لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-12-08, 04:02 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,191
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء (12)
شجون : شوووو ... ناصر ماات ؟!!
براءة : ... <<< قاعدة تبجي
شجون : الله ياخذج .. نطقي..
براءة : باسم الله علي .. انا أسألج !
شجون : حسبي الله على بليسج .. خرعتيني .. فكرتج تقولين انه مات صج ..
براءة : صج يعني اهو ما مات
شجون : لا أتغشمر معاج
براءة : يعني أخوي مات ؟!
شجون :هووو انتي .. كأنه طاق عليج فيوز !!
براءة : ااي أشوة ما مات أخوي
شجون : نسيت أقول لج .. هذي شوق رفيجتي تعرفينها لكن خخخ
شوق : يلا عن أذنج .. بروح ألحين
شجون : أوكي .. الله يعافيه و يخليه لكم يا رب .. سلمي لي على الوالدة
شوق : يوصل ان شاء الله
و راحت شوق عنهم ..
شجون لبراءة : مب منج .. روحي رقدي بس
براءة : ااي و الله ياتني النودة .. بروح أرقد في الغرفة عند الماما ..الا شصاير عندها شوق في المستشفى ؟
شجون : أبوها هني .. مرتفع عنده الضغط
براءة : شنووو ؟! .. طلع من قبره يعني ؟!
شجون :أستغفر الله بس .. ريل أمها .. زيين .. مب حسبة أبوها
براءة : ااي .. قولي جذي من البداية ..
شجون :يلا روحي ..
براءة : و انتي ما بتيين وراي ؟!
شجون : امبلا .. لاحقتج .. بشوف حالة ناصر بس و برد ..
بقراءة : يلا .. أيي معاج عيل
شجون : يا ملغج
براءة : افاا
شجون : افا عليج بس صدقتي
براءة : و انا أقدر .. لوول

راحت براءة مع شجون و اهي النودة واصلته التوب ..
شجون : لو سمحتي .. الدكتور مايد في وين ؟
م.سارة ك الدكتور ماجد موجود في غرفة رقم 8
شجون : شكراً .. و المريض ناصر للحين في غرفة 8 ؟!
م.سارة : أعتقد .. أي ..
شجون : مشكورة و ما تقصرين ..
م.سارة : العفو ،، هذا واجبي..

براءة : اوف فيني النودة بسرعة ... وين هالغرفة بعد ؟!
شجون : كاهي بويهج .. خخخ
براءة : مب مني و الله .. ههه
طقت شجون باب الغرفة .. و انقلب ويها أصفر و أزرق و وصل الدم لآخر شعرة من راسها .. تقول لبراءة ندخل .. و يقولون لنا خبر شين و الا ننسحب من ألحين أحسن لنا ..
براءة طقت شجون على راسها : فال الله و لا فالج .. من اللي طاق عليه فيوز غيرج ... واي انتي ..
شجون : يا ربي شللي يابنا هنييي
الدكتور مايد : تفضل
شجون : أمبيه .. الدكتور سمعنا و احنا نطق الباب..
براءة : لا و الله .. دكتور و تبينه أصمخ بعد !!
شجون ضحكت ضحكة مليانة خووف : ...
المهم .. دخلوا الغرفة ..
شجون بصوت واطي : ريلي ترجف .. شسوي ؟!
براءة : سمي بالرحمن و سكتي و الا سألي الدكتور .
شجون : لو سمحت دكتور ..
د.ماجد : نعم اختي ؟؟
شجون : حبيت أسأل عن حالة ناصر ؟
د.ماجد ك ناصر هذا ؟!
براءة : و في غيره يعني
براءة مبين عليها الإرتباك .. و لكن شجون ما قصرت فيها .. كلما تكلمت جعمتها و داست على ريلها ..
د.ماجد : العفو أختي .. بس عندي أكثر من حالة إسمها ناصر ..
شجون : اعذرها دكتور .. اهي مرتبكة شوي ..
د.ماجد : لا عادي .. تعودت على هذي الحالات من الإرتباك
براءة في بالها شسويتي يا الخبلة انتي .. لو أدري ما ييت ..
شجون : تقدر تشخص لنا حالة ناصر ؟
ناصر : يمه ؟؟ انتي هني ؟؟
د.ماجد : اشش ... هدوء لو سمحتوا شوي .. ييتكم فال حلو عليه .. توه ألحين موتعي ..
شجون + براءة : الحمد لله يا رب ..
د.ماجد : لو سمحتي أختي
شجون : نعم ؟
د.ماجد ك اذا ما عليج أمير يبي له ماي ..
شجون بارتباك : إن شاء الله دكتور
براءة : بتخليني بروحي هني
شجون : أوو .. شفيها يعني
و طلعت شجون ..
الا و خالد في ويها ..
خالد : شمقعدج هني ؟!
شجون : هاا .. انا .. انا...
خالد : تحجي لا تخافين
شجون : ييت انا و براءة نشوف حالة ناصر و الدكتور هني ..
خالد : شلونه ألحين ؟!
شجون : و الله ما أدري .. بس الحمد لله اوتعى من شوي .. انا أستأذن بييب له ماي ألحين
ابتسم لها خالد و راحت ..
و طق باب الغرفة و دخل ..
براءة : أشوة انك دخلت
خالد : الله .. و ليش أشوة
براءة : كنت خايفة من الدكتور..
قعد يضحك عليها خالد ..
و طقت شجون الباب و دخلت ..
و عطت الدكتور الماي ..
الدكتور : ممكن ترفعينه شوي حتى يشرب الماي ..
صار ويها طماطة ..
خالد : عنج .. انا برفعه ..
شجون تنهدت تنهيدة طويلة : أشوة ..
رفع خالد ناصر و شربه الدكتور الماي ..
فتح ناصر عينه .. لكن ما يشوف بوضوح .. نوع الغمامة عليها ..
رشح الدكتور ويهه بـ شوية ماي ..
ناصر : بسم الله الرحمن الرحيم .. انا وين .. ااي صج انا في المستشفى ..
خالد+براءة+شجون : الحمد لله على سلامتك
ناصر : من وين طلعتوا انتوا ؟!
خالد : ههه ... شقينا الأرض و طلعنا ..
ابتسموا له كلهم ..
خالد : ها دكتور .. شحالته ألحين ..
د.ماجد : و الله مثل ما تشوفون .. صار حصان ما شاء الله عليه ..
ناصر : الا وين أمي ؟!
براءة : في غرفة شجون
ناصر : شوو .. غرفة شجوون ؟؟و شفيج يا شجون ؟
براءة : ما كانت معاك ...
ناصر : ااي و الله نسيت
ناصر : شلونج شجون ألحين ..؟
شجون : الحمد لله ..
ابتسم لها و تحول ويها طماطة مرة ثانية ..
خالد : اذا ممكن .. براءة .. تنادين أمي .. لو تدرين انا بروح بخرعها شوي و بعدين افرحها
ناصر : ان صار في أمي شي ترى يا ويلك ..
براءة و شجون : هههههههه
راح خالد لأمه ... يخبرهاا
د.ماجد : ان شاء الله باجر تقدر تطلع ..
ناصر : و ليش مب اليوم ؟
الدكتور : عشان نتطمن على صحتك بالأول ..
ناصر : توك تقول صرت حصان ..
الدكتور : بس للحين مب حصان عربي أصيل
ناصر : يعني باجر أكيد أصير ..
د.ماجد : بتصير حصان عربي و بعد أسبوع ان شاء الله تكون أصيل ..
الكل قعد يضحك ..
-----------------------------

في غرفة شجون ..
أم خالد : يمه ولدي .. شبصير فيه بعد ..
خالد : هههه
أم خالد : صج ما عندك قلب .. ولدي بين الحيا و الموت .. زين عدى ذيج المرة ..
خالد : أجذب عليج يا يمة .. خخخ .. ناصر ما فيه الا العافية .. و يبي يشوفج
أم خالد : صج ما تستحي .. تجذب على أمك .. بس هالمرة بطوفها لك .. بروح أشوف وليدي
أم شجون : الحمد لله على سلامته يا أم خالد
أم خالد : الله يسلمج يا خويتي
أم شجون : ولدي خالد ..
خالد : سمي ..
أم شجون : ما شفت شجون ؟
خالد : لا يا خالتي .. <<< اه يا الجذاب
أم شجون : ابي اروح وياكم .. لكن خوفي تيي و ما تلقانه
خالد : ههه .. اهي في غرفة ناصر ألحين
أم شجون و أم خالد : هههههههههههه
و راحوا كلهم الغرفة اللي فيها ناصر ..

أم خالد : ناصر يا ولدي ..
ناصر : هلاا بالغالية .. شلونج يا يمة ؟!
أم خالد : و انت خليت لنا لون يا ولدي ..
ناصر : مو بيدي ..
أم خالد : اهم شي ألحين رجعتك لي .. يا الغالي ..
خالد : ااي .. مقيولة .. من شاف أحبابه .. ما يحتاي أكمل ..
أم خالد : يا ملغك ..
و أخذت خالد و ناصر و حضنتهم : عسى الله لا يفرقنا ..
الكل : آمييييين ..


الجزء (13)

مرت ثلاث سنوات .. و تشعللت الأحداث ..
بقول لكم باختصار شديد اللي صار في هالسنتين ..
خالد .. يحب شجون .. و اهي ما تدري
شجون .. تحب ناصر .. و تكلمه بالتلفون لكن تقول له ما بيني و بينك شي .. أكلمك بصفتك ولد عمي بس..
ناصر .. ماكان يشتهي شجون .. ألحين يحب الأرض اللي تمشي عليها
أم خالد .. ناقعة أربع و عشرين ساعة مع أم شجون .. لأنه أحداث المستشفى قربتهم من بعض
أم شجون .. صار عندها أحلى أخت في الكون اللي اهي أم خالد
عسى الله لا يفرقهم يا رب ..
براءة و ملاك .. صاروا سمن على عسل .. و الدلع اللي فيملاك راح و ما تقدر تستغني عن توأم روحها .. براءة .. و صاروا يحبون شجون اكثر ..
شوق رفيجة شجون .. تذكرونها اللي في المستشفى .. عالجوا ريل امها في الخارج و صار أحسن بوايد .. و علاقتها بـ شجون زادت و تقربت من براءة و ملاك أكثر ..
جاسم .. اللي تبرع لنويصر بالكلة .. صار من ربع ناصر
فراس و عبد العزيز صاروا يحبون براءة و ملاك ..
أما جاسم يحب وحدة بس ما تدري به راح نعرفها في الحلقات الياية ..

ناصر : قوليها عاد و اللي يسلمج ..
..... : .......
ناصر : يعني انا بس أحبج و انتي لا .. صدقيني و ترابج الغالي .. اذا تبيني أتقدم لج أخطبج .. ألحين ايي ..
... : يا ناصر .... و سكتت
ناصر : عيون ناصر ..
... : يعني ما في فحياتك أحد غيري
ناصر : ما عشت اذا في غيرج ..
.... : انا ... انا ...
ناصر : شنو انتي ؟؟!!
.... : أحبك يا ناصر
من الفرحة اللي شايلة ناصر ما ه عارف اهو شيسوي يرقص يغني و الا شنوو ..
شاف كاسيت يمه .. خخخ .. شغله لها .. صبوحة خطبها نصيب أوو خطبها نصيب .. غضبانة و أبوها غضب.. و سرى الليل يا العاشقين..
... : يلا بااي..
طبعاً ما سمعها كان حاط لها الكاسيت ..
ناصر : يا ... شنو هذا سكرت الخط .. ما عليه لكن .. كل شي منها حلو ..
شفتوا الخيانة .. يحب ثنتين.. شجون و هالبنت ..
في غرفة شجون
شجون : يمه .. يمه و نزلت تحت ..
أم شجون : نعم يمه
شجون : نبي نروح بيت عمي ..
أم شجون : ااي و الله يا بنيتي .. وحشتني خويتي أم خالد اليوم ما شفتها
شجون : انا بعد وحشوني .. براءة و ..نـ اااي ملاك ..
أم شجون : العصر راح نروح لهم ..
شجون : ان شاء الله يمه ..
راحت شجون لغرفتها عشان تزهب لها ثياب ..
طلعت لها تنورة كلوش كحلية ..
و فانيلة حمراء فيها تطريزة واكسسوريز نعومي على اليد ..
و نعالها الأحمر .. و حلق كبير احمر ...و سويرة فيها دوائر كبيرة ..و شنطتها الكحلية ...
أم خالد : يمه ناصر .. نويصر ..
ناصر : نعم يمه ..
أم خالد : عندك رقم شجون ؟؟
ناصر : شجوون ؟!!!!!!
أم خالد : ااي يا وليدي .. اتصلت لهم بيتهم محد شالاه ..
ناصر : و الله ما أدري بشوف لج .. بس ما أعتقد عندي <<<< آه منك بس ..
ركب ناصر غرفته .. قد على السرير تمدد .. عشان يمهل شوي و ينزل لأمه يعطيها الرقم .. اليوم بكنسل الطلعة .. أكيد تبيهم ييون البيت ..
طلع الرقم و نزل لأمه
ناصر : يمه بالغصب حصلته ..<< آه منك
أم خالد : عساك عالقوة يا وليدي
ناصر : الله يقويج ..
رن تلفون شجون
بنتٍ تمر الضلوع و بيتها بيتها .. ما غيرتها السنين و ما تغيرت أنا
شجون : ألووو
أم خالد : السلام عليكم
شجون : عليكم السلام
أم خالد : شلونج يا بنيتي
شجون : الحمد لله بخير .. السموحة ما عرفتج ؟!
أم خالد : انا أم خالد
شجون : شلونج يا خالتي ؟؟ عساج بخير ..
أم خالد : الحمد لله بخير ربي يسلمج يا بنيتي
شجون : خير يا خالتي .. مب من عوايدج تتصلين لي ؟
أم خالد : الخير بويهج .. بس .. اتصلت بيتكم محد شالاه .. و اتصلت فيج
شجون : اهاا ، خير يا خالتي ؟ تبين شي ؟؟
أم خالد : لا بس أشوف أمج ما قالت بتيي اليوم ..
شجون : هههههه .. لا بنيي .. قلت لها .. نبي نروح قالت نروح العصر ..
أم خالد : حياكم الله ...
شجون : الله يحييج يا خالي..
أم خالد : سلمي لي على الوالدة سلام كثير
شجون : الله يسلمج .. اللي يشوفكم يقول ما شفتوا بعض من سنين .. أمس لي الساعة عشر احنا هناك ..
أم خالد : هههههه ... شسوي يا بنتي .. يلا مع السلامة و لا تبطون
شجون : ان شاء الله .. مع السلمة
أم خالد : الله يسلمج ..
نزلت شجون لأمها و خبرتها ..
وقت الغدا في بيت أم خالد ..
أم خالد : لورا .. ناديهم ييون يتغدون ..
لورا : إن شاء الله ماما ..
و راحت تناديهم ...
طقت الباب على كل واحد و نادته ...
الكل نزل إلا خالد ..
لورا : ماما ... خالد ما في يجاوب !
أم خالد : هاا .. بروح أشوفه ..
ناصر : خليج يمه .. انا بناديه
إبتسمت أم خالد إبتسامة رضا و قام ناصر ينادي خالد ..
طق ناصر الباب على خالد و دخل..
إلا خالد .. خخخخخ
نايم ..
ناصر : أخذ قلاص الماي اللي يمه و على ويهه ..
خالد : بسم الله الرحمن الرحيم ..
ناصر : ههههههههه ... تستاهل .. عيل تطق عليك لورا الباب و انت أبد ما تفتح .. نايم .. و في سابع نومة بعد ..
خالد : شسوي.. ما عندي شي أسويه .. و رديت من المحاضرة تعباااااااان ..
و ألحين بعد ما مرت ثلاث سنوات صار عمر خالد 19 سنة و طبعاً احلو الولد .. صار يخبل .. ينعرف ولد عرب و أصايل .. رزة .. ما يروح الجامعة إلا بالثوب و الغترة .. مب مثل الشباب الطايش ما يروحون الا كشتهم لوين و ثياب الغرب يلبسونها و مخلين عاداتهم و تقاليدهم و السمرة لايقة عليه صح انه كان يحب يمشي على الموضة و للحين لكن في الجامعة مبين عروبته أحياناً يروح لهم بجينز و فانيلة و الا قميص .. لكن أكثر الأحيان يروح بالثوب و الغترة ..
المهم نرجع لقصتنا ..
ناصر : إنزين .. مو تقعد تقول لي عن الجامعة .. لاحق عليها .. انزل الوالدة تنطرك على الغدا
خالد : ألحين بنزل.. بغسل ويهي أول..
ناصر : إذا ما نزلت بسرعة بلفك بطراق يوديك لندن
خالد : اعقل .. انا أخوك الكبير
ناصر ضحك و نزل
أم خالد : وينه أخوك ؟ شفيه ؟!!
ناصر : كان نايم خخخخخخ
أم خالد : أشوة .. حسبته مريض و إلا فيه شي ..
ناصر: ولدج هذا يمرض !! لا قوية ..
أم خالد : صل على النبي بس .. لا يمرض ولدي . ما فيني شدة ..
ناصر : عليه الصلاة و السلام ..
خالد : تغديتوا عني ؟؟
أم خالد : لا .. ما عاش من يتغدى
ناصر : هجووووووم .. يلاا .. نطرناه وايد ..
و قعد ناصر ياكل و طقاه خالد على راسه ..
خالد : صج ما تستحي .. تاكل و اخوك الكبير للحين ما أكل
الكل قعد يضحك .. و قعدوا يتغدون ..

الجزء (14)

بعد الغدا .. الكل خلااااص .. بطنه ما فيه مجاال .. و الكل مب قادر حتى يتحرك .. خخوو .. ناصر حاط يده على بطنه .. و يشرب لبن اكتيفيا يجرب اذا الهضم مضمون لو لا خخخ .. خالد منسدح على الكرسي و حاط راسه في حضن أمه .. براءة و ملاك .. سوالف و ضحك على كيف كيفك .. و إلاااااا ..الجرس يدق ..
أم خالد : حد منكم يقوم يروح كرشته و يفتح الباب ..
ناصر : يا يمه .. أشرب أكتيفيا عشان ينهضم اللي كليته
و بعده ما كمل ناصر كلامه
أم خالد : بس بس ..
خالد : و انا بعد معذور . منسد..
أم خالد : عن العيارة .. ميلووو .. ميلوووو
راستيني : نعم ماما .. ميلو ينظف غرفة براءة و ملاك
أم خالد : روحي فديتج شوفي من في الباب ..
راستيني : إن شاء الله مدام ..
و راحت فتحت راستيني الباب و كانت أم شجون و شجون اللي يايين ..
أم خالد : من اللي ياي يا راستيني ..
شجون : احنا يا خالتي ..
ناصر و خالد .. عدلوا قعدتهم ..
أم شجون : السلام عليكم
شجون : السلام عليكم ..
الكل : عليكم السلام ..
أم شجون : شلونكم ؟!
الكل : الحمد لله ..
شجون : شلونج يا خالتي ؟!!
أم خالد: الحمد لله بخير ..
و راحت شجون و باست راس أم خالد ..
شجون : شلونكم براءة .. و ملاك ؟؟
براءة و ملاك و مقولتهم المعروفة : ألوانا نورمال نورمال نورمالينيو ..حالنا حال خلق الله ..
شجون : و خالد و ناصر شلونكم ؟؟!!
خالد و ناصر : زي الفل .. انتي شلونج ؟؟!
شجون : الحمد لله ...
أم خالد : ليش بطيتوا ؟!
أم شجون : الله .. كل هذا و بطينا .. طالعت الساعة .. الا توها الساعة 3.30 ..
أم شجون : شجووووووووووووون !!!
شجون : هلاااااا
أم شجون : ما قلتي لي الساعة 4.30
شجون : شسوي بعد لازم بهارات عشان ما تنقعينا في البيت للمغرب
أم شجون : حسبي الله على بليسج ..
الكل : هههههههه
براءة : و الله تدرين بـ شجون لازم هالبهارات .. خخخخخخخ
شجون : الله عليج .. اللي يشوف يقول مسكينة ما تحبين الجذب و البهارات مالج أقوى من بهاراتي بعد و ساعات تحطين فيهم فلفل حار بعد
الكل :هههههههههههههههه
براءة :انا ما أقول إلا سليمة تصكج يا شجون ..
سوالف ×سوالف ..
و ناصر يطالع شجون و خالد بعد بس بدون ما تنتبه طبعاً
ملاك : قومو ا نروح غرفتنا ..
براءة : نروح لو لا شجووون ؟!
شجون : ااي ..
و راحوا غرفتهم ..
ناصر : قوم يا خالد نروح الحديقة .. أحسن لنا و الا نطلع أي مكان ..
يات المغرب ..
شجون : بروح أشوف أمي اذا بتمشي ألحين لو لا
براءة : قعدي بقول لميلو تشوفها ..
شجون : ما يحتاي .. بروح أحسن ..
ملاك : بكيفها ..
نزلت شجون الا ماكو أحد في الصالة ..!!
شجون : ميلوو وين ماما ؟!
ميلو : ما أدري .. يمكن في حديقة ..
شجون : أوكي ..شكراً
ابتسمت ميلو ..
ميلو بعد ما مشت شجون ..
ميلو : وايد زين هذي بنية مو مثل ملاكوو المليقة
طلعت شجون برع ... كان ناصر بروحه في الحديقة .. و خالد راح يشتري لهم شي ياكلونه ..
شجون : أقول ناصر ؟!
ناصر : هلا .. قولي ..
شجون : ما تدري أمي في وين ؟؟!
ناصر : و الله ما أدري .. يمكن راحت بيتكم
شجون : لا يا معود .. إن شاء الله ماراحت
ناصر : و ليش خايفة تروح عنج .. خخخ
شجون : لا أخاف يصيدنا مثل ذيج المرة .. زين الله طلعنا .. مب كل مرة تسلم الجرة ..
ناصر : ههههههههه
شجون : ااي .. اضحك شعليك عاد .. من طاح فيها غيرك ...
ناصر : ااي و الله ..
ناصر أخذ تلفونه .. و دق رنة على تلفون شجون ..
بنتٍ تمر الضلوع ...
شجون طالعت التلفون .. و ابتسمت ..
شجون : ما تيوز عن طبعك ... خل ادق على أمي أحسن ..
ناصر : لا .. لا تدقين
شجون : هو .. ليش ؟!
ناصر : لأنه أمج قالت لي أوصلج
شجون : لاا مستحيل ..
ناصر : اجذب عليج .. أمج راحت مع أمي بيت جارتنا نعيمة ..
شجون : أشوة عيل .. و ليش ما قلت من البداية !
ناصر : هههههههه
توها شجون بتمشي ..
ناصر : شجوون ..
شجون : لبييه ..
ناصر : بقول لج شي و جاوبي بصراحة .. مب مثل ذيج المرة من ورا الستار ][ التلفون ][ .. أوكي
شجون ساكته ..
ناصر : قولي تم ..
شجون و اهي خايفة : تـ ـ ـ ـم
ناصر ابتسم ^_^
و توه بيدخل خالد .. بس لما شاف شجون .. سكت و ما دخل .. يبي يعرف شصاير بينها وبين ناصر ..
ناصر : تحبيني يا شجون ؟؟؟!
خالد فج عينه !! ما هقى انه أخوه يحب بنت خاله بعد .. شيسوي .. ما له الا يسمع رد البنت .. اذا أي ينعز عن طريق أخوه .. و اذا لا . يصارحها بحبه ..
ناصر : جاوبي يا شجون لاتحرقين قلبي ..
شجون في بالها .. شقول له .. أقول له ما أحبه .. يا ربي شهالورطة اللي طحت فيها .. شهالمصيبة . يا ربي شسوي ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-12-08, 04:04 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,191
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء ( 15)

و توه بيدخل خالد .. بس لما شاف شجون .. سكت و ما دخل .. يبي يعرف شصاير بينها وبين ناصر ..
ناصر : تحبيني يا شجون ؟؟؟!
خالد فج عينه !! ما هقى انه أخوه يحب بنت خاله بعد .. شيسوي .. ما له الا يسمع رد البنت .. اذا أي ينعز عن طريق أخوه .. و اذا لا . يصارحها بحبه ..
ناصر : جاوبي يا شجون لاتحرقين قلبي ..
شجون في بالها .. شقول له .. أقول له ما أحبه .. يا ربي شهالورطة اللي طحت فيها .. شهالمصيبة . يا ربي شسوي ..
ناصر : قولي لي و اللي يسلم عمرج ، إذا ما تحبيني أحلف لج إني ما أسوي و لا شي .. و لا اتقرب منج ..
شجون ما باقي إلا شوي و تبجي .. يا ربي .. انا وين و هالموقف وين .. في بالها تنحاش .. تصارخ .. تبجي .. تلعن اليوم اللي يات بيتهم .. بقول له أكرهك يا ناصر .. أكرهك .. ما أشتهيك ..
و أخيراً نطقت شجون : انت متأكد تحبني و إلا لعبة من ألعاب الشباب ؟!
ناصر : أحلف لج باللي خلقني و خلقج و خلق هالعالم كله .. و ربي أحبج يا شجون و أمووت عليج ..
شجون مو قادرة شتقول ...
ناصر : انزين قولي ما تحبيني .. و فكي عمرج .. و إلا قولي تحبيني .. و بردي قلبي ..
خالد في خاطره .. قولي يا بنت الناس .. لا تخلين اثنين منشغل بالهم عليج .. قولي و اللي يسلمج يا شجون ..
شجون و الدمعة واقفة في عينها : انا يا ناصر ........
ناصر : انتي شنو ؟!
شجون : انا من قبل ما كنت أحبك ..
ناصر : و الحين تحبيني و الا نفس الشي ..
شجون : انت ما كنت تحبني .. ليش ألحين تحبني ؟!
ناصر : يا شجون .. ما كنت ما أحبج بس .. ما أشتهيج و قول عنج دلوعة بعد ..
شجون : بعد .. خخ
ناصر : قولي رايج بكل صراحة .. ماكو داعي للجذب ...
شجون .. خلاص بقول له و اللي فيها فيها ..تعبت و انا أخش في قلبي و محد داري عنها شي ..
شجون : انا بعد أحبك يا ناصر
مصدوووووم خالد ... ما يدري شيسوي .. طلع بره و راح في السيارة و شرب له ماي .. و صلى على النبي ..
خالد : و الله ما توقعت شجون تحبه .. انا أحبها ..لكن عشان أخوي لازم أبعد هالأفكار عني .. و اهي أصغر مني بـ ثلاث سنين .. لكن أصغر من ناصر بـ سنتين .. و الله يسعدهم و يهنيهم ..
خالد إنسان راائع .. و متفهم .. يخاف على مشاعر الناس .. و ناصر بعد .. لكن خالد أطيب من ناصر .. و أمهم مربيتهم أحسن تربية ..
خالد مستانس و لا كأنه حبه ضاع منه للأبد .. أخذها بسهوووولة ..
خالد نزل من السيارة .. لكن أكيد قلبه واجعه .. و لكن ما اهتم .. راح لكن شجون ما كانت موجودة .. طبعاً مو موجودة ..
قام خالد و دخل البيت و لا كأنه عرف شيدور في هالبيت ..
خالد: شلونك يا خوي ؟! خخخخ
ناصر : هلا بأخوي ناصر .. عاش من شافك .. وينك يا أخي صار لي ساعتين أنطر .. يوعااان .. شيبت لنا ..
خالد : و الله يبت لك .. كم كيس شبس و كاكاو و عصير مانجو .. و اذا تبي خوخ و برتقال .. و سندويتش .. و باستا شرم .. فيها جبن زيادة ..
ناصر : يا حليلك .. من شوي كان خاطري في الباستا .. فاهني يا السبع ..
خالد : أفا عليك بس..
ناصر أخذ تلفونه .. قال بدز لها..
ودي أرسل عيوني لجل تشوفك بس خوفي ..
من عيوني ..
يحلى لها الشوف و تخون راعيها ..

قامت رسلت له ..
من وين أبتدي ..؟
إحساسي من يمك غريب..
عندي شعور بحيرتي ..
و تغلبني مرة غيرتي ..
ودي أجي مثل الطفل ..
" أحضنك و أنسى دمعتي " ..
و مرات ودي أملكك ..
و مرات ودي أعشقك ..
و مرات ياخذني الوله ..
" من كل قلبي أفقدك " ..

و رسل لها ..
عندي حروف
تحترق
ذابت على
صدر الورق
و عندي قلب
كله وفا
لو نساك
أكيد إحترق

و رسلت له لآخر مرة ..
حناني فدوى لعيونك و قلبي صار مجنونك أبي أقول لك حاجة ..
ما أطيق العيش من دونك ..
المرسل : شجون

و رسل لها لآخر مرة ..
بعض الغلا
ياخذ له أيام و يروح
و بعض الغلا
ياخذ له سنين ما راح
و بعض الغلا
متمكن داخل الروح
ما ينمحي لو جاه
نزاع الأرواح
و أنا غلاي ما يبي
شرح و وضوح
غلا حقيقي
دون تمثيل و مزاح ...

شجون .. كانت تكلمه بالتلفون ... و اهو يكلمها .. و أكيد انتوا عرفتوا انها اللي كلمته في البارت اللي قبل ..

ناصر طبعاً الفرحة مب شايلته و المكان مب واسعه ..
و شجون مب مصدقه انه ناصر يحبها ..

في بيت نعيمة .. هذي نعيمة وحدة شراية حجي .. تبين شي ينشر بدقيقة قولي لها ..
أم خالد : و الله شجون ما عليها قصور ..
أم شجون : الحمد لله
أم خالد : و أبو خالد يفكر انها تكون لخالد
أم شجون : هذي الساعة المباركة
نعيمة قلبها مشتعل .. متى يطلعون و تخبر أهل الفريج ..
أم خالد : يلا يا وخيتي انا أستأذن ..
نعيمة : في حفظ الله .. خخ حتى ما قالت لهم قعدوا تو الناس ..
أم شجون : مع السلامة .
نعيمة : الله يسلمك و يحييكم ..
أم خالد : وا قرادة حظنا .. احنا نتكلم عن خالد و شجون و يم من .. نعوم .. ألحين ما بتخلي أحد في الفريج ما بتقول له ..
أم شجون : و قردااه ..

في بيت نعيمة ..
نعيمة : السلام عليكم ..
الياهل : عليكم السلام ..
نعيمة : وين أمك ؟
الياهل : لحظة بناديها
نعيمة : هلا يا أم محمد
أم محمد : يا هلا فيج
نعيمة : ما دريتي ؟!
أم محمد : شنو ؟
نعيمة : شجون بخطبونها لخالد ولد أم خالد جارتنا
أم محمد : صج و الله ..
نعيمة : يلا عن اذنج .. لا تقولين لأحد
أم محمد : أكيد .. سرج في بير ..

و قامت أم محمد .. و قالت لجارتها و جارتها قالت لجارتها .. و من بيت لبيت و انتشرت السالفة .. في الفريج ..

في بيت أم خالد ..
أم شجون : يلا يا وخيتي..
أم خالد : وين ؟ تو الناس الساعة ثمان .. قعدي تعشي معانا ..
أم شجون : خيرج عامر يا وخيتي .. بروح البيت بعشي شجون و بخليها تنام ورانا دوام
أم خالد : في حفظ الله ..
راحت أم شجون و نادت شجون و نزلت ..
ناصر كان عند الباب ..
سلمت شجون على خالتها و طلعت ..
و لما طلعت عند الباب الا ناصر هناك ..
نزلت راسها و مشت ..
لكن ناصر ما يخليها .
رسل لها ..
ارسل حلو .. تستقبل أحلى ..

اهي صدته و مشت ..
راح وراهم
ناصر : خالتي وين رايحة ؟؟ تو الناس ..
أم شجون : يا وليدي ورانا دوام..
ناصر : ااي بعض الناس وراهم مدرسة و ينامون مثل الدياي .. نوم العوافي
أم شجون : و الله بنيتي مو دياية .. حشاها .. انت الدياية .. كاملة و الكامل الله ..
أم ناصر : حشا من قال اهي دياية
أم شجون : عن الهذرة الزايدة اللي ما وراها منفعة .. يلا مع السلامة
ناصر : في أمان الكريم ..

راحوا شجون و امها بيتهم .. تعشت و الساعة تسع و نص نامت ..
الجزء ( 16)

الساعة 5.30 صباحاً
أم شجون : قمتي لو لا ؟؟
شجون : ها .. قمت يا يمة قمت .. عيونها النومة للحين فيها .. ويها الله لا يوريكم اياه .. و لا أزيدكم من الشعر بيت .. فيها انفلونزا .. و هذا اللي زاد الطين بله ..
أم شجون : انا بروح لها .. هذي بتأخرنا ..
صعدت لها فوق ..
أم شجون : يه .. شفيج لونج خاطف ..
شجون : و الله ما أدري .. ما قعدت الا انا بهالحال ..
خذت أم شجون تلفونها و أخذت إذن من المدرسة انها ما بتيي اليوم لأنه بنتها مريضة ..
و أخذت شجون لبستها عباتها و شالها و اخذتها المستشفى ..
راحت دايركت الطوارئ مع انه شي ما يسوى خخخ
لو سمحتي .. يا الشيخة
الممرضة : نعم أختي ..
أم شجون : ممكن تدخليني ألحين ..
الممرضة : أوكي .. تفضلي على غرفة 8
أم شجون : مشكوورة ..
دخلت ام شجون على الدكتورة أثير ..
كان شكل شجون مأساة مب قادرة حتى تشيل عمرها .. و ويها مصفر .. و شاحب .. لونها مخطوف و حيويتها .. رايحة عليها ..
د.أثير : نعم أختي .. شفيها ؟؟
أم شجون : و الله ما أدري .. ما قعدت الصبح عشان تروح المدرسة الا حالها جذي ..
د.أثير : حالتها عادية .. فيروس هاب هالأيام .. بس يعدي .. يعني بنخليها يومين ثلاثة في المستشفى .. و راح نعطيها مضادات .. تقدرين تروحين ألحين .. و راح تكون في غرفة 12 .. لحالها في الغرفة ..
أم شجون : ما أقدر أخلي بنيتي
د.أثير : بس يا الشيخة ما يصير نخليج .. الفيروس ينتشر بسرعة .. و أنصحج تقطين الأشياء اللي لمستهم أمس و اذا يتغسلون حطي فيهم ديتول ..
ام شجون : اهتموا فيها .. أطالع الله ثم أطالعها ..
د.أثير : لا تحاتين .. هذا واجبنا ..
أم شجون : مع السلامة ..
د.أثير : الله يسلمج ..
شجون و صوتها شوي بايح : يمه
أم شجون: عيوني المركبة
شجون : يبي لي أغراض .. و أبي كاكو جالكسي بالكراميل
أم شجون : ههههه .. إن شاء الله .. يلا مع السلامة ..
أخذوا شجون و نقلوها لغرفة 12 .. و ركبو عليها مضاد ..

شجون قاعده لحالها بالغرفه لا حس و لا خبر .. زهقانه حيل ..قامت تدور يمين وشمال تدور شي تتسلى فيه ماكو ..
شجون : أووووووووووووووه ملل ..
شجون الملل ضارب التوب عندها ..
عشان جذي قررت تدز لبراءة مسج عشان ييون يزورونها ..

عند براءة... كانت مو رايحة المدرسة.. خخ ملاانة ..
دق التلفون على انه في مسج ..
Hey man …you have got a massage ..
براءة أخذت التلفون و قرأته ..
برااءة . .. انا في المستشفى ألحين .. بخلوني يومين أو ثلاثة .. تعالي لي .. غرفة 12 ..

راحت تزهب ..

و عند شجون
أوووووووووو .. براءة في المدرسة .. يا ربي .. شسوي .. أوووف..

و لكن عند براءة ..
براءة راحت لـ خالد ... بس ما لقته .. و ناصر في الجامعة ..
شتسوي ..
توها بتصعد الدرج . الا... ناصر في ويها ..
براءة : نوييصر فديتك .. أخوي الغالي شلونك ؟؟
ناصر : الله .. شهالبهارات .. خلصيني شتبين ؟؟
براءة : ههه .. يا حليلك فاهمني ..
ناصر: انا ماشي
كان ناصر لابس بدلة رسمية .. رايح الكافيه لربعه ليما تيي الساعة 2.00 و لكن ألحين الساعة 7.45 ..
براءة : لااااااا .. وين بترووح ؟؟
ناصر : الكافيه ..
براءة : فديتك قطني المستشفى .. بس قطني و بشوف أحد يرجعني
ناصر استغرب : شصاير بعد .. من اللي في المستشفى ؟؟!!
براءة : هاك .. اقرأ المسج ..
ناصر : برااءة . .. انا في المستشفى ألحين .. بخلوني يومين أو ثلاثة .. تعالي لي .. غرفة 12 ..
شجون ..
ناصر : شنووو ؟؟!! شجون في المستشفى ؟!؟
طبعاً الولد طار عقله .. شفيها شجون ..
براءة : بتوديني لو لأ ..
ناصر : لا ..
كان يبيها تترجاه .. آه منه ..
براءة : و اللي يسلمك .. دخيلك ...
ناصر : كسرتي خاطري بوديج ..
و اتصل لربعه و قال لهم مشغول شوي ..
تشققت براءة ...
ناصر : حاسبي بس.. شلوشن "لزاق " ما عندي جان ألصقج ..
ركب ناصر السيارة و براءة أكيد معاه و بسرعة وصلوا المستشفى ....
راح ناصر و طق الباب ..اما شجون تحسبها الممرضة .. قاعدة لا ستر و لا شي خخوو ..
دخل ناصر ..
و بسرعة طلع ..
ناصر : لبسي شي يا شجون .. انا دااخل ..
شجون : أوو ناصر .. شدراك اني هني ..
ناصر : برااءة ..
شجون : شنوو ؟؟!!
ناصر : ما راحت المدرسة العيارة ..
شجون : خخخ .. ادخل ..
و دخلت و راه براءة ..
براءة بصوت خافت لناصر : ما يبنا حتى ورد لها ..
ناصر : أووو .. دقيقة و انا راد ..
شجون : على وين ؟؟
ناصر : دقيقة و انا راد
راح ناصر لـ محل ورد موجود في المستشفى .. و شرى باقة ورد فيها ورد أبيض و أصفر .. و رد لـ شجون ..
طق ناصر الباب و دخل ..
و حط الباقة على الطاولة ..
ناصر : خطاج السوء..
طبعاً شجون ما تدري شتقول .. خخو فاكتفت بابتسامة تجنن ..
شناطر .. ايلس .. هذا رد شجون ..
ناصر : الا ماقلتي .. شيابج المستشفى و ليش لونج مخطوف و ويهج شاحب .. مصفر ..
شجون : و الله ما صحيت من النوم الا انا بهالحال يقولون انفلونزا ..
ناصر : يعني من الجو ؟؟
شجون : الظاهر جذي ..
براءة استأذنت بتشوف أمها .. لانها نست تخبرها ..
طلعت براءة برع .. و اتصلت لبيتهم ..
ميلو : ألوو ..
براءة : وين أمي ؟؟
ميلو : في بيت نعيمة ..
براءة : روحي لها و قولي ان انا و ناصر رحنا نزور شجون في المستشفى ..
و راحت بعد تتصل لخالتها أم شجون ..

ناصر : شجون ..
شجون : نعم ؟؟
ناصر : ليش ما دزيتي لي مسج

الجزء (17)

ناصر : شجون ..
شجون : نعم ؟؟
ناصر : ليش ما دزيتي لي مسج
شجون : قلت انت في الجامعة << و أصلاً اهي ما تبي تدز ..
ناصر : اهااا
و دخلت براءة ...
و و راها الممرضة
الممرضة : شتسوون هني ؟؟؟؟؟
ناصر ك مثل ما تشوفين .. زيارة
الممرضة : شنو زيارة ؟ ممنوع أحد يدخل .. المرض معدي
ناصر : شنووو ؟ ؟ شهالمرض بعد
الممرضة : فيروس هاب .. من الجو
شجون : شتنطرون .. يلا مع السلامة .. لكن ما في حل تخلينهم يقعدون معاي الممرضة : خل يلبسون أشياء معقمة .. راح أيبها .. بس لحظة شوي .. بحط لج مضاد يديد ..
شجون : مشكوورة ..
حطت الممرضة المضاد في السيلان .. و راحت تيب لهم ثياب يلبسونها .. عشان لا ينتقل لهم المرض
طبعاً لما عرفوا انه يعدي ماتوا من الخوف ..
و بعد نصف ساعة ردوا بيتهم ..
و لكن ما يوا الا نعيمة و أمهم يتناجرون ..
و سبب هالنجرة ..
انه نعيمو الملقوفة نشرت خبر خطوبة شجون لخالد .. و بعده ما صار شي ..
أم خالد : و أحد قال لج تنشرين هالخبر ؟؟
نعيمة : و الله انتوا اللي قلتوا
و يدخل ناصر ..
نعيمة : انتوا اللي قلتوا بتخطبون شجون لخالد
نزل الخبر مثل الصاعقة على راس ناصر .. و براءة ما صدقت اللي ينقال ..
أم خالد : تدرين انه خالد للحين صغير .. عالأقل يصير عمره 22 .. اهو توه 20 ..
نعيمة : و انا شكو ؟؟!!
أم خالد : حسبي الله عليج و نعم الوكيل .. شنسوي ألحين
ناصر : نعيمو .. طلعي برع و اذا شفتج يم البيت بحش ريلج حش ..
أم خالد : يمه ناصر !! .. من متى و انت هني ؟؟!!
ناصر : سمعت كل شي .. لا تحاتين ما بقول لخالد ..
أم خالد : ااي يا وليدي عفية ..
و لكن ناصر ما قال لخالد .. و براءة بس سمعت الكلام مني .. راحت لخالد و اتصلت فيه و قالت له .. و طبعاً خالد معصب ..
براءة : خالد عفيه لاتقول لهم اني قلت لك ..
خالد : يلا فارجي فاضي لج ..
براءة : بل .. شهذا!!

البيت منقلب فوق تحت .. براءة زادت الطين بلة ..

دخل خالد معصب و باجي شوي يكفخ الأولي و التالي ..
خالد : و من قال لكم اني ابي شجون ؟؟
تقررون على كيفكم .. انا ما ابي شجون ... هذا مستقبلي و مستحيل احد يلعب فيه .. و اذا سمعت أحد يتككلم أو يحاول انه يخليني أتقبل هالوضع .. يا ويله يا سواد ليله ..
ناصر في باله .. شدراه .. أكيد براءة ..
راح لبراءة الحديقة و اخذها من شعرها و وداها غرفتها من الباب الخلفي ..
ناصر : انتيبأي حق تقولين له ..
براءة : و الله لازم يدري باللي يخططون له عايلتنا .. اهم يبون الشي اللي يريحهم و يسعدهم لكن اهو .. قط مرة فكروا في شي يسعدنا و ما وراه مصلحتهم .. و هذا الزواج ما راح يتم الا بموافقة خالد .. و ادري اذا وصل الأمر لأبوي .. مستحيل ما يتم .. و راح يبنون سعادتهم على تعاسة خالد .. و مستحيل الأمر هذا يصير لأخوي ..
ناصر فكر في كلام براءة زين : صح كلامج بس ما كان المفروض تقولين له .. و هذي أول و آخر مرة تصيرين وكالة أنباء .. و أضنج تعرفيني عدل ..
أخذ الباب من القهر و صكاه بقوة و طلع .. و الشرار يطلع من عينه ..
براءة : ما أدري أقول لـ شجون ..
لا يا معودة .. ناوية ناصر يعطيني طراقات عمري ما راح أنساها أقول لها .. مالت علي صج ..


عند شجون .. المكان هادئ ..
و لكن قطع هالهدوء صوت التلفون .. و كانت مخلية نغمتها عصافير مع موسيقى كلاسيكية ..
شجون : ألو ..
شوق : يا هلا .. عاش من سمع هالصوت ..
شجون : عاشت أيامج
شوق : عسى ما شر .. ليش ما يتي المدرسة اليوم ؟؟
شجون : ااي .. انا ألحين في المستشفى .. بنام هني يومين أو ثلاثة ..
شوق : أفااا و لا قلتي .. ليش شفيج ؟؟
شجون : و الله راح عن بالي .. فيني انفلونزا معدية..
شوق : اهاا .. من الجو .. الحين بييج .. يلا باي
شجون : تسلمين و الله ... بس قبل ما تدخلين الغرفة بيعطونج شي تلبسينه .. اخذي من عند الممرضات. .
شوق : أوكي .. فمان الله ..
شجون : فمان الكريم ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-12-08, 04:07 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,191
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء (18)
مستملة و الملل موصل حده عندها .. ما تدري ان الحال معتفس في بيت خالها " ابو خالد " و بيتهم .. ام شجون من عرفت بـ الخبر .. عصبت بس هم فرحت .. وين بـ تلقى احسن من خالد ..

لكن لـ الحين ما صار شي .. ما يقدرون يربطون اثنين مو قابلين بعض .. حتى لو كان هذا الشي يسعد العايلتين .. لكن يتعس طرفين و يخلي حياتهم أشبه بـ الجحيم ..

طق طق طق .. >> لازم مؤثرات صوتيه ^_^

شجون تلبس شيلتها .. تعدل قعدتها ..

بـ صوت تعبان : تفضل ..

قبل ما تشوف الي يطق الباب .. شافت باقة ورد من كل الألوان .. شرايط حمرة متدلية منها .. مجتمعة بـ تسلسل في يد شوق رفيجة شجون .. تدخل و تخلي الباقة ع السرير .. تحضن شجون و تبوس راسها ..

شوق : ما تشوفين شر الغالية ..
تبتسم : الشر ما اييج ..

بعدها دخلت ام شوق .. ابتسامة خافتة في بوزها .. لبس الوقاية المعقم الاخضر على عباتها .. تتقرب منها تسلم عليها و تبوس راسها..

ام شوق : في العدو و لا فيج ..

اكتفت بـ ابتسامة زادت حلاتها .. قعدت شوق ع السرير يم شجون ..

شوق : أخبارج الحين .. عساج احسن ؟!
شجون : أَي احسن .. زهقانة و امي مدري فيها وين .. ما يات لـ الحين ..
شوق : ما عليه .. خفي شوي على امج .. خليها ترتاح ..
شجون : لا موب هذا الموضوع .. خايفة صاير شي .. حتى خالتي ام خالد ما يات هني ..
شوق : شبلاج يا شجون تحملين الشي فوق طاقته .. موب بـ العادة شكله المرض مأثر عليج ..

ام شوق : يلا يا بنيتي نمشي ..

شجون : شنو تمشون .. ما يلستوا شي ..
ام شوق : لا ما يحتاي .. ابو محمد " زوج ام شوق " في البيت لـ حاله ..
شوق : يلا شجون مع السلامة ..
شجون : الله يسلمج ..
ام شوق : مع السلامة بنيتي ..
شجون : الله يسلمج خالتي ..

طلعوا من عندها .. رمت راسها بـ ثقل ع المخدة .. حضنت اللحاف و نامت ..

ـــــــــ

بعد 3 أيــام ..

في سيارته عند باب بيتهم .. شعره البني نازل على ويهه .. مرفع ريل و مخليها ع الكرسي .. ميودنها بـ ايده .. و منزل راسه عليها .. فكره موب معااه .. و الدنيا يحسها ظلمة ..

" و الله لو القاج الحين يا نعوم لـ اكسر راسج .. "

رفع راسه .. سنداااه ع الكرسي و تنهد تنهييدة طوييلة .. يا ليتني ما سمعت بكل هذاا .. خوفي موب عليّ .. على اخوي ناصر و وقع الصدمة على راسه .. ادري فيها صدمة ما هي بـ هيينة .. و خصوصا لـ ناصر .. الي اعرفه لما يحب يتوج محبته بـ الوفا و الاخلاص .. و وفا و أخلاص اخوي ماهوب شيٍ سهل يتمسخر عليه .. شيٍ ما تهزه عواصف و لا زلازل ..

بس يا خسارة يا شجون .. تمنيتج لي و صرتين لـ غيري .. عااد لـ من لـ نااصر اخوي .. الشخص الي عمري ما توقعت انه ينجذب اتجااه شجون .. البنت الي ما يواطنها .. و يتجنب المكان الي تصير فيه ..

" الله يوفقهم .. "

طق طق .. احد يطق دريشة سيارة خالد .. نزلها .. يشوف هذا الويه الي ما تمنى يشوفه .. أصفر .. بس تشع منه ابتسامة صغيرة ..

ــــــــ

الجزء (19) والأخير
بعد 4 ايام ..

طق طق .. احد يطق دريشة سيارة خالد .. نزلها .. يشوف هذا الويه الي ما تمنى يشوفه .. أصفر .. بس تشع منه ابتسامة صغيرة ..

فج عينه .. يطالعها و كأنه يبي يتأكد ..
شــجــوون ..!!!

شوو تسوين هني و ليش ياية و بـ هذه اللحظة بـ الذات ..

ابتسم رغم غصته ..

خالد : أهلاً شجون ..
تبتسم : شلونك خالد ؟!
خالد : الحمدلله بخير .. انتي شلونج سمعت كنتين في المستشفى ..
شجون : ايه افلونزا ..
خالد : و الحينه عساج طيبة ..
شجون : ايه احسن من قبل .. حتى ما تفكر تنزل تكلمني و انت في السيارة .. شوو الناس بـ يقولون علينا ..

خالد في خاطره .. شو بـ يقولون .. بـ يقولون تكلم خطيبها برع يا شجون .. ما تدرين انتي بـ شي .. ما تدرين بـ العاصفة الي سببتينها و انتي ماتدرين ..

نزل .. صك السيارة و قفلها ..

شجون : شفيك خالد تعبان .. لا تقول افلونزا بعد ..
خالد : لا موب افلونزا .. خلاص شجون امج تناديج .. روحي بيتكم الحين .. اكيد تبيج في موضوع ..
تعقد حواجبها : موضوع شنو ؟؟؟!
يتنهد : اذا رحتين بـ تعرفين ..

تطالعه بـ نضرة .. قبل ما تمشي اكتفت بـ " مع السلامة خالد "

و كأنها فاهمة ان بعد هذا ما بـ يجوز لها تكلمه و هي في ذمة ريال ..

صدق الكل .. ام خالد كلمت ام شجون ..

" ناصر يبي شجون خويتي ..

تبتسم بعدها و هي تترقب الاجابة ..

ام شجون : هذه الساعة المباركة ناصر ريال و النعم فيه .. بس نشاور شجون و نرد عليج خبر بعد يومين "

بدون تفكير شجون تواافق ..

ام شجون : هَـو شبلاج يا بنية .. الريال ما بـ يطير .. الناس يستحون و يقولون نفكر و انتي موافقة ع الطاير ..
تناقز من الفرحة : شوو ع الطاير يمه .. ناصر ريال ما يحتاي افكر ..
تطالعها بـ نص عين : مبروك عيل ..

تحضن امها و تحبها على راسها ..

\
\
\

تصدقين يا شجوون و الله موب مصدق انتي لي .. الي تمنيتها لي صارت ملكي و ما ضاعت .. موب مصدق ..

تبتسم بـ خجل و تنزل راسها .. تسمع كلماته الي اعتادت عليها و السكوت يعم المكان .. تحمد ربها الف مرة ..

ناصر : يلا يا شجون .. قوليها .. قولي انج تحبيني و ابد ما تتخلين عني قولي يا شجون ..

تنزل راسها ..
ترد و خدودها متوردين من الخجل ..

بـ دلع : أووه ناصر .. صار لنا 4 أشهر متزوجين و انا اصبح عليك و امسي بـ هـ الكلمة ..

يمسك ايدها و يعص عليه .. يبتسم و يرفع راس شجون بـ ايده ..

ناصر : لو تعيدينها من اليوم لـ بكرة .. و الله ما مل منها ..
شجون : .....

يقرصها في خدها ..

ناصر : يلا عاد بلا دلع شجون ..
شجون : احبك و الله احبك و احبك و احبك ..
ناصر : اييه بعد ..
شجون : نــــــاصـــر ..
ناصر : بس خلاص سكتنا ..

يسمع طق ع الباب ..

ناصر : هذه اكيد براءة ..
شجون : بـ اقوم اشوفها ..

يقعدها مكانها .. و يبتسم لها ..

ناصر : لا ما تسوين شي .. اخاف ع الياهل ..
تبرطم أونها زعلانة : أفاا تخاف ع الياهل و ما تخاف علي انا ..

يلمها .. و يقول ..

ناصر : فدييتج شجون .. و الله انج راس مالي في هـ الدنيا ..

صوت من ورى الباب ..

" بسكم غزل في بعض و نزلوا الغذى بـ يبرد "

يقوم ناصر بسرعة ..

ناصر : هذه اكيد براءة .. ما تيوز ..

توقف شجون .. و تروح يمه .. تمسكه من ذراعه و تبتسم ابتسامة جنان ..

شجون : يلا عاد .. كم شهر و ياخذها عبد العزيز ..
ناصر : ايه و الله .. الله يخليه بـ يفكنا من شرها ..
شجون : فدييتها و الله ..
ناصر : تصدقين ما توقعت ان ملاك بـ احن عليها هـ الكثر ..
شجون : الله يوفقها ان شاء الله ..

" ملاك .. تزوجت جاسم ( الكل يعرفه ) سافرت معاه لندن .. يكمل دراسته هناك .. "

/
/
/

تركض شجون ورى ولدها " بدر " ..

شجون : و الله العظيم حلفت يا بدر .. ان ما سمعت الكلام ماشي ملاهي اليوم ..

يوقف بسرعة .. و يرمي اللعبة من يده ..

تتقرب شجون و هي تعباانة حييل من هـ الولد .. رفعت اللعبة و هي تنادي ..

شجون : ســـمـــر .. سمر حبيبتي تعالي ..

تطلع سمر بنت خالد من الغرفة .. تركض بسرعة لـ لعبتها .. و تحضنها .. تطالع بدر و تخزر عليه ..

سمر : وع ما احبك انااا ..

و تطلع له لسانها ..

ينفخ ويهه اونه عصب و يركض ورى سمر .. سمر تصييح و تصرخ ..

سمر : مااامااااا .. ثووفيه بـ يطقنيي بدوور ..

تطلع شوق من الغرفة .. تحمل سمر بين ايدها ..

شوق : أووه بدر شو فيك ع بنيتي ..
بدر : بـ اطقها لانها تطقني ..
سمر : تذاااااب .. انا اسلا ما طقيته .. هو بث يطقني ..

تتقرب منهم شجون و هي تضحك ..

شجون : ما عليج منهم شوق ..
شوق : طفرني وليدج ..

تنزل لـ حد مستوى بدر ..

شجون : ماشي ملاهي ..
يصيح : انــــــا ..... ما ....... ثويت ..... ثي .......

يدخل في هذه اللحظة خالد .. يركض له بدر ..

بدر : ثـــوفها ثجون ما بـ توديني الملاهي ..

" عنبووه يا ولد قول ماما "

بدر : ما احبك انا .. ما توديني الملاهي ..

يتقرب ناصر منه .. يحمله و يرفه فوق ..

ناصر : و منو قال ..

بدر يأشر ع شجون ..

بدر : ثجون ..
ناصر : قول ماما ..
بدر : مانيب قايل ..
ناصر : عيل ماشي ملاهي اليوم ..
بدر : انزين .. مــــــــــــامــــــــــــا ..

شجون + شوق : ههههههههههههههههههههههه

شجون : يا عيون ماما انتَ ..
شوق : خالد متى بـ نروح الملاهي ..
يبتسم : اذا يات براءة و ملاك ..
شجون : بـ اييون معانا ..
خالد : ايه بـ اييون ..
شوق : عيل نتزهـب ..
ناصر : ايه تزهبوا ..
خالد : اييييييه .. حرمتي كلمتني انا موب انت ..
ناصر : مثل ما تكلم حرمتي ..

يضحكون كلهم ويا بعض .. تدخل منار بنت براءة .. و بعدها حميدان ولد ملاك .. يدخلون ثنتينهن " ملاك و براءة " .. و وراهم عبد العزيز و جاسم ..

الــــنــــهــــايـــــة

و أجتــمع شــمــل العوائل .. كيف كان الحب في طيات الماضي و هو الان معشعش في أحضان الحاضــر ..

ناصر و شجون .. من كراهية الى حب .. و قد توج حبهم بـ الزواج و عصفور يرفرف في سمائهم ..

خالد .. ذا القلب الابيض .. ابهر الجميع بـ طيبته .. امحى اسم شجون في قائمة قلبه و اسكنها في العائلة .. فـ قد وفق في الاختيار .. " شوق و ابنته سمر" هن من تربعن في عرش قلبه الان ..

ملاك و جاسم .. براءة و عبد العزيز .. جمعهم الوفاق .. الله يوفقهم ..!!

الــــختـــــــــــــــام

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تأليف همسة ليل, تمنيتك لي و صرت لغيري, رواية تمنيتك لي و صرت لغيري, رواية تمنيتك لي و صرت لغيري تأليف همسة ليل, همسة ليل
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:33 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية