لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > الخواطر والكلام العذب > خواطر بقلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

خواطر بقلم الاعضاء خواطر بقلم الاعضاء


الى الضمير التائه في القبر الحي

كان ذلك مريعا...هل تجولت يوما في داخل أعماقك؟ هل استمعت يوماً الى صوتٍ خفي في أوج عزلتك؟ كان ذلك غريباً الى درجة الرعب.....لا أستطيع إعطاء وصف حقيقي لتلك الليلة كان

موضوع مغلق
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-10-08, 09:10 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئ مميز


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 85568
المشاركات: 181
الجنس أنثى
معدل التقييم: ليليـــــــــــــــت عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ليليـــــــــــــــت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : خواطر بقلم الاعضاء
افتراضي الى الضمير التائه في القبر الحي

 

كان ذلك مريعا...هل تجولت يوما في داخل أعماقك؟
هل استمعت يوماً الى صوتٍ خفي في أوج عزلتك؟
كان ذلك غريباً الى درجة الرعب.....لا أستطيع إعطاء وصف حقيقي لتلك الليلة كان من الجيد انني تمكنت من النوم قليلاً،ولكني وجدت أنه من المستحيل النوم كثيراً........لم تكن فكرة المستقبل والمجهول الذي يقترب مني مزعجةً بقدر الصمت الذي منعني من النوم.يامن تقرأ أسطري في هذه اللحظة.أنت تعرف معنى اللإستلقاء مستيقظاً في الليل....وتشعر بضغط الصمت عليك....،لكن ليس لديك أية فكرة عن الصمت التام.في منزل ما هناك دائماً صوت،قد لا تسمعه،يكسر حدة الصمت التام.ولكن هنا لم يكن هناك همس.......كنت مسجونة في وسط كمٍ هائل من الأفكار التي يغطيها السراب والامل الميؤس.جملة غريبة
{الأمل الميؤس}
تعني الشعور باليأس رغم التمسك ببصيص الأمل الخافت،التطلع للغد رغم الحاظر المشؤوم.
كان الصمت في داخلي عظيم حتى أن كل بنادق الأرض ورعد السماء لم يكونا ليبلغا أذناي أو يقطعا وحدتي فقد كنت في عزلة عن كل تمتمة في العالم في ذلك القبر الحي . كنت أرى من بين أفكاري أحلاماً لا أدري أن صحة تسميتها هكذا؟! أفاقاً من المجد والنجاح مع ذلك كنت لأتخلى عنها لأدني فرصة للهرب،للخروج من كابوس اليقظة هذا.لا أدري إن توقفت عقارب الساعة عن الدوران او توقف الزمن عن السريان.
بدا الوقت طويلاً جدا.لم أشعر بمدى طول سنين حياتي مقارنة بطول ثانية من تلك الثواني.أم اني على مدى حياتي لم أعش لحظة صدق مع ذاتي كتلك الليلة.حين يحاسبك شخصا ماًعلى ذنبٍ او خطأ اقترفته تشعر بأهمية دفاعك عن نفسك.فتصور............. اذا كنت انت
المدعي
والمدافع
و وعيك هو القاضي
وضميرك هو الجلاد
فإن ساعتك الرملية تتوقف عن الإنسكاب وتعلق ذرة في الهواء.............في انتظار اتخاذك القرار المناسب وتعي في داخلك تماما انه انطلاقا من هذه الذرة سينقلب الميزان،لأي قرار كان ولا توجد امكانية للرجوع والندم على مافات.......في تلك اليلة طالت محاكمتي لنفسي فخلالها استيقظت بداخلي ذكريات قد دفنت عبر الأيام ........وبعثت من جديد أحزان لم أعرها في يومٍ اهتمام..كان الحمل ثقيلاً على عقلي البديهي تحمله لذلك أجد صعوبةً في سرد مجريات صحوتي هذه،بعد الظلام الحالك كاد الضوء أن يعميني.كان الفجر الجميل يشع الأن باللون الأحمر الزهري.اقتربت من النافذة قدر الإمكان وصرخت آملةً باستيقاظ إدراكي.

أما الآن فأهمس في أذنيك عزيزي القارئ دع لنفسك حرية السقوط في هاوية الإعتراف .وبطريقة ما سيمضي الليل كما النهار مضى وبكلمات أخرى ستكون تلك الليلة في الحقيقة هي الأظلم في حياتك وفي نهاية المطاف وقبل النوم بلحظات ستجد طريقك كما وجدت طريقي....

راجية وصول رسالتي....هل اغتنمت وحدتك هل أدركت صحوتك؟؟؟؟؟؟؟

 
 

 

عرض البوم صور ليليـــــــــــــــت  

قديم 27-10-08, 02:49 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 82165
المشاركات: 742
الجنس أنثى
معدل التقييم: عبره مقتوله عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عبره مقتوله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ليليـــــــــــــــت المنتدى : خواطر بقلم الاعضاء
افتراضي

 

عزيزتي من الضروري مصارحة النفس اهنئك على شجاعتك فالذي فعلتيه يتطلب شجاعه انا نفسي لا املكها اخاف محاكمة الذات لها رهبة وللان لم املك الشجاعه لذلك لعل وعسى خاطرتك تكون تلك الدافع الذي اابحث عنه
خاطره رائعه سلمت يداك
تقبلي مروري........

 
 

 

عرض البوم صور عبره مقتوله  
قديم 27-10-08, 06:05 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئ مميز


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 85568
المشاركات: 181
الجنس أنثى
معدل التقييم: ليليـــــــــــــــت عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ليليـــــــــــــــت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ليليـــــــــــــــت المنتدى : خواطر بقلم الاعضاء
افتراضي

 

اسعدني مرورك عزيزتي واتمنى مشاركتك بين صفحاتي وشكرا ع التشجيع...........احر تحياتي

 
 

 

عرض البوم صور ليليـــــــــــــــت  
قديم 28-10-08, 01:05 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
فارس القلم


البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 15247
المشاركات: 2,105
الجنس ذكر
معدل التقييم: black rose عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 16

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
black rose غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ليليـــــــــــــــت المنتدى : خواطر بقلم الاعضاء
افتراضي

 

ليليت

حقاً لكم هو حالك سواد تلك اللحظات التي يمر بها كل مفكر ساعة نومه .. لكننا جميعاً نتهرب من تلك اللحظات و من تأملاتها التي تأخذنا الى شرود تام .. جميل ان يدرك المء ما يريد وما يسعى اليه ولكن الاجمل ان يكون ضمن المنطق والمعقول ... رائعه كلماتك سيدتي الاتي تعطي حافزاً لتجرد من مشاعر الخوف في تلك اللحظه .. ليس خوفاً من شيء لكن خوفاً من مواجهة الذات

دمتي بكل ود و خير

لكِ مني ارق التحيات

 
 

 

عرض البوم صور black rose  
قديم 05-11-08, 04:11 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة القلوب


البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 11885
المشاركات: 4,536
الجنس أنثى
معدل التقييم: سراب عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 17

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سراب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ليليـــــــــــــــت المنتدى : خواطر بقلم الاعضاء
افتراضي

 


من اجل المجهول,,,

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ليليـــــــــــــــت مشاهدة المشاركة
  
كان ذلك مريعا...هل تجولت يوما في داخل أعماقك؟
هل استمعت يوماً الى صوتٍ خفي في أوج عزلتك؟

سمعت فقط تمتمتها كأنها تخاف ان يرتفع صوتها ....فأخرسها فوراً !!!

كان ذلك غريباً الى درجة الرعب.....لا أستطيع إعطاء وصف حقيقي لتلك الليلة كان من الجيد انني تمكنت من النوم قليلاً،

جيد جداً انك استطعت وكل هذا ببالك!!

ولكني وجدت أنه من المستحيل النوم كثيراً........

طبيعي.,,,

لم تكن فكرة المستقبل والمجهول الذي يقترب مني مزعجةً بقدر الصمت الذي منعني من النوم.


صمتك ليس لقلة الكلام لانه موجود ....لكنك تصمتين عدم مصدقة....ربما خائفه ....

فلا تدخلي نقسك بمتاهات غيرك ...يكفيك مالديك



يامن تقرأ أسطري في هذه اللحظة.

........................ كثير من قرأ ولم يعلق....وربما كان المعني منهم!!!


أنت تعرف معنى اللإستلقاء مستيقظاً في الليل....وتشعر بضغط الصمت عليك....،لكن ليس لديك أية فكرة عن الصمت التام.في منزل ما هناك دائماً صوت،قد لا تسمعه،يكسر حدة الصمت التام.ولكن هنا لم يكن هناك همس.......كنت مسجونة في وسط كمٍ هائل من الأفكار التي يغطيها السراب والامل الميؤس.جملة غريبة

الافكار لم تعجبك يومها اليس كذلك؟؟ .... عندما تسكنك الحيرة فهو لان هناك مايهدد هناك ماسيحدث او

يحدث دون تصديق منك بحدوثه رغم وضوحه امام عينيك



{الأمل الميؤس}

هو يأس مأمول...

تعني الشعور باليأس رغم التمسك ببصيص الأمل الخافت،التطلع للغد رغم الحاظر المشؤوم.
كان الصمت في داخلي عظيم حتى أن كل بنادق الأرض ورعد السماء لم يكونا ليبلغا أذناي أو يقطعا وحدتي فقد كنت في عزلة عن كل تمتمة في العالم في ذلك القبر الحي . كنت أرى من بين أفكاري أحلاماً لا أدري أن صحة تسميتها هكذا؟! أفاقاً من المجد والنجاح مع ذلك كنت لأتخلى عنها لأدني فرصة للهرب،للخروج من كابوس اليقظة هذا.لا أدري إن توقفت عقارب الساعة عن الدوران او توقف الزمن عن السريان.
بدا الوقت طويلاً جدا.لم أشعر بمدى طول سنين حياتي مقارنة بطول ثانية من تلك الثواني.أم اني على مدى حياتي لم أعش لحظة صدق مع ذاتي كتلك الليلة.حين يحاسبك شخصا ماًعلى ذنبٍ او خطأ اقترفته تشعر بأهمية دفاعك عن نفسك.فتصور............. اذا كنت انت
المدعي
والمدافع
و وعيك هو القاضي
وضميرك هو الجلاد

قويه...


فإن ساعتك الرملية تتوقف عن الإنسكاب وتعلق ذرة في الهواء.............في انتظار اتخاذك القرار المناسب وتعي في داخلك تماما انه انطلاقا من هذه الذرة سينقلب الميزان،لأي قرار كان ولا توجد امكانية للرجوع والندم على مافات.......في تلك اليلة طالت محاكمتي لنفسي فخلالها استيقظت بداخلي ذكريات قد دفنت عبر الأيام ........وبعثت من جديد أحزان لم أعرها في يومٍ اهتمام..كان الحمل ثقيلاً على عقلي البديهي تحمله لذلك أجد صعوبةً في سرد مجريات صحوتي هذه،بعد الظلام الحالك كاد الضوء أن يعميني.كان الفجر الجميل يشع الأن باللون الأحمر الزهري.اقتربت من النافذة قدر الإمكان وصرخت آملةً باستيقاظ إدراكي.



أما الآن فأهمس في أذنيك عزيزي القارئ دع لنفسك حرية السقوط في هاوية الإعتراف .وبطريقة ما سيمضي الليل كما النهار مضى وبكلمات أخرى ستكون تلك الليلة في الحقيقة هي الأظلم في حياتك وفي نهاية المطاف وقبل النوم بلحظات ستجد طريقك كما وجدت طريقي....

راجية وصول رسالتي....هل اغتنمت وحدتك هل أدركت صحوتك؟؟؟؟؟؟؟

هناك من يعيش تلك اللحظات ويستطيع ان يسطرها او ان يتذكر ماحدث فيها .... انت منهم

ادراكك لما حولك قوي ولما بداخلك اقوي

لذلك احيي فيك هذه الروح التي تدعوا للاعجاب,,,

هناك من يستقبل الرسائل ويرد عليها وهناك من يستلمها ويضعها بصندوق المحفوظات دون رد

او الى سلة المحذوفات وطبعا دون رد

لكن هناك تشابه بين الاثنان ليس بعدم الرد وهذا شأن اخر

بل الشبه بكلاهما هو ادعاء العمى ...


قبورنا كلنا مفتوحه الى ان يشاء خالقها

فلا نغلقها علينا بيدنا

يعطيك العافيه عزيزتي وتقبلي مروري

تحياتي

 
 

 

عرض البوم صور سراب  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الى الضمير التائه في القبر الحي, الخواطر, الكلام العذب
facebook



جديد مواضيع قسم خواطر بقلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:01 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية