لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-01-16, 08:58 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17223

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشــــــــــــــــــة

 
دعوه لزيارة موضوعي

احداث مثيرة و مشوقه حبيبتي ..

لميس ليوسف
و الصقر لمن ؟؟روتيلا ؟؟

الصراحه اسلوبش مشوق و اندمجت معهم

لكن ..شلون عم الصقر بيقتنع
و الاهم ..دام موت ماجد ما كان من ضمن حلقة الثار .اجل من ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 01-01-16, 09:01 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشــــــــــــــــــة

 

فيمَ نخشى الكلماتْ ؟
إنّ منها كلماتٍ مُخْمليات العُذوبَهْ
قَبَسَتْ أحرفُها دِفْءَ المُنى من شَفَتين
إنّ منها أُخَرًا جَذْلى طَروبهْ
عَبرَت ورديّةَ الأفراح سَكْرى المُقْلتين
كَلِماتٌ شاعريّاتٌ, طريّهْ
أقبلتْ تلمُسُ خَدّينا, حروفُ
نامَ في أصدائها لونٌ غنيّ وحفيفُ
وحماساتٌ وأشواقٌ خفيّهْ
فيمَ نخشى الكلماتْ ؟
إن تكنْ أشواكها بالأمسِ يومًا جرَحتْنا
فلقد لفّتْ ذراعَيْها على أعناقنا
وأراقتْ عِطْرَها الحُلوَ على أشواقنا
إن تكن أحرفُها قد وَخَزَتْنا
وَلَوَتْ أعناقَها عنّا ولم تَعْطِفْ علينا
فلكم أبقت وعودًا في يَدَينا
وغدًا تغمُرُنا عِطْرًا ووردًا وحياةْ


......الفصل الخامس ......


....بيت الحاج راشد ......

: السلام عليكم
جمال الذي كان في انتظار الحاج راشد : وعليكم السلام والرحمة
الحاج راشد يجلس ويشرب من الماء يروي عطشة ثم ينظر لابنه : انت عارف حبي ليك ولعيالك
جمال : طبعا يا حاج
الحاج : انهاردة وافقت على شئ يخص جمانة هل لي الحق ؟
جمال : أنا وأولادي فدوة ليك يا حاج
الحاج راشد يغمض عينة : إن شاء الله يكون اللي قررتة في الصالح ..انهاردة خطبت لميس أخت صقر ليوسف أخوك وهو وافق
جمال بالرغم من تعجبة لثواني إلا إنه فهم ما حدث فنظر للأرض بتفهم :......
يكمل الحاج كلامة : ووافقت على طلب صقر خطبة جمانة يعني لميس ليوسف وجمانة لصقر وتنتهي المشكلة حل بدون خاسر كلنا فزنا نغلق باب الثأر ونخلعة من جذورة ونفتح صفحة جديدة .......قلت إية ؟
جمال يقف يقبل يد ورأس أبوة : الشور شورك ومفيش كلام بعد كلامك بنتهم هاتيجي مكرمة عندنا وبنتنا إن شاء الله تكون مكرمة عندهم
راشد : الله يرضى عليك .... هو دة الكلام
يوسف أخوك هايوصل أمتى ؟
جمال : كلمني وهو في المطار هناك وإن شاء الله هايوصل هنا على بليل ..محمد بيجهز علشان يروح يقابلة
الشيخ راشد : إن شاء الله

...بيت صقر ........

يرجع البيت يجد الجميع في انتظارة
أم صقر : كنت فين
صقر : بطمن على الأحوال ...ها ..جهزتوا نفسكم للسفر
الجميع : أيوة
صقر : خلاص يلا علشان أوصلكم
أم صقر : وانت
: هاجي بكرة إن شاء الله ..عندي أشغال مهمة هاخلصها الأول
أم صقر تنظر لأم عمر وسارة : خلاص هانستنى كلنا معاك ونمشي بكرة
صقر يقف ويشير لعمر ليلحقه : خلاص على راحتكم

............في مكتب صقر ...............

عمر يغلق الباب خلفة : خير عملت إية
صقريجلس على كرسي المكتب يحركة يمين ويسار : خلاص اتفقنا على الصلح
عمر : وعمك
صقر : أخدت موافقتة
عمر : والشروط
صقر: مفيش
عمر متعجبا : مفيش يعني إيه
صقر : خلاص صفحة جديدة ...... ويحكي له صقر مادار مع الشيخ أما ما دار بينه وبين عمة يظل سرهما
عمر : وخالي وافق غريبة ... لأ ولميس اللي ميعجبهاش العجب هاتوافق
: ليه غريبة عمي داق حزن فراق ماجد طبيعي يوافق ولميس أخذت موافقتها قبل ما قابل عمي
عمر يضحك مستهزأ : صقر اضحك على حد تاني أنا لأ
صقر : خلاصة الكلام الثأر انتهى
عمر يضحك عاليا : أه وهاتتجوز
صقر يضحك ويغمز له : إيه المشكلة مجرد جوازة هاحقق بيها مكاسب كتير
عمر : مجرد جوازة انت فاكرها جوازة عرفي من بتوعك
صقر : اشششش وطي صوتك إيه مالك انا مبعملش حاجة حرام ...ويكمل بجدية : بالجوازة دي أولا التار هاينتهي ..ثانيا عضوية مجلس الشعب انت عارف اصوات الشيخ كتير اللي يضمنها يضمن العضوية ...ثالثا بقى الوالدة ملهاش كل يوم غير سيرة الجواز والعيال خلاص هاحقق ليها اللي هي عايزاة
عمر: بس اسمحلي وضعك الاجتماعي ميقبلش أي زوجة أنت عارف كويس زوجتك لازم تكون بشكل وثقافة تناسبة ..مش فلاحة من النجع انت مش مرتبط بهنا انت مرتبط بعالم المال والأعمال في العالم كله
صقر يهز رأسة بنفي قاطع : لأ ..لأ يا عمر انت عارف أني مبفكرش بالطريقة دي إذا كنت هاتجوز فكنت هاتجوز واحدة تجيب ليا عيال وبس أنا عندي 35 سنة متهيألي الوقت مناسب جدا لأكون أب
عمر يضحك : لأ ومتأخر كمان
صقر بجدية : زوجة مطيعة تجيب لي العيال حتى مش عايزها تربيهم هاجيبلهم أفضل مربيات ده كل اللي محتاجة
عمر : يا خريج أعظم جامعات أوروبا ده تفكيرك عن الزوجة
صقر : أنا راجل بزنس مش فاضي لوجع الدماغ
عمر : ومن سيئة الحظ
صقر : اللي فهمته من أمين انه عندة حفيدة مخلصة دراسة أكيد هي
عمر يضحك عاليا : كمان مش عارف مين اللي هاتتجوزها ...لأ ..مستحيل صقر الجارحي يتجوز كدة ....ويكمل ضحكة
صقر يلقية بعلبة كلينكس : بطل ضحك خلينا نشوف شغلنا

..........الاسكندرية ...........

...على طاولة العشا ....

روتيلا : خالد حبيبي علشان خاطري قول الصدق
خالد يضحك : والله عمي يوسف جاي كمان ...وينظر لساعتة ....ساعة من الأن
روتيلا تقف : طيب يالا نروح له المطار
خالد يمسك ايدها ويجلسها ويتكلم بهدوء : اقعدي اقعدي ... نازل مطار القاهرة ومن هناك على البلد
روتيلا بقلق : ليه خير في إيه ؟
خالد بعدم اهتمام : مش عارف ده اللي فهمته من محمد ...ومتقوليش جدي أو أي حد في حاجة لأنهم كلهم كويسين والدليل تجيبه ليكي رويتر
العمة منيرة تضحك : عايزة تيجي بتقول زهقانة
خالد :لأ ,,إلا هي كلهم ممكن يجوا هي لأ
روتيلا : حرام عليك
خالد : حبيبتي روتي إنتي هاتفضلي على طول كدة قلبك ابيض وطيبة أوعي تكوني وافقتي ليها ؟
روتيلا : لأ ,,حتى لو وافقت انها تيجي بابا مستحيل هايسمح ليها
خالد يضحك : الله يخلية جدي مع إني متأكد انه ميعرفش احنا بندرس ايه بالضبط بس مستحيل يخلي حد يعطلنا
العمة منيرة بضحك : اخرس يا واد جدك عارف كل حاجة بس مش بيهتم بالمسميات المهم عندة المضمون
روتيلا برقة تلقائية : بابي حبيبي وحشني أوي
خالد وهو هائم فيها ويضحك : يا سلام يا رقيقة انتي
تقف روتيلا : الحمد لله ....خالد لو سمحت لو عرفت حاجة قولي لأني قافلة الموبايل كمان أنا مش مطمنة بقالي كام يوم قلبي واجعني
منيرة وخالد : سلامتك
العمة منيرة : رورو حبيبتي كملي أكلك مينفعش كده
روتيلا :لأ خلاص هاروح أذاكر شوية وأصلي وأنام .. السلام عليكم
خالد والعمة : وعليكم السلام
خالد : جدتي أنا مش مطمن على روتيلا شكلها متغير
العمة : خالد انت عارفها لما بتكون قلقانة مش بتعرف تاكل فالامتحانات و عليهم كمان مشاكل البلد
خالد : علشان كدة مكنتش عايزها تعرف بمشاكل البلد بس نعمل ايه مفيش فايدة في جمانه ...
العمة: متقلقش ان شاء الله خير
خالد : عارفة يا جدتي أول ما نخلص الأمتحانات هاخدها أعملها تحاليل شاملة علشان اطمن عليها
العمة تضحك : ماشي يا تؤمها انت عارف لما روتيلا تتجوز مش شايلة هم حد غيرك انت أنا متأكدة انك هاطلع عين جوزها
خالد يضحك ثم يفكر بكلام عمته ويتجهم وجهه متخيل أن عمتة الصغيرة توأمة وصديقتة الرقيقة تتزوج وتبعد عنه
يقطع سيل أفكارة صوت عمته : خالد هاتمشي امتى
خالد :من الصبح بدري علشان روتيلا متنتبهش خليها متعرفش الا لما تيجي من الأمتحان
العمه : انت كمان عندك امتحانات وابوك مكنش عايزك تنزل
خالد : علشان أبقى مطمن وكمان انا هاخلص الخميس و المادة الحمد لله مذاكرها كويس هاتخلص الجلسة واجي على طول أكيد كمان عمي يوسف هايجي معايا
العمة :خلاص على البركة

....... اليوم الموعود........

.......منزل الحاج راشد ..........

: إنتي جبتي الكلام ده منين ؟
نورا صديقة جمانه على التليفون : كل البلد بتتكلم إنتي ازاي متعرفيش :
جمانة : المفروض أعرف إية بقة ؟
نورا : بيقولوا انه اتقرت فاتحتك امبارح لصقر الجارحي ودكتور يوسف خطب لميس إنتي عارفاها كانت معنا في المدرسة زمان
جمانة : نورا مش صحيح خالص يعني اتخطب والبلد كلها تعرف وأنا لأ وكمان لصقر الجارحي إنتي ناسية اللي بنا وبينهم
نورا تضحك : الأخبار جاية رأسا من كوثر بنت الشيخ سالم وبتقول الصلح تم بين العيلتين والخطبة كمان
جمانة : اقفلي دلوقتي ...سلام
نورا : طيب مع السلامة
تخرج جمانة لتكلم والدتها وتسألها فتجد صوت والدها ووالدتها عالي

: انت بتقول إيه ؟ يعني إية جمانة تتخطب لصقر الجارحي وأنا معرفش
جمال بتهديد : سلمى البنت متعرفش دلوقتي لسة الكلام مش رسمي أنا قلت أعرفك بس إذا تم الصلح هايتم معاه كتب الكتاب على طول ....متخلنيش أزعل إني عملت ليكي قيمة وقلت ليكي
سلمى : بس كدة ظلم بنتي تسيبني وتروح القاهرة وبعدين يمكن ترفض محطتش دي في بالك طيب احنا نسمع عن صقر انه بتاع ستات وخرابيط
جمال بحدة : ايه كلام الحريم الفاضي ده بتسمعي منين الراجل معلهوش كلام من قبل ما يموت أبوة وهو ماسك شغل بالملايين وتقولي علية كدة
لو كان ماجد الله يرحمة بقى كنت قلت ماشي لكن صقر اتقي الله وبعدين انا عارف بنتك كويس مكنش مالي عنيها حد من البلد وعايزة تطير برة النجع وأنا لولا مكنش بيدخل دماغي اللي بيتقدموا ليها كنت غصبتها من زمان يعني اطمني هاتوافق
سلمى بقلة حيلة لأنها تعلم بخفايا بنتها : مش مهم كويس لنفسة لكن بنتي لأ
جمال بصوت غاضب : اخرسي واتلمي يا سلمى أنا اللي غلطان انتي ست دماغها فاضي - رجالة طوال عراض يرجعوا في كلامهم ..شوفي لو عرفت انك فتحتي بقك بنص كلمة هايبقى أخر يوم في عمرك انهاردة

...........جمانة .........

تعود لغرفتها بعد أن سمعت كلام والدها وهي طايرة من الفرحة تدور وتدور حول نفسها وتقف أمام المرأة لتعدل شعرها وتلقى قبلة لنفسها في المرأة وتجري لخزنتها السرية وتخرج الصور وتقبلها : خلاص الحلم هايتحقق وهابقى مرات صقر واروح القاهرة وألف الدنيا وألبس وأتفسح
تعيد جمانة الصور وتتصل بروتيلا ولكن لا تجد رد فتتصل بخالد
:خالد روتيلا فين
خالد : لا حول ولا قوة إلا بالله ..السلام عليكم الأول
جمانة بسرعة : وعليكم فين روتيلا
: عندها امتحان متشغلهاش ...وبعدين انتي ايه اللي مصحيكي بدري روحي نامي نوم الظالم عبادة
جمانة : خالد اتلم أنا أختك الكبيرة وبعدين أنا قلت اعرف روتيلا أن عمي يوسف وصل
خالد : طيب خلاص شكرا مع السلامة
جمانة : يا غلس استنى ....مممممم
خالد : جمانة من الأخر هاتي اللي عندك
جمانه : انت عارف عمي يوسف جاي لية ؟
خالد يكتم ضحكتة : لأ ..
جمانة بضيق : يوه غبي ....وتغلق الهاتف ....
خالد يضحك ويكلم جدتة منيرة : شفتي فاكرة نفسها ناصحة
العمة منيرة : أيوة احسن انك مريحتهاش من وهي صغيرة وأنا بقلهم حركاتها دي مش كويسة مفيش فايدة تسمع من هنا وتسمع من هناك ميصحش مش سلوك دة
خالد يقف : طيب يا جدتي أي أوامر
: لأ يا حبيبي خد بالك من نفسك وطمني على طول أول ما تخلص الجلسة قلبي مش مطمن
خالد يقبل رأس جدتة : لا إله إلا الله
: محمد رسول الله

......بيت الشيخ ........

يوسف : صباح الخير يا حاجة
أم جمال : صباح النور والسرور يا قلبي ... يا يوسف يا حبيبي انت متغير قوي هاخليهم يجيبوا ليك الفطار
يوسف : الجماعة تحت
أم جمال : أيوة من بدري
يقف يوسف :طيب هانزل أفطر تحت
أم جمال : خليك يا حبيبي معايا شوية
يوسف يجلس : خير يا ست الكل
أم جمال : أنا مش مستريحة لشروط الصلح دي وبعدين ....
يوسف يقف يقبل رأس أمة : يا حبيبتي لسة ماتمش حاجة ادعيلنا بس أن الصلح يتم على خير وابنك يشوف السعادة .....ويخرج ويتركها
أم جمال وهي متعجبة : الله يهنيك يا ابني ويسعدك

.....في مجلس الشيخ ......

يجلس الحاج راشد وجمال ومحمد

: السلام عليكم
الجميع : وعليكم السلام والرحمة
الحاج : اتأخرت لية يا يوسف في النوم
: منمتش إلا بعد الفجر خفت أنام قبل الفجر معرفش أقوم أصلي سامحني يا حاج
جمال : فطرت
: لا والله الحاجة هاتبعت الفطار دلوقتي
محمد : أيوة يا عم الألماني طبعا مفيش على الحجر غيرك
يضحك يوسف : غيران
الحاج : جمال ابنك جاي
جمال : أنا قلت ليه ميجيش
محمد: لأ هو جاي في الطريق
جمال يمسك الهاتف ليكلمة : مفيش سماع كلام
الحاج : خلاص خلاص يا جمال متكلمهوش سيبة يجي
يوسف : الجلسة فين يا حاج
الحاج راشد : في بيت النائب
محمد : والله ما يستاهل يتعمله حساب
جمال : خلية يفرح بيها نلهيه بدل ما يقف لنا في الصلح انتوا عارفين نواياه
يوسف : صح
الحاج راشد وهو يتنهد : ربنا يصلح الحال
جمال بقلق : طمني يا حاج فيك حاجة
الحاج راشد : لأ يا ابني بس قلبي مش مستريح من ناحية عبد الرحيم الجارحي
يوسف : اذا كان صقر دخل الصلح فأكيد واثق يبقى مفيش داعي للقلق
يقف الحاج راشد : الله يعين هاقوم اصلي الضحى ...قوموا انتوا كمان ويخرج يتبعة جمال ابنة
محمد يكلم يوسف : اظن انت أكتر واحد فرحان انهاردة
يوسف : أه يا محمد من وقت ما قالي الحاج وانا منمتش ومتهيألي مش هانام إلا الأسبوع الجاي
محمد : هاتخدها وتسافر على طول
يوسف : على طوووووول
محمد يربت على كتفة ويضحك : مبارك ..مبارك ربنا يتمم عليك بخير
يوسف : عقبالك
محمد : ادعيلي

.........بيت صقر .........

: يعني لميس موافقة
صقر : طبعا
أم صقر : من امبارح وهي قافلة الموبايل
صقر يضحك : سارة من امبارح وهي دوشاها كلمتني تشتكي وقالتلي هاقفل الموبايل
سارة وهي تحرك حواجبها : يا سلام أنا الغلطانه إني بكلمها اطمن عليها وابارك لها
أم عمر : بس مين يا صقر اللي خطبتها
عمر يضحك عاليا : أيوة ...أيوة يا ماما اسأليه
يهز صقر رأسة ويضحك ويكلم عمر : يعني انتي مفيش فايدة فيك من امبارح مبطلتش ضحك
سارة : أسأليني أنا يا آنتي
أم عمر : تعرفيها
سارة : لأ لميس تقريبا اللي تعرفها كانت معاها في المدرسة في فترة ابتدائي واعدادي قبل ما ننقل للقاهرة اسمها جمانة بس إية يا ابية بتقول عليها كانت حلوة موت
أم صقر: مش مهم الجمال الخارجي المهم جمال الروح
عمر يضحك و يغمز لصقر : ما يمنعش بردة يا طنط علشان لو فيها نقص الجمال يغطية ولا أنت إيه رأيك يا صقر
صقر وهو يضع ساق على الأخرى ويشير بيدة بمعنى لا يهم : مش مهم كدة كدة من لحظة دخولها بيتي هاربيها من أول وجديد لأنها هاتبقى الجارحي
أم صقر بحزن : لا حول ولا قوة إلا بالله ..الله يعين بنت الناس عليك - تربيها البنت جاية من بيت أصل تقول أربيها
يقف صقر : والله يا حاجة إلا زعلك خلاص - بس أدعيلنا أن انهاردة يتم على خير
أم صقر : الله يصلح الحال يارب ويتمملكم عل خير يا بني ويرزقك يا صقر يا بني بالزوجة الصالحة اللي تفرح قلبك
الجميع : أمين



......جلسة الصلح.......

الجميع يجلس بترقب يدير الجلسة ظاهريا النائب وأحد شيوخ الأزهر وشيخ المسجد ووكيل النيابة ورئيس الأمن
وعلى الجانبين المتقابلين على اليمين عائلة الجارحي - صقر وعمر والحاج عبد الرحيم وياسين
وعلى الجانب اليسار عائلة الشيخ : الحاج راشد وجمال ويوسف ومحمد وخالد


.......نهاية الفصل الخامس .......



في سنن أبي داود أن رجلاً من بني عامر استأذن على النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو في بيت فقال : ألج ؟ ، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - لخادمه : ( اخرج إلى هذا فعلّمه الاستئذان ، فقل له : قل السلام عليكم ، أأدخل ) ، فسمعه الرجل فقال : السلام عليكم ، أأدخل ؟ ، فأذن له النبي - صلى الله عليه وسلم - فدخل .

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 01-01-16, 09:30 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشــــــــــــــــــة

 

صغيرتي انا لم اقل شيئاً .. لم اقل وابداً لن اقول ..
فحرصي عليكي ..
كـحرص نفسي علي الحياة لكي تطول
لا تحزني نظراتهم اليكي ..
لا تفزعك همساتهم عليكي..
فـأنتي في اعماق ذاتي ..
سر اسرار حياتي
فدعيهم يا حياتي دعيهم
يفكرون .. يتسالون .. يتخيلون
ولا تخافي واهدئي .. ياصغيرتي ..


.......الفصل السادس .......


......جلسة الصلح........

الجميع يجلس بترقب ورهبة فسنين من العداوة الأن على وشك أن تنتهي يدير الجلسة ظاهريا النائب وشيخ الأزهر وشيخ المسجد ووكيل النيابة ورئيس الأمن
وعلى الجانبين المتقابلين على اليمين عائلة الجارحي - صقر وعمر والحاج عبد الرحيم وياسين
وعلى الجانب اليسار عائلة الشيخ : الحاج راشد وجمال ويوسف ومحمد وخالد

بدأ الشيخ الأزهر ي كلامة :أوصيكم ـ أيها الناس ـ ونفسي بتقوى الله عز وجل، اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين.

أيها المسلمون، أصلحوا ذات بينكم، فالإصلاح عنوان الإيمان في الإخوان:
(إِنَّمَا ٱلْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُواْ بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )[الحجرات:10].

الإصلاح مصدر الطمأنينة والهدوء ومبعث الاستقرار والأمن، وينبوع الألفة والمحبة.

إن التنازع مفسد للبيوت والأسر، مهلك للشعوب والأمم، سافك للدماء، مبدد للثروات.
(وَلاَ تَنَـٰزَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَٱصْبِرُواْ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّـٰبِرِينَ )[الأنفال:46].
بالخصومات والمشاحنات تنتهك حرمات الدين، ويعم الشر القريب والبعيد. ومن أجل ذلك سمى رسول الله فساد ذات البين بالحالقة، فهي لا تحلق الشعر ولكنها تحلق الدين.:

وبعد أن أنهى الشيخ كلامة وموعظتة أراد النائب أن يتكلم فبدأ يقول : احنا مش بنضغط عليكم لو عايزين ..
فقاطعة الشيخ سالم بصوت خفيف مسموع للنائب : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت
تدخل رئيس الأمن :نقرأ الفاتحة
الحاج عبد الرحيم : على إية ؟؟
صمت وهدوء في المجلس فتكلم الشيخ راشد متجاوزاً نظرات استهزاء الحاج عبد الرحيم محاولا تفادي التصادم معه والخضوع لمحاولاته لإفشال الصلح : قراءة فاتحة زواج الأولاد
وبذلك ينهي بجملته القصيرة سنوات الثأر وكأنها لم تكن
الحاج عبد الرحيم : طيب أنا عارف كويس أولاد اأخويا المرحوم يتاقلوا بالالماس مش الذهب لكن ....ويشير بيده باستهزاء له... اللي هايناسبهم من عندك مين يا راشد
جمال يرد بحدة : أولا الحاج راشد ...الشيخ راشد ..يا عبد الرحيم
ياسين يرد علية : أوزن كلامك واعرف انت بتتكلم مع مين انت بتتكلم مع الحاج عبد الرحيم الجارحي سيدك وتاج راسك
يتكلم صقر بصوت جهوري يقطع تراشق ياسين وجمال : يا حاج راشد أظن طلبت أيد كريمتكم .....أنت غيرت رأيك
الحاج راشد : على خيرة الله ...حط يدك في يد جمال
الحاج عبد الرحيم : ليه يا ...حاج انت مستقل بينا تحط يدك بيد صقر
الحاج راشد : لا والله ولكن أمر البنت يخص جمال أكثر مني
الحاج عبد الرحيم : لأ أمر البنت يخص أبوها بس وأحنا منحطش أيدنا إلا في يد أبوها ..أنت يا حاج راشد
عندها وقف خالد فجأة :لأ ...لأ
فنظر له الجميع وساد صمت قاتل بينهم وأشار الحاج راشد لمحمد ليخرجه من المجلس
دفع محمد خالد لخارج المجلس ...
وبعد فترة من الصمت المهموم للحاج راشد وسط ترقب شهود الجلسة
ومع عين الصقر التي لمحت اضطراب عائلة الشيخ وخاصة الشاب الصغير الذي لم يستطع كبح غضبة ولعمه وأدراك لخبثة دفع الشيخ للكلام : أنا طلبت أيد كريمتكم وأنت قرأة الفاتحة معي إية الفرق بين امبارح وانهاردة
الشيخ بهدوء يعكس ألمه : مفيش فرق كل الحكاية جمال ابني وسندي وكان للبنت أب قبل ما يكون أخ ....صمت قليلا وكأنه يبحث عن الكلام : كنت بس عايز أنبهك أنها صغيرة
الشيخ الأزهري مدركا لهم الحاج راشد : كام سنة يعني يا حاج
جمال وهو يمسح على رأسة بتوتر : 18 سنة لسة بتكمل دراستها
كانت مفاجأة لصقر وعمر
النائب وهو يضحك : ده سنة مناسب أوي يا حاج أنا كنت فاكرها 12 سنة ولا حاجة
رئيس النيابة : بالنسبة للدراسة تكمل في بيت جوزها ولا إيه رأيك يا صقر بية ؟
صقر : لا طبعا تكمل دراستها عندي ....هي بتدرس إية
الشيخ راشد : مش عارف دبلوم إيه
يصمت الجميع حتى يوسف وجمال من صدمتهم فلم يعد مهم لهم ماذا تدرس أصبح المهم من ستتزوج
الشيخ سالم : نتوكل على الله وندخل الشيخ صادق يعقد القران

الجميع : توكلنا على الله
الجميع وهم في انتظار انتهاء الاجراءات كانت له أفكارة
الحاج راشد يشعر بأن قلبة سيخلع منه فصغيرتة أمام مستقبل مجهول فهي رقيقة هشة ملائكية في شكلها وتصرفتها
الحاج عبد الرحيم كان يأمل بافساد الصلح فقد كان على يقين بأن الشيخ راشد لن يفرط في جوهرتة الثمينة
يوسف يشعر بالأختناق فهو حتى يصل لمحبوبته قدم أختة ككبش للصلح
: هي الوحيدة اللي خسرانة وأنا السبب..
جمال بهمس : أخرس مسمعش صوتك أبوك لو سمعك يروح مننا

بعد فترة أعلن الصلح والزواج وعلى صلاة العشاء سيعلن في البلد إقامة عزا الأطفال على أن يكون الزفاف بعد أسبوع

يسلموا ويباركوا
ويخرج الجميع

......في نفس الوقت بخارج المجلس ......

محمد يحاول يهدئ خالد : ده موقف تعملة لما كنت مش قادر تقعد زي الرجالة جيت ليه كن فضلت بعيد احسن
خالد : محمد انت سمعت عبد الرحيم بيقول إية ...عايزين ياخدوا روتيلا مش ممكن انت موافق هه قول انت موافق
: أنا أخوها وأنت ابن أخوها ملناش راي عليها أبوها موجود فاهم
خالد : لأ ..لأ مش فاهم مستحيل اسمحلهم يعملوا فيها كدة مستحيل
محمد يحاول يمتص غضبة : اسمعني الجلسة اللي انت شايفها جوة دي القرار اللي هايطلعوا بيه هو اللي يتنفذ ... وبعدين الحاج مستحيل يضحي بروتيلا خلاص اطمن
خالد يغمض عينة ويحاول أخذ نفس عميق : يعني أنت مطمن
محمد بتردد : أيوة...أيوة

ثم يشاهدوا الجميع يخرجوا من المجلس متجهين لسيارتهم
محمد يتجه ناحية أبوة وخالد وراءة لكن متأخر قليلا
الشيخ بصوت قوي وقاطع : زواج روتيلا أنا اللي هابلغه ليها بنفسي مفهوم .. متجاهلا الصوت المخنوق خلفة يمشي ويتركهم
جمال : يا حاج
: هاروح مشوار لوحدي ويمشي الشيخ وكأنه يحمل هموم الدنيا على كتفة


.....في سيارة عائلة الشيخ ......

محمد يقود وجانبة جمال ووراءة خالد و يوسف
وبعد أن بعدت السيارة وفي طريق خالي تقريباً يدور جمال بقوة للخلف ويضرب خالد قلم قوي هز السيارة : دة ردي علي عملتك في المجلس يا عيل
ساد الصمت في السيارة حتى وصلوا إلى البيت

.....وفي سيارة أخرى سيارة الصقر .......

عمر : عجيب ايه اللي حصل
صقر : خالك كان عايز يبوظ الصلح
عمر : وانت ..صقر يشاور لعمر لحظة يرسل رسالة لرقم ويجري اتصال برقم أخر : سامي هاديلك أسم عايزك تعرف كل حاجة عنه تقرير شامل ويسكت قليلا .........
:.....
صقر يغمض عينة يفكر ثم يقول : خلاص ..خلاص مش مهم سلام
عمر : خير؟؟؟
صقر بعصبية : كنت عايز تقرير عن حرمي المصون معرفتش أسمها تخيل
عمر يضحك : والله مشفتوش حتى مكتوب بالعقد
صقر : أنا كنت فاضي لأية انت كنت شايف الوضع كأننا في خنادق حرب
عمر : ولا يهمك هاعر.فه ليك ...
صقر يقاطعه ويضحك : لأ خلاص عجبتني الحكاية خليها سربرايز أنا بحب أوي كدة
عمر : يا ساتر أنت خليتها لعبة ...بس فهمني هو إيه اللي حصل
: انت عارف مكنش مهم عندي بنت جمال من بنت الشيخ لما لاقيت خالك عايز يبوظها وشفت عصبية الواد ده وارتباكهم قلت أكسب بوينت عليهم في الأخر بردة محبتش هم اللي يحددوا اتجوز مين
عمر : بس كدة ..عند فيهم !!
صقر : بس كدة
عمر : طيب مش شايف الفرق في السن كبير يعني بنت جمال الفرق بينكم لو هي اد لميس 7 او 8 سنين لكن دي كام اكتر من 15
صقر يضحك : لأ كدة أحسن علشان تربيتها على طبعي تبقى أسهل
عمر : طيب دراستها
صقر بهدوء : هانقلها اي مدرسة بالقاهرة أية المشكلة
عمر : طيب ايه رأيك فرصة تحسن مستواها التعليمي
صقر برفض : لأ كده كويس تخلص السنة دي وتقعد في البيت بلاش دوشة
: محدش يغلبك
يضحك صقر : تعالى بقى نروح نجيب الأسرة الكريمة ونسافر لأني عايز أروح أخدلي يومين في الساحل الشمالي
عمر بجدية : أظن يا صقر حجتك بالجواز العرفي خلصت
صقر : أيه اللي خلص بالضبط
: يعني انت حاليا خلاص متجوز
صقر ضاحكا : لسة قلي الكلام دة الأثنين الجاي
عمر يبتسم لصقر : إن شاء الله تقع على جدور رقبتك في الحب
صقر : مش ممممكن ...مستحيل

..............عند الحاج راشد ............

مشواره كان غير فمشوارة للمقابر ليقابل حبيبتة هو يذهب لها كثيرا يكون حزينا لفارقها ولكن سعيد وهو يتكلم لها كأنها حية أمامه كان دائما يجلس عندها يحكي لها عن صغيرتهم وكيف تكبر أمامه يشرح لها تصرفاتها يوصف لها شكلها زوجته ناديا مصرية فرنسية حبها في شبابة كان أبوها طبيب مصري وهي كانت زميلة أخته منيرة شاهدوا بعض مرة واحدة أو أثنتين علقت هي في قلبة وعلق هو في قلبها كان شاب صغير وهي جميلة جدا عائلته لم تسمح له بالأقتران بها وأبوها خاف عليها ورجع بها إلى القاهرة
وتمر السنين يمشي هو في طريق وتمشي هي في طريق ويلتقوا بعد سنين بعد أن كبرا هي أرملة 44 سنة ليس عندها أولاد وهو رجل كبير كون اسرة وأولاد وحتى أحفاد قال لها كلمة واحدة وكانت هذه هي أول كلمة يقولها لها : تتجوزيني
كان ردها على صوتة الذي اخترق قلبها : نعم
تزوجا وسط تعجب المقربين لهما عاشا أياما سعيدة جدا ولكن كان حلمها أن تنجب من الشيخ وفي معجزة حملت ناديا بجوهرته الصغيرة
شعر بالخوف والرعب عليها كان يترك قريته بالشهور فقط ليظل بجانبها يغرقها بحبة ورعايته وتأتي ابنته الحبيبة دخل عليها غرفتها في المستشفى ليرى أمامه لوحة جميلة لأمرأة رائعة الجمال جعلتها الولادة على غير العادة مشرقة جدا كأنها شمس على سرير المشفى الأبيض تحمل مفرش كله ورود داخله طفلته بعيون خضراء وشعر بني وخدود موردة وشفايف حمراء ابنته كانت تحمل كل الألوان
: ها تسميها أية
: روتيلا
إيه روتيلا دي يا حبيبتي
ناديا بحالميه : يعني الفراشة الصغيرة
راشد كان سيرفض ولكن نظر في عين زوجتة وضاعت منه حروف الرفض فالشيخ الكبير الصارم لا زال يضيع في حب محبوبته
وهكذا اصبحت روتيلا فراشتة الصغيرة
جلس بجانب قبرها : يا ناديا سامحيني معرفتش أحافظ عليها كبرت وجمالها بهر الناس قلت أبعدها فينسوها لكن محدش بينسى أنا بس اللي نسيت ..أه ..اه ..نسيت وعدي ليكي إني أحافظ عليها
يا ناديا بنتك برقة أسمها الهوا يطيرها والضوء يحرقها فما بالك بالناس يا ناديا

: يا راشد لما روتيلا تكبر هاعملها فرح زي قطر الندى
يضحك راشد : بتقول الأسطورة أن الفرح باظ والموكب اتسرق
ناديا : طيب هاعملها فرح اربعين يوم
يكمل راشد ضحكة : الناس هاتقول عليكي مش مصدقة أن بنتها اتجوزت للدرجة دي كانت فاقدة الأمل
تغضب ناديا وتدير ظهرها للشيخ ...
يديرها الشيخ له ويتكلم بجدية : قوليلي ايه بس اللي انتي عايزاه أنا ميهونش عليا زعلك
ناديا تفكر وتغمض عنيها وتتكلم : أه يا شيخ عارف لما يجي اليوم ده عايزة الناس لما تمر السنين وتفتكر فرحها تقول الله يسعدها يارب ويرزقها بالذرية الصالحة

راشد يقف من جانب المقبرة ويتذكر وعده لحبيبته يقبل لحدها ويمشي بتثاقل خارج المقبرة يجري اتصال بالشيخ سالم إمام المسجد ويتحرك قليلا ثم يقع على الأرض مغشيا عليه


......نهاية الفصل السادس .......



أبي هريرة رضيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ عَنِ النبيِّ صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلّم قال: " تُنْكحُ الْمَرْأَةُ لأرْبَعٍ: لمالها ولِحَسَبها ولِجَمَالها وَلدينها: فَاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَربَتْ يَدَاكَ " مُتّفَقٌ عَلَيْهِ

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 01-01-16, 10:17 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشــــــــــــــــــة

 

السلام عليكم ورحمة الله
الحمد لله بين أيدكم ستة فصول من الفراشة أتمنى إن شاء الله تنول إعجابكم
ويسعدني أن أعرف رأيكم
شكراً

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 01-01-16, 10:22 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشــــــــــــــــــة

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همس الريح مشاهدة المشاركة
   احداث مثيرة و مشوقه حبيبتي ..

لميس ليوسف
و الصقر لمن ؟؟روتيلا ؟؟

الصراحه اسلوبش مشوق و اندمجت معهم

لكن ..شلون عم الصقر بيقتنع
و الاهم ..دام موت ماجد ما كان من ضمن حلقة الثار .اجل من ؟؟

الأخت الغالية
إجابة سؤالك مع تقدم أحداث الرواية ...اتمنى ان تظل الفراشة عند حسن ظنك
(اعتراض اسرة روتيلا ارتباطها بصقر ..نابع من فرق العمر واختلاف جمانه عنها فجمانة قوية وترغب بالإرتباط بمن يخرجها من حياة النجع البسيطة بينما روتيلا رقيقة هشة من وجهة نظرهم )حاولت أرد على مشاركتك التالية ولكن تعثر علي ذلك لقانون ما للمنتدى ...شكراً واتمنى أن يصلك إجابة سؤالك
جزاكي الله خيراً

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الفراشــــــــــــــــــة،صقر ،روتيلا،ثأر،غيرة ،حب،, اجتماعية, رومانسية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:56 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية