لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-04-10, 01:19 AM   المشاركة رقم: 381
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148204
المشاركات: 135
الجنس أنثى
معدل التقييم: سيرين بوسيدون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدFinland
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سيرين بوسيدون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيرين بوسيدون المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

سمعــووو بنات
دايخه حدي ..
اعذروني بس ماراح ارد عليكم خخخخخ
<< شنو هالوقاحه

والله استحي لما ما ارد
بس تدرون شنو
الحجي خلص
بعد ما عندي شي اعبر فيه عن فرحتي برودكم ..
خلوني اخذ هالمره بريك حتى اجمع كلام للجزء ^^
يلا راح انزل الجزء
الكل لازم يرد
ترا اذا وحده منكم ما ترد ازعل بجد هالمره
وبعد ما اكلمها بتاتا بتاتا ^^


اني تايم ..
اريد رايج ترا هالمره بالتفصيل المفيد
وحسن الخلق بعد ..
وترا ما انسى dew ولا الجوهره
واكيد نور القصه نور الوجود قلبي ..
بينمـا ترانيم وشبيهه فديتكم ..
انتظر هالمره ردودكم تكون اطول
و eng كمان قولي شي ترا ما يصير بس تشكريني ^^

خخخ << خبله


يلا بنــات

اتمنى هالبارت بعد يعجبكم ^^

 
 

 

عرض البوم صور سيرين بوسيدون   رد مع اقتباس
قديم 04-04-10, 01:20 AM   المشاركة رقم: 382
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148204
المشاركات: 135
الجنس أنثى
معدل التقييم: سيرين بوسيدون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 30

االدولة
البلدFinland
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سيرين بوسيدون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيرين بوسيدون المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



الجزء الثـاني عــ 22 ــشر








_ حسنا ..
اقترب منها وبدى انه اراد تقبيلها ولكنها ابعدته – لا ..
نظر لها مستغرب فقالت – لا ..
ودخلت .. عرف انها مختلفه تماما عن ما عرفه من بني جنسها سابقا ..
وتأكد ان اختياره كان مناسب جدا ..
بينما دخلت هي واغلقت الباب خلفها بسـرعه ..
لقد احست بكئابه تجتاحها لم تمر عليها سابقا .. لقد قطعت اخر خيط كان يجمعها
بأدوارد .. اذن فالان هي مجبوره ان تنسـاة ..
رمت نفسها على السرير واحتضنت الوسـاده .. هل لها ان تفكر اليوم فقط بأدوارد ..؟
هل تجعل هذا اليوم هو يوم وداعـه كليا من حياتهــا ..؟

~}

نامت في ذلك اليوم قبل عودت والدتهـا من العمل .. لقد ضلت تبكي على الوساده
حتى غفـت .. بينمـا عادت روزا وهي تشعر بصُداع شديد .. لم تنتبه معه للدموع التي
بللت وسادت طفلتهـا .. قامت بتغطيها جيدا كي لا تأخُذ برد ونـامت بسرعه ..
في الصباح جائها اتصال من لامار ايقضهـا .. سألتها فيه ان كانت ستأتي لتوديعهم ..
فأستغربت كلوديا الامر وقالت انها ان ذهبت للمطار فسيكون من الصعب عليها
العوده .. ولكن قالت لامار لها انها يمكن ان تعود بالسياره التي ستأخذهم الى هناك ..
وافقت وسألت والدتها فلم تمانع على ان لا تتأخر فغدا لديهـا مدرسه ..
عندمـا اتصلت بها لامار لتسألها ان كانت ستأتي لتوديعهـم لم تفكر سوى بأنها تريد ذلك ..
ستشتاق جدا للأمار وآمون وهي تريد ان تودعهـم قبل ان يذهبـو .. حيث انهـا لا تعرف متى سيعودون مره
اخـرى او متى سيلتقون مجددا .. استبدلت ملابسهـا بسرعه ولم ترتدي الكثير اذ ان الجو بات يدفأ شيئا فشيئا ..
اخذت هاتفهـا وخرجت لتنتظـر وصولهـم في الخارج كما طلبت منها لامار ..
كانت تسير وهي تشعر ببعض الكئابه من هذا الجـو |.. الضباب كان يخيم على العالم في هذا اليوم
بينمـا كانت الاشجـار عاريا من كل الاوراق لتزيد من كئابه الجو وتجعل اللون النهائي هو البنـي ..
اخرجـت هاتفهـا وقرأت رسالة ايفـان التي ارسلهـا لها بالامس .. ربمـا بعد ان تركته ببضع دقائق ..
ولكنهـا لم تقرأها سوى صباحاً .. كانت رساله جميله .. ( ربمـا مازال الامر جديدا عليك صغيرتـي .. ولكن اعدك ان اجعلك تعشقيني .. )
ابتسمت وهي تشعر بالارتيـاح .. على الاقل ايفان يعرف انهـا لم تقـع في حبـه .. وهذا امر جيد ..
سيتعامل معهـا بتأني اكثر .. ولن تضطر لأظهار مشاعر كاذبه نحـوه ..
ابتسـمت وهي تـرى السيـاره السوداء التي دخلت الشارع ..والتي كانت متوجهه نحـوهـا ..
ولكن ابتسامتهـا لم تدم سوى ثوانٍ حتى عرفت انهـا سيارة ادوارد ..
حاولت ان تهدئ .. فكرت انها لم تتخيل ان يوصلهـم ادوارد للمطـار ..
تفكيرها كان كله انهم سيذهبون بسيارة اجـرى ..
ولكن هذا صدمهـا فعلا .. وضعت ابتسامه على وجهها وقررت ان تضهر بان الامر لم يحركهـا بتاتا ..
وصلت السياره لتقف امامهـا .. تقدمت ولمحت كلارا جالسه بجـوار ادوارد ..
انزلت رأسها كي لا يرا احد ملامحهـا الغاضبه .. كم هم لعينين ..
هذا ما فكرت به قبل ان تفتح الباب الخلفي لتجلس
بقرب امون ولامار .. القت على الجميع التحيه ولم تحدد ..
اجابهـا الجميع وحتـى ادوارد الذي نظر لها من خلال المراه امامه
بينمـا اكتفت كلارا بالسكـوت وعدم النظر لهـا حتـى .. كان هذا مزعـج .
. ولكن ان كان الامر مازال مبهما لديها فلما عادت
لأدوارد ..؟ استغربت ولكن لامار لم تترك لها مجال للتفكير .. بدأت تحدثها فنسيت الامر ..
ادوارد وكلارا لم يتحدثا بتاتا .. هذا كان غريب .. ليس على ادوارد بالطبـع ..
عندمـا وصلو نزل الجميع ونظر امون نحو الساعه – هيا بنـا .. سنتأخر على الطائره ..
لحقت به لامار وتبعتهـا كلوديا .. بينما سار ادوارد وكلارا بعدهم بقليل لوحدهـم .. هذا تحطيم متعمد لكلوديا ..
فكرت بهذا ولكنها تشجعت وبدت تتحدث مع لامار مضهره عدم مبالاتها بتاتا بما يجري ..
ابتعدن الفتيات قليلا عن امون وقالت كلوديا – ماذا حدث بشأن الحمل ..؟
_ لا شيء ..
عقدت كلوديا حاجباها – ماذا يعنـي ..؟
_ انه يتجاهلنـي .. او بالاحرا يتحدث معي برسميه بعض الشيء ولا يقول شيء حول الطفل ..
_ هذا صعب ..
_ انه اصعب من ان يغضب ويصرخ .. لم اعد افهم ..
ابتسمت لها كلوديا مواسيه فقالت لامار – ولكن المهم انه لم يعد يتحدث بشأن اسقاط الطفل ..
_ ستتحسن الامـور .. كوني قويه فقط ..
_ هذا ما اقوله لك ايضا ..
ضحكت كلوديا عليها – لقد اصبحت الان فتاة ناضجه .. لا تقلقي علي مجددا ..
ابتسمت لامار وبعد ان وصلو لقاعة الانتظار احتضنتهـا – كان التعرف عليك شيئ رائع كلوديا .. كم احب ان نبقى على تواصل ..
_ بالطبع سنبقـى .. وستأتين مجددا لهنـا قبل ان تنجبي ..
_ ان حدث شيء مهم ..
قالت لامار وغمزت لها .. احست كلوديا بالانزعـاج ولكنها لم تقل شيء .. استدارت بعد هذا لتبحدث عن امون
فرأت كلارا وهي تمسك بيد ادوارد وتتحدث معه بينما تحدق به حزينه .. استغربت موقفهـم ..
الم يجدو مكان يتحدثون به الا في المطـار .. كم هذا وقح ..
قلبها كان يتفطر وهي ترى ادوارد يتصرف مع كلارا بهذه الطريقه .. بينما كان يتجاهل كلوديا تماما ..
لقد ارادت ان يلتفت لها .. باي شكـل .. حتى ان كـان يريد ان يسخر منها ولكن مجرد ان يتحدث معها سيهدئ قلبها
قليلا .. تنفست بعمق فقالت لامار – ماذا الان ..؟
استدارت محرجه بسرعه وضحكت متوتره – اااه .. لا لاشيء .. انه فقط ان المدارس ستبدأ غدا ..
_ سيكون هذا جيد .. افضل من جلوسك بدون عمل شيء ايتها الكسوله ..
قال امون وهو يقترب منهم .. عقدت حاجبيها وقالت منزعجه – انا كسوله .. لستُ كذلك .. ولكني فقط لا احب الدراسه
ضحك عليها – هذا فقط .. اذن فأنتي لستي كسوله ..
_ امون .. متى ستأتون مجددا ..؟
_ لم نذهب بعد ..
_ ولكن قريبا .. اليس كذلك ..؟
_ سنـرى ماذا سيحدث .. ولكن الهواتف موجوده .. كوني على اتصال دائم .. اخبريني بكل شيء يحدث لك
_ حااضر سيـدي ..
قالت هذا عندما رئت كلارا تبتعد عنهم لتدخل قاعة تقديم الجوازات لركـوب الطائره .. استغربت
انهـا قاعه مختلفه عن القاعه التي يتوجهون لها امون ولامار .. هزت رأسها بعد هذا .. ولكن لماذا تذهب كلاار الى هناك اصلا ..
نظرت لهم وقالت – الى اين تذهب كلارا ..؟
_ انهـا عائده لفرنسـا ..
نظرت للامار مستغربه .. هل كانا يتوادعـان اذن ..؟ عائده ..؟ لماذا ..؟
بدت الاسأله تقتحم رأسها بسرعه ولكن لم يسعفها حضها كي تسأل الكثير اذ ان ادوارد وقف بقربها وقال ..
_ هناك خمسه عشر دقيقه قبل اقلاع الطائره ..
نظر له امون مبتسم وقال – حسنا اذن .. اراك قريبا ياصاح ..
نظرت لهم كلوديا عندمـا تصافحـا .. هذا اذن هو وداعهم .. بالطبع فأمون ولامار في نفس البلد ولكنهم في الشمال فقط ..
ولكنها تشعر انهم سيذهبون للبعيد .. فهي لن تراهم لمدة طويله .. هذا ان لم يكن للأبد ..
فهي الان لا تعرف ما تخبئئه لها الايام مع ايفـان ..
احضتنتهـا لامار مجددا واحمرت عينا كلوديا مهدده بالبكــاء .. قالت لها لامار وهي تمسك وجهها – لن اهاجر ايتها الحمقاء ..
_ لم يكن عليك ان تأتي ..
احتضنتهـا مجددا فقال امون – كم هذا قاسي .. انها لم تصافحني حتى ..
ابتعدت بعد هذا كلوديا عن لامار وتقدمت من امون قائله – لا اعرف ماذا اقول ..
كانت تغالب دموعها كي لا تقع فأمسكها امون من كتفيها – لا تبكي صغيرتي .. سنأتي قريبا .. كوني بخير ..
احتضنها وابعدها بعد هذا ليحمل الحقيبه ..
_ حسنا كلوديا .. وداعا اذن ..
تحرك امون ولامار بعد هذا ليدخلان ويختفيان عن الانظار .. لم تتحرك كلوديا وبقيت تنظر للمكـان الذي يدخل منه المسافرين
حتـى احست بيد ادوارد تلمس ضهرها ويحركهـا كي تتقدمـه ..
ارتعشت ورفعت وجهها له لتفهم ماذا يريد فقال – لنذهـب ..
هل هو مزعـوج ام غاضب .. ربمـا الاثنيـن .. لذهاب كلارا ..؟ هل يعقل هذا ..
ربما لا .. لانه لو اراد منهـا البقاء لما تأخرت دقيقه عنه ..
تقدمته وسارت امامه حتى خرجو من المطـار .. توجهت لسيارته ووقفت تنتظر منه ان يصل ..
فتح السياره بدون ان يلتفت لهـا ودخل .. فعلت هي الامر ذاته ولم تنبس ببنت شفه حتى حرك السياره ..
نظرت لساقه التي بات يحركها بسهوله بالغه .. يبدو ان الجرح لم يعد يحرك شيء به ..
اشعل سيجاره وبدأ يدخنها .. هاتفه كان يرن ولكنـه لم يجب عليه .. نظر للرقم واعاده بدون ان يجيب ..
استغربت كلوديا .. كانت تشعر ببعض السعاده لجلوسهـا ومراقبتهـا له .. ولكنها تشعر بان ما تقوم به خاطئ ..
لم تفهم شعورها ولكن هذا مزعج للغايه ..
بعد طريق طويل للعودة لمنطقتهم من المطـار اوقف ادوارد السياره امام مطعـم ..
لم يتحرك ولم تفهم هي ماذا يريد ..
مرت برهة زمن قالت له بعدها وهي تحاول ان يخرج صوتها طبيعيا – الن نذهب ..؟
اسند هو رأسه واداره لينظر لها .. احست ببعض الخجل من تحديقه بها حتى قال – الى ايـن ..؟
ابعدت عينيها عنه وقالت – الى البيت ..
بدأ قلبهـا ينبض بقوه مزعجه .. وبدت ترتعش حين حرك اصابعه لتلمس خدها وهو يدير وجهها له ..
كأنه اخذ صعقـه كهربائيه من جلدهـا .. او انـه انزعج منها كلها .. ابعد يده فورا بأنزعاج وقال ..
_ كم السـاعه ..؟
انهـا امامه .. لم لا ينظر لها وحسب .. انزعجت من تصرفه الذي بدى لها وكأنه يريد ارباكها به فقط
وقالت – انهـا الرابعـه ..
نظر نحو المطعم وفتح الباب وخـرج .. لم تخرج هـي ففتح بابهـا وقال – هيا ..
_ الى اين ..؟
سألته منزعجه وهي تحاول عدم النظر لعينيه .. فقال – انا جائع .. هيا لنأكل شيء قبل ان نكمل الطريق ..
_ سأنتظر هُنـا .. شكـرا لستُ جائعه ..
انها حقا لا تريد النزول معه .. ليفهم الامر ويتركها .. ولكنه لم يفهم كما بدى .. بل ان انزعاجه زاد
وبدى انه يريد ان يصب جام غضبه كله عليها – توقفي عن التصرف كالاطفـال .. هيا تحركي ..
ابعدت يده بسرعه وهي غاضبه ونزلت – كم انت وقـح ..
قالت هذا فأنزعجت من نظرته الساخره لها وكأنها تضحكه .. سارت خلفه مكرهه وهي لا تريد ان
ينتبه الناس عليهم ان قامت بالرفض اكثر .. يبدو ان اليوم ليس بيوم سعد ادوارد بتاتا ..
ولماذا يجب ان يتصادف هذا مع بقائهم وحدهم .. نظرت له وهي تسير خلفه وقالت – اللعنه عليك ..
لم يسمعها .. فقط اخفضت صوتها جدا .. خوفا منه ..
جلس على احـدى الطاولات المنزويات قليلا .. فجلست هي امامه ..
تقدم منهم النادل بسرعه واخذ طلبات ادوارد ..
ما استغربت منه انه عندما قال له النادل بأن الطبق الرئيسي هو طعام بحـري طلب شيء اخر ..
رغم انها تعرف جيدا كم يعشق ادوارد الاطباق البحريه .. وتعرف ايضا كم حاولت هي ان تجربها وتحبها
من اجله فقط ولكنها لم تنجح .. فالشيء الذي لا تطيقه في الارض هي الاطباق البحريه ..
هل يعقل انه فعل هذا من اجلهـا ..
كانت تحدث نفسها عندما ابتسمت وهي تشعر بغبائها ..
ومن اين لأدوارد ان يعرف بانها لا تحب الاطباق البحريه ..
_ هل الامر مسلي لهذه الدرجه ..؟
سألها فرفعت وجهها له .. انتبهت للتـو على ابتسامتهـا .. شعرت بأنها حمقاء ..
لم تجبه بل تصنعت الانزعاج من سخريته .. ولكنها لم تتصنع شيء بل هي حقا كانت منزعجه
منه كليا .. ولكن رغم هذا كله .. فقلبهـا مازال ينبض بقوه لمجرد وجوده معهـا ..
كيف ستتخلص من هذا .. انها لا تعرف ماذا تصنع بمجرد رؤيته على بعد اميال واميـال ..
كيف ستتصرف ان صادفهـا مع ايفان .. ستجـن .. لن تستطيع اخفاء ارتعاشتهـا ..
ولا شوقهـا الدائم له .. احست فجأ بالتعاسه ..
انهـا لا تريد ايفـان .. هذا ما شعرت به .. ان كان الامر بهذه الصعوبه لمجرد رؤيتها له ..
فكيف ان تزوجت بأيفان .. هل يمكن ان تنسا ادوارد ..
نفخ دخان سيجارته بوجهها فأختنقت وبدأت تسعُل . . انتبهت للتـو انها كانت تحدق به وهي تفكر ..
كم هي ساذجه .. نظرت له بعد هذا بغضب من تصرفاته المزعجه .. وقالت – الا تكف عن التدخين ..؟
_ ولم اتـوقف ..؟
سأل وكأنه يجاريها في الحديث فقط .. فقالت – لانـه قاتـل ..
قال محدقا بها – انكِ على حق .. ولكن .. هل تعلمين ان الدخـان يقلل نسبة الغضب ويهدئ الانسان كثيرا ..
_ وهل تريد ان تقول ان الدخان يأتي بمفعوله المطلوب معك ..؟
ردت عليه منزعجه فنظر لها قليلا قبل ان يقول – ما رأيك انتي ..؟
لم تجبه .. اكتفت بالنظر لديكـور المطعم .. عادت بعد هذا وامسكت بباكيت الدخان الموجود امامه ..
فتحته فقال لها – ماذا الان ..؟
اخرجت واحده وقالت – اريد ان اُجرب ..
نظر لها مستغرب في بادء الامر وقال بعدها بهدوء – اعيديها ..
لم تقم بتلبية ما امر به فقال بصرامه اكبر – ماذا قلت ..
انزعجت الان واعادتهـا .. قالت بعدها – ما شأنك انت بي ..
_ انها سيجارتـي ..
_ كم انت بخيل ..
ابتسم ساخرا وقال – سأدعك تجربينها بعد الاكل ..
_ لا اريد منك شيئا .. اريد ان اذهب للبيت فقط ..
_ يبدو اني لم اقل لكِ سابقا اني لا اعرف التعامل مع الاطفال بتاتا ..
لم تعد تتحمل .. انه يستفزها بطريقه مزعجه جدا .. قررت ان تلتزم الصمت بعد هذا ..
حتـى وضعو الطعـام .. كان يبدو شهيا للغايه .. في بادء الامر لم تأكل شيء ..
ولكنها بعد هذا لم تهتم له بل بدأت تأكل وكأنه ليس موجود .. تفتح هاتفها بين الحين والاخر
وهي تتصنع انهـا ترسل رسائل .. لم يكن هناك شيء من هذا ولكنها ارادت فقط ان تلهي نفسها
عنه .. بينما بدا ان ما تقوم به ازعجه للغايه .. هو يحب الهدوء على طاولة الطعام اذن ..
فكرت بهذا فأرادت مضايقته اكثر ..
عند الانتهاء من الطعـام وقفت بسـرعه وقالت .. – هيا لنعد ..
نظر لهـا – هيا اذن ..
وقف فسارت خلفه حتى وصلو للسياره .. جلست في مقعدهـا وجلس هو الاخر ايضا ..
قالت قبل ان يحرك السياره – الم تعدنـي بان اجرب بعد ان نأكل ..؟
قالت مستفزه فقال – هذا صحيح .. انها مشكله ان الاطفال لا ينسون الوعـود ..
_ توقف عن قول طفله ..
اخرج سيجاره واستدار لها – لا يريد تجربة الدخان الا الاطفال ..
قالت ساخره – بالطبع فأمثالك يرون الناس الجيدين اطفال ..
اقترب منهـا وقال – جيديـن ..؟ هل من يدخن السيجاره هو سيئ ..؟
حدقت به وقالت – لا .. ولكن انت كذلك ..
_ هل ترين اني سيئ ..؟
_ الا ترى ذلك ..؟
_ بلى .. ولكنكِ مختلفه .. الا يقولون ان من يعشق لا يرى عيوب عشيقه ..
تلعثمت وبدى قلبها ينبض بقوه .. كم هو مزعج .. اخذت السيجاره منه عنوه واستدارت ..
وضعتهـا في فمها بارتبـاك .. كان هناك علبة ثقاب امامهـا .. اخذتهـا واخرجت احدى الثقاب
لتشعلهـا عندما امسك ادوارد بيدهـا .. – لم نصل لهذه المرحله بعد ..
عقدت حاجبيها مستغربه وهي تنظر له فأمسك السيجاره التي كانت بين شفتيها وسحبها منها ..
ضلت تحدق به فقال – ان هذه التجربه تكفيك .. طفلتـي ..
_ انك غشاش .. لم يكن هذا هو الوعد ..
حرك السياره بدون ان يقول شيء .. احست انها حقا تبدو كالاطفـال بتصرفاتهـا معه ..
ولكنها لا تعرف ماذا يحدث لها .. فهي تتغير ولا تعرف ماذا تقول عندما يكون موجود ..
تفكر بالشيء بعد ان تقوله فقط ..
بدأ هاتفهـا يرن .. اخرجته من الحقيبه وكـانت الصدمه انه ايفـان ..
ليس وقته بتاتا .. قررت ان لا تجيـب .. ضلت تنظر قليلا للشاشه حتى قررت ان تعيده للحقيبه
.. ولكن باغتهـا هجوم ادوارد الذي انتشل الهاتف من يدهـا ..
_ ماذا تفعل ..؟
صرخت قبل ان تستطيع فهم الامر .. نظرت له فرأته يحدق بالشاشه قليلا قبل ان يبتسم بسخريه ..
_ انـه العاشق المسكين اذن ..
انزعجت من سخريته على ايفان وسحبت الهاتف من يده ..
_ لم لا تجيبين اذن ..؟
_ ليس من شأنك ..
قالت وهي تشتعل غضبا فقال – هل تشعرين بالذنب ..؟ انكِ تقومين بخيانتـه ..
صرخت بوجهه بعد ان امتلئت بغضا منه – كم انت وقح ..
اوقف السياره على جانب الطريق واستدار لها .. بدا غاضبا .. منزعجا .. هائجا جدا ..
امسك بكتفيها فحاولت دفعه – توقف عن هذا ..
كان يعصرهـا بقوه .. يوجعها .. انه غاضب حقا .. خرج بعد هذا صوته مما جعلهـا ترتعش خوفا منه ..
لم يصرخ .. بل كان هادئه جدا .. ولكن نبرته مخيفه .. قال من بين اسنانه – سأقتلك يوما ما ..
مابه .. لم هو منزعج هكذا .. او بالاحـرى غاضب ومشتعل هكذا ..
هل هو غاضب من شيء اخر وينفذ غضبه بوجهها .. ام انها هي السبب في هذا ..
يستحيـل .. هل كلمة وقح قامت بكل هذا ..
ضلت تحدق الطريق المتبقي من خلال النافذه وهي لا تجرأ على النظر له ..
كانت خائفه . متوتره . منزعجه .. مجروحـه منه .. انه لم يفعل شيء مع كلارا ..
هو هادئ جدا معهـا .. ولكن عندما يكون مع كلوديا فهو يصبـح كالوحش ..
لماذا .. هل يكرههُـا الى هذه الدرجه ..؟ لماذا اذن .؟ لم تفعل له شيء ..
لم تفعل شيء سوى انهـا غارقـه في عشقـه ..
اكملو الطريق بهدوء مزعـج ومحطم لكليهمـا .. حتى اوصلهـا للبيت ..
لم تقل شيء بل فتحت الباب بسرعه وتحركت مسرعه نحو المنزل ..
لم يوقفهـا .. فهـو ايضا لم يكن يملك شيء ليقوله لها .. او ليبرر انفعالاته ..
توجهت هي بسرعه نحو المنزل واكملت الطريق راكضه حتى وصلت .. فتحت الباب بسرعه
واغلقته بقوه .. صرخت – حقير ...
كانت غاضبه جدا .. رمت بحقيبتها ودخلت للغرفه تغير ملابسهـا .. لقد كان مزاجُهـا منذ البدايه
متعكر .. والان اكمل هو ليجعل من يومهـا هذا هو الافضـع ..
اكملت يومها منزعجه كلما تذكرت كلامه .. كيف يمكن ان يكون واثقا هكذا من انصياعها له ..
لماذا يبقى متأكد من مشاعرها رغم كل ما تحاول ان تقوم به من تجاهل ..
جاء والدها في وقت متأخر وتغير مع حضوره مزاجهـا قليلا ..
مرت بعد هذا الايام المقبله بدون تقلبات .. العوده للمدرسه ..
في بادء الامر احبت العوده للمدرسه .. رؤيت صديقاتها مجددا والمشاغبه مع الجميع ..
ولكنها بدت تنزعج من هذا كله .. حتى صديقاتهـا قالا لها انها تغيرت .. بدت تحب الجلوس وحيده ..
والصمت الطويل والشـرود .. كانت تحاول ان تبدو طبيعيه ولكن هذا كله ممل ...
لقائاتهـا بأيفان زادت .. ولكن لم يزد بها شيء .. يذهبون للمطاعم .. او للسينما ..
او يأخذها احيان لأماكن اخرى ولكنها كانت تحاول دائما الابتعاد عنه .. وعدم التحدث معه
بشيء عاطفي .. لم تستطع .. ليس الامر بيدها ولكنها لا تستطيع ان تقول له شيء ..
فهي تراه صديق .. صديــق وحسـب ..!!
لقد عرفت ان قرارُهـا كان خاطئ .. ولكن هل تستطيع التراجع الان ..
ام ان الامر سيتغير مع مرور الوقت .. لم تر ادوارد منذ اكثر من اسبـوعين ومع هذا لم يتغير شيء ..
فهي مازالت تتمنـى في كل مره تخرج فيها مع ايفان ان يكون ادوارد هو من ينتظرهـا في الخارج ..
كانت تحب ان تقضي معضم الاوقات في المنزل .. وتريد ان يأتي والدها في كل يوم ..
ولكن هذا كان صعب بنائه على قوله ... فعمله يحتاج لتواجده الدائم ..
لقد جائهم ايفان في احـدى المرات وطلب منها ان يلتقي بوالدتهـا .. ولحسن الحض ان ابيها ايضا كان هناك
استغربت روزا بالطبع هذا التواجد الغريب ولكنها استوعب بسرعه انه قادم لطلب يد ابنتهم منهم . .
رحبو به وكان يبدو على ابويها ان ايفـان اعجبهم .. ازعجهـا الامر بعض الشيء ولكنها لم تعبر ..
بعد ان ذهب تحدثا معها قليلا .. كانا يبدوان كعائله كامله .. احست بالسعاده في تلك الليله ..
لقد بدأت درجاتها في المدرسه تتحسن شيئا فشيئا ..
وكانت تتصل بلامار دائما .. لقد بدأت تشتاق لهم جدا .. ولكن امون قال انه مشغول
في هذه الايام ولن يأتو الا في الاجازه الصيفيه ربمـا .. هذا جيد .. على الاقل هناك موعد لقدومهم ..
فكرت انه ربمـا سيكون وقت انجاب لامار وهي هُنــا .. كم سيكون الامر رائـع ..


بينمـا الوضع لـدى لامار لم يتغير منذ شهـر من وصولهم ..
امون مازال وكأنه لا يراهـا .. كانت تحدث بعض المشاجرات بينهم ولكنها تنتهي
دوما بخروج امون غاضبا من المنزل .. ما اراحها انه لم يكن ينام خارج الغرفه على الاقل ..
فوالدته لم تنتبه عليهم .. رغم ان ما اضهرته من غضب على حمل لامار لم يكن اقل من غضب
ابنهــا .. لم تكونا يوما على وفـاق .. ولـن تكونا .. هذا ما فهمته لامار متأخره ..
كانت تجلس امام الشرفـه وهي تقرأ على ضوء خافت في الغرفه عندما احست به يدخل ..
بات امون يتأخر كثيرا .. او ربما يتأخر متعمدا كي يعود ليجدها نائمه ..
هي كانت تشعر بالبرد ولكنها كانت متكاسله لتحضر شالها .. فبقيت تقرأ منكمشه في مكانها ..
يبدو ان امون كان يحدق بها .. تصنعت عدم الاهتمام واكملت القرائه ..
سمعت خطواته تتقدم منها حتى وصل لباب الشرفـه .. اغلقه بقوه واستدار لينظر لها ..
ارتبكت قليلا .. رفعت عينيها بعد هذا لتنظر له كي تفهم ماذا يريد .. اقترب منها وجثى على ركبتيه امامها ..
_ هل كنتي اليوم في المشفـى ..؟
استغربت سؤاله وقالت – نعم ..
كأنها تهمس .. رد عليها – لما لم تقولي لي ..؟
_ كي لا نتشاجر ..
جلس ارضا وضل يحدق بها – لقد تعبت ..
_ اتصلت بك امانـدا ..
رفع عينيه لها واحس بها ستنفجر .. ولكن الكئابه التي كانت تخيم على وجهها الجميل قتلته ..
_ على البيت ..؟
_ لا .. على جهازي ..
استغرب هذا .. اخرج جهازه من جيبه فوجد انهـا قد اتصلت عليه ولم يجبها ..
لقد وضع هاتفه على الوضع الصامت منذ ساعه تقريبا .. اذن فقد اتصلت في هذا الوقت المتأخر ..
_ ماذا تريد ..
انزلت قدميهـا وضمت الكتاب لصدرها وقالت له هامسه قبل ان تقوم – تريدك انت ..
امسك بثوبهـا بهدوء كي لا تقـع .. وقفت ولكنها لم تلتفت له .. قال لها بعد ان افلت ثوبها ..
_ اجلسـي ..
بدون ان تستدير له – اريد ان انـام ..
_ هل قال لك الطبيب شيء ..؟
_ لقد كان فحص روتيني ..
_ اعرف .. ولكـن ..
لم يكمل .. عرفت انه يريد منهـا تأكيد لعدم حدوث اي اعاقه لولده .. قالت له وعينيها قد اُغرقت بالدموع
جراء تفكيره – لم يكتمل الطفل بعد ..
سارت بسرعه لتدس جسدها النحيل تحت الغطاء بينما ضرب هو الكرسي بساقه وتمدد على الارض منزعج ..
ماذا يفعل .. مالذي يقوم بفعله بهـا .. انـه يعرف كم يجرحُهـا هذا ..
لمــا سأل .. اراد ان يتحرك .. ان يذهب ليوقضها ويحتضنها بقوه ..
ولكنه لم يستطع .. انه مشوش تماما .. وهي لم تعد لامار التي عرف .. انها تقوم بما يقوم به حرفيا ..
هي لا تحاول الاقتـراب منه .. هل تفعل هذا لانهـا تعرف بكمية اليـأس الذي تسببه بأبتعادهـا ..؟
اغمض عينيه .. ولم يستطع التفكير اكثر بعد ان بدأ يستمع لتنفسها الذي كانت تحاول معه منع شهقاتها
من الخـروج .. ناما على هذه الحاله ..
استيقضت لامار ليلا وجلست حتى تفهم وضعيتها .. انتبهت لآمون الذي كان ينام ارضا ..
كان الجو باردا بعض الشيء في الغرفه .. تحركت من على السرير وتوجهت نحوه ..
ايقضتـه بهدوء – امون ..
فتح عينيه بهدوء وضل ينظر لها .. وقف وسار معهـا ورمى جسده على السرير ..
لم تفهم ان كان قد استيقض او انه استوعب الامر .. ولكنـه بدى متعبا جدا ..
لقد اكمل نومـه وهو يلف يديه حولها ويضمهـا ..


..

كلوديا كانت دائما تتحجج بالانشغـال عندمـا يطلب منها ايفان الخروج ليلا .. للعشـاء ..
فهي لا تحب ان تخرج معه في وقت متأخر .. الخروج في اوقات الغداء افضل ..
ولكن هذه المره ايفان اصر على ان تخرج معه للعشـاء .. وطلب هذا من والدتها فوافقت ..
كان هذا مزعـج ولكنها قررت ان تتغير وتبدا في محاولات جاده للتقرب من ايفـان ..
فحبها لأدوارد لن يزيد الا من يأسهـا ..كان والدهـا في ذلك اليوم لديهم في وقت الغداء ..
اذ ان والدتهـا قالت بأنها لن تأتي للغداء فطلبت كلوديا منه ان يأتي . ..
لقد احضر معه طعام من الخارج .. بعد ان اكلـو جلسا كليهما امام التلفـاز ..
قالت كلوديا بعد ان دام صمت طويل – هل مازالت امي غاضبه منك ..؟
استغرب سؤالها في بادء الامر وقال بعدها – ما رأيك انتي صغيرتي ..؟
_ لا اعرف .. ابي الا تريد ان تعود لها .. ان نكون عائله واحده ..؟
قال جورج مبتسما بالم – ربما مازالت جراح روزا غير ملتئمه كليا .. لننتظر قليلا ..
ابتسمت بأشراق – هل تعني انكما ستعودان ..؟
_ بالطبـع .. فأنا لن اتركهـا حتى تقبل العوده ..
_ كم سيكون هذا رائع ..
رفع يده ليحرك شعرها وقال – لقد تغيرت حياتي منذ ان دخلتي لها .. هل تعلمين كم اشعر بالندم على
كل لحضه عشتهـا بعيدا عنكِ ..
ابتسمت له واقتربت لتحضنه – المهم انك الان هُنـا .. اليس هذا جميل ..
_ بالطبع صغيرتي .. انه جميل جدا ..
لم تقل شيء فقال لها – اليس لديك موعد ..؟
_ بلا ..
قالت منزعجه فقال – لم انتي منزجعه اذن .. اليس الموعد مع خطيبك ..؟
_ لستُ منزعجه ..
قالت متوتره فقال لها – كلوديا .. انا اعرفك جيدا .. ماذا هناك ..؟
_ لا شيء ابي حقا ..
_ هل انتما على خلاف ..؟
بدت تحرك يديها بسرعه – لا لا .. ابدا .. ايفان طيب جدا ..
_ هذا جيد ..
احست انه لم يصدقها .. ولكن لا تملك شيء لتقوله لوالدهـا ..
بعد هذا انشغل والدها واستأذن منها ان يخرج .. فقد كان لديه عمل كما قال ..
ضلت هي تفكر كثيرا بان تتصل بأيفان وتقول له انها لا تستطيع الخروج اليوم .. ولكن ماهو السبب
غدا ليس هناك دوام .. وان قالت انها مريضه فسيقلقل ..
قررت ان تذهب .. توجهت لغرفتهـا كي ترى ماذا ستردي .. اذ انها بالطبع ستكون سهره في مكان
راقي كما هي عادات ايفـان ..
بعد ان ارتدت ثوبـا ناعما ازرق اللون ولفت شعرهـا للخلف .. ارتدت عقدا ناعما من امهـا ..
وجلست على السريـر تنافخ .. ان هذا اليوم مزعج .. لا تعرف هل هي متملله لأنه تأخر ..
ام لأنه سيصـل قريباً ..
اتصلت بهـا ولدتها في هذه الاثنـاء ..
_ هل ما زلتـي في المنزل ..؟
_ نعم .. مازلت هنا ..
_ هل تأخر ايفان ..؟
_ سيصل قريبا ..
_ اذن عزيزتي .. اردت ان اخبرك انني سأذهب لكاميليا .. لقد اتصلت وطلبت مني ان ازورهـا ..
_ حسنا امي .. ولكن هل ستتأخرين ..؟
_ لا .. لا اعتقد .. لا تتأخري انتي ايضا ..
_ حسنـا ..
_ وداعا اذن عزيزتي .. استمتعي بوقتك ..
_ وانتي كذلك امي .. وداعا ..
اغلقت الهاتف بعد هذا فكـان ايفان يتصل بهـا .. اجابت بسرعه وكان ينتظرهـا في الخارج ..
عندمـا خردت ارتدت معطفها وحملت حقيبتها حيث وضعت الهاتف .. كان الجو باردا ومضلما جدا ..
يبعث على الاكتئاب بعض الشيء .. كان ينتظرهـا في السياره .. دخلت ولم تلقي عليه التحيـه ..
_ ما بـك ..؟
التفتت محاوله الابتسـام .. – ااه ..؟ لا لاشيء ..
_ كيف حالك .؟
_ بخير ..
صمت قليلا وقال – انا ايضا بخير .. ان كان يهمك ..
ابتسمت – اسفه ..
_ لا عليك ..
حرك السياره .. لم يتحدثها خلال الطريق .. او بالاحـرى هي لم تتحدث واحس هو انها
ليست بمزاج جيد .. كان تفكيرها اليوم غريب .. لا تعرف ان كان من الجيد الاستمرار بهذه العلاقه ..
تشعـر ان ما تقوم به ليس جيد لأيفان .. هي لم توضع مشاعرها له .. ولا تعرف بماذا يفكر هو تجاهها ..
قال لها – هل تريدين ان نذهب لنأكل اولا ..؟
_ لستُ جائعه بعد ..
_ اذن ما رأيك ان نذهب للملهـى ..؟
كانت هذه صدمه لهـا .. نظرت له وهي عاقده حاجبيها وقالت – ماذا ..؟؟
لقد كان متردد ولكنه لم يعرف ماذا تقصد بصدمتها .. قالت له – هل انت جاد ..؟
_ نعم انا جاد بالطبع ... لماذا ..؟
_ اسمع ايفان .. انا لا اذهب لأماكن كهذه .. بالاحـرى لا احب من يرتادها ..
_ ليست كتلك التي ترينهـا .. ليست حانه .. انهـا كالمطعم ..
_ تريد ان تذهب لتشرب ..؟
_ كلوديا انه امر عادي ..
_ ليس بالنسبه لي .. ماذا تقول .. انت تعرف انني يستحيل ان ادخل اماكن كهذه ..
_ ولكن ..
_ اسمع .. لم افكر يوما ان تأخذني بنفسك او انك تقبل ان اذهب لأماكن مشبوهه كهذه ..
كيف تفكر انت ..؟
_ حسنا اذن .. انا اسف ..
_ ليست مسألة اسف .. انها فقط ..
_ انتي منزعجه اليوم ..
_ ادوارد انت لا ..
انتبهت لنفسهـا .. نظرت له محرجه وقالت – اسفه .. اقصد ايفـان انا ..
قاطعهـا بسخريه – لقد تعـودت .. ليست المره الأولـى ..
نظرت له مستغربه .. لم تعرف بماذا تجيب .. ماذا يقصد ..؟ هل اخطأت بسامه
من قبل ..؟ هل يعقل انها قامت بهذا بدون ان تعي او ان تنتبه ..
كان قد اوقف السياره امام المطعم .. فتحت الباب ونزلت بسـرعه وهي لا تعرف ماذا تقول ..
نزل بعدها وسار معهـا .. لم تدخل المطعم بل بدأت تسير حوله حتى اوقفها ..
_ ماذا الان ..؟
_ ماذا ..؟
قالت بهمس وهي لا تستطيع ان تنظر له .. فصرخ بوجهها – اللعنه .. هل هو ذاك اللعين ادوارد ..؟
استدارت فأمسك بها بقوه ما جعلها تصرخ – دعنــي .. انك تؤلمنـي ..
نظر لها قليلا ورمى بها بعد هذا منزعج .. ضل يحدق بها فقالت – لقد قلت لك من قبل ..
_ هل تسخريـن مني .. هل بينكـم .
صرخت بوجهه قبل ان يكمل – توقـف .. انت لا تفهم شيء .. انه لا شيء .. حقا لا شيء ..
كادت تبكي فسار عنهـا وتبعته .. – لنعـد ..
استدار لينظر لها – ماذا الان ..؟
_ ماذا ..؟
_ لماذا وافقتـي ..
_ انا اسفه ..
_ كفاكي اسفا ..
صرخ بوجهها فارتجفت وانكمشت ..
احس بأنه قسـى عليها .. انهـا كالاطفـال .. تبدو ضائعه ..
اقترب منهـا واراد ان يحتضنها فأبتعدت .. ابتعد هو الاخر وقال – تعالي ..
عادا للسياره .. بعد ان دام صمت مزعج بينهم قطعه ايفان – هل تسافرين معي ..
لم تجب .. قال – انا لا اريد تركك ..
لم تستطع ان تقول شيء .. لا تعرف بما تجيب ولكنها تريد ان ترفض طلبه ..
اكمل – ستأتين معي .. لا اعرف كيف لفتاة بريئه مثلك ان تقع بحب رجل الثلج ذاك ولكن
هذا لا يهم الان .. لقد وافقتي وهذا يعني انك تريدين ان تبدئي من جديد .. اليس كذلك ..؟
لا .. ليس كذلك .. هذا ما خطر ببالها .. لا تريد ان تبدأ من جديد ..
لم تستطع ان تترجم حديثها .. ولكنها مستغربه من تفهم ايفان .. ماهذا العالم الذي يعيشه ..
يفكر بحب حبيبته بهذه الطريقه .. لقد كان للتو كالوحش والان هو متفهم للغايه ..
امسك بيدها ولف ذراعه حول كتفيها وقربهـا منه .. للحضات احست بالاحباط ..
بعدهـا فكرت انه ربمـا سينفـع .. ولكن ابعدته بالاخير وقالت بهمس – لا استطيع ..
استغرب جوابها .. او بالاحرى لم يفهمه ..
_ ماذا تعنين ..؟
_ اعـدني للبيت .. انا اسفه ايفان .. ولكن ..
خرجت منه ضحكه ساخره وقال – فشلت التجربه اذن .. لم استطيع جعلك تنسيه ..
_ انا ..
همست محاوله ايصال مشاعرها له ولكنه صرخ – لا تتأسفـي ..
_ هل تعتقديـن ان وفائك له سيأتي بثماره ..؟
_ اعدنـي للبيت ..
_ فكـري قليلا ..
_ ارجوك ايفـان ..
_ هل ابدو مثيره للشفقه ...
استند على الكرسي وقال لها – هل تعرفين كلوديا .. لم افكر من قبل بالارتباط .. النساء بالنسبه لي
هي تسليه وقتيه فقط .. ولكن منذ ان عرفتك بدات مفاهيم الحياة كلها تتغير ..
لقد حاولت ان ابدو لطيفه امامك .. طيب ومتفهم .. اردت منك ان تقعي بحبي ..
ولكن يبدو ان محاولاتي كلها بائت بالفشل .. فأنا الذي تطلب النساء منه العلاقه وتترجاه للخروج ولو لساعه
بفقتهم تفعل فتاة ساذجه بي هذا ..
هل يسخر منها ام من نفسه .. لم تعرف ولكن كل ما تعرفه ان ما يقاسيه ايفان هو بسببها هي ..
_ سأذهب ..
قالت وهي تريد فتح الباب فأمسك المقود .. – توقفي ..
نظرت له فقال – بما ان الامر انتهـى دعيني اوصلك على الاقل ..
لم تتحرك ولم تقل شيء .. قالت له بعد ان دخلو في شارعهم .. – توقف هنا ..
كان صوتها يخرج ضعيفا .. هي خجله منه .. حزينه عليه .. مكتئبه على ما وصل له الحال بهم ..
اوقف السياره وقال – لماذا ..؟
_ اريد ان امشي للمنزل ..
_ حسنا ..
استدارت له فقال قبل ان تتحدث – لا للأعتذارات .. ولكن يجب ان اعترف اني ما زلت مصدوما .. لم اتوقع ان تنقلب هذه الليله هكذا ..
فمخططاتي كانت مختلفه تماما ..
لم تقل شيء .. امسك يدهـا ورفعها لشفتيه .. قبلهـا وقال – لقد كنتي شيئا جميلا في حياتي ..
انه مهذب جدا .. لقد قامت بشيء فضيع معه .. ولكن هذا افضل من الكذب عليه ..
فتحت باب السياره فقال .. – انها تمطر .. دعيني اوصلك ..
_ لا .. انه مطر قليل ..
كانت محرجه جدا .. نزلت بسرعه وتركتـه .. خطواتها كانت سريعه للغايه .. لم تسمع تحريك السياره فعرفت
انه ينتظر ان تختفي عن ناظريه حتى يتحـرك .. بعد ان ابتعدت قليلا بدأت تقلل من سرعتهـا ..
المطر كان يزيد من برودة الجو بشكل كبير و الكئابه التي اجتاحتها فضيعه ..
لقد احست بحجم الخطأ الذي قامت به تجاه ايفان قبل ان يكون تجاه نفسهـا ..
لم تكن تتخيل ان يكون يحبها لهذه الدرجـه .. ولكنه برهن العكس لأخر رمـق ..
كم هي فضيعه .. كيف تغيرت هكذا .. باتت تشبه ادوارد ..
ولكن هذا افضل .. يضل ما حصل اليوم رغم كل شيء الافضـل .. من البدايه افضل من النهـايه ..
الان الفراق سهـل جدا .. فكرت قليلا .. هل ستبقـى هكذا .. لأدوارد فقـط ..
_ تجاهلته .. لم استطع ذلك ولكني عذبت نفسي لأجل ان انساه وان اكف عن التفكير عنه ..
ومع ذلك لم استفد بشيء .. فأدوارد مازال وسيبـقى الوحيد الذي افكـر بـه .. والوحيد الذي اريده ..
ربمـا بقائي وحيده طوال حياتي هو افضل حل .. او بالاحرى ليس هنـاك حل اخر مادام ادوارد سيكون
هو الوحيد الذي افكر به مهمـا حدث .. لن يهمنـي شيء بعد الان .. نسيانـه لم يعد مهم ..
فأنا مع كل هذا وحيده .. عندمـا اكون وحـدي سيكـون لي الحريه التامه في التفكير به ..
لن اكـون في ذلك الوقت مخطئه بحـق احد .. حتى ينتهـي هذا العـالم سيكـون ادوارد هو الذي سأفكر به ..
وعندمـا يأتي وقتـي لأذهب للعالم الاخر ربمـا يجـدوني احتضن صورته على سريـري ..
سيكـون ذلك جيد .. ان اعـود لأحبـه كما في السـابق .. بـدون علم احد حتى ينتشله الأله من صـدري
او ينتشل صدـري كليا ..
رفـع وجهها للسماء الممطره والتي بللت شعرهـا كليا .. اخذت نفسا عميقا وقررت ان تكف عن ذرف الدموع ..
فما يحدث لا يستحق شيء .. بل ادوارد هـو الذي لا يستـحق هذا كله ..
وصلت اخيرا لحيهـم .. ولكن حالمـا دخلت الشـارع الموصل لمنزلهم رأت سيارة ادوارد تقف هنـاك ..
استغـربت الامر وعندمـا استدارت لتكمل طريقهـا ضنن منهـا انها باتت تتخيل سيارته في الشوارع ..
رأتــه .. كان يستند على الحائـط مكتف الايـدي ويحمل بيده مضـله ..
ينظر لهـا وكأنه كان ينتظر طويـلا .. استغربت الامر وانزلت رأسها بسـرعه لتمسح دموعهـا ..
تحركت لتقتـرب منه وقالت بهدوء – ماذا هنـاك ..ماذا تفعل ..؟
_ لا شيء .. كنت انتظرك..
استغربت جوابه وضلت تنظر له ..- تنتظرنـي ..؟
ابتعد هو بعد هذا عن الحائط وسار بقربهـا كي لا تبتل ..
سارت هادئه بقربـه .. لم تستطع قول شيء .. ولكن الامر حيرهـا جدا ..
احست بهدوء روحهـا بقربـه .. لقد سكـن قلبهـا الان .. انـه بالطبـع يعرف متـى يكـون ادوارد موجود ..
سارت معه بهـدوء نحو بيتهـم بدون ان تقول شيء .. قال هـو فجأ ..
_ هل كنتـي مع ايفـان ..؟
استغربت سؤاله وقالت بهدوء – نعـم ..
لوهله احست انه لم يرد ان يكمل الحديث حتى قال – لقد طلب يدك للزواج اذن ..
لم تجب فنظر لها بطرف عينه مما جعلها تقول – نعـم ..
اكمل تحقيقاته التي لا تفهم معناها – ما كان جوابـك اذن ..؟
صمتت للحضه وقالت بعدهـا – ما اجبته ليس من شأنك ..
لن تقول له ما حدث .. لن تترك له المجـال ليسخـر منهـا .. ابـدا ..
ولكنـه قال بدون مبالاة – اضن هذا . .
اكملا الطريق .. سألها بعد هذا – هل وقعتـي بحبـه اذن ..؟
ان كان يريد ان يُحرجهـا فلن تترك له المجال .. اجابت – نعـم احببته .. فهـو يعشقنـي ..
ارادت اغاضته فقال لها – هل تقعـين بحب كل من يقع بحبك ..؟
_ وهل هذا خطأ .. اليس هذا افضل من جرح كل من يقترب منك ..
بدأت تصرخ بعد ان توقفت وابتعدت قليلا عنه فقال لها – انتي تحبيني ..
نظرت له مستغربـه فقال مكملا – لن تعشقـي غيري .. الا تفهمين .. انتي فتاتي .. ملكي انا ..
_ لماذا .. لماذا هذه الثقه ..؟
صرخت بعد هذا بوجهه باكيه – لما لا تتركني وشأني .. ماذا تريد مني ان افعل اذن ..؟ ان انظر لك وانت مع كلارا طوال الوقت ..؟ لما لا تفكر بها فحسب . لما لا تتركنـي وشأني ادوارد ..
لقد مللت .. مللت من هذه المشاعر التي اعمتنـي منذ ان التقيتك .. مللت من كل ما تفعلـه بي ..
الا تمـل من تعذيبـي .. هل هو مسلـي لهذه الدرجه .. رؤيتي مثيره للشفقـه بهذه الطريقه ..
بدأت ترتعش من شدة الغضب والحزن الذي اجتاحهـا فأقترب منهـا وامسك وجهها بيده بعد ان اوقع المضله ..
اقتـرب فأنكمشت خائفه عندمـا قرب شفتيه ليقبلهـا .. ابعد وجهه بعد هذا قليلا و
نظر لهـا وسحبهـا ليلف ذراعيـه حولهـا ويخبـئهـا ..
اراد تهدئت جسدهـا الذي زادت ارتعاشتـه .. ضلت هي مشـدوهه عندمـا سمعته يهمس بأذنهـا ..
_ لا تقولي انكِ تحبين رجلا اخر .. صغيرتي ..
لقد كانت مشوشه تماما الان .. والبـرد والبلل الذي اصابهـا ازعجهـا جدا ..
ابعدهـا عنه قليلا ونظر لعينيهـا .. كانت تحدق به وهي غير واعيـه .. لم تعرف ان كان ما سمعتـه
حقيقه ام ان خيالهـا فقط يصـور لهـا اشياء .. لم تعد واثقه من ان ادوارد هو من يقـف امامهـا ..
امسك بعد هذا بيدهـا بهـدوء وسحبهـا ليتحركـا نحو المنزل .. وقفت امام منزلهـم مشدوهه فقال لها ..
_ اين المفتـاح ..؟
رفعت وجهها له وعادت بعد هذا وكأنها آليه لتخرج المفتـاح من الحقيبه وتفتح الباب ..
جاء ادوارد اتصـال في هذه اللحضـه .. دخلت هي ووقفت لا تعرف ماذا تفعل بينمـا اجاب هـو ..
_ نعم انا معهـا ..
بعد ان سمع ماقاله الطرف الاخـر صرخ – ماذا .. متـى حدث ..؟
عاد الطرف الاخر ليتحـدث .. خيم الألم على وجهه وقال بعدهـا – حسنـا .. نعم سأفعل ..
اغلق الهاتف ودخل بعدهـا للمنزل ليغلق الباب خلفـه ..
خلعت حذائها واستدارت لتنظر له مستغربـه وجوده هنـا ..
_ اخلعي معطفك .. ستمرضيـن ..
مابه ادوارد .. انه مختـلف تماما اليوم .. فعلت ما طلب منهـا ودخلت ..
تبعهـا هـو .. جلس على احـدى الارائك وحدق بهـا منزعج عندمـا رئا الثوب الذي كانت ترتديه ..
هي ايضا انزعجت من تغير مزاجه بدون ان تفعل شيء .. توجهت للغرفه واقفلتهـا كي تغير ملابسهـا ..
خرجت بعد هذا وهي ترتدي ملابس مريحه للمنزل ودافـه .. فهي كانت تشعر بالبرد الشديد ..
_ هل تريد قهوه ..؟
همست وهي تقف بباب المطبخ .. نظر لها فأحست انه يشفق عليها بهذه النظره ..
لم تفهم لماذا ولكنـه قال – هل تذهبين معي للمنزل .؟
فهمت انه قصد قصـرهم .. قالت – امي ستأتي قريبا .. انا لا اخاف تستطيع ان تذهب ..
نظر لها مستغرب .. عرف انها تريد منه ان يخرج .. هي لم تستوعب بعد ما قاله .. تريد ان تختلي بنفسها اذن ..
وقف واقترب منهـا فأنزلت وجهها منزعجه تريد منه ان يبتعد ..
وقف متوتر امامهـا وقال بعدهـا – اعرف اني اسوء رجل يمكن ان تصادفيه يعبر عن ما يشعر به ..
رفعت عينيها له فقال – ربمـا لن اسعـدك .. او ربمـا ستعيشين في جحيم معي ...
انا رجل سيء جدا .. اكثـر مما يستطيع عقلك الصغير ان يتصور ..
لم تقل له شيء .. هي لا تعرف عن ماذا يتحدث اصلا فأكمل – ولكن مع هذا انا املك هذه الكميه من الانانيه
تجعلنـي اتملكك .. تجعلني اريدك لي وحـدي ..
تحركت بعد هذا لتبتعد عنه وهي تشعر بمغص مؤلم في بطنهـا ..
عن ماذا يتحدث ادوارد ..؟ استدارت لتنظر له .. قالت بعدها هامسه بيأس – ماذا تريد منـي ..؟
_ تزوجينـي كلوديا ..
بدأ قلبهـا ينبض بعد هذه الكلمـه .. بل بعد هذه الصاعقه التي رماها عليهـا ..
تتزوج بأدوارد ..؟ هل هي بوعيهـا .. هل تحلـم ..؟ ماذا يحدث هنا ..
لم يخطر ببالهـا في تلك اللحضه سوى سؤاله – و كلارا ..؟
احست بتفاهت السؤال .. ولكن لا تستطيع ان تقول شيء .. هي تريد منه ان يخرج ..
لا يمكن ان يفعل هذا كله .. ليس في يوم واحد على الاقل ..
قال لها – ماذا بشأنهـا ..؟
اذن هو يريد ان يطيل المسأله وهي لا تستحمل الحديث معه اكثر .. لم تقل شيء ..
قالت بعد صمت دام وقتا لا بأس به – هل تُحبنـي ..؟
نظر لها.. لقد بدات الامور تتوضح لها الان فقط .. رفع يده وعبث بشعره فعرفت انها اربكته ..
هل يتوتر ادوارد في مسألة الحب .. قال – ربما خضعت لك ..
_ لا تستطيع ان تقول كلمة احبك ..
شعرت ان نظراته لها كانت مشفقه عليها .. هل يقوم بهذا شفقه .. لقد اعاد بركان الغضب لصدرها فقالت بحده ..
_ لماذا تتوقع مني ان اقبل بك اذن ..
اقترب منهـا وقال – لماذا انتي غاضبه ..
امسك بكتفيها فحاولت الابتعـاد ولكنه منعهـا .. قالت – لا تستغل ضعفي امامك .. ارجوك ..
_ ما بـك ..؟
سألها فأحست بأنه مهتـم حقا هذه المره .. اذن ادوارد يعرف ان يكون مهتم ولو قليلا ..
_ دعنـي ارجوك .. اذهب انت للبيت ..
_ حقـا ..؟
سألها وكأنه يشكك بهـا .. انهـا لا تريد منه ان يذهب .. ليفهمها بما يريده ..
هي الان لا تميز صدقه من سخريتـه .. سألها بعد هذا – هل تخافيـن مني ..؟
اجابت – نعـم ..
_ لماذا ..؟ هل تضنين انني سأئذيك ..؟
_ كنت تفعل طوال الوقت ..
رفع وجهها بأصابعـه – لماذا بقيتي على حبي اذن ..
_ ادوارد .. انا وايفـ ..
لم يتركهـا تكمل بل اصبحت قبضته اقـوى على ذراعيها وقال – كفي عن هذا ..
نظرت له مستغربـه .. قالت بعد هذا – انك تؤلمني ..
تركها قائلا – توقفـي عن العبث ..
_ لقد انفصلت عن ايفان ..
قالت وهي تبتعد عنه فنظر لها مستغرب .. نظرت هي للساعه فوجدت ان والدتهـا تاخرت ..
ارادت ان تقفل الموضوع لأنه لم يعد بأحتمالها التفكير بما يقوم به هذا المجنون ..
_ امي في منزلكم ..؟
نظر لها الان مستغرب .. قال بعدهاا – ربما ..
اخرجت هاتفها بتوتر وقالت – سأتصل بها ..
امسك الهاتف وقال – دعكي الان من هذا ..
سحبت هي الهاتف من يده – اريد ان اتصل بأمي ..
احست انه يريد ايقافهـا .. ولكنه لم يفعل .. اتصلت هي بأمها ..
ضل الهاتف يرن لمده طويله .. طويله جدا .. ولكن والدتهـا لم تجب ..
رفعت كلوديا عينيها له وقالت – انها لا تجيب ..
لم يقل ادوارد شيء .. صرخت بسرعه خائفه – هناك شيء ..؟
_ كلوديا اهدئي ..
عرفت بعد كلمته ان هناك كارثه قد حلت عليهم .. قالت – ماذا حدث .. ادوارد هل اصاب امي شيء ..؟
_ لا .. امك بخير صدقيني .. انه فقط ..
_ ماذا .. قُل ..
امسك بهـا .. وقال – لا شيء مهم .. جورج في المشفـى ..
_ ماذا ..
صرخت بقوه – مابه .. ابـي ..؟ مابه قل ..
_ لا شيء .. اهدئي قلت لك لا شيء .. انه فقط ..
_ ماذا .. اجب ..؟
_ كلوديا توقفي عن الصراخ ..
صرخ بوجهها منزعج فنظرت له والدموع تملأ عينيها .. لماذا يفعل هذا بها ..
ليقل شيء .. احتضنها وقال – لقد اصيب برصاصه .. غيري ملابسك لكي اخذك للمشفى ..
ابعدها عنه فوجدهـا مشدوهه .. امسك وجهها وقال – كلوديا هيا .. لا تقلقي سيكون بخير ..
قالت له وهي تحاول ان تُخرج صوتها – حـ .... قــ.... ا ؟
_ نعم .. حقا .. هيا ..
توجهت بسرعه للباب لتأخذ معطفها فأمسك بها – ارتدي شيء دافئ هيا ..
لم تجادل .. غيرت ملابسها بسرعه وخرجت معه ..
احداث اليوم لن تنتهـي كما بدى لها .. لقد اصبح الطريق طويل جدا ..
مزعـج للغايه .. دموعها لم تتوقف بتاتا .. بينمـا ادوارد كان ينظر لها بين الحين والاخر
وهو يحاول ان يتصل بوالده ليفهم ماذا حدث الان ..
اوقف السياره امام المشفى وسار معهـا ليدخلا .. سأل عن اسم المريض جـورج .. نظرت للأوراق امامها
العامله ونظرت بعد هذا لهم قائله – ماذا تقربـون له ..؟
قال ادوارد – انها ابنتـه ..
بدت الصدمه على وجهه العامله وبعدهـا الحزن خيم على وجهها .. قالت – انه في الطابق الثاني .. غرفه
رقم 190 ..
تحركو بدون ان يقولو شيء .. توجهـو بسـرعه نحو الغرفـه التي ذكرتهـا . . ولكنها كانت فارغه ..
ضلت كلوديا تنظر قليلا قبل ان تلتفت لأدوارد وتقول – ربمـا اخرجوه ..
نظر لها واحس بقلبه ينقبض على حال صغيرته .. امسك بذراعهـا وسار معهـا ..
في الطريق سألا احد الممرضات عن المريض الذي كان في الغرفـه .. سألت نفس السؤال
وعندمـا علمت بان كلوديا ابنتـه ابتسمت وقالت بهدوء حزين – يوجد هناك رساله لك ..
نظرت كلوديا مستغربه وامسكت بقميص الممرضه – اي رساله .. اين ابــي ..؟
استغربت الممرضه هجوم كلوديا .. نظرت بعد هذا لأدوارد مستغربه وقالت بهدوء – والدك ..؟ انـه ..
لم تعرف كيف توصل الخبـر .. ولكن نظرت ادوارد اعلمتهـا ان لا تقول شيء ان كان هناك مصيبـه ..
رفعت كلوديا وجهها بسرعه لأدوارد .. وعادت بعدهـا للممرضه التي قالت لهم – ابتعـوني ..
تبعاها حقا فأدخلتهم لأحـدى الغرف .. كانت امهـا هناك .. اليس والدها هو من يجب
ان يكون المريض .. لماذا تنام والدتهـا على سرير التمريض ..
كاميليا ايضا هناك .. والسيد مايكل .. كم بدأ الحزن واضحا عليهم .. بينمـا دموع السيد مايكل شيء لم
يستطع اخفائه .. اقتربت كلوديا حتى كادت تقع فأمسك ادوارد بهـا .. سألت بهدوء وهي خائفه من الاجابه ..
_ ما بهـا امـي .. ؟
وقفت السيده كاميليا لتقترب منهـا – انهـا بخير صغيرتـي ..
لم تصدق .. امهـا مغمضه العينين .. في هذه الاثناء دخل احد الاطبـاء الى الغرفـه وتقدم من والدتهـا ..
قال بعد ان فحصها – انهـا بخير .. اغماء ليس خطر .. لقد كانت صدمة فقدان زوجهـا كبيره عليها ..
امسكت كلوديا بيد ادوارد وهي لا تعي ما يقوله الطبيب .. فقـدان زوجهــا ..؟
من ..؟ جـورج ..؟ ماذا يقول هذا الطبيب ..
ضلت تنظر لهم .. خيم الحزن والصمـت .. هل ما يحدث حقيقه .. لقد كان اليوم من بدايته يبدو كالحلم ..
والان ينقلب لكابـوس .. ماذا هناك ..؟
نظرت كاميليا لها .. وبعدها لأدوارد الذي كانت الصدمه مرسومه على ملامحه .. قالت بهمس – الم تعرفا ..؟
انهـارت كلوديـا بعد هذا وهي تريد من احد ان يفمهـا ما يحدث .. بينمـا جمدت الصدمه ادوارد الذي تركها
لتجلس ارضا وهي ترتجف جراء ما تسمعه منهم ..












يتبـع

 
 

 

عرض البوم صور سيرين بوسيدون   رد مع اقتباس
قديم 04-04-10, 04:07 AM   المشاركة رقم: 383
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الادارة
مشرفة روائع من عبق الرومانسية
كاتبة مبدعة
سيدة العطاء


البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 148401
المشاركات: 25,225
الجنس أنثى
معدل التقييم: حسن الخلق تم تعطيل التقييم
نقاط التقييم: 137607

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حسن الخلق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيرين بوسيدون المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Congrats

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

تعالى هنا يا سروونه هاتى خدك خدى البوسه دى <<< فيس يبوسك و يحضنك

البارت اليوم خارج عن المألوف فى كل شىء كلوديا ... ادوارد ... ايفان كل واحد حصل له تطور خطير فى شخصيته
تحليلى للبارت القنبله ده
استلمى يا ستى
أولا انا زعلانه منك عشان موتى جورج بعد ما ربنا هداه و عرف غلطته و كان ناوى يعوض روزا و كلودى عن غيابه
المسكينه روزا كاسره خاطرى ما اتهنت لا فى الأول و لا فى الأخر يا عينى عليها هتفضل شايله الهم كده لحد امتى ؟
و كلوديا طبعا منهاره لأنها ما صدقت تلاقى اب تنسند عليه بعد الوحده الى عانت منها طول حياتها
طيب ليه يا سرووونه ؟<<<< فيس متغاظ و زعلان

ايفان ... لأول مره يخرج عن هدوءه و ينفعل بجد اليوم شافت كلودى منه وجه جديد خالص و الحقيقه عنده حق لأنه صبر كتيير و هو مش متعود اصلا على المعامله دى من البنات و كلوديا كانت فى قمه البرود معاه و كويس انه انفعل اخيرا لأنه ساعد كلودى انها تصارحه و تنهى الموقف بأقل الخسائر بس ايفان صعبان عليه
لكن بصراحه انا كنت هنقهر جدا لو سوى الموقف بدون علم ادوارد بالخطوبه لانى كنت مستنيه رد فعله لكن الحمد لله انه عرف

امون و لامار ... زعلت من امون لأنه زودها فى تجاهله لحالة لامار لأن خلاص الى حصل حصل و الهروب مش هيفيد لازم يدعمها و يقف بجوارها فى كل خطوه من الان و كفايه ما تعانيه المسكينه
ناقصه اماندا تطلبه على تليفونها كمان دى حاجه تجنن

كلودى ... اول مره تحزم فى موقف و تخبر ايفان الحقيقه
خطوه حلوه منها و انا اشعر فعلا انها اكثر نضوجا الان من اول الروايه
و لكن المثير للضحك و الغيظ فى ان واحد انها سعيده لتفرغها عشان تحب ادوارد على كيفها <<< فيس مستغرب
يعنى بعد البرود و السخريه دى كلها و لم يتزحزح من قلبها قيد انمله
هتجنن خلاص

المشاكس ... اخيرا تحركت و نطقتها (لن تعشقى غيرى ... فأنت فتاتى ) مستنياها من اول القصه
يعنى كان لازم قنبله نوويه عشان تتحرك يا اخى حرام عليك
يعنى نازل تعذيب فيها من اول القصه لاخرها و فى الاخر جاى النهارده تعرض عليها الزواج انت ما عندكش وسط خالص ؟
و سبحان الله يوم ما ينطق ادوارد جورج يموت طيب اعمل ايه انا دلوقت يعنى اعيط ؟؟!!

سرووونه انت خيالك خطيير
هتموتينى على نهايه الروايه ههههههه
على فكره انا كمان بستمتع بقراءه تعليق الاخت ( انى تايم ) و مستنيه اشوف رد فعلها على الى عمله ادوارد النهارده اكيد هتقتله بعد ما طلب كلودى للزواج ههههه

انا ممكن اتكلم كمااان بس بقول كفايه كده عشان ما تطردينيش البارت الجاى

تسلمى يا سرينتى الجميله من كل شر و بانتظارك يا قلبى
دمتى بكل حب


 
 

 

عرض البوم صور حسن الخلق   رد مع اقتباس
قديم 04-04-10, 01:56 PM   المشاركة رقم: 384
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 72292
المشاركات: 155
الجنس أنثى
معدل التقييم: ألما عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ألما غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيرين بوسيدون المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

البارت خطير ويجنن ياحلوة ...بارت سبشل خاص ....مشكورة

 
 

 

عرض البوم صور ألما   رد مع اقتباس
قديم 04-04-10, 02:22 PM   المشاركة رقم: 385
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2009
العضوية: 151202
المشاركات: 24
الجنس أنثى
معدل التقييم: جيهآنـ عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جيهآنـ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سيرين بوسيدون المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

لا لا . .

ايش هالأحدآث هـذي . .

الجـزء حمـآآآآآآآس مـره مـره

جزء رائع بكـل مـآفيه مـن أحدآث . .

لكـن فقدآن جورج زعلني كثيـر . .

كلوديا .. مصيبه ورى مصيبه ومشاعر متضاربه وصدمات متتاليه . .

لـن أعلق اكثر . .

لكن أتمنـى مـآتتأخرين علينـآ في البـآرت القـآدم . .

ومـآتقطعيـن علينـآ البآرت في موقف حمـآس .. هههه

ننتظرك قلبي . .

 
 

 

عرض البوم صور جيهآنـ   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لن تعشقي غيري فانت فتاتي, رائعة سيرين لن تعشقي غيري فانت فتاتي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t116051.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 15-08-15 01:59 AM
Untitled document This thread Pingback 11-12-09 03:58 PM
&#1071; &#510; N A This thread Refback 25-09-09 07:11 PM


الساعة الآن 05:25 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية