لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


رواية الناجين - Survivors

السلام عليكم روايتي اليوم هي ( الناجين - Survivors ) بسم الله : رواية ( الناجين ) نوع : اكشن , دراما , نوع من الرعب الروايه تناسب الاشخاص الذي

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-06-16, 06:05 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2015
العضوية: 305571
المشاركات: 26
الجنس أنثى
معدل التقييم: روايات رؤى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 34

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روايات رؤى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رواية الناجين - Survivors

 

السلام عليكم
روايتي اليوم هي ( الناجين - Survivors )
بسم الله :
رواية ( الناجين )
نوع : اكشن , دراما , نوع من الرعب
الروايه تناسب الاشخاص الذي لديهم خيال , ويركب صور الشخصيات والاماكن والاحداث في عقله
اذا لم تكن منهم فأنصحك ان لا تقرأ لأنك لن تستمتع
,,
قبل ان ابدا القصه سوف اعرفكم عن بعض الشخصيات :
كريستا : العمر (22) شعرها بني قصير تربطه للخلف وتسقط بعض الخصلات , نحيفه وبيضاء , عيناها جميله زرقاء مع خضراء , تحب لبس الجنز والبلائز , لديها روح مغامره وشجاعه
.
ايما : العمر (21) فتاة قصيره قليلاً , شعرها قصير لنصف عُنقها لونه بني غامق , نحيفه جداً واقل بياضاً من كريستا ( ليست سمراء جداً ) , لطيفه للغايه وصديقة كريستا جداً! , شقيه وذكيه ولطيفه ولكنها احياناً تنقلب ضعيفه
.
لوك : العمر (23) , شعره اسود فاتح طويل قليلاً , طويل ومتوسط الون , لديه روح شجاعه , مساعد , صديق نيك
.
دوكيوم : العمر (24) , هو في الحقيقه شخص حقيقي وليس خيالي هو كوري مغني في فرقة سفنتين ( ملاحظه شخصيته في الروايه تختلف عن شخصيته الحقيقيه ) , وشكله في الروايه هو شكله في الحقيقه , وفي الروايه ستكون جنسيته بريطاني لأن اباه بريطاني
.
بيتر: العمر (21) , شعره اصفر , متوسط الطول , لديه حس فكاهي , ودائماً يلطف الجو , ابيض
.
نولي : العمر (22) , فتاة جميله جداً , شعرها برتقالي طويل إلى نصف ظهرها , بيضاء , وجسمها مرتب , تهتم جداً بشكلها
..
انتهينا من الشخصيات , اتمنى انكم تخيلتوهم في عقلكم , صحيح؟ , حسناً , انا اتكلم كثيراً لنبدأ القصه
قبل ان تبدأ الحلقه لا تحكم على الروايه من البدايه , احكم اذا وصلو الجزيره
الحلقه الاولى :
في بريطانيا , 2016 /3/9
الساعه الـ 5 مسائاً , كانت كريستا تسير ببطئ في الشاطء وحولها يهطل المطر بهدوء
تنظر إلى التراب وهي تفكر كثيراً " كيف سأقنعهم؟ ,, ليتهم يفهموووون "
سمعت صوت احدهم : ماذا تفعلين هنا!
التفتت وجدت ايما تجري نحوها ,, توقفت ايما وانحنت وهي تلتقط انفاسها
كريستا : اانتي بخير؟..
ايما بعد وقت : اجل ,, ماذا تفعلين هنا؟!
كريستا : إني فقط اتمشى
ايما : تتمشين؟
كريستا : اجل
ايما : اقلتي لهم؟
كريستا : عن ماذا؟
ايما: كريستااا..
كريستا : ماذا!
ايما : اعلم انكِ تعلمين ماذا اقصد..
تنهدت كريستا وانزلت رأسها للأرض
رفعت ايما رأسها وهي تقول : كريستا ارفعي رأسك ,, انسيتي اني معك؟
كريستا : اعلم! ,, ولكن لن نذهب وحدنا نحتاجهم!!
ايما : كريستا مابك؟ ,, لِما غضبتي هكذا؟؟
بعد وقت , كريستا : كفا ,, لن نذهب إلى اي مكان..
نظرت ايما لها وهي مندهشه : لا كريستا لا تستسملي!
كريستا : انا لم استسلم همـ!.. ,, (اكملت بحزن) هم من جعلوني محطمه..
قبضت ايما يداها واشتدت ملامحها قائله : سؤريهم.!!..
نظرت كريستا لها مندهشه : ماذا ستفعلين!
استدارت ايما وهي تقول : يجب ان تعودي إلى الديار وإلا ستمرضين
كريستا : ايما!
استمرت ايما بسير حتى ابتعدت ,, كريستا غاضبه " جيد ,, ماذا ستفعل الان! "
..
مارأيكم؟ ,, هل البدايه اعجبتكم؟! , لا تقلقو سيكون القادم اجمل
اتمنى لكم قرائه ممتعه :
بين الامطار ,, بين البيوت ,, داخل منزل ,, جلس لوك وهو يتذمر من امه
ام لوك : كف عن التذمر هكذا! ,, الا تعلم كم تعبت!
لوك وهو يأكل قال بستهزاء : تعبتي! ,, متى؟
ام لوك وهي تغسل الصحون : تعبت من تربيتك! ,, الا تعلم كم عانيت وانا اربيك عندما كنتَ طفلاً!
لوك : هذا امرٌ سهل ,, استطيع تربيت طفل الان حتى يكبر ,, (اكمل بحده) واستطيع التمسك بزوجي..
توقفت ضجت الصحون ,, التفتت ام لوك بأسا إليه
ام لوك : لوك.. ,, الا تفهـ
قاطعها قائماً : لا تقولي شيئاً! ,, فلقد تعبت من اعذارك السخفه!!
ام لوك : لا تظلمني فأنا لم اشء ان يطلقني! ,, هو من فعل لسـ
قاطعها : لا انتي من فعلتي هذا! ,, انتي من جعلتني يتيماً!
ام لوك : ولكن انا لم اقتله ,, هو من طلقني!
لوك : إذاً لِما لم تتركيني معه؟؟!!
ام لوك : هو من رفضك!
لوك بحده : كاذبه!
صمتا ونظرا إلى بعضهما ,, كانت نظرت لوك حاده جداً تكاد تقطيع اي شيء امامها ,, ونظرت ام لوك حزينه ومنهكه
استدار وقال : لم اعد اريدك..
دخل حجرته واغلق الباب ,, جلست ام لوك وهي تبكي " لم يترك يوماً واحداً إلى وفتح الموضوع من جديد! ,, لم يحسسني ابداً اني امه! ,, ولم يعطيني حقي ابداً! ,, كله بسبب ذاك الاب الحقير عديم الرحمه!! " اكملت بكائها بألم
..
نعم اعلم ان هذا محزن ههههه , ولكن اتمنى انكم فهمت ( تطلقت ام لوك من اب لوك عندما كان لوك صغيراً ووضع لوك كل الوم على امه وعيشها كابوس لا نهايه له )
ما رأيكم ,, لقد تكلمت كثيراً لنبدأ :
استلقا لوك على سريره بضيق " لِما انا افعل ذالك؟ ,, لقد مرت سنين وانا اعيد الكلام! ,, تباً انا غبي! "
سمع صوت هاتقه يتصل ,, جلس واخذ الهاتف وقرأ (الفأره الورديه)
رد : مرحباً
ايما : لوك اين انت!
لوك : انا في المنزل ماذا هناك؟
ايما : يااااااااالهي كم انت بارد!
لوك : ما الامر؟!
ايما : انا الان في الشاطء وكريستا مصابه انجدنا!
قام لوك مفجوعاً : ماذا!! ,, انا قادم الان!
اغلقت الهاتف هي تضحك وتحدق بالقارب " لم افكر هاكذا من قبل ,, يالهي انا ذكيه! "
اكملت " ولكن يجب ان اسرع قبل ان يصل لوك! "
اتصلت على دوكيوم ولكنه لم يجيب
ايما : ايها الغبي ستحطم الفكره!
اتصلت على بيتر
ايما : بيتر!
بيتر : اهلاً ايما
ايما : كريستا مصابه اصابه بالغه تعال بسرررررعه!!
بيتر : كريستا؟..
ايما : هييا!
بيتر : اوووه حسناً! ,, ولكن اين!!
ايما : في الشاطء!
اغلقت الهاتف وهي خائفه " لم افكر بأنهم لم يجيبو او لا يأتو في وقت واحد! "
اتصلت على نولي واجابت وقالت لها
جهزت القارب ثم نظرت لسماء : ستغيب الشمس قريباً ,, ويبدو ان الجو سيء!
رأت من بعيد شخصاً اعتقدت انه لوك ,, اختبأت بجانب القارب حيث ان الماء يصل إلى بطنِها
اقترب لوك وهو يصرخ : اييمااا! ,, كريييستا!!؟؟؟ ,, (همس) اتمنى انهم على مايرام
ظهرت ايما : لووك..
لوك : اين كريستا!
ايما ابتسمت : ليس هذا موضوعنا
لوك بتعجب : موضوع.. ,, ماذا تقصدين؟
اخرجت سيدي دائري ابيض : اوووو ,, يبدو انك نسيته في الجامعه (تضحك)
لوك : ايما ,, (غضب) لا تقولي انهُ مقلب ,, اعطيني ذالك السيدي!
ايما : لِما؟(تبتسم بستهزاء)
تقدم إليها مندفع
اشرت بشريط إلى الماء وكأنها ستوقعه : أ أ أ
توقف لوك : لا تفعلي هذا! ,, ماذا تريدين يامزعجه!!
ايما : بيتر ونولي آتين مثلك
لوك : لِما تفعلين هذا!
ايما : سنذهب إلى جزيرة جاكو
لوك : مسسسسسستحيل!! ,, انسي ذاك..
ايما وهي تقرب الشريط إلى الماء : إذا لا يهمني ذاك الشريط فأنا لم امثل فيه
لوك : توقفي! ,, لقد تعبنا في تصوير هذا!
ايما : إذاً؟
تنهد لوك بنزعاج ونظر ارض الشاطئ التي تشبعت بالامطار
لمحت ايما نولي وبيتر يجريان نحوهما
ايما : هاهم آتون
التفت لوك ورأهم
ايما : حسناً ,, لقد تعبت سوف اجلس هناك وانت فهمهم ,, (ببتسامه مزعجه) حسناً؟
التفت لها واكتفا بنظره ( توقفت الامطار )
صعدت إلى القارب ودخلت غرفة القائد ,, جلست على إحدى الاريكات ووضعت الشريط بجيبها واخذت هاتفها لتتصل بكريستا
ايما : مرحباً بالمغامِره كريستا
كريستا بصوت نائم : ايما؟ ,, هل هناك خطبٌ ما؟
ايما غضبت : انتي نائمه الان وورائكِ رحله طويله مليءه بالمتعه!
كريستا : رحله؟..
ايما : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يالهي كم انتي بطيئه! ,, خذي اغراض تحتاجيها وتعالي لشاطء انا والفريق بنتظارك
كريستا : فـ فريق؟ ,, ايما ماذا تقصدين لم افهم شيئاً!
ايما بصوت واثق : نحنو ذاهبون لجزيرة جاكو
اغلقت الهاتف وابتسمت ,, في الهدوء دخل دوكيوم بعنف وهو يصرخ
دوكيوم : هل تعتقدين انكييي تتحكمين فينا!!!!
ايما بخوف : دوكيوم؟! ,, لم اتصل بك كيف اتيـ
قاطعها وهو يمد يده : اعطني الشريط الااننننن!!
قامت ايما لتواجهه : لا! ,, لن اعطيك! ,, كريستا الان قادمه ونحنو ذاهبون لجزيرة جاكو!
دوكيوم : هل لديك اي فكره عن جزيرة جاكووو!!!
ايما : اجل!
نولي من الخارج : دوكيوم اهدء!
دوكيوم : اعطني الشريط الان! ,, لفد تعبت تعبت كثيييييييراً في تصويره لن اضيعه!!
ايما : لن افعل وسترا!
خرجت ايما وهي تدفع دوكيوم ,, ذهبت للماء وتبللت ملابسها ,, قربت الشريط للماء وهي تمسكه بيداها الاثنتان ,, خرج دوكيوم غاضب وثائر وهو يندفع لها ,, امسك يدهُ لوك
لوك : دوكيووم اهدء ماذا تعتقد انك تفعل!
دوكيوم : لوك ابتعد فحسب انا لا اطيقك الان!
لوك : سوف تسقطه في الماء ان فعلت!
دوكيوم : إذاً بعدها سأغرقها!!
افلت منه وتبللت ملابس دوكيوم ,, اغمضت ايما عينها بشده وهي تقربه اكثر
بيتر : ايما!
اقترب منها اكثر
ايما : دوكيوم لا اريد فعل ذالك ,, (لا يُصيغ لها) دوكيووووم!
رمته على الشاطء بعيداً عن الماء ,, سقطت في الماء وهي تبكي والماء يصل لـ عنقِها
نولي : ايـ ايما
لوك : دوكيوم! ,, انظر ماذا فعلتَ لها
هدء دوكيوم وذهب ليأخذ الشريط ,, ذهب إليها لوك
لوك : ايما ,, اهدئي
ايما وهي تبكي : كنت فقط اريد ان اسعد كريسـ تا ,, ولكن ظهر لي العكس
ذهبا بيتر ونولي لهم
ايما : اذهبو ,, هذا ليس مهم ,, لم اعد اهتم...
لوك نظر لدوكيوم متردد ولكن تشجع وقال : سوف اذهب
نظر له الجميع منهدش
بعد صمت قال بيتر : أ انا سأذهب
نولي : وانا!
نظر الجميع دوكيوم
دوكيوم : ماذا؟ .. لا تنظرو إلي هاكذا لن افعل مثلكم!
لوك يتحدث لايما : لا بأس بخمسه ها؟
ايما توقفت عن البكاء ونظرت لهم ,, ابتسمت : اجل
بيتر : هياااا كفي عن البكاء ايتُها الفأره
ايما : فأره؟ ,, هههه
ابتسم الجميع
ابتعد دوكيوم عنهم
..
والله تعبت سأذهب لأخذ استراحه من 2:51 إلى 4:30 .. لقد اخذت استراحه الان سأكمل :
اتت كريستا وهي تجري بأقصى سرعه ,, وصلت
كريستا وهي تلقط انفاسها : لـ لوك ,, نووو..لييي
قامت ايما لها ووضعت يدها على ظهر كريستا
ايما : هدئي من روعك!
هدئت كريستا : هل انا احلممم!
ابتسمت ايما : لا ,, لقد قلت لكِ سؤريهم!(ضحكت)
قام لوك : هل انتي بخير؟
كريستا : ا اجل ,, لِما تسأل؟
لوك : قالت لنا ايما انكِ مصابه
كريستا تنظر لايما : مصابه!؟
ضحكت ايما : لم اجد غيرها
كريستا : ولكن.. اين دوكيوم
نولي : انهُ هناك(تُأشر إلى مكان بعيد قليلاً)
كريستا بضيق : الن يأتي معنا؟..
بيتر : لا
تماسكت كريستا وقالت : لن اذهب!
نظر إليها الجميع مندهش
ايما : كـ كريستا؟
كريستا : ان كُنا سنذهب فسنذهب جميعاً!
لوك : كريستا لا تصـ
كريستا : لقد قلت لن اذهب!
ضاق الجميعُ على كريستا وهم يتذمرون
نولي : ويل اذا كُنا لن نذهب فهاذا افضل لأني متعبه اليوم
لوك : نولي!
نولي : ماذا؟ ,, انا اقول الحقيقه!
بيتر : تباً! ,, الامور تتعقد اكثر!!
ايما : كريستا ارجووك ,, لقد تعبت لأصل لهاذي المرحله!
نظرت نولي لسماء قائله : الشمس غابت ,, لا نستطيع الذهاب!
ايما : لا سنذهب حتى لو كنا في الليل! ,, اذهبو جميعاً ووضبو اغراضكم وحقائبكم ,, سنرحل الان!
كريستا : ايما!
ايما : لن اضيع تلك الفرصه!
لوك : ايما ,, سنبقا انا وانتي اذا ذهبا نولي وبيتر وعندما يأتون سنذهب
ايما : حسناً!
نولي : حسناً
ذهبا نولي وبيتر ,, جلست ايما على القارب ولوك على صخره ,, ودوكيوم لم يذهب ,, اما كريستا فمازالت واقفه في مكانها
سارت كريستا نحو دوكيوم
لوك : كريستا إلى اينَ انتي ذاهبه؟
توقفت والتفتت له ونظرت له بحده : انت صديقه ولم تذهب لمُراضاته
لوك : لـ.. لقد كان مخطأ..
كريستا : هذا ليسَ مهم!
لم يجيبها واكتفا بنظر للأسفل ,, ذهبت كريستا لدوكيوم ,, بدأت انوار الشاطء تُنير بأنوار خافته
..
حسناً انتهت الحلقه الاولا للأسف ,, انتظروووووووووو

 
 

 

عرض البوم صور روايات رؤى   رد مع اقتباس

قديم 21-06-16, 05:29 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2015
العضوية: 305571
المشاركات: 26
الجنس أنثى
معدل التقييم: روايات رؤى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 34

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روايات رؤى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روايات رؤى المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Newsuae2 رد: رواية الناجين - Survivors

 

السلام عليكم , اتمنى انو الحلقه اعجبكم
وخذو الحلقه الثانيه :
كان دوكيوم يجلس وحيداً متلملماً على الشاطء والماء يصل لقدمه ويذهب
كريستا : دوكيوم..
دوكيوم : ماذا؟
كريستا : ارجوك تعال معنا ,, لن اذهب إلا وجميعنا ذاهبون!
دوكيوم : كريسـ
قاطعته : هل ستذهب؟
حل الهدوء والصمت
كريستا : دوكيوم
دوكيوم : كفا! ,, سأتبعكم
ابتسمت كريستا : شكراً..
عادت إلى لوك وايما وجلست على الرمال امام البحر
لوك : ماذا حصلَ هُناك؟..
كريستا : جميعُنا ذاهبون
لوك : حقاً!!
ايما : ماذا؟
لوك : دوكيوم وكريستا ذاهبون!
ايما استيقظت : حقاً!؟
جلست بجانب كريستا وحضنتها : شكراً!
كريستا وهي تضحك : اووووج!
جلست ايما بجانب كريستا : هل انتي سعيده الان؟
لم تجيب بسرعه : اجل..
..
اشعر بأني متشووووقه ههههههههههـ :
في بيت اب نولي الساعه السادسه ,, كانت ايملي التي تبلغ 8 سنين تجلس على الارض وتلعب بدماها
دخلت نولي ,, قامت ايملي وهي فرحه وتجري نحوها لتحضنها
ايملي : نوووووليي!
كان رأس اميلي يصل لنصف بطنِها ,, ابعدت نولي ايملي وهي تدفعها للخلف
ايملي : نـ نولي؟..!
نولي : لست فارغتاً لك!
ايملي : ولكن انا فقط ارحب بكِ!
نولي وهي تسير وتدعها : ليسَ مهم فهو لن يقدم ولن يُأخر..
صعدت نولي للأعلى وبقية ايملي واقفتاً في مكانِها وتقول متحسره " نولي؟... "
..
ملاحظه إنَّ ( " " ) المعنا تتكلم بنفسها .. نككككككككككككككمل :
( حجرت نولي )
نظرت إلى نفسِها وهي تحدق بشكلها ,, لا تشعر انها بخير من بعد الحادثه ,, عبست على وجهِها وقالت " تباً لك نولي! ,, ليتني اخبرت احد اصدقائي ولكن.. ولكني خائفه ان يفضحوني! ,, وايضاً اخاف من ردة فعلهم! ,, تباً لك بيلا لِماذا مُتي! ,, انـ.... "
توقفت عن الكلام وكأنها تعبت من الكلام.
..
في الشاطء ,, سار دوكيوم لهم وجلس امامهم
لوك : دوكيوم..
دوكيوم : اجل؟
لوك : انا.. انا اسف!
دوكيوم : على ماذا؟
تنهد لوك : على كل شيء
دوكيوم : كل شيء؟.. (بعدَ وقت) لا بأس
ايما : مهلاً هل هناكَ خطبٌ ما؟
لم يُجيبو
ايما : او.. نعم ليسَ من شئني ,, فعلياً لقد تأخرو..
بعد وقت آتا بيتر
بيتر : واااه لقد تعبت! ,, الم تصل نولي؟
ايما : لا..
بيتر يتنهد : ويل..
جلس بجانب دوكيوم
قام لوك : حسناً انا ذاهب لأخذ اغراضي ,, كريستا او ايما او دوكيوم تأتون معي
رفعت ايما يدها : انا
لوك : حسناً هيا بنا ,, دوكيوم وبيتر تبقون مع كريستا
قامت ايما معه وذهبو ,, مر الوقت ولقد تأخرت نولي!
بيتر : اووووووه تأخرت كثيراً!
كريستا : اجلل..
اتت نولي (لا تجري)
نولي : مرحباً يا اصحاب اعلم اني تأخرت
دوكيوم : جيد انكِ تعلمين
نولي : نعمم..
جلست مكان لوك
..
احس اني بخربها مدري ليه ,, الزبده اذا فيه غلط تجاهلو نننننننكمل :
الساعه السابع في بيت اب ايما
ايما في الصاله : يااااه الساعه السابعه ولم ننطلق! ,, لقد قال لوك انتظريني حتى انتهي وااتي إليك ونذهب معاً ولكن تأخررر!
اتت ام ايما : إلى اين انتي ذاهبه؟
ايما : اوووووو امي..
لم تجاوب ايما
ام ايما : اييمااا..
ايما : نحنو.. ذاهبون في رحله قصيره جداً.
ام ايما : رحله! ,, في هذا الوقت!!
ايما : ارجوك امي لا ترفضي!
ام ايما تنهدت وقالت : لن يرضى اباك في هذا الوقت
ابتسمت ايما بمكر وقالت : ماذا لو لو يعلم اصلاً؟
ام ايما : لا تنظري لي هاكذا لن افعل!
ايما : لن تفعلي ذالك قولي له اني نائمه عندى إحدى صديقاتي فحسب
ام ايما : فحسب؟ ,, اووووووووووه
سمعا ضرب الباب
ايما : هاهو لوك قادم! (استيقظت) لا تنسي إخباره!
ام ايما بضيق : حسناً..
خرجت ايما وجدت لوك : لقد تأخرت!
سارو ,, لوك : انا اسف لقد.. لقد انشغلت قليلاً
ايما بعد وقت : لِما لا نذهب جميعنا لجلب اغراضنا ,, لِما يجب ان يبقى هناك احدنا؟
لوك : لنطمئن
ايما : الا يجدرو بنا فعل ذالك في الجزيره؟ ,, لأن الجزيره لا نعرفُها جيداً ولكن تِلك القريه نعرفها جيداً!
ضحك لوك : لا بأس انا فقط اُمرن عقلي على ان لا نتفرق
ضحكت ايما : تُمرن ههههههههههههه!
ضحك لوك وفي آخر ضحكته قال : نعم..
وصلو إلى الشاطء
بيتر : اووووووووووووه لقد تأخرتم!
لوك : اجل نعلم ,, نيك وكريستا اذهبا لجلب حاجاتكم
قامو الاثنان
ايما : كـ كريستا.. هل ااتي معك؟..
كريستا : لا شكراً ,, استطيع الاعتناء بنفسي
ايما : نعم اعلم كُنتُ فقط احاول المساعده
ابتسمت كريستا : لا بأس
..
كريستا مره اخليها حزينه مره فرحانه مره متحمسه مدري ليه مقدر اثبت جوها ههههههههههههههه :
بعدما انتهو الاصدقاء من التجهيزات وقفو بجانب بعض امام القارب الذي نصفه في البحر ونصفه في الرمال
بيتر : حسناً من سيقود؟..
قالت ايما بعد وقت : انا من جلبته انا من اهتم بأمره
التفتت كريستا لـ ايما : حقاً! ,, من اين جلبتيه؟
ايما بتوتر : ليسَ مهماً ,, المهم اني لم ادفع ثمنه!
نظرو لها جميعهم : ماذا!!!
ايما : لا تنظرو لي هكذا! ,, لم يكن لدي خيار!
نولي : اوووه ايما يبدو انكِ ستُسببين المشاكلَ لنا!
ايما : كفو عن التذمر! ,, لو لم اسرقه لما وجدنا وسيل لذهاب
نولي : لا! ,, لدا ابي قارب!
التفتت ايما لنولي : حقاً!! ,, (عبست) وهل سيوافق اباك؟!
نولي بتحطم : لااا..
كريستا : كم الساعه الان؟
دوكيوم : الثامنه
كريستا : تباً! ,, تأخرنا!!
صعد لوك على القارب : حسناً لننطلق اذاً!
صعدو جميعهم وجلسو إلا لوك دوكيوم وايما ذهبو لحجره صغيره لقيادة القارب ,, جلس لوك على كرسي القياده
ايما : مهلاً الستو انا من سأقود؟
لوك : لن تعرفي
ايما : اجل افضل البقاء بعيده عن القياده
لوك وهو يحاول تشغيل القارب : دوكيوم انت ستكون مساعدي!
دوكيوم : ماذا انا! ,, ولكن كيف اكون مساعد او حتى ماهو عملي؟
لوك : عندما اامرك بذهاب لمكان ما في القارب تذهب او اذا كنت اريدك ان تخبر الطاقم بشيء تخبرم
دوكيوم : الطاقم؟..
لوك وهو ينظر له : اجل الطاقم ,, اقصد بهم بيتر وكريستا ونولي وبـ
قاطعه دوكيوم : اهااااااا فهمت فهمت
خرج دوكيوم من الحجره ,, كان القارب متوسط الحجم ,, كان يحتوي في الخارج في المأخره مقاعد وامام المقاعد حجرة السائق وهناك دور سفلي
لوك بحماس : ايهاااااا المسااااااعد!! ,, (يتنظر رد) ايها المساعد؟!! ,, (تنهد قائلاً) دوكيووووووم!
دوكيوم من الخارج : مااااذااا؟؟ ,, انا قااادم (جاء)
,,
في المقاعد الخارجيه يجلسون ,, قامت ايما
ايما : هي يا اصحاب اعطوني حقائبكم سأضعها في اسفل القارب
كريستا : لا نحنو سنضعها
ايما بلطف : لا لا بأس!
اخذت حقائبهم : او تباً حقيبة نولي كبيره ههههههههههههه!
نولي : هذا ليسَ مضحكاً!
ايما وهي تسد ضحكتها ولكنها لا تستطيع : او انا اسفه...... هههههههههههههههههههه!
غضبت نولي واستدارت لنظر إلى الشاطء
نزلت ايما إلى الطابق السفلي من السفينه
ايما تُحدث الاصدقاء : هييييييي هناك سرييير بالأسفل!
بيتر : حقاً! ,, هذا جيد استطيع النوم هههههه!
ضحكت ايما ووضعت حقيبة كريستا ونولي وعندما جائت لتضع حقيبة دوكيوم سقط شيء اسود
وضعت حقيبة دوكيوم واستدارت لتلتقط ولكنها انصدمت وتوسعت عينها
وقالت : مُـ.. مُـ.. مُسدس!
غضبت كثيراً على دوكيوم واعادت المسدس وصعدت للأعلى وهي تقول " تباً لماذا يحضر سلاح! ,, نحنو ذاهبين لجزيره فحسب! "
كريستا : ايما مابك؟
ايما : ها؟.. لالا لاشيء!
اخذت حقيبت لوك وبيتر وحقيبته ووضعتهاا بألأسفل ,, جلست معهم بدون محادثتهم
نولي : تباً لِما لم ننطلق حتى الان؟!
بيتر : ايهاااا القاائد لووك؟؟
خرج لوك ودوكيوم
لوك : القارب لا يعمل
الكل إلا ايما : ماذا!
دوكيوم : بيتر تعال معي سندفع القارب ولوك يحاول
بيتر : حسناً
كريستا : انتبه يالوك ان تذهب بدونهم
لوك : هههههه لالا لن افعل!
نزل دوكيوم وبيتر من السفينه
لوك : تمسكو والا ستقعون
جلسو الفتيات
دخل لوك ودفعا بيتر ودوكيوم ,, بدأ القارب بتحرك
كريستا : ايما؟ ,, (لا تجيب) ايماااا!
ايما : ماذا؟ ,, انا بخير!
كريستا : لم اسأل كنت اقول تمسكي
ايما : اووو.. حسناً
تحرك القارب اخيراً وصار كل جهتيهم ماء ,, صعدا دوكيوم وبيتر وكانا مليئين بالماء
دوكيوم : تباً ههههههههههه
خرج لوك : احسنتم هاهم طاقمي ههههههههههههه!!!
جلسو الجميع إلا لوك ودوكيوم
لوك : حسناً الان تبدا رحلتنا
دخل داخل هو ودوكيوم وشغلا القارب وسار القارب وهو يشق البحر ,, كان لوك مسرع حيث ان الهواء العليل يهفهم وهم تحت القمر
..
انتهت الحلقه الثانيه!

 
 

 

عرض البوم صور روايات رؤى   رد مع اقتباس
قديم 22-06-16, 08:02 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2015
العضوية: 305571
المشاركات: 26
الجنس أنثى
معدل التقييم: روايات رؤى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 34

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روايات رؤى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روايات رؤى المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
278d9719d7 رد: رواية الناجين - Survivors

 

السلام عليكم , قبل ماتقرو الحلقه الثالثه بقول شي مهم
اذا شفتو اسم ( نيك ) ترا انا سويت الروايه ثم جعت اغير الاسماء
يعني مثلا غيرت من كلارا إلى ايما
ومن نيك إلى دوكيوم وكذا
الحلقه الثالثه :
سارو حتى انهم لم يرو الشاطء
قام بيتر : حسناً انا ذاهب لنوم
نزل إلى الدور السفلي ,, خرج دوكيوم لهم
دوكيوم : كريستا اينَ نتجه؟
كريستا : مهلاً سأرى الخريطه ,, اوه حقيبتي في الاسفل
دوكيوم يتذمر : اوووووه
نزلت كريستا إلى الدور السفلي ووجدت الحقائب ,, فتحت حقيبتها وبحثت فرأت ورقه ففتحتها
مكتوب " نولي اعلم ماذا فعلتي ليلتا امس ,, واعلم انكِ متورطه ,, ولكن يجب عليك الذهاب لمركز الشرطه وقول الحقيقه قبل ان يأتو هم ويأخذوك! ,, لا تخافي لن يسجنوك فأنتي لم تتعمدي فعل ذالك ,, عموماً اهنأك لأني اكره تِلك الفتاة ,, ,, المرسل : مجهول "
سقطت الورقه من يد كريستا ووضعت يدها على فمِها مصدومه وتقول " متورطه؟.. يسجنوك؟.. مجهوووول! ,, إنها لنولي فلِما هي في حقيبتي؟! ,, من الذي وضعـ
قاطعها صوت دوكيوم من الاعلى : بسرعاااا هل وجدتيييهاا؟
وضعت الورقه في حقيبة نولي وهي تقول : حسناً انا قادمه!
بحثت عن الخريطه ولكن لم تجدها
كريستا : تباً هذا ليسِ وقته!
صعدت فوق وقالت لدوكيوم : لم اجدها ربما نسيتها
دوكيوم : ماذا! ,, هل تمزحين! ,, تباً تباً تباً!!! ,, اين نذهب البحر كبييير ,, او حتى اينَ الاتجاه
كريستا : نسيتُها ولكن اذكر الاتجاه لقد كان.. غرباً ,, اجل اجل غرباً!
دخل دوكيوم إلى لوك وقال له : لقد نسيَّت الخريطه
لوك يقود : ماذا! ,, هل انجنت؟! ,, اينَ نذهب!
دوكيوم : تقول غرباً
لوك : واين الغرب؟!!
دوكيوم : لا اعلم!
لوك : ولماذا انت لا تعلم!
دوكيوم : لا اعلم لِما انا لا اعلم!!
لوك : لا تعلم لِما لا تعلم؟!!
دوكيوم : لا اعلم!
أتت الضحكه للوك ولكن حاول حبسها
لوك : ماهذا الهراء الذي نقوله؟
ضحك دوكيوم قليلاً : لا اعلم
اخرج لوك هوائاً من فمهه ضاحكاً : إن البحرَ كبير ومظلم..
,,
جلست كريستا وهي تفكر بالورقه ثم تنظر لنولي ثم تعود بنظرها للأسفل وتفعل هذا مِراراً
قالت نولي منزعجه : لِما تنظرين لي هكذا!
نظرت ايما لكريستا منتظره اجابه (؟؟)
كريستا : إنِّي فقط افكر ماذا سنفعل بدون الخريطه؟ (كاذبه)
نولي : وهل في ملامحي خريطه؟!
ضحكت كريستا بدونِ نفس قاائلتاً : لا..
قامت كريستا ودخلت حجرت القياده وقالت : اينَ اتجهت يالوك؟
لوك : لا اعلم انا فقط اسير بلا هدف
غضبت منه وقالت : لماذا! ,, سوفَ تجعلنا تائهين!
صرخ لوك : الخطأ خطأكِ فلِما تلوميني؟!!
سكتت كريستا وهدأت ثم قالت : انا اسفه.. ,, (اشارت بيدِها غرباً) اذهب غرباً
قال لوك : حسناً
قالت كريستا بعدَ وقت : لدي اقتراح
دوكيوم : ماهو؟
كريستا : اوقف القارب الان وننتظر حتى الصباح لنرى جيداً
لوك : فكرتٌ جيده ولكن إن توقفنا فسوفَ يجرفُنا البحرُ بعيداً
كريستا : ولكن ماذا لو اننا قريبين من الجزيره ولم نرها من الظلام الدامس؟؟
تنهد لوك قائلاً : لا اعلم..
كريستا : على اي حال انا اشعر بنعاس اذا حدث اي شيئ ايقذوني حالاً
لوك يتنهد : حسناً..
خرجت كريستا ونزلت اسفل القارب ,, رأت بيتر نائم في السرير العلوي
استلقيت على السرير السفلي وغطت نفسها بالغطاء وهي تفكر بنولي وبالورقه حتى نامت.....
...
لم تستيقظ كريستا إلى على صوت الرعد القوي المرعب ,, رأت المكان معفوساً!
كل شيء منقلب ومبعثر والقارب يهتز يميناً ويساراً!
استيقظت برعب وهي ترا الماء يتسرب!
بحثت بعينها عن احد اصدقائها ولكن لم تجد حتى بيتر!
صعدت بسرعه فوجدت ان المقاعد الخارجيه فارغه!
كانت ستفتح باب القائد (الذي يقود) ولكن انفتح بنفسه فكانت ايما
كريستا تصرخ : مالذي يحدث!؟
ايما : كريستا! تعالي ادخليي!!
دخلت كريستا واغلقت ايما الباب ,, رأت كريستا اصدقائها وكلهم متوترين ويتكلمون في نفس الوقت وهم يصرخون والامطار الغزيره وصوت الرعود المرعبه وشكل البروق المخيفه!!
كريستا : ماذا يحدث!!؟؟!
ايما : لقد اتت عاصفه قويه جداً ونحنو نائمون وفقد القارب توازنه!
كريستا : ماذا!!!
اقتربت للوك وكان يقود وفي يمينه دوكيوم ويساره بيتر وخلف بيتر نولي
انصدمت كريستا وهي ترا الدماء تنسكب على الارض التي تخرج من قدم لوك
كريستا تصرخ : لوووك انت مصااااب!!
لوك وهو يتألم : اعلممم!
قالت كريستا بتوتر : يجب ان.. تحتاج إلى اسعاف!
لوك : ليسَ الانـ
سكت وهو يرا الصخره الكبيره امامه وهو يذهب إليها بسرعه!
صرخ دوكيوم : اننننننععععططططططططفف!!!
لوك : لاااااااااا استطيع العاصفه تجـ
قاطعه اصتدام الصخره بقوه امامه مباشره فأنكسر الزجاج الامامي وتبعثرت قطع الزجاج الحاده امام وجه لوك وامام اجسام الاخرين.....
...
هذا الاصتدام ادا إلى تسرب الماء السريع إلى جميع الامكان في القارب!
وادا إلى جروح بالغه وكسور في الاصدقاء وخصوصاً لوك لأنه كان قريب جداً من الصخره وكان امامها ولا يفصله إلى الزجاج الذي دخل وجهه!
..
اصتدمت كريستا بأحد الحدائد ففقدت وعيها ورُأيتها لمده لم تستمر دقيقه ,, الجميع سقطَ ارضاً ماعدا لوك كانَ مغماً عليه فوق الكرسي ورأسه يتدلى للأسفل والدماء تخرج من كل ناحيه من جسده!
كانت كريستا تستلقي ارضاً وتحاول بجهد المقاومه والاستيقاذ
بدأ صوت المطر يختفي من اذنها والاصوات الاخرى وكأنها اصبحت صماء
بدأت تسمع صوت دوكيوم ولكن لم تسمعه بوضوح
بعد وقت قصير استرجعت سمعها على صوت دوكيوم يقول : لووووك! ,, لوووك هل انت بخير؟!!!!!!!!!؟
التفتت رأت دوكيوم يحاول ان يذهب للوك ,, استطاعت كريستا واخيراً الوقوف ولكنها لا تستطع الرأيه بوضوح
امسكت رأسها وسارت ببطء إلى لوك
قام دوكيوم بسرعه وذهب للوك وهو يصرخ ويهزه : لووك لووووووك!!
وصلت كريستا إلى لوك وهي تقول : دوكيوم علينا ان نخرج منـ.. هنا
دفعها بعنف فسقطت على الارض وقال : هل جننتي؟! ,, وهل سنترك لوك!!
صرخت ايما : دعها ايُها المجنون!
التفت دوكيوم متفاجء إلى ايما ,, ذهبت ايما إلى كريستا مسرعتاً وساعدتها على الوقوف
دوكيوم : لن نخرج بدون لوك
ايما : بتأكيد! ,, ولكن بسرعه المركب يغرق!
فك دوكيوم حزام لوك واسند لوك على كتفه ووضع يده حول بطن لوك
اجلست ايما كريستا على احد الكراسي وذهبت لمساعدة بيتر ونولي
توقفت ايما مصدومه من المنظر وتراجعت وسقطت على الارض
لقد رأت نولي تجلس على الارض وعمود حديد اخترق جسدها ودماؤها عليها
لم تستطع استحمال المنظر فقامت بسرعه واخذت غطاء مليء بالماء كان على الارض وغطت نولي بحزن ثم سمعت صوت دوكيوم : ايماااا بسرعاااه!!
تحركت بسرعه وذهبت لبيتر وحاولت ايقاذه ولكن لم يستيقذ فبللت وجهه بالماء فقام وهو يكح!
ايما : بيتر بسرعه استيقذ يجب ان نذهب القارب يغرق!!
بيتر : مـ ماذا؟ كح كح!
ساعدته على الاستيقاذ وذهبت لكريستا ومسكتها وساعدتها على السير وخرجت ووراءها بيتر يسير ببطء
خرجو من حجرة القياده ووجدو دوكيوم القا لوك على الكنبه
ايما : دوكيوم هيا عليننا ان نفعل شيء!
دوكيوم : انهُ يتنفس بصعوبه علينا مساعدته!
نظرت ايما إلى الطقس السيء(السماء) وقالت : ليسَ هناك وقت لا نصتطيع فعلَ شيء
فجأه انزلق بيتر من الارضيه المليءه بماء المطر وكاد ان يسقط ولكن تمسك بالحفاه!
صرخت ايما : بيييتر!!
وتركت كريستا وذهبت لمساعدته ومدة يدها قائله : امسك بيدي!
بيتر : لا استطيع سأقع!!
ايما : لن تقع سأمسك بك فوراً! (نظرت له برجاء) هيا
مسك بيدها وسحبت ولكن انزلقت يده بسبب المطر وسقط في البحر!
ايما : لاااااااا!!
تيبست من الصدمه
التفتت فرأت دوكيوم مشغول بلوك فملأها الغضب ,, عادت لكريستا وساعدتها على السير واجلستها بجانب رأس لوك
ايما : الم تعلم ماذا حدث لتو ايُها الابله!!!!!!!
تجاهلها.
واخيراً استيقذت كريستا من اغمائها الغريب والمفاجأ!
كريستا : ماذا يحدث؟
اشتدت العاصف ووصل الماء لركبهم
صرخت ايما : علينا ان نتشبت بشييييء!!!
كريستا : مهلاً حقائبُـ.. بُنا
دوكيوم : هذا ليسَ مهم!
ايما : بلا! ,, يوجد فيها طعام وحاجات قد نحتاجُها!
دوكيوم : ولكن من يذهب؟؟
ايما : تباً انا من سأذهب! ,, وانتم ابقو هنا وابحثا عن شيء يستطيع الطفوو!
سارت ببطء كي لا تنزلق ,, ولكن فجأه انزلقت وتدحرجت وضرب رأسها بالحديد وكادت ان تسقط ولكن تمسكت بأحد الحدائد وجسدُها خارج القارب!!!
بدأت الرُأيه بذهاب بسبب تأثير الضربه ,, رأت دوكيوم يأتي لِيُساعدها ولكن لم تكن ترا ملامحه
امسك يدها ودفعها بقوه حتى اصتطاع رفعها ,, لم تستطع الاستيقاذ فقط كانت تمسك برأسها وصوت دوكيوم يذهب ويعود قائلاً : ايما! ,, ايما هل تسمعينني؟!!
واخيراً استيقذت وقالت : انا بخير
دوكيوم : اجلسي سأذهب لأحظار الحقائب!
ايما : لا انـ
دفعها إلى الكنب بخفه وقال : ليسَ هناكَ وقت!
جلست وذهب إلى السلم وجد الطابق الثاني غارق! ,, كتم انفاسه ونزل.
كانت الاغراض تسبح ,, رأ الحقائب ولقد كانت 6 حقائب ولا يستطيع حملها كُلها.
فختار ثلاث عشوائياً وخرج بسرعه لأنه انكتم!
اخرج الحقائب ووضعها على الكنبه
ايما : ولكن اينَ بقية الحقائب؟!
دوكيوم : لم استطع إحضارها جميعُها!
ايما : ولكن اريد حقيبتي!
دوكيوم : ليسَ هناك وقت!!
ايما : اووووه!
دوكيوم : هذا ليسَ مهم هل وجدتي شيئاً؟!
ايما : اجل! ,, وجدت قطعع من الخشب
دوكيوم : كمم؟!
ايما : 3
دوكيوم : ليسَ كافٍ!!
اخذ واحده ووضعها تحت لوك وواحده تحت كريستا بقية 1
نظرا لبعض وترددا
ايما : لا بأس التي تحت كريستا كبيره تكفيني!
( ملاحظه كانو يصرخون عشان صوت المطر والرعد عالي )
دوكيوم : لالاـ
قاطعته ومدت له قائله : خذذ!!
اخذه وجلس مستعد ,, وجلست ايما بجانب كريستا ولكن كانت على الحافه المعنى لا يفيد
وفجأه اتت موجه مفاجأه وغطت كل السفينه وغرقت وكانت البدايه غرقو الاصدقاء ولكن خرج دوكيوم وهو يطفو على الخشب وهو يكح ويصرخ واستمرت الخشبه بالغرق والطفو
ولم تستقر بسبب العاصفه القويه! ,, اخذ يمد يده وهو يبحث عن احد اصدقائه
وفجأه سقط في البحر وحاول ان يسبح ولكن لم يستطع فستسلم وسقط ببطء اسفل البحر وهو يمد يده للأعلى ,, وببطء اغمض عينه
,,
انتهت الحلقه الثالثه

 
 

 

عرض البوم صور روايات رؤى   رد مع اقتباس
قديم 24-06-16, 06:29 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2015
العضوية: 305571
المشاركات: 26
الجنس أنثى
معدل التقييم: روايات رؤى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 34

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روايات رؤى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روايات رؤى المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: رواية الناجين - Survivors

 

السلام ادري اني تأخرت
الحلقه الرابعه :
لقد فتح عينه على نور الشمس
لم يتوقع انهُ سيراها مجدداً!
(دوكيوم)
حاول الوقوف واستطع
اخذ وقتاً ليستوعب انهُ في شاطء جزيره!
ومن هنا تبدا قصة الناجين
..
ايما-ظهراً الساعه 2
اخذت تقلب قطعت اللحم الخاصه بها على النار
قالت بدون نفس : لم اعرف انكَ تجيد صيادت السمك
اجابها دوكيوم : لم يكن صعباً , لقد كانت الاسماك كثيره وقريبه
بعد فتره قالت : انظر ماحالنا الان , وايضاً تلك الرحله السخيفه ادت إلى موت البـ
قام وصرخ عليها : كفا!! , لا اريد ان اسمع هذا الكلام مجدداً! , وإن كنتي تريدين اللوم فلوومي صديقتك كريستا!!
غضبت منه وقامت : إنهُ ليسَ سببها!
دوكيوم : إذاً من سببه؟! , انا؟!!
اتت كريستا إليهم وقالت : يكفيي! , هذا حالُنا وايضاً تتشاجرون؟!
رما قطعت اللحم وراح يقول : لقد سئمت منكم!
وراح ليجلس بالقرب من لوك المستلقي
قالت ايما : كريستا , هذا ليسَ خطـ
قاطعتها بصراخ : إذا من؟! , انا من وصلتكم إلى هنااا!!
ثم ذهبت بخطوات ثقيله
.
كان قد اقترب الليل المظلم المخيف , وعلت اصوات غريبه تسبب القشعريره
كانو يجلسون بجانب بعض امام البحر , إلا لوك كان مغماً عليه ولم يستقيظ
ايما بهدوء : كيفَ هو حاله الان؟(تقصد لوك)
لم تجد جواباً
ثم قالت : إن استمرينا بالجلوس هنا فحسب فسنموت جوعاً!
دوكيوم : مذا علينا فعله ها؟
ايما : لا اعلم , ثُمَ إنها جزيره فبتأكيد مليئه بثمار!
دوكيوم : وبالحيوانات ايضاً
ايما : دوكيوم!
ابتسم نصفَ ابتسامه : لن نستطيع فعل شيء
قامت وهي تقول : لا بأس! , سوف اذهب!
ثم التفتت للوراء فرأت امامها الاشجار والظلام فعادت لهم
,,(اختصار)
الليل الساعه 12
كانو ينامون في اكياس نوم التي احضرتها كريستا ووسطهم تشتعل النار لتدفأهم
استيقظت ايما وبطنها يخرج اصوات من الجوع
مسكت بطنها وقالت : انا جائعهههه
التفتت فرأت ثلاث حقائب بجانب كريستا , فكرت " ربما في داخل واحده منهن طعام! "
ثم قالت " لاااا!!!! , لن اخونهم!!! "
ثم اصدر بطنها صوت مره اخرى فلم تستطع المقاومه فخرجت من الكيس بهدوء ووصلت للحقائب
كانت هناك ثلاث حقائب واحده لـ ( كريستا ) وواحده لـ ( نولي ) وواحده لـ ( دوكيوم )
تعجبت وقالت " لِما لم يبحثو عن طعام داخل حقائبهم؟ , هل لأن لم يحضرو طعام؟ , ام لأنهم نسو؟ "
كانو يعتمدون على ايما بأحضار الطعام , إلا نولي لأن لها طعام مخصص
لذالك تذكرت ان نولي لها طعام مخصص , فتحت حقيبتها فوجدت شطيره
كانت ستأخذها ولكن تذكرت نولي ( توقفت ايما مصدومه من المنظر وتراجعت وسقطت على الارض
لقد رأت نولي تجلس على الارض وعمود حديد اخترق جسدها ودماؤها عليها
لم تستطع استحمال المنظر فقامت بسرعه واخذت غطاء مليء بالماء كان على الارض وغطت نولي )
توقفت فجأه فلم تستطع فدفعت الحقيبه بسرعه وابتعدت وهي تبكي بشده وتغطي عينها وتحاول ابعاد صورت نولي عن رأسها
توقفت عن البكاء ونظرت إليهم فوجدتهم مازالو نائمين
مسحت دموعها واستيقظت عن الرمال وعادت إلى الحقيبه واغلقتها ووضعتها مع باقي الحقائب
وبينما هي تعود إلى النار توقفت فجأه ونظرت إلى الاشجار البعيده فلمحت هيئة احدهم يسترق النظر
وعندما رأها انتبهت له فجرا داخل الغابات , لم تستطع التحرك من الخوف وصرخت صرخه صاخبه ايقذت كريستا ودوكيوم بخوف
صرخ دوكيوم : ايمااا؟!!!
قامو لها بسرعه
دوكيوم : ماذا هنااااك!
قالت وشفيتها ترتجف : لـ . لقد رأيت احداً...
كانت ترتجف بشده , مسكتها كريستا وحاولت تهدأتها فذهبو(كريستا ايما) إلى كيس ايما واجلستها
اما دوكيوم كان خائف ومتردد , ثم بعدها تشجع وراح عند الاشجار(الغابه)
صرخت كريستا تقول : دوكيوووووم!!
قال بدون ان ينظر لها وبحزم : سأرى من هذا.
ثم دخل بين الاشجار حتى انها لم تراه
كريستا : تمهل!
التفتت كريستا لأيما فوجدتها قد هدأت
كريستا بنظرت شك : مذا كنتِ تفعلين؟
نظرت ايما لكريستا وهي ترمش بسرعه ومتردده ونقول لنفسِها " مالذي غيرها فجأه "
ثم قالت ايما : لا شيء.
لم تقتنع كريستا واستيقذت : سألحق بدوكيوم.
قامت ايما : لالا!
اخذت كريستا حقيبتها وهي لا تستمع لأيما
ايما تلحق بها : مهلاً!
امسكت ايما يد كريستا بشده وهي تسحبها
صرخت كريستا : اتركيني!
ايما : ارجوك كريستا انتظرو حتى يأتي الصباح!
ابعدت كريستا يد ايما بقوه , ظلت تنظر لها بحزم ثم دخلت بين الاشجار وهي تشعل الشعله
لم تتحرك ايما من مكانها , فلقد كانت تنظر إلى يدها وهي تقول " كريستا اصبحت حازمـ مه "
" لا اصدق انها فعلت هذا , اعلم ان ماحصل لنا كان صعب ولكن.. "
بدأت العبره تخنقها , كانت ستعود ولكن كان الشاطء مظلم إلى موقع نومهم ( لأن في نار )
كانت ستدخل وتلحق بكريستا فتذكرت لوك عندما رأته مغما عليه
جرت إليه فكانت خائفه جداً , جلست بجانبه وهو مستلقي على غطاء خفيف
جلست وهي تضغط على (ركبتاها) بشده بسبب الخوف
فكانت تغمض عينيها وتدعو ان يستيقظ
فجأه سمعت صوت بين الاشجار , التفتت بخوف فلم تستطع المقاومه وصرخت وبكت في نفس الوقت
فجأه خرجت كريستا من الاشجار بسرعه وهي تجري
وصلت إلى ايما : ماااذاااا! , لماذا تبكين لقد ارعبتيني!!!
عندما رأت كريستا بسرعه استيقظت وحضنتها وهي تبكي
كريستا : ا.ايما
كانت تتكلم ايما كلاماً كثيراً غير مفهوم
كريستا : ايما مابك هدئي من روعك.
واخيراً استطاعت ان تفهم
ايما : لا تتركيني لوحدي مجدداً لقد كنت خائفه جدا لقد كان هناك( تبكي )
هدأت وابتعدت عن كريستا وهي (تشاهق)
كريستا : مذا هناك ايما؟.
قالت ايما بحزن : لا يهم
كريستا متعجبه : مذا! . كل هذا البكاء ولا يهم! , ايما مااابك؟
ايما : المُهم , لا تتركو لوك لوحده
كريستا : لا نستطيع ترك دوكيوم يذهب لوحده , ثُمَ انتِ ابقي عند لوك
ايما : لاالالالا! , لا اريد ان ابقى لوحدي!
(تنهدت) كريستا ثم قالت : إذاً تعالي معي
ايما بتردد : لا لابأس
سارت كريستا إلى الحقائب واخذت حقيبة نولي وعادت لأيما
ودتها قائله : إنها لكِ الان
ايما : ولكن!...(سكتت)
سحبت كريستا الحقيبه هي تتذكر الورقه ( " نولي اعلم ماذا فعلتي ليلتا امس ,, واعلم انكِ متورطه ,, ولكن يجب عليك الذهاب لمركز الشرطه وقول الحقيقه قبل ان يأتو هم ويأخذوك! ,, لا تخافي لن يسجنوك فأنتي لم تتعمدي فعل ذالك ,, عموماً اهنأك لأني اكره تِلك الفتاة ,, ,, المرسل : مجهول " )
ثم اعادتها , ووقفت امام ايما ونظرها إلى قدماها(كريستا)
ولم تتكلم
تعجبت ايما وقالت : ماذا؟
كريستا : هل تعرفينا شيئاً عن نولي؟
كانت كريستا تقصد انها متورطه او شيء كهذا
اما ايما اعتقدت انها تقصد عن موتها
ايما : لستِ مطره لمعرفت هذا
كريستا : إذاً انتي تعرفين!
تعجبت ايما من اسلوبها ( لأنها تعتقد انها تتكلم عن موتها )
ايما : بتأكيد!
كريستا : اتستطيعين ان تخبريني لاحقاً
ايما : لا!
كريستا بهدوء : كما تشائين , فلنذهب الان
واخيراً دخلو الغابه وهم يفكرون
كريستا تقول " لِما لا تريد إخباري , هل هي حقاً خطيره؟ , نولي انا اسفه "
وايما تقول " لِما تريد معرفة موت نولي؟ , هل تريد ان تتأكد انها ميته؟ , نولي انا اسفه "
..
كانت كريستا تمسك بشعله وخلفها ايما , كانو يسرون ولا يستطيعون ان يرو بسبب الاشجار الكثيره
فجأه قالت ايما : كريستا!!
توقفت كريستا والتفتت إليها : ماذا؟
اشارت ايما إلى سائل احمر عند قدماها وقالت بخوف : ماهذا؟
نظرت كريستا له وقالت :لـ لا اعلم , لا تخافي
سارت وتبعت السائل الاحمر , وكانو كل ماتقدو تكثر كميته حتى ابعدت كريستا اخر شجره واستطاعت ان ترا مصدر السائل الاحمر!
كان دوكيوم معلق بسكاكين عل صخره عملاقه وكل جسده دماء ويقطر دماء حتى ان وجهُه لا يبان
وكانت مسامير كثثيره على وجهُه , ويداه مقطوعتان
صرخت كريستا : دوكيوووووووووووووووووووووووووووووووووووووم!!!!!
تقدمت وهي لا تصدق انهُ مات , صارت تبكي وتقول : كلهُ بسببي!
التفتت فلم تجد ايما , لم تعرف ماذا تفعل , فقد اصابت بصدمه
سارت بدون ان تفعل شيء , كانت تسير بلا هدف
وفجأه سقطت على الارض
..
فتحت عيناها امام سقف منزل خشبي , كانت مستلقيه على سرير , قامت وهي متفاجئه!
فجأه دخل دوكيوم عليها : لقد استيقظتي
توسعت عيناها : دوكيوم!
جلس على الكرسي : لِما انتي متفاجئه؟
كريستا : هل انا احلم؟!
دوكيوم : لا اعلم لمِا انتي متفاجئه ولكن سأقول لك ان هناك ثلاث اخبار , اثنتان سيئه وواحده جيده , بِما تريدين ان ابدا به؟
كريستا بهدوء : السيئه
نيك : اولاً ايما مفقوده , ثانياً هذي جزيرة جاكو , اما الجيده فبيتر حي
استيقظت وهي تقول : دوكيوم , الم تكن انت الذي معلق بسكاكين؟
تعجب من كلامِها وقال : ماذاا!
صارت تتكلم مع نفسِها : لقد كان يلبس مثلَك , ولكن لم يبين وجهه , ولكن من فعل هذا؟
نيك : كريستا!
كريستا : ولكن عيناها لم تكن مثلك
دوكيوم : مهلاً هل تستهزئين بي؟
كريستا : لا
استيقظ دوكيوم وقال : لا بأس سأدعك ترتاحين الان , ربما انتي تقولين هذا لأنك مريضه.
خرج واغلق الباب
..
دخل دوكيوم عليهم وجلس على المائده معهم
بيتر : هل هي بخير؟
دوكيوم : اجل
لقد كان فكره شاغيلاً وهو يفكر بكلامِها , نظر إلى ملابسه ( كان يلبس بلوزه بيضاء وجكيت ابيض وبنطال ابيض ) يفكر ويقول " معلق بسكاكين؟ , كان يلبس مثلي؟ "
بيتر : دوكيوم؟
دوكيوم : ماذا؟
بيتر : هل انت بخير
دوكيوم : اجل , اوه اخبرني كيف وصلت لهاذي العائله ها؟
( المائده يجلس فيها عائله مكونه من عجوزان امرأه ورجل , ورجل يبلغ 33 سنه )
((ملاحظه , ربما لم تفهمو شيئاً , بيتر سقط في البحر واغمى عليه , واستيقذ ف نفس الجزير , وسار حتى صعد الجبال فوجد كوخ فيه تلك العائله ))
اخبر بيتر كل شيء لدوكيوم , بعدها خرجت كريستا وذهبت لدوكيوم
وقالت : دوكيوم ماذا يعني انكم لم تجدو ايما ها؟ , هل بحثت عنها
نظر الرجل ( لاري ) له بنظره حاده وكأنه لم يرتاح لهم
قام دوكيوم ليهدء كريستا وقال : اهدئي لقد بحثت عنها في كل مكان حتى في الشاطء
كريستا : لن ابقى هكذا سوف اذهب للبحث عنها!
دوكيوم : كريستا لا!
خرجت كريستا من الكوخ فوجدت انهُ نهار , اما عن دوكيوم فدخل إلى حجره وذهب لحقيبته واخرج مسدس وخرج من الحجره
عند ما رأى لاري المسدس بسرعه وقف امام دوكيوم وقال : توقف!
دوكيوم : ابتعد عني!
رد لاري : لن تخرج ومعك هذا المسدس!
ابعد دوكيوم لاري بقوه وخرج
لاري : هيييي!
خرج دوكيوم وراح يتبع كريستا
كان سيخرج لاري ولكن قام بيتر ومسك ذراعه : لاري اتركه!
غضب لاري ودخل الحجره , اذكركم ان العجوزان كبيران في السن كثيراً لذا لا يعرفان مايحدث حولهما
..
كانت تجري كريستا بسرعه , فجأه سمعت صوت دوكيوم
التفتت فرأته يجري ويقول : تمهلييييي!
توقفت تنتظره , وصل لها وعندما رأت المسدس
قالت : دوكيوم!
دوكيوم : ماذا؟
رأى انها ترى المسدس وقال : كريستا نحنُ نحتاجه
فجأه توسعت عينا دوكيوم وهو ينظر ماخلف كريستا
كريستا : لا! لا نحـ
فجأه دفع دوكيوم كريستا حتى سقطت وأت سهم في بطن دوكيوم
صرخت كريستا : دوكيووووووم!!
سالت الدماء من دوكيوم حتى سقط والدماء تخرج من فمه
ذهبت إليه ورأت مصدر السهم رأت فتاة توجه السهم نحو كريستا
كريستا : لاااااااااا تفعلييييييييي!!!!!!!!!!!!!!!!
قالت الفتاة : اعطني كل مالديك!
كريستا وهي تبكي : ليسَ لدي شيء!
الفتاة تصرخ : ارمي السلاح الذي معه نحوي!
رمت كريستا المسدس نحوها وقالت : لماذا فعلتي ذالك! , نحنُ لم نفعل شيء لك!
اقتربت الفتاة إليهم , وكان جسد الفتاة مليء بالجروح وملابسها متشققه وشعرها متسخ
وكانت كريستا تبكي
الفتاة : إن اتى الليل ولم ترحلو فستموتين انتي الاخرى!
ثم ذهبت الفتاة
..
انتهت الحلقه الرابعه
امنى عجبتكوووووم

 
 

 

عرض البوم صور روايات رؤى   رد مع اقتباس
قديم 25-06-16, 03:26 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2015
العضوية: 305571
المشاركات: 26
الجنس أنثى
معدل التقييم: روايات رؤى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 34

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روايات رؤى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روايات رؤى المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Five رد: رواية الناجين - Survivors

 

السلام عليكممممم
الحلقه الخامسه :
دخلت كريستا إلى الكوخ وهي تبكي وتصرخ : سااعدوووووو دوكيووووووم!!!
قام بيتر : ماذا؟
جرت كريستا خارج الكوخ ولحقاها بيتر ولاريحتى وصلو إلى دوكيوم وحملوه إلى الكوخ
كان لاري يعرف كيف يعلاجه وعالجه ولكنه لم يستيقظ
التفت لاري إلى كريستا وبيتر وقال : انهُ بخير ولكن.. , صديقكم الاخر توقف قلبه
كريستا : مااااااذااا!!!!!! , اتقصد لووووووك!!
بكت كرستا وهي تقول : لِما هذا يحصل لنا! , كله بسببي!!
حتى بيتر انصدم , جرت كريستا ودخلت الحجره
..
فتح عيناها وقام وهو يمسك بطنه بألم , كان المكان مظلم فقط هناك ضوء خافت
خرج من الحجره(كان الكوخ ليسَ لديه مصابيح إلا خافته)
لم يجد احداً , فجأه دخلت تلك الفتاة , وعندما رأته وجهت القوس عليه
وصرخت : انت ايها الصيني ماذا تفعل هناا!
خرج لاري من احد الحجر وقال : لارا لا بأس إنه رجل جيد!
انزلت لارا القوس وهي تنظر له بستحقار
دوكيوم : انتي من ضربتيني بسهم!
لارا بحزم : لم اكن اعلم انك لست من المتطفلين.
جلس دوكيوم بتعب على الاريكه
ثم دخل لاري
لارا : هل اصبح بيتي مكاناً لضيوف الجزيره!
دوكيوم : هي نحنو لا ينقصنا تعب اكثر , ثم نحن لن نطيل فقد سنبقى ليلتان او اقل.
وضعت قوسها وسهامها ورمت مسدس دوكيوم له
وجلست بتعب بعيداً عنه
لارا : لم يسبق ان اتانا صينين
دوكيوم : انا لستُ صيني بل كوري
لارا : لا يهم.
خرجت كريستا : دوكـ
لم تكمل حينا رأت لارا
دوكيوم : لا بأس.
كريستا : مالذي لا بأس هي رمتك!
دوكيوم : اجلسي فحسب
جلست : لقد فهمت , (بعد وقت) دوكيوم
دوكيوم : ماذا؟
لم ترد , التفت لها
كريستا : مات لوك.
قام وتوسعت عيناه , لقد مات اعز صديق له! , لقد مات الذي يعتبره اخاه! , لقد مات لوك
لقد خرجت دمعته ثم صرخ بأقوى ماعنده ويكسر كل شيء امامه
حاولت كريستا تهدأته ولكن لم يهدء
فقامت لارا وسحبت مسدسه ووجهته نحو رأسه تماماً
توقف وقال وهو يبكي : افعليها , افعليييييهاااااااااااااا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
لم ترا كريستا دوكيوم هكذا من قبل , لد كانت مصدومه
كريستا : لاااا تفعلييييييها انهُ ليسَ بوعيه!!!!!!
لارا بحزم : انا لا العب.
ثم سمعو صوت المسدس ( بيتر , لاري )
خرجو بسرعه فرؤ دوكيوم ساقط على الارض وهو مصدوم وكريستا خلفه ولارا موجهه المسدس إلى الجدار والمكان فوضه ( لقد اطلقت لكن كريستا دفعت دوكيوم حتى سقط فلم تصيبه )
ابعد دوكيوم يد كريستا بقوه ودخل إلى الحجره
قامت كريستا وقالت للارا : لقد حاولت قتله مرتان! , إن جربتي الثالثه لن اسمح لك!
ثم ذهبت
..
اليوم الثالث لهم في الجزيره , الساعه 8 صباحاً , تجلس امام الكوخ امام منظر جميل
كريستا "اين انتي يا ايما؟ "
ناداها بيتر : كريستا الفطوووور
قامت ودخلت الكوخ فوجدت جميعهم يفطروم إلا دوكيوم لم يكن معهم
جميعهم تعابيرهم عاديه إلا بيتر كان حزين
دخلت كريستا حجرت بيتر فوجدته جالس على الارض ويضم قدماه
كريستا : دوكيوم , الفطور...
لم يرد
كريستا : دوكيوم!
لم يرد
كريستا : دوكيوم , اعلم انك حزين , ولكن ارجوك قف معنا , لقد ماتو اصدقاؤنا وايما ضائـ
صرخ وقاطعها : انتي اسبب!!!!
انصدمت وقالت : اعلم...
قام دوكيوم وخرج لهم ثم اخذ مسدسه الذي كان على الارض وخرج
خرجت كريستا من حجرته وهي تقول : دوكيوووووم!!
كانت ستخرج ولكن قام بيتر وقال : كريستا!
التفتت وقالت : لن توقفـ
قاطعها : لن اوقفكي سأتي معك
كريستا بستغراب : ستأتي معي؟.
اكمل فطوره واخذ حقيبه (اعطوه اهل الكوخ) , واخذ حقيبه اخرى ورماها لكريستا
بيتر : ستحتاجينها.
لبستها , ذهب بيتر للارا وهمس لها كلاماً ثم قامت وعادت وهي تحمل مسدسان
وهي تقول : لا اريد ان اراكم مجدداً.
اخذ المسدسين ورما واحد لكريستا
قالت كريستا برتباك : لا اعلم كيف استخدمه!
بيتر : سؤريك لاحقاً كيف استخدامه , فلنذهب الان.
هزت راسها موافقه ثم خرجو .
..
كان دوكيوم يسير بسرعه وهو ثائر , سار وسار حتى ابتعد عن الاشجار ,وصل إلى الوادي , فرأ بيت صغير جداً جداً , ويبدو انهو مهجور , فكان يريد الانتقام ولكن من مَن؟ لا يعلم , فذهب إلى البيت ودخله ووجه السلاح بسرعه , لم يجد احداً , ولكن كان المكان وكأن احداً يسكنه , فلف المكان ورأى ملابس واغراض ورأ ايضاً قدر على النار , ذهب إلى القدر وفتحه
فوجد لحم وعظام كأنه لأنسان , رما غطاء القدر وهو خائف ثم سمع صوت خلفه , وبسرعه وجه السلاح فوجد رجل بعمر الثلاثين
وجه السلاح لرأس الرجل وقال : لا تتحرك!
رفع الرجل يداه وقال : لا بأس , انا رجل جيد لا شرير
لم يسكت دوكيوم وجرا إلى الرجل وهو ثائر حتى سقط , وبدأ بضربه بضربه حتى بادل الرجل الضرب
ضرب الرجل دوكيوم حتى ان وجه دوكيوم مليء بدماء والجورح , لم يجعل الرجل فرصه لدوكيوم ليضرب
لقد اكتفا دوكيوم من الالم , فقام بتعب ودفع الرجل بقوه حتى سقط الرجل وضرب رأسه بطاوله
وتوقف دوكيوم ليتنفس , اخذ المسدس , وتأمل بوجه الرجل
وقال غاضباً : حقير.
لاحظ دوكيوم قلاده في عنقالرجل مكتوبٌ فيها (دوم من جيش اسيا)
ضحك وقال : هراء.
كان سيخرج ولكن سمع صرخت فتاة , لقد تيبست اعضاءه ولم يتحرك
قال : ايما؟.
التفت إلى مصدر الصوت ورأى فئذا هو بقبو , فتح القبو ورأى الدرج
نزل ورأى إنه مثل الكهف من الاسفل , فسار وسار , لم يستطع المقاومه فلقد اتته دوخه مفاجِئه بسبب التعب , مسك رأسه وسقط المسدس منه , سار والدُنيا تدور به , كان يسمع صوت ضحك , سار حتى وقع ارضاً
..
الساعه 2 ظهراً
كانو يسيرون ثم يرتاحون ثم يسيرون وهكذا
لقد قالت كريستا وهم يسيرون : بيتر لقد تعبت
بيتر : انا ايضاً
اكملت بحزن : لم نجد دوكيوم , لقد سلكنا طريق خاطء
لم يرد بيتر , جلست كريستا
وقالت : تعبت!
ضحك وقال : كسوله...
ثم جلس معها , لم تضحك كريستا فهمومها تتفوق على ضحكها
بيتر : بما اننا نستريح مارأيك ان اعلمك كيف يُستخدم السلاح.
قالت كريستا مندفعه : لالالالالالالا!!
بيتر : تحتاجين معرفت ذالك.
كريستا : لا , ثُمَ من علمك استعماله , انت لا تعرف ذالك قبلاً.
ابتسم بيتر نصف ابتسامه : لقد علمني لاري.
ثم سكتو , وبعد وقت قالت : عـ.علمني
التفت لها متفاجأ : حقا!.
هزت لهو بنعم ثم استيقظ وايقظها ثم اخرج سلاحها وبدأ بتعليمها كيف مسكه والطلق والتعبأه حتى حل الليل , لقد تعلمت كريستا بسهوله لأنها فتاة ذكيه ولكن إلا الان لم تطلق على كائن حي فلقد كان بيتر يقول لها اطلقي على حيوان ولكنها ترفض بشده وتقول بأنها تكره صوت المسدس
لقد سارو حتو تعبو واستراحو
استلقت كريستا وقالت : اشعر بنعاس , لقد استيقظت الساعه الثامنه صباحاً , لقد حل الليل ولم نصل إلى دوكيوم.
بيتر : انتِ نامي وسوف احرس
جلست وقالت : لا , لا ارغب في ان انام اريد ان نجد دوكيوم!
بيتر : انتِ من طرحتي الامـ
لم يكمل كلامه حين ما سمع صوت ورأى اهتزاز الاشجار , (شهقت) كريستا واستيقظت
وكان بيتر سيستيقظ ولكن الذيب سبقه وهجم عليه , لقد صرخت كريستا
لقد حاول بيتر مقاومة الذئب ومنعه من عضه
صرخ بيتر واشر إلى حقيبة كريستا : اقتليييييه!!!!!
قالت وهي خائفه : لا استطيييع!
بيتر : بسسسسسسسسسرعه!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فتحت حقيبتها واخرجت المسدس ووجهته إلى الذئب , لقد اقترب فم الذئب إلى بيتر
اغمضت عيناها بشدها ولكن لقد تجمدت اصابعها من الخوف لا تستطيع ان تضغط
بيتر : اسسسسسسسسسسسسرعيييييييييييييييييييييييي!!!!
ولكن لقد عض الذئب يد بيتر وصرخ بيتر بشده , ومن الخوف ضغطت كريستا واطلقت على الذئب ومات الذئب
لقد نزفت يد بيتر , كانت ستذهب تساعده ولكن اتت ذئابه كثيره , لقد ارتبكت ولم تعرف ماذا تفعل!
قام بيتر ولقد كان تعب وينزف
بيتر : اهربي سوف ابعدهم!
كريستا : لااااااااا!!!
جرا بيتر بعيداً وهو يقول : تعالي ايتها الذئب الجائعه!
جرو الذئابه خلف بيتر واخذت كريستا حقيبتها وهربت وهي لا تعلم اين تتجه , جرت جرت جرت حتى خرجت من الغابه (الاشجار) وتعثرت ثُمَ سقطت ارضاً , استيقظت ورأت ما امامها فرأت المنزل الصغير جداً
نظرت للخلف إلى الاشجار ثم سارت إلى المنزل وهي تلتقط انفاسها , دخلت المنزل وهي خائفه , وكان نور المنزل خافته
( ملاحظه : المصابيح في هاذي الجزيره خافته لأن لا يوجد محطة كهرباء إلا واحد وهي قديمه وضعيفه جداً. )
رأت الدماء في ارضية المنزل , وكان المكان هادء , كانت تقول في نفسها " لا تخافي بتأكيد المكان مهجور"
ولكن عندما رأت الدخان الذي يخرج من الحطب عَلِمت ان قد اشعلت نار هنا قبل ساعات!
كان هناك باب بجانب الطاوله , سارت إليه ولكن توقفت وتجمدت من الخوف حين ما سمعت صوت تحت الارض! , التفتت فرأت باب القبو
قالت : لا لن اذهب سأرحل!.
سارت بسرعه نحو الباب ولكنها توقفت مره اخرى حين ما سمعت صوت دوكيوم
كريستا : دوكيوم؟! , ماذا يفعل هُنا؟!!!
بسرعه عادت وفتحت باب القبو نزلت منه , كان المكان مليء بالأحجار , سارت حتى رأت مسدس دوكيوم
لقد عرفت انهُ له لأنهُ يضع علامه في مسدسه , كانت علامة صقر
اخذت المسدس وشعرت ان هُناك امر سيء حل بدوكيوم! , وضعت مسدسه في جيبِها ومسدسها في يدها.
سارت حتى وصلة إلى بوابه قديمه , ترددت كثيراً في الدخول , ولكنها تشجعت وفتحت الباب
ولقد رأت مارأت , كانت ايما معلقه بسكاكين على قطعت خشب ويداها مقطوعتان ووجهُها مليء بالمسامير ( مثل ذاك الذي رؤوه عندما راحو يبحثون عن دوكيوم ) , وبجانب ايما دوكيوم كان معلق بخيوط وجهُه مليء بدماء , وكان بجانبهم بعيداً رجل غريب الاطوار قصير يجلس على كرسي ونائم وكان شعره طويل ولا يلبس إلا بنطال , لم تستطع كريستا مقاومة المنظر فسقطت وهي تبكي بهدوء , سمع دوكيوم صوت سقوطها والتفت ببطء إليها وقال : كـ.كريسـ.تا....
التفتت له وهي تبكي مصدومه من المنظر ولم تتكلم , اشار برأسه وببطء إلى عصاه حديديه بجانب كرسي الرجل
فهمت كريستا ماذا يقصد ولكنها هزت رأسها بلاء , بعدها اخرجت مسدسها واشارته إلى الرجل ويداها ترتجف
هز دوكيوم رأسه بلاء وكأنه يقول (لا تطلقي) لأنها لو اطلقت سيصدر صوت وسيسمعونه الاخرين الذين مثله
انزلت المسدس وجمعت قوتها وصدت عن منظر ايما واستيقظت وسارت ببطء نحو العصاه
مسكت العصاه وتقدمت امام الرجل النائم على الكرسي ورفعت العصاه وضربته بقوه وبعنف وهي تصرخ بألم!!
كل الحقد والقهر على اصدقائها وضعتها في ضرب هذا الرجل الغريب الاطوار , لم تتوقف عن ضربه حتى ان لا يمكن رؤية وجه هذا الرجل من شدة هذا الضرب
لم تتوقف حتى قال دوكيوم : كريسـ تا!
توقفت وسقطت العصاه والتفتت إلى دوكيوم بوجه ليسَ خائف ولا مرتعب لقد اختفت كل التعابير
اخذت السكين الذي كان على الارض وذهبت لمحاولت قطعه
نظر دوكيوم خلف كريستا وحاول ان ينطق : خلـ فك!
نظرت إلى الخلف وسارع الرجل الذي كان خلفها بضربها , وسقطت على الارض مغمن عليها , صرخ دوكيوم : كريستا!
لقد كان الرجل الذي ضرب كريستا شكله يشبه الاخر
قال الرجل الغريب : لقد حضر بعض المساعده
ثم ضحك بصوت عالي , امسك كريستا ليحملها ولكن سرعان ما ضرب من الخلف وسقط
التفت دوكيوم فرأ لارا
فقالت بحده وبدون مقدمات : لماذا اتيتم إلى هذا المكان؟!.
اخذت السكين الذي في يد كريستا وقطعت خيط دوكيوم فسقط ارضاً وهو يتأوه
لارا : عليك ان توقظها سنرحل بعدَ دقائق.
ثم خرجت
.
انتهى البارت الخامس
ملاحظه يمكن اتأخر في البارت السادس لأني اعدل اشياء في الاحداث

 
 

 

عرض البوم صور روايات رؤى   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الناجين, رواية, survivors
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:07 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية