لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > منتدى الكتب > الادباء والكتاب العرب
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الادباء والكتاب العرب الروايات - السير الذاتية -أدب الرحلات العربية – كتب أدبية


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-01-10, 11:22 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47838
المشاركات: 739
الجنس ذكر
معدل التقييم: kais1975 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدRussian Federation
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
kais1975 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الادباء والكتاب العرب
Thanks نبيل صالح , مجموعه مقالات شغب

 

[SIZE="3"][/SIZEقمت بتجميع مجموعه من كتابات ساخره في الصحف والمجلات انه نبيل صالح الساخر الساحر بسخريته اللاذعة اتمنى ان تستمتعوا ب مشاغبات . نبيل صالح
تحياتى للجميع
قل سخريتك وامش..
حالما انتهيت من قراءة كتاب "شغب" لنبيل صالح (إصدار خاص)، والذي جمع فيه 68 مقالاً له نشرها في الصحف السورية على مدى الخمسة عشر عاماً الأخيرة، عادت إلى ذهني جملتان، كنت قد دوّنتهما يوماً على دفتر مهمل، الأولى لمارك توين يقول فيها: "حينما نتأمل الجنس البشري، نشعر بأن من المؤسف أن نوح استطاع اللحاق بسفينته، ولم يغرقه الطوفان!". والثانية، لا أعرف من قائلها: "لست متحاملاً على أحد. أنا أكره جميع الناس بالتساوي". أحسست أن الجملتين تعبران عن حال نبيل صالح تماماً. فهو يكره الجميع بالتساوي، لأنه يحبهم للغاية، وبالتساوي أيضاً. كرهه يتجسد بدقة في مقالته "لا": "ما قال لا قط. لهذا تلاشى وجود المواطن في برامج حكومات الـ نعم نعم". المواطن، الذي يكرهه، والذي لم يقل لا، يتصادى في معظم مقالات الكتاب، ويعود بجدارة في مقالته "كان يا ما كان": "شعب يحبّ الأرض وخيراتها أكثر مما يحب السماء وشموخها، وما زال يحب الولوغ في الأرض حتى انحنى وراح يمشي على أربع!". إنه يكره الذين يمشون على أربع. يكره الذين يرزحون تحت السقف الواطئ من دون أن يحاولوا رفعه وإن قليلاً. يكره الدجاجات حتى لو كان ديكهم. يكرهها لأنها تستحق الأفضل. "غدوت ديكاً لأن أغلب من حولي كانوا دجاجاً!"، يقول في مقالته "نحن الديوك لنا الغد".
على النسق نفسه يستمر في جملة مكمّلة للحالة: وذاك الذي يعتقد أنه بقليل من الحبر سوف يغسل ضمائر العالم، ثم يغرق في حبره ووهمه وبؤسه. كتبها عام 1997 كنبوءة، لأن يده ستُكَفّ عن العمل عام 2005. ولأنه، ككل صحافي حقيقي، كان همه الأوحد أن يعلّم الناس الشجاعة، فقد اكتشف، بعد كثير من الطعنات، أن الصحافي لن يغير العالم ولا وجه التاريخ، لكنه مع ذلك يكبر بعدد الناس الذين يحمل همومهم على ظهره. أولئك الناس، الذين يكرههم ويحبهم، لن يجعلوه يتخلى عن إيمانه: بأن أفضل طريقة لإصلاح العالم هي السخرية من أخطائه. بدليل أن هذه الجملة تتصدر الكتاب.
المفارقة التي اكتشفتها متأخرة: أن الشعب الإنكليزي، وهو من أكثر الشعوب صرامة وتجهماً، يعود إليه الفضل في إنشاء الصحافة الأوروبية الساخرة. العرب، من بعدهم، من أكثر شعوب العالم إقبالاً على إصدار الصحف الساخرة وقراءتها، طبعاً في الأزمان التي يسمح فيها جزر الديكتاتوريات العربية بالمد الإعلامي الحر، أو شبه الحر. هل لأنهم، أي العرب، من أكثر الشعوب تجهماً على الأرض، وخصوصاً أن الاحترام، يتناقض، في رأيه، مع السخرية. ينبغي أن تكون متجهماً كي تكون محترماً وإلا. إنه ذاك الركن الأحمق الذي كتب عنه نبيل صالح في مقالته "شغب": "عليك أن تتجنب الاصطدام بهذا الركن الأحمق في رأس مديرك وزوجتك وخياطك ووزيرك"، الركن الأحمق الموجود حتى في أعظم الرؤوس في العالم. لكن نبيل صالح سيصطدم، على طول حياته الصحافية، بالركن الأحمق ذاك، كأن ليس هناك ركن غيره في رؤوس السوريين.
سيتمدد الركن الأحمق في حادثة مشابهة أوردها نبيل صالح في مقالته "الموتى لا يضحكون"، حين كتب في إحدى وخزاته، في الصفحة الأخيرة من جريدة "تشرين": "إني لا أعلم في ما إذا كان برنارد شو قد تلقى تعليمه الابتدائي في مدارس ريف دمشق ولكنني أعرف أنه كتب في مذكراته: كنت صغيراً وكنت أتعلم ثم أدخلوني إلى المدرسة وعندها فقط توقفت عن التعلم". تلقى نبيل صالح جواباً من وزير التربية آنذاك (المقالة منشورة عام 2000) يشرح فيه، بمنتهى الجدية، أن برنارد شو كاتب. وهو من أصل إنكليزي. وأنه لم يتلقَّ تعليمه في ريف دمشق.
كنت دائماً أحاول إقناع صديقيّ، يعرب العيسى وسلمان عز الدين، أن يجمعا مقالاتهما الساخرة، بامتياز، في كتاب. أخاف دوماً على مقالات الصحف من النسيان، في الشوارع وتحت السيارات، يرميها الهواء في شوارع المدينة. سيكون محزناً حقاً نسيان مقالات جميلة لساخرين أثبتوا جدارتهم في الصحافة السورية وغير السورية، فقط لأنها كتبت على صفحات الجرائد، مثل حسن م. يوسف، وليد معماري، وكوليت بهنا. أما حكم البابا، فقد اقتنع بالمسألة قبل نبيل صالح، لينشر "كتاب في الخوف - شاهد عيان على الصحافة السورية"، عام 2005 عن "دار كنعان"، وفيه مقالاته الساخرة الجميلة عن الفساد السوري. وصار معروفاً ما تعرض له حكم البابا من مضايقات وصلت حتى المحاكم، الى أن حُمِل أخيراً، وقبل حوالى الشهرين، على أن "يطفش" من بلده.
ولأن الكتابة الساخرة هي الكتابة ضد السلطة، كل سلطة، فهي تستخدم سلاحاً من أعرق الأسلحة وأنبلها: السخرية. باعتبارها ثورة على قواعد اللغة والكليشيهات التقليدية الجوفاء، خارج منطق التحفظات والحسابات. الصحافي الساخر، هو ذاك الذي يسخر من كل شيء، يسخر لأنه ضد الثبات، وكأنه يحمل لافتة حفر عليها قول هيراقليطيس في 540 قبل الميلاد: "الشيء الوحيد الثابت هو التبدل المستمر". إذاً، السخرية ضد الثبات. والساخر غير ثابت إلا على شيء واحد: السخرية.
يستمر نبيل صالح في ثباته على سخريته طوال الكتاب، حتى عندما يكون الموضوع منجزاً و"كبيراً"، كالحرية أو التأميم. فالحرية عنده كالأزياء: صيفية شتوية، بحرية وصحراوية (في مقالته "كل هذا الصبر")، حريات كالمايوه، وأخرى تشبه العباءة. وليس ببعيد عنها التأميم: "قبل التأميم كانت عين المدير على الشركة ومؤخرته على الكرسي. بعد التأميم صارت عيون المديرين المتعاقبين على الكرسي ومؤخراتهم على الشركة" (من مقالته "التصحيح").
لكن كيف سيتقبل الشعب "الجاد" تلك السخرية؟ المديرون الجادون، الوزراء الجادون، والمخابرات (الجادة للغاية)، سيصل الأمر إلى حد التهديد، التهديد بالتصفية، على أيدي المتضررين من مقالاته أو الفاسدين أو المسؤولين أو. وهذا ما تعرض له نبيل صالح، كما تعرض له كثير من الصحافيين الثابتين على سخريتهم في سوريا. وصل الأمر إلى حد رفع عشر إلى خمس عشرة دعوى في السنة ضده، رافعت نقابة المحامين عنه في معظمها ومجاناً. إحداها بعدما أعد نبيل تحقيقاً عن فضائح "سيريتل"، شركة الخليوي في سوريا، وقدمها لأمين تحرير جريدة "تشرين"، تحول التحقيق إلى الأمن، ولم ينشر بالطبع، لكنهم انتظروا نبيل صالح لينتقموا منه في قصة أخرى. وهذا ما حصل بالفعل حين كتب إحدى وخزاته، عن المركز الثقافي الجديد ببرزة، الذي افتتح في زمن وزيرة الثقافة مها قنوت، وأكملها عن غسيل سيارتها أمام الوزارة في اليوم الذي بدأ فيه تقنين المياه في دمشق. طُلب نبيل صالح لمقابلة وزير الإعلام، الذي كان وقتها عدنان عمران، الذي اعتبر أن الوخزة تشكّل تجنّياً على الوزيرة، وأن الموضوع الذي تطرّق اليه، موضوع المياه، هو أمر استراتيجي، ويجب ألا يتحدث الصحافي عنه البتة، وخصوصاً أن نصف مفاوضاتنا مع إسرائيل في شأن المياه! وختم الوزير خطبته، التي جلد نبيل صالح بها، بأن أمره أن يكتب عن الأشياء الإيجابية، وليس عن السلبية فحسب والتي يخترعها اختراعاً. كردّ، ولكنه لم يكن رداً مباشراً، كتب نبيل صالح: يجب أن تكتب غالباً عن الأشياء السيئة لكي تصبح كاتباً جيداً (في مقالته "كيفما اتفق"). إثر ذلك كفّت يد نبيل صالح عن العمل مدة ستة أشهر.
في قول لشخص لا أعرف عنه شيئاً، ويا للأسف، إلا اسمه، أحمد الزعبي: "كلما ازدادت مساحة الحرية قلّت مساحة السخرية، والعكس صحيح أيضاً". أي أن السخرية لا تعمل إلا اقتناصاً. الكاتب الساخر كالسائر في حقل من الخطوط الحمراء، وغالباً ما تكون هذه الخطوط في بلدان الديكتاتوريات والفساد خطوطاً تحت الحمراء، أي غير مرئية، ولا يعلم متى سينفجر لغم أحد الخطوط في وجهه: في زمن وزير الإعلام محمد سلمان، أوقف نبيل صالح عن العمل ثلاث مرات، كل مرة من شهرين إلى ثلاثة وبأوامر شفهية. وفي زمن الوزير عدنان عمران توقف ستة أشهر، وكان توقيفاً شفهياً أيضاً. وفي زمن الوزير مهدي دخل الله كتب وخزة من وخزاته في صيف 2005، عن عضو في مجلس الشعب السوري، وبعد تشكيل لجنة تحقيق صدر كتاب خطي عن رئيس مجلس الوزراء بتوقيف نبيل صالح عن العمل مدة شهر، ولا يزال المنع سارياً منذ شهور وحتى اللحظة.
الصحافة الساخرة هي أكثر أنواع الكتابة حاجة إلى تواطؤ بين الكاتب والقارئ، التواطؤ الذي يجعلنا، نحن القراء، نضحك على الظلام الذي يلفنا، لا على أشيائنا الجميلة. نضحك حتى حين يسألنا أحدهم بمنتهى الجدّية: أخي المواطن: عفواً، هل أنت ممسحة؟ (في مقالة نبيل "بكل مودة").
في كتابه "شمسات شباطية"، الذي جمع فيه بوعلي ياسين مستطرفات من حقول عدة، يورد طرفة من مصدر شخصي جرت في الثمانينات: "في لقاء على الهواء لمذيعة تلفزيونية سورية مع شرطي سير سألته: منذ متى تقوم بهذا العمل؟ فذكر لها الرجل عدداً من السنوات. فكان ردها: العمر كله، إن شاء الله".
تنتابني رغبة أن أدعو لنبيل صالح، ولكل صحافي مثله خارج عن السرب، بالدعوة نفسها، وبغباء تلك المذيعة: العمر كله. وأن يعود كي يعمل كشرطي السير السوري تماماً. يعني أن يعمل على خربطة النظام السائد المتعفن، كما يعمل شرطي المرور على خربطة نظام السير الذي تجهد الإشارات المرورية لتنظيمه. إن شاء الله.






الرابط



من هنا

 
 

 

عرض البوم صور kais1975   رد مع اقتباس

قديم 22-01-10, 01:12 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نور ليلاس


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 15929
المشاركات: 1,707
الجنس ذكر
معدل التقييم: بدر عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 21

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : kais1975 المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

مقدمة تبشر بالكثير , كما نرجو , شكرا لك قيس حضورك و جديدك المميز دائما

تستطيع أن تضع الجديد في واجهة المنتدى /القسم العام , و سيظل لفترة مناسبة ليجري لاحقا تسكينه إحد الأجنحة , (:



شكرا لك ...













لاحقا :

بعد قراءة بعض الصفحات :



حلوة حكاية تعريف " فرع فلسطين " كأشهر منتدى للحوار بين الرأي و الرأي الآخر !!
يذكرني بقطة "مظفر" تستدعى للمخفر , ******* القسم المختص بتدعيم بنانا التحتية ,







 
 

 

عرض البوم صور بدر   رد مع اقتباس
قديم 22-01-10, 07:21 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47838
المشاركات: 739
الجنس ذكر
معدل التقييم: kais1975 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدRussian Federation
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
kais1975 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : kais1975 المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bader44 مشاهدة المشاركة
   مقدمة تبشر بالكثير , كما نرجو , شكرا لك قيس حضورك و جديدك المميز دائما

تستطيع أن تضع الجديد في واجهة المنتدى /القسم العام , و سيظل لفترة مناسبة ليجري لاحقا تسكينه إحدى الأجنحة , (:



شكرا لك ...
العزيز بدر .الكاتب يستحق الاطلاع على كتاباته الساخره وبللمناسبه هو من الكتاب الذين شاركو بروايه اسمها سوريا والتي اثارت ضجه كبيره ونناشد الاخوه السوريين بان يتحفونا بها عن قريب .شكرا لتشجيعك .اين اختفى فتى بودابيست "كازانوفا"؟؟؟؟؟؟؟












لاحقا :

بعد قراءة بعض الصفحات :



حلوة حكاية تعريف " فرع فلسطين " كأشهر منتدى للحوار بين الرأي و الرأي الآخر !!
يذكرني بقطة "مظفر" تستدعى للمخفر , ******* القسم المختص بتدعيم بنانا التحتية ,




أي سعار هذا !!!!


 
 

 

عرض البوم صور kais1975   رد مع اقتباس
قديم 22-01-10, 07:23 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 47838
المشاركات: 739
الجنس ذكر
معدل التقييم: kais1975 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدRussian Federation
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
kais1975 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : kais1975 المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

شكرا لك ...
العزيز بدر .الكاتب يستحق الاطلاع على كتاباته الساخره وبللمناسبه هو من الكتاب الذين شاركو بروايه اسمها سوريا والتي اثارت ضجه كبيره ونناشد الاخوه السوريين بان يتحفونا بها عن قريب .شكرا لتشجيعك .اين اختفى فتى بودابيست "كازانوفا"؟؟؟؟؟؟؟

 
 

 

عرض البوم صور kais1975   رد مع اقتباس
قديم 22-01-10, 07:28 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
نور ليلاس


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 15929
المشاركات: 1,707
الجنس ذكر
معدل التقييم: بدر عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 21

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : kais1975 المنتدى : الادباء والكتاب العرب
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة kais1975 مشاهدة المشاركة
   شكرا لك ...
العزيز بدر .الكاتب يستحق الاطلاع على كتاباته الساخره وبللمناسبه هو من الكتاب الذين شاركو بروايه اسمها سوريا والتي اثارت ضجه كبيره ونناشد الاخوه السوريين بان يتحفونا بها عن قريب .شكرا لتشجيعك .اين اختفى فتى بودابيست "كازانوفا"؟؟؟؟؟؟؟



أهلا قيس , و أنا أثق بإختيارك , شكرا لك , و الرواية سألني عنها أكثر من واحد , سأبحث عنها و لعيونك يا طيب ,

(:

...فتى بودابست ؟؟ يحمل صخرته و يواصل الصعود ... و باعتلك أحلى سلام .

وردة ليك ..

 
 

 

عرض البوم صور بدر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مجموعه مقالات شغب للكاتب السوري نبيل صالح
facebook



جديد مواضيع قسم الادباء والكتاب العرب
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:02 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية