لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > الروايات المغلقة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الروايات المغلقة الروايات المغلقة


يوميات مراهقين/بقلمي

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أما بعد أنا عضوة جديدة في هذا المنتدى الجميل و هذه روايتي الأولى التي تشجعت على نشرها علها تلقى الإعجاب و

 
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-10-18, 03:49 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330576
المشاركات: 7
الجنس أنثى
معدل التقييم: Aris عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Aris غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الروايات المغلقة
Newsuae2 يوميات مراهقين/بقلمي

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أما بعد أنا عضوة جديدة في هذا المنتدى الجميل
و هذه روايتي الأولى التي تشجعت على نشرها علها تلقى الإعجاب و الإستحسان
لا أطيل عليكم

*مقدمة*
- حيث يوجد الكره يظهر الحب
و حيث مشاعر الحزن تتخلل السعادة
ووراء قناع البرود قلب محطم و ماضي حزين
و في أعماق القلب القاسي مشاعر رقيقة
و شرارة الأنتقام تحرق الأحباب قبل الأعداء
و المصالح لا تعترف بإنسانية و لا بقيم
الحقد داء القلوب و التسامح دوائها
و تجتمع المشاعر و الأحاسيس و الأفكار و الذكريات فتحكي عن نفسها في يوميات أصحابها

أترككم البارت الأول :

* هدى*

السماء الصافية الزرقاء تتخللها بعض السحب العابرة و الشمس ترسل أطيافها الدافئة في أرجاء المكان و , العصافير ترفرف بسعادة مرحبة بالفصل الجديد بتغريدها الأشجار تتلبس بردائه الأخضر , براعم الزهور تتفتح شيئا فشيئا. الطبيعة في الخارج تستقبل الربيع و أنــــــــــــــا.........أنتظر الجرس اللعين ليرن. أوووف هكذا هي حصة الفرنسية تستغرق قرونا لتنتهي , إلتفتت بملل إلى ساعة الحائط بقيت دقيقتان و أخيرا...بدأت أجمع أدواتي ثم

.....:"(هدى لم يدق الجرس بعد)Hoda la cloch n'a pas encor s'onneè

رفعت عيني بمللل إلى تلك المعلمة أو الأصح الساحرة و قلت :" بقيت ثوان فقط "

وواصلت تجميع أدواتي و قبل أن تنعق فوق رأسي مثل غرب مزعج , رن الجرس و انطلقت معه في الممر إلى البوابة الرئيسية إلى الضوء إلى النور......و أخيرا , داعب النسيم الربيعي وجهي و أشعة الشمس الدافئة , تنفست بهدوء. ماكان هواء القسم المغلق يكفي لجعلي نشيطة , بل كان القسم نفسه مكانا كئيبا

......: " على مهلك يا فتاة "

التفتت إلى سناء صيقتي الحميمة قلت:"اهلا بك يا آنسة لا أعرف كم يستغرق جمع أدواتك"

هذه سناء ليست مستعجلة أبدا كل شيء عندها يمشي بروية و عقلها مرتاح طوال اليوم

قالت بلا مبالاة :"لو ركزتي لوجدتي أنك أول من خرج من المدرسة و لو أرهفتي سمعك اكثر لوجدت أنك تسدين المدخل"

إلتفتت فوجدت زحمة مرور ورائي ابتعدت بسرعة قبل أن أنال شتائم التلاميذ ما كنت اريد ان اتشاجر مع احد على الاقل ليس الان

قالت سناء بعتب:"اظن ان الوقت قد حان لتحسني معاملتك مع المعلمة ...لا تختبري صبرها كثيرا "
اصدرت صوت احتجاج و قلت:"هي من نعتني بالحمقاء و الغبية و الكسول لا احسبك نسيتي بهذه السرعة "

ربما تستغربون لمذا تقول معلمة هذا و لكنني لست محبوبة من قبل المعلمين ربما بسبب لساني السليط او علاماتي السيئة او إهمالي ،و لكن من يهتم على الأقل أنا لا أهتم بهذه السخافات لدي أشياء أهم بكثير

"على ذكر الأشياء الهامة "قلت فجأة

:"لدي خطة رائعة لامعة "أضفت بحماس

نظرت سناء إلي بحذر:"و ماهي؟ "

قلت:"لا تكوني منشائمة هكذا ، إذا جرت الخطة على مايرام لربما نحظى بيوم رائع بعيد عن الكتب و المعلمين "

بدأت سناء بنصائحها المعتادة:"لا أستبعد أنك سترسبين هذا العام انت مهملة جدا و لكن ...."

للأسف..إنقطع إستقبالي لتصائحها الثمينة لأنني رأيته رأيت ذلك الجميل الجذاب .زين إسم على مسمى الفتى الذي نتمناه كلنا نحن معشر الفتيات اه يالجمال عينية و ابتسامته..آي احسست بشي ثقيل يقع على رأسي استدرت إلى سناء و يدي على رأسي

قلت بألم:"اوووف ماذا ..هل جننت"

قالت بتذمر:"أين أنت و أين أنا منذ دقائق و أنا أكلم نفسي كل هذا من أجل "و قلدت صوتي" زين"

قلت بتحدي:"وماذا في ذلك جميع الفتيات" قلتها بإستياء"ينظرن إليه"

قالت:"لكن لا يبدو الأمر كما لو أنهن صرن في عالم ثاني مثلك"

لن أجادلها كثيرا لعلمي أنني لن أغلبها و اكتفيت بمتابعة السير و أنا أفكر فيه، عند خروجنا وجدت مجموعة من الشبان الحمقى أمام البوابة الرئيسية يتحرشون بالفتيات ما إن وقع نظر ذلك الأحمق عليما حتى بدأ يصيح مثل مخمور

...:"ههههههاي سناء هدى يا جميلات لنركب في سيارتي و نخرج في نزهة "

أننت بإستياء ذلك الغبي عمار لم يتركنا و شأننا منذ إلتقينا به هممت بالرد عليه عندما إرتفع صوته المزعج ، لكن جذبتني سناء من يدي بسرعة و هي ملتفتة للجهة الأخرى:"لنذهب" تيعتها بإستغراب ليس من عادة سناء إن تسرع و تكون قلقبة هكذا ا كأنها تبحث عن شخص ما وسط الزحام

قلت:"ماذا هناك؟"

قالت:"لاشيء ...رأيت وليد"

قلت:"اخوك الاحمق! هل عاد ؟!"

"يبدو هذا " اجابتني بسعادة

هززت كتفي بلا مبالاة

وقلت:"ماذا بشأن الخطة هل أعجبتك؟"

قالت سناء:"لم تخبريني بها حتى"

قلت:"اه صحيح ..حشنا إستمعي غدا عيد الحب و المعروف ان التلاميذ يختفون من المدرسة لمقابلة أحبائهم ...و هذا سيكون عذرا جيدا فالمعلمة سندس هي الوحيدة التي لا تدرس في تلك الساعة و بطريقة ما سنخرج ثم بطريقة ما سنختبئ تحت المقاعد الخلفية و أنت في صندوق السيارة ...و التي بدورها ستحملنا إلى مكان ما في البلدة فننزل و نقضي يوم حب رائع"ابتسمت بفخر

قالت سناء كأنها عجزت عن حالتي المستعصية حسب قولها:"هناك ما لم افهمه "

"قلت بنفاذ صبر:" ما هو؟"

سناء:"ما الذي يجعلنا نتأكد من ان المعلمة ستخرج ,ثم لا تنسي أننا لا نواعد احدا"

قلت و لم يفارقني الشعور بالفخر:"كل اربعاء تخرج المعلمة بسيارتها بعد أنتهاء دوامها "

و أضفت عندما لم يتغير تعبير وجهها " اما عن المواعدة فلا تقلقي ....لقد نشرت شائعة تفيد أنك
تواعدين شابا التقيته في حمام عمومي و اما...."

"مــــــــــــــــــــــاذاااااااااا"صرخت سناء بغضب

نظرت اليها ...أوه انها غاضبة جدا لا استبعد أنها ستقتلني الأن " في حمام عمومي" هدرت مجددا

قلت و انا ابتعد للوراء لأحصل على امكانية الهرب اذا اقتضى الأمر " هو... لن تدوم هذه الكذبة طويلا
صحيح...يمكنك نفيها فيما بعد "

" و كيف سأنفيها يا غبية"

" لا عليك الموضوع غير معقد كما تتصورين"

نظرت الي بحدة :" من هو الولد؟ "

" غير معروف لذلك لن تضطري للشرح كثيرا "

نظرت سناء إلي مليا:" من هو حبيبك المزيف "

" شاب ساعد قطتي و إلتقيته قبل أسبوع "

سناء بأسى "على الأقل ليس في حمام عمومي "

" لا عليك ستنتهي هذه الكذبة غدا"

قالت لي"إذا هل جهزت كل شيء .... ما نسبة النجاح "

" أجل كل شيء جاهز للغد تعالي باكرا...لأريك المكان الذي سنهرب منه"

ثم اضفت لأجيب عن أهم سؤال :" أما النسبة فهي %45

"فقط... حسنا هذا مقبول"

كنت أعلم ان سناء ستوافق على الخطة ولو كانت النسبة %1 فهي أيضا فضولية و تحب المغامرات

************************************************** *********************************
تررررررررررررررررررررررررر...... "أووووف إخرس" قلت هذا وأنا أضرب المنبه المزعج و عدت إلى النوم لكن لا!....أحسست بباب غرفتي ينفتح و "هــــــــــــدى" " مياو.......مياو" منبهات إضافية أختي و قطتي المزعجة .......هكذا لن يبقى لي سبيل للنوم مع هؤلاء الصغار.....قفزت أختي فوقي و هي تنط " إلى المدرسة.......قد أشرقت الشمس....هيا...هيا ..... إلى المدرسة....." و قلدتها قطتي المزعجة و دخلت تحت البطانية و تتمرغ فيها "ااااي" قلت بالم عندما عضتني في رجلي ........لا مجال ,يبدو أنه علي النهوض, اه.....أجل اليوم يوم المغامرة ,قفزت من سريري بنشاط ,نظرت أختي و قطتي إلي بإستغراب لم يكن الإستيقاظ بنشاط من عاداتي. تجاهلتهم و دخلت إلى الحمام غيرت ملابسي بسرعة وقفت أمام المراة أسرح شعري المتشابك......تأملت وجهي لا هو كبير و لا صغير.......و أنفي المتوسط........و عيناي المتوسطتان ذوات لون بني قاتم.....و فمي المعوج الذي يراه غيري جميلا لكنني لا أراه كذلك.....كل ما في متوسط...غير مستقر....أكره
المتوسط.......أريد شيئا ثابتا ,لا أنكر أن في بعض الجمال , و هذا يكفيني.

نزلت الدرج بسرعة و ...."هدى ما بالك اليوم , مليئة بالنشاط" قالت أمي بإبتسامة تعجب

"آآآ لاشيئ , صباح الخير يا أمي"

"هههه , حسنا لا أريد السماع أنك تعرضت أو الأصح عرضت نفسك لمشكلة" قالت بهدوء و هي تنزل إلى القبو

" رائع بدلا من أن تشجعيني" قلت بسخط

"انا أتجهز لكل الإحتمالات"

تناولت فطوري بسرعة و خففت حقيبتي فاليوم ليس للدراسة بل للهو

"هدى هل أنت بخير؟" قالت أختي جود بتعجب

" جود أسكتي أنا متحمسة اليوم فلا تعكري مزاجي"

" أكيد انك ستفعلين شيئا سيئا اليوم" قالت بخبث

"هيا إعترفي" أضافت بطفولية

"جود بااااااااي يا مزعجة" هربت من البيت حتى لا تزعجني مع الصباح الباكر"

كنت أول الواصلين إلى المدرسة .. إستغرب الحارس من رؤيتي و قال " المهملة أول الواصلين
سجل يا تاريخ"

" هلا فتحت البوابة أوووووف" دخلت وأنا أضرب رجلي بقوة و غضب ما بال هذا العالم حتى إذا قام المرء بشيئ جيد لا يشجعونه تذمرت في طريقي إلى اخر الجدار الذي يحيط بالمدرسة فقد كسر جانب منه و يمكن لفتاتين نحيفتين مثلنا المرور عبره و بينما أنا أتفحص المخرج

"مالذي تنوين فعله اليوم يا فتاة " همس صوت هادئ في أذني

إنتفضت بفزع إلى ذلك الولد الطويل خلفي اعتقد أن إسمه فارس " ماذا ما الذي جاء بك "تلعثمت من المفاجأءة

إبتسم إبتسامة جانبية" رأيت الفتاة الكسول تصل باكرا فقررت أن أتبعها و أكتشف المصيبة التي سنقع فيها"

" لا دخل لك يا هذا أنا "

"أنت ماذا هل تفكرين بالهروب من المدرسة ؟" و أضاف " أم ستهربين مع حبيبك الدي ساعد قطتك" ضحك بهدوء

أحسست بحرارة في و جهي و قلت " أغرب عن وجهي و لا تتدخل"

نظر إلي بهدوء " حسنا قبليه من أجلي " وواصل طريقه

أووه أنا أحترق الان ذلك الفتى المزعج و الغريب ما قصته سرحت في افكاري حتى
" هـــــــــــــــــدى" رأيت سناء قادمة نحوي

" صباح الخير "

"صباح النور ماذا يفعل فارس هنا؟"

قلت بتذمر :" جاء لإزعاجي و تنكيدي "

" أووه يبدو أنه نجح في ذلك " قالت هذا بعدما رأت وجهي المتضايق

" المهم هل هذا هو المخرج ؟"

" اجل عند التاسعة و النصف سننطلق " قلت بحماس

رن الجرس و بعد نصف ساعة تقريبا خرجنا من الصف متخفيتين أنا إلى الباحة و سناء إلى أقرب جرس إنذار من الباحة لنتمكن من رؤية بعضنا بعد دقائق أشارت لي سناء فعلمت أن المعلمة قادمة أسرعت اليها و عرضت عليها المساعدة فأعطتني مفاتيح السيارة و الحقيبة في نفس الوقت رن جرس إنذار الحريق أسرعت المعلمة إلى المدرسة و رأيت سناء قادمة فدخلت إلى الصندوق و أنا تحت المقاعد الخلفية أوووف المكان ضيق و جسمي مشدود جيد أنني ألبس بنطلونا....سمعت سناء تسب و تشتم من الجيد أنني لست في متناول يديها دخلت المعلمة إلى السيارة متذمرة " كدت أنساه الشكر لهذا الإنذار الكاذب " سمعتها و أنا مستغربة أي نوع من المعلمات هي مشت السيارة في الطريق العام ثم إنحرفت إلى طريق فرعي و توغلنا حتى بتت لا أرى البنايات و توقفت أمام كشك قديم لم أكن لألاحظه لو لم تقصده سمعتها تتكلم مع شخص ما....أوووف أنا لا أرى جيدا , بعد ربعساعة دخلت و في يدها شيئ مستطيل مغطى بكيس أصفر واصلت طريقها .و بدأت اشعر بالقلق أراهن أننا إبتعدنا كثيرا و أخيـرا بعد15 دقائق توقفت السيارة و نزلت المعلمة منها
" سناء سناء هل مازلت حية " قلت بهمس

" هل تتمنين موتي إلى هذه الدرجة " أجابت بحنق

فتحت السيارة من الداخل و خرجت بسرعة و أنا اتنفس الصعداء أخرجت سناء من الصندوق و
" هدى "

" نعم " قلت و أنا أعدل ثيابي

" هدى "

" ماذا؟ " أجبت بعصبية إلتفتت و.....ما هذا
************************************************************ *********
ارجو أن يعجبكم البارت الأول

في البارت القادم:

-...لقد حل الليل....

-....آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ....

-ليست مشكلتي إذا كنت غبية

-هل أنما عابرا سيبل....

-هل أنت متزوج

-...يسعدني أن نكون جيران

اتقبل النقد البناء فأفيدوني بآرائكم و نلتقي في القريب

مراهقين/بقلمي

 
 

 

عرض البوم صور Aris  

قديم 02-10-18, 03:15 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13794

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Aris المنتدى : الروايات المغلقة
افتراضي رد: يوميات مراهقين/بقلمي

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

تحية طيبة وبعد،

كاتبتنا العزيزة،

مرحباً بك وأهلاً وسهلاً

في ربوع ليلاس

اتمنى ان تجدي التفاعل الذي تتمنينه

ولكن اتمنى ان لايثبط من عزمك قلة الردود

وان تصلي بروايتك الى بر النهايات السعيدة إن شاء الله.

البداية جداً جميلة وجذبتني حتى نهاية الفصل.


قمت بعمل نسخة للرواية في ركن التواصل مع المشرفين والادارة

اتمنى منك الدخول اليها و وضع ما طلب منك فيها


تقبلي خالص الود
MaYa

 
 

 

عرض البوم صور bluemay  
قديم 03-10-18, 07:09 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330576
المشاركات: 7
الجنس أنثى
معدل التقييم: Aris عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Aris غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Aris المنتدى : الروايات المغلقة
Hello رد: يوميات مراهقين/بقلمي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

تحية طيبة وبعد،

كاتبتنا العزيزة،

مرحباً بك وأهلاً وسهلاً

في ربوع ليلاس

اتمنى ان تجدي التفاعل الذي تتمنينه

ولكن اتمنى ان لايثبط من عزمك قلة الردود

وان تصلي بروايتك الى بر النهايات السعيدة إن شاء الله.

البداية جداً جميلة وجذبتني حتى نهاية الفصل.


قمت بعمل نسخة للرواية في ركن التواصل مع المشرفين والادارة

اتمنى منك الدخول اليها و وضع ما طلب منك فيها


تقبلي خالص الود
MaYa

مرحبا عزيزتي نورتي بمرورك
إن شاء الله تعجبك الفصول القادمة أيضا و شكرا على الإرشاد و النصيحة
دمتي بسلام

 
 

 

عرض البوم صور Aris  
قديم 12-10-18, 12:51 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2018
العضوية: 330576
المشاركات: 7
الجنس أنثى
معدل التقييم: Aris عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Aris غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Aris المنتدى : الروايات المغلقة
New Suae رد: يوميات مراهقين/بقلمي

 

مرحبا آسفة على التأخير

البارت الثاني و الأخير من الفصل الأول " هدى "
************************************************** *********************
فتاتان في العراء وسط بيوت مهجورة أشبه ببيوت الأشباح , نوافذ مكسورة ,جدران مهدمة زجاجات مرمية , مكان مرعب بأتم معنى الكلمة

" هدى كم نسبة النجاح الان " قالت سناء و هي تحدق بالمكان

" ااااا تقريبا منعدمة " أجبت بخوف

" حسنا لا خيار لدينا لنبحث عن هذه السندس "

تتبعنا أثار أقدام شككنا في أنها لها فلا يمكن أن يعيش كائن حي هنا لكننا.....ضعنا مجددا

" هدى هل نحن في الطريق الصحيح ؟ "

" لا أدري هل أنت متأكدة أنها أثار أقدامها؟ "

تلفتنا حولنا بحيرة و خوف , صوت الرياح يزيدنا رعبا و الأسوء أن الظلام بدأ يخيم

" لندخل هذا البيت و نتبين موقعنا " قالت سناء بحيرة

دخلنا بحذر إلى ذلك البيت الذي لا يختلف عن الأخرين , الأرضية مغطاة بطبقة كثيفة من الغبار و زجاج مكسور ,أمسكت يد سناء بشدة و صعدنا الدرج المهترئ عندنا وصلنا للمنتصف إهتز الدرج مهددا بالسقوط كان عاليا بحيث سنتأذى لو وقع

" سناء...لنسرع قبل ان يسقط"
أمسكنا أيدينا بشدة و نظرنا إلى بعضنا و " 1 2 3 " إنطلقنا بسرعة سمعت صوت تحطم و إجتاحني الأدرينالين.........لم أعرف كيف وصلت بسلام إلى الطابق الثاني ثم سمعنا خلفنا صوت الدرج اللعين و هو يتهاوى متحطما في الأرض

" رائع كيف سنعود " قلت بتذمر

" لنتفحص المكان ربما نجد مخرجا " قالت و هي ترمق الدرج بحسرة

تقدمنا بخوف و إنتهى بنا المطاف في غرفة بابها مكسور و جدنا على الأرض حقنا و سكاكين و زجاجات خمر وأكياس صغيرة كالتي تستعمل للأدوية

" لقد حل الليل " قالت سناء و هي تطل من النافذة الوحيدة الموجودة هناك

" أراهن أن المعلمة سندس قد رحلت "

إقتربنا من بعضنا و نحن نرتعد من الخوف ....فجأة ,ظهر ظل كبير على الجدار و في نفس الوقت هدرت الرياح و صرخنا معا

" آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآ "

" سناء أنا أحبك كثيرا آآآآآآآآآآآ "

" هدى أنا أيضا لا استطيع العيش من دونك "

" إذا مت لا تغيرو شيئا في غرفتي و إنتحري في جنازي إحتراما لي "

" أعدك ماذا أنتحر "

واصلنا صراخنا ثم " ميــــــــاو " ........مياو ......فتحنا أعيننا ووجدنا قطا أسود يحدق بنا

" قط " قلت

" أسود " أضافت سناء

" يسكنه جن " أضفت برعب

" آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ "

هربنا بسرعة و إستعنا بالدرابيز للنزول ,و جرينا للمجهول و ما زلنا نصرخ حتى وصلنا إلى حافة الطريق

" آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ "

" آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ "

نظرنا إلى بعضنا " لماذا مازلنا نصرخ ؟ " قالت سناء بصوت عالي

" ربما صرنا مجنونتين " قلت بنفس الصوت

" حسنا لنهدأ الآن " قالت سناء بروية

أخذت نفسا عميقا و جلست على الأرض بتعب و قلت :" سناء يبدو ان الخطة إنقلبت علينا"

قالت سناء بيأس:" رائع الأن نجن عالقتان هنا و مصيرنا الموت جوعا و بردا ثم تتعفن جثثنا و نصبح طعاما للنسور و الكلاب المسعورة و االح....."

" أوووف ....لا تزيدي علي بدل من أن نبحث عن حل تجلسين هنا و تخططين لموتنا " قلت بعصبية

" كل هذا بسبب خطتك الغبية "

" أنت من شجعني "

" أنت من أقنعتني بنجاحها "

" و أنت صدقتني "

" تعرفين أنني أحب المغامرات و إستغليت ذلك "

" ليست مشكلتي إذا كنت غبية "

" من سوء حظي أنني تعلمت الغباء منك "

إستمررنا بالصراخ في بعضنا البعض , إلا أن لمحنا أضواء سيارة قادمة من بعيد

" سناء هذه سيارة.....الله يستر "

" أجل أممم ربما تساعدنا "

" ماذا لو لم تساعدنا " قلت برعب وأنا أتذكر أفلام القتلة المتسلسلين و مختطفي الأطفال

" حسنا إنها فرصتنا الوحيدة صحيح "

لا أريد أن أموت الآن لدي الكثير من المخططات و أريد أن أموت في مكان دافئ

" حسنا....أنا أعرف بعض طرق الدفاع عن النفس " قالت سناء و نظرت إلي بتردد

ثم وقفنا في حافة الطريق و لوحنا بأيدينا خففت السيارة من سرعتها و توقفت أمامنا

************************************************** *********************
و نزل منها رجل طويل وجهه سمح و يدل على الطيب و في المقعد الأمامي الثاني يجلس شاب فيه نظرا إلينا بإستغراب

تقدم الرجل و قال:" مرحبا هل أنتما ضائعتان؟"

كانت سناء من تمالكت شجاعتها و أجابت:" ننعم هل يمكنك مساعدتنا؟ "

" بالطبع أين تقصدان؟ "

" بلدة....... "

" هذا جيد نحن أيضا متجهان إليها " رائع هاقد حالفنا الحظ في يومنا المنحوس

" أنا ياسر........." مد يده لمصافحتنا

" أنا سناء و هذه هدى " صافحناه بدورنا

" هيا إصعدا تبدوان متعبتان "

" شكرا جزيلا لك "

" أجل شكرا هل لديك بعض الطعام و الماء " قلت بلهفة

نظرت إلي سناء بغضب نظرت إليها ببراءة...... اعترف أنني لست لبقة مثلها لكنني جائعة دخلنا إلى السيارة الدافئة كان ذلك الشاب جالسا في المقعد الأمامي يضع سماعات للموسيقى كان وجهه وسيما بقدر ما هو بارد عكس العم ياسر الذي يشعرك بالراحة

" هدى سناء هذا إبني أنس أنس هذه سناء و هدى " عرفنا إلى بعضنا

قال الفتى ببرود :" مرحبا " ووضع السماعات مجددا.....مغرور.....أعطاني العم ياسر الماء و بعض البسكويت تناولته بنهم بينما سناء محرجة من تصرفاتي.....أنا أحرجها دائما

قلت و أنا عازمة على التعرف بهما " إذا يا عم هل أنتما عابرا سبيل أم ستستقران في البلدة؟ "

ضحك العم ياسر بينما تاففت سناء بإنزعاج " سنستقر فيها "

" واو جيد هذا يعني أننا سنصبح جيرانا " و أضفت :" لكن ما هو عملك يا عم؟ ....يا انس؟ " قلت هذا لأجذب ذلك الشاب إلى الحديث

" أنا أعمل طبيبا و أنس في 18 " و ذلك المستفز لم لم يجب هل نحن حشرات هنا

" آآ إذا هلا شغلت لنا بعض الموسيقى يا عم " شفل موسيقى هادئة اكره هذا النوع أريد موسيقى صاخبة

" إذا لماذا كنتما هناك؟ " ليس هذا

" ااا أين ؟ " حاولت التهرب من الموضوع احسست بتوتر سناء بجانبي

" في ذلك المكان.....هل كنتما مع أحد؟ "

إنه يهاجم لن تفيد وضعية الدفاع " آآآآآآ نعم لقد ذهبنا مع أستاذتنا في رحلة لكننا ضعنا "

رأيت ذلك الفتى يرفع حاجبا....هل كذبتي واضحة " غريب أن تذهبا إلى رحلة إلى مكان مثله " قال بعدم تصديق

أنا في موقف محرج "بالطبع لا لقد عدنا من إحدى الغابات ثم تعطلت و بينما ننتظر المساعدة قررنا إستكشاف المكان وضعنا و فاتتنا الحافلة " نظرت إلى سناء بدهشة هذه الفتاة طوق نجاتي يالقدرتها العجيبة على الكذب و الإقناع

" آه فهمت الآن " قال و قد إقتنع قليلا لم يبد على المدعو أنس أنه قد إقتنع بل ظهر تعبير ساخر على وجهه البارد ماذا يظننا كاذبتان

" إذا يا عم هل أنت متزوج؟ "

"ههههه لا "

" إذا كيف يكون أنس إبنك " هل هو إبن حرام هذا يفسر تصرفاته

" إنه إبني من زوجتي المتوفاة "

" آه إنه لا يشبهك تماما " قلت بتعجب

"أرجو أن تعجبك البلدة و ترتاح فيها يا عم" قالت سناء لتغطي على بلاهتي الآن فقط علمت أنني أحرجه
" شكرا لك يا سناء " قال بإبتسامة

قلت انا مجددا " إذا ماهو إختصاصك؟ "

" جراحة القلب "

" واو يبدو عملك خطيرا "

" ههه أجل إنه كذلك و أنت ماذا يعمل والدك؟ "

" إنه متوفى "

" آه أنا آسف "

" لا عليك حدث هذا منذ زمن طويل "

و هكذا واصلنا الطريق وواصلت انا الأسئلة حتى إقتربنا من حينا " توقف هنا رجاءا " قالت سناء

" هنا تفضلا" نزلنا و نزل العم ياسر اما إبنه فلن يكلف نفسه حتى عناء توديعنا ظهر على وجهه ما يشبه الإرتياح لذهابنا.... متكبر....

" رائع يا هدى لم يبقى سوى أن تسئليه عن أثاث بيته " قالت سناء بعبوس , و أضافت:" جيد أننا وصلنا سأذهب للسرير مباشرة "

" معك حق كانت مغامرة فاشلة على الأقل كان هناك شخص أسأله عن حياته و لكن للأسف ليس لديه أسرار " قلت بضيق ليس لأننا ضعنا بل لأن يوما رائعا قد فاتنا

" هذا ما يهمك...يوما ما فضولك و لسانك سيقتلانك "

" أووف لا عليك لن يحدث هذا على كا لم يزعجني سوى إبنه المتعجرف ذلك الأحمق من يظن نفسه "

" معك حق إنه غريب.......و مخيف ربما يعاني إنفصاما في الشخصية "

" أجل أو ربما هو مريض نفساني أو مسكون "

ضحكنا أنا و سناء ,ثم رتبت كل واحدة منا كذبة متقنة لغيابنا حتى 12:30 ليلا........من المؤكد أن والد سناء قد بدأ بالبحث عنا هو و الشرطة فهو رئيس قسم الشرطة لهذه البلدة و يا ويلنا لو إلتقيناه....ودعت سناء و أنا عائدة إلى المنزل , و فكرت الآن كم أحب سريري و طاولة الطعام و عائلتي...حقا كلما إبتعدنا عن نعمة نحس بها خصوصا....الطعام.

************************************************************ *********

بليز يا جماعة شجعوني و لو بجملة واحدة و السلام

 
 

 

عرض البوم صور Aris  
قديم 27-10-18, 02:36 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2017
العضوية: 327888
المشاركات: 22
الجنس أنثى
معدل التقييم: اشواق الديحاني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 43

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اشواق الديحاني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Aris المنتدى : الروايات المغلقة
افتراضي رد: يوميات مراهقين/بقلمي

 

بداية جميلة

 
 

 

عرض البوم صور اشواق الديحاني  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مراهقين, يوميات, هيى
facebook



جديد مواضيع قسم الروايات المغلقة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:22 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية