للاعلان لدينا اضغط هنا


العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله

أجمل غرور ، بقلم الكاتبة : فضاء ..

مســـــــاء الورد انا قريت الروااايه وعجبتني وحبيت اشاركم قرائتها / لـ تحميل الروآإيـــــــــــــة على ملفي وورد & تكست .. على وورد ~>

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-12-10, 03:26 AM   2 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158697
المشاركات: 510
الجنس أنثى
معدل التقييم: جرحها كايد عضو على طريق الابداعجرحها كايد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 176
شكراً: 16
تم شكره 189 مرة في 90 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جرحها كايد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Icon Mod 44 أجمل غرور ، بقلم الكاتبة : فضاء ..

 

مســـــــاء الورد

انا قريت الروااايه وعجبتني وحبيت اشاركم قرائتها


/


لـ تحميل الروآإيـــــــــــــة على ملفي وورد & تكست ..

على وورد ~> عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل ..
على تكست ~>عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل ..




/



اخليكم مع الروااايه


بسم الله الرحمن الرحيم

تفاح....برتقال....فراوله....مانجا


للكاتبه@@ فضاء @@



&مطلوب زوج&


الاربعاء في الصباح ورائحه الهواء الزكيه والجو البارد وقبل شروق الشمس والهدواء يعم المكان الا من اصوات خطوات المصلين بسكينه متوجهين للمسجد وفي معظمهم من الكبار في السن
وقف جمس من الموديلات القديمه جنب المسجد قبل الاقامه ونزل بهدواء ورويه صاحبه


دخل صاحبه المسجد وصلى وبعد ماخلص صلاه
‏*‏*****
الطريق طويل مررره جاي من مقر عمله الجديد وكثر في شرب السوائل
وقف سيارته البي ام دبليو السودا جنب المسجد بسرعه ونزل لحمامات المسجد طول الطريق كان ماسك نفسه ولما قرب من المسجد ما قدر يمسك نفسه زياده
خلص وطلع من الحمامات لكن قبل ليخرج تماما لفت انتباهه الرجال المتجمعين في المسجد رغم ان الصلاه انتهت وحبا للاستطلاع دخل

صاحب الجمس واقف في وسط المسجد
قال بصوت جهوري: ياجماعه الخير انا عندي ثلاث بنات وانا اعرض تزويجهم فمن قادر على تحمل الامانه يتقدم وازوجه اليوم في المحكمه


سكت ينتظر ردت فعل المصلين تعمد اختيار هلوقت بذات لانه يعرف ماحد يصلي الفجر في المسجد الا وفيه خير كثير لانه اليوم اخر فرصه له!!! ومو اول مره يبحث عن عرسان في هلاسبوع !!
تقدم منه شاب لابس نظاره طويل
قال بتردد الشاب : ممكن اعرف اسمك ياعم؟
ابو البنات: ناصر الستار
الشاب: ليش تزوجهم ياعم ناصر بهذي الطريقه؟
ابو البنات بلسان سليط وترفع :مالك شغل تبي تتزوج او لا؟
سكت الشاب بأحراج وعيونه تدور على الشايب ابو البنات
ابوالبنات كان فيه قدر كبير من الوسامه رغم كبر السن والشيب وفيه هيبه

طلع مجموعه من المصلين الغير مهتمين بلموضوع
ومنهم من استهجن الطريقه ومنهم من شك في السالفه ومنهم من يفكر في البنات ورحمهم لكن ظروفه ماتنفع يساعد

بعد فتره زمنيه بسيطه
تقدم شاب بتردد وفي نفس الوقت كان خلفه واحد ثاني
الشاب : انا يشرفني اتزوج بنتك
تقدم شاب ثاني على ملامحه الجد : وانا لي الشرف بعد اني اكون نسيبك

كان يفكر بسرعه ويحسب خسارته وربحه وكعادته حسم الموضوع بسرعه
الشاب رقم
تقدم بثقه وغرور وكأنه يطلب من كوفي شوب كوب قهوه: وانا ياعم ناصر اتقدم خاطب
كان فيه شايب كبير في السن عمره حول الستين ومعه شاب مراهق رقم : وانا اتقدم اخطب لولدي هذا
وكان فيه رجل بعمر الاربعين تقريبا رقم قال : وانا اتقدم لك خاطب

ناظرهم بصدمه توقع لما يقول الكلام اللي قاله يقابل في المسجد واحد يوافق بلكثير لكن ماتوقع ولافي افضل احلامه مجموعة من اول مسجد لانه بصراحه كان ناوي يدور على اكثر من مسجد لانه لازم يسلم نفسه اليوم لشرطه ويأمن بناته قبل ليدخل

قال لشباب عشان يأكد: انا اتكلم كلام رجال مو تنسحبون بعدين

قال الشاب ابونظاره: انا عن نفسي مستحيل اغير كلامي
ناظر في الباقي
قال الشاب الثاني وكأنه يأكد لطفل: وانا ابدا ماراح انسحب أأكد لك ذالك ياعم ناصر
الشاب رقم  بضحكه ماقدر يكبحها قبل لاتخرج: والله ما انسحب
وفرغ ضحكته بعد مالف بعيد عنهم
ناصر(ابو البنات) سأل الشاب الثالث واللي ماكان عاجبه: ممكن اعرف وظيفتك؟ واسمك؟
الشاب : انا اسمي ياسر حمد ال#####..... دكتور
وطلع بطاقته لتأكيد ومدها بأتجاه ابو البنات في ثقه وابتسامه !
ابو البنات اخذ البطاقه وناظرها وردها بعد ماتأكد واسم عائلة الشاب تشفع له غروره وثقته
قال الشايب ابو المراهق : يا رجال توكل على الله وصدقني محد منسحب

ناصر يكلمهم: تجون الحين معي البيت نفطر ونتفاهم على التفاصيل
قال الشاب ابوالنظاره:خلاص امش واحنا وراك

وفعلا خرج من المسجد والشباب وراه
ركبوا الشباب سياراتهم


مشى الجمس ووراه السيارات وصل لحي متوسط وقف الجمس وكذالك بقية السيارات نزل هو وفتح الباب ودخل ثم ترجلوا الشباب بعد فتره ودخلوا رحب فيهم ابو البنات بمحبه وضيفهم

كانت الشمس اشرقت وبدا الجو يدفى البنات واقفات في المطبخ خلصو القهوه والتمر ثم الفطور وجلسو ينتظرون قدرهم

في اثناء القهوه والفطور
قال ابو البنات ببطئ :المهر مية الف ريال كاش قبل نملك تكون معي في يدي

وقف الشايب بسرعه وكأن عقرب لدغه وقال لولده:قوم... قوم.. خذ بنت عمك احسن لك تعرف اصلها وفصلها وتربيتها ...قال مية الف قال...من وين اجيب مية الف..ولو جمعتها اعطيك ليه لا تكون بنتك سياره ولعماره ؟...احمد ربك اني خطبت عندك وتتشرط بعد

وقف الرجل اللي في الاربعين بعد وقال : انا بعد انسحب ...

وطلع الشايب وولده والرجال الغريب

ناصر بنظره شامله و بعد ماتأكد ان كل شي تمام قال يشرح لشباب اسبابه: انا بيني وبين اخوي مشاكل فقدت اعصابي وكان واقف قدام السياره فصدمته الحين هو بين الحياه والموت بناتي كانوا محجوزات لاولاد عمهم الفاشلين لكن بعد اللي صار ...... الحادث له اسبوع كل يوم افكر في بناتي ....انا ماعاد لي في الدنيا كثر مامضى .....و الله مارزقني اولاد عشان يكونون سند وعون لاخواتهم....والبنات ضعاف...وعيال عمهم كلاب مافيهم خير غير انهم اكيد زعلوا علي سواتي في ابوهم.... وانا اخاف الله في بناتي وابي قبل لاسلم نفسي لشرطه اتأكد ان كل وحده فيهم مستوره في بيت زوجها الي يحفظها و يخاف الله فيها...انا اعطيكم امانه تسألون عنها يوم القيامه .... اتمنى ما اندم على تزويجكم بناتي في يوم

نزل عينه لمسبحته ثم قال : ماتعرفت عليكم؟

الشاب ابو نظاره : انا اسمي فيصل عبدالملك ال### اشتغل في العقارات ... يعني بيع وشرا وكذا

الشاب الثاني : عناد خالد ال### شرطي برتبة ضابط

ياسر بثقته الزايده : ياسر حمد ال### دكتور

قال ناصر بأبتسامه: ونعم فيكم كلكم

الشباب: انعم بحالك..... ماعليك زود

ناصر: اذا ماعليكم امر بطايقكم واثبات بوظايفكم

وفعلا مدوا البطايق واوراق تثبت وظائفهم اما فيصل قام لسيارته وجاب ورقه ملكيه بأسمه لمكتب العقار وبعد تدقيق وتمحيص
دخلت الفرحه لقلبه من كان متوقع ثلاثتهم وظايفهم ترفع الراس وكلهم ماوصلوا الابكد وتعب وتفكير وهذول اللي الواحد يزوجهم بناته وهو مرتاح...... بأعتقاده!!

قال ببشاشه: ما اوصيكم على بناتي هذول امانه تسألون عنها يوم الدين وابي منكم وعد ماتطلقونهن ابد .... اضربها..... احبسها ....تزوج عليها.....اذبحها.....لكن ابد لاتتركونهن هذول ضعيفات مالهن احد الا ربهن وين يروحن لطلقتوهن

*لا والله ونعم الوصيه اذبحها لكن لاتطلقها هذا اكيد مخه مركب شمال

فجأه انفتح باب المجلس بقوه وخبط في الجدر ودخل رجالين
الاول ظاهر الشيب في راسه وكان في بداية الاربعين والثاني شاب في اوساط العشرين
تكلم الاول بقوه وصراخ: وش قاعد تسوي....انت مجنون تزوج بناتك بناس من الشارع .... هذول من اي زباله لاقطهم!!!

وقفو الشباب بعصبيه ماعدا واحد كان جالس رجل على رجل وفنجال الشاي في يده وعيونه تتأمل المشهد بأستمتاع

قال فيصل: رجاء احفظ ادبك
قال عناد: مازباله غيرك

ناصر: وشو له جايين هنا؟بناتي وانا حر فيهن ازوجهن احرقهن مالكم دخل؟ فهد خذ اخوك واخرجوا برا بيتي واليوم انا مسلم نفسي لشرطه نتقابل هناك

تكلم الكبير فهد بهدواء عكس حركة تنفسه ويده تتحرك في كل الاتجاهات: اسمع ياعم احنا مابلغنا الشرطه من البدايه وقلنا انه السياره اللي كان فيها ولدي الصغير وصدمت بلخطا في جده وكذا مافيه قضيه.... فماله داعي اللي قاعد تسويه... ارحم بناتك حرام ترميهم هرميه كله عناد في ابوي

ناصر: ماله داعي الكذب الشرطه جت للبيت السبت اللي فات تسأل عني وش كانت تبي ها؟

فهد: سالم كان زعلان وماكان في عقله وبلغ عنك لكن انا جيت وغيرت الكلام وصدقوني

ناصر: انا ماني ورع يافهيد تلعب علي الشرطه اذكى مني ومنك وانا اصلا بسلم نفسي خلاص بس بناتي يروحون مع ازواجهم

صرخ بغضب سالم: زوجهم ماهمني الا خطيبتي والله لاذبح اللي يقرب منها

ناصر بحزم: إذا تفاهم مع زوجها

سالم وهو يسكر قبضه يده بغضب وتحدي: زوجتها يالملعون..... ومن زوجها فيهم؟

ناصر بهدواء: ملكنا امس في الليل ... وزوجها هذا
واشر بيده علي ياسر الي ابتسم بلعانه وغياظ لسالم

سالم هجم مثل المجنون لكن فهد مسكه ماقدر فيه فتدخل فيصل ومسكه اما عناد فكان يتمنى انهم يفكونه فماتدخل

ياسر بنذاله: فكوه... فكوه
وهو جالس وفنجال الشاي مازال في يده!!

فهد احكم مسك اخوه وهو يقول: خلاص راحت ياولد لاتوسخ يدك فيه...وصلنا متأخر

صرخ سالم وحركة ياسر رفعت ضغطه زياده : فكني والله لاكوفنه ولد الكلب

هنا فهد جره لخارج الغرفه وهو يقول: هم الخسرانين وسلم نفسك ياناصر احسن لك من تجي الشرطه تجرك قدام الخلايق

قال ناصر بصوت خافت وهو يتمتم لنفسه :الحين صرت ناصر بدل ياعم ناصر

وفعلا طلعو من البيت رما ناصر بتعب نفسه على الكنب




:اذا كان المهر معكم نملك هالحين لو كانت اوراقكم الرسميه كلها معكم قبل ليأذن الظهر ثم تسكر المحكمه
¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
واقفه بهيبه وسطوه متوسطة الطول وريانه تمتلك جسم مغري وجميل وشعر ناعم بلون اسود حالك وعيون مثل ليل بدون قمر ببشره خمريه ووجه جميل انف شامخ حاد وفم من شهد واسنان كأنه صف من لولو بدويه في الشكل والمضمون

جاها خبر ان فلان الفلاني خطبها صحيح ان له مركزه وجاهه بس الاكيد انه كبير في السن يمكن يكون في منتصف الاربعين وعنده ولدين وجاها خبر ان ولد عمها حجر عليها وخطبها من اخوانها وعندها احساس ان فيه شي راح يحصل اخوها عبدالعزيز مايطيق ولد عمها
نفضت شعرها بحركه عصبيه اوف ما كأنه مصيرها محد اخذ رائيها اشغلت نفسها بدفتر التحضير بكره ماعندها ولا حصة فراغ كلها مشغوله واندمجت في التحضير وتناست واقعها

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة ♫ معزوفة حنين ♫ ; 29-06-11 الساعة 05:34 AM سبب آخر: اضافة ايقونة مكتملة & روابط التحميل ..
عرض البوم صور جرحها كايد   رد مع اقتباس

قديم 01-12-10, 03:29 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158697
المشاركات: 510
الجنس أنثى
معدل التقييم: جرحها كايد عضو على طريق الابداعجرحها كايد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 176
شكراً: 16
تم شكره 189 مرة في 90 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جرحها كايد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : جرحها كايد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

_2_
$حــــــــيــــــــاه جديــــــــده$


كانت جالسه رجل على رجل تفكيرها محصور فشي واحد مستحيل احد عاقل يقبل يتزوج بنات معروضات في مسجد واللي يأكد هلكلام محاولات ابوها طول هلاسبوع وكلها فاشله... ولو فرضا وافق يتزوج وحده معروضه في مسجد مستحيل يدفع مية الف ريال في انسانه ما يعرف شكلها و اخلاقها و راح يتسائل ليه ما تتزوج واحد من قرايبها؟ و وصلت لاستنتاج مريح وهو ان فكرت ابوها مستحيلة التحقيق على الاقل هنا في السعوديه! ولو حصل هشي فهي مصيبه لان اي احد يتزوج كذا اكيد وراه بلوه يعني يمكن يكون كبير في السن نفسه يجدد شبابه اوفيه عيب خلقي محد قبل فيه بسببه او فيه .....



قطع تفكيرها صوت اختها
تبكي بألم وكأن ماسوره مويه مكسوره في عينها من كثر الدموع: انا خايــــــــفه افرضي اني اتزوج واحد سكير اومهرب مخدرات اومريض نفسيا يضربني ليل مع نهار ويحرقني مثل المسلسلات...ويمنعني من زيارتكم....او واحد يعذبني...اااه يبه ليه حرام عليك...

قاطعتها اختها : هدي" قل لن يصيبنا الا ماكتب الله لنا" مصيرك تتزوجين إذا مو اليوم بكره ...ونصيبك راح تأخذينه سوى كان زين اوشين

قالت الثالثه: مجنون او سكير يصلي الفجر ضحكتيني..

(هشي بذات استبعدته .!!!!)


دخل ابوهم قاطع لنقاشهم: يالله البسوا بنملك لكم في المحكمه
نزلت المصيبه على راسها مثل المطرقه يعني فيه رجال وافقوا يتزوجون من بنات مايدرون عنهم اي اشي من هم! وليه؟ اكيد فيه دوافع ودوافع قويه بعد وراء زواجهم من بنات بهذي الطريقه الله يستر!

خرج وخلاهم
الشباب خرجوا من المجلس لهم اربع ساعات يدبرون قيمة المهر
عناد جلس جنب البنك واول مافتح دخل وسحب المبلغ من حسابه
اما فيصل فكان المبلغ متوفر في خزنته في مكتبه العقار
و اخيرا ياسر كان المبلغ بحوزته وجاي بسببه!!




ابتسام بخوف ومازالت الماسوره مكسوره:بنات انا والله خايفه واحد منهم شفته و هو يدخل المجلس عيونه تحتها اسود مررره وشعر في كل وجهه هذا غير شعر راسه طويل والثوب مررره ضيق ومخصر وكانه طالع من سجن .... او سكير

فاديه ببال طويل: امداك تقزينه.. ويمكن فيه الخير ماتدرين

اماني : بسرعه تأخرنا على ابوي ... يلله عجلوا

ركبو السياره وحركو على المحكمه

وقف الجمس جنب المحكمه وكان فيه عناد وفيصل اما ياسر مابعد شرف
نزل متوجه لسياره عناد
ناصر: يلله يا عناد
نزل عناد بأبتسامه ومشى ورا ناصر وقف ناصر عند الجمس وقال: ابتسام انزلي وانا ابوك

نزلت ومشت ورا ابوها و عناد اللي اعجب باسمها
وفي المحكمه ملكوا رغم عدم وجود التقرير الطبي الا انهم تغاضوا عنه بسبب الظروف الخاصه والقهريه لناصر اللي شرح لهم
وطلبهم في مساعدته والشهود كانو اثنين شباب واحد جاي يطلق والثاني جاي يرجع مرته!
ثم ملك لأماني وفيصل بنفس الشهود واستلم المهر منهم

طلب من الشباب ماينتظرون ويروحون ويرجعون بعد صلاة الظهر لجل يأخذون زوجاتهم لكنهم رفضوا !!
(شكلهم خافوا من الشايب يهرب بفلوسهم وزوجاتهم....)
بعد فتره قصيره
وصل الشخص المتأخر اخيرا
ياسر بأبتسامه من غير نفس: رحت اجيب المهر!!

ودخل المحكمه ومعاه ناصر تتبعه فاديه وملكوا


رجع ناصر وبناته معه في السياره و حرك السياره متوجه للبيت وفي الطريق:مبروك عليكم يابنات الله يسعدكم يارب..... اسمعي يا بنتي انتي وهيه خلاص صرتوا متزوجات بقول لكم نصايح ان شاء الله تنفعكم ....احفظو ازواجكم في حظورهم وغيابهم واكرموهم.... وترا الرجال تجيبهم الكلمه الحلوه والتودد مو العناد زين يا فراولتي
(ابتسمت ونزلت منها دمعه فاديه بغصه: زين يبه)
كمل: والدموع والدلع الزايد بعد تزهقه زين برتقالتي
(زادت الامطار في الهطول وبشهقه ابتسام: ز ي ن ي ب ه)

كمل: والبنت اللي بس قاعده عند التلفزيون او البليستيشن وماتعرف تطبخ تخليه يتزوج عليها صح تفاحتي
(قالت وهي تبكي مثل خواتها اماني: صح ببه)

كمل :ما قلت لكم عن وظايف ازواجكم وظايف ترفع الراس انتي يا فراولتي (فاديه) ترى ياسر دكتور في مستشفى حكومي وبرتقالتي(ابتسام) عناد ضابط في الشرطه واحلى تفاحه (اماني) ترى زوجك يشتغل في العقارات

وصلوا البيت بسرعه معنويا كان الطريق قصير حيل اويمكن لانهم مايبون يوصلون ابد ويعيشوا متفرقات وتبدا حياه جديده ممكن تكون حلوه ممكن تكون مره وفي كل الحالات مالهم منها مهرب

نزلوا كان لكل وحده فيهم شنطه كبيره مليانه ملابس هذا غير شنطه متوسطه فيها الجزم والاكسسوارات والكريمات والاستشوار والمكياج والعطور
اما المناديل وقلم وورقه ومرطب شفايف ومرايه في الشنطه صغيره في يد كل وحده فيهم زائد غرض صغير موجود فقط في شنطه فاديه مستحيل تروح لمكان بدونه حتى في المدرسه تحطه في جيب المريول
ماكانت اغراضهم من اغلى الماركات لكن كانت بنوعيه حلوه وسعرها جيد نوعا ما
ويكفي ان ذوقهم راقي ومناسب لسنهم وبسيط

ابتسام اكبر من خواتها بسنه رسبت في ثالث ثانوي مع سبق الاصرار والترصد عشان تعيد مع خواتها

اماني اكبر من فاديه بسنه واصغر شي فاديه
جميع الاخوات خلصوا الثانويه العام الفايت
امهم بعد ماطلقها ناصر تزوجت فتعلقوا البنات في ابوهم اللي رغم انه مشكلجي وعنيد واقشر وحقود مع الناس الا انه حنون عليهم لابعد حد ولا يرفض لهم طلب (والدليل هو شنطهم المتروسه اغراض رغم عدم غنى ابوهم شنطة كل وحده كأنها شنطة عروس) لكن هلمره حس بدنوا اجله مثل ماقال فحبوا بناته يرضونه لو بموتهم ووافقوا على هزواج الغريب ورفضوا عيال عمهم و عشان ماتروح كل وحده عند امها اللي ماتدري عن بنتها ويسلم ابوهم نفسه وهو مرتاح خصوصا ان مدة سجنه اكيد راح تطول حتى لو تنازلوا عيال عمهم عن حقهم ونجا عمهم من الاصابه وهاذا شي مستبعد راح يبقى الحق العام وهو عقاب الشرطه لان هذي محاولة قتل مو اي كلام وصاهم اذا دخل السجن مايتصلون فيه او يحاولون يزورونه واكد على هشي

احيانا يسهل الموضوع وتكره انسان لانك بكل بساطه تعرف انه يبي يأذيك لكن فيه ناس ما تقدر لانهم يحبونك وبعيونهم يفدونك لكن تصرفاتهم تأذيك بشده لدرجة انك تشك في محبتهم هذا حال البنات مع ابوهم هم يعرفون انه يحبهم لكن تصرفاته تدل على العكس هم مو راضين عن هزواج لكن تحت ضغط وافقوا بمعنى اخر(غصب بنعومه) ابوهم كان اضعف اخوانه وافقرهم عنيد وراكب راسه طايش ومتسرع لابعد حد كان اوسم اخوانه لكن بسبب قلة صبره كان اتعسهم واقلهم دخل وفيه تفكير غريب يفضل يزوج بناته بناس غرب على انه يزوجهم باولاد عمهم كان يفكر بلانتقام من اخوانه بهطريقه ماعرف انه اذاى بس بناته

الشنط جهزوها البنات من بداية الاسبوع حسب اوامر ابوهم

ودعهم ابوهمــــ بوصياه وتحذيراته ودمعه خاينه بسبب العذاب اللي يحس فيه هو مايبي يدخل السجن ثم بناته يروح لامهم اللي صارت مشغوله بزوجها وعيالها الصغار خاف على بناته ينحرفون هم حلوات واذا عيال الحرام شافوا مافي ولي لهم استغلوهم وجروهم معهم للخطا
تزويجهم هو الحل الاصح والاسلم واكيد تزويجهم من اي احد الا عيال اخوه ودعهم وهو يدعي ربه يوفقهم ويسعدهم في حياتهم الزوجيه

وطلعت كل وحده مع زوجها بعد الوداع اللي كان فيه بكى من طرف واحد _ابتسام_كانت خايفه ومرعوبه تتوقع زوجها مصاص دماء سعودي_ متأثره بتيلفزيون_ مسكين عناد

لكن خواتها كانو متطمنات عليها لان ببساطه ابتسام في الاوقات العصيبه ووقت المشكله تمسك نفسها وتحافظ على هدوئها وتتصرف تصرف ناضج لكن قبل الوقوع كل انهار وبحار العالم تنزل من عينها يمكن لانها تخاف دائما من المجهول ويمكن طريقه لتهيئه النفسيه لمواجهة الأسواء يعني هي عكس الناس لما يبكون تكون هاديه ولما يهدون تقوم مناحه0

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
ابتســــــــام
جلست جنبه وبدت تسيطر على اعصابها حط شنطتها في المرتبه الخلفيه ثم ركب
لصقت في الباب اللي جنبها وركزت نظرها للامام
وابتعدت السياره عن بيتها مشى مسافه كان واضح ان بيته داخل الرياض فكانت سرعت السياره بطيئه جدا اخيرا تكلم يقطع الصمت في السياره
عناد: شلونك ابتسام؟
ناظرته بطرف عينها وانربط لسانها اول مره تكون وحيده مع رجل ايا يكن حتى راسها ماحركته بس عينها تتحرك
اما عناد حس نفسه توهق وخاف تكون خرسا وقرر يخليها تتكلم في حالة كانت تعرف تتكلم!
وماحط في حسابه تكون مستحيه!!
عناد:اذا انتي ماتكلمتي انا راح اتكلم من وين نبدا ....ايوه وش رايك نتعرف على بعض اسمي عناد اللي سماني عمي.... وأنا اكبر اخواني وعمري سبعه وعشرين انا ضابط في الشرطه ... عندي ثلاث خوات واخ صغير ...راح نسكن معهم في نفس البيت

ابتسام لا رد
هنا الهواجس بدت تلعب في عقل عناد انها خرسا فعلا وهذا سبب عدم تقدم احد لها مسكينه ياحرام... لكن مايهم اهم شي تكون ديكور جنبه لجل يعلمهم محد يعانده بعد كذا
وقفت السياره جنب عماره فخمه عباره عن ثلاث طوابق واضح انها جديده
طفى السياره والتفت عليها
وتكلم بوضوح: اسمعي يابنت الناس لك مني كل اللي تبين وانا كل اللي ابيه منك الطاعه واحترام اهلي مهما يسوون مفهوم
ناظر عيونها وكمل: لما ندخل ابيك تحبين راس امي وابوي و توقفين ساكته وانا اكمل الباقي
نزل ونزلت وراه تجر رجولها وتحس بغربه فضيعه لحد هلحين هو ماقال شي غلط لا تخافين.... لا تخافين.... من حقه احترم اهله
دخلوا من بوابه كبيره لطابق الاول كان واسع وفيه بابين واحد يودي لليمين وباب لليسار وامامهم مباشره صاله واسعه فيها الدرج يطلع لطابق العلوي وفيها طقم كنب علي شكل نصف دائره لونه كحلي وسكري من المخمل والستاير اللي وراه نفس الون ومجموعه في اتجاه واحد كان شكلها حلو وجالس هناك رجلين كبار في السن وحرمه بعد كبيره في السن ومتينه ومليانه ذهب تقهويهم
اول دخولهم تجمدت الحرمه في مكانها اما الرجال فواحد وقف والثاني تم مكانه والصدمه واضحه على الكل
تقدم عناد وقال: السلام عليكم
محد رد عليه
قال برويه وهو يفجر القنبله:اعرفكم على ابتسام زوجتي سلمي يا ابتسام على امي وابوي وعمي
تقدمت ببطى لجل تنفذ اوامره لكنها سمعة شهقه مصدرها الدرج رفعت عينها ومازالت لابسه نقابها شافت على الدرج بنتين وحده حاطه يده على فمها ووجها صار طماطم صرخت : تزوجتها يا عناد
وبدت تنوح اما البنت الثانيه فضمتها تخفف عنها
تكلم ابوعناد: انت تمزح ياولد انت من جدك تتزوج وحده كنت تكلمها كيف تأمنها على بيتك وعيالك....وجايبها بيتي بعد... الله ياخذك يااسود الوجه... طلعها من بيتي الحين

اظلمت الدنيا في عينها هذا وش مفهم اهله عني والتفت تشوف ملامحه
طويل مملوح اسمراني بشنب خفيف محليه< يشبه خالد في ليالي الصالحيه> واثق من نفسه ولا كأنه مسوي شي.... الغبي
قالت بصوت فيه خوف: انت وش قايل لهلك عني؟

ناظرفيها وحس بفرحه بس مابين لانها تتكلم مو خرساء مثل ماتوقع وكان راح يرد لكن الرد جاها من امه اللي اخيرا نطقة: قال لنا حقيقتك صايعه وضايعه وصاحبة مكالمات اخر الليل... تدرين انه حالف ليعاقب بنت عمه بزواجه منك هذا العام لانها اخرت الزواج للعام الجاي عشان دراستها ......وبعدين بيطلقك لتزوجها ويرميك من وين جيتي كيف ترضينها على نفسك انتي ماعندك كرامه!!

شافته ثاير وغضبان بس مو عشانها : كيفي اتزوج اللي ابي الوقت اللي ابي محد يقدر يمنعني .....هذي بنتكم كيفكم فيها اما انا مالحد دخل فيني...هلحين زوجوها لو بعد عشر سنين مايهمني مو قلتوا لوتلقى مره تقبل فيك تزوج ولا تشاور احد .... ليه توقعتوني امزح

حست بظلام وغربه وضياع مثل طفل تركوه وسط ناس غرب وجاه واحد منهم وصفعه بقوه ومالقى احد يدافع عنه
جت ترد لكن فيه من قطعها

صرخ عمه: خلونا نطلع نصلي هلحين وقت صلاه مو وقت هواش وانت ،واشر على عناد ،ود زوجتك غرفتك وتعال نتفاهم

خرج ابوه وعمه وهو معهم يضرب برجله الارض بقوه وكأنها سوت له شي ومافكر في الكائن الحي الواقف


حست النار مشتعله جوا صدرها ومو قادره تطفيها وبدت الماسوره تنفتح وتنزل الدموع فكرت تهرب و ترجع لابوها هو اللي ورطها مع هلغبي
مشت ببطى وانكسار للكنبه وجلست عليها
جلست جنبها نفس الحرمه الكبيره في السن ام عناد لكنها مغيره لبسها وقليل ذهبها عطتها كوب ماي وقالت: افسخي عباتك ونقابك وارتاحي ترى مافي رجال كلهم راحوا لصلاه

فكت نقابها وفسخت عباتها وشيلتها قالت بصوت مبحوح من البكى : عمتي انا مو اللي في بالك والله انا حتى جوال ماعندي وما ارضى على نفسي هذا الكلام

الحرمه الكبيره: ماعليك يابنتي ام عناد كانت زعلانه عليك ولجلك لان الولد ميت على بنت عمه وانتي ماخذك بس لجل يغيظها عارفها غيوره ولانها هي سبب تأجيل الزواج

ابتسام وبدت تحس نفسها في مسلسل اهبل فيه اكشن مع رومانسي: انتي مو ام عناد؟

الحرمه الكبيره ببسمه: لا أنا اختها التوم وزوجي اخو زوجها

ابتسام حست بطنها خانها : ممكن تدليني الحمام

ام سلوى: راح ادلك على غرفة زوجك وفيها حمام من هنا

راحت للغرفه وغسلت وجهها من الدموع وتوضت وصلت ثم جلست

دخل البيت بسرعه لصاله لكنه مالقها شاف اخته الصغيره عائشه قالت له: البنت الجديده في غرفتك

تحرك لغرفته فتح الباب ولقاها
جالسه على كرسي الدوار الخاص بالحاسوب بيضاء شعرها لونه بني فاتح ناعم وقصير حيل لحد ذقنها بطول واحد رقبتها الطويله مبينه منه وملامحها جميله بفم صغير قد الخاتم خلاه يتسائل كيف تاكل!(تسائل غبي) وعيون ناعسه حيل وحزينه وانفها الوردي من البكى

جلس على السرير يتأملها جسمها نحيل حيل رغم انها لابسه ملابس للبرد نافختها الا انه واضح من اصابع يدها نحفها

قالت بنعومه وفيها عبره: ليه تزوجتني؟

عناد بصدمه مفتعله: وليه الناس تتزوج !

ارتفع بؤبؤ عينها الاسود لسقف ورجع على وجهه في حركه تدل على الزهق ولاستخفاف: لا عاد .....طيب وش قايل لاهلك عني؟

عناد :سواء فهم من طرفهم..لاني مهددهم اتزوج وحده كنت اكلمها... راح اصححه بعد شوي

وقف ثم طلع من الغرفه
تركها مع افكارها أذا هذي البدايه سواء فهم وشتم من جهتهم كيف بعدين!! وهو الغبي ليه مامهد للموضوع اول

 
 

 

عرض البوم صور جرحها كايد   رد مع اقتباس
6 أعضاء قالوا شكراً لـ جرحها كايد على المشاركة المفيدة:
قديم 01-12-10, 03:31 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158697
المشاركات: 510
الجنس أنثى
معدل التقييم: جرحها كايد عضو على طريق الابداعجرحها كايد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 176
شكراً: 16
تم شكره 189 مرة في 90 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جرحها كايد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : جرحها كايد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

امانــــــــــــــــي
فتحت الباب الخلفي للهايلكس ناويه تركب لكن كان مليان اغراض فأنجبرت تجلس قدام جلست وهي تقيم السياره ثم التفتت للي يتسمى زوجها كان طويل حيل و مليان شوي لونه ككل وردي مع اسمر كأنه احترق او يعاني مرض جلدي وعيونه اللي تحت النظاره صغااار وخشمه افطس وفتحت الانف كبيره وله عارض وشنبات خفيفه منتفه يعني ببساطه الجمال في شرق وهو في الغرب

التفت لها وكأنه حاس بنظراتها وابتسم ثم قال بصوت حنون: مبروك اماني

ارتاحت لابتسامته وقالت بصوت خفيف: الله يبارك فيك

فيصل بحنيه: ادري خايفه ومرتبكه لكن اوعدك ماتشوفين مني الا اللي يسرك والله يقدرني واسعدك

تكلم بعد فتره : نتغدا في المطعم او البيت.....القرار بيدك

تكلمت بصوت راخي ونعوم وهي تتصنع الخجل لانها ماتحس فيه: بكيفك....كله واحد

قال بضحكه:خلاص اجل مافيه غدا دامه بكيفي لاني وبصراحه بخيل

ابتسمت يبي يريحها ويضحكها مادرى انها مرتاحه على الاخر ومو شايله هم من جهته لانها بصراحه قلبها دليلها ونادرآ ما يخطى وهو دخل قلبها

فيصل بعد فترة سكوت ابتسم: اذا في بالك اي سؤل عني تفضلي وانا حاضر اجاوب

اماني:انت وين ساكن
فيصل: هنا
ووقف السياره جنب فله من طابقين لها حوش كبير
نزل وفتح البوابه الكبيره ثم دخل السياره
نزل وهو يقول: تفضلي هذا بيتك ياعروسه
دخلت الفله واللي كان اثاثها حلو وفرايحي
قالت ببسمه: ماشاء الله حلو

كأنه طفل اعطوه هديه تشقق من الفرحه: والله عجبك....ترى هي مو حلوه انتي تحلينها

جلست على كنب الصاله وفسخت عباتها وشيلتها
غاب فتره ثم رجع وقف مبهور ثواني وفي يديه كوبين عصير استعاد السيطره على نفسه عشان مايخوفها وتكلم لجل مايبين ارتباكه: واحلى عصير من يد الشيف فيصل

ضحكت وهي تقول: وش مكوناته ياشيف

كان يتأملها طويله بشعر طويل ناعم لونه بني بخصلات ذهبيه مظفور وجايبته على كتفها اليسار بعيون ناعسه وفم كأنه قطعة مجوهرات بلون النار كان وجهها بيبي فيس يعني طفولي حيل وبريئ لونها برونزي طبيعي تشبه اختها ابتسام لكن على برونزي

ابتسمت وهي تحسه يتأملها قربت كوب العصير من فمها واول ماكتشفت انه عصير فراوله نزلة دمعتها جرت وراها جيش وانقلب مزاجها

قام مفزوع يحسب انرعبت من نظراته و حاول يهديها مايتحمل الدموع: لاتبكين....يرحم امك لاتبكين خلاص راح اطلع لكن لاتبكين...ليه قلب مزاجك يابنت الحلال

اماني بعبره: فاديه تحب الفراوله

فيصل: خلاص ماعاد نشتريه ولا يطب بيتنا بنخليه لهلفاديه زين بنقاطعه مدى العمر

اماني تمسح دموعها: انا احب التفاح

ابتسم لها الحمد لله طلعها من حزنها

تفكيرها راح لفاديه
عريس اختها ماعجبها ابد هذا غير ان فاديه سيدة العناد والتحدي الله يستر

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
فاديــــــــــــــــه
ركبت في الامام جنبه واعجبتها السياره كانت المراتب جلد ابيض فخم اما عدادات السياره والدركسيون فكان خشب لامع شكله يفتح النفس والزجاج مظلل من الامام والخلف وزجاج الابواب تظليل كاتم ومستحيل اي حد يشوف داخل السياره ريحة السياره سجاير معقول دكتور يدخن لكن يمكن السياره مو له

ثم التفت تتأمل الدكتور كان ابيض ونحيف بشكل فضيع لدرجه بروز عظام وعروق الوجه المغطى معظمه بشعر وفيه ظلال سودا تحت عيونه وشعره طويل ومتجعد عند رقبته رغم نعومته ومبين من تحت الشماغ و انفه شامخ وحاد اما يده فكانت حكايه كانت اصابعه طويله وفي اصغر اصبع في يده اليسار خاتم فضي فيه فص احمر له بريق غريب وفي معصمه الايسر ساعه كبيره تلمع لونها ذهبي! وفي يده اليمين اسوره فضيه مكتوب عليها كلام بلانجليزي!!!_ واضح يحب الاكسسوار هه_ واظافره مقصوصه بشكل حلو يمكن كذا اصابع الاطباء لكن رغم النحف وعدم حلق ذقنه والسواد تحت عيونه وكأنه كحل سايح الا انه وسيم جدا من تناسق ملامحه من عيون كبيره وعسليه فاتحه الى انفه وفمه الى شعره الناعم وحواجبه المرسومه وكأنه ممثل سينمائي او عارض ازياء في مجله
وفيه شي مميز حيل وهي نظرة عيونه فيها شي غريب

ياسر
كان مخطط ينام اليوم في الرياض لكن البورش الحمرا برقمها المميز اعطاه انذار من لمحها وهو رايح المحكمه وهو يحس بترقب وكل اللي سواه من عام انسف ببساطه
والحين شافها مره ثانيه ضغط بقوه على البنزين عشان يبعد لكن للاسف كانت بنفس سرعته وبدت البورش تلزه وتبعده عن الخط لجل يخاف ويوقف
صرخ بغضب: لعنه هذا لاحقني لرياض

امتدت يده لحزام الامان وربطه بسرعه
اخذ الفه بقوه حس بيد طاحت على فخذه تتمسك فيه وانشالت بسرعه واخذ لفه في الاتجاه المعاكس وشاف راسها يضرب في الزجاج حق الباب مايدري ليه حس بدغدغه شكلها يضحك مال فمه لجهت اليسار في ابتسامه متكبره هذا ثاني مره يضحك هليوم صدق مهزله لكن هو الربحان!!

فاديــــــــه
هي تكره اللي يلعن وهذا من عيوب الدكتور حسته جن من شاف البورش الحمرا ثم بدت المطارده كان قلبها حاسس انه مستحيل هذا وجه دكتور هذا وجه رجل عصابات وبعد من مهارته في السواقه اكيد كان مفحط تخبطت جوا السياره وشافت ابتسامه مرسومه على وجهه كان ودها تصرخ ياغبي مافيه شي يضحك

يــــــــاسر
كان يمشي بسرعه وهمه الوحيد يضيعهم وفعلا ضيعهم وضاع لانه مايعرف في الرياض بس يعرف مكان شقته واللي كان جاي لجل يبيعها ويسدد ديونه وقف عند محطه بنزين يعبي ويشتري شي من البقاله ياكله
نزل البقاله واشترى فطاير وكيك وكم بطاطس وعصيرات غازيه
ورجع ركب

فاديــــــــه
كانت تراقب الوضع ولاحظت الهمر ورقمها المميز وبسرعه ربطتها بلبورش

ياســــــــر
سمع صوتها الناعم يقول: تشوف الهمر الاصفر!!
وكأنها قالت مصيبه صرخ بخوف: وين؟

وشافه خصمه وعدوه واللي كان اعز من اخوا وراح يبقى لاخر العمر اخوا وصديق ارتجفت يده وبقوه رمى الاغراض جوا السياره وطار في السياره مو خوف هو مستعد لتفاهم لكن مو الحين وهذي معه

طلع من شارع لشارع ومن حاره لحاره والهمر يلحقه رفع جواله ودق رقم طارق لكن الرقم مشغول اكيد يكلم الكلب ماهر ( صاحب البورش الحمرا)
وفعلا بعد ملاحقه طويله فيها بان تفوق سايق الهمر في الملاحقه اضطر يدخل حواري ضيقه ثم طريق ترابي يودي مخطط جديد مافيه بشر او مبنى سكني مجرد ارض كبيره واسعه موزعه مربعات
وحاصرته البورش والهمر وانضمت لهم سياره ثالثه زياده في الدعم
وقف السياره مجبور ومكره

فاديــــــــه
بعد ماوقف رغم وجود الشمس حست بلبرد يغزي جسمها
ناظرته حاط راسه على الدركسيون يمسك أعصابه
طلعت من شنطتها اهم غرض مستحيل يفارقها مشرط كبير يشبه السكين لونه وردي
وبيد مرتجفه فتحته
التفت وشاف اللي في يدها
فاديه بصوت شرس:والله لو احد قرب مني لامزق وجهه

انخفض بحركه سريعه لدرج السياره وطلع منه مسدس صغير على قد كفه
ياسر: راح انزل اتفاهم معاهم.....لا تنزلين ابد من السياره....ما اتوقع تحتاجينه....لكن..... فيه ست طلقات لو سائت الامور وكانوا سته حطيه في روسهم اما ان كانو اكثر حطيه في.. راسك فاهمه

هزت راسها بحزم ومسكت المسدس بقوه ورفعت زر الامان مستعده لاطلاق النار

يــــــــاسر
غمض عينه وفتحها يهدي نفسه ثم نزل من السياره ينتظرهم يترجلون
نزل من الهمر طارق اما البورش فنزل منها اثنين ونزل من السياره الثالثه اربعه وكلهم يعرفهم
مشى بعيد عن السياره يستدرجهم لكن طارق ابد مافاتت عليه الحركه ومع ذالك مشى عنده

طــــــــارق
وقف مصدوم مستحيل هذا وجه ياسر التعب مبين عليه ونحفان كأنه كان في مجاعه وين الوسامه والجمال؟ ناظر لعيونه كانت نظرات ياسر لا اراديا تتوجه لسيارته

ياسر: اسمع طارق اليوم راح تجيك فلوسك انا بعت شقتي وبستلم اليوم العربون وبعطيك على طول

ماهر بأستهزاء: لاااا كثر الله خيرك صراحه.... من فوق خشمك يا.... تجيب الفلوس اليوم او ناخذ سيارتك اللي ماتستاهلها وترجع جده مشي

التفت ياسر بقوه لماهر وبغضب : مالك دخل

طارق واقف محلل رد ياسر ماعجبه كان نفسه ياسر يسدد بوكس لوجه ماهر لكن رد فعله كان بارد على غير المعتاد وهذا رفع ضغطه

ياسر تحرك بأتجاه سيارته وهو يكلم طارق: خلاص اتفقنا طارق نتقابل اليوم بعد العشاء واعطيك فلوسك

كان يبغى يخلص الموضوع بسرعه خايف قبل ليتطور ويصير مالاتحمد عقباه هو مديون لطارق بفلوس وصبر عليه واجد

كان واقف جنب السياره لجل يركب وقبل ليفتح الباب
طارق بصوته الخشن: انت مديون لي بفلوس وحاجه ثانيه
وجه قبضته على خد ياسر
اما ياسر فهجم على طارق كرد فعل

يــــــــاسر
فقد السيطره على نفسه واعماه الغضب عن اي شي رد البوكس ببوكس اقوى
طاحو الاثنين على الارض وهم يترافسون

تدخل واحد من الشباب اسمه سلمان بعد لحظات وحاول يفك بينهم فتدخل ماهر وبحركه سريعه وجه لياسر بوكس في بطنه خلاه ينحني بقوه
الكل انصدم لما هجم طارق على ماهر وبدا يضربه وكأنه عدوه
وهلمره تدخل سلمان يفك بين ماهر وطارق
طارق وهو ينافخ: انا ماقلت لاتتدخل بيني وبينه...انت حمار ماتفهم

وقف ياسر وهو يسند نفسه على سيارته
قال بصوت متعب : اخذت حقك ولا باقي شي في نفسك

ناظره طارق وكلم الشباب الي معه :يلله امشوا ياشباب....

تكلم ماهر بصراخ : لا باقي انا ما اخذت حقي...لاتهرب يالجبان
طارق بنظره قويه لماهر: شباب يلله مشينا

ركبوا الشباب سياراتهم وماهر ركب معه سلمان لجل يهديه ويمسكه مايتهور وقبل ليمشي طارق همس وهو ماشي من جنب ياسر: رحمتك برحمة من في السياره ولا ماخليتك الا مثل الميت لجل تعرف تخون يا...... مناف!!

ومشى لسيارته وركب
وياسر ركب سيارته بعد وحرك بعد فتره تذكر فاديه مد يده ليدها واخذ المسدس وقفل زر الامان ورده مكانه
كان تعبان مايبي غير سرير يحط راسه عليه وينام كل تفكيره انحصر في هشي
رفع جواله ودق عليه
ياسر: اظن وصلك خبر زيارتي لرياض صح
نواف:ايه و الفضل مايعود لك
ياسر: تعرف فندق اوشقق تستقبلني بدون كرت العائله تكون غرفه وحمام

نواف بزهق:معك نواعم!! لا يكون تبى شقتي!
ياسر:لا العماره كلها عزاب جيب شقه ثانيه بس الليله

نواف: خلاص دقايق اشيك على الشباب وارجع اقولك


فاديــــــــه
احساس غريب لما تقع مصيبه او مشكله وانت في وسطها تحس بتبلد احساسك وتحس كل الاحداث كابوس راح تفوق منه باي لحظه الانسان الطبيعي يبكي ويعبر بطريقته الا انت تحس نفسك مخدر وتستوعب في وقت متأخر
هذا حال فاديه واللي توقف عقلها عن استيعاب مجريات الاحداث وبدت تحاول تتماسك عن انها تضربه على راسه وتسأله ايش حكايتك يازفت!!! ..... وتدعي يارب استرني بسترك واحفظني يارب ان كان خيرا لي فيسره لي وإن كان شرا علي فأبعده عني

يــــــــاسر
دق جواله لكن نغمه غير الاولى والي مارد عليها ورد هلمره رفع جواله
ياسر: معاك نواف
نواف: لقيت لك غرفه وحمام في عماره لكن....
قاطعه ياسر:لا خلاص حلوه الغرفه وينها فيه؟
ودله المكان وسكر منه

كانت العماره اقل مايقال عنها زباله البوابه الكبيره على غير سنع والباب مكسور ومصدي وكل السكان عوايل هنود وريحه فايحه تخلي راسك ينفجر وبزران الهنود في كل مكان رغم ان الوقت ظهر
نزل هو اولا ولاقال لها شي كان الشارع كله هنود وبنقال وجنسيات مختلفه وكانك إذا دخلت هشارع خرجت برى المملكه للهند
نطت بحركه سريعه لمقعده ولقت المفتاح موجود سحبته بسرعه وضغطة زر قفل كل الابواب حقت السياره وهي تقول نجيت من السعوديين اطيح في الهنود

مدت يدها لدرج المسدس وفتحته وحطت يدها فوقه تحسبآ لاي ظرف طارى
خلال ثواني كانت الانظار متوجهه لسيارة الــــــــ bmw‏ الجديده السودا الامعه والمظلله اقترب هندي مسكين يتفرج على السياره عن قرب ولصق وجهه في نافذه الراكب لعل وعسى يشوف شكل السياره من جوه
اما فاديه طار عقلها من هذا الي لصق وجهه وبدت تضحك وفيها رعبه منه الغبي

فجأه انضرب الهندي على كتفه بقوه وكان ياسر ابعد الهندي عن السياره بسحبه من طرف بلوزته بحركه مهينه وجا يركب لكن السياره كانت مقفوله

فتحت له فاديه الباب ومدت له المفتاح اعجبته الحركه فما علق لكن عرف شي عن زوجة المستقبل انها خوافه وحريصه ولحد الان مابكت غريبه ليش؟؟؟..... اما اذا كانت مو من ام دميعه فهذا خبر سعيد ويستاهل مليون ريال

ياسر: يلله انزلي

نزل ونزلت وراه وهي تحمد الله على النعمه اللي عاشت فيها مو هذا الحي المرعب

يــــــــاسر
كانت الغرفه في الطابق الثاني
وصل للغرفه كانت ريحتها المعفنه فايحه وبابها الخشب مايبشر بلخير ونفحت هوا تكسره ارضيتها سراميك من المفترض يكون ابيض لكنه كان بيج مايل للبني من عدم التنظيف كان في الوسط سرير كبير من خشب عليه مفرش متغير لونه للون عجيب وفيه دولاب صغير في الزاويه وتسريحه بكرسيها جنب النافذه وباب الحمام الحديد امام السرير مباشره
دخلت وراه فاديه ثم طلع وخلاها وجاب شنطته وفروته وشنطتها الكبيره في حال تبغى تغير

فاديــــــــه
ماقدرت تفسخ نقابها لسبب بسيط الريحه وكان النقاب مثل الكمامه
مادرت وين تجلس فجلست على كرسي التسريحه

يــــــــاسر
باقي لابسه عباتها ماعلق لانه مو فاضي فتح شنطته وطلع ثوب وشماغ نظيف وملابس داخليه ودخل الحمام تسبح وخلص خرج ولف الفروه على جسمه ناظر في السرير اي كائن بشري يملك عقل مستحيل يرمي نفسه على هسرير فمابالك بياسر اكبر مغرور.. ومتغطرس ..ونفاخ.. ومتعجرف.. وشايف حاله

لانه كان راح ينام واقف ماكان شايف قدامه رمى نفسه براحه وسعاده ونام بعمق من بعد ثلاث ايام ارق من بعد سفر من الجنوب الي الرياض لمدة خمس ساعات سواقه تكسرت فيها رجوله وظهره وعيونه فقد السيطره عليها وملكته الغريبه والمطارده مع طارق وربعه جا وقت النوم والراحه

فاديــــــــه
وقفت مصعوقه هذا شلون ينام ويتركني لوحدي ونايم بعد على هلقرف حتى صلاه ماصلى يع الله يقرفك والله لو انام في الشارع ازين من انام على هذي الزباله
دخلت الحمام توضت بسرعه ثم فتحت شنطتها كان فيها شرشف صلاه وسجاده ماعرفت وين القبله لكنها صلت وجلست على سجادتها تتأمل في نقوش السجاده وتفكر في حالها وين النهايه

اذن العصر وهي باقي على حالها قامت صلت العصر ثم فكرت ليه ماتقوم زوجها لجل يصلي العصر والظهر وقفت جنب السرير وهي تتأمله كان لابس ثوب لونه بني غامق ولون يده ووجهه ابيض شفاف ورغم نحفه الا انه ضخم حطت يدها جنب يده تشوف من منهم ابيض وانفجعت لان يده ابيض من يدها كان متلثم بشماغه ونايم على بطنه ومتوسط السرير حست من شخيره انه له فتره مانام خله نايم
كان واضح عليه البرد لان الفروه صارت بس تغطي رجوله سحبتها وغطته زين

ورجعت جلست على سجادتها قبل المغرب بساعه قامت وعزمت تصحيه لصلاه
وقفت عند راسه
فاديه: يا.... ياسر ...صلاة الظهر والعصر راحت عليك قوم صل ....ياسر قوم الصلاه خير من النوم
كانت تتكلم بصوت ناعم ورغم نومه العميق فتح عيونه وقال بصوت كله نوم: كم الساعه؟
فاديه: باقي ساعه ويأذن المغرب
رمى راسه وكمل نومه انصدمت ايش فيه هذا ماقام يصلي

دخلت الحمام لجل توضي فتحت صنبور المغسله لكنه مارضي ينفتح ففتحت الصنبور اللي تحت الدش لكن الدش انفتح عليها وغرقها وشافت لون اسود تحرك بسرعه ووقف امام الباب كان صرصور كبير له قرون استشعار طويله صرخت برعب وخوف وقرف صرخه هزت العماره

هي تخاف الصراصير نقطة ضعفها الوحيده رغم انها ماتخاف الثعابين بلعكس تذبح الثعابين ( لحد الان قتلت اثنين في حوشهم بسبب كثرة الاشجار فيه) لكن الصراصير شي ثاني

تحرك متقدم بأتجاهها وهو يحرك قرون الاستشعار صرخت للمره الثانيه بصوت يثقب الاذان وتراجعت للخلف ورفعت تنورتها ووقفت على اطراف اصابعها وغمضت عينها ثم فتحتها كان متجه لها

يــــــــاسر
كان نايم بعمق بعد ماصحته يصلي لكن صوت ناعم وانثوي صارخ خلاه يصحصح لكنه توقع هذا صوت البطله في فيلم رعب هندي في التلفزيون تكرر الصوت وكان واضح قريب حيل قام وماشافها وسمع خبط على الباب فتح لقى هندي قاله: فيه مشكله صديق؟
ياسر: لا مافيه مشكله

وفي هذي الحظه تكررت الصرخه وعرف مصدرها سكر الباب في وجه الهندي وتحرك لباب الحمام

لصق في الباب وسمع تنفسها السريع وبدا عقله يضرب اخماس في اسداس تراجع للخلف ووجه ركله قويه لباب الحمام الحديد فانفتح طل وهو متوقع عروسه انتحرت
كانت واقفه على اطراف اصابعها في زاوية الحمام رافعه تنورتها لركبها ومشمره بلوزتها شعرها الجعد الطويل مبلول وكذالك بلوزتها لاصقه في جسمها من البلل وفيه خصل من شعرها لاصقه في وجهها كان فمها مليان وكأنه منفوخ وذقنها ماخذ شكل المثلث محفور باجمل صوره كانت ايه في الحسن قطرة ماء ناشبه فوق شامه بنيه تحت عينها اليسرى كانت صورتها تعطى بلابيض ولأسود وكأنها من العصور القديمه
حواجبها سود شعرها اسود وتنورتها سودا واكيد عيونها سود
وجهها ابيض يديها ورجولها بيض وبلوزتها بيضا

انثى مثل باقي الاناث جميله جدا من الخارج ومشوهه من الداخل وعقلها بكبر الزيتون..البنات.. ياكرهه لطاريهم وكانت مقولته الدائمه (النساء شر لابد منه)و(خذ حاجتك ثم تخلص منها) ماكان مهتم تكون المراءه حلوه او بشعه المهم تكون ذكيه وتقوم بمهمه التنظيف والغسيل والطبخ والتكاثر وكان من اراءه ان المراءه كل مازاد جمالها زاد غبائها

فاديــــه
فتحت عينها اليسار وابقت اليمين مغمضه لكنها شافته واقف عاقد يديه على صدره
قالت بصوت مبحوح بعد مالعلعت قبل قليل: اضــــربه بسرعه... بسرعه قبل ما يجي هنا

ناظر مكان ماتأشر بأصبعها السبابه لكن لفته طريقتها الناعمه ثم حول نظره وشافه صرصور كبير رجع ناظرها وحب يعلمها درس في الادب تعود في دراسته يشرح ضفادع ارانب طيور واخيرآ بشر
شال الصرصور من قرونه وقربه منها كانت من الخوف مو شايفه المتعه في عيونه تحركت للخلف فحدها الجدر ومع ذالك كان نفسها تحفره او تتسلقه
رجعت توقف على اطراف اصابعها وفكت تنورتها وغمضت عيونها
وصرخت برعب انثوي: لا ..لا ..ابعده ..ابعده

ابتسم ببجاحه وقال بصوته اللي يشبه صوت شاعر يفخم صوته في امسيه شعريه: ثاني مره لما يكون ياسر نايم ماتزعجينه لو انتي تموتين o.kيا....

فاديه بترجي: والله خلاص بس وخره

فاديــــــــه
وخره وانطلقت من جنبه من غير ماتناظره ثم التفت تشوف وين بيوديه شافته حطه في البالوعه وبس حست بلامان وعدت له حركته على انها مزح ولانها اول مره

يــــــــاسر
دق تلفونه وكان مشتري الشقه يتفق على مكان يعطيه فيه العربون ويستلم مفاتيح الشقه ويوقع الاوراق

قبل ليطلع قال لها:انا طالع ماراح اتأخر قفلي الباب بعدي

وطلع من العماره وفكره مشغول بطارق وراح يردد الله يهديك ياطارق
بعد ماوقع الاوراق وسلم المفاتيح اخذ العربون اتصل على طارق لكنه مارد عليه فأرسل له مسج يقول فيه

"قابلني عند استراحة الساريه عشان اعطيك فلوسك"
الاستراحة ملك لطارق وبمكان واضح على الخط العام في وسط الرياض

جاه اتصال مباشره من نواف فكلمه: شلونك نواف
نواف: اوه ياسر رايق هلحين
ياسر بتريقه: وليه ماكون رايق.....وش الغرفه اللي دبرتها يانويف!
ضحك بشماته نواف : ليه ماعجبتك؟....ومن معك !
ياسر: غرفه في عمارة هنود والله لو مو ميت نوم مادخلتها لو تدفع لي مليون ريال
نواف: لاتتهرب من معك ...او لا تكون!
ياسر:لا يروح فكرك بعيد معي زوجتي
نواف: لا ماصدق تمزح قول الصدق والله!!
ياسر: والله زوجتي وانت اول من يعرف
نواف: يا الزفت وليه ماعزمتني لعرسك كان نفسي اشوفك لابس البشت
ياسر بضحكه ثقيله: يالله المره الجايه اعزمك انا ناوي اتزوج اربع ترى
نواف:ايه هين ان خلتك بنت ابوها... ووين رايح الحين وتارك زوجتك في عمارة الهنود
ياسر:ماراح اطول بوصل الفلوس لطارق وراجع لها
نواف:انت صاحي رايح له برجولك طارق مو ناوي خير عز الله ترملت زوجتك
ابتسم وهو يقول: تقابلنا اليوم
نواف: وش صار؟
ياسر:ابد كم بوكس منه ومني وارجع له فلوسه اليوم ونكون خالصين
نواف: على العموم لو حب يكبر السالفه انا مستعد للفزعه
ياسر:تسلم نواف لا اعتبرها خالصه

خلص مكالمته مع نواف وتوجه للاستراحه وقف السياره وجلس ينتظر بعد ربع ساعه وصلت سيارت طارق ترجل ياسر من سيارته ووقف ينتظره ينزل لكن اللي نزل كان ماهر وكان مبين من عيونه ناوي على شر
ماهر: اجل ياسر جيت لرياض تحسب مافيه رجال ياخذون حقهم

هنا ياسر هجم وهو لما احد يستفزه في الكلام يمشيها لكن المره الثانيه يرد فعل مو قول على ماهر وبدا يضربه طاحو الاثنين على الارض وكان ياسر فوق بدا يصفعه ويعطيه بكوس باقوى ماعنده
بعد تقريبا خمس دقايق حس بيد تحاول تشيله عن ماهر التفت لقاه طارق واقف وعلى وجهه تعابير الصدمه

قام عن ماهر بعد ماحس انه دفعه الثمن غالي

كان كل اللي في الاستراحه متجمعين وكلهم اعدائه كان جواله يرن بنغمه( اجيك يسلم راسك) لراشد الماجد
رد بسرعه
نواف: وش صار معك
ياسر وهو يسوي ثوبه اللي تقطعت ازراره وكله غبار ويزفر بضيق : تمام نواف تسلم
حس نواف انه في شي موطبيعي : انت وين؟
ياسر: عند استراحة الساريه
نواف: يلله مع السلامه
وسكر منه
التفت ياسر لطارق :جيت اعطيك الفلوس ماجيت اتطاق
طارق بعدم تصديق: وليه ماقلت؟
ياسر: دقيت مارديت فأرسلت لك مسج وش يعرفني انك ماراح تقراها!!
طارق بنظرت وعيد لماهر: قلت لي رساله حصل خير وين الفلوس
ياسر: وهذي فلوسك.. عدها عشان تتأكد
مد يده بمبلغ مية وسبعين الف ريال

وصلت سيارة لاندكروزر و جمس ونزل منها مجموعة اشخاص متلثمين كلهم فيهم من لابس بنطلون وفيهم من لابس ثوب تقدم اطولهم واضخمهم وكان ببشره سودا نزل شماغه عن وجهه وكان نواف قال بصوتة العميق: كيف الاوضاع ياسر!!
قال ياسر وهو يحاول يلم الموضوع: كل شي تمام
تبادلو الشباب النظرات وكلا ناوي الشر
تكلم نواف عشان يلفت الكل و يسكر السالفه : اجل الكل معزوم للعشا على شرف العريس
بعض الشباب صفروا بفرحه
ناظر ياسر نواف بامتنان:تسلم ابو خالد
شباب الاستراحه رجعوا داخلها
وركب نواف وربعه الجمس والاندكروزر ووقفوا ينتظرون ياسر
كان ماشي لسيارته لما سمع صوت سلمان: قول للعريس بنيابه عني مبروك
قال ببسمه كانت مختفيه من عام:الله يبارك فيك وعقبالك
سلمان وهو مستغرب سر الابتسامه وبدا يتعود على ياسر الاقشر: الا من العريس!
ياسر بضحكه لفتت طارق الواقف بعيد وسلمان اللي ابتسم: انا العريس
سلمان بصدمه: انت!! متى؟مره ثانيه!
تدخل نواف بصراخ من الجمس: امش ياسر الهنود ناموا
انمحت البسمه من وجه ياسر وهو يتذكر العماره ثم رجع ابتسم:الله يلعنك انت وعمارتك.....عن اذنك سلمان
سلمان بأبتسامة فرحه: مع السلامه ابوسلمان
ياسر:لا انا ابو ......

وشخط بسياره اما طارق كان ماسك مفتاح السياره بحركه من يده ثناه ثم كسره من غير شعور

يــــــــاسر
مر مطعم واشترا عشا وكلم نواف وقاله انه بيروح يتعشى مع مرته
دخل الغرفه كان النور مطفي ولعه لقها جالسه على سجادتها ولابسه عباتها ونقابها وفي يدها المشرط

فاديــــــــه
هذا وين راح هذا ماعنده مسؤوليه طيب افرضي هندي يعرف اني بلحالي
لا ماراح افكر كذا هذي كلها خيالات من الشيطان لكن الحرص واجب
قامت وقفلت النور عشان محد يتوقع فيه احد في الغرفه ولبست عباتها ونقابها وطلعت المشرط سلاحها السري وجلست على سجادتها ووجهها للباب تنتظر وبدت تقرا ماتحفظه من القران وبدت تنزل دموعها
فجأه انفتح الباب وتولع النور
وكان ياسر ثوبه ممزق مليان تراب وغبار وريحته سجاير وفي وجهه جروح وفي يده كيس كبير وكيس ثاني خارج منه الببسي بلحجم الكبير حط الاكياس على الارض
ياسر : قومي حظري العشا ....او انا احظر وااكلك
قبل ليمديها تقوم
صرخ ياسر :قلت قومي
قامت واخذت الاكياس وفرشت السفره من حسن الحظ ان الرز في صحن بلاستك وكمان الدجاج وصحن فيه سلطه وزعته وجت بعد ماخلصت فتح الاغطيه بتقوم
ياسر: وين رايحه؟
فاديه: الحمدلله شبعانه
ياسر: الحين من قالك كلي.... اجلسي صبيلي عصير ومويه ولما اخلص قومي فاهمه
فاديه وهي قايمه : لا مو فاهمه
ياسر بضحكة لعانه : انا افهمك
تقرب منها وهو يقول: اولا افسخي النقاب خليني اشوف وجهك (سحب النقاب بقوه ثم الشيله) هذا وانتي شينه وام كشه وبراطم مسويه فيها لو انا مكانك اخلي عزت النفس لاهلها

دفته بقوه عنها لكنه ماهتز
صرخت فيه:يضربونك الرجال برا وتجي تتمرجل علي

ماحس في نفسه وجن جنونه ارتفعت يده لاعلى ارتفاع ثم طاحت على خدها وبسبب قوت الصفعه واللي كانت بوكس اكثر منها صفعه طاحت على الارض
تراجع للخلف ثم اتجه لشنطته واخذ ملابس التفت للمكان اللي كانت طايحه فيه لقاها وقفت واعطته ظهرها لكن مافيه صوت بكا او شهقات او صراخ كانت واقفه وبس!!!
دخل الحمام اللي كسر قفله اليوم فمارضي الباب يتقفل مو مهم تسبح ولبس بنطلون اسود وفنيله صوف بنيه

طلع من الحمام قال بصوت هادي: تعالي اجلسي

جت تحس باهانه وانكسار لكن حاولت ماتبين جلست وهي تحط عينها بعينه وكأنها هي اللي ضربته قبل شوي
ياسر بهدواء وهو يجلس: صبي عصير
رغم ان الكاسات والعصير جنبه تناولتها وصبت له وناظرته وهو ياكل ولاهمه خلص وقام يغسل ورجع
ياسر: لمي السفره
وفعلا لمتها في كيس اخذه وطلع عرفت انه رماه

رجع ولف الفروه على جسمه ورمى نفسه على السرير ونام بعمق من غير مايعبر الجسم الجالس على السجاده

نزلت دموعها غصب قامت بتفتح الباب وتأخذ تاكسي وبعدين وين تروح ؟ لابوها في السجن او لعيال عمها عشان يقطعها سالم ويشمت فيها رجعت من عند الباب وهي تحس بألم الجسد والنفس والروح تمنت عندها عضلات وقوه لجل تضربه وتاخذ حقها لكنها شافت شلون ضرب الرجال اليوم اااااه كلمتها قويه لكن هو حدها عليها اجل انا مامفروض يكون عندي عزت نفس مسحت دموعها ورجعت جلست على سجادتها وهي تقول الله يسامحك يبه !
¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
اعرف بــــــــارت طويل حيل لكن انا إذا كتبت انسى نفسي واكثر من التفاصيل نصفها امسحها لانها غير مهمه وهذا من عيوبي لاني مهووسة تفاصيل
لكن الاحداث الجايه احلى ومشوقه اكثر
احب اعرف تعليقكم ونقدكم على الاحداث والشخصيات مين اعجبكم ومين لا؟
فاديه وابتسام كيف رد فعلهم؟
كيف راح تكون حياة فاديه و ياسر
وابتسام وعناد واخيرا اماني وفيصل؟
و فيه لغر خلف ياسر وفيصل وش ممكن يكون؟
ومين طارق ؟وسبب الخلاف بينه وبين ياسر ويوصل لحد المطارده؟وليه نادى ياسر بأسم مناف؟

 
 

 

عرض البوم صور جرحها كايد   رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ جرحها كايد على المشاركة المفيدة:
قديم 02-12-10, 11:08 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,334
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو متالقنوف بنت نايف عضو متالقنوف بنت نايف عضو متالقنوف بنت نايف عضو متالقنوف بنت نايف عضو متالقنوف بنت نايف عضو متالقنوف بنت نايف عضو متالقنوف بنت نايف عضو متالقنوف بنت نايف عضو متالقنوف بنت نايف عضو متالقنوف بنت نايف عضو متالق
نقاط التقييم: 3297
شكراً: 2,658
تم شكره 3,444 مرة في 1,030 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : جرحها كايد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

القصه جميله جدااااااااا
بصراحه اعجبتني البارتات بقوه
يسلمو جرحها كايد ويارب يسهل الجرح وتعم السعاده
********
لاتاخرين بالبارتات القادمه

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 03-12-10, 04:34 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 158697
المشاركات: 510
الجنس أنثى
معدل التقييم: جرحها كايد عضو على طريق الابداعجرحها كايد عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 176
شكراً: 16
تم شكره 189 مرة في 90 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جرحها كايد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : جرحها كايد المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشكووره يالغلاا

وتسلمين

اخليكم مع البارت


بسم الله الرحمن الرحيم

اجــــــــمــــــــل غــــــــرور





_3_
$فـــــــــــــــــــــراق$


مجموعه مدرسات في وقت الفسحه يفطرون وكان النقاش محتد
انتفضت ليلى بحده لدرجة اهتز كوب المــــــــــانــــــــــجــــــــــا وقالت بأحتقار: هذي صاحيه تتزوج واحد من عايله مثل كذا..انا نفسي اعرف كيف تفكر !!...مستحيل تكون حسبتها صح

جلست نوف في كرسي ملاصق لها وقالت بثقه: انا اقولك كيف تفكر..هي قالته ...ولد الحسب والنسب تزوجته شصار... ماهمه فيها ميته حيه اكلت جاعت عندها مشاعر او متبلده...همه يرجع في الليل يلقاها جاهزه في متناول يده وأذا صحي يجحدها ولا كأنه يعرفها...وتزوج علىها بعد ثلاث سنين صابره عليه وعلى عمايله وساكته...وهو ماخلى شينه ماحطها فيها...طلقها وافتكت منه وتحمد ربي الف مره انه مارزقها بعيال منه....خطيبها هلحين صح عايلته مو بهذاك الزود لكنه عن الف رجال..ذوق وطيبه وحنيه...الله يخليه لها

قالت بانفعال: واهلها شرايهم...موافقين!!

ابتسمت صاحبتها بحنيه: اهلها يبون سعادتها وعشان كذا وافقوا

قالت بأستهزاء: اي سعاده هذي .... انتي وين عايشه...صدق ناس تخلف

قالت صاحبتها ساره تجس النبض : ليلى لو تقدم لك واحد مملوح ودين وربي فاتحها عليه ومن عايله متوسطة الحال وشاريك ...توافقين !!!

فهمت التلميح وبكل ترفع عشان تقطع الخط من بدايته قالت: انا بنت شيوخ عارفه يعني كيف شيوخ....مملوح شين غني فقير طيب شرير...مايهمني اهم شي اصله ... بنت الشيوخ ماتاخذ غير ولد شيوخ

قالت ساره بمزح : حيلك حيلك ... بشويش على نفسك لا تتقطعين من كثر الكبر

قالت وهي توقف : يحقلي انا ليــــــــــلى ساره بأستهزاء : نشوف يحقلك او لا أذا عنستي ...

وكأنه انصفعت كف والموضوع قلب شخصي: والله اعنس ولا اخذ ولد *****

كل العيون توجهت لساره قالت ساره بنفس اسلوب الاستفزاز والانكار: لا يكون واحد من عندنا خطبك...لا حبيبتي انتي تحلمين عيالنا ما....

قاطعتها بترفع: اجل قولي لعمك عمت عينه لا يتلصق بأخوي... ولا يفاتحه في اي موضوع مو قده لا يجيه شلوتي يخرب معالم وجهه ... ووصلي له هرساله مني.. تقولك ليلي لاتناظر فوق تنكسر رقبتك

صمت حل على كل الغرفه من الصدمه الكلام كبير وجارح ووسط مجموعه كبيره من المدرسات ... اهانه ...قمة الاحراج لساره

صرخت ساره بعبره مجروحه : يا حيوانه

وقامت ناويه تناقش اكثر لكن نوف مسكتها وقالت: ساره ..

وخذتها من وسط الغرفه لخارجها

قالت المساعده بصدمه و كانت حاضره المشاده الكلاميه من البدايه: ماتوقعتها منك ياليلى كلامك جدا جارح وغير حضاري بعد

قالت ليلى بتنهيده: ما كان ودي يوصل هلحد لكن هي حدتني عليه
المساعده : هي كانت تمزح
ليلى بغضب: اي تمزح وانا اعرفها عشان تمزح معي....هي من زمان ترمى حكي مو حاسبه حسابه ...اجل انا بعنس اذا ماخذت عمها

ومشت بخطوات سريعه موسيقيه واثقه لفصلها

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

ابتســــــــام
جالسه تنتظره يرجع لكنه مارجع جتها بنت صغيره سمرا قالت : امي تقول تعالي الغداء
وقفت ونادتها ابتسام :تعالي يا حلوه .... ممكن اعرف اسمك ؟
قالت البنت بخجل: عائشه
ابتسام : انتي اخت عناد صح ابوك وامك جالسين بس او معهم احد؟
عائشه : لا بس ابوي وامي وعناد وعبير وعاليه وعبود
ابتسام : بس هاه من باقي!... عبود كبير؟
عائشه بضحكه: عبود صغير مابعد يقدر يمشي
ابتسام: اجل ننزل

لفت على راسها شيلتها عشان عمها ونزلت
لقتهم جالسين على الارض لاحظت نظرات التفحص وسمعت وحده من البنات تهمس لاختها:مرره بيضاء
جلست جنب البنات وعناد جالس بين امه وابوه مدت يدها بخجل وبدت تاكل والصمت سيد الموقف
خلص الغدا على خير ولما شالوا السفره عرضت المساعده لكن عمتها قالت لها:خلي البنات يشيلوها انتي ارتاحي

قالت بصوتها الناعم:مرتاحه
جلست مع عمها وعمتها وعناد ثم انضموا لهم البنات بشاي والقهوه
ثم بدا التحقيق معها عن اسمها وقبيلتها ومؤاهلاتها الدراسيه وكم عدد خواتها وعمامها وخوالها وهي تجاوب بكل رحابت صدر لكن محد تطرق لكيفية زواجها وعناد جالس مثلهم يسمع
الين وصل النقاش عن الجمال لما قالت اخته عبير: انتي ماشاء الله حلوه طالعه علي امك؟
قالت ابتسام بضحكه مع الخجل والتوتر : انا فعلا اشبه امي ....لكن موحلوه...

¤¤مادرت ان فيه من كان يقسم انها اجمل بنات جيلها وان مافيه على الارض مثلها وينتظر يستفرد فيها

سكتت تفكر في خواتها وفي نفسها
ومضت بقية اليوم مع خوات عناد الي كانوا حبوبات كثير
اما عناد فجلس مع امه وابوه وحكى كيفية زواجه ولانهم عطوه الضواء الاخضر ماشاورهم وبعد لمح ان هذا انتقام منهم لانهم اخروا زواجه وطمنهم انه مازال عند وعده بزواج من بنت عمه في نفس الموعد ومافيه اي مشاكل ولا الف من ابتسام تغير رايه

بعد صلاة العشا كانت جالسه في غرفة البنات تسولف معهم عن الدراسه والدروس
(عبير في اول جامعه قسم لغه عربيه
عاليه في ثالث ثانوي
عائشه ست سنين)
دخل عناد الغرفه وناداها
دخلت معاه الغرفه
جلست على السرير وجلس هو على كرسي التسريحه
عناد:كيف خواتي معك؟
ابتسام:الله يوفقهم طيبات وحبوبات
عناد: ايه ترى خواتي على نياتهم مايعرفون يلفون ويدورون
(وش قصده هذا انا مافهم للكلام المشفر)
عناد :وكيف امي معك؟
ابتسام وبدا يرتفع ضغطها هذا وش يبي يوصله: الحمدلله ماشفت منها الا كل خير بس في البدايه الكلام اللي قالته .....يعني مافهمت شكلها مغلطه
عناد بعصبيه متعمد التخويف المحترف فيه كضابط : وش مغلطه احترمي الفاظك وحاسبي زين هذي امي يعني تاج راسك هي دايم الصح وانتي الخطا ....والله لو سمعت هلكلام مره ثانيه ليصير لك شي مايرضيك ....الا ابوي وامي لهم العز والكرامه وانتي مالك من بعدهم شي
ابتسام
في نفسها(هذا وش بلاه عصب وشط ونط ؟؟؟ هو انا شقلت بعدين ليه يكلمني بهلاسلوب؟؟ انا بنت ناصر وش ناقصني والله اني اسواه واسوى اللي خلفوه)

عناد ولا كأنه غسل شراعها قبل شوي: وش رايك في بيتنا؟
ابتسام صارت تتكلم مثله من طرف خشمها : كيف يعني من اي ناحيه؟
عناد ومو عاجبه ردها: من كل النواحي
ابتسام ببرود متعمد: زين
عناد بتطنز: لا مو عاجبك مدام ابتسام وانتي تطولين وش اللي مو عاجبك؟
حست بغيظها كله يجتمع من كلمة وانتي تطولين فقالت بدلع متنرفز: انا قايله شي عشان تعصب.... كل شي حلو وروعه ماعدا شي واحد مو حلو ....-وبعيون مركزه في عينه وضغط على الاحرف- الا وهو انت
عناد بنفخة صدر وعيون تقدح شرر :انا الي مو عاجبك والله دنيا حتى انتي ترى مو عاجبتني بس تصبيره ليوم زواجي وحده ولقيتها تباع بفلوس ليه اخليها؟

ابتسام وبدت تحس العبره خانقتها خلاص هذا متعمد يحط من قدرها: ابوي يوم عطاك بفلوس ماغصبك على ما اعتقد و حسب نفسه شرى رجال وان كانك تشوفني رخيصه اباع وشترا فهلحين وحالا البس عباتي وودني بيت عمي بلاتصبيره بلا خرابيط
وقامت تلبس عباتها اما هو فكان جالس يناظرها
خلصت وقالت:يلله قوم ودني

بحركه بطيئه مزعجه فسخ شماغه ثم ثوبه ورمى نفسه على السرير ولاهمه فيها تغطى واعطاها ظهره

فتحت باب الغرفه بغضب العالم كله وخرجت وصلت لباب العماره لقته مقفول دورت على باب ثاني يخرجها ولقته وواضح انه مدخل خلفي واصغر من الباب الامامي وكان بعد مقفول جلست جنبه وهي تبكي وقح ولسانه طويل ومو من زين وجهه هذا وهو شين يسوي كذا-كذاااابه هو مملوح لكن تخفف عن نفسها- وهذا واحنا تونا متزوجين اجل بعدين وش يسوي اللي هذا اوله ينعاف تاليه اكيد خواتي طاحوا في اوادم مو مثلي طحت في هلمعقد قال تصبيره قال..ليه فطيرة لوزين انا!

حست بأحد وراها التفتت لقتها عائشه
عائشه بصوت حزين: عناد زعلك!.....تراه دايم يزعلني ويرجع يراضيني والحين يراضيك
حست بألم فظيع وما ردت تحركت راجعه للغرفه وعائشه وراها قبل لتدخل قالت لها عائشه: متى بتجين تنامين!
ناظرتها بأستفهام
عائشه: تعالي الحين ننام ترى عناد مايحب احد يزعجه وقت نومه لان عنده بكره دوام

فعلا مالها نفس تشوف وجهه الحين فمشت مع عائشه لقت البنات ماناموا وجالسين يسولفون
اول ماشافوها فتحوا فمهم على الاخير لاارديا ضحكت على اشكالهم
عاليه: ليه لابسه عباتك وليه تضحكين
ابتسام: اضحك على اشكالكم شوي ويطيح حنكك على الارض هه
عائشه بمقاطعه : ولابسه عباتها عشان عناد بكاها وبتروح لابوها عشان يضربه
عبير: جد والله
ابتسام ببسمه مايله حزينه: ايه جد لكن الباب مقفول...
عبير بطيبه: ترى عناد طيب لكنه لازعل زعل وكلامه غير محسوب فصبري عليه ومشيها له هلمره
عاليه بتفكير: اصلا عناد مايغلط على احد الا لسبب
ابتسام بعد مارفعت عينها لسقف وهبطت: انتم خواته فأكيد راح يكون طيب معكم وبتوقفون في صفه لو كان ظالم او مظلوم لكن انا بنت الناس مو ملزوم يكون طيب معي وانا مو ملزومه اصبر عليه

(كانت حزينه مو كفايه مفارقه اهلها وماتعرف شصار مع ابوها واخواتها وداخله عالم ثاني ماتعرف فيه احد بدل مايوقف جنبها ويراعي شعورها يجرحها وبلا اسباب)

حبوا البنات يخففوا عنها فراحوا يسولفوا في مواضيع بعيده عن وضعها
عبير:بسومه تعرفين تستشورين لي شعري
ابتسام بأنزعاج: وليه تستشورينه والله حلو من غير استشوار
عبير:مستحيل اخليه من غير استشوار بكره عندي دوام ولازم استشوره
ابتسام:وإذا عندك دوام لازم تستشورينه انا ماكنت استشور وانا ادرس بس امشطه بعد مااجففه وخلاص
عبير: معقول شعرك كذا مو مستشور
عاليه بتحيز :شعرك خفيف وقصير حيل عشان كذا مايحتاج استشوار
ابتسام بتفكير وهي تخلل يدها في شعرها: يمكن....لكن حتى خواتي مايستشورون رغم ان شعرهم طويل ومو خفيف فاديه كثير مرره وجعد وطوله لخصرها
عاليه بأنزعاج: عاد كلا وكيفه
عبير بدت تستشور شعرها
( عبير متوسطة الطول وسمرا بانف حاد وعيون براقه بلون بني فاتح وشعرها كثير وناعم اسود يصل طوله لنصف الظهر )

فسخت ابتسام عباتها واخذت الاستشوار ووزعت شعر عبير وبدت تستشوره خصله خصله وبدقه وحرفيه وخلال نصف ساعه خلصت وقفت عبير بفرحه وهي تقول: تسلم يدك واااو اهبل... وفي نصف الوقت الي استشور انا فيه شعري.... صدق مبدعه
قالت ابتسام بدلع : انا كوافيره ناجحه يلله يدك على مية ريال
عبير بعيون مفتوحه لاقصى حد:حرام عليك ياظالمه ....او اقولك طلبي زوجك مو هو اخوي
ابتسام بضحكه:والله مو هو الي استشورت شعره
عاليه: على طاري الشعر وعناد تراه مستحيل يسمح لك تقصين شعرك لانه يحبه طويل


¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
امانــــــــي
انسان حساس وطيب حيل ومزوح وفيه خجل غير طبيعي وحنون وهذي الصفه كانت واضحه من نظرة عيونه لكن فيه اضطراب خفيف وقلق ودايم يلتفت وراه وكأن احد يلاحقه
تغدينا في البيت وجلس معي الى صلاة المغرب ثم راح يصلي في المسجد القريب وكان نفس مسجد صلاة الفجر رجع وطلب عشى من مطعم قريب يوصل على الساعه تسع
حكى لي عن اهله وهم طيبين حيل وفهمت منه ان حالتهم الماديه فوق الممتاز بطارا واصحاب ملايين وان ابوه مسافر و متزوج ثنتين الاولى ثريه وبطرانه وعندها اربع عيال بنتين وولدين والثانيه عندها بس فيصل وهي متوفيه

راح يصلي العشا ثم جاب المطعم الطلبيه وتعشينا وقت الجد وصل كنت خايفه لان كان عندي الدوره وخفت من الاحراج لكنه خفف عني الربكه والخوف لما قال: اختاري لك غرفه في الطابق العلوي او إذا كنتي تخافين اختاري غرفه جنب غرفتي

وفهمت مباشره انه مو ناوي ينام معاي في نفس الغرفه والفكره ريحتني نوعا ما لكن حسيتها غريبه ليه مايبغى ينام معي في نفس الغرفه!!! لكن يمكن هذا تدبير مؤقت؟؟

انطلقت ادور بين الغرف في الطابق العلوي لقيت غرفة النوم الرئسيه امام الدرج مباشره كبيره حيل وكل شي فيها فضي وابيض فيها ستاير منسدله من السقف الى الارض بشكل رائع و بلكونه تطل على الجانب الخلفي من الفله والمليان اشجار عطرها فايح في الهوا و المسبح الكبير على شكل مثلثات متداخله في بعض منعكس عليه اضواء الفله
تابع لها غرفة ملابس وحمام كبير فيه جاكوزي وساونا ومفروش بأرقى اثاث بلون ذهبي وفضي
طلعت من هذى الجناح لجناح في اقصى اليسار لايقل عن الجناح الرئيسي مساحه وفخامه لكن بطريقه عجيبه
جذبني بسبب لون بابه لانه الوحيد بلون الاسود حتى زخرفت الباب مختلفه عن بقية الابواب

فتحته كان متكون من غرفه نوم مصبوغه اسود في اسود ماعدا السقف كان بلون زئبقي والاضائه خافته ومخفيه وكئيبه حسيت صاحبها سوداوي وغريب اطوار انفجعت لما لقيت فيها ملابس رجال من اشمغه واثواب وبناطيل وبلايز مبعثره على الارض وفي الدولاب واللي كان من غير ابواب وكأنك في سوق
وواضح ان الغرفه خضعت لتفتيش او اعصار بسبب عدم ترتيبها
واسفل درج فيه انواع من الجزم الايطاليه والرياضيه والصنادل
والتسريحه متروسه عطورات وكريمات رجاليه صاحب الغرفه لاشك مهتم بأناقته ياكرهي لرجال من هذا النوع تلقى اكبر همه كشخته و هذا يأكد تفاهته و غبائه وعلى قول المثل الرجال مخابر مومظاهر

وفيها تلفزيون مسرحي وفيديو وبلايستيشن وديفيدي واشرطه كثيره بلهبل
هذا غير مجلات السيارات
وسرير وسيع مو مرتب وكأن صاحبه قام قبل دقايق
معلق على الجدر صوره بأطار ابيض! لشابين واقفين جنب بعض واحد فيه قدر كبير من الوسامه او بوصف اصح آيه من الجمال و الحسن والشقاوه والثاني حسن الشكل وبديع المظهر وكأيب و واثق فيهم تشابه كبير يمكن يكونوا اخوان كانت من غير الوان وكأن صاحب الغرفه رافض دخول الالون لغرفته حتى لو في الصوره الوسيم مبتسم بتكبر وكأنه يتمسخر على المصور ببسمته والثاني ضحكته فيها لمحة عبث واثنينهم في منتصف العشرين مدري ليه ابتسمت لهم حسيت ان هذي الصوره تعني لاحدهم الكثير

كان في جناح في اقصى اليمين لكن غير مفروش وكذالك بقية الغرف في الطابق العلوي
قررت اخذ الغرفه البيضاء لانها عجبتني مررره واقضي وقتي في استكشاف اسرار الفله الواضح ان اصحابها وهم اهل فيصل تاركين بعض اثاثها وملابسهم!
قلت لفيصل عن اختياري ووافقني
رفع شنطتي لفوق ورغم ضخامة جسمه الا انه كان يلهث وكأنه قام بجهد كبير وهو مجرد رفع شنطه لدور الثاني !
نزل وتركني وحدي طليت من البلكونه وكان منظر المسبح المضاء ساحر ونسايم الهوا البارده يلعب بشعري جلست فتره على كرسي هزاز من الخيزران
ثم تسبحت وصليت ورميت نفسي على السرير وفاجأتني رائحة العود الفاخر في المفارش ونمت بملئ جفني ويسكني احساس من الراحه وتسائل كيف اخواتي؟
¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤
فاديــــــــه
جالسه طول الليل على السجاده جافاها النوم وتحس جسمها مكسر بسبت سقوطها على الارض وعدم النوم
اخيرآ أذن الفجر توضت بسرعه بسبب الباب المكسور و صلت جلست تنتظره يقوم يصلي لكن ماقام ترددت تقومه او لا
اشرقت الشمس ....وصارت الساعه ثمانيه

ياســــــــر
فتح عينه يحس بضيق وكتمه كلعاده هذا مو جديد عليه له سنه يحس بلاعراض مع صداع
تحرك بأتجاه شنطته اخذ ملابس نظيفه وتوجه للحمام تسبح وغير ملابسه طلع وهو يدور بعينه في الغرفه
استقرت عينه عليها جالسه في مكانها شكلها تحب جلست الارض
امرها بصوت هادي وهو يشيل الشنط :جهزي نفسك بنمشي هلحين ونفطر على الطريق

فاديــــــــه
بدون صوت تحركت مايبغى يصلي! كيفه انا مالي شغل مو بزر انصحه ياويل حالك يا فاديه زوجك مايركعها

يابوي تعال شوف من زوجتني واحد شره على الكل ولا يركع لربه يعني كافر وصايع وبدون اخلاق والله العالم ليه تزوجني الله يستر ...على فكره هذا وين رايح لو كان عنده بيت في الرياض كان نام فيه امس لكن شكله مو من اهل الرياض... ويمكن عنده بيت بس يمهد لاهله الموضوع قبل يفاجأهم بسالفه زواجه... طيب وين رايحين في هصباح!
ركبت السياره وحست بنوم يغزي عينها ويسكت تفكيرها وبسرعه غفت
كان النوم روعه مع دفى السياره بعد ليله من الارق

ياســــــــر
بطرف عينه لمحها نايمه بعمق وصوت شخيرها بدا يرتفع طلع علبه السجاير ولع وحده تسكت الصداع وتصفي تفكيره
الحين لازم ادور شقه بدل غرفتي في سكن المستشفى تذكر امه عندها مجموعة فلل مفروشه للايجار وفيه وحده من هلفلل كان يسكن اخوه سامر قبل يرجع الرياض ويستقر فيها وبعد سفره ماتأجرت عشان اي احد من العايله يجي الجنوب يسكنها بدلا من الفنادق ....لكن لا هو حالف ما يمد يده على ريال من عندها يقوم ياخذ الفله

لمعت في راسه فكره بتحفظ له المبلغ المحترم الباقي من بيع شقة الرياض
وقف عند كفتيريا صغيره قبل يخرج تماما من الرياض واشترا منها ثنين سندوتش طعميه وثنين شاي رغم جوعه الا انه يكره اكل المطاعم وماياكل منه الا في حالات الجوع الحاد لكن شاي على دخان شي خيالي ،والسندوتشات لعروسته الماكله بدل العشى ضرب تذكر كلامها والتفت مكشر عليها كانت غايصه في النوم لو مامسك نفسه كان ذبحها امس على كلامها هذا وهو متزوجها كذا اجل لو خاطبها وجاي لها مخصوص وجايب اهله وعزوته ومسوي عرس ممكن تقول اكثر لكن يشفع لها دافع فيها دم قلبه ... واضح انها طويلة لسان لكن انا اقصه لها.. شكل موتها على يده.... يلله مافيه احد ياخذ بحقها وحتى لو وراها يعني يهم وانا ياسر !!...ابتسم بخفه كان امنيته يلقى .... الحين خلاص انتهى تعبه..يرجع البيت ويرتاح...ولد عز مو متعود على المرمطه

فاديــــــــه
فتحت عينها وتحركت بعدم راحه كانت ريحة الدخان ماليه السياره وكاتمه على نفسها بدت تكح بقوه حاولت تفتح النافذه لكن مانفع حست انها راح ترجع وزوج الغفله بمجرد شاف يدها على فمها وبتوسخ سيارته وقف على جنب نزلت بسرعه من السياره تتنفس هوا صافي ونقي وبارد طاحت على ركبها وفتحت نقابها ورجعت الشي الوحيد الشاربته من الصبح ماء وعصارت المعده
حست بكل حقد الكون هذا يدخن بعد الله ياخذك ياشيخ

شافت قارورة ماء ممدوده امام وجهها بتهور ضربت يده فطاحت القاروره على الارض....ساد صمت بينهم الا من اصوات السيارات على الخط ...ماتحرك من مكانه وهي نفس الحاله مدت يدها لقارورة واخذتها من الارض وغسلت وجها

ياســــــــر
شكل عندها مرض هذا الناقص بعد انبلش فيها....
لاحظ كل مامرت سياره تطلع عين ركابها على الحرمه الجالسه جنب السياره وفاتحه وجهها وبياض بشرتها عكس سواد عباتها
تقدم منها وسحب نقابها ونزله على وجهها في اقل من ثواني فسخت نقابها عن وجهها تماما ووقفت بتحدي تناظر في عيونه
قال بصوت هادي ينذر بشر:بسرعه اركبي السياره
تكلمت بعناد معروفه فيه : مابي رجعني الرياض
حست من منظر البر والخط السريع انها خارج الرياض يعني مسافره بس ماتدري وين رايحه ...في الرياض تعرف ان ابوها على الاقل قريب صحيح يفصل بينهم الجدران لكن على الاقل احساس نفسي مريح واخواتها بعد قراب منها ...لكن هذا ماخذها خارج الرياض لمكان ثاني ماتعرفه

مسكها من زندها بقوه وجرها وراه وصل السياره رماها فيها وقفل الباب
ركب وهو يغلي غضب صرخ بصوت عالي :غطي وجهك ال ماحلاه ربي

تكلمت بهدواء وهي تكبح يدها عن التحرك بأتجاهه لجل توصل فكرتها : رجعني الرياض الحين.... أنا ما ابيك واعتبر كأن شي لم يكن
شغل السياره وانطلق مودع الرياض خلفه وكأنه ماسمع شي
فقدت سيطرتها على نفسها وصرخت فيه:رجعني انت ماتسمع ...يا... وقف ....وقف

هلمره تقمص البرود: وإذا رجعتك فرضا وين اوديك؟(وبنبرة استهزاء) السجن!
فاديه: رجعني الرياض وبس مالك شغل فيني
ياسر بتريقه وغضبه خمد لانها غطت وجهها:لااااا انتي زوجتي كيف مالي شغل فيك
فاديه:انت تعرف معنى زواج نزلني عند امي مو مشكله
ياسر:وليه من البدايه مارحتي لامك وزوجك ابوك بهطريقه!!
بكبرياء وخوف الرياض مهد الطفوله صارت خلفها لازم ترجع : لان ابوي غصبني....مو بكيفي.... توقعت يزوجني انسان يعبد ربه ويخافه طلع مزوجني....
(تعمدت ما تكمل ويفهم الفهيم )
فجأه انحرفت السياره عن الخط وقف والتفت عليها
ياسر بأسلوب اكتسبه وصار طبع وتعود عليه بترفع وتريقه:الموضوع فيه غصب....للمعلوميه ترى انا تزوجتك كجاريه فقط طبخ تنظيف غسيل وهذا مايمنع تكوني للمتعه ..لكن كأم لعيالي مستحيل لانك ماتشرفيني...مالك عندي اي حقوق اذا اعطيتك شي تشكريني ماعطيتك تنكتمين....عاجبك هلا وسهلا مو عاجبك انزلي هلحين فلعنه تلعنك اعتبر المبلغ اللي دفعته فيك ضاع او انسرق
(اخر جمله قالها ببطى)
بصدمه تستوعب كلامه كانت راح تفتح الباب وتنزل لكن لسانها خانها قالت بصوت راخي: لا ياوقح!
كمل بترفع: انا لو ابى زوجه مو عاجز اخطب بنت رجال مو اخذ وحده ابوها عارضها في المسجد ...حتى حفل زواج ماطلب....ولا سأل انا من اكون... والله عالم انتي وش فيك من مصيبه..وانا محتاج خادمه...لو ينفع استقدم استقدمت لكني عزابي

_هنا مااستحملت اكثر فتحت الباب ونزلت وقفت جنب الخط بينما ياسر حط السيجاره في فمه ووجه المرايه عليها وقرر بعد مايخلص السيجاره الثانيه يمشي!
¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤
عنــــــــاد
كان نفسه ينام لكنها تأخرت بس هو متأكد ان الابواب مقفوله وبترجع بعد شوي لكن بكره الابواب بتفتح وبيكون في العمل ويمكن تخرج وترجع لعيال عمها والي عجزت تسويه اليوم بتسويه بكره ومافيه شي يمنعها ماعدا إذا....... اليوم

طلع يدور عليها سمع السوالف فغرفة خواته
دخل لقاها جالسه على سرير عبير وعائشه في حظنها ومعطيه الباب ظهرها
ابتسام: والله شعري من وأنا صغيره قصير وماعمري خليته يطول اكثر من كذا حتى ابوي وهو اغلى غالي علي كان مانع فاديه واماني من قص شعرهم وانا مخليني على راحتي
عبير وهي شايفه اخوها: لكن هذا زوجك ولازم طاعته
ابتسام بضيق : هو مو خاطب بنت عمك
عاليه بأستغراب : ايوه خاطبها وكان مفروض زواجهم الصيف الفايت وتأجل لصيفيه الجايه
ابتسام بصوت شامت:اجل وصيها لا تقصه.... اما انا فمني له نتفاهم
فجأه ابتسمت باستهزاء والتفتت للخلف لانها كانت شايفته من البدايه في المرايه حقت الدولاب وكملت الحوار عشان تغيظه ولما شافت تعابير وجهه شلون تتحول من الاستماع الى الغضب ابتسمت
عناد يكلم خواته: ماودكم تنامون وراكم مدرسه بكره... وانتي خليهم يناموا
عائشه بعفوية الاطفال:عناد خلاص بنام بس انت اطلع
وقامت طفت النور والجميع يراقبها ومسكت بيد ابتسام وهي تقول: تعالي نامي معاي في سريري يكفينا حنا الثنتين
عناد يكبح صراخه وهو صاك اسنانه:وليش تنام في سريرك ان شاء الله !
عائشه: لان بنات عمي دايم لاناموا معنا يناموا مع عبير وعاليه وانا سبقت هلمره تنام ابتسام معي

صوت ضحكه مكبوته من عاليه وبسرعه دفنت راسها في المخده اما عبير فقالت وهي خارجه بسرعه بروح اشرب مويه
اما ابتسام فاعطت عناد بسمه في وسط الظلام وهي رايحه مع عائشه
عناد : اطلعي ابتسام ابي عيوش بكلمة راس
فكت عائشه يد ابتسام اللي تحركت مكرهه لغرفت عناد
بعد دقايق جا عناد وقفل الباب بلمفتاح
عناد بصوت هادي: عائشه عليها افكار... ماودك تغيرين ملابسك
ابتسام بدت تتوتر وعقلها يحذرها : مالي نفس اغير
اقترب منها بهدوء : خذي شور دافي وغيري ملابسك شوفي شنطتك جبتها هناك
من دون ماتلتفت لشنطه قالت : قلت ماني مغيره
عناد وهو يتعداها رايح لسرير: براحتك

طفى النور ثم نام واعطاها ظهره كانت الغرفه كبيره فيها السرير والتسريحه وطاولة حاسب وكنبتين مفرده والارضيه مفروشه موكيت راقي لوانها بشكل عام اسود وترابي وفيها نافذه كبيره على شكل نصف دائره ومنها داخله اضواء الشارع بلون الاصفر فيها باب واحد للحمام اما غرفة الملابس فكانت بدون باب
جلست على كنبه مضت نصف ساعه لما شافته وسط الظلام واقف ومتجه لها قامت مسرعه جهت الباب لكن يده مسكت معصمها بقوه و اليد الثانيه على فمها عشان يمنع صراخها ركلته وعضته وغرزت اظافرها في كل شي وصلت له لكن كتفها بطريقته
¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

هذا البــــــــــارت الثالث
كيف راح يكون رد فعل ابتسام ؟
وفاديه ومصيرها مع ياسر بعد توضح هدفه من زواجه منها؟
وليه هددت ابتسام برجعه لعمها ؟ وفاديه لجاءت لامها ؟
وفيصل وتصرفاته الغريبه شسبب؟
وليلى (مانجا) نهاية غرورها الى اين ؟





 
 

 

عرض البوم صور جرحها كايد   رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ جرحها كايد على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبه فضاء, أجمل غرور كاملة, ليلاس, أخوات, القسم العام للقصص و الروايات, اجمل, ياسر, رواية, غرور, عواد, فيصل, فضاء, قصه مميزة جدا, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://www.liilas.com/vb3/t152008.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط£ط¬ظ…ظ„ ط؛ط±ظˆط± ط¨ظ‚ظ„ظ… This thread Refback 10-08-14 12:27 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ط£ط¬ظ…ظ„ ط؛ط±ظˆط± ط¨ظ‚ظ„ظ… This thread Refback 05-08-14 03:29 PM


الساعة الآن 08:19 AM.


حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية