج؟؟ دلال مو بنت صغيرة عشان تخافين إنها تكلمني..
وأنا بيني وبينها موضوع معلق.. أعتقد أنه ماحد يقدر يحله غيري أنا وياها..

أم جاسم بحرج: طلبك غريب، غير إن دلال مستحيل توافق تكلمك..

دلال اللي كانت قاعدة تشوف برنامج في التلفزيون، توترت لما سمعت أنه فيه حد يبي يكلمها..

ماجد بنفس الثقة الطاغية: إذا تبي تكلمني في التلفون؟؟
أو جبت جاسم وجيت أكلمها شخصيا؟؟
خليها تستعد وتتغطى لاني الليلة مكلمها مكلمها.. في التلفون أو شخصيا.. خليها تختار..

أم جاسم وخرت وجهها عن الموبايل، وسدته بيدها، رغم أن صوتها كان واصل لماجد: يمه دلال.. هذا ماجد يبي يكلمج..

دلال انصدمت: يبي يكلمني أنا؟؟ صاحي هذا وإلا مجنون؟؟ قولي له ما أبي اكلمه.. هو شمفكر نفسه؟؟

أم جاسم بتوتر: يقول تبين تكلمينه في التلفون أو بيجيب جاسم عشان يكلمج شخصيا


********************


جواهر واقفة قدام الدولاب
ترتب ملابس عبدالله المغسولة والمكوية في الأرفف..
واقفة حافية وهي لابسة بنطلون برمودا أسود مع تيشرت أزرق بدون أكمام..

ما أنتبهت لدخول عبدالله اللي وقف وراها ، قرب منها بشويش، وحضنها من الخلف وهو يوخر خصلاتها المتناثرة ويطبع قبلة دافئة على جانب عنقها..

جواهر ارتعشت بعنف
كل لمسة منه تشعر كما لو كانت هي لمستها الأولى
ذات الانفعال الموجع
ذات القرب اللاسع
ذات الوجيب المتلاحق في قلبها الذي يمزق أوردتها وشرايينها من تدفق الدم الساخن المنفعل فيها..

قالت بحب متدفق وهي تضع كفها على خده بينما خده الآخر ملاصق لعنقها: هلا حبيبي.. من زمان جاي؟؟

عبدالله وهو يستنشق نفس عميق من شعرها قبل يرفع رأسه: توني واصل..

جواهر برقة: أنا مو قايلة لك تنبهني قبل تجي.. عشان ألبس كعب.. كذا حسستني أني قزمة..

عبدالله بحب وعيارة: قزمة قبل 18 سنة وانتي رأسج عند خصري.. بس الحين يسلم لي طولج بس.. هالطول اللي ذابحني

جواهر بابتسامة عذبة: وانت عقب طولك خليت فيها طول..

عبدالله بتساؤل: العيال وينهم؟؟

جواهر: عبدالعزيز أكيد على وصول الحين، ونوف عندها حصة بنت خالي، ومسوين معسكر بناتي ممنوع الاقتراب..

عبدالله بخبث: والله تمام.. فكة من عيالج.. لاصقين فيج 24 ساعة.. خنقوني..
الواحد مايقدر يقعد مع مرته شوي، إلا الثنين واقفين فوق رأسج حراسة..

وعبدالله يشد جواهر من يدها بحب وشوق
رن موبايله
كان رقم عبدالعزيز العراقي اللي كان يدق منه على عبدالله

عبدالله بود كبير: هلا والله بأبو منصور.. أكيد تبلغنا بموعد وصولك.. الأسبوعين خلصوا.. خلاص مالك عذر

التلفون طاح من يد عبدالله
ورجع يلقطه برعب .. وهو يقول بصدمة مرعبة :


شنهو؟؟؟؟؟؟؟؟


#أنفاس_قطر#

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
قديم 26-01-09, 04:24 AM   المشاركة رقم: 393
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة الالماسية


البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 8455
المشاركات: 10,846
الجنس أنثى
معدل التقييم: زارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالق
نقاط التقييم: 2892

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زارا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

جيت بسرررررررعه وقبل حظر التجوول مااايبدأ جيت عشاان اقوول..


ياويلي اللي يتصل على عبد اله موو عزوز هذاا واحد يبلغ عبوود بشي صاار لعزوز.. الله يستر عليه ياارب..

لين ان شااء الله اصحى ولي عوده..

 
 

 

عرض البوم صور زارا   رد مع اقتباس
قديم 26-01-09, 05:44 AM   المشاركة رقم: 394
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مالكة القلوب


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53295
المشاركات: 3,145
الجنس أنثى
معدل التقييم: مذهلة الخليج عضو له عدد لاباس به من النقاطمذهلة الخليج عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 129

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مذهلة الخليج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



اول شي حسبي الله على بليس عزوز الكبير يعني يبغي يطير قلوبنا قبل زوجه شرير والله بالله امس كان 5اسابيع ومضى 2 بسم الله يعني ماقدمنا غير اقل من نص شهر اقول نفوسه رجعي الرجال لي مرته بلا حركة النذله هذي حرام عليج تعذبين بنت فراحنها بتجهيزو وطيرين قلبنا وقلبها >>>لاتخفين نوري ترى نفوسه طيبه وحنونه صح عندها نذاله واجرام وقفلة تجلط بس لا تخافين منه نحن عليه وتترجع >>ياوثقه خخخخخخخخخخخخ

وبعدين وش قصتج من هالكلمة الى مستحيل تغيرينها يختي اكرامينا مره في الاسبوع 3 باارتات>>>نغزه نفوسه

سعود مبروك رجوعك بسلامه لي دانه ولا تستاعجل على البنت خله تطلع منه بعدين عفوي بس طلع عبود احسن منك لحس مخ جواهر ويعدهم لها كم مره في اليوم خخخخخخخخخخخخخخخ

ها منيره خربتيه وقاعدتي عليه تصدقين ابد ماحزنت عليج انتي تستاهلين بس سلوم المسكين راح شبابه >>بس باذن الله يرجع ويحرق قلبج ...الله يصبرج ياساره

وديمه من العيون الى ترقبه بي وحشيها وهل راح تنقذ نفسه لانها ماشاء الله معروفه خطيره البنت ماعندها وحد اثنين او يمكن عزوزي يوصل في الوقت المناسب>>>وبعد هذا الموقف راح تجبر على مدرسة البنات >>تستاهل

عبدالله قطعة قلوبنا ب عبد العزيز وش صار فيه قول وريحنا ولا تخاف اخلي جواهر تجيب لك 3 توأم بس اهم شي تريحنا ونعرف خبر عبد العزيز وهل راح تعترف لي جواهر عن عزوز او بتكذب عليه خوفا من انه تعرف عن شي

نفوسه يسلمو على البااارت وناطرين بكره بكل شوق

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة مذهلة الخليج ; 26-01-09 الساعة 07:08 AM
عرض البوم صور مذهلة الخليج   رد مع اقتباس
قديم 26-01-09, 08:46 AM   المشاركة رقم: 395
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2007
العضوية: 20540
المشاركات: 232
الجنس أنثى
معدل التقييم: wrood عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
wrood غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا أول مرة أرد عليكي والله رغم انه عندي اختبارات بس لازم أدخل أقرأ الجزء وأخرج يالله يانفوسة بصراحة القصة خيال ماأقدر أعبر عشان كذا العادة ماأرد بس ماأقدرت حسيت اني لو كبت الكلام شوي وأنفجر
بصراحة أنا زعلانة على منيرة وسالم يعني ياقلبي عليها دحين تعبت نفسيتها وحاسة بالذنب وقبل تعبت ماتبيه بس أعتقد انه الحين ماحتتركه لإحساسها بالذنب
سار بصراحة مررررررررررة ماحبيتها اش الأنانية هذه يعني بالله هو أخوكي وهي لا مهما صار المفروض تعذريها
عزوز ياقلبي عليك ان شاء الله تكون بألف صحة وسلامة ياخوفي بس أنه ينأسر ويطولون لين مايردونه سالما غانم ( شوفي يانفوسه ياويلي لو ذبحتيه عشان هالوجه الحلو شوفي الثقة رجعيه لحضن جوجو ونونو ....دلعتهم بعد
عبدالله بصراحة إلى الآن مقهورة منه وياليت جواهر الغبية ماسمحته بها االسرعة لاوتقول أحبك وماأدري شنو يعني لو أنا في مكانها حتى لو كنت أموت في ترابه ماسامحت في السرعة ذي يابنت هذه 17 سنة مو 2ولا 3 ياهي خفيفة أوطيبة مررررة
نوف عسل هذه البنت ودي انها تأخذ راشد بس الشور الأول واأخير لك
ديمة هبلة انتي ولا ايش ياعني إلى الآن ماعرفتي انك بنوتة ومزيونة بعد نشفتي ريق الولد ياشيخة أخاف يطب ساكت وانتي ولا همك الله يحفظك ويرد لك عقلك
اهمممممممممممم ماني عارفة اش أقول بس المفروض اني أذلف وراي اختبار
مشكورة ياأحلى أنفاس قطر فرصة سعيدة إني عرفتك واتمنى تكون كتابتك راقية دائما ومواعيدك مستمرة أهم شيء هههه أمزح والله طلتك علينا تكفينا

 
 

 

عرض البوم صور wrood   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة أنفاس_قطر, مختلفة, أنا أصبحت مجنونة أنفاس وأنفاسها المتمثلة في بعد الغياب, الغياب/, اقروه على مسؤليتى, تسلمين مذهلة عيوني و الحلوة نفوس على التحفة, بعد الغياب للكاتبة أنفاس_قطر, بعد الغياب معجزة المشاعر والإبداع غير المسبوقة, تعجز المشاعر عن التعبير, رائعــــــــــــــة, رواية, عبدالله وجواهر وثورة حب ما بعد الغياب, وجديدة, قصة مختلفة جدا جدا, قصة بعد الغياب, قصة بعد الغياب للكاتبة أنفاس_قطر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t103188.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† This thread Refback 03-08-14 11:54 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† This thread Refback 02-08-14 12:32 PM
eman_liilas2008's Profile - Mixx This thread Refback 04-09-09 05:54 AM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ review at Kaboodle This thread Refback 26-06-09 11:16 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 11-05-09 08:04 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 01-05-09 12:15 AM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 13-04-09 12:48 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Gturl This thread Refback 07-04-09 12:57 AM


الساعة الآن 10:28 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية