لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المهجورة والغير مكتملة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المهجورة والغير مكتملة القصص المهجورة والغير مكتملة


هكذا أحبّته

السلام عليكم .. دي مشاركتي الأولى معكم في المنتدى , و هأعرض روايتي بعنوان هكذا أحبته , أتمنى تعجبكم .. كلمة عن الرواية :: بعض الرجال لا يرون

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-02-17, 01:12 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2017
العضوية: 323380
المشاركات: 2
الجنس أنثى
معدل التقييم: رنا نوار عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رنا نوار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي هكذا أحبّته

 

السلام عليكم ..
دي مشاركتي الأولى معكم في المنتدى , و هأعرض روايتي بعنوان هكذا أحبته ,
أتمنى تعجبكم ..

كلمة عن الرواية ::

بعض الرجال لا يرون سوى الجسد و بعض النساء لا يرون سوى الرغبة , و في الحياة و الحب تفترق الطرق بين الرائع و المخيف, تذهب الى النهر لتجد مياهه رمال في صحراء .. فيختلط لديك الامر و يختلط في نظرك التراب و الماس . فلا تدري أيها أقيم؟ تتوه في حياتك لتلعب بك بكل قذارة , و حين تتحطم تفاجأ ببريق السعادة يتسرب إليك في الأفق .. فهل يصلك؟؟

 
 

 

عرض البوم صور رنا نوار   رد مع اقتباس

قديم 08-02-17, 01:16 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2017
العضوية: 323380
المشاركات: 2
الجنس أنثى
معدل التقييم: رنا نوار عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رنا نوار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رنا نوار المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: هكذا أحبّته

 



1-البريئة


عينان حزينتان، هي عيناها، مشتتة، مليئة بالحيرة، وشعر كستنائي أملس، يصل حد ظهرها، جسد رشيق، وطول معتدل، رائعة هي في قميصها الأبيض، والجيب الأسود القصير حد الركبة، أنفها المستقيم، و شفتاها الغضة البريئة ..
أم أنها ليست كذلك؟ فهي أنثى، والأنثى كالحرباء، تتلون بلون البيئة المحيطة بها. هذه هي الحقيقة البحتة، أليست كذلك؟ هي حقيقة معروفة جدًّا لديه، ورغم ذلك لا يستطيع رفع عينيه عنها، ذاك الرجل طويل القامة، ذو البنية الرياضية والعينين الحادتين، ذواتي لمعة الذكاء المشتعلة، وتلك القسوة التي صاغتها سنين عمره الـ 35 على شفتيه في بدلته الرمادية وشعره الأسود الحالك، ذي الغرة القصيرة، التي تتهادى على جبينه . ببساطة، هو لا يستسيغ النساء بشكل عام، والآن هو لا يستسيغ تلك الحسناء بشكل خاص. أخرجه وصول المصعد من تفكيره، فتح باب المصعد، وهمّ بالدخول في سرعة، فاصطدم بها، سقط الملف الذي كان بيدها و تبعثرت الأوراق داخله على الأرض، جثت على ركبتيها في توتر؛ لتلملم أوراقها، نظرت إليه، فلم ترَ سوى التجعد بين حاجبيه نذير الغضب، لِمَ هو غاضب؟ ألم يكن خطأه؟ ومع ذلك لم تتكلم، هي فقط صمتت. أخذت أوراقها في هدوء، ودخلت إلى المصعد معه . طلبت الدور 11 وفعل بالمثل، عندما وصل المصعد، اتجه في سرعة نحو اليسار، واتجهت هي في حيرة وتوتر ناحية الاستقبال، تسأل عن مكان مقابلة العمل.. سألتها موظفة الاستقبال عن اسمها، فذكرته بصوت خافت: "حنين عبد السلام". دلتها الموظفة إلى مكان المقابلة..
الموظفة: روحي يمين، واستني هناك مع باقي الناس، و املي الطلب ده من فضلك..
أخذت حنين الطلب، و هدأ توترها قليلًا عندما ابتسمت لها الموظفة.
لم تكن الموظفة صغيرة في السن، فقد كان عمرها تقريبا 40 عامًا، ملامحها رقيقة و حانية، و مع ذلك يتضح من عينيها خبرتها الواسعة في العمل، يبدو أنها تعمل هنا منذ زمن. ذهبت حنين، و جلست حيث أشارت لها الموظفة. أمسكت بقلمها، و ملأت الطلب، عندما فرغت، تأملت وجوه الحاضرين، لقد كانت هذه المقابلة فرصة ذهبية، تذكرت يوم أن كانت في الجامعة، فهي طالبة في السنة النهائية، كلية الحقوق، كانت يومها مع صديقتها المقربة، و الوحيدة سعاد، وسعاد هذه فتاة رشيقة القوام، ذات ملامح هادئة، تلمح في عينيها انعكاس هدوء وجهها، و بحرًا من الشحنات الكهربائية الساكنة التي إن دلت على شيء، فإنما تدل على فطنتها، هي ليست أكثر جمالًا من حنين، و لكنها جذابة بصفة عامة، كانتا متوجهتين إلى مكتب شئون الطلاب؛ لكي تأخذ حنين إذن دفع المصاريف، و عند المكتب، وجدتا ورقة إعلانات كُتب عليها: فرصة لطلاب كلية الحقوق للتدرب مدة شهرين في إحدى أكبر شركات المحاماة في البلد، وكُتب اسم الشركة (شركة العدالة) بالطبع كانت هذه فرصة رائعة، حيث إن هذه الشركة تضم نخبة من المحامين في معظم أنواع القضايا، فمن سيُكتب له أن يقبل هناك من أجل التدريب، سيأخذ خبرة أكثر ممّا سيأخذها في أي مكان آخر، في الإعلان تم تحديد المطلوبين، فقط ثلاثة عشر من الجنسين على السواء، وجدتها حنين فرصة جيدة لها، ولكنها خافت كثيرًا، إنها دائمًا تبدو مهزوزة الثقة في نفسها، فما فعلته ببساطة، كان أن تجاهلت هذا الإعلان و كأنه شيء غير مهم، و لكن سعاد انتبهت لتلك اللمعة التي ارتسمت في عيني حنين و هي تقرأ الإعلان، فما كان منها إلا أن باغتتها بسؤال بسيط و هما في طريقهما إلى خزينة الجامعة.
سعاد: الإعلان اللي كان متعلق ده مغري ولا إيه؟
حنين بهدوء : أي إعلان؟
سعاد و هي تنظر لها بطرف عينها: الإعلان اللي عينك كانت هتطلع من مكانها و انتي بتقريه قدام مكتب شئون الطلاب. قوليلي مش عارفاه ده كمان!!
حنين بخجل: عارفاه ...
سعاد: أيوه وبعدين؟ هتروحي تكتبي اسمك في شئون الطلاب زي ما كان مكتوب في الإعلان عشان المقابله ولا إيه؟
حنين بحزن : لا.
سعاد: ليه؟
حنين ببساطة : عشان مش اتحرج.
سعاد : لا بالراحة عليا كده .. تتحرجي من إيه؟
حنين : لما مش يقبلوني .. هاتحرج من نفسي.
سعاد بصوت عالي شوية وهي متنرفزة: اللهم طولك يا روح يا بت انتي اتهدي بقى، جربي، إنتي ليه بتقدّري البلا قبل وقوعه؟! ليه ؟!
حنين بحزن واضح : هو قدري و نصيبي دايمًا كده.
سعاد بهدوء، وهي توشك على البكاء لحال صديقتها: شوفي يا حنون، يا حبيبة قلب سوسو، إنتي حبيبتي و زي عيالي، و انا اخاف على مصلحتك برضه و على إحراجك يتكسر ولا حاجة، بس لو مش سمعتي كلامي، و روحتي كتبتي اسمك هاكسر إيدك عشان يبقى ليكي عذر مقبول، إنك مش تتقدمي للفرصة دي و انا قلتلك اهو و انا مجنونه وبنت مجانين وانتي ما بتجيش غير بالعين الحمرا.
شخص تافه مرّ أمامهما: بس هي عنيها زرق هههههههه
سعاد: اهو ده اللي خدناه من التعليم المجاني، كلام ومعاكسات، إنما واحد ربنا يهده و يعميه و يخبط على باب واحدة فينا يطلب إيدها في الحلال ؟ ما تلاقيش وحياتك..
حنين : ههههههههه خلاص بقى شردتي الولد، مش كانت كلمة اللي قالها، فرجتي علينا الناس.
سعاد: لا انا هافرج عليكي الكائنات الفضائية اللي عايشة مع هاني رمزي، فوق في الأدوار العالية لو مش سجلتي اسمك عشان المقابله.
حنين: ...... يا سعاد
سعاد بكثير من الحنية: حنين إحنا اصحاب و اخوات من زماااان أوي، ابتدائي و اعدادي و ثانوي، و الكليات فرقتنا صحيح انتي روحتي حقوق، و سيبتيني لتجارة، و انتي عارفة إنها غدارة، بس مع ذلك مش بعدنا عن بعض، عارفة كل حاجة في حياتك و عارفاكي و حافظاكي صم.. يا حبيبتي أنا عارفة إنك نفسك فيها أوي. اتشجعي و انا هاشجعك من المدرجات، و انا متاكده إنك هتتقبلي فيها، و لو مش اتقبلتي هاحلق شعري ع الزيرو ها بقى..
حنين و هي سعيدة جدًّا : ماشي.
سعاد: يا وحشة إنتي كنتي عايزاني أقول إني هاحلق عشان توافقي؟
حنين اكتفت بابتسامتها البسيطة، التي تفهم سعاد جيدًا أنها امتنان و ثقة ..
*****
أفاقت حنين من شرودها، نظرت حولها، فرأت أنه لم يعد هناك سواها، انتظرت أن يُنادى على اسمها في هدوء ..
-شكرا .. هنبلغك لو تم اختيارك إن شاء الله .. بالتوفيق ..
-شكرا يا فندم.
حازم: أنا تعبت جدًّا، خلاص كده.
منى : فاضل واحدة كمان
حازم : لا بصي، خلاص أنا على أخري، تعبت، و أكرم سايبني م الصبح، مش راضي يحضر المقابلات معايا، و لا حتى عبير، وسابوني كده لوحدي.
منى : معلشي فاضل واحدة، خَلّصت ده كله جت عليها يعني؟
حازم: لا بقولك ايه الأمومة دي اركنيها على جنب لو سمحتي
منى : ........
حازم: خلاص يا ست منى، دخلي اللي فاضله، يا رب ادينا الصحة.
تحدّث بهذه الجملة الأخيرة بتراجيدية بالغة، و كأنه ايام القصف، و بلا مأوى، فأثار ضحك منى.
حازم هو أحد مؤسسي الشركة، فشركة العدالة، أسسها خمسة أصدقاء، منهم حازم ذو الـ42 عامًا، و هو أكبرهم عمرًا، محامٍ مخضرم و عريق، له صيت و سمعة لامعة في عالم المحاماة و المحاكم’ كان مختصًّا في قضايا القتل بصفة خاصة، و لا يخاف في الحق لومة لائم، في الحقيقة هم جميعًا هكذا؛ لذلك أسموا الشركة باسم العدالة، كذلك منى ذات الـ 40 عامًا، إحدى هؤلاء الأصدقاء الخمسة، لكنها ليس محامية، عندما بدؤوا الشركة من الصفر، كانت علاقات عامة، تنظم جداول أعمالهم و قضاياهم، و ماشابه ذلك، و مع تضخم الشركة أصبحت السكرتيرة الخاصة لحازم و مديرة مكتبه .
خرجت منى من المكتب؛ لتنادي على حنين من أجل المقابلة، و عيون حازم تتبعها في صمت و ابتسامة .
*****
عندما نودي اسمها، ارتعشت، و دق قلبها بقوة، خافت، أرادت الهرب، و لكن كيف تخذل سعاد بعد كل المحاضرات التي ألقتها على مسمعها طوال الأسبوع الماضي؟ بل كيف تخذل نفسها؟! ألا تستحق أن تجرب؟! أن تنال على الأقل شرف المحاوله؟! هبّت حنين من مكانها واقفة، و اتجهت بخطى هادئة، و خجلة نحو المكتب، دلفت إلى المكتب في هدوء، و وقفت مكانها، رفع حازم نظره، أخبرها بهدوء أن تجلس، و أشار إلى مقعد أمام مكتبه، فجلست صامتة، ومتأهبة للأسئلة، يشوب صمتها بعض التوتر.
حازم: اسمك حنين عبد السلام ؟
حنين: أيوه.
حازم بهدوء يثير الأعصاب: اتدربتي قبل كده في أي مكان؟
حنين: لا.
حازم رفع نظره للمرة الثانية، تاركًا السيرة الذاتية الخاصة بها أمامه على المكتب: ليه؟
حنين: ماجتش فرصه إني أتدرب في أي مكان، مش كان مسموح لي أروح في حته غير الكلية.
حازم: و إيه اللي اتغير؟
حنين بشرود: ظروف شخصية.
حازم: إيه اللي انتي شايفاه في نفسك يأهلك إنك تتدربي هنا؟
حنين: أنا أول ما شفت الإعلان لاقيتها فرصه كويسة، بل ممتازة علشان أتدرب في مكان جامع بين معظم أنواع المحاماة، و نخبة من المحامين، يعني هاكتسب خبرة كبيرة، و انا هابذل كل جهدي علشان أثبت إني كفء لشركة عريقة، و معروفة زي شركة العدالة .
لقد لمح ذلك الإصرار و العزيمة، تلك الشعلة في عينيها و البريق..
حازم: شكرًا .. هنبلغك لو تم اختيارك .. بالتوفيق .
حنين بهدوء يشبه الانكسار: شكرًا لحضرتك .
همت حنين بالخروج عندما دخل ذلك الإعصار بكل أتربته، وتدميره، اصطدم بها، فترنحت للخلف، وكادت أن تفقد توازنها و تسقط أرضًا، لولا أن ذلك الإعصار أسندها، و تركها في لحظة لم تكد تنتبه لها، و لثاني مرة في يوم واحد تلقاه.. يصطدم بها.. ولا يعتذر. فقط ينظر لها بعدائية.. ماذا فعلت له؟!
رغم ذلك، اعتذرت منه، و انصرفت بهدوء .. وبعدما غادرت المكتب، تكلم حازم موجهًا كلامه لأكرم ..
حازم: إنت دايمًا كده يا أكرم، زي الوابور القشاش، بتمشي وتاخد أي حاجة في طريقك؟
أكرم: ومين قالها تمشي في نص الطريق؟
حازم: ههههههههه نص طريق ايه يا عم، البنت كانت هتطب ساكتة من بصتك، عملتلك إيه الغلبانه دي عشان تبقى قليل الزوق معاها كده؟
أكرم : غلبانه؟ والله ما في غلبان غيرك.
حازم: صباح العقد ع الصبح.. ثم تعالى هنا، إنت لسا فاكر تيجي، طبعا بعد ما المقابلات خلصت سيادتك؟
أكرم: كان عندي دراسة قضايا مهمه، و جلسه في المحكمة أسيبهم بقى، و اقعد مع العيال أسالهم أسئلة هم أصلًا متدربين عليها و نقلب حصة إنشا بقى، و من أجل مصر وكلام مش مصدقينه أصلًا، و عايزين ياخدوا فرصه يشتغلوا هنا شهرين إن شالله حتى يمسحوا، المهم إنهم يشتغلوا في شركة العدالة اللي ليها شنه و رنه و سمعه، و الزباين كتير مش هيتعبوا ولا يعملوا اسم ليهم بعد ما يتخرجوا.
حازم: أبوس إيدك. كفاية أنا معاك إن فيه منهم كده و فيه منهم اللي فعلًا متحمس و عايز ياخد خبرة و يتمرس.. وده كان المفروض إحنا نقرره؛ لإن عندنا اللي يأهلنا إننا نفهم كل واحد عايز إيه و غرضه إيه، لكن كده طبعا أنا اللي هاختار و انتوا تأمنوا ورايا، و طول شهرين جايين ما اسمعش ولا شكوة واحدة من أي حد فيكم.
أكرم : هههه ده عقاب؟
حازم : احسب اللي تحسبه.
أكرم : إنت قد الكلام ده؟
-مجرد أطفال كنتوا و هتفضلوا، مش هتكبروا بقى شوية؟
منى: صدقيني، لو البحر اتقلب نيل، هم هيفضلوا زي ما هم يا بيرو..
حازم: أهلًا بالأستاذة التانية. عليا النعمه إنتوا الجوز ما عندكوا أي دم لما تسيبوني من الصبح شفت يجي 300 واحد، و انتوا ولااااااااااا الهوا
عبير و هي بتبص لمنى : 300؟
منى : 35
عبير: اااااااااه قولتيلي.
حازم و هو غاضب: المهم المبدأ.
عبير: سماح بقى يا زومة.
حازم: زومة؟ أنا قلت من الأول إن عينك مني و اتجوزتي الراجل جوزك ده بس عشان صعب عليكي.
عبير: ههههههههههههه
-جوزها ده كان زمانه طربقلك الحسابات فوق دماغك لو كان الكلام ده بجد.
عبير المحامية الصلبة ذات الـ 38 عامًا، و زوجها معتز، محاسب الشركة ذو الـ 40 عامًا، هما الشريكان الرابع والخامس، متزوجان منذ 10 أعوام ..
حازم: يا ابن الحلال، يا معتز طول عمري بقول إنك راجل، وزين الصحاب كلها، هو انا طلعت من الدنيا إلا بيك يا حبيبي، عبير مين دي اللي أبصلها؟! دي عورة يا جدع، كويس والله إنك انت بصتلها هههههههه.
عبير و هي متنرفزة، و منى تحاول إمساكها بالقوة: لا سيبيني عليه مين دي اللي عوره يا عانس انت؟
حازم: أولًا مفيش راجل عانس. تاني حاجة بقى انتي عورة. مش بتبصي لنفسك في المراية ولا إيه؟
أكرم: قضية محمد أبو طه ..
سكت الجميع، و نظروا ناحية أكرم .
تحدث حازم بهدوء، و بعقلانية هذه المرة قائلًا: إيه حصل فيها؟
أكرم: أنكر و قال إنه ماشافهاش.
عبير: إنتوا بتتكلموا عن قضية الاغتصاب اللي ابو البنت اتهم فيها شيخ الحارة؟
أكرم: ايوه. محمد أبو طه شيخ الحارة.
عبير: و الدلايل فيها بتشير لإيه؟
أكرم: الدلايل بتشير إنه تم اغتصابها، اللبس المتقطع، و هتك عذريتها بأسلوب وحشي أدى لنزيف.
منى وهي بتحط إيدها على قلبها: يا لطيف يا رب.
حازم: المفروض تكوني اتعودتي بعد المدة دي كلها يا منى.
منى: هو فيه حد بيتعود على الفظايع اللي بتحصل كل يوم و التاني و الوحشية دي؟ ربنا يلطف بينا.
معتز: بقينا في غابة، محدش خايف على حرمة بيته، و لا خايف من ربنا، و لا حتى خايف لتتردله في امه، اخته، مراته، بناته، حتى ده محدش مننا خالي من النون .
أكرم: كله بياكل في بعضه، و ده ما يمنعش إن البنت ممكن تكون مذنبه.
عبير : لا يا أكرم إزاي تقول على الضحية كده؟
أكرم: لبسها استفزه، ممكن كلامها استفزه، ممكن كان غرضها توقع واحد، بس هو طلع انصح منها ووقعها بطريقته.
منى: لا يا أكرم عمر ما ده يدي لأي انسان حق إنه يعمل كده و ينتهك حرمة حد تاني حتى لو كانت عملت زي ما بتقول و الله أعلم بالتفاصيل و الحقيقة، لكن هي غرضها عريس و تتستر و هو غرضه ينهش فيها و يرميها.
عبير: ولو حتى افترضت إنها مش كويسة، برضه ده مش يديه الحق إنه يقتحمها بالشكل ده، مش حقه لا شرع ولا قانون اداله الحق ده.
صمت أكرم.
فتكلم حازم و هو ينظر لوجه أكرم مفكرًا : انت هتقدر تمسك القضية دي؟
أكرم: هي صعبه شوية لكن..
حازم مقاطعًا: أكرم تقدر تمسك القضية دي بحق الله وبالعدل؟
أكرم -و قد فهم ما يقصده حازم-: شوف يا حازم أنا قرفان من الستات و البنات كلهم، أنا معاك، لكني هاراعي ربنا وضميري، وانت عارف إني مش هاجي على حد بالزور.
حازم -و قد ارتسمت ابتسامة رضى على شفتيه-: و هو ده اللي كنت عايز اسمعه، يالا كل واحد على شغله هزرنا كتير ولعبنا كتير هنقضي السنه كلها لعب ولا إيه ؟
ضحك الجميع، و كل منهم ذهب؛ ليؤدي عمله ..
عاد حازم لمقعده، و الابتسامة على شفتيه، أغمض عينيه و هو يتذكر السنوات الـ13 التي عملوا بها معًا في الشركة؛ لتكبر وتكون أعظم شركات المحاماة في البلد. أصدقاء، و عائلة واحدة هكذا هم، و بإذن الله باقون إلى أن يشاء الله.
*****
خرجت حنين من المكتب، متوجهة إلى باب المصعد و هي مرتبكة خائفة و متوترة.
عند باب المصعد، أوقفها شاب، يبدو أنه في أوائل العشرينات: إنتي جاية في قضية؟
حنين : ........
الشاب بابتسامة: أنا اسمي زياد، محامي هنا لو محتاجة حاجة.
حنين -و قد احمرت وجنتاها خجلًا و توترًا و شيء آخر-: شكرًا
زياد : يعني أنا بقول ...
أكرم : إنت مش عندك شغل يا أستاذ زياد؟
زياد -و قد توترت معالمه-: أيوه يا أستاذ أكرم أنا بس ...
أكرم: تمام، اتفضل على شغلك، و عايز اشوف ملف قضية المنفلوطي عملت فيه إيه؟
زياد : حاضر.
انصرف زياد يتخبط توترًا .. بينما ظل أكرم واقفًا بجوار حنين التي اشتدت حمرة وجنتيها توترًا .. لحظات و انصرف أكرم. لم ينبس ببنت شفة، فيما تنفست حنين الصعداء .. هُم يوترونها، ليس أكرم بالأخص، و لكن جميع الرجال، هي تخشاهم و هم بدون أي شيء يثيرون هلعها، ليست مريضة، فهي تتعامل معهم إن دعت الضرورة، و الدليل هو المقابلة. ألم تكن طبيعية؟ ..
وصل أخيرًا المصعد، ركبته، و ضغطت على الزر الأرضي ..
*****

 
 

 

عرض البوم صور رنا نوار   رد مع اقتباس
قديم 11-02-17, 01:26 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,139
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4966

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رنا نوار المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: هكذا أحبّته

 

السلام عليكم

اهلين رنوو مبروك مولودتك الجديده

اكرم.. ياترى هو لييه مابيحبش الحسنوات يمكن انه مر بحياته بخدعه من وحده منهم واخذ فكره ان كل الستات زي بعض..

اتوقع حنين راح تفوز بالترشيح للدوره في شركه العداله وبتكون قدام اكرم ال 24 ساعه هههعععععههههه

رنووو.. تسلم الايادي بانتظار باقي الاحداث

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
قديم 29-07-17, 09:25 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2017
العضوية: 326591
المشاركات: 2
الجنس ذكر
معدل التقييم: walis عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
walis غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : رنا نوار المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: هكذا أحبّته

 

شكرا لك رواية احببتها

 
 

 

عرض البوم صور walis   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أحبّته, هكذا
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المهجورة والغير مكتملة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:09 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية