لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


قلوب تحتضر على حدود لندن للكاتبة صدى الدموع

بسم الله الرحمن الرحيم قلوب تحتضر على حدود لندن ... الكاتبه ::: صدى الدموع أبوي حطمني !! آسفة اني أبدأ قصتي وياكم بكل هذا التشاؤم

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-02-09, 03:56 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Ciao قلوب تحتضر على حدود لندن للكاتبة صدى الدموع

 

بسم الله الرحمن الرحيم

قلوب تحتضر على حدود لندن ...

الكاتبه ::: صدى الدموع



أبوي حطمني !! آسفة اني أبدأ قصتي وياكم بكل هذا التشاؤم ؛ بس أبوي حطمني فعلا

يوم رفض البعثة اللي حصلت عليها عشان أكمل تعليمي في لندن وأصير دكتورة..

تصدقون ؟!!!!

تحطمت كليا يوم رفض بكل حسم وعناد وقال لي الكلام اللي تتوقعونه كلكم وهو ان

البنية العربية المسلمة _ واللي مو متزوجة مثل حالاتي_ ما يصير تسافر بروحها

حتى لو بتصير رئيسة دولة !! طبعا أني ما أمبي أصير رئيسة دولة؛ لأن هوايتي

أخفف آلام الناس مو أزيدها... المهم ؛ أني حزينة ألحين ومحبطة الى أقصى درجة؛

طول عمري كنت طالبة شاطرة ومجتهدة وما كان همي الا دراستي وبس.. تحملت

مسؤولية ها الأبو العنيد من يوم اتوفت أمي رحمها الله ورفض أبوي يتزوج بعدها

لأن كان يحبها واجد ؛ ويخاف يجيب لي مرت أبو تغربلني.. وبعد ما ماتت وجه كل

حبه الي ؛ وشوي شوي صار يخاف علي خوف كبير ومبالغ فيه (بوجهة نظري )....

اوووه.. هاذي رنة موبايلي ؛ عن اذنكم اشوي...

_ ألو .. من ؟

_ هاذي أني يا القاطعة متصلة من الشغل ! وينش ما تسألين حتى برنة ؟؟

_ هلا سوسن ! آسفة ها الأيام كلش مالي خلق أكلم أحد..

_ خير ؟ ويش صاير ؟!

_ ويش صاير بعد ؟! مثل ما اتوقعت.. أبوي رافض أسافر..

_ أني قلت لش انسي فكرة السفر لأني أعرف أبوش عدل لكن ما تطاوعين !

_ ويش ؟؟ عبالش أني مجنونة ؟! مستحيل أفوّت ها الفرصة علي.. أني لازم أصير

دكتورة.. لازم..

_ يعني ويش بتسوين ؟؟

_ (بحيرة) ما أدري ؛ الله كريم..

_ اسمعي ليش ما تمرين علي البيت بكرة عشان انكمل كلامنا ؟ بكرة اجازتي ؟

_ نعم نعم ! لا لا ! أكيد بلاقي يوسفو أخوش هناك وأني مالي خلقا ها المغرور..

مري انتين !

_ لسانش يمبى ليه قص ! انزين بمر عليش ؛ يلا مع السلامة..

_ مع السلامة

ها.. هذاني سكرت الخط ورجعت ليكم.. طبعا انتون متشوقين ألحين عشان تعرفون

منهي سوسن هاذي وويش قصة أخوها يوسفو المغرور ؛ وعشان جدي ما ببخل

عليكم بالتوضيح.. سوسن هاذي جارتنا وأعز صديقة عندي من يوم كنا صغار ؛ ولكن

هي خيوب وما تحب الدراسة ؛ وعشان جدي طلعت من المدرسة وتوظفت بالوزارة

بفضل واسطة أبوها.. أما يوسفو _ واللي ما أشبع من وصفه بالمغرور_ هو أخوها

اللي كان يضربنا ويتشاكس معانا واحنا صغار ؛ وليوم كبرنا صرت ما أطيقه ؛

خصوصا يوم قام ينافسني بالشطارة والعلامات ؛ لأنه طلع صبيّ شاطر واجد ؛ ولكنه

مغرور ومتكبر وو.. ما بكمل ترى ما بشبع من الشتايم فيه.. المهم ؛ خلنا نرجع

لموضوعنا... مثل ما سمعتون ؛ أني ما راح أتنازل أبدا عن تحقيق حلمي ؛ وبحاول

ويا أبوي مرة ثانية وثالثة وعاشرة لين ما يوافق ويلين راسه اليابس ! يعني لازم

أتزوج عشان أسافر وأكمل تعليمي ؟؟ أني من مشتهاتي للزواج والصبيان ؟؟؟

كفاية الوحدة تشوف تصرفات يوسفو المغرور حتى تنجف عن الزواج مولية !!!

في اليوم الثاني كنت قاعدة أتغدى ويا أيوي الظهر يوم قال لي بلهجته الحنونة اللي

متعودة عليها...

_ منايو حبيبتي لا تزعلين مني.. أنا أبوش وخايف عليش ؛ وانتين تعرفين ان المجتمع

الغربي غير مجتمعنا

_ بس أني ما بقعد بروحي ؛ وياي بنات ! ...

_ (قاطعني) البنات مو كفاية.. أنا مستحيل أطمن تعيشين هناك خمس سنوات ويا بنات

ما أعرفهم !

_ بس أني أمبي أكمل تعليمي وأصير دكتورة ؛ أرجوك أبوي لا تحرمني من ها الشي..

أني ما صدقت جتني بعثة !

_ منايو خلاص لا تعصبيني ! فهمي ويش قاعد أقولش ! انتين ترى ما بتفهمين الا

لين عرستين وجبتين ولاد ! يلا بلا هدرة عطيتش وجه واجد ! ادرسي تمريض..

هذا آخر كلام عندي !!

( شفتون ؟؟ هذا مو أبو يقهر ؟؟ أقول ليه أمبي أصير دكتورة يقول ادرسي تمريض !!)

.............................

أبوي طلع ألحين ويا ربعه وأني قاعدة أغسل المواعين وأنظف البيت كالعادة.. ماني

قادرة أتمالك نفسي من القهر اللي ماخذني من كلامه على الغدا.. من عصبيتي

كسرت ثلاثة كاسات وصحنين ترى لا تستغربون !! أني وحدة عصبية

ومدلعة وعودني أيوي يعطيني كلشي أمباه.. الا ها الشي وقف في زوره ومو قادر

يهضمه للحين.. ظهري انكسر من شغل البيت ! من أول ما خلصت المواعين والتنظيف

بديت أغسل الثياب اللي جننوني وما خلصت منهم الا باليل ! ومن أول ما خلصت نشر

آخر قطعة فوق سطح بيتنا ؛ نزلت على الدرج الا بدخلة أبوي من الباب الرئيسي

والابتسامة شاقة حلقه...

_ منايو خلف أبوها سوي الجاي حق الرجال بالمجلس من بعد ما تصلين

_ انزين

ودخلت حجرتي بسرعة تمسحت وصليت المغرب والعشا وسيدة على المطبخ أسوي

الجاي وأحطه في المجلس بره وأرجع داخل البيت.. هاذي قصتي يوميا ولكنها طبعا

بتنتهي لما أسافر طبعا !! عبالكم نسيت الموضوع؟؟ لا.. ترى راسي

يابس وعنيدة وما أتنازل عن حقي.. بكرة بروح لخالي وبقنعه يكلم أبوي لعل وعسى

يوافق ويفكني من دوخة الراس ! خب ما يحتاج تعرفون بعد ويش سويت ! تعشيت

ونمت لأني تعبانة واااااااااااااااااااااااجد ....

................................

يوم ثاني الصبح مرت علي سوسن صديقتي ؛ وأول ما هاوشتني على الكلام اللي

قلته عن أخوها بالتلفون...

_ منايو انتين ما بتجوزين عن أخوي المسكين ؟؟

_ اوهوووووووووووو بدينا !!

_ أي ! من قالش بسمح لش تقولين عنا مغرور ؟ أصلا يوسف أكثر واحد متواضع و..

_ (قاطعتها) السبال في...

وما كملت المثل لما طبت علي تخنقني بمزحة

_ بتجوزين لو لا ؟؟

_ (وأني مو قادرة أتنفس ) بجوز.. بجوز !!

هدت رقبتي وقعدت تضحك

_ اي جدي صيري عاقلة عشان أعرسا عليش.. ترى الشقة استوت ها !!

_ ( وأني منقهرة حدي ) أني اللي قاهرني أبوش.. واجد عاطنه وجه ؛ ومسوي ليه

شقة فوق بيتكم بعد !

_ وانتين ويش حارنش ؟؟ أبو ويساعد ولده !

_ وهو ليش ما يعتمد على نفسه ؟ بس فالح يقرا في ها الكتب ويسوي روحه مثقف ؟؟

_ (وهي تضحك بقوة ) هاذا اللي حارنش وباط جبدش.. انه شاطر وجايب نسبة أعلى

منش !

_ (لويت بوزي بدلع ) كفاية اني عطوني بعثة وما عطوه !

_ (طالعتني بنظرة غريبة) جيف أني ما قلت لش ؟؟ يوسف بعد عطوه بعثة ؛ بس

أبوي ما وافق !

_ (جمدتني المفاجأة وقلت بعد فترة) صدق ؟؟؟ غريبة .. عادة البنت اهي اللي ضايعة

بالطوشة !!

_ (بحزن) يقول أبوي يخاف يسافر ويحب وحدة شقرا ويتزوجها ويحطنا قدام الأمر

الواقع !

ضحكت بقوة وكأني سمعت نكتة عظيمة

_ ههههههههههههه والله يسويها أبو يعقوب ههههههههههههههه

_ (ضربتني على راسي) بروحش لا روحش ! والله أخوي عاقل وما يسوي جدي !!


وقضينا الوقت في السوالف لين جا الليل وراحت بيتهم عشان تصلي المغرب وتقعد

شوي ويا بيتهم قبل لا تنام.. أما أني ظليت أفكر وأفكر وأفكر.. وقاطع أبوي تفكيري

وهو يدخل علي الحجرة ويضحك

_ ومطرشة خالها بعد ؛ عبالها كلش بيقنعني !!

وطلع وخلاني أعض أصابعي من القهر ؛ وأتخذ قراري النهائي اللي ما برجع عنه...

...............................

قعدت الصبح من وقت ؛ تريقت ويا أبوي كالعادة قبل لا يروح الشغل ؛ وأول ما طلع

من الباب الرئيسي لبست دفتي وحجابي وسيدة على بيت أبو يوسف.. يعني بيت

سوسن رفيقتي اللي كنت متأكدة انها ديك الحزة في الشغل.. كنت أقرا آيات وأدعية

عشان يطلع لي يوسفو مو أحد ثاني ؛ وتحققت أمنيتي ؛ ولكن كان شكله لابس

وكاشخ مادري وين بروح... على فكرة أني ما وصفت ليكم يوسفو المغرور.. هو

رجال وسيم وطويل وأسمر وعيونه عسلي ؛ ولكنه مغرور ومتكبر و... وما بعيد

الاسطوانة عشان لايعوركم راسكم من هدرتي هههههههههه

(يوسفو متفاجىْ اني طابة عليهم ها الحزة )

_ هلا منى.. سوسن في الشغل..

(ظريف )

_ أدري .. أني جاية أتكلم وياك أنته !

_( فتح عيونه على الآخر) وياي أنا ؟؟؟ انزين دخلي !!

وأشر لي أدخل بس كنت مترددة وخايفة أحد يجوفني وياه ؛ وبنفس الوقت ما أمبي

أقعد وياه بروحنا ؛ وقال لي وكأنه يقرا أفكاري...

_ ما في أحد الا أم الخضر والليف ( يقصد خدامتهم) دخلي نتكلم في الصالة

دخلت ورجولي ترتجف من شدة الخوف والتوتر ؛ وقعد على كرسي بالصالة ؛ ويوسفو

راح يقول للخدامة تسوي عصير.. (ما عليكم حركات فشار مو أكثر !) وجا يوسفو

بعدين وقعد قبالي ولكن بعيد ؛ وانتظرني أتكلم ؛ ولكن ليوم جافني مصرة على

السكوت والخجل راكبني من قمة راسي لرجولي قال لي بنبرة تشجيعية

_ منى قولي اللي عندش.. احنا جيران وأهل وأي شي تمبينا أنا حاظر !

_ تتزوجني ؟؟

_( دوخته المفاجأة معذور) ويش ؟؟ كأني سمعت غلط !!

تشجعت وشرحت الموضوع

_ عرفت من سوسن ان جتك بعثة وأبوك رافض تسافر ؟

_ ( تنهد بقوة ) اي.. حاولت وياه وما في فايدة.. وسطت رجال العائلة كلهم ومو

راضي يقتنع اني رجال وقد المسؤولية ؛ ومستحيل أتزوج من ورا أهلي.. أصلا

أنا ما أفكر الا بدراستي ألحين..

تشجعت لكلامه وأفكاره اللي تطابق مع أفكاري لأول مرة ؛ وقلت أشرح وضعي

_ وأني بعد نفس الشي.. أمس وسطت خالي وبعد ما في فايدة.. من جدي أقول لك

خلنا نتزوج .. طبعا ما أقصد زواج حقيقي.. بس قدام أهلي وأهلك عشان نسافر

ونكمل دراستنا ؛ وبعدين رجعتنا كل واحد يشوف مستقبله ويختار شريك حياته ..

فكر في الموضوع ورد علي بأسرع وقت !

وقف يوسفو فجأة والابتسامة شاقة حلقه

_ ما يحتاج أفكر ؛ أنا موافق طبعا !

ووقفت أني بعد من زود الفرحة اللي أخذتني.. لاتستغربون !!

أني عشان أصير دكتورة أتحالف حتى مع الشيطان ؛ مو بس مع يوسفو المغرور !!

شكرته واتفقت وياه على التفاصيل وكأني مسوية صفقة ؛ وطلعت من بيتهم والدنيا

مو سايعتني ... حسيت براحة وسعادة ما تنوصف ؛ وبحيوية ونشاط فرغته كله

في شغل البيت ؛ وبعدها قررت أفك الاعتكاف اللي مسويتنه ورحت أزور الأهل وأقعد

وياهم شوي ( ولا كأني توني رايحة خاطبة واحد )هههههههههههه

......................................

سمعت رنة تلفوني ورحت أركض من المطبخ للحجرة.. لقيت رقم غريب.. ترددت..

ولكن ما أدري ليش رديت وعندي احساس انه أحد أعرفه....

_ ألو من ؟؟

_ السلام عليكم !

(بلعت ريقي ليوم سمعت صوت رجال)

_ وعليكم السلام ؛ من ؟؟

_ منى أنا يوسف.. بقت رقمش من تلفون سوسنو..

(هههههههههه تحول من مغرور لبايق )

_ أهلا يوس.. (توني يقول يوسفو وعيت لروحي ) يوسف.. طمني ؟

_ كل شي تمام ! البارحة كلمتهم ووافقو كلهم ؛ وبكرة راح انجي نخطبش ؛ اتفقي

مع الوالد على الساعة 4 زين ؟

_ اي زين.. أبوي العصر في البيت

_ سوسنو تحن علي تمبى تعرف الموضوع.. أعلمها ؟؟

_ لا ! خلها أني بفهمها كل شي لين جيتون

_ أحسن ؛ ما في شدة على لسانها ! .. على فكرة ؛ بعد ما راح تتم الأمور على خير

ان شاء الله راح نستأجر شقة هناك حق ناخذ راحتنا بدل سكن الطلاب.. أبوي راح

يتكفل بكل شي.. موافقة ؟!

(اوهوووووووو بصير وياه بروحنا ! وهادا أبوه ما يجوز عن ترمي البيزات على

يوسفو ؟؟؟ ولكن أحسن عشان أذاكر عدل !!)

_ منى وين رحتين ؟؟

_ ها ؟! اي.. اي موافقة !

_ انزين عجل .. يلا مع السلامة

_ الله يسلمك

ودرت حوالين نفسي بعد ما سكرت وياه وكأني وحدة مجنونة ؛ ورحت بعدين أخبر

أبوي اللي كان قاعد يقرا الجريدة في الصالة

_ (بخجل مصطنع) أبوي بكرة بجونا ناس..

_ ناس ؟ وها الناس ما ليهم اسم ؟!

_ جيرانا بيت أبو يوسف

_ههههههههه وهاديلا ناس ؟؟ غرب يعني ؟؟ بجون كلهم ؟

_ اي

_ غريبة ويش صاير ؟! عادة أبو يوسف يجيني المجلس وسوسنو كل شوي تطب

عليش !!

_ بجون يخطبوني !

رفع عيونه من على الجريدة باستغراب مو مصدق اللي قلته

_ ويش قلتين ؟؟ يخطبونش ؟؟ حق يوسف يعني ؟!

_اي..

_ هههههههههه أشوفش منزلة راسش وبتموتين من الخجل مو عوايدش ههههههه

انزين أي حزة بجون ؟

_ بكرة العصر الساعة 4

_ زين ... حياهم الله..

_ يعني موافق ؟

_ ألحين خلا يجون ويصير خير

خوفتني جملته.. ورحت عنه بدون ما أزيد كلمة وحدة عشان ما يحس اني مهتمة

بالموضوع بشكل شخصي .. المشكلة مو بس موافقته على يوسفو.. المشكلة

موافقته على سفري وياه كل هاذي المدة.. على العموم يوسفو خبرني ان أبوه

اهو اللي راح يتولى ها المسائل..........

.............................................

طبعا ما يحتاج أقول ليكم شلون قضيت الوقت وأني أحارس الساعة 4 .. لأول مرة

في حياتي أحس بكل هذا الخوف والقلق ؛ وطول الوقت كنت أقرا الآيات والأدعية

عشان الله يوفقني ويوافق أبوي على الزواج والسفر... واليوم جو جيرانا اللي

نحارسهم ؛ راح أبوي ويا يوسف وأبو يوسف المجلس برى ؛ وأني ظليت ويا أمه

وسوسن اللي تلاحقني بنظراتها الشكاكة كل شوي والثانية... استأذنت عشان أجيب

الفواكه والعصير من المطبخ ؛ وانتهزت سوسن الفرصة ولحقتني لهناك ؛ وقالت

وهي تجرني من ايدي وكأنها تحارس ها اللحظة بفارغ الصبر...

_ تعالي اهني... بسرعة فهميني القصة !

_ (ابرود ) أي قصة ؟

_ (وهي تعض على شفايفها) منايو لا تستهبلين ! شلون يوسف قرر فجأة يجي

ويخطبش وانتين ما تواطنينه خير شر ؟؟ شكلكم متفقين.. مو جدي ؟!

_ اي متفقين.. ارتحتين ألحين ؟

_ (بجدية) منى أني مو مضايقة بالعكس.. زواجش من يوسف راح يقربنا أكثر

من بعضنا..

_ (ترددت شوي ولكن عزمت أفهمها كل شي ) سوسن أحنا مو محتاجين أتزوج

أخوش عشان تستمر صداقتنا.. اني ويوسف متفقين ان الزواج بس لين ما نكمل

دراستنا..

_ (قاطعتني) وييييييييش ؟؟؟ يعني يتطلقون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

_ (جوت بوزها) أش ! سكتي لا تفضحينا !!

_ (بعصبية) وليش ما يكون زواج على طول ؟ انتين تدرين جيفا النظرة الى المطلقة

في مجتمعنا يا منى ؛ واحتمال كبير محد يتقدم لش بعدين !

_ أولا أني ما أفكر الا بدراستي وما أمبي أورط روحي بجهال.. ثانيا توش قايلة

أني ما واطن يوسفو...

_ ( ضربت كف بكف) والله حالة ؛ صدق انتون مجانين !!

وأخذتنا المناقشة لين ما قاطعنا صوت الجباب برى ؛ وتونا بنعلق الا ودخلت علينا

أم يوسف وحضنتني وباركت لي ؛ وهذا أكثر موقف صعب مريت ابه وحسيت فيه

بالذنب من كل أعماقي......

..............................

قال لي أبوي وأني مشغولة بشيلان الأغراض وتنظيف البيت بعد ما راحو

_ والله وكبرتين يا منى وصرتين عروس

مادري ليش حسيت بالحزن في ديك اللحظة.. يمكن لأني أدري ان فراقي عن أبوي

أصعب شي في الموضوع كلا.. علي وعليه.. وان الجملة اللي قالها كانت لأنه حزين

ومو قادر يستوعب زواجي وبعدي عنه كل ها المدة..

_ (قاطع أفكاري) ولكن أنا مستانس لأنش بتحققين حلمش وتدرسين ؛ مع اني للحين

مو قادر أصدق اللي قاعد يصير !!

ولا أني !! لحد الآن مو قادرة أصور مجرد ارتباط اسمي في يوسفو المجنون...

يوسفو كان آخر شخص اتوقعت اني أحط خاتم الزواج في ايده.. ولكن ؛ المصلحة

وما تسوي...........
السلام عليكم ! بما ان منايو >>>>> تستاهل لأن تقول علي سوسنو ؛ مشغولة

في الصالون وعفستها عفسة ؛ راح أقص ليكم بالنيابة عنها.....

أني ألحين قاعدة في الصالة ومتعدلة وصايرة كشخة ( لا تلوموني زواج أخوي الوحيد)

وها الجهال باطين جبدي كلحين ما جو يعفسون في المسرح ؛ وأني صارت مهمتي

بس أبعادهم وأتهاوش وياهم !!

الأهل كلهم مجمعين ومستانسين ومحد يدري عن تخطيطات المجانين غيري ؛

وقاعدين ألحين نحارس وصول المعرس والعروس... ها.. طرينا الأط جا ينط !

هذا يوسف متصل فيني...

_ هلا خيو !

_ هلا بالمعرس.. ها.. ويش الأخبار ؟

_ معرس طل ! اتسوي روحها ما تدري بعد ! اسمعي.. رفيقتش متصلة فيني تقول

لي خلصت أروح أجيبها من الصالون.. يمكن نوصل خلال عشر دقايق

_ اوكي.. من أول ما توصل سو لي رنة عشان أخلي النسوان يتغطون..

_ انزين يلا..

_ يوسف..

_ نعم ؟

_ لا.. مع السلامة !

_ (وكأنه فهم ) الله يسلمش !

مسكين أخوي معور افادي.. محد يدري عنه ولا يحس باللي قاعد يحس فيه...

قعدت أسولف ويا ربعي وأرحب بالأوادم لين ما جفت الرنة في تلفوني اللي حاملتنا

في ايدي.. بسرعة خبرت الكل وبعد فترة قصيرة رديت عليه الرنة ودخل...

يوسف أخوي كان مثل القمر.. لابس بدلة سودة وكرفتا حمرا ومجود بأيده منايو

اللي صارت في غاية الجمال.. يمكن منايو ماوصفت روحها ليكم لأنها متواضعة

واجد وما تحب تمدح روحها... منى بنية متوسطة في الطول ؛ بشرتها بيظا وشعرها

أسود قاتم وعيونها بني غامق ؛ وبشكل عام تعتبر جميلة....

صدق السانها طويل ؛ بس قلبها طيب وحنونة وتحب الكل.. الا يوسف أخوي المسكين !

أحسها مستحية واجد وتمبى تباعد ايدها عن ايدا بسرعة... قعدو على الكراسي

بالكوشة وقعدت الفلبينية اطخهم صور بروحهم ويا الأهل ؛ وأني كنت قاعدة صوبها

ما أفارقها لأني أحس انها محتاجة لي واجد في ها اللحظة... تذكرت الطقم وبسرعة

جبتا عشان يلبسها و يطلع في الصور ؛ ولبسها ولكن يوم جا دور التراكي تغير

وجها وصارت مرعوبة ومو راضية يمس أدونها ؟؟؟ الكل استغرب من حركتها ؛

وحاولت أمي تهديها وتقنعها ان يوسف يعرف يحطهم ومتعود على ها الشي ؛ بس

هي راسها وألف سيف ما يقرب ناحية أدونها !!! :fc5

وأخيرا أذعن يوسف وقال ( مو مشكلة ؛ التراكي مو ضروري ألحين ؛ خلو منى

على راحتها...) ووافقا الكل على ها الشي ؛ ومن أول ما خلص التصوير وبدت

الناس تروح ؛ طلبت منى من يوسف يوديها البيت عشان تنام لأنها تعبانة واااااجد...

...........................................

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس

قديم 16-02-09, 03:57 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
لا تسألوني عن شي ! ترى راسي متسندر عدل ودايخة ؛ وهذا يوسفو أحسن شي

سواه في حياته انه طلع وراح ينام في الحجرة الثانية عشان آخذ حريتي...

قعدت أطالع روحي في المنظرة وأصيح... اي أصيح ! أي وحدة تمر

ليلة عرسها بهذي الطريقة ويا شخص ما تحبه واتفقت وياه على الطلاق قبل الزواج

راح تصيح وتندب بعد !... جففت دموعي بصعوبة وحسيت حلقي يابس من الصياح

وقررت أروح أشرب ماي... طلعت برى الصالة أدور المطبخ ؛ وليوم سمعت صوت

ماي يجري رحت صوب الصوت الا بيوسفو يغسل وجها في المغسلة... لحظة..

هذا ويش قاعد يسوي ؟؟ دار لي وعيونه حمرا ؟؟؟؟... استغربت لأقصى درجة وما

جفت روحي الا أسأله

_ يوسف ويش صاير ؟؟ متضايق من شي ؟؟؟؟

_ (وهو يتفادى يطالعني مباشرة) لا.. مافي شي..

_ لكن...

_ (زمر) قلت لش ما في شي !!

وطلع بسرعة من المطبخ وراح حجرة صوب حجرتي وقفل على روحا الباب !

بالطقاق !! زين مني بعد سويت روحي طيبة وسألتك.. هاذي جزاتي ؟! حسيت

باحباط كبير.. أحسن شي عشان أنسى ها الاحساس.. اني أناااااااااام :fc7

....................................

سمعت طقة خفيفة على الباب الصبح.. كنت تعبانة وراسي ثقيل ؛ وتهيأ لي اني بعدي

في بيتنا وان اللي قاعد يطق الباب أبوي ما غيره..

_ (وأني أتثاوب) أدخل !

دخل يوسفو علي ؛ ومن زود الصدمة طلعت من بوزي صرخة خلتا يطلع بسرعة

مثل ما دخل (هههههه شرانية !) رحت ليه من ورا الباب...

_ ويش تمبى ؟

_ جايين نسوان تحت يمبون يباركون.. (وقال الكلمة الأخيرة بسخرية نرفزتني)

_ انزين بلبس وبنزل ليهم

ورد رجع يطق مرة ثانية..

_منى أبوش اهني يمبى..

وقبل لا يكمل بطلت الباب بلهفة أدور أبوي اللي فطس من الضحك على شعري الكشة

وشكلي المعفس ..

_ ههههههههههه الله يغربل بليسش يا منايو ما تجوزين عن حركاتش !

انحرجت يوم طالعت بروحي وحاولت أعدل شعري بايدي

_اوهووووووووو أبوي لا تطنز !

_ ليش تسوين جدي تخرعين زوجش المسكين ؟!

_ (زوجي ؟ زوجي طل !)

_ ويش عندش تساسرين روحش ؟

_ ها ؟ لا.. أقول بروح ألبس عشان أنزل يحارسوني !

_ اي روحي.. أصلا أنا مو جاي لش جاي ليوسف عندي وياه موضوع

(في قلبي) _ موضوع ؟ الله يستر !

ودخلت الحجرة غسلت وجهي ولبست وسويت شعري بالمجفف وحطيت مكياج خفيف

ونزلت بعدين للنسوان الا بعمتي أم يوسف اتجي صوبي بسرعة بالمبخر تشببني

وتصلي على النبي.. طبعا معظم النسوان اللي كانو موجودين أعرفهم من الديرة

مو غرب.. والباقي كانو أهل يوسفو اللي من برى.. قعدو يسولفون ويا عمتي

وأني قعدت سوسنو صوبي تسولف وتسألني عن السفر

_ جهزتين أغراضش ؟

_ لا.. باقي شوي

_ تمبين أساعدش ؟

_ يا حبذا..

_ ههههههه كلا تسوي روحها مثقفة ! الثياب مال الجامعة والأشياء الثانية اشتريها

من هناك أحسن

_ اني ويش علي.. يوسفو اهو اللي بيدفع !

_ هههههه ما تجوزين عنا ؟؟ صحي ويش عندش البارحة مو راضية يلبسش

التراكي ؟!

وتوني برد عليها الا بنزلة أبوي ويوسفو يسوي ليه طريق.. رحت عند الباب سلمت

عليه ؛ وليوم رجعت كانت سوسنو الحمدلله نست السالفة

...........................

يوم اللي سافرنا كان أصعب يوم في حياتي كلها.. لدرجة اني كنت بنجف في آخر

لحظة ؛ بس أبوي قعد يهديني ويوعدني انه يكلمني بالمسنجر كل يوم ؛ وخبرني

انه جاب ليه خدامة تنظف البيت وتسوي الغدا وتروح لين رجع من الشغل..

وسافرنا... وطول الطريق من المطار للشقة ما سكت عن الصياح ؛ ويوسفو بعد

كان شكله متضجر عدل وماليه خلق أي شي ؛ وصل شنطي للحجرة اللي اخترتها

وطلع ؛ وأني قعدت أرتب أغراضي وأموري ؛ وبعد ما هديت قررت أتفرج على

الشقة ! وصلت لحجرته ؛ لقيت أغراضه مرمية والثياب بعدها في الشنط.. فكرت

أعدلهم لأني ما أحب العفسة؛ ولكني بعدين هونت ورحت المطبخ شربت ماي من

الكولر اللي جهزا لينا صاحب الشقة ؛ وقعدت أتفرج على التلفزيون بالصالة..

وبعد ساعة تقريبا سمعت باب الشقة ينفتح ؛ ودخل يوسفو وفي ايده أوراق وقعد

قبالي وقال منا ومن نفسه....

_ خلاص.. رحت الجامعة ورتبت الأمور

_ (بفرحة) صدق ؟؟ ومتى بنداوم ؟!

_ بعد يومين

_ زين.. أني جوعانة وأمبي أسوي غدا بس مافي شي بالثلاجة

قام بسرعة وكأنه سوبرمان

_ قولي الأغراض اللي تمبينها وبجيبها ألحين.. في سوبر ماركت قريب من البناية

وقلت ليه الأغراض اللي أمباها مع اني كنت مقررة بيني وبين نفسي اني ما ألزمه

بأي شي من ناحيتي ولكني كنت تعبانة وما لي خلق أروح أسّوق..

قعدنا نتغدى على طاولة الأكل بالصالة ؛ وقعدت أتفرس في ملامحه بلهفة أمبي أعرف

رايه في الغدا اللي سويته ؛ ولكن للأسف صادني وأني أطالع فيه ؛ وقهرني واجد

يوم ابتسم !!

أول مرة أشوف يوسفو المغرور يبتسم ! طول عمره مكشر.. ويش صاير يا ترى ؟؟

_ تعرفين تطبخين بعد !

( آخ يا القهر ! طبعا أعرف أطبخ ! قالك غير النسوان ؟؟)

_ ويش قصدك ؟؟

ضحك وعاد العبارة بالانجليزي وخلاني أحتر على الآخر

_ يوسفو يلا بلا فشار !

زادت ضحكته لدرجة انه جود بطنه وكأنه مو قادر يتنفس

_ هههههههههههههه ويش قلتين ؟؟؟؟

_ قلت بلا فشار !

_ لا اللي قبل.. يوسفو ؟ هذي أول مرة تناديني جدي !!

(ويش دراك عني ويش أناديك بعد ! )

_ انزين تسمحين أناديش منايو ؟؟ ههههههههه

قمت بسرعة من مكاني وأني واصلة حدي وزمرت فيه زمرة خلتا يوقف مرة وحدة

عن الضحك والمسخرة

_ يوسفو ! لو سمحت لا تنسى اتفاقنا ؛ وما أمبيك تتكلم وياي الا عند الضرورة !!

تغيرت ملامح وجها مرة وحدة

_ بس أنا ما قلت لش شي !

_ (قاطعته) أنته كلا ما تسوي شي ! من يوم كنا صغار وأنت الطفل البريْ اللي

ما يتعدى على أحد !

طالعني وكأنه مو قادر يستوعب

_ ألحين ويش ذكرش بيوم كنا اصغار ؟؟

_(بغضب حقيقي والدموع بدت اطيح من عيوني) ومن قالك نسيت ؟؟ أني مستحيل

أنسى اللي سويتا فيني ! أني أكرهك ! تعرف يعني ويه أكرهك ؟؟

وقف وجا صوبي جود ايدي يحاول يهديني

_ منى ليش تكرهيني ؟؟ ويش سويت عشان تكرهيني ؟؟

باعدت ايده بسرعة وأني أواصل صراخي بمنتهى العصبية ؛ وقلت الكلام اللي كنت

حابستنا في قلبي من سنين..

_ انته سويت لي أبشع شي عند أي بنية ! تسببت لي بعاهة مستديمة !!

_ (وكأنه ما يدري) أنا ؟؟؟؟ أي عاهة تتكلمين عنها يا منى ؟؟ أنا صدق كنت

أضربكم بس كان ضرب عادي يصير بين الجهال !

نزلت راسي اللي عورني من الصياح وسكت فترة ؛ ورفعتا بعدين وأشرت على

أدوني...

_ ما سألت نفسك ليش مارضيت تلبسني التراكي ليلة العرس ؟؟

_ بلا .. من ليلة العرس وأنا أفكر بالموضوع !

_ ما يحتاج تفكر وتحتار.. أنت السبب ! تذكر يوم جيت ليك أنت وسوسن أراويكم

التراكي الذهب اللي جابها لي أبوي ؟!

( وليوم مارد علي كأنه ما يتذكر)

_ يومها سحبت من أدوني التراكي وضربتني ؛ ومن هذاك اليوم وأدوني وياها

التهاب وما أقدر أحط فيها أي شي !

طالعني بنظرة البريْ اللي أكرها

_ بس يا منى..

_ لا تقول أي شي ! أنت انسان متوحش ! متوحش !!

وشلت دبلته من ايدي ورميتها على الأرض ؛ ودخلت بعدين أكمل صياحي على

سرير غرفتي...

....................................


أنا طبعا مصدوم ألحين ومحتاج أتكلم وياكم مباشرة عشان ما تفهموني غلط...

أحلف ليكم بشنو عشان تصدقون اني ما أتذكر الموقف اللي قالته منى من اشوي؟؟

أنا أتذكر طبعا اني كنت أضربهم لأن سوسن أختي قامت تعايرني على طول يوم كبرنا؛

أما مسألة التراكي هاذي ما أتذكرها خير شر !! وعلى فرض اني فعلا سويت اللي

سويته ؛ ليش تكرهني منى لهذي الدرجة ؟! صدق الموضوع مو هين عند البنات؛

بس اللهجة اللي كلمتني ابها والكلام اللي قالته كان أقسى علي من اللي سويتا

فيها بألف مرة ! ليش ؟ بتكونون أغبياء اذا ما لاحظتون اني.. أحبها !!!

اي أحبها.. ومن زمان بعد ! .. منى حب حياتي والبنية الوحيدة اللي دخلت قلبي ؛

ولكني عمري ما علمت أحد حتى سوسن أختي اللي أحس انها تدري بكل شي من

غير ما أتكلم... تذكرون يوم جتني منى البيت ؟ كنت توي طالع ولابس بروح لأبوي

بكلمه بموضوع زواجي منها !!! أنا كنت أدري من تلميحات سوسن

انها ماراح توافق ؛ بس يوم عرفت بمرضوع البعثة ورفض أبوها من خلال أبوي

اللي يروح له على طول ؛ فكرت في الموضوع عدل ولقيت انها الفرصة المناسبة

عشان أخطبها ؛ وكنت متأكد انها راح توافق ؛ على الأقل عشان تسافر وتكمل

دراستها... لا تعتقدون اني استغلالي.. أنا سويت جدي عشان أحبها ؛ وكنت مخطط

اني أخليها تحبني بعد الزواج ؛ ولكن للأسف طلعت تكرهني.. تكرهني عشان شي

تافه ما يستاهل كل هذا الكره.. حطمتني وحطمت قلبي ورمت دبلتها قدامي على

الأرض ؛ وخلتني أتخذ قراري بأني ما أدّخل في حياتها أبدا......
كانت الأيام الأولى من الدراسة صعبة واجد ؛ لأني بعدي ما تأقلمت مع الوضع ؛ وبعدي ما تعرفت على

أحد ولا كونت صداقات ؛ ومن جدي كنت كلا بروحي ؛ وخصوصا بعد ما نفذ يوسفو اللي طلبته منا وما

قام يكلمني الا نادرا... طبعا الصبيان ما يعوقون.. كلمة أو كلمتين إلا صار عندا درزن أصدقاء ! ما علينا...

عاد وأني مرة كنت قاعدة بروحي أحظّر في الكفتيريا قبل المحاظرة ؛ إلا بواحد جاي يقعد وياي من غير

استئذان !! في البداية حسبت انه انجليزي من شكله ؛ ولكن يوم اتكلم عرفت من لهجته انه بحريني.....

_ السلام عليكم !

_ الله لا يسلمك !!

_ أفا ! أنا آسف مو قصدي أضايقش.. شفتش قاعدة بروحش وأثرتين فضولي !

قمت بسرعة لا يشوفني أحد وياه ( مع ان الوضع عادي هناك ) وزمرت فيه زمرتي اللي تعرفونها

_ وأنت بأي صفة تكلمني ؟! صدق قليل أدب !!

قام هو بعد ؛ وقال برود وكأنه ما يسمع كلامي

_ الله يسامحش ! بس كنت حاب أعرّفش على أختي عشان ما تقعدين بروحش !

_ ومن قالك أمبي أقعد ويا أحد ؟؟ أني كيفي ! أحب الوحدة ! انته ويش حارنك ؟؟؟

_ انزين على الأقل قولي لي اسمش .. صدقيني مو قصدي غلط لا سمح الله !

_ اوهوووووووووووووووووووووووو !!!!!!!!

ومشيت عنا برى الكفتيريا بسرعة ؛ ومن زود العصبية اللي أني فيها دعمت في واحد.. ها.. مو تفهمون

غلط ! دعمت في واحد حلال.... يوسفو ما غيره !!

_ منى ويش فيش ؟؟

درت وراي أأشر على الصبي اللي كلمني بقهر زايد

_ هاذا قليل الأدب ! جاي يكلمني ويعاكسني حظرته ! أني ناقصة بعد !

_ (برود) انزين يلا...

(انقهرت عدل لأنه بيمشي عني ولا كأني وحدة يعرفها )

_ أنت ما عندك غيرة ؟؟ واحد لو مكانك جان خفّس وجها !!

_ وبأي صفة تمبيني أخفّس وجه الآدمي ؟!

_ أني زوجتك شرعا !

فصخ دبلته وحطاها في ايدي

_ انتين صديقة أختي !!!!!

ومشا عني وأني مصدومة ومو مصدقة اللي سواه.. !!!

كان الموقف اللي صار عند الكفتيريا فوق احتمالي ؛ لدرجة إني قعدت أفكر طول المحاظرة وما شاركت

ولا ناقشت الدكتور مثل العادة.... يوسفو يمبى ينتقم مني لأني رميت الدبلة على الأرض ذاك اليوم...

هين يا يوسفو ... أما راويتك ماني منى !!

.................................................. ....

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-02-09, 03:58 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
تذكرون الشاب أبو عيون زرقا اللي عاكسني في الكفتيريا ذاك اليوم ؟؟ طبعا ما لحقتون تنسونا ! هذا

الله يسلمكم طلع وياي في السكشن ( الصف يعني )... لا.. والأدهى والأمر انه قام يلاحقني من مكان

لمكان يحسّبني ما أشوفه ! والله حالة !! هذا من وين طلع لي بعد ؟! أني تاقصتنا ها المجنون؟؟ تجاهلته

وكأني ما أشوفه ؛ ودخلت السيارة صوب يوسفو اللي يحارسني عشان نروح البيت... ومن أول ما رجعنا

قعدت أغسّل الثياب اللي راكمتهم جم يوم ؛ وما شفت إلا يوسفو يقول لي..

_ منى انتين واجد اتعبين روحش بشغل البيت وما عندش وقت كافي حق الدراسة..

استغربت من كلامه.. من جم يوم تجرحني وتهيني واليوم جاي تسوي روحك تمبى راحتي ؟؟

_ لا عادي.. عندي وقت ونص !

_ منى أنا خلاص قررت .. شغل البيت راح يتقسم بيني وبينش من يوم ورايح !

_ كيفك !

_ انزين.. أنا بروح ألحين أغسّل المواعين وأخم مدام تغسلين الثياب..

طالعته بنظرة جانبية ؛ وغصبا" عني ابتسمت لروحي وأني أشوفه ياخذ مريلة المطبخ ويحطها ويغسل

المواعين... طول عمري أقول إن هذا الصبي مو صاحي.. في خلل أو شي في مخه هههههههههههههه

بعد ما خلصت من الثياب ورحت أنشرهم في الكامبون ؛ طليت على يوسفو إلا من زمان خلّص وقعد يذاكر !!

طلع أشطر مني مو بس في الدراسة ؛ وفي شغل البيت بعد !! بصراحة ما توقعت انه يعرف يسوي هاذي

الأشياء... والله بتستانس اللي بتاخذه عقبي... !!

..............................................

في اليوم الثاني ؛ وبعد ما خلصت المحاظرة ؛ رحت للدكتور أسأله عن الملزمة اللي قال بيعطيني اياها ؛

ولكنه صدمني يوم قال لي ( بالانجليزي طبعا )

_ منى آسف.. عطيت الملزمة طالب وياكم بالسكشن.. قال انه راح ينسخها ويوزعها عليكم..

_ بس أني قلت لك دكتور إني محتاجتنها بسرعة عشان...

_ (قاطعني بابتسامة ولا كأنه مسوي شي ) أخذيها من عندا... اسمه عادل أحمد..

_ اوكي..

ومشيت عنه وأني مقهورة حدي... هذا صدق خريش ! أيّ واحد يجي ليه يعطيه أغراض الثاني ؟!

ورحت أسأل البنية اللي ويانا من الكويت ..

_ مسامحة.. تعرفين واحد أسمه عادل أحمد ؟

_ اي نعم ؛ هذا اللي واقف هناك..

وطالعت صوب اللي أشرت ؛ وياليتني ما طالعت !

هذا ذاك المغازلجي ما غيره ! لو أموت ما رحت وأخذت الملزمة من عنده !... ولكن.. أني محتاجتنها ؟

وقعدت أفكر.. ولأني حريصة مثل ما تعرفون على دراستي وأسوي أي شي عشانها حتى لو مستحيل ؛

رحت له وقلت ليه بجفاف وحرج..

_ لو سمحت بغيت الملزمة اللي عندك..

_ راح أوزعها عليكم بعد يومين..

_ بس أني محتاجتنها ألحين عشان أحظّر درس بكرة..

_ ممكن عجل أستغلش وأسألش منهو هذا اللي ركبتين السيارة وياه أمس مقابل الملزمة ؟؟؟

_ ( عناد حق أتخلص منا وأفك روحي ) هذا زوجي..

_ ههههههه قديمة ! وليش ما أجوف الدبلة في ايدش ؟ وياش حساسية ؟! هذا أكيد أخوش!

_ (وأني أحاول أتمالك أعصابي عشان الملزمة) شلون يصير أخوي واسمي منى عبدالله واسمه يوسف محمد ؟؟

_ ( بدى يطالعني بخوف وكأنه ما يمبى يصدق) راح أتحرى عن الموضوع..

_ انزين عطني الملزمة ألحين !

_ (بتردد) هاش !

وأخذت الملزمة بسرعة وتباعدت عنه... اووف ! صدق لصقة !!

...................................
كنت أتكلم ويا أبوي مثل كل يوم على المسنجر بالصوت والصورة ؛ وجا على بالي ها السؤال

_ ويش أخبار الشغالة وياك ؟

_ تلوص شوي بس زينة !

_هههههههههه حلوة تلوص.. طبعا ما في على لمسة ايدي..

_ يلا عاد قامت اتفوشر ! الله يعين يوسف.. صحي وينة بكلمه ؟

(اوهوووووووو ويش لك بيوسفو ألحين بجي وبيطلع كشاشيري)

_ ألحين بناديه..

ورحت أطق عليه باب الحجرة ؛ ولكنه تأخر في فتح الباب لأن كان شكله يتكلم في تلفونه النقال ؛

وغصبا علي سمعت بعض الكلام اللي قاله وهو يجي صوب الباب حق يفتحه لي..

_ انزين يلا سارة ألحين بروح.. نتكلم وقت ثاني !

طبعا انصعقت كلمة ما توفي شعوري وأني أسمعه يتكلم ويا بنية.. أكيد هاذي وحدة ويانا بالجامعه.. طلعت مو هين

يا يوسفو.. أشوفك مو عاطني اعتبار وما لك زاغر ادافع عني ! أني مجرد وحدة راح تتخلص منها

بعد جم سنة وتزوج حبيبتك ساروووه...

_ نعم منى ؟

_ أبوي على المسنجر..

وراح يتكلم مع أبوي وأني أصوّخ ويش يقول

_ منى ؟ لا والله منى جوهرة الله رزقني ابها.. مسكينة ما تقصر.. تقوم بشغل البيت وتروح الجامعة

شايلتني على كفوف الراحة.. اي..

وسرحت أفكر في كلامه.. صدق منافق !! تخوني وتكلم وحدة واحنا متزوجين وبعدين اتجي تقص على

أبوي المسكين واتقول ليه أني جوهرة وما تقدر تستغني عني ! مادري انتون الرجال مسجلين شريط واحد

وناسخينه حق بعض ؟؟ أني ويش علي.. عليك بالعافية يا يوسفو.. ان شاء الله تطلع مغرورة مثلك !

ورحت عنا أزور جارتنا البريطانية اللي اتعرفت عليها من جم يوم.. مسكينة ساكنة بروحها ومحد من أولادها

سائل فيها.. تعرفون عاد الغربيين وعاداتهم.. ما يجوفون أبوهم وأمهم الا من العيد للعيد...

حسيتها مستانسة يوم شافتني ؛ وخصوصا اني جايبة ليها أكل وياي ؛ لأنها أمس قالت لي انها ما تاكل إلا أكل

قواطي ومافيها شدة على الطبخ...

_ ( وهي فيها الصيحة) شكرا منى على الأكل.. تعبتين روحش..

_ (وأني أقعد على الكنبة ) لا تعبت ولا شي.. أنتين صرتين خلاص في مقام أمي الله يرحمها وما يصير

أخلي أمي بالجوع.. مو جدي ؟

_ (والدموع طاحت خلاص) من زمان ما سمعت كلمة أمي..

_ ما عليه.. تعرفين مشاغل الحياة والزواج.. وان شاء الله راح يزورونش في أقرب وقت

_ منى انتون المسلمين كلكم جدي ؟

_ (ضحكت عدل من سؤالها) احنا المسلمين عدنا الأم مقدسة والجنة تحت أقدام الأمهات..أكثر شي مهم

عدنا هو بر الوالدين..

_ شي واجد جميل.. والمسيح ؟ تعرفونه؟

_ طبعا ! المسيح مذكور عندنا في القرآن وهو نبي من أنبياء الله..

حسيتها استغربت واجد من كلامي.. ما تنلام.. لأني أعرف زين الفكرة اللي يحاولون أعداءنا يوصلونها

لكل العالم.. إنا ارهابين وما نتعاشر !

وطلعت من عندها بعد ما قعدت شوي ورحت شقتنا عشان أصلي المغرب وأسوي العشا.. وكنت أدري ان يوسفو مو

مو هناك راح يصلي في المسجد اللي يروح يصلي فيه يوميا.. صليت الواجب ورحت المطبخ بعدين.. وبعد ما جهزت

العشا .. حطيته على طاولة الأكل وقعدت أحارسه كالعادة...

بعد عشر دقايق تقريبا دخل وقعد ياكل وكأنه ما أكل من سنين..

_ منى آسف اتأخرت.. المسجد بعيد

_(من غير نفس) لا عادي..

_ أقول منى ؟

_ نعم ؟!

_ (بتردد) شفتش تتكلمين ويا داك اللي قلتين يتحجج فيش في الكفتيريا ذاك اليوم.. ليكون طلع نسيبكم ؟؟

_ (عصبت بسرعة) وأنته بأي صفة تحقق وياي ؟؟

_(عرف اني أقصد يوم يفصخ الدبلة) منى انتين اللي بديتين !

_ بس.. مدام جدي خلك في حبيبة القلب ساروووه ولا تدخل في وحدة ما تهمك !

_ ( مستغرب حده) ويش عرفش بقصة سارة بعد ؟؟؟

_ سمعتك بالغلط تتكلم وياها في التلفون..


_(سكت فترة وقال بعدين) منى سارة هاذي وحدة...

_ (قاطعته بعدم اهتمام) مو مهم عندي أعرف قصتها ومن اتكون.. المهم ما تتدخل في حياتي وتخلي

ها الخمس السنين اتعدي على خير !

_(وقف بعصبية) شلون ما تمبين أتدخل وأنا أشوفش تتكلمين ويا صبي غريب ؟؟ لا تنسين ان أبوش

موصني عليش وأنتين أمانة عندي.. آخر مرة أشوفش متكلمة وياه !

_(وقفت أني بعد) أني كنت آخذ منه الملزمة.. موقاعدة أتغزل في جماله !

_(بنفس اللهجة) أي شي تمبينا اسأليني.. لو نسيتين اني أدرس بنفس التخصص ؟؟

_ أول إنسى الغرور اللي إنت فيه وبعدين بسألك !

_ (بقهر) أنا مغرور ؟؟؟

_ ومتكبر بعد !

وما شفت إلا الصطار على وجهي !!!

طالعت فيه بكره وأني أجود خدي من الألم والدموع اتطيح من عيوني بغزارة..

_ هذا اللي وصاك أبوي عليه ؟

ودخلت حجرتي وقعدت أصيح طول الليل...


أدري ان اللي سويتها غلط.. ولكن غصبا عني..شفتون ويش تقول علي ؟؟ مغرور وتكبر ! مادري منهو مدخل ها

الأفكار السودة في راسها.. آه يا منى ! رغم كل شي أحبش.. أحبش حتى لو تدبحيني.. وما أقدر أسكت

وأنا أشوفش تتكلمين ويا صبي غيري.. لوتدرون شلون كان شعوري وأنا أجوفها طالعة من الكفتيريا متبهدلة

وتأشر على اللي غازلها.. كنت بروح ليه وبرتكب فيه جريمة.. بس غصبا" عني جوت روحي عشان

أحسسها بالغلط اللي ارتكبته في حقي.. وبعدين ويش ؟ أجوفها واقفة تتكلم وياه وباسطة في الحجي !!

هذا الموقف دبحني أزيد من الأول.. وفكرت أروح ليها وأعترف بحبي قدام الجامعة كلها واللي يصير يصير.. ولكني

نجفت وعرفت الجواب قبل السؤال.. منى تكرهني.. شلون بتحبني مرة وحدة جدي..؟! الظاهر عجبها أبو عيون زرقا

والله أبيض وحليو وكأنه انجليزي..أنا أصلا يوم شفتا فكرته انجليزي على طول.. بس يوم رحت أتحرى عنا عرفت

عنه انه بحريني وجاي يدرس ويا أخته.. سامحيني يا منى.. سامحيني يا أغلى شي عندي في ها الدنيا كلها.....
طبعا من بعد الصطار اللي حصلته من يوسفو المغرور والمتكبر والمتوحش بعد.. زاد كرهي ليه 10 أضعاف عن أول وصرت أحتقره وما أتكلم وياه خير شر.. وفي هاذي الأيام المتوترة اللي بينا ؛ تعرفت على خوش بنية.. اسمها سارة بس أسم على مسمى.. طيبة وحبوبة وتنحط على الجرح يبرى.. وصرنا مانفارق بعض في الجامعة وعلى طول نذاكر ويا بعض ونشرح لبعض الأشياء اللي مو فاهمينها... معرفتي لسارة نستني يوسفو وخلتني أتجاهله على طول الخط.. وشوي شوي لما تعمقت العلاقة اللي بينا صرنا ندور على أسرار بعض مثل كل
البنات ؛ ومرة وإحنا قاعدين في المكتبة بين المحاظرة والمحاظرة سألتني سارونة....
_ منى انتين عمرش ما كلمتيني عن حياتش ؟

_ ويش تمبين تعرفين عني ؟

_ يعني.. حبيتين مثلا ؟!

_ ههههههه والله أني كلش مو مال ها السوالف ؛ وما أفكر إلا بدراستي..

_ معقول ؟! يعني عمرش ما عجبش صبي من البحرين أو حتى اهني بالجامعة ؟!

وعشان اني أحبها واجد قصيت ليها قصتي من بدايتها لناهيتها.. وصارت في عالم ثاني من الصدمة والاستغراب..

_ منى أنتين قاعدة تقصين لي قصة فيلم هندي لو صدق ؟؟؟

_ هههههههه والله خبرش أني ما أطالع أفلام.. هاذي قصتي اللي تمبين تعرفينها..

_ يعني أنتين ألحين متزوجة ومو متزوجة ؟؟؟

_ أي.. هذا اللي صاير..

_ والله غريبة ! وشلون جا ليش قلب اتسوين جدي ؟!

_ عشان دراستي يجي لي قلب ونص ! لو تدرين يا سارة... أني حلمي الوحيد أصير دكتورة ؛ ومسألة الزواج هاذي خليها على جنب !

_ أنزين عقب الزواج والقعدة وياه في الشقة والعشرة.. كل هذا وما حبيتينه ؟!

_ حبيته ؟ إلا كرهتا أزيد ! خلينا منا ألحين وقولي لي عن حبيب القلب !

_ (تغير وجها وصار أحمر) ومن قالش أني أحب ؟؟

_ من أول ما سألتيني عن الحب عرفت إنش إتحبين.. يلا طلعي اللي عندش بسرعة قبل المحاظرة !

_ هذا عاد قصتي وياه صدق فيلم هندي !

_شوقتيني سارونة .. يلا قولي !

_ تعرفت عليه في المكتبة إهني..

_ إهني ؟! انزين وبعدين ؟؟

_ تهاوشنا على كتاب كنا نمباه اثنينا.. وبعدها اتنازلت أني.. ولكن لو تدرين.. أني ما تنازلت إلا يوم دوختني عيونه العسلية !

_ الله الله ! وعسلية بعد ؟ خزت الرجال في ها الدقيقة المغازلجية !

_ ههههههه صبري بعدش ما سمعتين شي.. عاد بعدين الصدفة إني كنت رايحة أتكلم ويا وحدة ويانا إلا وطلع قاعد صوبها وياي في السكشن !

_ أوه ! هذا صدق فيلم هندي ! وبعدين ؟

_ عاد أني ما ضيعت وقت.. على طول صرت أتحرى عنا وحصلت بطريقتي على رقم تلفونه..

_ آخ.. أتاريش طلعتين مو هينة !

_ هههههه انزين عاد إتصلت فيه بعدين وقلت ليه عن مشاعري بصراحة ؛ بس ما لحقت أتكلم وياه ؛ لأن الظاهر في أحد طب عليه واضطرينا نقطع الخط...

_ أفا ! انزين وبعدين ما اتصلتين مرة ثانية ؟

_ لا.. صرت مشغولة ها الجم يوم.. وقلت يمكن حفظ رقمي وبيتصل فيني بس للحين ما إتصل..

_ إنزين أكيد شفتينا بعدين وعرفتين شي من نظراته ؟!

_ لا عرفت ولا هم يحزنون ! طول وقته قاعد يقرا ونظراته كلا في ها الكتب !

_ ههههههه طلع شاطر بعد.. يلا أحسن .. شكلا مو مال لعبة وها السوالف.. قومي ألحين إنزين لا آخذ تهزيئة
من دكتور مايكل مثل ديك المرة !

وقمنا وراحت كل وحدة على محاظرتها.. وبعد ما خلصت محاظراتي ؛ شلت كتبي وأمبي أمشي ؛ إلا أني جايفتنها عند باب القاعة؟؟ استغربت لأنها ما تعرف جدولي ؛ ورحت ليها بسرعة أسألها....

_ ويش فيش رازة وجهش إهني ؟؟ أنتين ما تقدرين تعيشين بدوني دقيقة وحدة ؟؟

_ هههههههه أني مو جاية لش حبيبتي.. جاية لأخوي عادل حق إنروح البيت..

_ جيه أخوش عادل وياي إهني ؟!

_ الظاهر جدي ؛ لأن هذا رقم قاعته اللي بالجدول..

وقاطع صوت وراي سوالفنا... صوت رجالي..

_ ساروووووه ويش فيش جاية ؟ ما تقدرين تصبرين عن الأكل دقيقة وحدة يا الدبدوبة ؟؟

ودرت إلا بعادل أحمد المغازلجي ما غيره !!! فتحت عيوني على الآخر مو مصدقة انه أخو سارونة رفيقتي...(ويش جاب لجاب ؟؟) واستأذنت بسرعة وطلعت من القاعة بدون ما أودعها... صدق ها المفاجئة ما كانت لا على البال ولا على الخاطر !! يعني هاذي أخته اللي قال لي عنها داك اليوم بالكفتيريا ؟؟؟ لكن أني متأكدة أن معرفتي إبها كانت صدفة ومو مدبرة أبدا... وهذا اللي حيرني...

.................................................. .....

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-02-09, 04:00 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
حسيت عادل أخوي متبهدل يوم مشت منى بسرعة وكأنها ناسية شي.. واستغربت من ملامح وجها ونظراته لما جافها واقفة وياي.. وعشان جدي سألته من أول ما رجعنا البيت وبدون تكليف مثل ما اتعودنا ويا بعضنا من زمان...

_ عادل تعرف منى رفيقتي ؟

_ (ما فهم قصدي) أي ويانا في السكشن يا الهبلة لا !

_ لا قصدي ليش حسيتك مو طبيعي يوم جفتها وياي اليوم ؟

_ (صار وجها لون الطماطم) لا عادي !

_ عادلوووووه ! بسرعة قول ! تعرفني ما أحب إتخبي علي شي !

_ أحبها...

_ (طالعته فترة مو مستوعبة الكلمة) على طول جدي ؟؟؟

_أي.. من أول ما شفتها في الكفتيريا بروحها وأنا مو على بعضي.. وشوي شوي إكتشفت أن ها البنية دخلت قلبي خلاص !

_ عادل منى متزوجة !

_ أدري .. قالت لي..

_ يعني إتكلمتون ويا بعض ؟!

_ أي.. مرة كانت جاية مستصرعة على ملزمة تمباها من عندي وجرجرتها في الحجي لين ما قالت لي..

_ أنزين ألحين ويش بتسوي ؟

_ (هز كتوفه بحزن) ولا شي.. بحاول أنساها طبعا..

عور افادي أخوي وقلت ليه سالفة منى كلها.. وحسيت ملامحه بدت تتغير شوي شوي.. وصار متفاءل

_ يعني هم أكيد بيطلقون ؟؟

_ عادلوه لا تستجن ! وأنتا ويش يجبرك تحارسها كل ها المدة ؟!

_ أنتين تدرين إني واعد أمي ما أتزوج أهني.. وجدي جدي ماراح أتزوج إلا بعد ما نخلص دراسة ونرجع البحرين..

_ بس حرام تحب وحدة متزوجة وما تدري ويش يصير بعدين.. يمكن تحبه مثلا ويستمرون مع بعض !

_ فال الله ولا فالش ! أنتين ما تدرين أي قد أنا أحبها.. وبتشوفين ؛ راح أخليها تحبني بعد !

طالعته بنظرة حب وألم .. وتنهدت وقلت في قلبي.. (بدأت المعركة) !!

..............................................

من بعد ما خلصت من نشر الثياب رحت المطبخ عشان أشرب ماي وآخذ نفس ؛ إلا بالكاس يطيح من إيدي مرة وحدة ويتكسر نتفة نتفة... (ها المرة مو عن قصد) ومن أول ما سمع يوسفو الصوت جا يركض المطبخ وكأن قايمة القيامة ؛ وجودني من إكتوفي يسألني..

_ منى ويش فيش ؟؟ صار لش شي ؟؟

جتني الرعشة من لمسته غصبا عني ؛ وقلت بسرعة وأني أنزل عشان أشيله من على الأرض..

_ لا.. خلني أشيله...

ولكنه نزل ورفعني مرة ثانية وقال لي بعصبية غريبة..

_ خلش منا ألحين لا تصوبين ! روحي ارتاحي..

_ بس أني مو تعبانة !

_ منى بسش عناد وروحي أنا بشيله ألحين !

ورحت عنا وأني أفكر في تصرفاته العجيبة.. أول مرة أشوف واحد متقلب مثله.. ساعات كلامه سم.. وساعات كلامه عسل ! الله يستر منك يا يوسفووو !!
هذا الموقف اللي قلته ليكم ألحين يعتبر أول موقف اتكلمنا فيه من بعد الصطار اللي عطاني اياه بذاك اليوم.. والمرة الثانية لما جا يطق باب حجرتي بنفس اليوم بالليل...

_ من ؟! ( صدق هبلة ! منهو غيره وياش في البيت ؟؟)

_ أنا يوسف.. ممكن أدخل ؟

_ لحظة !

ولبست ثياب ستورين ولميت شعري الطويل لورى..

_ إدخل !

ودخل وقعد على كرسي بعيد عن السرير اللي كنت قاعدة عليه.. كان مبين عليه أنه منحرج ومتوتر ومو عارف يتكلم ؛ ولكني سكت وما حبيت أبدي وياه بالحجي ؛ وحارسته لين ما قال..

_ منى أنا آسف على اللي سويته..

_ لا عادي.. مو أول مرة !

_ منى أرجوش لا تجرحيني.. أنتين تدرين إنا كنا جهال وما نفهم الصح من الغلط..

_...........................

ولما جافني ساكتة حمل روحا وطلع.. وقعدت أني أفكر في كلامه وأحس بالذنب اتجاها لأول مرة .. لأن عمرا محد تأسف لي ورديته أو سمعتا كلام ما يعجبه.. وبعدين هو ليش توى متفرغ وجاي يتأسف ألحين ؟! صدق واحد فاااااااضي !!!

..........................................

يوم ثاني كنا إثنينا أني ويوسفو إجازة من الجامعة ؛ وبعد ما خلصت مذاكرتي ؛ قعدت أمشط شعري بهدوء قدام المنظرة وأفكر... الدراسة أخذتني وصرت بين الجامعة والبيت ؛ ومن يوم جينا إهني ما طلعت ولو مرة وحدة !
خاطري أطلع وأتنفس.. ولكن أطلع ويا من ؟؟ فكرت في سارونة بس المشكلة ما يصلح.. ثنتينا بنات وهبلان ؛ وهاذي بلدة غريبة وواسعة.. وحاولت أطرد ها الأفكار من راسي.. أني جاية أدرس وآخذ الشهادة.. مو جاية أتفسح !!

وقاطعني صوت يوسفو من ورى الباب..

_ منى ممكن أدخل ؟

(طاع هذا إستحلى الموضوع ! كل يوم جاي يمبى يدخل حجرتي !)

_ أدخل !

ودخل وقعد يبحلق عيونه في شعري المفلول.. وبحركة سريعة لميته لورى بملقط كبير.. وليوم فهم حركتي قام يبتسم ! .. آخ !! يقهرني إذا قام يبتسم !!!

_ منى عندش شي ألحين ؟

_ ألحين ؟ لا..تمبى شي ؟!

_ ممكن أطلب منش طلب وما تعصبين ؟

_ أووووووووف ! قول يلا عاد وخلصني !!

_ أنزين أول أوعديني إتوافقين !

_ جيفا أوافق على شي ما أعرفه ؟؟

_ واذا قلت لش إذا تحبين سوسن أختي وافقي ؟؟

جودني من ايدي اللي تعورني ؛ وفكرت في سوسنو وأي قد فاجة علي القعدة وياها مثل قبل..

_ أنزين قول.. موافقة !

_ عجل قومي ألبسي بنطلع شوي !!!

(طاع هذا جني ؟؟ شلون قرا أفكاري ؟؟ ليكون كنت أتكلم بصوت عالي وأني ما أدري ؟؟؟؟؟)

_ أنزين أطلع حارسني برى !

اتشقق وجها من كثر الفرحة وكأني عطيته جائزة ؛ وطلع بسرعة عشان يخليني أبدل.. وبعد خمس دقايق صرت ويا يوسفو برى الشقة.. سبحان الله ! توقعت كلشي يصير إلا هذا الشي ! أني ويوسفو بنطلع نداور ويا بعض.. تصدقون ؟؟؟؟؟؟؟
وقف يوسفو يشتري لينا اسكريم.. ومن بعد ما جهز جابه لينا البيّاع وقال وهو يطاولنا اياه من دريشة السيارة..

_ هذا لك ؛ وهذا لصديقتك !

ضحك يوسفو بقوة وقال بعدين..

_ هاذي زوجتي !

_زوجة جميلة !

_شكرااااااا

ومشى عنا وأني مستغربة حدي من ها الإعلان اللي سواه... داك اليوم كنت صديقة أخته !!
ووقفنا بعدين عند حديقة قريبة عشان ناكل الأسكريم.. واستقرينا على كرسي هناك قبال الألعاب والخضرة.. كان المنظر صدق روعة وياخذ العقل.. وأول مرة أحس في حياتي إني بعدي ما شفت شي من الدنيا..!!

علق يوسفو على صبي قاعد يدز بنية صغيرة عشان يتزلح قبلها..

_ ههههههه هذا كأنا أنا يوم صغير !

_ أرجوك ! لاتذكرني ألحين بها الأشياء !

_ هههههههه أنزين.. أنزين سامحينا ! صحي بسألش.. أنتين ما رحتين المستشفى حق أدونش ؟

_ لا.. كنت خايفة أقول لأبوي لأني ضيعت التركية.. وبعدين كبرت وحسيت أن ما في فايدة خلاص..

_ وليش ما في فايدة ؟؟ أنتين ما تعلمين الغيب ! من بعد ما نروح السينما ألحين بنمر المستشفى عشان نفحصها.. أكيد علاجهم إهني أحسن..

_ السينما ؟! وبنروح السينما بعد ؟!

_ هههههههه من زمان حجزت التذاكر ! كنت متأكد أنش بتوافقين لين جبت طاري سوسنو هههههههههه

ضربته على كتفه من غير وعيّ..

_ صدق استغلالي ! براويك !

_ههههههههههههه قصينا عليها.. (ها الكلمة كان الأول كلا يقولها لي)
يلا قومي إنجان نلحق على الفيلم قبل لا يبتدي !

ورحنا السينما وطالعنا الفيلم.. بصراحة كان الفيلم اللي إختاره كوميدي وحليو وعجبني واجد.. وجت اللحظة اللي كنت خايفة منها...

_ يلا منى نروح المستشفى..

_ لا.. خلها لوقت ثاني !

_ بسش دلاعة ويلا نروح.. مو زين إتخلين روحش جدي !

_ أنزين !

ورحنا المستشفى ؛ وقعدنا شوي برى ننتظر لأن ما حجزنا موعد ؛ وبعدين دشيت على الدكتورة وأني كلحين أدور ليوسفو اللي يأشر لي أدخل ويشجعني بنظراته لين ما دخلت.. سلمت علي الدكتورة وكلمتني بلطف لما جافت الخوف اللي في عيوني.. وبعدها فحصت أدوني وقالت إطمني...

_ إلتهاب خفيف.. بكتبلش على أدوية فعّالة راح ترّوح الألم تدريجيا وتعالج الخلايا التالفة.. وبعدها راح يكون كل شي تمام...

شقيت حلقي وأني آخذ الورقة ؛ وحسيت بسعادة ما تنوصف...

_ مشكورة دكتورة ؛ مشكوووووووووووورة !!!!

.................................................. .

من بعد هذا اليوم انقلبت حياتي 180 درجة ؛ وتغيرت معاملتي ليوسف ( مسامحة تعبت من الواو ههههههه) وصارت أحسن من قبل من بعد ما أكتشفت الجانب الزين فيه..طبعا أني ما فكرت أحبه أو أستمر وياه بالزواج.. خصوصا وأني أدري أن ليه علاقة ويا وحدة ثانية.. بس أني مستانسة ألحين ومرتاحة لأني إتخلصت من الكره اللي كان تارس قلبي طول ها السنين.. وصرت أحس إتجاها بالإحترام... (ها.. الإحترام وبس !!)...
ومرة وأني أتمشى ويا سارونة في الجامعة ؛ ما شفتها إلا تالتني وتساسرني وهي منعفسة فوقها تحتها...

_ منى..منى.. أكو الصبي اللي كلمتش عنا !

وطالعت صوب اللي تأشر.. وما جفت غير يوسف !! أي.... يوسف زوجي ما غيره !! وسألتها أتأكد وقلبي يرقع..

_ أبو القميص الأبيض ؟

_ أي..أي هذا أبو عيون عسلية.. هذا حبيبي !

وجتني غصة من كلمتها غصبا عني.. وزلزلتني الصدمة.. سارونة رفيقتي هي نفسها سارة اللي يحبها يوسف ؟؟؟
هاذي ثاني صدمة إتجيني منش يا سارة.. وها المرة أقوى من ديك المرة !!!

_ ويش رايش فيه ؟

_ حليو..

_ بس ؟ صدق ما عندش نظر !

_ ويش تمبيني أقول لش ؟ مو مهم شكله.. المهم أخلاقه..

_ أخلاقه مثل العسل !

_ وأنتين ويش دراش ؟؟

_ تحقيقاتي !

_(بضحكة مصطنعة) هههههههه الله يستر من تحقيقاتش يا شارلك هولمز !

ومشينا وهي تقص لي عن نتائج تحقيقاتها وعن نشاط يوسف بالجامعة وتعاونه ويا الطلاب وأني في عالم ثاني...ياترى يا سارة ويش راح تسوين لما تعرفين إنه متزوج ؟ ومتزوج من ؟ أعز صديقاتش ؟؟ أكيد الصدمة راح إتكون قوية عليش .. مثل ما كانت قوية علي....

..............................................

لو تدرون أي قد أنا مستانس ألحين وطاير من الفرح.. لو أدري إن سوسنو أختي إتجيب مفعول جدي جان طريتها من زمان وفكيت روحي.. هههههههه .. المهم ؛ كل شي في وقته حلو.. وأنا فرحان ألحين لأن منى بدت تسمح لي أتقرب منها.. وأعتبر نفسي أني صعدت أول درجة راح إتوصلني لقلبها إن شاء الله...

.........................................

رجعت البيت وأني راسي منتفخ من اللي صار اليوم.. وفلت روحي سيدة على السرير ونمت.. وما قعدت إلا على طقة يوسف المغرب...

_ منى أدن المغرب.. قومي صلي..

وقمت بسرعة وأني مزهوقة إني نمت لها الحزة..تمسحت وصليت.. وما رحت أسوي العشا إلا بالعشا مستوي ومحطوط على الطاولة.. !! طالعت في يوسف باستغراب وأني أقعد قباله..

_ وتعرف تطبخ بعد ؟؟

_ههههه أي.. أنا ترى أعجبش !

(في قلبي)_ مو مهم تعجبني ؛ المهم تعجب سارة.. وأكلت شوي وقمت..

_منى الأكل في شي ؟!

_ لا.. بالعكس تمام.. بس أني شبعانة..

_ على راحتش !

ورحت على المسنجر أكلم سوسن ؛ لأني حسيت إني محتاجتنها في ها اللحظة واجد .. مو يقولون الصديق عند الضيق ؟ وأني ألحين مو بس متظايقة.. إلا واصلة حدي بعد !

_ سوسنو شخبارش ؟

_ أسمي سوسن لو سمحتين !

_ أنزين..

_ بسرعة قولي ويش فيش وليش متظايقة ؟؟

_ بل ! أنتين جنية ؟! ويش دراش إني متظايقة ؟؟

_ انتين كل مرة تسأليني ها السؤال وأقولش إني أعرف بحاستي السابعة !

_ ها ها هاي.. خبري إبهم بس ست حواس !

_ لا تضيعين الموضوع وقولي !

_ سارة رفيقتي..

_ ليكون هديتينها ؟ هاذي الساعة المباركة هههههههه

_ أنتين كلا غيارة فيش ؟؟ لا ما هديتها.. بس اليوم أكتشفت إنها تحب..

_ تحب ؟ صبي يعني ؟! ويش فيها ؟ المهم ما تسوي شي غلط !

_صبري علي أكلتيني ! أنتين ما دريتين من إتحب !

_ حتى لو قلتين أكيد ما بعرفه !

_ إلا تعرفينه ونص !

_ ليكون يوسف ؟؟؟

_ ما قلت لش جنية ؟؟ ما تصدقين !

_ (بحمق) وهاذي جيفه إتحب واحد متزوج ها الهبقة ؟؟ لو صارت موضة إن الصديقة توبق رجل صديقتها ؟؟

_ سارة بعدهي ما تدري إنه زوجي.. يمكن لأنه ما يلبس دبلته في الجامعة .. فافتكرت إنه عزابي.. وبعدين ويش

صار يعني ؟! تقدر تتزوجه بعد ما ننفصل !!

_ أنتين بتجننيني ؟؟ لا تجيبين طاري الطلاق على لسانش لا بقصه !

_ هذا اللي راح يصير في النهاية !

_ منى أنتين متظايقة وهذا لأنش بديتين تهتمين بيوسف..

_ أني مو متظايقة علشان أهتم إبه ... متظايقة لأنها مسكينة ما تدري وبتنصدم بالموضوع !

_ بالطقاق ! محد قال ليها إتحب واحد مني والطريق وما تعرف عنه أي شي !

_ أنتين ليش ما تفكرين في الناحية الإجابية ؟! يمكن يصير نصيب بينهم ويحبها يوسف ويتزوجها ؟؟

_ ههههههه لا يوسف مستحيل يحبها !

_ وليش إن شاء الله ؟!

_ لا.. بس يوسف ما يفكر كلش في ها السوالف !

_ ما في رجال ما يفكر في ها السوالف .. أني إن شاء الله راح أحاول أوفق بينهم ..

_ وتوفق بينهم بعد !! آخ !! ما أدري لو أنتين إهني ألحين ويش بسوي فيش ! أكيد برتكب جريمة !!

.................................................. .....

ما يحتاج أقول ليكم أي قد أني ألحين متظايقة ومنقهرة وواصلة حدي من منايو الهبلة هاذي ! مادري متى بتفهم أن يوسف يحبها ومستحيل يحب وحدة غيرها.. آخ بس لو أقدر أقول ليها إن جان حليت كل المشاكل اللي قاعدة إتصير.. بس ما أقدر.. ما أقدر أقول إلا لين طلب مني يوسف بنفسه.. وأني أدري بطبع يوسف.. مستحيل يقول ويفضفض أحد غير نفسه ! مسكين أخوي.. أكيد ألحين قاعد يسوي كل شي عشان يرضيها وهي مو حاسة فيه.. لا.. ووحدة تغازل رجلها قدامها وتقول أوفق بينهم !! مادري هاذي ما تحس ؟؟ حجر ؟؟ أكيد حجر !!!!!!!!

.................................................. ......
أدري إن سوسن تمبي علاقتي بيوسف تستمر على طول علشان إنكون قريبين من بعض.. وأني قايلة ليها ألف مرة إن اتزوجت أخوها لو ما إتزوجته بنظل صديقات لآخر العمر.. ولكن هي ما تسمع الكلااااااااااااام المهم ؛ اليوم على العشا ما جفت إلا يوسف يقول لي...

_ منى بكرة بنروح نشتري أغراض..

_ (وأني آكل) أغراض ؟ أغراض ويش ؟ الثلاجة مليانة !

_ هههههههههه أنتين كلا تفكرين في الأكل ؟! أقصد ثياب حقي وحقش !

_ (إنحرجت وفكرت في البيزات) لا مايحتاج ؛ عندي كفاية..

_ (مو مصدق) لا عندش ولاشي ! تقارنين ثياب مال البحرين وثياب إهني ؟! بصراحة أنا متشوق إنروح إنغير جو ونلبس مثل الأوادم !

_ (وجهي صار أحمر وكأنه يقصد ثيابي إنها مو مثل الأوادم) إنزين.. بس ما بنتأخر عشان ألحق أحضّر وذاكر..

_ (شق حلقه) إتآمرين دكتورة منى !

_(إستانست من كلمته) ما عليك أمر دكتور يوسف !

وقمت لبست عباتي عشان أروح لجارتنا أجوف إذا محتاجة شي..

_ (وهو يلم المواعين) منى وين بتروحين ها الحزة ؟؟

_(إتظايقت بس ما هاوشته) بروح لجارتنا أشوفها إذا محتاجة شي..
_ يا الله.. إموفقة إن شاء الله !

_ وياك

وطلعت ورحت أطق جرس شقتها ؛ ولكنها مهلت لين ما فتحت لي الباب..

_(بابتسامة واسعة) أهلا منى.. تفضلي..

ودخلت إلا برجال قاعد في الصالة.. إنحرجت ووجهي صار أحمر.. وهو بعد قام يطالعني بنظرة إحتقاروتعجب يوم عرف من مظهري إني مسلمة..
وحاولت كاترينا _هذا إسمها_ إنها تشيل التوتر وتعرفنا على بعض..

_ منى هذا ولدي تشارلز.. تشارلز هاذي منى جارتنا..

خزني من فوقي لتحتي وكأني ما أسوى.. وقام من مكانه وصارخ على أمه وهو مستحمق حده..

_ أنتين شلون تصادقين ها الأشكال ؟؟

_ تشارلز !

_ وزعلانة عليها بعد ؟! هاديلا ناس إرهابيين ومجرمين !!

وحاولت أطلع بسرعة ؛ ولكنها جودت إيدي..

_ هاديلا أحسن ناس قابلتهم في حياتي.. أشهد ألا إله إلا الله.. وأشهد أن محمدا رسول الله !!!!!!!

جمدتنا المفاجأة إثنينا .. أني وولدها اللي ما قدر يركب جملة على بعضها..

_ ماما أنتين ويش قاعدة تقولين ؟؟؟

_(بثقة)مثل ما أنته سامع.. قاعدة أعلن إسلامي !

_ أكيد خرفتين ومو في وعيش ! أثرو فيش وو..

_(قاطعتا) أي.. أثروا فيني بطيبتهم وكرمهم.. هاذي اللي قاعد إتهيتها ما تنام فبل ما تطمن علي.. أسأل روحك جم مرة إتزورني في السنة ؟؟

نزل راسه بخجل ؛ ولكنه رفعا مرة ثانية وقال بحمق وعناد..

_ أنا لازم أتكلم ويا أخواني..

_ علشان ترموني في دار العجزة وتستلمون فلوسي ؟؟

ولكنه مارد عليها وطلع وصفع باب الشقة وراه ؛ وأني رحت ليها بسرعة أسّندها وأقعّدها على الكنبة لما جفتها هلكانة وقريب بطيح من التعب..

_ منى من بكرة أمباش تعلميني الصلاة وكل شي عن الإسلام !

_ (وأني في عالم ثاني من الوناسة) إن شاء الله.. من عيوووووني

.........................................

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-02-09, 04:01 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
يوم ثاني العصر _ واللي يصادف يوم إجازتنا_ جى لي يوسف يطق علي الباب ويستعجلني..

_ منى يلا عاد ! بأدن قبل لا ناخذ شي !

_ أنزين هداني جاهزة !

وفتحت الباب إلا بيوسف لابس وصاير حليو وكشخة.. وما جفت روحي إلا أقول ليه..

_ أكو عندك ثياب لا ؟؟

_ هههههههه ضحكتيني ! بس عشان ما تروح وياي السوق !

_(أول مرة أضحك وياه) ههههههه لا مو قصدي بس أكو حليوين الثياب اللي عليك :669:

_(إستانس وصار وجها أحمر) حليت دنياتش إن شاء الله.. بس بعد بنروح السوق ! :769:

_ أنزين ما قلت شي ! يلا !

_ توكلنا على الله..

وحمل سويج السيارة ومشينا.. وخلال نص ساعة وصلنا المجمع اللي من كبارته الواحد يضيع فيه.. لا..
والثياب اللي فيه.. أنواع وأشكال ومن كل دولة شوي..

_ يوسف باين عليهم غليّ..
_ ما يغلون عليش..

_بس..

_(وهو يسحب إيدي) لا بس ولا شي !

ودخلنا أول محل خاص بثياب النسوان.. ووقف يوسف بعيد عني عشان آخذ حريتي في الإختيار.. ولكنه كان صعب واجد .. لأن معظم الثياب اللي كانو هناك مو ستوريين كلش !
ورحت أقول ليه بصوت واطي>>>> (كأن بيفهمون ويش أقول ههههه)

_ ما عجبني شي !

_ ما عجبش لو خايفة تخسريني ؟؟ اليوم ما بنطلع قبل لا تاخدين لش جم بدلة !

وجودني من إيدي مرة ثانية وسحبني للمحل الثاني (باسط الرجال).. وبالغصب حصلت لي ثياب أقدر أروح إبهم الجامعة بعد ما يوسف ساعدني ! ورحنا بعدين نختار ليه.. وحشرت روحي مثل ما حشر روحا..

_ يوسف جوف هذا القميص .. حليو !

_(جا صوبي وجود القميص يطالعه) أي صدق حليو.. باخذه.. بس يمبى ليه بنطلون يناسب ؟

ورحنا إثنينا ندور ليه بنطلون بنفس اللون.. وأني أدور.. أحزو جفت من ؟؟ شفت عادلوه في وجهي !!

_ منى ؟! شخبارش ؟؟

_ (واني ألتفت أدور يوسف) مو زينة !
وتباعدت عنه .. وحصلت يوسف.. ولكن كان مو بروحه.. طبعا عرفتون من اللي كانت واقفة تسولف وياه..
سارة ماغيرها !!
وحاولت أتباعد بسرعة قبل لا تشوفني.. ولكن كان فات الأوان..

_(وهي مستغربة من وجودي) منى ؟؟

التفت يوسف إلي ووجها منعفس حدة من الاحراج.. وقال لسارة..

_ سارة هاذي منى زوجتي !

وما جفنا إلا وحدة طايحة علينا مرة وحدة من بعد ما خلص كلمته !!!
صرخت وركضت بسرعة إليها ؛ وبسرعة بعد جا عادل وقعد صوبي يحاول يصّحيها ؛ أما يوسف فراح يركض يطلب إسعاف .. وليوم جا الإسعاف عصبت عليه عدل.. ورفضت يجي ويانا المستشف باعتباره انه السبب.. ورحت ويا عادل اللي كان متوتر حدا وكل حين يسألني عن اللي صار...
وسألني للمرة الألف وإحنا واقفين برى نحارس الدكتور يطلع..

_منى قولي ويش فيها سارة.. أرجوش لا تخبين علي..

(والله توهقت ! أني ويش أقول ليه ألحين ؟ إنها تحب زوجي ؟؟؟)

_ صدقني عادل ما فيها شي.. ما جفناها إلا طايحة مرة وحدة !

_ جدي ومن غير سبب ؟؟

(وأشوى أنقذني الدكتور بطلعته)

_أطمنو.. هبوط عادي بالضغط.. تقدرون تشوفونها..

ودخلنا أثنينا بسرعة وكأن ما صدقنا.. ورحت صوبها بلهفة..

_ سارة حبيبتي.. حمد لله على السلامة..

_ (بصوت ضعيف) ليش يا منى.. ليش...

_(قاطعتها وأني منحرجة وخايفة من عادل) إرتاحي ألحين ولا تتكلمين.. ان شاء الله كلشي بصير تمام..

_( عادل والدموع قريب بطيح) سارة أرجوش لا تسوين جدي مرة ثانية.. أنا ما أقدر أعيش بدونش..

وما قدرت سارة غير إنها تصيح بقوة.. علشان إتطلع الألم اللي حابستنا بقلبها....

.............................................


رجعني عادل البيت.. أدري إن هذا الشي غلط بس أني كنت معصبة حدي من اللي سواه يوسف .. وما سمحت لي كرامتي أتصل فيه وأطلب منه يجيني المستشفى..

_ (عادل) منى سارة قالت لي عن قصتش ويا يوسف.. أدري إنها أسرار والمفروض ما تطلعها.. ولكن هذا اللي صار..

_...................

_ منى أنا أحبش !

_ عادل ويش قاعد إتقول ؟؟ وقف السيارة بسرعة !!

_ منى أرجوش لا تعصبين.. أنا قصدي شريف.. وخلال هاذي الفترة اللي تكونين فيها متزوجة ماراح أكلمش ولا أدخّل في حياتش أبدا.. بس أرجوش.. أمبي منش وعد إنش ما تاخدين أحد غيري بعد ما تخلص الدراسة وتنفصلون عن بعض..

_....................

_ ها ويش قلتين ؟؟

_ بفكر..

_(استانس حده) فكري على راحتش !

ووصلنا ونزلت البيت.. ومن أول ما دخلت سألني يوسف وهو قاعد يحارسني في الصالة وشكله متضجر عدل..

_ ويش أخبار سارة ؟

_ زينة.. بس أنته ليش قلت ليها جدي ؟ بغت تروح فيها المسكينة !

_جدي جدي بتعرف..

_ يوسف سارة تحبك..

_ بس أنا ما أحبها !

_(طالعته فترة مو متوقعا رده ) صدقني سارة خوش بنية و...

_(قاطعني) أول تعالي إهني ! أنتين منهو اللي رجعش البيت ؟!

طالعته من تحت لتحت وهربت حجرتي بسرعة

_ وصلني عادل أخوها..

لحق وراي بحمق وبطل الباب ودخل بدون إستئذان لأول مرة..

_ أنتين بتجننيني ؟؟ وراكبة السيارة وياه وبروحكم بعد ؟؟؟

_............................

_ أكيد ما عندش رد ! ويش بتقولين يعني ؟! غلطانة من ساسش لراسش !! أنا مو قايل لش لا تتكلمين وياه خير شر ؟؟

_ يوسف..

_ لا يوسف ولا غيره ! أنا إحترمت رغبتش وما علّمت أحد إنش زوجتي.. ولكن من باجر كل الجامعة بتدري .. ومن أشوفش متكلمة وياه لو ويا غيره راح أرجّعش البحرين وألغي إتفاقنا.. سمعتين ؟؟؟

وطلع عني وخلاني مصدومة عدل.. وندمانة إني عرفت واحد أسمه يوسف في يوم من الأيام !!

.........................................


شفتون اللي سوته فيني ؟؟ نهايتي ما بتكون إلا على إيد ها البنية !! أول هاوشتني وقلعت المجمع من الصراخ تقول أنته السبب أنته السبب !! أنا ويش قلت يعني ؟؟ أنا حبيت أنهي مشاعر البنية إتجاهي عشان تنساني وتدري إني متزوج.. وهذا الشي مو غلط... أنزين ويش بعد ؟؟ جاية لي ويا عادلوه الزفت نص الليل في سيارة بروحهم .. آخ يا قلبي !! بجيني سكتة قلبية من القهر !! ليكون إتحبه ؟؟ ما غير إتحبه ها المجنونة !!!!

........................................


قعدت الصبح وأني أحس بجسمي متكسر من التعب.. ومن أول ما تذكرت اللي صار البارحة إتضايقت عدل وحسيت قلبي منقبض.. قمت بسرعة واتسبحت وجهزت روحي وركبت السيارة ويا يوسف.. وأول شي لا حظته إنه لبس الدبلة مرة ثانية.. لا.. وما جفتا بعد إلا مطلع دبلتي الدهب من بوكه .. وطلب مني ألبسها !

_ ما ني لابستنها !

وبدون ما يقول شي ؛ سحب إيدي بالقوة ولبسني إياها..

_ استحمليها ها الجم سنة.. وبعدين خلي حبيب القلب يلبش وحدة أحسن منها !

_ (بحمق) أنته من تقصد ؟!

_ منهو غيره بعد ؟ أبو عيون زرقا !

_ (جتني الضحكة) ههههههههه أنزين صدق ويش رايك فيه ؟ يصلح لي ولا لا ؟؟

_ عليش بالعافية !

ومشى بسرعة جنونية .. وخلاني أشهّد على روحي !!

..................................................


ومثل ما هددني يوسف ؛ درت كل الجامعة داك اليوم انه زوجي.. وأني من غير شي كنت أدري إني غلطانة.. ومن جدي ما قمت أحتك ويا عادل خير شر.. وأعتقد انه فهم نتيجة تفكيري من خلال هاذي الحركة..أما بالنسبة لسارة.. فمن أول ما رجعت الجامعة أقنعتها إنا نقعد نتفاهم بعقل أحسن .. ووافقت ورحنا
قعدنا في المكتبة.. مكانا المفضل..

_ (وهي منزلة راسها) قولي اللي عندش

_ سارة أني ما كنت أدري أنش تقصدين يوسف إلا ليوم أشرتين عليه داك اليوم..

_ أنزين ليش ما قلتين لي حزتها ؟!

_ اتبهدلت وما دريت ويش أسوي.. خفت إن هذا الشي يفرقنا.. سارة أني ويوسف ماراح إنكون ويا بعض على طول..

_ أني خلاص نسيت الموضوع.. أو قولي راح أتناساه عشان أحافظ على صداقتنا.. وحتى لو إتطلقتون مستحيل آخذ يوسف..

_ ليش ؟!

_(ودموعها تملى عيونها) لأنه ما يحبني.. هو قال لي بنفسه في المجمع.. وعرفش على أنش زوجته عشان أفهم أنه يحبش أنتين..

سكت شوي أفكر.. وقلت بعدين أغير الموضوع لما ما صدقت استنتاجها..

_ سارة ها الموضوع كلا ما يهمني.. أني يهمني أنتين.. وأن إحنا ما نخسر بعض على أشياء تافهة..

_(جودت إيدي واستانست من حركتها) أني مستحيل أخسر صديقة وفية مثلش يا منى.. وراح أكون غبية إذا هديتش !

وقمنا ثنتينا وحضنا بعض.. وبدأنا صفحة جديدة !
.............................................


ومن هذا اليوم وأني أفكر على طول في كلام سارونة غصبا عني.. صدق يوسف يحبني ؟؟ لا.. أني متأكدة انه قال ليها عشان يخليها تنسى وبس.. ثانيا سوسن بنفسها أكدت لي ان يوسف ما يفكر كلش في ها السوالف.. وهي أخته وأقرب وحدة ليه.. وأكيد تعرفه عدل.. وثالثا أني ليش ما أسأله ؟؟ أي.. أسأله ! يمكن يقول لي عن مشاعره وتفكيره.. إحنا صرنا مؤخرا زينين ويا بعض.. وأني سمعت كلام يقول إنه الواحد في الغربة يطلع اللي في قلبه بسهولة..

( وإحنا نرتب الشنط علشان ننزل البحرين إجازة بعد ما طافت علينا سنة)

_يوسف مستانس إنا بننزل البحرين ؟

_ (وهو شاق حلقه من الفرح) طبعا ! هذا سؤال ؟! فجو علي بيتنا.. أمي.. أبوي.. أختي.. كل ديرتنا !

_(وأني أغمز بشطانة) ما في أحد ثاني بعد فج عليك هناك ؟؟

_ (وهو يضم حواجبه) أحد ثاني ؟ مثل من يعني ؟!

_يعني.. يمكن وحدة اتحارسك مثلا وإحنا ما ندري !

_ هههههههه الله يغربل بليسش ! شلون عرفتين ؟!

_ (فتحت عيوني عدل) يعني صدق تحب وحدة ؟؟؟

_ أي.. أحب وحدة من زمان ومغربلتني .. مي راضية نتزوج !!

حسيت قلبي يرقع ومو قادرة أتنفس .. وسويت روحي مو مهتمة..

_ ويش أسمها ؟؟

_ لا.. عاد هذا سر !

_ يوسف طلقني !!
هد اللي في ايده ودار لي وبحلق عيونه..

_ منى ويش فيش انقلبتين ؟؟
_ أني كيفي ! قررت أفك اتفاقنا وأدرس تمريض !

جا صوبي بحمق..

_ ألحين عقب ما خلصنا سنة جاية اتقولين جدي ؟؟ أي... ألحين فهمت ! بتتزوجين عادل وبتكملين وياه.. مو جدي ؟؟؟
_ أنته ما يدخلك أتزوج عادل ولا غيره ! طلقني واتزوج حبيبة القلب وسافر وياها !!

_ أنزين.. على راحتش !
وشال شنطنه وطلع.. أما أني فقعدت أصيح عدل .. وأعترفت لنفسي وليكم.... إني أحبه !!!!!!!!!!!!!!
أي.. أحب يوسفو المغرور.. أحب الشخص اللي كان آخر شخص ممكن يدش قلبي.. ولكنه طلع آخر شخص بيطلع منه !! أحب واحد توى معترف انه يحب وحدة غيري.. الظاهر _ والله أعلم_ ان الحزن والهم هو نصيبي على طول في ها الدنيا !!!
......................................
(في البحرين)

حسيت أبوي قريب بيخنقني وهو يقول ..

_ تتطلقين ؟؟ جيه الزواج عندش لعبة ؟! ساعة موافقة على يوسف وبتسافرين وياه وساعة بتطلقين وتدرسين تمريض ؟! مو كفاية انكم حارمينا من الأحفاد أنا وأبو يوسف بحجة ها الدراسة واليوم جايين تكملونا علينا بعد.. أحم.. أحم..

ورمى روحا على الكنبة وهو يساعل.. وبسرعة ركضت المطبخ أجيب ليه ماي..

_ ما عليه أبوي.. هدي روحك ألحين.. أنته مريض .. لا تحمّق روحك !

_ ( وهو يشرب الماي وصدره يهتز من السعلة) جيفة ما أحمق وأنا أسمعش تقولين جدي ؟؟ أنا ما عطيتش يوسف الا وأنا متأكد انه خوش رجال ومستحيل يزعلش.. منى قولي لي سبب مقنع.. أنتون ليش متزاعلين ؟!

_ مو متزاعلين ولا شي.. احنا بنفترق وخلاص !

_أنتين تمبين تقضين علي ؟! بسرعة قعدي وقولي لي السبب !!

حاولت أهرب من النقاش وأني آخذ دفتي وأطلع..

_ أني بروح لسوسن ألحين..

_ وصالحي زوجش في الطريق !

_ احنا مو متخاصمين.. بنفترق عن حسن نية !

_ ( قام يطنز من القهر) أول مرة أسمع ان الطلاق من النوايا الحسنة !!

ومشيت عنه بدون ما أزيد كلمة وحدة.. لأني أدري اني حتى لو قلت لأبوي السبب الحقيقي راح يقنعني أستمر وياه وأحاول أخليه يحبني.. وأني مستحيل أسوي ها الشي.. أني ماراح أظل زوجة لواحد يحب وحدة غيري وأحاول أجرجره صوبي غصبا عنا.. كرامتي ما تسمح !

وطقيت جرس الباب.. وتمنيت انه يوسف مو هناك..( عكس ديك المرة) ولكنه طلع لي وابتسم يوم شافني.. صدق مغرور.. حسباله جاية ليه !

_ سوسن اهني ؟

انمحت الابتسامة من شفايفة مرة وحدة

_ أي.. أكي في الصالة..دخلي !

ودخلت لسوسن اللي بوزت من شافتني.. وقعدت صوبها أسألها..

_ ويش فيش مادة بوزش ؟!

_ يعني ما تدرين ؟!

_ سوسن أني قلت لش ألف مرة لا اتدخلين صداقتنا بمرضوع زواجي من أخوش.. لأني قلت لش انه هذا اتفاقنا من البداية..

_ لا هذا مو اتفاقكم.. انتين غدرتين بيوسف ألحين وما بيقدر يكمل دراستا.. وانتين بعد.. بتخّسرين روحش السنة اللي درستينها عشان شي تافه ما أدري عنه !

_ يقدر يوسف يقنع حبيبة قلبه ويسافر وياها !

_ حبيبة قلبه ؟؟ من هاذي ؟!

_ اللي قال يحبها !

_ يوسف قال يحب وحدة ؟؟؟

_ أي.. عرفتين ليش أمبي أطلّق ؟!

سكتت فترة تفكر كأنها مو مصدقة كلش.. وقالت بعدين..

_ أنزين أنتين ويش عليش منا ؟ غير ما يهمش ؟؟

سكت ونزلت راسي للأرض.. وبسرعة سوسن فهمت وبانت عليها فرحة مو حزتها..

_ أخيرا ! أخيرا حبيتينه ؟؟ ما هقينا !!

_ أي.. أنتين ما يهمش غير أظل زوجته.. ما حسيتين باهانتي لما قال انه يحب وحدة غيري !

_ أنزين منى أني بهدش شوي.. أكي أمي جاية .. استحمليها.. ها ؟

ومشت عني وركبت فوق.. وجت عمتي قعدت قبالي بدالها..( اليوم الجماعة مستلميني)

_ خير يا بتي ؟ ويش فيكم ؟ ويش دخّل الشيطان بيناتكم ؟ وأني اللي أحبش مثل سوسن وأكثر اتسوين فيني جدي ؟؟

صار وجهي أحمر من كلامها.. وبدت ادموعي اطيح لما ذكرت أمي الله يرحمها..

_ عمتي أني ما أقدر أستمر ويا يوسف.. هو يحب وحدة غيري وأني..

وما قدرت أكمل من لصياح.. ولكن عمتي كملت عني وهي متنرفزة عدل وضايق خلقها..

_ وانتين تحبينه صح ؟؟ أه يا قليل الحيا ! احنا ما غصبناه عليش.. هو اللي قال بنفسه أمبي أتزوج منى.. ودبح روحه وهو يقنع أبوه..ألحين جاي يحب ويعشق اللي ما يستحي على وجها ؟!

_ ( وأني منزلة راسي) عمتي يوسف اتزوجني غصبا عنا مو من رضاه..

وقلت ليها القصة من بدايتها لنهايتها..

_ ما عليه.. انتون غلطانين انكم اتزوجتون علشان الدراسة وبس.. بس اللي صار صار.. وانتين ألحين زوجته ولازم يحبش ويحترمش !

_ عمتي الحب مو بالغصب.. أني راح أطّلق خلاص وأدرس تمريض اهني وو...

وقاطعني صوت يوسف وهو ينزل من على الدرج..

_ وأنا ما بطلقش يا منى.. وراح اتسافرين وتكملين دراستش !!!
قامت عمتي من مكانها وهي طايرة من الفرح.. أما أني فحسيت اني مصدومة ومو قادرة أتكلم.. ولكني بعدين استجمعت شجاعتي وقلت علشان أحافظ على كرامتي..

_ وأني مستحيل أستمر وياك ! أني ما أحبك ! طلقني !!

_(ما شفته الا يضحك وكأنه مو هامنه) هههههههههه أنزين ما عليه.. روحي ألحين البيت وجهزي أغرضش.. لأني بمر العصر آخذهم لمكانهم الطبيعي..

وأشر على شقته فوق !!!

ارتفع ضغطي بقاياه.. هذا ويش قصده ؟! ليكون نجف عن اتفاقه وما بطلقني ؟! كل هذا علشان دراستك يا يوسف ؟! مو هامتنك مشاعري اللي قاعد تجّرح فيها ؟! مصلحتك وحياتك هي الشي الوحيد اللي فكرت فيه.. وحياتي أني ؟ ما فكرت فيها أبدا ??

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, للكاتبة صدى الدموع, الدموع, تحتضر, قلوب, قلوب تحتضر على حدود لندن, قصة قلوب تحتضر على حدود لندن للكاتبة صدى الدموع
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:50 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية