لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات احلام > روايات احلام > سلاسل روايات احلام المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

سلاسل روايات احلام المكتوبة سلاسل روايات احلام المكتوبة


349- عندما يبتسم الليل - سلسة جيسيكا هارت (الجزء الثانى)

بكل الليلياسات العزيزات كل سنة و آل ليلاس بألف خير بمناسبة الشهر الفضيل رزقنا الله جميعاً فضل بركاته اليوم هنزل الجزء الثانى من سلسلة جيسيكا هارت

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-07-12, 06:35 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 13,841
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66757

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : سلاسل روايات احلام المكتوبة
278d9719d7 349- عندما يبتسم الليل - سلسة جيسيكا هارت (الجزء الثانى)

 
دعوه لزيارة موضوعي

349- (الجزء
بكل الليلياسات العزيزات
كل سنة و آل ليلاس بألف خير بمناسبة الشهر الفضيل رزقنا الله جميعاً فضل بركاته
349- (الجزء
اليوم هنزل الجزء الثانى من سلسلة جيسيكا هارت
عندما يبتسم الليل
الجزء ده هو المفضل بالنسبة ليا وأتمنى انو يعجبكم زى ما عجبنى

 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس

قديم 19-07-12, 07:09 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 13,841
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66757

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : سلاسل روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


الــمــلـخـص

منتديات ليلاس

حظ كايت سافيدج العاثر جعلها تعمل لدى مدير حول حياتها إلى جحيم . لعله أجمل رجل رأته فى حياتها . لكنه يجعلها تكره الساعة التى عملت فيها لديه 24 ساعة فى اليوم. 7 أيام فى الأسبوع !
وفى اليوم الذى أراد فيه أصدقاء كايت أن يروحوا عنها قليلاً دعوها إلى لقاء رجل أرمل لا تعرفه. ولم يجد نظر كايت يقع على الرجل الذى كان بانتظارها حتى أحست بصدمة قوية , الرجل الغامض الذى يقف أمامها ليس سوى فينى ماكبرايد.... مديرها !
صحيح ان كايت مستعدة دائماً للقبول بالتحديات....لكن أن تتورط مع رئيسها ! هذا ما لم يكن بالحسبان !

لا أحل نقل جهدى وتعبى دون ذكر أسمىزهرة منسية& أسم منتديات ليلاس

 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
قديم 19-07-12, 09:56 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 13,841
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66757

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : سلاسل روايات احلام المكتوبة
افتراضي الفصول

 
دعوه لزيارة موضوعي

الــــــفــــــــصــــــول
منتديات ليلاس

1 – مـوعـد مـع المجهـول
2 – عالــــقـــان مــــعـــاً !
3 – قــلــب مــــن ذهـــــب
4 – أنـا و أبـنـتـى و الـكلب
5 – غريبان فى عتمة الليل
6 – طــــلـــــب غــــــريــــب
7 – بين الحقـيـقـة والحــلــم
8 – أ يغـدو الوهـم حـقـيــقــة؟
9 – هـــكـــذا هـــم الرجـــال !
10 – أنـتِ مــن أحـتـاج إلـيـها !

إذا أعجبتكم الرواية أتمنى أن تضغطوا على أيقونة الشكر

 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
قديم 19-07-12, 10:03 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 13,841
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66757

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : سلاسل روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


1 / موعد مع المجهول

منتديات ليلاس

ـ هل تعرفين كم الساعة الآن ؟
رفع بين بصره وفد بدا العبوس على وجهه ما أن قرعت كايت الباب بيد مرتجفة.نظرت إلى ساعتها :"إنها....العاشرة إلا ربعاً تقريباً"
ـ ومتى يفترض بك أن تبدئى عملك؟"
ـ عند الساعة التاسعة
أدركت كايت بأن خديها متوردان إذ شعرت بتوهجهما بعد أن صعدت السلالم راكضة وهى فى طريقها إلى المكتب.حتى إنها تجاوزت موظفة الأستقبال بسرعة وهى تلهث مما جعل هذه الأخيرة تنظر إليها بذهول.فى مكان ما وهى فى طريقها توقفت فى الردهة لتلتقط أنفاسها و ألقت نظرة مترددة على صورتها فى إحدى المرايا لكنها كانت كافية لتدرك أن شعرها البنى ذى الخصلات المتجعدة قد أصبح عبارة عن كتلة متشابكة بشكل عشوائى بعد أن عبث به الهواء
إنها لست بداية جيدة كما أن مظهرها ليست متكافئاً البتة مع مظهر فين فى بذلته الرمادية وقميصه الأنيق.لطالما فكرت كايت أن رئيسها الجديد يبدو صارماً من نواح عدة فملامح وجهه تبدو قاسية وعيناه الرماديتان فولاذيتى النظرات وهو يزم شفتيه باستنكار كما يفعل الآن كلما نظر إلى كايت . قالت كايت بأنفاس مقطوعة:"أعرف أننى تأخرت وأنا آسفة حقاً"
وأمام نظرات فين غير المشجعة اندفعت فى شرح طويل ومعقد عن سبب تأخيرها فقد التقت فى طريقها سيدة تائهة عن طريقها ولا فكرة لديها عن كيفية التوجه عبر شبكة الأنفاق المعقدة وأخيراً أنهت كلامها:"لم أستطيع تركها هناك فاصطحبتها إلى بادينغتون وأرشدتها إلى القطار الذى يجب عليها أن تستقله"
ـ لكن بادينغتون ليست فى طريقك إلى هنا.
ـ أعرف,لكن....
وتابع فين يقول بالنبرة المتشككة نفسها :"حتى إنها فى الإتجاه المعاكس تماماً"
ـ ليس تماماً
قالت كايت ذلك وهى تجاول أن تستعيد فى ذهنها خريطة الأنفاق
ـ إذن بعد أن قطعتِ منتصف الطريق إلى هنا عدت وذهبت فى اتجاه مختلف تماماً وأنت تعلمين أنك بذلك لن تصلى إلى عملك فى الوقت المحدد؟
احتجت كايت :"كنت مضطرة لذلك فالمرأة بدت فى غاية القلق وكان على أحدهم أن يهتم لأمرها"
وتذكرت ساخطة:"لغتها الإنكليزية ليست جيدة وقاطع التذاكر لم يكلف نفسه عناء مساعدتها"
نظر إليها فين بسأم وقال:"أنت مخطئة إذا ظننت أننى قد أهتم لما تقولينه.الأمر الوحيد الذى يهمنى الآن حقاً هو حسن سير العمل فى هذه الشركة وهذا ليس بالأمر السهل إذا كانت مساعدتى الشخصية تدور فى الأنحاء حين يطب لها ذلك"
ثم أضاف بحدة:"أليسون كانت تصل دوماً قبل التاسعة بعشر دقائق كان بإمكانى أن أعتمد عليها بصورة دائمة"
لكن مكا يثير الدهشة أن أليسون أظهرت من تلإهمال ما يكفى ليجعلها تكسر رجلها تاركة فين يتدبر أمره من دونها لمدة ثمانية أسابيع.لم يكن ذلك سهلاً عليه فقد فشلت حتى الآن فتاتان فى الوصول إلى مستوى أليسون فى العمل وغادرتا المكتب بباكيتين.وفوجئت كايت كيف تمكنت هى من الاستمرار فى العمل معه للأسبوع الثالث على التوالى. أما الأن فمن التعابير الصارمة على وجه فين يبدو أن هذا الأسبوع سيكون الأخير. لا يفاجئها أن المرأتان الأخريتان لم تتمكنا من الصمود فـ فين ماكبرايد يتميز برداءة الطبع كما أنه يملك لساناً لاذعاً متهكماً.ولو أنها ليست بحاجة ماسة إلى هذه الوظيفة لغادرت هذا المكتب على الفور هى أيضاً.قالت بتجهم:"قلت لك إنى آسفة"
ثم تابعت:"على الرغم من أننى لست نادمة على تقديم المساعدة لتلك المرأة"
لم يبدُ التأثير على فين.بل رمقها بنظرة خاطفة من رأسها حتى أخمص قدميها ثم قال بفتور:"أنا أشجع موظفىّ على القيام بما يجدر عليهم القيام به وأدفع لهم لقاء عملهم. أما أنت فلا تظنى أننى أدفع لك أجراً لكى تتسكعى فى الجوار وتلهى الموظفين الآخرين عن عملهم طيلة النهار"
احتجت قائلة:"أنا لا ألهى أحداً عن عمله"
ـ لقد بدا لى الأمر كذلك فأنت تمضين الكثير من الوقت متسكعة فى الممر أو فى المكاتب الأخرى
قالت كايت غاضبة :"هذا ما يسمى "بناء علاقات جيدة مع الآخرين" وهذا ما يفعله الناس عادة . لكنك لا تعرف ذلك بالتأكيد إذ أن العمل فى هذا المكتب أشبه بالعمل مع رجل آلى"
ثم تابعت وقد نسيت للحظة كم هى بحاجة إلى هذه الوظيفة:"أعتبر نفسى محظوظة إذا سمعت منك كلمة "صباح الخير" حتى أنها تحتاج إلى تفسير لتصبح مفهومة فأنت تقولها غمغمة "
قطب حاجبيه الداكنين ورمقها بنظرة مروعة:"لم تتذمر أليسون من ذلك قط!"
قالت كايت بنبرة لاذعة :"ربما تفضل أليسون أن تُعامل كأى قطعة أثاث فى المكتب أما أنا فلا . ولا يضرك أن تظهر بعض الاهتمام من وقت إلى آخر"
حملق بها فين م جعل كايت تتساءل إن كان أحدهما يجرؤ على مناقشته هكذا. يبدو أنه ليس معتاداً على ذلك لذا بدا عليه متفاجئاً بكلامها . وسرعان ما قال فين بحدة :"لا وقت لدى أضيعه فى مجاملتك"
قالت رافضة أن تبدى خوفها :"لا يلزمك الكثير لتكون لطيفاً يمكنك أن تبدأ بكلمات بسيطة مثل"كيف حالك؟"أو "عطلة نهاية أسبوع سعيدة"وبعد ان تعاد على ذلك يصبح بإمكانك أستعمال جمل أكثر تعقيداً مثل"شكراً لمساعدتك لى طيلة هذا اليوم"
قال متعمداً إزعاجها :"لا أرانى بحاجة إلى هذه الجملة الأخيرة ما دمت تمضين الوقت فى المكاتب المجاورة ثم أننى ليست مضطراً إلى تغيير عادتى من أجلك. كما أود أ أذكرك بأننى الرئيس هنا وإذا كنت لا تستطيعين الاستمرار فى العمل من ودن الحصول على اهتمام خاص من الأفضل ان تقولى ذلك الآن كى أبحث عن مساعدة جديدة قبل يوم الإثنين المقبل"
كان ذلك كافياً لإخماد ثورة غضب كايت فهى لا تستطيع المخاطرة بخسارة هذه الوظيفة . لذا قالت بسرعة :"طبعاً , أستطيع الاستمرار لكننى لا أحب هذه الطريقة"

 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
قديم 19-07-12, 10:07 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة
فريق كتابة الروايات الرومانسية
مشرقة منتدى الروايات الرومانسية المترجمة

البيانات
التسجيل: Dec 2010
العضوية: 206072
المشاركات: 13,841
الجنس أنثى
معدل التقييم: زهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميعزهرة منسية عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 66757

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زهرة منسية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : زهرة منسية المنتدى : سلاسل روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي


ـ ليس عليك أن تحبيها بل عليك أن تعتادى عليها فقط . والآن هل يمكننا أن نبدأ العمل؟لقد أضعنا ما يكفى من الوقت لهذا الصباح
بالكاد تسنى لـ كايت الوقت لتخلع عنها معطفها قبل أن يبدأ فين بإملاء نصوص طويلة منهكة عليها متوقعاً منها أن تكتبها بسرعة قصوى. شعرت زهرة منسية بالغليان فى داخلها فيما هى تحرك قلمها فوق الورقة وساورها شعور بالظلم.بالكاد تمكنت من كبت تنهيدة ارتياح حين رن جرس الهاتف. أخيراً حظيت باستراحة قصيرة!
راحت تراقبه خلسة من تحت روموشها كان يصغى إلى محدثه على الطرف الآخر من الهاتف وهو يرسم دون انتباه مربعات سوداء على قصاصة من الورق موضوعة على المكتب.
فكرت كايت فى أن الرسم العبثى يكشف الكثير من شخصية المرء فما الذى تعنيه المربعات السوداء يا ترى؟إنها على الأرجح تدل على شخص يعانى من الكبت الشديد وذلك يناسب تماماً شخصية فين و تعابيره الصارمة . لكن ذلك لا يتناسب مع تلك الطاقة البدائية التى تنبعث منه ولا مع فمه...آه يا لها من فكرة....!أبعدت نظرها بسرعة عنه وراحت تنظر إلى صورة موضوعة ضمن إطار على مكتبه وهى اللمسة الشخصية الوحيدة فى ذلك المكتب الذى يتميز بالصرامة. من مكانها لم يكن بمقدورها أن ترى سوى الإطار لكنها نعرف أنه يحتوى على صورة لامرأة رائعة الجمال ذات شعر أسود وعينين زرقاوين واسعتين وهى تحمل طفلاً رائعاً وكلاهما يبتسم للكاميرا
فكرت كايت فى أن هذه المرأة لابد أن تكون زوجة فين واستغربت أن يتحلى باللباقة والكياسة اللازمتين كى يطلب يد أى امرأة للزواج فما بالك بتلك المرأة البالغة الجمال!يصعب عليها أن تتخيله وهو يبتسم لطفل أو يقبله حتى يحمله بين يديه, أما الحب....
يا لأفكارها الغريبة ! أحست بارتعاشه على امتداد عمودها الفقرى فاستيقظت من أفكارها لتجد أنها تحدق فى عينى فين الرماديتين الجامدتين.يبدو أنه أنهى مكالمته الهاتفية فيما كانت هى مستغرقة فى تأملاتها وراح يراقبها وقد علا وجهه تعبير ينم عن السخط والإذعان معاً.
ـ هل أنت مستيقظة؟
علا خدى كايت تورد باهت وعدلت من جلستها ثم التقطت مفكرتها من جديد:"نعم".
ما أن أنهى عمله معها حتى خرجت إلى مكتبها حاملة معها مزاجها العكر لتصبه فوق لوحة مفاتيح الكومبيوتر . بعد قليل رن جرس الهاتف ورفعت السماعة ودون أن تكلف نفسها عناء التفوه بالمجاملات المعهودة قالت :"نعم؟"
ـ أنا فوبى . ما الأمر ؟يبدو عليك الانزعاج
أجابت كايت متذمرة :"إنه رئيسى فى العمل فهو شخص فظ مزعج. أعلم بماذا تفكرين , العمل لدى سيليا لم يكن أفضل لكن رئيسى هذا لا يطاق حقاً"
قالت فوبى مشجعة :"على أى حال لا أظنه خسيساً مثل رئيسك السابق"
غضنت كايت انفها وهى تتذكر خروجها المذل من وظيفتها السابقة.فرئيسها السابق لم يكلف نفسه عناء الإصغاء أقوالها بعد أن سبقها إليه ساب المدير التنفيذى وصدق كل ادعاءاته أما هى فلم تكن سوى مجرد سكرتيرة عادية . قالت بنبرة متزنة:"كلا,لا أعتقد أن بالإمكان وصفه بالخسيس.لكن ذلك لا يجعل التعاطى معه أكثر سهولة"
ـ هل هو جذاب؟
أكدت كايت بتذمر:"تماماً.لكنه دائم التجهم و كأنه يقول عملى هو حياتى.لا أظنك تحبين هذا الصنف المتزمت من الناس"
وضحكت المرأتان معاً مما جعل كايت تشعر أنها أفضل حالاً من ذى قبل.
شعرت كايت بالسرور لسماع نبرة السعادة صوت صديقتها فإن التغير الذى طرأ على فوبى بعد زواجها بـ جيب منذ بضعة شهور بدا ملحوظاً.قالت فوبى :"أتصل بك فقط لأذكرك بموعد العشاء الليلة.سوف تأتى أليس كذلك؟"
ـ طبعاً
لكن فوبى أحست بالتردد فى صوتها فحثتها قائلة:"ما الأمر؟"
ـ حسناً لمحت بيللا إلى أنك دبرت لى موعداً مع احدهما الليلة .
قالت فوبى :" ما كان عليها إن تخبرك.لقد دعوتها هى و جوش أيضاً لكى يبدو اللقاء طبيعياً لكنها قالت إنها التقت موخراً بصديق سوف يصطحبها الليلة إلى احدى النوادى الليلية لذا أخبرتها بالأمر.على اى حال جوش سوف يأتى لذا بالكاد يمكنك أن تسمى ذلك موعداً بين شخصين"
ـ لِمَ لم تخبرينى بالأمر من قبل؟
ـ لأننى أردت أن تبدوا طبيعيان كلاكما.انا أعلم أنك لن تكونى كذلك إذا ما شعرت بالتوتر ورحت تفكرين أكنت ستعجبينه أم لا.
منتديات ليلاس
لم تقتنع كايت بكلامها تماماً لكنها قالت :"حسناً ماذا قلت له عنى؟"
ـ إنك مساعدة شخصية قديرة وإن بإمكانك القيام بالكثير من المهمات إذا أردت ذلك.على أى حال أظنه سيعتمد على تقييمه الشخصى ولست واثقة من أولست واثقة من أنه قد تأثر بما سمع عنك.
وأنهت فوبى كلامها بنبرة محايدة:"نحن قلنا له الحقيقة ولا شئ سوى الحقيقة"
علق كايت بنبرة فيها الكثير من السخرية :"آهـ الحقيقة ! وما هى هذه الحقيقة بالتحديد؟"
ردت فوبى بجدية :"إنك لطيفة ومسلية وجذابة...إى باختصار إنك امرأة رائعة"
ربما عليها أن تستعين بصديقتها فوبى لتحسين صورتها فى نظر رئيسها فين ماكبرايد .قطبت جبينها قليلاً ما إن أدركت أنها هى أيضاً تعبث بالرسم على ورقة أمامها وهى تتحدث إلى فوبى . لكنها على الأقل لم ترسم مربعات سوداء لقد رسمت منظرها المفضل وهى عبارة عن شاطئ استوائى حيث تبدو شجرة نخيل وبحيرة يعلوها خطان متموجان يظهران حركة مياهها الضحلة . ما الذى يكشف عنه هذا الرسم يا ترى؟على الأرجح أنه يدل على أنها امرأة حالمة و ميؤوس من أمرها .
كبتت كايت تنهيدة كادت تفلت منها وأضافت غصناً آخر إلى شجرة النخيل وقالت:"لكن ألن يدفعه ذلك إلى التساؤل لما أحتاج إلى من يدبر لى موعداً إذا كنت امرأة رائعة كما تقولين؟لِمَ لا يتساقط الرجال عند قدمى حيث أذهب؟"
وضعت قلمها وأجبرت نفسها على التركيز.قد تكون تلك إشارة تساعدها على التوقف عن التفكير بـ ساب الخارق.عليه أن تبدأ من جديد وتبذل جهداً لتلتقى بشخص آخر علسيها أن تستيقظ من أحلامها وتعيش الواقع.
ـ حسناً كيف يبدو الرجل؟
أعترفت فوبى :"أنا لم ألتقِ به بعد,إنه صديق قديم لـ جيب"
ـ كم عمره بالضبط؟
ـ فى الاربعينات كما أظن
علقت كايت بنبرة تشوبها السخرية :"لن يلبث أن يصل إلى أزمة منتصف العمر"
قالت فوبى باتزان :"لقد مرّ بما يكفى من الأزمات فى حياته أنه أرمل. ماتت زوجته حين كانت أبنتهما طفلة صغيرة ومنذ ذلك الحين وهو يبذل جهده لتربيتها بمفرده"
سرعان ما ظهر التأثير على كايت فأبدت تعاطفها وقد شعرت بالذنب بسبب ملاحظتها السابقة:"يا للمسكين! لابد أن الأمر كان صعباً عليه"
ـ حسناً أظن ذلك . يقول جيب أن إنه كان يحب زوجته كثيراً لكن ذلك حدث منذ ست سنوات أما الآن فأبنته أصبحت فى سن تحتاج إليه إلى امرأة ترعها.وبما أنك تشتكين من قلة الصحبة اقترح جيب أن ندعوكما إلى العشاء وهكذا تتعرفان إلى بعضكما البعض.إنها ليست فكرة سيئة.
قالت كايت بتشكك :"لا اعلم إن كنت أصلح لكى اقوم بدور الأم البديلة فأنا لا أعرف شيئاً عن الأطفال"
لكن فوبى لم توافقها الرأى :"هذا هراء أنت لطيفة جداً مع الحيوانات ولابد أنك كذلك مع الأطفال . إنهم يحتاجون إلى الحنان والعطف و أنت تملكين قلباً رقيقاً عطوفاً ألا ترين كيف تهتمين بصغار البط ؟"
احتجت كايت :"لكننى لا أرغب بالخروج برفقة صغار البط بل أريد شخصاً جذاباً مثيراً و وسيماً لأخرج برفقته"
شخص يشبه ساب
وكأن فوبى أدركت بما تفكر به فقالت بصرامة :"لا! ليس هذا ما تريدينه بل تريدين شخصاً لطيفاً يهتم بك"
تنهدت كايت :"لِمَ لا أستطيع الحصول على رجل جذاب مثير وسيم ولطيف فى آن معاً؟"
قالت فوبى باعتزاز :"لأننى تزوجت هذا الرجل.والآن اسمعى لقد مر الرجل بأوقات عصيبة لذا كونى لطيفة معه"
قالت كايت متذمرة:"حسناً.ما أسمه؟على أى حال...."
توقفت عن متابعة الكلام ما إن فتح باب مكتب فين.ثم استأنفت قائلة:"لقد جاء السيد "متذمّر".من الأفضل أن أقفل الخط....لا يجدر بى استخدام الهاتف لمكالماتى الشخصية.أراك لاحقاً"
ووضعت سماعة الهاتف أمامها بسرعة نظر فين إليها نظرة متشككة وسألها :"مع من كنت تتحدثين؟"
اندفعت كايت تخبره قصة مختلفة تماماً عن الحقيقة مدعية أن المتصل شخص يعمل فى المحاسبة كان قد التلقى بـ أليسون خلال رحلة تزلج وهو يود أن يرسل إليها بطاقة بريدية . وبعد أن أسهبت كايت فى ذكر التفاصيل أنهت كلامها:"قلي له إن بإمكانه أن يرسلها إلى هنا وسوف نتكفل نحن بإرسالها إلى أليسون"
بدا الغضب على وجه فين فيما هى مسترسلة فى حديثها وما أن وصلت إلى نهايته حتى تنهد قائلاً :"ليتنى لم أسألك قط لقد أضعتِ ربع ساعة من حياتى هدراً"
قطبت كايت جبينها باستهزاء :"لسنا نجرى عملية جراحية فى الدماغ هنا.لا أرى أن الخمس عشرة دقيقة ستشكل فرقاً كبيراً "
ظهرت على وجه فين نظرة قاسية وقال :"فى هذه الحالة لن تمانعى فى البقاء هنا بعد انتهاء دوامك كى تعوضى عن الساعة التى تأخرتها صباحاً.لدينا مشروع فى غاية الأهمية ونحن بحاجة إلى إنهائها الليلة و أرساله عبر الفاكس إلى الولايات المتحدة قبل صباح الغد"
أجابت كايت دون يبدو عليها الندم مطلقاً :"أخشى أننى لا أستطيع أن اتأخر فلدى موعد مع صديق هذا المساء"
قال فين مبدياً دهشته:"وهل لديك صديق؟"
ألا يكفيها أنهاء مضطرة إلى احتمال قسوته حتى يفكر أيضاً أنها غير قادرة على إقامة علاقة مع رجل؟شمخت كايت بأنفها وقالت:"نعم بالطبع"
كانت مصممة على إقناعه أنها امرأة مرغوبة وليست فقط مساعدة شخصية فاشلة كما يظن هو فتابعت تقول بثقة:"فى الواقع سوف يصطحبنى الليلة إلى مطعم مميز وأظن لنه سيطلب يدى للزواج"
رفع فين حاجبه بازدراء ودون أن يكلف نفسه عناء إخفاء عدم تصديقه لكلامها قال:"حقاً؟"
فكرت كايت ساخطة يا له من فظ! ضاقت عيناها البنيتان وهى ترد بحماسة :"نعم . ولهذا السبب بالذات أنا أعمل فى وظيفة مؤقتة.فمنذ أن التقيت بـ...."
وراحت تبحث بسرعة عن أسم لصديقها الوهمى ثم تذكرت صديق بيللا صحيح أن صديق صديقتها محظور عليها لكن لا بأس إذا ما استعارت أسمه.وتابعت بعد برهة قصيرة :"...ويل , شعرنا بأننا مناسبان لبعضنا البعض"
منتديات ليلاس
ثم قررت أن بإمكانها أيضاً استعارة مهنة ويل لتتابع قصتها :"ويل هو خبير أقتصادى . لذا لم أشأ أن أرتبط بوظيفة دائمة لأنه قد ينتقل فى أى لحظة للعمل فى نيويورك أو طوكيو وهو يقول لى دائماً: "عزيزتى لا حاجة بك لأن تذهبى إلى العمل يومياً" لكننى أفضل أن تكون لى استقلاليتى المادية . ألا توافقنى الرأى؟"
أجاب فين بنبرة لا تخلو من السخرية :"لا أعتقد أن مدخولك من وظيفة مؤقتة سيشكل أى فرق ما دمت تعيشين مع خبير اقتصادى"
قالت كايت بمرح:"إنها مسألة مبدأ"
جعلتها فكرة العيش بترف تشعر بالبهجة وما لبث فين أن استدار متوجهاً إلى مكتبه قائلاً:"يمكنك أن تجعلى من الوصول فى وقت مبكر إلى المكتب "مسألة مبدأ"أيضاً فذلك سيكون تغييراً إيجابياً"
من المؤسف حقاً ألا تتمكن من العيش بارتياح فى حياتها اليومية بطريقة تشبة تلك التى فى خيالها.هكذا فكرت كايت بكآبة فيما كان الباص يسير بها ببطء شديد خلال ازدحام وهو يصدر أصواتاً مزعجة أليس رائعاً أن تعود إلى المنزل فتجد بانتظارها رجلاً ساحراً يملك الكثير من المال؟رجل يقول لها أن لا داعى لأن تعمل مع أشخاص مثل فين ماكبرايد !
ها قد بلغت الثانية والثلاثين من عمرها ولم تحقق فى حياتها شيئاً هاماً لا مهنة ولا منزلاً خاصاً بها ولا علاقة مع صديق.حتى إنها لم تتمكن من اتباع نظام غذائى صارم لتحافظ على رشاقتها . عندما تتعرض صديقتها للفشل فى الحب وتنفطر قلوبهن يتناقص وزنهن تلقائياً أما هى فقد عوضت عن خسرتها لـ ساب ولوظيفتها معاً قبل عيد الميلاد بوجبة غنية مترفة يا لحظها العاثر!
بعد تشجيع صديقتيها فوبى وبيللا لها أعتقدت أن سوء حظها هذا سوف يتغير على أبواب السنة الجديدة وان حياتها ستكون أكثر أشرقاً وسوف تجد وظيفة أفضل وصديقياً أفضل....لقد عاهدت نفسها على ذلك.كما ستبدأ بتخفيف وزنها فتذهب إلى النادى لممارسة الرياضة وتغدو أكثر تحكماً بنفسها
بدا المر سهلاً فى البداية,لكن....ها قد بدأ شهر شباط ومازالت قراراتها تلك كلاماً فى الهواء ولم يتحقق منها شئ بعد . كان عليها أن تجد وظيفة على الأقثل حتى لو كانت وظيفة مؤقتة ! كانت كايت على وشك أن توقع عقداً للعمل فى أحدى المقاهى المحلية حين حصلت الحادثة لـ أليسون وكسرت ساقها....
قررت كايت فى سرها أن تبدأ منذ الغد غداً سوف تشترى جريدة وتفتش عن وظيفة جديدة وسوف يبدأ بممارسة الرياضة وهى فى طريقها إلى المنزل ثم تطهو لنفسها وجبة عشاء خفيفة...غداً سوف يشهد ولادة كايت جديدة.
عندما دخلت إلى المنزل كانت بيللا تتناول التوست فى المطبخ وقد رفعت شعرها بعد أن لفت خصلاته على بكرات لتصفيفه فى ما بعد . منذ ان تزوجت فوبى وانتقلت للعيش مع جيب والفتاتان تعيشان فى المنزل ومعهما قط كايت الدائم التجهم . كان القط ينتظرها امام البراد بفروغ صبر.وعلمت كايت إنها لن تستطيع الجلوس أو حتى تغيير ثيابها قبل أن تطعمه فهو مستعد لأن يمزق كاحليها بمخالبه إذا ما شعر باهمالها له. أخرجت من البراد علبة تحتوى على طعام للقطط وملأت صحنه قبل ان تخلع معطفها . ونظرت إلى صحن التوست بحسد وقالت لـ بيللا :"ظننت أنك ستخرجين هذا المساء"
تستطيع بيللا أن تاكل كل ما تشتهيه ودون أن يؤثر ذلك على وزنها .وبيللا هذه فتاة فى غاية الجمال شقراء ذات عينين زرقاوين وساقين طويلتين وتتحلى بمزاج مرح إلا أن أسوأ ما فيها كمل تقول كايت و فوبى هو أن لا أحد يستطيع أن يكرهها.
ـ نعم ولكن ويل سيصطحبنى إلى مطعم من النوع الذى يقدم وجبات باردة ومقصمة إلى حصص صغيرة ففكرت فى أن أتناول بعض الطعام الآن كى لا أشعر بالجوع هناك
يا لـ بيللا المحظوظة ! سوف تخرج برفقة رجل وسيم أما هى فسوف تلتقى بأرمل عجوز يحتاج إلى من يعطف عليه
من يدرى!ربما تلتقى برجل مذهل يغير حياتها.
جعلتها هذه الفكرة تختار ثيابها بعناية فارتدت فستاناً أنيقاً ذا رقبة محفورة يسظهر جمال قامتها وتألق وجهها . من المؤسف ألا يكتمل جمال وجهها وامتلاء صدرها مع جسم رشيق لا تشوبه زيادة فى الوزن عند الوركين .
أنتعلت حذاء ذا كعبين فشعرت بأنها باتت أطول قامة مما جعلها تشعر بالتحسن . لطالما فكرت كايت فى أن حياتها ستكون أكثر سهولة لو أنها تملك ساقين طويلتين.كل ما يلزمها هو بضعة سنتيمترات تزيد من طولها وبضعة غرامات تنقص من محيط أوراكها . فهل هذا كثير عليها؟
نظرت إلى صورتها فى المرآة فشعرت بالرضى عن نفسها.ولم تنتبه إلى أنها قد ضيعت الكثير من الوقت سدى فهى لم تنظر إلى ساعتها إلا حين وصل ويل ليصطحب بيللا . عندئذٍ شهقت وقد فوجئت بأن الساعة تشير إلى الثامنة.
شعرت ببعض الارتياح لأن بيللا لم تكن جاهزة أيضاً . جلس ويل فى المطبخ يقرأ الجريدة باستسلام بانتظار بيللا ورفع يده بتحية مختصرة ما أن دخلت كايت وهى تتمايل بحذائها ذى الكعبين المرتفعين لكى تطلب سيارة أجرة.أخيراً وفى حوالى التاسعة إلا ربعاً وصلت إلى منزل فوبى.
وما أن فتح لها صديقتها الباب حتى أندفعت تقول:"آسفة ,آسفة ،آسفة .أعرف أننى وصلت متأخرة لكننى لم أتعمد ذلك حقاً. أرجوك لا تبدئى بالشجار معى الآن . لقد كان يومى متعباً للغاية"
احتضنتها فوبى لتسلم عليها ومع ذلك حاولت أن تبدى بعض القسوة حين قالت:"هذا ما تقولينه دائماً كايت"
أخفضت كايت رأسها :"اعلم ذلك. ولكننى أحاول أن اتحسن"
ثم تابعت بصوت خافت:"هل هو هنا؟كيف يبدو؟"
ـ يبدو متصلباً إلى حد ما....لا,لا بل متحفظاً على الأصح.
ثم تابعت:"لكنه يغدو لطيفاً بعد أن يتعرف المرء إليه كما أن ابتسامته جذابة. أظن أنه هو نفسه جذاب أيضاً"
ـ أحــقــاً ؟
أيكون حظها قد تغير؟ هذأت كايت من روعها ثم أخذت نفساً عميقاً وتبعت فوبى إلى غرفة الجلوس . وما لبثت أن سمعتها تقول :"ها هى كايت"
لكن كايت تجمدت فى مكانها ما أن رأت الرجل الذى يقف قرب جيب و جوش بالقرب من الموقد .استدار الرجل لسماعه كلمات فوبى أما هى فقد ساورها شعور بالغثيان وهى ترى تعبير الاشمئزاز على وجهه وهو ما شعرت به تماماً . إنه فين ماكبرايد!
اقترب جيب منها مرحباً فحجب عنها رؤية الرجل مؤقتاً وهتف وهو يبتسم:"كايت! وصلت متأخرة كالعادة"
ـ لقد اعتذرت لتوى لـ فوبى عن التأخير
وراحت تتمنى وهى تبادله التحية أن تكون مخطئة بشأن هوية الرجل الذى يحتجب خلفه , آملة ان ترى الغريب هو شخص آخر غير فين ما إن يبتعد جيب عن طريقها
لكن لا!ما عن استدار جيب واضعاً يده خلف كتفيها ليقدمها إلى ضيوفه حتى تبخر كل شك لديها حول شخصية الضيف.كان فين يقف هناك وقد بدا كالصخر صلابة أما تعابير وجهه فقاسية كالغرانيت .بدا واضحاً أنه لم يشعر بالسرور لتدبير موعد له مع سكرتيرته الخاصة.
شعرت كايت بالخزى إلى حد لا يمكن تصوره . ولم تعد تعرف ما الذى تتمناه فى تلك اللحظة على رأس قائمة تمنياتها جاءت فكرة ان ليتها لم تولد على الإطلاق وتلتها مباشرة فكرة ليت أن الأرض تنشق وتبتلعها...
هل يمكن ان تهرب من هذا الموقف مدعية الإغماء ؟لا يمكنها ذلك على الأرجح.هذا ما فكرت به مدركة أنها لست من النوع الذى يصاب بالإغماء.

* * *

 
 

 

عرض البوم صور زهرة منسية   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الجزء الثاني, احلام, دار الفراشة, جيسيكا هارت, روايات, روايات مترجمة, روايات مكتوبة, روايات احلام, روايات احلام المكتوبة, روايات رومانسية, سلاسل احلام, عندما ابتسم الليل
facebook



جديد مواضيع قسم سلاسل روايات احلام المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:47 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية