لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-01-09, 01:50 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
الجزء السادس
شيخة إستغربت من الايميل و تبغي تعرف شو يبغي فطرشت له" مرحبتين .. أنا الحمدالله بخير.. أنته شخبارك؟؟ آمر شو بغيت ؟؟ و إنشالله أقدر أنفذه"
منصور إستانس فطرش" أنا تمام و ما يآمر عليج عدو بس بغيت أقول شو رايج نتكلم عل المسن أحسن من الايميلات... هذا إذا ما عندج مانع.. والسموووووحة"
وشيخة ما عارضت بالعكس رحبت به فطرشت" مسمووووووووح وحياااااااااااااااااااك الله ما عندي مااااااااااانع بالعكس هذا يشرفني"
ومنصور طااااااااار من الفرحة فعلى طووووووول ضافها عنده وبين عند شيخة أنه في ضيف يديد فعرفت أنه منصور إستانست واستقبلته
وشيخة في المسن إسمها" أخت القمر" و منصور إسمه" أنا الحنووووون"
أنا الحنووووون: السلام عليكم
أخت القمر: وعليكم السلام
أنا الحنووووون: شحالج أخت القمر؟
أخت القمر:ههههه الحمدالله أنته شخبارك يالحنووووون؟
أنا الحنووووون: تمام ليش تضحكين؟
أخت القمر: أضحك عليك يوم قلت شحالج أخت القمر
أنا الحنووووون: أهااااااااا
أخت القمر: أونك ما تعرف إسمي هههههههه
أنا الحنووووون:هههههههههههه أونه عاااااااد
أخت القمر: أيواااااااااااااااا
أنا الحنووووون: ممكن نتعرف؟
أخت القمر: هههههههههه لا
أنا الحنووووو: أفاااااااااااااا ليش؟
أخت القمر: هههههههه كيفي
أنا الحنووووون: هههههههههه عيل ليش ترمسيني؟
أخت القمر: هههههههههه أنته تبا ترمسني
أنا الحنوووووون: لا والله
أخت القمر:هي والله
أنا الحنووووون: مشغوووووووولة؟
أخت القمر: لااااااااااااا
أنا الحنووووون: أيواااااااا
أخت القمر: أقوووووووول منصور
أنا الحنووووون: هلا آآآآآآآآآمري
أخت القمر: بخليك الحين بروووووووح أنام
أنا الحنووووون: أوكيه...... نوم العوافي إنشالله.
أخت القمر: الله يعافيييييييك يارب وإنشالله بكلمك باجر
الحنووووون: إنشالله أترياااااااااج
أخت القمر:أوكيك مع السلالالالالالالامة
أنا الحنووووون: في وداعة الله
وطلعت شيخة من النت وراحت ترقد و منصور نفس الشي

واليوم الثاني
أحمد كان يالس بروووحه ملان و ما عارف شو يسوي يت على باله عائشة فطرشلها مسج" مرحبا.. كيف الحال؟؟ إنشالله بخير.. حبيت أسلم و أطمن عليج"
وعائشة ذاك الحين كانت يالسة ويا أمها في الصالة وسمعت رنة المسج ويوم شافت المرسل إستانست وردت عليه بمسج " أنا بخير الحمدالله.. أنته شو علومك؟؟إنشالله مرتاح؟؟"
أحمد " والله الحمدالله يسرج الحال"
وعقب راحت حجرتها ودقت له
أحمد: مرحبا
عائشة: مرحبتين هلا والله
أحمد: وشو أخبارج؟
عائشة: تمام و أنته؟
أحمد: الحمدالله بخير
عائشة: شوبلاك؟
أحمد: ما بلاني شي ليش؟
عائشة: لا ماشي بس أحسبك مضايق
أحمد: لا والله بس ملان مب عارف شو أسوي
عائشة:أيوااااااااااااااا
أحمد: أبا أسير عند الربع
عائشة: وليش ما تسير؟
أحمد: ما أروم
عائشة: ههههههههه يالله يالعيازة
أحمد: والله صدقج متعاااااااااااااايز أروحلهم
عائشة: روح غير جو
أحمد: شكلي بسويها وبروح لهم
عائشة: أحسلك بدال ما تيلس بروحك
أحمد: أوكيه بخليج مع السلامة
عائشة: الله يحفظك مع السلامة
سكر عنها وراح عند ربعه

ومنصور توه راجع البيت وعلى طووووووول الحجرة عشان يكلم شيخة فيوم دخل على المسن حصلها موجودة
أنا الحنووووون: مرحبا
أخت القمر: مرحبتين هلا والله
أنا الحنووووون: و غلا
أخت القمر: شحالك؟
أنا الحنووووون: تمام و أنتي؟
أخت القمر: الحمدالله بخير
أنا الحنووووون: إنشالله دوم مب يوم
أخت القمر : وياااااااااااااااااااااك إنشالله
أنا الحنووووون: إنشالله
أخت القمر: أقووووووووول
أنا الحنووووون: هلا آمري
أخت القمر: وين عواااااااااااش؟
أنا الحنووووون: موجودة ليش؟
أخت القمر: من متى أتصللها ما ترد علي
أنا الحنووووون: يمكن موبايلها في الحجرة
أخت القمر: أهااااا
أنا الحنووووون: أنزين أتصلي على البيت هي تحت الحين
أخت القمر: ما أعرف رقم بيتكم
أنا الحنووووون: هذا رقمنا *******
أخت القمر: لو قالتلي من وين لج الرقم شو أقولها؟
أنا الحنووووون: عادي قوليلها أني عطيتج إياه عن طريق الايميل وبس
أخت القمر: أوكيه الحين بتصللها
أنا الحنووووون: أوكيه باي
أخت القمر: بباي
وراحت شيخة تتصل حق عائشة فردت عليها حمدة
حمدة: ألو
شيخة: ألو السلام عليكم
حمدة: و عليكم السلام
شيخة: شحالج خالوه؟
حمدة: الحمدالله أنتي شخبارج؟
شيخة: بخير الحمدالله عائشة موجودة؟؟
حمدة: هي موجودة منوه أقولها؟
شيخة: ربيعتها شيخة
حمدة: لحظة..( صدت على لعاش) لعاش تلفون
عائشة: حقي ؟ منوه ؟
حمدة: ربيعتج شيخة
إستغربت عائشة من وين لها رقم بيتنا فراحت ترد بسرعة عشان أمها ما تلاحظ
عائشة: مرحبا
شيخة: مرحبتين هلا والله
عائشة: أهليييين شحالج؟
شيخة: الحمدالله و أنتي؟
عائشة: بخير الحمدالله
شيخة: أنتي وين؟
عائشة: موجودة ليش؟
شيخة: من متى أتصل ما تردين علي
عائشة: تلفوني في الحجرة متعايزة أييبه
شيخة: لا والله
عائشة: هي والله
شيخة: الله يغربل بليسج زيغتيني عليج
عائشة: ههههههه لا الحمدالله بخير تطمني
شيخة: الحمدالله
عائشة ترمس بصوت واطي: إلا تعالي
شيخة: هلا
عائشة: من وين يبتي رقم بيتنا؟؟
شيخة: منصور عطاني إياه
عائشة: شوو؟؟ كيف؟؟
شيخة: يالعبيطة تراج عاطتنه إيميلي صح؟
عائشة: هيه صح
شيخة: طرشت له إيميل أسأل عنج
عائشة: أنزين
شيخة: قالي تحت إتصلي على البيت و عطاني الرقم و أتصلت
عائشة: أهااااااااا
شيخة: عواش بخليج أمايه تبغي التلفون
عائشة: أوكيه.. سلمي عليها
شيخة: الله يسلمج مع السلامة
عائشة: بااااااااااي
وعائشة صكت التلفون وردت يلست ويا أمها
حمدة: منوه هاي بعد شيخة؟
عائشة: وحدة متعرفة عليها في الكلية
حمدة: أهاااا
عائشة: تسلم عليج
حمدة: الله يسلمها
ومنصور ذاك الحين نزل ويلس وياهم
منصور: السلام عليكم
الكل: و عليكم السلام
منصور: أنا يوعاااان متى العشاء؟
حمدة: بعده أبوك ما يا أصبر
منصور: أنزين حطي لي و عقب يوم بيي أبويه حطوا لكم
عائشة: أصبر إنزين شو بيستوي بك؟
منصور: الصراحة ما أروم أتحمل يوعاااااااااااااااااااان
حمدة: أنزيييييييين عن تاكلنا بروح أحطلك
منصور: والله تسوين خير
وأمه راحت إتحطله عشاء وعائشة إستغلت الفرصة عشان أمها محد
عائشة: منصوروه
منصور: هلا
عائشة: كيف عطيت شيخوه رقمنا؟
منصور: ليش هي شو قالت لج؟
عائشة: قالتلي بالايميل
منصور: يعني مثل ما قالتلج بالايميل
عائشة: أتحراك ترمسها
منصور: كيف يعني أرمسها؟
عائشة: قصدي بالمسن
منصور: لا مثل ما قتلج بالايميلات وبس
عائشة: أيوااااااا
وحمدة ياية وفي إيديها صينية العشاء حق منصور حطتها جدام منصور ومنصور يلس يتعشى و حمدة ترمس بنتها
حمدة: إلا بسألج
عائشة: هلا أمايه
حمدة: ربيعتج شيخة من قوم منوه؟
ومنصور هني رفع راسه يطالع لعاش وعائشة توهقت ما عرفت شو تقول
عائشة: آآآآآ ما أعرف ما سألتها اللي أعرفة أنه إسمها شيخة محمد
ومنصور يبغي ينقذ عواش
منصور: منوه هاااااي؟
عائشة: ربيعتي، ليش؟
منصور: يعني يمكن أخذها
حمدة: جان زين تعزم تعرس
منصور: لالا بعدني صغير
عائشة: و متى بتكبر ههههههه؟
منصور: ما أدري هههههههههههاااااي
حمدة: الله يهديك إنشالله
منصور: أمايه مب الحين و صدقيني أول ما ألقى اللي أباها بقولج إخطبيلي إياها
حمدة: الله يعين
منصور: ويعين الجمييييييييييع
وأحمد أتصل على تلفون منصور
منصور: هلا والله بو شهاب
أحمد:أهليييييييين منصور شحالك؟
منصور: تمام أنته شو أخبارك؟؟
أحمد: الحمدالله
منصور: من وين طالعة الشمس اليوم؟
أحمد: ههه ليش؟
منصور: لا بس من زمااااااااان ما أتصلت
أحمد: شفت رقمك قلت بتصلك
منصور: زين إذكرتنا بعد
أحمد: شو إنسوي بعد
منصور: شو إتسوي يالس؟
أحمد: أتحوط بالسيارة ما عارف وين أروح
منصور: أها شورايك نطلع رباعه؟
أحمد: أوكيه وين بتسير؟
منصور: نسير البحر شو رايك؟
أحمد: خلاص عيل أترياااااااااك هناك
منصور: يلا الحين ياينك باااااااااااااااي
أحمد: باااااااااااااااااااااااي
وأحمد سبق منصور و منصور راح بدل ملابسه وطلع راح البحر و يوم وصل حصل أحمد يالس على الرمل جدام البحر
منصور: السلام عليك
أحمد: و عليك السلام.. هلا
منصور: شحالك؟؟
أحمد: تمام و أنته؟
منصور: الحمدالله، وينك أنته ما تبين؟
أحمد: موجود أنته اللي ما تبين
منصور: مشغول والله
أحمد: الله يعينك
ويلسوا مع بعض يسولفون

وعائشة توها طالعة من الحمام متسبحة ويالسة تنشف شعرها و ما شاء الله شعرها طويل يباله وقت لين ما تنشفه وفجأة حست بويع في بطنها قالت يمكن ماكلة شي مسبب لي هالويع ما عطت الموضوع أهمية المهم راحت تيلس تحت تتطالع التلفزيون من الملل بس الويع زاد عليها تذكرت أن عندها مسكن آلام فراحت خذت حبة ونامت ومنصور رد البيت و طبعا يلس على النت عشان يكلم شيخة تعود أن يكلمها كل يوم تقريبا بس اليوم شيخة ما دشت المسنجر إستغرب منصور ليش اليوم ما دشت؟؟ وراح تسبح ورقد

في اليوم الثاني منصور يبا يروح بيت عمه فراح عند عواش عشان يسألها إذا بتروح وياها
منصور: أقول لعاش
عائشة: هلا
منصور: ما بتروحين وياي بيت عمي؟
عائشة: لا ماروم تعبانه شوي
منصور: خير شو بلاج؟
عائشة: مصدعة و بطني يعورني
منصور: ما تبيني أوديج العيادة؟
عائشة: لا ما عليك الويع شوي و بيروح
منصور: خلاص كيفج أنا رايح عيل
عائشة: الله يحفظك
منصور: باي
عائشة: باي
ونزل تحت وتوه بيطلع
حمدة: منصور
منصور: هلا
حمدة: وين رايح؟
منصور: بروح عند ربعي شوي
حمدة: أهااااا
منصور: تآمريني بشي؟
حمدة: سلامة راسك
منصور: يلا عيل من رخصج
حمدة: الله وياك
ومنصور راح عند عمه وشيخة فتحت له الباب
منصور: السلام عليكم
شيخة:وعليكم السلام
منصور: شحالج؟
شيخة: الحمدالله أنته شو علومك؟
منصور: تمام
شيخة: تفضل حياك
منصور: مشكووورة
ودخل الصالة وحصلهم يالسين وسلم عليهم واحد واحد ويلس وياهم
شيخة: و عواش ليش ما يت وياك؟
منصور: مارامت تي تقول تعبانه شوي
أحمد إنقبض قلبه خاف عليها
أحمد: خير بلاها؟
منصور: تقول مصدعة و بطنها يعورها
أحمد: سلامات إنشالله ما تشوف شر
منصور: الشر ما ييك
ومنصور يطالع شيخة بنظرات و معصب منها وشيخة يالسة تتطالعه و مب عارفه هو ليش يتطالعها جيه المهم تعشى و ياهم وروح عنهم و أحمد متضايج يوم سمع أنه عواش تعبانه
وما قدر يمسك عمره وما يتصل عشان يتطمن عليها فإتصل وعائشو كانت ذاك الحين طايحة على الشبرية من التعب ومن سمعت تلفونها يرن شلته وردت على أحمد وهي ميته من التعب ويالله يالله تقدر تتكلم
عائشة: ألوو
أحمد: ألو السلام عليج
عائشة: وعليك السلام
أحمد: شحالج؟
عائشة: الحمدالله
أحمد: سلامات قالوا تعبانه
عائشة: لا بس بطني يعورني شوي
أحمد: و سرتي المستشفى؟
عائشة: لا
أحمد: وليش؟
عائشة: عادي عقب شوي بيروح الويع
أحمد: لا والله؟
عائشة: هي والله
أحمد: ما شي باجر تسيرين العيادة
عائشة: يصير خير
أحمد: عواش لا تقهريني
عائشة إستغربت يوم قالها عواش
عائشة: هههه إذا قدرت بسير
أحمد: وعد؟
عائشة: وعد
أحمد: إنزين تعالي بيتنا باجر
عائشة: إن شاء الله
أحمد: يلا عيل الحين بخليج عشان ترتاحين
عائشة: أوكيه على راحتك
أحمد: مع السلامة
عائشة: الله يحفظك

ومن الصوب الثاني منصور يالس يرمس شيخة على المسن
أخت القمر: منصور ممكن أسألك سؤال؟
أنا الحنوووون: آآآآآآآآآمري
أخت القمر: ليش اليوم تتطالعني جيه؟؟
أنا الحنووووون: الصراحة قاهرتني
أخت القمر: ههههههههه ليش؟؟
أنا الحنووووون: ليش البارحة ما دشيتي؟؟
أخت القمر: أها عشان جي يعني؟
أنا الحنووووون: هيه
أخت القمر: والله البارحة كنت مشغوووولة سووووووري
أنا الحنووووون: وين أصرفها هاي سوري؟
أخت القمر: في بنكك هههههههه
أنا الحنووووون: ههههههههه أوكيه خلاص
أخت القمر: صرفتها؟
أنا الحنووووون: هيه
أخت القمر: هههههههه زين بعد
وتموا يسولفون مع بعض حوالي الساعتين

واليوم الثاني
عائشة راحت حجرت منصور و حصلته يتلبس
عائشة: على وين ما شاء الله؟؟
منصور: بطلع شوي ليش؟
عائشة: لا ما شي كنت أباك توديني بيت عمي
منصور: أوكيه
عائشة: إذا مشغول برايك
منصور: لا والله أنا بروحي ما عارف وين أروح فبروح وياج روحي تلبسي
عائشة: أوكيه
راحت تلبست و عقب راحوا بيت عمهم
عائشة: مرحبااااااااااااا
الكل:مرحبتييييين
وسلمت عليهم و أحمد مستااااااااااانس وعائشة إطالعته وإبتسمت وعقب تموا يسولفون وعائشة مبين عليها التعب وبعدين شيخة وأمها راحوا يرتبون العشاء و منصور راح يلعب ويا عبود بلي شتيشن و محد بقى غير أحمد وعواش
أحمد: رحتي المستشفى؟؟
عائشة: لا
أحمد: ليش؟؟
عائشة: ما حصلت وقت أسير
أحمد: لو تبين بتسيرين
عائشة: لا والله
أحمد يطالعها ويبتسم: عنيييدة عثرج
عائشة: هههههههه شوي
أحمد: هههههههه
عبود: إيه منصور ياخي عن الغش
منصور: متى غشيت؟
عبود: ياخي تتحراني ما شفتك؟
منصور: هههههههه خلاص أخر مرة
عبود: أنته محد يلعب وياك
منصور: خلاص قلنا لك ما بنعيدها
شيخة: تفضلوا العشاء جاهز
وراحوا يتعشون ودق سوالف
وعائشة و منصور ردوا البيت

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 24-01-09, 01:51 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
الجزء السابع -- الأخير
وعائشة حاسة بألم فظييييع بس كالعادة تاخذ حبوب مسكنة للألم تعودت خلاص

ومر إسبوع والحال مثل ما هو ما تغير شي
وأحمد من زمان ما كلم عائشة فاتصل لها
أحمد: هلا والله
عائشة: أهليييييييييييين
أحمد: شحالج و أخبارج؟؟
عائشة: والله تمام أنته شخبارك؟؟
أحمد: تمام ويييييييييينج ما لج حس
عائشة: موجوودة
أحمد: والله تولهنا عليج
عائشة: توله عليك العافية إن شاء الله
أحمد: أقول شو رايكم تون بيتنا؟
عائشة: مادري بشوف منصور
أحمد: أوكيه
عائشة: يلا عيل مع السلامة
أحمد: الله يحفظج
وراحت عند منصور
عائشة: أقول منصور؟
منصور: هلا
عائشة: من زمان ما سرنا بيت عمي خلنا نسيرلهم اليوم
منصور: أوكيه روحي تجهزي
عائشة: إن شاء الله
وعقب ما بدلوا ملابسهم روحوا عند عمهم و أحمد فتحلهم الباب
أحمد: هلالالالا والله
منصور وعائشة: أهلييييييييين
أحمد: تفضلوا حيااااااااكم
منصور وعائشة: الله يحيك
دخلوا الصالة وحصلوا شيخة و عبود يالسين سلموا عليهم
منصور: وين عمي و عمتي؟
شيخة: رايحين العزبة
منصور: أهااا
عائشة: يبون يكونون رواحهم بعيد عن الصدعة
أحمد: هيه يغيروون جو
الكل: هههههههههههههههههه
وتموا يسولفون عن أشياء واااااااااااااااايد
فجأه شيخة: تعرفون خاطري فشو؟
الكل: شو؟
شيخة: خاطري عمي يكون ويانا الحين في هاللمة
عائشة: هي والله جان زين
أحمد: إنزين ليش ما نسوي هالشي؟
منصور: نسويه كيف؟
أحمد: نحاول نجمعهم مع بعض
منصور: يريت والله كيف؟
أحمد: بقولكم كيف سمعوا كل واحد منا يعزم أهله عالغدا برع بنكون في نفس المطعم طبعا أنتوا سبقونا على المطعم ونحن بنيي وراكم أونكم شفتونا صدفة وبنسلم عليكم وأكيد عمي بيستغرب كيف تعرفونا لأنه ما يعرف أنكم تعرفونا وشوي شوي بنحاول وياهم وإن شاء الله نصلح بينهم..
عائشة: فكرة حلوه
منصور: متى تبونا نعزمهم؟
أحمد: أي وقت حتى لو باجر
منصور: خلاص عيل باجر
شيخة: الله كشخاا
الكل: ههههههههه
وتموا يخططون مع بعض شو بيسون وعقب يا محمد وحرمته ويلسوا وياهم وعقب عائشة ومنصور روحوا

وعائشة كل يوم تحس بالويع يزيد بس ماشي حل غير المسكنات

والكل مستانس عشان باجر واللي بيستوي والجميع متحمس و متفاءل خير
منصور و عائشة إتفقوا أنهم يقنعون أهلهم وكلهم يالسين في الصالة
منصور: أقول شو رايكم أعزمكم اليوم على حسابي؟
عائشة: هي والله من زمان ما تغدينا برع
ناصر: اليوم أنا ما أقدر عندي إجتماع
منصور: إنزين ما عيه الاجتماع يتأجل بس العزيمة ما تتأجل
عائشة: أبويه الله يخليك
حمدة: تعب ما فينا
منصور: بتفوووووووتكم
سيف: يلا خلونا نغير و نتغدى برع
وكل واحد يحاول يقنع الثاني و يالله يالله وافقوا

وفي بيت محمد
شيخة: أنا مليت من أكل البيت خاطري أتغدى برع
أحمد: فالج طيب ما طلبتي
محمد: أنزين طلبوا من برع و كلوه في البيت
شيخة: لا أحلى برع نغير جو
محمد: والله على راحتكم تبون برع برع
أحمد: عيل يالله قوموا تلبسوا عن أهون
شيخة: الله ونااااااااااااااااااااااااااااااسة
وكلهم تلبسوا و إتجهزوا و أحمد إتصل حق منصور
أحمد: هلا منصور
منصور: أهلين
أحمد: ها شو الاخبار عندك؟؟
منصور: كل شي تماااااام حسب الخطة
أحمد: طلعتو والا؟
منصور: لا الحين بنطلع أنتوا تأخروا شوي
أحمد: إن شاء الله لا تحاتي
منصور: يلا بخليك باي
أحمد: باي
وطلعوا قوم منصور ووصلوا المطعم ويسلوا على الطاولة ومنصور وعائشة يطالعون بعض وعقب ربع ساعة تقريبا يوا قوم أحمد منصور لمحهم
منصور: عواش شوفي هناك
عائشة: وين؟
منصور: الطاولة اللي ورانا
عائشة: شو فيها؟
منصور: مب هاذيلا أحمد و شيخة عيال عمي؟
وسمعه ناصر وصد على ورى يطالع فشافهم يالسين وطاحت عينه على اخوه محمد
عائشة: هي والله صح قم خلنا إنسلم عليهم
منصور: يلا
وراحوا يسلمون عليهم
محمد: أنتوا هني؟
منصور: هي .. قلنا نتغدى برع نغير جو
محمد: ياحيكم.. قربوا ويانا
عائشة: ما عليه نحن في الطاولة اللي مجابلتنكم
هني محمد صد على مكان الطاولة وطاحت عينه في عين أخوه وفجأة نش من مكانه وراح صوب الطاولة اللي يالس عليها أخوه و كلهم مستغربين من تصرفه بس ما تكلموا
محمد: مرحبا
ناصر ما تكلم تم يطالع محمد
محمد: شحالك أخوي؟
ناصر: الحمدالله
هني محمد حب راس أخوه ويتأسف منه
محمد: إسمحلي ياخوي
ناصر: أنا اللي أباك تسامحني على اللي سويته فيك
محمد: والله أنا مسامحنك دنيا و آخرة
ناصر ما قدر يتحمل فحضن محمد وتم يصيح ومتقبظ في أخوه ومحمد يحاول يهديه وشوي شوي هدا وعقب يلسوا كلهم مع بعض
ناصر: منصور أنته من متى تعرفهم؟
عائشة: أنا اللي عرفتهم مب منصور
ناصر: كيف؟
خبرته السالفة كاملة
محمد: أقول شو رايكم تتغدون عندي باجر؟
ناصر: لا إسمحلي الغدا عندي باجر.. عشان أتأكد إذا سامحتني و الا لا؟
محمد: والله مسامحنك و عشان تتأكد الغدا باجر عندك
وكلهم إستاااااانسوا لأن كل شي تصلح من بينهم و مر اليوم على خير

و في اليوم الثاني
كان الكل متجمع على الغدا وسوالف و ضحك و عائشة تعباااانه بس ما بينت حق حد ومن خلص الغدا كل حد يشل شي وعائشة كانت شاله صينيه في الاكواب وتمشي صوب المطبخ ومن كثر التعب طاحت الصينيه من إيديها وأغمي عليها وكلهم سمعوا صوت الأكواب ويوم راحوا لقوا عواش طايحة ومغمي عليها وحاولوا يوعونها لكن ماشي فايدة وعلى طول نقلوها المستشفى أبوها ومنصور ومحمد وأحمد وياها وأحمد ميت خوووووف عليها طلع الدكتور من الغرفة
ناصر: طمنا يا دكتور
الدكتور: و الله الفحوصات و التحاليل يبالها وقت إن شاء الله خير
الكل: إن شاء الله
الدكتور: بس لازم نخليها عندنا في المستشفى
وروح عنهم ..
وتموا يتريون نتايج الفحوصات وعقب منصور راح عند أحمد
منصور: أحمد قوم روح البيت
أحمد: لا بيلس وياكم
منصور: شو تيلس؟ طاع شكلك تعبان قوم شل عمي وروحوا البيت و إن شاء الله أول ما تطلع النتايج بخبرك
أحمد: وعد؟
منصور: وعد
أحمد: الله يخليك طمني مب تنسى
منصور: فالك طيب
وأحمد شل أبوه وروح البيت و منصور و أبوه تموا في المستشفى حوالي ساعة
وعقب ياهم الدكتور
ناصر: ها دكتور بشر
الدكتور: والله بنتكم طلع فيها فشل كلوي ولازم تلقولها متبرع بأسرع وقت ممكن
منصور: حالتها وااااااااايد خطيرة؟
الدكتور: وايد وايد تلاحقوا عماركم
وأنصدموا من الخبر.... ردوا البيت و حمدة و العيال كانوا يتريونهم عشان يعرفون شو استوى
حمدة: ها خير إن شاء الله؟
ناصر: عائشة طلع فيها فشل كلوي
حمدة: شو؟
منصور: ولازم حد يتبرعلها بسرعة
وأحمد يتريا منصور يتصله وأحمد يحاتي عواش فمارام يتحمل أكثر فاتصل
أحمد: مرحبا منصور
منصور: هلا أحمد
أحمد: شو بعدكم في المستشفى؟
منصور: لا
أحمد: ها شو قالكم الدكتور؟
منصور: الصراحة....
أحمد: منصور لا تلعب بأعصابي قول
منصور: عائشة طلع فيها فشل كلوي
أحمد:شووووووووووووو؟
منصور: و لازم نلقى متبرع بأسرع وقت ممكن
أحمد: و حصلتوا؟
منصور: لا بعدنا، أنا باجر بسير و بسأل إذا أقدر أتبرعلها و الا لا؟
أحمد: بروح وياك
منصور: لا ما با أتعبك ويااااي
أحمد: لا لا تعب و لا شي مر علي
منصور: إن شاء الله
أحمد: مع السلامة
منصور: في وداعة الله
ومنصور راح عند أهله
منصور: أقولكم أنا بتبرع حق عواش
الكل: شو؟؟
حمدة: لا لا شو تتبرع؟
منصور: ليش شو فيها؟
حمدة: ما فينا تتعب علينا
منصور: شو تبونا نسوي عيل نخليها تموت؟
ناصر: بسم الله عليها خلاص سير باجر و شوف
حمدة رافضة فكرة أن منصور يتبرع حق عواش ومنصور وناصر يحاولون يقنعونها ويالله يالله إقنعت
المهم بالباجر الصبح منصور مر على أحمد وراحوا المستشفى ودخلوا غرفة عائشة عشان يسلمون عليها
منصورو أحمد: السلام عليكم
عائشة: و عليكم السلام
منصور: شخبارج اليوم؟
عائشة: الحمدالله أحسن
أحمد: حمدالله على السلامة ما تشوفين شر
عائشة تبتسم: الشر ما ييك
منصور: أنا بروح أشوف الدكتور و بيي
عائشة: هي و قوله متى بيطلعوني ملييييييييت
منصور يطالع أحمد: يصير خير
عائشة ما إرتاحت من إجابة منصور.. و منصور راح عند الدكتور
منصور: مرحبا
الدكتور: مرحبتين
منصور: دكتور بغيت أتبرع حق أختي
الدكتور: إن شاء الله بس خلنا نشوف اذا تقدر و الا لا
منصور: كيف يعني؟
الدكتور: نشوف اذا فصيلة دمك مثل فصيلة دمها؟
منصور: أيوااااااا
الدكتور: تفضل معاي
وراح منصور يفحص و عائشة تبغي تعرف شو فيها فسألت أحمد
عائشة: أحمد؟
أحمد: هلا
عائشة: الدكتور ما قالكم شو فيني؟
أحمد إرتبك: لا لا لين الحين ما قالنا
عائشة: ما سألتوه؟
أحمد: سألناه و قال النتايج يبالها وقت لين ما تطلع
عائشة: أهاااااااا
ومنصور فحص بس للأسف ما يقدر يتبرع لأن فصيلة دمه تختلف عن فصيلة دم عواش ورد الغرفة وهو متضايج بس مابين حق عواش وتم يسولف وياها و يضحكها
عقب عائشة تبغي تروح الحمام ونش منصور عشان يسندها ويوصلها عند باب الحمام
وأحمد يبغي يعرف شو صار ويا منصور ومن دشت عائشة الحمام أحمد يرمس منصور بصوت واطي عشان عائشة ما تسمعهم
أحمد: ها شو صار وياك؟
منصور: فصحت
أحمد: أنزين
منصور: بس ما أقدر أتبرع لأن فصيلة دمي تختلف عن فصيلة دمها
أحمد: الحين شو بتسوي؟
منصور: والله ما أعرف
نش أحمد: خلاص أنا بعد بسير أفحص
منصور: شوووووووو؟
أحمد: بسير أشوف إذا أنا أقدر والا لا
منصور: لا شو؟
أحمد: بنت عمي و ما تباني أساعدها؟ عن إذنك
وروح و ما عطى منصور مجال يتكلم
أحمد: دكتور أنا ولد عم المريضة أقدر أتبرع؟
دكتور: ما أدري خلنا نشوف
وراح أحمد فحص و الحمدالله يقدر يتبرعلها
أحمد: و متى نقدر نسوي العملية؟
الدكتور: بأسرع وقت حتى لو باجر
احمد: خلاص عيل باجر
الدكتور: إنشالله
وأحمد رد الحجرة و هو مستااااااااانس والابتسامة شاقة الحلج ويلسوا ويا عائشة شوي عقب طلعوا

وفي السيارة
منصور: ها شو إستوى؟
أحمد: خلاص باجر بنسوي العملية؟
منصور ما صدق : شو؟
أحمد: أنا بتبرعلها و باجر الصبح بنسوي العملية
منصور: الحمدالله الحمدالله
أحمد: بس لا تقولولها إني أنا اللي متبرع
منصور: ليش؟
أحمد: بس لا تقولون
منصور: إنشالله
وأحمد وصل البيت ولقى أهله كلهم يالسين ويسولفون عن عائشة و مرضها
أحمد: خلاص أنا باجر بسوي العملية
مريم: عملية شو؟
أحمد: أنا اليوم سرت المستشفى و فحصت وطلعت أقدر أتبرع حق عائشة
محمد: يزاك الله خير ياولدي ما قصرت
وتم أحمد يتكلم عن باجر والعملية
ومنصور خبر أهله أنه أحمد بيتبرع حق عواش و قالهم أنهم ما يخبرونها مثل ما طلب أحمد ووافقوا

وبالباجر الصبح أحمد أول ما نش تلبس و راح المستشفى والاهل كلهم متيمعين في المستشفى محمد ومريم وشيخة و عبود و ناصر و حمدة و منصور و سيف و منى و أحمد راح يتجهز حق العملية و عائشة لين الحين ما تدري شو السالفة ... فقرروا يخبرونها
منصور: عائشة
عائشة: خير؟
منصور: أنتي الحين بيسولج عملية
عائشة: شووووو؟ عملية شو؟
منصور: طلع فيج فشل كلوي ولازم يسولج عملية
و عائشة من الصدمة تمت تصيح من الخاطر
منصور: إسمحيلنا ما خبرناج من قبل بس يلا ما شي وقت الحين بيودونج غرفة العمليات
وعائشة ما رااااااايمة ترمس وتصيح لين ما يا الدكتور و قالهم الحين بيسوي العملية وفعلا ودوا أحمد وعائشة غرفة العمليات و إبتدوا بالعملية
والكل يالس عند غرفة العمليات يتريونهم و العملية كملت حوالي 6 ساعات وعقب طلع الدكتور مبتسم
ناصر: ها دكتور بشر
الدكتور: الحمدالله العملية نحجت
ناصر: نجحت!!! الحمدالله الحمدالله
منصور: إنزين دكتور هم شخبارهم؟؟
الدكتور: لا ما شاء الله عليهم قدروا يتحملون بس لازم نخلي عائشة تحت الملاحظة عشان نطمن ......
والكل مستااااااااانس و فرحان لنجاح العملية
و أحمد أول ما نش: ها شخبار عائشة؟
محمد: الحمدالله بخير
أحمد: آآآآآآآه الحمدالله
مريم: أنته شخبارك؟
أحمد: تمام
عبود: الحمدالله على السلامة أحمدوه
أحمد: هههه الله يسلمك
شيخة: ما تشوف شر
أحمد: الشر ما ييج... خبرتوها؟؟
شيخة: لا تطمن
أحمد: الحمدالله... سرتوا تطمنتوا عليها؟
محمد: لا بعدنا الحين بنسير لها
ومحمد و مريم و شيخة و عبود راحوا غرفة عواش عشان يسلمون و يطمنون عليها
محمد: السلالالالالالالالام عليكم
الكل: و عليييييكم السلام
محمد: ها عائشة شخبارج الحين؟
عائشة: الحمدالله بخير
محمد: الحمدالله على سلامتج
عائشة: الله يسلمك عمي
شيخة: ما تشوفين شر
عائشة: الشر مت ييج... إلا بغيت أسألكم
منصور: خير آآآمري
عائشة: ما عرفتوا منوه اللي تبرعلي؟
منصور: إمبلا عرفنا
عائشة: منوه؟؟
منصور: هو طلب منا ما نخبرج
عائشة: ليش؟
منصور: ما يباج تعرفينه
عائشة: الله يخليك منصور قولي منوه؟
منصور: ما أقدر أقولج
عائشة: أرجووووووووك
وتمت تزن على راسه لين ما خبرها
منصور: أحمد ولد عمي
عائشة: شو؟
منصور: الصراحة هو قالي ما أخبرج
وعائشة منصدمة من تصرف أحمد بس خلاص تبرعلها ما تقدر تغير في الموضوع شي
ومن روحوا عنها على طول إتصلت حق أحمد.. و أحمد من شاف الرقم إسغرب و عقب رد عليها
أحمد: ألو؟
عائشة: مرحبا
أحمد: مرحبتين هلا
عائشة: ليش سويت جيه؟
أحمد: شو سويت
عائشة:أونك ما تعرف؟
أحمد: شو تبيني أسوي أخليج تموتين؟
عائشة: لا بس بنلقى حد ثاني ليش تتعبل
أحمد: ولين ما تلقون وبعدين أنا وإلا الغريب أحسن؟
عائشة: أنته بس.....
أحمد: لا بس ولا شي أنا ما سويت الا الواجب والحين أنتي ريحي وأنا بعد بريح
عائشة: مشكور والله ما أعرف كيف أردك جميلك هذا
أحمد: لا تردينه ولا شي و الحين بخليج عشان ترتاحين مع السلامة
عائشة: مع السلامة
وعقب ما كلمت أحمد رقدت وبالباجر الصبح الدكتور يا يشوفها و قال أنها عقب 3 أيام بتطلع إن شاء الله و أحمد باجر بيطلع والكل فرح لهم ..

وبالباجر أحمد طلع بس عائشة باقلها يومين و أحمد أول ما رد البيت راح يرتاح في حجرته.. و على المغرب قام من النوم و تلبس وطلع رايح المستشفى يسلم على عواش
دخل الغرفة
أحمد: السلام عليكم
الكل: و عليكم السلام
أحمد: الحمدالله على السلامة
عائشة: الله يسلمك
أحمد: شخبارج اليوم إنشالله أحسن؟
عائشة: الحمدالله أحسن بواااااااايد
وتم شوي وياهم و عائشة مستاااااااانسة لأن أحمد يا وزارها وكل ما تتذكر أن هو اللي متبرعلها تستحي وتقفط.. ويالسة إطالع أحمد وهو يرمس ويسولف عقب أحمد صد يطالعها وهي على طول نزلت راسها من القفطة و أحمد إطالعها و إبتسم وتم شوي وروح..

ومرن هاليومين وطلعت عائشة من المستشفى والكل مستانس برجعتها و أول ما رجعت البيت خلوها ترتاح لأنها بعدها تعبانه من العملية... و أحمد من درى أنها طلعت على طول إتصل
أحمد: مرحبا
عائشة: مرحبتييين
أحمد: شحالج؟
عائشة: الحمدالله بخير و أنته؟
أحمد: تمام الحمدالله
عائشة: عسى دوم إنشالله
أحمد: ويااااااااج إنشالله.. أقول بخليج الحين أدريبج تعبانه وما با أتعبج زيادة مع السلامة
عائشة: الله يحفظك
أحمد: ويحفظج الغالية
وإستاااااااااااااااااانست عائشة من رمست أحمد وأحمد متخبل و فرحاااااااان

وبالباجر ناصر عزم أخوه بمناسبة طلعت عواش من المستشفى والكل تجمع على الغدا ويسولفون ويتمصخرون وأحمد كل شوي يرفع راسه يطالع عواش وعواش قاااااااااافطة منه..
وعقب الغدا
محمد: ناصر بغيتك في سالفة
ناصر: آآآآآآآآآآمر أخوي
محمد: والله أحمد من متى مرمسني ويقول يبغي يخطب عائشة
ناصر: أفا عليك ما طلبت
محمد: فياريت تسألون عائشة و تردون علينا خبر
ناصر: خلاص إن شاء الله باجر برد عليك
وعقب ما روحوا قوم محمد ناصر زقر عواش
عائشة: لبيه أبويه
ناصر: لبيتي حايه تعالي بغيتج
عائشة: خير إنشاالله
ناصر: اليوم عمج رمسني يبغيج حق ولده أحمد وماشالله عليه ريال و ما فيه شي ينعاب ويبغونا نرد عليهم باجر فشو قلتي؟
عائشة ما توقعت و أستحت من قالها أبوها أنه أحمد يباها: اللي تشوفه يابويه
ناصر: يعني موافقة؟
عائشة: هيه
ناصر: بالبركة إنشالله
عائشة: الله يبارك في حياتك
وبالباجر ناصر أتصل حق أخوه وبلغه الرد.. ومن خبروا أحمد طار من الفرحة مب مصدق وكلهم يضحكون عليه و على خباله..
ومن كثر ما هو مستعيل في اليوم الثاني راح عند عمه و يا أبوه وإتفقوا على أن العرس عقب شهر والملجة والعرس في نفس اليوم... ولما خبروا عائشة ما عارضة بالعكس إستاااااااانست..

من اليوم الثاني عائشة بدت إتجهز حق عرسها لأن الشهر بسرعة يخلص وما بتحصل وقت تتشرى حق عمرها..
وكل يوم والثاني تتطلب من منصور يوديها مكان ومنصور مستوي دريول كل ما تقوله يوديها وين ما تبا.. ومن الصوب الثاني أحمد يعدل قسمه في البيت ويصبغه و يتشرى الاثاث ويتشرى حق عمره.. وتموا على هالحال لين ما يا يوم العرس والكل متعدل ومتكشخ والعرس كان في أكبر القاعات و أفخمها وكل شي كان بذوق أحمد و ماشاء الله عليه ذوقه واااااايد حلو دخل مدافع الورود و الكوشة مرتبنها بطريقة رومانسية وايد حلوة و ناثر عليها الورود .... ما خلى شي ما رتبه

وعائشة ما شاءالله عليها قمر كانت لابسه فستان أبيض فخم ووايد حلو وداخل فيه اللون البنفسجي.. وحاطيلها مكياج بنفسجي روووعة طالع عليها و بما أنه الفستان فيه لون بنفسجي لازم المسكة يكون فيها شي بنفسجي و كانت عبارة عن ورود جوري كبيرة و بنفسجية تخبل..... والكل يمدح في العرس.
ويا وقت زفة عائشة طلعت وتمشي بتوازن وكانت زفتها قصيدة من المعرس
والكل يطالعها و منبهر في جمالها ولما وصلت الاستيج تناثرت عليها الورود من المدافع والدخان والليزر وشوي ووصلت الكوشة ويلست ويتها شيخة ترتب فستانها وتمت تسولف وياها شوي
شيخة:طاعوا شقايل ترتجف
عائشة: والله واااايد خايفة
شيخة: لا تخافين ما بياكلج والله ههههههههههه
عائشة: ههههه أدري
وعقب قالوا المعرس بيدخل وشيخة سرعة روحت تلبس شيلتها و عباتها وعائشة من سمعت إنه أحمد بيدخل قلبها يدق طبول من الخوف ودخل أحمد و أبوه وعمه و منصور و عبود وسيف...و أحمد منزل راسه من القفطة ولما وصل عند عائشة حبها على راسها
وعقب أبوها و عمها و أخوانها سلموا عليها وعائشة من شافتهم دمعت عينها وعقب خذوا صورة جماعية وعقب روحوا و أحمد يلس عدال عائشة
أحمد: مبروك
عائشة: الله يبارك في حياتك و أنته بعد مبروك
أحمد: هههههههههه الله يبارك فيج
عائشة: هههههههههههه
وتموا حوالي ربع ساعة و عقب نشوا يقطعون الكيك وعقب راحوا الغرفة عشان يتصورون.. والمصورة ما خلت حركة ما قالتلهم يسونها و عقب ما خلصت المصورة
عائشة راحت تبدل الفستان و تلبس شي خفيف و أحمد يالس يترياها و أتأخرت لين ما بدلت ويوم طلعت
أحمد: ما بغيتي تتطلعين ههههههههه
عائشة: سوري تأخرت عليك
أحمد: لا حبيبتي عااااادي يلا مشينا؟
عائشة: يلا
وطلعوا من القاعة رايحين الفندق..... أما الباقين ردوا هلكانين و على طول رقدوا..
وبالباجر عائشة ناشة من وقت و أحمد لين الحين راقد فراحت توعيه
عائشة تهز جتفه: أحمد.. أحمد
أحمد: هااا
عائشة: يلا قوم الساعة عشر الحين
أحمد: إنشالله عيوني الحين بقوم
عائشة: يلا بسرعة
أحمد: أنزين
نش أحمد وراح يسبح و يوم خلص سبوح حصل عواش في الصالة
أحمد: صباح الخيييييييير
عائشة: صباح النووووووور
أحمد: شخبارج؟
عائشة: تمام
أحمد: من متى ناشة؟
عائشة: من الساعة 8
أحمد: وليش ما وعيتيني وياج؟
عائشة: شفتك مرتاح في رقادك وما بغيت أغثك
أحمد: فديتج والله
عائشة تبتسم: تسلم
أحمد: شو رايج نسير عند قوم إمايه نسلم عليهم
عائشة: ما عندي مانع
أحمد: يلا قومي تلبسي
عائشة: إنشالله
بدلوا ملابسهم و تعدلوا وراحوا بيت محمد
أحمد و عائشة: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
نشوا وسلموا عليهم
شيخة: هلا والله بحرمت أخوي
عائشة: أهليييييييييين
شيخة: محلوة شو السالفة؟
عائشة تظربها على جتفها بالخفيف: ولا شي
وأحمد يطالع عائشة ويضحك وعائشة مستحية منه ...... يلسوا وتغدوا وياهم و عقب الغدا روحوا عنهم.. وعقب إسبوع بيسافرون يقضون شهر العسل

ومرن 3 أيام والحال كما هو عليه ما تغير شي.....
منصور راح عند أمه ويلس وياها
منصور: أمايه
حمدة: هلا
منصور: أبا أعرس
حمدة: عن الحركات أدريبك تستهبل
منصور: والله ما أستهبل أرمس جد
حمدة: خلاص من باجر بدور لك حرمة
منصور: لا لقيتها خلاص
حمدة: و منوه تباني أخطب لك؟
منصور: شيخة بنت عمي
حمدة: ما شاء الله عليك عرفت تختار.... كلم أبوك عشان تسيرون تخطبونها
منصور: إن شاء الله
وناصر توه داخل البيت
ناصر: السلام عليكم
منصوروحمدة: وعليكم السلام
حمدة: ألحق ولدك يبى يعرس
ناصر: هاذي الساعة المباركة
حمدة: ويبغي شيخة بنت محمد أخوك
ناصر: خلاص من باجر بخطبلك إياها
منصور: خلاص باجر بنسير
حمدة: مستعيل الولد هههههههه
منصور:هيه والله هههههههه
وفعلا بالباجر منصور و أبوه راحوا عند محمد عشان يخطبون شيخة
ناصر: الصراحة أنا اليوم ياينك في طلب و ياريت ما تردني
محمد: ما عاش من يردك آآآآآآآآآآآآمر
ناصر: ياي أخطب شيخة حق ولدي منصور
محمد: والله لو تباها الحين ما عندي مانع
ناصر: تسلم والله
محمد: عطني يومين أشاور البنت و أرد عليك خبر
ويلسوا وياه شوي وعقب روحوا ... ومن روحوا محمد زقر بنته
شيخة: هلا أبويه
محمد: تعالي شوي
شيخة آآمر
محمد: عمج ناصر يايني اليوم ويبغيج حق ولده منصور و أنا قلتلهم عقب يومين برد عليكم.. فشو تقولين؟
شيخة: مادري خلني أفكر و أستخير وبرد عليك إنشالله
محمد: لا تتأخرين تراهم مستعيلين
وروح عنها وشيخة تمت تفكر توافق والا ترفض ما عرفت بس عقب راحت وصلت صلاة الاستخارة وعقب ما صلت راحت ترقد ونشت الصبح و هي حاسة برتياح كبير و مستااااانسة.... و على الغدا أبوها سألها
محمد: ها شو أرد عليهم؟
شيخة: اللي تشوفونه
محمد: يعني موافقة؟
شيخة: هيه
محمد: بالبركة إنشاالله
شيخة: الله يبارك فيك
وعقب محمد أتصل حق ناصر وبلغه موافقة شيخة... و من خبروا منصور إستااااااااااااانس من الخاطر..

وبالباجر راحوا عند محمد واتفقوا وياه على كل شي والعرس بيكون عقب 3 أسابيع
ومن خبروا شيخة تلخبطت ما عندها وقت ومن اليوم الثاني بدت مشاويرها ويوم خبروا أحمد و عائشة أجلوا شهر العسل عشان العرس..
ومرن الثلاث أسابيع بسررررعة ويا يوم العرس ومنصور مستااااانس ومتكشخ وحالته حاله وشيخة طالعة واااااايد حلوة كانت لابسة فستان أبيض بسيط بس حلوو مكياج وردي روووعة طالع عليها..
يا وقت خروج شيخة للناس ومن طلعت الكل يتمدح فيها و في جمالها الطفولي.. وإبتسامتها اللي محلتنها أكثر...

المهم ... عند الريايل منصور متحرقص يبغي يدخل وذالنهم ذل لين ما دخلوه ويوم دخلوه ما صدق مستاااااااانس من الخاطر.. وصل عند شيخة وباسها على راسها ويلس عدالها ويسولف وياها و هي ميتة من المستحى ومنصور متخبل عليها...

وعقب العرس بإسبوع سافروا شهر العسل أحمد وعائشة و منصور و شيخة
والكل مستانس ويا حبيبه وكملوا حوالي 10 أيام وردوا البلاد..

وعقب 4 شهور من الزواج
عائشة كانت يالسة في حجرتها تعباااااااانه وأحمد وصل البيت حصلهم كلهم يالسين الا عائشة فسأل عنها
أحمد: وين عوااشي
مريم: في حجرتها تعبانه
أحمد: شو بلاها؟
مريم: ما أدري
وعلى طول راح حجرته ولقى عوااش طايحة على الشبرية من التعب
أحمد: شو بلاج حياااتي؟
عواش: ولا شي حبيبي بس تعبانه ِشوي
أحمد: أنزين قومي بوديج المستشفى
عوااش: لا ما يحتاي
أحمد: شو ما يحتاي طالعي شكلج كيف مستوي يلا بسرعة بترياج تحت
عوااش: إنشالله
وبدلت ملابسها وراحت ويا أحمد المستشفى...
وفي المستشفى
الدكتورة: مبروك المدام حامل
أحمد فرحاااان: الله يبارك فيج
عوااش تبتسم: مبروك بابا أحمد
أحمد: ههههههههه الله يبارك فيييييج غناتي
وبلغوا أهلهم بالخبر السعيد والكل إستاااااانس لهم

ومرن الشهور وشيخة بعدها ما حملت..
وفي يوم كانت يالسه في حجرتها و منصور دخل عليها منصور
منصور: هلا والله
شيخة: أهلييييييين
منصور: شو بلاج زعلانة حبيبي؟
شيخة: ما شي
منصور: مب علي أنا هالرمسات فيج شي
شيخة: بصراحة خايفة
منصور: من شو؟
شيخة: يمكن ما أييبلك عيال لأنا من متى متزوجين ولين الحين ما حملت فعشان جيه خايفة
منصور: لا تخافين سبحان الله ما تعرفين يمكن الله يرزقنا بس مب الحين
شيخة: يمكن!!!
وعقب كم شهر ربت عوااش ويابت بنت حلوووة وسموها ريان و أحمد متخبل عليها مب مصدق إنه صار أبو..

وعقب ما ربت عوااش بشهرين حملت شيخة وبعد 9 أشهر ربت ويابت ولدين توأم يهبلون ..


وتـــــــــــــــــــــــــوتة تـــــــــــــــــــــوتة خلصت الحتــــــــــــــــــوتة



النهـــــــــــــــــــــــــاية


 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, معاناة, الياسمينه, الكاتبة الياسمينه, حب و سعادة لكن عقب معاناة للكاتبة الياسمينه, سعادة, قصة حب و سعادة لكن عقب معاناة, قصه .منصور احمد محمد
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:30 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية