لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-09-10, 12:29 AM   المشاركة رقم: 241
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة الكلام العذب


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 172238
المشاركات: 902
الجنس أنثى
معدل التقييم: كبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 233

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كبرياء الج ــرح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

أغليك وعيوني تداويك

ياهلا فيك مرة ثانيه ...ان شاء الله بيكون القادم احلى

جوري الاحلام ..

مراحب فيك جوريه... والله انتو كمان وحشتوني

خصلات شعري تمردت ..

ياهلا ويامرحبافيك في اي مكان ..
نورتي

فكري متاهه
اهلين غاليتي ...نورتي

لنا لقاء ثاني يا احباب بعد البارت الحادي والعشرون ..
دمتم بخير

 
 

 

عرض البوم صور كبرياء الج ــرح   رد مع اقتباس
قديم 19-09-10, 01:03 AM   المشاركة رقم: 242
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة الكلام العذب


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 172238
المشاركات: 902
الجنس أنثى
معدل التقييم: كبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 233

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كبرياء الج ــرح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Wavey

 



البارت الواحد والعشرين :


اعتزلت حجرتها و كأنها ارتكبت جرماً و تخاف فيه أن تفضحها عينيه ..
تحاول ان تدثر نفسها بثقه بعد هزات اعترتها ..
و تعتبر أن ماحدث لها ..هو امر عادي ..
لكن ليس بالسهل ان تنظر حتى في وجهه..
ستنقطع انفاسها ..و تختفي في غمره ملابسها في لحظه .
و ذاك متباهياً بفعلته ..و كأن شيء لم يحدث .
لما يعتبر ذلك الامر سهلاً عليه ..و شاق عليها ..؟
نبضاتها خجلى و متربصه ..وانفاسها تتلاحق بمجرد التفكير .
و مضت تلك الساعات ثقالى ..عليها .
احساس بالجوع قد انهكها ..و ارتعاشات ما تلبث ان تهز كامل جسدها في موجات متتاليه
لمجرد التفكير فيه او العوده للحظه لتلك الذكرى ..
و ذاك متظاهراً بالامبالاه .مدثراً بالجمود كعادته ..
تلبس رداء العمل ..و تعالى صوته متحدثاً بشأن مصالحه و ضرب انامله على لوحه جهازه المحمول..
ارتاحت مبدئياً و تناست وانغمرت في المطبخ ..ملاذها الوحيد بعدما انتصف النهار
ترهف السمع لقدومه وكأنها متربصه به ما بين أمل و خوف ..او خجل في النظر إليه مجدداً..
الجوع من قاده إليها ..جوع الحواس المتطرفه ..
قدر تلك المشاعر التي سيطرت عليها ..الحياء ..زينه الفتاة ..الجمال الفتان ..سحر المرأه
و سر جاذبيتها ... ... ... ...
بعدما احتجز نفسه مجبرا ..لترغمه على مواجهه عمله الذي طارده حتى في اجازته..
لكن حتى الهواء متعاوناً معها ..فقد حملت له روائحها المعروفه ..
كلم اهله واطمأن عليهم ... انشغل اكثر في امور عمله مع طلال ...وبعدها تفرغ لها .
وقف على باب المطبخ و لاحظ انشغالها ..ابتسم بداخله لحركتها السريعه ..وانحناءتها المتكرره ..
كانت منها إلتفاته ..لتفاجئ بوجوده .. .. .. ..
ابدت تماسكاً مفاجئا..على الرغم من التخبطات داخلها ..و احساس مفرطاً بالخجل
قالت بهدوء مصطنع :جيت في وقتك..الغداء جاهز .
جلس على رأس الطاوله ..و طالعها دون اي كلمه ..
و كأنه يختبر قدرتها على الاحتمال ..
منافس حتى في مشاعرها ..
مراقب لكل ما يختلجها ..
جلست على الكرسي على جهته اليسار ..و جهزت له صحنه ..
ارخت بصرها ناحيه صحنها ..متجاهله نظراته مابين الفينه والاخرى..
وزع اهتمامه مابين الاكل والمراقبه بصمت ..
امتدت الدقائق ..
انتهى من طعامه بعد حصته الكامله في المراقبه ...ولايعلم ماهي الفائده المرجوه غير دراسه تحركاتها و تخزينه في باطن عقله ..
وقف بعد ان حمد الله على النعمه ..و قال بنبره امره محببه :سوي شاي وطلعيه حجرتي ..
لحقته بنظراتها ..حتى خرج ...
نكست راسها على صحنها ..مابين هزه واخرى ..عاد لها كلام فاتن ...ماتدري ليش؟ في هذه اللحظه حست بتعاسه حقيقيه
كأنها خادمه له ...تهتم بأكله وشربه و تعتني فيه وتحملت مسؤليه شخص معها ...و تداري وجوده ..لكن هو كيف معي ؟
اصلا بالكاد يحس بالوجود فيني ؟ ما يهتم ابد ..اكلت ولا ما شربت عادي بالنسبه له ..
مرتاحه ولا فرحانه ما يهمه ابد ..
حتى كلمه شكرا وابتسامه امتنان ...يشح فيها بوجودي..او حتى يعطيك العافيه ..امتثال لاحترام لجهد مبذول .
خرجت من تفكيرها ...برنه جواالها ..ابتسمت على طول ..لما شافت اسم سمر على الشاشه
:ياهلا والله بسموره ..
سمر بنبره زعل :لا هلا ولامسهلا ...يالقاطعه؟
ضحكت ليلى وقامت تسوي الشاي ..:والله مو قطاعه ..لكن مافضيت ..
سمر :لا والله ..صدقتك ..قولي مشغوله مع حبيب القلب ونسيتينا ... ؟
ليلى :سموره يالحشره ..عن اللقافه ؟
ضحكت سمر وخفضت صوتها وسألتها :بالله شو تسوين انتي و الشيخ مطلق ...انا عارفه اخوي انسان ممل و عملي ..و مايعرف يرص حكي مثل الخلق ؟
طالعت جهه الباب مباشره وقالت بخجل :سمر ...اعقلي ..لا اعلم عليك خالتي ؟
سمر :انا متأكده ان وجهك مثل الطماطم الحين ...ماعليه يالفتانه ماهي بعيده بتقولين لامي ..المهم كيف الاجواء عندكم ؟ وكيف شفتي المزرعه اكيد عجبتك صح ؟
ابتسمت ليلى وناظرت من شباك المطبخ لبرى ..:والله حلوه ..ماشاء الله تشرح الصدر ..ياليتكم كنتم معنا ؟
سمر :والله انها مو من قلبك ..خليك انتي وقيس ..تسرحون وتمرحون على كيفكم ..يمكن في اشياء ..ماتبون احد يشوفها ..
ليلى بنرفزه خجل :سمر يا قليله الادب ..والله انك ما تنعطين وجه ..روحي شوفي لك شغله تنفعك ابرك لك ..
ماوصلها غير ضحكتها الاستفزازيه ..فقفلت الجوال وهي منحرجه منها ...
حاسه بوجهها ولع ..وتذكرت الموقف اللي صار معها ..غسلت وجهها بسرعه...و جهزت الشاي و جات تطلع على طول ..
لكن رساله سمر وقفتها ..
ابتسمت وهي تقرا محتواها " ليلوه .. حسابك معي بعدين ..تقفلين في وجهي ...المهم الله الله في اخوي ...و خذي راحتكم
ماراح ادق عليكم مره ثانيه "
ضحكت ليلى وهي تهز راسها ..ياربي مجنونه هالبنت .
الباب مفتوح ...و الاوراق مبعثره على طاوله صغيره ..و جهازه المحمول الخاص ..على السرير ...لكن ماكان موجود ..سمعت صوت في الحمام
حطت الصينيه على التسريحه ...و انشغلت بترتيب الورق ..
:خليها مكانها ...
إلتفتت بسرعه لخلفها وقالت : كان ودي ارتبها ؟..
مايدري ليه حس بنبره خوف في صوتها ..قالت بصوت هادئ :مافي مشكله ...انا ارتبها بطريقتي ...
جلس على الكرسي وطالع ساعته : ربع ساعه ..علشان شاي ...لا لحظه ربع ساعه و دقيقه زياده ..
رفع راسه لها بإبتسامه صغيره وكأنه منتظر منها جواب ..
مدت له الشاي وقالت : انا خلصت من بدري ..لكن جاني اتصال واخرني شوي ..
بدون مقدمات تغيرت ملامحه و..سألها : من مين ؟
رفعت راسها ..كـ سرعه تلك الكلمات التي خرجت من فمه ...مازال موهوماً بشكوكه
ارخت عيونها عنه بيأس...وهي تمسك طرف بلوزتها ...وبهدوء جاوبته: سمر ..
تجاهل ...انكسارات صوتها و رجاء عينيها ..وانغمس في عمله متجاهل وجودها ..
وهو يزفر بقهر لتلك الحاله التي تنتابه مابين لحظه واخرى...
لما لاينسى ويمضى في حياته كغيره ؟
او ليس النسيان نعمه ...
راقبته بصمت ولاحظت انشغاله و تحديقه بتركيز في الورق ..في داخلها ..
ماذا في داخلها ؟ خذلان و تهميش لمشاعرها ....
اايقنت حقا انها توصمت بتعاسه ابديه مع شخص كهذا ...؟
لا يشعر بها ابدا ؟ وهي ماذا تحتاج ؟ بل إلى ماكانت تحتاج ؟
هل سد الثغور المحفوره بإتقان زمني ..
ام زادها عمقاً وصعوبه..
هربت بنظراتها ..بعيد عن كومه الحجر التي امامها ..وانشغلت بمدى بعيد حيث لا تريد ان يكون معها..
لكن ثقل جاثم ..على صدرها انهكها ولم تعد تقوى على الصبر...ستتوحد بنفسها بعيدا عن مرأى اي احد ..
وتبكي ما وصل اليه حالها ... رجل متغير ..كـ فصول الزمن ...
لاتعرف متى يكون ربيع لديه لتنعم بزهاء و و تنتعش .. في حديقه زواجها .
لاتستطيع التجاهل اكثر من ذلك..
انسحبت بهدوء ..فذاك يماثل الضوضاء ..بالنسبه إليها لانه لن يشعر بها ولن يلاحظ الفرق ابدا...

{فوضى شعــور..سكـنٌ في بآلي الف تفكيرٌ..
كيف أكونٌ !.. ومن تكونيٌ لو خذلـكٌ العطآءٌ او تعمد نسيـآنكٌ يذكرنيٌ.

**********************************

لثامه على فمه ...يخفي فيه انات قد تعالت من قلب موجوع ... وعيناه تخفيها زجاجه باهته بذرات التراب المتطايره من حوله
في عالم ...مسكون بدون الاحياء ...وقف طويلا منتصباً دون ملل او كلل ...تحت شمس نجد الحارقه ..
يدعو في خفاء ...مابينه وبين نفسه ...همهمه مصدومه حزينه ..تشابه معزوفه ترق لها القلوب و تدمع الاعين بسهوله ..
وهو خائف ان تنفرج شفتاه ..فتنطلق بصرخات الفقد والرحيل الطويل ...والحاجه الملحه في صحراء الاشتياق ...
كم سنه قد مضت ..وهو مابين الفينه والاخرى ...يعود ويحيى الذكرى في مكان دفنهم ؟
و يموت بينهم ...بل تموت حياته وان عاشها ...
كم يشتاق لهم ؟ لن يعد السنين فهي تتوالى جزافا وتمضى بلااهميه... وهو وحيد ..
وحيد ...يعالج مابـ الناس من سقم نفسي ..و ينتقل من بين كآبات وسأم يختلف على حله الجميع ...
فيفك شفراته ويمد للاخرين بعون ...يساعدهم على تخطي مشاكلهم بسهوله ..
وهو ..يأبى ان يخرج من دوامه الماضي ...ويستحيل له الخروج ... كل يوم يذكره بيوم ..
يوم حياة ويوم طويل للموت ...
رمشت عينه .. لتنساب دمعه تختلط فيها حبيبات غبار تذكره ...بأنه من التراب و الى التراب يريد ان يكون بينهم ..
انتهى ..من همهماته الحبيسه بداخله .... فلوح بيده بيسر ..وادار ظهره ..مرغماً ..فحبه لهم يكاد يكون مميتاً ..
مشى متخطياً بإحترام ... ساكنيها ...ومضى نحو سيارته الواقفه خارج اسوار مقبرته القديمه ...
جلس بتثاقل ...و ازاح اللثام ..ومسح دمعه قد جفت .. رجع راسه للخلف ..كان يوم فقدهم قد نجح ببعثه ...
هو قد ابتعث لحياة اخرى غريبه ...وهم ابتعثوا لحياة اخره ..نقيض حياته... و ماتت فرحته على باب الصدمه.
كان وحيدهم في حياتهم ...و ظل وحيداً بعد وفاتهم ..
و لم يعد مثلما كان ...لولا الاوفياء الذين وقفوا بجانبه ..لكان قد اضاع حياته في غمره احزانه .. لم يكونوا كثيرين
بل هو واحد تجسد دور الكثيرين ...احبه اكثر من نفسه ..ستبذل له الروح ويرخص له الجسد ...
صديق .. نعمة في الدنيا ...وفي لحد الفدائيه ...شقه الاخر وان اختلفت الظروف ..
دور في جواله على اسمه ... وابتسم..
في لحظه الحزن و الهموم الصعبه تبحث عن ما يخفيك عنها .. و يدثر بأمان حبه .
يدواي علتك دون ان يعلم السبب ...
و تنسى ..
...مطلق ...
جاري الاتصال ..

ألا إنما الدنيا صديــــق تصاحبـــــــه ومبدؤ حق قلَ في الناس صاحبه
ترى في صديق الصدق عزماً وهمة ويهديك للحق الذي أنت طالـــبــه



***********************************


رفع رأسه فجأه ..بعد فوات الاوان وليس قصدا منه ليلاحظ خروجها ...
تأفف بضجر ...ورمى الاوراق على الطاوله بإهمال
نقص فيه يعرفه و يجهل الحل...يعرف مايولده فيها ..
يعرف انها ..تعاني من احتياج يتفاقم مع مرور الوقت ..وهو لا يبالي
كيف لايبالي..وهو يقف امام عائق كبير لا يستطيع تخطيه ..
عاجز امام مايطلبه الاخرون و يتنازل عنه ...بصعوبه
..وقف ..للحظه فكر يتبعها...لكن موجات داخله اعادته الى مكانه ..
هيبه لم يعتد على اسقاطها بقصد منه ..من اجل ارضاء اي احد...غير والدته .
سمع رنين جواله ..تحت اوراقه ..اخذه على طول ...و شاف اسم ناصر على الشاشه ..
ابتسم وهو يفتح الاتصال ..وفي نفس اللحظه يقرا الورق ....: ياهلا يا ناصر ..
ناصر بهدوء غريب :السلام عليكم ..
ارتخى مطلق و ترك الورق من يده :وعليكم السلام ...وشفيه صوتك؟
ابتسم ناصر لنفسه: مافيني شيء ..اخباركم انتم ؟
وقف وبدون اهتمام بالرد سأله بتركيز في نبره صوته..: علامك ياناصر ..صوتك متغير .. فيك شيء ؟
تنهد ناصر وقال بنفاذ صبر : ياوووه اقولك مافيني شيء ... انت اللي كيفك ؟ لو اقول اشتقت لك مااكذب عليك ...
وضحك ... ضحكه ميته..خارجه من فراغ و تعود اصدائها للفراغ ..
ابتسم .. .. لكن شيء سريعاً خاطفاً ..ادار به ذاكرته ..ليقف بتمعن امام المرآه ...اغمض عيونه بقوه وعاتب نفسه على خذلان
لم يعهده هو نفسه ...من نفسه ..فكيف بصديقه ...تاريخ ذكرى تصاحب يوم فقدهم
سأل بهدوء :وينك يا ناصر ؟
عم الصمت في الطرف الاخر ...وتلتها تنهيده طويله ...وبعدها جاوبه بصوت حزين : انا في نفس المكان اللي اندفنت فيه .
تنهد ..و قال بصوت يحاول ان ينعش الحياة فيه : يا رجال ..خبرني عنك ...ان شاء الله مبسوطين ...ايه صح تعال ...
تحولت تلك النبره الهاربه من قاع الحزن ..و خرج بها الى مسؤليه حملها على عاتقه ..كمل ..: انت اولا ليش فاتح جوالك ..
انت في اسبوع العسل ...ولانسيت ..
اعتصر جبينه بقله الحيله ..مابين اسى صاحبه الذي اصبح اساه هو ..
ومابين تلك التي تحت كنفه ولا يعلم ماحالهما مع بعضيهما ..
قال بملل : ناصر ..فكني من شرك ..وقفل الله يستر عليك ..
ضحك ناصر وقال : اف ..المزاج بالمره مقفل ..اقول روح ضف وجهك عند زوجتك ...احسن لك ...
جلس بتعب ونقل جواله للجهه الثانيه : يصير خير ...
ناصر بتفهم : لا تعقد الموضوع يا مطلق ..انتي في بدايه زواجك .. بإمكانك......
قاطعه مطلق بحده وضجر من مناقشه موضوعه : يكفي ناصر ..تراني مشغول ...انتبه لنفسك ..برجع اكلمك ..في امان الله .
وقفل بسرعه ورمى جواله ..جنبه دون اهتمام ...شابك يديه وهو يميل للامام في جلسته وعيونه تسرح على خطوط يده ..

كلمه واحده تزيد ..سترميه في الشتات ... يفهم ..ويقسم انه يفهم ..ل
كن ليس كل من يفهم و يعرف رسم الطريق الصحيح ؟ يفعل كل ماهو أصح ..؟
انعقدت حواجبه ..بعمق ..وافكاره تقول له ..لم تخطئ ..ولم تكن لتخطىء ..ا
نت رجل مغدور ..قدر له ان يبني حياة على اطلال غابره
و يدعي انه يعيش حياة وهو يدفن نفسه ..مع ......؟
مع من ؟ مع زوجته ... انثى بدت تنسل بعذوبه النهر الى محيطه الهادر ....بكل سلاسه تذكر .
عض شفتيه ..بقسوه وكأنه تذكر شيئا ما .... واغمض عينيه لاقل من الثانيه ..



****************************************


يوم اخر يمر عليها ...وهي غير مصدقه ...حتى انها احتفظت للخبر لنفسها ..ولم تعلم اي احد
واخيرا ..بعد صبرها المر ..نالت تفاحه ستدخلها جنة ..انتظرت دخولها مطولا ..
صلت الفجر ...و استخارت ربها في امرها ...
امر واحد صبت عليه كل الاهتمام ... " هي وسلطان "اقتربت منه لحد الخوف ..
خوف تجهل مصدره ..وان بات امر ليلى الماضي هاجس يهدد راحه بالها واستقرار احلامها ...
رغم الاحساس الهائل بالحب من طرفها هي ...تغذى منذ سنين حتى حفر بداخلها ...و ابى ان يمحيه الزمن .
وان مرت عليها لوعات قصص الحب من طرف واحد ..لكنها لم تبالي ..مازالت تبني اساطير على كومه الرمال ..
ابتسمت لنفسها بأمل ..و مسكت جوالها وبدون تفكير ومباشره ..ستجعل ذلك الامر جليا للاخرين وتشاركهم فرحتها العارمه
ردت اريام الناعسه ... وبدون مقدمات منها او حتى سلام
:أريام ...سلطان خطبني ..
ماهي الا لحظات حتى استوعبت اريام الكلام ..وقالت : واخيراً ....
ضحكت ريهام وقفزت من مكانها وقالت بفرحه :مو مصدقه يا اريام ...احس اني بطير من الفرحه..
اريام :الحمدلله ... ضحكت وكملت : والله فرحت لك .... مبروك
ريهام : بدري عليها هالكلمه ..وعلى كل حال الله يبارك في عمرك .....جلست على الكرسي وكملت : من كثر مانطرت هذا اليوم صرت ماعاد اصدق ... قولي يااريام انا في حلم ولا اللي يصير لي حقيقه .?
اريام بتعاطف بعيد عن طباعها : لا ..ياحياتي حقيقه وواقع .... وعلشان تصدقين ..قولي لي متى قررتم الملكه والزواج ومتى تنزلين السوق ...؟
ضحكت ريهام وهتف قلبها بفرح : حيلك ..حيلك علي ...السالفه كلها بين النسوان ...باقي ماتقدم رسمي ... وان شاء الله يصير خير ..
اريام : خير ان شاء الله ...يعني مااحد يدري من العائله ...
: لا ..امي خبرتني .... ... و كمان زياد يعرف ...
سكتت للحظه وتذكرت كلامه وقالت بإندفاع : تعتقدين يااريام ان سلطان باقي يحب ليلى ....
انتبهت لنفسها ..بعدما نطقت اسمها في الاخير ..بتقبى ليلى هاجسها الوحيد
كملت بأسف : انا ويش قاعده اقول.... ؟ وقفت و مشت بإرتباك واضح
سمعت ضحكه اريام الهازئه : وانتي ويش دخلك ...يحبها ما يحبها هو خلاص خطبك وانتهى ...ولاتنسين ان ليلى متزوجه اخوي للاسف ..
ريهام : ليش تقولي كذا ...؟ ليلى مافي مثلها ...اكيد لاحظتي ..
بسخريه جاوبتها : ياحبيبتي هي ماتهمني من اساس ... اقولك خلينا منها ..شو رايك تجين عندنا الليله .
ريهام : لا والله مااقدر ...خليها وقت ثاني ... الليله ان شاء الله بخبر امي تقول لهم عن موافقتي ..
ضحكت اريام وقالت : يابنت اثقلي ...الثقل صنعه .. . لا يقول ماصدقت البنت....خليه يفكر انه انسان عادي مو ذاك الاهميه..
ردت عليها بصوت حالم : سلطان مو رجل عادي ..
اريام : اااييييييييه عليك ..وعلى الرومنسيه اللي ذبحتك ... عاد لو دري انك السبب في فشل خطوبته من ليلى شو يصير ؟
عم الصمت ...طويلا...تصاعدت انفاس ريهام ...وكأنها قطعت مارثون طويل وفجأه توقفت ..
عقبه كبيره ...كبيره ...كبيره .... تجاهلتها وتفاجآت بها في وجهها ..
ارتبكت اريام في ردها وقالت : اكيد مابيعرف..اصلا من يقول له .... خليك في نفسك و لاتفكرين كثير ..اهم شيء انه خطبك ..
سكتت وقالت بسرعه لما ماسمعت منها جواب: لنا اتصال ثاني ...ريهام ...خبريني شو بيصير معك؟ مع السلامه
قفلت الجوال بهدوء ... ومشت بآليه ناحيه لوحات مركونه في زاويه .. دورت على لوحه طلت منها عيون فقط ...
عيون حدقت فيها لليالي طويله ..و ماملت منها ابد ..
عيون رسمتها حقيقه و تخيلتها حيه نابضه تطالعها ... و تخجل منها ..
يناديه فؤادها ..و تناجيه ..و تهيم في تفاصيله الدقيقه وتغوص فيها ...
قالت بهمس وعيونها بدت تدمع ..: لو تدري عن اللي في قلبي لك ... شو بتسوي ...؟!!!

وأشـكـو من عـذابـي في هـواكـــــــم و أجـزيـكـم عن الـتـعـذيـب حـبــــــــــا.


***********************************

سطعت شمسه .. و داخله غيم كاسح ... منذ قراره وهو يتقلب على جمر الحيرة ..والضياع
يبحث عن ظالته في دجى ليله الطويل .. يدعي انه بخير .. من اجل الاخرين ..فقط
وهو سقيم وتائه و عليل القلب والجسد .. .. ..
ابتعد عن الضوء ليقبع في الظل ..يراقب تسلل اشعه الشمس لداخل حجرته .. لعله يجد بعضاً من الضياء لنفسه..
ابتعد عن مواجهه عائلته ..يكبح جماح نفسه و يتماسك ..قد اصبح الامر يخنقه ..وهو لم يبدأ بعد...
دق على جوال زياد اكثر من مره....لكن لارد
طلت عليه رغد ... حامله كوب نسكافيه ..
بإبتسامه :صباح الخير ...
سلطان : صباح النور ... انتي باقي مانمت ..
رغد : لا والله ماجاني نوم... خلاص تعودت ..صباحي
جلست على سريره ..وشربت القهوه وقالت وهي ترفع حواجبها : انت اللي شو صحاك بدري ..؟
دعك عيونه ..وابتسم ..: مانمت اصلا ..قاعد افكر ..
حركت حواجبها ..وقالت : ياعيني عليك ..من الحين مشغول بالك ... بتوافق ..يعني بتوافق ...وين تلقى مثلك ؟
اختفت ابتسامته..و رد عليه بغضب دفين وما يدري ايش السبب : سبحان الله ..نفس الكلام اللي قلتيه ..لما خطبت ليلى
شكل المشكله لانه مافيني سبب يخليهم يرفضوني ..
..انصدمت رغد لكلام اخوها ..وحاولت تواسيه بكلامها ...لكنه رفع يده وسكتها .. ..قال بصوت صارم : لا تعيدين وتزيدين
خلاص انتهى ..اذا ما وافقت مايهمني ..اصلا ابيها من الله انها ترفض..
رغد بحزن : سلطان ..عمري ما شفتك ضعيف ... البنت اللي ترفضك ..وراها الف بنت ..
ضحك بسخريه وقال : انا الود ودي ما اتزوج بالمره ..لكن كل شيء علشان امي ..
وقفت رغد و في عيونها حزن لحاله اخوها : غلط ياسلطان ..اللي تسويه كله غلط ...يعني بتتزوج علشان ترضي امي
شو ذنبها اللي بتتزوجك..
ارتفع صوته بحده و اشتدت اعصابه ..: ذنبها انها وافقت علي ...
غمض عيونه بشده ...و تنهد بتعب وفي داخله لعنه حلت على سيطره شيطان مارد ..لسوء حاله
: رغد ..اتركيني ..لحالي واللي سمعتيه كله انسيه ..فاهمه..
هزت رأسها ..و تركته لحاله دون اي كلمه ..لانها عرفت تماما ان لاجدوى من اي كلمه تقال ...
تمتم بأمنيه ... بينه وبين نفسه ...و نذر من اجلها نذرا ان يتحقق ...


**********************************

دخل المطبخ ..ولاحظ وجودها ..تشتغل دون إلتفاته منها إليه ... تنحنح و جلس في مكانه المعتاد
استغرب تغير حالها...احتدت نظراته عليها ..ابدأت تمارس دور الزوجه المهجوره .. منذ البارحه
وهي تصد عنه ..وبالكاد تجيب عليه بكلمه او بإيماءه ... وهو ما يريد منها ..اهي رغبه والسلام
ام ماذا ؟ حاجه يريدها منها ولا يعرف كيف يطرحها و يتناول اطراف الحديث معها؟
ارتفع حاجبه بكبرياء و حاكى افكاره ..بتصرف رجولي مسيطر ..فقط من صنع عقله الباطن ..
وقف..و اقترب منها ..وهي تتشاغل ليس إلا بغسل صحن غايه في النظافه ..
اخذت موقف محايد منه و من طريقته في معاملتها ... اصبح خلفها ... امتدت يده ..
و اخذ الصحن منها وحطه في مكانه ..ولفها ناحيته..
غمضت عيونها..و تهدجت انفاسها ...قريب منها ..
اصبحت امامه مباشره ...ارتفعت نظراتها لتحاكي طوله ...
تجمعت تجاعيد في زاويه فمه وقال : بإمكانك انك تتكلمين معي و توضحين سبب ضيقتك ؟
لم تجفل عيناها..بل حاولت ان تبقى متماسكه ..رغم طفره الخجل التي اعتلت وجنتيها ...
وتساءلت في داخلها الهذه الدرجه هي مكشوفه ..
اهي متضايقه ام عدم مبالاه زرعتها في نفسها ..لئلا تشغل بالها به مرة اخرى ؟
رفع حواجبه كحركه تعجب وعاد الى تهكمه الواضح : لهذه الدرجه ..صعب انك تقولين ؟
ارتفع صوتها بالكاد ..وردت عليه : من قالك اني متضايقه ...؟
و تعلقت عيناها في رموشه التي تغطي تلك اللؤلؤه السوداء ..و تناست عما يدور بينهما..
لاحظ و ابتسم وكأنه سر في داخله ..: على العموم .. الصراحه تريح ..؟ اذا حبيت انك تتكلمي ..فأنا موجود
اتكأت على المغسله وقالت بجرأه مفاجئه : صحيح الصراحه ..مريحه.. لكن انت دائما ..تتكلم و ما تسمع غير نفسك ..
نقطه مهمه..سيقف عندها بكل جديه... وهي شعارها ليس لدي ما اخسره ..
عقد ذراعه على صدره ..وقال : صحيح ... طيب انا اسمعك الحين ؟ رغم ان كلمه " دائما " حطي تحتها خط احمر ..
نظمت تنفسها ..وهي توبخ نفسها عن الورطه المريعه التي وقعت فيها ..
لاتعرف كيف ستغير مجرى الامور ؟ ولاتنحرف عن مسارها التي هي تريده ... او يفسر الامور على هواه ..
جاوبته بحزم: اولا : الانسان مو شرط نعاشره بالسنين علشان نلاحظ تصرفاته وطباعه ...و ثانيا : انت ليش جايبني هنا
طول الوقت انت في شغلك .....وانا بين اربع جدران ...على الاقل هناك فيه ااهلك او اهلي ..
وتغيرت نبره صوتها ... بل تغيرت مطالبها الدخلى ...احقا اصبحت زوجته تطلب و تطالب...
وهو يتنقل بناظريه من عينيها الى شفتيها ...اهو عرق الغضب الذي نبض في جبنيه ام الانفعال ام ماذا ؟
في الاولى قد اصابت ...وفي الثانيه ..فلاحول ولا قوه له ..فما يفعل كيف يداوي علتها وهو عليل بالاساس ؟!!
امتدت يده نحو شعرها ..و لمسه بلطف .. ظل مفكراً ..متجاهلا عيناها المشتعله بغضب ... واضح
تهميشه لها .. وهي لاتطيق ذلك ..
قالت بنفاذ صبر : تعرف .. مايهمني اعرف جوابك..
تحركت من قدامه ... فمسك يدها ..وقال بأمر : كم مرة قلت لك لا تتجاهليني ..؟
ابتسمت بسخريه : ماادري كم مرة قلتها .. تهدج صوتها بخيبه وقالت : ليش تزوجتني اذا ماكنت من مستواك الثقافي
و ما اقدر اتواصل معك ؟
ونجحت فاتن في زرع فتنه كبيره بينها وبين عقلها ...مالبثت تنخر في العظام مثل دود الارض حتى وصلت الى المراد..
رفع حاجبه الايمن بحركه استنكار لكلامها وقال بإستغراب : كلام جديد ..ويش سببه ؟ ماله داعي تذكرينه ..
ارتفع صوتها بغضب : كيف ماله داعي اذكره ... اثنين في بدايه زواجهم ..ما هم قادرين على التواصل ..كيف تبيني اعيش
مع شخص مهمش وجودي .؟
كملت بنفس الصوت الغاضب : كنت تزوجت بنت خالك ...فهي من مستواك ...ولايقين على بعض .
تكلم مطلق بجديه : لحظه ..لحظه .. ويش دخل فاتن في الموضوع...
احتد صوته وهو يرجع ويسألها : تكلمي ..؟
رفعت نظراتها له وقالت : ماادري عنك اسأل نفسك ..
ضغط على يدها بقوه ..و تجاهل علامات الوجع عليها وقال : لا تتكلمين معي بهذي الطريقه ..سبق و حذرتك ؟
تحررت يدها بقسوه من قبضه يده وقالت : سمعت منها هي الكلام ..انها المفروض تكون الانسانه اللي تتزوجها مو انا ..
مسحت دمعه خائنه وهي ترخي بصرها ...لئلا يرى ضعفها ...
حس بكم هائل من الغضب من اسلوب غادر ..من ابنه خاله...لكن كل شيء متوقع منها ...
فلم الان يشعر بأنها طعنته من الخلف .. وانه موجوع ؟!!
شمخ بهيبه وقال بتعقل : اسمعيني .. الكلام اللي سمعتيه مافيه اي اساس من الصحه..و انا تزوجتك انتي ... بعيد عن كل
الخلافات .. اذا تبين تخربين بيتك بأوهام غيرك ..فأنتي حرة.
*كلام يعتقد نفسه هو انه نقيضه ..فما يحدث له من سبايب غيره ... ولايعلم انها تعنيه من بين السطور .
شهقت اثناء انهمار دموعها ..فسكت وهو يراقبها ..تدعك يدها من جراء قبضته.. .
نفخ في الهواء لقله حيلته ..و كأن حالها اضعفه ..ولا يعرف كيف يتصرف معها...
اقترب منها كحركه يراد بها ان يبعث الاطمئنان في قلبها ... ويبني اول لبنة في جدار زواجه ..
شد شعره بإرتباك ..لم يعتد عليه وقال : اظن ان اعصابك مرهقه من قعده البيت... او مني ماادري .. بخليك لحالك .
وبكره بالكثير .. .. راجعين . وخرج من المطبخ مثلما دخل ..
جلست على الكرسي ..و انتحبت بصوت عالي ...لايخفى على مسامعه القريبه ....
لم يحل شيئاً .. بل زاد الامر تعقيداً.. سيقسم نفسه شطرين ..لانه لايجيد حل الامور السهله ..؟ يتفنن في التعقيد
كمركبه هو نفسه ...؟ كان بإمكانه ان يبسطها على نفسه وعليها.. ..
مضى في طريقه لمؤنسه الحالي ...لعله من اسمه يبعث في نفسه السرور.. .. ..

****************************

دخل على والدته ... بعد اتصالها به ...رائد زادت حالته سوء ...و الاب الغير واعي ...مختفي في غياهب السُكر
واضطر انه يوديه المستشفى ..ارتفاع في درجه الحراره .. ..
جلس جنب سريره و كظم غيضه بقهر ..وقال لوالدته : الحمد لله ... صحته الحين ازين ..
هزت رأسها بأسى ..و مسحت على شعره ..
تخفي انكسارات جمى ... و سقوطاً عميقا الى القاع ..
تداري به عن اعين ابنها البكر ... خوفا من الغد .. و الامس مافتأ يطاردها ويتربص بها كل حين ..
سعود ..و ياحال قلبك ياسعود...
اي غضب اعتلى قلبك ... واي حزن كسر آنيات الصبر والتعقل ...
لا يد لك ..انه قدرها .
وانت مادورك ؟ متفرجاً صامتاً يبلع صخورا عظيمه ..للاحتمال و الاستسلام ...
ما اقسى الحياة ... و ما أقسى الشعور عندما تقيد يدك بسلاسل وثيقه و لا تفعل شيئا حيال اي امر ...
جلس جنبها وقال : يمه خليني اوصلك البيت ... وانا بقعد معاه..
مسحت دموعها وعيونها مافارقت جسد صغيرها : لو ما كنت موجود ... كان راح فيها ؟ ويش اسوي من دونك يايمه ؟
مسك يدها وشد عليها : الله معك ... انا بحاول انقل للرياض علشانكم .... و ان شاء الله ما يصير إلا كل خير .
هزت رأسها .. و اعلن الصمت تسيده ...لعل ذلك افضل فهي في حال وهو في حال اخر..
يهاود نفسه على ان يسير بخطوات صارمه ...
و يقبض روح من عبث ببراءه اولاده .. ولم يحفظ الامانه التي اودعها الله بين يديه ...
شدت على يده وقالت بجديه : لا تخبر ليلى..واذا سألت عنه قول لها انه بخير.
سعود : يصير خير... يالله يمه امشى معي ..نسيتي ان رغد عند الجيران ... بوصلك وارجع له .
باست راس ولدها المسجى ... و مشت ببطء ..مسنده على ذراع بكرها الرجل..


********************************

ارتاحت مبدئيا لما بكت .. .. رغم انها مااستفادت شيء غير انها صارت اكثر عاطفيه..
غسلت وجهها اكثر من مرة بماء بارد ..على كل حال ماراح يتغير شيء .
نفس الجمود وان نطق ... ولو تزحزح من صمته بيظل نفسه .
بل العكس حملت لها تأنيب ضمير غريب ..ما كان ودها ان تدخل فاتن في الموضوع..و تسبب اي شيء بينهم
اصلا السبب كله فيه هو ... لانه نشف دماغه على اسباب من صنع عقله ..
تنهدت ...وراقبت الفطور اللي ما لمسه احد... اصلا ليش يصحون بدري وماعندهم شيء ...كان دخلوا في سبات
طويل .. و ما يصحون منه ..حياة راكده مالها معنى ..
اخذت جوالها و دقت على نجمه ردت عليها بصوتها المرح : يا هلابك ويامرحبا كثر حبه رمل في الربع الخالي ..
وضحكت.... اما ليلى اكتفت بإبتسامه..
ردت : هلا فيك .. كيفكم ؟
نجمه وكأنها حست بأنه فيها شيء قالت : والله كلنا بخير .. وانتم ؟
تنهدت : على نفس الحاله ..مافي جديد
تأففت نجمه وقالت : انتم ما ترسون على بر ... خير ويش صاير بينكم ؟
ليلى : مافي شيء اقولك ... قاعده بين اربع جدران ... لا احد يكلمني و لا اكلم احد ..
نجمه : والله انك نحيسه ..تعرفين ان زوجك لوح ..تصيرين مثله ..يابنت تلحلحي سوي لك كم حركه ... تدلعي عليه ..
ليلى بقهر :نجمه ..الله يخليك ..مو ناقصه خبال ..اقولك ما نكلم بعض تقولين سوي كم حركه .. ويش اسوي له يعني
ارقص له ..
ضحكت نجمه وقالت بإصرار : وشفيها ..تحزمي وارقصي له .
ليلى : والله انك فاضيه .. دقيت عليك ابغى ارتاح ..زدتيها علي ..
نجمه : خلاص ..خلاص .. بسم الله صرتي ما تنطاقين ..الله يسامحك يا مطلق ...المهم وينه المنحوس ؟
: طلع ..ماادري وين راح ..
: طيب انصحك نصيحه ..ما عمري جربتها ...ضحكت ..و كملت : روحي انتي و اقعدي فوق راسه .. و اكتمي على نفسه
إلا يحس فيك ..
ليلى بتعب : مالي شده على الاخذ والعطا معه ..كفايه الاحساس اذا كلمته كأني اكلم نفسي ..
نجمه بجديه : تعرفين شو نفسي فيه ..انا امسك من كشتك يالبقره وامسح فيك الارض .. دائما انتي كذا تنهزمين بسهوله
بكره اذا تزوج عليك و حطها على قلبك لا تشتكين .. ..
بصوت عالي سألتها : ويش تبيني اسوي ... ألزق في واحد ما يبيني ؟
بهدوء ردت عليها : ليلى..انتي في بدايه زواجك ..اصلا من قال انكم بديتوا ... ممكن تفشلين معه مرة و مرتين و ممكن عشره
لكن ابد لا تستلمين ... والله الرجال اكثر ناس معقدين على وجه الارض ..
ضحكت ليلى وقالت : الله عليك ..وانتي ويش دراك ؟
نجمه : ياحبيبتي ..لاتنسين عندي اكبر اثنين معقدين في الدنيا .. .. وصراحه قاعده اعمل عليهم تجارب ..علشان افيد و استفيد.
ليلى بحزن : لكن الاخ مو مثل الزوج . .يالبى قلبي ياسعود والله اللي تبي تاخذه لترتاح في حياتها .
نجمه : صدق ..اجل خلاص ..اخطبيني له ..
بمزحه ردت عليها : لا والله ..اللي باخذه تكون عاقله ..مو واحده بنص عقل .
نرفزت نجمه و وضح صوتها من خلال سماعه الجوال : انا يالبقره ..الشرهه مو عليك الشرهه علي انا ..اللي اعطيك نصائح
انتي و الثور اللي معك ...حطي في بالك نصائحي صارت بفلوس من اليوم وطالع ...
ضحكت ليلى وارتاحت : كنت امزح معك يالخبله ..والله مافي منك ثنتين في العالم كله ..
نجمه بثقه :ادري ...اقول تراني مو فاضيه لك ... عندي غسيل مكوم ..روحي إلزقي في خشه زوجك لعل وعسى ينفع معه .
مع السلامه ..
ليلى :مع السلامه ..
اخذت نفس طويل ... و حبكت فكرة بإخراج نجمه ... و تمني النفس بخطوه جريئه تنحسب لها ألف حساب ..
جهزت لها ترمس شاي .. و عملت كم فطيره سريعه .. و طلعت تغير ملابسها ...
بلوزه خضراء تصل للساقين بأكمام طويله وفتحه مثلثه... و بنطلون جينز فاتح ... و ماحطت شيء على وجهها
اكيد الجو حار و مااحتمل احط شيء ...اكتفت بقلوس اورنج فاتح ..
تنفست بعمق ..و نزلت اخذت السله في طريقها ... و ركزت طريقها لمكان واحد لعل وعسى تلقاه ..
ارتاحت لما شافته من بعيد ..و توقفت تقدم رجل و تأخر الثانيه ... ارتعشت اوصالها ..جرأه مااعتادتها ..
عمرها ما كانت جريئه مثل نجمه..رجع كلامها يدور في راسها .
اااخ منك يانجمه ... كل هذابسببك ؟
توكلت على الله و اقتربت .. وكل هذا الوقت تحاول تركز عينها عليه .. .. مستند على السور يراقب حركه "سرور "
انتبه .. لها ..وراقبها بشك .. غريبه منها ..
اقترب منها .. وسأل : خير في شي صاير ؟
جاوبته بخجل : لا مافي شيء ... تنحنحت تطرد غصه وقفت لها وكملت : ما اكلت فطورك .. قلت اجيبه لك هنا .
ورفعت السله ..لتثبت كلامها...
نبض قلبه بعنف .. ونظراته تشملها ... وهي تحاول تصد عنه ...
حرك شعره بتوتر وقال بهدوء : شكراً ... اخذ السله من يدها ... فحطت يدها خلف ظهرها و تشاغلت بـ "سرور "
صب لنفسه كوب شاي ... ورفع رجل على السور..
لوت بوزها بضجر .. اول خطوه فاشله ... طيب يانجمه دواك عندي ...
اقتربت من السور ... طالعته بطرف عينها ..كان ياكل بتمهل ... و لا كأن احد معه... يارب ألهمني الصبر ..
ابتسم بينه وبين نفسه .. يعرف انها وصلت حدودها معه ..
تجاوز السور و اقترب من سرور ..وركبه بسهوله اعجبت فيها ... صارت بارعه في التأمل و المراقبه ...
خرج من حدود السور ..واقترب منها وسألها بهدوء : انتي بتبقين ولا بترجعين البيت ؟
وانسكب ماء بارد على راسها .. والجمت حواسها امام برودته القارسه ..
طيب يا نجمه .. كل هذا من وراء خططك الفاشله ...
ويش ذنب نجمه ..كل من المنحوس على قولتها ؟
هزت راسها بخيبه وقالت بانهزاميه : لا برجع اكيد ..
راقبها ..وهي ترجع ..وده يضحك على شكلها ..و تسمع الدنيا ضحكاته ..تحرك بسرعه خلفها
ومال ناحيتها و مسكها من خصرها ...ورفعها بحذر ..
صرخت بفزع : مطلق ... ويش تسوي .... يمه ؟
اجلسها قدامه وهو يلهث وقال بأمر :تمسكي ..؟
تمسكت في ذراعه وقالت : مطلق نزلني...والله خايفه.
جاوبها و مازال شامخ : لا تخافين مادامك معي ..
حاصرها بيديه و استكانت في جويفاء احضانه .. رأسه يعلو بكل هيبه ..
ابتسمت ..بشغف المغامره التي تخوضها ... و انحصرت معها كل المغامرات اللي كانت قريبه منها وماعاشتها ..
قال وشفتاه بالكاد تلامس اذنها ويبعد الشعر عنها ..
: شكلك حلو اذا زعلت ..
ابتسم ..لنفسه و قامته منتصبه .. وحراره جسدها تنتقل اليه وتدغدغ مشاعره..

موقف ثاني ..كان تضايقت واخذت على خاطرها ...لكن بالعكس فرحت .. فرحه خرجت من القاع راقصه
زاد في نبض قلبها .. و اشتعل فيها مكان خامد منذ وقت .. وبالاخص دقات قلبه القويه التي تخترق جداراتها
و تشعرها بوجود حي بين ضلوعها ... وارتعشت ككل مرة يلمسها فيه ..
ليس شيء عادي ... ابدا غير عادي الذي يجري لي ... ابتسمت وعيناها تعلو للسماء برجاء خفي ..
رفعت رأسها له .. وسط معركتها مع الريح ..في الهواء اصبحوا معلقين ... وتعلقت نظراتهم .. وهامت في ألغازها..
لكنها عادت الى الماضي حيث توغلت في مثل تلك العينين وكانت قريبه منها.... ذلك الفتى الذي تثاقلت عليه
فيما سبق وحملها على ظهره...ياربي مالفرق بينهما ؟ اكاد اتلمس الشبه الواضح ... يكاد يكون هو ..
وهذا يكاد يكون ذاك ؟ لما لم ارى ذلك من قبل ؟ مِثل الشعر المتمرد الغجري ...و الوجه الجبلي القاسي
هزت رأسها لكي ترج افكارها الغبيه وتعود وتنصب عيناها في عمق عينيه ...


ممــكن ســؤآل ..!!

هآلنــظره مــعنآهآ " آبــتعد "

و لآ مــعنآهآ ..,,

تـــعآل ..!!

احب ان يكون مسيطرا دوما ..ولم يعلم ان في الوجود مثل هذه السيطره التي تملكته.. الان وفي لحظته هذه
سيوثق لحظه حاسمه في حياته ..ونقله في مشاعره ..سيكون حريصاً ان تكون دفينه في اعماقه...
سيدع كل شيء للايام ..لتقضي في امره ... و يركز في شيء واحد هي ..هي التي بين يديه ..


***************************

اختلفت المجريات ... و عادت حياة اخرى تسكن اخرى لم تكن بحياة ..اظن انا ؟؟

...في غياب عن اعين لم تكن تعتقد ان من بينهن من يحمل كم هائل من الخبث لدرجه المساومه بالعرض ..
دسست الصور بين الكتب ... وابتسمت بحقد خفي ..غايتها ليس ان تناله هو بل ان تنتقم منه...
أشعرها بالذل ... وستذوق الهوان من اجل ان تراه كسيرا ... فلايهم ما هو الثمن ؟
ام تلك ..فستريه ..بأنه شتان مابينهما ..؟
اهناك غيرها .. ما جعلت قلبها ممتلئاً برماد الحقد نحوها ..
ليست بالكمال ان يفضلها عليها... لكن حواء لا ترضى ولو كانت احداهما سراب في سراب ..
اول خطوه بدأت ..ولا تندم او تشعر بالسأم .. او تنهزم
ستتلوها اخريات ..وبكل دماء بارده ستخوض معركتها الخاصه ..
خرجت ..تحت ستار الطهر ..و الاخلاق ..و ما خفي كان اعظم ..

*********************

لـــي حـبـيـب كـمـلـت أوصـافــــــه حـق لـي في حـبـه أن أعــــــــــــــــــــذرا.


حزمت امرها ... ...سـ تنثر الورد في طريقها و تنشر عبيره في الاجواء
غدا ستدخل مملكتها الخاصه .. التي عبدتها بالاحلام و سارت على خطاها سنين طويله ..
ستقول نعم ... وبعدها نعم ..والى الابد ..ستظل ترددها ..
همست لنفسها ..سامحيني ياليلى لن ادعي اني صاحبه ضمير على حساب سعادتي الى الابد ...
وانت ياسلطان ..ستكون لي ..وسأجعلك سعيد في حياتك.. و ستعرف مامعنى الحب ؟!!
والحقيقه التي تجهلها او تتجاهلها تقال "ماكل ما يتمناه المرء يدركه..تجري الرياح ..................."


***********************************

دخلت بفرحه عميقه... حست انها لاول مره تكتشف شيء مفيد .. تضاهي اكتشافات فاتتها منذ زمن ..
مثل صعود الجبال ... فالتعرف على اشياء بسيطه من شخصيه مطلق ..يضاهي القمم بالنسبه لها ..
ابتسمت وهي تلتفت له : مشكور .. صراحه مغامره ممتعه .
شرب الماء وتجاهل النظر لها ...
ماانتظرت جواب منه وكملت بحماس : المرة الثانيه بتعلمني كيف اركبه من حالي ؟
استند على الثلاجه وقال : واثقه .
حركت راسها بعفويه وقالت : اكيد ... لاني ما راح اخليك تركب سرور لحالك ؟
ابتسم ..فجأه ...لتلاحظ تعجلها في كلامها ...
و ذابت في ابتسامته الرجوليه الساحرة ..
قالت بخجل واضح : انا بطلع حجرتي ...تبغى مني شئ ؟
هز راسه بلأ..و عيونه مسمره عليها ...
تركته..و قلبها يخفق ... اكان من السعاده ان تذيقها طعمها لها ؟
ام هو الاستقرار..على ارض ثابته ...
تعرف انه متغير ولا يقر على لون ... لكن راقها ما رأته فيه ..
اغمضت عيناها تحت الماء ... و تخيلت عيونه الحاده ..وابتسامته التي يشح في اظهارها ...
سطوته الرجوليه و شموخه المسيطر ...
مالها تذكر كل شيء ؟ توالياً ..لاتروي ابدا
تنهال عليها كل الافكار ..ووسط كل هذا تبتسم ..
خرجت ..ومازالت الابتسامه مرسومه على وجهها الوضاء ..
سبحان الله منذ دقائق وهي تبكي ... والان تشعر بفرحه تخاف ان تظهر للعيان ..و تختفي مذعورة
انفتح الباب فجأه ... شهقت بخوف ..لانها كانت غائبه بعيدا عن حاضرها ..
اتصلت عيونهما ... عبر خط طويل من الانتظار ..
تتلو كل رمشه مشاعر متجدده .... يجهلها كل الاثنين ..
يخافون من اظهارها بكلمه فتجرح الصمت ...
تجرح كبرياء رجل ... لا يحب ان يظهر الخضوع ..لاحد
رجل بدائي .. يخاف ويقسم انه يخاف ... كيف يتعامل مع انثى ؟
يرتجف .. ويخفي ارتعاشه بجلد صخري ... لا يتأثر بالعوامل الخارجيه..
قفل الباب خلفه ..و تقدم بكل هيبه وان اخفى تحتها ضعف يهزه ويهابه ...
وهي متسمره مكانها ... تنتظر بخوف وخجل .. وفضول ..
اقترب منها ... فلم تعد تحتمل ...ارخت نظراتها لتقع على صدره المكشوف ..
فأغمضت عيونها بقوة ...فأعادت فتحها على اثر لمسته على وجنتها ...فكان قريبا ..قريبا
فكلامها ..يريد ان يكون عاديا ، جاهلا ، مخموراً بتلك الاحاسيس الغريبه التي تجتاهما ..
لم يعد احد يعرف مايفعل ...
وكأن الدنيا اسدلت عليها ستاره تخفيهم عن الجميع ....
تخاطبت الايدي و عبثت الحاجات بأنفسهم ...
و ذابت الاروح بلا ارتواء ...و انسلخ العقل في هوة الشغف ..
و تجاذبت المشاعر كالمغناطيس لا مانع لها..و امتزجت الاجساد ..
وغابوا فلا شيء يوصف بعد. ..

*****


لـــو طلعــــت لفــــوق عانقــــت القمــــــــر
يستحـــي نـــور البــــدر لا شـــاف خـــــدك

لـــو حسبــــت الشـــوق ينبــت لـــك شجـــر
تثمـــر أزهـــار العمـــر أضعـــاف حـــــدك

لـــو حصـــرت أيـــام وأحـــــلام البشـــــــر
كلهـــا قطــــرة وفـــا مــن جـــزر مــــــدك

**********


مـــاودي انــك عابـــر كنــــك الطيــــــــــف
وانـــــي انــــا نجمـــــة وطاحــــت بكونــك

ودي أكــون البحـــر لــك وانـت لـي سيــف
واكــــون لــــــك عمـــرك وقـــرة عيونــك

واصيــر لـــك ديـــوان شعـــر وتوصيـــف
وفـي وســط صحـرا الحـب تهطـل مزونك.




 
 

 

عرض البوم صور كبرياء الج ــرح   رد مع اقتباس
قديم 19-09-10, 01:15 AM   المشاركة رقم: 243
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة الكلام العذب


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 172238
المشاركات: 902
الجنس أنثى
معدل التقييم: كبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداعكبرياء الج ــرح عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 233

االدولة
البلدUnited_States
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كبرياء الج ــرح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Flowers

 


احبائي ..
السموحه ...والله قطعت اشواط طويله مع الاتصال الضعيف عندي ..
اكرر اعتذاري للانتظار الطويل ..
ايضا اذا لم يرتقي البارت للمستوي المطلوب ..
على كل حال ...انتظر ردودكم واارائكم ...
لنا لقاء يا غوالي ...
دمتم لي اعزاء..

 
 

 

عرض البوم صور كبرياء الج ــرح   رد مع اقتباس
قديم 19-09-10, 02:09 AM   المشاركة رقم: 244
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 102120
المشاركات: 4,501
الجنس أنثى
معدل التقييم: بنت المطــر عضو جوهرة التقييمبنت المطــر عضو جوهرة التقييمبنت المطــر عضو جوهرة التقييمبنت المطــر عضو جوهرة التقييمبنت المطــر عضو جوهرة التقييمبنت المطــر عضو جوهرة التقييمبنت المطــر عضو جوهرة التقييمبنت المطــر عضو جوهرة التقييمبنت المطــر عضو جوهرة التقييمبنت المطــر عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1370

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بنت المطــر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

كبرياء يا قلبي كل عام وانتي بخير وسعاده وهنا
جزء اليوم رائع جدا
ليلى ومطلق حلو انها قالت له عن كلام فاتن وانه ردعليه بس ياليته يطبق كلامه على نفسه
سلطان الله يعينك بتوافق عليك وبتعيش بتعاسه
ريم ياليتس ما توافقين بصراحه
الدكتور ناصر حزني والله ياشين الشوق لشخص لايمكن تلقاه مرررره ثانيه ماراح يطفي شوقك

فاتن وش تدبر لمطلق وليلى الله ياخذها
نجمه الله يسعدها عسل وفعلا انها صديقه من الماس
مطلق وليلى حبيت موقف ه يوم سحبها معاه على ظهر سرور وياليت تقوله انها هي البنت اللي زمان يمكن تتحسن احوالهم اكثر


كبرياء سلمت اناملك وربي يحفظك

 
 

 

عرض البوم صور بنت المطــر   رد مع اقتباس
قديم 19-09-10, 02:32 AM   المشاركة رقم: 245
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157113
المشاركات: 1,181
الجنس أنثى
معدل التقييم: البنت العنقليزية عضو له عدد لاباس به من النقاطالبنت العنقليزية عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 108

االدولة
البلدAustralia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
البنت العنقليزية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : كبرياء الج ــرح المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم والرحمه


والله حيووو كيبووو

تسلمين ع البارت الرائع والاكثثثثثثثثثثثثر من رائع


بجد ابداااع

ماقصرتي خيتاااا




وريهاام.... اتوقع سلطان متحلف فيها اذا وافقت عليه
وماراح تذووق الا الضيم والحسره
وبتندم ع قد شعر راسها ليه وافقت عليه

وبتقول ليتها عاشت ع حبها ولا تعيش هالعذاب وهو قريب ولا تقدر توصله


اجل كيف لو عرف انها سبب تعاسته وتفريقه عن الحبيبة ليلى


..........
فاتن ياجعلها الماحي

اتمنى من المولى انها تطيح بشر اعمالهااا

وياخوفي مطلق يصدق التهم الملفقه على ليلى
بجد بستجن ساعتها





وليلى ومطلق
واخيرا" رسووو ع بر الامان

بس ياخووفي انو مايمديهم يعيشون براحه
الا واول مكيدة من مكائد فاتن تحل عليهم

وتخرب كل شي

بس حلوو انو ليلى لما ناظرت مطلق
تذكر الماضي والرجل؟؟

بس متى بتسأله ههههههههههه
وياترى مين بيكتشف قبل الثاني

وبيعرف قبل ^_^

 
 

 

عرض البوم صور البنت العنقليزية   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الجزء 44 ص127, روايتي الاولى ، مالي اراك عصي الدمع ، شيمتك الصبر ، كبرياء الج ـرح
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t142674.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 13-04-17 01:15 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ…ط§ ظ„ظٹ ط£ط±ط§ظƒ ط¹طµظٹ ط§ظ„ط¯ظ…ط¹ This thread Refback 02-08-14 02:37 PM


الساعة الآن 08:05 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية