لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-04-09, 04:31 PM   المشاركة رقم: 446
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2008
العضوية: 113384
المشاركات: 885
الجنس أنثى
معدل التقييم: النصف الاخر عضو على طريق الابداعالنصف الاخر عضو على طريق الابداعالنصف الاخر عضو على طريق الابداعالنصف الاخر عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 354

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النصف الاخر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : primrose المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اهلين والله تونى اخلص من الروايه قريتها بيوم واحد من كثر ما جذبتنى لها


بصراحه مبدعه رائعه قليل فى حقها والله انى عشت معها الجو وحسيت نفسى الخنساءمن كثر مانى متحمسه معها

فعلا تستاهل التميز


ما فيه كلا م ينقال بحقها روعه روعه روعه


نستناك وجعل الله الامطار خير وبركه عليكم



سلام من النصف الاخر ولو انى متاخره بالرد بس تونى اشوفها

 
 

 

عرض البوم صور النصف الاخر   رد مع اقتباس
قديم 19-04-09, 12:46 AM   المشاركة رقم: 447
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 33449
المشاركات: 21
الجنس أنثى
معدل التقييم: غروووور عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غروووور غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : primrose المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

سجليني في سجل معجبينكـ ..

فعلآ فعلآ إبدآآع لآمنتهي ..

الروآيه ارتكزت ع فكرهـ غريبه وشيقه ..

انجذبت وأنآ آقرآ فصولهآ وتمعنت فيهآ بشدهـ ..

لكن أحس بدت ترجع لطآبع التقليدي .~

يعني وأنآ أقرأ البدآيه أعجبني في الروآيه ..

الطآبع المختلف اللي اقتبسته منهآ لكن في الآجزآء الآخير هـ

أحس رجعت لكثير من روآية قريتيهآ .~


ع العمووم

حآبه أهنيك ع قدرتك في التسلسل وحبك الافكر ..
وتشويق القآرئ ..~


وأتمنى مآتطولين علينآ ..~

 
 

 

عرض البوم صور غروووور   رد مع اقتباس
قديم 06-05-09, 08:19 PM   المشاركة رقم: 448
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66931
المشاركات: 735
الجنس أنثى
معدل التقييم: primrose عضو له عدد لاباس به من النقاطprimrose عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 123

االدولة
البلدOman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
primrose غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : primrose المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أولا: والله عن جد عن جد وحشتوووووني... وحشتوني فردا فردا... وحشتني طلتكم على قصتي المتواضعة...

حبيت أبين إني لما تركتها لفترة حسيت بالذنب... قلت إني بكملها وأنزلها بعدها كاملة بس والله والله كان صعب... صعب عن جد إذا تفهموني... حاولت أكتب وأكتب بس ما قدرت أكتب أكثر من نص بارت...

أدري بتزعلوا بس والله ما قدرت والسبب إني أشتقت لحماستكم إلي هي والله السبب لحماستي... عرفت وقتها إني ببعدي عنكم أكون فشلت بروايتي...

جيت مسلحة بنص بارت على أمل إني ألاقي حماسكم مثل ما تعودت عليه من قبل... وحتى هذا أرجع وألتزم معكم وأكمل روايتي...
ما أريد أبتعد عن وليدتي وأنساها هنا لذا بيدكم مصيرها...

أرجوا إني ما أطلت (خخخ مع إني أطلت)... أتمنى عن جد تشجيعكم...

تحياتي المحبة: زهوووور....

 
 

 

عرض البوم صور primrose   رد مع اقتباس
قديم 06-05-09, 08:38 PM   المشاركة رقم: 449
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66931
المشاركات: 735
الجنس أنثى
معدل التقييم: primrose عضو له عدد لاباس به من النقاطprimrose عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 123

االدولة
البلدOman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
primrose غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : primrose المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

النص الأخير من البارت الثاني عشر السابق (صدى الآهآت)<< هذا للتذكير حتى نربط بينه والجزء إلي بعده...

(المستشفى..غرفة الخنساء)

دخل وليد بلهفة للغرفة... وسند الباب بظهره وهو يناظر المشهد قدامه... فتح عيونه بالأول على وسعها مصدوم... وبعدها مشى شوي شوي يقرب من إلي كانت تجلس على

الأرض وماسكه مخدة بين يديها... هذي أول مرة يشوف الخنساء بهالشكل... أمس كانت تصارخ واليوم... اليوم هادية وتبتسم...
رفعت الخنساء عيونها وناظرت الشخص إلي واقف قدامها... كل يوم يزورها ويجلس معها وهي تبكي مرة على حضنه وكتفه... ومرة تخمشه على وجهه... ومرة تصارخ

عليه... بس اليوم غريب لابس مثل الرجال إلي يوقف عند البوابة...
ابتسمت الخنساء وهي تأشر: أوشششش...
جلس وليد على ركبته قدامها وهو بعده مصدوم...
همست الخنساء: خالد نايم... أوششش...
وأشرت على المخدة بحضنها... وأنخرست الكلمات بلسان وليد بكل شراسة وقسوة... تسارعت دقات قلبه... وهو يتابع بغباء الخنساء...
ابتسمت وهي تأشر على مكان جنبها وتقول بصوت هامس: أجلس... بس... لا تكلم... صوت عالي... خفيف... بس... خالد.. بيقوم...
ما تحرك وليد بس شفايفه هي إلي أرتجفت...
وكملت الخنساء وهي تهدهد المخدة: أممممم... نام... نام عيون... ماما... نام...
قال وليد بصوت عالي وهو يتنفس بسرعة: الخنساء...
رفعت الخنساء راسها معصبه: أوششش... قلت لا تكلم... صوت عالي...
رجع وليد يهمس وعيونه تتنقل بين الخنساء والمخدة وهو مازال صامد بصدمته: الخنساء... أبوي أستوعب... عمك خالد أستوعب... وهذا... هذا...
وكان كل ما يقول كلمة يرتفع صوته... حتى فاجأته الخنساء تصرخ عليه...
وقالت: يووووووه... شف... خالد... قام... يصيح...
سكت وليد بسرعة وهو يناظرها تهدهد الطفل الخرافي... وكأنها توهقت معاه وهو يبكي... ووقفت تدور بالغرفة والمخدة بين يديها... تهمس له وتهدهده وتغني له... فترة

ووقفت وجات تنزل المخدة للسرير... وغطت نصها بالفرش وهي ما زالت تغني له...
وقفت بعد شوي وناظرت وليد جالس... ابتسمت وقربت منه... جلست جنبه وهو يناظرها مستغرب ومصدوم...
قالت تأشر على الطفل وهي تهمس: خلاص... نام... بس أنت... كلم خفيف...
ضحكت بخفيف وهي تأشر على لبسته: ههههه... ليش جاي... هذا أنت... لابس؟! مثل... مثل... مثل...
وما عرفت تسميه ورجعت تقول: أيوه أنت... صح جيت... أنا أريد أسأل...
لف لها وهو يقول بلهفة: عن شو؟!
همست له: أوششش... شوي... شوي...
قال وليد يهمس: عن شو تسألي؟!
ابتسمت وهي تقول: هم... قالوا... أنت زو...جي... صح؟!
هز وليد راسه بأيوه...
وردت الخنساء تهمس: بس... شو... زو...جي؟!
وأنلجمت الكلامات بلسان وليد...
ورجعت الخنساء تهمس: هم قالوا بعد... أنت بابا... حـ..ـق خالد ولدي... صح؟!
ما قدر وليد يتكلم... وبالنهاية هز راسه بأيوه... ووقفت فجأة رايحه للسرير... مسكت المخدة وشالتها بيدها بكل حذر... وقربت من وليد وجلست جنبه عالأرض...
همست برجى: أنت... ما تاخذه... تروح... مثلهم؟!
((أنت ما راح تاخذه وتروح...؟!))
هز وليد راسه بلا وهو يحس بشفايفه تتصلب...
ابتسمت الخنساء ومدت المخدة شوي شوي وهي تقول: أنت زوجي... بابا خالد... كل يوم... تجي... تشوف أنا... خالد... خلاص... أعطيك خالد...

بس... ترجعه؟!
وكأنها تسأله للمرة الثانية... وهي متردده... وحطت خالد بين يدين وليد... ناظر وليد المخدة وبعدها ناظر الخنساء... ورجع مرة ثانية يناظر خالد الوهمي بين يديه...
فجأة أهتزت كل ذرة صمود... تيقظ من الصدمة... ونزلت دمعه منه تاخذ مجراها على خده... بكل حرقه تزل وهو ينتفض من الألم... تحيرت الخنساء مستغربة...

فجات أخذت خالد الوهمي من بين يدين وليد وحطته على جنب... ومدت يدها بتردد تمسح دمعة وليد... ابتسمت وهي تقول: خلاص... ليش أنت... مثل خالد؟!

تبكي؟!
مد وليد يده حوالين الخنساء وضمها له وهو يهمس: أرجووك... أرجووووك... لا تعذبيني أكثر... لا تعذبيني أكثر... والله العظيم ما عاد فيني قدرة.. ما عاد فيني

قدرة...
ورفع وجهها بين يده وهو يناظرها يترجى: الخنساء... أرجعي... أرجعي للواقع... أرجعي للواقع... أنا محتاجك... محتاجك... محتاجك...
وباس يدها وهو يكمل: محتاجك جنبي... أرجعي لي... أرجعي لي يالخنساء... أرجعي لي...
جلست الخنساء متصلبة مو فاهمة حاجة... وفالنهاية سحبت نفسها منه...
وشالت خالد الوهمي بين يدها وقالت: أوووشش... لا تبكي... ترا... خالد يبكي...
وأعطته ظهرها تمشي بالغرفة وهي تغني بصوت هامس... أما وليد إنهارت كل قوته... ومنها سند ظهره للسرير وجلس... جلس بكل بساطة يناظرها... دموعه تحكي

الموقف... عيونه تتبعها... وأذنه تسمعها...
..
حل صمت رهيب...
فجأة بدون إنذار...
إختفت كل الأصوات...
إلا صوت واحد...
صوت... الخنساء...
كان مثل الأنشودة...السمفونية... الترانيم العجيبة...
أو الأقرب لوصفي...
بـ"صدى الآهآت"...
ووصلت لوليد...
وصلت له هذي الآهات متمثلة بغناويها...
..
{{.. نم... نم ياااا... خالد... نم ياااا... حبيب ماااااما...
... بكرة... تحبي... تمشي... وتكبر... وتصير... مثل بابا...
نم... نم... نم يا حبيب... مااااما... نم يا خاااالد...
... بكرة... أنا وأنت وبابا... نلعب... ألعااااب حلوووه...
نم... يا حبيـ..ـبي... نم يا... حبيب مااااما...}}
.
.
.




(((((((((((((((الفصل الثالث عشر))))))))))))))

~~** كنتي الحياة لنا... واليوم لستي بنا**~~


حلمي الصغير هو أن أحيا بسلام
في بيت يصفو بزمننا لا بالأحلام
يعبق بنسيم الحب
تقسمنا الأيام
لا أزال صغير
أنت لي بالحنان
أغفو حين أطير
على جناح الحمام
أصوات الأحباب
تحطم الجدران
تختار الفؤاد ملجأ

((منقول:إذا تذكرون :) أنا وأخي))
.
.

(بالمستشفى..عند وليد والخنساء)

مسح على شعرها وصار يشم عبيره... آآآآه يالخنساء متى تفوقين من هالعذاب؟! متى؟! متى؟!... ورجع يناظرها وهي نايمه بكل براءة... والمخدة... أو بالأصح خالد

الوهمي تحضنه بكل قوة... تتشبث فيه حتى بنومها... بكل حذر... بكل حنان... دمعت عيون وليد... وأسند راسه ليده... يضغط على جبينه... شو بيدي

أعمل؟! أبوي وطلبه؟!... إنتقامي؟!... الخنساء؟!... مو قادر أحدد... مو قادر...
فاجأه صوت تلفون الغرفة يرن... أستغرب من يتصل على هالغرفة... وخاصة إن ما في مرافق للخنساء... شال السماعة... وسمع صوت أبوه...
خالد: وليد؟!!
تنهد وليد وهمس: أيوه يا أبوي...
خالد بضعف: توقعتك تكون عندها... كيفها إلحين؟!
أرتجفت الكلمات بلسان وليد وهمس بضعف: ما زالت على حالها...
تنهد خالد بضعف... وهمس: وليد..؟!
رد عليه وليد وعينه على الخنساء: أيوه يا أبوي...
خالد بصوت هامس: طلبتك... ما تجيب سيرة عن إلي قلته لك...
ما رد وليد بكلمة...
ورجع خالد يكمل: وليد...؟!
همس وليد: أيوه يا أبوي...
خالد بصوت ضعيف: طلبتك... تترك عمتك وبنتها...
وهالمرة بعد ما رد عليه وليد...
ورد خالد يقول: وليد...؟!
ورجع وليد يهمس للمرة الثالثة: أيوه يا أبوي...
خالد بصوت مرتجف: طلبتك... تترك موضوع عمتك وبنتها لي... طلبتك... طلبتك يا ولدي...
وفترة ما رد عليه وليد...
ورجع خالد يقول بترجي: وليد..؟!
همس وليد يقاطعه وعيونه يغمضها بقوة وقهر: حاضر يا أبوي... مثل ما تبي...
وسكر السماعة بألم... ورجع يناظر الخنساء... وتفاجأ إنها قايمة... تناظره بعيون وسيعة... بعيون أقل ما يقدر يوصفها بالضياع والبراءة...
همست تبتسم: أنت... هنا؟!
مد وليد يده بكل بطء لشعرها ومسح عليه وهو يبتسم بألم...
ويهمس لها بكل لطف: أيوه... هنا...
قالت وهي تضم خالد الوهمي لها: أمممم... خالد... بابا... هنا...
عبس وليد بألم... ورد يقول لها: الخنساء...
تجاهلته الخنساء وهي شغلها الشاغل خالد الوهمي... تكلمه وتشمه... تهمس له وتداعبه... مد وليد يده لذقن الخنساء ولف وجهها له... ناظرته الخنساء حايرة...
قال لها وليد بتردد: الخنساء... حبيبتي... هذا... هذا مو خالد...
ناظرته الخنساء بعصبية وضربت يده بشراسة: لا... لا... كلكم... تقولوا... هذا مو خالد... لا... أنتوا... ما تعرفوا... أنا... خالد... ولدي... أنا

أعرف... أنتو ما تعرفوا...
تجرع وليد ريقه وهمس: خالد مات يالخنساء... خالد برحمة الله...
أرتجفت يد الخنساء... وجلست بشراسة وضربت صدره... مرة... مرتين... وثلاث... وهي تصارخ عليه...
صرخاتها كانت مؤلمة لوليد: لا... لا... كذاب... كذاب... كذاب...
ومسكت بخالد الوهمي وشدت عليه بحضنها وهي تصرخ عليه أكثر...
ورفعت إبهامها تهدده: أنت خلاص... خلاص... مو زوجي... مو... بابا خالد... خلاص... خلاص... أحبك لا... أحبك لا... خالد يحبك لا...

خلاص...
قام وليد بعد ما حس بغلطته...ومسكها وضمها له يهديها بسرعة...
وهو يقول: خلاص... خلاص الخنساء... مثل ما تبين... هذا... هذا هو خالد... بس... لا تبكين... لا تبكين...
شاهقت وأنتحبت وهي تحس بالدفء بحضنه: أهيء... أهيء... خالد... ولدي... ولدي... أنا...
همس لها وليد وهو يرتجف: خلاص... الخنساء... خالد... ولدك... ولدك...
سحبت نفسها من حضنه وقالت وهي تشاهق: لا تقول... خالد مات... فاهم؟! وإلا... خلاص... أنت مو زوجي... مو بابا خالد... فاهم؟!
دمعت عيون وليد وهمس: فاهم... فاهم...
ابتسمت الخنساء فجأة وهي تضم خالد الوهمي لها: خلاص... لا تبكي... أنا أحبك... خالد يحبك... بعد...
وبعدها رفعت راسها تسأل ببراءة: أنت... قلت شو... أسمك؟!
همس: وليد...
ابتسمت بحلاوة وهي ترد شعرها لورا أدنها: وليد... وليد... حلووو... أسمك... بس... خالد... أحلى... ولدي...
أرتجفت شفايف وليد ونزل راسه بحركة تعبانة بعد ما إنهد حيله... وسنده على رجولها الممدودة... وترددت صدى ضحكتها... وهو يغمض عيونه بوجع...
وسمعها تقول بحلاوة: أنت... تعبان... تبي... نام... خالد... بعد... يبي... ينام...
وحس بيدها تمسح على شعره وتغني له... تغني له نفس الغناوي... إلي غنتها لخالد... غنتها بعد ما بدلت إسم خالد بإسمه... كذا بكل بساطة... بكل بساطة...

* * * * *

(بيت سلمى..)

دخل طلال بكل هدوء لغرفة أخته لجين... كانت جالسة عالكنب وهي ضامة رجولها لحضنها... وكانت شاردة ووجهها تعبان... قرب وجلس على الكنب مقابلها... بس

الظاهر هي ما شافته... كانت بشرودها إلي خلاها ما تسمع إي صوت قربها...
قال طلال بصوت عالي: لجين..؟!
أنتفظت لجين وأرتجفت وهي تسمع وتشوف أخوها قدامها...
خلت يدها على قلبها تقول: فزعتني... أنت من متى هنا؟!
تكلم طلال بصوت جامد بعد ما تجاهل سؤالها ودخل بالموضوع بكل قوة: لجين... من متى كانت لك علاقات مع شباب؟!
أرتجفت لجين وأهتزت شفايفها بخوف وهمست: أنت... شو تقول... طلال؟!
رجع طلال يقول: جلند قال لي عن كل شيء... ما يحتاج تخبين حاجة...
وقفت لجين تقول برجفة: كذاب... هو كذاب...
ووقف طلال والظاهر كان معصب وكابتنه لأيام... وبدون ما يحس صفعها... وتألم ألف مرة من منظرها وهي تشاهق...
مسكها من يدها بكل قوة وهمس يقول: ما كنت أتخيل بيوم تكونين بهالشكل... يمكن نشوى... لأني أدري إن تربيتها غير... بس أنا وأنتي... أنا وأنتي تربية أبوي وعمتي حنان

الله يرحمها... تذكرين كلامها؟ تذكرين دعاويها؟ تذكرين وصاياها؟ تذكرين وإلا تبيني أذكرها لك؟!
انتحبت لجين بعد ما حست إنها خلاص فاض فيها الكيل... مسكت بقميص اخوها من الصدر وسندت راسها تبكي...
قالت بألم: والله... والله هي... هي أجبرتني... أجبرتني أتعرف عليه... كنت أنت دوم مشغول بداستك وسفرك... دوم لما أجلس معك أبي أسولف لك... تذكر لي

السفر وطموحك... وكان أبوي دوم بعيد... أما أمي... أمي أبد بيوم ما حست بحاجتي لها... نشوى دوم تكفيها... و...و... كان هو... هو...
سكتت بعد ما قدرت تتكلم أكثر... تنهد طلال بكل ألم... وحاوطها يشد على حضنها...
همس: بس ما توقعتها منك... ما توقعتها أبد منك....
ما ردت عليه لجين... إلا إنها بكت وزادت ببكاها... وبعدها طلال بقسوة ضعيفة من حضنه... أنتفظت من قسوته وبعدت لأن وجهه كان جامد...
قال لها بأمر: جلند خطبك من قبل... وأنا أقنعته يخطبك رسمي من أبوي... وإحنا كمبدأ موافقين عليه... أتفقت مع جلند بعد قومة خالي خالد تملكوا...
فتحت لجين عيونها على وسعها مصدومة... هزت راسها بلا... لا... إلا جلند... إلا جلند... وخالي خالد بعده مريض... الخنساء تعبانة...
تركها طلال وعلامات الرفض بانت بشكل واضح على وجهها... تركها وأعطاها ظهره وهو يمشي للباب... وراحت له لجين طيران... مسكته وهي تتشبث فيه بكل

رجى...
بكت وهي تقول: لا... لا... ما أبيه... ما أبيه...
قال طلال بقسوة: إلا تبيه... وأصلا أنا مو جاي أشاورك... جاي أعطيك علم بهالخطوبة...
تراجعت لجين وهي تهمس بلا... ليش طلال يسوي فيني كذا... ليش؟! وطلع طلال من عندها... طلع ولجين تبكي وتبكي... هو... هو السبب... جلند...

يحسبني ضعيفة... يحسبني ما بيدي شيء أقدر أسويه؟! إلا... إلا...
وقفت وراحت للحمام (تكرمون)... ناظرت المراية...
وهمست بشجاعة ضايعة وغبية: صدقني يا جلند... ما أكون أنا لجين إذا ما طفرت (جننت) فيك...

* * * * *

يدري قسى عليها بس قسوته كان لها سبب... ما يبيها تكون مثل اخته نشوى إلي... إلي... وخانته الكلمات... وحس بالقهر من نشوى... حس إنه إذا بس جات قدامه

إلحين بيشبعها ضرب... وهي طبعاً ما قصرت... طلعت من غرفتها تتكلم بالموبايل... كانت تمشي بدلع وهي رايحه للصالة...
وأنتهز طلال هالفرصة... مسكها وشهقت هي لما شافته... كانت دوم تتخبى ورا أمها... تتخبى عن طلال طول الأيام إلي فاتت...
صرخت وهي تنزل الموبايل: شو تبي مني؟!
صرخ عليها: وسسس... لا تعلي صوتك علي... منو تكلمين؟!
وسحب الموبايل من يدها وهي تصارخ عليه: ما يحق لك تـ...
سكتها وهو يرفع الموبايل لأذنه...
سمع صوت بنت تنادي بإسم أخته: نشوى... نشوووووى... وينك؟! شو صاير عندك؟! شو هالربشة؟!
بان التقزز على طلال ورمى الموبايل عالأرض بكل قوة... وتكسر تكسير... صرخت نشوى وهي تبي تركض لموبايلها...
همس طلال بكل قهر وهو يمسكها: أتركيه... أعيدها لك للمرة الأخيرة... ليش كنتي ببيت خالي سيف لما صار إلي صار للخنساء وولدها؟!
رمت يده وهي تحاول تفلت منه: أنا... انا... ما سويت شيء... هي... هي...
وما قدر طلال يستحمل أكثر... صفعها بكل حرة... وهو اليوم ليش طايح على خواته ويصفعهم؟!... صرخت نشوى وهي تتلوى بين يديه... وزاد يضربها بدون ما يحس

مرة ومرتين... يطلع كل إلي كابتنه عليها... حتى إن الدم نزل من أنفها... وهالمرة ما سلم منها... وجوا أمها وأبوها على صراخها...
قال محمد بعصبية: شو صاير هنا؟! أنت شو فيك؟! شو مسوي بأختك؟!
طلعت لجين من الغرفة وهي تمشي بخوف لأخوها... كانت هي الوحيدة إلي سمعت كل الكلام من ورا الباب...
صرخت سلمى: أنت شو فيك؟! ما عندك إلا طايح على بنتي؟!
همست نشوى ببكى وهي تتخبى بحضن أمها وكل مالها تتوجع بصوت عالي: صفعني... علشان لأني كنت أكلم صديقتي... رمى الموبايل وكسره... صفعني وضربني...
عصب محمد على تصرف ولده: أنت شو فيك؟! ها؟! ليش كذا سويت بأختك؟! ليش ضربتها؟!
تردد طلال... ما قدر يتكلم... ما قدر... يدري بأبوه راح يجلد نشوى جلد إذا بس عرف بسوالفها...
صر على أسنانه وصرخ: مقهوور... مقهووور ولقيتها قدامي...
صرخ عليه محمد: مقهووور؟! وتطلع حرتك على اختك؟! وأنا من متى علمتك تمد يدك على خواتك؟! ها؟!
ضغط طلال على شعره وصرخ: من يوم...
وسكت وهو يناظر نشوى بنظرات حاقدة... ما يقدر... ما يقدر يقول...
ورد محمد يقول بعصبية: أنت شو فيك؟! تكلم... شو مسوية هي علشان تضربها بهالشكل؟!
تردد طلال وللمرة الأخيره صرخ: بدون سبب... كذا بدون سبب...
وزاد صراخ محمد وهو حيران: بدون سبب؟! أسمع... إياني وإياك تمد يدك عليها... إياني وإياك وإلا لا أنت ولدي ولا أعرفك...
وتراجع طلال وعيونه فيها نار تشتعل... وركض للسلالم متجاهل تهديدات أبوه وصراخ أمه وهي تحضن نشوى لها... وركضت وراه لجين... ما يهون عليها أخوها يكون

بهالشكل... مسكته وهي تبكي وهم عند الباب...
همست: طلال... طلال... وين رايح... وين؟!
رمى طلال يدها وطلع من البيت متجاهلها... ركضت لجين لأبوها...
مسكت يده تقول: بابا... بابا... ليش كذا؟؟ ليش كذا سويت؟!
ما عرف محمد يتكلم لأنه وقف حاير بين بنته إلي تتوجع... بين زوجته إلي تهدهد بنتها... وبين ولده إلي ما عرف يفسر سبب تصرفه...
قالت سلمى بحقد: خليه يتعلم... يضرب بنتي وإحنا ما نقوله حاجة...
بنتك..؟!!... وهو شو يكون؟! ولد البطة السودا؟!... مو هو ولدك بعد؟؟
بكت لجين وهي تضرب بباب غرفتها بكل حرة... تعرف أخوها ما قدر يقول لأبوها عن نشوى... بس ليش سوى كل هالربشة وبالنهاية طاحت فيه...

* * * * *

(المستشفى..غرفة الخنساء)

رفع وليد راسه وناظر الخنساء... ناظرته وضحكت بحلاوة...
ابتسمت: ليش... أنت ما نمت...مو... تعبان؟!
قال وليد وهو يهز راسه: لا ما أبي أنام...
وناظر ساعته وكانت 7 المغرب...
همس: أنا بروح...
ناظرته وهي عابسة: ليش... تروح؟!
ابتسم وليد وهو يقول: بروح لكن بكرة إن شاء الله بجي... عندي موعد هالليلة مع...
سكت فجأة وهو يناظرها تناظره بعيون وسيعة ضايعة...
سألته مره ثانية: ليش... تروح...؟! أجلس هنا...
وقامت من سريرها... وهذا طبعاً بعد ما غطت خالد الوهمي...
جلست مقابله تقول بإهتمام غريب على وليد: أنت... مو...قلت أنت... بابا خالد؟!
حط وليد عيونه بعيونها وهمس: أيوه...
ابتسمت الخنساء وهي تقول: بابا يجلس مع خالد... أنت مفروض... تنام... عند خالد... صح؟!
مد وليد يده لجبينه يضغط عليه حيران... شو يرد عليها...؟!
ورجعت الخنساء تسأل بإلحاح: خالد... يصيح... يبي... بابا... مثل ما يبي... ماما... صح؟!
آآآآآآآآه يالخنساء شو تبيني أقول؟!... شو تبيني أرد عليك؟!... تنهد وليد وهز راسه بأيوه...
ورجعت الخنساء تقول وهي تبتسم: شوف... هناك سرير... أنا نام... هناك... أنت نام... مع خالد... بس... إذا خالد... بكى... أنا أنام عند خالد... انت

نام هناك...
ابتسم وليد بكل ألم وجرح... وهمس: لا يالخنساء... أنا لازم أروح... بجي بكره لهنا مرة ثانية... وعمي سيف وهدى بيزوروك بكرة...
عبست الخنساء وهي توقف وتشوفه يبعد شوي شوي... ليش يروح؟! هو مو يقول إنه بابا خالد؟! مو يقول هو زوجي؟!...
ناظرها وليد متردد وهي واقفة تناظره بعبوس...
قال بصوت خفيف: شو فيك؟!
ضربت الخنساء فجأة الأرض برجولها وهي تصرخ: أنت... خلاص مو بابا خالد... خلاص... مو زوجي... أنا...
وتجاوزته تبي تطلع من الغرفة.. مسكها وليد محتار...
قال: وين رايحه؟!
قالت بعصبية: أنت ما تبي... بابا خالد... خلاص... أروح أدور... بابا حق خالد...
فتح وليد عيونه على وسعها... على ما هو الموقف مضحك إلا إنه طعنه... طعنه بالصميم... تجرع ريقه وحضنها...
همس يقول: لا... ما يصير... أنا زوجك وبس...
ناظرته الخنساء بعصبية: وبابا خالد؟!
تنهد وليد وهو يقول: وبابا خالد...
مستكه الخنساء تجره للسرير: خلاص... عيييل... أنت نام هنا...
تنهد وليد بكل عمق وألم... وجلس عالسرير... يسمع سوالفها إلي إذا سمعها الواحد أكيد يضحك... ويسمعها تغني لخالد الوهمي... تشمه مرة... تبوسه مرة... تهمس

له مرة... تضحك له مرة... وتهدهده مرة... ووليد والله إنه لينطعن بكل قسوة لكل حركة تصدر منها...
.
.
.
شال كابه بين يديه... وعصره بقوة وهو يناظرها نايمه... وتنهد... لف وخرج من الغرفة... يمشي بخطوات بطيئة للدكتورة إلي رددت له إن الخنساء محتاجة لعناية خاصة

بمستشفى الأمراض النفسية... ورد فعل وليد كان الرفض... بيطلعها من هنا... ياخذها يعالجها بنفسه...
وطلع من المستشفى لمركز الشرطة... جلس ينتظر بالإنتظار لحظات... حتى سمع وراه صوت... لف وناظر صديقه "بدر"... مسكه بدر من كتفه... وشد عليه يسلم

عليه بحرارة... بدر يعرف إن وليد فقد ولده... وأبوه بالمستشفى وزوجته مريضه... كان بدر من النوع الحنون... الطيب... من النوع الشجاع إلي الواحد يعتمد عليه...
قال بدر: الحمدلله على سلامة الوالد...
همس وليد وهو يجلس مقابل بدر على مكتبه: الله يسلمك... كيف عرفت؟!
ابتسم بدر ورد: رحنا له بعد قومته مباشرة... تدري علشان القضية...
وبعدها قال متردد وهو يشوف وليد يمسح على وجهه: الله يرحم الطفل خالد يا وليد... شد حيلك... و... أبوك محتاج لك بهالفترة أكثر...
قاطعه وليد وهو يقول: الحمدلله على كل حال...
رد بدر يقول: شو مجيبك لهنا وليد؟! مو قلنا أنا بهتم بالشخص إلي سبب لأهلك كل...
رد وليد يقاطعه: أبي أرسم معاك خطتي...
همس بدر: وليد...
وقف وليد فجأة وقال: حلفت إني أنا إلي بنتقم من قاتل ولدي... وجايب لك معلومات تغير كل إلي بنيت عليه أساسه...
بدر: شو قصدك؟!
همس وليد: قبل كذا أوعدني آخد حق ولدي وزوجتي من...
قاطعه بدر بعصبية: أنت تعرف... تعرف يا وليد القوانين...
صرخ عليه وليد بكل ألم: وشو تنفع القوانين؟! شو تنفع يا بدر بعد ما مات ولدي؟! بعد ما صارت زوجتي مجنونة؟! شو ينفع؟! شو؟!
سكت بدر فجأة... ما توقع... ما توقع تكون حالة زوجة وليد بهالشكل... وما توقع يكون حال وليد بهالشكل... وتنهد وجلس على مكتبه...
قال يفتح ملف ويجلس على مكتبه: أجلس... نتفاهم...
وجلس وليد وهو متضايق من كل شيء... وهو فيه حرة على هذا العمر... بس هو بنفسه بياخد حق ولده وزوجته... ومن هاللحظة بالذات...

* * * * *

(غرفة لجين..)

تمشي لجين بالغرفة بكل خوف... شو أسوي؟! هذا ما يرد علي... ما يرد... مسكت الموبايل للمرة العشر تحاول تتصل بطلال... بس هو مغلق موبايله... رمته

عالسرير... وجلست بضيق... وتذكرت... ورجعت تمسك الموبايل للمرة الثانية... أتصل أو لا... أتصل أو... يوووووه خله يولي بتصل أنا علشان أخوي... رفعت

السماعة... رن ثلاث رنات... أربع... خمس... ثمان وما رد عليها... عصبت ورمت الموبايل على السرير بكل قهر... وقفت تدور بالغرفة وتناظر مرة من البلكونه

للبوابة... تحاول تشوف سيارة أخوها... وبهاللحظة سمعت صوت موبايلها يرن... رفعته بعد تردد قصير...
.
.

(شقة جلند.. غرفته)

أستغرب لأنها متصله عليه... كان ياخد له شاور سريع قبل لا يطلع... وتفاجأ لما أتصلت عليه... بس أنتظر لحظة ورجع يتصل عليها...
جلند: ألو...
قاطعته لجين بعصبية وهي تهاجمه: أسمع... أنا مو متصلة عليك... علشان زينك وزين صوتك...
رفع حاجب مستغرب... شو فيها هذي...؟!
ردت لجين تقول بعصبية أكثر: طلال طلع من البيت معصب... أبوي هدده لأنه مد يديه على نشوى... و...
قاطعها جلند: لحظة... لحظة... شوي... شوي يا بنت الناس... ما فهمت شيء؟!
صرخت لجين بعصبية: وأنت من متى أصلاً تفهم شيء؟!
قال جلند بكل هداوة: لجين...
صرخت لجين: أنت ما تفهم؟! أقول لك طلال طلع من البيت معصب... معصب...
قال جلند منفعل: لجين...
زادت هي صراخها بدون ما تحس: أنت ما تفهم؟! ما تفهم؟! أقول لك طلال طلع معصب... وما يرد على موبايلة... مغلقه...
رد جلند بعصبية: خفضي صوتك... أنا...
قاطعته لجين بكل قهر وقالت بتوتر وهي تصارخ: وأنا شو جالسة أخربط فيه معك؟! أدري ما همك إلا نفسك... وشو يهمك بغيرك؟! ما عندك غير تلعب على الناس...

وأصلاً أنت من متى انت كنت مثل الناس؟! شو دراك بمصايب غيرك؟! شو دراك وأنت أصلاً عايش بدون أهل... لا أب... لا أم... لا...
وسكتت بعد ما أستوعبت إنها تجاوزت حدودها... تجاوزتها بأميال وأميال... ومرت لحظات السكون... سكون ما شابه إلا نفس لجين السريع... وأنفاس جلند

الملتهبة...
فاجأها بعدها صوت جلند وهو يقول بكل هدوء: مشكوورة يا لجين... وصل لي رايك فيني بكل حرف...
وسكر الموبايل... فاضت عبراتها ورمت نفسها عالسرير... شو سويت أنا؟! أبي أطلع من مشكلة... طحت بمشكلة ثانية...
.
.
رمى الموبايل بكل قهر على السرير... وضغط على جبينه يحاول ينسى صدى كلماتها... ينساها... يحاول ينسى صوتها الحاقد الناقم... صوتها الباكي... ينسى حبه

له... ينسى هالغباء... عض على شفايفه... ليش يربط نفسه فيها وهي ما تبيه؟! ليش يجري وراها ويذل نفسه علشان حب... حب أنبنى على أساس خطأ؟!...
تنهد بكل ألم... ورجع ياخد موبايله... وطلع من غرفته... يدري... وأكثر واحد يدري مكان طلال إلي يهرب له...

* * * * *

(بيت وليد..بعد أسبوع)

فتح وليد الباب وجر كرسي أبوه لداخل البيت...
ابتسمت هدى وهي تقول: الحمدلله على سلامتك يا خالد... نورت بيتك...
ابتسم خالد بضعف: النور نورك يا هدى... وين خالتي مريم؟!
ابتسمت هدى وهي تقول: تبخر غرفتك... عييت معها تترك الشغل... تقول البيت أنهمل لشهر والشغالات مو فيه... لازم يترتب من أول وجديد...
ابتسم سيف وهو يدخل ومعاه مازن ومزون... ركضوا التؤام يبوسون خالد على راسه ويسألوه أسئلة تشبع فضولهم...
قالت مزون: عمي... أنت جيت خلاص... بس الخنساء متى تجي؟! تعبنا وإحنا ننتظرها... ماما تقول يمكن بكرة... يمكن الأسبوع الجاي...
وكمل مازن يقول بكل فضول: الخنساء ليش هي بالمستشفى لحد إلحين؟! هي مريضة أكثر منك؟!
مسكهم سيف وهو يقول معصب: بس يا أولاد... يلااااا أطلعوا إلعبوا بالحوش...
ركضوا التوائم بعد ما تلقوا نظرات من أبوهم وأمهم شوي وتقتلهم...
وجاتهم مريم تجر نفسها... تمسح دمعتها من طرف شيلتها... باست راس خالد وهي تتحمد له بالسلامة... وبهاللحظة دخل طلال ومعاه لجين... ركضت لجين لخالها

تحضنه وتبوس راسه...
وهي تكمل البكى من الجدة مريم: خالي... حمدلله على سلامتك... ما تشوف شر يا رب... البيت نور فيك...
ضحك خالد بضعف وبدون نفس: الله يسلمك يا بنتي...
باس طلال راس خالد وهو يحس بالغربة والتوتر مثله مثل اخته لما يكونوا بالذات قريبين من وليد وخالهم خالد... ناظرهم خالد بألم وحزن... وتنهد وهو ينادي وليد ياخذه

لغرفته... يبي يرتاح... يداوي جروح قلبه قبل جروح أضلعه...
مشى وليد بالكرسي للغرفة إلي جهزوها لأبوه بالطابق الأرضي... ساعده وليد يتمدد براحة...
وتكلم بعدها خالد بصوت خفيف: وليد؟!
ناظر وليد ابوه... قال خالد: متى بطلع الخنساء من هالمستشفى؟! نفسي أشوفها... وأتطمن عليها...
رد وليد: إن شاء الله بكرة...
قال خالد: ودها لشيخ يقرا عليها يا ولدي...
شد وليد على شفايفه... وبعدها قال مبتسم بضعف: إن شاء الله يا أبوي... أرتاح إلحين...
وطلع من عنده... طلع وجلس بكل جمود بالكرسي وهو يسمع طرف السالفة إلي كانوا يتكلموا فيها... ناظر طلال ولجين بنظرات متهمة... لجين حست بعيون وليد مثل الأفعى

السامة ووقفت متوترة وطلعت من عندهم... أما طلال فتم هادئ ومنطوي على نفسه وهو داري بنظرات وليد... وبهاللحظة دخل جلند وتغيرت السوالف لمنحنى ثاني...

نقدر نقول عنه فيها شيء من الحياة...

* * * * *

(المستشفى... غرفة الخنساء)

تتبعت عيون وليد الخنساء وهي تمسك بخالد الوهمي وتدور حوالين الغرفة... وتضحك مثل الأطفال...
صرخت بفرحة: هههههههههه.... خالد... بابا... قال... نطلع... نروح... بيتنا...
ووقفت فجأة ومسكت بكم قميص وليد وهي تسأل بلهفة: فيه... فبيتكم... بيتنا... مرجـ..جـيحة؟! مثل هنا... خالد... يحب... مرجـ..جيحة...
هز وليد راسه بدون شعور... بعد ما إقتنع بحالة الخنساء... صار وليد يجاريها بأي شي تقوله...هي صح عالدوام... سوا كانت صح أو خطأ... يحاول يخليها توثق فيه

علشان ما تعصب أو تبكي... أو تصارخ بهستيرية... إلا تضحك معاه... يتمنى لما ترجع للبيت تتذكره... تتذكره وتتذكر كل لمحة... كل ذاكره لها بالبيت... معه ومع

أبوه وجدته...
فتحت الخنساء عيونها على وسعها وهمست بنشوة الفرحان: هههههههه... الله... حلووو... شـ... شكرررررراً... شـ.. شكراً...
ووقفت على أصابع رجولها تطبع بوسه طفوليه على خده... ورجعت تدور حوالين المكان وهي تحاكي خالد الوهمي... تنهد وليد بعد ما تصلب لحظات... وأخذ يدها

وشال شنطتها بيد وطلع معاها للممر... كانت تسولف له وتضحك عن كل شيء يخطر ببالها...
وكم مرة مر من عندهم ناس يناظرونهم بإستغراب... وهم يعلقون ويرمون كم كلمة على منظر الخنساء وهي تأرجح خالد بين يديها وتغني له... بس وليد كان من الجمود...

والخنساء من الامبالاة... إنهم ما إهتموا بهالتعليقات...
.
.
وصلوا للبيت وكانت الخنساء وقتها شبه نايمة... كانت تعبانة وتتثاوب على كل لحظة...
ناظرت وليد بنعاس وهو يمشيها لداخل البيت: أنا... أبي... نام... خالد بعد... خلاص... تعبت...
قال لها وليد: الوقت عالساعة 5 العصر...
تثاوبت الخنساء وهي تقول: أبي... نام...
مسكها وليد من يدها وقال بلطف: حبيبتي الخنساء... أبوي وعمك سيف وهدى وجدتي... يبون يشوفوك... صحصي شوي... وباخذك لغرفتك تشوفينها وتنامين...
ناظرته الخنساء شوي وسألت: هم... يشوفوا خالد... بعد؟!
تنهد وليد وقال ببتسامة ضعيف: أيوه... يلاااا...
ودخلت معاه وهي تتشبث بخالد الوهمي... وبما إن سيف وهدى كم مرة يزورونها بالمستشفى فهم يعرفون حالها... وطبعاً كم مرة الخنساء ما تتقبلهم لأنها تحس بنظرات الشفقة

والجهل بعيونهم... وبعض الأحيان تتجاهلهم... وفبعض الأحيان تبتسم لهم وتسولف لهم...
أما الجدة مريم فزارتها مرة وحدة بس وما قدرت وقتها توقف بكى... ومن يومها وهي ما تقدر تزورها... إلا إنها تدعي لها وتوصل سلامها وشوقها عن طريق وليد...

وخالد أبد ما شاف حالها... وبكذا كان أكثر واحد متأثر...
همس خالد بضعف وهو فكرسيه: الخنساء... تعالي... قربي يا بنتي...
ناظرته الخنساء بجمود وهو بكرسيه... فكرت كيف مسكين ملفوف بالشاش الأبيض... قربت منه وهي عابسه لأنها تحس بدون شعور بألمه...
مسك خالد يدها باسها بتأثر... وباس راسها وبكى فجأة وهو يهمس: لا حول ولا قوة إلا بالله... لا حول ولا قوة إلا بالله... حسبي الله ونعم الوكيل على من كان السبب...

حسبي الله ونعم الوكيل...
وبلحظة بس...
والخنساء تتشبث بخالد الوهمي حست بهالكلمات تخترق أذنها... تخترق أذنها بعنف... كأنها من قبل سمعت بهالكلمة... كأنها من قبل شافت منظر مثل هذا...

حضن... عيون دامعه... بكى... دعاوي... وهالكلمات بالذات... بس وين؟! وين سمعتها؟! وحست وقتها بألم عنيف براسها... وبدون شعور سحبت نفسها بكل

قوة من حضن خالد... وتفاجأ خالد من هالحركة العنيفة... ناظرها بحزن ودموعه تجري بخده... حست وقتها الخنساءبصداع عنيف... لكن باللحظة نفسها كانت حزينة

على حال هالرجال بكرسيه...
تكلمت الخنساء تقطع الصمت: أنت... ليش... طحت؟! وصح... أنت... من؟!
تنهد وليد ومسك بيدها وقال بهمس: الخنساء حبيبتي هذا عمك خالد... أبوي أنا...
تنبهت الخنساء لحظة تقاوم الصداع: يووووه... يعني مثل... أنت... بابا خالد؟!
هز وليد راسه بابتسامة ضايع منها الفرح...وقال: وأسم أبوي خالد...
شهقت الخنساء بضحكة مستغربة وهي تقرب من خالد ومدت يدها بخالد الوهمي...
وهمست بضحكة: هذا بعد... خالد... ولدي... أنا...
وعلى إن الموقف مبكي... فاضت عبرات هدى والجدة وما قدروا يستحملوا... نفس الحال كان مع سيف وخالد إلي أندموا من الداخل... ووقفت الخنساء لحظتها مو عارفة

شو صاير... ليش كل هالبكى والصمت القاتل... هذا غير الصداع إلي بدا يأذيها... مشت بسرعة لوليد... وهزت كم قميصه مثل العادة...
همست وهي تحس بدوخة: خلاااص... أنا تعبت... أبي... نام...
مسكها وليد بقوة وهو يحس فيها بطيح... ومسكها يحاول يبعدها عن جو الأحزان هذا... أخذها لفوق... وكانت ماهي معه وهم يطلعون بالمصعد... وهم يدخلون بعدها

للغرفة... مددها وليد بالسرير وهو تحس بدوخة أكبر... وبهدوء شال خالد الوهمي من بين يدها... كانت هذي المرة الأولى إلي يقدر فيها يبعد هالمخدة من بين يديها...
حست لحظتها... وشهقت بفزعة... قامت تحاول تقاوم الصداع والنعاس...
وصرخت فجأة: ولدي... خالد...
همس وليد وهو يضمها له: أهدي... هذا خالد... جنبك...
ناظرت حنبها... وكان بالفعل خالد الوهمي جنبها... ابتسمت بحلاوة... والغريب إنها حست بوليد محل ثقة... حست بخلفية تفكيرها إنه مو غريب عليها... وثقت

فيه... وكان محل ثقة...
همست بكل حلاوة وهي تحس بالنعاس: أنا... أنت... كنت...
وما حست إلا بالنوم سلطان عليها... تركها وليد وغطاها بالفرش... سكر الستاير والباب... وراح لمكتبه... فتح ملف... فتحه على الصفحة الأولى... وأنكب عليه

يدرس الخطة فيها....

* * * * *

(بيت وليد..الصباح)

نزلت الخنساء من السلالم وهي شايلة خالد الوهمي بين يديها... كانت محتارة... يووووووه كبير هالبيت... وناظرت خالد الوهمي وأبتسمت له...
كلمته تقول: خالد... بابا... شوووف... هذا... بيت... بابا... حلووو صح؟!
وضحكت وهي تناظر كل أثرية بالبيت: الله حلووو... جمييييل...
ومشت للصالة وبعدها للحوش... وشهقت بفرحة وهي تشوف مرجيحة... جلست عليها وبدت تغني وتتأرجح... وبعدها حست بنشوة من الضحك... وعلت

ضحكاتها...
وهي تقول: خااااالد... هههههههههه... حلوووو... صح؟!
وبعد شوي وقفت لما لاحظت طفلين واقفين عند المرجيحة... كانوا مازن ومزون... وكل واحد فيهم يناظر الثاني مستغرب وفيه فضول كبير... ابتسمت الخنساء وهي تحضن

خالد الوهمي لها بكل قوة...
قالت: أنتو... من؟!
وبعدها وقفت وهي كأنها تحاول تتذكرهم... وفجأة ضربت راسها بيدها بالخفيف وقالت: أيووووه أنا أتذكر... أنت مازن... إنتي مزون... عمي... سيف... قال...

كذا أمس... صح؟!
قالت مزون بسرعة: أيوووه... صح... أنتي أصلاً تعرفينا من قبل... ليش نسيتي؟!
ضربها مازن على يدها وقال بصوت خفيف: أنتي هيييي... نسيتي الخنساء مريضة؟! ما تتذكر...؟!
ناظرته مزون وهمست وهي تتذكر: إيووووه صح... ياربي...
وناظرت الخنساء كأنها تتأسف... أما الخنساء فكانت ضايعة بين كلامهم... وناظرتهم لحظات...
فجأة سألتها مزون: شو هذا؟!
وهي تأشر على خالد الوهمي... ناظرت الخنساء خالد الوهمي بيدها...
وقالت وهي تضحك: ههههه هذا منو؟!... مو شو؟!... أنتي ما تعرفي؟!... هذا... ولدي... خالد... ولدي... أنا...
فتحوا التوائم عيونهم مستغربين... خالد مات كيف تقول لهم هذا خالد... قربوا يشوفون خالد بين يديها...
عبس مازن وهو ما يشوف إلا مخدة: الخنساء... هذي إسمها مخدة... مخدة... مو خالد؟!
ناظرته الخنساء معصبة... أمس سمعت نفس الكلام لما كانت بالممر بالمستشفى وهي تمشي وخالد بين يديها...
قالت بعصبية: لا... لا... أنت ما تعرف؟! محد يعرف... هذا خالد... خالد ولدي...
قالت مزون وهي تفتح الغطاء عن المخدة: يووووه الخنساء... أنتي ما تعرفي تفرقي... شوفي هذي مخده... مخده ننام فيها... بس خالد... ولد... بيبي... بس هو

مات... الله يرحمه...
عصبت الخنساء أكثر... ووقفت تسحب خالد الوهمي لحضنها... وضربت الأرض برجولها... صرخت بسلسلة طويلة من لا... ولا...
قال مازن: مزون... سكتي أحسن لك... قلت لك الخنساء مريضة ما تتذكر... تبي بابا وماما ينازعونا لأن الخنساء عصبت؟!
هزت مزون راسها لا... لكنها ما قدرت تسكت...
وكملت للخنساء تقول لها: تعرفي الخنساء... هذي مخده... يعني ما تنام... ما تبكي... ما تقفل عيونها وتفتحها... شوفي أنا عندي مثل خالد فبيتنا...
قالت لها الخنساء وهي تناظرها بعصبية: ما في... حد... عنده... مثل خالد... بس أنا... أنا... خالد ولدي...
قالت مزون بلهفة أكبر: لاااااا... أنا عندي مثل خالد... وبجيبه بكرة وتشوفيه... وأنتي قولي لي... يشبه وإلا لا؟!
ناظرت الخنساء للمخدة لحظات كأنها تفكر بكلام مزون... بعدها ما أهتمت وصارت تدندن لخالد وتبتسم له...

* * * * *

(بيت سيف..بعد يومين)

مسكت مزون الخنساء من يدها وجرتها معها: تعاااااالي براويك...
قال وليد متجهم: على وين ماخذتها مزون؟!
قالت مزون بشكل غامض: فووووق... نروح غرفتي... يلااا الخنساء... بسرعة...
وطلعوا مع بعض لفوق... سكرت مزون الباب وراحت تركض لصندوق كبير كان فيه ألعاب كثيرة... طبعاً نصها متكسر ونصها الثاني سليم معافى وبطريقه للتكسير... وبعد

خمس دقايق من الغرق وسط الألعاب سحبت مزون لعبة من تحت الأنقاض... وأخذتها للخساء... مددتها لها وهي تبتسم إبتسامة كبيرة...
قالت مزون بنصر: هااااااا الخنساء... هذي ما تشبه خالد؟!
ناظرت الخنساء للدمية إلي قدامها... وللمخدة إلي بين يديها... فترة تمت تقارن ما بينهم... وفالنهاية هزت راسها لا...
قالت مزون بعبوس: تشبهه... والله تشبه...أما هذي المخدة ما تشبهه... شوفي هذي فيها عيون... أنف... أذن... شو بعد؟! فم... ملابس حلوة... بس هذي

مخدة ما فيها كذا...
أهتزت شفايف الخنساء وقالت وهي توقف: لا... لا...
وشدت خالد الوهمي لها وهمست تقول: هذا ولدي... ولدي خالد...
قالت مزون بقلة حيلة: والله كيفك... بس هذا إلي بيدك ما خالد... خالد مات... مسكين... الله يرحمه...
فاضت عبرات الخنساء لهالنبرة القوية من طفلة... وسحبت نفسها من الغرفة تجري لتحت... تدور بخوف عليه... وينه؟! وين راح؟! وين راح وخلاني وحدي؟! ركضت

للصالة وتدور يمين يسار... ولما ما شافته... بدت عبراتها تفيض... ونزلت دمعة حارة تاخذ مجرى على خدها... وقفت بالصالة والهدوء مخيم عالمكان... خافت من

هالهدوء الموحش... رفعت راسها بألم... وناظرت باب الصالة مفتوح... خرجت منه وهي تركض... تدور عليه... وينه؟! وين راح؟! ليش خلاني وراح؟!...

وينه؟! وين راح؟!... وقتها سمعت أصوات... تجيها من الحوش الخلفي... أرتجفت ركضت بكل سرعة تلفت يمين ويسار... وما حست إنها وصلت للمسبح... وإن

وزنها أختل... وإلا وخالد الوهمي "المخدة" تطيح ويبتلعه الماي وترجع تطفو... صار تنفس الخنساء ثقيل... والصدر يعلو ويهبط بثقل أكبر... وعيونها تتبع المخدة الطافية

وإلي بدت مساماتها تمتلي بالماي... حتى ثقلت وأبتلعها الماي...
صرخت بوجع: لااااااااااااااااااااااا.... خاااااااااااااااااالد... ولدددددددددددددددي...لااااااااااااا...
ورمت نفسها بدون تردد للمسبح تحاول تلاحق المخدة.... ما كانت تعرف تسبح... فتمت تتنفس بصعوبة وهي تضرب الماي بقبضاتها الضعيفة...
صرخت الخنساء بألم: ولييييييييييييييييييييد... أنا... ولييييييييييييد... تعااااااااااااال... تتـ... تعااااال...
ودخل الماي لفمها وهي تتكلم فزاد ثقل لسانها وهي تحس إن نهايتها بهالمسبح: و..لـ...يــ...ـد... تـ.. تعـ...ااا...ل...
..
"ما كنت مصدقة أبد إني في يوم راح أفقد سندي فهالدنيا بهذه الطريقة.."
" كانت الحياة صعبة... أيام مرت بدون كهرباء... بدون ماي..."
" من الصدمة جلست على الأرض مغمضة عيوني... أحاول قدر ما أقدر أتلقى ردة الفعل هذي بجرعات... الزمن ما يقدر يخفي هذه الحقيقة المرة... أمي رفضتني...

رفضتك يالخنساء... رفضتك بكل قسوة..."
"شكل حتى اسمي أمتحى من قاموس أبوي... خبره إنه لما تركني ما كنت إلا ضحية بينه هو وأمي... خبره إن الجنون بعيد عني ألف ميل... وخبره إن الخرسا ما عادت تريد

سنده..."
" مشيت وأنا أحضن شنطتي لي... أحاول ألملم بقايا نفس تحطمت بإعصارين... إعصار جونو إلي أخذ حياة سندي... وإعصار الرفض إلي ترك شابة متشردة..."
" ما قدرت أواصل ركم الحزن فقلبي... ما قدرت أواصل تصنعي القوة.. .بلحظة ضعف أنفجرت أبكي... وحضني خالي..."
" تسحبت للباب وفتحته فتحة صغيرة ... وشفت خالي راشد يترنح والخمر سكر عقله..."
" انتفضت وزاغت عيوني من الرعب.. لا.. لا.. لا.. خالي... خالي يسوي فيني كذا؟!.. أنا شرفه... عرضه ... يبيعني ببساطة..."
" البوس وصل...وصل... وكانت هذه إشارة لنهاية عذريتي..."
" حاولت أشرد... أختبي... أتبخر... أذوب... وخاصة إن عيني اصطدمت بعيون سودا عميقة.. .قاسية... ولامعة..."
" حسيت بفتحة المقص تتوسع وتتوسع ... تأكدت إني على مشارف الموت قريبة والمقص يقترب من رقبتي أكثر ... أكثر وأكثر وأكثر..."
..
: الخنساااااااااء... الخنساااااااء... قومي... قومي حبيبتي...
حست بضربات يد حنونة على وجهها... صوت أحن منه ما قد سمعت... فتحت عيونها بكل بطء... وطاحت عينها عليه... ولفت بعيونها على أهلها إلي حواليها وإلي

ما همها أحد منهم... فجأة... شهقت وصرخت... وقفزت لحضنه... تلف يدها حوالين رقبته وتدفن نفسها بحضنه... وصارت تبكي بدموع فياضة...
همست بألم: أهئ... أهئ... أنت... رحت... رحت... أنا وحدي... أهئ... أهئ... وحدي...
وليد ما كان فاهم أي شيء... حس إنه بيختنق والخنساء تلف يدها على رقبته بهالشكل... حاول يسحبها بلطف...
وهمس: الخنساء... حبيبتي... بختنق...
لكنها زادت ضغط عليه بدون شعور... حاول يبعدها شوي ويخفف من ضغطها عليه...
قال بقلق: شو فيك الخنساء؟! ليش رميتي نفسك بالماي؟!
أرتعشت... ما تدري هل هو خوف أو من البرد...؟!... لكن الظاهر من الإثنين...
همست تقول: هو... خالد...
فتحت عيونها على وسعها... وتذكرت...
صرخت: خالد... ولدي... خااااااااالد.... خالد...
ولفت يمنة ويسرة تدور عليه... مسكها وليد يحاول يهديها...
وسمعوا صوت مازن يقول: هذا... هذا هو...
كان بين يديه والماي ثقلها... وبللها بالكامل... حتى صارت المخدة بين يديه كأنها قتيلة... تنفست الخنساء بصعوبة وهي تناظر خالد الوهمي... وفجأة صرخت...
: لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا... خااااااااااااااااااااااااالد... ولدددددددددددددي...
أنتفض وليد من صوتها العالي... ومسكها يلمها لحضنه... وبدت تصارخ بهستيرية... وضربت صدره بقسوة.... وهي تنادي على خالد... وعلى هالموقف حست

بصداع أخترق دفاعاتها كلها... وطاحت بين يدين وليد وهي تهذي...
.
.
مشوا على أطراف أصابعهم ودخلوا الغرفة بعد ما تأكدوا إنها وحدها...
مازن بصوتخفيف: مزووووون... خلينا نطلع أحسن قبل وليد لا يجي وينازعنا...
مزون: وسسسس أصبر شوي...
ودخلت على أطراف أصابعها... ووصلت للسرير إلي كانت فيه الخنساء ممددة ودموعها بعد ما جفت من خدودها... حطت مزون الدمية على جنب الخنساء...
وهمست: هذا خالد ثاني...
وركضت لخواها وطلعوا قبل لا أحد يحس فيهم...
تقلبت الخنساء وهي تحس بوجع أليم براسها... لفت على جنبها وحست بشي صلب شوي... فتحت نص عين... ومن الضباب إلي يغشاهم ما قدرت تشوف إلا بعد

دقايق... مدت يدها تتلمس بدون شعور... فحطت على الدمية ورفعتها لمستوى عينها... ناظرتها لأكثر من دقايق... هل هو رفض أو رغبة أو مشاعر ما بين وبين؟!...
تنهدت الخنساء وفجأة حضنت الدمية لصدرها... مسحت على شعرها... باستها... رجعت تمسح عليها وتهدهدها...
همست وهي تحضنها اكثر: آآآآآآآآآه خااااااالد... رجعت؟!... أهئ... أهئ لا... تخليني... وتروح... مرة ثانية...
.
.
.




لهنا وصلت بكتابتي... مع إن الفصل ما إنتهى... بس شو نقول؟! الله كريم... لا تنسوني من وجودكم وتشجيعكم...

محبتكم: زهـ primrose ـووور...

 
 

 

عرض البوم صور primrose   رد مع اقتباس
قديم 06-05-09, 09:18 PM   المشاركة رقم: 450
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66931
المشاركات: 735
الجنس أنثى
معدل التقييم: primrose عضو له عدد لاباس به من النقاطprimrose عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 123

االدولة
البلدOman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
primrose غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : primrose المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

نلتقي إن شاء الله متى أراد الله...

أعذروني من رد علي فالفترة الأخيرة وما رديت عليه...

بس جزاكم الله ألف ألف خير....

وكونوا بقربي عالدوام...

دمتم بعافية...

 
 

 

عرض البوم صور primrose   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذكرات شابة خرساء..."الخنساء"..., احرف مطمورة بين طيات الورق, تسلموووون على كلماتكم الطيبة... من فرحتي أدمعت عيني..., روايتي العمانية الأولى...((زهووور))..., وليد والخنساء... وعاصفة من الأحداث الشيقة..., قصص من وحي قلم الاعضاء
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:59 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية