لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


كن سعيداً

بسم الله الرحمن الرحيم اعضاء منتدى ليلاس الرائعين هنا قد جئت افرش فوق بساط صرحكم روايتي البسيطه بعد ان بحثت طويلا عن مكان يحنضنها فلم اجد خيرا من

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-03-09, 11:36 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 121696
المشاركات: 212
الجنس أنثى
معدل التقييم: جنان عبدالله عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جنان عبدالله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي كن سعيداً

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اعضاء منتدى ليلاس الرائعين

هنا قد جئت افرش فوق بساط صرحكم روايتي البسيطه بعد ان بحثت طويلا عن مكان يحنضنها فلم اجد خيرا من هذا المكان يحتويها ويتبنى قلمي

تلقيت دعما كبيرا من هنا وحافزا كي اقدم على هذه الخطوه وابدأ بتنزيل اجزائي
ولذلك سينفرد ليلاس بأن يكون المنتدى الاصلي لها فأجزاها ستنزل في ليلاس وربما انشرها بعد ذلك في مكان اخر

اكتب بالعربية الفصحى ربما ليست مفضله من قبل الكثيرين ولكن هيا لغتنا الام ولن اتخلى عنها فأنا نذرت قلمي للغتي

اخيرا اتمنى ان تدعموني بحضوركم ونقدكم البناء والذي سيساعدني حتما في بناء قلمي

اختكم جنان عبدالله

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة بياض الصبح ; 26-05-11 الساعة 09:37 AM سبب آخر: تعديل العنوان " المدات مخالفة
عرض البوم صور جنان عبدالله   رد مع اقتباس

قديم 12-03-09, 11:41 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2009
العضوية: 121696
المشاركات: 212
الجنس أنثى
معدل التقييم: جنان عبدالله عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جنان عبدالله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : جنان عبدالله المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Jded

 

الاهداء


لكل من يعاني الألم ..لكل دمعه بكيتها يا صديقتي.. من اجل كل عيون ذابلة ..
لكل من مر عليَ خلال العام المنصرم.. من حاولت مساعدتهم ولم استطع من رغبت بتنشيف دمعتهم ولم أتمكن ..لمن بكيت معهم وحزنت لفراقهم لأخوتي ..لصديقاتي لمرضايَ اللذين ذبوا في نفسي قوة وأعطوني دون أن يشعروا دعما كافيا لأتخطى كل حواجز الألم ..لهم جميعا أقدم روايتي
(كن سعيدا)
متمنية ان تزول كل أحزانهم وهمومهم وأن يجمعني الله بهم وقد استعادت قلوبهم تلك البسمة التي افتقرت اليها وجوههم في فترة من فترات حياتهم
مع محبتي.. لكم ودي


جنان عبد الله




الفصل الاول:

احسست بالوحدة..بالغربة... كانت الدنيا ظلام..لم اعد أرى شيئا او اسمع صوتا...كنت اختنق ويضيق صدري بهمومه..و أنا اشم رائحة الموت واستنشق نفائس القبور وشبح المقابر يطارد مخيلتي.. ظننت ان لا شيء يمكنه ان يفسد أحلامي لا أحد يمكنه سرقت سعادتي غدرتنِ أيامي قتلتني احتياجاتي لم أجد أملي جانبي حتى افكاري اخذت تعدو للبعيد ترفض الحقيقة تريد الرحيل حيث الراحة كلما تذكرت حلمي الذي بات يغيب شيئا فشيئا أموت اكثر موت يجعلني اتعذب لا ارتاح موتا يجعلني أعاني وحدتي وغربتي أعاني تعاستي التي اختني مذ علمت بمرضها عبير ملكة قلبي وحبيبة روحي مرضة
يأبى عقلي التصديق لن تتركني حبيبتي مطلقا لازلت اذكر وعدها لي قبل أن اسافر بأن تنتظر رجوعي لأخذها الي ونبقى معا الى الابد الى عمرا مديدا وطويلا لن تغيب هكذا لن يحجبها عني ذلك المرض لن تسمح له بأن يستل روحها وروحي معها فهي أقوى من أي مرض هي أقوى من كل شيء.
انتفض (وائل) من افكاره بعد ان تواصلت نغمة هاتفه محدثة ضجيجا عميقا كي يزيح هواجسه ويعي اين هو..
- نعم
- وائل هذه انا رؤى
أطلق تنهيدة حزينه وتكابد يحبس الدموع الا تقع
- أهلا بك كيف حالك؟وكيف حالها..
- أنها تسأل عنك أرجوك يا وائل حاول ان تعود من أجلها ولو يوما واحدا فقط
صمت برهة وأردف
- صدقيني أنني أحاول لن اتركها أبدا فالتدعي الله لي ولها
- كان الله في عونكما
- انتبهي لها كوني قربها أخبريها بأني سأحضر لها وبأني أحبها ولن اخذلها أو اتركها أخبريها ايضا أن لا تتركني وأن تتغلب على ألامها من أجلنا ومن أجل حبنا
أخذت رؤى تبكي بحرقة تبكي أختها التي اخذت تذبل تبكي عجزها أمام تحقيق أخر أمنية لها بأن ترى وائل.. لطالما أغرمت به ..أرادت مساعدتهما بأي طريقه لن يوافق والداه على مجيئه خصوصا و ان امتحاناته على الابواب واختها لم تنطق غير كلمة واحدة (وائل) تعلم كم هو ضروري وجوده الى جانبها كي تستطيع مقاومة المرض والتغلب عليه

أخذت تتوالى الايام يوما يلو الاخر حتى استطاع وائل حجز تذكرة سفر تعود به الى دياره الى ديار محبوبته...
انتقلت عبير من حال لحال أسوء أدخلت غرفة العناية المشددة ومنعت عنها الزيارة الا ما نذر ..جميعهم سلم الامر بموتها وحده كان يأمل أن تعود ..تعود فتاته ومدللته التي شاركته طفولته ومراهقته وأولى ايام النضوج والفتوة كانت تكبر امام عينيه ويكبر الحب في قلبه..كان حبه مقدسا ومباركا من جميع اقاربه والدته وخالته التي هي امها
شقيقته منى وشقيقتها رؤى وهاقد غدرت بهما الايام كان يحسب الدقائق كي يصل حيث ترقد ساكنة ذابلة وقد اخذ منها المرض ما اخذ
كانت منى ورؤى تنتظران وصوله بفارغ الصبر حين اقبل الى المستشفى ارتمت منى بين احضانه أنها عبير من تموت في غرفة العناية دلوعة العائلة تلك الفتاة القريبة من القلب ...همسة رؤى التي كانت تبكي بحرقه:
- منى فا لتتركيه ليدخل لها انها تنتظره.
تنحت جانبا ووقف هو يجمع شتات نفسه اخذ نفسا عميقا وهم بالدخول
رؤى: عبير يا وائل لا تشعر بأي شيء حولها راقدة تماما بلا حواس
ابتلع غصة في حلقه ومشى باتجاه الغرفة ..ارتدى ملابس التدابير الوقائيه التي اعطتها له الممرضه ودخل لها
كيف اصف تلك اللحظة تجمدت كل مشاعره وهو يرى ملاكه الجميل وقد اكتسى وجهها الصفار وتناثر شعرها بتمرد على الوسادة البيضاء واعتلت ملامحها البريئه ملامح الالم اخذ يجر قدميه اليها جرا حيث ذلك السرير الذي يضمها وما ان وصل حتى انفجرت عواطفه المكبوتة اخذ يجهش بالبكاء كطفل صغير امسك يدها مقبلا اياها بكل حب وتعالت تنهيداته واللوعة تجتاح تلك الأنفاس التي تخرج من جوفه وهو يرجوها بأسى:
- حبيبتي عبيري صغيرتي ملاكي انهضي ارجوك افتحي عينيك وانظريني حبيبتي لا تتركيني لحظات ولحظات بقي ينتظرها متمنيا ان يكون هذا اسوء كابوس مر عليه في منامه ولكن هيهات لا استجابة
انها النهاية نهاية عمرٍ قصفته الاوجاع من كل حدبٍ وصوب .. شحوب يملأ الوجه الذي غمره سنينا طويلة حفظ فيها كل تقاسيمه يراه الان ينجلي خلف صنوان الهاوية
وتلك الابتسامة الصفراء تكاد يختفي خلف البهتان الجافي كل جزء منها لاشيء سوى جسدا يخلو من الحياة تسري فيه برودة شتاء اقبل قبل اوانه
كان يبكي ويبكي حين سمع شبح صوتها يقول:
- (وائل)
- رفع راسه.....نظر بكل جوارحه إليها ..قلبه ...روحه..عيناه ..كل شئ فيه كان ينظر إليها لم يعي ما يحدث أحقاً فتحت عينيها ونادته..

-حبيبتي ..أنا هنا ..

أغمضت عينيها ثانية فشد قبضته على يديها

-أرجوك يا عبير قولي شيئاً.. أفتحي عينيكِ ..عبير أنا هنا من أجلك ..عبير ..فتحت عيناها ثانية .. وهمست..

-((أحبك))..كن سعيداً .. كــــــــــــن سعيداً

وأغمضتها ولكن للأبد ..نعم ..رحلت .. رحلت عبيره ..رحلت حبيبته..

لن يكون هناك عبيرُ أخرى ..لن تشرق الشمس ولن يولد حبُ أخر ..غادرت أحلامه مخلفه ورائها الهموم كل الهموم ..اليوم حقاً عرف معنى الحزن ..تعالي يا أيام الحداد فلن تكون هناك أياماً غيرك ..واكتسي..أيتها الدنيا بالسواد فلم يعد هناك أي نور..أي أمل وأي شئ جميل أخذ يصرخ ويصرخ ...لا لم تمت ..أبتعدي
أبتعدي عنها ... لاتغطي وجهها ..عبيري افتحي عينيكِ أخبريهم بإنكِ لم تموتي..أخبريهم أنك لن تتركيني..آه ياعبير لماذا لماذا هذا الصمت أنهضي أخذ يهز ذلك الجسد المسجى على السرير وحوله ممرض ودكتور يحاولان تهدأت ثوارنه ... بينما أخذت ممرضه آخرى تنتزع الأجهزة التي كانت ترافق عبير طيلة الأيام الأخيره ... و(منى ) و(رؤى) في حالة نحيب مؤلم ..لم تفد الكلمات في نزعهما من حالتهما تلك ..كل من مر بجوارهم أخذ يهتف (أن لله وإنا إليه راجعون) ما من كلمة تعبر أكثر ..فالموت مؤلم ومؤلم جدا... فكيف بموتها وهي الحبيبة والأخت والصديقة ..عبير الفتاة اليتيمة .. التي عاهد وائل نفسه بأن ينسيها يتمها ويعوضها فقدان والدها ...عبير التي كانت تلعب معه ... تضحك معه تتشاجر معه ..دائما معه .. عبير التي تمنت أن تعيش العمر معه كما تمنى دائماً الآن غادرت دون رجعه
ظلَ منزل العائلة يستقبل المعزين .. الكل في حالة صمت ..صمت كئيب .. ووائل ماذا عنه ؟؟!!
كان يخرج من ثوارنه ليلاً ويعود نهاراً ... يبكي تارة ..و آخرى يضحك ..يتحدث معها دائما ويهدي باسمها حتى عندما ينام .. ونادرا ما كان ينام .. رفض الطعام والشراب وأدخل إلى المستشفى و ما من تحسن في حالته .. نصحهم أحد الأطباء بعرضه على طبيب نفسي .. وفعلا هذا ما حدث ....
كان يعاني من حالة أكتئاب شديد رافقتها هلوسة وأضطربات فكرية ..أخذ يتحسن شيء فشيء بعد أن تلقى العلاج أصر والده على رجوعه إلى الجامعة حيث يدرس بالخارج .. وعاد هناك ... عاد بروح أخرى وطموح أقل ..عاد كي يبتعد .. كـــــــــي ينسى ولكن هل سينسى ؟؟
كان ذلك في بداية شهر رمضان المبارك وكان هو يفكر بينه وبين نفسه
( قتلتني يا رمضان أيعقل ان يكون شهر الخير شهر موتي شهرا يحمل عذاباتي والامي شهرا يقبل بالاوجاع ويرحل و قد خلف شرادم الاسى فوق جدران قلبي الذي فار بدمائه حتى جفت ولم يعد هناك أي نبض
اهات تلو الويلات مذ حلَ الظلام ورحل الامل بشروق يوم جديد وانتظارٍ مقيت للموت الذي لا يأتي مطلقا والام تعتصر الفؤاد حطمته لعنة الفراق لم اجد ما يواسي وحدتي و غربتي لم اجد الا الحرمان والظلمات وكنت اصرخ من الاعماق حتى تمزقت روحي الثملة بالأحزان ولم تتمزق معها أحزاني)

 
 

 

عرض البوم صور جنان عبدالله   رد مع اقتباس
قديم 12-03-09, 11:48 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عاشقة ملامح


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67057
المشاركات: 5,058
الجنس أنثى
معدل التقييم: العامريه عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 64

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
العامريه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : جنان عبدالله المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



































بــكــل حــب وإحــتــرام وشــوق
نــســتــقــبــلك ونــفــرش طــريــقــك بــالــورد
ونــعــطــر حــبــر الــكــلــمــات بــالــمــســك والــعــنــبــر








جنان عبدالله






ونــنــتــظــر الإبــداع مــع نــســمــات الــلــيــل

وســكــونــه




لــتــصــل هــمــســات قــلــمــك إلــى قــلــوبــنــا
وعــقــولــنــا







حياك الله في ليلاس كاتبة جديدة



اسلوبك واضح وسلس ويبدو انك تمتلكين موهبة جميلة ..













هلا وسهلا مرة اخر
في منتدنا الغالي





موفقه يالغاليه وشكراً لاختيارك ليلاس



 
 

 

عرض البوم صور العامريه   رد مع اقتباس
قديم 12-03-09, 12:32 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
يتيمة جابر



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 44197
المشاركات: 13,148
الجنس أنثى
معدل التقييم: BENT EL-Q8 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 43

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
BENT EL-Q8 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : جنان عبدالله المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم..
عنوان حلو..ويشد الواحد..وباين على القصة انها حلوة..صج اني مو وايد مع الفصحى..بس هذي شكلها غير:)
لي عوده ان شاء الله

 
 

 

عرض البوم صور BENT EL-Q8   رد مع اقتباس
قديم 12-03-09, 12:38 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45832
المشاركات: 2,067
الجنس أنثى
معدل التقييم: شفى2002 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شفى2002 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : جنان عبدالله المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

أهلا وسهلا بك جنان في ليلاس
كن سعيدا وصية من حبيب هل ستنفذ هذه الوصية

 
 

 

عرض البوم صور شفى2002   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
رواية كن سعيدا
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:42 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية