لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-05-12, 05:25 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في بيت عمر


هيفاء : عمر انت الحين خبرت احد بوصولنا ؟


عمر : لاولله ماحد داري


هيفاء : ليه ياعمر ؟؟


عمر : ايش اسوي انا ماصدقت اغلق اشغالي برا واصفي كل شي عشان استقر هنا ومع كثرة الشغل


نسيت


سحر : طيب علمهم بدري ها ترى مشتاقين للبنات حيل نبي نزورهم


رغد : اي والله مره مره مره مشتاقه لجلستهم زماان عنها


عمر : هههههه اله يحببكم في بعض اكثر واكثر يابناتي خلاص ولايهمكم بكره اخوكم نايف يوصلكم
لهم


نايف : يبى انا مو فاضي بكره خلي وقت ثاني


عمر : وين مانت فاضي هذي العبها على غيري حنا تونا واصلين ومستقرين ماسرع ماجاتك اشغال


سكت نايف لانه كان بيصرفهم وابوه كشفه


رغد : والله وناسه


نايف : اقول اركدي لايطق فيك عرق


سحر : خليها يااخي انت ايش حارق رزك خليها تعبر عن شعورها


نايف : الحين ايش يسكت حزب البنات عننا


عمر : يابنات شوي شوي على اخوكم


سحر : ايه سكتنا عشان هو ولد عاد وانتم الرجال دايم توقفوت بصف واحد بالذات اذا كان ضدنا يالبنات


رغد : اي والله انك صاددقه يااختي وانتي ياامي ليه ساكته وتتفرجي بس هذا هو زوجك وقف بصف


ولده بس عشانه ولد انتي عاد اوقفي بصفنا عشان تزيدي من قوتنا


نايف : ليه توقف بصفكم مو خلاص اثنين ضد اثنين


رغد : هي انت انجنبت بابا عن عشره رجال وهو واقف بصفكم يعني احنا بنتين وبابا عن عشره زايد


ونصف واحد اللي هو انت يعني كانكم عشره رجال ونص على بنتين اما لو تدخل ماما حبيبتي مادري


عن كم بنت خليها تدخل بصفنا ونسوي لها اختبار نشوف تراها مثل بابا عن عشر حريم ولا غلبانه مثلنا


عن بنت وحده


نايف : افا انا نصف رجل ياخليه من كل صفة تتصف بها اي انثى رقيقه وناعمه


عمر : هههههههههه والله انه انتم اللي عن الف بنت ماينقدر عليكم


هيفاء : عمر عاد قول ماشاء الله على البنات


سحر ورغد يصفقون


سحر : واخيرا وقفتي بصفنا ايه ماهانوا عليك بناتك


عمر : اقول خلوا عنكم الكلام الفاضي يانايف كلمت الموظفين بخصوص الاجتماع اللي بنسويه


الاسبوع الجاي ؟


نايف : ايه كل شي جاهز


عمر : طيب بخصوص مدراء الفروع خارج الراض ؟


نايف : ضبطت موضوع حجوزاتهم وكل شي لاتشيل هم يبى


عمر : الله يخليك لي سند دايم يانايف هذا ولدي اللي ارفع راسي فيه بين الناس


سحر : ايه وحنا يالبنات لنا الله


عمر : رجعنا على ياطيري ياللي يلا انا بطلع فوق برتاح شوي


.
.
.

واقف يناظر بشركة يحقد عليها وعلى صاحبها من كل قلبه : اااااااه يالقهر اكيد هذا الحلال اكثره من


الحرام لكن انا وراك ياسلطان انت واتباعك وين مارحت والله والله مايهدى لي بال حتى اصفي


حساباتي معكم كلكم واخليكم تعيشون حياتكم قهر وذل لكن طال الزمن او قصر ياهذي العائله بجيب


خبركم ب يوم من الايام شكل اللعب معكم بيتعب وبيكون طووويل طوويل لكن ماعليه راح العب معكم


وراح يكون نفسي طويل لابعد مما تتصورون


قطع تفكيره صوت جواله اللي يدق من اول ورد عليه


المتصل : استاذ نواف الموظفين اللي طلبتهم للاجتماع خبرتهم وبيكونوا جاهزين خلال ربع ساعه ان


شاء لله


نواف : اعطيتهم خبر انه الكل لازم يكون حاظر ؟


المتصل : ايوا ياستاذ نواف والكل حاظر بمكتبه ويجهز نفسه للاجتماع


نواف : زين انا مسافة الطريق وانا عندك بس يمكن اتاخر عشر او ربع ساعه بس حتى لو تاخرت


لاحد يروح لانه هذا الاجتماع مهم مررره


المتصل : ابشر ياستاذ نواف اللي تبيه بيصير اي اوامر ثانيه ؟


نواف : لا ابد سلامتك يلا باي


المتصل : الله يسلمك باي


بالاستراحه


ايمن : خالد انا مليون مره قلت البنت مالي فيها


خالد : براحتك انت الخسران


ايمن : خلاص طيب مو كافي الا سويتوه فيها انت وعناد خليها تروح بحالها


خالد : لا باقي مابردت حرتي فيها لسه


ايمن : كل هذا وبعد باقي


خالد راح الى عند باب الغرفه اللي فيها هنادي وهو مقفل عليها : اسمعي بوديك السوق بعد ساعه


ونص بس لو جلستي عاقله وسمعتي الكلام


هنادي وهي تصيح : خلاص خلاص معاد ابي اروح ولا مكان


عناد يضحك : ههههههه شكلنا عجبناها


هنادي : حسبي الله عليكم تخسي الا انت وهو ياحيوانات


خالد : شكله ماكفاها اللي صار لها


هنادي وهي بالغرفه مقفل عليها حولها زجاج كسرته هي بعد اللي سووها فيها وبحكم انه الاستراحه


لعزاب يعني مكركبه فوق تحت رايحه كانها زباله ( الله يكرمكم ) وفيها كم علبة موية صحه على كم


زجاجه عصير


بهذا الوقت هنادي خطرت ببالها فكره وتكلمت بنفسها " لازم اسوي اللي ببالي قبل لاحد يلمسني ثاني


لكن لازم اشوف طريقة ااخرهم فيها


وتكلمت هنادي : خالد ؟؟


خالد : نعم خير ؟


هنادي : بجلس اكثر


عناد : عجبتك الجلسه معانا


هنادي وهي خانقتها العبره وتتكلم بالم : ايه


خالد : اها كاني اشم ريحة طلب منك شوفي لاتقولي بخرج وارجع لكم شوي ترى ماتمشي عليه انا


ماقنعت منك الى الحين


هنادي تحاول تبين انها اعجبها الوضع : لا مابقول اني بخرج بظل عندكم


خالد : اجل دام كذا اطلبي وادللي


هنادي : خالد بجلس مع نفسي بالغرفه ساعه ونص كذا منها برتاح واضبط نفسي احلى من كذا ولاحد


يفتح الباب الا بعد ساعه ونص عشان تشوفوا المفاجأه


خالد : هههههههههههه غالي والطلب رخيص مافي احلى من هذا الطلب انتي تامرين


هنادي دمعت عيوونها غصب عنها وهي تبكي على حالها مسكت وحده من الزجاج المتناثر على


الارض والمكسور وقالت يارب انك تسامحني وقطعت العرق بيدها بالزجاجه ووو...




شيماء وهي تكلم عفاف


عفاف : طيب ليه ماكلمتيهاا


شيماء : لانها بتردني ياعفاف وانا محتاره معها مادري كيف ارضيها


عفاف : كلميها وماعليك رضت رضت مارضت بالطقاق ماباقي الا هي عاد تشيلي همها


شيماء : عفاف الله يخليك لاتتكلمي عنها بالشكل هذا


عفاف : زعلتي يعني عشانها مو انتي اللي خليتيها تروح السوق


شيماء : ايوا انا بس مادريت ان هذا كله بيحصل لو دريت والله ماكلمها وهي على بالها انا وشيخه


والهنوف وليلى مخططين لهذا كله عشان نذلها


عفاف : على اني مو هاضمه الانسانه هذي بس حزنانه عليها


شيماء : مو هاضمتها ؟ حرام علييك والله انها عسل بس انتي ماتحبي تجلسي معها جربيها وشوفي


صدقيني تدخل القلب


عفاف : يمكن كل شي جايز



عند فيصل وغلا


فيصل : اقول غلا ترانا بنروح يوم الثلاثاء لعمتي وضحى


غلا : وليه ان شاء الله ؟


فيصل : زوجها توفى وانا حجزت الثلاثاء عشان تغيبي الاربعاء ونجلس هناك الى الجمعه ونجي


غلا : امممم


فيصل : ايش فيك ماتبين تروحين ولا ايش؟


غلا : مو كذا قصدي بس يوم السبت عندي اختبار


فيصل : عادي خذي كتبك معك بسيطه


غلا : لاموبسيطه يمكن يكون هناك احد ايش عرفني واذا كان كان فيه احد ماقدر اخذ راحتي واذاكر ؟


فيصل : لاحبيبتي تقدري تذاكري وتاخذي راحتك انتي نسيتي المشاكل اللي بين عيال عم المرحوم معهم


غلا : طيب يمكن تصالحوا بالذات وانه عمتي كبيره بالسن والرجال مات والله يرحمه والمشاكل كانت


مع المرحوم مو مع عمتي


فيصل : لا حبيبتي ذولا شكلهم مو جايبينها على خير اللي ماتعرفينه انهم رفضوا يكون العزا ببيته


غلا : طبيعي عمتي لوحدها وحرمه


فيصل : وطبيعي يرفضون انها تدخل القصر ويعزونها الناس بزوجها ؟


غلا : جد تتكلم ؟


فيصل : ايه جد ومو بس كذا عشان الناس ماتروح لها بيتها قالوا انه وضحى تعبانه بعد وفاة زوجها


وانها ماتبي تقابل احد بسبب حالتها النفسيه


غلا : ياويلي عليها مسكينه تحزن


فيصل وهو قايم : اي استفسار ثاني ياانسه غلا ؟


غلا : طيب يافيصل لو شكت اننا طمعانين فيها ؟


فيصل : انا مو طمعان بسوي واجبي معها شكت ولاماشكت هذا مو من اختصاصي


غلا : بس مو حلوه تشك فينا


فيصل : الي يسمعك يقول الحرمه من زمان شاكه فينا حبيبتي انا قلت بسوي واجبي وجاي واذا عن


شاكه ماهمني حتى لو شكت فيني مصير الايام تثب لها عكس هذا الشي


غلا : اممم كلام مقنع


فيصل وهو ماشي : يلا سلام انا خارج



هنا انتهى البارت السادي

الان قولوا لي ايش توقعاتكم بالنسبة الى :

سلطان وسيف وتفكيرهم باختهم وضحى هل ينجحون او مايقدرون عليها ؟

هدى اذا ماكان سلطان ورا دخولها السجن من ممكن يكون ؟ وهل فيصل بيوصل لاخوانه راكان وندى ؟

وش ممكن يسوي فيصل بعد ماعرف بوجود اخوه فيصل ومكانه ؟

ايش توقعكم للي بيصير لنور وام جاسم بعد موقف جاسم وضربه لنور ؟

واخيرا ابغى توقعكم لمصير هنادي المجهول مع خالد وعناد وايمن هل ممكن احد ينقذها او تنقذ نفسها او تنلفذ بجلدهاا منهم بعد اللي سووه ؟؟

ارجو اني احصل تفاعل مع الرواية

وانتظروني الخميس القادم ان شاء الله ومثل ماقلت ماقدر انزل الاثنين بسبب الاختبارات وضغطهاا

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 26-05-12, 05:26 AM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

دنيــــــــــا وش تبــي منـــاااا ,,,نســــيتنا حتى اسامينـــــــــــــــااا

ارتجـــف واااحــضــن خـيـااالـــــــــــي ..,,,,الا يـــــــــادمــوعــي الحـزينـــة

ابــتســـــم والــدنيا تجـــري .........,,,واعــــاتب الوقــت وانـاظـره يـمـضـي

.............سقا اللة مـــامضى وايــام خيـــرك دنـيـانــــا الا متـى ووووانـــتــي سحـــاب بــــلا مطــــر

عند نور اللي توها بدت تصحى من الضرب للي جاها وتحس كل شي بجسمها يعورهااا

حيل بدت تتذكر ضرب جاسم وتصيح بصمت : ااه حسبي الله ونعم الوكيل عليك ياجاسم م

اخليت مكان بجسمي اللي ضربتني عليه


حاولت تقوم لكن مو قادره وقررت اخيرا انها تكمل وتنام ثاني من التعب بالاستراحه


عناد : برضك ياايمن مصمم على اللي برأسك


ايمن : تبي الصدق انا مادري كيف كنت حاظر معكم اول ماجبتوها المفروض ماكون فيه


خالد : الله يابو قلب انت ووجهك خله خله ياعناد هذا مو وجه نعمه


عناد : خالد ماكأنه البنت طولت داخل ؟


خالد : في هذي والله انك صادق


عناد : اقول خالد لايكون شردت ؟


خالد : مجنون انت اي شردت لالاتخاف الغرفه هذي اكثر من سجن شوف سجن غوانتنامو لو احد هرب


منه هنا ماحد يشرد


عناد : اجل المفتاح وين شكلها مجهزه حالها البنت


خالد : هههههه ايه اكيد دام خالد بيكون معها


اخذ عناد المفتاح وراح جهة الباب


اول مافتح الباب ظل واقف مكانه من الصدمه


خالد يناظر فيه : عناد ايش فيك واقف كذا لايكون البنت اغرتك بزينتها وسببت لك عقده برجولك ولسانك


عناد عينه على الغرفه : مصيبه ياخالد مصيبه


ايمن حس انه صاير شي للبنت بس يقول في نفسه يارب تكون هربت


اول ماوصل خالد وايمن للغرفه وماكانت صدمتهم اقل من صدمة عناد


خالد : ياربي وش هالبلوه البنت ذبحت نفسها


ايمن دمعت عيونه وظل يتخيل الموقف اول مادخلت عليهم


هنادي وهي تمسك بثوب ايمن : امانه امانه واللي يحفظ اهلك ويخليك ويسعدك فكني منهم امانه


ايمن يحاول يكابر : ماقلت تتعرفي على شباب هذي جزاتك انا كل اللي اقدر اسويه اني ماتدخل في هذا


الموضوع لابخير ولابشر


هنادي وخالد بيفكها من ثوب ايمن : الله يسعدك ويدخلك لجنه فكني منه ان شكلك اطيب واحد فيهم


ايمن يناظرها بألم وفك يدها من ثوبه وراح غرفه ثانيه من غرف الاستراحه وظل يسحب فيها خالد


وعناد لحد مادخلوها الغرفه


رجع خالد بعد تفكيره بالصدمه من جديد وهو مو مصدق اللي يشوفه : يارب انا بحلم ولا بعلم


عناد : مصيبه والله مصيبه


خالد : اقول خلينا نشيلها بالسياره ونرميها بالبر عند اي شجره عشان ماحد يشوفنا


ايمن تركهم وراح لها يشوف نبضها تكلم بفرحه : ياشباب البنت حيه فيها نبض رغم انه ضعيف


خالد : اي نبض انت الثاني تبينا نروح في خبر كان ؟


ايمن : اقول بننقذ البنت تقول خبر كان


عناد : ايه مصيبه لو نوديها مستشفى


خالد : اقول خلينا نرميها بالبر حيه ميته ماهمني اهم شي عندي نفسي


ايمن : يخس عليك يالخسيس هذا همك هذا همك مو انت اللي جبتها بالقوه وانت سبب كل هذا


خالد ناظر بايمن نظرات غضب : لي حساب ثاني معك بس هذا مو وقته عناد تعال ساعدني نشيل


المصيبه هذي


ايمن : انا بوديها مستشفى وانتم ظلوا هنا لو خايفين واي شي انا بشيله بنفسي واتحمل المسؤوليه


واقول انه انا اللي خططت لكل هذا بس خلاص عاد خلو االبنت بحالها


خالد بعد ماقتنع بكلام عبدالرحمن : خلاص بس اسمع ياعبدالرحمن والله ثم والله لو جبت سيرتي انا


ولا عناد ليكون حسابك عسير وابيك تذكر انه لك اهل لو جبت سيرتنا بشي راح يكون مصيرهم من


مصير هذي البنت واردى


ايمن بعد ماسمع كلام خالد خاف بشده ولكن بنفس الوقت قرر انه مايجيب سيرتهم لابخير ولابشر :

خلاص تم


وراح وشال هنادي ووداها للسياره


وهو بينزلها في سيارته حس حركه من هنادي وهي على ظهره فجأه وقفت عن الحركه واول مانزلها


في سيارته شاف بنضها ثاني لكن كانت الصدمه وقف نبضها وتوفق هنادي ونزلت دموعه اكثر من اول


رجع شالها ثاني ودخلها على خالد وعناد اللي تفاجأوا بدخوله


خالد : ها حمني حسبتها برأسك وماجات معك وقلت خلني مثل عناد وخالد نرميها بالصحراء عاشت


ولاماتت بكيفهاا


ايمن وهو مازال شايل هنادي


خالد كمل كلامه : ايش فيك حمني عجبتك البنت خلاص البنت بتموت كانت الفرصه عندك وانت


ماستغليتها صح بس يلا ولايهمك ياصاحبي بنعوضها بغيرها عارفك مقهور عشان فاتتك البنت صاحبي


وخبز يدي


ايمن نزل هنادي بالارض وراح جري لسيارته وجاب منها مسدس كان دايم يحمله ورفعه على وجه


خالد


خالد وعناد باللحظه هذي مو مصدقين انه اللي قدامهم ايمن

خالد بخوف : ايمن ايش فيك هدي اعصابك الله يخليك حنا اصحاب


ايمن بصوت عالي اول مره يتكلم فيه مع خالد بالعصبيه هذي : تخسي ياكلب مايشرفني اكون صاحب


لك ولاللرخمه اللي جنبك لكن بقول لك علم يوصلك ويتعداك انا من اللحظه هذي قررت اعدل غلطه


غلطتها من زمان وكانت اكبر غلطه بحياتي وهي مصاحبتكم اثنينكم


لكن الحين انا يسعدني اني اقطع علاقتي فيكم اما البنت افرحوا تراها ماتت


انصدموا عناد وخالد من كلامه


لكن خالد قرر يشيل الخوف بالذات بعد ماعرف السبب اللي جعل ايمن يتغير بالطريقة هذي وبدا




يتكلم بحذر : لايايمن هذا مو اتفاق حنا كل مصايبنا سوا ايشش يضمني انك ماتبي تودينا ورا الشمس ؟



ايمن وهو مازال موجه المسدس لهم : لامن الناحية هذي تطمن اناقررت اني انسى كل شي بيني


وبينكم واكمته وبعتبر نفسي ماعرفتكم بيوم من الايام ومابي اذكركم لابخير ولابشر واتمنى نفس الشي


منكم


خالد وبدت الابتسامه على وجهه : ايوا كذا حنا متفقين ياا ... تصدق عاد نسيت اسمك


ايمن : وانا نفس الحكايه بشطب اسمائكم نهائيا من ذكراي السودا


التفت ابمن لعناد : اتمنى ياعناد ترجع لصوابك وتترك مجالسة الناس اللي تضرك ولاتنسى انه عندك


رب يحاسبك يمكن بأي لحظة خطا تموت ولاتنسى بعد انه عندك اخوات خاف عليهم ياعناد وانا الله


يغفر لي استاذنكم


عناد بعد مامسع الكلمتين من ايمن شرد تفكيره شوي بكلامه لكن قطع تفكيره صوت خالد : عنااد وين

وصلت ؟


عناد : هاا لالامعك


خالد : ايه واضح انك معي اسمع الحين ايش نسوي بالمصيبه هذي ؟


عناد : والله مادري علمي علمك المشكله لو حللوا الجثه بيحصلون اشياء تعنينا لو اي مسكه وقتها

بنروح فيها


خالد : الحل عندي اجل


عناد : وش هو الحل هات على يدك


خالد : نحرقها


عناد وهو منصدم : ايش تقول ؟


خالد : نحرقهااا ماتسمع


عناد وهو متردد : بس بس ..


قاطعه خالد : لابس ولاشي البنت ميته


عناد وهو خايف من اللي بسويه خالد : طيب وكيف ووين ؟
خالد : انت روح جيب بنزين سريع وانا بنتظرك هنا


عناد وهو خارج : طيب



يتبع


جالسين بالحديقة بالفله هو وابوه


يناظره ابوه بالم وهو على الكرسي المتحرك ويشوف القهر والحزن بعيووونه يشزف الظلم والظيم


بعيووونه ,,, اه ياولدي بتعذبني بانتقامك لكن دامك مصر على اللي براسك انا لازم اساعدك بااي شي


املكه وباي معلومه املكها عن الكلب سلطان


جلس يناظر في ابوه وحس ان ابوه وراه كلام بقوله : يبى ايش فيك تناظرني كذا حاس انه بقلبك كلام


بتقوله لي


تنهد ابوه بعدين تكلم : يابوك يانواف انت مصر على اللي براسك


ابتسم لابوه بحب : يبى الله يهديك تكلمنا بهذا الموضوع كثير وصدقني لو تحاول


قاطعه ابوه : يبى خلاص لاتكمل عرفت اللي بتقوله


حس ان ابوه زعل عليه وهو كله كوم وزعل ابوه عليه كوم قام وحب راسه : يبى الله يخليك لاتزعل


عليه


ابو نواف : لا يابوك مو زعلان بس كنت بحاول محاوله اخيره والحين عرفت انك ماتبي تتراجع

وعشان كذا


سكت بعد هذي الكلمه وهنا حس نواف ان ابوه بيقول شي مهم لكن مايعرف وش هو

نواف : يبى انا كاني شايف على طرف لسانك كلام

ابو نواف : ايه وكلام مهم بعد

نواف باستغراب : كلام مهم عن من يبى يخص من يعني ؟

ابو نواف : يخص الناس اللي بتحاربهم ودامك ناوي على اللي براسك لازم فيه اشياء

عندي انا بقولها لك


نواف مستغرب من ابوه ومستغرب من الشي اللي بقوله ابوه له وليه توه يقول : اشياء مثل ايش يبى ؟؟


ابو نواف : نقطة ضعف في سلطان واعمامه وماهي اي نقطة ضعف نقطة ضعف قوووية وممكن انت


مع الوقت لو كنت ذكي تستغلها بصالحك وتخليها وحده من ضرباتك اللي بتوجهها لهم


نواف اللي انجذب مع ابوه وبان الاهتمام بملامحه وبكلام ابوه وخلاه يصغي لكلام ابوه بكل جوارحه


ساكت يناظر ابوه وكانه يقول لابوه كمل


ابو نواف : مو بس شي واحد انا بقول اشياء كثيره اعرفها عنهم واشياء تفيدك


نواف : وبعد اشياء وانت ساكت يبى وبعدين ليه ماستخدمتها ضدهم ؟


ابو نواف : ماكان بيدي شي كت ضعيف بعد مادمروني ونظامهم في السوق لو تتكلم راح تفقد عليك احد


غالي وانا خفت عليك منهم وماقدرت اتكلم وكنت محتفظ بالشي هذا بنفسي وكنت دايم اقول لك ابتعد


عنهم لكن الحين فكرت وقلت دامك مصر مصر خليني اقول اشياء بتسخدمها ضدهم مع الوقت والشي


الثاني انا ماقلت لك من زمان لاني عارف تفكيرك ياولدي وعارف ان الشي هذا حتى لو عرفته مابيقدم


ولا يأخر


نواف : وش هو هذا يبى قول انا سامعك



نتركهم شوي ونطلع لاثاره ولمفاجاه ثانيه لفيصل


فيصل وهو عند وحده من محطات البنزين فتح عليه الباب شخص وهو مبتسم ابتسامه عريضه وفيصل


استغرب الشخص هذا اللي اول مره يشوفه وفاتح باب السياره عليه وفوق هذا يبتسم


فيصل بعصبيه شوي : خير يالطيب ؟


حمد : سبحان الله كاني اناظر فيه بمرايه مع بعض الاختلافات الطفيفه مررره


فيصل يناظر بحمد حس انه سكران او مجنون او يستهبل قال بنفسه خليني امشيها له

مو فاضي له ايا كان


فيصل : شكرا يلا انا ماشي


حمد : مو انت اخ فيصل ؟


فيصل اللي بدا الشك يلعب فيه ويودديه ويجيبه ولا هو عارف كيف يتعامل مع الشخص اللي قدامه


ومسغرب كيف يعرفه ويناديه باسمه وحس بنفس الوقت انه هذا الشخص وراه شي لطن مو قادر يميز


هذا الشي هل هو خير او شر لكن الشك الغالب بداخله انه شر ومرسول من سلطان او واحدد من


اعمامه


حمد شاف انه فيصل يناظر فيه بصمت وعرف انه فيصل يحاول يميز اللي يبيه لكن حب ينهي بعض من


تساؤلات فيصل وحب يطمن فيصل شوي


حمد : اخ فيصل انا ابيك بموضوع ضروري ومهم جدا موضوع مايتاجل وياليت نتقابل الحين في اقرب


كافي



فيصل : قول لسلطان او لاي شخص من اعمامي المحترمين اللي ارسلوك اللي يبيني يكلمني شخصيا


مايحتاج مرسال


حمد وهو على ابتسامته : ومن قال انه اللي يبيك سلطان او واحد من اعمامك اللي يبيك انا بموضوع


يخصك وموضوع لازم تعرفه موضوع صدقني مايتاجل


فيصل : موضوع بخصوص ايش ؟


حمد : فيصل انت مو خسران شي موضوع مهم صدقني ماياخذ خمس دقايق وصدقني اول ماتعرفه


بتدعي لي


فيصل بعد ماحس باهمية الموضوع وقال بنفسه خليني اسمع ايش عنده : طيب فيه كوفي باليمين بعد


يمكن 500 مرت خلينا ننزل ونتقهوى فيه


حمد : وهو كذلك


في بيت سعود


سعود : ها ياهنوف وصلتي حل للطريقة اللي بتاخذين حقك فيها


الهنوف : افا عليك يبى انا تربيتك خلينا اول نبدا بفيصل اما غلا هذا حسابها عسير معي وبيكون لها


حساب خااص اخليها تكره اليوم اللي انولدت فيه


سعود : افهم من كلامك يابنتي انك قررتي ايش اللي بتسوينه بفيصل وغلا خلاص ؟


الهنوف : فيصل خلاص كل شي خططت له اما باقي العقربه الثانيه غلا ماعرف ايش اسوي معها


سعود وهو يبتسم بخبث : معقوله انتي يالهنوف ماتعرفي وش تسوي لايكون بس حنيتي وقلتي فيصل


يكفي


الهنوف : ههههههههههههههههههههه ضحكتني يبا ابدا انا مستحيل اسامحها بعد اللي سوته فيني وانا


اقدر اليوم قبل بكره اشوف لها مصيبه لكن كل ماشوف شي احس انه عقاب يسير بالنسبه لها ومابيبرد


قلبي عشان كذا قلت هذي لها حساب من نوع خاص


سعود : الله يستر من افكارك وين بتوديك


الهنوف وهي تبتسم :لاتخاف يبى افكاري يبى هي اللي بتطلعني فوق وتخليني اخذ حقي من كل شخص


يتجرأ ويسيئ لي


سعود : الا تعالي ماقلتي لي وين امك واختك ؟


الهنوف : يبى توك تسال عاد ؟


سعود : ايش اسوي يابنتي هذا انا توني جاي من برا واخذنا الكلام


الهنوف : ماعليه يبى امي وليلى كل وحده بغرفتها


سعود : ايه يعني امك بغرفتها ؟


الهنوف : ايه يبى


سعود : يلا اجل انا بطلع لها الحين سلام


الهنوف : سلام


خالد وهو بسيارته قبل مايجي عناد راح وطلع المسدس اللي معه ومسح بصماته من عليه


اول ماجا عناد طلعوا الجثه بالسياره بعد مالفوها وطلعوا السياره


خالد يناظر بعناد وقال : عناد افتح الدرج


فتحه عناد


عناد : طيب وبعدين ؟


خالد : طلع المسدس اللي فيه وخليه معك


عناد رجع يقفل الدرج من جديد وهو خايف : خالد لالا واللي يرحم والديك كله الا المسدس


خالد : عناد يعني هو انا اللي بايع عمري طلع المسدس وخلني اتكلم واقول ايش تسوي فيه


عناد : خالد الله يخليك ابعدني عن شي اسمه سلاح


خالد وهو يحاول يقنع عناد : ياعناد حنا معنا جثه خليك ماسك المسدس وااي مشكله او اي مصيبه


طلعه وبس


عناد بعدم اقتناع : لا وبعد تبيني اقتل


خالد : وش تقتل وماتقتل انا بس ابيك تخوف بالمسدس اصلا المسدس مافيه رصاص فهمت


عناد : اكيد ياخالد ؟


خالد : ايه اكيد بس عشان نتأكد افتح وشوف فيه رصاص ولا لا


فتح المسدس عناد وفعلا حصله بدون سلاح


عناد : زين اجل يلا حركنا


خالد حرك بالسياره وو يسوق يسترق البصر لعناد ويبتسم ابتسامة خبث

ويتكلم بنفسه : الحين ياعناد السلام معك قابلنا عسكري قابلنا شي بقول

كله تم تحت تهديد السلاح وهو غصبني على كل شي ووقتها مع السلامه

عناد بس ان شاء الله مايحصل شي وتعدي على خير لانه اكثرواحد فاهمني عناد


نرجع عند نواف ابوه


نواف : اوووف اووف يعني زوجة ابو سلطان اللي هي ام فيصل مسجونه وبقضية مخدرات ؟


ابو نواف : اي نعم


نواف : بس يبى انت قلت انه هي تزوجت يعني مابيكون تاثيرها قوي


ابو نواف : بس اذا كانوا هم السبب هنا يختلف المووضوع


نواف : بس كيف يفيدنا وانت عارف انه صعب هذا الشي يبى


ابو نواف : بس هذا يخلي فيه ناس تكون بصفك وتكون مصلحتكم وحده


نواف اللي فهم على ابوه لانه بطبعه يفمهما وهي طايره : قصدك فيصل؟


ابو نواف : ايه فيصل


نواف : بس فيصل عايش معهم وماعتقد يصدق هذا الشي


ابو نواف : نواف هذا الشي يثبت لي انه بدري انك تبدا باللي بتسويه مع سلطان


نواف : ليه يبى ؟


ابو نواف : يانواف لازم انت تعرف كل شي عن العائله وعن كل شخص انا صحيح

ماشفت فيصل الا بصغره بس لما شفته بصغره فيصل كانوا يعذبونه هو واخته غلا

هذا الي لاحظته من اشكالهم لانه احيان توضح عليهم بعض الضربات على الوجه


نواف : وغلا وهذي بعد تصير اخت فيصل


ايو نواف : ايه يعني فيصل مجبور على السكن معهم ومغلوب على امره وانت اكسب

فيصل لصفك اكيد فيصل مثلك حاقد عليهم وعارف انهم ورا سجنة امه


نواف : ايوااا الحين فهمت عليك وان شاء الله هذا فيصل مقدور عليه


ابو نواف : ماتوقع بالسهوله هذي فيصل صعب يانواف


نواف : وش عرفك يبه ؟


ابو نواف : الشخص اذا كان يعاني ويتعذب العذاب يزيده قوة وخبره بالحياه وبنفس

الوقت عدم ثقه بالناس لان فيصل عانا من اقرب الناس له لاتعتقد انه بيثق فيك

بالسهوله هذي وعشان كذا حتى لو تعاملت مع فيصل ماراح تلقى فيصل واثق فيك

بس اهم شي لاتتضايق من شكه الزايد اللي بيكون ناحيتك تحمل لانه معذور

ولان هدفك واحد وثاني شي لاتخبره بكل الاسرار اللي تعرفها لانه مهما يكون

فيصل انسان بالاول والاخير ماينوثق فيه


نواف : ولايهمك من الناحيه هذي يبى


ابو نواف : وفيه شي اخطرمن كذا واهم من هذا


نواف باهتمام : اخطر واهم بعد وش هو ؟



هنا اوقف انا البارت السابع صحيح قصير ولكن فيه اكثر من حدث مهم بالرواية

وراح نعرف ايش اللي ممكن يصير لعناد هل يصير الشي اللي خطط له خالد ؟

وبعد وش هي خطة الهنوف اللي مدبرتها لغلا ؟

وبعد هل راح يعرف فيصل باخوه يوسف ام لا ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 26-05-12, 05:28 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الثامن
فيصل : خير ياستاذ ؟

حمد : معك اخوك حمد

فيصل : ونعم اخوي حمد

حمد : ماعليك زود

طلع حمد جواله : ممكن تقرب تناظر شوي بالشاشه ؟

فيصل حس ان حمد يستهزي فيه عصب منه : الحين جايبني تقول ناظر جوالي ؟

حمد : فيصل قلت لك خمس دقايق ويمكن اقل لو ماكان الشي اللي جاي انا عشانه م اهم الاشياء

بحياتك سوي اللي تبي ان شاء الله حتى تكب القهوه الحاره هذي بوجهي

فيصل : اللهم طولك ياروح طيب امري لله

ناظر بالجوال وعقد حواجبه : هذا انا بس يعني مو انا اممم هذا انا بشنب ودقن بس انا ماخلي الذقن

وواا مادريالحين انت جايبني توريني صورتي مع تعديل الفوتشوب هذا ؟

حمد : ومن قال تعديل فوتوشوب ؟

فيصل باستغراب وعصبيه لان بدا يفقد اعصابه شوي : كيف مو تعديل وانا اصلا ماخلي الذقن

حمد : ايوا مو تعديل هذي صورة شخص ب***وكه

فيصل حس انه اعصابه تلفانه وحمد قدامه ببرود وابتسامه يلعب باعصابه : كيف يعني انت بتجنني

حمد : لا انا صادق لان الشخص اللي بالصوره مو انت هذي صورةة شخص ثاني

فيصل قام معصب : انت تبي تجنني وتعلمني بنفسي صحيح الصوره فيه اختلافات خفيفه لكن هذي

ملعوبه بالفوتوشوب

حمد حس بفيصل وحب بهذي اللحظه يلقي الخبرالقنبله على فيصل : فيصل لاتعصب فكر زين ليه قلت

شخص ويشبه لك هذا اخوك يوسف التوأم يافيصل

فيصل انصدم مو عارف ايش يسوي كيف فجأه يطلع له اخ جلس وحس انه حمد الحين يمزح معه ناظر

بعيون حمد يحاول يشوف المزحه او يحاول يسمع اي شي مو صدق من كلام حمد لكن مافي اي شي

يدل على كذب اومزح حمد


فيصل : اي اخ اللي تقول عنه انت من جد تقول هذا الكلام ولاتمزح ولا كذبه جديده من اعمامي او

سلطان الحين بتصل عليهم امسح فيهم الارض كله الا الكذب من النوع هذا

حمد قام بسرعه ومسك يد فيصل : فيصل قول لاله الا الله واهدى شوي خليني اكمل كلامي

اخذ نفس فيصل : لاله الا الله قول انا اسمعك

حمد : شوف يافيصل عارف انه براسك تساؤلات كثيره عن الاخ هذا لكن حاول تحل الالغاز هذي

بالهداوه اول شي واهم شي يوسف مايبي اي شخص بالعالم يعرف بوجوده حتى اختك وامك

فيصل : ايش عرفك بامي واختي وبعدين يوسف هذا ليه ماطلع من زمان ليه توه يطلع

حمد : فيصل يوسف له اسبابه لكن انا حاب احط كل شي بيدك عشان ماتكثر التساءلات براسك كثير

وماتطول الزياره الجايه لامك

وقبل مايكمل قاطعه حفيصل : ايش عرفك بامي ؟؟

حمد : اولا ممكن ماتقاطعني وثانيا انا يوسف مثلك ماعرف عنكم الا من فتره قصيره و

قاطعه فيصل ثاني وهو اعصابه تالفه : وايش يضمني انه اخوي هاا ؟

حمد : فيصل ياليت تخليني اكمل كلامي ولاتقاطعني ولا ترى بمشي ترى انا بديت افقد اعصابي والله

امسك اعصابك شوي وخليني اقول لك كل كلامي وبعدين سوي اللي تبي

فيصل : طيب كمل

حمد : روح لامك وحاول بطريقة غير مباشره يعني كانها سوالف تستجمع الماضي منها وهي مع كلام


الماضي وبشطارتك راح تسحب امك بالكلام

فيصل : طيب لو ماوصلت لشي ؟

حمد : اسالها عن اختها وعن حياتها وعن كل شي واكيد عن طريق اختها بتوصل لسالفة اخوك وبعدين

اذا تاكدت انه لك اخ هذا كرتي اتصل فيني متى مابغيت وانا اقول لك الخطوه الثانيه

وضع كرته على الطاوله ومشى

فيصل حاول يناديه ياحمد حمد

وقف حمد : فيصل سوي الي قلت عليه ونكمل كلامنا سلام

طبعا بهذا الوقت ودكم تعرفون الفروقات اللي بالتوأم انا اقول لكم اوصافهم باختصار

فيصل : اسمر البشره وشعره اسود كسواد الليل طويل اشوي ناعم جسمه حلو طويل وعيونه سود

كحيله ورموشه شوي كثيفه وهو شخص اول ماتشوفه تحس انه شخص مرح ويدخل القلب لكن الزمن

والظروف اللي مر فيها جعل الضحكه قليله عليه مما اثر على بعض اطباعه وصار شوي جاف طبعا الا

مع اخته غلا

اما يوسف : اسمر البشره لكن بنفس الوقت لونه افتح من فيصل بشوووي وشعره اسود قصير ناعم

جسمه حلو طويل واعرض من فيصل بشوووية وعيونه سود كحيله لكن على الشبه بينه وبين فيصل

الا ان عيونه واضح انها اكثر حده من فيصل ونظرته اقوى ورموشه شوي كثيفه لكن اقل كثافة من

فيصل بشوي وهو شخص اول ماتشوفه تشعر بهيبة هذا الرجل وقليل الكلام والضحكه شبه معدومه

من قاموسه



في بيت محمد

عبدالعزيز جاي بزيارة لبيت ابوه

ام عبدالعزيز : حيا الله من جانا تو مانور البيت ياولدي

عبدالعزيز قرب من امه وباس راسها : البيت منور بوجوده يمى

قربت منال وباست راس ام عبدالعزيز : كيفك ياخاله

ام عبدالعزيز : بخير بشوفتكم يابنتي كيف العيال بشروني عن اخبارهم ؟

عبدالعزيز : الحمد لله يمى كلنا بخير ونعمه ولله الحمد

ام عبدالعزيز : وينكم يمى لكم زمان عنا لامريتونا ولازرتونا ؟

عبدالعزيز : يايمى اعذريني عارف انه مهما كانت مشاغلي يمى ماهو عذر عن قطعتي لكن الشيطان

يمى يزرع لنا شغل من تحت الارض يلهينا عنكم لكن ولايهمك ان شاء الله اول واخر مره اقطعكم مثل

المره هذي


ام عبدالعزيز : ماتقصر يمى انا اعرفك ماتقصر وتسوي اللي عليك واكثر

عبدالعزيز : الواحد مهما يسوي ناحيتكم يمى مايعتبر رد شي من اللي سويتوه عشانه الا يمى الوالد

وينه ماشفته ؟

مع كلمة عبدالعزيز دخل محمد ابو عبدلعزيز

محمد : كاني شايف احد يسال عني

ابتسم عبدالعزيز وراح له وباس رأسه : سلام عليكم يبى

ابو عبدالعزيز : عليكم السلام ياولدي وينك ياولدي اخر مره من جيتنا طولت علينا اول مره تسويها

عبدالعزيز : العذر والسموحه يبى عارف اننا مقصرين لكن اوعدك معاد تنعاد طول مانا عايش

ابو عبدالعزيز : الله يرضى عليك ياولدي ويعطيك العافيه وطولة العمر الا وين عيالك ماجبتهم معك ؟

عبدالعزيز : افا عليك يبى لا جبت العائله كلها بس فيه اغراض بغيتها ونسيناها قلت لفواز جيبها

ومسكوه اخوانه الا نروح معك وقلت لهم خلاص روحوا ولاتتاخروا وتلقاهم الحين حاضرين ان شاء

الله

ابو عبدالعزيز : ان شاء الله

الا شوي ودخلوا عيال عبدالعزيز اللي هم فواز وعفاف وخلود ونواف وفايز

دخلوا وهم اصواتهم عاليه

عبدالعزيز : اول سلموا على جدكم وكملوا هواش

سلموا كلهم على جدهم وبعد ماكل واحد سال عن حال الثاني

خلود : شوف يبى ولد نوافوه هذا ترى دلعه زايد وكل كلمة والثانيه مسوي فيهارجال وهو توه بزر

نواف : بزر انتي شغلك في البيت والله لاربيك

محمد يبتسم عليهم : ليه يانواف ابوك ماعرف يربيها ؟

نواف انحرج شوي لكن رغم كذا ماهمه : مو ماعرف يربيها مره بس مدلعها وهي شايفه نفسها على

ايش مادري

خلود : يعني لاني رفضة اعطيك من اللي معي سرت متكبره ؟

نواف : اقول طيري عاد انتي من يومك شايفه نفسك ولما شريتي الكندرالحين شفتي نفسك بزياده اقول

هاتي منه تقولي ( وهو يقلدها ) على الله ليه شايفتني اشحد انتي شريتيه من مال ابوي من من حر

مالك

خلود : والله انا حره وبعدين تبغى اشتري لنفسك بابا مو مقصر معك يعطيك مثل مايعطيني ويمكن زود

لكن انت توك بزر ماوعيت على الدنيا زين تعلمت البخل اجل كيف لو كبرت شويتين

نواف : يبى شفت انها قليلة ادب ولسانها يبيله قص شوفي جزاء لك الكندر بتجيبينه كله

خلود تضحك بصوت عالي : ههههههههههههههههههههههههههههههه لايكون بابا سوالك وكاله انك

تكون مسؤول عني وانا مادري احمد ربك عطيتك واحد ياطماع بعد تبي الكرتون كله

تسلل فواز من خلف خلود واخذ كرتون الكندر منها وراح جري عنها

خلود : فوازوه ترى ماني ناقصتك انت البزر الثاني

فواز : انا بزر ها اوريك مافي كندر احلمي ( ويطلع لسانه )

خلود : بابا جدي شوفوا لي حل وانت بعد فايز انت الكبير

عبدالعزيز وهو يضحك على عياله : ماهو شغلي مشكله بينكم حلوها

خلود : يعني امسك وحده من هذي المزهريات واحذفها براسه ويموت عادي ؟

عبدالعزيز : الله يهديك ياخلود الدعوه كلها مزح بينك وبين اخوانك واذا على بسكويت تذبحين اخوانك

اجل اللي اكبر منها ايش بتسوين ؟

خلود واللي تعرف طبعا اللي صار بين فيصل واخونه واعمامه قالت بعفويه : ايه اذبحه ماهمني ولا

على بالكم فيصل المسكين ولا غلا لما يسكتون عن حقهم

الكل سكت بعد الكلمه هذي ثواني وعبدالعزيز وابوه يناظرون ببعض

قطع الصمت عبدالعزيز : خلود لاتدخلين نفسك بااشياء ماهي من اختصاصك

خلود : اسفه بابا بس هذا نوافوه وفواز رفعوا ضغطي

عبدالعزيز : خلاص خلصي نفسك معهم تحذفينهم بمزهريه ولا بغيرها خذي حقك وخلاص

خلود ناظرت فواز بعصبيه : فواز سمعت ابوي ايش يقول عطاني الضو الاخضر اسوي اللي ابي هات

الكندر احسن لك ( شالت امزهريه بيدها ) لاتخليني احذف هذي عليك وافقع جبتهك وانومك بالمستشفى

فواز خاف من اخته وورماكرتون الكندر عليها

خلود : ايوا انت كذا شاطر وانت يانواف حسابك معي بعدين لاتخاف

نواف يكلم فواز : فواز ياخبل ضحكت عليك وخوفتك نت جدك الهبله هذي بترمي عليك المزهريه

خلود : اهبل انت

محمد قطع حوارهم : اقول ماودكم نروح المزرعه بعد المدارس على طول نقضي فيها اسبوع

ولااسبوعين ؟

عفاف بفرحه : الا والله يبى نفسي فيها من زمااااان وي جمعة البنات

فايز : ايه انتم يالحريم بشكل عام همكم كله بالجمعه بالضحك والكلام الفاضي

خلود : هي انت ماتشوف انك تغلط اقول يمى ترى فايز كلامه يشملك لانك من حزب الحريم

عبدالعزيز : لاعاد كله الا الغاليه لاحد يجي صوبها

عفاف : فايز تبي نصيحتي اسحب كلمتك اللي توها ترى قامت عليك حرب حتى من بعض احزاب الرجال

وفوق كذا ترى ياجدي ترى الغلط وصل لجدتي فاطمه

محمد : لاكذا من جد فايز يبيلنا نعلن الحرب عليه

فايز : اقول خلاص سحبنا الكلمه سحبناها كله الا الحروب سحبنا الكلمه سحبناها

منال : ايوا خلك كذا عاقل

عفاف : اقول يبى بتكلمون فيصل يجي لاني والله مشتاقه لغلا

صمت جدهم شوي ثم تكلم : والله يابنتي بكلمهم وعقب المشاكل الاخيره بحاول اصلح بينهم والله يجيب

اللي فيه الخير

خلود بتهور : والله لو انا ماجي

عبدالعزيز بصوت عالي : خلود وبعدين معك ترى بشوف لي تصرف معك ثاني على قلة ادبك

محمد : خلود على بالك حنا حراميه صحيح اننا احيان قسينا عليهم لكن كان لمصلحتهم وفيه بعض

الاغلاط اللي صدرت مننا واللي ماكانت مقصوده لكن بالاخير انحلت المشكله وبعد ماكبر فيصل وغلا

اعطيناهم حقهم بالكامل

عفاف : من جد ياجدي ؟

محمد : ايش اللي من جد انتي بعقلك اني برضى انه احد يأكل مال عيال اخوي الغالي

خلود : اسفه جدي من يوم ماوعيت على الدنيا وانا اللي اعرفه انه حق فيصل وغلا ماحد اعطاهم اياه

توني اعرف السبب وتوني عرفت نكم سلمتوهم حقوقهم

عبدلعزيز : عشان مره ثانيه ماترمين كلام مانتي عارفه وين يوصلك

خلود وهي منزله راسها : اسفه يبى اوعدك معاد تتكرر

عبدالعزيز : ماعليك يابنتي هذا العشم فيك انتي تربيتي

خلود : الله يخليك لنا يبى


يتبع


عند ابو نواف ونواف اللي خليناهم على جنب شوي وفضلت اننا نخليهم مع البارت الجديد



ابو نواف : محمد عنده بنت من زوجة اجنبيه ماحد يعرف عنها الا سلطان وبس

نواف : ااااااااااااااااايش يبى انت كل شوي تفاجاني بشي اقوى من الثاني بسب بس كيف يبى وبنته

هذي وين ؟

ابو نواف : مادري ولا يدري حتى محمد ابوها

نواف : يبى كانك بديت تدخلني بلغز جديد

ابو نواف : ياولدي سلطان مجرم حتى اخوه ماسلم منه سلطان لما كشف محمد انه متزوج وعنده بنت

اقنع محمد انه يسفر البنت وامها ويعطيهم مبلغ كبير يصرفون على انفسهم ويعيشهم طول العمر

نواف لاحظ سكوت ابوه لثواني : كمل يبى

تنهد ابو نواف : وبعدها محمد وافق واعطى زوجة محمد مبلغ كبير وكاش وحجز لها وكل شي لكن

سلطان خبيث وكان عارف انه زوجة محمد مهما راحت ببنتها راح يجي يوم وترجع

نواف : طيب وسلطان وش عليه من محمد ؟

ابو نواف : هذا الشي بيسبب شق كبير بالعائله واختلاف فيصل وغلا لان اخوهم الي اقرب شخص فيهم

رماهم ماحد اهتم فيه ووقف جنبه كل واحد قال نفسي نفسي لكن محمد عنده عيال طيبين بيوقفون بصف

اختهم الجديده اللي طلعت لهم وبتسبب مشاكل بين محمد واخوانه واولاده وزوجته مشاكل لها اول مالها

اخر وعشان كذا اول ماخرجت من الشركة ارسل سلطان ناس يخطفوا بنتها وياخذوا الفلوس ولانه

زوجة محمد مامعها اي اثبات بلغ عنها بنفس الوقت سلطان وسفروها واتوقع سلطان اول ماسفروها

بعلاقاته قدر يوصل لها بطريقة هناك ويتعامل معها بطريقته ياذبحها او سجنها الله واعلم لكن الاكيد انه

تخلص منها وعشان كذا انا احذرك من سلطان وقلت لك تقرب من فيصل واجتمعوا على سلطان لان

اصلا اعداء سلطان كثير لكن من عادة سلطان اعدائه ينهيهم عشان مايبي اليوم اللي يدورون عن

الانتقام منه يجي


نواف : طيب يبه انت تعرف كيف اوصل لبنته ؟

ابو نواف : بنته اسمها نور سلطان سلمها واحد اسمه جاسم الـــــــــ,,, رجال مايخاف الله والله اعلم

ايش حال البنت معه وهو ساكن بحاره فقيره اسمها حاره الــ...

نواف : يبى انت سويت شي وسلمت بيدي مفاتيح لعب قوية راح تساعدني كثير




فيصل وهو يكلم بالجوال اعز اصحابه وهو حسين

حسين : وين الناس معاد تتصل ولاعاد تسال

فيصل : ااه خليها على ربك ياحسين والله مو بيدي غصب عني

حسين : كلامك هذا كانه صار شي يافيصل

فيصل : شي الا اشياء قلت لك خليها على ربك يااخوي

حسين : خير يافيصل ايش صاير ؟

فيصل : ماعليه اذا قابلتك بقول لك كل شي

حسين : اجل لازم اقابلك لو الحين يافيصل

فيصل : لا الحين مايمدي لكن تعال ببكره تغدى معي واققول لك كل شي ومره وحده ابيك بخدمه مره

مهمه

حسين باستغراب : خدمه ؟ اي خدمه ؟

فيصل بمزحه : افا ياحسين كانك تضايقت لما قلت لك خدمه تضايقت

حسين : ماهو انا يافيصل اللي اتضايق من خدمة صاحبي لكن بصدق استغربت اول مره بحياتك كلها

تطلب مني خدمه ومهمه بعد مثل ماقلت العاده تحب تغلق شغلاتك بنفسك

فيصل : صحيح كلامك لكن الخدمه هذي بالذات انا مانفع اغلقها بنفسي ابدا

حسين : وليه ان شاء الله ؟

فيصل : حسين الله يهديك اسئلتك مره كثيره وبالجوال ماينفع نتكلم لما نتقابل اقول لك كل شي تسويه

وكل شي ناوي انا اسويه

حسين : طيب ليه ماخليتني اوقف جنبك من اول يافيصل شكله صار امور كثير وانا ماني عارف عنها

شي

فيصل : ايش اسوي والله ياحسين غصب عني هذا انت انشغلت بدراستك وانا انشغلت بدراستي وفوق

كذا الامور اللي تحذفت عليه من كل جهه مو مخليه الواحد يفكر زين

حسين : دام الدعوه كذا انا معاد بيشغلني عنك لادراسه ولاغيره

فيصل : هذا مستقبلك ياحسين

حسين : عارف مستقبلي بتعلمني يعني بس بوفق بين دراستي وبين خرجاتي معك ان شاء الله

فيصل : حسين لاتنسى انه هذي السنه سنة التخرج

حسين : يارجال الله يقدم اللي فيه الخير

فيصل : ان شاء الله عاد لاتنيى موعدنا تراه مره مهم

حسين : والله بدت اعصابي تتلف من كلامك

فيصل : لاتتلف ولاشي بس بغيت اذكرك

حسين : لاتوضي حريص

فيصل : يلا اجل توصي ؟

حسين : سلامتك

فيصل : يلا سلام

حسين سلام


فيصل بعد ماقفل م حسين رجع الجوال جنبه وظل يفكر بينه وبين نفسه ( الحين ببدا الخطوه الاولى لكن

لازم تكون هذي الخطوه بصمت بدون مايحس لاسلطان ولاغيره وان شاء الله كل اللي براسي يمشي

مثل ماخططت له واكثر ااه خليني اشوف مصيبة الاخ الجديد اللي مادري من وين طلع مادري حتى

صدق ولا كذب واذا طلع لي اخ مادري بيكون معياو ضدي انا مو ناقص شي جديد بالدنيا يصير ضدي )


خالد وعناد بالسياره اللي فيها جثة هنادي

خالد وهو يسوق والصمت اللي لازم المكان

فجأه تكلم خالد بعد ماشاف سيارة للحكومه توقفه ماقدر يميزها الا من انوارها اللي فوق وصوت

الميكرفون والعسكري يطلب منه يوقف : عناد كانه اللي ورانا حكومه ؟

عناد وهو خايف حده : اي والله انك صادق ليه يبونا نوقف

خالد : ناس ماشيه بهذا الطريق اكيد الحكومه شاكين فينا

عناد : خالد لاتخرعني اكثر من اللي انا فيه

خالد : هذا الصحيح ياعناد بس خليك رايق وخليك عادي مرره

عناد توه اخذ باله من المسدس : خالد ايش اسوي بالمصيبه هذي ؟

خالد بدأ يناظر بعناد بخبث : عناد لاتشيل هم خليك طبيعي المسدس مرخص ومافيه رصاص خليه على

جنب وحاول تخفيه عن عيون الرجال لايشوفه وبالنهايه لو شافه بنقول مرخص ماله شي عندنا

عناد : شايف كذا ؟؟؟؟

خالد وعيونه بعناد اللي الخوف بيقطع قلبه : اكيد شايف كذاا

وصل لهم رجل الامن

رجل الامن : السلام عليكم

خالد وعناد ردوا عليه : عليكم السلام والرحمه

رجل الامن : ممكن الرخصه والاستماره ؟

خالد وعناد عرفوا السالفه وتطمنوا بعدها خالد حاول انه يغطي ارتباك عناد : عسى خير يارجال ؟

رجل المرور : سرعة زايده وبنكتب عليك مخالفه

خالد : يابن الحلال مايحتاج مخالفه الله يرحم لي والديك وش له الخساير ؟

عناد فتح عيونه على الاخر

رجل المرور : اقول هات رخصتك واستمارتك بلا كثرة كلام

خالد بصوت واطي : ياشين الاخلاق

رجل المرور : ايش قلت ؟

خالد : ها لا ابد سلامتك بس اقول بنفسي ان شاء الله القاها بسرعه ماتعبني

رجل المرور : زين عجل ترى ورانا شغل

خالد : زين زين

عطاه الرخصه والاستماره

بعد ماسجل رجل المرور المخالفه على خالد سلمه اوراقه وراح

عناد اخذ نفس بارتياح بعد ماراح رجل المرور :خالد انجنيت انت تناقش بقسيمه وحنا معنا مصيبه
بالسياره

خالد : البركه فيك شفتك عافس وجهك وقلت اغطي الارتباك اللي انت فيه وقلت اشغله عنك لايناظرك

ويشوف كيف انت مرتبك ونروح فيها

عناد سكت بعد كلام خالد اللي نجاهم من كشف امرهم

كملوا طريقهم اللي كانوا متفقين عليه


وبعد ماوصلوا للمكان المظلم داخل البر نزل خالد الجثة بمساعدة عناد وطلع البنزين واغرق الثياب كله

بنزين وحط حتى على الوجه قطعة قماش واغرقها بعد بالبنزين وابعد هو وعناد عن الجثه وصار بعد

الجثه بكم متر واسعل النار ورماها على الجثه اللي احترقت

عناد اهتز شي بداخله وظلت عيونه على الجثه اللي تحترق خاف من المنظر اللي يشوفه وحس ببعض

الندم على اللي سواه بهذي البنت وبعد ماتفحمت وصارت كل معالمها مختفيه عناد اخترع من منظرها

وحتى بعد ماطلع السياره مع خالد ظل سكت ماتكلم بولا حرف ومنظر البنت يتردد عليه كثير


حس بالندم اكثر لكن سرعان ماطرد عنه هذي الافكار وحاول يكون قوي وحاول يتناسى



هنا ينتهي البارت الثامن

والان بعد الاحداث اللي صارت ايش تتوقعون ردة فعل فيصل بعد ماعرف باخوه يوسف ؟؟

وش تتوقعون بعد مصير نواف وهل ممكن يوصل لنور ولو وصل لها وش اللي ممكن يسويه ؟

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 26-05-12, 05:30 AM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت التاسع
.
.
يــــــــــــادنــيتـي كـلــي ألــم كـلـي حـــــزن كلي جــروح
,,,,,,,,,كــلــي هــمــوم قــاســـيـــه صــبـري عــلـيهتتا مـاقـــــــوى

الــلـه أكـــبــر يـــــاخــفــوقــي كــيــف أعــبــر كـيـف أبــــوح
,,,,,,,,, ووبـــداخــلـك جـرح الــزمان اللــى علــى قـتـلي نــــوى

كتـــبـت فــي خــد الــزمــن مــأســاه بحــروفـي تنــوح
,,,,,,,,, قــلبي لهــا عـن كـل عــين حـاقـدـه صـان وحـــــــــوى

مــاعــاد أفــكـر بالامـل مــالـي هــدف مــالـي طـمـوح
,,,,,,,,, يــأس مـشـى فــي نــاظـري حيــاته ومــــوتــه ســـــــوى

مـهما خــفيـتـي يـاعـيـونـي واضـحـه كـل اـلوضــوح
,,,,,,,,, ســألت دمــوعـك ليــن خــدي ســال منـهــا وارتـــــوى

تـــأيـــه ولالــي غيــرك يـانـجـوم الـلـيـل ويــن أروح
,,,,,,,,, أنـتـي رفـيـقي بـالــظلام وأنـتـي الامـل وأنـتـــي الـدوى

أحــلام مـانســيه بـقـايـاهـا عـلـى خـــدي تـــفــــــوح
,,,,,,,,, وعــروق قلــب يــابســه مــاتــت عـلـى درب الهــــوى

عــمــري نــحــل لـيـن الـجـسـم غــدا هــيكـل وروح
,,,,,,,,, جــثــه عـلـيـهـا كــل ذيـب فــوق مـرقـابــه عــــــوى
.
.
.
عند نور صحت ثاني من نومها وجسمها متكسر : ااه ياجسمي حسبي الله عليك حسبي الله عليك ياجاسم


ناظرت الفراغ وشوي وكانها تذكرت شي : اي صح امي وين ماسمع لها صوت يارب انها بخير

صارت تجر نفسها بالقوه وتمشي فتحت باب الغرفه وشافت امها منسدحه وتبكي وبنفس الوقت دايخه اسرعت لها ومسكتها

نور : يمى انتي بخير ؟

ام جاسم تهز راسها بايوا ماتقدر تتكلم من تعبها

راحت لبست سريع وجابت عبايه لامها

نور : يمى البسي بسرعه

ام جاسم مسكت يد نور وكانها تقول ماله داعي لكن نور اصرت تلبسها

لبستها بسرعه وخرجت

من بعيد فيه شخص كان يتابع البيت له ساعه طبعا ماراح تتعبون بتحديد الشخصيه لانه معروف اللي

هو نواف اول ماخذ العنوان من ابوه

استغرب لما شاف بنت من بعيد تخرج من البيت ومعها حرمه واضح انها كبيره بالسن وبنفس الوقت

تعبانه وجسم البنت اللي معها ضعيف بالقوه تشيل نفسها والحرمه اللي معها قرر يقرب السياره منهم

ويخليها كانها مصادفه

نزل من السياره اول ماقربها وتوجه لهم

نواف : عسى خير ياخالتي محتاجين مساعده ؟

نور خافت من نظراته لها اللي واضح انها مختلطه بين حزن وفيها شوية حقد ماتعرف مصدرها

نور : لاشكراا نبي ناخذ ليموزين ونروح مستشفى

نواف : بس انا مصر على تقديم المساعده

نور ماكان قدامها شي الا انها توافق لانها تعبانه وماتقدر تسند ام جاسم اكثر من كذا

نور : طيب بس توصلنا مستشفى وجزاك الله خير

نواف : هذا الكلام بدري عليه اذا وصلنا المستشفى لكل حادث حديث

فتح لها الباب وعينه على عينها يحس انه جمال عيونها اخترقه من داخل جلس شوي يناظرها وحس

على نفسه وابعد عينه من عليها لكن صدفه نزلت علينه على يدها ولاحظ عليها سواد ضرب جاسم

اللي باين مثل وضوح الشمس بسبب بياض بشرتها

ركبت ام جاسم السياره ولاحظت نظرات عينه على يدها واستنتجت من نظراته انه شاف اثار ضرب

جاسم لها حاولت تغطي يدها بكم العبايه القديمه اللي لابستها وركبت بالخلف

ركب هو وحرك بالسياره

ام جاسم نقدر نقول نامت او اغمى عليها من التعب

ناظر بعيون نور بالمرآه

نواف : اسمك نور ؟

نور خافت كيف عرف اسمها وهي تذكر انه ام جاسم ماقدرت تتكلم او تقول اسمها

نور : ايش عرفك باسمي ؟

نواف ابتسم ابتسامة خبث خافت منها نور : خلاص بغيت اعرف انتي نور او لا وتاكدت الحين

نور : يعني مو صدفة اللي صار ؟

نواف : تقدر تقولي صدفه ومو صدفه يعني انا مريت متعمد لكن ماكنت اعرف انه فيه شخص مريض
الا بسالك

نور حبت تقطع الحوار : انا وانت مابيني وبينك شي وياليت تقطع حوار الاسئلة

نواف : ههه لاتخافي دام انتي نور من اليوم ورايح بيكون بيننا اشياء واشياء

نور من جد خافت قامت تتحرك بالمقعده الخلفيه بارتباكه واضحه عليها

نواف : ايش فيك خفتي ترى مافي شي شخصي بيني وبينك والحين اسال ؟

نور بتردد : بسرعه لو سمحت طيب

نواف : اللي بيدك من جاسم ؟

هنا نور حست بخوف غير طبيعي وبداخلها تسأل نفسها هذا مين وكيف يعرفني لا ويعرف جاسم
وفوق هذا عرف انه يضربني

نواف قطع تفكيرها : ليه ساكته قلت شي غلط

نور : وانت ايش عرفك بجاسم وليه تسال جاسم ضربني او لا ليه ماقلت امه او طحت ؟

نواف : صراحه اللي عرفته عن جاسم انه رجال مايخاف الله وانسان ظالم شي طبيعي يصدر منه هذا الشي

نور حبت تقطع الحوار نهائيا وتجاوبه وتريح نفسها : ايه هو

نواف : دايم يضربك ؟

نور : ماتشوف انه حب الاستطلاع عندك زايد شوي ؟

نواف : هههههههه ماعليه بسكت لما نوصل المستشفى لكن بعدين لي وقت بيجي بعرف فيه كل شي
كل شي عنك وعن حياتك مع جاسم وامه

سكتت نور لانها تعبت من التفكير بام جاسم وبنفسها وبكلام هذا الشخص اللي تحسه اكبر لغز جديد
دخل بحياتها

وصلوا المستشفى واخذوها دداخل يكشفون عليها طلع عندها انخفاض شديد بالسكر وبتجلس الى

بكره نواف قال انه بيجي بكره مع انه نور قالت ماله داعي لكن هو اصر هو عارف انه الشي اللي بيسويه ماراح يكون ذو فايده في مخططه لكن حس انه لازم يساعدهم



حسين مع فيصل يتغدون

فيصل : ياحي الله الشيخ حسين تو مانورت الشقه

حسين : الشقه منوره بأهلها

طبعا هذي شقه استاجرها فيصل لنفسه مع حمد

فيصل : حتى لو وجودك زادها نور

حسين : تسلم والله هذا من طيب اصلك

فيصل : الله يسلمك الله يسلمك

حسين : اقول اترك عنك هذي المقدمات وهذي الرسميات وقول لي وش الموضوع اللي تبيني اخدمك
فيه ؟

فيصل : ايوا جينا للمهم

حسين : هات اشوف ايش عندك

فيصل : ياطويل العمر انا ابي اشري قطع ارض

حسين : وانت من وين لك الفلوس ؟

فيصل : اعطوني ورثي انا واختي

حسين : مبرووك مبروك الا قول لي كم طلع نصيبك لاتخاف مابحسدك

فيصل : ههههههه مايحسد المال الا اصحابه مليون نصيبي

حسين فتح عيونه على الاخر : وش هو اللي مليون

فيصل : ايش فيك هذي مليون ياحسين واختي نص مليون

حسين : عارف مليون وانها مو قليله بس بالنسبة لحقك قليله وانت اخذتها مبسوط فيها كيف مشت
عليك هذي ؟

فيصل : انا مو مقتنع فيها وعارف انه حقي اكثر لكن انا مابيدي شي اسويه جاتني المليون قلت اخذها

بدل ماطلع من المورد بلاحمص لاني لو ماخذتها سلطان بيشوف لي صرفة اقوى يبعدني فيها وكله
عشان ماخذ شي

حسين : لا وبعد الاخ سلطان مسوي فيها عادل معك ومع اختك معطيك مليون واختك نص مليون على

باله مشى على اشرع واعطى الذكر مثل حظ الانثيين هههههههه والله حاله هذا يضحك على نفسه

فيصل : حسين انا ماني جاي عشان تقول اكلوا حقك انا عارف كل شي بس لكن ماني قادر اسوي شي

على الاقل بالوقت هذا

حسين : طيب قول لي ايش ناوي عليه انت ووين هذي القطع اللي بتشريها ؟

فيصل : اول حاجه انا اللي معي مو مغطي كل المساحه اللي انا ابيها لكن ابي اخذ قد ماقدر بالفلوس

اللي معي وانا اقبل كل شي انصحك تشترك وتشري قطع بالمنطقه هذي

حسين : فيصل انت تقول قطع كم يعني تقريبا وتبي تشتري بفلوسك وفلوس اختك ؟

فيصل : والله اختي مو رافضه بشارك وبحفظ حقها ومو ضايع ان شاء الله

حسين : طيب وين هذي القطع ؟

فيصل : في .....

حسين فتح عيونه على الاخر : فيصل انجنيت انت ايش تبي بالمكان هذي تشتري فيه ؟ لا وبعد تبيني

انا شتري ؟

فيصل : ياحسين ايش فيك كذا بغيت تطلع عيونك شوي شوي ياحبيبي عليه هذا المشروع ان شاء الله

ثلاث سنوات ان شاء الله وبعدها بتشوف الخير على اصوله

حسين : شوف هذا بعد يقول لي خير اي خير يافيصل وبعدين انت على اي اساس بتشتريها وقلت انك بتكسب ؟

فيصل : شوف ياحسين انا من زمان وانا اتعب وادور شي يخليني فوق في فتره بسيطه وفجأه طلع

ببالي مشروع قطع الاراضي وكنت افتش ليل نهار ليل نهار لحد واسوي احصائيات على التوسعات

اللي راح تطري على الحكومه في توصيل الكهربا والطرقات والمخططات وبنيت كل شي على هذي

الاحصائيات اللي سويتها


حسين : فيصل فكر زين ايش اللي احصائيات فيصل هذا راس مالكم الباقي لكم اذا مافكرت بنفسك فكر
باختك

فيصل : حسين هذي الاحصائيات دقيقه مره وان شاء الله مابيجيني منها الا كل خير انت ماتدري كم

تعبت فيها الين وصلت لنتيجة انه المنطقه الي ابيها راح تكون من انجح الاماكن العقاريه بعد كم سنه

ووقتها راح تقول فيصل قال

حسين : والله مادري ويش اقول لك يافيصل انت عقلك براسك تعرف خلاصك

فيصل : لاتقول ولاشي ياحسين وانا انصحك تساهم باللي عندك انا اضمن لك ان شاء الله ولو ماني

ضامن كان ماحطيت اللي وراي واللي قدامي فيه

حسين : طيب انت كيف قدرت تسوي كل هذا وكيف بنيت هذي الاحصائيات اللي تقول عنها ؟؟

فيصل : الله يخلي اللاب شفت التوسع وين متجه بناء على التوجهات السابقه للعقار سواء بالرياض

واكثر من منطقه بالمملكه بحكم انه تقريبا توسع العقار متشابه وشفت انه النتيجه وحده بالكثير ثلاث

سنوات وحتتضاعف تتضاعف الاسعار وانا انصحك تساهم بالشي هذا

حسين : انا اخدمك فيصل ايوا لكن هذا ماقدر اساهم فيه خايف ودامني خايف من شي مستحيل ادخل

فيه

فيصل : ايوا جينا لمربط الفرس جينا لخدمتي

حسين : انت تامر يافيصل

فيصل : مايامر عليم ظالم انا ابيك تشوف لي اصحاب هذي القطع بدون ماتجيب سيرة لاي شخص
عني

حسين : اووف معجزه !!!

فيصل : وش هوالمعجزه ؟

حسين : اول مر بحياتك تطلبني طلب مثل هذا انت الطلبات الخفيفه تسويها بنفسك تجي تطلبني هذا

الطلب وبعدين ليه تنبه اني ماجيب سيرة باسمك ؟

فيصل : لاني ماقدر لو سويت خوه واكتفشها سلطان بيخرب كل شي عليه فهمت ؟

حسين : ايوا فهمت

فيصل : اسمع انا رايح للوالده شوي وبعدين للشرقيه لعمتي اللي هناك زوجها مات الله يرحمه

حسين : الله يرحمه

فيصل : برجع يوم الجمعه ان شاء الله

حسين : ترجع بالسلامه ان شاء الله

فيصل : الله يسلمك بس ابيك تجيب لي كل المعلومات واريدك تضبط لي موعد مع اكثر شخص يمتلك قطع اراضي بذيك المنطقه بتفاهم معه


حسين وهو يبتسم : خلاص اعتبر الموضوع تم

ببيت عناد

عناد : يابنت الناس من انتي بسم الله الرحمن الرحيم

البنت : من انا معقول ماعرفتني ياعناد ؟

عناد : ولاابي اعرف الاشكال هذي بعدي عني

البنت : من يوم بس ياعناد كنت تستمتع بالنظر بوجهي اما الحين ماعرفتني وخايف مني ؟

عناد : شوفي لو مارحتي بذبحك

البنت : ههههههههههههههههه تذبحني ؟

عناد : طيب مابي اذبحك بس وخري عني

البنت : معقوله ياعناد ماعرفتني

واخذت تقرب من عناد اكثر واكثر وعناد يبعد عنها حتى وصل للجدر وراه ومعاد يقدر يوخر


عناد : من انتي وقولي اش تبين مني ؟

البنت : ماصدق ماعرفتني ؟

عناد : كيف اعرفك وانتي مغطيه وجهك وبعدين لاتقربين مني اكثر

البنت : المفروض من صوتي ياعناد تعرفني مولازم تشوف وجهي

عناد : لالازم اشوف وجهك

اول مارفعت البنت عن وجهها وهو مشووه بحرووق ماطابت

عناد : بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله الرحمن الرحيم من انتي ؟ قولي لي من انتي الله يرحم

والديك لعاد تقربين اكثر

البنت بضحكه : انا انا اللي احرقتوني اليوم هههههههههههههه

عناد : ماصدق انتي ... ؟

البنت : ايه هنادي ياعناد

حطت يدها على صدره اللي صارت تشب ناار بصده

هنادي : هههههههههه بيجي اليوم اللي ينحرق فيه قلبك من داخل ياعناد على اعز من تحب

تضغط بيدها اقوى على صدره

عناد : اااااااااااااااااه اااااااااااااه صدري شيلي يدك اااااااااااااااااااه

قام من نومه مفزوع وووجهه كله عرق

دخلت عليه امه واخته رشا

ام عناد : بسم الله عليك يمى ايش فيك ؟

عناد حاط يده على صدره ووجهه كله عرق وساكت مايرد على احد

رشا : اسم الله عليك يااخوي ايش فيك ايش صار لك ؟

ام عناد : روحي جيبي له ماء سرعه يارشا

رشا : حاظر يمى

ام عناد ضمت عناد لصدرها : بسم الله عليك ايش صار عليك ياولدي

عناد وهو في مكانه مايتحرك

دخلت رشا ورفعت راس عناد وشربته من المويه وظلوا يسمون عليه

عناد اخيرا تكلم لكن تكلم بالغاز : بتحرق قلبي يمه قلبي احترق يمه ايه يمه هي والله هي بتنتقم يمه

بتحرق قلبي اااه يمه

وظل يصيح عناد ويبكي

ام عناد ورشا صاروا يبكون معه

ام عناد : بسم الله عليك ياولدي هذي عين ماصلت على النبي ياولدي

عناد بصوت عالي : لالا مو بعين هذي هي بتنتقم مني هي بتنتقم بتحرق قلبي

ام عناد : هي من ياولدي حسبي الله عليها ؟

عناد : ايه هي هي يمى يتحرق قلبي

ظلت ام عناد ضامته لصدرها وتسمي عليه الين نام من جديد

بعد مانام عناد خرجوا ام عناد ورشا من غرفته

ام عناد : رشا حبيبتي انا اخاف انام عن العصر صحيني لو نمت يمه

رشا : حاظر يمه


في السجن عند هدى وفيصل

فيصل : اقول يمى انتي على قد ماجيك ماعمرك كلمتيني عن اخت او اخ لك

هدى : ااه يمى لاتعيد المواجع

فيصل هنا حس انه كلام حمد صحيح لكن بيحب يكمل للاخر من امه ويتاكد بنفسه عشان مايترك مجال
للشك

فيصل : سولفيلي يمه الله يخليك

هدى : كان عندي اخت مافي اطيب منها تنحط على الجرح يبرى اسمها منيره

فيصل : وهي وين الحين ؟؟

هدى : مسافرة مع اذكر انها سافرت مع زوجها الا اصلا هي من يومها مع زوجها مسافرين

فيصل : عمرها زارتك ؟

هدى : ايه من فتره لفتره بس الحين لها تقريبا ثلاث سنوات ماشفتها اتمنى تكون بخير

فيصل : طيب هي ماعندها اولاد او بنات ؟

هدى بحزن : للاسف الله مارزقها كان امنية حياتها طفل تربيه بحضنها لكن قدر الله وماشاء ء فعل

فيصل مقهور الى الان لانه ماقدر يوصل للي يبيه وخايف تنتهي الزياره وهو ماوصل لشي

فيصل : طيب هو زوجها كان دايم يسافر من قبل مايتزوجها ؟

هدى : لا كانت تجارته هنا لكن كل شوي وواحدد تولد من القرايب ولان زوجها يموت فيها ماحب

يشوفها دايم كسيره بالذات من بعد ماجبتك انت واخوك الله يجمعني فيه ( قالتها بغصه وبحزن )

اما فيصل دوره معاد تحصله الحين تأكد من اللي قاله حمد وسرح بفكره بعيد

هدى لاحظت سكوته فجاه وقالت هذا اكيد تفاجأ انه يطلع له اخ وتوأم بعد هذا العمر

هدى : فيصل فيك شي ؟

فيصل : هاا لا ابد سلامتك يمه الحين الزياره انتهت بجيك باقرب فرصه ان شاء الله

هدى : ان شاء الله يمه


يتبع

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 26-05-12, 05:32 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

في الصباح ببيت ابو راكان

راكان وندى جالسين مع بعض ينتظرون ابوهم على الفطور

راكان : ندى حاولي تقنعين ابوي معي

ندى : مابي انت اقنعه بنفسك

راكان : ندى مو انتي بتروحين معي ياغبيه

ندى : اممم اكيد تاخذني معك ؟

راكان : اكيدين مو اكيد واحد انتي قولي تم بس واقنعيه معي

ندى : طيب بقنعه انه انا اروح معك عشان ماتلعب عليه

ركان : طيب طيب اسكتي لايسمعك ابوي ترى جا

ابو راكان جلس على الطاوله وجلست اخته

ابو راكان : ايش فيكم كانه بينكم اسرار ؟

راكان : افا يابو راكان تشك انه بيننا اسرار

سلمى : هههههه لايابو راكان لاتشك بعيالك مابينهم اسرار بس تلقى عندهم شي بسيط متفقين عليه

يعني من الاخر ناوين عليك

ندى : عمتي ايش فيك اي نيه عاد هذا ابوي حبيبي وحياتي وروحي بعد

ابو راكان : غلقتي مدح ولاباقي

ندى : الا باقي وباقي يبى كثير اصلا لو بتسمع لكل المدح اللي لك بيروح الفطور عليك وانت تسمع لي

وبيروح الغدا وبتروح نوم الظهر والعشا ويمكن النوم بالليل واحتمال كبير فطور بكره بعد

راكان : لاتكبرينها انتي عاد

ابو راكان : ههههههههههههه الله يعني انا ماستاهل يروح كل هذا عشاني ياراكان ؟

راكان : يبى عاد انت لاتمسك خط معها على طول وتقلب عليه اصلا هذي يادوب تعرف تركب كلمتين

مدح على بعضها تبيها تجيب مدح الين بكره الصبح قوية ترى

ندى : لاولله عاد اللي يشوفك يقول تعرف تركب لك جملتين على بعضها بدون اغلاط

ابو راكان وهو يضحك : اقول كلوا بس وانتم رايقين

راكان : اقول ندى ماشاء لله الوالد رايق على الفطور

ندى : اي والله شوف ايش حلاته

سلمى : كنت حاسه انه وراكم شي من شوي قالبين على بعضكم والحين ماشاء الله عليكم سمن على عسل

ابو راكان : راكان ندى قولوا ايش تبون ؟

ندى : والله اني احبك واحبك اكثر وانت فاهمني شوي بروح اشتري لي غرض من السوق

ابو راكان : طيب خذي السواق وراكان معك وخذي اللي تبينه

راكان : ابوي احس انك فهمتها بالبدايه بس بعدين صراحه تضائلت فرصه الفهم عندك

ابو راكان : ههههههههه لا دامك تكلمت فهمت كل شي بس الطلب مرفوض والسواق موجود

ندى وراكان قاموا من الكرسي وكل واحد منهم لاصق بابوه من جهه

ندى تمسح على راسه : يبى خلي راكان يوديني ابغى احس انه لي اخو يوديني ويجيبني

راكان يبوس يده : اي والله يبى وبعدين انت كل ماقول سياره تقول لا وحنا بنروح اقرب سوق مننا

وبروح بوقت مافيه زحمه

ابوراكان : اللي يشوفكم وانتم اتبسبسون وتلصقون فيني يقول هذي فيها حياة وموت

ندى : يبى عاد لاتطولها وهي قصيره تكفى يبا خلي راكان اخوي حبيبي يوديني

ابو راكان : الحين انتي تبينه يوديك اذا تعلم زين مابيعطيك وجه

ندى : لاعاد لاتظلم راكان راكان مايسويها مو صح ياراكان ؟

راكان : اكيد اكيد وانا اقدر

ابو راكان ظل ساكت شوي بعدين تكلم : خلاص موافق بس بشرط !!

راكان : امرنا يبى وتدلل وحنا موافقين

ندى : تشرط على كيفك

ابو راكان : عمتكم سلمى ترضى تروح معكم

راكان : ها عمتي ؟

سلمى : ايش فيك تتكلم كذا لاتخاف انا مو رايحه

ندى : لالا عمتي ماصدقنا ابوي يقول تم وانتي تقولين لا بعدين عمتي على الاقل احسن من جلسة

البيت اللي دايم انتي حابسة نفسك فيها

سلمى : مو علمي اخوك اللي يتكلم كانه ماله نفس يروح

ندى : لاعمتي انتي فهمتي راكان غلط مو صح راكان ؟

راكان : هاا الا اكيد صح وصحين بعد وانا اقدر اصلا ياعمه وعاد تصدقين ياعمه لو ابوي ماقال هذا

الشرط كان انا شخصيا طلبت انك تروحين وكنت بخلي خرجتنا هذي متعلقه بخرجتك معنا لانك لو

مابتروحين كنت بقول مابنروح لكن الوالد سبقني وشرط علينا

سلمى تناظرهم بنص عين : ايه صدقتك

راكان : افا عمه يعني انا كذاب ؟

سلمى : لا وانا عمتك حشاك عن الكذب

راكان : عمتي اسالي حتى ندى انا منا لبدايه لما طلبت مني ندى قلت لها اسمعي ياندى لو عمتي

سلمى ماتبي تروح معنا ترى مانبي نروح حتى لو وافق الوالد على هذي الطلعه مو صح ياندى

ندى وهي تهز براسها : ايوا صح

سلمى : متفقين عليه خلاص موافقه قلبتوا راسي

راكان : ايه هذي العمه السنعه

ندى : صحيح امي ماتت الله يرحمها وحنا صغار وماربتنا لكن انتي ياعمه الله يحفظك ويخليك لنا

كنتي خير الام لنا

عم الصمت بين ابوراكان وسلمى وكل واحد منهم ظل يناظر الثاني بنظرات مافهموها راكان وندى

ابو راكان : ايه الله يرحمها


ببيت عناد بعد ماصحي من النوم

قام متفاجأ من مكانه ومن اللي الحلم اللي مر عليه

عناد : ايش اللي صار هذا كله من هنادي بس انا مالي دخل كله من خالد حسبي الله عليك ياخالد ولله

طريقك هذا مادري وين بيوديني حظك ياعبدالرحمن اللي قدرت تبعد عننا ولا انا وش لي وش خالد

ومصايبه اللي مادري وين نهايتها

حط يده على قلبه شوي : ااه ايش فيك ياعناد صرت خواف كذا هذا حلم ماراح ولاجا هههههه الظاهر

منظرها وهي محروقه مو راضي يروح من بالي ماتوقعت انه الخوف هذا بيظل ملازمني حتى بنومي

ومنظرها احسه مو راضي يطلع من راسي وهي تحترق ونهايتها يعني بتظل تلاحقني هنادي هذي

اااه ليتني ماعرفتها ولا انا وش لي بالمصايب هذي كنا بنروح فيها شربة مويه والزفت هذا الثاني

خالد ليه احرقها حسبي الله عليه صح ليه حسبي الله عليه لو حصلوها ميته وشرحوا الجثه يمكن

مع التحقيق يكتفشونا وطبعا عبدالرحمن ماسوا ولاشي هو الناجي الوحيد بيننا وخالد ولد نعمه بيطلع

منها وانا اللي باكلها على راسي

ماعليه هذا درس بعدين اي شي بسويه لازم احسب حسابه ولازم كل شي اسويه بالتخطيط اما الشي

اللي بيجيب رجولي ويوصلني للحكومه هذا ببعد عنه ولاخالد ولاستين خالد بيسحبني معه

ظل ساكت شوي عناد بعدين شاف منظر هنادي يتكرر قدامه وهي ترجاه انه مايلمسهاا : والله هنادي

مسكينه مالها ذنب لو سويت مثل عبدالرمن كان احسن لالاوين مسكينه هي اللي سلمت صورتها

يعني لو ماسوينا كذا انا وخالد كان سواها غيرنا هذي بنت ماتربت ولاليش تواعد خالد وتسوي كل هذا

يووه وبعدين مع هنادي هذي انا الحين دخلت طريق جديد مع خالد وبداية هذا الطريق مع خالد يعني

قدام راح يصادفوني كثير مثل عينات هنادي لازم اقوي قلبي البنات المفروض مارحمهم هم اللي

يخلون الواحد يسوي كذا فيهم





في بيت سيف ابو ماجد وهو جالس بالصاله مع زوجته العنود وعلى بالهم كل العيال نايمين بس

شيماء كانت توها داشه المطبخ تبي تسوي لها عصير وكلام امها وابوها يوصلها لكن ماكانت معهم ابدا

سيف : اقول يالعنود

العنود : ها قول ايش عندك ياسيف

سيف : الحين انا بتكلم معك بسالفه وانتي تهرجين من راس خشمك ايش فيك تهرجين كذا ؟

العنود : لامافيني شي بس ها قول حاسه انه عندك سالفه مهمه

سيف : اي والله مهمه

العنود : قول وش هي لسالفه ان شاء الله موضوع زين

سيف : من ناحية زين فهو زين لكن لو تم

العنود : سيف قول ايش عندك ترى اشغلت بالي

سيف : الموضوع يخص بنتنا شيماء

شيماء وهي بالمطبخ اول ماسمعت اسمه وقفت وظلت تسمع ايش بيقولون ابوها وامها عنها

العنود : ايش فيها شيماء ؟؟

سيف : انخطبت

شيماء حطت يدها على فمها تكتم الصيحه تبي ابوها يكمل السالفه عشان تعرف منه اللي خطبها

العنود : وان شاء الله اللي خطبها ناس عليهم القيمه ؟

شيماء بينها وبين نفسها : هذا اللي همكم اغنياء وعليهم القيمه اما مصلحتي ورأيي طز لكن مايهمني

كان من كان ماراح اتزوج الا اللي بباالي لو اعرف اني برد مية رجال غير اللي ببالي مابي اتزوج

سيف يكمل السالفه للعنود : عن قيمة فهم عليهم القيمه بس عاد ان شاء الله بنتك ماتركب رأسها
وترفض

العنود : ماعليك سالفة بنتك اتركها عليه بس منه اللي متقدم لها ولد من ؟

سيف : ولد محمد سليمان الـ..........

العنود فتحت عيونها للاخر : من جد تتكلم ياسيف ؟

سيف : ايه من جد اتكلم

العنود : الحين ولد محمد سليمان هذا التاجر المعروف متقدم لبنتك ؟

سيف : ايه بس ان شاء الله تقبل

العنود : هذي غصب عنها بتقبل مو برضاها سيف لاتصير لين لبنتك وتدلعها وتقبل برفضها

سيف : هذا زواج يالعنود مو اي كلام وبعدين حتى الولد ماسألنا عنه

العنود : مايهم تسأل عنه هذا ولد محمد سليمان

سيف : العنود شيماء تبي تتزوج ولده مو تبي تتزوج ابوه

العنود : اسم ابوه يكفي لحاله

شيماء وهي بالمطبخ تتكلم بنفسها : حرام عليك يمى تبين تزوجيني واحد ماعرفه ولا انتم تعرفونه
بس عشان سمعت ابوه

سيف : عموما الى الحين مابيصير شي انا مابي افاتحها الحين بخلي بعد الاختبارات كل شي عشان

ماتشغل بالها الحين

العنود : سيف لاتقول تاخذ رأيها بنتي اعرفها بترفض

سيف : خلينا نقول ان شاء الله تقبل

العنود : في الاول ولاخير رفضت او قبلت هي بتتزوجه غصب عنها

في هذي اللحظه دخلت شيماء عليهم

شيماء : مو موافقه لو اعرف اني بنتحر زواجه مثل هذي مانبيها

العنود : الحين انتي متربيه زين ؟ مااتقولين ليه تتسمعين علينا مو عيب عليك ها تتصنتين علينا

شيماء : لا انا ماتصنت عليكم

سيف : اجل كيف سمعتي كلامنا ؟

شيماء : انا كنت بالمطبخ وانا بشرب العصير سمعت اسمي بالصدفه وعرفت انه السالفه تخصني

وقلت بسمع وش هو اللي يخصني بس شوفوني اقول لكم انا مابي اتزوجه مهما كلفني الامر

العنود : شوفيني اقول لك بتتزوجينه غصب عنك مو برضاك

سيف بصوت واطي للعنود : عنود حنا مو قلنا نبي بعد الاختبارات عشان ماتشعلها بعدين خلاص

بنقول لها مابنوافق الين بعد الاختبارات

العنود بصوت عالي : لا الحين بقول لها تتزوج غصب عليها وبعدين مستقبلها مع ولد محمد مايحتاج

دراسه ولادرجات زينه ولد محمد بيغنيها عن كل شي

شيماء : اي غصب يايمى انتي حتى اسمه ماسالتي عنه ولاتعرفينه وكانه انا صفقه بالنسبه لكم تجيب
فلوس

العنود : ها مو لازم اسمه يكفي من عائلته

شيماء : انا مابي اتزوج عائلته انا بتزوجه شخصه

سيف : يابنتي حنا نبي مصلحتك صدقيني

شيماء : اي مصلحة يبى اللي تقول عنها

سيف : طيب عطيني سبب واحد يخليك ترفضين

شيماء : الاسباب كثيره يبى واولها انت الى الان ماسألت عنه

سيف : وانا مابرضى ازوجك الا لما اسال عنه ولو طلع زين عطيني سبب ثاني يخليك ترفضين

شيماء : قلت لك يبى الاسباب كثيره السبب الثاني انه على بالكم انه انا صفقه تجاريه مسوينها عشان

تتقربون اكثر من عائلتكم وبعدين ماتدرون انه نفس الشي بالنسبه لعائله محمد اكيد تفكيرهم نفس

تفكيركم بيتقربون منكم عشان المصلحه

العنود : ايش فيها هذا هم مصلحه بعد ايش معنى انتي تكلمتي

سيف : يابنتي من جاب هذي الفكره ببالك ؟

شيماء : يبى هذي هي امي تكلمت من شوي مالها ثانيتين تأكد كلامي وبعدين يمى ترى هو شاب وانا
بنت

سيف : يابنتي خلاص اطلعي غرفتك وركزي بدروسك مابيصير شي غصب عنك

العنود : سيف لاتدلعها

سيف : العنود خلاص

شيماء : مشكور يبى طمنتني

طلعت شيماء بعدها لغرفتها

العنود تناظر سيف وهي معصبه : ترى دلعك بيسوي فيها مصيبه

سيف : تفائلي بالخير اي مصايب

العنود وقفت : ايوا ايوا دلعها يلا سلام بروح غرفتي احسن

طلعت بعدها العنود

سيف : انا لله وانا اليه راجعون الله يصبرني عليكم


في الصباح جاي نواف للمتشفى يشوف ام جاسم دق الباب وطلعت له نور

نور : اهلين يااخ نواف حنا تعبناك معنا ماقصرت ماكان له داعي تتعب نفسك

نواف : لاابد لاتعب ولا يحزنون الحين طمنيني كيف ام جاسم ؟

نور : لاتقول ام جاسم انا اعتبرها مقام امي

نواف : طيب كيف حال امك ؟

نور ابتسمت : الحمد لله احسن ومشكور على اهتمامك اللي ماعرف الى الان ايش وراه

نواف ابتسم بعد : ماكذب عليك واقول انه انا بالمستقبل مو ناوي شي انا ناوي اشياء لكن زيارتي

هذي صدقيني مادور وراها الا الاجر

نور : مادري ليه اول ماسمعك احس فيك الخير وانه ماينخاف من شخص يقول هذا الكلام لكن يوم

اسمعك واناظر عيونك لحظات احس وراك شي مو مريحني

نواف : تعجبني صراحتك والجرأة في الصراحه لانه مثل كلامك هذا المفروض الشخص يعتبره بداخله
مايطلعه

نور : انا صريحه لابعد درجة صدقني يانواف والشي اللي احسه تجاهك بقوله لك ومو شرط يكون

اللي احسه دايم صادق بس اللي احبه اني اكون صريحه واللي بقلبي على لساني

نواف : صدقيني انا بكون صريح معك وكل شي بيصير بعدين بتكوني تعرفي عنه قبل مايصير

سكتت نور بعد اجابة نواف اللي خوفتها من المستقبل اكثر




يتبع



في بيت سيف ابو ماجد وهو جالس بالصاله مع زوجته العنود وعلى بالهم كل العيال نايمين بس

شيماء كانت توها داشه المطبخ تبي تسوي لها عصير وكلام امها وابوها يوصلها لكن ماكانت معهم ابدا

سيف : اقول يالعنود

العنود : ها قول ايش عندك ياسيف

سيف : الحين انا بتكلم معك بسالفه وانتي تهرجين من راس خشمك ايش فيك تهرجين كذا ؟

العنود : لامافيني شي بس ها قول حاسه انه عندك سالفه مهمه

سيف : اي والله مهمه

العنود : قول وش هي لسالفه ان شاء الله موضوع زين

سيف : من ناحية زين فهو زين لكن لو تم

العنود : سيف قول ايش عندك ترى اشغلت بالي

سيف : الموضوع يخص بنتنا شيماء

شيماء وهي بالمطبخ اول ماسمعت اسمه وقفت وظلت تسمع ايش بيقولون ابوها وامها عنها

العنود : ايش فيها شيماء ؟؟

سيف : انخطبت

شيماء حطت يدها على فمها تكتم الصيحه تبي ابوها يكمل السالفه عشان تعرف منه اللي خطبها

العنود : وان شاء الله اللي خطبها ناس عليهم القيمه ؟

شيماء بينها وبين نفسها : هذا اللي همكم اغنياء وعليهم القيمه اما مصلحتي ورأيي طز لكن مايهمني

كان من كان ماراح اتزوج الا اللي بباالي لو اعرف اني برد مية رجال غير اللي ببالي مابي اتزوج

سيف يكمل السالفه للعنود : عن قيمة فهم عليهم القيمه بس عاد ان شاء الله بنتك ماتركب رأسها

وترفض

العنود : ماعليك سالفة بنتك اتركها عليه بس منه اللي متقدم لها ولد من ؟

سيف : ولد محمد سليمان الـ..........

العنود فتحت عيونها للاخر : من جد تتكلم ياسيف ؟

سيف : ايه من جد اتكلم

العنود : الحين ولد محمد سليمان هذا التاجر المعروف متقدم لبنتك ؟

سيف : ايه بس ان شاء الله تقبل

العنود : هذي غصب عنها بتقبل مو برضاها سيف لاتصير لين لبنتك وتدلعها وتقبل برفضها

سيف : هذا زواج يالعنود مو اي كلام وبعدين حتى الولد ماسألنا عنه

العنود : مايهم تسأل عنه هذا ولد محمد سليمان

سيف : العنود شيماء تبي تتزوج ولده مو تبي تتزوج ابوه

العنود : اسم ابوه يكفي لحاله

شيماء وهي بالمطبخ تتكلم بنفسها : حرام عليك يمى تبين تزوجيني واحد ماعرفه ولا انتم تعرفونه

بس عشان سمعت ابوه

سيف : عموما الى الحين مابيصير شي انا مابي افاتحها الحين بخلي بعد الاختبارات كل شي عشان

ماتشغل بالها الحين

العنود : سيف لاتقول تاخذ رأيها بنتي اعرفها بترفض

سيف : خلينا نقول ان شاء الله تقبل

العنود : في الاول ولاخير رفضت او قبلت هي بتتزوجه غصب عنها

في هذي اللحظه دخلت شيماء عليهم

شيماء : مو موافقه لو اعرف اني بنتحر زواجه مثل هذي مانبيها

العنود : الحين انتي متربيه زين ؟ مااتقولين ليه تتسمعين علينا مو عيب عليك ها تتصنتين علينا

شيماء : لا انا ماتصنت عليكم

سيف : اجل كيف سمعتي كلامنا ؟

شيماء : انا كنت بالمطبخ وانا بشرب العصير سمعت اسمي بالصدفه وعرفت انه السالفه تخصني

وقلت بسمع وش هو اللي يخصني بس شوفوني اقول لكم انا مابي اتزوجه مهما كلفني الامر

العنود : شوفيني اقول لك بتتزوجينه غصب عنك مو برضاك

سيف بصوت واطي للعنود : عنود حنا مو قلنا نبي بعد الاختبارات عشان ماتشعلها بعدين خلاص

بنقول لها مابنوافق الين بعد الاختبارات

العنود بصوت عالي : لا الحين بقول لها تتزوج غصب عليها وبعدين مستقبلها مع ولد محمد مايحتاج

دراسه ولادرجات زينه ولد محمد بيغنيها عن كل شي

شيماء : اي غصب يايمى انتي حتى اسمه ماسالتي عنه ولاتعرفينه وكانه انا صفقه بالنسبه لكم تجيب
فلوس

العنود : ها مو لازم اسمه يكفي من عائلته

شيماء : انا مابي اتزوج عائلته انا بتزوجه شخصه

سيف : يابنتي حنا نبي مصلحتك صدقيني

شيماء : اي مصلحة يبى اللي تقول عنها

سيف : طيب عطيني سبب واحد يخليك ترفضين

شيماء : الاسباب كثيره يبى واولها انت الى الان ماسألت عنه

سيف : وانا مابرضى ازوجك الا لما اسال عنه ولو طلع زين عطيني سبب ثاني يخليك ترفضين

شيماء : قلت لك يبى الاسباب كثيره السبب الثاني انه على بالكم انه انا صفقه تجاريه مسوينها عشان

تتقربون اكثر من عائلتكم وبعدين ماتدرون انه نفس الشي بالنسبه لعائله محمد اكيد تفكيرهم نفس

تفكيركم بيتقربون منكم عشان المصلحه

العنود : ايش فيها هذا هم مصلحه بعد ايش معنى انتي تكلمتي

سيف : يابنتي من جاب هذي الفكره ببالك ؟

شيماء : يبى هذي هي امي تكلمت من شوي مالها ثانيتين تأكد كلامي وبعدين يمى ترى هو شاب وانا
بنت

سيف : يابنتي خلاص اطلعي غرفتك وركزي بدروسك مابيصير شي غصب عنك

العنود : سيف لاتدلعها

سيف : العنود خلاص

شيماء : مشكور يبى طمنتني

طلعت شيماء بعدها لغرفتها

العنود تناظر سيف وهي معصبه : ترى دلعك بيسوي فيها مصيبه

سيف : تفائلي بالخير اي مصايب

العنود وقفت : ايوا ايوا دلعها يلا سلام بروح غرفتي احسن

طلعت بعدها العنود

سيف : انا لله وانا اليه راجعون الله يصبرني عليكم


في الصباح جاي نواف للمتشفى يشوف ام جاسم دق الباب وطلعت له نور

نور : اهلين يااخ نواف حنا تعبناك معنا ماقصرت ماكان له داعي تتعب نفسك

نواف : لاابد لاتعب ولا يحزنون الحين طمنيني كيف ام جاسم ؟

نور : لاتقول ام جاسم انا اعتبرها مقام امي

نواف : طيب كيف حال امك ؟

نور ابتسمت : الحمد لله احسن ومشكور على اهتمامك اللي ماعرف الى الان ايش وراه

نواف ابتسم بعد : ماكذب عليك واقول انه انا بالمستقبل مو ناوي شي انا ناوي اشياء لكن زيارتي

هذي صدقيني مادور وراها الا الاجر

نور : مادري ليه اول ماسمعك احس فيك الخير وانه ماينخاف من شخص يقول هذا الكلام لكن يوم

اسمعك واناظر عيونك لحظات احس وراك شي مو مريحني

نواف : تعجبني صراحتك والجرأة في الصراحه لانه مثل كلامك هذا المفروض الشخص يعتبره بداخله

مايطلعه

نور : انا صريحه لابعد درجة صدقني يانواف والشي اللي احسه تجاهك بقوله لك ومو شرط يكون

اللي احسه دايم صادق بس اللي احبه اني اكون صريحه واللي بقلبي على لساني

نواف : صدقيني انا بكون صريح معك وكل شي بيصير بعدين بتكوني تعرفي عنه قبل مايصير

سكتت نور بعد اجابة نواف اللي خوفتها من المستقبل اكثر

في العصر راكان وسلمى وندى متجهين للسوق طبعا راكان اللي يسوق السياره

ندى : راكان غير الاغنيه اللي بعدها هذي تجيب لي النوم

كان فيه اغنية

لا ياوقت وين اللي على بالي يجي ويــــروح .. هذاك اللي ملك قلبي وتفكيري ووجدانــــي



أموت بطيفه اللي لا لمحته تنتشي بـي روح .. أحس اني إذا شفته كأني بعالم ثانــــــــــي

أحبه والامل باني في قلبي من غلاه صـروح .. حبيبي لو يمر طيفه يبدد ماضي احزانـــــــي

أحبه حب لو يدري عن اللي بخافقي من بوح .. نسى كل الزعل وارخص حياته دون حرماني

تحملت الخطى منه وإذا أخطى بعد مسموح .. حبيبي معليه ازعل إذا أخطى وخطانـــــــي

تذكرته ونا ناسي ونسيته والوفا مجـــــــــروح .. غريبه حالتي والله واهو ذكراه نسيانــــــنـي

راكان : من عيوني انا كم ندووي عندي

قلب الاغنية اللي بعدها وكلهم غنوا معها




سود العيون كبار والشامه حلوه .. شايل جمال الكون وباليني بلوه

هالعيون اشلون اميلها .. سحر ذوبني بغزلها

بوسه من عندك حبيبي .. تسوى عندي الدنيا كلها

ياضوى عيوني وحياتي .. قلب اقدم لك هديه

اطلب اش ما ردت مني .. قول وادلل عليّ

انت مني وانا منك .. مستحيل ابتعد عنك

ابتسم يا بعد عمري .. ضحكتك ماكو مثلها

ذاب قلبي بالمحبه .. لا تظن عنك اتوب

طيّرت عقلي بغرامك .. ياما ذوبت القلوب

انت حبي نبض قلبي .. بس تعال شويه قربي

يا اعز انسان عندي .. وأغلى من هالناس كلها



ندى : ااه راكان انتبه

بعد لحظات

راكان : ندى عمتي سلمى انتم بخير

سلمى وندى كلهم ردوا عليه عشان يطمن عليهم انهم بخير

ندى : راكان جاك شي ؟

راكان : لاالحمد لله بسيطه لكن هذا مايشوف انا انزل الحين بوريه

سلمى : راكان هدي اعصابك ترى انت المخطي

راكان : لا مو انا هذا هو الحيوان الي مخطي لكن انا اوريك فيه

نزل من السياره معصب حده ونزلت وراه سلمى عمته واخته ندى

اللي كان بالسياره الثانيه هو فيصل اخوهم


 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ألقاها, أدرى, الأحباب؟!, القرايب, الكاتبة:, عذاب, طيفك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:58 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية