لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القسم العام > المنتدى الاسلامي
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

المنتدى الاسلامي اسلام , بطاقات اسلاميه , دين , فتاوي , احكام


متابعة رسول الله صلى الله عليه وسلم

قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ آل عمران31 قضية قرآنية ربانية تبين صدق الإيمان وخالص التعامل مع حضرة الرحمن كأن الله يقول ، كل من

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-03-14, 01:04 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2013
العضوية: 258284
المشاركات: 4
الجنس أنثى
معدل التقييم: مراقى عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدAjman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مراقى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى الاسلامي
افتراضي متابعة رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

[frame="10 10"]
قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ آل عمران31

قضية قرآنية ربانية تبين صدق الإيمان وخالص التعامل مع حضرة الرحمن كأن الله يقول ، كل من يدعي محبة الله ويزعم أنه من خيار عباد الله المسلمين والمؤمنين بالله لا بد له من دليل ليثبت دعواه ومن حجة يبرهن بها على صدق تعامله مع مولاه ، ما الدليل وما البرهان وما الحجة على صدقه في حبه لله؟

أن يتبع حَبيب الله ومُصطفاه ومعنى ذلك أن كل من يدعي المحبة ولا يتابع الحَبيب في هديه فليس من الأحبة ، لأن ذلك هو الدليل الذي أقامه الله وبينه كتاب الله ، لأن ذلك جاء في الآية بأسلوب الشرط ، إن كنتم تحبون الله ، فإن شرط المحبة – فاتبعوني- والنتيجة العظيمة والثمرة الكريمة { يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ} وهذه هي قضية القضايا للمسلمين في كل زمان ومكان


كيف نتبع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في كل ما جاء به من عند الله؟ {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا} الحشر7

ما هي الأضواء التي تبين أن المسلم قلبه خالٍ من كل داء؟

أن يتابع الحَبيب المُصطفى على الدوام في كل الأفعال والأحوال والأقوال ولا يفرق فإن اتبعه في أمر وخالفه في أمر آخر ، فأين المتابعة إذن؟

فالمتابعة واضحة في الآية {فَاتَّبِعُونِي} أي في كل شيء ، اتبعوني في العبادات والأخلاق الكريمة ، والمعاملات ، اتبعوني في معاملة الزوجات ورعاية الأولاد والبنات ، ورعاية الجيران وصلة الأرحام ، حتى في معاملة الأعداء علينا أن نتبع سيدنا رسول الله في هديه لأنه هو الهدي الذي اختاره مولاه

وكان الصالحون ولا يزالون يتابعونه في أكثر من هذا ، يتابعونه في هديه في الطعام وفي سنته في الشراب وفي طريقته في سرد الكلام وفي نظراته إلى الأكوان وإلى الأنام وفي مشيه ، وفي جلوسه ، وفي نومه، وفي كل حركاته وسكناته ولا يفعل الإنسان منهم عملاً ولا يتحرك حركة إلا ونظر كيف كان صلى الله عليه وسلم يعملها ليقوم على هديه ليفوز بوده ويعمل بقول الله {فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ}

ولم يقل الله فيها اتبعوني فيما ظهر ولكن اتبعوني ظاهرياً وقلبياً وروحياً وفي كل الأحوال ، نتبعه في الظاهر ، في التواضع ولين الجانب والشفقة على الخلق ، والرحمة ، والمودة ، ونتبعه في الباطن في الخشية والخوف من الله والخشوع والإخبات والإقبال والحب والوجد الصادق لمولاه ، فلا بد وأن تكون المتابعة شاملة وفي جميع الجوانب ، وكلما زاد الإنسان في المتابعة كلما اقترب من المبايعة ، فإن الذين بايعوه هم الذين اختارهم الله واتبعوه ، قال تعالى {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ} الفتح10

ولذلك عندما أمرهم صلى الله عليه وسلم في سر هذه الآية وكانت في صلح الحديبية ، فقد أمرهم رسول الله أن يحلقوا شعورهم وأن يذبحوا هديهم فلم ينفذوا ، حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل على السيدة أم سلمة ، وكانت معه في هذه المرة وقال لها : هلك الناس ، قالت: ولم يا رسول الله؟ قال: أمرتهم أن يحلقوا شعرهم ويذبحوا هديهم فلم يمتثلوا ، فقالت : يا رسول الله اخرج أمامهم واذبح هديك واحلق شعرك فلن يتخلف عنك رجل واحد ، وذلك لأنها تعلم أنهم كانوا يقتدون بفعله فالرسول بالنسبة لهم كان هو القدوة الحقيقية

والرسول صلى الله عليه وسلم كانت له أقوال وله أفعال ، وكانت أقواله فيها يسر وتيسير لأنه يخاطب بها جميع الخلق ، أما أفعاله فقد كان يأخذ فيها بالعزيمة ، فيأخذ نفسه بالأشد ويأمر غيره بالأيسر والألين والأخف ، يأمر بالرخص ويأخذ نفسه بالعزائم وأصحابه من شدة حبهم وذكائهم وفطنتهم علموا هذه الحقيقة فكانوا يستمعون إلى أقواله ولا يقومون للعمل إلا إذا شاهدوا أفعاله ، وذلك من أجل {فَاتَّبِعُونِي} وليس فاستمعوا لي ، فاتبعوني ، لأنهم يريدون أن يكونوا معه ، يعني يشاركوه في نواياه وطواياه وباطنه الذي يتوجه بالكلية إلى مولاه وأعماله التي كان يتوجه بها إلى حضرة الله ، فكانوا يقتدون بفعاله ويمتثلون لأقواله لماذا؟

لأنهم يعلمون أن الأقوال للجميع لكن الأعمال بالعزيمة التي يأخذ بها رسول الله حتى كانوا يذهبون ويتساءلون عن أدق الأشياء ، يسألون زوجاته عن أكله وعن نومه ، عن عبادته ، وعن ذكره ، وعن طاعته ، ولذلك لم يحكِ التاريخ حركات رجل وسكناته كما حكى عن سيد الأولين والآخرين صلى الله عليه وسلم ، فلا توجد حركة صغيرة ولا كبيرة إلا وأظهرها الله لأحبابه لشدة تعلقهم بحضرته ، لأنهم كانوا حريصين على اتباعه صلى الله عليه وسلم ، فكانوا يقتدون بأفعاله

ولذلك فإن الرجل في طريق الله هو الذي يأخذ نفسه بالأشد و يأمر غيره بالأيسر ، أما الذي يأخذ نفسه بالأيسر ويأمر غيره بالأشد فإن مثل هذا غير فقيه في دين الله ، لأن هذه ليست سنة رسول الله ، فخرج سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم - وإياك أن تقول أنه خرج بمشورة السيدة أم سلمة ، فكأنك تزعم أنه لا يعرف ذلك - ولكنه أراد إظهار قدرها وإعلاء شأنها لكي يبين أن نساءه ذات فقه في الدين ، حيث قال فيهن رب العالمين {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ} الأحزاب34

فقد كن فقيهات وحكيمات وعالمات ، فخرج صلى الله عليه وسلم وذبح هديه فكاد الناس أن يقتتلون لذبح هديهم لأنهم يقتدون بفعله قبل قوله ، وكذلك دعا الحلاق ليحلق شعره فتنافسوا على شعره ، فمنهم من فاز بخصلة ومنهم من فاز بشعرة ومنهم من فاز بأقل أو أكثر من ذلك ثم سارع الناس لحلق شعرهم لحرصهم على الإقتداء بسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في أفعاله

ولذلك وضعهم الله معه {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ} الفتح29

معه في ماذا؟ في هذه الأحوال و هذه الأعمال ، وليس معه في الزمان أو المكان ومن على هذه الشاكلة وعلى هذا النهج يصبح معه ، وإن كان بينه وبينه ألف وخمسمائة عام أو أكثر أو أقل أو لو كان بينه وبينه في زمانه بعد المشرقين ، لأنه لا يوجد بعد أو قرب إلا بالمتابعة لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأمر الله الأمة إن أرادوا كشف أي غمة أن يقتدوا بالحبيب صلى الله عليه وسلم




اضغط هنا لتحميل الكتاب مجاناً

[/frame]

 
 

 

عرض البوم صور مراقى   رد مع اقتباس

قديم 24-03-14, 05:16 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الداعية إلى الله

عضو فخري


البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 73887
المشاركات: 23,556
الجنس أنثى
معدل التقييم: حفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسيحفيدة الألباني عضو ماسي
نقاط التقييم: 6114

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حفيدة الألباني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مراقى المنتدى : المنتدى الاسلامي
افتراضي رد: متابعة رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

.

جزاك الله خير الجزاء أخي

ونفع بك وبما تقدمه

بوركت

..

 
 

 

عرض البوم صور حفيدة الألباني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متابعة, الله, رسول, عليه, وسلم
facebook



جديد مواضيع قسم المنتدى الاسلامي
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:10 AM.


 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية