لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-01-16, 06:23 AM   المشاركة رقم: 96
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 

وَجْهُكِ .. مثلُ مَطْلَعِ القصِيدَهْ
يَسْحَبُني ..
يَسْحَبُني ..
كأَنَّني شِرَاعْ
ليلاً ، إلى شواطئِ الإِيقاعْ .
يَفْتَحُ لي ، أُفْقَاً من العَقيقْ
ولَحْظَةَ الإِبْداعْ
وجْهُكِ .. وجهٌ مُدْهِشٌ
وَلَوْحَةٌ مَائيَّةٌ
ورِحلَةٌ من أبْدَعِ الرِحْلاتِ
وجْهُكِ ..
هذا الدفترُ المفتوحُ ، ما أَجْمَلَهُ
حينَ أراهُ ساعةَ الصَبَاحْ
يحملُ لي القَهْوةَ في بَسْمَتِهِ
وحُمْرةَ التُفَّاحْ ...
وجْهُكِ .. يَسْتَدْرِجُني
لآخِرِ الشِعْرِ الذي أَعرفُهُ
وآخِرِ الكَلامْ ..
وجْهُكِ يا سيِّدتي .
بَحْرٌ من الرُمُوزِ ، والأسئلةِ الجديدَهْ
فهل أعودُ سالماً ؟

........الفصل الثلاثون........


...... في الطريق لبيت الحاج راشد انشغل صقر كعادته بهاتفه يدير أعمالة بينما روتيلا تنظر للخارج فتمر بالقرب من المقابر
روتيلا فجأة .:صقر خلي السواق يوقف
: وقف ..وقف ...خير يا حبيبتي
روتيلا بهمس : عايزة أزور مامي ..ممكن ؟؟
صقر ينظر لها ثم للمقابر : روتيلا أنتي متأكدة ....أخاف...
روتيلا تقاطعة برجاء : متخافيش عليا ...اصل أنا من زمان مزورتهاش
: أنتي عارفة مكانها
تومأ روتيلا برأسها بنعم :........
صقر ينزل ويساعد روتيلا على النزول من السيارة ويدخلا المقابر يتبعهم حرسة الشخصي ..
تنظر لهم روتيلا ثم برجاء لصقر : خليهم هنا
صقر ولا زال يمشي معها :.....
وصلت روتيلا لقبر أمها وبصوت متقطع :...هو ده ....
يشير صقر لحرسة فيعطوهم ظهرهم ويحاوط صقر روتيلا بيدة ويبدأ بالسلام على أهل القبور بصوت عالي
سلام عليكم دار قوم مؤمنين ,وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ,اللهم لا تحرمنا أجرهم ,ولا تفتنا بعدهم
وبدأ بقراءة الفاتحة والدعاء لها وفعلت مثلة روتيلا التي نزلت دموعها بصمت ثم رفعت يدها وبدأت بالدعاء لأمها ...وفي نفسها .....ماما أنا هنا أخيرا جيت ليكي ..ماما وحشتيني أوي بس بيصبرني عملك الطيب وصلاتك وصيامك ...اللهم أدخلها الجنة برحمتك ..اللهم أدخلها الجنة برحمتك ... معايا صقر زوجي يا أمي ..بيحبني زي ما بابا كان بيحبك مش كنتي دايما تدعيلي ان ربنا يرزقني باللي يحبني زي حب بابا ليكي هو دة يا ماما بركة دعاكي ليا ..بس بيني وبينك صعب شوية وغيور أوي وبيعصب بسرعة بس والله بيصفى على طول و ميهونش عليه دمعتي ..علشان كدة يا ماما ...بحبة ...
ثم تنظر لصقر بعين دامعة وبسمة هادئة : الحمد لله يالا نمشي
يبتسم صقر وهو يضيق بعينة لبسمتها ويمسح دموعها بيدة : غريبة أنا كنت بفكر إني هاحتاج معجزة علشان أطلعك من هنا
تومأ له روتيلا برأسها وعينها على قبر أمها بلا :......
: طيب يا حبيبتي توكلنا على الله
روتيلا تمشي معه : أيوة توكلنا على الله

..................

يتحركوا مرة أخرى متوجهين لبيت الشيخ راشد الذي ما إن وصلوا لحديقة البيت حتى تهلل وجه روتيلا
الذي كان يراقبة صقر
صقر : وصلنا
روتيلا : أيوة الحمد لله
يفتح خالد الباب ويحضنها ويحملها ويدور بها : وحشتيني
: أنت كمان ...وحشتني جداا
أبعدها عنه ينظر لها بتمعن : وريني كدة
صقر يقرب منهم محاوطا خصر روتيلا : متخافيش مش ناقصة حاجة ..اخبارك خالد
خالد ولا زال نظرة على روتيلا : أهلا ...ثم فجأة نظر لصقر بحدة ثم لروتيلا : إنتي كنتي بتعيطي ..
لترد روتيلا بسرعة :لأ...أيوة ..أصد...
يهز خالد رأسه : مش فاهم !!
صقر بحدة : خالد متزودهاش ..ولأخر مرة احذرك بأنك تدخل بروتيلا
خالد بغضب وهو يتحرك ناحية صقر : ميهمنيش تحذيرك ..صدقني لو أذيتها متلومش إلا نفسك ..
روتيلا تقف بينهما تواجة خالد : بس ..أسمعني أنا كنت عند ماما بزورها
خالد بصدمة : لوحدك !!
صقر ضاحكا : لا حول ولا قوة إلا بالله ...يا ابني ..أنا عايز أفهم أنت مش مقتنع لغاية دلوقتي ليه أنها بقت زوجة ومعدتش الطفلة اللي بتلعب معاك .
خالد وهو يشدها لحضنة : هاتفضل طول عمرك تسأل ومتلقاش جواب روتيلا توأمي ..فهمت ..
...ت....و...أ......مي
يقطع حوارهم يوسف : الحمد لله على السلامة ...إحنا قولنا نسيتونا تعالي ..تعالي ..يا فراشة سيبك منهم
روتيلا بغمزة ليوسف وهي تدخل في حضنة وتضحك : عندك حق يا أبية أنا مش عارفة أرضي مين ولا مين في الأثنين دول هايجننوني
يوسف هامسا : ولا حد خليكي معايا ...شوفي بيبصوا علينا إزاي ...
تنظر لهم روتيلا ..وقد احمر وجه خالد ..وصقر يمسح بيده على وجهه بعصبية
فتضحك هي ويوسف ثم تنظر ليوسف : بابا فين ..يالا بسرعة عايزة أروحلة
: معلش يا حبيبتي هاتنتظري شوية ..لأن بابا مشغول مع وفد من العايلة والنجع ثم ينظر لصقر : الموضوع يخصك علشان موضوع الترشح للمجلس
صقر ناظرا لروتيلا التي يحاوطها يوسف : أوكي ...روتيلا
: أيوة
: هاسيبك وأدخل أنا لمجلس الشيخ ..محتاجة شئ
خالد مقربا من روتيلا ويمسك يدها وبسخرية : خد راحتك ..روتيلا رجعت لمكانها ..ولو إحتاجت حاجة عينينا ليها ..فخد راحتك أنت وطول اوي
يوسف بحدة : خالد ..
صقر يضحك : والله يا يوسف أنا مش فاهم الولد ده بيعمل كدة ليه
خالد الذي أراد أن يرد ولكن روتيلا حظرته بعينها :.....
محمد يصل لهم : الحمد لله على السلامه ..أهلا ..أهلا نور بيتنا والله
بينما روتيلا تسلم على محمد وخالد بجانبها
صقر ليوسف : لميس عاملة أيه ...اليوم الوالدة وأخواتي هايزوروها
يوسف باسما : الحمد لله ....وتشرفوا في أي وقت
صقر بسخرية ضاحكا : طبعا كويسة يا أخي أنا مش فاهم أعطيك لميس لوحدها ..تدوني روتيلا وعليها ثلاثة أسود زيكم
يوسف يضحك : ولسه جمال والكبير
يضحك صقر تحت أنظار روتيلا ...فينادي عليها صقر ...وما إن قربت منه قبلها على جبينها ثم همس في أذنها : أشوفك بالليل يا فراشتي
تومأ له بنعم وهامسة : شكرا

..................

يترك صقر فراشتة وسط أهلها ويدخل بشموخ وهيبة مجلس الشيخ راشد
: السلام عليكم
يقف الحاج راشد وجمال ومن معهم في المجلس مرحبين بالضيف : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحاج راشد مهللا : أهلا ..اهلا بالصقر
يبتسم صقر ويسلم عليهم ويجلسة الحاج بجانبه
جمال : أخبارك نسيبنا ؟
: الحمد لله
الحاج راشد في حديث هامس مع صقر : روح أبوها فوق
صقر باسما لذكرها : أيوة
الحاج راشد : نخلص الإجتماع والغدا وأطلع أشوفها ....صونتها يا صقر
صقر ينظر لعين الحاج راشد :........
:السؤال صعب
: لأ ,بنتك صعب أوي إنك متحافظش عليها
يصمت راشد قليلا : يعني هاتيجي تقرأ على قبري الفاتحة وتشكرني على هديتي ليك
صقر بثقة باسما : بشكرك عليها من يوم أسمها ما أرتبط بأسمي
: أفهم من كدة إنك عوضتها عني وعن خالد
صقر بنظرة حيرة للشيخ : خالد !!!
الشيخ متفهما وهو يسند بذقنة على عصاة :......

جمال بصوت عالي يسمعة كل من في المجلس قاطعا الحديث الهامس بين الشيخ راشد وصقر : الرجالة كانوا جايين يدعوني لتمثيلهم ولكن رديت عليهم إننا انهاردة عندنا مفاجأة أنا متأكد أنهم هايرتاحوا لها ويأيدونا فيها ..
الحاج راشد : ابننا صقر الجارحي هو اللي هايرشح نفسة وأنا وولادي وأبناء عمومتنا بنأيدة وإن شاء الله إحنا واثقين فية وفي مقدرته على تحمل المسئولية
رجل من الجالسين : وأحنا ولادنا فين ..لو جمال مش عايزها نعطيها لغيرة
جمال : لكن الجارحي نسايبنا دلوقتي ..وصقر بية في القاهرة وليه تعاملات واتصالات مع الكبارات وهايخدمنا أفضل واسرع
رجل أخر : هايخدم أهل قريته وهايقول أنهم أولى مننا
الشيخ راشد : خيرهم كان سابق الصلح وأنا أذكر لما كنت بابني المسجد الكبير الحاج عبد الرحمن الله يرحمة اتصل بيا علشان يشارك في بنائة لكن أيامها مشاكلنا كانت كبيرة ..لكن اليوم المشاكل خلصت يبقى نرفض ترشح ابننا ليه
يصمت الجميع ...
يقف صقر : ترشحي للمجلس في المقام الأول مش هايخدمني أو يخدم عيلتي وقريتنا مستفيدة من خدمات كثير أنتوا عارفينها وكنتم بحاجة لها وبتطالبوا بيها فانا أفضل أقدمها مقدما واكون بكدة رفعت عنكم حرج طلبها او حرج أنكم تعتقدوا إني بدخرها لنجاحي فقط
رجل بالمجلس : زي إية ؟؟
: المدرسة الثانوي ..مركز طبي متخصص لرعاية الأمومة ويكون في وحدة للاطفال حديثي الولادة ...وحدة غسيل كلى ..وكمان محطة تنقية الماء
يهز الجميع راسهم بموافقة على كلامه
صقر مكملا حديثة : أنا أعطيت أوامري بالبدء بالتنفيذ فور حصولي على الأرض المناسبة
الشيخ راشد : والأرض متوفرة وهدية مني
يكبر من في المجلس
صقر: شكرا يا حاج وانا حالا هاعطي أوامري للفريق الفني عندي للبدء في المشروع على وعد أنهم يسلموه قبل الإقتراع وأنا كدة أبقى اخليت ذمتي ويكون ترشحي لوجه الله ...ويجلس الصقر
رجل من الجالسين : ونعم الرجال أنا وعيلتي إن شاء الله بنأيدك
وردد في المجلس عبارات التأيد لصقر
الشيخ راشد : نقرأ الفاتحة
قرا الجميع الفاتحه
جمال يقف : اتفضلوا يا جماعة الغدا جاهز اتفضلوا
يقف الشيخ راشد ساندا على عصاة بوقار شيخ كبير وبجانبة صقر وجمال ويوسف ومحمد يتقدموا الرجال لمأدبة غدا تحوي الكثير من الأمل لقرية منسية كغيرها كثير على خارطة إهمال الحكومات المتتالية


.......روتيلا .......

بعد سلامها على الجميع دخلت غرفتها وهي في حضن عمتها : وحشتيني أوي يا حبيبتي ..عاملة ايه يا رورو
: الحمد لله يا ماما
: وشك متغير ليه يا روتيلا إنتي مبتكليش
تبعد روتيلا ضاحكة : ماما أنا باكل كويس جدا
العمة منيرة وهي تمسح على شعر روتيلا : يعني أطمن
روتيلا بخجل رقيق : أيوة
تضحك العمة منيرة : الحمد لله يا رب ...الحمد لله
تنظر روتيلا للساعة : بابا أتأخر أوي
: لا يا حبيبتي هم دلوقتي حطوا الغدا ...يخلص معاهم وبعدين يجيلك على طول ...اصبري بس
تقف روتيلا وتنظر من النافذة للخارج : إن شاء الله
تدخل جمانة : اهلا بالحلويين
روتيلا : جيجي ..تعالي
جمانة وهي تجلس : انا مش فاهمة إنتي ليه حابسة نفسك هنا كلنا برة ولأ أقولك تعالي نروح للميس أنهاردة أخواتها ومامتها رايحين ليها
العمة منيرة : لميس سيبيها براحتها أول مرة تقابل عيلتها من فترة ...بلاش تزعجيها
روتيلا : صح
جمانة : أنا مش فاهمة هو أنا كل تصرفاتي يا جدتي معديتش بتعجبك
: ليه يا بنتي
روتيلا : حقيقي يا جمانة ليه بتقولي كدة ..كل الحكاية عادي ان الإنسان يغلط هو في حد معصوم والحمد لله أن في حد معاكي يوجهك للصح
جمانة :....
العمة منيرة :ايوة حبيبتي المهم نعترف بالخطأ ونصححة أو على الأقل نتعلم منه
جمانة متجاهلة الحوار الدائر حولها : عرفتي يا رورو إني هاروح مع خالد القاهرة
: أيوة عرفت ,أبية جمال وافق إزاي ؟
تضحك العمة منيرة : بعد ما عملت فيها ميته بتمثل حضرتها لعلمك أبوكي فاهمك ..ووافق بس علشاني معاكم ..بس ما أقولك أية أنا واخداكي على مسئوليتي يعني تبقي شاطرة وتسمعي الكلام هاخليكي معايا على طول ..أنما كدة ولا كدة هابعت لأبوكي وأنتي عارفة أيدة طارشة
جمانة تقوم تبوس أيد جدتها ورأسها : مش هازعلك أبدا جدتي أهم حاجة توعديني أنك متخليش بابا يرجعني هنا ...
تضحك روتيلا والعمة منيرة ..في وقت دخول خالد : ضحكوني معاكم
روتيلا : خالود حبيبي ...بابا فـ....
يقاطعها خالد : أصبري يا بنتي أنا لسة جاي من هناك شوية بس وتلاقية بيناديكي
جمانة : خالد مين تحت
خالد وهو يجلس على طرف المكتب : بتسألي عن مين بالضبط....
: مش عارفة بيقولوا في ناس كتير
خالد : أنا مش فاهم إنتي هاتيجي إزاي معانا القاهرة وتسيبي جمع ونشر الأخبار هنا
جمانة : بايخ
: مش أكتر منك
: انا أختك الكبيرة أحترمني
العمة منيرة : ولاد عيب خلاص ...وتنظر لخالد بحدة ..انت سايب الرجالة وجاي هنا ليه
يقف خالد يقبل روتيلا : كنت جاي أخد تصبيرة
روتيلا : حبيبي جعان لحظة أجيبلك أكل
يضحك خالد : أخدتها دلوقتي لما بوستك ...أه ...على فكرة جوزك ضمن المجلس
روتيلا :.....
: أية كنت فاكرك هاتتبسطي ......هاتبقي زوجة النائب صقر الجارحي
روتيلا : مش عاجباني سخريتك ...لكن صدقني يبسطني أكتر إني أكون زوجة الإنسان صقر الجارحي
خالد يقبل جبينها : سامحيني يا رورو قلقان عليكي
: عايز أية دليل يثبتلك إني الحمد لله كويسة
خالد : مش عايز دليل أنا في الوقت اللي هاتكوني فية كويسة مع الراجل ده اكيد هاحس بيكي ...إنتي نسيتي إني تؤمك
روتيلا تدخل في حضنة : لا منسيتش ربنا يخليك ليا
يخرج خالد تاركا روتيلا التي أخذت نفس عميق : ماما خالد حنين أوي ربنا يحفظة
: أيوة يا بنتي أخد حنية وبياض القلب من أبوة وجدة ربنا يديهم الصحة ..
جمانة : لا إله إلا الله ..يعني مخدش حاجة من امي وجدتي
تضحك العمة منيرة : لا أخد ...الدماغ الناشفة


........مجلس الشيخ راشد ........

خرج رجال القرية وهم كلهم أمل في مستقبل مشرق لهم ولأولادهم
: الحمد لله ........يا جمال
جمال قرب من الحاج : أمرك يا حاج
: شوف يا ابني الأرض اللي كنت هاعمل عليها المزرعة الجديدة واعطيها لجوز أختك
صقر : أسمحلي يا حاج أنا هاخدها بسعر السوق وإن شاء الله المحاميين هايوصلوا بالليل يخلصوا إجراءتها
الشيخ راشد : لا حول ولا قوة إلا بالله ...يا جمال متبقاش أبني ولا أعرفك لو أخدت مليم واحد فيها من صقر ...لكن خد علية شرط في العقود
صقر مقاطعا : يا حاج أسمحلي
الشيخ : اسمحلي أنت يا أبني ...أسمع كلامي أجبر بخاطر راجل كبير ماعاد فاضل في عمرة كتير
صقر بهدوء : ربنا يطولنا في عمرك يا حاج ...ثم يصمت ناظرا لجمال...خلاص توكلنا على الله
الشيخ : مش تسمع الشرط
صقر : أيوة طبعا أتفضل يا حاج
: المشروع تسمية روتيلا
يضحك جمال ويوسف ومحمد
صقر باسما : اسمحلي يا حاج فراشتي أسمها يخصني
يضحك الحاج راشد : أيوة ..ايوة ..أعطية يا جمال بدون شروط
يقف الحاج : أسيبكوا تشوفوا شغلكم واروح انا أشوف بنتي ..تعبتوني ربنا يسامحكم ..
ثم يخرج الحاج من المجلس
يوسف : شغل أية كفاية كدة سيبوا المحاميين يعملوا كل حاجة وأتفضل ياصقر بية عندي في البيت
يقف صقر وهو ينظر في ساعتة : مش هاينفع لازم أرجع البيت لكن الساعة ستة إن شاء الله هاتيجي الوالدة وأخوات لميس يزوروها .....ثم يصمت قليلا ......يوسف إتأكد إن روتيلا أكلت ممكن
يضحك جمال : اطمن يا جوز أختي أبويا طالع لها مش هايسيبها إلا لما تشبع تمام هو عارف إهمالها
صقر : أنا فعلا ملاحظ الموضوع ده هي بتنسى الأكل أو ...
يقاطعه محمد بحزن : أنت لو فعلا ملاحظ هي بتنسى الأكل بس لما تكون قلقانه او زعلانه وده يخليني أسألك ..
جمال بحدة : محمد ..
صقر وهو يأخذ موبايلة ومفاتيحة : لو معتقد إني مفهمتش تلميحك تبقى غلطان ....لكن لأخر مرة يا ولاد الشيخ روتيلا زوجتي وأنا قادر تماما على حمايتها ...
جمال : محدش بيتهمك ..كلامنا خوف على أختنا يمكن تكون مش مقصر من ناحيتك ...لكننا نفضل أخواتها
صقر ناظرا لهم : يعجبني إصراركم على حمايتها ..لكن أظن يكفيكم أنها تكون زوجتي علشان تتأكدوا إنها بخير
ثم يمسك هاتفة يتحدث مع حرسة ليجهزوا السيارة له تحت أنظارهم المراقبة لتصرفاتة المتملكة المغرورة أحيانا .
محمد بهمس ليوسف : يا اخي لما بشوف تصرفاته او كلامة بحس ان خالد عنده حق ...مش عارف روتيلا أختك بتتعامل معاه إزاي
ينظر يوسف لمحمد : تعرف إنكم لسة بدري عليكوا أوي عما تكبروا ...وبهمس والله أغبيا

ينتهي صقر من إجراء بعض المحادثات الهامة لترتيب المحاميين والفريق الفني لمجموعتة : يوسف سلملي لو سمحت على لميس لغاية ما أشوفها
: إن شاء الله
صقر : السلام عليكم
جمال : وعليكم السلام والرحمة ...أتفضل أحنا جايين معاك وخرجوا جميعا من المجلس


.......الفراشة .......

: يا ربي ...إتأخر صدقيني يا ماما أتأخر
تضحك العمة منيرة : مصدقة ...فعلا اتأخر
:السلام عليكم
: بابا ...تجري روتيلا لحضن أبيها وحاميها ..تقبل صدرة ويقبل هو رأسها وتسكن تماما الفراشة تستنشق رائحة أبوها ةوتشعر بدفئة : الله يا بابا وحشتني أوي
: يا روحي ..يا روحي
تخرج العمة منيرة مدمعة العينين تاركة لهم الغرفة دون أن يشعروا بها
: تعالي يا حبيبتي ..تعالي أقعدي جنبي هنا و بوصيلي خليني أشبع منك
تدمع عين روتيلا وهي تنظر لوالدها :......
يمسح الشيخ دموعها : ليه يا رورو الدموع ..ليه يا بنتي ..ريحي ابوكي ..ريحي راجل بينام ويصحى
وهو خايف يكون ظلمك .
تغرق روتيلا في حضن أبوها : بابا سامحيني على الدموع ...والله دموع فرح بشوفتك وأطمن يا غالي أنا كويسة خالص
يرفع الحاج رأسها ينظر لعين فراشتة التي تذكرة بأمها : يا بنت ناديا أصدقيني القول
تضحك روتيلا : بنت ناديا مبتكدبش
: أيوة صح ..وأنتي الصادقة ....ثم يضحك الشيخ عاليا : روضتي ابن الجارحي زي ما أمك روضتني
روتيلا وقد تلونت بحمرة الخجل وهي تقبل يد ابوها وبصوت يكاد يسمع : يحقلنا
يربت الشيخ على رأسها : الله يرضى عليكي يا بنتي ..أيوة يحقلكم
بتفكريني بناديا يا روتيلا ..بتفكريني بالغالية ..ثم أعتدل الشيخ في جلسته واسند على عصاة بيدية الأثنتين : أسمعيني يا رورو ..أسمعيني ..امسحي دموعك ..واسمعي أبوكي كويس .
فتجلس روتيلا كعادتها في حضرة أبوها وهي منتبهة تماما لكلامة دون مقاطعة
: معرفتش أقولها ليكي قبل كدة ..ظروف زواجك كانت صعبة عليا زي ما كانت صعبة عليكي ..كنت فاكر إن يوم جوازك بعيد ..مكنتش بفكر فيه أو على الأصح مكنتش عايز أفكر في أن بنتي هاتبعد عني ..كنتي صحيح مع عمتك في الأسكندرية بعيدة أيوة لكن تحت طوعي ..تحت جناحي ..لكن يا روحي ولأن ربي عالم بحالي جوازك تم فجأة فأصبح همي مش جوازك ولا فراقك أصبح كل همي تكوني عايشة سعيدة مع جوزك ..يومها عرفت ليه كنت دايما أشوف أهل العروسة زعلانيين وبنتهم بتتجوز ...يصمت الحاج قليلا يبلع ريقة ويأخذ نفس عميق ....يا روتيلا أمك خلعت قلبي لما سابتني وأنتي نزعتي روحي ...لا إله إلا الله ....لكن شوفتك دلوقتي وإنتي بتقولي دي دموع فرح والله رجعتي لي روحي يا روح أبوكي
عارفك يا روتيلا مش عايزة وصية تنفعك مع جوزك لأني شفت الحب في عينية ..وإن كان باين عليه غيور ...وده طبعا بيفكرني بواحد ...ويضحك الحاج ...أه ..يا ناديا أستحملتي كتير أوي من غيرتي
تفتح روتيلا عينيها من المفاجأة وفي نفسها (ماما ..بابا زي صقر )
يمرر الحاج يدة علي شعر روتيلا : أنتي زي أمك.. علشان كدة مش خايف عليكي مع الصقر صح يا روتيلا
تقف روتيلا تقبل رأس أباها : صح يا بابا أنا بنتك وبنت ناديا علشان كده متخافيش عليا
: ربنا يحفظك يا بنتي ويرضى عليكي
ثم ينظر الحاج راشد للغرفة : يا رورو لسة مصممة إني منقلش حاجتك لغرفة تانية يا بنتي
تنظر روتيلا للأرض : لأ يا بابا شكرا
: أسمعيني يا روتيلا ...لو مش عايزاها هنا أنقلك في البناية الجديدة
: سامحني يا بابا بس انا بحب الأوضة دي
: لا إله إلا الله ...اللي يريحك يا بنتي ..أكلتي يا حلوة
تضحك روتيلا : لأ طبعا منتظراك ..أنا متأكدة إنك مأكلتش علشان تاكل معايا
: أيوة يا بنتي ..يالا بسرعة قومي قبل الصلاة ناكل لقمة
: حالا
تخرج روتيلا من الغرفة حتى تحضر الأكل لها ولأبوها وتنادي للعمة وخالد وأخوتها ليأكلوا جميعا معا


........نهاية الفصل الثلاثون .........



ثبت عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: الدُّعَاءُ لَا يُرَدُّ بَيْنَ الْأَذَانِ وَالْإِقَامَةِ.
رواه الترمذي وصححه، وأبو داود، وصححه الألباني، ورواه الإمام أحمد

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 10-01-16, 06:44 AM   المشاركة رقم: 97
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 

تسألين:
ماذا فعلتُ في غيابك؟
غيابُكِ لم يحدثْ.
ورحلتُكِ لم تتم.
ظللتِ أنت وحقائبك قاعدةً على رصيف فكري
ظلَّ جوازُ سفرك معي
وتذكرةُ الطائرة في جيبي..
ممنوعةٌ أنتِ من السَفَرْ..
إلا داخلَ الحدود الإقليمية لقلبي..
ممنوعةٌ أنتِ من السفرْ..
خارجَ خريطة عواطفي واهتمامي بك..
أنتِ طفلةٌ لا تعرف أن تسافر وحدَها..
أن تمشي على أرصفة مُدُن الحبّ.. وحدَها..
أن تنزل في فنادق الأحلام.. وحدَها.
تسافرينَ معي.. أو لا تسافرينْ..
تتناولينَ إفطارَ الصباح معي..
وتتكئين في الشوارع المزدحمة على كَتِفي.
أو تظلّين جائعة..
وضائعة..

...... الفصل الواحد والثلاثون........


........منزل يوسف........

تجلس بمنتهى السعادة وسط أهلها ,أمها وأختها وعمتها
في حين عمر ومروان وصقر مع يوسف في مكتبة في جلسة رجالية يديروا ويتناقشوا بعض الأعمال الخاصة بقرار إقامة صقر بعض المشاريع بغرض تنمية قرية الشيخ
يوسف : الحقيقة المشروع ممتاز وفعلا الناس كانت محتاجاة
عمر ضاحكا : فعلا ...أنا رأي تاخدوا منه أكبر كمية من الخدمات والمشاريع الفترة دي قبل الإنتخابات لأنه أكيد لما يكسب مش هاتشوفوا وشة
صقر يرمي عمر بالقلم الذي بيدة : يا أخي بطل هزار
مروان الواقف عند النافذة ينظر للخارج : المنظر هنا رائع ...عمري ما شفت النيل بالأتساع ده ولا الجمال
عمر : فعلا أنا شفته ...حتى الديكور
مروان يتجه للجلوس معهم : جداا الديكور كمان رائع ..مين اللي عملة ليك يا يوسف ممكن جدا يا صقر تستفيد منه في المشروعات اللي بتعملها
صقر ...صقر ...هاي ...يا أخي
صقر المشغول جدا بهاتفة لم ينتبهة للحديث الدائر أو نداء اخوة يزفر بضيق : الشبكة واقعة ...يوسف لو سمحت أبعت حد لروتيلا ينادي عليها تيجي هنا
يضحك الجميع
صقر متعجب : إيه مالكوا في أيه ؟؟؟
مروان : لأ ولا حاجة بس كنا بنتكلم بقالنا ساعة وحضرتك مش معانا خالص
عمر بضحكة : هايكون معانا إزاي والشبكة واقعة ...المفروض المشروع الجاي اللي تعملة شبكة تقوية للمحمول
مروان بتسلية : وهانفضل ننتظرة وهو فاصل كدة لغاية ما يعمل مشروع التقوية ده
صقر يتكئ بظهرة وهو يضع ساق على الأخرى : والله حلو أوي هزاركم ده ..لكن دواكم عندي
الأستاذ مروان يومين بس وهايبقى تحت أيدي في المجموعة وهايعرف بصحيح الشبكة لما تكون واقعة لما أشغلة في الأرشيف تحت في البدروم
مروان يقف يقبل رأس أخوة : أبوس راسك يا أخي أنا أسف بس بلاش الأرشيف
صقر : أقعد يا ولد ...وأنت يا عمر جوازك من سارة اظن لسة متحددش
عمر يقف : صقر احنا قلنا بعد الأنتخابات
صقر وهو يضيق بعينة ويهز رأسه علامة التفكير : مين اللي قال ...حد فيكم سمع الخبر ده
يوسف ومروان : لأ
عمر : يا مجرمين ..اشوف فيكم يوم ..صقر حبيبي ابوس راسك
صقر : أقعد يا عمر بوس الراس ميمشيش معايا ..وأنت يا يوسف
يوسف يقف : لأ , وعلى أية أنا عندي الأرضي مفيش أحسن منه ..هاكلمها حالاً
يضحك صقر : أحسن بردة ...خليها متتأخرش تيجي حالا
يوسف : حاضر صقر بية أوامرك
صقر : خير كنتوا بتقولوا أية ؟؟
عمر يجلس : كنا بنتكلم على ديكور البيت يا سيدي ...الحقيقة شغل ممتاز عايز اتفق مع المهندس يعمل البيت عندي
صقر : أنت مش هاتقعد مع عمتي
: أيوة ..بس البيت عايز تجديد وعايز أعمل شقة منفصلة
مروان : لية شقة منفصلة كدة عمتي تضايق
: لأ,أطمن ماما اللي أقترحت ..بتقول كده أفضل ..وخاصة أن ريهام قررت تخوض تجربة الأمومة
صقر : الحمد لله ..ربنا معاهم ويرزقهم بالذرية الصالحة
مروان وعمر : أمين
يوسف : جاية في الطريق
صقر بقلق : لوحدها
: لأ.خالد بيوصلها
مروان يضحك : كويس علشان أشوفة
يوسف : مظنش هايطلع ...اه صوت جرس ....أتفضل صقر ..خلينا نطلع نقعد معاهم شوية برة
تدخل روتيلا تسلم على الجميع وقد ظهر عليها الأرهاق بعد قضائها فترة طويلة بدون نوم ..
سارة وهي تحضنها : وحشتيني يا وحشة يومين مشوفكيش
تضحك روتيلا : وأنتي أكتر ..ثم تدور بنظرها وتهمس لسارة ...صقر فين ؟؟
تضحك سارة بشدة : وراكي
الصقر الذي كان يقف على مقربة سمع ضحكة سارة بعد همس روتيلا أدرك أنها كانت تسأل عنه ..ضحك بشوق لفراشتة وقرب منها قبلها على جبينها : هاه ..حبيبتي أتبسطي
روتيلا بخجل من جرأة صقر : أوي ..الحمد لله

يكمل الجميع سهرتهم مع لميس ويوسف ..وروتيلا كانت تحت أنظار صقر المتفحصة والمتجهمة بسبب شعورة بإرهاقها
عمر : يوسف أنا عايز رقم المهندس اللي عملك الديكورات
يوسف مبتسم : حقيقي عجبك الشغل
عمر : جدا ما شاء الله
صقر وهو يجول بنظرة على البيت : فعلا ممتاز ...لو كان متفرغ ممكن جدا أشغلة عندي في المجموعة
يوسف : ما ظنش إنه يوافق ..بس خليني أسألة وأشوف
صقر : هاترد عليا أمتى
يوسف : أنت مستعجل
صقر يمسك هاتفة : جدا عايزة يشارك في المشروع هنا علشان يخلص بسرعة كمان عندي فيلا مستعجل عليها ..أعطيني الرقم أكلمة
يوسف يضحك : أنت مبتضيعش وقت ابدا شغل ..شغل ....الله يكون في عونك يا رورو ..بتعملي أية معاه ؟
روتيلا المستمتعة بالحوار والأكثر بإعجاب صقر بشغلها لم تهتم بالرد على يوسف
صقر : مالك ومال مراتي هي راضية ...اعطيني الرقم
يوسف وهو يشير برأسة لروتيلا : الرقم لية ...اتفق معاه دلوقتي أدامنا وكلنا شهود
صقر :!!!!
تضحك سارة : روتيلا يا أبية اللي عاملة الديكور
عمر ومروان : برافو
يقف صقر فجأة متجاهلا الكلام الذي كان يدور بينهم : سهرنا كتير كفاية كدة
يضحك يوسف : أصبر كنا عايزين نشهد على الأتفاق
عمر : وأنا عايز اتفق على شقتي
صقر : لأ ,خلاص انتهينا
سارة بحزن : ليه يا أبية روتيلا وعدتني
عمر يبتسم لسارة : أيوة شفت المهندسة وعدتها معندكش حجة
أم عمر : أيوة يا صقر ...علشان نفرح بالولاد وافق
ثم صمت الجميع وهم يراقبوا النظرات المتبادلة بين صقر وروتيلا
تقطع روتيلا الصمت : أنا أسفة ...جدا أسفة بعد شقة أبية يوسف قررت إني معملش أي ديكور ...الحقيقة أنا فعلا معنديش أفكار تنفع ..كلها شغل هواة ....لكن شغل الأحتراف الحقيقي هاعطيكم اسم مكتب ممتاز ...
سارة : كدة يا روتيلا
روتيلا تقبلها : سامحيني حبيبتي صدقيني المكتب ده ممتاز صاحبتة مهندسة كانت صاحبة ماما الله يرحمها هاتعمل ليكي شغل بروفيشنال ..أوكي
سارة مبتسمة : أوكي ..ربنا يخليكي ليا


..........جناح صقر ........

من بعد الحوار الذي دار بخصوص شغل الديكور الذي صممتة روتيلا وصقر تقريبا ألتزم الصمت إلا من بعض الكلمات المعدودة والتي أطلقها في صيغة أمر لكل من حولة ..نمشي...أركبوا..أطلعوا ...ناموا ...مش عايز سهر ...كل ذلك لاحظة الجميع وبالأخص روتيلا التي ايقنت صراع صقر بداخلة حولها لذلك لم تظهر أي رد فعل سواء بالفرح بإعجابهم بتصميمها أو الحزن لرفضها أن تصمم لسارة ديكور شقتها كما وعدتها أو تستغل هذا الأمر في تحديها لصقر
هو أيضا كان في صراع ما بين فرحتة بإحترامها له و غيرتة التي يروضها من أجلها
: شكلك مرهق ..نومك المتقطع ظاهر جدا عليكي ..لو سمحتي أهتمي بصحتك شوية
روتيلا بهدوء : حاضر ..
صقر الذي كان يجلس ساندا ظهرة على السرير وهو يعمل بتركيز وصمت على اللاب : أية اللي حاضر ...سمعتي قلت أية ؟؟
: أيوة
: لسة واقفة لية أتفضلي نامي
تتجة روتيلا للسرير بتردد:.......
صقر ولا زال نظرة على عملة :لو كنتي بتفكري إنك تستغلي إعجابي بشغلك أنهاردة ....
تقاطعة روتيلا :لأ., أنا مش كدة
ينظر لها صقر بتمعن وبهدوء : لية لسة واقفة ..تعالي نامي
ترفع روتيلا غطاء السرير ولكنها ظلت واقفة : صقر
: أيوة يا روتيلا
روتيلا بتردد .: عايزة أقعد شوية كمان في النجع
صقر :........
روتيلا : أرجوك ...مشبعتش من بابا
: أظن لسة تلاتة أيام ..تقدري تشبعي من بابا فيهم وأكيد هاتشبعي أكتر لو قللتي من قعدتك مع خالد
تصعد روتيلا على السرير لتنام وهي يغمرها حزن لرفض صقر بقاءها في النجع ..تبكي بصمت يشعر به صقر
: لا إلة إلا الله ....ويترك ما بيدة ويديرها ناحيتة وهو يمسح دموعها وبهدوء : أنا قلت إية ليكي مش أحنا اتفقنا ولا كان اتفاق عيال
تبكي روتيلا بشدة وهي تغرق وجهها في صدرة :....
يمسح صقر بيدة على شعرها وظهرها : صدقيني ميهونش عليا دموعك بس أنتي متتصوريش أنهاردة أنا حالتي كانت عاملة أية ...حبيبتي أنا راجل عاشق أعمل أيه في نفسي ..لو عندك علاج قوليلي عليه وأنا أخدة وأريحك
روتيلا بشهقة طفولية : بس أنا مش عايزاك تتعالج
يبتسم صقر : يعني راضية بيا كدة
: أيوة
يضحك صقر : وأنا علشان كدة هافكر ...شوفي هافكر...في حل وسط بموضوع شغلك ..أية رأيك
روتيلا :....
: أية مش مبسوطة أديكي كسبتي التحدي ..
: لأ , لسة ...
: ياه ...أنتي طماعة ..عايزة أية
تنظر له روتيلا : توافق فعلا مش تفكر
صقر الذي سحرة لون عينيها بعد أن غسلتها الدموع : خلاص موافق فعلا , لعيونك بس ليا شروط
: موافقة بس قبل ما تقول شروطك أنا عندي الحل لعلاج غيرتك
يضحك صقر : حل أية ...سامعك
تجلس روتيلا تشرح لصقر وهو يتابعها بابتسامة : شوف ..شغل الجرافيك مش محتاج أبدا أني يكون ليا مكان عمل يعني أقدر أقوم بشغلي وانا في البيت ...شغلي كلة يبقى من ورا الكومبيوتر فهمت
يضحك صقر عاليا وهو يشدها لحضنة : ريحتيني ربنا يريح قلبك ...ويلوموني في حبي وغيرتي عليكي ...
والله بحبك وأموت فيكي


......في الصباح .......

الكل يجلس على مائدة الإفطار ما عدا روتيلا التي أمر صقر بعدم إيقاظها
لميس قادمة من الخارج ومعها جمانة : السلام عليكم ...لا سلام على طعام ...وتضحك ...بس هابوس مامي بس
أم صقر : أهلا ..أهلا بحبايبي
سارة : تعالي يا جمانة أفطري معانا
جمانة برقة : ميرسي يا سارة فطرت ...وتتلفت حولها ..فين روتيلا أصلها وحشاني أوي مقدرتش أصبر لغاية لما تيجي
أم صقر تقف : الحمد لله ...تعالي يا حبيبتي نقعد في الصالون ..روتيلا لسة نايمة
لميس : أبية صقر فين ومروان
: صقر عنده اشغال مع الأستاذ أمين في مكتبة ...ومروان نايم

يذهبن جميعا ويجلسن في الصالون وبعد فترة يدخل صقر
: السلام عليكم
: وعليكم السلام ورحمة الله
لميس تقف تسلم علية : أهلا أبية
صقر بهدوء : عاملة أية ..وأخبار يوسف
: الحمد لله يا أبية كويسين خالص
صقر : الحمد لله
صقر وهو يجلس وبدون أن يرفع نظرة : أخبارك جمانة
: الحمد لله
صقر : مروان لسة نايم يا ماما ؟؟
: أيوة يا حبيبي
جمانة : غريبة ان روتيلا نايمة لغاية دلوقتي ليه سايباها كدة يا آنتي
أم صقر : ......
سارة وهي تدخل الصالون : أحنا لا بنصحي ولا بنيم روتيلا ..أبية صقر هو اللي مسئول
يضحك صقر : تعالي ..تعالي ..وأنا بقول ناقصنا أية أتاريه لسانك
سارة : ابية !! عموما انت عارف إن روتيلا هاتزعل لأنها كانت عايزة تروح لباباها من بدري
صقر ممسكا بهاتفة كالعادة يدير أعمالة : مراتي وأنا حر فهمتي
: خلاص فهمنا ...فهمتي يا لميس ...فهمتي يا جمانة ...ماما فهمتي
يقف صقر ويمسك أذن سارة : لسانك ..قلت هاقطعة
سارة وهي تبعد يدة : دي وداني يا أبية مش لساني ...وبعدين أنت كدة هاتقصر لساني وتطول وداني
صقر وهو يتجة لأعلى : أحسن
كل ذلك كان تحت ضحك الجميع ومراقبة جمانة التي لازال في نفسها ذكرى صور أحرقتها
: السلام عليكم ...يا مرحبا ..يا مرحبا لميس عندنا ...وينظر لجمانة والقمر ظهر في دارنا ..لينير ظلامنا ..وتحلو أيامنا و.....اي حاجة أخرها ...نا
تضحك جمانة :.....
: مين الجميل
أم صقر : عيب يا ولد ...جمانة تبقى بنت أخو روتيلا
مروان وهو يجلس بجانب أمة : مش فاهم ...إزاي ...
جمانة بمكر : أخت خالد
يقف مروان ثم يجلس مرة أخرى : الله أكبر ...لا يا سيتي أنا مش أد أخوكي ...بس تعرفي الحمد لله أنك مطلعتيش شبهة
جمانة : لية دا بيقولوا إن أحنا شبة بعض خالص
مروان : لا أسمحيلي اللي بيقول كدة يبقى عايز نضارات
لميس تهمس لسارة : هو أخوكي بيعمل أية !!
سارة بضحكة وسخرية : وإنتي الصادقة جمانة هي اللي بتعمل إية !!
تنظر لميس لسارة وبحدة : تقصدي أية ؟
سارة وهي تبتعد قليلا عنها : ولا حاجة يا أختي شكلك بقيتي من أل الشيخ ونسيتي الجارحي
تشدها لميس مرة أخرى بجانبها وبدلع : أعمل أية بكرة تجربي يا حبيبتي
تضحك سارة : أدعيلي يا حبيبتي


.......جناح صقر ........


روتيلا التي كانت في أمس الحاجة للنوم لم يوقظها إلا صقر بصوته على غير عادتها الحساسة في النوم
صقر : رورو.......رورو....حياتي
تتقلب روتيل كقطة بين السحب وتفتح عينيها ببطئ .....لتجد أمامها صقر مبتسما
: حبيبتي ......قومي يا روحي ...أنا لو عليا كنت سيبتك نايمة بس عارف إنك هاتزعلي
روتيلا برقتها : ليه الساعة كام
يقبلها صقر : 9
تقفز روتيلا من السرير وهي تجري ناحية الحمام : بابا ...حرام عليك يا صقر سايبني.....
ضحك صقر وبصوت عالي سمعتة روتيلا: هانتظرك تحت أوكي .......رورو سامعاني
روتيلا : حاضر
ينزل صقر ..ويترك روتيلا تجهز نفسها بسرعة حتى تذهب لوالدها ووجد مروان يجلس في الصالون معهم
: صح النوم يا أستاذ ...جهز نفسك هانخرج بعد شوية
مروان : طبعا ..بس أنت مش قلت إني هابدأ شغل بعد الرحلة ......وينظر لجمانة ....الجميلة أوي دي
لتبتسم جمانة بخجل :.......
صقر وقد لا حظ تصرفات أخوة : مروان ...هانوصل روتيلا للحاج راشد وبعد كدة عندنا شغل مع أبو خالد
مروان : يا ساتر يا أخي لازم تقول خالد
أم صقر : مروان عيب ...معلش يا بنتي أنتي شوفتي مروان على طول بيحب الهزار
: لأ عادي خالد يستاهل
: السلام عليكم
: وعليكم السلام ورحمة الله
روتيلا وهي تسلم على جمانة : أخبارك جي جي
: الحمد لله
ثم تسلم على رأس حماتها ولميس وتجلس بجانب سارة : خالد يستاهل إية يا جيجي ؟؟
مروان يضحك : لا الحساب عندي يا روتيلا مش عند جمانه أنا اللي جبت سيرة خالد
روتيلا بهدوء : الحساب عند ربنا ...لأن خالد مغلطش في تصرفة
مروان : لا,,أنتي غير خالص بنت أخوكي على طول واخداها جد
صقر بتحذير : أتكلم كمان مروان ...أتكلم ...
مروان يرفع يدية الأثنين : لا ..أنا اسلم نفسي حضرتك أنا خلصت كلام
يضحك الكل على نبرة الخوف المصطنعة من مروان
لميس بتغير من مجرى الحديث الدائر : أبيه ..عمي أهداني فرس جميل جدا عايزاك تشوفه وتقولي رأيك فية
جمانة توجه حديثها لروتيلا : ابن الفراشة
روتيلا :...........
صقر ناظرا لروتيلا : عندك فرسة .؟؟
تومأ روتيلا بنعم :....
تضحك جمانة : دي بالأسم بس لكنها متعرفش حاجة عنها
يقف صقر عندما لاحظ عين روتيلا التي أمتلأت بدموع لم تأخذ مجراها بعد وبهدوء : نمشي روتيلا
تقف روتيلا : لحظة جاية حالا ....وتجري ناحية جناحها
أم صقر : بسم الله الرحمن الرحيم ..فيها أية
سارة : أنا حسيت أنها بتعيط
لميس : وأنا كمان
صقر بحدة : خلاص ...ثم ينظر لجمانة التي وقفت : أنتي جيتي مع لميس ..فأكيد هاتمشي معاها ...يالا يا مروان ...ماما قولي لروتيلا أني في انتظارها برة ...ثم يمشي صقر يتبعة مروان
أم صقر بحرج من جمانة : حاضر يا حبيبي ...معلش يا حبيبتي أصل صقر مشغول جداا
جمانة بحرج : ل .أبدا أنا حتى لسه هاروح مشوار وبعدين أرجع البيت
لميس : لأ ,طبعا أنتي لازم تتغدي معانا أنهاردة
سارة بهمس : متعزميش بقلب جامد شكل أخوكي صقر مش طايقها
لميس : كفاية يا سارة مش وقت هزارك
أم صقر : طبعا يا حبيبتي أنا مستحيل أخليكي تمشي أقعدي يا بنتي ..اقعدي أنتي نورتينا


.........في الطريق لبيت الحاج راشد ......

: تعبانة
روتيلا تنظر للخارج وبهدوء: لأ
: متأكدة
: أيوة
صقر وهو يدير وجهها نحوة : معرفتكيش كذابة ...هاعديها بمزاجي لكن ليا قاعدة طويلة أوي معاكي
دموع روتيلا هي ما ردت على كلام صقر :........
ليسحبها صقر ويأخذها بحضنة: هشش..أهدي يا حبيبتي
لكن روتيلا زاد بكائها :.......
صقر : رورو مبحبش أشوف دموعك ومع ذلك إذا كانت بتريحك ...خليها حبيبتي
ظلت روتيلا فترة تبكي حتى هدأت ثم من بين شهقات متباعدة تمسح دموعها : بابا لو شافني كدة هايزعل ....مش عايزاه يشوفني كدة
يبتسم صقر : خلاص نتأخر ساعة ..أية رأيك عايز أخدك مكان بحبة أوي ...موافقة
: أيوة

صقر يأمر سواقة : صادق روح لخلوة الحاج
ثم يحدث مروان بالهاتف ليستمر هو في أتجاه لبيت الشيخ ويبلغهم أنهم سيتأخرون قليلا ....

يصل صقر بعد وقت قليل لمكانة المفضل في النجع
تاخذ روتيلا نفس عميق وهي تغمض عينيها وترفع رأسها للسماء : الله ..الله
: عجبك
: أوي
: أفتحي عنيكي ومتعي نظرك
يمسك صقر يدها ويمشيان معا بهدوء داخل حديقة تمتد بجانب النيل حيث شطة الرائع يحيطة النخيل والأرض تغطيها حشائش كسجادة خضراء ممتدة إلى مالا نهاية يتوزع عليها أشجار ليمون قصيرة وبجانبها أحواض من الزهور والورود فراشات ملونة تطير في جميع الأتجاهات وأصوات مختلفة ما بين أنسياب الماء و أنغام الطيور ..حتى وصلا لأرض منخفضة بالقرب من المياة فجلست روتيلا على الأرض وجلس بجانبها صقر
صقر : المكان ده مش أنا اللي أكتشفتة ...بابا الله يرحمة هو اللي أكتشفة كمل بس عليها شوية إضافات زي احواض الزهور دي شايفاها
روتيلا والتي تنظر له : أيوة
يضحك صقر : شايفاها إزاي وأنتي مركزة بعنيكي الحلوة دي عليا أنا
: شفتها بعنيك ...حتى لونها أبيض
يمسك يدها ويقبلها : صح لونها أبيض
ثم يحل الصمت عليهم قليلا ينظرا خلاله ناحية النيل بروعتة وانسياب مائة
يأخذ صقر نفس عميق: بابا كان بيحب يقعد هنا يفرش سجادة الصلاة يصلي ويقرأ قرأن .....يغمض عينه وينظر للسماء ...لسة صوته بيرن في وداني وهو بيرتل ...كنت بتخيل أن الطيور بتسكت علشان تسمعه ....ثم يصمت صقر وينظر مرة أخرى لبعيد عن روتيلا حتى شعر بيدها تلمس كتفة : الله يرحمة
ينظرصقر لها و يبتسم لأبتسامتها المحببة : أيوة ..الله يرحمة
صقر بقليل من الجدية : روتيلا مش عايزة تقولي ليا لية زعلتي من سيرة الفرسة بتاعتك
تنظر روتيلا للماء : عايز تعرف ...تصمت ....بابا اهداها ليا وهي لسة في بطن أمها قالي عندي فرسة حامل واللي هاتجيبة هايكون ليكي ....كان عندي تقريبا 12 سنة وكنت بحب الخيل جدا..ثم تصمت قليلا تمسح دموعها
: لو الذكرى بتضايقك ..
تقف روتيلا وهي تنظف بيدها هدومها من الحشائش : الخلاصة ..
يشعر صقر بتوترها فيمسك يدها التي ترتعش : مش مهم
: لأ عادي ...اتحبست مع الفرسة وهي بتولد بالليل في البرد والضلمة ....ثم تصمت وهي تهز رأسها تبعد الذكرى عن بالها ....بدون قصد
صقر وهو ينظر لها وقد ملأه علامات الأستفهام والتعجب :؟؟؟!!!.....إزاي ...
: أرجوك خلاص أنا قلت ليك الحقيقة ...انا دلوقتي بكرة الخيل فعلشان كدة سيبتها هنا ..اوكي
: بس ..أتحبستي إزاي
روتيلا : ......
يمسكها صقر من يدها الباردة بهدوء لتواجه : إتحبستي غلطة ...أو ...يالله .....يا روتيلا معقولة ....
تهز روتيلا رأسها يمين ويسار : متعقدش الأمور ..كان بجهل من خدامة كبيرة في السن مسكينة مكنتش تعرف إني جوة بس
دي كل الحكاية ...ثم تنظر لساعتها ....أتأخرنا على بابا
يمسك صقر يدها التي بدأ الدفء يعود لها متجهين للسيارة و أفكارة لا تتوقف عن حكاية روتيلا ثم فجأة ينظر لها وفي نفسة :
مقولتيش كل الحكاية يا فراشة


.........نهاية الفصل الواحد والثلاثون .......



" لا سلام على طعام "
حديث أم مقولة ؟
هذه مقولة من كلام الناس ، وليست حديثاً .
ومعناها صحيح إن قُصِد به المصافحة ، أما مُجرّد إلقاء السلام فلا يُمنَع منه .
العلامة ابن عثيمين في (فتاوى الحرم المكي )

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 10-01-16, 11:11 AM   المشاركة رقم: 98
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2013
العضوية: 252999
المشاركات: 39
الجنس أنثى
معدل التقييم: الكنينة عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 60

االدولة
البلدSudan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الكنينة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 

لا في بارتات بتنزل هدايا وانا ما اعرف 😦
هموس كنتي تنادي بصوت عالي ولا تخبطي علي اي باب
بصراااااحة تحفة وباين ان مشكلة جمانة بادية من الصغر
صقر عامل حاجز حماية قوي جدا علي روتيلا
واكيد حيعرف يحميها من اي مكيدة تحاول تدبرها جمانة
بانتظار القادم علي ناااااار

 
 

 

عرض البوم صور الكنينة   رد مع اقتباس
قديم 10-01-16, 03:32 PM   المشاركة رقم: 99
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكنينة مشاهدة المشاركة
   لا في بارتات بتنزل هدايا وانا ما اعرف 😦
هموس كنتي تنادي بصوت عالي ولا تخبطي علي اي باب
بصراااااحة تحفة وباين ان مشكلة جمانة بادية من الصغر
صقر عامل حاجز حماية قوي جدا علي روتيلا
واكيد حيعرف يحميها من اي مكيدة تحاول تدبرها جمانة
بانتظار القادم علي ناااااار

شكراً وجودك ورأيك أسعدني
وعموماً الدعوة لازالت مفتوحة لبارت جديد فروتيلا موجودة في النجع وأكيد عندكم فضول تعرفوا باقي الأحداث
في انتظاركم

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 10-01-16, 04:51 PM   المشاركة رقم: 100
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17223

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 
دعوه لزيارة موضوعي

مشكوووووووووووووووووووورة حبيبة قلبي

بارتين رووعه
ربي يسعدش روتيلا ..

نجي للبارتين ..

لقاء روتيلا بابوها كان راااائع ..
مع انها كانت تكون بعيده عنه في الاسكندريه لكن مثل ما قال كانت في حمايته و الحين راحت لحماية الصقر

المشاريع كانت لفته انسانيه متميزة من الصقر خصوصا انه ما ربطها بالتصويت ، بل بينفذها قبل الاقتراع
اندماج العائلتين بيكون خير لاهالي النجع ان شاء الله ..

مروان و جمانه " فيسي الخطابه معسكر من البارت اللي طاف "

اللي صار لروتيلا زمان ..انا مع صقر ..القصه فيها ان و اخواتها و بنات عمتها بعد ..

في انتظار البارتات علي نااااااااااااااااااااااااار يا قمر

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الفراشــــــــــــــــــة،صقر ،روتيلا،ثأر،غيرة ،حب،, اجتماعية, رومانسية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:10 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية