لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-05-10, 06:53 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



- 5 -


ومنذ تلك الليله لم اعد للبيت........ولم يتغير نمط حياتي...وانتقلت من سجن صغير لسجن اكبر بكــامل ارادتي....
والدي الغضبان وسلمى المجروحه لم يحاولوا الاتصال بي اطلاقا....وكنت اتقصى اخبارهم من يوسف....كنت مصاب بحمى الانتقام....وانغمست في البحث عن ياسر...
ولم اجد أي خبر عنه....ولم يكن امامي سوى البحث عن نواف وبدر حتى اصل الي ياسر....
عدت للحي القديم الذي كان يجمعنا انا نواف وبدر....سألت عن نواف في منزل والده القديم ومن حسن الحظ ان والده لم يزل مقيم في منزله رحب بي شقيق نواف الصغير...بعدما عرفت على نفسي كصديق قديم...واعطاني رقم هاتف نواف ...وعنوان منزله...
لم استطع ان اكلمه هاتفيا....كنت اريد ان اراه...واعاتبه على القطيعه والهجران وهو مالم اكن استحق منه كصديق وقع في محنه....
بعد اقل من ساعه كنت اقف امام منزله....احسست بعطش...ونزلت من سيارتي...لبائع في محل صغير امام منزل نواف....
بعد ماارويت عطشي....ركبت سيارتي وانا ارقب البيت....بيت جميل...بل هو رائع !!
يبدو ان احوال نواف الماديه تحسنت جدا....ففي سفرتنا المشؤمه...عندما رجعنا لارض الوطن....كان يشكي احواله الماديه....
العوده للوطن !!

ارجعت رأسي للوراء...واغمضت عيناي...وتذكرت العوده للوطن....عدت سعيدا وشوقي يسبق سعادتي....اتذكر احداث ذلك اليوم كانها وقعت بالامس... كانت الطياره تحلق بنا في اجواء الوطن ونستعد للهبوط...ومقعدي بين نواف وبدر...وياسر في مقعد الذي يلينا..ويسمع كل ما يدور من حديث....كنت احاول ان اتجنبه بعد الصدام العنيف الذي حدث بيننا في الفندق....تذكرت الحديث الطريف الذي دار بيننا قبل هبوطنا...

بدر: قلت لكم...خلوني هناك...لاحق على حر الرياض...

نواف:وانا بعد...احد يترك الماء والخضره والوجه الحسن ويرجع للجفاف والصحراء والوجه اللي يجيب الهم...

اجبته مازحا...
-اقول لا تسمعك بس ام عبد الاله...تزعل عليك اللحين

رفع يديه بااستسلام مصطنع...
-لا كلش ولا ام عبد الاله....انا بقولها الماء والخضره والاخيره بشفرها...

جأنا صوت ياسر ...
- ياثقالة دمك اانت وياه...خلصونا اذا هبطت الطياره شيلوا شنطكم ورانا تفتيش وهم...

رد بدر وهو يغمز لي...
-أي تفتيش دقيق واللي يرحم والديك...ويوسف في المطار....

ضربت بيدي على صدري دلالة الثقه...
- ما يقصر والد العم...

سألني بدر...
-اقول انت متأكد انه مداوم اللحين...

-ايه...مكلمه قبل اقلاع الطياره...ويقول عنده دوام بيخلص بعد ساعه من الان...

نواف: زين والله....

وماهي الا لحظات لنسمع بعدها صوت قائد الطياره معلنا هبوطنا لارض الوطن.....ومن سوء حظي ان يوسف عاد مبكرا الي بيته ذلك اليوم ولم نجد من يجاملنا ......وفتشت شنطنا تفتيش دقيق مثل غيرنا .لأ نصدم صدمة العمر..وانا ارى الموظف يخرج بودره بيضاء من اجزاء خفيه في حقيبتي لم اعلم بوجودها....علمت فيما بعد انها مخدرات وضعت في حقيبتي....لتدمر مستقبلي....وتشوه ماضيي وتضيف نقطه سوداء في صفحتي الناصعة البياض...
كان هناك من حاول ان يهرب كمية المخدرات لترويجها عن طريقي...

افقت من ذكرياتي على توقف سياره امام منزل نواف....
لتنزل منه سيده في اواخر العشرينات...كاشف الوجه...تتمايل في مشيتها...وماان ابتعدت خطوات عن السياره...الا وسمعت صاحب السياره يكلمها...عادت اليه بدلال مصطنع...لتنحنى وتكلم سائق السياره...وصوت ضحكاتها الماجنه يملئ المكان...
صدمت من مظهرها...واحسست بالاشمزاز من مجرد النظر اليها...

عندما اختفت عن نظري...رأيت البائع يهز رأسه بأسف...نزلت من سيارتي متجه اليه...اخذت علبة سجاير ودفعت قيمتها....
وعدت سألته سؤالي مرة آخرى......
- متأكد انه هذا بيت نواف ال....

بااصرار رد علي...
-أي متأكد ياخوي...

عدت اسأله وانا انظر الى البيت...
فيه احد يسكن غيره ؟

- لا بس هو وزوجته...

- واولاده؟؟

هز كتفيه بحيره...
-ماادري...يقولون...انه زوجته الاولى واولاده ساكنين في بيت ثاني...

اشرت الى البيت...
- ودايم على هالحال...

هز راسه بااسف...بعد ما فهم مقصدي...
- الله يستر علينا...الحي كله متضايق...لكن ما بيدهم شي...

-وزوجها؟؟
ضحك بسخريه...
- ماسمعت المقوله اللي تقول الزوج اخر من يعلم....

اشار الي سيارة توقفت امام المنزل...
- شف هذا هو صاحبك....
قالها..وكأنه يتمنى ان اخبر صاحبي واواجهه بما لم يستطيعوا هم اخباره...

اسرعت الخطى ...ووصلت اليه وانا اللهث قبل دخوله المنزل...
- نواف...

التفتت الي...
- من؟؟

اقتربت منه
-ما عرفتني؟!!!

وعندما صرت امامه...رأيت في عينيه شبح خوف سرعان مااختفى...

- محمد !!

- ايه محمد

وبعد ما سلمت عليه...

-الحمد لله على السلامه...متى طلعت؟؟

-طلعت قبل فتره...المهم شخبارك ؟؟

-الحمد لله ...انا بخير...

امسك بيدي...وجذبني الى بيته...
- تفضل ادخل الله يحيك...

لم استطع ان احرك رجلي لداخل منزله....وتلك الافعى تدنس عرض صاحبي...

- مره ثانيه...اكيد لازم اشوفك...لكن اتمنى تعطيني عنوان بدر...حتى اسلم عليه...ونتفق على موعد نجلس مع بعض ونعيد ايامنا الخوالي...

نزل رأسه بحزن...
- بدر...انت ما دريت وش صار لبدر؟؟

- وش صار له...

- قبل خمس سنوات...اصيب في حادث وهو مشلول شلل كامل...ومقيم في مستشفى النقاهه...

صدمني الخبر...واحسست بأسف على حال صاحبي...
-لا ياشيخ...زعلتني والله...وشلونه اللحين؟؟

-ماادري من زمان ما زرته...

- الظاهر انت قاطع...ماعمرك زرتني في السجن...وحتى بدر ما تزوره...

نكس رأسه...
- تدري ياخوي مشاغل الدنيا...

وضعت يدي على كتفه...كنت احس بشفقه على حاله...تمنيت ان تكون لدي الشجاعه لاخبره بما عجز غيري عنه...
- اقول وش اخبار عبد الاله واخوانه؟

- ما عليهم طيبين...

- سمعنا انه اعرست على ام العيال...

ضحك ...
- كل الاخبار الظاهر عندك...

-ايه كل الاخبار...لكن خذها نصيحه قديمك نديمك ...
واحذر من الجديد حتى تروضه...

هز راسه بااسى
- الجديد هو اللي روضني...ماعاد فيني شده على الترويض...

ابتسمت بسخريه...ونظرت للبائع...الذي يختلس النظر الينا...مقولته ليست صحيحه...يبدو ان الزوج هو اول من يعلم....
وبعد ان ودعته....اتجهت لسيارتي وانا افكر في حال صاحبي

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 13-05-10, 06:55 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


- 6 -


وفي اليوم التالي كنت متجها للمستشفى....مستشفى النقاهه... وفي داخل المستشفى مرضى يقضون ايامهم تحت رعايه طبيه كامله...واملهم في الشفاء شبه معدوم......عندما علمت بحال بدر ركنت بحثي عن ياسر على الرف موقتا...كنت طوال الطريق افكر في نواف وحياته مع تلك الافعى......
وصلت للمستشفى...ورائحة العقاقير والمطهرات الطبيه تملئ المكان...وبعدما سألت عن غرفة بدر...اتجهت بخطى سريعه الي صديق عمري...
هالني منظره... جسده الهزيل...وشفتيه الزرقاوين...وعينه الذابلتين...
كانت كثير من الاجهزه والانابيب متصله بجسده الهزيل....

لم استطع ان امنع دمعة سقطت...وقد كنت اظن انه لادموع لدي...
- بدر

رفع نظره الي...
- من؟؟

- سلامات ياخوي ما تشوف شر...
اقتربت منه وقبلت جبينه...
- الله يسلمك...
- الظاهر ماعرفتني؟؟
-اعذرني...لكن الذاكره صارت على قدي...

يتكلم بصوت عادي...وكأنه مصاب باانفلونزا سيقوم منها خلال ايام...
- انا محمد...
-محمد ال...
-ايه محمد...
بعد سماع اسمي تغير حاله..وتغيرت ملامح وجهه...وسمعت صوت بكائه...

لم استطع ان انطق بكلمه واحده...لأني لو نطقت بحرف...فسأشاركه نحيبه..وهو مالا اتقنه وما لم اتعوده...وكتفيت بالصمت وقلبي يتمزق......

جلست على مقعد قريبا منه...وبعد ما هدأت نفسه....اخذت منديل ومسحت دموعه...
- ما تشوف شر يالغالي...
- الشر ما يجيك...والحمد لله على كل حال...اشلونك انت ؟؟ ومتى طلعت؟؟
- قبل شهرين...لكن والله يابدر اني احس نفسي طلعت من سجن لسجن...
وبترت جملتي ولم اكمل...واحتقرت نفسي...اشكي له حالي...وهو من حرم من كل شي...حتى مسح دموعه لا يستطيع ...
ورحت معه في عالم ذكرياتنا المشركه...وعجبت من قوة ايمانه بقضاء الله وقدره..
كان يحكي تفاصيل الحادث ..واقامته الجبريه في المستشفى بسبب ضيق اليد وعدم وجود شخص يتكفل بخدمته الشخصيه ورعايته الطبيه...
- مشاء الله عليك وعلى صبرك...
-الحمد لله ...يامحمد ايامي الاولى بعد الحادث كنت في غيبوبه...الحمد لله اللي احياني...
ارجعت رأسي للوراء
-احيانا الموت ارحم من الحياه...وانا في السجن تمنيت الموت...
- وانا حمدت الله ولازلت على فضله ...حتى لو انشلت اعضاء جسدي...ابقى لي له الحمد والشكر...لسان رطب بتسبيح والتهليل......وابقى لي عقل اتفكر في عظمة خلقه...وابقى لي قلب ينبض ومع كل نبضه ندم على ما فات...وعزم على ترك الذنوب للممات...
كلماته مست وترا حساس في اعماق قلب
- الله مااجمل كلماتك...
ابتسم ابتسامة راضيه...
- ربك اذا احب عبد ابلاه...ويمكن مااصابني هو تكفير عن ذنوب اقترفتها في حق نفسي وحق غيري...
تنهدت
- الحمد لله على كل حال...
- اشلونك انت بعد طلوعك من السجن...
- الحمد لله...وخلها على ربك...
وبعد فترة صمت....تكلم بصوت اقرب للهمس...
- محمد...انا من صحيت من الغيبوبه...وانا ادعي الله اني اشوفك قبل مااموت...
- الله يعطيك الصحه والعافيه وطولة العمر...
-سامحني ياخوي على اللي سويته...
- مسموح يااخوي...صحيح زعلت على هجرانكم لي...لكن صدقني ما شلت في قلبي عليكم...
- سامحني على اللي سويته بحقك...واترك من اللي ما سويته....
بدهشه وحيره...
-وش هاللغز...سويته وما سويته ؟؟
فكك لي طلاسيم هذا اللغز...وياليته لم يفعل...وتعالى صوته الهامس....الى اصوات حاده تمزق اذني وتخترق قلبي بنصلها السام...ليترك جروح جديده تنزف ...وينكأ جروح لم تبرى بعد...
وضعت رأسي بين يدي...وانا احس بان كل شئ يدور حولي...وانا استمع لصوت بدر المتقطع...وكلماته القاتله...
قاطعته بحده...
- طيب ليش سويتوا كذا...

بصوت حزين
-لان يوسف ولد عمك...وابو سعد كان عارف اوقات دوام يوسف...وضبطنا وقت السفر والعوده على امل انه بيكون موجود...ولثقته فيك مارح يدقق في التفتيش...مثل اللي حصل في سفرتنا الاولى...

-يعني سويتوها مره قبل كذا...

-ايه...لكن والله لو كنت اعرف انه مستقبلك بيضيع ما عرضناك لهالموقف...لكن ابو سعد حسبي الله عليه...طمعنا...وانت عارف ظروفنا اشلون كانت....وطمعنا في هالدنيا اعمى بصيرتنا...وحتى لم قبض عليك...ما كان عندنا الشجاعه انه نعترف وننقذ صديق العمر...

وبسخريه سألته...
- وتحسنت ضروفك...من عقب ما صرت كبش الفداء...

-لا والله....وانت شفت حالي اشلون صار...ونواف...له يوم اذا مهوب في الدنيا فهو في الاخره....

وتوالت الاسئله...تعقبها الاستفهامات وتخترق اعماقي باانصالها الحاده...
لماذا؟؟؟
وكيف؟؟
ومتى؟؟

الانتقام الذي كان في داخلي تبخر...ولاني بكل بساطه انســــــان فقد احسست بنسبه ضئيله من التشفي سرعان ما تلاشى...وانا اتأمل حال بدر...وهو ممدد على سرير بلا حول ولا قوه...ويقوم على خدمته اشخاص...معاملتهم تتفوت بين الاساءه والاحسان......
أي حياة يعيشها من هم مثله!!
في نظري هي حياه قاتله...وهي الموت البطئ باابشع صوره...لكن بدر...لا ينظر لحياته مثل ماانظر...
رفعت رأسي لارى المصحف الشريف...على طاوله قريبه من سريره....
بدر خسر حياته...واصبح جسده بلا حياه...وحياته بلا امل...
وهوللموت اقرب منه للحياه....

لا...

بل انا من كنت اقرب للموت من الحياه...
بدر...يعيش حياة روحانيه عظيمه.....من خلالها استطاع ان يحس بحلاوة الصبر...وعذوبة الالم...وروعة التوبه

اما انا فقد عشت المأساه بكل فصولها ...وشاركت في اكمال ما خطه غيري...في صفحة حياتي...
وتركت حياتي تسير على نمط واحد....الكآبه...والالم...والغضب ...والنقمه...

لو تفكرت في حالي وحال صاحبي...وخيرت في اختيار أي حياة اختار...
لاخترت حياة السجن بكل مرارته وعذابه...وجراحه...وغربته
لاخترتها بطيب خاطر.....
على حياة رجل ذليل دنس عرضه ...ومرغ شرفه في الوحل...
وحياة بلا جسد...بلا قوه...بلا امل...
كنت محتاج لتلك الصفعه حتى استيقظ من غفلتي الاختياريه....

ورحلت ولم اسأل عن ياسر...الذي كان هو المتهم الوحيد في نظري
ولم يعد يهمني امره...وما هو دوره في رسم خطوط المأساه....
رددت كلمات تذكرتها بسخريه وصداها يتردد في عقلي...
احذر عدوك مره...واحذر صديقك الف الف مره...


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 13-05-10, 06:56 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



- 7 -



كنت اقف امام منزلي...انظر لانواره المطفئه..اخطئت في حق
كل ساكني هذا البيت...
ابي...
لم اكن عاقا به...ولم ارفع صوتي عليه منذ خلقت...
ولكن منذ خروجي من السجن...وانا اتجنبه...
صحيح لم اكن عاقا...ولكن هل كنت به بارا؟!!
سؤال لم اجد له جواب...
سلمى..
زوجتي وحبيبتي...
ومن وقفت معي ...ولاجلي وقفت ضد الكل...
لكن خرجت من السجن...
لاخذلها...واصبحت هما اخراضيف الى همومها
الكثيره...
اريج...
مهجة قلبي...وفلذة كبدي...
سواد شعري...لم يكن كافيا لاكون الاب الذى
تتمنى وجوده لتتباهى امام صويحباتها!!
تخليت عن احبتي بكامل ارادتي...لاعيش حياة جوفاء بلا امل...

دخلت منزلي...ولم اضئ انوار الصاله...كنت اعرف طريقي في الظلام...
فتحت غرفة اريج...كانت كالملاك تأملتها وكأني اقرأ على صفحة وجهها البرئ احلامها الورديه......
طبعة قبله على جبينها وخرجت بهدوء حتى لا تحس بوجودي..
وعاهدت نفسي على ان اوعوضها كل ما فات اذا مد الله في عمري......

دخلت بعد تردد دام للحظات حجرتي...
ومثل ما توقعت كانت سلمى مستيقظه.. تجلس على مقعد...تقراء اوراقا بين يديها...
لمع بريق في عيناها سرعان ما اختفى.....انزلت رأسها..وانشغلت بقرأت اوراقها...
جلست على طرف السرير...اتأملها...

وجأني صوتها الساخر...
-اخيرا تذكرت انه لك بيت...
- ما نسيت بيتي عشان اتذكره...لكن كنت ابحث عن ذاتي..
سألت ...
-لا...ولقيتها ان شاء الله...
تجاهلت السخريه الواضحه
-الحمد لله لقيتها...
-ها...ورحت تدور على من كان السبب...بشر عسى لقيته.!!
- للاسف لقيته...
وبخوف حاولت ان تخفيه...
-انتقمت منه...مثل ما كنت مقرر؟
اجبتها بأسى...
- رب العالمين انتقم...سلمى اسف اقوله من اعماق قلبي...
-اسف على وشو...على مكافأتك لي على صبر السنين...ولا على المسؤليه اللي تخليت عنها..وكأنك تعودت على الاستقلال بحياتك ولا على انتقامك منا وكأنا احنا السبب في كل اللي صار...
انت من طلعت المره الاخيره وانا وطنت نفسي على خروجك من حياتنا للابد...خلاص قلبي ما عاد يتحمل طعنات... كفايه الجروح اللي لازلت تنزف...

خرجت من الغرفه وهي تمسح دمعة سقطت...
كانت كلاماتها كسياط تلسعني....اجل كنت اناني...ولم افكر الا في نفسي ونفسي فقط...
نظرت للاوراق التي كانت تقرأها...جلست على مقعدها.....
فوجدت رسائل اريج لي وانا في السجن...وكلها تدور حول بابا العظيم...واخبارها في المدرسه...ورسومات طفوليه رائعه...
شدتني ورقه بخط سلمى كتبت فيها تقول....

اقتباس:
يازائـر الليل...

رحلت ذات ليله وخلفت حطاما من الامال...
وفتات من الاماني...
برحيلك تلقيت اقسى صفعه في حياتي...
كانت الصفع موجعه...والعذاب اكبر من قدرتي على التحمل...
اليأس يدب في اعماقي...ولا بارقة امل تلوح في افقي...
الا من صوت يأتني على فترات متباعده... يتعمق في شرايني ويتخللها ويذوب في الدماء..

كانت دنيايا حالكة السواد كالليل البهيم...
وذات ليله انقلب السواد الى بياض مبهر...
وتحولت الاشواك الى ازهار ورياحين...
فقد عاد حبيبي...
فلم يعد للحزن في قلبي مكان...
ولا لتعاسة في حياتي موضع...
لكن سلبتني تلك السعاده...واغتلت فرحتي في المهد...
وتلاشت اطياف السعاده...وسط ضباب الواقع الكثيف...
خنقتني الاسئلتي الحائره ...وانهكتني افكاري المتسائله...
عن زائر عــــاد ليرحل....
هل من امل ليعود!!!


كلمات هزتني من الاعماق...واحسست معها بأني لا استحق سيدة
عظيمة كـ سلمى...
انعم الله علي بنعم ..لم اصنها...وفي لحظة تهور...وانسياق وراء
انتقام وكره...كدت اخسر كل شئ مقابل لاشئ...
كتبت بخط يدي تحت كلماتها...
اقتباس:
سيدتي...

لا تسألي عن زائر...مصيره الترحال...
بل اسألي عن متيم عاد ليبقى حتى الممات....
اسألي عن رفيق درب تــــاه في احلامه ...
اضاع عمره بحثا عن السراب...
ووجد اخيرا مرفأ الامـــان...

وضعت القلم....
ورفعت نظري لاراها واقفت عند الباب...رؤيتها بعثت في نفسي نشوة تسللت خلسة الى كل كياني....
والتقت نظراتنا...نظراتي المتلهفه...بنظراتها السعيده المشتاقه لتغيب في عناق طويل...



- تمــــــت -

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:13 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية