لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (8) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-01-09, 06:35 PM   المشاركة رقم: 401
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60662
المشاركات: 177
الجنس أنثى
معدل التقييم: كادية عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 26

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

تحية أرق من النسيم محملة بشذا الياسمين كروحك أنفاس
لا أستطيع مجاراتك في التعبير وقدرتك الهائلة في احتواء قرآءك بطريقة أقرب إلى متخصصي الدراسات
النفسية والإجتماعية.....................ألك علاقة بهذة الدراسة؟؟؟
لم أقرأ هذين الجزئين لأني (وقت نزول الجزء الجديدوانا مضغوطة ومنشغلة كعادتي الرديئة هذه الأيام) .................ربما يكون فيما بين القوسين شئ من سري الذي اشرتي إليه سابقا
أتعلمين؟ لقد اكتشفت سرا خطيرا قد يكون هو السبب وراء تفوق روايتك على غيرها في نظري على الأقل ألاوهو.....................
أسلوبـــــــــــــــــك وحضووووووورك واحترااااااااااامك للفارئ وهذه حقيقه... ألم يقل الزيات في معرض النقد أن (الأسلوب هو الرجل) أي هو الذي يدل على الكاتب.
لستُ إلا قارئة لنص أدبي ستجدينني كلما اثارت اعجابي أو فضولي فكرةفيه (معجبة أو مستفهمة)عدا ذلك مستمتعة بصمت
مع خالص مودتي

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة كادية ; 27-01-09 الساعة 12:34 AM
عرض البوم صور كادية   رد مع اقتباس
قديم 26-01-09, 09:54 PM   المشاركة رقم: 402
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

البارت رائع كالعادة دايما .........

وماجد ... مازال يحاول مع دلال ( بالنسبة له اكون او لااكون ) فهل ستنجح كينونته ..........

عبدالله وجواهر .......... هل تستمر فرحتهم ام لا ..........


في ظل الاحداث التي تجري في الرواية اعتقد لا .................


عزيز ..... ( الاخ ) ممكن يكون اصيب ......... او اخذ رهينة ......... او قبض عليه بحجة انه يمول الارهابيين ........... او ان اخر مكان كان فيه موجود انفجر ........ ولا احد يعلم مابه .............
( انا قلت انكي ستجعلين معجبيكي يبكون ...... وشكل البكاء قرب )


عزيز ( الابن ) ما رد فعله عندما يسمع صراخ ديما ............


ديما ........ ما هو مصيرك .............( وهذا الحادث سيغير من بعض المفاهيم عندك .... ويرسخ اخرى )


سعود ودانة ....... ربنا يديم السعادة ( فهل تستمر )



منيرة ......... اعتقد تحت وطأة الذنب .... سترفض الطلاق ..... وتتابع حالة سالم ....... وممكن ذلك يقرب بينهم ...........



سالم ...........( شكلك هاتزودي الاكشن وتجعليه يفقد الذاكرة )



ماجد وهند ........... لم يكن هناك لهم صوت ...........



منتظرين الاكشن والاثارة والدم الخفيف غداااااااااا

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة Emomsa ; 27-01-09 الساعة 01:49 AM
عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 27-01-09, 05:54 AM   المشاركة رقم: 403
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صباح المسرات الدائمة
صباح البسمات الصافية
صباح القلوب النقية قلوبكن التي تنثر نقاءها عبر صفحات الرواية
مابين تعليق عذب.. ومرور عابر.. ومرور مثقل بالشجن

أعلم أنكن اشتقتن لي/ أو تدعون أنكم اشتقتن لي لغرض في نفس يعقوب

ولكن المؤكد أني أنا اشتقت لكم جميعا بلا مزايدات لفظية أو عاطفية

اشتقت أن أسطر اسم كل واحدة منكن لأرد عليها ردها الخاص بها..
حتى وإن كان المكتوب
تعليقا وردا
كلمة واحدة
المباراة الكلامية.. والقذائف المتضادة.. والمشاعر المتبادلة
اشتقت لها جميعها..

وهأنا أكتفي مجبرة بهذا الرد المشترك
الذي أريد منكن جميعا أن تعلموا أنه رد خاص بكل واحدة تعبر عيناها هذه السطور
فلا حرمني الله أعينكن تغازل سطوري
ولا حرمني كلماتكن العذبة
ولا حرمني مروركن المتكرر أو حتى الجديد

بالفعل أعاني اختزالا مريرا في الوقت
وصدقوني لو علمتن بكم مشاغلي المتضخم
لاستغربتن كيف أنا أستطيع تنزيل الأجزاء يوميا
فضلا عن كتابة هذه السطور اليومية التي أصبحت رسالتي اليومية لكل متابعاتي قبل نزول الجزء الجديد

لأني ملتزمة بكن ولكن ومن أجلكن
فكرا ومشاعرا ومسئولية وثقة مشتركة
ولا يمكن أن أخل بالتزاماتي مادمت قادرة حتى وإن كان ضمن الحد الأدنى من هذه القدرة

تقبلوا كلماتي التي أعلم أنها مقصرة في حقكن العظيم
ولكنها بالفعل أقصى أقصى ما أستطيع فعله في ضمن نطاق وقتي المتآكل..

توقعاتكن عن الجزء السابق
بين طاش وماطاش
وإن كنت أرى أكثرها طاش

لتتأكدوا

استمتعوا بالجزء الجديد

61
62

الأكشن الجديد

الذي سيجمع

ديمة وعزوز في أحداث غير مسبوقة

عبدالله وجواهر من جهة، وعبدالله وجهات أخرى من جهة ثانية

سعود ودانة وخلافات في الطريق؟؟ أم ماذا؟؟ تعمق الحب؟؟ أو ماذا؟؟

إطلاله سريعة على ماجد ودلال

محمد وتغير ما.. ستتعرفون عليه مبدئيا اليوم

ختاما الوجهان الجديدان القديمان

سالم ومنيرة ودخول قصتهما لحيز الضوء

قراءة ممتعة مقدما

ولاحول ولاقوة إلا بالله
.
.
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
قديم 27-01-09, 06:00 AM   المشاركة رقم: 404
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي يعد الغياب/ الأجزاء 61، 62

 

بعد الغياب/ الجزء الحادي والستون..

#أنفاس_قطر#




الليلة السابقة
في منطقة قريبة من بغداد..

كانت المهمة الأخيرة لعبدالعزيز تنتهي على خير..
بعد ما أنهى توزيع جميع التبرعات
كان يقول لـنصّار مندوب بيت الزكاة في بغداد واللي كان يسوق السيارة بصوت متعب: الحمدلله يا نصّار اللي خلصنا على خير..
بكرة أبي أحجز للدوحة أرجع على أول طايرة..

نصّار بود: إيه الحمدلله..

عبدالعزيز: الطريق بعده مطول؟؟

نصّار بشوي تردد: أني دا أحجي لك الله يهديك
أنا كايل لك أنه احنا تاخرنا هوايا في هالروحة..
هسه الدنيا ليل.. لو خليناها باجر جان زين..
الله يستر بس من السلابة وإلا غيرهم اللي لابدين بهالسكك..

عبدالعزيز بلهجة مطمئنة: صار لنا اسبوعين ماحد تعرضنا..بالعكس الوضع كان أمان جدا

وبعدين كمل عبدالعزيز بعيارة: وبعدين أنا رجّال وراي عرس عقب 3 أسابيع
حد يسوي لي شيء أسيل دموع عليكم أكثر من دجلة والفرات وشط العرب سوا..
أغرقكم وأخليكم تندمون على اليوم اللي جيتوا جنبي فيه..

نصّار بود كبير: أنته مافيه مثلك آغاتي..والله هالعروس ماتلاكي مثلك بكل هالدنيا يامعود.. شقد امها داعيت لها والله

وعبدالعزيز ونصّار مستمرين في حوارهم الودي، برز شيء أمامهم بسرعة..

نصّار برعب: باوع عزيّز باوع..


************************


اليوم في مدرسة ديمة..
ديمة اللي منهمكة في مهمتها الخطيرة اللي محتاجة دقة وتركيز.. وتقريبا كانت انتهت..

ما أنتبهت للعيون اللي كانت تلتهم ملامحها : عنقها وصدرها بلونهم البرونزي المختلف، عيونها بلمعتها المثيرة.. شفايفها الناعمة..

الوقت صار متأخر، والمدرسة شبه فاضية..
ولاب الحاسوب مبطن بالكامل بعوازل صوت.. يعني حتى لو صرخت واستنجدت واستغاثت ماحد راح يسمعها..

وهو يراقبها بحذر صدر عنه صوت خافت جدا..
لكن الصوت كان كافي جدا عشان ديمة بذكائها تنتبه وتسوي روحها ما انتبهت..
دقت موبايلها على أخر رقم.. رقم عزوز..

حطت يدها على فمها وكلمت عزوز من سماعة البلوتوث، بصوت واطي مرعوب حاولت تتماسك فيه:
عزوز الحقني الحقني.. الولد الصايع اللي في grade12 هنا في اللاب وقاعد يطالعني بنظرات تخوف..

عبدالعزيز حس كأن قلبه انخلع من مكانه من الخوف على ديمة
قال لها وهو يركض بكل سرعته: الحين اطلعي من اللاب بسرعة وانا جاي لج..


*******************


دلال خذت التلفون بتردد من أم جاسم، وقالت بصوت خافت: نعم أستاذ ماجد؟؟

ماجد بثقة (بايعها): فيه مرة تقول لزوجها أستاذ، قولي لي ماجد، أو أبو فيصل على اسم ولدنا اللي بيجي قريب..

دلال كحت بحرج ووجهها صار أحمر قاني وشعر رأسها وقف من الخجل: عفوا أستاذ ماجد أنت شارب شيء؟؟

ماجد بثقة بعد ماخذ الأخبار كلها من جاسم: إذا كان المرحوم اللي يرحمه يشرب
فأنا ولله العظيم ماعرفتها وحتى الزجاير ماعمرها طبت ثمي

وإذا كان الله يرحمه ماكان يعرف طريق المسجد
فأنا الفرض مايفوتني في المسجد مع الجماعة..

وإذا كان الله يرحمه نفسه سمحت له أنه يمد يده عليج كل يوم والثاني
فانا تنقص يدي لو رفعتها عليج يوم..


دلال اللي هزها كلام ماجد بعنف، ماعرفت شتقول
رجعت التلفون لأم جاسم وعيونها شاردة، وانسحبت لغرفتها..


******************



سارة راجعة من زيارة سالم..

منيرة اللي ماوقفت دموعها من يوم عرفت بالخبر.. بتموت تبي تسأل سارة عن سالم.. بس مالها وجه..

تحس إن اللي صار لسالم كله من سبتها.. إن الله أستجاب دعواتها على سالم..
عشان كذا ربعه (أصحابه) كلهم طلعوا سليمين إلا هو..

ظلت تدور في الغرفة مثل الشاة المذبوحة اللي تنازع انتفاضة قطرات دمها الأخيرة..

في الوقت اللي سارة تناولت المصحف بهدوء بدون ما تكلم منيرة..

منيرة الكلام ميت على لسانها..
ما تبي تفتح موضوع مع سارة.. لأنها تخاف من لسان سارة الحاد الموجع..
وتعرف إن سارة بتلاقيها فرصة عشان توجعها بالكلام مثل اليومين اللي فاتو..

اليومين اللي فاتو كانوا عذاب مستمر لمنيرة اللي اضطرت تحمل كل كلام سارة الحاقد المؤلم الموجع بدون ماترد عليها بكلمة وحدة..

نزلت منيرة تحت لقت أبوها يستعد لصلاة العصر، قربت منه بتردد: يبه بتروح لسالم؟؟

أبوها بحزن: بأصلي وبأروح له..

منيرة برجاء موجع: تكفى يبه بأروح معك..

أبوها باستغراب: أنتي تبين تروحين له.. غريبة؟؟

منيرة بثقة مترددة: مهوب رجّالي؟؟.. لو أنا مارحت له الحين.. متى بأروح له؟؟

أبوها المصدوم: أنتي واعية يا بنتي..؟؟

منيرة بثقة خجولة: أنا توني وعيت يبه..


*****************


عبدالله بود كبير: هلا والله بأبو منصور.. أكيد تبلغنا بموعد وصولك.. الأسبوعين خلصوا.. خلاص مالك عذر

التلفون طاح من يد عبدالله
ورجع يلقطه برعب وهو يقول بصدمة مرعبة :


شنهو؟؟؟؟؟؟؟؟


عبدالله سحب نفس عميق، وقال بصوته القوي اللي يستخدمه للسيطرة على خصومه: عطني واحد منهم أكلمه..

........................................

عبدالله بنفس صوته القوي المدروس، وفي جملة واحدة قاطعة : كم تبون؟؟
..............................

عبدالله بقوة حازمة: لا لا.. هذا الكلام مايمشي.. (لأنه يعرف إنه إذا وافق على عرضهم الأول مباشرة، بيعرفون إنه مستعد يدفع أكثر.. عشان كذا لازم يفاصلهم عشان يكون المبلغ نهائي)


جواهر اللي كانت تسمع مفاصلة عبدالله الحادة مع الخاطفين واتفاقه معهم.. وفهمت أن عبدالعزيز مخطوف في العراق من خلال كلام عبدالله معهم.. ورود كلمات مثل نسلم المبلغ في بغداد.. وأشلون أضمن سلامتهم..

أحست كأن صدرها شُق بسكين صدئة
وانتزع قلبها من مكانها بكل وحشية بيد باردة حديدية
ليُهرس هذا القلب بكل سادية الكون ودمويته
ثم يُداس أشلاء متناثرة على الأرض دون رحمة..

انهارت على الأرض مغمى عليها.. دون أن ينتبه عبدالله اللي كان كل مشاعره وأحاسيسه مع المكالمة اللي كانت تسير باتجاه هو متخوف منه..

والاتفاق تقف في طريقه عثرات عن كيفية توصيل المبلغ للخاطفين حتى يقوموا بإطلاق سراح عبدالعزيز..

اتفق عبدالله معهم على اتصال آخر..
في الوقت اللي كان تفكير عبدالله يسير في عشرات القنوات الأخرى
وفق تفكير منطقي عقلاني تمرس فيه لطول خبرته في الحياة والمفاوضات وحتى التعامل السياسي..
لعمله فترة في مجال التمثيل السياسي حين عمل في سفارة قطر في واشنطن..

كان تفكيره يطالبه بعشرات التحركات..

تبليغ دولي هنا في قطر وهناك في العراق..
بدء تحويل المبلغ المطلوب لحساب موجود في العراق، حتى يتم تسليمه فور الاتفاق..
إيجاد قنوات آمنة لتسليم المبلغ
التأكد من ألتزام الخاطفين بتسليم عبدالعزيز وزميله فور تسلمهم المبلغ...
إبلاغ جهة عمل عبدالعزيز..
إبلاغ خاله فهد..

و..

و......

و..............


.................جواهر..


*****************



سعود طالع من الحمام متوضي لصلاة العصر اللي باقي عليها نصف ساعة..

دانة كانت تتغدى مع البنات وأمهم تحت.. فلما رجعت ماكانت تدري إن سعود موجود..

جلست على التسريحة، تعدل مكياجها.. في الوقت اللي سعود طلع من الحمام، ووقف على باب الحمام يتأملها.

دانة برقة: لا يكون فيني شيء غلط مهوب عاجبك؟؟

سعود وهو يقرب منها بابتسامة: إلا قولي شنهو اللي فيش مهوب صح، وشاللي فيش مهوب عاجبني..؟؟
انتي كلش على بعض تتأكلين أكل..


دانة بابتسامة: ماشاء الله حضرة الملازم مروق..

سعود بحب وهو يقرب من دانة ويوقفها بحنان.. ويحضنها حضن عميق جدا: اللي يشوف دندونته الحلوة ومايروق.. بصراحة ماعنده سالفة..

دانة وسعود يفلتها بالراحة: والله أنك تجنن وقلبك مافيه أطيب منه..
أبي أعرف خواتك ليه مرعوبين منك كذا.. لادخلت البيت كأنه قائدهم العسكري دخل عليهم.

سعود يضحك: خليهم.. البنات لازم يخافون عشان يتأدبون..
بس أنا والله العظيم أحب خواتي مثل بناتي بالضبط..
بس أنا بصراحة ما أعرف أفتح حوار معهم..
أنا بس من أشوفش أنتي.. أحس أنه ودي أتكلم ولا أسكت..

دانة بحب: فديت روحك والله.. ودامك ماشاء الله مروق وتشوفني تبي تتكلم ولا تسكت... تعال أقول لك شيء..

قالتها وهي تشده من يده وتقعده على السرير وتجلس جنبه،

سعود بمودة: ذا المقدمة والقعدة مالي بها.. شام ريحة خيانة..

دانة باستجداء أنثوي لطيف: فديتك سعود.. إجازتي خلصت.. ولازم أرجع شغلي بكرة..

سعود من سمع طاري شغلها أعتفس مزاجه فوق حدر..
لكنه رد عليها بلهجة هاديه تحتها بعض غضب: دانة أنا وعدتش ما امنعش من شغلش..
بس دانة حبيبتي أنا والله ماشبعت منش ولا من القعدة معش

مالحقنا تراضينا إلا حادث العيال صاير، وتوني راجع من كم يوم..

والحين أنا مداوم.. ودوامي زامات..
يعني ممكن أغيب يومين واجي يومين، أحيانا 3 ب3
يعني أيام ما أنا موجود بالبيت بتكونين في المستشفى، وانا ذابحني شوقي لش من الأيام اللي قبلها..
خذي إجازة لو شهر واحد.. وخلينا نسافر أسبوع فيهم أي مكان مثل باقي الأوادم..

دانة باستجداء: سعود أنا صار لي تقريبا شهر ماخذة إجازة..
مالي وجه أطلب إجازة بعد.. وخصوصا أني توني طبيبة جديدة..
مايصير.. والله مهيب حلوة في حقي..
يقولون أني ماني بقد الشغل..

رغم أن السبب اللي قاله سعود سبب حقيقي فعلا لكن فيه سبب ثاني أهم
سعود يشعر بغيرة جنونية على دانة، وفكرة أنها ممكن تشتغل في أسنان رجّال أو شاب.. كانت ذابحته وقاتلته..

سعود بثقته المعتادة : أنا موافق ترجعين شغلش.. بس بشرط..

دانة بحذر: اللي هو؟؟

سعود بجدية: تتركين مستشفى الرميلة.. وتطلبين نقل للصحة المدرسية.. عشان أضمن أنه أنتي ماتعالجين إلا أسنان البزارين وبس..

دانة ماكانت مرتاحة لطلب سعود وخصوصا أن الصحة المدرسية أبعد بكثير والمشوار مهلك..
وجو العمل فيها غير تنافسي بالمرة بالنسبة لطبيبة شاطرة مثلها..

لكنها ماحبت تزعله عشان ذا الموضوع، قالت له باستسلام: اللي تبيه..

سعود كان وده إنها عندت شوي ورفضت
عشان يحلف عليها تترك الشغل بالمرة..
لكن بما أنها وافقت بذا السرعة على قراره.. ماراح تكون أحسن منه..

(خلها تروح الصحة المدرسية الحين.. وشغلها ذا دواه عندي)


*************


عبدالله اللي ألتفت يدور على جواهر.. شافها طايحة على الارض مغمى عليها.. حس بخوف مرعب عليها..

شالها بخفة من الأرض.. وحطها على السرير..
رش شوي عطر في يده وحطه على أنفها..

جواهر اللي شمت ريحة العطر عطست..
وعقب جلست..
كانت نظرتها ميتة بكل ما تحمله الكلمة من معنى..
عبدالله كان يطبطب على خدها بحنان.. يحاول تخليها تنتبه له.. : جواهر.. جواهر ياقلبي.. ردي علي .. ردي علي حبيبتي..

#أنفاس_قطر#












بعد الغياب/ الجزء الثاني والستون

#أنفاس_قطر#


عبدالله لما شاف حالة جواهر الساكنة كسكون الموت.. حس قلبه يتفتت مثل حفنة رمل هبت عليها ريح عاتية ففرقتها ذرة ذرة..

بصوت عميق شديد العمق: جواهر حبيبتي تكفين.. لا تسوين فيني كذا..
والله العظيم اللي ماعمري حلفت به باطل.. و اللي زرع جذور حبج في أعمق أعماق روحي..
أنه مايفوت أسبوع.. إلا ويكون أخوج عبدالعزيز عندج..
وما أكون رجّال ولد رجّال وتحرم علي مجالس الرجّال لو فات الأسبوع وهو مابعد جاج..

جواهر ارتعشت بعنف حاد..
وبدأت دموعها تنسكب بغزارة
وهي ترمي نفسها في حضن عبدالله اللي حضنها بعنف يائس: أنت حلفت لي ياعبدالله.. حلفت لي..

عبدالله وهو يشد على جواهر في حضنه: وأنا حلفت.. تطمني..

جواهر تشهق في حضن عبدالله: أبي عبدالعزيز يا عبدالله.. أبي عبدالعزيز.. عبدالعزيز أمي وأبوي واخوي وولدي.. أنا والله ما أقدر أعيش من حسه في الدنيا..تكفى جيب لي عبدالعزيز..

عبدالله وهو يحضنها بعنف أكبر ويقول لها برجولة مفعمة بالحب/رجولته الخاصة به: وحق دموعج الغالية مايكمل أسبوع إلا هو عندج..
حتى لو أروح العراق أجيبه بنفسي


******************



ديمة اللي بلغ توترها اقصى حد..
حاولت إنها تقوم بثقة.. لبست نظاراتها..
جمعت كتبها.. عشان تطلع..

لولا أن الولد إياه.. كان في نفس اللحظة واقف جنبها
ويهمس بصوت أشبه بالفحيح: الحلوة وين بتروح؟؟

ديمة اللي بتموت من الخوف ردت عليه بتحدي صبياني: أي حلوته الله يهداك.. وخر بس يالأخو.. وسع الدرب..

الولد شال النظارة من فوق عيونه ورماها على الارض وداسها وكسرها: أنا شفتج تشتغلين من غيرها..
يعني مالها داعي.. والعيون اللي تلسع ذي حرام ينحط عليها نظارة..

ديمه دفته بخوف تبي تطلع
بس هو مسك ذراعها بقوة وهو يشدها يرجعها..
ويحط يده على صدرها ويمسك جيب بلوزتها ويشده بعنف لأسفل .. تقطعت الأزرار وانفتحت البلوزة بالكامل

الولد صار يضحك بهستيرية، كان متوقع منظر وشاف منظر ثاني..

ديمة كانت لابسة فانلة رجالية.. ماكانت تحب تلبس صدريات عشان مايبين حجم صدرها..

الولد بنفس الصوت اللي مثل فحيح الحية: أحسن بعد.. دليل أنج وحدة سبيشل..
قالها وهو يدفها بقسوة على الأرض
في الوقت اللي كانت ديمة تشوته برجولها بكل عنف.. وصراخها بدأ يتعالى بعنف وهي تصيح: عزوز.. عزووووز.. عزووووووووووووز..

الولد بدأ يضربها بقوة على وجهها عشان يفقدها وعيها..
مع الكف الأول اللي هو عطاها، حس بيد عنيفة تسحبه من فوق ديمة وترميه على الأرض..

وعبدالعزيز اللي ماكان يشوف الغضب كان يشوته بكل قوته بالجزمة في وجهه وفي بطنه وفي صدره..
لما بدأ الولد اللي ماكان متوقع الهجوم ينهار..
برك عبدالعزيز على صدره يخنقه..

ديمة اللي كانت تحاول إنها ما تبكي وهي تلم أطراف بلوزتها عليها... توها انتبهت لعبدالعزيز
وأنه خلاص كان بيقتل الولد
شدت عبدالعزيز وهي تبكي لأول مرة منذ سنوات
تبكي عشان عبدالعزيز مو عشان نفسها: عزوز تكفى لا تذبحه.. عزوز لا تودي روحك في داهية عشانه ولا عشاني.. تكفى هده.. خلاص جاه ماكافاه..

عبدالعزيز اللي كان يصيح صيحات مرعبة: لا.. ماجاه ماكفاه.. لازم أذبحه ابن الكلب ذا..

ديمة كانت تخلص يدين عبدالعزيز من رقبة الولد اللي صار وجهه أحمر وقرب على اللون الأزرق
لحد ماقدرت تخلص يدين عبدالعزيز..
الولد نط واقف وهو يكح ووجهه كله دم
وطلع يركض وهو يقول بحقد: والله لأخليك تندم ألف مرة على اللي سويته فيني..


عبدالعزيز وقف وأنفاسه تعلو وتهبط.. ووجهه منتفخ من الغضب والعصبية والثورة

وديمة كانت واقفة بتموت من الحرج وهي تلم بلوزتها على صدرها..
مو قادرة تحط عينها في عين عبدالعزيز.. ودموع صامتة تنساب على خدها..

عبدالعزيز ألتفت ناحيتها بعنف وعيونه تلمع بنارية قتالية، وعطاها بكل قوته كف طيحها على الأرض..

ديمة اللي طاحت على الأرض وقفت بروحها بدون مساعدة من عبدالعزيز اللي واقف بحدة جامدة...
ديمة ماقالت ولا كلمة.. ولا بكت.. ولا اعترضت.. ولا شرحت..

عبدالعزيز خلع جاكيته، وعطاها إياه.. وقال لها بسكون قاتل: قومي قدامي، أنا بأوصلج البيت..


***************



ديمة وعبدالعزيز جالسين على الكرسي الخلفي من سيارة سواق عائشة

عبدالعزيز قعد جنبها عشان يقول لها كلام مايبي السواق أو الشغالة يسمعونه..

عبدالعزيز بهدوء تحته ثورة عاتية من الغضب وهو يهمس لديمة: اسمعي اللي أقوله حرف حرف وكلمة كلمة.. وكله يتنفذ وغضبا عنج..

أولا: اللي صار اليوم يا ويلج ويا سواد ليلج لو حد عرف فيه..
وليه ماحد يعرف فيه؟؟
عشان سمعتج اللي موب هامتج!!

(محاولة اغتصاب طالبة في المرحلة الثانوية من قبل زميلها بعد قيامها بمحاولة إغرائه)

مانشيت حلو ينحط في الجرايد!! صح؟


ديمة شهقت بعنف: حرام عليك عبدالعزيز.. أنا راعية ذا السوالف؟؟

عبدالعزيز بغضب وبصوت مكتوم: شب ولا كلمة
مابعد خلصت حكيي
الولد مافكر يسوي اللي سواه إلا لأنج أغريتيه
ولا تقولين لي لا.. وما أدري شنو..والكلام الفاضي اللي مايدخل المخ

فاتحة جيبج وفاكة شعرج للرايح والجاي.. دعوة مفتوحة يعني!! وهو اللي سواه أنه لبى دعوتج الكريمة جدا!!!



ديمة خلاص ما استحملت بدت تبكي: حرام عليك عبدالعزيز.. والله حرام عليك..


عبدالعزيز مسك ذراع ديمة وغرز أظافره فيها: أنا قلت شب ولا كلمة..
عقب اليوم تلبسين مثل ماباقي بنات خلق الله يلبسون
تلبسين عباية مسكرة وحجاب مايطيح من رأسج
وياويلج لو شفت خصلة شعر واحدة باينة من تحت حجابك..

ديمة بصوت مذبوح: حاضر.. أوامر ثانية..

عبدالعزيز وهو يحاول يسيطر على أعصابه: أهم أمر
المدرسة ذي ماعاد ترجعين لها مرة ثانية
أنا بكرة باسحب أوراقج وأعطيها خالج ثاني يسجلج في مدرسة بنات.. حالج حال البنات..

ديمة شهقت: عزوز حرام عليك.. احنا في نص الكورس، مافيه مدرسة بتقبلني..
حرام عليك تضيع السنة علي..
أنا مرشحة أخوض امتحان بين أبرز 20 طالب على مستوى العالم..


عبدالعزيز بغضب: أنا قلت لذا المدرسة مافيه رجعة، والله لو شفتج فيها لأكسر رجولج الثنتين..
وخلي السنة تضيع عليج.. أحسن..
خالتي عائشة من زمان تبي تنقلج وانتي اللي موب راضية..

ديمة بدت تبكي بهستيرية ،كل شيء عندها ولا دراستها

عبدالعزيز بعنف: خلاص لا تبكين، أبوي عضو في مجلس إدارة المدرسة اللي كانت نوف فيها
أعتقد أنه يقدر يجبرهم تدخلين عندهم.. حتى لو كان الأمر مخالف للوائح والقوانين.. بكرة بأسحب أوراقج واعطيها أبوي
ومن بعد بكرة تداومين في مدرسة نوف اللي كانت فيها.. مفهوم؟؟

ديمة بنفس النبرة المذبوحة: حاضر عمي عبدالعزيز أي اوامر ثانية..

عبدالعزيز ببرود: لا ..
وهذا احنا وصلنا بيتكم، انزلي، ولا تخلين أمج تشوفج على ذا الحالة


*********************



في مستشفى حمد/ الطابق السادس


أبو علي يعبر ممرات الطابق بخطواته الثقيلة.. تتبعه منيرة بخطواتها المترددة الخجلة..

أبو علي بحزم: أنتظري هنا لين أشوف من عنده، دايم عنده زور (زوار) رياجيل..

أبو علي وصل أمام غرفة سالم، كان محمد وعلي مرابطين أمام الغرفة من اليوم الأول إلى اليوم..

أبو علي قرب من محمد وهمس في أذنه، محمد قام يسحب روحه المثقلة وجسده الثقيل وهو يتوكأ على عكازه
كان شكله كأنه كبر عشر سنين.. شكله مبهدل.. ولحيته نمت بشكل أشعث..
وروحه الشفافة التي ماعرفت غير التغريد والتحليق حُملت بقسوة الذنب الذي طحن هذه الروح
وشدها بأغلال تثبتها إلى الأرض لتحرمها خيار التحليق والابتسامة..

اجتمع في ذات الطابق أكثر مخلوقين مثقلين بالذنب.. الذنب كان واحد (حالة سالم المتردية)
والأسباب كانت مختلفة
محمد لأنه هو اللي كان يسوق السيارة
ومنيرة لأنها دعت عليه..

محمد صديقه، ومنيرة زوجته وبنت عمه


منيرة لما شافت الرجّال اللي كان واقف اختفى.. راحت لأبوها وأخوها، سالت بتردد: أقدر أدخل عليه؟؟

قال لها علي بحزن: وش الفايدة؟؟ شوفيه من ورا الزجاج.. على كل الأحوال مهوب حاس فيس.. الله يشفيه أو يحسن خاتمته بس..

منيرة حست كلمة علي كأنها سيف شطر قلبها لشطرين.. (يحسن خاتمته... لذا الدرجة؟؟!!)

منيرة برعب وحشي: لذا الدرجة حالته صعبة؟؟

علي بتوتر حزين: الدكاترة يقولون الكسور فيه كلها مقدور عليها مافيه شيء منها لمس مناطق حساسة..
لكن إصابات الرأس لحد الحين ماعرفوا تأثيراتها.. وضغطه كل يوم في النازل..
ولو مافاق من الغيبوبة مع استمرار الضغط ينزل كذا..
احتمال كبير يتوقف قلبه وهو في الغيبوبة..

منيرة صُعقت
وإحساسها بالذنب يخنق روحها أكثر وأكثر
حاسة إنها خلاص على وشك الانهيار.. : علي تكفى أبي أدخل عنده شوي..

منيرة فتحت الباب بتردد.. بروح مذبوحة.. بيأس قاتل.. خذت نفس عميق واقتربت منه بهدوء ساكن..

كان رأسه مغطى بالضمادات، بالكاد مبين وجهه الناحل..
جسده العلوي العاري موصل بعشرات الأسلاك..
منيرة حست أنها لو بكت بكاء يملأ أنهار الدنيا كلها بدموعها.. ماراح يعبر عن حزنها وإحساسها بالذنب..

تمعنت في ملامحه بنظرة تبحث عن معنى للحياة يطل من قسماته.. عله يحمل لها بشائر فرح ما

( ماتغير شكله كثير.. عن لما طلع من بيتنا وعمره 15 سنة وانا عمري 9 ..)

قربت بشويش منه..
جلست على الكرسي اللي جنب يده اليمين
وعطت ظهرها للزجاج اللي يطل على غرفته

حطت كفها على ذراعه بحنان.. لسعتها برودة يده..
لكنها تركت يدها الدافئة على ذراعه وهي تمررها بنعومة عليها في محاولة لبعث بعض الدفء فيها..

ما استحملت فيض المشاعر اللي اغتال مشاعرها..
شهقت بعنف وبكت لدقائق..
قبل تتمالك نفسها وتقول بصوت واطي وهي تميل أكثر ناحية سالم:
يا ويلك ياوسويلم لو فكرت تموت وتخليني..
والله ما اسامحك.. بأطاردك حتى في الآخرة..

ماراح أسمح لك ترملني وعرسنا بعد أسبوعين..
لذا الدرجة تبي تهرب مني.. تبي تموت عشان ما تتزوجني..

مهوب على كيفك.. عرسنا عقب أسبوعين..
حتى لو خذتك أنت وسريرك هذا للصالة.. المهم تتزوجني..

منيرة كانت متأكدة إنه مايسمعها ..
لكنها كانت تحاول بيأس.. وهي تحاول تغلف كلماتها الميتة بمرح ميت..

منيرة ويدها تمسح يد سالم بيأس حنون وتقول بحزن حاد:

سالم تكفى لا تموت.. سالم أنت لو صار لك شيء.. انا بأموت.


(بسم الله عليس من الموت)


منيرة انتفضت بعنف وهي تسمع الصوت الرجولي الخافت المبحوح..

تراجعت منيرة بعنف أكبر.. لدرجة إن الكرسي البلاستيكي وقع بدوي خافت..

كانت تطالع في سالم اللي كان يفتح عيونه بشويش
ويقول بضعف حاني: منيرة.. صح أنتي منيرة..؟؟ حلمت بصوتس واجد.. بس الحقيقة أعذب من كل حلم..

منيرة بخجل حاد.. بفرحة عارمة.. بخليط مدمر من المشاعر الصارخة: الحمدلله على سلامتك .. الحمدلله على سلامتك

سالم بحنان وهو يلتفت بالراحة ويفتح عيونه على الأخر: الله يسلمس..
تكفين ولعي النور خليني أشوفس.. لا تصيرين بخيلة..
يعني سمعتيني صوتس.. ماتبين توريني زولس..

منيرة انفجعت..
انفجعت..
تدمرت..
انذبحت..
انتهت..


وهي تنظر حولها في الغرفة الغارقة في الأنوار الساطعة..


#أنفاس_قطر#

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة #أنفاس_قطر# ; 27-01-09 الساعة 09:26 PM سبب آخر: هذه الأيام لا أدخل النت إلا وقت تنزيل البارت.. بس اليوم إحساسي بمذهلة.. دخلني.. شكرا مذهلة القلب على التصحيح
عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
قديم 27-01-09, 06:05 AM   المشاركة رقم: 405
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 116026
المشاركات: 249
الجنس أنثى
معدل التقييم: أحلام الوادي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 16

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أحلام الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صباح الخير يا نفوسة أهلا بك كاتبة مبدعة في لليلاسنا الحبيب ، أنا كنت قد من زوار المنتدى من سنوات لكن لم أسجل كاعضوة إلا من فترة قريبة ، وقد كنت أخذت على نفسي عهد بعدم قراءة أي رواية إلا بعد اكتمالها ( بعد أن توقفت عدة روايات كنت أتابعها ) لكن ما شدني إلى روايتك في البداية الإلتزام فقد كنت أقرأ يومياً على شريط الإهداءات ( نزل البارت رقم .. من رواية بعد الغياب ) فكان ذلك دافعاً لقراءة الرواية التي تبشر بولادة كاتبة مبدعة ، قادرة على رسم صورة رائعة لشخصيات قصتها بحيث تشعر بأنك تعيش معها .
وأخيراً من الأمور التي أعجتني هو موعد نزول البارت الجديد فأنا أستمتع به قبل بداية يومي و الخروج إلى الدوام ومواجهة مشاكل العمل .
أخية دمتي كاتبة مبدعة ملتزمة تحترم قرائها... وشكراً

 
 

 

عرض البوم صور أحلام الوادي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة أنفاس_قطر, مختلفة, أنا أصبحت مجنونة أنفاس وأنفاسها المتمثلة في بعد الغياب, الغياب/, اقروه على مسؤليتى, تسلمين مذهلة عيوني و الحلوة نفوس على التحفة, بعد الغياب للكاتبة أنفاس_قطر, بعد الغياب معجزة المشاعر والإبداع غير المسبوقة, تعجز المشاعر عن التعبير, رائعــــــــــــــة, رواية, عبدالله وجواهر وثورة حب ما بعد الغياب, وجديدة, قصة مختلفة جدا جدا, قصة بعد الغياب, قصة بعد الغياب للكاتبة أنفاس_قطر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t103188.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† This thread Refback 03-08-14 11:54 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† This thread Refback 02-08-14 12:32 PM
eman_liilas2008's Profile - Mixx This thread Refback 04-09-09 05:54 AM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ review at Kaboodle This thread Refback 26-06-09 11:16 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 11-05-09 08:04 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 01-05-09 12:15 AM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 13-04-09 12:48 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Gturl This thread Refback 07-04-09 12:57 AM


الساعة الآن 10:07 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية