لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-10-10, 06:17 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سبحان الله والحمد لله ولا أله ألا الله والله أكبر

(19)

هل مللتم الانتظار وتستعجلون الحكاية هاي هي بين يديكم
ياكرام, وانا لست نادمة على ماحدث فهي مجرد مزحة قضينا فيها وقتا ً ممتعا ً بعيدا عن ضجر الدراسة
كل ما في الامر جمعة صديقات ربطتهم مقاعد الدراسة وتعبها واختلافها وصعوباتها في اول سنة
كنت حينها أقيم في السكن الجامعي بينما يكمل حسام اعداد المنزل الذي أشتريناه وكانت علاقتي مع احلام في بدايتها وفي أوج قوتها فعلاقتي بها بدأت قوية منذ الحظة الاولى ساعدها الروح المرحة لاحلام وراحتي النفسية معها
كنت أقيم مع ثلاثة بنات بنفس مرحلتي وكانت احلام تأتي دائما لزيارتنا لكي نتعاون فيما بيننا لفهم بعض المواد واحيانا ً تمضي اليوم معنا وتنام معنا وكما تعرفون جمعة بنات بالتأكيد ليس كلها دراسة اكيد يتخللها مزح كثير وربما المزح يغلب الدراسة احيانا ً
في احدى المرات
احضرت احلام هاتفها معها وكان غالي الثمن يحتوي تقنية بالتسجيل والتصوير عالية واجهنا صعوبة في ادخاله سكن الطالبات ولكننا ادخلناه بروح المغامرة والمخاطرة التي يمتلكها الشباب
وكنا قد اعتدنا على اخذ فترة استراحة للاكل او المزح او الاسترخاء
لذا احبننا ان نلعب في هذه الفترة وكانت فكرة احدى الطالبات بأن نقوم بتسجيل اصواتنا بهاتف احلام و كل فتاة تختار طريقة معينة تجعلها مميزة
ونحتفظ بالتسجيل من اجل الذكرى ولانسمعه مرة اخرى الا في حفلة التخرج وبعدها نمسحه وان احبت احدانا الاحتفاظ بصوتها عليها ان تسجل صوتها فقط ؛فيما بعد
واحترنا بالكلام الذي سوف نقوم بتسجيله الا أن قالت احدى الفتيات دعونا نتكلم عن الاستاذ غضنفر ونبدي اعجابنا به كل بطريقتها
اعجبتنا الفكرة خاصة ونحن نشترك بأعجابنا بالاستاذ غضنفر هذا اذا لم تشترك بنات الجامعة كلها بلاعجاب بهذا الاستاذ فهو وسيم لابعد الحدود وخلوق لابعد الحدود ومن حسن حظنا في تلك الفترة
اننا كنا ننتظر السائق الذي كان يقلنا للسكن
على مقربة من المكان الذي يضع فيه الاستاذ سيارته وكان ما أن يحضر حتى تتسمر اعيننا عليه وهو غاظ للبصر او ربما اعتاد الامر واصبح لايبالي
المهم بدأت احلام اولا وقالت كلام قمة بالواقحة فهي جريئة جدا وما يحدث مجرد مزح
وبعدها احدى البنات وكانت لا تقل عن احلام في وقاحتها واتى دور وهل تضنوني اختلف عنهن
طبعا قلت كلام لم يقل عنهن بالوقاحة
فهية مزحتنا فقط وفكرة للهو ونحن بنات ما الضرر بذلك
وبعد ان مضت السنة الدراسية الاولى غيرت الفتيات الثلاثة الواتي كن معي دراستهن وانتقلن الى كلية طب الاسنان وطلبن من احلام مسح التسجيل وفعلا ً تم مسح الجزء الخاص بهن اما كلامي وكلام احلام
ابقيناها لكي يكمل مشواره ويحتفل معنا في لحظة تخرجنا
لم يخطر لي انه سوف يشهد نهاية صداقتنا

اما ماحدث معي ومع فيصل فهو ما لم اتوقعه من نفسي
عند سامعي المقطع اول الامر شهقت وفي وسط الاستماع خجلت مما اتفوه به لم اكن اشعر به مخجلا ً حيناها اما الأن فأشعر به مخجل بألم
وفي انتهاء التسجيل صابني برود عجيب
ربما هو برود من خسر كل شيء ولم يتبقى له شيء يدافع عنه

اما فيصل فهو صامت ويفرك بيده ويقلب عينه تارة علية وتارة على يديه
وبقى صامتا مدة طويلة وبعدها قال : هل لي بتفسير ان كان يهمك التفسير وأن كنت الشخص المناسب لكي يفسر لي ما موجود على هذا التسجيل
عندها وجدت نفسي ارتعد من الداخل وقوتي الداخلية كبرت من الغضب ولأنني شعرت بأنه يشكك بأخلاقي
من حقه نعم ولكني لن اسمح له
عندها قلت : ما بيننا يمكن ان ينتهي بكلمة فلاتزدها علية وعليك
اجاب بحدة :وهل تفسير هذا التسجيل يمكن ان يوصل الامور بيننا الى هذه الكلمة
أجبته بحدة مماثلة : لن افسر وكفى افسادا ً لحياتي انت من أوصل الامور لهذا الحد احلام كانت صديقتي والآن هي عدوتي استغلت لحظات مرح ولهو ووجهتها سهام ضدي وكل هذا بسببك ما الذي كان يضرك لو أبقيت على صداقتنا وبحثت عن نصيبك في مكان بعيد عني وعن احلام
عندها اقترب مني فيصل وحاول الامساك بيدي ولكن ِ نهضت وابتعدت عن مسار يده
وصرخت به قائلة :فيصل انتهى الموضوع رجاءا انتهى
امسك بيدي وهو يقول : ما رأيك ان ذهب بهذا التسجيل الى حسام وما رأيك ان طلقتك مع ذكر السبب لحسام هل تجدين انكِ انصفت اخاك بهذا الفعل دعيني ودعي علاقتك بي جانيا واعتبريني صديق اخاك واكتشف هذا التسجيل لاخت صديقه كيف سوف تكون نظرته لها وله
اصابني الذعر وكادت الدموع تسقط بغزارة من عيني ولكني اوقفتها بسدود غضبي ونهرتها وعنفتها واجبرتها على التزام مكانها
واجبته : حسام ان مزقني لا عليك انت
بعد أن يهدئ انا من يفسر له الموضوع وأنا واثقة مما فعلت اذهب واسمع حسام ما سمعت
قلتها وانا اردد بأعماقي فيصل ارحمني لا تفعلها
ولكنه اجاب ليكن حسام الحكم بيننا فأنا ان لم اجد تفسير لي تصرف اخر
قلت له فالتعجل بالتصرف الاخر
لقد مللت دور الخائنة مع احلام والتي يجب الانتقام منها ودور المحبة لك التي يجب ان تتقبل كل شيء
اجاب بتسأول : دور المحبة ؟!!!!!!!
ثم قال :هل كنتي تمثلين اذن
اجبته ببرود : تركت التمثيل لك فأنت بارع فيه ولاحلام فهي ابرع منك
وا اتروكوني بحال سبيلي فلقد اثخنت جراحا ًمن حبي لك ومعرفتي بحبها لك
ثم قلت هل تذكر يوما انك قلت انك ِ تضعين احلام بيننا ها أنت من جديد تضع احلام بيننا
اجابة بعد ان اطلق تنهيدة قوية : وهل ما موجود في التسجيل منطقي وفهي عقلانية وممكن ان يدفع المرء لتفكير بمنطقية
منى التسجيل فيه مصيبة ألم تدركي الامربعد
تخيلي انتشاره تحت عنوان زوجة فلان او اخت فلان وتخيلي بعدها ماذا يحصل انا كان علية فأنا عابر سبيل اذهب الي وطني وأنت ِ وأهلك من سوف تلحقكم الفضيحة
حاولت الكلام ولكنه وضع يده على فمي واكمل قائلا : انا لست غبي فتاة في عمرك اكيد كانت لها لحظة اعجاب في مرحلة من مراحل حياتها واعرف جيدأ ان الفتاة في مجتمعنا تكبت اعجابها ولاتظهره وربما يموت وهي لا تظهره ومشاعرها تظرها لزوجها هذا حال اغلب الفتيات المحترمات
وشدد على كلمة محترمات
عندها افلت يده وقلت له
انا محترمة رغم انف من يريد عدم احترامي واقولها مرة ثانية لن افسر الموضوع لأن مهزلة الانتقام مني بسببك يجب ان تنتهي
اجاب بتهكم : لما! هل هناك ما تعرفه احلام وتخشين ان يفتضح هل هناك اكثر من هذا التسجيل
اجبته بنفور :حين اقدمت على الزواج ألم تسأل عن اخلاق من ستكون زوجتك ام اكتفيت ببركات اخيها واخلاقه
اجاب :سألت بالتأكيد ويبدوا اني لم أسأل كما ينبغي كان من المفروض أن اسأل احلام لاعرف خبايا مايدور في كواليس الاصدقاء
اجبته اذهب وأسئلها ولتخبرك بما تريد أن تخبرك ما عاد الامر يعني لي ان كان ما يقال كذب او صدق
انتهى مشوارنا معا
عن أذنك فيصل
ثم قلت : رجاءا ً دعنا نفترق بسلام
اخذ مفاتيح سيارته من المنضدة ونهض قائلا ::
لن يكون بسلام مطلقا ً
وتركني وأنا في حالة لا اعرف ان اصفها هناك هدوء غريب لف حياتي لا شوق لفيصل ولارغبة بالصلح ولا حتى لهفة لسماع اخباره
الهدوء وفقط الهدوء
في اليوم التالي ذهبت الى الكلية وقد قررت مواجهة مخاوفي من خلال مصراحة احلام وفتح موضوع لم ينتهي بل بقى مثل الجمر تحت الرماد
أن هبت نسمة هواء ممكن ان تتحوله الى كومة نار تحرق اخضرها ويابسها

وجدتها حيث اعتدنا الجلوس
القيت تحية الصباح وقلت
احلام لنتكلم بصراحة فلقد مللت اللف والدوران واغلاق مواضيع لم تغلق بعد
اجابت احلام بأستغرب :ماذا تقصدين !!!!!!!!!
اجبتها :انا وفيصل وانتي والقسمة والنصيب وخيانتي بنظرك وحبه لي دون ان ادري وبالتالي انتم الاثنين اتفقتم دون ان تلتقوا على جعلي انسانة مختلفة تتخبط في مشاكل لاتنتهي
اجابت احلام : منى لن اسمح لك بالكلام
الموضوع انتهى فأنا الآن زوجة لشخص اخر ولا رغبة لي في مناقشة ماضيا ً يقلل من احترامي لزوجي ومحبتي له
اجبتها بحد حاولت الا تبان للمارين :ولكنكِ نجحتِ في تقليل احترامي امام نفسي اولا وامام زوجي ثانيا
حاولت المقاطعة ولكني لم اسمح لها وقلت مندفعة :قلتي امانة وظننتها شيء قليل الاهمية فكانت قنبلة حطمت قلبي وعلى وشك ان تشوه سمعتي
عندها علا صوت احلام وقالت :هل فتح فيصل مماموجود بالذاكرة التي اعطيتها له
اجبتها : أليس هذا ما كنت تسعين له
اجابت وهي تقسم : انها لم تكن تتوقع ان يسمع فيصل المحتوى ولم تسعى لذلك وبعدها قالت بتوسل منى صدقيني ,فيصل لن اقول انه لم يعد شيء بالنسبة لي ولكني ببساطة اصبحت زوجة لانسان رائع احاول ان يملأ كل مساحة اخذها فيصل من عقلي وقلبي
وأعادة علاقتي بك هي اول خطوة في انجاح زواجي وتخطي مرحلة فيصل الى غير رجعة
اجبتها : ولكنها دمرت حياتي
اجبت : انا من سوف يتدخل بالموضوع
اجبتها محذرة : احلام رجاءا ً دعي الموضوع يأخذ مساره فلقد مللت من كل شيء اما علاقتنا اتمنى ان تنتهي او على الاقل تأخذ فترة راحة حتى تشفى جراحي
ثم اردفت قائلة يبدوا اني علمي المسبق بمشاعرك اتجاه فيصل اصبحت تشوه افكاري وتجعلني اظن ظن السوء بتصرفاتك
وتجعلني غير مصدقة لما تقولين
حاولت احلام الكلام
ولكني سبقتها بقولي : الم اقل لكي ان افكاري تشوهت واصبحت لا اعرف نفسي
اخذت اغراضي وغادت المكان وتركت احلام في مكانها صامتة
واستعديت لمواجهة اخرى مع والدتي
همسة : ليكن المزح والهو بحياتنا بحدود المعقول مع تطور التكنولوجيا تطور المزح معها واصبح لعبة خطرة

أستغفر الله وأتوب أليه

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 19-10-10, 06:20 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سبحان الله والحمد لله ولا أله الا الله والله أكبر

(20)
هل جربتم ان تعيشوا بسكينة مريبة تشعرون ان انفسكم من الداخل خاوية وكل المؤثرات من حولكم لا معنى لها مع ذلك لا ترغبون بعودة الايام الماضية بحلوها ومرها
شعور عجيب غريب
والأغرب منه عدم شعوري بالقلق وكأن نفسي من عمق هدوئها تقول ما الذي يحصل اكثر من ذلك
من جعلني خائنة بنظر صديقتي واصبح بعدها حبيبي ؛اليوم أنا لا شيء بالنسبة له ؛وهو ذكرى مرة بالنسبة
والمطلوب ان اوضح الامر لوالدتي وهذه اصعب مهمة
كانت سنة التخرج مرهقة جدا مع بحث التحرج والتدريب وحالتي الغريبة
قبل الامتحانات النهائية بأسبوع قررنا انا وحسام الذهاب لمدينتنا لكي نقضي فيها فترة يومين قبل ان ادخل معكسر الدراسة
لا استطيع ان اصف لكم شعوري حينها لأن من الصعب علي تحديده فهو بين الهدوء والقلق ورغبة حقيقية في كشف الاوراق لوالدتي مع خوف حقيقي من مغبة ذلك
مع ذلك اجبرت نفسي على هذه المصارحة
كان استقبال الوالدة لنا كعادته مرحا محبا وكان عمر يضيف على الجور مرحا مضاعفا
لم يكدره سوى قوله لي :بدأ العد التنازلي لتواجدك بيننا
لم اعلق على الموضوع لان والدتي استقبلتني بأحضانها وانا رحبت بهذا الحنان بلهفة له وخوف منه
عند المساء وكعادة منزلنا يذهب كل من حسام وعمر لقضاء وقت المساء في احدى اماكن تجمع الشباب
ونقضي انا ووالدتي الوقت بالسمر
كان الصمت يلف المكان الا من صوت النساء الواتي يتحاورن في التلفاز
في برنامج تلفزيوني نسائي مشهور
اندمجت والدتي معه
لا ادري كيف افتح الموضوع معها
ولكن لابد من فتحه قرأت بيني وبين نفسي سورة الفاتحة وأية الكرسي
وبعدها قلت
امي ممكن نتكلم بموضوع
اجابت والدتي بعد ان تخلت عن متابعة برنامجها :بالتأكيد عزيزتي
قلت دون لف ودوران : أنا وفيصل نريد الانفصال
كنت اتكلم وعينايا تعانقان الارض لا اريد ان التقط ردة الفعل التي سوف ترتسم على ملاح والدتي حتى لا اتردد
اجابت والدتي بلهجة غاضبة مستفسرة:منى هل هذا مزح ام هو قلق قبل الزواج
اجبتها : لا هذا ولا ذاك انه جد ونحن شبه متفقين
اجابت والدتي ولا زلت نبرة الغضب مسيطرة مع امر منها بأن انظر لها :
منى عندما تتكلمين معي حدقي بعيني
ثم اردفت: على ماذا اتفقتم وما هي اسبابك وما هي اسبابه
اجبتها بعد ان نفذت طلبها ورأيت كيف الغضب لعب بملامح والدتي
واصبح شكلها مخيف ام ان طلبي الغريب هو من صور لي شكل الحبيبة بهذا الشكل
قلت : له اسبابه الخاصة ولي اسبابي الخاصة
اجابت : وهل تعرفين اسبابه
اجبت :نعم
قالت وهل من الممكن ان اعرفها
اجبت بتهرب :: ما فائدة معرفتك بها ان كانت لن تغير الواقع
اجابت وهي في قمة غضبها الفائدة ياقرة عين امك, هي لكي نعرف ماهو جرم ابنتنا حتى تطلق قبل زفافها بشهرين الفائدة لكي اعرف هل الخطأ من ابن الناس لكي اقف مع ابنتي ام الخطأ من ابنتي لكي اطمس وجهي بالتراب
هل تريدين ان تعرفي المزيد
لم استطع ان اتفوه بكلمة فلقد كان غضب الوالدة مسكت جدا
وكانت المفاجئة الكبرى عندما امسكت والداتي بذراعي وأوقفتني وهي تقول :
منى اخبريني ما الذي حصل والا اقسم بالله انكِ لن تبرحي غرفتك الا لقبرك ولا تعتقدي ان حبي لكي يشفع لك بأي تصرف يسئ لهذه العائلة ويلطخ سمعة هذا البيت
رأس ابيك تبقى مرفوعة وان تطلب رفعها قطع رأسك
كانت والدتي قاسية ولم ااعهد قسوتها مطلقا هل يستحق الموضوع كل هذا
اثنان لم يتفقا وتطلقا ما علاقة تنكيس الرؤوس بذلك
كان هذا حديث نفسي
ويبدوا أن والدتي التقطته عندما قالت
لاتعتقدي ان الطلاق موضوع سهل ومجرد اثنان لم يتفقا
ثم اردفت
عدم الاتفاق معناه هناك اسباب ثم صمتت
وتركت يدي وانهارت على الاريكة ووضعت يدها على رأسها وقلت :
منى هل كررت قصة هناء
عندها ارتميت تحت قدميها وقبلتهما وقلت لها اقسم لك ِ بأني لم افعل
اجابت بعد ان اخذت نفس عميق ولكن الوهن لا زال مسيطر عليها
منى ماذا فعلتِ
كنت على وشك العند ولكن انكسار والدتي ألان قلبي الذي تحمل القسوة على الحبيب اما القسوة على الام الحبيبة فلن يتحمله
اجبتها وأنا اضع رأسي على ركبتها :
انه يشكك بأخلاقي ثم سردت لها الحكاية كاملة من بداية حكايتي بأحلام وانتهاءاً بالتسجيل ورفضي التبرير
قالت والدتي :منى ما الذي يحوي التسجيل
حاولت التملص من الاجابة بقولي :مزح بنات قوي
كررت والدتي السؤال واردفته بقولها انا لست فيصل وتعندي معي
وبعدها قالت منى اريد معرفة محتوى التسجيل بالتفصيل
كانت عيني والدتي متوهجتين غضبا ولم اشأ اشعال غضبها بقولي لتفاصيل التسجيل ولكنها عاودت السؤال قائلا :منى تفاصيل التسجيل وألا اتصل بأحلام وأنا اعرف كيف احصل منها على التسجيل
ارعبتني الفكرة الموضوع سوف يكبر لأتحمل غضب الوالدة ما دام غضبها تحصيل حاصل
اجبتها : كان التسجيل يحوي على صوتي وأنا اتمايع واقول
عينا استاذ غضنفر احلى عينين يمكن ان تستيقظ انثى صباحا وتشاهدهما
امنية عمري ان ارى عينيه عندما استيقظ من النوم
لم اكمل البقية
هل تعرفون لماذا
لأن والداتي رفعتني بقسوة من ركبتيها ووقفت وأوقفتني معها
ولاول مرة تصفني بقوة
لم تكتفي والدتي بالصفعة بل اتبعتها بقولها
كنت اعتقد ان سمعة العائلة بأيدي امينة لأني واثقة من تربية يدي
لم احسب حساب هذا اليوم الذي اطالب فيه بالدفاع عن سمعة ابنتي ولا املك حجة للدفاع بعد أن اسقطتت الحجج بالدليل
بعدها صرخت بي اعطني هاتفك
اعطيتها الهاتف دون نقاش
اخذت الهاتف وبدأت بضغط الازرار وبعد فترة قصيرة قالت
بأي اسم دونتي رقم فيصل
عندها ارتميت من جديد على قدميها متوسلة بها بأن لا تقلل من قيمتي امامه
ولكن والدتي لم ترأف بحالي وقالت بعد أن دفعتني
لن اقلل من قيمتك بل سوف ارفعها عاليا وسوف احاول ان ادفاع عن تربيتي قبل ان ادفاع عنك
وأن كان الطلاق حاصل فليحصل وابن الناس يعرف جيدا ان ابنتنا بريئة وجرمها مزحة متهورة
ثم قالت لن ادفاع عنك ولن اسعى لكي يتم زفافك بل اسعى لبقاء صورة عائلتنا ناصعة البيضاء
وبعدها قالت :لعلي افلح بذلك؟!!!!!!!!
ثم صرخت قولي بما سجلتي رقم فيصل
اجبتها بأنكسارة :صورة قلب
نظرة لي نظرة غاضبة وقالت :اصعدي لغرفتك
نفذت الأمر
ولم اعرف ما الذي حصل بالمحادثة
كل ما التقطته قول والدتي :السلام عليكم فيصل أنا والدة منى
استغفر الله وأتوب اليه

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 19-10-10, 06:23 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

سبحان الله والحمد لله ولا أله ألا الله والله أكبر
(الجزء الاخير )

احاول ترتيب المكان من اجل ان استقبل حبيبي القادم من العمل متعب
فبعد جولة مصارعة لطيفة مع الصغير عبدالله وبعد ان خلف خلفه الكثير من قطع الملابس الصغير التي بعثرت المكان
تمكنت منه ووجهت له ضربة حنان فنام قرير العين

هل اصابتكم الدهشة ام نسيتموني ام التبس عليكم الامر
نعم انا منى والنائم صغيري عبدالله الذي يبلغ من العمر 4 اشهر
ولقد مضى على زواجي من فيصل
سنتان كان فيها الفرح والالم والقلق
فهذه هي الحياة ملذاتها وحزانها مقسمة بخبرة حاكم عادل سبحانه وتعالى لا يظلم عباده ولكن عباده بقلة صبرهم يظلمون انفسهم

ربما تريدون معرفة ما حصل
ما حصل لم اعرفه مطلقا رغم الحاحي على فيصل ولكنه دائما يردد والدتك لو صغتوا لها تمثال ذهب لن يفيها حقها
كنت اوافقه وأعاود الالحاح لمعرفة ماحصل ولكنه كان دائما يحرجني
عندما يسأل أي العينين اجمل عيني ام عيني استاذك
كنت احرج منه كثيرا وهو يضحك كثيرا ويقول يامتهورة كان ذبحك حلال وقتها واحمدي ربك لان فيصل اليوم ليس فيصل البارحة
كنت ارد عليه وانا اعتمد كليا على حبه لي : انت من قطعت نفسك وقطعت المسافات لترتبط بي لم اسعى لك لم تكن مجبر على مافعلت وتهوري انت تقبلته ورضيت به وبعد هذا الكلام ارفع رأسي بتعالي
ليقول لي : على مهلك على رأسك فشد الرقبة يودي الى ألم في الفقرات يادكتورة وبعدها يضحك ضحكة رنانة وجميل

هل تعرفون سوف ارضي فضولكم واخبركم بالجزء الذي اعلمه

نهضت صباحا اليوم التالي لم تكلمني والدتي ولكني لاحظت الراحة على تقاسيم وجهها
بعدها بيوم غادرت الى حيث ادرس برفقة حسام
ولكن مغادرتنا كانت مختلفة لان والدتي ذهبت لزيارة خالتي متحججة بأنها مريضة وتريد عيادتها ولكني كنت واثقة انها تريد التهرب من وداعي

حز َ في نفسي هذا الوضع واثر كثيرا على أدائي لأمتحاناتي وهذه اول مرة يؤثر عارض نفسي على حياتي الدراسية

فيصل لم التقي به ولم اتصل ولم يقم هو بالاتصال
بقيت في منزلنا حيث ادرس الى أن أعلنت النتائج وحصلت على نتيجتي بعدها اراد حسام البقاء لكي يحضر حفلة التخرج لانه وعد احد اصحابة الذي تخلف عنهم بسنة بحضور حفلة تخرجه
اما حفلة تخرجي لم افكر بها ابدا ,كل تخطياتي واحلامي عنها ذهبت
في مهب الريح
كنت اجلس لوحدي عندما خرج حسام
سمعت صوت جرس الباب يدق تجاهلته ولكن الطارق كان مصر
ولكني كنت اكثر اصرار ولا طاقة لي باستقبال احد
حتى سمعت صوت الباب الداخلي يطرق
عندها دب الخوف بأوصالي وقلت بصوت مرتجف من على الباب
ليأتني صوت الحبيبة وهي تتسأل بخوف :منى هل انتي بخير
اجبتها بفرحة لهذا الصوت الذي انعش روحي وبشعور لايوصف من الفرحة لهذا التساؤل الخائف الذي اعاد لي ثقتي بمحبة والدتي لي
: امي انا بخير
اجبتها وانا احرك المفتاح بالباب لافتحه
كنت اجد في قدوم امي مفاجئة
ولكن المفاجئة كانت اكبر عندما نظرت خلف امي ووجدت فيصل
واقف خلفها وعلى وجهه ابتسامة
اقسم لكم انها اجمل ابتسامة شاهدتها بحياتي
تناسيت صاحب الابتسام واحتضنت والداتي بدموع انسكبت رغم عني
دخل فيصل وذهب لغرفة الضيوف ليسمح لدموعي اخذ حريتها
احتضنتني والدتي بشوق
وقالت : ان قسوت عليك فأنا بلأخير اريد مصلحتك لا تعتقدي ان قسوة الام كره بل هي حنان مصدره انتم ومحطته انتم
احتضنتها وقبلتها على يدها ورأسها
وبعدها عدت لارتمي بأحضانها وبقيت مشبثة بها لارتوي منها بعد أن ارهقت من عطشي لاحضانها وحنانها
سحبتني والدتي من أ حضانها ووضعت رأسي بين يديها
وقالت : منى هل تثقين بي
اجبتها بثقة : نعم لو قلتِ ارمي نفسك بالبحر سوف ارميها لانكِ بالتأكيد تريدين مصلحتي
قبلتني والدتي على جبهتي
وقالت مازحة : وأنا اريدك ان ترمي نفسك بالبحر ولكنه بحر تجيدين السباحة فيه وتعرفين تفاصيله
نظرت الى والدتي بأستغراب
فقالت : اذهبي لزوجك وحلي ما كان بينكم لاتكوني متاسمحة ولا تكوني قاسية
عاتبيه لانه خانة الامانة وتدخل بشيء خاص بك ولم يفكر ان الامانة ربما تحوي صورة لبنات لا يرغبن بروئيتها من قبل رجل غريب
وافهميه ان ماحصل مزحة وان مزح االبنات يكون احياننا اقوى
ثم اردفت قائلة :رغم عدم قناعتي بمزح بهذا الشكل
لن املي عليك ما تقولي فقط اعطيك رؤوس المواضيع وانتي تتحكمي بالبقية
والنقطة الاهم لاتعندي دعي المياه تعود الى مجاريها
عزيزتي فيصل رجل رائع احرصي عليه
ثم قالت اذهبي الأن
حاولت الكلام وأنا انظر لملابس
قالت قبل ان اتكلم اذهبي بسيطة دون تكلف ودون ان تأخذي وقت بالزينة حتى يشعر أن استرضائه اهم من زينتك ومظهرك
أنهيا الاشكال بينكما وبعدها اذهبي وتزيني
ذهبت بعد ان قلت لوالدتي :دعواتك
ودعتني بأبتسامة كلها حنان وذهبت لذلك الحبيب وانا كلي شوق له وعتب عليه
وجدته يقلب بأحدى خرائط حسام التي تركها في غرفة الضيوف حيث يحلو له احياننا مراجعة بعض امور عمله
دخلت وقلت السلام عليكم
ترك الخريطة ونظر لي قائلا : وعليكم السلام
جلست بأحدى المقاعد المنفردة
وكان المكان هادئ جدا وكلانا صامت
كنت اعيد توجيهات والدتي لي ولكنها كلها طارت بعيدا
ولم املك ما اقول
ولكني بالخير تشجعت وقلت
فيصل : هل تشك بي وبأخلاقي
نظرت تجاهه ولم افلح في معرفة ما تقول عينيه فلقد كان ينظر تجاهي
دون ان يتكلم
وبعدها قال : وهل وجودي هنا يدل على شكي بك
اجبته : ربما اتيت من اجل ........
قاطعني قائلا
لاتقويلي كلام مبني على استنتاج ان هنا لاني اريد ان اكون هنا
وما حصل كان غلطة مشتركة لنا
وربما ايام البعد والقلق التي حضينا بها
كان عقاب رباني لي لاني خنت الامانة وعقاب رباني لك ِ لانك تغزلتي بشخص غريب عنك بذلك الشكل
عندها انطلق صوتي ولا ادري كيف خرجت الكلمات بتلقائية ربما لان اسباب التوتر زالت اصبحت كلماتي تلقائية وغير متوترة
اجبته : فيصل اقسم لك انها كانت مزحة واشتركنا جميعا بها
اجاب : لدي علم بذلك رغم حرج الموضوع ولكن احلام ضغطت على نفسها واسمعتني الجزء الخاص منها من التسجيل
رغم عدم رغبتي بذلك ولكنها اصرت
ثم اردف
منى هذا الموضوع منتهي منذ البداية ولكنكِ ادخلتِ الامور ببعضها
لم افتح فمي بكلمة وانتي اخرجتي القديم والجديد
قاطعته قائلا : كنت تشكك بأخلاقي وهذا مالم اسمح به
اجاب : ولكنك بعصبيتك ربما تجعلني اشك اكثر بأخلاقك
اجيت: الموضوع كان مربك ولم استطع ان اتحلى بالهدوء
ثم اردفت: فيصل وبصراحة انا ارتحت كثيرا بعدما صارحتك بكل معانتي فيما يخص احلام وصارحتها ايضا بما في خاطري وأنتهى موضوع احلام تماما
وبقى موضوع الاستاذ غنضفر ما لم تعرف ويعرفه احد ان الاستاذ غضنفر تقدم لخطبتي في اول سنة دراسية لي عن طريق اخته التي كانت تدرس بالمرحلة النهائية
وأنا من رفضته ليس لعيب فيه ولكني كنت اجد نفسي صغيرة في وقتها ولدي سنوات دراسة طويلة كنت ارغب بالتفوق فيها دون ان يعيقني عائق وتضاف على كاهلي مسؤولية
وما هو اهم من ذلك اني لم اشعر تجاهه بمشاعر خاصة مجرد اعجاب لايتعدى اعجابي بأي مطرب على الساحة حينها
لو كنت املك له مشاعر خاصة لما نظرت للزواج من هذه الزواية ولما وجدته عائق يعيق دراستي
نظرت له نظرة الواثق
وجدته يبتسم لي بحب اطرقت رأس خجلا من نظرته
ليطلق ضحكة جميلة ويقول : وهل تعتقدين اني لا اعلم بهذا الموضوع
من حسن حظك اني اعلم بهذا الموضوع من صديق مشترك بيني وبين استاذك حتى قبل ان اتقدم لك
لو لم اكن اعلم لرأيتِ وجها غير وجهي
اجبته بتهكم :وكيف سيكون وجهك حينها أرني ايها الآن ربما يصادفني وقد لا اتعرف عليك واحسبك شخص اخر
لم يجبني بل نهض من مكانه وامسك بيدي وأوقفني وهو يدعي الغضب
مع وجود ابتسامة لم يستطع ادعاء الغضب اخفائها
قال : هل تريدين معرفة الوجه الاخر
اجبته بأصرار نعم
ولكني لم ارى بعدها غير وجه كله حنان وشوق ومحبة

هل تعرفون كيف التقت والدتي بفيصل
لم تكن صدفة كما كنت اظن
لان فيصل هو من اقلها من مدينتنا الى منزلنا حيث ادرس
وكل هذا بالاتفاق من اجل مفاجئتي بترتيبهم لحفل تخرجي
ذهبنا للحفل
وهناك التقيت بأحلام وزوجها ووالدها ووالدتها
اندمج فيصل وحسام وعمر مع زوج احلام و والدها
اما انا واحلام كان لقائنا فاتر وكانت احاديثنا رسمية
صحيح انها تدخلت بالموضوع لصالحي
ولكني فضلت الابتعاد حتى لا اقع في ذنب سوء الظن مرة ثانية

هل ارضيت فضولكم
ام ترغبون بمعرفة تفاصيل حفل زفاف
اقول لكم انه زفاف رائع احتفظ بتفاصيله بقلبي وعقلي واستميحكم عذرا في كوني أفضل عدم ذكرها
ولكن لاخبركم بعض الاكتشفات التي اكتشفتها بفيصل بعد الزواج
والاهم من ذلك اني اكتشفت ان فترة الخطوبة ليست فترة تعارف بقدر ما هي فترة تعود
تعود على هذا الشخص الذي سوف يشاركك حياتك
ام معرفة هذا الشريك ومعرفة طباعه فلن تكتشفيها في فترة الخطوبة
بل تكتشفيها في الحياة الزوجية الفعلية
هل تعرفون ما الذي اكتشفت بفيصل
اولا هو غيور لابعد الحدود حتى من اخيه وهذا سبب لي قلق اول الايام
وسبب بعض المشاكل بيننا ولكن بحبنا تجاوزناها
الصفة الثانية عصبي جدا وعندما يغضب يحب ان يخلد للنوم دون ان يزعجه احد
اول موقف اجد فيه فيصل في قمة غضبه كاد يذهب عقلي فيها
فهو لشدة ثورة غضبه يحاول تمزيق ملابسه من كثر ما يشدها من الاعلى دلال على نفاذ الصبر وشدة الغضب
هذا غير حركات اليد التي لاتهدأ والصوت العالي الذي يصبح اشبه بزئير اسد
وعندما افرغ غضبه ذهب لجناحنا واستلقى وغط في نوم عميق
بصراحة عندما رأيته اول مرة هكذا قلقت كثيرا وأقتربت من السرير ووضعت يدي على مقربة من انفه لاتأكد من تنفسه بعد ان عجزت عيني على التقاط حركة قفصه الصدري
تنفست الصعداء عندما شعرت بأنفاسه
وبقيت انتظر نهوضه ولايوجد فعل محدد قد خططت له
نهظ من النوم بمزاج شبه متعكر
وانا كعادتي عندما ينهض فيصل من النوم تعتريني رغبة ملحة بأن انفجر ضاحكة لاني اتذكر كلام حسام
عندما قال ذات يوم ان فيصل عندما ينهض من النوم
هناك مزرعة للديكة في رأسه وكلها رافعة روؤسها

توجه الى الحمام وعندما خرج فرش سجادة الصلاة وصلى
ولم يكن حينها وقت صلاة وهذه نقطة اخرى اكتشفتها انه بعد موجة الغضب ينام وقبل ان يكلم احد يصلي
وبعدها جلس بقربي وقربني اكثر اليه وقال :اعلم بأني اخفتك ولكني اتمنى ان تتحملين ان لم تتحمليني انت ِ فمن يتحملني
اجبته : فيصل انا خائفة عليك ولست خائفة منك
اجاب : صدقيني انا احاول ان ابتعد قدر الامكان عن هذه الموجات الغاضبة ادعي لي واقفلي الموضوع رجاءا ً
احترمت رغبته واقفلت الموضوع
وفيصل لم يترك موجات غضبه
ولكنه يبقى زوجي حبيبي ان وجدت فيه سيئة فعيني المحبة ترى فيه الف حسنة تلغها

لاخبركم بما اكتشفت بنفسي
اكتشفت أني ثرثارة درجة اولى برفقة فيصل
فما ان يأتي من عمله حتى ابدأ بثرثرة لاتنتهي واخبره بكل ما حصل لي بغيابه واريد ان يخبرني بكل تفاصيل ما حصل له
هل تعرفون ماهي ردة فعل فيصل من ثرثرتي
كان ان كان في مزاج جيد يتقبلها ويمزح علية من خلالها ويقول غششت بك كنت اضنك هادئة ولكني اكتشفت انك ثرثارة درجة اولى
كنت ادعي الزعل لاكسب ترضية لان فيصل يرضي غروري بترضيته
اما اذ كان بمزاج عكر فيلتزم الصمت
وبعد انتهاء وجبة الغداء يخلد للنوم
واذهب واجلس عند رأسه والح عليه بقولي
فيصل انهض وتكلم معي
وهو يقول : منى بالله عليك اتركني فأنا متعب ومرهق
وعندما ازيد جرعة الالحاح
كان يأخذ الوسادة والغطاء ويستلقي على أريكة الصالة
بعدها اذهب اليه واطلب منه ان يعود ولن اعود للالحاح
واستلقي بقربه واجبر نفسي على النوم

اما اخباري مع اهل فيصل
له ام رائعة اصبحت امي الثانية لاترتضي عليه الكلمة
ولكن مشكلتي احدى اخواته كانت تحب التدخل بحياتي وبملبسي وبعلاقتي بفيصل
حتى عندما ارتب مع فيصل نزهة خاصة بنا كانت تشعل البيت وتحشوا في رأس خالتي (ام فيصل ) كلام لا داعي له
كانت خالتي تتأثر لفترة وبعدها تعود طبيعية
اول الايام كنت اشكوها لفيصل
ولكني بعدها لم افعل لاني وجدت فيصل يعاملها بخشونة وخشيت ان تنتهي علاقة الاخوة بينهم بسببي
ففضلت ان اقوي نفسي واقف بوجهها
دون أن اقحم فيصل بيننا
وحصل لي ما اردت عودتها على طريقة تعامل تطلبت مني ان ارتدي وجه الرسمية معها لكي احدد خطواتها اتجاهي
وبعد ان وصلت لمبتغاي اعدت علاقتي بها طبيعية مثل أي علاقة بين زوجة الاخ واخته
مع بعض المناوشات التي لاتخلوا منها الحياة
ربما تستغربون لما عمر ابننا 4 اشهر وزواجنا مر عليه سنتان
لانني تأخرت بالحمل لاسباب اولها تتعلق ببعض المشاكل النسائية
وبالأخير هي مشيئته سبحانه وتعالى
وكم اضجرتني الاسئلة لأني لم احمل مبكرا وكلما حصل تجمع نسائي
تتلقفني النسوة كل واحدة تخبرني بتجربة قريبتها وكيف ذهبت الى فلانة وحملت وكيف استخدمت العلاج الفلاني وحملت
يشعروني بأني عقيم على الرغم من ان زواجي لم يمضي عليه سوى
6 اشهر
كنت اشكوى لوالدتي ولكن والدتي كانت تهون الامر عليه بقولها
لا عليك ِ فأنتي مثل بنات عمك اغلبهن حملن بعد سنة من زواجهن
وفعلا صدقت والدتي بتوقعها وبفضل الله تم الحمل بعد سنة
هل تعرفون ماهية مشكلتي اليوم
مشكلتي تعلق فيصل بعبدالله
فبعد ان كان يتصل يسأل عني اصبح يتصل ويسأل عن ادق تفاصيل يومي مع عبدالله
وعندما اعاتبه بجدية بأنك تحب ابنك اكثر مني
يقول بضحكة : وهل محبة الجزء الا جزء من محبة الكل

تمت بحمد الله
استغفر الله واتوب الية

اعزائي كانت هذا تجربتي الاولى في عالم القصص الطويلة بالنت
فيها اتمنى ان تكون اعجبتكم
واتمنى ان اجد ملاحظاتكم الصادقة واتقبلها بصدر رحب

الف شكر لكل من وضع سطر هنا
والف شكر لكل من مر من هنا
الف الف شكر للجميع
استودعكم الله
دعواتكم لي


أستغفر الله وأتوب اليه

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 19-10-10, 06:24 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

تمت بحمد الله
قراءه ممتعه ولا تحرموني ردودكم
^_^

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 20-10-10, 07:06 AM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة جمال ليلاس وملكة سحر الخواطر



البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 183892
المشاركات: 11,135
الجنس أنثى
معدل التقييم: بياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالقبياض الصبح عضو متالق
نقاط التقييم: 2930

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بياض الصبح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ربي يعطيج العافية نوفا على نقل الرواية


تسلمين


اللي حاب يحمل الروايه يتفضل هني



مكتبة القصص والروايات المكتملة للتحميل ..

 
 

 

عرض البوم صور بياض الصبح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, القسمة والنصيب ...خيانتي, القسمة والنصيب ...خيانتي الكاتبه لا اريد مجامله, الكاتبه لا اريد مجامله, ارادة الحياة, شبكة ليلاس الثقافية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:55 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية