لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-01-16, 05:20 AM   المشاركة رقم: 101
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 

كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبتي..
كلَّ عامٍ وأنتِ حبيبكِ..
أنا أعرف أنني أتمنى أكثرَ مما ينبغي..
وأحلمُ أكثرَ من الحدِّ المسموح به..
ولكن..
من له الحقُّ أن يحاسبني على أحلامي؟
من يحاسب الفقراءْ؟..
إذا حلموا أنهم جلسوا على العرشْ
لِمُدّةِ خمسِ دقائقْ؟
من يحاسب الصحراء إذا توحَّمتْ على جدول ماءْ؟
هناكَ ثلاثُ حالاتٍ يصبحُ فيها الحُلُمُ شرعياً:
حالةُ الجنونْ..
وحالةُ الشعرْ..
وحالةُ التعرفِ على امرأة مدهشةٍ مثلكِ..
وأنا أعاني – لحسن الحظّ-
من الحالات الثلاثْ..
كلَّ عامٍ وأنتِ.. لا أدري ماذا أُسمّيكِ..
إختاري أنتِ أسماءكِ..
كما تختارُ النقطةُ مكانها على السطرْ
وكما يختارُ المشطُ مكانه في طيَّات الشَّعرْ..
وإلى أن تختاري إسمك الجديدْ
إسمحي لي أن أناديكِ:
"يا حبيبتي"...

.....الفصل الثاني والثلاثون .........


........بيت الحاج راشد .........

عندما وصلا صقر وروتيلا لبيت الحاج وجدوه في إنتظارهم وفي لحظة رؤيته لهم وقف في لهفة للقاء أبنتة التي نزلت مسرعة من السيارة تسلم عليه يتبعها صقر المبتسم
: السلام عليكم
: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
روتيلا بلهفة وسرعة : أخبارك بابا عامل إية انهاردة ,أخدت الدوا , فطرت ، أنا عارفة إني وعدت أفطر معاك أنا أسفة ..أتأخرت في النوم .أنا ......
صقر مقاطعا بضحكة : غلطتي أنا يا حاج لاحظت عليها التعب إمبارح سيبتها تنام شوية أكتر
الحاج راشد يضحك وهو يربت على ظهرها بحنية : إهدي حبيبتي ....انا صحيح كنت عايز اشوفك من بدري ..بس انا كمان حسيت إنك أمبارح كنتي تعبانة وكنتي حتى بتقاومي النوم ........ثم ينظر لصقر وبتحذير ضاحك.. .أنت اللي هاحسبك وهاتبقى مسئول أدامي عن صحتها مفهوم
روتيلا برقتها :بابا ..أنا كويسة خالص ..
صقر يضحك وينظر لروتيلا :أطمن يا حاج ...وبعدين دي أحلى مسئولية
: تعالوا ندخل جمال ومحمد مع مروان في إنتظارك
صقر :إن شاء الله أنا متفائل بالمشروع
الحاج راشد : ربنا يوفقك يا ابني

روتيلا وهي تسلم على جمال : خالد فين ؟؟
جمال : معرفش خرج من الصبح بدري ولسة مرجعش
محمد يضحك : انا عارف
روتيلا التي جلست بجانب والدها : طيب قول
محمد يشير لها بلا ويضحك :........
جمال : متخديش من محمد حاجة ..بير أسرار
تدخل روتيلا مع والدها في حوار هادئ لا يسمعة أحد ,والباقيين في زاوية بعيدة في الصالون الكبير في حوار عمل
صقر : المهندسين بدأوا فعلا بأخذ المقاسات وإن شاء الله بمجرد ما تنتهي التصميمات هايبدأوا شغل على الأرض
جمال : خلاص بس وقت سفرك مين اللي هايكون مسئول عن مراقبة الشغل
: أمين ..هو المسئول عن أشغالي هنا في النجع
محمد : وأنا هراقب من بعيد الوضع دايما علشان لو فية أي تسيب
يبتسم صقر : شكرا ..ده اللي أنا منتظرة

في هذه اللحظة يرن هاتف روتيلا : السلام عليكم ...انت فين
: إنتي اللي فين ...إتأخرتي
: أنا مع بابا
خالد:....
تضحك روتيلا : بابا .هو في إية.. تصور قفل التليفون
يفتح خالد الباب و هو يحمل صندوق كبير مستطيل : السلام عليكم
يضع الصندوق أمام روتيلا : أفتحي
تنظر له روتيلا بقلق وهي تتراجع لخلف والدها : لأ
يضحك الحاج راشد : أنت مفيش فايدة فيك
صقر وقد أنتبة لما يدور من وقت دخول خالد يحدث جمال : هو في أيه ؟؟
جمال ضاحكا عندما رفع رأسة عن الأوراق التي أمامه ويرى خالد وصندوقة : لا حول ولا قوة إلا بالله ...أصلة بيحب يجبلها هدايا ..لكنها أحيانا بتبقى كارثة مش هدايا ..اخر مرة أغمى عليها لما ....
يقف صقر ويتجة لروتيلا دون أن يسمع بقية كلام جمال وبتحذير يوجة كلامة لخالد: خالد لو اللي في الصندوق دة حاجة تـ....
يقاطعة خالد وهو ينظر لروتيلا : أطمن أنا حلفت إني معملش اي حاجة ممكن تأذيها ...ثم ينظر لصقر ...وأنا راجل بحافظ على كلمتي
الحاج راشد بجدية : وأنا أشهد
حل الصمت ...وتحركت روتيلا تفتح الصندوق بهدوء تحت أنظار صقر المراقبة والمندمجة لحركتها الرقيقة ....تنظر لما بداخله وتخرج بوكية ورد أبيض رائع لازالت على أوراقة ندى الصباح لتغمر وجها فية وتستنشق رائحتة النقية بعمق ثم تضعة جانبا ....ثم تخرج تورتة صغيرة على شكل فراشة ملونة.. تبتسم.. وتضعها بجانب الورد ثم علبة بنية صغيرة مغلفة ..تقرأ ما عليها وتضحك بفرح : معقولة أنا كنت ناسية ...شكرا حبيبي شكرا
صقر الذي وضع يدة على جانبية يراقب ما يحدث سمع صوت رسالة تنبيهة على هاتفة لينظر لها ثم يتجهم وجهة ...
الحاج راشد : جابلك أية
روتيلا وهي تفتح العلبة : دارك شوكلات
محمد يضحك لوالدة : الشيكولاتة المرة اللي بنتك بتحبها
: أه....هاتي واحدة
يضحك الجميع
روتيلا وهي تأخذ أربع قطع منها وتعطي باقي العلبة لمحمد : أبية لو سمحت اعطي أبية جمال ومروان
يأخذ محمد العلبة ويتجة لهم
في حين روتيلا وهي تعطي واحدة من الأربع قطع لوالدها : أتفضل بابا
: شكرا يا بنتي بس العلبة أنا اللي هاخدها
تضحك روتيلا : اتفقنا
ثم تعطي واحدة لخالد : شكرا
يبتسم خالد : في أي وقت
ثم تقف أمام صقر وتفتح الورقة المغلفة لقطعة الشيكولاتة وتضعها في فمة وبرقتها هامسة : أنا بحب النوع ده...مش عارفة إذا كان يعجبك
كان صقر في سكون تام وهو يراقبها.. ...حتى وصلت قطعة الشيكولاتة لفمة وذابت... وذابت معها كل إحساس بالغضب لنسيانة ..عندما شاهد وجة روتيلا وكأنها تترجى بملائكية الأطفال أن يحب نوع الشيكولاتة المفضل لها : صدقيني ..وأنا بموت فيها
ليظلا في حوار صامت فترة .. ..ثم قرب من جبينها قبلها وهمس لأذنها : كل سنة وأنتي حبيبتي.. يا أحلى حاجة حصلت ليا في حياتي
ثم تركها واتجة لجمال ومروان ومحمد المشغولين بالأوراق التي أمامهم


......لميس ......

يوسف تارك لها حرية البقاء مع أمها الوقت الذي تريدة ولكنها تريد أن تفاجأة فتعود لتجهز له الغداء

: السلام عليكم ..سارة اتصلت تقولي ألحقي لميس
: أهلا روتيلا ...وتجري على المطبخ ..تعالي بسرعة
تضحك روتيلا وتتبعها : في أية !!
: يوسف بيحب أي نوع محشي ؟
: الكوسة ..ليه
لميس وهي تدفع بطبق بقوة على طاولة المطبخ : أتفضلي أفتحيها عايزة احط فيها الحشوة وكل ما أعمل واحدة تبوظ مني
تضحك روتيلا : أفتحيها أسمها قوريها
: قوريها أفتحيها فجريها ..المهم لازم ياكل محشي الكوسة من أيدي انهاردة
تجلس روتيلا وهي تنظر حولها ..أقورها بأية
: يعني أية ؟؟
: مش معقولة يا لميس أنتي أخر مرة دخلتي مطبخ أمتى
تجلس لميس واضعه ساق على الأخرى في حين روتيلا تتحرك داخل المطبخ حتى وجدت ضالتها وجلست وبدأت في عملها : شوفي روتيلا وانا صغيرة تقدري تقولي كنت ...ولد بشعر طويل
تضحك روتيلا : مش ممكن ..اللي يشوفك دلوقتي مستحيل يقول كدة
: لا ما هو أنا أتبدلت لأنثى بس على كبر شوية ...في ثانوي تقريبا ..شفت البنات بيلبسوا ويتمكيجوا ..لعلمك انا لغاية ثانوي فعلا مكنتش
أعرف حاجة خالص عن الفساتين والجيبات وبعدين أتعلمت كل دة
روتيلا تهز رأسها وتضحك : بس نسيتي حاجة مهمة للبنت ..
لميس : أية هي ؟؟
: المطبخ يا أنثى
لميس وهي تشير بلا مبالاه : روتيلا..حصل أية يعني ..انا كبرت وأديني بتعلم ونجحت كمان حتى يوسف بياكل كل حاجة بعملها ....ده حتى ساعات يجبلي هدية ولازم قبل ما يقوم يبوس أيدي ويقولي تسلم أيدك
تترك روتيلا ما بيدها وتنظر للميس بعمق التي بادلتها النظر وتحول المكان إلى هدوء .........هدوء.........هدوء.......
ثم تقف لميس وتصرخ : مش ممكن ...مش ممكن ....روتيلا ..أه...أخوكي ...ثم تجلس واضعة رأسها على الطاولة وهي تغطيها بكلتا يدها
تضحك روتيلا عاليا : قومي ..قومي ...بقى بيبوس ايدك ويقولك تسلم أيدك ..أنتي بتاكلي من الأكل اللي بتعملية
تهز لميس راسها بلا ::::
: إزاي ؟؟!!
: عاملة رجيم وأكلي كلة سلطات
روتيلا بضحكة : وعملتي الرجيم من أمتى ؟؟
لميس ترفع رأسها وهي تشعر بالذنب : من فترة ..بس أنا أكلت مرة وقلت لآنتي أن طعم الأكل مش زي بتاع مامي ..فقالت ليا هو كده الستات لما بتطبخ مبتعرفش تستطعم الأكل ..فصدقتها
: لميس حبيبتي أبية يوسف الوحيد اللي عرفني إني بعرف أطبخ
: إزاي
: صدقيني هاتعرفي لوحدك
: لأ ..رورو حبيبتي قول ليا أنا مرات أخوكي
تهز روتيلا رأسها بلا :....
: طيب أنا أخت صقر جوزك
تبتسم روتيلا لذكر أسم زوجها : ما هو علشان كدة بالذات ..وبصوت عالي ....لأ..
تعقد لميس يدها على صدرها وبتكشيرة طفوليه : طيب اية الحل أعمل أية ..ساعديني
روتيلا : عندي الحل
: أية ؟؟
: ماما منيرة طباخه درجة أولى أبية يوسف بيموت في أكلها وكلمة في سرك أكتر من مامته بس متقوليش ليها
المهم هي معاكي هنا لمدة شهر
: بتتكلمي جد يعني هاتوافق
: جداا ..دي هاتبقى في منتهى السعادة ....وتضحك ....... بس تستحملي لسوعتها بالملعقة الخشب لما تغلطي
تقف لميس : موافقة
: متأكدة
: جدا هاتتوسطي ليا عندها
: أتفقنا اطمني ...قومي بقى جهزي الخلطة
لميس : جاهزة
: طيب هاتيها أشوفها
: لحظة أجيبها من التلاجة ..أصلها من ساعة ما آنتي بعتتها أمبارح وهي في التلاجة
تضحك روتيلا : وكمان الخلطة آنتي اللي عملاها ...وبهمس...الله يكون في عونك يا أبية


........صقر ........

على عجل يعود لبيت الحاج راشد ليحضر فراشتة ..ولكن عند وصوله وجدها تقف في الحديقة مع شخص ما بمفردهم ..نظر حولة يبحث عن أحد من أخواتها أو خالد فلم يجد
صقر بصوت عالي : روتيلا ..
روتيلا وهي تبتسم وتقرب منه : السلام عليكم ..الحمد لله على سلامتك ..أتأخرت
صقر دون أن يرد عليها نظر للرجل الواقف أمامه و ضغط على يد روتيلا بشدة:.....
روتيلا وقد أدركت ..أخذت نفس بعمق وسحبت يدها بعنف ألمها ولكنها قاومت : رامي أبن أمل أختي
صقر وهو ينقل بنظرة بينهما :....
روتيلا : تعال يا رامي سلم على صقر بيه ...انا داخلة لبابا
رامي يسلم بسرعة : أهلا صقر بية ...روتيلا لحظة ..لحظة .....ويجري خلفها
صقر يتابع بنظرة روتيلا وهويمسح على وجهة بعصبية :غبي ...غبي ...


.......جناح صقر .......

من لحظة دخولها للجناح وهي في حالة من الصمت المقصود صلت ..وقرأت وردها اليومي من القرأن ..وتأكدت من منبه الصلاة ...ثم اتجهت للسرير ونامت على جانبها الأيمن كعادتها ..كل ذلك تحت أنظار الصقر المراقبة ...و...

....صقر ....

عارف إني غلطت ...أنا كتير أتغيرت.. وهي عارفة ..على الأقل بقيت أتحكم في غيرتي ..في وقت تاني كنت مسكتة دبحتة.....ويقبض على يدة بشدة ويضغط على أسنانة .....اعمل أية أنا بعقلي وذكائي اللي بدير بيه ثروة بالملايين بعطل تماما في حضورها ...مكنتش محتاج افكر علشان أعرف بدون ذكاء أن اللي واقفة معاه أكيد قريب منها ومحرم ليها كمان وإلا هي بنفسها مستحيل تقف معاه ..أنا بقيت بعرفها كويس جدا ...بس أعمل أية أول مرة أشوفة طلعلي منين أبن أختها ده كمان ليكون فرد تاني من رجالة الشيخ عايز يحمي الفراشة مني ..وبتنهيدة : أستغفر الله العظيم

.....روتيلا .....

عارفة إنه حاسس بخطأة ودة يكفيني ...رامي عايز جمانة وبيحبها وجمانة رفضاة ...أه يا جمانة ....هو أنتي عندك حق في موضوع رامي أنا نفسي مش عايزاة ليها ..مواصفاته كزوج صالح لا تنطبق علية بأي شكل ...وأهم مشاكلة الصلاة ..الصلاة اللي تعصمة من أنه يعمل أي سلوك خطأ ...لأ ..رامي مش مناسب ..انا قلت له أتغير وانا أول واحدة هاتساعدك ...وبتنهيدة : ربنا يهديك يا رب

يقف صقر فجأة ويفتح نور الغرفة : أنا مش عارف أنام وأنتي كمان لسة منمتيش فقومي كلميني
تجلس روتيلا بتعجب :في أية !!
: أنتي قلقانة زي صح ..أنا فعلا أتغيرت وأنتي عارفة كدة كويس
تضحك روتيلا : أنا عارفة ..ترفع روتيلا له الغطاء .....تعال نام
:إنتي مش زعلانة !!
روتيلا وهي تشير بأصبعيها بحركة طفولية : شوية
صقر يقلدها : شوية ...وانا مش عارف أنام وأنتي بس شوية زعلانة
روتيلا وهي تشير بنعم :مم ..تعال بقى وأنا هادلك راسك لغاية ما تروح في النوم
يضحك صقر وهو ينام واضعا رأسة على رجلها وتبدأ روتيلا بتدليك رأسة
: ابن أختك كان عايز أية بيكلمك على أنفراد
تبتسم روتيلا : عايز تعرف لية ؟؟
صقر يبتسم وبهدوء : يعني عايز أسمع صوتك ..احكيلي
: عايز يخطب جمانة
صقر : طيب كويس ..يروح يطلبها من أبوها ولا عايزك واسطة
تضحك روتيلا : أنت فعلا مش جايلك نوم ...المشكلة أن أنا مش موافقة علية علشان أقنع بية أبيه جمال
صقر وهو يدير وجهة لها : لية مش موافقة ؟؟
: لأنه مش بيصلي
صقر وهو يعود لوضعة : أه ..فهمت
: أنت أيه رأيك ؟؟
: مش عارف ,أنتي لو مكانها تعملي أية ؟؟
روتيلا : طبعا أرفض
صقر : لو كنتي أكتشفتي حاجة زي كده عني بعد جوازنا كنتي عملتي أية ؟؟
: أكيد كنت هازعل وبعدين أعالج المشكلة
صقر : خلاص .جاوبتي على نفسك
روتيلا وهي تمسح على شعرة بهدوء : مش صحيح صقر بية , في حالة رامي أنا عارفة إنة مش بيصلي ودي واحدة بس من مشاكلة إزاي أسعى لزواجة انا متأكدة فيها أن الزوج لا يصلح
: حتى لو كان أبن أختك
: علشان ابن أختي لازم أكون أكتر أمانة
صقر وقد تملك منه النوم : عندك حق ,....وبهدوء نائم ....سامحيني
روتيلا بهمس : على أية ؟
: على كل حاجة بتضايقك مني
: أنا مش بزعل منك ....وتقبلة على رأسه .....ربنا يخليك ليا
يقبل يدها : ويخليكي ليا


.......في صباح اليوم الثالث .......


في الطريق من الصباح الباكر لمنزل الحاج راشد
: أحنا مش في طريق بيت بابا
صقر : معرفتيش لسة رايحين فين
روتيلا تنظر من نافذة السيارة وبفرحة : هانروح الخلوة ...صح
: أيوة
تبتسم روتيلا : هو مكان جميل أوي
: أيوة يا حبيبتي ...بس انهاردة هايكون أجمل
عندما وصلا أمسك صقر يدها وتقدم ببطئ حتى نظرت له : أية الموضوع !!
يقف صقر ويديرها نحوه:أنتي بتثقي فيا
تبتسم روتيلا :....
يضيق صقر بعينة : أفهم من سكوتك أية ؟؟
روتيلا وهي تحاول الإفلات منه : حاسة أنه فخ وأنا مش بحب كدة
يمسكها صقر ضاحكا : طيب أستني ...لكني محتاج تجاوبي عليا
: أيوة طبعا بثق فيك
يقبلها من جبينها : شكرا يا حياتي ...شوفي يا فراشتي أنتي قلتي أنك كنتي بتحبي الخيل ..
أرادت روتيلا أن تبتعد عن يدة ولكنه أمسكها بإصرار: أسمعيني أنا عايزك تركبي معايا
تهز روتيلا رأسها بلا :.......
: حبيبتي جربي هاتخسري أية ...أنتي قلتي اللي حصل وحقيقي انا عايزك قوية تقاومي خوفك ...
روتيلا بعيون دامعة :لية , الموضوع مش مهم ..يعني مش حياة أو موت ..وبعدين أنا كرهتهم مش بخاف منهم يفرق
: عارف كرهتيهم لأنه بيفكروكي بذكرى وحشة ...يبتسم ....بس أنا عايز أبني ليكي ذكرى حلوة ...ثم يصمت قليلا وينظر لمكان بعيد ...شوفي
تلتفت روتيلا للخلفها وترى حصان أسود جميل فتقف بتلقائية خلف صقر
يضحك صقر وهو يشدها أمامة وهو يمسكها من خصرها وظهرها لصدرة : بقى مش بتخافي منهم
روتيلا : ايوة ...بس متحاولش تقنعني بالطريقة دي
صقر وهو يضع ذقنة على كتفها وبهدوء : طريقة أية ؟
: التحدي
يضحك صقر : شوفي أنا مش هاتحداكي لكن هاطلب أنك تحققي حلمي انك تركبي أدامي على حصاني ...ممكن يا فراشتي
روتيلا تنظر لجانب وجهه الساكن على كتفها وببتسامة : ممكن
صفر صقر لحصانة الأسود الذي جرى ناحيتة ليحمل روتيلا ويضعها علية ثم أمتطى خلفها وبدأ في التحرك ببطئ أولا ثم أسرع وأسرع لتلف روتيلا تغطي وجهها في صدر صقر وهي تقاوم خوفها وتسارع دقات قلبها ....
: كفاية
يقبل صقر رأسها : مش هاوقف إلا لما ترفعي وشك ....يبطئ صقر قليلا.. قليلا ..فتتحرك روتيلا للنظر للأمام والتمتع بركوب الخيل لأول مرة منذ ست سنوات
اخذت نفس عميق وتعود لتنظر لصقر الذي كان يركز بعينية على الطريق : بتحب الخيل
صقر بابتسامة : أيوة جدا
روتيلا وهي تتأمل حولها : طيب حصانك أسمة أية
: جيان
روتيلا : أوووه ..يليق بيه
يضيق صقر بعينة لها : أية مش عاجبك أسمة ..طيب أختاري له أسم على ذوقك
تنظر له روتيلا : الأدهم
صقر يأمر الحصان بالتوقف وينظر لها :


يَدْعُـونَ عَنْتَرَ والرِّماحُ كأَنَّهـا أشْطَـانُ بِئْـرٍ في لَبانِ الأَدْهَـمِ
فوددت تقبيل السيوف لأنها لاحت كبارق ثغرك المُتَبَسِمِ


...........نهاية الفصل الثاني والثلاثون................



الإمام أحمد في مسنده والترمذي في سننه ولفظ رواية الترمذي : من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك : سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، إلا غفر له ما كان في مجلسه ذلك . وصححه الشيخ الألباني .

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 11-01-16, 06:10 AM   المشاركة رقم: 102
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 

اشهد أن لا امرأة أتقنت اللعبة إلا أنت
واحتملت حماقتي كما احتملت
واصطبرت على جنوني مثلما صبرتي
وقلمت أظافري ورتبت دفاتري
وأدخلتني روضة الأطفال .. إلا أنت
اشهد أن لا امرأة تجتاحني في لحظات العشق كالزلزال
تغرقني تحرقني تشعلني تطفأني تكسرني نصفين كالهلال
تحتل نفسي أطول احتلال واجمل احتلال .. إلا أنت
يا امرأة أعطتني الحب بمنتهى الحضارة
وحاورتني مثلما تحاور القيثارة
تطير كالحمامة البيضاء في فكري إذا فكرت
تخرج كالعصفور من حقيبتي إذا أنا سافرت
تلبسني كمعطف عليها في الصيف والشتاء
أيتها الشفافة اللماحة العادلة الجميلة
أيتها الشهية البهية الدائمة الطفولة
اشهد أن لا امرأة على محيط خصرها تجتمع العصور
وألف ألف كوكب يدور
اشهد أن لا امرأة غيرك يا حبيبتي
على ذراعيها تربى أول الذكور وأخر الذكور

.......الفصل الثالث والثلاثون ........


........اليوم الرابع .......

بعد انتهاء جولتهم على حصان الصقر الأسود الذي أراد بها صقر أن تكون عادة محببة لهم في كل مرة يحضرا معا فيها للنجع
في طريق عودتهم للسيارة يتحدثان عن جولتهم ويضحكان : بس أنتي خوافة
: لأ , أبدا ,محصلش
صقر وهو يحيط بذراعه كتف روتيلا ويضحك : مين اللي كان ماسك فيا ومخبي وشة
: عادي علشانك كنت بتجري بسرعة خفت على عنيا
يقف وينظر لعينيها وبجدية : حصلك حاجة
تضحك روتيلا وتجري للسيارة : أنت صدقت أنا بس........تصمت عندما تجد رجلا يقف بالقرب من السيارة فتنظر لصقر الذي كان يتبعها ويضحك عليها ليصمت عندما يشاهدة
: السلام عليكم ...شفت عربيتك واقفة خفت لتكون عطلانة
: عربية الصقر عمرها ما تعطل ولو عطلت في مية واحدة غيرها
عاطف وعينة على روتيلا التي أخفت نفسها خلف صقر : أه ....زي الستات
صقر وهو يفتح باب السيارة لروتيلا ويدخلها فيها ثم يستقيم لعاطف : وصلت النجع أمتى يا عاطف ؟
: الفجر ...وأول حاجة عملتها قلت أجي أشوف ابن عمي وأسألة واقف ضدي ليه ...وبسخرية وهو ينظر للسيارة .....بيقولوا الصقر أتغير وبتتحكم فية ظروف جديدة ...
صقر وبتغاضي عن تلميحة يتجة للسيارة يركب : حمد لله على السلامة ...معدتش تتعب نفسك ...هاشوفك عند عمي
وينطلق الصقر لبيت الشيخ راشد


......... مي .........

لا تغيير ياسين كما هو بعد أخر حوار رجعت معاه لنقطة الصفر واكثر بقى يتهرب مني كلامه قل معايا حساه ...اه....حساه ......خايف
يخرج الصبح ويرجع بالليل ياكل ويدخل مكتبة ..كل يوم ...كل يوم ...كل يوم ...
انا زهقت معقولة هو محسش أبدا بالزهق
: الصبر يا رب
على طاولة الطعام ..المكان الذي نلتقي فيه أنا وهو ..المكان الوحيد
: تسلم أيدك
تبتسم مي بدون نفس : الله يسلمك
فترة صمت لا يسمع منها سوى صوت الملاعق على الأطباق في موسيقى رتيبة أخذت مي نفس عميق وتخرجة ببطئ
ياسين : خير
تحرك رأسها في تساؤل صامت :....
ياسين وهو يكمل أكلة ولا ينظر لها : يعني صوتك كأنك .......يصمت ........زهقانة مثلا
تضحك بسخرية : لأ,أبدا
ياسين : مي أنا عارف أنه لازم كنتي في الأخر هاتملي وكنت منتظرك تتكلمي وتصرخي كالعادة
: وأنت حاسب حسابك أوي لده فقررت أنك تزود الجرعة معايا
ياسين بتعجب : جرعة أية ؟!
مي تبعد طبقها بهدوء و تسند على الطاولة بكلتا يديها : الإهمال ياسين جرعة الإهمال ...كنت مديالك عذر إنك مشغول جدا أو مش واخد بالك لكن كلامك وضحلي أد أية كنت غلطانة حضرتك واخد بالك ومنتظر إنفجاري فمحصلش فقررت تستغل أية ..ها ..أية نفس اخدته بصوت شوية مسموع يا سلام كانت الشرارة يعني اللي حركت لسانك
يترك ياسين الأكل ناظرا لها في تعجب وبهمس : إنتي مي !!
تضيق مي بعينيها : أفندم ؟؟
ياسين منهي الحديث كعادته : أنا الحقيقة اللي غلطان ويقف بعد أن أنهى طعامة : الحمد لله ..ويتجه للخارج
مي التي تعلم برودة تغمض عينيها : ياسين
: نعم
: أنا قررت أخد كورسات عاملاها السفارة هنا
يرفع يدة بلا مبالاة : أعملي اللي يريحك ويخليكي تحسي بالسعادة ويشغلك ...مبسوطة ....
تبتسم ببرود : جدا حبيبي ..هاجيب بيبي سيتر للولاد في فترة عدم وجودي
: مفيش مشكلة ..لكن الأحسن سيبيلي الموضوع دة والأرقام هاوفرها ليكي بكرة
مي ولازالت ببسمتها الباردة : ميرسي يا حبيبي ومنحرمش منك
يميل لها بتحية باردة : سلام ...ويخرج
مي بتنهيدة وعين دامعة : وعليكم السلام ..يا ..ياسين


........قصر الجارحي في النجع .....

من بعد عودتها من بيت والدها لاحظ الجميع أثار الدموع في عينيها
الكل مجتمع في الهول في انتظار أمر صقر بالأنطلاق ...فالجميع عودتهم في نفس الرحلة ...إنشغال صقر الشديد حتى يضع اللمسات النهائية لتصميمات المشروع مع فريقة الفني وفي وجود مروان الذي يدربة بكثافة جعلة عصبي طوال اليوم ...
يدخل صقر الهول حيث أمه وسارة وروتيلا : السلام عليكم
الجميع : وعليكم السلام
صقر ينظر لساعتة وبعجلة : مضطرين نأخر السفر كمان ساعتين ويمكن أكتر لسة مخلصتش كل شغلي ...ثم يتجة للخارج
تقف روتيلا : كنت سيبتني على الأقل عند بابا أنا ...
ينظر لها بحدة وصوت عالي : أقعدي ...السفر بعد ساعتين .انتهى الكلام ....ثم يتجة لمكتبة : استغفر الله العظيم
تجلس روتيلا وهي تحاول منع دموعها لكن لاتستطيع
سارة تقرب منها وتحضنها : خلاص رورو متزعليش أنتي لسه هاتعرفي أبية صقر ..أنتي عارفة لما يكون مشغول مستحيل حد يعرف يكلمة يعني أنا هاعلمك
روتيلا وهي تبكي : أيوة ,بس المفروض كان يسيبني عند بابا ...وممكن جدا لما تطلعوا أجي زي ما هايعمل مع عمتي وعمر ....
أو حتى كان ممكن أروح دلوقتي ..بس بسرعة عصب ومخلنيش أأقولة
تضحك أم صقر مخففة على كنتها الرقيقة : الله يكون في عونك يا رورو ..أبني ومش مستحمله عصبيتة أنتي مستحملة إزاي يا بنتي
تبتسم روتيلا وهي تمسح دموعها لحماتها الحنونة : أنتي قلبك كبير أوي يا آنتي
: طيب تعالي
تقترب روتيلا من حماتها وتجلس بجانبها فتمسح أم صقر بيدها بحنية على رأسها نزولا على ظهرها وبهدوء : يا بنتي أنا كنت فاقدة الأمل أن صقر يتجوز ..دعيت كتير ربنا يرزقة بالزوجة الصالحة بنت الحلال اللي تصونة وتصبر علية ..جيتي أنتي من أول يوم شفتك فية دخلتي قلبي وحسيت أن دعائي اتقبل في ساعة إستجابة ... خرجت صدقات كتير من فرحتي بجوازة كنت كل يوم اشوف صقر غير ...أنتي عارفة صقر كان دايما ..دايما ساكت كنا نبقى كلنا مرعوبين من سكوتة أنا أمة كنت بترعب وأقعد أقول ربنا يستر ..دلوقتي ما شاء الله بقى بيعلي صوتة ويتعصب
تضحك روتيلا وبصوت مبحوح من البكاء : آنتي !! إنتي مبسوطة إنه بيزعق لنا ..
تضحك أم صقر : مبسوطة أنه مشاعرة بقت واضحة ..لما ينبسط يضحك ويهزر ..لما يغضب يعلي صوتة ويصرخ علينا ..وبصوت هادي ...ولما يحب يبان في عنية
يضحكوا سارة وروتيلا
سارة : وما دام تحب بتنكر ليه ..الله عليكي يا مامي
تأخذ أم صقر روتيلا في حضنها : نفسي يا رورو أطلب طلب مش عارفة إذا كان من حقي ..بس هاطلبة وأمري لله
: أنت تأمري مش تطلبي عنيا ليكي آنتي
أم صقر تبعد روتيلا قليلا وتنظر لعيني كنتها الخضراء : ما شاء الله يا بنتي ...ربنا يحفظك حبيبتي ..نفسي يا روتيلا تقولي ليا يا ماما ممكن يا حبيبتي ..ممكن تحققي ليا الطلب دة ..لو متقدريش أنا ...
تقاطعها روتيلا وهي تدخل في حضن أمها الجديدة وقد عادت للبكاء : أنا كمان كان نفسي من زمان ربنا يخليكي ليا يا ماما
سارة تمسح دموعها : أية الأمسية الحزينة دي ينفع كدة ..يعني صقر يزعق نعيط ..أم صقر تتبطب نعيط ..يعني نزعل نعيط ..نفرح نعيط
مروان : السلام عليكم ..أية يا سارة كمية نعيط دي اللي بتقوليها
تبتعد روتيلا عن حماتها تمسح دموعها وتعدل جلوسها وحجابها :...
سارة : لأ,متخدش في بالك ..أنت عرفت تخرج من الحصار إزاي
مروان يجلس :ولا حاجة حاولت الأول بالخروج المباغت لما جالكم هنا ..دخل كان هايفجرني فعملت إنسحاب تكتيكي
سارة : وده بيكون إزاي
مروان وهو يدعي البكاء والترجي بيدة : قلت له ..عايز أدخل الحمام أرجوك فعلا خلاص أرحمني
ضحك الجميع ...وظلوا أكثر من ساعتين في انتظار الصقر


........الطائرة .......

رحلة العودة لا تقارن برحلة الذهاب ..صقر من البداية محدد خطوط عريضة أهمها ...ممنوع الكلام .....
روتيلا التي تجلس بجانب صقر : عايزة أقعد مع سارة
: بتقولي أية !!
تنظر له : سمعتني
يقرب صقر منها وبغضب هامسا : رجعتي طفلة عايزة العقاب ...
وعاد لوضعة... :نامي أنتي بتتعبي في الطيارة ...ثم أندمج مع جهازة المحمول من بعد الأقلاع ..
في حين روتيلا التي تنظر للخارج بدون كلام ظلت فترة طويلة تقاوم الغثيان ولكنها لم تستطع فوقفت تريد الذهاب لحمام الطائرة ..أراد صقر مساعدتها ولكنها رفضت أن يلمسها وجرت للحمام وأغلقته عليها ..في حين ظل صقر خارجا
سارة تقترب من صقر وبحذر : أبية ..روتيلا فيها أية ..مامي وآنتي كمان قلقوا عليها
نظر لها صقر وهو يمسح على وجهة : ولا حاجة حبيبتي روتيلا بتدوخ من ركوب الطيارة روحي أنتي
:طيب خليني أساعدها
صقر يدير سارة أمامه من كتفها لتذهب مكانها : شكرا سارة أنا موجود ..على مكانك لو سمحتي
سارة تذهب : أوكي ...أوكي
تخرج روتيلا ولكن صقر ظل واقف يسد عليها طريق الخروج وفقط ينظر لها .... : بقيتي كويسة
روتيلا وهي تنظر للأرض : أيوة
: أرفعي راسك
ترفع روتيلا رأسها له وبتحدي : أنا مش طفلة
يبتسم صقر : لو مش عايزة تتعاملي كطفلة بطلي تتصرفي زيهم
تنظر روتيلا حولها وبهمس : ده مش المكان المناسب لمناقشتك لكن تأكد إني مش هانسى المناقشة دي ولازم نكملها
صقر بهدوء واضعا يدة بجيبة : أنا معنديش مشكلة في المكان ..أتفضلي سامعك
: لكن أنا عندي ..لأن أمور زواجي محبش حد يسمعها ..ممكن تسمحلي أمر .
يضحك صقر وهو يتنحى جانبا : طبعا...
تمر روتيلا وتذهب لتجلس بجانب سارة
صقر وهو يعود مكانة بهمس ضاحكا : طبعا ....يا طفلة ....


.......بعد اسبوع من رحلة النجع .......

.....مائدة عشاء الصقر .......

: من بكرة تمسك فرع المهندسين
مروان تاركا ما بيدة : لكن ده فرع مهم وخاص بالتعاملات الخارجية وانا لسة مش جاهز
صقر :.....
مروان بتردد : صقر ...سامعني
صقر بابتسامة باهتة : طبعا حبيبي سامعك .......تكون من الساعة تمانية هناك
أم صقر : صقر حبيبي مروان بيقولك انه مش جاهز
يبتسم صقر بحنية لأمة : سمعته ماما ..وبصوت حاد يسمعه مروان ...لكن مشكلة مروان ..أنه مش عارف قيمة نفسة لازم يدير فرع بنفسة علشان يعرف
سارة : واوو..أبية أنا كمان مش عارفة قيمة نفسي ممكن تشغلني في المجموعة علشان أعرفها
صقر وهو يكمل أكلة : لو وافق عمر ...أنا موافق
سارة : أبية بتتكلم جد انت كنت رافض قبل كدة
صقر ضاحكا : أيوة يا حبيبتي ...لما كنتي مسئولة مني لكن دلوقتي يا ماما بقيتي مسئولية عمر ...فهمتي
سارة وهي تتنهد : أه ..فهمت
روتيلا هامسة : فهمتي أية ؟؟
: جوزك وافق وهو متأكد إن عمر هايرفض
تضحك روتيلا وبهدوء : إتحدية
سارة : أية ؟؟
روتيلا هامسة بالقرب من أذنها : أتحدية ...
صقر وهو ينظر لروتيلا بتسلية : روتيلا ..
روتيلا تنظر له :....
صقر وهو يكتم ضحكتة : سيبي البنت ....تاكل .....فهمتي
تبتسم له روتيلا :جدااا...كلي يا سارة
سارة تنقل بنظرها بينهم وبتعجب : أوكي باكل


.......ريهام ومحمود .......

: مالك يا حبيبتي
ريهام وهي تجفف وجهها : معرفش يا محمود الظاهر برد
يضحك محمود وهو يراجع ملف بيدة : أه ...برد...أخدتي أدوية
: لأ,,ما أنت عارف إني موقفة كل الأدوية ..علشان ..يعني لو حصل حاجة
محمود مبتسم : إن شاء الله ...
ريهام تجلس أمام زوجها وهي تنظر له بتمعن : محمود
: أيوة يا ريهام
ريهام بتردد : أنا عايزة أتأكد من حاجة بصفتك دكنور متخصص
محمود يترك ما بيدة منتبها لها : أتفضلي
: لو أنت حامل تحس بأية ؟؟
يصمت قليلا وهو يمسح بيده على جبينة يمينا ويسارا : معلش عيدي السؤال تاني ؟؟
ريهام بعصبية وهي تقف : أية يا محمود صعب يعني ..ده تخصصك ..أف ...خلاص أنا هاسأل الدكتورة نوال
يقترب محمود منها ويمسك يدها : أهدي بس يا حبيبتي أنا رأي بردة أنك تسألي نوال هي حملت وولدت ثلاثة مرات أظن أكيد هاتفيدك أكثر مني
تصمت ريهام قليلا وهي تنظر لزوجها ثم تنفجر في الضحك كثيرا ويأخذها محمود الذي شاركها الضحك في حضنة .......ثم ........تنفجر في بكاء هستيري
يتوقف محمود عن الضحك : هشش...أهدي حبيبتي أهدي ...
ريهام وهي مازالت تبكي : أه ...يا محمود خايفة أوي ...خايفة ...أه ..خلصني منه مش عايزاه
يبعدها محمود عنه وينظر لوجهها : أنتي حامل ...ردي أنتي عملتي تحاليل
: من غير ما أعمل ..من غير ..أنت كمان حاسس زي ..حاسس صح
يضحك ويضمها لصدرة : يا مجنونة ...في حد يقول كده بقى الواحد تجي له النعمة لغاية عنده ويرفضها ..بس يا حبيبتي بس...ريهام انا جوزك وحبيبك وبقولك أنا معاكي في كل حاجة وكل خطوة هاتمري بيها ..ابننا هايجي إن شاء الله وأحنا مستعدين تماما له ...أدعيلة يا حبيبتي علشان يجي بالسلامة
: يارب ..يارب
محمود وهو ينظر لها مبتسما : خلاص حبيبتي
ريهام تمسح دموعها : أيوة يا حبيبي ..الشيطان وسوس ليا ..أستغفر الله العظيم ..أستغفر الله العظيم
ثم تصمت قليلا وتنظر له : أنت قلت دلوقتي أبننا ...دي بنت يا دكتور
: يا سلام طيب ما أنتي قلتي ليا لما تبقى حامل بتحس بأيه .... زعلت أنا
وينفجرا معا في الضحك : الحمد لله ....الحمد لله


........لميس ......

في المطبخ الذي أصبح مغلق مؤقتا بأمر من العمة منيرة حتى تتعلم لميس فن الطهو منها
: ها ..فهمتي
: صعبة أوي يا آنتي ..أخاف تكلكع زي كل مرة
: يا بنتي من أول ما تحطي اللبن وأنتي بتقلبي فيها على النار الهادية هايبقى بشاميل هايلة ..بس أعمليها ..أنا هاروح أقعد شوية وأنتي خليكي واقفة أدامها ..أتفقنا
لميس بتردد : أيوة يا آنتي ...ربنا يستر ...
لميس تقلب في البشاميل : يارب ...يارب تنجح المرة دي
العمة بعد فترة : ها يا حبيبتي خلصت
: متهيألي
: لحظة أجي أشوفها ...ماشاء الله يا لميس البشاميل نجحت معاكي ..تعالي بقة عصجي اللحمة زي ما علمتك ..وجنبها أسلقي المكرونة
تقبل لميس العمة : ربنا يخليكي يا رب ...أنهاردة أسعد يوم في حياتي ....وبصوت عالي ....عملت مكرونة بالبشاميل يا ماما
تضحك العمة منيرة وبهمس : أسبوع علشان تتعلمها ...أه ....الله يكون في عونك يا يوسف


........جناح صقر ........

: السلام عليكم
روتيلا تغلق اللاب : وعليكم السلام ورحمة الله
يجلس صقر مريحا ظهرة ويغلق عينة من الأرهاق :....
تقف روتيلا بقلق : تعبان
: جداا مرهق عندك حل
: أكيد ....خد شاور وصلي ونام
يضحك صقر ويفتح عينة : وأنا كمان عندي حل ...تعالي هنا جنبي
تضحك روتيلا وهي تجلس بجانبة : عارفاة ...وأنت أخدت علية على فكرة
صقر وهو يضع رأسة على رجل روتيلا وبهدوء : عندك حق يا رورو
روتيلا وهي تحرك يدها بحب بين خصلات شعرة الأسود كعينة : أنت متضايق من حاجة
: عرفتي إزاي
: حسيت بيك
يمسك يدها ويقبلها وبتنهيدة : أيوة يا رورو ....مروان ...قلقان علية .....مش واخد الأمور بجد دايما هزار
روتيلا بتفكير : أنت أعطيتة مسئولية كبيرة..لية ؟؟
صقر : لأني واثق في قدراتة فعلا
: من يومها أتأخر عن شغلة أو قصر في مسئولية
: لأ,,لكن بيهرج كتير ..ومش عامل حدود بينة وبين الموظفين ..كدة مش هايبقى في حذر أو خوف من الموظف إنه يغلط ما دام مديرة راجل طيب وواخد الأمور ببساطة
روتيلا وهي تهز رأسها يمين ويسار بلا : ......
يجلس صقر ناظرا لها : مش عاجبك كلامي ؟؟
تأخذ نفس عميق وبتنهيدة : صقر ..أنا مش مقتنعة بكلامك ...أنت بتقارنة بمين !!
صقر :....
: أنا أقولك ..أنت بتقارنة إما بيك أنت شخصيا أو بوالدك الله يرحمة
يضحك صقر عاليا وهو يقف : بابا كان زية
تضيق روتيلا عينيها بتعجب : معقولة !!!
يتجة صقر لغرفة النوم تتبعة روتيلا : أيوة . مستغربة ليه ..القلب الأبيض ..وحسن النية ..والطيبة مع الناس كلها ..المرح وإلغاء الحدود ...مروان هو بابا ..فهمتي ..طبعا من غير موضوع البنات
: الله يرحمة ...حقيقي لما أنت عارف كدة خايف لية على مروان
صقر يواجة روتيلا ناظرا في عينيها وكأنه يطلق كلامة عنها : لأن الزمن أتغير ..لأن الطيب ملوش مكان ...لأننا لازم نحارب.. ولازم نقوى ..ولازم ..
تقاطعه روتيلا : ولازم أكون مش انسانة في تعاملي مع الناس علشان أعيش وسطهم
صقر :......
: لأ,,لأ يا صقر بية
صقر وهو يشيح بوجهة عنها : روتيلا ...
تواجهة روتيلا وتدير وجهه لينظر لها : لأ , يا صقر مش لازم أعاملهم بالطريقة اللي يعاملوني بيها علشان أعرف أعيش وسطهم
يضحك صقر بسخرية : المثالية اللي أنتي عايشة فيها متنفعش تقدري تقولي ليا إية دليلك على صحة نظريتك
روتيلا بثقة : أعقلها وتوكل
يصمت الصقر ناظرا لعمق عين الفراشة وبهدوء : روتيلا الدلوعة اللي عاشت وسط جيش من الحماية تعرف أية عن الدنيا إلا النظريات
تتراجع روتيلا من الصدمة وتجلس ناظرة للأرض : أنا دلوعة ..أمتى بتصرفاتي أعطيتك أنطباع إني دلوعة ...أنت فعلا متعرفش حاجة عني
نظر صقر للسماء : يا الله ...روتيلا ...انا مش بهينك .....أنا بقول أنك مواجهتيش تحدي حقيقي او شئ قاسي مع الناس يخليكي تفهمي
روتيلا تقف وبحدة وتحدي : لازم تعرف أن البشر مختلفين ..أنا ..مروان ..يوسف ..خالد ..لميس ..مي ..ياسين ..عاطف ..سارة ..عمر ..
لازم تعرف أننا مختلفين مش لازم نبقى نسخة من صقر الجارحي علشان نعجبك أو تقتنع بينا ......وتكمل بهدوء ......لازم تعترف أننا مختلفين وأن الأختلاف سنة الحياة ....لازم يبقى فية إختلاف ..لازم الحياة يبقى فيها الخير والشر ..علشان يبقى فية ثواب وعقاب

حساب في الدنيا .......وحساب في الأخرة


.......نهاية الفصل الثالث والثلاثون ........



وَرَدَ أَنَّ أَعْرَابِيًّا سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ، فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَعْقِلُهَا وَأَتَوَكَّلُ ، أَمْ أُطْلِقُهَا وَأَتَوَكَّلُ ؟ قَالَ : " أعْقِلْهَا وَتَوَكَّلْ ". والحديث أخرجه الترمذي وصححه الألباني.

عن أسامة بن شريك قال: "كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم وجاءت الأعراب، فقالوا: يا رسول الله، أنتداوى؟ فقال: نعم، يا عباد الله تداووا فإن الله عز وجل لم يضع داءاً إلا وضع له شفاء غير داء واحد. قالوا: ما هو؟ قال: الهرم" رواه أحمد .

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 11-01-16, 11:59 AM   المشاركة رقم: 103
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,120
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13804

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 
دعوه لزيارة موضوعي

فصول جميلة وهايلة


استمتعت بأاجواء الصعيد الرائعة ... ويا حبي لها وللفطير المشلتت >>> ظهرت عفريتة الأكل عندي لووول


مشكورة يا رورو وتسلم ايديك يا قمر


مع خالص ودي


«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 11-01-16, 07:50 PM   المشاركة رقم: 104
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17223

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 
دعوه لزيارة موضوعي

مشكوووووووووووووووووووووووووووووووورة روتيلا حبيبتي
بارتين و لا احلي ..
تعودنا علي 3 بارتات في اليوم ..
اجواء النجع كانت راااائعه رائعه ..
صقر و يحاول فعلا يعدل من تصرفاته مع روتيلا ..لكن وش يسوي الطبع يغلب التطبع

الجبهات كلها في حالة هدوء نسبي .
و انفجار صقر لما كانوا بيردون اعتقد بسبب عاطف
في انتظار نتيجة خطة مي علي ياسين
ووش ناوي عليه عاطف


ننتظرش علي ناااااااااااااااااااااار

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 11-01-16, 09:29 PM   المشاركة رقم: 105
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئ مميز


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 174082
المشاركات: 4,062
الجنس ذكر
معدل التقييم: fadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسي
نقاط التقييم: 4492

االدولة
البلدLebanon
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
fadi azar غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 

صقر يحاول ان يتغير لكنه بسرعة يرجع لطبعه مشكورة على الفصلين

 
 

 

عرض البوم صور fadi azar   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الفراشــــــــــــــــــة،صقر ،روتيلا،ثأر،غيرة ،حب،, اجتماعية, رومانسية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:58 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية