لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > روايات عبير > روايات عبير المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

روايات عبير المكتوبة روايات عبير المكتوبة


251_شيء في القلب_اماندا برونيننغ_ دار الكتاب العربي ( كاملة )

مرحبا بكم عدد ماتفتحت الورود:flowers2: اليوم راح انزل رواية حلووووة كتيرررر ورووووعة هي من روايات عبير دار الكتاب العربي الرواية عجبتني كتيررررر وحبيت اشاركم فيها ياحلوين

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-11-10, 08:03 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : روايات عبير المكتوبة
Newsuae 251_شيء في القلب_اماندا برونيننغ_ دار الكتاب العربي ( كاملة )

 

251_شيء القلب_اماندا برونيننغ_
مرحبا بكم
عدد ماتفتحت الورود
251_شيء القلب_اماندا برونيننغ_
اليوم راح انزل رواية حلووووة كتيرررر ورووووعة
هي من روايات عبير دار الكتاب العربي
الرواية عجبتني كتيررررر وحبيت اشاركم فيها ياحلوين
وللامانة الرواية منقولة وكل الشكر والتقدير لكاتبات الرواية
وكلي امل انو تنال رضاكم ياحلوين251_شيء القلب_اماندا برونيننغ_
اسم الرواية :شيء في القلب
الكاتبة: اماندا برونيننغ

251_شيء القلب_اماندا برونيننغ_
قراءة ممتعة للجميع251_شيء القلب_اماندا برونيننغ_

 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس

قديم 18-11-10, 08:04 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

شيء في القلب
الملخص



لماذا انت من بين كل النساء التي لا استطيع مقاومه اغرائها؟
في السنوات القليلة الماضيه كانت لي علاقه مع مورغان ابن زوج امها قد دهورت بدا هذا التدهور بعد مناقشتهما الاخيره واللقاء الذي كان قبل عده شهور....

منتدى ليلاس
الان مورغان يعود الى البيت ..ودخلت حياه لي في طور من الاضطرابات خاصه بعد ان اكتشفت تلك المشاعر التي يوقظها فيها..
بالنسبه لمورغان يبدو انه يحاول السيطره على هذه المشاعر التي نمت بينهما
-لم لا يستطيع ان يصدق انها لا تشبه امها في شئ؟!




تمهيد


-اختفت كل الاصوات ..كل الافكار من حولها ..لم تعد لي تشعر الا بمروغان وبالصراع الذي كان يعانيه لمقاومه هذه اللحظات الحميمه ...اصوات ...أصوات الساقيه ...حفيف الاشجار ..
تناغمت مع الاصوات المبهمه التي كانت تصدر عنها وعن اعتراضها الضعيف ...اخيرا بدت غير متحفظه استشاط وجه مورغان غضبا .

منتدى ليلاس
انتفض مبعدا اياها وقفا لاهثين على وجهيهما مسحه خجل ...كيف انجرفا الى تلك الاحاسيس ؟
كيف تمتعا بتلك اللحظات القليله؟
عندما نظرت لي اليه رات نظره الغضب والاحتقار فيهما
ابتعد عنها قائلا:
- لا ..يالهي لست انا من يفعل هذا, ارفض واحتقر امك واحتقرك انت ايضا ...لن اكون فريسه اخرى في ايديكما احمق واحد في العائله يكفي




 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 18-11-10, 08:08 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

الفصل الاول..

-مورغان يعود الى البيت!!
قال زوج امها تلك الكلمات بسعاده بالغه اثناء تناولهم طعام الفطور... كانت الرساله بين يديه ...لم تدعه لي يشعر بمدى قلقها وعدم ارتياحها لهذا الخبر ..وضعت قطعه الخبز على صحنها في هدوء وانتظرت متوجسه لسماع المزيد من السيد رالف كان رالف فيرفاكس قد تزوج من والدتها منذ عده سنوات ..احبته لي كثيرا لانه اعتبرها منذ الحظه الاولى ابنه له واعتبرته صديقها المفضل
منتدى ليلاس
لم يقلل صمتها من سعادته بعوده ابنه الا ان صمتها لم يطل كثيرا فسرعان ما بدت له سعيده ..نهضت مسرعه من كرسيها واتجهت اليه... رمت ذراعيها حول رقبته وقبلته بحنان..كانت سعيده لاجلها ايضا ..
ففي العام الماضي ساءت علاقتها كثيرا مع مورغان ...لم تكن غلطتها ..ولم تكن غلطته ايضا ..ولكنها بالتاكيد لن تدخل رالف في مشاكلها
-متى سياتي ؟
سالت بحماس..وتمنت الا يبدو مصطنعا

-اه..هل تصدقين؟ نسيت ان اقرا عن ذلك..خذي اقراي بنفسك
تناولت الرساله بيد مرتجفه..اخفت ارتباكها بطبع قبله على جبينه ..ابتسمت له قائله
-هل يعقل ان تنسى اهم فقره في الرساله؟
كان قلبها يخفق بشده بينما عيناها تجوبان اسطر الرساله ..بدت لرالف سعيده وهي تخبره ان مورغان سيصل الى البيت خلال الاسبوع القادم ..رددت الكلمات في نفسها "الاسبوع القادم" انه لقريب جدا
هرعت الى "روز" مدبره المنزل لابد ان تخبرها بهذا النبا بالاضافه الى ضروره اعداد غرفه مورغان
-الن تنتهي فطورك؟

سالها رالف ..لكنها لم تجبه كانت قد اغلقت الباب وراءها ...اعادت فتح الباب قليلا ابتسمت له قائله
-ومن يستطيع ان يتناول اي شئ ..هل سياتي مورغان كل يوم؟
كان لابد لها ان تبدي سعادتها لرالف
-هذا صحيح نسيت الثنائي الجميل الذي كنتما تشكلانه...لم تكوني لتاكلي في الماضي الا اذا عاد مورغان من المدرسه...كنت دائما قريبه منه ...تتبعين خطاه كظله..لابد وانه كان يملك الصبر الكبير..فالذي يصبر على ذلك لابد وانه قديس...ومازلت اعتقد ان مورغان مستعد لتقبل اي شئ منك..

تصاعد الدم الى وجنتي لي
-لا...ولكنني لست بهذا السوء.
-لا...لم اقصد ذلك ..بل اظن انه كان يضيف لسحرك سحرا..حسنا اسرعي على شرط ان تعوضي ما فتك من طعام اثناء الغداء..
اسرعت الى روز والتي استقبل الخبر بفرح بالغ وبدات استعدادتها لتحضير الاطعمه التي كان يحبها مورغان
لي بدورها كانت مأخوذه بذكرياتها مع مورغان تسير بدون ان تعي ما حولها لقد جثمت الذكريات على صدرها طوال الفتره الماضيه

قبل ان تفتح باب الغرفه توقفت قليلا في الماضي كانت تندفع اليها بدون ادنى تفكير ..اما الان فدخول هذه الغرفه يعني تزاحم تلك الذكريات التي حاولت جاهده ان تنساها وعلى مدى شهور طويله.. دخول هذه الغرفه يعني ان يعود اليها صدى كلماته القاسيه...دخول هذه الغرفه يعني تجسيد مورغان امامها مايحمل اليها ذلك من الم وذكريات !..

اخذت نفسا عميقا وانسلت الى الداخل..اغلقت الباب واستندت اليه مغمضه العينين
عبير الغرفه ملئ بالرجوله ...في السابق كانت تقضي فيها الساعات الطوال تتحدث الى مورغان تحكي له همومها ..نظرت حولها لترى صفا من الجوائز المدرسيه...تلك الجوائز التي كانت تقضي ساعات وساعات تلمع فيها وتفتخر بانها لاخيها...
ادارت نظرها في ارجائها ...تذكرت انها كانت دائما تلقي التلاحيب فيها ...كما كان دائما يسمح لها باستعمالها كملجا وكمهرب من صعوبات الحياه وخاصه حياتها مع امها ..اما الان فما هي الا دخيله عليها وكل هذا بسبب سوء تفاهم رهيب ..هل يعقل ان تغير حادثه واحده من علاقه متينه كالعلاقه الاخويه التي كانت قائمه بينهما؟... كان مورغان دائم اللطف معها..رقيقا فتح قلبه لها واعطاها الكثير من الحنان
منتدى ليلاس
عند زواج "اونا "من "رالف" كان عمر "لي" عشر سنوات ...عشر سنوات من عدم الاستقرار والقلق..حيث كانت امها تنتقل من زواج فاشل الى اخر ينتهي ايضا بالفشل..الا ان رالف عوضها عن سنين القلق تلك بحبه ورعايته لها
اما مورغان فقد كان انذاك في الثامنه عشره من عمره في طريقه الى الرجوله كان لقاؤه الاول بامها مؤثرا وعاصفا الا انه ابتسم لها بود كبير ..تلك الابتسامه كانت البدايه لحياه جديده ...حياه ملؤها الدفء...
لم تعد تنظر الى الوراء ...فقد وجدت اخا حنونا ..اضطر مورغان الى مغادره البيت والالتحاق بالجامعه لدراسه الهندسيه وكان غيابا دام خمس سنوات ...ما ان انتهى من دراسته وعاد الى البيت حتى التحقت هي بالجامعه ...تخرجت بعد ذلك من قسم التاريخ ولم يتغير شئ....


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 18-11-10, 08:10 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

تنهدت لي واتجهت لتفتح نوافذ الغرفه ..دخل نسيم الصيف الناعم ..جلست على الكرسي المقابل واتجهت بنظرها الى الحديقه ...في العام الماضي كانت تتجول فيها تحمل اثنين وعشرين عاما من العمر السعيد ...لا تلوي على شئ الان كل شئ تغير

تذكرت كل لحظه من لحظات ذاك المساء الحار ..تلك اللحظات التي انطبعت في ذاكرتها باحكام...بعد ذاك لم تعد ترى مورغان بدات الاحداث ذاك المساء كما اعتادت ان تبدا كل الاشياء في ذلك الوقت ...فعلى الرغم من ان واالدتها كانت تقضي معظم اوقاتها في لندن الا انها اعتادت على اقامه حفل صاخب في منزل زوجها الهادئ في هامبشير ...
وكالعاده الضيوف في صخب ومرح...لم تستطيع لي ان تنسحب في تلك الليله الى غرفتها...خاصه وان رالف قد ترك جو الصخب وفضل النوم المبكر..التقت في تلك الليله بالعديد من الشخصيات التي كانت لم تكن تستلطفها منها جيرالد فيلار ذلك الضابط المتقاعد اما زوجته فكانت الشخصيه الوحيده التي تعاطفت معها لي.
منتدى ليلاس
لم يات هذا النفور من لاشئ فقد داب جيرالد على ملاحقتها من خلال الحفلات الصاخبه التي كانت تقيمها والدتها حيث كان يتحبن الفرصه لكي يخلو اليها ويبثها رغباته ..لم تستطع لي في تلك الليله التخلص من اصراره على ملاحقتها الى ان سنحت لها فرصه الهرب منه واللجوء في عتمه المكتبه علها تجد الملجا المريح ولكنها وقبل ان تتنفس الصعداء احست بانفاسه خلفها ..لم يكن لديها الوقت الكافي للتخلص من ذراعيه ..
-هكذا اذن فهذا هو مكانك المفضل عزيزتي .
(كان هذا همسا مزعجا في اذنيها)
_ حسنا...لفته ذكيه منك الا تشعلي النور اليس كذلك؟

التفتت لي بسرعه علها تستطيع تحرير احدى ذرعيها وتدفعه الى الخلف ولكنه تابع وهو يمسكها باحكام:
-لانريد ان يزعجنا احد الا توافقيني الراي؟
كان يهمس في اذنها بينما يداه تتحسسانذراعيها اجابته
-خاصه زوجتك اليس كذلك؟
كانت كلماتها تحمل الكثير من الاشمئزاز الا انه سارع يطمئنها
-غريس ؟...لا انها تعاني من صداع شديد وقد اوت الى فرشها.
-هل هي على علم بما يفعله زوجها المحترم؟
كانت تحاول جاهده وفي حرب خاسره ان تتخلص من ذراعيه

-اه لا ياعزيزتي...وكيف لها ان تعلم ..اه دعينا من عزيس الان
فكرت لي سريعا كان عليها ان تستعمل عقلها بدلا من قوتها
فلم يكن يخفى عليها قوته وهياجه... توقفت فجاه عن المقاومه... شلت هذه الخطوه حركته تماما اتجهت اليه باغراء كبير ومالت عليه...

-حسنا... مالذي تريدنا ان نتحدث فيه اذن؟ ..عنا؟
-ياصغيرتي الان...بدات تتحدثين بلغتي ..اعرف ان ممانعتك لم تكن الا مجرد لعبه ...يالهي ما اجملك يا لي ...هل تدركي مقدار اشتياقي اليك؟
اراحت يديها على صدره فيما كان عقلها يفكر بسرعه
-لكنك لن تستطيع تنفيذ كل ما اريده ...فاذا كنت تريدني ..عليك ان تكون كريما اليس كذلك ياعزيزي؟
-اذكري ما تريدين وسانفذه في الحال
وضعت لي خطتها قيد التنفيذ اصبح صوتها ناعما وهامسا
-لقد اعجبت كثيرا هذه المساء بسوار زوجتك ...اذن ..
-ماذا؟
-الم تقل لي ان اذكر ما اريد ؟!.. هل تراجعت عن كلمتك ؟!انا لا احب هذا النوع من الرجال
-لا...لا طالما انه نال اعجابك فسيكون لك
-نعم ياعزيزي هذا هو مطلبي الوحيد وبعدها..

كان حماسه شديدا وقبل ان ينطلق لتنفيذ ما طلبت قال لها
-ابق هنا... سيكون السوار عندك في ثوان وبعدها ستكون لنا حفلتنا الخاصه
طبع قبله خفيفه على وجنتيها وانسحب من الغرفه مسرعا
مسحت لي مكان القبله باشمئزاز كبير ...فكرت كم ستكون حفله خاصه حينما تكشف لزوجته السوار الذي اهداه اليها زوجها.
فجاه غمر النور الغرفه ..نور كاد ان يعمي عينيها استدارت بسرعه لتجد جسما ضخما يغطي الباب
-مورغان؟!! لم اكن اعرف انك عدت ولن اتوقع ...
كانت تنظر اليه بابتسامه تحمل كا معاني الترحيب ...لم تكن تتوقع قدومه ..لكنها كانت مفاجاه جميله
منتدى ليلاس
لم يبادلها الابتسامه ...نظر اليها بعيون جليديه
-لا لم يكن متوقعا...ولكن حمدا لله انني اتيت وذلك لاشهد حفلتك الخاصه
كانت صدمتها كبيره وكانها قد صفعت بقوه على وجهها ...
لم تكن تدري ماذا تقول ..انها المره الاولى التي يكلمها مورغان بهذه الطريقه ..لم تلاحظ مدى سوء الفهم الذي حصل ...كانت تنظر اليه بعيون شاخصه ووجه شاحب ...
-استطيع ان اوضح لك كل شئ...جيرالد..
-لا ...لا اريد ان اسمع تفاصيل ممله...لقد سمعت بما فيه الكفايه وفهمت الموقف باكمله...لم خدعتني كل هذه المده؟ ولكن لا ...كل شئ انتهى الان ..لقد مكثت طويلا في الخارج ويبدو انك تغيرت كثيرا خلال هذه المده.


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
قديم 18-11-10, 08:12 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,659
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميعاماريج عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12336

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

احست بالم كبير في معدتها ...لم تكن تصدق ما تسمعه اذناها
-اذا كنت تقصد انني كبرت فهذا صحيح لم اكن لابقى طفله طوال حياتي
حاولت ان تقترب منه الا ان عينيه الباردتين اوقفتاها في مكانها ...كانت تعابير وجهه تحمل اليها الكثير من الازدراء
-كنت افضل ان تبقي تلك الطفله الشقيه يا لي ...كنت اظن انني استطيع ان اعطيك فرصه ولكني كنت مخطئا ...انك نسخه اخرى من امك...اخيرا ظهر لونك الحقيقي...كم جيرالد في حياتك يا لي؟...استغرب من لون البراءه في عينيك!... كيف استطعت ان تحتفظي بها؟!... كيف استطعت ان تخدعي ابي كل تلك الفتره؟
منتدى ليلاس
-مورغان انا... توقف ارجوك
كان اعتراضها ضعيفا...اذهلتها كلماته ...لم تعد تجد الكلمات التي تدافع بها عن نفسها
-ليتني استطيع ...لقد تاخر الوقت...ارجو ان تعذريني فلم اتمكن من حضور حفلتك الخاصه ...
توجه الى الباب قبل ان تتمكن من التقدم خطوه واحده
-انتظر ..لم يكم ما شاهدته صحيحا لقد فهمت خطأ.
نظر اليها باحتقار الى يدها التي كانت تمسك بذراعه مبعدا اياها
-هل هذا صحيح ..الم يكن انت من طلبت سوارا من الماس منذ لحظات لقاء خدمات تؤدينها
-نعم ولكن..

لم يكن باستطاعتها الاستمرار...لانه لم يدع لها مجالا لذلك
-حسنا .ها انت تعترفين ..ماذا بقى لتقوليه ؟...انت تضيعين وقتي ووقتك
امسك مقبض الباب والتفت اليها قائلا:
-اعذريني ساعود الى الخليج...لقد حان موعد طائرت...لا تقلقي لن اتدخل في حياتك وخططك مره اخرى
بقيت لي لفتره من الوقت تحدق في الفراغ ...لم تقل لاحد ما حدث ذلك المساء لانها لم تكن تتصور ان مورغان يمكن ان يقول مثل هذه الكلمات اسرعت الى المراه ونظرت الى وجهها ...
لم يكن في كلمات مورغان شئ من الصحه ماعدا ذلك التشابهه الكبير بينها وبين والدتها ...البشره الناعمه ...العينان الخضراوان الفم الصغير ذو الشفتين الممتلئتين ..كثيرا ما يظن الناس انهما اختان...
صحيح ان هناك تشابها الانه ظاهري فقط ...اما من الداخل فكل منهما مختلفه عن الاخرى تمام وبعد تلك المحادثه القصيره قد تغيرت كل افكاره عنها.

كان لديها الامل ان يفهمها عندما تبرد اعصابه وتهدا افكاره ..عندها لابد سيضحك على نفسه من تلك الافكار...
اذن لاعجب من قلقها وقد سمعت انه سيعود اخيرا الى البيت الا انه..لاباس فهي تفضل قربه منها على بعده عنها وستشرح له كل شئ ولا ريب سيفهمها
في الماضي كان من السهل ان تجلب الابتسامه الى شفتيه اما الان فلم تعد صغيره ولم تعد مجرد ابتسامه كافيه لتغير افكاره تلك ...فطوال تلك السنوات بنت صداقه وثيقه اكيده بينها وبين مورغان...
طردت جميع الافكار من راسها ...نظرت الى المراه ...كلمت نفسها في عمليه اقناع مستميته.

-هل انت غبيه لي...؟ ان مورغان يحبك ويعرفك تماما ...لقد كان غاضبا ولكن ذلك مضى ...انتظري وسترين انه سيعود كما كان وسترين كم كنت مخطئه
ابتعدت عن المراه وبدات في اعداد الغرفه ...:ان لابد ان تبعد مورغان عن افكارها ...الا ان هذا الامل كان ضعيفا ...فلم يكن للبيت حديث في الايام القليله الفاصله عن قدوم مورغان الا الحديث عن مورغان ..
اخيرا حان الوقت المنتظر ...لم تعد لي تدري كيف ستتصرف للابتعاد عن البيت ..فرحت كثيرا عندما اتصل بها توبي فرانكلين ليدعوها لنزهه قبلت ذلك بسرعه علها بذلك تستطيع ان تبتعد عن البيت ولو لفتره قصيره
فعائله فرانكلين عائله صديقه لهم ..يقع منزلهم الى الجانب الاخرمن القريه ..

كان توبي ومورغان صديقين لذلك اعتبرته لي صديقا لهم يتمتع بصحبته ...درس توبي الحقوق كوالده ..بنى لنفسه سمعه مهنيه جيده ..:ان توبي منذ الصغر يحب الفروسيه الا انه لم يكن يملك حصانا ...
لذلك دأب في غياب مورغان ان يتدرب على حصان صديقه .وبذلك يحافظ الحصان على مرونته.
جاءها في الصباح الباكر وقضيا ساعتين في ترويض الاحصنه قبل الانطلاق الى المرتفعات القريبه حيث قضيا بعض الوقت لم تستطع لي كبت تنهيده خرجت منها سرعان ما انتبه اليها توبي .
نظر اليها بكثير من الحنان وسالها:
-حسنا مالامر؟
اجابته وهي تقتلع حزمه من العشب لاخفاء ارتباكها
-مورغان يعود الى البيت
-صحيح...هذا يفسر حالتك القلقه ...ماالامر اذن لماذا هذا الحزن؟ لما تصورك الا الى جانبه سعيده بوجوده ماالذي حصل ؟!
منتدى ليلاس
غمر الحزن قلبها لن تستطيع اخباره باي شئ ..وهزت راسها بالم ...رات الندم في عينيه
-انا اسف...لم اقصد ازعاجك .
كان وجهه مليئا بالحنان والتفهم
-لا لم تزعجني .كنت اتساءل فقط فكلنا يعرف نوعيه الصداقه والمحبه التي تجمعكما ...لم تكونا لتفترقا لحظه واحده في الماضي.. كنتما متفاهمين جدا ,مالذي حصل لكما؟
-كان هذا في الماضي ولا اود ان يذكرني احد بما كان..لقد كبرت الان
نظر توبي اليهامبديا اعجابه
-هذذا صحيح واصبحت اجمل بكثير
شبكت لي يدها مع بعضهما نظرت اليهما فتره ومن ثم توجهت اليه متسائله
-كيف اكون اجمل وقد اصبحت اشبه امي اكثر من ذي قبل...؟
كسا وجه توبي الجديه ..ادارها اليه وقال:
- ياصغيرتي ..مالذي يحدث لك؟

-لاشئ ...اؤكد لك الا شئ هناك .فقط كنت اتساءل كيف ينظر الناس الي ... هل هناك ماينفرهم مني؟
هزها بلطف ونظر الى عينيها:
-هذا اسخف ما سمعته منك...الاجابه لا طبعا ..فما على الانسان الا ان ينظر الى عينيك ليرى مقدار الحب والدفء الذي بداخلهما.
ابتسمت لي بمرح:
-لم اكن اعرف انك شاعر... على الرغم من انني اعرف كما انت مرهف الاحساس.
-لقد اكتشفت سري..اتمنى لو بمقدور كل امراه ان تكون بهذه الدقه في الملاحظه
-هل استنتج من هذا ان هناك مشكله عاطفيه تعاني منها...هل لك ان تحدثني عنها؟
كانت كلماتها تحمل الكثير من المحبه والالفه
-ليس الان...اشكرك يالي انت دائما الصغيره المحبه.


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
amanda browning, اماندا برونيننغ, دار الكتاب العربي, روايات مترجمة, روايات مكتوبة, روايات رومانسية, روايات عبير, روايات عبير المكتوبة, شيء في القلب, something from the heart
facebook



جديد مواضيع قسم روايات عبير المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:06 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية