لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > منتدى الكتب > الادباء والكتاب العرب
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الادباء والكتاب العرب الروايات - السير الذاتية -أدب الرحلات العربية – كتب أدبية


حيدر حيدر , هجرة السنونو , ورد للنشر , 2008

رواية الكاتب الكبير حيدر حيدر , " هجرة السنونو " الصادرة عن ورد للنشر و الفرات للنشر , الطبعة الأولى , 2008 منها :

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-04-10, 10:09 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نور ليلاس


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 15929
المشاركات: 1,707
الجنس ذكر
معدل التقييم: بدر عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 21

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي حيدر حيدر , هجرة السنونو , ورد للنشر , 2008

 



رواية الكاتب الكبير حيدر حيدر , " هجرة السنونو " الصادرة عن ورد للنشر و الفرات للنشر , الطبعة الأولى , 2008



2008


منها :


" ... في الحياة , حياتي التي عصفت بها الرياح الهوج فبددتها , و أنا على أهبة السفر , تساءلت إن كنت أبحث في هجراتي عن أحزاني الضائعة . عن روحي التي تاهت في المفازات و البلدان الغريبة و الأزمنة الضيقة .

آه , أيتها المرأة الحزينة الحزينة و التعيسة أنا لا أستطيع أن أفعل لك شيئا , لكم أبدو عاجزا عن رأب الصدع الكوني في أعماق النفس البشرية .."

منتدى ليلاس


عنها:


- " .. رواية حيدر -هجرة السنونو- كتبت لكل الأزمنة - تحمل في طياتها الماضي والحاضر ويمكن أن تكون للمستقبل.تحكي حياة الكثيرين الذين يمضون فيها نحو الأحلام الوردية التي يتخيلونها ويستيقظون منها متأخرين.. بعد أن تكون أفول الشمس قد غربت.."


منتدى ليلاس


سليمان يونس محرز



منتدى ليلاس



" .. هجرة السنونو ، في المآل الأخير، مرثية شخصية أكثر منها رواية تخترع أبطالها وأحداثها، ذلك أنّ حيدر حيدر كان حريصاً على توثيق يومياته أكثر من اهتمامه بالتخييل السردي، عدا تلك الشحنة الشعرية في الوصف والتداعيات التي وسمت أعماله كلها، وإن بدت باذخة في مقاطع من الرواية، كتلك الرسالة التي يكتبها إلى أمه «عمتِ مساء أيتها الأم الحزينة، الليلة شديدة الحلكة في هذا الغسق المدلهم. إنه ينهمر فوقي كما انهمرت الغشاوة على عينيك فعميتِ». هزيم أو «صوت الرعد» بطل الرواية , انتهى إلى الخذلان والصمت ، فاندحر إلى منفى اختياري هذه المرة..."


منتدى ليلاس


خليل صويلح







رحلة مديدة و شاقة لطائر رشيق و نحيل قادم من وراء البحار , و زمن الورد يُطوى و الروائح الندية و العشب و الخفقان الواجف توغل بعيدا .. في غياهب النسيان .

رواية كبيرة أقرب إلى السيرة الذاتية لا يتوانى كاتبها عن ذكر أسماء حقيقية في متن الرواية، وخصوصاً في مرحلتها البيروتية التي خبرها في حقبة من حياته , بيروت ما بعد الحرب الأهلية، والصراع بين الطوائف والأحزاب والمنظمات , بيروت بمقاهيها و مثقفيها و نساءها و حتى الرحيل عنها , و بطل مهاجر يشعر بالتصحر و العزلة و الوهن : " الروح متعبة والجسد حزين. الزمن يعبر. يكسرك كما تكسر العاصفة أغصان الشجر " .



الرابط :


4shared.com - document sharing - download HAYDAR_HS.pdf




 
 

 

عرض البوم صور بدر   رد مع اقتباس

قديم 09-04-10, 11:30 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 57323
المشاركات: 147
الجنس أنثى
معدل التقييم: tarana عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدChile
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
tarana غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدر المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

لا أعرف لدي مشكل في ارسال رسائل طلباتك أوامر , غالي وطلب رخيص تحياتي عطرة لك

 
 

 

عرض البوم صور tarana   رد مع اقتباس
قديم 10-04-10, 10:53 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نور ليلاس


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 15929
المشاركات: 1,707
الجنس ذكر
معدل التقييم: بدر عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 21

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدر المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة tarana مشاهدة المشاركة
   لا أعرف لدي مشكل في ارسال رسائل طلباتك أوامر , غالي وطلب رخيص تحياتي عطرة لك

العفو منك , ما قصرت و عشمي في محله , شكرا لك و اجمل تحية .

 
 

 

عرض البوم صور بدر   رد مع اقتباس
قديم 12-04-10, 09:44 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47838
المشاركات: 739
الجنس ذكر
معدل التقييم: kais1975 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدRussian Federation
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
kais1975 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدر المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

هجرة السنونو للروائي «حيدر حيدر» تروي سيرة الجماعة والمكان

في لقطات سينمائية مشغولة ببراعة، وفي أكثر من زمان ومكان، وفي أكثرمن جغرافيا يمضي «حيدر حيدر» في روايته الأخيرة «هجرة السنونو» الصادرة عن دار الفرات – ورد مشتغلاً على سرد السيرة الذاتية للإنسان المتماهية إلى حدٍّ بعيدٍ مع سيرته الذاتيه، ومن خلال هذه السيرة يضيء سيرة أخرى هي سيرة المكان – بيروت - في زمن صعب، زمن لعب دوره في تغيير جغرافيا المنطقة السياسية زمن الحرب الأهلية وما أرسته من جروح وشروخ على مستوى كلِّ فصائلها السياسية والإجتماعية والثقافية.
تبدأ الروية بخروجٍ هزيمٍ من مدينته طرطوس إلى بيروت أوائل السبعينيات إثر زواج فاشل دمَّره روحياً، وهناك يلتقي بصديقه المعارض السوري رئيف شاهين ليُكوِّنا ثنائياً ثقافياً في مدينة تشرع حربها الأهلية الشرسة أبوابها الأكثر اتساعاً.
لم يجد هزيم مفرَّاً من البقاء فيها فهي على حد تعبيره أفضل من بلاد تغصُّ بالفساد والديكتاتورية الأمنية.
ويصبح رئيف دليله في التعرف على المدينة... باراتها.. حاناتها.. الوسط الثقافي.. النساء، ثمَّ يعمل هزيم في المؤسسة العربية للدراسات والنشرقبل أن يتمَّ اغتيال مديرها الدكتور عبد الوهاب الكيالي الذي سيفتح اغتياله باب الجحيم في مدينة تغص بأجهزة المخابرات العربية والموساد الإسرائيلي.
محطا ت مهمة سيمرُّ بها هزيم لتشكل تضاريس حياته في مدينة أبوابها أيضاً مشرَّعة على المفاجآت التي كان أولها:
اغتيال صديقه مهدي عامل، الذي سيدخله في دوامة لا تنتهي من الحزن الذي أرسى له أيضاً بعده عن أولاده وأمه.
يعرج على محطة أخرى من حياته عبرشخصية المثقفة العراقية سامية عبد الأمير التي تصل إلى بيروت بهدف تأسيس مجلة ثقافية، فتختاره رئيساً لتحريرها، لكنه سرعان ما يجد نفسه مراقباً أمنياً ويتهم بعلا قته ببعث العراق هذه التهمة ستكلفه سنوات أخرى من الهجرة خارج البلاد، فيغادر بيروت إلى قبرص ليعمل كمسؤول في القسم الثقافي في الموقف العربي، ومن ثمَّ عودته إلى سورية عن طريق سفير سوري.
يروي «حيدر حيدر» في هجرة السنونو سيرة الهزيمة.. هزيمة الإنسان والمكان، فمن اختياره لاسم هزيم الذي تغصُّ حياته بالهزائم المتكررة بدءاً من هزيمة الزواج إلى هزيمته في عدم قدرته على حماية عشيقته من سطوة رجال الأمن وخروجه من البلاد، وهزيمته أمام حرب أهلية كانت أشد ضراوة من قدرته على احتمالها وامتحان وفائه لمدينة احتضنته، فيهزم خارجاً منها.
انتقالاً إلى أشخاص الرواية رئيف شاهين وشوقي وسامية عبد الأمير و.... الذين يهزمون وسط حرب لا ترحم.
يروي «حيدر حيدر» تلك السير عبر خطين متوازيين الأول يبدأ بطفولة قاسية تحت سطوة أب صارم لفتى توزع بين الريف والمدينة، وفي أعماقه توق سريّ غامض راح ينجلي مع الزمن إلى المدينة الأكثر حرية ورحابة ليصبح أكثر قدرة على التمرد والإستقلال، فيعمل على تشييد زمنه الخاص، حيث يقصي الزمن الخارجي الزمن الداخلي المنسوج من الولع وإزاحة العالم، ومن ثمَّ الحب والزواج.... الزواج الذي يفضي إلى متاهات البغض والكره ليكتشف في داخله الوحش والشيطان والرحمن والعاقل والمجنون متسائلاً أين تولد تلك الكراهية وكيف تتعمَّق تلك الصدوع بين رجل وامرأة كانا عاشقين قبل الزواج.... أين يكمن العطب (ص75) ذلك سيؤرقه طويلاً... حين يكتشف أنَّه كان يحمل بداخله ذلك التناقض بين القسوة الضارية، والحنان الإنساني اللامتناهي (ص79).
يتفرع عن هذا الخط... ذكرياته كضابط احتياط في دمشق وعلاقته بمها القادري، ومن ثمَّ عودته إلى طرطوس.
أمَّا الخط الرئيس الثاني، فيبدأ لحظة وصوله إلى بيروت، وهنا يبدأ «حيدر حيدر» بتأريخ حياة مدينة «كبيروت» موثِّقاً أحداثها عن طريق الحورات التي انتقلت إلى دائرةالحوار الفكري والحضاري والثقافي وارتفاع مستواه ليكون صورة تحليلية للمجتمع بتنويعاته ومذاهبه وطوائفه ومثقفيه.
يقول رئيف: بيروت بتركيبتها السياسية وأطيافها الطائفية، لم تستطع أن تؤسس وطناً حقيقياً... فالولاء أولاً وأخيراً للطائفة، لكنهم استطاعوا أن يرسوا نوعاً من الليبرالية حملت في داخلها جنين حرب أهلية، وهذا المناخ الديمقراطي كان مرتعاً خصباً للمخابرات والجواسيس والمافيات وتجار الأسلحة من أنحاء العالم.
انتقالاً إلى تحليل تركيبة المثقف اللبناني مزاجية المثقف اللبناني تؤهله ميكافيلياً للانتقال من موقع اليسار إلى موقع اليمين أومن موقع العروبة إلى أحضان الإسلام/.
مروراً باجتياح بيروت وخروج الفصائل الفلسطينية منها وسنوات الحرب الأهلية إلى لحظة خروجه منها بإتجاه قبرص ومن ثمَّ عودته إلى "سورية".
تتميز هجرة السنونو بتعدد الأصوات داخلها، فلا وجود للراوي العليم والعارف بكلِّ شيء، وإنَّما أفسح الكاتب المجال لكلِّ شخصية أن تُعبِّر عن نفسها دون تزييف ودون تدخل الراوي إضافة إلى صوت المكان الذي كان عالياً في الرواية ولعب دوره في مصا ئر الشخصيات وتشكيل هزائمها، وهنا يبتعد «حيدر حيدر» عن التفاصيل الصغيرة التي يقع في مطباتها الكثيرون، مثلاً يقول تواعدنا على اللقاء والتقينا، تاركاً المجال للقارىء ليكمل الفراغات مشاركاً في العمل الروائي.
«هجرة السنونو» هي رواية الاغتراب الممزوجة بالسيرة الذاتية ويتضح هذا من العنوان، حيث السنونو رمز الحركة الإرادية التي تطفو فوق معوقات المكان والهجرة الحركة الإرادية في السعي نحو الاغتراب، وهذه الهجرة كانت رمزاً لقرار رحيل مفاجىء جاء من داخل الذات، ولكن لم يتمَّ تقطيع كامل لكل الأواصر مع الشرائح الملاصقة القريبة من النفس والجسد وإن بدا كذلك.
وهذه العودة للجذور من خلال العودة إلى الطفولة كانت بسبب اشتداد البعد المكاني الذي قد يثير مخاوف انقطاع الصلةمع هذه الجذور، أو ربما انقطاع المرجعية التي يستند إليها الإنسان.
إنَّ اتصال الرواية بالسير ة الذاتية والاغتراب، وماينتج عن ذلك من بروز نزعة الأنا مع الآخر ومحاولة رؤية الذات من بعيد، سيشكل علامةً بارزةً في عدد غير قليل من الأعمال على سبيل المثال لا الحصر "عصفور من الشرق لتوفيق الحكيم"، الحب في المنفى لبهاء طاهر، الأيام لطه حسين، قنديل أم هاشم ليحيى حقي، الحي اللاتيني لسهيل ادريس"، ويمكن أن نضيف هجرة السنونو إلى هذه القائمة، وإن اهتم «حيدر حيدر» بالتأريخ للمكان والتوثيق أكثر من اهتمامه بالتخييل السردي في منطقة الجامعة العربية وحي الفاكهاني استقرت المقا ومة الشبيهة بكومونة فوضوية، حيث استقرت المقاومة الفلسطينيه بعد أيلول الأسود في هذا المربع الأمني المحد د احتضنت الحركة الوطنية اللبنانيةالمقاومة وتحالفت معها لمواجهة المشروع الكتائبي المتحالف مع اسرائيل والرامي إلى إخراج الفلسطينين من لبنان تحت ذريعة التوطين وخلخلة التوازن الديمغرافي بين المسيحين والمسلمين داخل جمهورية اللجوء الفلسطيني، ومن أقاصي البلاد لجأ المثقفون والسياسيون الفارُّون من اضطهاد أنظمتهم إلى حمى المقاومة، إضافةً إلى فصل كامل يتحدث فيه عن كتاب «سيمون شيفر» الذي أرشف لعلاقة حزب الكتائب مع إسرائيل.

وهنا ينزع نحو اختيار جمالي يتأسَّس على الشعرية، والذي يسميه بحافَّة الشعرية على حدِّ تعبيره، حيث يكون هذا الاختيار جزءاً من التقليد إلى الحداثة، فجعلنا نعيش التاريخ مجدداً باعتباره ما قبل الحاضر، في إضفاء حياة شعرية على القوى التاريخية والاجتماعية والإنسانية التي جعلت من خلال مسار طويل حياتنا الراهنة على ما هي عليه، التي تعمل على تغيير البنية القديمة من الوصف ورؤية الأشياء، وذلك عبر إعطاء اللغة مدلولات جمالية، فالمناخ الشعري الموجود ضمن الرواية، ومن ضمنه المجاز يعتبر جزءاً من العنصر التخييلي في رؤية الإنسان والأشياء.

 
 

 

عرض البوم صور kais1975   رد مع اقتباس
قديم 13-04-10, 07:37 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 37228
المشاركات: 149
الجنس ذكر
معدل التقييم: الهادي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الهادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدر المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

أستاذ بدر
شكرا جزيلا علي اختياراتك المهمة في الرواية
عطاء لا نمنحه حقه من الشكر والتقدير

 
 

 

عرض البوم صور الهادي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2008, حيدر حيدر, هجرة السنونو, ورد للنشر
facebook



جديد مواضيع قسم الادباء والكتاب العرب
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:43 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية