لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (11) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-11-12, 07:13 AM   المشاركة رقم: 1251
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 166272
المشاركات: 364
الجنس أنثى
معدل التقييم: حكيمه عضو سيصبح مشهورا قريبا جداحكيمه عضو سيصبح مشهورا قريبا جداحكيمه عضو سيصبح مشهورا قريبا جداحكيمه عضو سيصبح مشهورا قريبا جداحكيمه عضو سيصبح مشهورا قريبا جداحكيمه عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 558

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حكيمه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

لمحة عتب مهره ليوسف

 
 

 

عرض البوم صور حكيمه   رد مع اقتباس
قديم 01-11-12, 07:34 AM   المشاركة رقم: 1252
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 744
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2673

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

-





متحير
بين حب غريب
و طعنة قد
تهدر
دماء والده ..

هل يبيد
الحب
لقطع يد
غدر
تتربص بوالده؟!
أم هناك سبيل آخر ؟!

متعب
فرغبتان تتنازعاه
أحلاهما
علقم يتجرع فيه
مرارة الفقد ..

* وردة شقى.





بما أنِي تركت التعليقات على الردُود ، فبكتب هالتعليق قبل البارت وتحملوا هذرتي :$
كثير يقُولون " لاتحطين خواطر وأشياء حشو ومالها داعي " طبعًا ماأقصد شخص بعينه لكن أكثر من تعليق ، بس أنتم فاهمين الخواطر غلط! هذا شعُور وأفكار البطل نفسه والكاتب يحب يتطوَّر! إذا بتقارنوني بروايات تعتمد على الحوارات والسرد البسيط فأنا أقولكم أنه الأسلوب غير ومختلف إختلاف جذري ، حتى مثلاً البطل البارد أو الثقيل هو بالنهاية إنسان ليه أحطه مُجرَّد من الأحاسيس وماأوصف إحساسه عشان تصدقون أنه بارد :/ ، انا أقدِّر أنكم متعودين على نوع معين لكن هذا نوعي ومااجبر أحد يتابعني وبالعكس ممنونة للي تقبَّل النوع اللي موجود من زمان وماني جايبة شي من عندي أو جديد لكني تعمقت فيه وأنا راضية على تعمقي وسعيدة ، لكن فيه أشخاص ممكن مايتقبلون أنهم يقرون أشياء جديدة وأنه سرد بالفصحى وحكي عن مشاعر أو أفكار ، تقدرين تشوفين أيّ كتاب أقروا لواسيني الأعرج أو غادة السمان أو حتى محمد علوان .. طيب أقرب مثال لنا أثير عبدالله المُبدعة! يعني بالعقل الله يحفظكم ويخليكم لي :$ يعني أي أحد من كُتابنا وبتشوفون كيف انهم يحكون عن المشاعر حتى بأبطالهم القاسيين ! خلونا منطقيين ؟ أنا أقتدي بمين ؟ كُتاب لهم إسمهم ولا مين ؟ أنا ماأنتقص من روايات الغير بالعكس هُم لهم نوعهم ويبدعُون فيه ولو ماأبدعوا فيه ماكان شفنا كل هالنجاح لكاتبات مُبدعات الكل يشهد لهم لكن أنا ماأشوف نفسي بالأشياء المختصرة ، أحب اعيش المشاعر وأدخل جو فيها. وابي أطوِّر نفسي وبالنهاية أحلف لكم بالله أنه غايتي من الرواية هو الإستمتاع لأن بالنهاية لو أنشهرت محد بيعرفني إلا باللقب ؟ يعني ماهو أكبر طموحي أنه قراء بينقصون أو بيزيدون ، أنا غايتي من هالرواية هو أني أطوِّر موهبتي وأتعلم من أخطاءها وأني أأثر تأثير إيجابي في أشخاص معينة وأني أفتخر بهالعمل قدام الله يوم تُجزى كل نفسٍ بما عملت ، لين أقدر أنشهر بإسمي وأطمح فيه للنجاح ، وهذا ماهو معناته أني برضى أفشل بهالرواية لا والله أنا ماأقبل بالنقص ولا أقبل بالقليل ، الحمدلله على اللي وصلت له وأطمع بالزيادة لأن لي رب كريم ، لكن إختصارًا لتعليقات مستقبلية أقدِّرها وأقدِّر الإنتقاد وعلى عيني وعلى راسي لكن أحيانا الإنتقاد يضر يعني لو أكتب أحداث ورى بعض بدون وصف للمشاعر ممكن يعجبك لكن مايعجب نقاد كبار وأنا طبيعي أبي أكون في مستوى متقدم مايعتمد على مقياس واحد اللي هو روايات النت. وأني أكون أيضًا راضية فيه ، كلمة أخيرة -> يا كثر هذرتي ض1
أنا ماراح أغيِّر من أسلوبي ، وعُمر المشاعر ماكانت حشو زائد أقرب مثال هو المثال الأخير تفكير فيصل عرفنا منه معلومات مهمة وأنه يدري عن وليد ؟ يعني ماهو مجرد سرد وأني أطوِّل في البارت أو أقصره لو غايتي أني أطوِّل كان عرفت كيف أطوِّل من زمان لكن ماهو غايتي أهم شي عندي أنه يكون عمل مكتمل من كل النواحي وأني أعطي كل حدث حقه ، عشان كذا أتمنى تعجبكم الرواية بهالأسلوب ، إذا مقدرتِ تتكيفين مع هالشي أنا أحترمك واحترم متابعتك ليْ لكن الناس أذواق وإذا قدرتِ تتكيفين وتتقبلين هالشي اللي يمكن ماتعودتِي عليه فأنا أعطيك بوسة على الراس ض1 ، وأنا واثقة بأنه الأشخاص اللي يقرون روايات الكتب ممكن ماأنتبهوا لأسلوبي وبالعكس لأنهم متعودين حتى يمكن يستغربون من تعليقي هذا لكن الأشخاص اللي متعودين على نوع معين فأنا بيَّنت لكم رايي. وبالنهاية الناس أذواق اللي يعجبك يمكن مايعجبني والعكس ، وأنا فخورة والله فيكم وسعيدة جدًا وطبيعي أطمح لمُتابعين زيادة لكن يكفيني شخص يقرأني بإستمتاع ولا ألقى 10 أشخاص يقروني وهم متمللين أو يدققون ويسألون بأشياء مالها داعي.
ولا تفهمون حكيي " هذي شافت نفسها ونظام مسوية أنها غير عن اللي موجود " ض1 ، أعرف كيف الشخص أحيانا يحكم من الظاهر لكن أحسنُوا نيتكم فيني وأنتم تدرُون لولا معزتكم في قلبي ماحكيت هالحكي عشان أحطكم على بيِّنة :$() واللي يتابع ردودي يدري أنها مافيها إنتقاص لأحد والله يباعد بيني وبين الغرور كما باعد بين المشرق والمغرب :$ ، وأعتذر إذا الحكي أزعج ناس لكن هذي وجهة نظرِي والرواية بتتم إن شاء الله على هالأسلوب وممكن يتطوَّر أكثر وأختمها بكامل رضايْ.


رواية : لمحت في شفتيْها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية ، بقلم : طِيشْ !
الجُزء ( 53 )



أقتربْ حتى شعر بأنَّ أنفاسها هي أنفاسُه ، أقترب حتى شعر بقسوةِ دقات قلبها على صدرِها الرقيق ، أقترب حتى تلاشى كبريائُه وضاع ! ضاعت نظراتُه بعينيْها التي تُضيء بالدمع ، مرَّر كفِه على خدِها و بعينِه حديثٌ طويل ، من ذا الذِي يشرحُ ثرثرةُ الحواس ؟ من ذا الذِي يسمعُ الصوت بعد قطعِ اللسان ؟ عتبٌ ألتحم بأهدابِه حتى أكثَرَ مِن لومِ نفسه ، أنا أعترف بقسوتِي ، بقهري ، بتسلطي ، بصفاتٍ سيئة كثيرة لا تُحصى ، أعترف بكل هذا ولستُ فخُور ، ولكن ماذنبي ؟ ماذنبي بأن أنتظِر العُمر كله حتى أُصفع هكذا ؟ ماذنبي بأن أحلم بالإستقرار والعائلة كأيْ شخص وأُكسَر من البداية ؟ ماذنبِي بكُل هذا ؟ منذُ أول لحظة وقعت عينايْ عليك بمنشفتِك البيضاء ؟ منذُ اول لحظة رأيتُكِ بها وقررت تجاهلك وأنتِ تُفتتين عقلي ، تحضُرين بقمةِ إنشغالي ؟ ماذنبي من كل هذا ؟ لا تُخبريني بأن الجميع يعفُو ويسامح ؟ لا تطلبي من رجُلٍ عاش حياته يتعذبُ من فُقدٍ لفُقد ؟ لا تطلبِي من رجُلٍ قضَى شبابه في الصحراء يتدربُ بأقسى التدريبات على يدِ شخصٍ أيضًا فقدتُه ؟ لا تطلبِي من شخصٍ لا يستطيع أن يُحافظ على أحد أن يعفُو ويسامح ؟ أنا حتى نفسِي لا أُسامحها ! أنا قاسي أعترف بهذا ! قاسي حتى على نفسِي حين توَّد شي ؟ لو يضعُوني بمنطقة بين الجنة والنار ويُخيِّروني !!! لن تُدركين معنى الألم وأنا أسيرُ للجحيم حتى أُرضي عقلي !! لم أُعير قلبي يومًا إهتمام ! ولن أُعيره مهما حدث حتى لو كان لأجلك ! إذا عمك سلب مِنك عُذريتك التي كانت من حقِي أنا ! أنا وحدِي يالجوهرة! فالحياة سلبت منِّي كل شيء ! كل شيء تتصورينه ، سأعفُو بحالةٍ واحدة ، حين أصفعُ نفسِي وأجعلك تذهبين لشخص يحسبُني أول و آخرُ الرجال في حياتِك. أنا على أوجِ إستعداد بأن أصفع نفسي وقريبًا جدًا إن لم يغدُر بي أحدٌ ويُسقطني.
نظرت له وفهمتُ العتب الذي حقن محاجره ، فهمتُه وتعرفُه جيدًا ، هو أول شخص فهمها حين غرقت على صدرِه وبكت من شدةِ ألمها ، ألمُها الذِي كان بسبب أن أحدًا بعد كل هذه السنين يقرأ عيناها. بكتْ بشدَّة بعد أن أخفضت نظرُها للمرةِ الثانية وهي تهمس بصوتٍ مُتقطع : أحس فيك ، أحس بوجعك .. و أنا موجوعة أكثر منك ...
رفعت عينها بشتات لتُكمل : ليه تعذب نفسك وتعذبني معاك ؟ أقسم لك برب هالروح أنك تكااابر وتقسى على نفسك يا سلطان !!
بحدَّة : أقسى ؟ وأنتِ عُمرك فهمتيني ؟ صعب صعب كثير أني أتعامل بهالسهولة اللي تبينها .. صعب عليّ لأني مااقبلها على غيري ولا راح أقبل على نفسي
أنفجرت بغضب لتصرخ : تقبل بأيش ؟ أنا وش ؟ الله كرَّمني بأي حق ترخصني !! بأي حق ؟؟؟ كافي إهانات كافييي ... كافي منك لله يا سلطان .. منك لله وش هالقساوة !! غيرك كان ينتظرني قبلك !! أعدد لك كم شخص تقدَّم ليْ ! أنت تعرف أني عمري ما كنت بقايا أحد !! إذا أنت تشوف فيني النقص هذا عقلك ماهو أنا ، ماهو برضاي رحت له .. ماهو برضاي ومالك حق تحاسبني كأني خنتك ! مالك حق أبد .. أتركني وبتشوف من بعدِك كم شخص يطلب رضايْ . .
لم تُكمل من صفعةٍ حادة جرحت خدُها الناعم ، أردف بصوتٍ هادىء مقهور وهو يتملكُ ذقنها بأصابعه : تعرفين شي !! لو أني أتجاهل أخلاقي كان علِّمتك كيف كم شخص من بعدِي يطلب رضاك !! كان علِّمتك الرخص على أصوله ... ماهو أنا اللي ترمين بلاَك ومصايبك عليه ، تحمَّلي اليوم اللي وافقتي فيه عليّ تحمليه يالجوهرة ... أبتعد للجهةِ الأخرى من السرير.
أبتعدت وهي تسيرُ بخطواتٍ سريعة للحمام ، أغلقت الباب وهي تضع ظهرها على الباب وتجلس ببكاءٍ عميق. كم من إهانةٍ يجب أن يتحمَّل قلبُها ؟ لِمَ أحببتك ؟ لِمَ ؟ أنت لا تستحقني ! لا تستحق والله بأن أُحبك !!!
مسك هاتفه وأغلقه ، أخذ تنهيدة طويلة وأفكاره تصطدم من جديد ، نظر بإتجاه الحمام ، يسمعُ أنينها وبكائها المُزعج لروحه. أتجه للدولاب ، غيَّر ملابِسه ليردتي زيُّ العسكرية ، أخرج سلاحه ووضعه بمكانه المخصص على خصرِه ، ترك هاتفه وخرج في ساعاتٍ هدأت بها شوارعُ الرياض الصاخبة.

،

يلتفتُ بكل جهةٍ بالغُرفة ، بصوتٍ مُنادي حاد : رييييم !! .. لم يجِد إلا صداه الذِي حفَر في باله فكرةٌ وحيدة ، كل النساء خائنات حتى يُثبتن عفتهُن ، كل النساء متساويات بقدرِ الخيانة ، كل النساء لا يصلحن للحُب ، جميعهُم مُستغلات كاذبات كيدهُن عظيم وصدق قولُ ربي. أخرج هاتفه وبأولِ رقم ضغطه ألتفت للباب الذِي يُفتح ، أتجه نحوها بغضب جعلها تتراجع للخلف بخوف حتى أصطدم ظهرُها بحافةِ الباب.
ريان يُمسكها من زندها ليحفر أصابعه : وين كنتِ ؟
بملامحها الشاحبة وعينيْها المُحمَّرة ضاع حديثُها من التوتر والربكة. أخذت شهيقًا ونست زفيرُها معلقًا في عينِ ريَّان الذِي سلبْ أنفاسها بغضبه.
ريان صرخ : وين كنتِ ؟
ريم بتأتأة : أأ .. تصلُوا عـ
ريَّان بحدَّة : أتصلوا ؟ مين اللي أتصلوا إن شاء الله
ريم بلعت ريقها لتسيل دمعة على خدها : الريسبشن مقدرت أتفاهم معهم فأضطريت أنزل .. أخرجت من جيبِ جاكيتها محفظته .. نسيتها وكلموني بس مافهمت عليهم
ريان ترك ذراعُها ليأخذ محفظته التي لم ينتبه لضياعها حتَى ، رفع حاجبه : ثاني مرة ما تطلعين بدُون إستئذان !!
ريم أخفظت بصرها لتسيل دمُوعها بصمت ،
ريَّان تجاهلها ليجلس على الكُرسي ، دقائِق طويلة مرَّت على وقوفها وجلُوسه ، صمت وهدُوء مزعج يهرول بينهُما.
رفع عينه لها وبنبرة هادئة : أجلسي
وكأنَّ هذه الكلمة سكبت الزيتُ على النار حتى فاضت ملامحُها بالدمُوع وبالبلل. يطلبُ مني بهدُوء كأنهُ لم يصرخ للتو ! أيّ تناقُض تعيشه ؟ أيّ ألم يحفُر بيْ !! تحطمت احلامِي في مهدها ، لم تُطيل رفرفتها الزهريَة أمامي ، ناحت وأنت يا ريَّان سببُ حُزنها.
ريَّان : رييم ... أجلسي
على طرفِ الأريكة جلست دُون أن تنظر إليْه ، وهي تتشابكُ بأصابعها وفرقعتها تحكي شيئًا واحِد : وَجَع.
ريَّان : ماهو قصدِي بس لما دخلت ومالقيتك عصَّبت ..
ريم بصوتٍ مُتقطع : أبغى أرجع الرياض
ريَّان تنهَّد : طيب .. بقدِّم حجزنا .. هاليومين إن شاء الله

،

أستيقظ على صخبٍ وربكة خارج غُرفته ، نظر للساعة التي تُشير للثامنة والنصف صباحًا بتوقيت باريس ، تنهَّد و فتح الباب ليسمع صوتٍ مُبتهج : سبرااايز
رفع حاجبه بإستغرابٍ شديد وهو ينظرُ لترتيب الصالة الغير مُعتاد والأشياء الكثيرة المُتغيِّرة في الشقة ، إبتداءً باللوحات الزيتية المُعلَّقة إنتهاءً بالأرائِك.
أثير بإبتسامة : الليلة راح نحتفل يا زوجي العزيز
ضحك بسُخرية : سجليها بالتاريخ الزوجة هي اللي تحتفل
أثير عقدت حاجبها : لا والله ؟ يعني أطلع ؟
عبدالعزيز مُتجهًا للحمام : طلعي هاللي جايبتهم !!
أثير تنهَّدت وهي تخرج من محفظتها نقُود للعاملين ، دقائِق حتى أغلقت باب الشقة ونظرت نظرة أخيرة للمكان الذِي بدأ أكثرُ بهجة بألوانٍ دافئة. فهي لا تقبَل بمكانٍ كئيب ، أهتم كثيرًا بنفسيتي وبمزاجِي الذِي ينظرُ للمكان. ويجب أن أهيء عيني لرؤية ألوانٍ تُساعد على الإسترخاء والهدُوء. طبيعي أنّ رتيل ستخطف هدُوئي هذه الأيام.
خرج من الحمام وهو يضع المنشفة الصغيرة على وجهه : من الحين بديتي التسلط ؟ كان أستأذنتي ؟
أثير بدلع : لو مثلا أستأذنت بترفض ؟
أبعد المنشفة ليبتسم : لا
أثير : هههههههههههههههههههه خلاص أجل
عبدالعزيز جلس بخمُول على الأريكة الجديدة ليتألمُ ظهره : هذي شكلها من كذبتي
أثير رفعت حاجبها بحدة : عززووووز !! أنت ما تلاحظ أنك كل ما قلت لي كلمة حلوة قمت وتطنزت عليها !
عبدالعزيز : ههههههههههههههههههه شفتِي هذا دليل مافيه ثقة مُتبادلة
أثير تنهَّدت : طيب الشرهة ماهي عليك ! الشرهة عليّ أنا
عبدالعزيز وهو ينظرُ للبسها من أقدامها حتى رأسها : قولي لي بس أنك طالعة بهاللبس ؟
أثير تكتفت : بنبدأ هالموَّال !!
عبدالعزيز بغضب : قلت لك مليون مرررة هاللبس ماتلبسينه معيي!! عيشي مصخرتك بعيد عني ماهو معي
أثير بحدة : أولاً لا تعلي صوتك عليْ ! ثانيًا تقدر توصِّل المعلومة بأسلوب أهدأ .. وبعدين كنت لابسة جاكيتي
عبدالعزيز : الكلام معك ضايع ! بس جربي تلبسين هالأشياء مرة ثانية اللي تخليني أتقزز من نفسي حتى والله يا أثير لأحرقها قدامك
أثير بقهر : تعرف شي ! أنا رايحة
عبدالعزيز ينظرُ إليْها ببرود : ماراح أقولك أجلسي
أثير ضحكت من دهشتها : لا والله !! ما تقصِّر يجي منك أكثر
عبدالعزيز بإبتسامة واسعة : هذا اللي عندِي ... كسرتي لي ظهري بهالكنبة !
وقف ليتكلم بجديَّة : أثير هاللبس أنسيه .. أحرقيه .. سوِّي فيه اللي تبينه .. وشعرك صدقيني أنا داري أنه طويل ماله داعي كل يوم فاتحته ! ولاحظي أني للحين مافرضت عليك الحجاب ..
أثير : ليه ناوي تفرضه بعد ؟
عبدالعزيز بضحكة :أنا أحاول أتدرَّج لك بالأحكام إقتداءً بالإسلام أحرِّم عليك الأشياء شوي شوي ..
أثير عضت شفتِها : صاحي ومروِّق وجاهز للطنازة
عبدالعزيز : أكيد بروِّق يا روحي دام أشوفك
أثير وجنَّ جنونها : عزووز ! لا تتمصخر
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه طيب جايبة شي آكله ؟
أثير : لأ
عبدالعزيز : صار لك قرن تجيبين لي كل يوم وأكون ماني مشتهي ويوم أشتهيت يالبخيلة ماجبتي شي معك !
أثير بتمعُن شديد وكأنها تكتشفُ أمرًا : هالرواقة مو لله !
عبدالعزيز أبتسم : كذا من الله مستانس ولا حاسدتني على فرحتي بعد
أثير : على العموم جايبة فطور
عبدالعزيز أقترب منها ليطبع قُبلة رقيقة على خدها : شُكرًا
أثير بإبتسامة : وش سويت بالشغل أمس ؟
عبدالعزيز : عال العال
أثير وكأنها تُريد أن تعرف أمرًا : وبعد ؟
عبدالعزيز وهو يسكبُ له من الحليب : وش بعد !
أثير : قلت لك أني شفت حرم سيادتِك بالطريق أمس
عبدالعزيز : والله !! بشري أمك
أثير تجلسُ امامه : جد ماأمزح
عبدالعزيز بلامُبالاة : عسى ما هفتك كفّ
أثير : يا ثقل دمِك
عبدالعزيز رفع عينه : مدري عنك ! يعني وش أسوي طيب ؟ هم ساكنين بنهاية الشارع أكيد بتلتقين معها كثير
أثير بهدُوء : متزوجها برضاك ؟
عبدالعزيز بسخرية : عطوني كف وأجبروني
أثير بسخرية أكثر : لأن واضح الحُب ماشاء الله
عبدالعزيز بضحكة عميقة : أنا ورتيل بيننا تفاهم من نوع خاص
أثير بشماتة : الله يحفظ لك هالتفاهم
عبدالعزيز مستغرق بأكله : بيني وبينك تراها تنحَّب حاولي تصادقينها
أثير بغضب : كمِّل أكلك
عبدالعزيز بجديَّة : وش سالفة حفلة الليلة ؟
أثير تُقلد صوته : أنا يا أثير أبغاك تسكنين معي
عبدالعزيز يُغلظ صوته : وأنا يا أثير غيَّرت رايي
أثير أخذت الفطيرة لتحشُرها بفمِه وتتعالى ضحكات عبدالعزيز التي غصَّت ، بلع لقمته ليُردف : جوكينق يا شيخة
عند الباب ترتدِي معطفها : روِّق يا حبيبي زي ماتبي وتحمَّل ضرايب هالرواقة
عبدالعزيز : خلاص الليلة موعدنا ...
أثير : الليلة بس راح نعلن زاوجنا بشكل رسمي لكن مسألة أني أسكن عندك أنتظر أسبوع لأن عندي شغل
عبدالعزيز : شغل وشو ؟
أثير : مايهمك
عبدالعزيز كحّ ليُردف : نقانق يا مال ... أستغفر الله بس
أثير ضحكت من ملامحه المتقززة وبخبث : نسيت عقدة الهوت دوق !! يالله هني وعافية حبيبي .. وخرجت.
عبدالعزيز بأكمله مُتقرف ، شرب الماء دفعةٌ واحِدة حتى يذهب طعمُها الذِي يكره.

،

يسمعُ للخطط التي يشعرُ بفشلها لحظة وبنجاحها لحظات ، يُمعن النظر بعينِ والده الذِي يُحب مهما فعل ، مهما قال يبقى أبيه الذِي يعشقه ولا يتحملُ فُقده ، مهما كرَه ما فعَل يُحب قلبه وهذا يكفِي بالنسبة له.
كم من مرَّة يجب أن نُضحِي ؟ كم من مرَّة يجب أن نندم يا أبِي أننا ننتمي لبعض ؟ كم من مرَّة ؟ لستُ أتمنى أبٌ غيرك ولكن أتمنى صفات من غيرك بِك. أنا أعرفُ جيدًا نهايتُك ونهايتي لكن كيف أتحملُ الحياة دُونك ؟ أو كيف تتحملُ الحياة دُوني ؟ نحنُ الذِين نحب بعض بأكثرِ من رابِط أبٍ وأبنه ، أكثر بكثير من هذا المعنى أنا أشعرُ بأن لا أحِد على هذه الحياة يستحقُ التضحية من أجله سواك ومن ثُم التي سلبت قلبي ، لا أحد سواكُما. أعرفُ كيف تشتُمني كثيرًا وأنت تقصدُ " أحبك كثيرًا " أعرف والله يا أبِي كيف هي أفعالُك الحانية وأقوالك المُعادية ، أفهمُك وأفهمُ تسلطك وخوفك. لكن من حقِي أن تقف معي بهذا الحُب.
رائِد بنبرةِ وعيد لأحدِ رجاله : بالأشياء هذِي ماعندي ولدي ولا أبوي ! أحد يغدر فيني أغدر فيه لو كان قطعة من روحي .. أذبحه وأتلذذ بذبحه بعد
فارس بلع ريقه ، لا يرضى بأن يكُون والده في محل إستغفال مهما فعل يبقى والده الذِي لا يرضى عليه بشيء ، هل يُخبره ، أن يقُول له ما يعرف ! كيف يُخبره ؟ هل يبدأ بسردِ ما يعرفُ عن عبدالعزيز أو عن عملِ عبدالرحمن أو عن خططهم. تبقى مكانة والِده تفُوق عبير بعدةِ درجات ولن يستطيع أن يكُون بين ناريْن.
ألتفت لإبنه مُبتسمًا : وش تفكر فيه ؟
فارس بإبتسامة : الحرية
ضحك ليُردف : أفآآ !!
فارس أقترب ليجلس أمامه : يبه .. خاطري أقولك شي من زمان
رائِد أشار للجميع بأن يخرُج لينظُر بنظرةِ الأم الحنُونة على إبنها : وشو ؟
فارس : ما تحلم أني أكوِّن أسرة وأتزوج وأعيش حالي حال الناس
رائِد بصمت مُهيب ، ينظرُ إليْه دُون أن ينطق حرفًا ، يضيعُ هو الآخر بحديثِ إبنه.
فارس بتوتر : يضايقك ؟
رائد : لا ! بس هالفترة مستحيل هالشي
فارس بتنهيدة : إلى متى ؟
رائد : بنستقر هنا ونعيش هنا وبعدها تقدر تتزوج وتكوِّن حياتك
فارس بعُمق ألمه : ليه تكذب عليّ ؟ تقولها وكأنك راضي ! أنت مستحيل يا يبه تخليني أنسلخ بحياتي عنك
رائد بحدة : إيه صحيح ! مستحيل ودامه مستحيل لا عاد تفتح الموضوع
فارس عقد حاجبيْه بهدُوء : تبيني أموت ؟ وش تبي نهايتي بالضبط ؟ قولي عشان ماأحلم كثيير
رائد بغضب : لا تحلم بشي !!
فارس وقف ليصفع ضمير والده : طييب !! ... بفكِر بأي طريقة راح أموت وأوعدك ماراح أخيِّب ظنك في الموت زي ماتبي يا يبه ... بموت بطريقة بطولية تليق بإسمك
رائد تنهَّد ليُردف : أطلع برااا
فارس عض شفتِه السُفلى : من حياتك ؟
رائد بصرخة : فاااااااااارس !! أنتبه لحكيْك معي لا يجيك شي عمرك ماشفته
فارس أنحنى لهاتفه ليُخرج الشريحة أمام والده مُعلنًا التمرُد : تجسسك عليّ ماعاد ينفع معي ! أنا كبرت !!! أفهم شي واحد أني كبرت وأنه من حقي أعيش زي ماابي ماهو زي ماأنت تبي !
رائِد ينظرُ إليْه بصمت وكأنه يُفكر بشيء يُثير فزع فارس هذه اللحظات.
فارس : ماطلبت منك شي كبير ! حياتي يا يبه
رائِد : وش تبي بالضبط ؟ تبي فلوس ؟
فارس : لا .. أبي أكون حُر
رائد : وأنت مسجون ولا عبد عند أحد
فارس : إيه مسجون !! شخص ينجبر يجلس في غرفته زي المعتقل أكيد مسجون
رائد : كله يا غبي لمصلحتك !!
فارس : ما تخاف عليّ ؟ ما تخاف أحد يوجعني زي ما توجع خلق الله ؟
رائِد بغضب كبير : ومين آذيت إن شاء الله ؟ أنت أصلا ماتعرف وش صاير وجايْ تحكم !! مخك يا حبيبي توَّه
فارس بهدُوء ألتفت ليأخذ معطفه : تعرف يا يبه مهما سويت أني بكون يمينك وبشيلك على راسي لكن لمرَّة وحدة أصلح حالنا

،

صخب المُنبه بجانبهم مُعلنًا على وقُوف عقربه عند الساعة الحادية عشر ظهرًا بتوقيت الرياض. ألتفت ليُطفئه ، نظر لهاتفه ليتعرجُ جبينه بلوم ، تأخر على دوامه كثيرًا. أخذ نفس عميق ونظر لمُهرة الغارقة بنومها على صدره ، سحب يدِه ببطء ، شعر أنها تصلَّبت ، حرَّكها كثيرًا وهو يحاول أن ينشِّط دورته الدموية ، ردّ على هاتفه الذِي أهتز بصوتٍ ناعس : هلا منصور .... لا جاي الحين ... بس مسافة الطريق .. وأغلقه. مُتجهًا للحمام. مرَّت الدقائِق الخافتة حتى أكملت الحاديةُ عشر ونصف. واقف أمام المرآة يُعدِّل من – نسفة – شماغه. أتجه نحوها ليأخذ هاتفه ومحفظته ويرتدِي ساعته ، أنحنى وقبَّل جبينها. على وقعِ قُبلاتِه رمشت.
بإبتسامة : صباح الخير
مُهرة أستغرقت ثواني طويلة حتى تستيقظ فعليًا وتستوعب ، نظرت إليْه وعيناها تضحكُ بشروق الشمسِ المُتأخر بالنسبة لها : صباح النور
يُوسف أبتعد مُتجهًا للباب : عطي الفطور وجه ماهو زي العادَّة
ضحكت لتُردف : إن شاء الله

،

منذُ الفجِر وهو يتسلقْ حتى أنهك جسدِه وأرهقه بتدريباتٍ قاسية، أراد أن يُعاقب نفسه ويُعاقب جسدِه الذِي أمتنع عن عناقها من أجل الكرامة وتلك الأشياء التافهة التي جعلت نصف من عشقُوا يفترقُون ، لو لا وجود للغيرة ، للكرامة ، لعزة النفس كان سهلٌ علينا أن نتخطى جراحُنا ولكن كرَّمنا الله بالغيرة التي مهما كانت فهي تُجمِّلنا وتجمع كلانا بنصفه المفقود.
تنهَّد وهو ينظرُ لأحمد الآتي إليْه : صباح الخير طال عُمرك
سلطان : صباح النور
أحمد : حطيت الأوراق اللي طلبتها على مكتبك ؟ بتكمِّل تدريب ولا بتجي تشوفهم الحين
سلطان بعد صمتٍ لثواني : شوي وجايْ
أحمد أكتفى بالصمت وأنسحب من المكان.
مسح وجهه المُتعرق بكفُوفه ليتسلق آخر بُرج بلا حبال وكأنهُ يتحدَى نفسِه من يسبُق الرُوح إلى الموت ؟ هل الجسد يستسلم قبل أم روحه ؟ ياللأفكار الموبوءة التي تتسلطُ عليه في يومٍ كهذا. وقف في مُنتصفه ليجلس بتعب وإرهاق ، لم يُريد ضربها ، ليت هذه اليد تُقطع قبل أن تُمَّد عليْها. ياللسخرية! أنا الذي كُنت أنظر بإزدراء لكُل رجل يمدُ يده على أنثى ، أنا الذِي كُنت أستحقر الرجال وأضعهم في تصنيف أشباه الرجال في كل لحظة يضربون بها الإناث ! أنا الذِي كانت قناعاتِي ثابتة لم أكتفِي بضربها بل حرقتها !
أخذ تنهيدة طويلة ليتمتم : حسبي الله ونعم الوكيل

،

سلَّم من سُنةِ الظُهر ، أخذ نفسًا عميقًا ليغرق بتفكِيره الذِي لم يهدأ منذُ تلك الليلة ، ماذا سيحصلُ مع تُركي ؟ يكره أن يرى إبنه وأخيه الآخر بهذه الصُورة ؟ لا يعرفُ ماهو الأصَّح ؟ العقاب أم العفُو ؟ لا يعرفُ أبدًا كيف يغفرُ لتُركي أو حتى يحاول أن يجعلُ منه رجلاً صالح كالسابق وهو أعتدى على عرضِه ولولا ستر الله لكانت فضيحتهُم تُجلجل هذا المُجتمع هذا غيرُ إسم عبدالرحمن المُتصل بنا دائِمًا. أستخار كثيرًا ليطلبُ من الله المعونة ، أن يُريه الحق ، يُريد أن يستشير أحد ولكن لا يستطيع ؟ كيف يُخبر أحدهُم ما حدث ؟ لو أخبر عبدالرحمن ماذا سيفعل ؟ لن يُسامح نفسه بالتأكيد وسيشعر بأنه مُذنب ، لا يتحمَل عبدالرحمن كل هذا ! يكفيه الهمُ الذِي يحمله على أكتافه ؟ من يُقدم لي المشورة ! أنا أفلست والله من كل شيء ومن كل هذه السنوات التي مرَّت. لا أجِدُ ملاذًا غيرُك يالله فساعدني.
مسك هاتفه ليرسُل رسالة لـ سلطان " محتاج أشوفك يا بوبدر "

،

نظرت لسقفِ غُرفتها لدقائِقٍ طويلة حتى صخبت مسامعُها بصوتها : يالله تحرِّكي نبي نطلع
عبير ألتفتت مُستعدلة بجلستها و تفرقع فقراتُ ظهرها : مالي خلق
رتيل وهي ترتدِي جاكيتها : ليه ؟ لاحقة على النكد بالرياض !!
عبير تتأملُ عين رتيل لتسرحُ بعينِ الذي رأتهُ أمس ، تلاقت نظراتُهم وأرتعش قلبُها ، شعَرت به ، بشيءٍ يربطهُم ولكن من المستحيل أن يكُون هو ؟ من المستحيل أن يظهر ليْ بهذه البساطة! ليتهُ كان هو حتى أُفكِر بهذا المنظرُ دائِمًا.
ضحكت لتُردف : عاد أدري أنه عيوني فتنة بس عاد مو لهالدرجة
عبير بضحكة رمت عليها الوسادة : مصدقة نفسك
رتيل كانت ستتكلم لولا دخُول والدها وضي ، ضي : صباح الخييير
عبير ولأولِ مرَّة تردُ عليها : صباح النور
عبدالرحمن : هذا وأنتوا نايميين بدري قمتوا متأخر
رتيل وهي تجلس لترتدِي حذائُها : مصحيتها من ساعة بس جالسة تتأمل هالدنيا اللي أشقتها *أردفت كلمتها الأخيرة بسخرية شديدة*
عبدالرحمن بضحكة : طيب يا ستِّي وين ودِّك تروحين اليوم ؟
رتيل رفعت عينها بإبتسامة : وين ماتبي !
عبدالرحمن بمثل إبتسامتها : نروح بروحنا ؟
رتيل عقدت حاجبيْها : أيه !! كأني عرفت السالفة
عبدالرحمن بضحكة عميقة : ههههههههههههههههههههههههههه تفهمينها وهي طايرة ، قومي دامك جاهزة *مدَّ يده لها*
مسكت يدُه ووقفت : لا بروح معهم.
عبدالرحمن : طيب بسولف معك بشوي إذا ماعجبك الوضع رجعنا
رتيل تنهَّدت ليخرجَا من الغُرفة مُتجهين للمصاعد الكهربائية : عز يبي يشوفك
ألتزمت الصمت لم تنطق كلمة مازال والدِي يُمارس سطوتِه وإذلاله ليْ من أجل " عِز ".
عبدالرحمن : أنا عارف وش تفكرين فيه ، ماراح أجبرك على شي ، بس أتركيه يشرح لك وجهة نظره .. يعني عطيه شوي من وقتك
رتيل بجديَّة حادَّة : ماراح تجبرني !! أنت يا يبه حتى بطلبك هذا تجبرني بطريقة غير مباشرة ! يعني طلعتني من الغرفة عشان تقولي معناها أخذت موافقتي بالجيب !
عبدالرحمن بضيق : لا تفكرين بهالطريقة ، أنا بنفسي قلت له إذا رتيل مهي موافقة ماراح تشوفها
رتِيل : يبه الله يخليك قدِّرني شوي ! ماني رخيصة لهدرجة عاد عشان توافق له
أنفتح المصعد ليخرجَا مُتجهين للخارج حيثُ هواءُ باريس يُجمِّد أطرافهم ، أردف : هذا هو
ألتفتت رتيل لتلتقي عينها بعينه ، أخذت نفسًا عميقًا لتشعُر بحماسةِ يدِها بأن تصفعه ، : يعني يبه وش بيتكلم معي فيه ؟
عبدالرحمن بإبتسامة عتب : زوجك يا بعد الدنيا
رتيل ضحكت بسُخرية على حالها : إيوا صح زين ذكرتني بغيت أنسى
أقترب عبدالعزيز منهم على وقع ضحكتها الساخرة/الموجعة.
عبدالرحمن : لا تتأخرون ، ومرِّني الساعة 6 نشوف شغلنا
عبدالعزيز : إن شاء الله
تلاشى بوسعود من أمامهم ليلتفت عبدالعزيز لها : وين تبينا نروح ؟
رتيل تفيضُ قهر بهذه اللحظات ، لوَت فمِها مُعبِّرة عن ضيقها : أنت وين تبي توديني ؟
عبدالعزيز بإبتسامة : لأي مكان تبينه
رتيل : آهآآ !! طيب .. ودني لو لجهنم
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههه للجنة يا قلبي
رتيل سارت مُتجاهلته ، أدخل يديْه بجيُوبه : تبينا نحكي من بداية الموضوع
رتيل بسخرية : إيه أحكي لي عن الفيلم الهندي
عبدالعزيز يُجاريها : هذا الله يسلمك مرة وحدة قليلة حيا
ألتفتت عليه بغضب ليُردف : طيب أنا قلت رتيل سبحان الله اللي على راسه بطحا يحسس عليها
رتيل : جايبني عشان تستفزني .. طيب ... أرادت الرجوع لولا أنه أمسك معصمها : خلاص أسحب كلمتي ، مرَّة وحدة يعني حلوة نص ونص شفتها داخلة غرفتي عاد نحسن النية ماندري وش تسوي بالغرفة يمكن مالقت مكان تصلي فيه وكانت غرفتي قريبة .. أهم شي النية
أبتسمت دُون أن تمنع نفسها من إظهار صفُ أسنانها العليا وبنبرة خبث : الله يعطيك على قد نيتك
عبدالعزيز : أتقي الله
رتيل دُون أن تنظر إليه يُكملا السير على الرصيفُ الذي يضجُ بالخُطَى
عبدالعزيز وهذه الثقة الأنثوية تُدمِر أيْ رجُل : طيب ... أركبي
رتيل نظرت لسيارته وبإندفاع : طبعًا ماراح أركب .. وين بتوديني ؟
عبدالعزيز بضحكة : لا تخافين ماراح أتحرش فيك
رتيل : قذر
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه مقبولة منك
رتيل : وين بنروح ؟
عبدالعزيز : بهالمنطقة ماراح نبعِّد
رتيل ركبت دُون أن تنطق بشيء وهي تختنق من رائحة عطره الذِي تتشبثُ بأجزاءِ السيارة السوداء.

،

وضعت رأسها على صدرِها لتبكِي بوجع وحُزن عميق ، لا شيء سيمنعها من الحديث ، تشعرُ بأنها ستبتلع صوتُها وتنسَى حياتُها في هذا الموت البطيء الذِي تعيشه ، مسحت الأُم على شعرها : خلاص يالجوهرة أهدِي !! حسبي الله على عدوك يا سلطان
الجُوهرة أبتعدت عن حُضنها وبنبرةٍ باكية : حصة أحتاج تساعديني .. تكفين أضغطي عليه لا أنا اللي بفرح ولا هو اللي بينبسط بهالحياة اللي مدري كيف أسميها
حصة : لا تقولين هالحكي ! انا بنفسي بخليه يعتذر لك
الجُوهرة بوجع : مستحيل! أفهميني بس
حصة تُقاطعها : أنتِ اللي أفهميني مفروض ما توقفين حياتك عند أول مشكلة ، أوقفي على حيلك وبتقدرين .. كل مشكلة ولها حل
الجُوهرة : اللي تعتبرينه ولدك ضربني !! اللي خلاك تتطلقين من زوجك عشانه مدّ إيده عليك .. هو بنفسه يمد إيده عليّ
حصة بتشتيت نظراتها لا تعرفُ كيف ترُد عليْها.
الجُوهرة : ما تشوفين أنه ظلم بحقي ؟ هو يبي يقهرني وبس ! ما خاف ربه فيني ولا راح يخاف دامه يتصرف معي كذا .. حصة أفهميني أنا أدري أنك عمته وتخافين عليه وتبين له الحياة السعيدة بس انا مستحيل أوفِّر له هالحياة لأن ما بيننا من الأساس تفاهم .. ما بيننا أي شي من هذا كله
حصَة بضيق : تقدرين يالجوهرة ، أمسحي دمُوعك وإذا ضايقك مرَّة ومرتين لا تستسلمين وتبكين على طول ، إذا قهرك أقهريه ماراح أقولك أسكتي له .. ناقشيه بأيّ شي يفرضه عليك ومنتِ مقتنعة فيه ، ناقشيه يالجوهرة وراح تنحَّل مشاكلكم لكن إذا كل واحد يشيل بنفس الثاني أكيد ماراح تنحَّل أموركم
الجُوهرة : ولد أخوك عقله موقف عند حقبة زمنية ماراح يتعداها
حصة أبتسمت : لهدرجة عاد !!
الجوهرة بقهر : وأكثر !
حصة : طيب يا روحي أنا بكلمه
الجُوهرة بقهر كبير : أحسن قولي له عشان يعرف أني أتشكى عندك .. ماني خايفة
حصة تمسحُ دمُوعها الباقية على خدها : يدري أنك منتِ خايفة ! لا تشيلين في قلبك عليه كثير ..
الجوهرة عقدت حاجبيْها لتُخفض نظرها بدمُوعٍ تنساب بخفَّة : أنا ما أستحقره بس أستحقر نفسي لأني حبيته
حصة : لا لا يالجوهرة لا تقولين هالحكي ... وأكيد هو يحبك
الجُوهرة بلعت ريقها بسُخرية : واضح الحب
حصة : تمسكه فيك كل هالفترة اللي راحت ماهو حُب ؟
الجوهرة : حب تملك لو أني أبشع خلق ربي كشخصية أو كشكل راح يتمسك فيني بس عشان يرضي غروره
حصة تنهَّدت : ماني فاهمة والله ليه كل هالحقد الحين ؟ ماتعوَّدتِك كذا
الجُوهرة : مثل ما تمسَّك بسعاد وأنتِ تقولين أنه ما يحبها !! عنده هوس التملك وبس
برداء اللامُبالاة وكأنَّ عقلُها بدأ بالحِرَاك لتُردف: أنا أصلا ماأعرف ليه أبكي وهو بشغله الحين ولا حتى فكَّر فيني لحظة! سلطان أناني ولا تدافعين عنه لأن أنتِ أكثر وحدة تعرفين بأنانيته
تنهَّدت : ماهو أناني يالجوهرة .. أنتِ اللي قاسية بحكمك

،

في العمل المُضطربة أجوائه بعد نسيان يُوسف لمُراجعة شرطٍ مُهم جعلهُم يؤجلان الإجتماع ليومٍ آخر ، أردف بغضب : خلاص لا تناقشني
يُوسف بهدُوء يفتح أول أزارير ثوبه : يخي خلاص تأجل ما ضرِّنا بشي
والده :أنا أقترح تفصخ الجزمة وترميني فيها بعد
يوسف بضحكة : أفآآ يالغالي أنا أسويها ! قريت العقد أكثر من مرَّة بس كنت مرهق يعني ماركزت حيل
والده : واضح الإرهاق وأنت مقضيها جلسات مع هيفا .. يعني الإرهاق مايطلع الا بالشغل
منصور : ماتدري يبه! بيروح وياها أستانبول *قلد صوته بكلمته الأخيرة*
والده رفع حاجبه : لآ حيَت جدتي إن شاء الله
يوسف ضحك ليُردف : الله يرحمها ويغفر لها ، نبي نغيِّر جو ولا تنسى أني ما سافرت هالسنة كلها وأنت كريم
والده رفع حاجبه : من جدك ؟ وزوجتك ؟
يوسف : بتكلم دكتورتها إذا ما فيه مشاكل تروح معنا وإذا فيه تجلس وبنروح نفلّها أنا وهيفا
والده : لا مافيه ! هيفا تنثبر
يوسف : لا حول ولا قوة الا بالله ! يبه خلها تستانس بكرا تنفجر من الكبت هذا أنا حذرتكم
والده بضحكة عميقة : الكبت لأشكالك
يوسف : تراني أنا أعرفها أكثر منكم وهي تسولف عليّ مبيِّن أنها بتخرب
والده حذف عليه علبة المناديل : قم أطلع لا ترفع ضغطي
يوسف : هههههههههههههههههههههههههههههه أمزح طيب ليه ؟ ترى بحجز وبنحطكم أمام الأمر الواقع
والده : قلت هيفا لا
يوسف تنهَّد : طيب دام لأ ... منصور تخاويني نروح سفرة شباب
والده : خل منصور مع مرته وش تبي بتنشب لهم بعد ؟
يوسف : لو سمحت يبه أتوقع أني عديت السن القانوني
والده بتهديد : شف مين بيعطيك إجازة
يوسف بمُمازحة : لا أنا تزوجت وولي أمري زوجتي
والده نظر إليه بإزدراء ، ليغرق يوسف بضحكته : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

،

رتَّب أوراقِه بعناية على مكتبِه المنزوي في غُرفته ، أخرج بعض الملفات ليُعيد تقسيم الأوراق التي بها ، رفع نظره لوالدته التي دخلت وبيدِها كُوب الشايْ الدافىء : وهذا الشايْ تريِّح فيه أعصابك
أنحنى وقبَّل ظاهِر كفِّه : يسلم لي هالإيدين
جلست بقُربه : محتاج مساعدة ؟
فيصَل يُغلق الملفات ويضعها بمكتبته التِي تضجُ بالكُتب الفكرِية والعلمية : لا ... وين ريف ؟
والدته : نايمة ...
فيصل نظر لإبتسامة والدته : هذي شكلها إبتسامة الموافقة ؟
والدته : يا واثق ! لا ماكلمتني بس مبسوطة
فيصل : عسى دُوم ..
والدته : يمه فيصل بسألك وش كنت تسوي بباريس مع عمك مقرن ؟
فيصل أخذ نفس عميق وبإبتسامة توتر ليُردف بعد ثواني طويلة : فاجئتيني بالسؤال
والدته : لأن اليوم وأنا أرتب طاحت إيدي على أوراق مافهمتها ! أذكر أنه عمك سلطان العيد الله يرحمه كان هناك .. رحت تعتذر له ؟
فيصل بعد صمت لثواني : إيه كلمته قبل الحادث بأيام ...
والدته : الله يزيدك من فضله ، والله كنت ماأنام وأنا أفكر أنك قطعت علاقتك فيهم كلهم .. انت تدري يايمه هذا قضاء وقدر ومو بس أبوك اللي مات الله يرحمه كثير ماتوا !
فيصل : داري يالغالية أنا كنت ذيك الفترة معصب ونفسيتي تعبانة فأكيد ما قدَّرت الكلام اللي قلته .. الله يخليك سكري هالموضوع يضايقني كثير
والدته أبتسمت : إن شاء الله ، طيب حبيبي شفت المسجد ؟
فيصل : قلت لك بصوَّره بس نسيت .. قلت لهم يروحون يشترون الفرش وخلاص ما بقى شي عسى ربي يتقبله منَّا ويجعله في ميزان حسنات أبوي
والده بإبتسامة لمعت في عينها الدمعة : اللهم آمين

،

خرجتَا لتسيران بهدُوء على الرصِيف المموَّج بالألوانِ التُرابيـة وعلى جانبِه المحلاتْ الخافتة في يومِ عملٍ كهذا اليوم ، لم تطرقَا حوارٍ ما أو يتشابكُ صوتهُما بشيء ، كان الصمت مُخيِّم فوق ألسنتِهم.
قطعتُه ضي : نجلس هنا ؟
عبير دُون أن تجيبها سارت معها للمقهى الذِي في الزاويـة ، جلستَا.
أتى النادل : بُونجوغ
ضي التي فاجئت عبير بلكنتها الفرنسية ، طلبت لها ولعبير وعادُوا لصمتهم المُمل.
عبير : كنتِ فيها من قبل ؟
ضي : قبل الدورة مع أفنان جيتها مرَّة مع أبوك بس من كثر الملل تعلمت كم لغة أمشي حالي فيهم
عبير أطالت نظرُها بعينِ ضي التي سُرعان ما شتتها ، ضي : عبير
رفعت عينها له لتُردف : أنا فاهمة سبب نفورك مني وضيقك .. بس ... يعني اللي بوصله لك . . .
عبير بهدُوء : عفا الله عما سلف ..
ضي أبتسمت : أفهم أنك منتِ شايلة في قلبك ؟
عبير : لا .. أنا كنت متضايقة ذيك الفترة ..
بدأت بطويِ المنديل المُزخرف على الطاولة وهي تُشتت أنظارها عليه : لما تحسين نفسك مكبوتة وماتقدرين تتحركين عشان أشياء مالك علاقة فيها وبعدها تشوفين اللي سلَّط عليك كل هالأشياء يتصرف بحرية .. أكيد بتنفجرين ! سواءً كانت أنتِ أو غيرك أنا ماكنت متحملة هالموضوع ولا قابلة فيه .. لأن أبوي حرمنا من أشياء كثيرة وماهو معناته أني بكون أنانية وأقول هو بعد مفروض يحرم نفسه ... يبقى أبوي لو يذبحني بقول حلاله .. لكن كنت متضايقة من الطريقة نفسها وكيف ما قالنا ! يعني حسيت أننا مالنا أهمية بحياته ..
ضي بنبرة هادئة : اللي كان يحرمه منكم كان يحرمني منه بعد ! كانت تمر أشهر وأنا ماأشوف الشارع وأصلا ماكان عندِي شي يخليني أشوفه .. يعني أنا ماعندي صداقات وماني إجتماعية كثير .. وتمر شهور كثيرة وأنا ماأشوفه من الأساس
رفعت عينها : ماعمري حسيت أنه متزوج كان طول الوقت بشغله أو معانا ! عُمره ما سافر بروحه حتى ! هي مرة ومرتين وشكلها كانت معك
ضي بإبتسامة : شفتِي ؟ هذا دليل أني ماكنت أشوفه كثير ..
عبير : وأهلك ؟ يعني را ..
ضي قاطعتها : ماعندِي ..
عبير عقدت حاجبيْها بإستغراب وقبل أن تُطيل بإستغرابها أكملت ضي : كنت في دار الأيتام
أندهشت حتى أتسعت محاجرها بصدمة كبيرة ، ألتزمت الصمت لا تعليق لديْها
ضي : ماأدري إذا عندي أعمام أو خوال .. يعني ماجاني الفضول أني أبحث بأسماء الناس اللي تنتهي بإسم عايلتنا .. من سن صغير بعد وفاة أبوي صرت في الدار .. وحتى ماأذكر عمي اللي جابني ولا أبي أتذكر
عبير ذهب عقلُها لبعيد ، أخذت نفسْ عميق بعد أن ضاق فُكرها بأنها إبنة غير شرعية. لكن تعوَّذت من شر ظنها السيء
ضي بإبتسامة حُب : وشفت أبوك .. كان جايْ يكفل يتيم يعني بإستقطاع من معاشه .. طبعًا قسم الرجال بعيد لكن كانوا يخلونا إحنا الكبار إذا نبي نتسلى أننا نمسك مكاتبهم وندير ويعلمونا الإدارة وأصولها .. يعني مجرد تسلية يمكن يومين بالأسبوع أو 3 أيام
عبير بشغف : وكيف شفتيه ؟
ضي ضحكت لتُردف : موقف يفشِّل ، كنت بوقتها تعبانة نفسيتي يعني أفكاري كلها أني بموت وخلاص ماأبغى أعيش لأن زميلتي اللي بالدار واللي كنت أقضي وقتي كله معها راحت فكنت مررة وحيدة .. في يوم طلعنا رحلة وهو كان جايْ يمكن بعدها بشهرين .. قمت ورميت نفسي على سيارته عشان أموت
عبير : وبعدها ؟
ضي : جلست بالمستشفى شهر وكانت يوميًا تجيني إخصائية ، مررة خفت يعني أني زين ما مت وكتب عليّ الإنتحار !
أرتعش جسدِها من هذه السيرة لتُردف بضيق : أكثر شي ندمت عليه في حياتي أني لو متّ بهالطريقة ! كنت جبانة كثير وأنا أروح للنار برجلي ! إذا ماتحملت ضيق الدنيا كيف بتحمَّل ضيق القبر وبعدها حرارة النار اللي أكيد مكتوبة لي ومكتوبة على المنتحرين
جاني مرَّة بالمستشفى يوم جاء وقت تغيير المشرفة يعني تروح اللي عندي وتجي وحدة ثانية ، ماكنت منقبة يعني بحجابي ، مع أنه في الدار دايم محاضرات دينية بس ماأستشعرت بحُرمة الكشف ! المهم كلمني لما عرف أني كنت بنتحر ! يمكن حسّ بتأنيب ضمير بصراحة خفت كثير أني مقد كلمت رجَّال بحياتي وقلت له أنه مالك دخل وأني أنا اللي غلطت وآسفة ، المهم راح وبعدها بأسبوع جاني مرة ثانية وبصراحة أبوك عنده طرق بالتحايل فظيعة لأن كان يجيني بوقت مايكون فيه احد عندي وبالقوانين ممنوع وحتى المشرفات مايتركوني لحظة ..
عبير بحماس : وش قالك ؟
ضي بضحكة أحمَّر بها وجهها : طلب يتزوجني بس ماقالها بطريقة مباشرة بس المشرفة كانت تسولف لي .. ماكنت أدري أنه هذا عبدالرحمن آل متعب ، يعني ماعندي علم بهالشي ومررة خفت حتى رفضت حسيته شفقان عليّ .. يوم طلعت من المستشفى جتني المديرة وسولفت معي وأقنعتني بس أقنعتني بطريقة إستغلالية يعني قالت أنتِ من حقك تعيشين ورجَّال زيه ما ينرَّد وأكيد ماتبين تعيشين عمرك كله بالدار .. وافقت وأبوك عجَّل بالزواج .. حطني في شقة وقالي إذا تبين شغالة بس رفضت وكان فيه الحارس تحت .. يعني أمَّن لي كل شي بس طبعا كان قاسي حيل في البداية
عبير بدهشة : أبوي قاسي ؟
ضي : مررة يعني أول شهر ما شفته كثير ومرّ ثاني شهر بدون لا يتكلم معي فخلاني أقتنع أنه شفقان ! بعدها بفترة طويلة جاني وكان تعبان مررة .. ما تكلم معي بأول يوم لكن يوم صحى قام يفضفض ويقول أنه متضايق من نفسه كثير وأنه فيه مشاكل بالشغل ومن هالأشياء .. هالفضفضة خلته قريب مني حيل لدرجة يوميًا صار يجيني ! بعدها بفترة قالي أبيك تتنقبين
عبير : وتنقبتي ؟
ضي : ما فرضه عليّ بس حسيت أنه فعلا يهتم لأمري لما طلب هالشي وغير كذا هو أقنعني بالنقاب يعني قالي ببساطة كل شي تبين تسوينه ومترددة بأنه حلال أو حرام قيسيه على الصحابيات رضوان الله عليهم ! شوفي إذا كانوا بيرضون يطلعون بهالطريقة أو لا ؟ أقتنعت وتنقبت بس فجأة أنقلب ورجع لحدته القديمة
عبير أبتسمت : هذا كله قبل سنة ؟
ضي : وأكثر بعد ..
عبير : ما مليتي يعني بروحك بالشقة مافيه شي ؟
ضي بضحكة : أبوك ما قصَّر كان يعاملني معاملة البزر حتى كنت أبكي لما أشوفه يتصرف كذا
عبير ضحكت لتُردف : وش كان يسوي ؟
ضي : يجيب لي أفلام وكتب بزارين ويقول عشان تتسلين .. وحط لي نت وقال أدخلي أي شي تستمتعين فيه !
أكملت : مرت سنة وبعدها صار أقرب أكثر وقام يحكي لي عنكم ..
بإبتسامة عميقة : كان يقولي كيف رتيل تعذبه بطيشها وكان يحكي لي عنك دايم .. يعني حسيته يقربني منكم بسوالفه .... وبس لين جاء الوقت اللي طلبت منه أنكم تعرفون رغم أنه رفض بس سبحان الله دريتوا وهو كان ناوي يخبركم
عبير : ماحسيتيه أكبر منك ؟ يعني مافيه توافق بالعُمر ؟
ضي : شوفي بالبداية حسيته يعاملني كأني بنته وأقتنتعت بفكرة أني بخليه يعوضني عن أبوي ! يعني ماكنا نتصرف كزوجين ، بس بعدين أنا فعلا حبيته كزوج ماهو كأبو ومجرد شخص عادِي ، العُمر أبد ما يفرق يعني ممكن أحيانا يفرق بس بيني أنا وعبدالرحمن ماحسيت بهالشي ولا تنسين هيئة أبوك وشكله ووظيفته ماتعطيه عمره يعني ممارسته بعد للرياضة وتدريباتهم مخليته شبابي أكثر .. فعشان كذا ماحسيت بفرق هذا غير تفكيره ونظرته للأشياء يعني مررة متزن ويجذبك .. وحسيته يحتويني ، الحب مايعرف عمر والإنسان ماينتهي عمره العاطفي عند سن معين ، يعني يوصل للأربعين ونحرِّم عليه الحب بالعكس الواحد حلو يعيش عُمره ويعيش حُبه

،

كانت حوارتهُم قصيرة هشَّة فاتِرة ، أرتدَى ساعتِه وهو ينظرُ إليْها في وقتٍ كانت تُسرِّح به شَعرُها ، أردف بخفُوت : لقيت حجز الأربعاء بس للدمام
ريم ألتفتت عليْه وبربكة : بتوديني للرياض بعدها ؟
ريَّان : بالويك إند إذا ماعندي شغل رحنا الرياض
ريم بلعت ريقها لتُردف بشتاتِ نظراتها : منت مجبُور يعني ممكن أكلم يوسف ولا منصور ويجوني
ريَّان وقف ليُدخل يدِه بجيُوبه : كيف يعني ؟
ريم : أقصد ..
ريَّان رفع حاجبه : وشو ؟
ريم بتوتر : يعني .. لم تستطع أن تُرتب جملتها في وضعِ رعشاتِ قلبها المُضطربة
أقترب ريَّان منها : أفهم أنك تلمحين للإنفصال !!
ريم وهي لا تستطيع أن ترفعُ نظرها وعينها مُسطلة على صدره : إذا أنت منت مرتاح أنا وش يجلسني ؟
ريَّان : ومين قال أني ماني مرتاح ؟ شكيت لك ؟
ريم أنحرجت : ما شكيت لي بس أفعالك توضِّح
ريَّان بإتزان : كل بداية زواج بتصير مشاكل أكثر من كذا ! هذي حياة جديدة عليّ وعليك أكيد مارااح تبدأ بسهولة
ريم تشابكت أصابعها ونظرُها مازال مُشتت عنه.
ريَّان وضع إصبعه على ذقنها ليرفعه وبإستقرار نظراتِهم : بحاول أغيِّر من مزاجيتي و عصبيتي لكن حاولي تصبرين بس هالفترة
ريم شعرت بأن لا أكسجين بالغرفة وأنَّ أنفاسُها تضيق وتضطرب ، لم ترد ولا تعرفُ بأيّ رد تُجيب.
ريَّان بدافع الرغبة وأهوائِه المُشرَّعة لهُ من الله أقترب حتى ألتصق جبينُها بجبينه ، أغمضتْ عينيْها المُرتبكة وهي تتداخلُ بأنفاسه ، وضعت يديْها الصغيرتيْن على صدرِه الذِي ألتصق بها ، أحاط بذراعه ظهرها حتى قبَّلها ، هي الأحاسيس لا تُشترى ولا تُباع ، هي وحدُها من يرتعشُ القلب في حضُورها دُون أيّ إرادة ، القلب الذِي ينبضُ دُون إرادتنا ويخفتُ بنبضه دُون إرادتنا أيضًا ، شدَّها نحوه ليُقبِّل رأسها ويحتضنها ، لامست صدره وأذنها تسمع ضرباتِ قلبه ، على موسيقى دقاتِه التي تضجُ بصدره دخلت بغيبوبةٍ جعلت دمعُها ينساب على قميصه. تمسكت يدُها بظهره وهي تتذوقُ حلاوةِ حُضنه لأولِ مرَّة.

،

في مكانٍ بعيد عن وسطِ المدينة الصاخب ، وفي حديقة مُنعزلة لا أحدٌ يمرُ بها سوَى بعضُ من يُمارسون الرياضة في هذا الوقت ، كل نصف ساعة يمُر أحدهُم ولكن هذه البساتين الخضراء مُوحشة دُون أحدٍ يسيرُ فوقها. جالِسة بجانبه على الكُرسي الخشبي ، مُتكتفة لا تُعلق على كلامه.
عبدالعزيز يُمثِّل الحزن : مو بإيدي
رتيل : كذاااب
عبدالعزيز : جد أتكلم ! عطفًا على أخلاقك الحلوة اللي ما تسمح لي أتكلم معك
رتيل ألتفتت عليه : آخر واحد يتكلم عن الأخلاق أنت ولا أذكرك وش سويت !! يعني لو بإيدي حرقتك كان حرقتك من زمان !
عبدالعزيز بجدية : اللي غلط من البداية أنا ولا أنتِ ؟
رتيل بحدة : أنت
عبدالعزيز : يا سلام ! مين اللي جاني وتلفَّظ عليْ ؟ يعني أنا مسكت نفسي كثير إحتراما لأبوك
رتيل ببرود : كثَّر الله خيرك أحترمته مررَّ
عبدالعزيز : هالأشياء كنتِي تسوينها مع اللي يجيبهم أبوك
رتيل شعرت بإنتصار خفيف لتُردف بإبتسامة : على حسب
عبدالعزيز أراد أن يُفجر فيها : قليلة حيا
رتيل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه مخليه الحيا لك
عبدالعزيز بحدَّة : لو أنك متربيـة ..
قاطعته بغضب : متربية قبل لاأشوف وجهك ! وأريِّحك أبوي أصلا ماكان يجيب ناس عنده كثير ! هم ينعدُّون على الأصابع وماكانوا ينامون عندنا يعني يجون فترة ويروحون وماأعرفهم ولا قد شفتهم
عبدالعزيز ابتسم : تعلمي ماتكذبين مرة ثانية
رتيل وقفت :أنت جايبني عشان ترفع ضغطي !! ..
أجلسها لتسحب يدِها بعصبية : خلصت كلامك ؟ دريت أنك أنت ماشاء الله اللي مالك ذنب بالموضوع وأني أنا الغلطانة
مرَّت شقراء راكِضة بشُورت ضيِّق ، ليُردف : بالله ماهي صاروخ ؟
ألتفتت عليه بغضب ، ودَّت لو تبصق عليه أو تصفعه بحرارةِ قهرها الآن أجابتهُ وهي تقف مُجددا : ذوقك معفن يا معفن
صخب بضحكته وهو يسحبها أيضًا ليُجلسها مرةً أخرى ، أردفت بحدة : رجِّعني
عبدالعزيز بعناد : عاد مالك الا تجلسين مالي خلق أسوق
رتيل عضت شفتها : كنت دارية أنك كلب !! موديني لمنطقة مدري وشهي عشان تجبرني أجلس
عبدالعزيز : عدلي ألفاظك بالأوَّل لا أغيِّر خرايط فكِّكْ
رتيل : ألفاظي وأنا حُرَّة فيها .. أنا وش ؟ حُــــــــرَّة !! *شدَّت على كلمتها الأخيرة وهي تُبطئ مرورها على لسانها*
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
رتيل بقهر وهي تنظرُ لهاتفه الذِي يهتز ويضعه على الصامت : رد عليها لا يغمى عليها من الخوف
عبدالعزيز أبتسم : تغارين ؟
رتيل تُشير لنفسها وهي تضع أصبعها على صدرها : أنا أغار ؟ يمكن بأحلامك
عبدالعزيز بقصد أن يستفزها : أصلا لا تشيلين هم ماراح نطوِّل لأن اليوم بنحتفل بزواجنا أنا وأثير
رتيل تنظُر له ، شدت على شفتيْها لن أبكي أمامه بدافع الغيرة ، لن أبكِي ! سيحتفلُون كأيّ زوجيْن بهذه الدُنيا ولكن أنا ؟ حتى كلمة " مبروك " لم أسمعها ! لمعت في عينها الدمعة ، شتت نظراتها دُون أن تنطق حرف.
ردّ على الهاتف وبقصدِ إغاضتها : هلا حبيبتي
أثير الذِي كان صوتُها واضح لمسامع رتيل : هلابِك ، وينك ؟
عبدالعزيز : مع بوسعود
رتيل دُهشت بأنه لا يُخبرها حتى ، أضطربت رعشاتُ قلبها الذِي جعلت من صدرها يهبط ويرتفع بشدَّة.
أثير : طيب متى تخلص ؟
عبدالعزيز : بجي بعد شويْ
أثير : بآخذ رايك بفستاني ماابي ألبس شي مايعجبك بعد!
عبدالعزيز : طيب عطيني ساعة وأكون عندك
أثير : أنتظرك.
عبدالعزيز : بحفظ الرحمن .. وأغلقه ، لم يلتفت عليها ولكن قادِر أن يُخمن تجمُع الدمع في عينها.
تكتَّفت وهي تنظُر للشارع الذِي لايظهرُ منه الكثير بسبب الاشجار التي تُحيط الحديقة الصغيرة ، لم توَّد أن تتحدث وتفضحُها نبرة صوتها.
عبدالعزيز ألتفت عليها بكامل جسدِه ، أطال نظره حتى شعرت بلهيب نظراته التي جعلت دمعتها اليتيمة تسقط ، لم تمسحها تركتها عالقة على خدِها لتُردف دُون أن تنظر إليْه : ماأبكي عشانك !! موجوعة من أبوي ومني كيف إلى الآن أنا جمبك ! لو كان أي شخص ثاني مكانك كان راح أبكي مو سالفة أني أغار ! بس .... أنا أصلا ليه أشرح لك ! عمرك ماراح تفهم شعور أي بنت بمكاني.
عبدالعزيز تنهَّد : طيب فهميني الشعور
رتيل : مثل شعور إنسانة ماتحبها بس تبي الطلاق عشان تآخذ غيرك ! مثل شعور التملك اللي بيجيك لها وأنك ترفض تطلقها مع أنك ماتحبها !
عبدالعزيز بهدُوء : يفرق! بين إنسانة أحبها أو ما أحبها
رتيل لوَت فمِها لتمسح دمُوعها التي هطلت على خدها بهدُوء : صح ! يفرق كثير بين إنسانة يختارها عقلك وبين إنسانة يختارها قلبك
عبدالعزيز : ماهو على كيفك تقررين لأني فاهم وش قصدك
رتيل ألتفتت عليه وهي تُركز نظراتها اللامعة بعينه : وش اللي ماني فاهمته! أنه وحدة قضيت معها سنين وتعرفك والله أعلم إذا كانت فيه علاقة قبل والاكيد فيه إعجاب متبادل وبعدها زواج! فهمي فيه شي غلط ؟ لو مختارها عقلك ماكان رضيت تطلع بصورة أنت ماتحبها أو ماترضى عليها بس أنت تتغاضى عشان قلبك ! يعني مختارها بقلبك ..
عبدالعزيز : تحليلك للموضوع بكبره غلط
رتيل بسخرية وبحةُ صوتها بدأت تخرج : كويِّس مين يلقى بهالدنيا الحين شخص يختاره قلبه وعقله مع بعض ؟
عبدالعزيز ببرود : وتقولين ما أهمك ؟
رتيل : قلت لك لو أي شخص مكانك كنت بفكر بهالطريقة ! مايهمني مين أنت أحبك ولا ماأحبك ! حتى لو أكرهك بنقهر لأني بالنهاية بنت وماتحب تشوف زوجها يروح لغيرها
عبدالعزيز صمت عند كلمتها الأخيرة ، تراقص قلبُه بجملتها ، بإبتسامة صافية : تغارين وأنتهى الموضوع
رتيل : تبي تثبت أنك الأقوى في كل شي حتى في موضوع الغيرة ! صدقني بتشوف كيف أنك بتدوِّر علي وماراح تلقاني بحياتك
عبدالعزيز بهدُوء : تهديد ؟
رتيل : أفهمه زي ماتبي ! لكن دامك خسرتني مرَّة ماراح أرجع لك المرَّة الثانية وبتعرف وقتها أنه ثقتك بأني مالي غيرك .. بحّ !
أكملت وهي تُشتت نظراتها : أنا قادرة أتعايش مع غيرك وأتزوج بعد ولا بتضرني حياتي اللي فاتت بشي !
وبحدَّة الوعيد وضعت عينها في عينه : وقادرة بعد أني أسمِّي أول عيالي عبدالعزيز وما راح يحرِّك فيني شي! عشان تعرف لو أني فعلا منقهرة عشان شخصك ماهو عشان الفكرة نفسها ما كان قلت لك كل هذا ! أفهم شي واحد أني أنا منقهرة من الفكرة نفسها ولا أنت ماهميتني
عبدالعزيز عض شفتِه السُفلى ، نبرةُ الصدق بحديثها جعلت البراكين في صدرِه تثُور. وقف وهو يخرج مفتاح سيارته مُتجهًا للـ " باركينق ".

،

فِي أطرافِ الليل المُمتد بضياءِ القمَر ، نزلت السلالم بعد أن تعطَّل المصعد ، شعرت بحماسٍ وهو يُخبرها وليد عبر سماعة الهاتف أنَّ هُناك مُفاجئة تنتظرها ويجب أن تنزل للأسفل. لم تنتبه للماء الذِي يُبلل عتباتِ الدرج الحلزُوني ، أنسحبت قدمُها بإنزلاق حتى سقطت من أعلاه الشاهق عند آخر عتبه تحديدًا عند أقدام وليد الذِي تجمَّد في مكانه إثر سقطتها القويَّة على رأسها وظهرها.
جلس على الأرض وهو يرفعُ رأسها بخلخلة أصابعه شعرُها بعد أن أنفّك حجابها : رؤى !!
سَال الدمُ على أرضية الرُخام بعد أن أعلن عن نزيفُ رأسُها . .

،

فزَع من نومِه مُتعرِقًا ، ألتفت لقارورة الماء التي عند رأسه ، شربها دفعةٌ واحِدة وهو يمسح وجهه بيدِه : اللهم أني أعوذ بك من همزات الشيطان ومن ان يحضرُون.
نظر لهاتفه الذِي يُشير للساعة الحادية عشر ليلاً ، فتح الرسائِل " ( فيصل القايد ) الحمدلله على سلامة الوالد ، ياليت يا ناصر بس تفضى تكلمني محتاجك ضروري "
تصاعد صدرِه بقوة وهبط إثر الكابوس الذِي رآه ، شعَر بأنهُ حقيقة وأنَّ شيئًا يُهاجم صدره ، غادة !! يالله بتمُر السنين وأنا بجلس على هالحال! أستغفرك ربي بقدر حُبها.

،

دخَل والتعبُ ذابلٌ في ملامِحه ، غدًا الجُمعة يومُ إجازته ، يُريد فقط أن يغرق بإستحمامٍ دافىء يُريِّح أعصابه ، تنهَّد بعُمق لينظُر إليْها بإستغراب شديد وهي ترفعُ شعرها والكحلُ يغزو عينها ، كانت هيئتُها تُوحي لإنسانة في قمةِ السعادة ، ألتفتت عليه ببرود : أنا بنام بالغرفة الثانية ؟
أرادت أن تُغيضه وهي تظهرُ بأحلى هيئة ، أرادت أن تُغيضني ولكنها تُدرك بأنها ستتعب هي قبلي في هذه اللعبة.
أردف : وليه يا مدام ؟
الجُوهرة بهدُوء تتظاهر بالقوة أمام هذا الجبرُوت : ماأرتاح .. ولا حرام ؟
سلطان بسخرية : جد ؟
الجوهرة تجاهلته وهي تأخذُ هاتفها وتُردف : تصبح على خير .. مرَّت من جانبه ولكن يدِه كانت أسرع ، شدَّها من خصرها ناحيته : تلعبين لعبة منتِ قدَّها
الجوهرة بجُرأة تُقلد صوته : جد ؟
عض شفتِه السُفليا ليبتسم ببرود ، نظرت له بضياع الكلمات ، بضيق المسافات التي تفصلُ بينه وبينها ، شتت نظراتها لتُردف : عُمري ما منعتك عن شي ! حتى في الوقت اللي كنت ماأبي هالشي جيتك وخفت من لعنة الملائكة عليّ
لتُكمل قبل أن يتلفظُ عليها بشيءٍ يكسُرها : لكن بكلا الحالتين ماعاد عندي رغبة بالحياة معاك لا معنويًا ولا جسديًا !! صرت ماأطيقك ولا أطيق وجودك .. ولا لك حق بعد دام نيتِك ماهي نية طيبة
سلطان حفر أصابعه على ذراعه ليشدُها ويجعلها تقف على أطراف أصابعها حتى تصِل لمستواه . .

،

الساعة الرابعة عصرًا – يومُ الجمعة - ، باريس " منطقة اللاديفانس ".
أخذ هاتفه يتصِل عليها ، ترك لها رسالةٌ صوتية : ردِّي ضروري !!
بخطواتٍ سريعة خرج من الممر الضيِّق الموحش ، أدرَك بأنهُ في خطر كبير وأدرَك بفداحة الخطأ الذِي فعله ، سيقتله ... بكل تأكيد. وضع يدِه على رأسه يُريد أن يفكِر بإتزانٍ أكثر ، أتصل مرةً أخرى ولا مُجيب ، أرسل إليْها رسالة " ردِّي بسرعة ماعندي وقت "
أنحنى جانبًا في إحدى الزاويَا ليُخرج سلاحه وهو يُجهِّزه ، وضع أداةٍ حادة صغيرة تُشبه المشرط بين أسنانه وهو يُدخل في جيبه علبة الرصاص ، أهتز هاتفه ليجد رسالة منها " حاول تترجى أكثر بكلا الحالتين ماراح أرِّد ولا أبي أرِّد "
في داخله أراد أن يراها ويطحنها بفكُوكه ، لم يُكمل حديثُ النفس هذا إثر شعُوره بفوهةِ السلاح التي تلتصق برأسه

.
.

أنتهى ، نلتقِي الإثنين إن شاء الله.
( لمحَة رمَاد ، بلع ريقه وهو يشعُر بقهقهة الحياة الساخرة ، أردف بذبذبةِ صوته الذِي يخُونه ، شعَر بجنُون الحب الذِي لا يصدق ما سَمِع : آسف )



.
.

نلتقِي الإثنين إن شاء الله.
إن شاء الله يروق لكم البارت ويكون عند حسن الظن دايم :$()

لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.

و لا ننسى أخواننا المسلمين المُستضعفين في كُل مكان أن يرحمهم ربُّ العباد و يرفعُ عنهم ظُلمهم و أن يُبشِرنـا بنصرهُم ، اللهم لا تسلِّط علينا عدوِك وعدونـا و أحفظ بلادِنا وبلاد المُسلمين.


أستغفر الله العظيم وأتُوب إليْه
لا تشغلكم عن الصلاة


*بحفظ الرحمن.




 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 01-11-12, 12:18 PM   المشاركة رقم: 1253
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 179765
المشاركات: 48
الجنس أنثى
معدل التقييم: رتووله عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 70

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رتووله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

السسسسسلامم علييكممم ..

طيووووشش وش اقولك بسسسسس وربي ابداااااااااع وبااااارت اكثثثثر من روووعهه


لا عدمناااااااااااااك ي مبدعه جد ورري لو بقراه خمس مرااات ما ملييت منه


احب اقولك طيوش احيي فيييك أدببك وثقتك بنفسسك ماشاء الله لاقوة الا بالله


كفييتي ووفييتي بتعليقك ع الخواطر ... فعلاً طيوش يوم اقراء البارت بالخواطر غيير بقووه اذا تركت الخواطر

واكتفيت بالاحداث بسس ... واي وحده بتجرب بتشوف الفرق .. بتحسون انكم تدخلون جوو بالروايه اكثر

وبتحسون بكل بطل من ابطالهاا


طيووش آسسستمرري ي مبدعه والله يوفققك ويسسعدك ي رب وتوصلين للقمه



~~~~~~~~~~~~


لمححه رمااااد ... ناااااااااااااااااااصر اتوقع فيصل كلمه عن غآآده >> ي فرحتتي فيييك نصور اخيراً بترتااح

>> كأني جزمت بالموضوع هههه



حبببي ودعووواتي لك طيشش

 
 

 

عرض البوم صور رتووله   رد مع اقتباس
قديم 01-11-12, 12:34 PM   المشاركة رقم: 1254
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 247007
المشاركات: 12
الجنس أنثى
معدل التقييم: منيتي رضاك عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 43

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
منيتي رضاك غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الرواية اكثر من رائعة وفي الحقيقة سجلت في المنتدى من اجلها واحب ان اقول للكاتبة انك مبدعه بكل ما تعني هذه الكلمة وعندما قراء الفصل صدقيني اكون منقطة الانفاس حتى اخر حرف موفقة ولك مني اجمل تحية

 
 

 

عرض البوم صور منيتي رضاك   رد مع اقتباس
قديم 01-11-12, 02:04 PM   المشاركة رقم: 1255
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jun 2012
العضوية: 242853
المشاركات: 167
الجنس أنثى
معدل التقييم: Amoonh عضو على طريق الابداعAmoonh عضو على طريق الابداعAmoonh عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 275

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Amoonh غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية

 

يعطيك ربي الف عافيه
سلمت اناملك بارت رائع كروعتك
ابداع ابداع

سلطان يقهر يفقع المراره هههه خلاص تحب الجوهرة ليش تكابر وتعذبها اغفر لها واتركها بحالها وريحها

فارس خوفني بس الحمدالله سكت
روئ بعد الطيحه ترجع لها ذاكرتها

عز ورتيل ان شاء الله يتركون العناد ويصلح الحال بينهم

بانتظار البارت القادم..
تقبلي مروري وتحياتي

 
 

 

عرض البوم صور Amoonh   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
. قصص و روايات, لمحت في, للكاتبة طيش!, أبو سعود, ليلاس, معصية, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, مقبرتي, الثغر, العم مقرن, تجسس, حكايات, رتيل و عبير, روايات خليجيه, روايات سعوديه, رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية, روايه مميزة, شرطة, شفتيها, عبدالعزيز, طيش, طيف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174470.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv | FunnyCat.TV This thread Refback 18-09-17 01:05 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 02-10-16 03:01 PM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 01-10-16 07:16 AM
ط±ظˆط§ظٹط§طھ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط·ظٹط´ This thread Refback 28-08-16 07:38 PM
[ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط©] ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ … - ط¥ظ„ط³طھظˆظ† (ط¢ظٹظˆط§) This thread Refback 27-02-16 04:26 PM
Untitled document This thread Refback 12-02-15 09:34 PM
‫ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv‬‎ - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:35 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ This thread Refback 14-08-14 05:11 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ This thread Refback 05-08-14 09:23 AM
Untitled document This thread Refback 15-07-14 02:20 AM
Untitled document This thread Refback 13-07-14 05:00 AM


الساعة الآن 06:05 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية