لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


الفتيات في خطر بقلم حسين نوح مشامع

بسم الله الرحمن الرحيم الفتيات في خطر ولت فترة الظهيرة، ودخل وقت العصر. خف وهج الشمس، ومال قرصها نحو الغروب. بداية زوال يوم حاضر، وقرب دخول يوم جديد.

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-12-08, 11:48 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي الفتيات في خطر بقلم حسين نوح مشامع

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الفتيات في خطر

ولت فترة الظهيرة، ودخل وقت العصر. خف وهج الشمس، ومال قرصها نحو الغروب. بداية زوال يوم حاضر، وقرب دخول يوم جديد. اخذ التجار في التوافد على ساحة السوق الشعبي، والانتشار في أرجاءه، واحدا بعد آخر. يكونون ممرات وأزقة، ويستغلون كل بقعة مهما صغرت. يثبتون ما لديهم من أدوات العرض، في مواقعهم المعهودة. يعرضون ما معهم من أصناف البضائع والمقتنيات.

دبت في المكان الحياة والحركة، واخذ الناس يتقاطرون، ذكور وإناث - رجال ونساء - أطفال وكبار - وشباب وشيبة. وبمرور الوقت، زاد الزحام. كانت هناك تنتقل من معرض لأخر، ومن بسطة لأخرى. تبحث عن شيء ما، حال الكثير من منهم حولها. فراشة جميلة تطير وسط حديقة غناء، تنقل حبوب اللقاح بين الأشجار - وتمتص رحيق أزهارها.

كان هناك في سيارته الفارهة، يجوب تلك الممرات الضيقة. يتباهى بنفسه، ويضايق الاخرين ويزعجهم. لم تدم مناوراته طويلا، حتى التقط صقرنا فريسته. متدرب ومتمرس، ذو معرفة في اصطياد ضحاياه ولو من شاهق. فهوى ليتأكد من شكلها، ويدقق في عمرها. ومن إنها وحيدة، ولا يوجد من يحرسها!

بعد أن أكمل دراسته الميدانية، وضع خطته موضع التنفيذ. متناسيا عادات المجتمع وتقاليده، وخشية الله وتقواه - وسطوة القانون وهيبته. بدأت المطاردة بين كر وفر، وكلام معسول - وإشارات وغمزات. لم تستسلم، ولم تعلن سقوط عرشها. عندها قرر النزول من سيارته، ومطاردتها على ارض الواقع.

أخذ يتابعها ويجري خلفها، وهي تحاول الاختباء - والفرار من أمامه. لم تجد مجالا للتخلص منه، ولا طريقة لتنجو بنفسها. أخذت تصرخ وتستنجد وتستغيث، فهب لها أهل السوق. أحاطوا به من كل جانب، وخلصوها منه - وتركوها تعود الى أهلها.

أعطوه درسا في الأدب، بين ضربا ورفسا ولطما. أوثقوه وتركوه جانبا مع أحدهم، وعادوا إلى اعمالهم. لكنه استطاع فك وثاقه، والتغلب على حارسه والفرار. قبل ان يتمكنوا من تسليمه الى رجال الشرطة، لينال جزاءه الأوفى، جراء ما اجترحت يداه - ونتيجة لما سولت له نفسه.

بقلم: حسين نوح مشامع - القطيف - السعودية

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس

قديم 21-01-09, 01:44 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 17353
المشاركات: 4,674
الجنس ذكر
معدل التقييم: amer_6630 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 29

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
amer_6630 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يعني لولا انه مكتوب انها قصة لكاتب لفكرتها حادث حدث في احد الاسواق العربية


شكرا لحظة و بصراحة ما عجبتني القصة ما فيها شي بلفت الانتباه غير شي واحد الناس يتقاطرون عجبني المصطلح


 
 

 

عرض البوم صور amer_6630   رد مع اقتباس
قديم 22-01-09, 08:30 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 








قصة من واقع المجتمع العربي ..


ولازالت الذئاب على شاكلة الفار من الجزاء يتكاثرون في كل الأمكنة كالنمل وأعظم ..


قليلٌ من الفتيات يدركن عظم الخطر فيصرخن مستنجدات ..


والكثير ينغمسن في لذة الكلام المعسول ويهوين في الهلاك ..






جماليات القصة تظهر حين تستمد من الحقائق والواقع المحيط ..


ايضاً الاسلوب البسيط الممتع .. الذي جعلني اقرأها دون تعقيد او ملل ..


وأضيف ان الكاتب الحق هو الذي يرسم المجتمع بأخطاره وأفضاله في اقصوصة لكي يبني ويعدل ويقوم ..



وهكذا كان الكاتب في هذه القصة ..



،،





شكراً لحظة ..


لاثراؤك العام وجهودك فضلٌ يطوقنا مدى العمر ..



ودي وأكثر يارقيقة




 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
قديم 22-01-09, 01:36 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة amer_6630 مشاهدة المشاركة
  
يعني لولا انه مكتوب انها قصة لكاتب لفكرتها حادث حدث في احد الاسواق العربية


شكرا لحظة و بصراحة ما عجبتني القصة ما فيها شي بلفت الانتباه غير شي واحد الناس يتقاطرون عجبني المصطلح



هههههههههههههههههههههه

طيب الحمد لله عجبتك كلمة يتقاطرون

تسلم لمرورك ،،وحظ موفق للكاتب

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 22-01-09, 01:37 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اقدار مشاهدة المشاركة
  







قصة من واقع المجتمع العربي ..


ولازالت الذئاب على شاكلة الفار من الجزاء يتكاثرون في كل الأمكنة كالنمل وأعظم ..


قليلٌ من الفتيات يدركن عظم الخطر فيصرخن مستنجدات ..


والكثير ينغمسن في لذة الكلام المعسول ويهوين في الهلاك ..






جماليات القصة تظهر حين تستمد من الحقائق والواقع المحيط ..


ايضاً الاسلوب البسيط الممتع .. الذي جعلني اقرأها دون تعقيد او ملل ..


وأضيف ان الكاتب الحق هو الذي يرسم المجتمع بأخطاره وأفضاله في اقصوصة لكي يبني ويعدل ويقوم ..



وهكذا كان الكاتب في هذه القصة ..



،،





شكراً لحظة ..


لاثراؤك العام وجهودك فضلٌ يطوقنا مدى العمر ..



ودي وأكثر يارقيقة




تسلمي استاذة اقدار



 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الفتيات في خطر, الفتيات في خطر بقلم حسين نوح مشامع, حسين نوح مشامع, قصة الفتيات في خطر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:19 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية