لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > الشعر والشعراء > من عيون الشعر العربي والعالمي
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


قصائد منسوبة لابن سينا

عرفنا ابن سينا الطبيب الفيلسوف ولكن كثيرا منا يجهل ابن سينا الشاعر والاديب فهنا اذكر القصائد التي نسبت لابن سينا عن كتاب عيون الانباء في طبقات الاطباء

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-10-07, 01:29 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 48017
المشاركات: 39
الجنس ذكر
معدل التقييم: ArabianSword عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ArabianSword غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : من عيون الشعر العربي والعالمي
Newsuae قصائد منسوبة لابن سينا

 

عرفنا ابن سينا الطبيب الفيلسوف ولكن كثيرا منا يجهل ابن سينا الشاعر والاديب
فهنا اذكر القصائد التي نسبت لابن سينا عن كتاب عيون الانباء في طبقات الاطباء



قصيدة ابن سينا في ذكر النفس :


هبطت إليك من المحل الأرفع ... ورقاء ذات تعزز وتمنع
محجوبة عن كل مقلة عارف ... وهي التي سفرت ولم تتبرقع
وصلت على كره إليك وربما ... كرهت فراقك وهي ذات تفجع
أنفت وما أنست فلما واصلت ... ألفت مجاورة الخراب البلقع
وأظنها نسيت عهوداً بالحمى ... ومنازلاً بفراقها لم تقنع
حتى إذا اتصلت بهاء هبوطها ... في ميم مركزها بذات الأجرع
علقت بها ثاء الثقيل فأصبحت ... بين المعالم والطلول الخضع
تبكي إذا ذكرت دياراً بالحمى ... بمدامع تهمي ولما تقطع
وتظل ساجعة على الدمن التي ... درست بتكرار الرياح الأربع
إذ عاقها الشرك الكثيف وصدها ... قفص عن الأوج الفسيح الأربع
حتى إذا قرب المسير إلى الحمى ... ودنا الرحيل إلى الفضاء الأوسع
سجعت وقد كشف الغطاء فأبصرت ... ما ليس يدرك بالعيون الهجع
وغدت مفارقة لكل مخلف ... عنها حليف الترب غير مشيع
وبدت تغرد فوق ذروة شاهق ... سام إلى قعر الحضيض الأوضع
إن كان أرسلها الإله لحكمة ... طويت عن الفطن اللبيب الأروع
فهبوطها إن كان ضربة لازب ... لتكون سامعة بما لم تسمع
وتعود عالمة بكل خفية ... في العالمين فخرقها لم يرقع
وهي التي قطع الزمان طريقها ... حتى لقد غربت بغير المطلع
فكأنه برق تألق للحمى ... ثم انطوى فكأنه لم يلمع
وقال في الشيب والحكمة والزهد
أما أصبحت عن ليل التصابي ... وقد أصبحت عن ليل الشباب
تنفس في عذارك صبح شيب ... وعسعس ليله فكم التصابي
شبابك كان شيطاناً مريداً ... فرجم من مشيبك بالشهاب
وأشهب من بزاة الدهر خوّى ... على فودي فألمأ بالغراب
عفا رسم الشباب ورسم دار ... لهم عهدي بها مغنى رباب
فذاك ابيضَّ من قطرات دمعي ... وذاك اخضرّ من قَطْر السحاب
فذا ينعي إليك النفس نعياً ... وذالكم نشورٌ للروابي
كذا دنياك ترأب لانصداع ... مغالطة وتبني للخراب
ويعلق مشمئز النفس عنها ... فلما عفتها أغريتها بي
فلولاها لعجلت انسلاخي ... عن الدنيا وإن كانت أهابي
عرفت عقوقها فسلوت عنها ... بأشراك تعوق عن اضطراب
بليت بعالم يعلو أذاه ... سوى صبري ويسفل عن عتابي
وسيل للصواب خلاط قوم ... وكم كان الصواب سوى الصواب
أخالطه ونفسي في مكان ... من العلياء عنهم في حجاب
ولست بمن يلطخه خلاط ... متى اغبرت أناث عن تراب
إذا ما لحت الأبصار نالت ... خيالاً واشمأزت عن لباب

********

وقال أيضاً
يا ربع، نكّرك الأحداث والقدم ... فصار عينك كالآثار تتهم،
كإنما رسمك السر الذي لهم ... عندي، ونؤيك صبري الدارس الهدم؛
كأنما سفعة الأثفيّ باقية ... بين الرياض كطاجونية جثم
أو حسرة بقيت في القلب مظلمة ... عن حاجة ما قضوها إذ هم أمم
ألا بكاه سحاب دمعه همع ... بالرعد مزدفر بالبرق مبتسم
لم لم تجدها سحاب جودها ديم ... من الدموع الهوامي كلهن دم
ليت الطلول أجابت من به أبداً ... في حبهم صحة في حبه سقم
أو علها بلسان الحال ناطقة ... قد تفهم الحال ما لا تفهم الكلم
أما ترى شيبتي تنبيك ناطقة ... بأن حدي الذي استدلقته ثلم
الشيب يوعد والآمال واعدة ... والمرء يغتر والأيام تنصرم
مالي أرى حكم الأفعال ساقطة ... وأسمع الدهر قولاً كله حكم
مالي أرى الفضل فضلاً يستهان به ... قد أكرم النقص لما استنقص الكرم
جوّلت في هذه الدنيا وزخرفها ... عيني، فألفيت داراً ما بها أرم
كجيفة دودت فالدود منشؤه ... فيها، ومنها له الأرزاء والطعم
سيان عندي إن بروا وأن فجروا ... فليس يجري على أمثالهم قلم
لا تحسدنهم إن جد جدهم ... فالجد يجدي ولكن ما له عصم
ليسوا وإن نعموا عيشاً سوى نعم ... وربما نعمت في عيشها النعم
الوجدان غنى، العادمون نهى ... ليس الذي وجدوا مثل الذي عدموا
خلقت فيهم وأيضاً قد خلطت بهم ... كرهاً فليس غنى عنهم ولا لهم
أسكنت بينهم كالليث في أجم ... رأيت ليثاً له في جنسه أجم
أني وإن بان عني من بليت به ... في عينه كمه في أذنه صمم
مميز من بني الدنيا يميزني ... أقل ما فيّ ليس الجل والعظ
بأي مأثرة ينقاس بي أحد ... بأي مكرمة تحكيني الأمم
أمثل عنجهة شوكاء يلحق بي ... أمثل شغبر حش عرضه زيم
فذا عجوز ولكن بعدما قعدت ... وذاك جود مساع الملك متهم
إني وإن كانت الأقلام تخدمني ... كذاك يخدم كفي الصارم الخدم
قد أشهد الروع مرتاحاً فأكشفه ... إذا تناكر عن تياره البهم
الضرب محتدم، والطعن منتظم، ... والدم مرتكم والبأس مغتلم
والحق يافوخه من نقعهم قتر ... والإفك قسطاسه من سفكهم قتم
والبيض والسمر حمر تحت عثيره ... والموت يحكم والأبطال تختصم

********

وأعدل القسم في حربي وحربهم ... منهم لنا غنم منا لهم عرم
أما البلاغة فاسألني الخبير بها ... أن اللسان قديماً والزمان فم
لا يعلم العلم غيري معلماً علماً ... لأهله أنا ذاك المعلم العلم
كانت قناة علوم الحق عاطلة ... حتى جلاها بشرحي البند والعلم
نبيد أرواحهم بالرعب نقذفه ... فيهم وأجسادهم بالقضب تلتحم
ماتت أنالة ذا الدهر اللقاح على ... عزائمي وأسفت بي لها الهيم
لو شئت كان الذي لو شئت بحت به ... ما الخوف أسكت بل أن تلزم الحشم
ولو وجدت طلاع الشمس متسعاً ... لحط رجل عزيمي كنت أعتزم
ولو بكت عزماتي دونها الحشم ... ولم يعم سبيلي نحوها العمم
وكانت البيض ظلفاً للعمود له ... وقد تباغل عرض الخيل والحكم
وظن أن ليس تحجيل سوى شعر ... وأن للخيل في ميلادها اللجم
وغشيت صفحات الأرض معدلة ... فالأسد تنفر عن مرى به غتم
لكنها بقعة حف الشقاء بها ... فكل صاغ إليها صاغر سدم

********

هو الشيب لا بد من وخطه ... فقرضه واخضبه أو غطه
أأقلقك الطل من وبله ... وجرعت من البحر في شطه
وكم منك سرك غصن الشباب ... وريقاً فلا بد من حطه
فلا تجزعن لطريق سلكت ... كم أنبت غيرك في وسطه
ولا تجشعن فما أن ينال ... من الرزق كل سوى قسطه
وكم حاجة بذلك نفسها ... ففوتها الحرص من فرطه
إذا أخصب المرء من عقله ... نشا في الزمان على قحطه
ومن عاجل الحزم في عزمه ... فإن الندامة من شرطه
وكم ملق دونها غيلة ... كما يمرط الشعر من مشطه
إذا ما أحال أخو زلة ... على الغدر فاعجل على بسطه
وما يتعب النفس تمييزه ... فلا تعجلن إلى خلطه
ووقر أخا الشيب وألح الشباب ... إذا ما تعسف في خبطه
ولا تبغ في العذل وأقصد فكم ... كتبت قديماً على خطه
وكم عاند النصح ذو شيبة ... عناد القتاد لدى خرطه
تراه سريعاً إلى مطمع ... كما أنشط البكر عن نشطه
وكم رام ذو ملل حاشم ... ليغصب حلمي فلم أعطه
وذي حسد أسقطته لقى ... فما يأنف الدهر من لقطه
يحاول حطي عن رتبتي ... قد ارتفع النجم عن حطه
يظل على دهره ساخطاً ... وكم يضحك الدهر من سخطه

*******

قفا نجزي معاهده قليلاً ... نغيث بدمعنا الربع المحيلا
تخونه العفاة كما تراه ... فأمسى لا رسوم ولا طلولا
لقد عشنا بها زمناً قصيراً ... نقاسي بعدهم زمناً طويلاً
ومن يستثبت الدنيا بحال ... يرم من مستحيل مستحيلا
إذا ما استعرض الدنيا اعتباراً ... تنحي الحرص عنها مستقيلا
خليلي أبلغ العذال أني ... هجرت تجملي هجراً جميلاً
وأني من أناس ما أحلنا ... على عزم فاعقبنا نزولا
مآقينا وأيدينا إذا ما ... همين رأيتنا نعصي العذولا
وقفت دموعَ عيني دون سعدي ... على الأطلال ما وجدت مسيلا
على جفني لدمعي فرض دمع ... أقمت له به قلبي كفيلا
عقدت لها الوفاء وأن عقدي ... والعقد الذي لن يستحيلا
وكم أخت لها خطبت فؤادي ... فما وجدت إلى عذري سبيلا
أعاذل لست في شيء فأسهب ... مدى الملوين أو أقصر قليلا
لم ير مثلها قلبي ألوفا ... ولم تر مثلها أذني ملولا
وعذل الشيب أولى لي لواني أطقت وأن جهدت له قبولا
أجل قد كررت هذي الليالي على ليلي زماناً لن يزولا
أتنكر ذرءة لما علتني تزين كزينة الأثر النصولا
يعيرني ذبولي أو نحولي كسيت الذبل والجسد النحيلا
كما أن الخفيش أبا وجيم يعيرني بأن لست البخيلا
يقول مبذر ليغض مني يعد علو ذي كرم سفولا
متى وسعت لقصدي الأرض حتى أبرز أو أنيل به جزيلا
يقول به انخراق الكف جداً وكم خرق وقعت به منيلا
فجل خلل الأصابع منك واجهد ... عسى أن لا تطوف ولا تنولا
بفحش أن مالك فوق مالي ... نفائس ما تصان بما أذيلا
حكاك غباء ما أفناه بذلي ... يباع ببعض ما تحوي كميلا
يحذرك الأحبة وقع كيدي ... فلست بذاك مذعوراً مهولا
سقطت عن اعتقادي فيك سوءاً ... فطب نفساً ولا تفرق قبيلا
فأما أن أرعك بغير قصدي ... فقد ما روع الفيل الافيلا

********


أوليتني نعمة مذ صرت تلحظني ... كافي الكفاة بعيني مجمل النظر
كذا اليواقيت فيما قيل نشأتها ... من حسن تأثير عين الشمس في القمر


********

وشكا إليه الوزير أبو طالب العلوي آثار بئر بدا على جبهته ونظم شكواه شعراًنفذه إليه وهو
صنيعة الشيخ مولانا وصاحبه ... وغرس إنعامه بل نشء نعمته
يشكو إليه أدام اللّه مدته ... آثار بئر تبدى فوق جبهته
فامنن عليه بحسم اداء مغتنماً ... شكر النبي له مع شكر عترته


فأجاب الشيخ الرئيس عن أبياته ووصف في جوابه ما كان به برؤه من ذلك فقال


اللّّه يشفي وينفي ما بجبهته ... من الأذى ويعافيه برحمته
أما العلاج فاسهال يقدمه ... ختمت آخر أبياتي بنسخته
وليرسل العلق المصاص يرشف من ... دم القذال ويغني عن حجامته
واللحم يهجره إلا الخفيف ولا ... يدني إليه شراباً من مدامته
والوجه يطليه ماء الورد معتصراً ... فيه الخلاف مدافاً وقت هجعته
ولا يضيق منه الزر مختنقاً ... ولا يصيحن أيضاً عن سخطته
هذا العلاج ومن يعمل به سيرى ... آثار خير ويكفي أمر علته

********

خير النفوس العارفات ذواتها ... وحقيق كميات ماهياتها
وبم الذي حلت ومم تكونت ... أعضاء بنيتها على هيئاتها
نفس النبات ونفس حس ركبا ... هلا كذاك سماته كسماتها
يا للرجال لعظم رزء لم تزل ... منه النفوس تخب في ظلماتها

********

هذب النفس بالعلوم لترقى ... وذر الكل فهي للكل بيت
إنما النفس كالزجاجة والعلم ... سراج وحكمة اللّه زيت
فإذا أشرقت فإنك حي ... وإذا أظلمت فإنك ميت

********

صبها في الكاس صرفا ... غلبت ضوء السراج
ظنها في الكاس نارا ... فطفاها بالمزاج

********

قم فاسقنيها قهوة كدم الطلا ... يا صاح بالقدح الملا بين الملا
خمراً تظل لها النصارى سجدا ... ولها بنو عمران أخلصت الولا
لو أنها يوماً وقد ولعت بهم ... قالت أسلت بربكم؟ قالوا بلى


********

نزل اللاهوت في ناسوتها ... كنزول الشمس في أبراج يوح
قال فيها بعض من هام بها ... مثل ما قال النصارى في المسيح
هي والكاس وما مازجها ... كأب متحد وابن روح

********

شربنا على الصوت القديم قديمة ... لك قديم أول هي أول
ولو لم تكن في حيز قلت أنها ... هي العلة الأولى التي لا تعلل


********

عجباً لقوم يحسدون فضائلي ... ما بين غيابي إلى عذالي
عتبوا على فضلي وذموا حكمتي ... واستوحشوا من نقصهم وكمالي
إني وكيدهم وما عتبوا به ... كالطود يحقر نطحة الأوعال
وإذا الفتى عرف الرشاد لنفسه ... هانت عليه ملامة الجهال


********

أساجية الجفون أكل خود ... سجاياها استعرن من الرحيق
هي الصهباء مخبرها عدو ... وإن كانت تناغي عن صديق

********

أكاد أجن فيما قد أجن ... فلم ير ما أرى إنس وجن
رميت من الخطوب بمصميات ... نوافذ لا يقوم بها مجن
وجاورني أناس لو أريدوا ... على منفت ما أكلوه ضنوا
فإن عن مسائل مشكلات ... أجال سهامهم حدس وظن
وإن عرضت خطوب معضلات ... تواروا واستكانوا واستكنّوا


********

أشكو إلى اللّه الزمان فصرفه ... أبلى جديد قواي وهو جديد
محن إلي توجهت فكأنني ... قد صرت مغناطيس وهي حديد

********

تنهنه وحاذر أن ينالك بغتة ... حسام كَلامي أو كِلام حسامي


********

وقال أيضاً أن هذه الأبيات إذا قيلت عند رؤية عطار وقت شرفه؟ فأنها تفيد علماً وخيراً بإذن اللّه تعالى:


عطارد قد واللّه طال ترددي ... مساء وصبحاً كي أراك فأغنما
فها أنت فامددني قوى أدرك المنى ... بها والعلوم الغامضات تكرما
ووقني المحذور والشر كله ... بأمر مليك خالق الأرض والسما

********

ومما ينسب إلى الشيخ الرئيس بن سينا قصيدة فيما يحدث من الأمور والأحوال عند قران المشتري وزحل في برج الجدي، بيت زحل، وهو أنحس البروج، لكونه بيت زحل نحس الفلك النحس الأكبر وأول القصيدة احذر بني من القران العاشروجملة ما قيل في هذه القصيدة من أحوال التتر وقتلهم للخلق وخرابهم للقلاع جرى، وقد رأيناه في زماننا، ومن أعجب ما أتى فيها عن التتر يفنيهم الملك المظفر، وكان كذلك أفناهم الملك المظفر قطز لما وصل من الديار المصرية بعساكر الإسلام، وكانت الكسرة على التتر منه في وادي كنعان كما ذكر، وذلك في شهر رمضان سنة ثمان وخمسين وستمائة، وكذلك أشياء أخر من ذلك كثيرة صحت الأحكام بها في هذه القصيدة، مثل القول عن خليفة بغداد، وكذا الخليفة جعفر البيت والبيت الذي يليه بعده تمحى خلافته وملكت التتر بغداد كما ذكر، وكان ذلك في أول سنة سبع وخمسين وستمائة، وكان الاعتماد بما في هذه القصيدة من كتاب الجفر عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام، واللّه أعلم، أن يكون الشيخ الرئيس قال هذه القصدة أو غيره وقد عن لي أن أذكر القصدة ها هنا سواء كانت لابن سينا أو لغيره وهي:
احذر بني من القران العاشر ... وانفر بنفسك قبل نفر النافر
لا تشغلنك لذة تلهو بها ... فالموت أولى بالظلوم الفاجر
واسكن بلاداً بالحجاز وقم بها ... واصبر على جور الزمان الجائر
ولا تركنن إلى البلاد فإنها ... سيعمها حد الحسام الباتر
من فتية فطس الأنوف كأنهم ... سيل طما أو كالجراد الناشر
خزر العيون تراهم في ذلة ... كم قد أبادوا من مليك قاهر
ما قصدهم إلا الدماء كأنما ... ثار لهم من كل ناه آمر
وخراب ما شاد الورى حتى ... ترى قفراً عمارتهم برغم العامر
أما خراسان تعود منابتا ... للعشب ليس لأهلها من جابر
وكذا الخوارزم وبلخ بعدها ... تضحي وليس بربعها من صافر
والديلمان جبالها ودحالها ... ورها ستخرب بعد أخذ نشاور
والري يسفك فيه دم عصابة ... من آل أحمد لا بسيف الكافر
وتفر سفاك الدما منهم كما ... فر الحمام من العقاب الكاسر
فهو الخوارزمي يكسر جيشه ... في نصف شهر من ربيع الآخر
ويموت من كمد على ما ناله ... من ملكه في لج بحر زاخر
وتذل عترته وتشقى ولده ... لظهور نجم للذؤابة زاهر
ويكون في نصف القران ظهوره ... لكن سعادته كلمح الناظر
وتثور أعداه علىه ويلتقي ... يوعود منهزماً بصفقة خاسر
ويكون آخر عمره في آمد ... يسري إليه وما له من سائر
وتعود عظم جيوشه مرتدة ... عنه إلى الخصم الألد الفاجر
وديار بكر سوف يقتل بعضهم ... بالسيف بين أصاغر وأكابر
وترى بآذربيج بدو خيامه ... نصبت لجاجاً من عدو كافر
تفنى عساكره ويفنى جيشه ... متمزقاً في كل قفر واعر
والويل ما تلقى النصارى منهم ... بالذل بين أصار وأكابر
والويل إن حلوا ديار ربيعة ... ما بين دجلتها وبين الجازر
ويدوخون ديار بابل كلها ... من شهرزور إلى بلاد السامر
وخلاط ترجع بعد بهجة منظر ... قفراً تداوس باختلاف الحافر
هذا وتغلق أربل من دونهم ... تسعاً وتفتح في النهار العاشر
وبطون نينوه ويؤخذ مالها ... ودوابها من معشر متجاور
ولربما ظهرت عساكر موصل ... تبغي الأمان ن الخؤون الغادر
فتراهم نزلا بشاطئ دجلة ... ومضوا إلى بلد بغير تفاتر
وترى إلى الثرثار نهباً واقعاً ... ودماً يسيل وهتك ستر ساتر
ويكون يوم حريق زهرتها ... التي تأتيه مطر كبحر زاخر
واحسرتاه على البلاد وأهلها ... ماذا يكون وما له من ناصر
ولربما ظهرت عليهم فتية ... من آل صعصعة كرام عشائر
يسقون من ماء الفرات خيولهم ... من كل ظام فوق صهوة ضامر
تلقاهم حلب بجيش لو سرى ... في البحر أظلم بالعجاج الثائر
وإذا مضى حد القران رأيتهم ... يردون جلق وهي ذات عساكر
يفنيهم الملك المظفر مثل ... ما فنيت ثمود في الزمان الغابر
ويبيدهم نجل الإمام محمد ... بحسامه الماضي الغرار الباتر
ولربما أبقى الزمان عصابة ... منهم فيهلكهم حسام الناصر
والترك تفني الفرس لا يبقى ... لهم أثر كذا حكم المليك القادر
في أرض كنعان تظل جسومهم ... مرعى الذئاب وكل نسر طائر
وتجول عباد الصليب عليهم ... بالسيف ذات ميامن ومياسر
يا ريع بغداد لا تحويه من ... جثث محلقة ورأس طائر
وكذا الخليفة جعفر سيظل في ... أرض وليس لسبلها من خاطر
وكذا العراق قصورها وربوعها ... تلك النواحي والمشيد العامر
يفنيهم سيف القِران فيا لها ... من سفرة أودت بمال التاجر
والروم تكسره وتكسر بعدهم ... عاماً وليس لكسرها من جابر
تمحى خلافته وينسى ذكره ... بين البرية صنع رب قادر
فترى الحصون الشامخات ... مهدة لم يبق فيها ملجأ لمسافر
وتر قراها والبلاد تبدلت ... بعد الأنيس بكل وحش نافر

********


وأنشد بعض التجار من أهل العجم قصيدة لابن سينا في هذا المعنى على قافية الراء الساكنة وأولها:

إذا شرق المريخ من أرض بابل ... واقترن النحسان فالحذر الحذر
ولا بد أن تجري أمور عجيبة ... ولا بد أن تأتي بلادكم التتر

********

لما عظمت فليس مصر واسعي ... لما غلا ثمني عدمت المشتري

********

وعندما أُخذ الى قلعة فردجان بعد اتهامه بمكاتبة علاء الدولة
قال :


دخولي باليقين كما تراه ... وكل الشك في أمر الخروج



****************************************

منقول عن كتاب عيون الانباء في طبقات الاطباء

 
 

 

عرض البوم صور ArabianSword   رد مع اقتباس

قديم 21-10-07, 01:39 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Jul 2005
العضوية: 345
المشاركات: 15,549
الجنس أنثى
معدل التقييم: ^RAYAHEEN^ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 21

االدولة
البلدLebanon
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
^RAYAHEEN^ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ArabianSword المنتدى : من عيون الشعر العربي والعالمي
افتراضي

 

سلمت يمينك
وما جادت به كفك
تقبل مني فائق التحية ،،،

 
 

 

عرض البوم صور ^RAYAHEEN^   رد مع اقتباس
قديم 21-10-07, 02:26 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 25564
المشاركات: 817
الجنس ذكر
معدل التقييم: majedck عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
majedck غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ArabianSword المنتدى : من عيون الشعر العربي والعالمي
افتراضي

 

يعطيك الف عافيه

والله قصائد حلوه ومفيده

ولازم ناخذ معاها وقت للتمعن فيها

يسلمووووووووووووووووووو

 
 

 

عرض البوم صور majedck   رد مع اقتباس
قديم 23-10-07, 01:23 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 8840
المشاركات: 1,449
الجنس أنثى
معدل التقييم: SHAJAN-ROHI عضو على طريق الابداعSHAJAN-ROHI عضو على طريق الابداعSHAJAN-ROHI عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 218

االدولة
البلدMacedonia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
SHAJAN-ROHI غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ArabianSword المنتدى : من عيون الشعر العربي والعالمي
افتراضي

 

ابن سينا اشهر من نار على علم ..حكمة وتاريخ وادب وعلم وطب ...فعلاا موسوعية فكر وعلم

كل الابيات الشعرية رائعة ورائعة جدا ..بدي اثبت هالبيتين الشعريين كدليل على روعة وفنية وحكمة ابن سينا :
أشكو إلى اللّه الزمان فصرفه ... أبلى جديد قواي وهو جديــــــد
محن إلي توجهت فكأننـــــي ... قد صرت مغناطيس وهي حديد

 
 

 

عرض البوم صور SHAJAN-ROHI   رد مع اقتباس
قديم 25-10-07, 02:29 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 48017
المشاركات: 39
الجنس ذكر
معدل التقييم: ArabianSword عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ArabianSword غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ArabianSword المنتدى : من عيون الشعر العربي والعالمي
افتراضي

 

شكرا لكم على ردودكم العذبة :)

 
 

 

عرض البوم صور ArabianSword   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الشعر العربي, ابن سينا, قصائد ابن سينا
facebook



جديد مواضيع قسم من عيون الشعر العربي والعالمي
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:11 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية