لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


ستاخذين قلبي مع رحيلك

روايتي اليوم تتكلم عن بنت اسمها مريم في احداث روايتي سوف تعرفونها اكثر بيت ابو مريم ابو مريم : تاجر معروف في الامارات عصبي شوي كلمته تمشي على

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-14, 10:57 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 271864
المشاركات: 2
الجنس أنثى
معدل التقييم: شذوي العويسي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدOman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شذوي العويسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي ستاخذين قلبي مع رحيلك

 

روايتي اليوم تتكلم عن بنت اسمها مريم في احداث روايتي سوف تعرفونها اكثر
بيت ابو مريم
ابو مريم : تاجر معروف في الامارات عصبي شوي كلمته تمشي على الكل لكنه مات لما كانت زوجته حامل ببنته مريم
ام مريم : ربه منزل طيبه وحنونه على عيالها بالحيل ودلوعتها مريم
انس : عمره17سنه ابيض جسمه حلو شوي جسمه معضل لانه وايد يروح الجم يحب اخته مريم بالحيل و اول ما تطلب
شي بسرعه ينفذلها اياه
مريم هي بطله القصه عمرها 10سنوات عليها جمال خيالي شعرها بني طويل عيونها واسعه بشرتها بيضاء لكنها سوف تكبر ودورها سوف يكون اكبر في القصه
مريم :يمه يا الله ابي غدا متى راح تنجبينه
ام انس:نطري يا بنيتي لمن يجي اخوك
وهاي تطري ب انس وبذيج الساعة انس يدش البيت وشاف امه واخته وراح يسلم عليهم

انس : وش فيه الحلو زعلان
ام انس:اختك يا انس من ساعه وهيه تحن تبي ننجب الغدا واني قاعده اقولها نطري لمن يجي اخوك وهي عصبت وزعلت
انس :اها عيل لازم نراضيها بشئ وش تبي مرايم العسل
مريم لا رد
انس قعد يطالع مريم بعدين قام وراح لها
انس:مرايم تبين شوكولاه
مريم:لا مابي
انس :انزين وش رايك اوديك باسكن
مريم فرحت :يا سلام عيل بروح ابدل وبجي
انت انطرني لا تروح عني
انس ابتسم لاخته:لا تخافي ما راح اروح
انس وصل باسكن :
مرايم باي نكهه تبين الايس كريم
مريم :شوكلاتو
انس : تمام عيل
نزل انس من السياره وراح يشتري الايس كريم
ف داخل السياره : اوف انس تاخر
بروح اشوفه وبالمره بشتري كيك مع الايس كريم
ونزلت مريم من السياره وذيج الساعه طلع انس من المحل وبايده ماسك الاكياس الي فيهن الايس كريم
ومريم اول ما شافته ركضت لان كان الشارع فاضي وقبل ما توصل لعند انس
مره السياره
مسرعه وفجئه


ضربت السياره في مريم وانس طاحن الاكياس الي كانن في ايده

صرخ انس :مرررررررررررررررررررررررررررررررررررييييييييييييييييمممممم
وركض لعند اخته وضمها لصدره والدم يسيل من جسمها كامل
وبسرعه اتصل بالاسعاف وجو الاسعاف وراح انس معهم
واتصل بامه وخبرها
ولما وصلوا الاسعاف المستشفى لجوا بعد حاله ثانيه ف المستشفى وكل الغرف مال العمليات جالسين يسوو فيهن
عمليات فلذلك اطروا يدخلوهن في نفس الغرفه بعد ما انتهت العمليه خرجوا الدكتورين وقالوا في بس بنت وحده
عائشه والثانيه ماتت والي راح تصحى راح تكون فاقده الذاكره جزايا
الكل كان منتظر يبي يعرف من الي كانت عايشه ومن الي ميته
لان البنتين في نفس الاعمار وفي نفس الاسم وحتى الشبه كان كبير بين البنتين عطوا جثت البنت الميته لاهل انس
والبنت الثانيه للعائله الثانيه
انس : جاته صدمه لان مريم كانت وايد قريبه منه وكان وايد يحبها ويعزها حتى انه صار يكره كل شي وبس يجلس يبكي في غرفه مريم بس بعد اربع شهور رجع كما كان

ام حالت ام انس اسواء عن انس كثير بس بعد شهور الكل رجع كما كان
بعد مرور 6 سنوات
مريم:يمه وين فواز ابي اروح المكتبه
ام فواز: يا بنيتي فواز الحين في الجامعه لمن يرد قوليله وراح يوديك
مريم : تمام عيل انا الحين بروح غرفتي اكلم منى
وراحت مريم الغرفه الي كانت من جد فخمه وكبيره وراحت لسريرها وانبطحت عليه بعدين راحت وجابت جوالها
واتصلت بمنى
طوط طوط
السلام عليكم
مريم
منو معاي
مريم في داخلها منو هاي هذا صوت رجال مب صوت حرمه ليكون هذا مروان اخو منى
مروان :اذا ما راح تتكلم راح اسكر التلفون
مريم :منى في البيت
مروان:ايه في البيت بس منو معاي
مريم :جول حج منى رفجتج تريدج على التلفون
مروان:انزين هاي الرفيجه مب الها اسم
مريم :اهو شكلك ما راح تعطينى منى احسن اسكر
مروان ضحك وعرف انها معصبه :بس لا تعصبي راح اناديلك منى
مروان بصوت عالي :منىىىىىىى
منى :نعم وش تريد
مروان:رفيجتج تبيج على التلفون
منى فرحت : اكيد مريم
مروان في داخله اها يعني اسمها مريم
منى راحت للتلفون
منى :مراحب
مريم مرحبتين اخبارج
منى: انا تمام يسرج الحال انتي كيفج
مريم: انا الحمد لله زينه بس لما جئ اخوك عكرلي مزاجي
منى وهيه تضحك :وش سواء
مريم :جالس يحقق معي منو انتي وش له خص باسمي ليكون طريتي اسمي جدامه
منى :سالفة طريت تراني طريت لاني جلت ااكيد هاي مريم
مريم :وليش تطري اسمي بصوت عالي
منى :عادي اصلا اهوه لو شاف شكلك ما بيعرفك مب كانك بنت خالتي
مريم :احسن ما بيه يعرفني اصلا
منى : ابي اعرف ليش ما تطيجين اخوي
مريم :احسه وايد متكبر من كلام بنت عمتي هند عنه
منى :انتي تمشي على كلام هندوه هذي اكبر كذابه تعرفي ليش تقول عن اخوي جيه
مريم:لا ماعرف
منى تضحك بسخريه :لانها تحب اخوي بس اخوي ما معطنها ويه ولما عرفت ان اخوي ما يحبها جالت
احسن لي اشوه صورته مع بنات العائله
مريم وهيه فاجه حلجها مستغربه من هذا الكلام وكيف هند ترست مخها بكلام مب زين عن مروان
مريم :انا اسفه يا منى والله ما كنت اعرف بنوايا هند السيئه
منى :لا ما عليك بس المهم اليوم تجي بيتنا
مريم:بشوف
منى :وش تشوفي تجي يعني تجي
مريم :هههههه تمام عمتي تبين مني شيئ ثاني لاني سمعت صوت فواز وابي اروح له اريده يوديني المكتبه
منى : تمام عيل اتركك الحين
مريم : يا الله مع السلامه وسلمي على الكل
منى : الكل والله حبيب القلب مروان
مريم وهيه معصبه :حبيب القلب في عينك
منى: ههههههه
وبعدها سكرت مريم التلفون وسيده راحت لغرفه فواز
وطرقت الباب
فواز :من
مريم :اني يمكن ادخل
فواز :لا لايسمح لدخول البنات في غرفتي
مريم :خلاص عيل اني رايحه
فواز من جالت جيه عرف انها زعلت فبسرعه بطل الباب
فواز :مرايم
مريم :نعم
فواز :زعلتي مني
مريم لا رد
فواز راح وباس راسها
اسفين والله غلطنا اصلا هذي الغرفه كلها ملكك
مريم :توك تجول اني ما يستوي ادخل الغرفه
فواز: امزح معك يا الله خلينا ندش داخل
ودخلوا فواز ومريم الغرفه
مريم :فواز
فواز وهوه يشتغل على اللاب
فواز:نعم
مريم ابيك توديني المكتبه
فواز بغى يجولها انه ما راح يوديها بس عرف انها حساسه وراح تزعل
صح اني ما عرفتكم على عائله ابو فواز
ابو فواز تاجر من التجار المعروفين داخل وخارج الامارات له هيبه ويحب مريم وايد وما يرفض لها طلب ابد
ام فواز : ربه منزل طيبه بس لما تعصب الكل يخاف منها حنونه عيالها حيل

فواز فواز عمره 23 بشرته حنطاويه بس حلوه عليه وفيه غمازه لما يبتسم الكل يخق عليه طويل جسمه رياضي
يدرس في الجامعه سنه ثالثه تخصص طب يحب اخته مريم بالحيل وما جد عمره رفضلها طلب
فواز :تمام الساعه كم تبيني اوديج
مريم :الساعه سبعه المغرب
فواز : تمام عيل
في بيت انس
انس :يمه وين نوف
ام انس :رايحه بيت ربيعتها
انس:اها عيل انا الحين رايح اشتري كتب من المكتبه تبين شيئ
ام انس :لا يا ولدي ما اريد شيئ بس ابي سلامتك
ابتسم انس وقال يالله انا طالع
وركب انس السياره واتجه المكتبه
بيت ابو فواز
كانت الساعه سبعه المغرب
فواز: مممممممممممممررررررررررررريييييييم
مريم :كاني نازله انطر شوي
فواز :يالله يا مريم تراني مواعد ربعي
مريم وهيه نازله يالله خلينا نروح
وراحت مع فواز ونزلت المكتبه وشافت ان فواز مانزل
مريم :فواز ما راح تنزل
فواز :راح انزل بس انتي روحي وانا الحين جاي
مريم :تمام
ودخلت مريم المكتبه
مريم كانت بس منتبهه على الكتب ما كانت تناظر احد ونفس الشيءهذا الشاب
وبعدين اتصل فواز على انس
انس:هلا وغلا فواز متصل على وش طاري على بالك
فواز:هههه اشتجت لحبيبي ما يصير اتصل فيه
انس :استح على وجهك وش ذا الكلام
فواز:انت وين الحين
انس :في مكتبه جرير
فواز انت ما تشبع من هذي المكتبه

انس:هههه وش اسوي همه كل اسبوع يجيبو كتب حلوه
فواز وهوه يتلفت :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
انس :وش فيك خرفت
فواز وما زال يضحك:ههههههههههه انت جالس تكلمني عن مكتبه جرير واني واقف جدامها
انس:هههه انزين تدخل او اطلع الك
فواز وهوه نازل من سيارته :لا تطلع اني بدخل الك لان اختي اصلا داخل
انس :اها تمام عيل

وسكر انس التلفون وكان يبي يمشي بسرعه واثناء ما كان يمشي اصطدم بشيئ ولما رفع راسه
انس :آسف اختي ما كنت منتبه
: عادي ماد صر شيئ وكانت تبي تشل الكتب الي طاحن
انس كان في نفس الوقت نازل علشان يساعدها والتطم راسه براسها
وحمر وجها
وقالت :بس خلاص انا راح اللمهن بروحي
انس وهوه جايم انتبه على العلامه الي موجوده في ايدها وتذكر
انس :مرايم حبيبتي جيبي الشاي من المطبخ
مريم :انزين وراحت وجابة الشاي
ولما كانت تمشي طاحت الدله وانكسره وطش الشاي على ايدها
واسرع انس الها لما سمع صوتها تصارخ
انس :يالله وش صار الك راح اتصل بعمي يودينا المستشفى واتصل بعمه وجاهم وراحو المستشفى
وعطوها كريم لكن العلامه ظلت فيها ودمعه عينه
مريم مستغربه ليش هوه شارد ويبكي
انس رجع للواقع على صوت فواز لما كان يناديه
فواز :ياهو انس وينك شارد واني اناديك
انس لا بس تذكرت شيئ
فواز الي عرف اربيعه في وش جالس يفكر :مريم صح
انس هز راسه بمعنى ايه
مريم صنمه مكانها :يفكر فيني
انس :فواز اني بجولك شيء لكن لا تفهمني غلط
فواز :لا ما راح افهمك غلط تكلم
انس :يمكن اسال اختك عن شيء لا تخاف انت بتكون موجود لما بسالها
فواز الي كان يثق بانس وايد ويعرفه انه مب شاب من هذول الي يلعبو على البنات
فواز :تمام انتظر لحظه
ونادا اخته مريم مريم في البدايه رفضه لكن لما قال الها اخوها اني بكون معك ارتاحت وراحت
فواز :فواز هذي اختي مريم مريم هذا انس
مريم تذكرت انها تعرف هذا الصوت بس لمين ما تتذكر حتى انس استغرب ان اخت ربيعه نفس اسم اخته
انس:كيفك مريم
مريم :انا الحمد لله تمام انت كيفك
انس :دوم يارب وانا تمام
انس : مريم ما بطول عليك بس بسالك هذي العلامه الي فايدك مال وش
مريم : مريم استغربة من سؤاله لكن ردت
مريم : ما اتذكر كثير وبجولك الصدج اني قبل 7 سنوات استوالي حادث وكنت فاقده الذاكره
بس اهلي ذكروني ما تذكرت اي شيئ من الي قالولي اياه بس مع السنين تعودت
انس :انزين اني شاك في شيء لكني راح أقول حال فواز يجي بكره يتغدا في بيتنا
وانتي تعالي معاه في نفس الوقت بعرفك على اختي يمكن تصيرو صديقات
مريم :ههه تمام يالله انا تاخرت
وبعدين قرب فواز الي اصلا ما راح مكان بعيد بس شاف اكتاب وعجباه وقال بشتريه
وبعدين راحت مريم وانس قال حال فواز ان بكره عازمنه اهوه واخته بيتهم
وفواز وافق وقال انس حال فواز انه تعبان ما راح يسهرو اليوم في يوم ثاني وبعدين الكل راح بيته
مريم: ركبت غرفتها وجلست على السرير وجلست تجول يا ربي في وش شاك انس وليش يبي مني اروح
وخلت الكتب الي اشتريتهن ولبست فستان اصفر وكعب عالي وحطت كحل ومرطب ولبست عقدها الطويل الي اشترالها
اياه فواز من باريس ونزلت تحت وشافت فواز جالس على الكنبه
مريم :فواز اتصل حج السائق
فواز:ليه وين تبين تروحين
مريم :بيت خالتي فاطمه
فواز :وليش السائق انا بوديج
مريم فرحت بس قالت بجديه: انت توك موديني السوق وشكلك تعبان احسن اروح مع السائق وانت روح ارتاح
فواز بابتسامه :لا تخافي علي اصلا حتى لو كنت تعبان ما راح يجيني النوم وانتي بالاهذره زايده يالله امشي جدامي
مريم : هههههه تمام عيل يالله
في السياره
مريم :راح اتصل بمنى علشان اتاكد اذا اخوها موجود في البيت او لا
طوط طوط
منى :يا هلا والله
مريم :منى اخوج في البيت
منى :ايوا بس الحين بيطلع يعني لما توصلي بيكون مب موجود
مريم : اها عيل تمام اني كاني واصله الحين بنزل انتي تعالي فتحي الباب مب تخلي الشغاله
منى :هههه تمام اوامر ثانيه عمتى مريم لأننا جالسين نسولف وحتى للحين ما نزلت افتحلج الباب
يا الله باي
مريم :ههه باي
مريم نزلت من السياره وفواز اول ما نزلت مريم راح
مريم دخلت من البوابه الكبيره الي بجنبها نافوره كبيره
وبعدين وقفت بجانب الباب وضربة الجرس
وجت منى وسلمن على بعض وبعدين راحت مريم تسلم على خالتها وبعدين راحت فصخت عبايتها بعد ما تأكدت
انه محد مروان في البيت لانه محد غير مروان يذنبها لان زوج خالتها محد
منى:مرايم انا بروح اشوف العشاء وانتي سوي اي شيء تبينه الين اجي لان البيت بيتج
مريم :انا بروح جنب المسبح الخارجي
منى : تمام وانا بجيج هناك
مريم :وهيه ماشيه اتجاه المسبح :تمام
راحت مريم لعند المسبح جلست تلعب بالماي لكن كل تفكيرها بأنس لانها تحس انها تعرفه او شايفتنه في مكان
لكن ما تعرف وين بالظبط
مرت الوقت وتعشت مريم في بيت خالتها وجلست تسولف مع منى وما حست الى الساعه 12 باليل
مريم :اهو مر الوقت وما حسينا فيه
منى : ايوا انزين باتي معي اليوم
مريم : ما اقدر بكره بروح بيت انس
منى :انس منو انس
مريم : صح ما خبرتج لما رحت المكتبه اصطدمت بواحد وطاحن الكتب وبعدين ساعدني لما كنت الم الكتب وقف
و شرد وشفت على عينه لقيته يبكي فاستغربت بعدين ناداه فواز وبكذا عرفت انه صديق فواز
وسالني عن سبب الحرق الموجود في أيدي فقلتله عن الحادث الي صار الي واني فقدت الذاكره فما اتذكر سبب
الحرق
بعدين قال انا افكر بشيء لكني لازم اتاكد منه عاد اني استحيت اسأله بشوا تفكر وقال انا عازمنكم بكره على غدا وقال
انتي اكيد لازم تجي
منى:اها وبنظره شيطانيه :يمكن معجب فيج
مريم وهيه تفت منى بالمخده :صدج ما عندج سالفه اجولج الريال شكله وراه سالفه وانتي تقولي معجب اي معجب اي خرابيط
ويالله باي فواز ينطرني برع
سلمت مريم على منى وهيه نازله شافت ولد جالس في الصاله فما عرفت من بس قالت
السلام عليكم
الولد ببرود :وعليكم السلام نعم اختي بغيتي شيء
مريم بقهر من كثر ما غامنها بروده
مريم:لا سلامتك بس كنت طالعه بس لما شفتك قلت اسلم
مروان وهوه رافع خشمه:ومنو انتي علشان تسلمي علي
مريم خلاص وصلت حدها اول شيء يرد ببرود وثاني شيء رافع خشمه ليش ما اعرف بس انا اوريك لاني في البدايه ما
عارفتنه بس الحين عرفت منو هذا
مريم :اولا يا اخ مروان السلام واجب ثانيا لما تقول من انا علشان تسلم علي انا بنت وقاطعها صوت الباب يتبطل
وكان فواز
فواز : السلام عليكم
مريم ومروان:وعليكم السلام
فواز :كيفك مروان مالك شوف
مروان:والله تعرف المشاغل الي ما تخلص تعال بنتعشى مع بعض
فواز :لاتسلم انا شبعان توني متعشي مع الربع يالله مرايم مشينا
مريم :يالله بس اسبقني شوي وبجي
مروان كانت علامات الاستغراب كلها متجمعه في وجهه
مريم :احم احم منو انا ها انا بنت خالتك يا استاذ مروان واذا على السلام تراه عادي مره ثانيه ماراح اسلم عليك
وطلعت
اما مروان فتحسف على معاملته لها وكيف انه عاملها ببرود وهيه بنت خالته يجول في داخله
بعرفكم على مروان شخصيه غريبه شوي من النوع الكتوم بشرته بيضاء فيه غمازه وعليه عضلات لان اهم شيء عنده
من يقوم من النوم يروح الجيم شيء اساسي عنده شعره شوي كبير مسوي فيه حركه تخلي كل الي يشوفه يذوب عليه وهوه بعد طويل وطوله حلوا
لانه بكل شيء فيه يجذب بس مامن النوع الي يحب المغازله
بس عليه برود يقتل وعصبي شوي عمره 22سنه يدرس في الجامعه سنه ثانيه اداره اعمال
اما منى عكسه من النوع الاجتماعي
فشخصيتها مرحه وحبوبه اهيه شوي قصيره بس عيونها عسليات وشعرها قصير يوصل لكتفها صابغتنه عسلي على
لون عيونها وطالع عليها جنان وتحب شي اسمه
,shopping عمرها 17 سنه ثاني ثنوي
وانا الغبي ما عرفتها
في اليوم الثاني تزهبت مريم ولبست فستان احمر قصير وقلاده عليها اسمها وكعب احمر عالي ورسمه حواجبها وحطت جلوز وطلعت وراحت الصاله علشان تنطر فواز بعد مرور خمس دقائق نزل فواز
وسلم على مريم وباسها من خدها وطلعوا واتصل فواز بانس علشان يقوله انه وصل بيته
علشان يطلع له
نزل فواز ومريم من السياره وراحوا للباب ودق فواز الباب وطلع له انس و سلم على فواز وبعدين عينه جلست تدور
البنت في البدايه خاف انه فواز ما جابها وبكذا ما راح يعرف الحقيقه بس ارتاح لما شافها وراى فواز وقال ليش ما اسلم
عليها
انس : كيفج يا مريم
مريم بصوتها الرقيق ردت عليه :يسرك الحال
انس :انا الحمد لله بخير
مريم انحرجت لانها ما سالته عن حاله اما فواز فجلس يضحك
فواز :ههههه ههه وانت من سألك عن حالك

انس :محد سالني بس قلت ليش ما دام محد سالني ما اسلم على نفسي
فواز :ههههه اقول راح تخلينا واقفين جنب الباب
انس :البيت بيتك تفضل
ودخلوا البيت ومريم اول ما دخلت الصاله انصدمت ووقفت مكانها وكانت شوي وتطيح لولا ما كان فواز قريب منها
فواز : وش فيج
مريم :ماعرف بس لما دخلت حسيت بشعور غريب
فواز :شعور غريب
مريم :احس ان هذا البيت يذكرني بشيئ بس مب قادره اتذكر ومسكت راسها
انس حس انه الي يحس فيه راح يطلع صحيح
انس :فواز انا راح انادي نوف علشان توديها غرفتها فوق
فواز:تمام
وراح انس ونادى نوف ونزلت نوف وسلمت على فواز ومريم واخذت مريم معاها
اما انس وفواز فراحوا المجلس
مريم جلست تسولف مع نوف ونوف جلست تكلمها عن المدرسه
بعرفكم على نوف جمالها جمال هنود لان امها اصلها هنديه
وعليه عيون تذبح وشعرها طويل صابغتنه خصل بنفسجي
ووردي طيبه وحنونه ما تاخذ بقلبها على احد اهلها ميتين من عشر سنين ا
نوف :مريم فالبدايه بقولج شيء انا بنت عم انس واهلي متوفين ومن ماتو وانا هنا عايشه لكن انس عنده اخت اسمها مريم بس ماتت من 7 سنوات
مريم :عنده اخت اسمها مريم يعني نفسي
نوف :ايوا اهيه ماتت من 7 سنوات
مريم :عادي تقولي لي كيف ماتت
نوف :عادي حبيبتي اهيه ماتت في حادث
مريم :انا صار الي حادث قبل 7 سنوات وفيه فقدت الذاكره بس مع مرور السنوات كان الامر عادي
بالنسبه الي
نوف :سبحان الله كيف صارت الصدفه المهم ما تبين تشوفين غرفتها
مريم :ايه ابي ومتشوقه اشوف غرفتها
نوف :تعالي معي
ووصلوا غرفه مريم ونوف فتحت الباب ودخلوا
كانت الغرفه مرتبه وكل شيء مكانه من يوم ماتت مريم حتى ملابسها بعدها في الكبت
الصدمه الكبرى كانت لمريم لانها تذكرت كل شيئ في الغرفه وكل شيء صار بتفصيل
بس قالت بتتاكد من شيء سالت نوف
مريم والدمعه في عينها :انتي تعرفي وحده اسمها سهر
نوف :ايه اعرفها هاي جارتنا وكانت صديقه مريم بس من ماتت مريم ما صرت اعرف اي شيء عنها
مريم وقلبها شوي ويفز : تقدري تنادي لي فواز وانس
نوف :اكيد واتصلت حال انس وقالت له يجي الغرفه
وصل انس وفواز ودقوا الباب ودخلوا
واتكلم انس :خير انشاء الله ليش ناديتونا
مريم :انس لعبه مريم المفضله هيه كره السله
انس حس انه الي فباله صحيح لكن ما بين حال احد
انس :ايه كره السله بس كيف عرفتي
مريم :راح اجاوبك لكن من اخلص اسألتي
انس :تمام كملي
مريم :اخر مره كانت معك مريم لما كانت زعلانه ووديتها باسكن
انس حاول انه ما تنزل الدمعه الي يحاول انه يمسكها :ايه
مريم هنا ما قدرت تستحمل فجلست تبكي حتى انس جلس يبكي وطلع برع
علامات التعجب كانت في وجه فواز ونوف
فواز في داخله :ليش انس و مريم يصيحوا
وخاصتا لما ذكروا اخته مريم وحتى لوا لما تذكرها صاح وش دخل مريم بالسالفه لا وبعد تعرف اشياء عن اخته مريم
ولما توقفت عن البكي ما قدرت تجلس اكثر وقالت حال فواز ابي اروح البيت
رجعوا البيت وما حب فواز يسألها اي شيء قال بخليها الين تهدى
اما مريم فبسرعه راحت الحجره قفلت الباب وانبطحت على السرير
وجلست تصيح وتجول انس انس وبدات تتذكر اللحظات الي
صارت الها وتذكرت ماضيها وتنهدت وقالت لازم اكلم منى
واتصلت حال منى
منى :هلا والله
مريم :اهلين كيفج
منى :تمام الحمد لله انتي شلونج ومتى رجعتي من بيت انس
مريم :شوي شوي علي انا مره تمام وتونا راجعين من بيت
انس بس انا تعبانه
منى :بسم الله عليج وش فيج من شو تعبانه
مريم :عرفت حقيقه بس لازم نسوي فحص علشان نتاكد
اكثر
منى:اي حقيقه واي فحص
مريم وهيه تصيح :انس اخوي اهي اهي اهي
منى :شوووو اخوج كيف وشلون
مريم :تتذكري لما جلتلج انس عنده اخت اسمها مريم
وبعمري وحتى انها كانت تشبهني لما كنت صغيره
منى:ايوا اتذكر بس وش دخلج في السالفه
مريم :كان يتكلم عني وحتى لما دخلت غرفة مريم تذكرت كل شي
ولما سألت انس اساله عن الاشياء الي تحبها مريم طلعت اهيه نفس الاشياء الي احبها
منى :اه يا مريم ما اعرف وش اقولج بس وش رايج بكره بعزمج على غداء في مطعم البرج وفي نفس الوقت منقعد مع
بعض
مريم :ههههه تمام انشاء الله يا الله الحين تصبحي على خير
ومر الوقت وجا الصبح
ولما قامت مريم لقيت الساعه عاد 11 وقالت
اوه صح منى عازمتني لازم اخلص بسرعه
وراحت وعملت دوش خفيف وطلعت من الحمام ولبست جنز عنابي عليه تيشيرت ازرق على عنابي وحطت كحل بلشر وجلوز وطلعت وقالت حال امها انها بتروح مع منى المطعم
واتصلت حال السائق علشان يجي جنب الباب وذيج الساعه
يدخل فواز البيت بس استغرب من شيء مريم الى تعود عليه
فواز ان مريم اول ما تشوفه تبوسه من خده وحجابها على جدفها بس اليوم غير جالسه بعيد عنه ولا جربت منه ولابسه
اللحاف باحكام
فواز :مرايم
مريم :هلا
فواز :وش فيج اليوم مب ناسيه شيء
مريم عرفت قصده وجالت في داخلها اسفه يا فواز فمن اليوم
انا بتغير وحتى معاملتك غير واحاسب على اي شيء اسويه
بس اذا طلع في التحليل انا انس مب اخوي برجع على طبيعتي
بس اذا طلع اخوي سامحني لانك بتكون مثل الغريب بس راح اظل احترمك الين اموت بس ما قالت له هذا الشي ردت عليه
لا يخوي وش ناسيه بس اسفه ما اقدر اسولف معك االحين منى
اكيد تنتظرني
نروح لانس
الي من امس وهوه يفكر وكل ما يتذكر وجهها وهيه تصيح
تاكد انها اخته
انس :اه اه اه وينج يا مريم اشتقت لج حيل انا لازم ما اطول في السالفه والتحاليل بكره بسويهن وحتى مريم بتسويهن
نخليه يفكر
ونروح لمريم الي من ركبت السياره وهيه تتذكر شكل فواز
لما طلعت
سامحني يا فواز لانك راح تكون من اليوم كالغريب
ووصلت المطعم وجلست تتلفت وشافت منى لكن بجنبها ولد
منو هذا الي جالس مع منى ووصلت لطاوله منى
مريم :السلا ولما شافت على الولد اعرفته وعصبت وتذكرت
مروان :انتي منوا علشان ارد عليج السلام
ورجعت للواقع :السلام عليج منوى
مروان عرف ليش ما سلمت عليه واصلا اهوه جا علشان
يعتذر منها وجلست مريم جنب منى 
مروان : رسل حال منى ( منوي روحي اي مكان دوري عذر ابي اكلم مريم بروحي )
وشافت منى الرساله وردت عليه:(اسفه اول شيء تجولي وش تبي تجولها )
مروان :من نرد البيت بجولج بس دخيلج ابي اكلم مريم في شيء ضروري
منى كسر خاطرها وجالت (تمام)
منى:مرايم بروح الحمام شوي
مريم :بجي معج
منى :لا انتي جلسي انا ما بتاخر وانتي لا تخافي اخوي معج
مريم بستسلام :تمام
وراحت منى
ومروان ما عرف وش يجول بعد خمس دقائق
مروان :احم احم مريم
مريم بعصبيه لانها معروفه ما تبين حال احد الي في
داخلها ردت ليه بنفس الاسلوب الي استخدمه معها
نعم بغيت شيء اخوي
مروان شو هذا البرود الي فيها هذي تبي تستعمل اسلوبي
انا اسف
مريم :اسف ومنو انا علشان تتاسف مني
وبعد كذا تمو ساكتين بس مريم جالت هذي فرصتي
اخوي
مروان لف وراه ما لقا احد قال يعني انا المقصود
نعم
مريم :يمكن هذا ثاني واخر يوم اشوفك وتشوفني فيه
مروان:؟؟؟؟
مريم ما جالت له انها لقت اهلها الحقيقيين وانه اهوه مب
ولد خالتها وانها ما عاد بتجي كثير بيتهم مثل اول بس قالت شي صحيح واحد وال اهوه
انا بسافر يمكن هذا الاسبوع
مروان ما يعرف ليش حس بالحزن بس رد عليها:ممكن اعرف وين بتسافرين
مريم :ل
وذيج الساعه تجي منى لانها ملت واقفه في الحمام بروحها
رسل مروان (ليش ما تاخرتي شوي زياده )
منى هنا عصبت وكتبت اله انا عازمه مريوم علشان حضرتك تجلس معاها
مروان قام وقال اني عندي شغل الحين منوي لما تخلصي اتصلي فيني
مريم :منوي رجعي معي
منى:تمام انت روح وانا برد مع مريوم
مروان :تمام تامرون على شيئ
منى :لا سلامتك
وراح مروان وتفكيره كله بمريم ومب عارف ليش هذا الكثر يفكر فيها
عند انس
جالس في الغرفه ويقول
انا لازم اتصل بمريم لازم اكلمها يارب بعدين قال انا اليوم
بروح بيت فواز وهناك اكيد بشوف مريم وخطتي لازم
انفذها اليوم ولو شو ما يصير

رجعت مريم البيت هيه ومنى
وحصلت فواز وامها جالسين في الصاله
فراحوا لهم
منى ومريم :السلام عليكم
فواز وام فواز :وعليكم السلام
مريم :يمه متى بيجي ابوي اشتقتله
فواز :تقريبا بعد خمس شهور لكن مسرع ما اشتقتي له
من ثلاث اسابيع كنا معه
مريم :ولو انا اذا ما اشتاق حج الغالي حج منو اشتاق
ودق بذيج الساعه جوال فواز وكان انس المتصل
فواز:هلا وغلا بحبيب قلبي
انس:اهلين بس انا قال لك لا تقول لي حبيبي استح على وجهك احنا رجاجيل مب حريم
فواز:عادي
انس :فواز مشغول اليوم
فواز :لا ليش
انس :بجي اتعشي بيتكم
فواز :البيت بيتك اي وقت تجي
انس :تمام عيل على الساعه 8 بجي
فواز :تمام
انس :يالله مع السلامه وسلم على الاهل
وكان يقصد بالاهل مريم علشان كان يبيها تعرف بهذا التلميح
وش يبي يسوي اليوم
فواز :يوصل وانت بعد سلم على الاهل
وسكر فواز التلفون وقال حال امه ومريم يسلم عليكم انس
ومريم عرفت انها يمكن هذا اليوم راح يتحدد مصيرها ودعت ربها ومنى رجعت البيت ومر الوقت وراح انس بيت فواز
ودخل داخل وسلم على خالته ام فواز ومريم وانس لما راح يسلم على مريم قالها بصوت خفيف ما حد يسمعه غيرها
مريم اليوم من نخلص متعشين ابيك تخلي عمرك تعبانه علشان فواز يشلك المستشفى ومناك بالهيه وبخلي يسولك فحص الدي ان اي
مريم :تمام
وراحو فواز وانس المجلس
عن مروان
جالس في حجرته يفكر في مريم وسفرها ويقول :ياربي يعني بتسافر وين بتسافر وانا شلي جالس افكر فيه وليش ما
راضيه تروح من بالي وتفكيري ليكون لا لا مستحيل
وبهذي السرعه ايه يمروان لا تجلس تكذب على عمرك
وتجول ما حبيتها انت صرت تعشقها بس شو الفايده من اني احب وحده تكرهني ولا بتسافر قريب بس الي محيرني وين
بتسافر وتنهد تنهيده قويه وتسدح على فراشه


عند انس وفواز تعشوا وخلصوا وسمعوا صوت طيحه وطلعوا بسرعه وشافوا مريم طايحه من الدرج
انس في داخله :هذي ينت قلت لها تخلي عمرها مريضه مب تطيح عمرها
وشلها فواز بسرعه في السياره وراحوا فيها بسرعه للطوارئ
وحصلوا فيها كسر في ايدها وجبسوها وانس قال هذي فرصتي :فواز
فواز :هلا
انس :روح شوف الدكتور اليوم بيطلعوها والله بتبات اليوم في المستشفى
فواز :تمام وراح فواز
وانس استغل الفرصه وقال حال الدكتور يسحب منهم دم يسوي الهم هم الاثنين فحص الدي ان اي
واخذ الدكتور عينات من دم مريم وانس وقال اله الدكتور
انتظر ست ساعات وعادي اذا تريد تروح البيت وتجي بكره
وقال انس لا عادي بنتظر وطلع الدكتور وبعد خمس دقائق
جاء فواز وقال الهم ان مريم بتبات اليوم في المستشفى
ومر الوقت وكان قلب مريم وانس يدق وجاء الصبح
ومظن ست ساعات وراح انس عند الدكتور قال حال الدكتور
هاه بشر يا دكتور
د. احمد:الحمد لله النتائج طلعت متطابقه
فرح انس وشل الاوراق لي غرفه مريم ودخل على فواز ومريم
وقال :صباح الخير
مريم وفواز :صباح النور
فواز :وينك يا انس من الصبح ما كنت مبين
انس عرف انه فواز لما بيعرف بالخبر ما راح يصدق الا راح يجن جنونه لانه كان فواز يجول حال انس انه يموت
على اخته بجنون لكنه قال سامحني يا فواز بس لازم تعرف
لاني راح اخذ مريم اليوم وما راح تشوفها كثير وبلع ريقه وقال:فواز بجولك اليوم خبر يمكن ما راح تصدج لكن هذي هيه الحقيقه والحقيقه لازم تنعرف
فواز بخوف :وش فيه يا انس وش هذي الحقيقه تراك خوفتني
اما مريم دمعت عينها لانها عرفت وش بيقول انس
انس :مريم ماهي اختك يا فواز
وتردد هذا الكلام في اذن فواز مريم ماهي اختك يا فواز
مريم ماهي اختك يا فواز مريم ماهي اختك يا فواز
فواز والشرار بعينه :شو هذي الرمسه يا انس شو قاعد تقول
انس :مريم اختك ماتت في الحادث وهذي اختي مريم
فواز :انس اني عارف اشكثر انت تحب اختك لكن مو معناته تقول ان مريم اختي ماتت وهذي اختك
انس :انت مب مصدج صح خذ اقراء هذي الاوراق
وجلس فواز يقراء وعينه دمعت
فواز :لكن كيف صار كذا
انس :لما وديناهم المستشفى دخلوهم في نفس الغرفه ولانهن يتشابهن في كل شيئ الاعمار الاشكال لخبطوا بينهن
فواز :وانت كيف عرفت انها اختك
انس :لما شفتها في المكتبه شفت العلامه الموجوده في ايدها
وتذكرت انا مريم اخترقت في ايدها بدلة الشاي لما كانت رايحه تجيبلي اياها والشي الثاني لما عزمتكم على العشاء الطيحه الي بغت تغشى عليها مريم وحجرت مريم لما سالتني عن الاشياء الي تحبها اختي مريم ولما جلست تصيح تذكر
فواز تذكر وبعد تذكر لما نزلت مريم الصبح وما باسته وهوه كان مستغرب
اها ما باستني لاني صرت غريب بالنسب هالها اه يا مريم اشكثر بفقدج
فواز :ومتى راح تشلها بيتكم
انس :اليوم
فواز لهذي الدرجه خايف لا اشلها مكان :تمام بس خليها تودع امي اليوم وتعال الها مغرب
انس :تمام بس انا بوصلها
فواز :انتو تقدموني وانا الحين بجي
انس :تمام وقوم مريم واول ما طلع فواز من الغرفه حضن انس اخته وباسها جلس يبوسها في خدها وراسها
انس :اه يا مريم اشكثر عانيت انا وامي لما رحتي عنا
مريم :لا تخاف يا خوي من اليوم ورايح ما راح يفرجنا احد
الا الموت
انس غطى على فمها :لا تقوليني هذا الكلام
وراحوا انس مريم لبيت فواز ونزل هوه ومريم ينتظروا فواز
وجاء فواز واثار الدموع على عينه
مريم عورها قلبها عليه لانها كانت تحبه وتعزه كثير
فواز :حيال انس البيت بيتك
ودخلوا البيت وراح انس في المجلس
وكانت ام فواز في الصاله واول ما دخلوا الصاله مريم
ارتمت بحظن ام فواز :يمه
ام فواز :يا عيون يمه
فواز غمض عينه من القهر
مريم :يمه انا اليوم بترك البيت
ام فواز :شو هذي الرمسه يا مريم
مريم والدموع في عينها :تذكري الحادث الي صار من 15 سنه
ام فواز :ايه اذكره بس وش دخله في انج تطلعين من البيت وانت يا فواز ليش ساكت من دخلت البيت
مريم :في يوم الحادث دخلنا اني ومريم ثانيه بس همه تلخبطوا بيننا وبنتج مريم ماتت من 15 سنه وانا اخت انس
يعني انس صديق فواز اهوه اخوي
ام فواز اغمى عليها
مريم :يمه يمه قومي يمه وهيه تنادي امها وتصارخ
وفواز واقف بس لسانه انربط ما عارف وش يسوي
مريم: فواز نادي انس بسرعه
وراح فواز ونادى انس وجاء انس وجلس قريب من مريم
مريم :ما راح اترك أهلي أنا عشت في هذا البيت وما راح اتركه لين اموت
انس بصدمه :شو قاعده تقولين
مريم :الي سمعته
انس :بس ما يصير انتي اختي
مريم :اختك ماتت من 15 سنه انا خلاص لا تعتبرني اختك
انس :شو هذا الكلام 15 سنه والفرحه م بكامله ببيتنا ويوم
اكتملت الفرحه تجي تقولين هذا الكلام
مريم :انس تفهم وضعي الحين ما يسمح اروح معك شوف
حالت امي لما قلت لها اني مب بنتها جيه صار فيها عيل
اذا رحت شو راح يصير اكثر من جيه
انس والدمعه في عينه :انا رايح لكن انتي اقضي المده الي
تبينها بس في الاخير راح ترجعين بيتج الحقيقي بيتج الي
انولدتي فيه وطلع انس من بيت فواز
فواز ما يعرف ليش حس بالراحه لان انس ما اخذ مريم اليوم
وتمنى ان انس ما يرجع بيتهم يطلب من مريم تروح معه
بعدين قال انا لو كنت في وضع انس بسوي اشياء اكبر من
جيه وما بخلي مريم تتم يوم زياده بيتهم
نروح لبيت ابو مروان
كان ذيج الساعه كان مروان نازل غرفته وشاف منى جالسه في الصاله وكان شكلها سرحانه فاراح الها
مروان :الي اخذ عقلج يتهنى
منى:هلا مروان تعرف يا مروان ان مريم طلعت مب بنت خالتنا
مروان وعلامات التعجب في ويهه
مروان :شو هاي الرمسه يا منى
منى :ايه صديق فواز انس اهوه اخوها
مروان :وكيف عرفتي
منى :مريم قالت لي
مروان سكت ما تكلم وتذكر
مريم :انا راح اسافر هذا الاسبوع
مروان :ممكن اعرف وين بتسافرين
مريم :بروح ل
اها الحين عرفت ليش قالت لي انها بتسافر قصدها سفرها
بيكون روحتها بيت اهلها
رجع انس البيت وهوه متظايق
وضرب كف ايده في باب غرفته بقوه
ليش ليش يا انس ما جبتها حتى ولو بالغصب تراها اختك اني الغبي صدج

بعد ثلاث ايام على الاحداث الي صارت
في بيت ابو فواز
كانوا جالسين على الغدا فواز وامه ومريم
لكن مب مثل عادتهم لانهم اول كان ضحك وسوالف لكن الحين السكوت يعم المكان وبغى فواز يقطع الصمت
فواز :احم احم مريم
مريم بصوت خفيف :هلا
فواز :هلا فيج ما تبين تروحين مكان الملاهي او مطعم
مريم :لا مشكور انس بيمرني ومنطلع نتمشى
فواز في داخله كل شي لازم فيه انس يعني خلاص ما راح اطلع معج مره ثانيه بروحنا
مريم :وش رايك تجي معنا
فواز بحزن:انا وش يجلسني بين اخو واخته
مريم :لا تنسى انك انت بعد اخوي
فرح فواز من كلام مريم وقال :عيل تمام
اتصلت مريم حال انس وقالت اله ان فواز بيجي وهوه رحب فيه وقال حياه الله لان انس متفهم وضع ربيعه
ومر الوقت وجاء المغرب ودق انس تلفون حال مريم وقالها تعالو انا برع وجو مريم وفواز وركب فواز جدام ومريم ورى وسلمو على انس
فواز ببتسامه :مرحبا الساع
انس :مراحب ملايين ولا يسدن في ذمتي
مريم :كيفك انس
انس :انا الحمد لله تمام بشوفتج انتي كيفج
مريم :يسرك الحال
ومشو بالسياره وصوت المسجل بس شغال قطع الصمت انس
وين تبون نروح
مريم :وش رايكم نروح دبي مول ابي اشتري اشياء
فواز وانس :صح حلو دبي مول وبعد انا يمكن ما اكمل المشوار معكم ربعي بيكونو هناك برد معهم
مريم :ليش كنت اريدكم اثنينتكم تكونو معاي بنستانس
فواز وهو اصلا ما وده ينروح لكنه حاول يتماسك نفسه لا تدمع عينه
:لا انتي روحي مع انس واستانسي وانا في يوم ثاني بروح معك
وراحو دبي مول واخذت مريم ساعه من شانيل وعطر من ديور
بعدين راحو المطعم واستاذن منهم فواز وراح مع ربعه
وتمو انس ومريم في المطعم وبعدين قالت مريم حال انس بروح شوي الحمام وراحت الحمام وهيه راجعه صدمت في واحد ولما رفعت راسها تبي تشوف في من صدمت وقالت ان وسكتت اهوه بدا قلبه يدق بسرعه كبيره وقال مريم
مريم :مروان
مروان :ايه مروان اشحالج مريم
مريم :انا تمام الحمد لله بستاذن عنك انس ينطرني
مروان :يعني صحيح الي سمعته انس اخوج
مريم :ايه الي سمعته صحيح انس اخوي
مروان :مريم ابي اقولج شيء قبل لا تروحي
مريم :تفضل
مروان :مريم انا احبج ما اعرف كيف ومتى لكني اعرف اني احبج وابي
اطلب ايدج بس ابي اعرف اذا انتي موافقه او لا لاتردي علي الحين فكري
على راحتج وبعد اسبوع ابي اسمع ردج رسلي ردج من اختي منى
وراح مروان وترك مريم في صدمه
رجعت مريم وجلست على الطاوله وجلس انس يسولف معها لكنها ابد ما كانت معه كل تفكيرها كان في مروان وجلست تقول في داخلها مب معقول الي سمعته مروان يحبني متى حبني انا اصلا بس شفته مرتين المره الاولى في بيتهم والمره الثانيه في المطعم بعدين طلعت من سرحها على صوت انس لما كان يناديها
انس :مريم وين شردتي
مريم :هاه لا انا معك
مريم :انس ابي ارجع البيت
انس كان وده يجلس معها فتره اطول لكن حسها تعبانه فقال :تمام يالله
ورجعت مريم البيت
نهايه البارت الاول

بكمل البارت بس ابي ردودكم

 
 

 

عرض البوم صور شذوي العويسي   رد مع اقتباس

قديم 12-08-15, 01:09 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13794

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شذوي العويسي المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: ستاخذين قلبي مع رحيلك

 

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رحيلك, ستاخذين, قلبي
facebook



جديد مواضيع قسم ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:51 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية