لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات عبير > روايات عبير المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات عبير المكتوبة روايات عبير المكتوبة


79_اين المفر؟ _لوسي جيلين _روايات عبير القديمة ( كاملة )

مراحب ياحلوين :Welcome Pills4: اليوم راح انزل رواية حلوة كتير هي من روايات عبير القديمة وكلي امل انو تنال رضاكم ياحلوين :flowers2: للامانة الرواية منقولة اسم الرواية :اين

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-01-11, 01:38 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روايات عبير المكتوبة
Newsuae2 79_اين المفر؟ _لوسي جيلين _روايات عبير القديمة ( كاملة )

 

79_اين _روايات


مراحب ياحلوين 79_اين _روايات
اليوم راح انزل رواية حلوة كتير هي من روايات عبير القديمة
وكلي امل انو تنال رضاكم ياحلوين 79_اين _روايات
للامانة الرواية منقولة

اسم الرواية :اين المفر؟
الكاتبة:لوسي جيلين

79_اين _روايات79_اين _روايات
قراءة ممتعة للجميع 79_اين _روايات


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس

قديم 11-01-11, 01:39 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

اين المفر؟
الملخص

مسألة التسليم للأمر الواقع تجعل اكثر القلوب وداعة و بساطة و محافظة على التقاليد تجفل قليلاً , فكيف اذا كانت الفتاة تتمتع بميل الى المعرفة و المفاضلة و الحرية ؟
سامنتا ترعرعت قرب بارني , السنوات كرت و هي لا تسمع من عمها و من كل الذين حولها انها و بارني سيتزوجان عندما تبلغ السن المناسبة
منتديات ليلاس
فلم تعرف غيره و لم يخيل اليها ان شيئاً من هذا الواقع يمكن ان يتغير , قبيل موعد العرس اكتشفت انها لا تريد ان يفرض احد عليها شيئاً ...
فقامت تجول البلاد هاربة من بارني وظله , متعرفة الى اشخاص من كل نوع و جنس , الا ان بارني تبعها حتى وجد الشقراء باتسي غوردان , فأنصرف يغازلها بلا هوادة ...
تعال يا بارين , تعالي يا سامنتا , فأين المفر ؟



 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 11-01-11, 01:42 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 


1_ من قطار الى قطار

ألقت سامنتا نظرة الى الخارج عبر نافذة القطار وتنهدت بعمق ثم رمقت المسافر الآخر في مقصورتها خشية أن يكون قد أنتبه الى حالتها , لكنها رأته غائصا في قراءة اصفحة الأقتصادية من صحيفته اليومية مكتفئا على ذاته , على غرار غالبية المسافرين في قطارات الخطوط البريطانية , وكانت سامنتا في حالة من التحسر على ذاتها , لكنها لم تكن مستعدة أبدا للأعتراف بها ولو في قرارة نفسها.
لقد بدا زواجها من بارني وكأنه أمر محتم طبيعي , كان الجميع يسلّم منذ زمن بعيد أنهما سوف يتزوجان يوما ما حتى أن أيا منهما لم يفكر في البحث جديا بالمسألة , هذا لم يمنعهما من أقامة علاقات عابرة أحيانا , كل على حدة حتى أن بعض أصدقائهم المشتركين لقبوا بارني (بزير نساء).
وكانت تربط بين والد بارني وعمها وهو الوصي عليها علاقات صداقة وعمل منذ سنين عديدة, وكان برني قد عاملها معاملة طيبة منذ أيام الصبا حين كاا يلتقيان في الأجازات وفي النزهات.
منتديات ليلاس
صحيح أنه نجح مرة , أثناء عطلة أمضاها برفقة عمته , في أن يجعلها تضل طريقها وسط ريف أسكتلندا الموحش , لكنه كان أكثر أفراد مجموعة البحث عنها قلقا وعثر عليها مرتجفة من البرد , خائرة القوى والدموع تنهمر بغزارة من عينيها , وقدم لها دمية صغيرة تعويضا عما مرت به ,وهي لا تزال تحتفظ بها الى اليوم , ولم يخبر أحدا غيرها أنه تعمد تضليلها لكنها هي أيضا لم تتكلم في الموضوع لأحد.
أعتراها الخوف لدى أقتراب موعد الزواج فلاذت بالفرار , كانت تتفادى التفكير بردة فعل عمها نيكولاس وقد عرفته وصيا كريم الأخلاق, وطيلة الثمانية عشر عاما التي أهتم بها فيها كانت تدرك أن لتسامحه حدودا وقد بلغت الحادية والعشرين من العمر وهي سن أعتاد بارني على وصفها بأنها سن الهفوات.
ها هي الآن تثبت له صحة أدعاءاته وكانت تدرك أنها لربما أخطأت في الرحيل سرا خاصة أنه كان قد تم أنجاز الترتيبات للزواج وأختيار فستان الزفاف , والحقيقة أنها خلال تجريب فستان الزفاف عند الخياط , رأت صورتها في المرآة وأدركت أن الأمور على وشك الأطباق عليها فلاذت بالفرار.


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 11-01-11, 01:44 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

أخبرها الخياط أنها تبدو رائعة الجمال في ثوب الزفاف وكانت تعلم أنه على حق
وجهها المتناسق الخطوط وعيناها الواسعتان ولونهما الأزرق الصافي تحت الرموش الطويلة والمكثفة كانت تلفت الأنظار أينما وجدت , وغالبا ما كانت ترخي شعرها الذهبي الأحمر الطويل وترفعه أحيانا في تسريحة متكلفة كتسريحتها اليوم التي تعطيها أكثر من عمرها , كان العديد من الرجال يعبرون لها عن أعجابهم بجمالها وذلك أما شفهيا أو عن طريق الأيماءة بالنظرات , أما بارني فهو الرجل الوحيد الذي يعتبر جمالها مجانيا ,وهي الآن مصممة أن تثبت له العكس.

نظرت مجددا من النافذة فتراءت لها محطة صغيرة وكأنها أستراحة لا غير وسط ريف ساري المشمس فنهضت بسرعة ولا شعوريا , لم تكن تدري وجهة سفرها حين وصلت الى المحطة بل كانت متلهفة للأبتعاد عن ليتل ديتوك وعن بارني وأستعدادات حفل الزفاف , فأبتاعت بطاقة لا تحدد نقطة الوصول.
ترجلت من القطار ووضعت حقيبتها على الرصيف وأستقبلتها نظرة أستياء رماها بها رجل يلوح براية , نظرت حولها تتساءل عما ينبغي أن تفعل , لم تكن معتادة أن تعتمد على نفسها وأدركت أنه أصعب مما تصورت.

منتديات ليلاس
نادرا ما كانت تسافر بمفردها ومتى فعلت كانت تكتفي بتحديد وجهة سفرها مسبقا فيتم تحضير جميع الوسائل لرفاهيتها.
وكانت مهمتها تقتصر عادة على طلب سيارة تاكسي وأعطاء السائق عنوان المكان الذي تقصده لكن الأمر مختلف تماما هذه المرة فهي بمفردها وتجهل تماما المكان الذي ستنزل فيه.
وقفت لبرهة تتأمل القطار الذي توارى متابعا رحلته وقد ساورها للمرة الأولى منذ مغادرتها المنزل أنها لربما تهورت في أتخاذ قرارها بالفرار , لكن الندم لا يجدي نفعا فتوجهت نحو المخرج مستسلمة لقدرها , ألتقت بالعديد من الناس وتساءلت أذا كان بأمكان أحدهم أن يرشدها الى مكان تنزل فيه ولو ليلة واحدة
فنظرت الى موظف البطاقات وأبتسمت له في محاولة لكسب مودته وقالت :
" ترى , هل تستطيع مساعدتي؟".
أشرق وجهه وفاض ثقة ثم أجابها قائلا:
" ربما أستطعت يا آنستي , ماذا تريدين ؟".
" هل من فندق قريب؟".
مد يده يحك مؤخرة رأسه حائرا ثم قال:
" لست أدري أن كان عندنا فندق بكل معنى الكلمة , أنما هناك نزل صغير يدعى الميرميد عند آخر الشارع وهو يستقبل بعض النزلاء من وقت لآخر".

لم تكن سامنتا متأكدة من أستقبال النزل لها , لكنها أستفسرت عن موقعه ثم شكرت الموظف مبتسمة وتوجهت نحو نزل المرميد , لم تجد أية صعوبة في العثورعليه وفوجئت مفاجأة سارة حين تبين لها أن مبنى النزل قديم جدا وجميل وتكهنت أنه يستقبل المسافرين منذ أكثر من ثلاثمئة سنة وأن كان عددهم أنخفض من قبل .
حولها رجل متوسط العمر وودود الى زوجته حين سألته عن غرفة , فأستقبلتها الزوجة بلياقة لم تخل من بعض الحذر , وفسرت لها أنها غير معتادة على أستقبال الفتيات الآتيات بمفردهن وبهذه الفجائية , وتحجز الغرف عادة مسبقا وقد حالفها الحظ اليوم أذ ألغي حجز أحداها في الصباح.

منتديات ليلاس
فقبلت سامنتا النقد غير المباشر الذي وجهته اليها المرأة وحمدت المصادفات التي جعلتها ترفع شعرها عن عنقها وألا لكان ظن الناس أنها مراهقة فارة من البيت العائلي , لم تحاول تفسير ظروف مجيئها , وقررت لعب دور المتمردة على أكمل وجه وعدم تبرير تصرفاتها لأي كان.


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 11-01-11, 01:46 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

لم تستطع الأستحمام قبل العشاء وذلك لعدم وجود كمية كافية من الماء الساخن لكنها أغتسلت وبدلت ملابسها ثم هبطت السلم وأدركت أن العشاء يقدم في قاعة طعام عامة.
كان المطعم قديم الطراز , لطيف الجو , يحتوي على العديد من الطاولات الصغيرة التي تتسع لشخصين أو لأربعة أشخاص .
رأت سامنتا بعض نزلاء الفندق وقد جلسوا أزواجا يتناولون طعام العشاء وخصصت لها طاولة لشخصين في أحدى زوايا القاعة بجوار نافذة , أعلمتها صاحبة النزل أنها قد تضطر الى مشاركة طاولتها مع أحد النزلاء أن غص بهم المطعم فوافقت سامنتا بسرور.
منتديات ليلاس
بدأ الناس يتوافدون على المطعم أثاء تناولها العشاء , وأحست بشعور من الأثارة لكونها( فلتانة ) كما يحب أن يدعوها بارني , لكنها ما لبثت أن قطبت حاجبيها لتفكيرها ببارني .
ما الذي يدفع بها الى التفكير دوما بما يقوله بارني؟ فهي رحلت لتبتعد عنه وليس لتستمر في تطبيق أقواله على كل ما تراه وتسمعه .
أنتهت من تناول وجبتها الأساسية ثم طلبت بعض الحلوى وجلست تنتظر وولها , وراح نظرها يجول عل رواد المطعم , متسائلة بتحفظ عن هوية كل منهم وطبيعة عمله وعن العلاقات التي تربط بين بعضهم , وكانت هذه هي هوايتها المفضلة أثناء تناولها الطعام في الأماكن العامة وغالبا ما كان بارني يسخر من عادتها هذه , آه بارني! عضت على شفتيها بقوة وتشابكت يداها على الطاولة أمامها لتفكيرها به مجددا وقررت أن تمحيه من ذهنها.

أحضرت صاحبة النزل الحلوى فتناولت سامنتا ملعقتها ثم ألتفتت حين تراءى لها ظل غطى الطاولة ورأت صاحبة النزل مجددا برفقة شخص يبغي تناول العشاء وكانت تبتسم معتذرة حين سألتها:
" هل تمانعين أن يشاركك هذا السيد طاولتك يا آنسة داوليش؟".
وكادت أن تهز رأسها مبتسمة مشجعة صاحبة النزل حين قاطعها الدخيل قائلا:
" طبعا لا تمانع , أليس كذلك يا سامنتا؟".
" أنت!".
حدقت به سامنتا لبرهة مدهوشة ثم أدركت أنه لحق بها أو بالأحرى تقفى آثارها وأحست بموجة من الغضب تجتاحها .
" بلى أمانع!".

قالت سخطا مما أربك المرأة التي راحت تنقل نظرها بينهما .
تجاهل بارني أعتراض سامنتا برباطة جأشه المعهودة وجلس الى الطاولة وهو يهز رأسه معاتبا ثم خاطب صاحبة النزل مطمئنا:
"لا تقلقي , سوف أقبل بهذه الطاولة , هلا أحضرت لي لائحة الطعام؟".
" طبعا , طبعا يا سيدي".
هرعت تلبي طلبه رغم أرتيابها ,كان قد أقنعها أنه يعرف الآنسة معرفة وثيقة وأنها سترحب به وأذ بالعكس , وهذا يحدث ومن حق رواد المطعم أن ينفردوا بطاولتهم ما دام ذلك ممكنا , عادت الى الطاولة وبيدها لائحة الطعام وبدت لها الآنسة منزعجة جدا وقد تورد خداها فيما بدا القادم وكأنه غير معني بالأمر أبدا .
بعد أن أختار طعام عشائه خاطب بارني سامنتا قائلا:
" أنا سعيد بكوني فاجأتك مفاجأة سارة , كنت واثقا من أنك ستسرين لرؤيتي".

" أنت مخطىء لست سعيدة أبدا لرؤيتك".
وعبرت ملامح وجهها عن أستيائها الشديد .
" آه ما بك يا سامنتا؟".
مد يده بأتجاه يدها وأوشك أن يلامسها لو لم تسحبها بسرعة وحدقت به غاضبة ثم قالت:
" هربت للأفلات منك وهل أنت مضطر أن تلحق بي؟".
" لست مضطرا , لكن العم نيكوس كان قلقا لرحيلك المفاجىء فعرضت عليه اللحاق بك وأعادتك الى المنزل".
تناولت سامنتا القطعة الأخيرة من الحلوى وراحت تمضغها بتأن ثم أبتلعتها قبل أن تجيبه بصوت هادىء:
" لن أعود الى المنزل ".
" آه , وهل قررت أن تهاجري؟".
منتديات ليلاس
وأنزعجت سامنتا لأستخفافه بكلامها فأجابته بصوت حملته بكل الوقار الممكن:
" لم أقل أنني في صدد الهجرة بل كل ما أريد هو الأبتعاد عنك".
" آه فهمت ".
" أشك في ذلك".
أجابته سامنتا بحدة ورمت ملعقتها على الطاولة بعنف مما لفت أنتباه الرجل وزوجته الجالسين على الطاولة المجاورة فتبادلا نظرات متهكمة وقطبا حاجبيهما.
" أحاول فهمك".
ومد يده نحوها ونجح هذه المرة في ألتقاط يدها وتابع:
" أجهل سبب غضبك مني".


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لوسي جيلين, اين المفر, lucy gillen, روايات رومانسية, روايات عبير المكتوبة, روايات عبير القديمة, the runaway bride, عبير
facebook



جديد مواضيع قسم روايات عبير المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:32 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية