لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (8) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-01-09, 12:19 AM   المشاركة رقم: 436
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67226
المشاركات: 262
الجنس أنثى
معدل التقييم: inay عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 98

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
inay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

راااااااااااااااااااااااااااااائع بارت رااااااااااااائع ...الف الف شكر لك يا مبدعة وتقبلي تحياتي

 
 

 

عرض البوم صور inay   رد مع اقتباس
قديم 29-01-09, 12:45 AM   المشاركة رقم: 437
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60662
المشاركات: 177
الجنس أنثى
معدل التقييم: كادية عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 26

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كادية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صباحك خير أنفاس
أربعة أجزاء مفعمة بالعاطفة حد الإشباع
أكاد أجزم ألا إمرأة في الكون لا تتوق إلى رجل ك(عبد الله)سندا وحبيبا وصديقا
أبدعت في في رسم هذه الشخصية كما ابدعت في تصوير العواطف بينة وبين زوجته وكذلك بين سعود ودانه وأخيرا ظهرت عوطف جديدةبين سالم ومنيرة وماجد ودلال أوجدها الشعور بالذنب في الأولى والتحدي في الثانية
عاطفة واحدة هي(الحب)محور تدور حوله كل الروايات إلا القليل لا نجد بينها كثير إختلاف ولكن.؛في قصتك أجدني أقف متعجبة فلله درك ماأقدرك على التنويع في العاطفة الواحدة وعرضها بطريقة رومانسية راقية
كم كنت أتمنى أن تصعدي الأحداث بين المحبين لتتأجج المشاعر ويتجلى صدقها وقد حدث
أتوقع أزمة قادمة في الطريق لعبد العزيز الصغير مع ذلك الذي هدده
تعجبت من هيام سالم وتعبيره عن حبه لمنيرة فور إفاقته فهل كان يمثل الغيبوبة(سؤال غبي صح؟)
كتبت هذا الرد وأنا أتوارى خجلا من مشاغلي هذا غيض من فيض أجدني غير قادرة معه على التعبير
ولكني اشكر لك أنك جعلتيني أكتفي بقراءتك فقط ثم اخرج راضية لاابحث عن أخرى سوى تلك (الرائعة )حد الإنهاك
سلمت يمينك! مع خالص مودتي

 
 

 

عرض البوم صور كادية   رد مع اقتباس
قديم 29-01-09, 01:59 AM   المشاركة رقم: 438
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68234
المشاركات: 1,360
الجنس أنثى
معدل التقييم: سوارفسكي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 18

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سوارفسكي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم
كيف حالك نفوسه؟
يعطيك العافيه وسلمت اناملك
عبد العزيز :: سبحان الله لما الوحد يقدم على فعل الخير او عمل ديني مهما واجته
المخاطر يبقى قلبه مطمئن وتلفه السكينه عكس لما يكون عمله فاسد تلاقيه في
توتر وشوي يفقد عقله من الخوف والريبه
سالم :: هل غرفة امه وابوه اللي اعتاد يشوف فيها الظلام والسواد خارج عيونه
روٌضته لان يرى السواد داخلها في كل شي بالدنيا للابد
يمكن مصيبته في وفاة امه وابوه في الحريق من اشد المصائب عشان كذا
هان عليه فقدانه لبصر.....ربما
عجبة لصبرة وثباته ورضاه وقوة ايمانه

منيرة :: مشاعر واحاسيس عاصفه وهائجه تحمل بين تياراتها خليط من الندم
واحساس بالذنب وحرقه وضعف الايمان ...ضغط نفسي فجرته بمعاقبة نفسها
بطريقه هستيريه
اتوقع سالم بيطلق منيرة برغبته حتى تشوف منيرة نصيبها مع اللي احسن
منه و هالشي بيخليها حياة بلا روح
ديمه :: ان شاالله يكون هاللي صار لها درس لها وان مهما اخفت انوثتها ومهما بلغ
ذكائها تبقى بنت ضعيف ورقيقه
دانه وسعود :: يبدو ان شغل دنه ماثر على علاقته فيها صاير مبالغ في ردة فعله
اما دانه فبدات ترضيه شوي بداية بقبول فكرة الطبيبه المدرسيه وسكوتها لما هاوشها

شكرا لك اختي لك خالص حبي و احترامي

 
 

 

عرض البوم صور سوارفسكي   رد مع اقتباس
قديم 29-01-09, 06:02 AM   المشاركة رقم: 439
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صباح البهجة والسعادة
وكوب القهوة الساحنة تتدفق رائحته المنعشة
إلى الأنوف لتنعش العيون الناعسة

أشتقتم لكم
وأنا على طوول مشتاقة لكم
القارئات الوفيات اللي أصبحوا بالفعل أكثر من صديقاتي وخواتي
وعيوني تبحث بلهفة مستميتة عن اسم كل واحدة منهم
حتى أطمئن عليها وعلى تواجدها
وأنها بخير تطالع عينيها سطوري في حبل من الود المتين بين قلبي وقلبها

أود أن أشكر بكل العمق والقوة
قارئاتي الجديدات
المشتركات الجدد في الرواية من أجلي
يبقون دائما لهم الوضع الخاص
وإحساسي بجميلهم يطوق عنقي



استلموا البارتات الجديدة

65
66

الجزئين اليوم مختلفين
مشاعر مختلفة
حب جارف
غضب جارف
تجدي جارف

اليوم يوم المشاعر الجارفة
لتستعد كل منكم بمركبها لتبحر في بعض الغياب
حتى لا تسحبها التيارات الجارفة

أطالب فقط بحمايتي وبقوة من bent el-q8
لأنه في أحداث اليوم
حدث هي حذرتني بقوة وبتهديد ألا أفعله
وفعلا كانت أكثر وحدة انتبهت له وحذرتني
ولكن وش أسوي بلعاتني
سامحيني يا شيخة بنات الكويت


قراءة ممتعة مقدما

لا حول ولاقوة إلا بالله
.
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
قديم 29-01-09, 06:09 AM   المشاركة رقم: 440
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي بعد الغياب/ الأجزاء65، 66

 

بعد الغياب/ الجزء الخامس والستون

#أنفاس_قطر#


الفجر قبل الأذان .. في غرفة سعود ودانة

سعود تأخر كثير في الرجعة.. الفجر قرب يأذن..
ودانة خلاص اعصابها انهارت وبدت تبكي خوف وقلق على سعود....

أول شيء كانت كرامتها مانعتها تتصل فيه..
(وش معنى هو اللي مافكر حتى يعتذر لي أو يطلع وراي يأخذ بخاطري.. هو اللي هزئني بدون سبب)

بس لما شافت الفجر قرب يأذن وهو مارجع
قالت: خلاص لا أبوها لا بو ذا الكرامة

بعثت له مسج

(وينك؟؟)

مثل مابعثت له كلمة وحدة
رد عليها بكلمة وحدة

(المخيم)

كل واحد منهم جرحته حدة الكلمة الواحدة وانعدام عاطفيتها..
وفي نفس الوقت كانت الكلمة الواحدة مصدر هدوء لكل منهم..

سعود عرف انها مشغول بالها عليه..
ودانة ارتاح بالها عليه وانه بخير.


********************



صباح اليوم الثاني

عبدالله في مكتبه في البنك..
يطوف به قلق عاصف، يحاول تنظيم أفكاره ليصل للهدف المرجو..

بلهجة هادئة واثقة كان يوجه حديثه لراوي الخبير القانوني في البنك العراقي الأصل الأمريكي الجنسية
والذي تربطه بعبدالله علاقة ود متينة نمت من أيام دراسة عبدالله الأولى في أمريكا
وتوطدت بعد عودة عبدالله لأمريكا..
وتوطدت أكثر بعد أن عينه عبدالله في وظيفته الحالية: هاه راوي .. وش رأيك؟؟

رواي بلهجة هادئة يشوبها بعض توتر: عبدالله أنا ما أدري شأكول لك..الموضوع بسيط إن شاء الله..بالغالب هذولا يريدون فلوس وبس..
بس من ناحية ثانية ما أكدر أأكد لك أنه الخاطفين ممكن يسلمون نسيبك وكت ما يستلمون الفدية..

عبدالله بهدوء وثقة: ولو أنا رحت بنفسي عشان أتفاوض معهم..

راوي برعب: أنت أكيد مجنون عبدالله.. شنو حجي المخبلين اللي كاعد تكوله؟؟ أهلي كلهم هناك حاضرين.. أهلك وكأنك موجود وأكثر..
يعني نسيبك مايندرى حي وإلا ميت.. تريد تلحكه..؟؟

عقب تنهد راوي بعد تماسكه: على العموم عبدالله الوضع الحين أحسن من أول بكثير.. والأمن أكثر استقرار.. بس مهما كان الوضع فيه اضطراب.. وأنا أخاف يصير لك شيء أحس أنه ذنبي..

عبدالله يتنهد: عبدالعزيز مثل ولدي... وأنا ماني بمرتاح لوجود وسطاء..
أخاف أرسل الفلوس تصير مشاكل وأنا موب موجود عشان أحلها.. عشان كذا أنا حاب أسافر للعراق بنفسي..

راوي بخوف ودي: أعرُفك زين عبدالله.. يوم تصمم على شيء..
طيب وأنا حاضر باللي تريده..

عبدالله بثقة: أنا بأحجز على طيارة بعد بكرة لبغداد.. أبيك بس تدبر لي رجّال يكون ثقة.. يدل في العراق زين..
عشان يستقبلني ويكون معاي لحد ما أخلص..

راوي بحزن متوتر: ابن عمي فاضل.. مافيه غيره.. جن مصور..
هو الوحيد اللي كان يكدر يفلت من كل حصار وحظر تجول.. ذكي وشجاع والموت أخر همه.. لو أكو أحد ينفعك هناك وفي مثل موقفك بيكون فاضل..

وعبدالله يتكلم مع راوي رن موبايله كان ولده عبدالعزيز

عبدالله بحنان: هلا يبه

عزوز باحترام: يبه وش سويت في الموضوع اللي قلت لك اليوم واحنا على الريوق..؟؟

عبدالله بثقة: أفا عليك.. أوراق ديمة ودها لها هي.. ومن بكرة خلها تداوم في مدرستها الجديدة
وعقب كمل بفضول: أنا باعرف أشلون قدرت تقنعها.. وانا اللي تعبت أقنع في أمها تجبرها وتطلعها من المدرسة ذي..

عزوز بهدوء: أنت توجهت للرأس الكبيرة..بس أنا صوبت على الرأس الصغيرة..

عبدالله باعجاب: عفية.. ولد أبوك.. أبيك كذا.. يوم تحط شيء في رأسك تسويه..
بس طبعا مايكون هذا الشيء متعارض مع دين أو اخلاق.. عدا هذين الشيئين توكل على الله.. واقتحم..

عبدالله مبسوط جدا بشخصية عزوز اللي بدت تبرز بقوة من تحت ركام خجله وشخصيته الحساسة..

عزوز بابتسام: حافظ الدرس يبه.. لا تحاتي


*******************


أول يوم دوام لدانة بعد زواجها

مانامت الا ساعتين بعد صلاة الصبح..

والحين الساعة صارت 3 ونص.. تأخرت أكثر من نصف سعادة عن موعد خروجها.. لأن الحالة الاخيرة احتاجت شغل زيادة.. كانت سيدة عجوز تحتاج خلع أضراس العقل.. وكانت محتاجة بنج كامل..

فتأخرت دانة معها.. لحد ما تأكدت انها بخير..

خذت موبايلها تبي تتصل بسيد علي تشوفه جاء هو الخدامة او بعد
رغم أنها قالت له يجي 3 بالضبط..
لقت في موبايلها مسج له أكثر من 20 دقيقة من زميلتها المقربة الدكتورة تهاني:

" إذا المزيون
اللي سيارته فكسار ذهبي
سعود
تراه برا معصب
واقف جنب سيارته
مثل أسد مستعد للانقضاض على فريسته
أطلعي واستلئي وعدك ياحلوة
إن شاء الله نلقى منج شوي أشلاء ندفنها"

دانة بتوتر: يا ويلي قبل ثلث ساعة كان معصب.. أكيد الحين مولع نار.. توه موقف أمس مابرد.. وش بيفكني من لسانه..
وبعدين هو ماقال لي بيجي.. ولاحتى عرفت انه بيجي وهو بايت امس في المخيم..

دانة شافت سعود قاعد ينطرها في السيارة، ووشكله مبين عليه عصبيته المعتادة مع تغير لون وجهه في دليل لازياد عيار الغضب شوي..

دانة ركبت بهدوء: السلام عليكم..

سعود بغضب: وعليكم السلام ياحضرة الدكتورة المبجلة..

دانة سحبت نفس عميق (من أولها كذا) بس ماردت عليه، سكتت..

سعود بنبرة غضب مكتومة: كان تأخرتي أكثر.. دريول حضرة جنابش قاعد في الشمس.. ينطر سموش تخلصين مرضاش..

دانة ماردت عليه..

سعود بدأ يفول من تجاهلها: قدمتي طلب النقل..؟؟

دانة بهدوء: قدمته..

سعود حاول يتسلح ببروده المعتاد بس ماقدر مع نفسيته المرهقة فسألها بعصبية: ومتي بتروحين هناك؟؟

دانة بذات الهدوء:بباشر هناك بعد بكرة

سعود تنهد بغضب: يعني بكرة بعد مداومة في الرميلة؟؟

دانة بهدوءها اللي ذبحه: إن شاء الله..

سعود بحدة: بكرة لا تروحين.. انتظري لبعد بكرة وروحي داومي في الصحة المدرسية..

دانة وهي تسحب نفس عميق وتحاول تسيطر على أعصابها اللي بدت تفلت: أسفة سعود..ما أقدر

سعود مسك الفرامل في نص الشارع وهو يلتفت عليها بحدة: نعم؟؟؟؟

دانة اللي ارتعبت من حركة سعود، والسيارت بدت تطلق هرنات غاضبة وراهم..

دانة برعب: أنت أكيد مجنون.. فيه حد صاحي يسوي كذا

سعود مارد عليها، شغل السيارة وحرك...

دانة حست بتوتر غير طبيعي، وإن سعود حالته غير طبيعية أكيد..
غصبا عنها بدت تبكي..

وسعود لما سمع صوت شهقاتها الخافتة، وهي تلف وجهها للناحية الثانية.. حس قلبه يتكسر مثل ورقة شجر جافة تحت قدم عملاق متجبر..

يحس نفسه ضعيف ومحطم قدام دموعها..
كان كل اللي هو سواه.. إنه ألتزم الصمت باقي الطريق..
ودانة استمرت في دموعها الصامتة

وفي قلب كل منهما حزن غريب.. وحب أغرب..


******************


ماجد في مجلس الحريم في بيت أخته نجلاء..

نجلاء بحب: هاه حبيبي أبو فيصل.. آمرني...

ماجد مد يده بظرف لنجلاء وقال لها بثقة: هذا مهر دلال أبيج تودينه لها بكرة المساء..

نجلاء بصدمة: ماجد أنت أكيد مجنون.. وش مهره والبنية ماوافقت عليك أصلا.. أنت تبي تفشلني..

ماجد بخبث: ومن قال لج إنها ماوافقت علي؟؟

نجلاء بصدق: أنا أمس كنت عندهم.. واليوم أم جاسم كلمتني.. وماحد منهم بلغني بهالموافقة الفجائية اللي ماحد عنده خبر فيها غيرك..

جاسم اللي في رأسه مخطط مجنون: هي بنفسها قالت لي.. يعني أنا بأكذب عليج في موضوع مثل هذا.. أنتي روحي وعطيها مهرها .. ومالج شغل.. بس ماتقولين لأحد شيء لين تعطينها المهر..

نجلاء بتوتر: أكيد ماجد؟؟؟

ماجد بثقة مجنونة: أكيد يا أم حمودي


**********************



أبو علي في بيته متوتر..

طلب من أم علي تنادي منيرة له..

منيرة من عقب محاولتها المجنونة الليلة السابقة للانتحار.. اللي هي ندمت عليها كثيرا.. واستغفرت ربها منها كثيرا.. وهي محطمة تماما نفسيا وجسديا ومعنويا..

منيرة دنقت على رأس أبوها وجلست جنبه، وقالت له بصوت مبحوح من كثر البكاء: لبيه يبه.. امي تقول انك تبيني؟؟

ابو علي بتوتر وبعض حزن: سالم يا أبوس

منيرة حست قلبها بيطلع من مكانه وهي تسمع اسم سالم، سألت بحذر: وش فيه سالم؟؟

ابو علي في كلمة واحدة حادة: يقول يبي يطلقس..


#أنفاس_قطر#










بعد الغياب/ الجزء السادس والستون

#أنفاس_قطر#



منيرة حست قلبها بيطلع من مكانه وهي تسمع اسم سالم، سألت بحذر: وش فيه سالم؟؟

ابو علي في كلمة واحدة حادة: يقول يبي يطلقس..


منيرة بصدمة وهي غير مستوعبة: سالم يبي يطلقني.. ليه؟؟

أبو علي بحزن: يقول منيرة صغيرة ومالها ذنب تعيش مع رجّال أعمى..

سبب عمى سالم شخصه الأطباء بإصابة في مركز البصر في المخ.. وهذا النوع قد يكون مؤقت في حالة استعادة المركز لحيويته.. وقد يكون دائم في حالة كون ضرر المركز دائم..

منيرة وهي تأخذ نفس عميق وتحاول تطرد كل أحزانها: سالم ماله حق يطلقني .. والعمى امتحان من رب العالمين لي وله.. لاني بجازعة منه ولا هو بجازع منه..

أبو علي باستغراب: مهوب أنتي اللي كنتي ماتبينه.. وتبين الطلاق؟؟

منيرة بثقة: كنت غبية.. وغيرت رأيي..

أبو علي بهدوء: بس يا أبوس أنا ما أقدر أجبر الولد ياخذس لو هو أصر على الطلاق.. وشكله مصر..

منيرة بثقة كبيرة: يبه أنا أبي أروح لسالم الحين..
وخلاص يبه أنا ما أبي عرس ولا شيء..
و أنا من اليوم مرت سالم بكل معنى الكلمة.. وبلغ كل جماعتنا..
وبأرجع معه لبيته يوم يطلع من المستشفى..

أبوها بصدمة وعصبية: موكنس زودتيها يا أبوس.. تبين تجبرين الولد عليس..

منيرة وفي رأسها مخطط كبير: أنت الحين ودني لسالم
وبتسمع منه هو بنفسه.. نفس كلامي..

أبو علي رغم غرابة تصرفات بنته.. إلا أنه كان مرتاح من إصرارها على البقاء مع سالم..
لأنه هذا هو اللي يبيه أبو علي.. إن سالم مايكون بروحه بعد طلعته من المستشفى


********************


عبدالله راجع من دوامه من البنك..
جواهر كانت جالسة تحت هي ونوف..نوف قاعدة جنب أمها.. وشابكة ذراعها بذراع أمها ورأسها على كتفها..

عبدالله سلم وعقب قال بابتسامة: ماشاء الله كناري حب.. موب أم وبنتها..

نوف باست كتف أمها بعمق وعقب نطت تحضن أبوها وقالت بحب: الله لا يحرمني منكم اثنينكم..

عبدالله بحب: ولا منج يا أحلى البنات..

وعقب عبدالله جلس جنب جواهر وسوا نفس حركة نوف.. شبك ذراعه بذراعها باس كتفها.. وعقب حط رأسه على كتفها وهو حاضن ذراعها بقوة..

جواهر كحت وقالت بصوت واطي: عبدالله عيب نوف واقفة..

عبدالله وهو يرجع يبوس كتف جواهر: نوف عندج اعتراض؟؟

نوف وهي تضحك: حاشا وكلا.. براحتك طال عمرك.. وانا بعد بأطلع أتصل في حصوص... عشان ما أكون عزول..

لما طلعت نوف جواهر قالت بعصبية: عيب عبدالله مايصير..

عبدالله بمرح وهو يشدد من أحتضانه لذراعها: شنو عيب.. هذي نوفتي..
لو عزوز كان قلت ماعليه.. مايصير قدامه..
وبعدين أنا ماسويت شيء.. الحين بأسوي... بما انه نوف راحت بأسوي اللي في خاطري أسويه من يوم دخلت وشفتج جالسة.. وكانت نوف صاكة علي.

جواهر بتوتر وهي تبي تخلص يدها من عبدالله تقوم: وش تبي تسوي يالمجنون؟؟.. خلني أقوم من جنبك أحسن..

عبدالله مسك يدها بقوة وجلسها، وهو يقول بحب: خلاص اقعدي.. أبي أقول لج شيء..

جواهر رجعت تجلس.. وعبدالله يفلت يدها بالراحة ويلتفت عليها ويقول..: خلينا نروح للخور الليلة ونرجع بكرة..

جواهر باستغراب: ليه يعني؟؟

عبدالله بعيارة: أبي أستفرد فيج شوي.. خاطري أشوفج بقميص نوم قصير طول اليوم.. بدون جوز الغفر اللي عندنا..

جواهر بحرج: عيب عبدالله وش هالكلام؟؟

عبدالله بعمق: حبيبتي جد والله نفسي نقعد بروحنا شوي.. والسبب بأقوله لج لما نرجع بكرة..

جواهر بتردد: والعيال.. ما أقدر أخليهم بروحهم

عبدالله بهدوء: خالي ثاني بيجي يقعد عندهم.. لا تحاتينهم

جواهر بود: يعني مخطط لكل شيء

عبدالله بثقة: أنتظر موافقتج بس..


**********************



عائشة كانت تنتظر بنتها ديمة تنزل عليها.. عشان توديها لموعدها عند طبيب الاسنان..

عائشة كانت مستغربة من تأخر ديمة عليها..
بالعادة تكون قبل امها تحت.. واحيانا تنتظر في السيارة.. وتعطي أمها محاضرة عن أهمية دقة المواعيد..

بس هذا ليس بالشيء المستغرب الوحيد.. كل شيء صار غير مستبعد بعد ما أرسل لها عزوز اليوم مع السواق ملف ديمة..
في الوقت اللي عائشة بعدها مو مصدقة بعد إن ديمة وافقت أصلا.. ووصول الملف أكد لها..

عائشة اللي رفعت عينها تفاجأت بشدة من منظر ديمة المختلف 180 درجة..

كانت ديمة تنزل الدرج بتردد وهي لابسة عباية مسكرة، وشيلة مثبتة على رأسها... وبدون نظارة..

ديمة مرت من جنب عائشة اللي فاتحة فمها مذهولة وهي تقول بخجل: يمه بلا تعليق بليز.. وإلا بأرجع أفسخهم ..

عائشة ابتسمت ابتسامة واسعة صافية وهي تقول: قدامي على السيارة يا أم المواعيد الدقيقة..


*******************



سعود بعد ماوصّل دانة للبيت
ماقال لها ولا كلمة.. كأنها غير موجودة في الغرفة..
تحمم.. بدل ملابسه.. ولبس لبسه العسكري
وطلع لدوامه اللي راح يكون يومين متصلين.. يعني ماراح يرجع إلا بعد بكرة في نفس الوقت..

دانة اللي كانت تشوف حركته المتوترة في الغرفة.. أعتصمت بصمت مدروس.. وهي تقلب في كتاب بيدها تدعي الاستغراق به..

لين طلع وسكر الباب بهدوء وراه
عقبها تنهدت دانة بعمق.. رمت الكتاب من يدها
وسندت رأسها على الكنبة بهم كبير


سعود قبل يطلع.. مر على غرفة محمد.. اللي ماطلع من غرفته من يوم أمس.. إلا للمسجد ويرجع.. حتى الأكل مارضى يأكل شيء..

دق الباب دقة واحدة..
فتحه ودخل..
كانت الغرفة غارقة في ظلام ولدته الستاير الثقيلة على الشباك..

سعود قرب من الستاير وفتحها.. عشان يسمح لأضواء العصر الناعمة بالدخول..

محمد بصوت مكتوم من تحت الغطاء: مها.. سكري الستاير وأطلعي..

سعود قرب من سرير محمد وجلس عليه، وهو يسحب الغطاء من رأس محمد..

سعود انفجع وحس قلبه شظايا متفجرة... وهو يشوف وجه محمد المتورم من البكاء..

نط سعود واقف من قوة الانفعال وهو يقول: أنا ولد أبي!!!!!.. تبكي يا أخيك؟؟ أفا ياذا العلم..

محمد جلس على سريره وهو يمسح وجهه: خلاص يا سعود باح سدي.. ماعاد فيني قدرة أكتم أكثر من كذا.. سالم استعمى من سبتي.. سالم استعمى من سبتي

سعود قعد جنبه وهو يحضنه بقوة: أفا عليك يامحمد.. استغفر ربك... اللي صار لسالم مكتوب له قبل مايولد حتى.. ما انت اللي بترد قضاء الله المكتوب..

محمد بصوته المبحوح: ونعم بالله.. بس الله عز وجل يسبب الأسباب.. وانا كنت السبب


**********************




عبدالله وجواهر صاروا في شاليه عبدالله بالخور..

عبدالله متوتر كيف يوصل خبر سفره للعراق لجواهر
هو قرر مايقول لأحد نهائي إلا لجواهر.. مايقدر يخبي عليها موضوع مثل هذا..
لكنه أجل أخبارها لحد بكرة.. لما يرجعون للدوحة..


جواهر طلعت تبي تصلي المغرب..
في الوقت اللي عبدالله خلص صلاته وطلع للشاطى..
جلس على الكرسي الطويل المبطن وتمدد وهو يتامل في البحر والدنيا اللي بدت تعتم شوي شوي..

جواهر طلعت تدور عبدالله
كان الجو بارد... تهب خلاله نسمات البحر المحملة بنسائم باردة..
عبدالله متمدد وعيونه مسكرة.. طالعته جواهر للحظات بحب كبير..
رجعت داخل..
جابت بطانية وغطت فيها عبدالله..
وجات تبي ترجع في الوقت اللي حست بيد باردة قوية تمسك بيدها
عبدالله اللي عيونه بعدها مسكرة يقول لها بعمق: تعالي جنبي حبيبتي..

جواهر قربت منه.. جلست على الكرسي
حطت رأسها على صدره
و تمددت جنبه بعد ماوسع لها
وحضنها بقوة وهو يغطيها معه ببطانيته..

لفهم صمت مهيب ساحر لعدة دقائق.. وكل منهما يستمتع بقرب الآخر لدرجة العجز عن إيجاد كلمات تناسب جلال الموقف..

عبدالله اول من كسر الصمت وهو يقول بعمق مهيب: جواهر أعرف أنه أحنا من أول زواجنا تجنبنا التكلم في الموضوع..
بس أعتقد أنه لازم نتكلم حتى نصفي كل شيء بيننا.........
جواهر ياترى سامحيتني بالكامل.. أو قلبج بعده فيه شيء علي؟؟

عبدالله حس بجسد جواهر وهو يتصلب في حضنه..
لكنه كمل بذات العمق: جواهر لا تعتقدين أن أي إجابة أنتي بتقولينها..
مهما كانت قاسية أو غريبة إنها راح تأثر على عمق مشاعري ناحيتج
أنا يكفيني أني صرت أعرف وش كثر تحبيني.. وأي شيء ثاني ممكن نتجاوزه سوا..

جواهر جسدها يرجع يستكين في حضن عبدالله.. وذراعها تشد احتضانها لخصر عبدالله وتقول بعمق مذهل:
عبدالله سمعت قصيدة نزار قباني (ما أحلى الرجوع إليه) اللي غنتها نجاة الصغيرة... هذي القصيدة هي أفضل تعبير عن حقيقة مشاعري.. مادام التعبير يخونني


حمل الزهور إليّ.. كيف أرده؟
وصباي مرسوم على شفتيه

ماعدت أذكر والحرائق في دمي
كيف التجأت أنا إلى زنديه

خبأت رأسي عنده وكأنني
طفل أعادوه إلى أبويه

حتى فساتيني التي أهملتُها
فرحتْ به ..رقصتْ على قدميه

سامحتُه وسألتُ عن أخباره
وبكيت ساعات على كتفيه

وبدون أن أدري تركت له يدي
لتنام كالعصفور بين يديه

ونسيت حقدي كله في لحظة
من قال إني قد حقدت عليه؟

كم قلت إني غير عائدة له؟
ورجعتُ..ما أحلى الرجوع إليه



عبدالله أحس بالانفعالات تجتاحه بعنف
وهو يستمع للشعر المنساب كرقرقة مياة الجداول وزقزقة العصافير من بين شفتي جواهر بنبرة صوتها الساحرة المؤثرة العميقة..
زاد من احتضانه لها وهي تكمل بذات العذوبة: عبدالله أنت كنت ومازلت وبتظل الرجل الوحيد في حياتي..
عقبك ماملا حد عيني.. لحد مارجعت أنت ومليتها مرة ثانية..
حتى وانا أكرهك.. كنت أقارن كل رجل فيك.. وأجدهم كلهم خسرانين مقارنة عمرها ماكانت في صالحهم من البداية..

عبدالله حس أنه فعلا الكلمات تخونه..
وهو يحس بعظم كرم الله عليه..
اللي رجع جواهر لحياته عقب مرور هالسنين..
رفع وجهها له بحنان ذايب..
وطبع قبلة عميقة على شفايفها في الوقت اللي كانت رائحة أنفاسه المعطرة أبدا تخترق رئتي جواهر إلى أقصى حويصلاتها الهوائية..
وهو يقول لها بشجن عميق: أنا أعشقك..
ولو فيه شيء فوق العشق والهيام والغرام والوله والحب.. أكيد أنه حبي لج..


****************



منيرة تدخل على سالم في غرفته.. بعد ماطلع من العناية لغرفة عادية..
كان عنده علي بروحه.. بعد ماتعب محمد وجاء سعود وشاله للبيت من يوم أمس

منيرة دخلت على علي.. وأشرت له يجي عندها.. وعقب همست له: أبي أكلم سالم بروحه..

سالم كان قاعد السرير
والسرير مرفوع لوضعية الجلوس..
يد سعود اليسار المكسورة كانت معلقة في رقبته.. شكله متعب.. شعره ولحيته محتاجين ترتيب..

بصوت حزين: علي أنا سمعت الباب انفتح.. من اللي جا؟؟

بس علي مارد عليه..
سالم يحاول يدقق السمع.. لحد الحين مازال يحاول تقوية حاسة السمع التي تصبح أهم حواس الضرير..

سالم بتوتر: من اللي هنا..

منيرة قربت بتوتر.. وحالة سالم قلبت حالها من النقيض للنقيض.. حتى أصبح من الصعب توقع تصرفاتها..

جذبت الكرسي وجلست جنب يد سالم اليمين.. حطت يدها بهدوء على يد سالم اللي كانت ترتاح جنبه..

سالم أنتفض لما حس بملمس اليد الناعمة.. وسحب يده بقوة..: من؟؟

منيرة بهدوء رغم أنها كانت تذوب من التوتر والخجل والانفعال: أنا.. منيرة.. ليه فيه وحدة غيري ممكن تسمح لنفسها بالتعدي على شيء لي..

سالم توتر من جرأتها الأقرب للوقاحة..: هلا منيرة.. أشلونس؟؟

منيرة بود: إذا أنت طيب أنا طيبة

سالم بحزن: طيب إن شاء الله..

منيرة بتردد وهي تقرر تطرق الحديد وهو ساخن: سالم ممكن أعرف معنى الكلام اللي قلته لأبوي.. أنت تبي تطلقني؟؟

سالم بهدوء: أشوف أن هذا هو الحل الأنسب لنا كلنا..

منيرة بذات هدوءه: إذا هو الأنسب لك فهو مهوب الأنسب لي..

سالم بقسوة: أخر ما تحتاجينه أنتي أنس تكونين خدامة لأعمى..
وأنا بأجيب لي خادم يخدمني.. يوديني ويجيبني مثل كل العميان اللي أشوفهم..

منيرة انجرحت بعمق.. تنهدت: مالك حق تقرر نيابة عني..
أنا مستحيل أخليك..
لمعلوماتك أنا قلت لأبوي يقول لكل الناس أنه خلاص أنا صرت زوجتك من الحين..
وبنرجع لبيتك عقب ما تطلع من المستشفى بالسلامة..
بس أبوي ينتظر أنك تأكد على كلامي عشان يتمم..

سالم المصدوم: أنتي أكيد مجنونة...

منيرة بهدوء: أنا مجنونة لو خليتك تطلقني..

سالم بغضب: يا بنت الحلال.. أنتي ما تفهمين .. أقول لس ما أبغيس.. ما أبغيس..
وعقب كمل بسخرية مريرة:
وبعدين مهوب أنتي اللي كنتي تبين الطلاق.. علي قال لي ببراءة: يا سبحان الله اللي يشوف خوف منيرة عليك..
مايقول إنها كانت تبكي دم قبل أسبوعين تبغي الطلاق منك..

منيرة شهقت وفي نفسها (الله يخسك يا عليان ما أطول لسانك)

وسالم يكمل بغضب: يعني قبل لما كنت رجّال كامل.. ما كنت عاجبس..
والحين وأنا نص رجّال.. حليت في عينس..
أنا ما أبي شفقة حد.. خلي شفقتس لرجالس اللي بتاخذينه

والطلاق بأطلقس.. أصلا موافقتس غير ضرورية.. أنا يومين باطلع للمستشفى.. واول مشوار قبل أروح بيتي بيكون للمحكمة عشان أطلقس

منيرة خذت نفس عميق واستجمعت كل شجاعتها وقالت: وانا ماراح أسمح لك تطلقني..

سالم بثورة: واشلون بتغصبيني؟؟ أعتقد أنه حتى لو كنت أعمى.. الطلاق في يدي مهوب في يدس..يعني مخي مافيه شيء عشان تحجرين على قراراتي..

منيرة بهدوء: لا تجبرني ياسالم أسوي شيء يجبرك.. ويخليك توافق تتمم زواجنا غصبا عنك..


#أنفاس_قطر#

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة أنفاس_قطر, مختلفة, أنا أصبحت مجنونة أنفاس وأنفاسها المتمثلة في بعد الغياب, الغياب/, اقروه على مسؤليتى, تسلمين مذهلة عيوني و الحلوة نفوس على التحفة, بعد الغياب للكاتبة أنفاس_قطر, بعد الغياب معجزة المشاعر والإبداع غير المسبوقة, تعجز المشاعر عن التعبير, رائعــــــــــــــة, رواية, عبدالله وجواهر وثورة حب ما بعد الغياب, وجديدة, قصة مختلفة جدا جدا, قصة بعد الغياب, قصة بعد الغياب للكاتبة أنفاس_قطر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t103188.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† This thread Refback 03-08-14 11:54 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† This thread Refback 02-08-14 12:32 PM
eman_liilas2008's Profile - Mixx This thread Refback 04-09-09 05:54 AM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ review at Kaboodle This thread Refback 26-06-09 11:16 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 11-05-09 08:04 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 01-05-09 12:15 AM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 13-04-09 12:48 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Gturl This thread Refback 07-04-09 12:57 AM


الساعة الآن 09:03 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية