لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-08-08, 12:06 AM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 83099
المشاركات: 30
الجنس أنثى
معدل التقييم: غلا صور عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAjman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غلا صور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الله يعطيييييك العافيه يا فاطمه المصووون على القصه

تقبلي مرووووري 00 يا عسل

اختج غلا صووووووووووووووور

 
 

 

عرض البوم صور غلا صور   رد مع اقتباس
قديم 15-08-08, 01:07 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 83099
المشاركات: 30
الجنس أنثى
معدل التقييم: غلا صور عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدAjman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غلا صور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

هااااااااااااااااااااااا فاطمه وين البارت


حراااااااام عليج 00 انطره على احر من الجمر

 
 

 

عرض البوم صور غلا صور   رد مع اقتباس
قديم 16-08-08, 12:41 AM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 86793
المشاركات: 36
الجنس أنثى
معدل التقييم: فاطمه المصون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فاطمه المصون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

آسفه ع التأخير .

































الجـــــــــــــــــــــزء الســــــادس عشـــــــر ...




مر الأسبوع الأول كــ لمح بالبصـر .. عايله بو أحمد تقبلوا توبه بنتهم بسعاده غامره مع تغير جذري في علاقتهم معها ونوف الى الآن عاطله عن العمل بعد ماتم فصلها بسبب غيابها المتكرر الي هي كانت فتره حبسها في البيت .. و منعها من الخروج و من يوم محاولتها الفاشله بالإنتحار الى هذا الوم و ماشافت الشارع ..


كــ نفسيه تشعر بالإرتياح من جلوسها في البيت لأنها ياما جربت الطيش بغباء و جهل ,, و حصدت ثمرته المره المؤلمه .. و ألحين هي عايشعه في طريق الخير و قاعده تتذوق حلاوه الإيمان ..

أما علاقتها مع حريم أخوانها تحسنت بشكل كبير جدا صح ما نخفي ان صفيه و خزنه مؤمنات بوجود علامات استفهام مع تعجب حول نوف إلا أنهن استبشرن خير و فرحن حيل بهالتغير الإيجابي بشخصيتها . قال عز من قائــل // إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء //




جنان حاولت قدر ما تقدر أنها تتأقلم مع حياتها الجديده برغم من شعورها و احساسها بالضيق و الإكتئاب في بعض الأحيان .. إلا أنها ما تنكر أنها عاشت لحظات جميله مع زوجها يوسف و شعرت في هاللحظات بكيانها و وجودها و بأنوثتها .. و لامست فيه طيبه في شخصيته و تقديره لها و أحترامه .. كانت تشغل نفسها بشقتها و بزوجها عشان تمنع نفسها من التفاكير بأمور .تحاول قدر الأمكان أنها ما تنخرط فيها ..
في يوم كانت جنان تلبس حتى تروح لرده الأسبوه لــ لأهلها ..
دش عليها يوسف بعد ما جابها من الصالون .. شافها تضبط بدلتها عليها .. انسدح على السرير .. بيريح حاس بخمول .. لاحظته جنان وقالت بحرج _ تعبــــــــان ؟؟؟
يوسف و هو يتمدد _ إيه احس بخمول شوي ..
جنان أستحت ما تدري شنو تقول له توها عروس و حياءها يمنعها فضلت ساكته .. و قعدت تشتغل بلمساتها الأخيــره .. قال يوسف و هو هام يقعد على الســـرير .. _ يالغاليه ع الساعه 11 تكونين جاهزه اوكي ..
جنان تمشي للكبت و اطلع عبايتها قالت _ إن شاء الله ..
وقف يوسف وقال بابتسامه _ يلى يالغاليه شكلنا زرعناهم تحت !!
جنان ردت له الابتسامه و طلعوا العرسان من شقتهم ...



......................................



سارا تركض من أعلى الدرج _ يمــــــــــــــــــــــــــاه ...
أم محمد بخرعه أطلعت من حجرتها و أرفعت راسها لأعلى الدرج قالت بخوف .. _ بســـــم الله عليـــــج شفيج ؟؟
سارا و توقف بسرعه بعد ما شافت امها . _ شوووفي بنتج .. قاعدتلي ع الوحده ...
أم محمد تنرفزت من بنتها كل هالصراخ و الضجه عشان فاطمه .. قالت بعصبيه _ والله أن مارديتي لغرفتج لكسرلج هالرجول يلى يلى روحي لغرفتج ..
و لا ليش تروحين تعالي تعالي شبي جمره الناس على وصول يلى بسرعه .. بخري بيتج ..


سارا عبست وجهها _ يمـــــــــــــاه ..
أم محمد بعصبيه _ لــــــــــــــــــــوااااااه ...
سارا نزلت راسها و نزلت ليـ وصلت عند أمها و قالت بدلع _ يماه بيخرب ميك أبي ؟؟!!!!
أم محمد بنظره وعيد _ عادي خل يخرب .. بس روحي ..
سارا بدلع _ يمــــــاه ... صار لي ساعه أضبط هالفيس و آخرتها يخرب ..
أم محمد تأفف _ ياليل ما طولك ..
سارا بغنج _ يمــــــــــــاه أنا أنا سارا ...

أم محمد لان قلبها على بنتها قالت _ والله !! تصدقين عبالي فطوم ..
سارا _ كخيــــه يمه مالقيتي غير هالبطوطه !!
أم محمد تمسك أذن سارا و تجره _ ليــ متى بقولج أحترمي الي أكبر منج ؟
سارا بألم _ آآآي أآآآي آسفـــه يمه ..
و تحب يد أمها ... بعد ما تركت أم محمد أذنها . وقالت بقله حيله _ يا كثر ما اسمع هالكلمه بس مالها نبيجه و مفعول وانا امج ..!


دخل محمد و بيده سله كبيره من الحلى ..وقال و هو يحطها على الطاوله _ السلام عليكم ..
الكل _ و عليك السلام ..
محمد _ ياحبكم يا الحريم على المجــــاكر !!!!
أم محمد تبتسم له _ قلتها يا وليدي حريــــــــــــــــم ..
سارا _ أجل تبي الناس تكون أحسن منا !!!
محمد مستغرب _ بجـــذيه عــــاد!!!
سارا _ إيه و زود .. بعد ...
محمد يقعد _ لا يبا مو بــ 50 حبه على 120 دينار .. هذا بس الحلى..!! أجل الفطاير و العصاير و مادري شنو .. جم التكلفه ؟

أم محمد قعدت عنده _ إيه و الله أنك صاج يابو عمر .. بس تعرف النفس البشريه تحب الظهور عند الغير بشي غريب و شي تتكلم فيه وتمدحه ..
سارا _ و لا بعد الحين غير أول .. قبل مطاعم ألحين لا .. ألحين شغل حريم .. يعني الأسعار تكون إلى بواجــد ..
محمد عيونه بين أمه واخته قال _ صج حريم .. إن كيدكن عظيم ..
سارا تخصر _ يا ســـلام و لا تنسى رفقا بالقوارير ...
أم محمد أطالع ببنتها _ أقول بس مو جنج نسيتي تشبين الجمره ..!!
سارا بضيق _ اوجي ماما ...

راحت سارا للمطبخ تشب جمره على النار ... و لا على نزلت بدور .. بدور _ السلام عليكم ..
الكل _ و عليج السلام ..
شافت الحلى على الطاوله وراحت لها تجيك عليه قال لها محمد _ هذا هـــو ؟
بدور بعد ما شافته قالت و هي جايه صوبهم _ إيه الحمدلله هو ..
ثم ألتفتت على خالتها و قالت _ خاله .. الفطاير و العصاير وصلت ؟!!
أم محمد _ أيه قبل عشر دقايق وصلت .. و حلاج كاهو ماصار له خمس دقايق واصل ..
بدور تبتسم _ أها ..زيــــن ..

ثم ألتفتت يمين و يسار .. قالت _ إلا اقول وين سارا لاهي بدارها فوق ولا أشوفها اهنيه ؟!!
أم محمد تأشر على صوب المطبخ _ بنيتي شاطــــــــــــــره قامت بنفسها تشب جمره على النار ...
بدور تدري ان خالتها تتطنز على بنتها قالت بفرح _ يا ما شاء الله .. هاذي البنات السنعه ..
قام محمد من عندهم بيصعد لشقته يتسبح و يغير دشداشته .. سألته أمه _ محمــــد بتصعد لفوق ؟
محمد يطالع بأمه _ إيه .. تامريني بشي ؟
أم محمد _ إيه إذا ما عليك أمر أبيك تنادي عذاري و فاطمه مادري ليش معتكفات فوق .. خلهن ينزلن و قولهن امجن تقول تعالن ...

أبتسم لها محمد و قال - ابشـــري ..


قالت بدور بهم .. - الله يعين فاطمه يا خاله .. حملها هذا متعبها واجد ..
أم محمد بحزن على بنتها - ايه .. المره كل ما تحمل يزيد الألم و الخطورة عليها .. مير عاد شنسوي يا بنيتي سنه الحياه ...
هزت بدور راسها بأسى و موافقه على كلام خالتها ..



__________________________________________________ _




// بيـــــــــــــــــــــــت بو بنــــــــــــــــــــــــدر //



أم بندر و عبير بوسط الصاله متجهات صوب الباب عشان يطلعن ..لعشا العم بو محمد لــ رده أسبــوع بنته جنان .. و بندر هو الي بوصلهم ..
و لأنه بعد بيحضر عشا الرياجيل .. نزل بندر و هو يشوفهن وسط الصاله بيطلعن .. طلعت منه آهه مكبوته .. و هو قاعد يضبط شماغه , قال بصوت جهوري - مشــــــينا ..

بـــــالســـــــــــيـــــــارهـــــــ ..،


عبير بجديه - بندر شرايك ادور لك على مره على ذوقي ...؟
أم بندر فرحت من قلب من هالطاري لكنها فضلت السكوت و حبت تترك بنتها تتصرف بنفسها عل وعسى تقدر عليه ...
بندر عبس وجهه ما يحب احد يناقش بهالموضوع .. و عيونه مندمجه على الطريق قال ببرود - أدوريـــــن لي ؟!
عبير كسر خاطرها أخوها ليــ متى بيظل عزوبي و الأصغــر و الأكبـــر منه تزوجــوا .. و أخوها ما يعيبه شي عشان ما يتزوج و ينرفض بعد ..!!!


قالت بحماس - ايه ولا بعد بنت على مستوى بعد ... تعرف أختك مو أي وحده أزوجك أياها ...

بندر ما حب يتناقش بهالموضوع فألتزم الصمت و فضل الهروب ..بهدوء ..
عبير عيونها على اخوها تنطره يرد عليها مرت دقايق و بندر ما رد عليها و لا عبرها ...تأكدت عبير انه تضايق من السالفه ام ام بنر ما عجبها الوضع و لدها لازم اتزوجه و لا عليها منه بجرها و لا فرحت فيه و هو اذا مو عارف مصلحته انا بعلمه اياه قالت بهدوء متصنع حتى تسحب الكلام - بنـــــدر ..
بندر ببطء ألتفت لامه الي قاعده جنبه .. قال بنفس الوتيره - هـــلا ..
أم بندر - شرايــــك بـــ سارا ؟
بندر ثواني و قعد يضحك بصوت عالي ما قدر يمسك أعصابه .. أهلي ناوين على بشي ..!!!
أم نبدر انقهرت ليش يضحك ما قلت نكته ولاشي يخليه يضحك .. قالت بضجر _ شحقه هالضحكه ؟ ما أعتقد قلت نكته و انا امك يا بنيدر ؟
بندر هز راسه بأسف وقال - كل هذا و ما تبيني يا يمه أضحك ...!!!
أقول ( يلتفت لأخته الي قاعده وراه ) عبير شرايج بألي قالته أمج ؟
عبير ودها تضحك شلون امي فكرت بهالشي .. مجرد تفكير ..!!! و شكلهم ما يساعد ..!! و فوق جذي منصدمه من أمها شلون ماخذه المسأله مسأله جد ..
قالت و هي تمثل الجديه _ الله يهداج يمه وين بندر ووين سارا ؟
مو قصور ببسارا لا .. بس سارا صغيره على بندر حيل حيل يمه ...
قاطعها بندر بخشونه و هو يهز راسه بــ لا _ و حتى لو مو صغيره علي ماراح أخذها ... شفيكم أنتوا ؟ أنا نبدر أخذ سارا !!!!
ياريت لو تقطعينها من قاعها .. سوره هاذي شيليها من راسج ...
جنان جنان و هي الراكده والواعيه بالنسبه لاختها كنت رافضها فكيف بـــ سارا !!!!!!!!!! و ما يحتاج أني اقعد واتكلم فيها ؟ أنتوا أبخص فيها ... و الله انا ماني صايم صايم صايم و بعدها أفطر على بصله ...
و بجديه قال _ ورجــــــــــــــــــاء متى ما الله قدر علي بتزوج .. فلا تزنون على راسي ... وويمه ولي عافيج و يرحم والدينج طبيها من سالفه .. لأني متأكد من باجر الوالد بيناقشني بهالسالفه .. بس يكون بعلمكم .. ثم سكت بعدها و قال بهمس _ استغفر الله ...

فركت أم بندر يدها ببعضها حسره و اسى على ولدها و حاله ..ليش جذي هو كل ما طرينا هالموضوع قوم الدنيا ولا يبي يقعدها .. يعني عين و صابته ....

أما عبير الي انصدمت من اسلوب اخوها و رايه فــ سارا .. الكل يدري أن بينهم مشادات بس عاديه .. ما توصل لحقده عليها .. او اشمئزاازه منها ..بس ماتوصل ان اخوها يستحقرها ... لكن ابتسامه طفيفه ارتسمت حول فم عبير .. عن منظر سارا لو وصلها خبر ان بندر بيخطبها ....
كإفتراض لأنه لا يمكن هالشي يصير بعد كلام بندر عنها ...
بعد خمس دقايق من الصمت المفترض وصل بندر أهله لعند بيت عمه .. وصدره ضايق .. العمر يمشي و هو للحين وحيد .. ربعه كل واحد معه اثنين ولا ثلاث ولا مقبل على الحياة الزوجيه .. و وهو وحيد وحيد ... قال بضيق و هم بعد ما نزلت أمه واخته .. _ و هل بتظل وحيد لآخر رمق يا بدر ؟

رفع راسه لــ ناحيه ديـــوان عمه .. شاف جاسم و محمد واقفين يسولفون برى .. فنزل من السياره متجهه لهم .. قال بصوت عالي - السلام عليكم ..
الكل _ وعليك السلام ,,
محمد يرحب _ حي الله بو عذبي ..
بندر يدخل يده بمخباته _ الله يحيك ويبقيك يا بو عمر ...
محمد يأشر على الديوانيه _ حياك ع القهوه ..
لف بندر أتجاه الديوانيه عنده فضول كبير بيشوف نسب عمه الجديد .. مايدري هل هي غيره ولا فقط إشباغ فضول .. أنتبه على رتبت يد اخوخ جاسم على كتفه .. ألتف له بملامح جامده ...


(( بنــــــــــــــــدر ))

دخلت الديوان و عيوني تتفحص الحضور بعنايه ..

// يا الله حي هذا بو عذبي يا بوسلطان //
صوت عمي و يرحب فيني .. و يبي يعرفني على نسيبه .. قام الحضور لبندر كتقدير واحترام له .. ترك بندر سجل أبيض ناصع بالفعول الشامخات و المرجله المنشوده ,,
لذا كان محط انظار و أعجاب لشخصه .. وصل بندر لأبو سلطان و سلم عليه ...
بو سلطان و ما سك يد بندر _ يا هلا يا هلا شخبارك يا بو عذبي .. ؟ هاذذ الساعه المباركه الي نشوفك فيها ..
بندر و يضغط على يد بو سلطان _ يا هلا فيك .. و انا اسعـــد يا عم .. و الحال الحمدلله بخير وعافيه ...
أنت شخبارك شعلومك ؟
بو سلطان _ الحمدلله بخير و علومنا تسرك ..
بندر _ الحمدلله ..

ثم أتجه بندر للرجال الي واقف جنب بو سلطان .. تأكد انه الصيدلي يوسف .. تفحصه بندر بدقه و ابتسم له ابتسامه مهلل بوجوده و مرحب فيه .. قال _ يا هلا والله بالصيدلي .. شخبارك ؟
يوسف وصلت عنده المعلومه بسرعه ان الرجال الي قدامه كان طليق زوجته .. لكن ما كان يتحسس بهالشي .. قال ببشاشه _ هلابك .. والله بخير و عافيه بشوفه هالوجيه الطيبه ... يا بو عذبي ...
بندر يقعد جنبه _ وجهــك أبيــض يا بـــو ... ( سكت بندر ينطره يرد عليه )
قال يوسف بإبتسامه _ بو راشــــد .. طال عمرك بطاعه الله ..
بندر _ والنــــعــــــــــــم ..
يوسف _ ينعــــم حــــالـــك ..
جا محمد و هو ماد الفنجان و قلب حاله ينطحن قهر و حسره .. الرجال قاعد جنبه و يتلقى التباريك والتهاني .. قرب بندر الفتنجان لــفمه و اخذ رشفه من القهوة و قال بهمس _ اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ..

رجع بندر نظره لــ يوسف .. الي يتقهوى بعد .. و كان واضح عليه الهدوء والسكينه .. حب بندر يشبع فضوله قبل لا يجي وقت العشا والكل بيلتهي .. لف بندر راسه له قال _ يا النسيـــــب ..
ألتفت له يوسف و قال _ ســـم ..
بندر بملامح جديه _ سم الله عدوك .. صيدلي بقطاع خاص ولا حكومي .؟
يوسف _ لا حكــــومي ... و في مستشفى العــــدان .. بعــــد ..

بندر و يرجع الفنجان لمحمد ويقول له _ بس بس ...
ثم قال ليوسف _ أمم .. يعني عندك الحكومي أفضل ؟
يوسف يعقــد حواجبه كــ تعبير عن أندماجه بالحديث .. _ لا مو هذا القصـــــــد يا بو عذبي بس جذي جت من الله ... قدمت و الحمدللله وتم القبول
والحمد لله تم القبول .. لا هي مسأله خاص ولا عام ..
بندر _ أها يلى الحمدلله على كل حال ..
يوسف _ الحمدلله ..

بعدها قلب بندر نظره بالرياجيل ... و لا طاح نظره على عمه و هو يشوف بعيونه الفرح و السعاده .. صوت ضحكته مع كحته المعهوده من طيحته المرضيه .. ماليه المكـــان ..
أنتبه بندر لهزول عمه وتعبه ... بندر بقلبه _ الله يسعدك يا عم ... على سوء صحتك إلا انك تكابر و تتحدى المرض عشان فرحة بنتك ..

قام بندر بيروح للمغاسل يضبط شماغه حاس ان الشماغ يبيله تضبيط .. وصل للمغاسل ولا جهازه يرن ... رفعه لموضع اذنه ..
قال _ هلا عبير ...
عبير بسرعه _ هلا بنـــدر ..
بندر باستغراب _ شبغيـــتي ؟
عبير بخـــوف _ بندر صار لنا ساعه ندق على جاسم و جهازه مغلق .. شوفه وينه ..؟
بندر عقد حواجبه _ جاسم غندنا موجود بالديوان ألحين .. أما عن جهاز يمكن عشان السيرفز .. خلاص انتوا شتبون ألحين ؟
عبير بضيق _ بنته حور راكبتها حراره وأمها تبي توديها المستشفى ..
بندر _ خلاص ألحين اكلمه .. شي فخاطرج ؟
عبير _ سلامتك ... يا بو عذبي ..

راح بندر لـــ أخوه جاسم في الديوانيه حتى يلحق على بنته ...




**************************************************






// جـــــــــــــنـــــــــــــــــــــــان //



شعور الرهبه مسيطر علي .. سمعت أطراف من الحديث .. مدح .. ثناء ... إطراء .. و للحســـد و الحقـــد نصيب ... أنصت لــ بنات خالتي .. هديل و أسيل .. بإهتمام .. الي كانوا قاعدين قريب مني بوسط الحضور ...

هديل بقمه _ يوم العرس احلى مو ؟ الحين تحسينا نحفانه ؟
اسيل تأفف _ أي حلا !!! لا حلا ولا قبله .. و الله انج ما طبتي الصج ...
هديل تخفض صوتها _ شفيج لا تنسين عمرج .. قصري حسج ..
أسيل بحقد _ أجـــل تكفين لا تقهريني لا بيج تمدحينها و لا شي .. لأنج لا مدحتيها أحس كأني بختنــق و أموت ..
هديل ضحكت بخفه و حطت يدها على حلجها تمنع صوت الضحكه _ أوكي أوكي حبيبتي كلش ولا الصحه ..
أسيل بكره _ أووف كان ودي فيها ..بس آخ يا هديل .. سوت بنت خالتج الي تبيه و ارفضته .. ما أنسى كلمتها الي للحين ترن بأذوني ( ويييييع شبي بأخوج الفاشل )
آهــ يا هديـــل قهر قهر .. و فرجت بطلاقها من ولد عمها .. عشان توافق على اخوج بس رفضته بعد ..
تقاطعها هديل _ يوووووه يا اسيل هذا الحجي من سنة جدي و احطبه أيام المتوسط يعني كانت عقولنا صغيـــره ..
و كا ولد عمها خطبها وملج عليها بعد ورفضته و هو رجل اعمال ...!!!
أسيل بقرف _ إيه إيه شايفه عمرها و شايفه الغير عندها حشرات .. و كاهي آخرتها أخذت صيدلي .. و سكبت لرجل الاعمال و اخوج .. يبا هاذي شايخه بس على شنو على شنو ؟؟!!!!
هديل بحرج _ خلاص زيــــن قصري حســــج ... لا تفضحينا ..
ثم قعدن يتفحصن الحريم ... يا اااا الله شهالـــــــــــقلـــــــــــــــوب ... المرضيـــــــه ... ؟شهالحقـــد .. ! من أيام الدراسه والقلب شايل ... شعري وقف من حقدهن .. وغلهن علي .. صج مشكله إذا العقول كانت صغيره .. مهما كبر الواحد بالسن بيظل عقله هو الي يميزه من بين الناس ..لمحت بدور جايه صوبي صدري كل ماله يضيق الجو كئيب بهالصاله على رغم سمع أصوات التهاني والتباريك إلا ان بعض النفوس الشينه تمنع الإحساس بهالفرح ..

بدور و تقعد جنبي بالضبط و تمسك يدي بحراراه _ طالعه قمر قمر قمر ..
قلتلها بحيا _ من يومي وانا قمر ...
شفتها تفتح عيونها وتقول _ اوب اوب قمنا نغتر .. يا بنت علي ...

أبتسمت لها وقلت بجديه _ بدور انا بطلع وبروح لداري .. احس خلاص ما اقدر أتم جذي جني محنطه .. بمتحــــف ...
بدور ضحكت و قالت _ و ليش تتحنطين عاد ؟!!! أهلج هذيل !! وماكو أحد غريب أهنيه ...

جنان بتوتر _ لا بس نظرات الحريم ...
توترني وبنات خالتج حشو فيني لي قالوا بس ..
بدور بإشمئزاز_ ماعليج منهن تعرفينهن عدل بنات ما يستحن على نفسهن جدامج ومن وراج قارضاتج قرض ..و صدقيني ماراح يعيشن إذا تم على جذي ..


ضغطت على يدها بقوه وقلت _ الله يهدينا أجمعين ..

قطع حديثنا صوت حرمه تقول بصوت عالي حتى كل الحضور يسمع _ يا حريم الي تعرف الصف تستعــــد ..
قالت امي و الفرح شاع من عيونها _ الله يسعدج يا أم ناصر .. يلى يا حريم نبي ذاك الصف الي يستاهل ..
أبتسمت بحيا و انا اشوف الحريم يقومن يسون صفين قدام بعض .. صف للحرمه وصف للأمي ..


قالت الحرمه بصوت بعد ما احتلت مركز الصفافه ..

راعي القرن الأشقر شد قلبي و تله ..


ردد بعدها صف أمي ..

صـــف الحرمه ..

طيح السد مني عقب ما هو بجاني ..

ردد بعدها صف امي ..

واو جودي عليهم وجد من فاطر له ..





بلحظه حماس الصف دخلت سارا الي كانت محتله ملعب الرقص . ومعها عذاري ..
قالت الحرمه بعد ما تعبن الحريم من الأغاني الشعبيه _ عشتوا عشتوا ..


بعدها قمت عشان أروح لداري و لا عند صعودي على عتبه الدرج بالصدفه
صدمت بعبير وكانت متوتره قالت بلا اهتتمام _ آسفـــه جنان ما شفتج ..!!
دققت بملامحها ولا بوجه مرتبك واللون الاحمر صابغ وجهها .. و يديها تتراجف و تضغط على ارقام شاشه موبايلها .. مسكتها من كتفها وقلت _ شفيه وجهج جذي ؟
عبير و اطالع بتلفونها و تضغط علي الرز .. مانت مو معايه بتاتا .. قلت بنفاذ صبر .. _ أنتي شفيج قاعده أكلمج عبير ؟ صاير شي ..؟ أحد في شي ..؟
( بدون أحساس مني .. بتلقائيه قلت و الخوف متلبسني ) بندر فيه شي ...؟؟؟
و ضغطت على كتفها بقوه .. لي لاحظت أحساسها بالألم .. وقالت لي باستغراب مع صرخه ألم _ جنـــــان !!!!
قلبي بيطلع من حلجي و مو قادره أوقف تسندت على الطوفه وقلت بخوف _ عبير شسالفه تكلمي ؟
قالت بعد ما أخذت منها نظره _ جنان حور فوق شاب جسمها جنه حريجه و انا وفاطمه قاعدين اندق على جاسم .. بس جهازه مغلق .. و أختج قلبها بيوقف من البجي ..
تنفست جنان الصعداء .. ووقفت علي حيلي وقلتلها _ زين جان دقيتي على محمد الله يهديكم ولا على السايــــ .... ما كملت كلمتي و لا عبير تكلم بالتلفون ..
لك وحشه في داخلي مالها حد .. في غيبتك كل المشاعر تنادي ..
كل الوجوه الي غدت عني تصد ..
أقول روحوا لا تردون عادي ..
إلا انت لك أشتاق لك شوق من جد ..
أحس لك وحشة تقطع فؤادي ..

صديت بسرعه عنها ما عاد أتحمل المشاعر الي غزت روحي .. صعدت فوق لداري بخطوات هاربه من شبح خيانه زوجيه لأني بذمه رجل .. يعني محرم علي حتى تفكير ..شلون بمشاعر تلهب لي طرى لي أسمه ..
رحت لغرفه فاطمة أتطمن عليها و على بنتها .. حالتها ما تسر العدو .. و لا تبشر بالخيــر .. مقطعه عمرها بالبجي .. و قاعده على سريرها و حاضنه حور الي تئن بالم ووجها احمر على اسود .من الحمى ..
ركضت لها و انا خايفه و قعدت عالسرير جنبها و قلت لها و انا احط يدي على جبهة حور , _ فديتج يا عمري تو راكبتها ولا أول ؟؟
فاطمه و هي تبجي _ توني ألاحظ .. شوفي شوفي .. شكلها جنان ياويل قلبي .. ابوها جهازه مغلق و بنتي بتموت ..
قلتلها عشان تتطمن .._ لا الحمدلله .. عبير دقت على بندر و قالتله ..
فاطمه تحضن بنتها بقوه وتبجي .. خاتي دمعه من المنظر الي أشوفه قدامي و فجأه دشت علينا عبير و تقول _ يلى فطوم ألبسي ينطرج تحت جاسم .. يلى بسرعه ..
قمت من مكاني أطلع عباية أختي من الكبت .. عشان تستعجل ..و عبير شالت حور بعد ما طلعت العبايه لها ألبست و أخذت بنتها و نزلت تحت .. ألتفت لـ عبير ولا عبير أطالعني بنظره بارده .. حسيت كأن الدم الي بجسمي نشــف ..
سألتها بإرتباك _ شفيج أطاعيني جذي ؟؟!!
ماردت علي إلا بعد ما قربت منها و انا ابتسم بتوتر شفيها عبير على هالنظره ..؟ ما أعتقد قلت لها شي مو زين ؟!!!!
عبير بفضول _ أنتي للحين و بعد زواجج يا جنان تحبين ولد عمج ؟
ضحكت بسخريه .. استهزاء .. قولوا ألي تقولونه .. فن .. تمثيل .. بحرفه و مهاره .. قلتلها _ منو قصدج ...؟ بنـــــدر !!!!
لاحظتها تنظر لي بإستخفاف ثم قالت _ لا أقصـــــد جاســــم ؟
عرفت أنها تستهزأ فيني و عارفه الي بقلبي .. بس لا يمكن لا يمكن أقولج يا عبير الي بقلبي ... مهما كنا روحين بقلب واحد .. إلا بهالشي لا يمكن أذل نفسي فيه ..
قلت لها مع تمثيل البردو ._ لا .. أنا بذمه رجال الحين .. و اخوج صفحه من حياتي و انطوت ...
عبير _ أها وليش أولى بغيتي تموتين .. وما سألتي إلا عنه .؟؟
قعدت أمشي بالغرفه بدون هدى ... بس عشان أتهرب من نظرات عبير قلتلها و أنا أمثل اللامبالاة _ بندر ألحين ولد عمي و بس ..... و ما فيها شي لي سألت عنه حاله من حال جاسم ...
لكن أتمنى ان فكرج لا يروح بعيد ..
( قلتلها و انا ضاغطه اسناني ) بندر بيظل ولد عمي و بس .....

شفتها تبتسم باستهزاء و تقعد على السرير و كأني مذنبه بجريمه .. مو مصدقتني ليش .. ؟
استغربت من تعاملها عبير توأمي كان من المفترض تكون أسعد وحده و تشاركني بفرحتي مو توزع علي نظرات تقتلني ... وقفت صوب الكبت .. و عطيتها ظهري ..
((( خطبنــــــــا ســـــــــــــــارا لـــــ بنــــــــــــــــــــدر )))
ألتفت لها بسرعه و صرخت بوجهها _ لالالالالالالالا
و هي على وضعيتها ساكته بس بنظرات قاتله ...
طلعت بخطى سريعه لغرفتي مابي أشوف وجهها و لا ابي اسمع صوتها ... الليله هاذي أحد مسلط علي .. لا لا لا ما اتخيل لو بس لحظه .. ما أتخيـــل .. سارا سارا أختي ... و لمنـــو ؟؟ يا ناس ...
حرام عليهم ليش يبون ينون حواجز بيني وبين أختي ...؟ قلة بنات الديره .. مالقوا إلا سارا ... أختي ؟؟!!!!!
طقيت الطوفه بقهر وألم .. ما أتخيل .. مو قادره ...
( جنو العشا تحت )
ألتفت لها بقلب مقهور مابي أطالع بوجها ؟؟ الشيطان راكب راسي .. مع أنها مالها ذنب .. لكن القهر و الغل أعماني وسيطر على مشاعري .. ما توقعت ان الموضوع بتطور و يوصل لهالأمور ...
و يخطبون أختي لــحلمي الأبدي .. السرابي ..
قلتلها بعنـــف _ مابي شي واطلعي برى ...
بدون ما أطالعها لأني خلاص مو قادره .. عبير أقهرتني .. شكلها مو عاجبني الليله .. ألتفت للباب بعد ما اصفقته سارا بقوه .. تأكدت انها زعلت ...و تذكرت قبل كلامها ليما كنا نضحك .. و كانت تتمنى تاخذه .. بس كانت المسأله مسأله ضحك .. ما توقعت انها تصير حقيقه ..
..
ألحين يا جنان شبيقولون عنج .. مشاعرج أنفضحت .. حاسده أختها على ولد عمها .. انتي خلاص جاج نصيب .. و للحين حاسده أختج ..!!!

لا لا والله أني أحب سارا ..و أبيلها الخير .. بس صعبه صعبه .. هالزيجه هاذي .. لكن أنتي تحت عصمه رجل .. بس حتى ولو ... مشاعري ما ماتت للحين ... و بهالزواج بكون خاله لعياله .
يعني الجرح بيعتصرني .. سنين و سنين لي الله ياخذ الأمانه .. قلبي نبضاته سريعه و يديني اشوفها اتراجف .. قدام عيوين ... الغضب الغضب ... أعمى عيوني .. فــ حذفت عمري على السرير .. أحاول اخماد الغضـــب .. و سرعته .. سمعت حشرجه عند الباب .. ثم قعد يطقون الباب ..
و لا صوت عذاري
جنـــــــــــــــــنان ...

يالله الصوت طلـــع ... و يوم طلع مقهـــور _ دشي ...



أنتهى ...

 
 

 

عرض البوم صور فاطمه المصون   رد مع اقتباس
قديم 16-08-08, 12:44 AM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 86793
المشاركات: 36
الجنس أنثى
معدل التقييم: فاطمه المصون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فاطمه المصون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الـــــ17ـــــجــــ17ــــــزء

الســــابـــعــ عــــــشـــر
أنفتح الباب و لا عذاري و سارا و عبير واقفات عنده ..

غمضت عيوني بألم و قعدت أضغط أسناني ببعضها .. أحاول أكتم صرخه بتطلع .. قالت عذاري _ جنان يلى العشا تحت ..
رديت عليها و احاول اكون طبيعيه _ مــو مشتهيــه ..
سارا بزعل _ زين انا شكو تصارخين علي إذا أنتي مو مشتهيه !!
بتلقائيه طالعت بعبير الي طالعني بتمعن و قلت وانا أخفض صوتي و كانت نبرتي أقرب للأعتذار _ انا آسفــــــه سارا ما كنت أقصد أهاوشج ..
عذاري و هي واقفه على راسي _ زين يلى قومي تعشي أهلج تحت أووه سوري أقصد أهلنا تحت ..
غصبت نفسي على رســم أبتسامـــه كمجامله لأختي .. و وقفت على رجولي .. بطلع بس شفت سارا متخصره و تبتسم لي .. أبتسمت لها .. جت يمي تحضني .. فتحت ذراعي لها . و قلتلها و انا قاصده هالشي ..كانت الأحرف طالعه من صميم قلبي يمكن هي ما فهمت شنو السبــب مــن هالكلمات _ سارونا سامحيني
يمكن سارا تعتبر أسفي عن شدتي معها .. لكني أقصد دخول الشيطان في علاقتي مع أختي عشان شخــــص ..
عبير أسحبت سارا بعد ما شافتنا طولنا قالت _ آوهو وخرني عن حبيبتي توأمي ..
ضحكوا الكل إلا أنا .. دزيتها على خفيف لورى .. قلت بحقد لها _ مابيج و لاني حبيبتج و لا توأمج .. زيـــــــــن ؟
ردوا يضحكون مره ثانيه .. يااا الله على هالناس .. صــــــار الأحساس عندهم ميت ..
قلت و انا خلاص ببجي من القهر _ يلى يلى مناك مناك ..
حسيت انها ناويه الليله علي قالت _ بسج بسج لا ينطلج عرج .. خلاص احنا تحت ننطرج أوجي جنوو ..
و لفوا بيطلعون و ضحكهم صام أذوني .. بسرعه سحبت علبه الكليـــنكـــس الي على طاولتي و حذفتها بحقد و قهر على عبير ..
ألتفتوا لي بعد صرخه عبير .. خواتي كانوا مستغربين من تغير نفسيتي .. أما عبير الي ركضت لي عشان تاخذ حقها .. صعدت فوق سريري و انا خايفه شكلها عصبت من صج ..
قالت و الشرر يتطاير من عيونها و يدها على مكان الطقه _ ليـــش أطقيني ؟!
قعدت أطالعها و انا ساكته و أطالع بسارا أستنجد فيها أبيها تساعدني .. و تفكني منها ..
قالت عبير بخبث _ كل هذا عشان ألي قلته لج ..!!
ضغطت على شفتي السفلى كأني طفلة قاعدين يعاقبونها ..
ردت تقول _ المفروض مو انا ألي أنطق يا حلوه ..!!
هم ما قدرت أتكلم حسبي الله على أبليسها ما خذها راحتها قدام خواتي .. حسيت ان لو تكلمت عبير بعد .. بطينها أعرفها بنت عمي ..
قالت بصوت ما يوصل لخواتي الي واقفات عند الباب _ بغى يذبح أمي يوم قالتله عن ( قالت أسم سارا بشفايفها بدون صوت )

( أنتن ما تستحن الناس تسأل عنج و أنتن معتكفات فوق !! جنان يمي خالتج تنشد عنج .. روحيلها بسرعه .. )
كلنا ألتفتنا لأمي الي معصبه من تأخيرنا ..
عذاري و تخصر _ يا سلام يا يمه وانا بنت البطه السودا شمعنى خالتي تسأل عن جنان و انا لا ؟
أم محمد _ كاهي تحت روحي أسأليها مالي شغل ؟
سارا و تصفق _ عااااااشت ام محمد ..
عبير بتحرش _ ماكو أنوثه يا ناس ..
سارا بدلع _ انا الأنوثه يا عبير و أنتي ودج بأنوثتي الطاغيه بس مو حاصلج ..
عبير و تنزل من على السرير و تطلع برى الغرفه _ واضـــح ..
سارا و توقف جنبها _ محتراااا سنيورا عبير ..
طالعت عبير بسارا و قالت و هي تبتسم بخبث _ بلا أنوثه بلا بطيخ .. أقول سارونه ..؟
سارا و هي نازله مع عبير على الدرج _ قولي كلي أذان صاغيه .
عبير _ لا مشكوره مابي أذونج انا أبي عقلج يكون معاي حبه حبه ..
سارا _ آسفه .. يلى انا معاج حبه حبه بس قولي ..
عبير بتمثيل البراءة _ فرضا فرضا خطبج بندر أخو ..
قاطعتها سارا و هي تقول بإشمئزاز _ أسم الله أسم الله أسم الله علي انا سارا أخذ هالمعقـــد ..
عبير كاتمه ضحكتها _ لا شدعوه سارا ترى ما أرضى .. حاسبي على كلامج تراه أخوي ..حاولي تتذكرين ها ماما ..
سارا بنظره قهر _ صج و الله .. نسيت عبوره .. أدري انه أخوج و مثل ما هو أخوج تراه ولد عمي .
( قالتها بإشمئزاز )
عبير _ زين فرضا فرضا أهو مصر يبيج .. و لأنج خلاص ما بقالج إلا سنه و تخرجين .. يعني يملج عليج ألحين و تتزوجون بعد التخرج .. و نقـــ
ما كملت جملتها و لا وجهه سارا محتقن من الدم .. قالت بغضب _ نجوم السما أقربله .. لا يفكر و لا يحلم فيني .. و لا بعد الحبيب بينطر سنه .. خو عمره راح من كثر ما ينطر بنات خلق الله .. خل يلحق على عمره .. قسم بالله شكل أخوج بيطق الخمسينات و لحد الحين ما تزوج ..
عبير من الصدمه لسانها ألجم .. بنت عمها مسحت بأخوها بالقاع
ما تركت كلمه إلا قالتها فيه ..
عبير مسكت يد سارا و قالت بقهر _ شدعوه هو ميت عليج .. ما طولينه يا سويره أم الخلاجين .. هذا تاج راسج .. بو عذبي .. رضيتي و لا مارضيتي .. و بعدين هو أصلا فكر فيج عشان تقولين نجوم السما أقربله .. أحمدي ربج بس كأسم بندر يقترن فيج .. ماقول إلا مالت ..
سارا تخصرت _ عشنا و شفنا هذا الناقص و الله .. تاج راسي لا حبيبتي .. تاج راسج أنتي و أهله أما انا لا .. مابقى غير بنيدر
شوفي يا ماما بنتج بتاخذ هالمعقد العملاق ..
حطت عبير يدها على فم سارا تسكتها قالت بهمس _ أووص قصري حسج .. .. ! شكلج تبينه من صج ..؟
عيون سارا بتطلع تبي تكلم بس عبير مسكره جلجها بيدها ..



بعد وجبة العشـــاء .. سحبت جنان عبير لغرفتها .. وراها حساب عسير .. بعد ما سكرت باب الدار عليهن ..
قالت عبير بتمثيل البراءة _ شفتي يا جنان .. أختج شقالت ؟
جنان بصبر و هي تقعد _ ما علينا ألحين من سارا و خبالها ..
شنو مبررات الموضوع الي ثرتيه قبل العشا ..؟!
قالت عبير بلهجه جاده _ جنان انا رفيجتج و بنت عمج .. يعني عارفتج عدل .. و عارفه يا جنان أنج تحبين أخوي و تمنيتيه زوج لج .. من يومنا صغار .. كنت أشوفج تستانسين لي شفتيه .. و كنتي تدلعين عنده عشان يطلعنا برى البيت .. كنت أشوفه يعاملج معامله عاديه كمعاملته لي .. بس أنتي لا .. نظرتج له غير .. نظرتج له كولد عم و حلم تتمنين تحقيقه بأرض الواقع ..
انا كنت فرحانه أنج تحبين أخوي عشان تعيشين عندنا و تكونين مع أمي و أبوي لي رحت لبيتي .. و بترتاحين أكثر لأنج زوجه بندر .. جنان .. بندر كان و لازال أبوي الثاني .. صح أنه عصبي و بسرعه يهاوش إلا ان قلبه رحيم عطوف .. و متأكده ان الي بياخذها أمها داعيه لها .. لانه رجال بمعنى الكلمة .. ما قصر في والدينه و لا في بيته .. جنان للحين ما أدري شنو الكلام الي دار بينكم في المستشفى حتى يخليج تطلبين الطلاق .. !! قعدت أفكر أيام و ليالي عن هالموضوع بس مالقيت له جواب .. و ألحين مدام أنج بذمه رجال .. قولي لي يا جنان طلعي الهم الي بصدرج .. لا تكتمين الهموم ..ماراح يذبحج إلا هي .. و سارا لا خطبناها و لا هم يحزنون .. أصلا عصب علينا و حلف يا ويلنا إن فاتحناه بموضوع الزواج .. يختي مادري شفيه على الزواج .. عدوه اللدود ..
جنان بعد ما خلصت عبير من كلامها .. قالت بهدوء _
أخوج يا عبير كان مثل ما قلتي حلم و تمنيت تحقيقه .. بس حطمت حلمي أني أحطم حلمي و لا أخليه يتحقق .. ما يحتاج يا بنت عمي أفتح ملف من ملفات حياتي .. و ألي أعتبرها غلطه في ملفاتي .. خلاص الي صار صار و ولى .. و الله يرزق ولد عمي البنت الي تسعده ..
قاطعتها عبير _ لا تضحكين يا جنان على نفسج .. سارا و هي أختج ما فرحتي .. و هاوشتيها و هي ولا داريه بشي .. ( مسكت يد جنان و ضغطت عليها ) لكن نصيحه مني لج .. أنسي بندر و فكري بحياتج .. أخوي سنة سنتين خمس بيتزوج هذا إذا ما زوجته أمي بعد شهرين .. و أنتي عيشي حياتج .. و أنسي الي فات .. لو أني ودي أعرف سر زيارته بالمستشفى بس مدام أنج ما تبين تقولين فمراح أضغط عليج .. بس ما أقدر أنام الليله .. يختي الأفكار ذبحتني ..
جنان بجديه _ زين ليش قلتي ان بندر خطب سارا ؟ شنو الي تبين توصلينه من هالشي ؟
عبير _ كنت امهد لموضوع المستشفى ..
جنان ما كانت الكلمات تسعفها و تقول أو تعبر عن ما يخالجها . قالت _ حركتج أسمحيلي أقولج عنها تافهة ..
عبير _ جنان انا اسفه إذا أزعجتج .. بس كنت و الله نيتي صافية ..
و لا جهازها يرن قامت بسرعه عبير للجهاز و سحبته ضحكت جنان و قالت بتهديد _ جيبي تلفوني ..
عبير بعد ما شافت الأسم ضحكت و قالت _ زوجي العزيز
ليش مضيعته ..!! صج ماكو أنوثه فيجن يا بنات علي ..!!






/////////////////////////

// بـــ سيـــاره جـــاسم //


جاسم يبتسم _ لا بسيطه يا خاله .. بس تعرفين لازم دلع
.. بس حراره .. ما تقصرين يا أم محمد .. ألحين ألحين والله ما أقدر .. خليها بوقت ثاني .. شكلنا خربنا عليكم العشا .. تسلمين يا خاله بس كانا بنوصل للبيت .. يلى فمان الله ..
جاسم يلتفت لـ فاطمه _ خالتي تقول خطاكم السوء ..
فاطمه بتعب _ خطاها اللاش ..
ينها قطعت قلبي من صياحها ..
جاسم يلتفت لبنته الي نايمه بالمقعد الخلفي _ لازم تاخذ أبره لأن مفعوله أحسن و أسرع من المشروب ..
فاطمه _ أدري بس و الله ما تحملت بجاها ..
جاسم _ يلى كلها كانت دقايق .. و كاهي ألحين و شوفة عينج نايمه ..
فاطمه بحنان _ بعد عمري يا بنتي .. إيه جسوم باجر موعد السونار لا تنسى ..
جاسم _ إن شاء الله ما أنسى . ذكريني ..
فاطمه تبتسم و يدها على بطنها _ جسوم بصراحه تتمنى الجنين يطلع بنت و لا ولد ..
جاسم بجديه _ و الله الصراحه راحه أتمناه ولـــد .. و إذا جات بنت حياها الله .. رزق وجانا غيرنا يتمنون الضنا و لا جاهم ..
فاطمه _ إي والله صاج .. الحمد لله على نعمة الذريه .. و نعمة الصحه و العافيه ..
جاسم _ الحمد لله .. إلا بسأل شخبار العـــروس ؟
فاطمه تبتسم _ تمام .. بس حسافه طافتني القعده معها .. و أخذ أخبارها و علومها ..
جاسم _ الله يوفقها جنان تستاهل كل خير ..
فاطمه بفضول _ إلا أنا ألي بسألك .. زوجها شفته ؟!!
جاسم _ أكيد .. أجل العشا عمي مسويه لمنـــو ؟! له طبعا
فاطمه _ زين قعدت معه و سولفتوا ..
جاسم بنظره غضب _ و أنتي شكو قعدت معه و سولفت معاه ..؟! هامج حيل أهو ؟
فاطمه بفشيله _ لا ما كنت أقصد .. بس .. يعني زوج أختي و أبيك أتعرف عليه و
قاطعتها جاسم _ لا أبشرج ألي قعد عنده و أخذها معاه سوالف بـــنـــدر ..
فاطمه سكتت و لا ردت عليه .. قالت فـ نفسها _ فديتك يا جسوم طلعت تغار ..







نوف تلم أوراقها بملف .. قال لها نواف _ ها بس هذيل ؟ و لا باقي أوراق ..
نوف تمده له الملف _ لا بــس هذيل .. على الله يسهلها ..
نواف _ إن شاء الله يسهلها .. و أبوي قالي بيكلم واحد يعرفه بالوزاره و بيضبطلج أياها ..
نوف تبتسم _ يا ريت .. و أكمل الدراسا العليا ..
نواف _ ليش لأ .. جيبي نسبه مرتفعه .. و أبشري تقدميــن أنتساب في المدينة المنورة ..
نوف _ إيه يا نواف .. يمدحون جامعتها ..
نواف بيطلع _ أوكي يلى انا بطلع تبين شي من برى ..؟
نوف _ سلامتــــــك ..


على صعدتها و لا خزنه زوجه نواف قبالها ..
خزنه _ بتصعديـــن ؟!
نوف _ إيه ليش تبين شي ؟!!!
خزنه و بيدها ورقه _ إيه عندي فكره حلوه .. و بشوف رايـــج فيها ؟!
نوف ترد تقعد _ أمم و هاذي قعده .. يلى قولي ..
خزنه _ تسلمين بعد عمري .. هذا الله يسلمج ( توريها الورقه الورديه ) لجنة لـ طالبات العلم الشرعي .. ينظمن ملتقيات و ندوات و محاضرات مع فعاليات ترفيهيه و معارض .. رفـيجــتي قالتلي أنهم بحاجة لطالبات علم .. و انا تذكرتج على طول .. ها نوف شنو قلتي ؟!
نوف _ أممم خزنه هالخطوة يبيلها تفكير فما أقدر أرد لج خبر
ألحين .. قولي لـ رفيجتج تنطر كذا يوم ..
خزنه بحماس _ الله يوفقج يا نوف .. ومو عشانها رفيجتي أمدح اللجنة .. لا و الله الشاهد إذا رحت للمتلقى الربيعي خاصه بتشوفين أشياء تثلج الصدر .. و شغل عدل .. يجيبون مشايخ و علماء .. الربيع الي طاف جابوا العالم عبيد الجابري من علماء المدينه و حسين آل شيخ إمام الحرم و جابوا عبدالرزاق البدر .. و حاطينلج معارض متعاقده مع مشاغل حريم يعني فايده دنيويه و آخرويه ..
أبتسمت و قالت _ أوكـــي .. على ضمانتج يا خزنه ..
خزنه بفرحه _ على ضمانتي ..



/////////////////////////


محمد بتوتر _ يبه طيعني ..
بو محمد بعصبيه _ لا يعنـي لا ..
و ظل بو محمد يكح و يسكر الباب بوجهه محمد ..
محمد تم واقف عند باب الحمام و أنتوا بكرامه .. ينطر أبوه ليما يخلص من الكح .. و هو يدعي بقلبه أن يخفف المرض و آلامه على أبوه .. غمض عيونه بحسره و ألم .. و هو يسمع آهات ألم من صدر أبوه المريض .. شاف محمد أمه و سارا جايين صوبهم و على وجيههم أستفهام .. قالت ام محمد _ عسى ما شر ؟ شفيه وجهك جذي ؟!!
محمد مايبي سارا تحس قال _ الشر ما يجيج .. لا عادي بس متأخر على واحد من الربع ..
سارا أطالع صوب الباب بعد ما سمعت صوت كحة أبوها قالت و هي تأشر بأصبعها عليه _ بابا ؟!!
محمد يمسك أصبعها و يقول _ ساروناا روحي نادي بدور ..
سارا بعفويه ركضت صوب الدرج .. تروح تنادي بدور ..
بعد ماراحت سارا مشت ام محمد لباب الحمام المطرف و فتحته .. شافت بو محمد يكح بألـــم .. دخلت بسرعه و مسكته من كتوفه .. قالت بخوف و رجاء _ بو محمد لي متى لي متى ؟! خل نحجز بأسرع وقت ..
بو محمد بضيق تنفس _ لا يام محمد لا ..
محمد يتدخل _ زين ليش يبا ليش لا ..؟!
بو محمد بهوان و هم متجهين للصاله _ يابوك الأعمار بيد الله .. و انا مالي خلق للسفريات و المستشفيات ..
أم محمد _ و نعمه بالله يا علي بس ما نقعد جذي مكتفين أيدينا و ننطر العافيه تجينا ..
بومحمد _ خلاص انا إذا بتعالج بتعالج أهنيه أما روحه للندن مالي قدره يا مره ..
هزت راسها ام محمد لـ ولدها عشان يسكت ..لأن محمد مصر أن أبوه يتعالج في لندن ..
سكت محمد و صعد لـــ شقته ..
أما بو محمد الي طلب دواه من أم محمد .. عشان يخفف الألم عليـــه .. قعد قدام التلفزيون يشوف نشـــرة أخبار 9 بإنصات
شديد ..







يوسف _ إن شاء الله عمري بالعشر الأواخر ناخذ عمره و منها نطلع لـ ميلان ..
جنان _ إن شاء الله .. يوسف أهلك بيسافرون باجر ؟
يوسف بإبتسامه _ إيه باجر بيروحون .. و الوالد عرض علي و رفضت .. حبيت تكون سفرتنا بروحنا ..
أبتسمت جنان .. و سمعوا طق على باب شقتهم ..
قام يوسف يشوف منو عند الباب .. فتح الباب و لا دانـــه بنت أخوه عند الباب ..
دانه بدلع _ آآبي تيـــنان
يوسف شالها و دخلها شقته ..
ضحكت جنان من شافت دانه قالت بدلع _ نــعـم ..
دانه تعلقت برقبة عمها _ تينان آآبي هـــلاوه ..
جنان بتقوم تجيب لها و لا يوسف يقول _ لحظـــه جنان ..
ثم ألتفت لدانه و قال بأمر _ أول حبي هذا ( يأشر على خشمه ) بعدين تينان أتجيبلج حلاوه كبيــــره ..
قربت دانه لـ وجهه عمها و حبت خشمه حيل ..
جنان بضحكه _ كل هالحب عشان حلاوه صج بنت عذاري ..
و قامت تجيب لـ دانه حلاوه ..
يوسف ظل يلعب بنت أخوه .. ليـ جت جنان و عطت دانه الحلاوه مدت دانه الحلاوه لعمها عشان يفتحها .. قال يوسف _ يلى بس اليوم بدلعج .. بعدين بتشوفين عمو الأولي ..
جنان بإستغراب _ لا يكون أنت من النوع الي ما يحب الأطفال ؟
ضحك يوسف من شكل جنان قال _ لا أستغفر الله آكو أحد ما يحب الأطفال .. لا بس بنت أختج دلعها ماصخ و دمها ثقيل فتنرفزني أحيانا فأضطر أني أعصب عليها ..
شبكت جنان يديها ببعض و مدت رجولها المتشبكه ببعضها و شكلت أبتسامه طفوليه على وجهها .. قالت بنفسها _ مالومها بنت عذاري !!!
يوسف يتأملها على حركتـــها الطفوليه .. أبتسم بحـــب .. جنان نزلت راسها بإنحراج من سرحانه فيها.. و لا دانه تسحب يده لها بقوه .. عقد حواجبه .. قال بضيق _ خيـــر ..
تقوس حلج دانه للأسفل .. قال و هو يتصنع الحنان _ هااا شتبين ..؟!
حطت يدها اليمين على عينها اليمنى تفركها و قالت و هي تعصر نفسها على البجـــي _ أنا ما هبك ..
يوسف و جنان قعدوا يطالعون بعض البنت حريفه بالتمثيل .. غمزت جنان لـ يوسف قالت _ داناااا تحبين سارااا ؟!
فجأة كشرت البنت وجهها و عقدت حواجبها .. قالت بصوت عالي _ لااااا ..
يوسف بإستفسار _ منو سارا ؟
جنان _ أختي القعده ..
و طلعت لسانها بدلع لدانه .. الي شوي و تنفجر بجي .. يوسف _ عاد ليش كل هالصياح ؟ شكل أختج شريره ؟
جنان _ حرام .. سارونه شريره
!! إلا بنت أخوك الشريره .. بس سارا لعبها دفش .. فعشان جذي ما تحبها بنت أخوك .. و لا
قطع سوالفهم رنيـــن تلفون شقتهم .. قام يوسف من الغنفه و راح يشيل سماعه التلفون ..
يوسف _ نعم ..
نوال _ هلا يوسف ..
يوسف _ هلابج ..
نوال _ حياكم القهوة تحت ..
يوسف _ خلاص دقايق و ننزل ..
عاد منو الي مسويهاا .. بصراحه نوال .. ؟
ضحكت نوال _ يقولون الصراحه راحه ..
يوسف يبتسم _ يقولـــــــــون !
نوال بفشله _ أمي الحبيبه ..
يوسف _ قايل و الله .. أنتي حتى عتبه باب المطبخ ما تحوشينها عاد قلت يمكن عشاني معرس توني بقراطيسي دشت المطبخ و سوت ذيك القهوه الي يحبها قلبي بس يلى لنا الله ..
نوال _ يوه يا يوسف .. نعيد و نزيد يعني .. يلى أمي تقول تعالوا تقهوا .. صار لكم شهر و ما شفناكم .. عاد يلى ألحين الله يعينك عندك أمك و زوجتك و الله الله أعدل بينهن .. كلهن لهن حقوق عليك ..
يوسف _ شنو ؟ ما فهمت عليج ..
نوال كسر خاطرها قالت برأفه _ يوه يا يوسف أجل ما تعرف سوالف الخاله و الجنكه .
يلى يلى أنزل و أقولك كل شي .
يوسف _ يلى جايين .. و لحظه أرسلوا خدامة سلطان تاخذ بنتهم الغثيثه من عندنا ..
نوال _ أووف الله يعينكم و تامر أمر .. يلى مع السلامه ..
يوسف _ فمان الله ..
سكر التلفون و ألتفت لجنان .. الي قاعده تلعب دانه .
يوسف _ جنان ..
ألتفتت جنان له _ لبيـــه ..
يوسف _ لبيتي في منى ..
جنان _ أجمعيـــن ..
يوسف قايم بيروح يغير _ الوالده عازمتنا على القهوة ..
و لا صوت خدامه عذاري تصيح _ داااناااا ..
يوسف يلتفت لجنان _ طبعا خدامتهم ما تعترف بطق الباب بس صياح ..
أبتسمت جنان .. عايله أختها غريبه و الأغرب بعد خدامتهم ..




قبـــــــــل شـــهـــر رمضـــان بأسبـــوع ..

الساعه 11 صبـــــــــاحا ..

أم محمد بفرحه _ هلا هلا بجنان ..
جنان داخله على أمها و تحب راسها و يدها _ هلا فيج يمه .. شخباركم .. ؟
أم محمد _ الحمد لله بخار .. جنان بتساؤل _ الحمدلك يا رب. بروحج يمه قاعده ؟
أم محمد _ إيه يمه شوفة عينج .. أبوج توه مستأذن من الشركه تعبان .. المرض يمج أكله .. و مو راضي يتعالج برى .. و سارا أنطريها ساعه و بتنزل .. و بدور توها صاعده من عندي بس بترد تنزل بعد شوي .. و أخوج بالشركه ..
جنان بحنان _ زين أبوي وينه ألحين ؟
أم محمد _ نايم بالغرفه ..
جنان _ بروح أسلم عليه ..
أم محمد _ جنان وين تسلمين عليه و هو نايم ..؟
جنان بحب _ عادي أحبه و هو نايم .. مشتاقه يمه له حيل حيل ما تدرين شكثر مشتاقه له و لج
أم محمد تأشر على الغنفه _ زين يمج تعالي أقعدي أول ثم روحي سلمي على أبوج ..
قعدت جنان و قهوتها أمها ..
أم محمد بإستفسار _ جنان .. بتباتين الليله عندنا .. ؟
جنان بفرحه _ إيه .. يمه .. اليوم إفراج .. أهله مسافرين و هو رايح لشاليه واحد من الربع و بينام عنده .. قلت شيقعدني بروحي .. ! خل أروح لأهلي و سمح الحبيب لي ..
أم محمد _ إيه توكم بتكملون شهرين .. و العروس خلاص من تزوج بالاشهر الأولى ما تبات عند أهلها ..
جنان _ معاج حق يمه ..
سكتوا لحظات .. رفعت راسها أم محمد بتساؤل قالت _ أقول جنان ..
جنان _ قولي يمه ..
أم محمد _ ما في شي بالطريج وانا أمج ..؟
جنان أنصبغ وجهها باللون الأحمر قالت بحيا _ لا يمه ماكو شي .. رحنا لدكتوره و قالت تو الناس ..
أم محمد عشان أطمن بنتها حتى لا توسوس _ و الدكتوره صاجه .. تو الناس عليكم .. و الرزق جايكم جايكم إذا الله كاتبلج أتحملين بعد سنة بتحملين و إذا كاتبلج أتحملين بعد شهرين بتحملين .. بس لازم يا بينتي التوكل على الله ..
جنان _ و نعمه بالله ..


بعدها بنصف ساعه قامت جنان و راحت لـ غرفه أبوها و شافته نايم بهدوء .. راحت له لي وصلت جنبه .. أخنقتها العبره من منظر أبوها بعد ما أنتشر مرض السرطان بأجزاء جسده
قربت فمها عند جبهته و أطبعت حبه مع دمعه نازله حارقه من المنظر ... قالت بصوت مرتجف _ الله يخليك ذخر لنا يبا .. و يطول بعمرك بطاعته يا الغالي ..
و لفت عشان تطلع من الغرفه و تروح لــ أمها .. سمعت أصوات
عند أمها بالصاله .. شافت بدور و عمر و عثمان و عايشه نايمه بحضن ام محمد ..
قامت بدور تسلم بعد ماشافت جنان و قالت بفرحه _ يا حي الله من جانا .. و أنا أشوف البيت منور أثاري جنان موجوده ..
جنان بإبتسامه _ الله يحيج يام عمر و النور نورج ..
و حبت عمر و عثمان .. و نزلت لي وصلت مستوى عايشه و حبتها ..
قعدوا يتقهون .. و لا محمد داش عليهم ..
محمد _ هــــــــــــلا .. بالشيخه جنان .. يا مرحبا يا مرحبا ..
جنان تحب راسه _ يا مرحبا فيك يا بو عمر .. شخبارك ؟
محمد _ بخير يا مال العافيه ..
قعد يتقهوه معاهم .. قالت بدور بإستغراب _ محمد مستأذن ؟
محمد _ إيـــه .. اخذت أوراق حاطهم بالديوانيه و برد ألحين للشركه ..
قامت بعدها بدور تشيل بنتها و تصعد فوق لغرفتها ..
أم محمد بحزن _ الله يوفقكم زين أبوك تعب حيل يا محمد ؟
محمد _ إيه يمه هالك نفسه بالشغل و حاولنا فيه انا و بندر بس مايلقي لنا بال ..
لي دش عليه عمي و حاول فيه و الحمدلله سمع كلام عمي ..
ألتفت بعدها لجنان _ ها جنان شخباركم ؟
جنان _ الحمدلله تمام ..
محمد _ أقول يمه سويره نايمه للحين ؟
ام محمد _ إيه بس أقل من ساعه حزه قعدتها ..
محمد يشرب فنجانه و لا تلفونه
يرن ..
محمد _ مسرع أشتقت لي توني شايفك ؟
بندر يتكلم بجديه _ أقول بس .. أسمع .. بجيك العصر لأني طالع من الشركه ألحين .. و بعطيك ملف .. أمانه عندك لا تفتحه يا محمد أمانه عندك .. و بجيك عالـــ 10 أخذه منك .. تمام الحجي يا بو عمر ..
محمد بإستغراب عقد حواجبه _ أوكي تمام ..
بندر _ يلى شي في خاطرك ؟
محمد _ سلامتك يا بو عذبي ..
جنان ظلت ساكته و منزله راسها عالخفيف .. قالت أم محمد_ بندر ولد عمك ؟
محمد _ إيه يمه .. ( و قام ) يلى
تامرونـــي على شي ؟
الكل _ سلامتك ..




الســــــاعه 4:15 عصـــرا ..




بندر في سيارته دق على محمد عشان يطلعله برى ..

محمد متجهه لبندر و يفتحه باب بندر _ حياك يا بو عذبي ..
بندر_ الله يحيك يا بو عمر.. انا مستعجل وراي شغل و كاهو الملف و مثل ما ...
قاطعه محمد _ يا رجال أدخل تقهوى ..
بندر _ يا بو عمر انا مشغول ألحين .. وقت ثاني إن شاء الله المهم مثل ما وصيتك .. أسألك بالله يا بو عمر .. دير بالك عليه ..
محمد مستغرب _ ياخي شفيك جذي .. تخليني أوسوس أنه في بلا بهالملف ..
أبتسم بندر_ لا توسوس و لا هم يحزنون .. بس ملفي و لا أبي أحد يفتحه ..
محمد _ أها .. أوكي .. ( أخذ الملف ) يلى ورنا مقفاك
بندر رفع حاجب واحد _ بطوفها لك بمزاجي و المهم دير بالك ع الملف ..
وحرك بندر من عند بيت عمه ..
دش محمد و هو يطالع بهالملف الأزرق الغامج .. هز كتفه بإستفسار عن تحريص بندر عليه ..
شاف جنان و أمه قاعدين يسولفون .. و لا جنان قايمه قال لها _ بتصعدين فوق ..؟
جنان _ إيه تامرني على شي ؟
محمد و يمد لها الملف _ إيه ما يامر عليج عدو يا بنت علي.. بس هالملف عطيه بدور و قوليلها يقولج محمد حطيه بالتجوري .. لا تفتحه هاذي أمانه عنده ..
أخذته جنان .. قالت ام محمد بإستغراب _ ليش مال منـــو هالأمانه ؟
محمد _ مال بندر ولد عمي ..
أم محمد _ ليش أشفيه الملف ؟
محمد _ مادري .. انا بروح لديوانية خلو الخدامه تسوي قهوة و جاي رفيجي بيجي الحين ..( طالع بجنان ) يلى جنو .. روحي وديه ..
جنان صعدت الدرج و عيونها مركزه على الملـــف الأزرق ..
جنان _ يا ترى شنو فيه ..؟ أمانه و محمد مايدري ! غريبـــه .. رفيجه .. و مايدري ..
جنان بألم _ آييي ما تشوفين ؟
طاح الملف الأزرق بزاويه في الدرج ..
سارا بخوف تمسك يد جنان _ آح .. عورتج ..؟
جنان ماسكه يدها _ إيه بس ع الخفيف ..
سارا و هي بتنزل _ أنتي الله يهداج تمشين و راسج بالأرض
جنان _ أوكي خلاص ماصار شي .. و يلى حبيبتي كملي طريقج ..
ساراا بقهر _ مقبوله منج يا أختي العزيزه ..
و كملت طريقها لتحت عند أمها


جنان بسرعه مشت لـ زاوية الي فيها الملف طايح .. شافت أطراف من الي داخل الملف طالعه .. من قوة التصادم بين سارا و جنان ضرب الطوفه و طاح على الأرض
أنفتح جزء بسيط من الملف فظهر الموجود ..
غمضت جنان عيونها كذا مره .. الدنيا صارت سودا في عيونها .. الي شافته كأنه هرم جميل بمظهره الخارجي و فجأة أنهدم قدام عيونها .. الرجـــال الي الشموخ و المرجله تشهد له .. الرجال إلي ياما كرست نفسها عشانه .. الرجال الي ما حبت شخص كـ حبها له .. الرجال إلي ما ترضى له الســـوء و لا النقيصه .. الرجال الرجال .. ما طلع إلا ذكر بلا رجوله و شهامه .. صور بنات فاجرات بملفه .. هذا آخر شخص أفكر أنه يعرف هالأشياء التافهة ..
بنـــدر ولد عمي !! بندر بندر !!
نزلت دمعات قهر و صدمه من عيون جنان .. قالت و هي ضاغطه اسنانها على بعض _ مالومك يومنك ما تبيني ..؟! و مالومك يومنك ما تداني طاري الزواج ؟!! لأن حياتك كلها على هالحقيــــــرات يا حقير .. أكرهــــــك يا بندر .. أكرهك أكرهك ..
.
.
.

أنتهـــى ..،

 
 

 

عرض البوم صور فاطمه المصون   رد مع اقتباس
قديم 16-08-08, 04:56 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو في منظمة Revolution


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 59465
المشاركات: 536
الجنس أنثى
معدل التقييم: همسه ود عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همسه ود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فاطمه المصون المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

حلوة القصه مشكوورة غاليتي بس انتي كاتبه انتهى حلصت القصه يعني

 
 

 

عرض البوم صور همسه ود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
بقلم نابض بجويتي, نفسي عزيزه يا بندر, قلم نابض بجويتي, قصه نفسي عزيزه يا بندر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:19 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية