لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء


نهاية حياة

بُقعةٌ هادئة، يتخَبطُها مَوجُ البحرِ الهائمِ من كلِ جانب ، وتحتضنها زُرقة ماؤه احتضاناً يَبعث على الشعور بالطمأنينة القَلِقَة. أَسرَعَتْ فى خِفَّةٍ تُثقِلُها همومها، إلى تلكَ الصخرةِ التى ظنَّت

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-01-12, 06:40 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2012
العضوية: 235008
المشاركات: 24
الجنس أنثى
معدل التقييم: أميرة العفاف عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أميرة العفاف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
Jded نهاية حياة

 


بُقعةٌ هادئة، يتخَبطُها مَوجُ البحرِ الهائمِ من كلِ جانب ، وتحتضنها زُرقة ماؤه احتضاناً يَبعث على الشعور بالطمأنينة القَلِقَة.

أَسرَعَتْ فى خِفَّةٍ تُثقِلُها همومها، إلى تلكَ الصخرةِ التى ظنَّت أنها قد تكون ملجأً لها. جلَسَت بسرعةٍ قبل أن يسبِقها إليها أحد، فقد أرادت أن تبنى لنفسِها ها هُنا حصنَها الخاص ، لا يخترقه سوى موج البحر ، وشعاع الشمسِ الحزين...

جَلَست تتذَكر... ها هى تجلسُ وحيدة بالرغم من وجودِ الجميع. تصرخ ولكن دونَ جدوى ، تبكى ولا تجدُ من يمسحُ عنها تلك الدموعِ السوداء؛ فلا أحد يشعر بوجودِها من الأساس!!

الجميع من حولِها يضحكون، يرسمون على وجوههم تلك الابتسامة السخيفة، لا تعرفُ كيف يفعلون!!! ثم بعد لحظات طوال قصار من صمتها القاتل، يلاحظون ... لماذا لا تنخرطين معنا فى الحديث! أم أنكِ تكتفين بالحديث إلى نفسِك!!؟!؟

ولأول مرة يصيبون فى كلامهم معها؛ فهى لا تحدثُ إلا نفسها كلما اشتهت الكلام ، فهى الوحيدة القادرة على فهمها ، وهى الوحيدة التى لا تهزأ من أفكارها .. كلماتها .. والبكاء...

استفاقت من تلك الذكريات على صوتِ موجةٍ.. اصطدمت فجأة بالصخرة فكان ذلك الصوت الهائج المخيف الحزين.. وكأن موج البحر شاركها ما امتنع عنه الآخرون ... فتَأَلم لألمِها وقت لم يألم أقرب الأقربين!!!

قررت أن تكمل ذلكَ الشريط - شريط ذكرياتها - حتى نهايته؛ فيبدو أخيرا أنها حصلت على مستمعٍ جيد، لا يسمعها فقط، بل يشعرُ بكل حرفٍ فى كلماتِها ذات اللونِ القاتمِ والتى عجز حتى لسانها عن النطقِ بها!!!
تتركهم وسطَ ضَحِكاتِهم التى لا تنتهى ، وكلماتهم التى لا تتقن شيئا سوى قتلها!!! تذهبُ إلى حجرتِها التى لا تلبث أن تتركها حتى تعود إليها مسرعةً بين شوقٍ وأنين، ففيها تجد الأمان الذى سلبه منها الجميع..

تُحكِمُ إغلاق بابها ؛ فهى لا تريد أن تفقدَ من أمانِها شيئاً. تتحرك بخطىً ثابتة مترددة إلى مكتبِها ذى اللون البنى القاتم - والذى استحال لونه إلى الأسودِ من كثرةِ ما شهد من هموم - تبحث فى عبثٍ عن قلمِها والأوراق وسط زحامٍ من الأغراض ، لا تعلم فى كلِ مرة .. من أين أتى هذا الزحام !!!

تمسكُ بالقلمِ فى فرحةٍ عابرةٍ - ارتسمت معها ابتسامةُ ساخرةُ تبددت فى نفسِ اللّحظة - هيا يا قلمى العزيز ، فلنكمل ما بدأناه أنا وأنت ! تبدأ فى الكتابة " نهاية حياة ....الفصل السابع عشر!!! "

وللمرة الثانية... تتنبه على ذلكَ الصوتِ الذى ينتشلها من تلك الذكريات.. مجدداً ، ولكن هذه المرة كان الصوت أقوى من السابق ، بل أقوى من كلِ المرات، لم تجد نفسها إلا وقد تبلل وجهها بالدموع، وتببل جسدها بماء البحر ... فيختلط العذب الفرات ، بالملحِ الأجاجِ... ويذهب أخر شعاعِ أملٍ منبثقٍ من بين ثنايا الشمس ... بلا رجعة!!!!

تمسح بيدٍ مرتعشةٍ دموعَ عينيها، تُخفيها عن نفسِها وعن المحيطين. تخشى أن ينتبه أحدهم إلى دموعها ... ولكن ....الحقيقة ..لم ينتبه أحد..

ووسط برودة الهواءِ التى أنعشت الجميع إلا هى.. وظلام الليلِ الذى لم يكتمل سواده - بفضل تلك المصابيح المزعجة فى كل مكان - مشت تشقُ طريقَها عائدةً إلى منزلِها... إلى ضحكاتهم.. إلى غرفتها... بل إلى قلمها .

 
 

 

عرض البوم صور أميرة العفاف   رد مع اقتباس

قديم 03-02-12, 07:31 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,018
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أميرة العفاف المنتدى : القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا ...
اسلوبك رائع .... وكلماتك محددة ولكن ماذا تريدين ان تصلي من هذه القصة.... نهاية حياة ... اي حياة بالضبط فانا لم ارى حياة ولكن لمست كأبة ووحده .... وعدم امان حتى بين حيطان الغرفة .... وموج مضطرب ثائر .... وبحر الظلمات .....
سامحيني القصة فلسفية جدا .... ولم استطع التوصل الى ماتريد ان تقوليه ...

انك كاتبة واعدة ... انزعي نظرة التشاؤم ....... وارجو ان ارى لك انتاج قريبا ...

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
حياة, نهاية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص القصيرة من وحي قلم الأعضاء , قصص من وحي قلم الأعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:16 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية