لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > الخواطر والكلام العذب > خواطر بقلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

خواطر بقلم الاعضاء خواطر بقلم الاعضاء


مع مرتبة الشرف

كان سر أسرارها ، دنياها الخاصة منذ أيام خمس ، وقت خلفته ، والارتباك يسيطر على مفاصلها ، عبرت بابه تترنح ، ساقاها يتلاطمان ، يلتفان بها، تتعثر ، لولا

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-09, 02:48 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز


البيانات
التسجيل: Aug 2006
العضوية: 10109
المشاركات: 1,430
الجنس ذكر
معدل التقييم: ربيع عقب الباب عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ربيع عقب الباب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : خواطر بقلم الاعضاء
Congrats مع مرتبة الشرف

 

كان سر أسرارها ، دنياها الخاصة منذ أيام خمس ، وقت خلفته ، والارتباك يسيطر على مفاصلها ، عبرت بابه تترنح ، ساقاها يتلاطمان ، يلتفان بها، تتعثر ، لولا مقعد إلى الجنب ، لكانت على الأرض :" موعدنا .. أي الليالي أنسب لك ؟".
كانت تدرى ، يهدف إلى خلوة ، ربما بريئة ، عيناه لا تريحاها . تلسعانها تدرك صعوبة الانفلات منه :" ليكن الثلاثاء .. هل يناسبك ؟!".
يغتصب بسمة كريهة ، يزحف نحوها ، يلامس شعرها المسترسل :" ليكن .. لكن حذار .. أنا أحب الالتزام ".
التقطت منه ورقة ، جسدها ينتفض بعنف ، كأنها عارية ، لا يسترها شيء ، تلتف حول نفسها ، تلم صدرها بين ذراعيها ، تقيه العين الذئبة . تتحرك متصنعة بسمة ، تذوب من أمامه كهواء .
عرق غزير كان يتفصد من كل جسدها ، أصوات كثيرة تمزق وجهها ، أصوات بكاء تترامى من أعلى ، فى وجوه زميلاتها تحدق ، تساؤلات تضنيها .. هى تسمع .. ما جرؤت واحدة بحديث ، فقط نظرات ، لا أكثر من لي الشفاة.. لكن أحداثا تدور .. تعربد فى روحها كفئران مذعورة!
كان فريدا فى طبعه ، ليس ككل أساتذتها ، يؤلفون ، يلقون بحثالتهم و قمامتهم ، هن يدفعن ، و يدفعن ، لولا الأم ما ظلت هنا ، عملها الإضافي على ماكينة الخياطة ، أتاح لها الكثير ، عرضها أيضا للكثير ، من المآزق ، فكم تعرضت لانتهاكات أولاد الزبائن ، لا تدرى الآن كيف كانت تخرج سليمة ، ما بال رفيقاتها ، نعم هناك من تركب سيارة أحدث موديل ، و هناك أيضا المعدمة .. !!
ها هو الثلاثاء ، أتى بليله ، آن موعده ، ماذا لو لم تفي بوعدها .. لم تذهب .. لم تبرح البيت .. ؟! الرسوب فى مادته يكون نصيبها ، مثل الخاملات .. نعم .. أيعقل أن يكون الامتياز فى كل المواد هو تقديرها ، وهذه بلا تقدير .. رأت وجوما وحرقة ، صمتا ممرورا ، أسماء اختفت ، و أسماء تباعدت ، وأخرى انداحت صخبا وتغنجا .. لكنهن لا يتكلمن .. لا يبحن بما كان .. أتعنى دعوته شيئا فاضحا ؟!
كثيرة هى الأسئلة ، لا إجابات تقنع ، كلها تهويمات ، محض تخمينات .. سألت عن كتبه أول العام .. قالوا : لا يكتب .. لا يؤلف .. له طرقه الخاصة .. هو لا يكلف .. إنه أفضل دكتور بالكلية ".
هومت حولها شياطين الأرض ، غربان الحقول . نال منها الرعب ، تراه يدنو ، يلقى بأوراقها للريح ، يرفع عنها ثيابها .. تتراجع .. يهاجمها ، يقبض على رمان صدرها ، يهتكها..يمزق ثيابها ، يعريها ، بأنفاسه النتنة يخنق صدرها .. تقاومه ، تدفعه بعيدا .. تفشل ، يبرك عليها كقدر ، تصرخ .. لا أحد يسمع .. تصرخ .. تعضه ، لا يتوقف .. يكاد يكسر حوضها ، يفتتها .. يفسح ما بين ساقيها .. تجن .. تغرز أصابعها فى عينيه .. ينهار أرضا .. تطوح برأسها : إذا لا ذهاب .. المادة رسوب .. لا يهم .. كيف لا يهم .. يهم نعم .. آن الخلاص من هذه الطاحونة .. نعم .. لا تراجع .. لن يستطيع أخذ شىء برغمى .. نعم .. لن .. ربما محض أفكار .. تهيؤات لا أكثر .. و هسيس و أقوال طائرة تحلق فى سماء الكلية .. لا .. إني خائفة .. مرعوبة .. تماسكي .. تماسكي .. لا يجب أن تشعر بك أمك .. لو أحست بك ربما ماتت كمدا ؛ إذ كيف تزورين رجلا في عرينه .. اهدئي أرجوك .. اهدئي فقد أزف الوقت !! ".
في لحظة شهيدة كانت تتخذ قرارها ، بإصرار عجيب ، وتعد نفسها للمقابلة الواعدة فإما امتياز مع مرتبة الشرف ، وإما سقوط ، عرجت صوب المطبخ ، غابت قليلا ، عادت تحمل حقيبتها ، وفى فمها ثمرة فراولة ناضجة ، عادت أدراجها صوب حجرتها ، التقطت ( قطرا صلبا ) ، وضعته فى حقيبتها ، بعد اختبار جودته !
فى الموعد تماما ، كانت أمامه ، ما تصورت اللقاء في مكان عام ، فقد حملت الورقة رقم البناء ، و الدور .. كانت شلل متناثرة من أدباء و فنانين .. صعد بها أحد موظفي الدار ، بعينين شرهتين كان فى استقبالها ، قاعة فسيحة ، بها متكئات .. مقاعد ، كنبة كبيرة .. بعض بورتريهات على الحائط .. بش لها .. قبضت أصابعه كفها كملقاط ، سحبها إلى الكنبة كذبيحة.. رطب المقابلة بضحكة ، اتجه صوب الباب ، أغلقه من الداخل . اهتزت ، تصلبت ضلوعها :" لا أريد أن يزعجنا أحد .. اقعدي ".
كان العرق ينضح من جسدها ، يغسله . قهقهات تلطم وجهها ، صرخات طائرة كنعيق بوم .. زحرح جسده . دنا منها ..يده تمسك بالأوراق .. دنا أكثر .. كانت تتداخل ، تتراجع إلى أقصى ركن الكنبة :" مالك .. أخائفة .. لا تخافي .. هكذا الأمر ".
هتفت :" أي أمر " اعتدلت واقفة .
ألقى بالأوراق جانبا ، تراخى على الكنبة :" أنت هنا لأني أريد ذلك .. و إلا ".
كشر مفتعلا . حطت إلى جانبه :" و إلا ماذا ؟!".
هجم دفعة واحدة ، تركها :" لن يكون إلا برضاك أنت .. لن يكون غصبا ".
نال منها خوف .. ذعر :" ما الذي تريده .. أمجنون أنت ؟!".
قهقه :" أعرف أنك عذراء .. ليكن من خلف ". صرخ فجأة بقسوة :" انتهى .. لا أريد وجع رأس ".
بطريقة أستاذية ، كان يرحل بها ، فى عوالم من خيالات ، يبنى فى رأسها قواعد المس الجميل ، عن الجزر ، و النساء ، و بلاد الإغريق ، وهيلين و باريس ، تماثيل ولوحات دافنشى .. و مايكل انجلو .. مايكل وليم ..مانو .. فيلا فى اختطاف.. وهو يشكل معالم الخديعة حتى ظن أنه أصبح الآن قريبا من نيل وطره ، فح ، تلوى تحت وهج شهوته ، حط فى صدرها . نفرت .. كشر أنيابه ، سحقها كدودة ، تداخلت كقوقعة ، تلملم أربابها ، تقيم وتد يقينها دقا ، من هذيان و هستيريا إلى نمرة جسور .هاجمها بقسوة ، ألقى بها على الكنبة ، يفك أزرار بنطاله .. تحسست حقيبتها :" هيا .. انتهى "
يد فى الحقيبة ، ويد معه .. تلوت بطراوة منهكة :" طيب .. أغمض عينيك .. أرجوك أرجوك .. أنا .. أنا مكسوفة موووت ".
دون تردد كان القطر بيدها ، و عيناه مقفلة بأنين روحه .. بنفس السرعة ، كانت تخلصه من ذكورته !!

 
 

 

عرض البوم صور ربيع عقب الباب   رد مع اقتباس

قديم 08-05-09, 03:18 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29499
المشاركات: 13,612
الجنس أنثى
معدل التقييم: المحرومه من الحنان عضو ماسيالمحرومه من الحنان عضو ماسيالمحرومه من الحنان عضو ماسيالمحرومه من الحنان عضو ماسيالمحرومه من الحنان عضو ماسيالمحرومه من الحنان عضو ماسيالمحرومه من الحنان عضو ماسيالمحرومه من الحنان عضو ماسيالمحرومه من الحنان عضو ماسيالمحرومه من الحنان عضو ماسيالمحرومه من الحنان عضو ماسي
نقاط التقييم: 5331

االدولة
البلدOman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
المحرومه من الحنان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ربيع عقب الباب المنتدى : خواطر بقلم الاعضاء
افتراضي

 

خاطرة رائعة

كلمات متميزة

أحساس جميل

تسلم يديك

ربيع عقب الباب

الشكر لك

 
 

 

عرض البوم صور المحرومه من الحنان   رد مع اقتباس
قديم 12-05-09, 06:46 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 104276
المشاركات: 771
الجنس أنثى
معدل التقييم: Eclipse عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Eclipse غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ربيع عقب الباب المنتدى : خواطر بقلم الاعضاء
افتراضي

 


أستاذي ربيع...

*

النص به من الأحداث والتفاصيل لا يمكن إغفالها...
أتت الأحداث بنسابيه وتتابع مما جعل النص متماسك كقطعة واحده..
المقدمة كانت قوية وتشد القارئ.. وكانت توحي بقصة بطلها أستاذ تحوم حوله الشكوك.. إلا انه تغير محور القصة لتصبح هي"العفيفة" بطلة القصة.. وفي اعتقادي أنها مقدمه موفقه لأنها كانت ضروري لتهيئة القارئ وإعطاءه لمحه عن مدى قساوة البيئة التي نشأت بها بطلة القصة...
ثم توالت الأحداث.. المكونة لظروف المحيطة بطلة القصة.. وكانت حروفك تنساب كالحرير بين أناملك تشكل قصة ترزح أمام واقع اليم...
الخاتمة كانت وقوية وصعبة.. وهل حقا كانت ستفعلها..؟؟!!!!
كل الود واحترامي

 
 

 

عرض البوم صور Eclipse   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلاس, مع مرتبة الشرف, الخواطر, بقلم الاعضاء
facebook



جديد مواضيع قسم خواطر بقلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:01 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية