للاعلان لدينا اضغط هنا


العودة   منتديات ليلاس > القسم الادبي > منتدى البحوث الاكاديمية > منتدى البحوث العلمية
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

اسلوب النظم بين النظرية والتطبيق

بحث قدمته ها العام في قسم تكنولوجيا التعليم بالدراسات العليا2009 \ 2010

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-08-09, 09:16 PM   2 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 307
شكراً: 27
تم شكره 612 مرة في 180 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى البحوث العلمية
افتراضي اسلوب النظم بين النظرية والتطبيق

 

بحث قدمته ها العام في قسم تكنولوجيا التعليم بالدراسات العليا2009 \ 2010


 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس

قديم 29-08-09, 09:17 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 307
شكراً: 27
تم شكره 612 مرة في 180 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : منتدى البحوث العلمية
افتراضي

 


نشـــــــــــــأه المنحى المنظومى:
The Originating of System Approach:

يمكن القول ان اسلوب النظم يستمد اصوله منذ فجر التاريخ حيث بدأ الانسان علاقاته ببيئته بعد خروجه من من مرحله الجمع والالتقاط حيث لازم عمليات الاستقرار التى تشهدها المجتمعات فى المراحل المختلفه ولقد اختلفت اشكال التنظيم فى البساطه والتعقيد ويمكن اعتبارها اكثر تعقيدا مما نراه فى مجتمعات اليوم التى تجاوزت المرحله الصناعيه ودخلت مرحله الانفجار المعرفى الذى ادى الى تكوين رصيد هائل فى المعارف لهذه البشريه حيث اصبح من الضرورى العمل للمحافظه على هذه المعارف وتطويرها لخدمه المجالات المختلفه فكان لابد من منهج معين تمثل فى اسلوب النظم.
لقد بدأت العنايه بأسلوب النظم اثناء الحرب العالميه الثانيه حيث حققت الابحاث العسكريه اثناء تلك الحرب نتائج هائله ساعدت فى ادخال الاجهزه الحربيه للدفاع والهجوم من هنا نستطيع القول ان استخدام اسلوب تحليل النظم قد دخل ميادين الحياه اوائل الاربعينات من القرن العشرين بصوره واضحه فى بدايه الستينات .
اما فى مجال التربيه فقد جاء الاهتمام به نتيجه لزياده الاهتمام بالتعليم ونظمه. (سلامه 1996 ص263: 262)
لابد ان نشير الى مدخل النظم لم ينشا اصلا فى المجال التربوى او التعليمى فقد نشأ كما اشير بالاعلى من المجالات العسكريه والاقتصاديه غير ان ثمه عوامل متعدده قد مهدت لتبنى هذا المدخل فى مجال التعليم بصفه عامه ومجال تصميم الانظمه التدريسيه بصفه خاصه لعل من ابرزها:
1- تزايد الاهتمام بفكره الفروق الفرديه بين المتعلمين وما تفرضه من ضروره تبنى طرق واستراتيجيات تدريسيه تتناسب مع حاجات كل متعلم وخصائصه.
2- ما قدمته ابحاث علم النفس السلوكى سكينرskinner فيما يتصل بالعلم الانسانى وما تمخضت عنه تلك الابحاث من ظهور تقنيه التعليم المبرمج Programmed Instruction على نحو ما اشير اليه فى القراءه الاثرائيه.
3- حدوث تقدم هائل فى مجال الاجهزه والمواد التعليميه والسمعيه والبصريه.
4- ظهور حركه الاهداف السلوكيه فى التعليم.
وترجع المحاولات الاولى لتصميم الانظمه التدريسيه وفق مدخل النظم الى جيمس فن فى الابعينيات والخمسينيات من هذا القرن اذ قام بتصميم انظمه تدريسيه لاستخدامها فى المجال العسكرى ولذلك فعاده ما ينظر اليه على انه مؤسس حركه تصميم انظمه التدريس غير ان هذه الحركه اتسعت وتشعبت بعد ذلك خلال الستينيات والسبعينيات على يد الكثير من علماء تصميم التدريس(التعليم) ولعل من ابرزهم( ب ه بناثىB.H.Banathy و ليزلى برجز Leslie Briggs و روبرت جانييه Robert Gagne) وهذه الحركه لا تزال فى نمو وتطور حتى يومنا هذا.

مفهوم النظام
System Approach’ Signification

اولا: المعنى العام لاسلوب النظم : : The General Meaning

يكن النظر بصفه عامه الى اسلوب النظم بأعتباره اطار تم التوصل اليه واشتقاقه امبريقيا، اطار يرشدنا على نحو نظامى لحل بعض المشكلات التى تم تحديدها فى الصناعه التعليميه.
وينبغى ان نوضح هنا خمسه عناصر فى العباره السابقه:

1- لا يقصد بأسلوب النظم مجموعه ثابته من العمليات تتآلف من محتوى نوعى من ذلك تعتبر تفسبرا خاطئا ذلك ان العمليات التى توظف عند استخدام اسلوب النظم لمعالجه مشكله تعليميه محدده تتبع استراتيجيه ثابته الى انها تتغير وفقأً لطبيعه المشكله وسياقها.
2- ان هذا الاسلوب اشتق على نحو امبريقى اى انه ليس نموذجياً تم اشتقاقه والتوصل اليه رياضياMathematically او ظهر خلال بيئات معمليه حسن ضبطها وانما قد تطور وهو مستمر فى هذا التطور بأعتباره منبثقا من خبرات الحياه الحقيقيه وصادرا عنها.
3- يفيد هذا الاسلوب فى التوجيه فى معالجه حل لمشكله: اى انه يزودنا بترتيب او نظام متفاعل يمكننا من مواجهه النقاط الحيويه التى تحتاج الى اتخاذ القرارات فى حل المشكله وكذلك التوصل الى الاجراءات والعمليات الضروريه التى تقرر .
4- يزودنا هذا الاسلوب بمعالجه نظاميه للمشكله وينظر الى المشكله والى جميع عناصرها (نظره فاحصه فى اطار الوسائل المتوافره) وينظم التقدم نحو الحل لها.
5- ومتى تم تحديد مشكله من المشكلات فى الصناعه التربويه فإن من الواضح وقبل ان نبادئ فى بذل الجهود وصولا الى الحل, ينبغى ان تميز المشكله بوضوح. وكثيرا ما نشعر بمشكله قبل ان نحددها فعلا بين خصائصها. ويمكن تعميم اسلوب النظم كى نعالج به هذه الحاجه التى نشعر بها لتحديد طبيعتها الحقيقيه.

ثانيا: تعريف اسلوب النظم:
The Definition of System Approach:

قدم كوريجان وكوفمان Corrigan&Caufman تعريفا مبسطا لاسلوب النظم كما يلى:
" ان اسلوب النظم طريقه تحليليه للتخطيط ونظاميه تمكننا من التقدم من الاهداف التى حددتها مهمه النظام الى تحقيق تلك الاهداف وذلك بواسطه عمل منضبط ومرتب للاجزاء التى يتآلف معها النظام كله وتتكامل تلك الاجزاء وفقا لوظائفها التى تقوم بها فى النظام الذى يحقق الاهداف التى تحدد للمهمه"
ويتم توضيح التعريف كالآتى:
لفظ نظام: يعرف بأنه تجميع العناصر او لوحدات تتحدد فى شكل او آخر من اشكال التفاعل المنظم او الاعتماد المتبادل بين الاجزاء او الترابط بينهما ومهما يمكن من شئ فإن هذا المصطلح كثيرا ما استخدم كمفهوم يشير الى نظام او ترتيب او مجموعه من الوحدات كأن يقال النظام التعليمى الذى يشتمل على المعلم وعناصر الرساله والتفاعلات .....الخ ويستخدم لغويا كمحول او مستند ليبين الترتيب والنظام كأن يقول عرض درس ما يتطلب نظاما وترتيباً معيناً (جابر عبد الحميد جابر&طاهر محمد عبد الرازق 1978)

برتلانفى
كما قدم برتلانفى البيولوجى المعروف والذى يعتبر احد الذين ارسوا قواعد واساسيات النظريه العامه للنظم من خلال مؤلفاته العديده والتى بدأت فى الثلاثينيات من القرن السابق بوضع اطارا عاما فى هذه الدراسات يؤكد فيه على ضروره اعتبار الكائن الحى كلا متكاملا او نظاما معينا يتكون من نظم صغرى او نظم فرعيه وقد عرف برتلانفى Bertalanffy النظام بانه:
" مجموعه من الاجزاء او المكونات التى تعمل مع بعضها البعض كوحده متكامله تربط بينهما علاقات متبادله تتداخل فيما بينها "
وبناء على ما سبق فإن نظريه النظم يرجع الفضل فى تكوين اسسها الى المتخصصين فى علم البيولوجى وليس الهندسه وبعد ما اثبت مدخل النظم فاعليته فى مجال تصميم الانظمه التكنولوجيه فى المجال العسكرى والصناعى استفاد منه التربويون وذلك من خلال الاهتمام بالتغذيه الراجعه للاتصال والتخطيط ذى المدى الواسع والتفاعل بين الانظمه الفرعيه وغيرها (محمد عبد الفتاح عسقول 2003 ص 114)



ويرى كليلاند كنج Cleland King ان النظام عباره عن:
" تجمع من اشياء او اجزاء تشكل فيما بينها كلا مركبا وهذه الاجزاء تمثل نظم فرعيه وربما تتضمن فى داخلها نظم اخرى "
ويذكر آثىAthy ان النظام:
" مجموعه من المكونات يمكن ان تعمل من اجل هدف كلى"
ويعرفه تارجت Tarrgt بأنه:
" مجموعه من النظم الفرعيه وعلاقتها المنظمه فى بيئه معينه لتحقق الاهداف المرجوه"( محمد محمود الحيله2001 ص ص 28:22)
بينما يذكر ديوتشDeutsch ان جميع التعريفات تناولت مفهوم النظام يمكن اجمالها فيما يلى:
* تفاعل منظم او مجموعه من المفردات المتداخله التى تكون وحده كليه.
* مجموعه من الافكار والمبادئ المنظمه التى تتجمع لكى تشرح طريقه العمل فى النظام الكلى فمدخل النظم هو منهج للبحث العلمى يتطلب النظر الى الاشكاليه نظره نظاميه كليه وتحليل واقع هذا النظام تحليلا دقيقا لتحديد مدخلاته ومخرجاته وما بينهما من علاقات فى ظل استراتيجيه تعليميه وقد ينتج عن ذلك تعديل او تغيير فى بعض المدخلات الذى يؤدى بدوره
الى حدوث تغييرات فى مخرجاته تجاه الاهداف المرغوبه.( زينب محمد امين 2000 ص 45)
فالنظام " هو كل مركب من مجموعه من عناصر لها وظائف وبينها علاقات تبادليه شبكيه تتم ضمن قوانين وبذلك يؤدى الكل المركب فى مجموعه نشاطا هادفا له سماته المميزه وعلاقاته التبادليه مع النظم الاخرى ويوجد فى بعد مجالى وآخر زمانى ويكون مفتوحا يسمح بدخول المعلومات والافكار اليه ويكون ضمن حدود وله مخرجات ومدخلات"
ويعرفه الطوبجى بــ
" عباره عن عده عناصر تتفاعل بأستمرار مع بعضها البعض بحيث تكون وحده متكامله "




ثالثا: مفهوم مدخل النظم فى تصميم منظومه التدريس:
System Approach to Instructional Design:
ثمه العديد من المعانى التى اوردتها الادبيات التربويه لتوضيح مدخل النظم فى تصميم منظومه التدريس وهى فى مجملها تشير الى انها عمليه تسميته منظمه لتصميم انظمه التدريس لتعمل بأعلى درجه من الكفاءه والفاعليه لتسهيل التعلم لدى الطلاب او الدارسين.
عمليه تصميم منظومات التعليم وفق مدخل النظم :
بدايه نقول انه لا يوجد تصور معين متفق عليه لعمليه تصميم منظومات التدريس Instructional System Design اذ نجد عشرات التصورات فى هذا الصدد وهذه التصورات يتم تمثيلها عاده فى صور نماذج يطلق على كل منها نموذج تصميم المنظومه او(ISD Model) او نماذج تطوير التدريس.
ومنها على سبيل المثال:
1- نموذج ونج ورولرسون(1974) Wong & Raulerson
2- نموذج جيرلاش و ايلى(1980) Gerlach & Ely
3- نموذج ديك وكارى(1985) Dick & Carey
4- نموذج براون وآخرين. 5- نموذج جيرولد كمب.
6- نموذج سيرس ولوينثال. 7- نموذج عسقول.
8- نموذج كمب 9- النموذج العسكرى القديم
وتتضمن الاشكال السابقه المشار اليها مخططات لتلك النماذج و العمليات التصميميه المختلفه بها.وسيتم لاحقا التحدث عنها بمشيئه الله تعالى.
الخلاصه:-
يتضح لنا مما سبق ما يلى:
1- ان لكل نظام كيانا خاصا وله حدود معينه تميزه عن البيئه التى يعيش فيها وان كل عناصر واجزاء النظام تقع داخل هذه الحدود بينما يسمى كل ما هو خارج هذه الحدود بيئه النظام.
2- ان بيئه النظام هى كل ما يؤثر على هذا النظام ويتأثر به فالنظام يأخذ من بيئه الموارد والمدخلات الاساسيه ويزودها بالمخرجات.
3- ان المدخلات هى اساس عمل النظام واستمراريته فلولاها لاندثر النظام بعد فتره من الزمن.
4- للنظام اهداف ووظائف فهو المسؤل عن انتاج مخرجات محدده تزوده بها الانظمه الاخرى الموجوده فى البيئه كما قد تكون مخرجات نظام ما مدخلات لنفس النظام .
5- ان عمل النظام عمل تحويلى فالنظام هو محول المدخلات الى مخرجات.
اجزاء النظام(عمليات النظام) :
System Component:

يتكون النظام من اجزاء ثلاثه رئيسيه ترتبط معا فى تكامل وثيق وكل منها خاصه فى حركه النظام الكلى وسكونه وهذه الاجزاء هى:
اولا:المدخلات:- Inputs
وهى عباره عن مصفوفه من الموارد من انواع مختلفه يتم توفيرها لتحقيق غايات محدده وهناك ثلاثه مظاهر بارزه ومهمه فى عمليات المدخلات:-
1) التفاعل بين النظام وبيئته
2) التعرف على المدخلات وتحديد ما يهم النظام منها
3) تحديد اولويات المدخلات ليتم تنشيطها
وقد يتوالى ورود المدخلات الى النظام فى تدفق مستمر او فى تدفقات متقطعه والبيئه المحيطه هى المصدر الاساسى للحصول على المدخلات لاى نظام وتختلف انواع المدخلات بحسب طبيعه النظام والاهداف التى يسعى الى تحقيقها ويمكن تصنيف المدخلات الى :


1) مدخلات انسانيه(بشريه):
وتتمثل فى طاقات وقدرات الافراد ورغباتهم واتجاهاتهم وانماط سلوكهم ذات العلاقه بنشاط النظام واهدافه.
2) مدخلات ماديه:
وتتمثل فى جميع الموارد الانسانيه من اموال ومعدات وتجهيزات ومواد تصل جميعها الى النظام لاستخدامها فى عملياتهم.
3) مدخلات معنويه:
وتضم معلومات عن الظروف والاوضاع المحيطه بالنظام وما يسودها من قيم ومعتقدات وافكار.
وتشمل المؤثرات البيئيه الخارجيه التى لا تدخل فى عمل النظام مثل درجات الحراره والتهويه والاناره فهى لا تدخل فى العمليات ولا تتحول الى مخرجات بل تؤثر تأثيرا خارجيا قد يسهل او يعيق عمل النظام .
ثانيا:العمليات:- Processes

وتعنى الانشطه الهادفه الى تحويل المدخلات وتغيرها من طبيعتها الاولى الى شكل آخر يتناسب ورغبات النظام واهدافه وفى هذا الجزء يتم القيام بالواجبات والاجراءات التى يتحقق من خلالها وصول النظام الى اهدافه فعلا ويتوقف نجاح النظام بدرجه كبيره على كفائه العمليات والانشطه الخارجيه وقدرتها على استيعاب المدخلات المتاحه والافاده منها الى الدرجه المناسبه مع طبيعه النتائج المستهدفه.
وتجدر الاشاره الى ان العمليات مترابطه ومتكامله مع بعضها البعض مما يستوجب ان تكون لها النظره الشموليه سواء فى التعامل معها او فى محاوله تطوير او تعديل اى منها حتى يضمن التوازن اللازم لانسجام العمليات وتحقيق المخرجات المطلوبه.


ثالثا: المخرجات:- Outputs
وهى عباره عن الناتج الفعلى من العمليات وتتحدد المخرجات لأى نظام وفق لاهداف النظام ووظائفه فإذا كان هدف نظام ما اعداد معلمين فإن المخرجات المتوقعه له هى معلمون مؤهلون واذا كان الهدف فى نظام آخر هو انتاج سيارات فإن المخرجات المتوقعه له هى سيارات جديده ويمكن القول ان مخرجات النظام هى الهدف الاساسى الذى يعمل النظام لتحقيقه بشكل مستمر.
وتتوقف المخرجات لاى نظام على قيمه ما اسهم فى خدمه المجتمع المحيط به وتعود تلك المنجزات الى المجتمع فى صوره سلع او خدمات او تغييرات معدوده للافراد لاشباع رغبات اجتماعيه او اقتصاديه او سياسيه محدده.
وتتوقف جوده المخرجات على عاملين هما:
أ‌- نوعيه العمليات.
ب‌- مستوى العمليات.
فاذا كانت العمليات فى نظام ما اكثر جديه ودقه منها فى نظام آخر فإن المخرجات تكون افضل واعلى مستوى.
ويمكن تصنيف المخرجات الى الانواع الآتيه:
1) المخرجات البشريه: وهم الافراد الذين تم اعدادهم او تأهيلهم سواء ماديا او معنويا.
2) المخرجات الماديه: وهى السلع واشكال الانتاج المادى التى يمكن للنظام التوصل اليها.
3) المخرجات المعنويه: وهى المعلومات والافكار والآراء التى خرج بها المخططون.

رابعا: التغذيه الراجعه: Feedback

يعود مفهوم التغذيه الراجعه الى العلوم الطبيعيه والبيولوجيه وتكون التغذيه الراجعه فى الاله او الجهاز الالكترونى وسيله تربط ما يزود به الجهاز من طاقه input وبين ما ينتج من ناتج output لهذا فإن جهاز الضغط فى المنظم الحرارى لضبط الحراره بتفاعله سلبا مع الفائض من ذلك الناتج و ايجابيا مع النقص وبعباره اخرى فإن دور جهاز الضبط هو دور المراقبه فينقص الحراره اذا زادت عن المقرر لها ويزيدها ان نقصت عنه.
هذه الفكره استخدمت كثيرا فى نظريه النظم System Theory فاصبح ينظر اليها على انها معلومات تقوم بدور المراقبه وترد من المخرجات الى المدخلات والعمليات فيتولى القائمون على امر النظام – او متخذوا القرارات- مهمه عمليه تصحيح المسار.
وتشمل التغذيه الراجعه ما يلى:
1- تقييم المدخلات:
ويرمى هذا النوع من التقييم الى جمع المعلومات وتحليلها فيما يتعلق بالمدخلات البشريه والماديه اللازمه وكذلك تحليل الطرق والساليب من اجل استخدام الاسلوب او الاساليب الملائمه وتحسين نوعيه مدخلات النظام.
2- تقييم المخرجات:
ويرمى هذا النوع من التقييم الى قياس التغيرات التى حدثت فى المخرجات الفعليه وذلك بتطوير نموذج مخرجات مناسب نابع من اهداف النظام تقيم فى ضوئه مخرجات النظام الفعليه عن طريق جمع المعلومات والشواهد عن هذه المخرجات والتعرف على مدى مناسبتها من خلال تحليلها وتفسيرها فى ضوء نموذج مخصص لتقييم المخرجات.

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 29-08-09, 09:19 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 307
شكراً: 27
تم شكره 612 مرة في 180 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : منتدى البحوث العلمية
افتراضي

 

خامسا : المراقبه والضبط:- Supervision& Accuracy :

وهى عمليه مراقبه النظام للتأكد من سيره فى الطريق الصحيح والاستفاده من المدخلات الى الحد الاقصى وتعتبر عمليه متابعه النظم امرا ضروريا فى عالم تسوده التكنولوجيا المعلوماتيه التى تنتج انواعا مختلفه من المعارف او المعلومات التى لا حصر لها وذلك من اجل تطوير هذه النظم وجعلها مناسبه وملائمه لما يستحدث فى عالم التكنولوجيا وهذه المرونه تفتح آفاقا واسعه للابتكار والابداع فى تطوير النظم.

فيتكون النظام من:
1- المدخلات Inputs جميع العمليات التى تدخل فى النظام.
2- العمليات Processes الاساليب والتفاعلات والعلاقات داخل النظام.
3- المخرجات Outputs سلسله النتائج التى حققها النظام.
4- التغذيه الراجعه Feedback تعزيز للاستجابات داخل النظام.
5- البيئه Environment العوامل المحيطه بالنظام والتى تؤثر فيه ويتأثر بها.



خصائص النظام: System Properties
1- النظره الشموليه المتشابكه:
هناك علاقه بالنظام الام والفرعى المتفرعه منه مثل علاقه المدرسه وغيرها من المناهج والوسائل التعليميه.
2- الاتجاه نحو الاهداف:
من ابعاد اسلوب النظم تطوير الوسائل والطرق لكى تتلائم مع الهدف ولا يمكن احداث التطوير الا بعد تحديد الهدف.
3- البدائل:
وجود البدائل يفسح المجال الى اعاده النظر فى المجهود الحالى بدلا من الاستغناء عنه كليا او البدء من جديد.
4- صلاحيه النظام للتعديل:
التعديل يؤدى الى التطوير عبر سلسله من التقديرات التقريبه المتتاليه.
5- التغذيه الراجعه للمعلومات:
يعنى اخضاع عمليه التطوير بمجملها للمراقبه والتقويم كى تتاح الفرصه لاتخاذ القرارات الفعاله بالنسبه للاختيار بين البدائل المتوفره.
6- التناسب بين المدخلات والمخرجات:
تقديرات الطلاب عند التحاقهم بالمدرسه وتحديد المخرجات التعليميه الفعاله بالنسبه للاختيار بين البدائل المتوفره.
7- الموضوعيه والدقه:
فهذا الاسلوب يتسم بالدقه والموضوعيه فى التوصل الى النتائج لانه يجنب الباحث الاحكام الذاتيه ويساعده على الموضوعيه فى اتخاذ القرار السليم.
8- الاهتمام بالبيئه:
هذا الاسلوب يوجه الاهتمام الى انفتاح النظام على البيئه التى يوجد بها مما يجعل النائج التى توصل اليها دقيقه ويعمل على مراعاتها والنهوض بهذا المجتمع بعد دراسه ظروفه المختلفه.
9- علاج الموضوعات البيئيه:
انه اسلوب يتناسب تناول الموضوعات البيئيه التى تقع بين عالمين او اكثر ويتميز اسلوب النظم بأنه الانسب فى الاساليب التى تستخدم فى تحسين استخدام المعلومات فى التخطيط المنظور فى النظم التعليميه فهو يساعد على توليد المعلومات حسب الطلب او الحصول عليها من الاجزاء الاخرى من النظام كما يتميز بأنه ينظر الى انظام نظره شموليه متكامله ويراعى التفاعل بين مكونات النظام المختلفه كما انه لا يختلف التفاعل بين النظام والبيئه المحليه (خديجه عبد العزيز ابراهيم 2002 ص 122-123)



معالم النظام:System Features
حتى يتبلور اى نظام ويتجسد لابد من توفر الركائز الاساسيه وعلى ضوء هذه المتطلبات والركائز يتم تحقيق او انشاء اى نظام.
من ابرز معالم النظام هى:
 الاهداف Objectives
 الوظائف Functions
 المكوناتComponents
اولا:الاهداف Objectives:
توجد النظم وتؤسس بناء على حاجات المجتمع وقد توجد فى البيئه المحيطه عدد الحاجات المتنافسه مما يستدعى تفهم هذه الحاجات ومدى صدقها والحاح كل منها وهذا يستدعى محاوله
التنبؤ بالنتائج المختلفه لكل حاجه من هذه الحاجات فيما لو تم تبنيها.
وفى كل الاحوال يجب ان يكون هناك وعى بمصادر النظام ومحدوداته التى يعمل فى نطاقها.
ان تحليل الحاجات المنتقاه والمتطلبات المنبثقه والناشئه والمصادر المتوفره تقود الى تحديد ادق لاهداف النظام.
فالهدف هو النواه التى ينمو حولها النظام لان النظام يبنى ويوجد لاغراض تحقيق الهدف وكلما كانت الحاجات والغايات اوضح كلما كان النظام التربوى اقدر على تفهم ما تعمله المؤسسه التربويه ويزداد تعاونه معها فى تحقيق اهدافها.
ان اسلوب النظم يهتم كثيرا بالكم والنوع لقياس المخرجات بناء على الاهداف.
ان معرفه قدرات وكفاءات اى نظام تتم عن طريق القيام بدراسه كامله وشامله لذلك النظام ويقصد بقدره النظام قدرته على استيعاب المدخلات فى ضوء العمليات التى يقوم بها اما الكفاءه تعنى قدره النظام على تحقيق حاجات مجتمعه وما قد يطرأ عليها من حاجات اخرى.


ثانيا:الوظائف -:Functions
ان وظائف النظام متعدده فمنها المدخلات والمخرجات والتغذيه الراجعه والضبط والتكيف والمواءمه والنمو (التحويل) ومن اهم الوظائف العامه هى وظيفه التحويلTransformation والتغذيه الراجعه Feedback والضبط والتكيفControl adjustment .
اما التحويل فيقصد به النشاط او العمليه التى تم بواسطتها تحويل المدخلات الى مخرجات عن طريق تنشيط الوظائف الخاصه بالنظام والتى يمكن التعرف عليها بتحليل اهداف النظام فالنظام التربوى من اهم اهدافه تحويل الافراد المتعلمين من كونهم غير قادرين على الاوامر الى افراد قادرين حقا على الاداء او من افراد اتكاليين لا يستطيعون تقديم اى نفع للمجتمع الى افراد قادرين على تقديم الفائده او الخدمه للمجتمع وذلك بعد تحقيق التعليم لديهم.
اما التغذيه الراجعه والضبط والتكيف فقد تكلمنا عنها سابقا.

ثالثا:المكونات -:Components
مجموعه من العناصر والاجزاء التى تكون النظام فهى الانظمه الفرعيه والمتفرعه وما يربط بينها.
والنظام هو اكثر من مجموع مكوناته او عناصره وذلك لعلاقات المكونات مع بعضها البعض وطريقه تصميم التفاعل فيما بينها فمكونات النظام تتصل مع بعضها البعض ضمن نمط وتصميم معين يكون بيئه النظام.
ومن خلال ديناميكيه هذه العلاقات يتحول النظام من مجرد كون مجموعه عناصر مستقله الى حاله من التكامل والتداخل.
وكلما كانت مكونات النظام تتسم بالاستقلاليه او الانفصاليه يعنى ضعف تكامل هذه النظم وذلك لان اى تغيير فى اى من مكوناته او انظمه الفرعيه لا تؤثر على الاخرى ومثل هذا النظام بسير حثيثا نحو تقسيم مكوناته والى اضمحلاله ونهايته.
بينما اعتماديه النظام وانظمته الفرعيه تعنى اى تغيير فى اى مكون او نظام فرعى سيكون له اثره المعين على المكونات الاخرى فمثل الجسد اذا اشتكى عضو منه تداعت له باقى الاعضاء بالسهر والحمى, وهذا التفاعل والتكامل بين مكونات النظام.(سلامه271-273)

انواع النظامThe System Types :
تقسم النظم من حيث تأثيرها وتأثرها بالمجتمع الى قسمين:
(أ‌) النظم المفتوحه:Open System
(ب‌) النظم المغلقه:Closed System

النظم المفتوحه Open System:
وهو النظام الذى يتصف بوجود علاقه اساسيه بينه وبين البيئه المحيطه وتركز هذه الصفه على اهميه التفاعل المستمر بين النظام المفتوح وبين الظروف والاوضاع البيئيه المحيطه به ومن ثم فهو يتأثر ويؤثر فيها فى الوقت نفسه.
خصائص هذه النظم:
1) المرونه Flexibility :
اى ان النظام لديه القدره للاخذ والعطاء مع البيئه المحيطه ويرتبط بالمرونه قابليه النظام للمرجعه والتعديل ونعنى بالمرونه قدره النظام على استيراد الطاقه والموارد الاساسيه وتعريفها.
فالنظم المفتوحه تعتمد على المجتمع وعلاقاتها التبادليه الوثيقه معه اى انها تتأثر بالاوضاع والظروف السائده فيه.
2) البقاء subsistence:
فالنظام المفتوح اقدر على مواجهه عوامل التغير والاضمحلال وذلك بسبب قدرته على استراد الطاقه وتعويضها.

3) ترابط الاجزاء وتكاملها The Attachment of The Parts &It’s Complementary :
فأجزاء النظام تؤدى وظائف مختلفه بحيث يؤدى كل جزء عملا خاصا وتتفاعل هذه الاجزاء مع بعضها البعض بحيث يمون الناتج النهائى حصيله نشاط كل الاجزاء.
4) استمراريه النشاط ودوريته Active Continuously& Regulation:
فالنظام المفتوح يتسم باستمراريه النشاط واتصاله بصفه دوريه.
5) الانشطه الداخليه Interior Activities:
وتهدف الى تحوي الطاقات والموارد الى مخرجات على اشكال قيم ومنتجات تمثل الناتج الذى يصدر النظام ويتوجه الى المجتمع مره اخرى.
6 ) الاتجاه الى التميز والاختلاف Attitude Towards Distinction& Difference
يبدأ النظام عادة عند مستوى بسيط من التركيب والتعقيد حيث تتشابه النظم فيما بينها تقريبا لكن مع تطور حركه النظام وتفاعله مع البيئه اتاحت له الفرصه للحصول على مزايا نسبيه تفوق ما يحصل عليه غيره من النظم فبحث النظام عن مصادر واشكال جديده للتفوق تسمح له بأستمرار تميزها وهكذا تستمر دوره السباق بين النظم.
7) التوازنBalance :
يقصد بتوازن النظام المفتوح ان هذا النظام فيه من التناسب والتجانس لطبيعه المكونات الداخليه اى توافق اجزائه وعناصره واقباله على التعاون والتفاعل معا بلا تناقضات ويقصد بالتوازن من ناحيه تكيف النظام مع البيئه وتعايشه مع الاوضاع والظروف السائده.
8) الاعتماديه Dependency:
وهذه خاصيه اساسيه للنظام المفتوح اى ان هذا النظام مرتبط بعلاقات ترابطيه تبادليه وثيقه مع المجتمع وتأثر اى عنصر يؤثر على بقيه العناصر.

النظم المغلقه Closed System:
وهو ذلك النظام الذى يميل الى التقوقع على نفسه والابتعاد عن التفاعل مع معطيات البيئه وحاجاتها وتوقعاتها وتطلعاتها والنظام الغلق يميل الى تجاهل الاعتبارات الخارجيه.
فالنظم المغلقه تتميز بأنها محاصره ضمن حدود بحيث تحد من مرونتها وتفاعلها مع البيئه لان طبيعه النظام نفسه لا تسمح بذلك فتعمل هذه الحدود على عزل المؤثرات القادمه من البيئه عن ذلك النظام.
وفى واقع الامر لا توجد نظم مغلقه مطلقه اى تمام الانغلاق فالانغلاق مسأله نسبيه وهذا يعود بطبيعه الحال الى ان مدخلات اى نظام هى فى الاصل تؤخذ من المجتمع ولكن النظام المغلق يحاول قدر استطاعته ان ينفى تلك المدخلات من المؤثرات البيئيه وتمثل الانظمه المغلقه فى بعض الانظمه ذات الطابع العسكرى وهذا النوع من الانظمه يعد اعدادا جيدا لغايات واهداف محدده لا يستطيع تحريفها او تغييرها بحيث تلبى تلك الغايات التى صممت من اجلها كما وتتجاهل هذه الانظمه التغذيه الراجعه على اعتبار انها تتأثر بالبيئه وهذا النظام يشكل منهجا لتنظيم اهداف التنظيم وللوصول بها الى غايه كبيره من الترشيد او ربط الغايات والوسائل.
ويرى جيمس تومسون J.Thompson بأنه بالرغم من ان النظام المغلق يحاول جاهدا ان يعزل نفسه عن البيئه ومؤثراتها الا ان هناك تغيرات بيئيه لا يمكن عزلها فهذا التنظيم يضطر الى الابتعاد عن العقلانيه.
اما هول Hall فيفترض ان الافراد فى التنظيم المغلق يتصرفون مع اهداف هذا التنظيم ورغباته.
اما مارش وسيمون March&Simonفيشيران الى ان هذا التنظيم يعتبر اعضائه كالآله.(سلامه 268-271)

حتميه الاخذ بالمنحى المنظومى فى عمليتى التعليم والتعلم لمواجهه تحديات القرن الحادى والعشرون:-
1- ضعف منظومه المنهج الحاليه.
2- ضعف الاهتمام بجوانب التعليم المختلفه.
3- واقع العولمه.
4- المشاكل البيئيه.
5- المشاكل الصحيه والخلقيه والانحرافات.
6- سرعه وديناميه الاحداث.
7- التعقد complexity.
8- احاديه المعرفه واهميه التعلم ذى المعنى وتنظيم المعلومات.
اولا: ضعف منظومه المنهج الحاليه:
ان الذى يتأمل فى واقع التدريس فى مدارسنا يجد ان منظومه النهج تعانى الكثير من الصعوبات المتمثله فى ضعف الترابط والتفاعل بين مكوناتها المختلفه او بين كل مكون من مكوناتها على حده فالاهداف التعليميه معده بطريقه خطيهlinear ولا يظهر فيها الترابط والتكامل بين جوانبها المختلفه سواء كانت المعرفيه والوجدانيه والنفسحركيه كما ان هناك فجوه بين الاهداف المطلوب تحقيقها من اى منهج وبين محتوى هذا المنهج الذى غالبا ما يتكون من مجموعه من الموضوعات غير المترابطه والمعارف المجزئه التى لا تتناغم مع بعضها وبالنظر الى كل من الاهداف ومحتوى المنهج والطرق والانشطه المتبعه نجد ان هناك انفصالاً بين مكونات هذه المنظومه حيث ان الطرق والانشطه المتبعه تعظم من دور المعلم فى العمليه التعليميه رغم غيبه الاعداد والتدريب الجيد للمعلم .
اصبحت وظيفه المعلم الاساسيه مخاطبه ذاكره التلميذ عن طريق التلقين بالاضافه الى تدريب التلاميذ على التفكير. مما ساعد على ظهور بعض الظواهر السلبيه مثل سياده القهر الفكرى داخل الفصل وقله الاعتماد على النفس والهروب من تحمل المسؤليه وقله البحث الى البحث والاطلاع واصبحت عمليه التعليم والتعلم هدف واحد وهو تحصيل قدر معين من المعلومات وحفظها واهملت بقيه جوانب المنظومه الفرعيه للاهداف التعليميه من تنميه طرق واساليب التفكير واكتساب المهارات والاتجاهات وبقيه منظومه الاهداف كما اهملت جوانب المنظومه الفرعيه للخبره المربيه.
كما يوجد انفصال آخر بين كل من الاهداف والمحتوى والطرق والانشطه واساليب التقويم حيث ان اساليب التقويم الراهنه تهتم بقياس المستويات الدنيا للتعلم(التذكر والفهم) وتهمل المستويات العليا للتعلم(التحليل والتركيب والتقويم).
يتضح مما سبق ان ما يسمى بمنظومه المنهج المطبقه حاليا لا يوجد بها ترابط او تكامل او تفاعل وذلك داخل كل مكون من مكوناتها على حده .
يتضح مما سبق:
1- بروز العديد من المشاكل والصعوبات التى تعوق سير عمليه التعليم والتعلم.
2- تخريج نوعيه من المتعلمين تشعر فى الغالب ان مجرد النجاح فى الامتحان هو الهدف الاسمــى للعمليه التعليميه .
3- عدم قدره التلاميذ على القيام بمعالجه اى امر من الامور الا اذا اخذوا عنه تعليمات مفصله.
4- يخطئ معظم التلاميذ فى الحكم على الكثير من الظواهر فى مجتمعهم ويهابون مواجهه الكثير من مواقفه ومشكلاته ويتأثرون بسرعه بالدعايات المغرضه واهل السوء.
وهنا تبرز حتميه الاخذ بالمنحى المنظومى بمعناه المتطور

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 29-08-09, 09:20 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 307
شكراً: 27
تم شكره 612 مرة في 180 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : منتدى البحوث العلمية
افتراضي

 

ولكى تعمل منظومه المنهج بكفائه عاليه فإنه يجب ان يكون كل مكون من مكوناتها معد كمنظومه فرعيه من المنظومه الكليه كما يؤكد المدخل المنظومى على ان يأخذ المتعلم دورا ايجابيا فى عمليه التعلم واستخدام ما يتعلمه فى مواقف جديده وتنميه التفكير المنظومى والتفكير الابتكارى فالتعلم الحقيقى لا يتم بمجرد تجميع المعلومات ولكن بالتفاعلات التى عن طريقها يرى المتعلم ما تنطوى عليه هذه المعلومات من معانٍ وعلاقات.
ثانيا: ضعف الاهتمام بجوانب التعليم المختلفه:
يوجه المنهج الحالى عنايته بتنمه الناحيه المعرفيه ويهمل ما عداها من منظومه جوانب التعليم المختلفه مثل الجانب الوجدانى والنفسحركى وبذلك صارت تربيه التلميذ قاصره. وعلى ذلك لا بد ان يتجه اهتمام المنهج بجميع جوانب التعلم المختلفه ويعمل على تنميتها بصوره شامله ومنظوميه لدى التلاميذ.
ولقد ادى الاهتمام الزائد بالجانب المعرفى الى تركيز عنايه المعلمين على النواحى النظريه من الدراسه والاقلال من شأن الانشطه والدراسات العلميه وبذلك حرم التلاميذ من الاستفاده من مزايا النشاط والتجريب.
كما ادى الاهتمام الزائد بالجانب المعرفى الى اهمال الجانب الوجدانى بما يشمله من تكوين الميول والعادات والاتجاهات والقيم الايجابيه لدى التلاميذ حيث ان هذا الجانب لايمكن تنميته عن طريق
مجرد القراءه عنه او الاستماع الى مزاياه بل لابد من تهيئه الفردص المتعدده امام التلاميذ لممارسته وتكوين الانفعالات والعواطف المناسبه حوله مما يجعلهم يحبونه ويؤمنون به ويتحمسون له.
ونتيجه لهذا القصور فإن التفاعل والتناغم بين الجوانب يكون ضعيفا وحتى نتلافى عيوب نواتج التعلم السابق لابد من الاهتمام بجميع جوانب التعلم مثل الجانب المعرفى والوجدانى والنفسحركى بصوره منظوميه شامله ومتفاعله فيما بينها حتى يمكن تخريج نوعيه من المواطنين ذات شخصيه ايجابيه سويه ومتكامله وقادره على العطاء والعمل والتجديد والابتكار والتفكير المنظومى المتكامل.
ثالثا: واقع العولمه :
يمثل واقع العولمه الذى تفجر منذ اواخر الثمانينيات من القرن العشرين صدمه هزت المنظومه التعليميه من الاساس دفع القائمين عليها الى العمل على النهوض بها وبمسؤليتها فى مواجهه سلبيات العولمه والدفاع عن هويه الامه من الذوبان وقد غزت العولمه الكثير من الانشطه الانسانيه فهناك العولمه الاقتصاديه والثقافيه والتعليميه والفنيه والرياضيه ......الخ
لذلك علينا اعاده تشكيل بنائنا الفكرى لمواجهه تحديات العولمه لاننا من خلال ذلك نستطيع ان نستنفر عقول الناس الى تلك المواجهه ولذا تظهر الحاجه الملحه الى فكر جديد فى مواجهه تحديات ومتطلبات عصر العولمه.
لذا نحن بحاجه الى الفكر المنظومى القادر ليس فقط على استيعاب المتغيرات الحضاريه والرؤى والتصورات الغازيه بل القادر ايضا على تقديم البديل الحضارى الناتج من تفاعل الحضاره العربيه مع واقع العولمه. واعداد اجيال قادره على التفاعل الايجابى مع هذا الواقع ولا يأتى هذا الا بأتباع اسلوب تربوى جيد ينمى مهارات التفكير الابداعى الذى ينظر الى الموقف فى اطار منظومى يرى فيه الجزئيات فى اطار كلى مترابط تتضح فيه كافه العلاقات المتشابكه بين الجزئيات مما يرفع القدره الانتقائيه لدى المتعلم فينتقى من المعلومه ما يراه ملائما ونافعا له ولبيئته ولوطنه.
رابعا: المشاكل البيئيه:-
يعد تحدى البيئه احد التحديات الخطيره التى تواجه مصر والعلم اجمع خلال القرن الحالى حيث تنبه العالم الى خطوره استمرار حاله التدهور البيئى على الجنس البشرى بأكمله.
وحدث هذا التدهور البيئى نتيجه تجاوز الانسان فى كثير من سلوكياته قدره النظم البيئيه الطبيعيه على الاستيعاب والاحتمال وقد تعظم تأثير الانسان فى القرن العشرين بما استحدثه من تكنولوجيا وبما سخره من طاقات لم يكن للبيئه عهد بها من قبل وتدخل الانسان فى النظام البيئى عن غير وعى هو الذى ادى الى هذه المشكلات التى يعيشها العالم بأسره.
وهنا لابد ان نتوقف قليلا ونتسائل كثيرا لماذا فعل الانسان ذلك بنظامه البيئى؟ لماذا تبدو العدوانيه على الانسان مع البيئه التى يعيش بها؟ هل فعل ذلك عن قصد او بدون قصد؟... بالقطع فعل ذلك بدون قصد او وعى وذلك لان الكون عباره عن نظام بيئى يمثل الانسان جزء منه ولابد للانسان من اجل المحافظه على النظام البيئى من معرفه هذا النظام فالانسان الذى يتعامل مع البيئه المنظوميه قد تمك اعداده فى معظم ما تعلمه خطيا لذا يتدخل فى البيئه بالطريقه التى تعلم بها ولهذا السبب تصبح النظم التعليميه قاصره عن اعداد اجيال قادره على التعامل المنظومى مع النظام البيئى الذى نعيش فيه عن طريق قيام النظم التعليميه بدور فعال لتربيه الانسان تربيه بيئيه سليمه وتعديل سلوكياته تجاه البيئه وتوضيح المفاهيم والعلاقات المعقده التى تربطه ببيئته وتساعده على التعرف على مشكلاتها وتلافى هذه المشكلات وحلها اذا ما واجهته والتعامل مع البيئه كمنظومه متكامله ومتشابكه وتخريج اجيال قادره على التفاعل الايجابى مع النظم البيئيه مكتسبه للقيم والاتجاهات والمهارات اللازمه لفهم العلاقات المنظوميه والتى تربط الانسان وحضارته بالبيئه التى يعيش فيها حتى تنمى هذه العلاقات.

خامسا: المشاكل الصحيه والخلقيه والانحرافات:
ان جسم الانسان يعد فى حد ذاته منظومه فهو يتركب من مجموعه من الاجهزه ولكل جهاز وظيفه معينه غير انها تعمل جميعها فى تآزر وتناسق وتفاعل فيما بينها وتلك الاجهزه لا يستغنى اى منها عن الاخر فى عمله وكثيرا ما يسلك الانسان سلوكيات خاطئه تضر بصحته كالتدخين وتعاطى المخدرات ومعظم هذه السلوكيات تعزى الى القصور فى مناهجنا وطرق تدريسنا التى تعد الطلاب اعدادا خاطئا لذا يتعامل هؤلاء الطلاب مع الكيفيه التى تعلموا بها ومن هنا جاء البحث عن مناهج وطرق تدريس حديثه تنظر الى جسم الانسان على انه منظومه متكامله ومتشابكه وتعود الطلاب على ممارسه المبادئ الصحيه السليمه وتقبله للقوانين والقواعد الصحيه والاخلاقيه كما ان هناك الكثير من المشاكل الخلقيه والانحرافات مثل الارهاب الذى يعانى منه كثير من الدول فى العالم واذا نظرنا الى الارهاب فى اى مكان فى العالم نجده نتيجه نظم تربويه تدرس كثيرا وتعلم قليلا ونظم اخرجت اجيالا تفكر تفكيرا خاطئا منحرفا عن منظومات اوطانها.
وهذا يستلزم اعاده النظر الى المنظومه التعليميه لمواجهه هذه التحديات التى تهدد الامن القومى وذلك من خلال تسليح الانسان بسلاح العلم المزود بالفكر المنظومى والاهتمام بالتربيه والتنميه المتوازنه لشخصيته السويه التى تتمسك بالقيم الاخلاقيه الرفيعه وبذلك يصبح الانسان عنصرا بناءاً فى المجتمع لا عنصر هدم فيه وعنصرا فعالا فى منظومه الحياه للسعى الى رفاهيه نفسه وغيره لا لشقاء نفسه وغيره.

سادسا: سرعه وديناميه الاحداث:
يتصف العصر الحالى الذى نعيش فيه بسرعه وديناميه الاحداث فقد تسببت ثوره وتدفق المعلومات التى تشهدها حاليا فى تضاعف المعرفه الانسانيه وفى مقدمتها المعرفه العلميه والتكنولوجيه فى فترات زمنيه قصيره خلال النصف الثانى من القرن العشرين واصبح حجم المعرفه الانسانيه يتضاعف الان مره كل ثمانيه عشر شهراً.
وهذا يتطلب منا وقفه فاحصه اما سياسه التعليم ونظامه ومحتواه وطرائقه لمواجهه هذه التغيرات العلميه والتكنولوجيه المتلاحقه وحتى تكون اكثر استجابه لما يأتى به العلم من اساليب جديده وعلوم متطوره.
والعمل كذلك على تنميه الفكر المنظومى لدى الطالب لكى يمكنه من مواجهه ونقد الافكار المغرضه وفهم التغيرات المتلاحقه ومواجهه المشكلات التى ستواجهه مستقبلا والتصرف بتعقل وقدره على الابتكار فى مواجهه المشكلات الناتجه عن التغير والمشاركه فى توجيه هذه التغيرات فى الاتجاه الذى يتناسب مع حاجات المجتمع ويحقق آماله وتطلعاته.

سابعا: التعقد:
يقصد بمنهج التعقد انه منهج عابر للتخصصات فى التنظيم وتطوير المنفاهيم فى آنٍ واحد ويتميز فى الافراط فى التبسيط والتجريب ويمكن النظر الى التعقد على انه منهجيه للوصول الى اتخاذ القرار ويعنى بأساليب التعقد انها تلك الاساليب التى تتبع فى التعامل مع المعرفه الانسانيه وتطبيقاتها فى المجالات المختلفه والتى تأخذ باعتبارها بصوره اساسيه تلك العناصر المشتركه من مفاهيم التعقد كما يمكن النظر اليه كتحدٍ وحافز الى تلك الفكره ومن هنا ينظر الى التعقد باعتباره بديلا فعالا مبسطا للتبسيط ونقيض النظام والوضوح.
وتكمن مشكله التعقد فى الجد المبذول لمواجهه التحديات العقليه التى يمكن تجنبها والتى يطردها الواقع ويأخذ التفكير المعقد فى اعتباره ما نبذ وما استبعد من تلك الافكار ومن اهداف التعقد الوعى بالصلات المتقطعه عن طريق عمليات الفصل بين المجالات المعرفيه وبين المستويات المعرفيه وبين انماط المعرفه والتطلع الى التعقيد يعنى استهداف تعدديده الابعاد ومن اهم ملامحه قابليته للتطبيق فى مجالات المعرفه المختلفه والتعامل مع الصلات والتداخلات فيما بينها والنظره الكليه"تكامل البسيط فى اطار المركب" وان له قيمه تطبيقيه عاليه خاصه فيما يتصل بحل المشكلات واتخاذ القرار وانه يتطلب جهدا تنظيريا.
ويساعد التعقد فى تحليل المشكلات والقضايا مما يساعد على فهما او تحقيق فهم افضل من الفهم الحالى كما انه يمكن ان يقدم استراتيجيات لماده المتعلم فى كيفيه التعامل مع القضايا والمشكلات.
ولتحقيق منهجيه التعقد فى المنظومه التعليميه فإننا نحتاج الى اعمال المدخل المنظومى الذى يؤكد على ربط الخصائص المميزه للمجالات المعرفيه المختلفه التى قد ينتج عنها محاولات شكليه لتكامل المتشابهات فى العلوم وزياده الاتصال بين العلماء وتطوير اساس نظرى للمسلمات عبر جميع المجالات وهو يقاوم المدخل القائم على الاختزال فى العلم التقليدى بمفاهيم التفاعل والاعتماد المتبادل والاتصال والتنظيم وهو مدخل كلى قابل للتطبيق فى المواقف للتطبيق فى المواقف التعليميه المختلفه ومع التسليم بأن التعقد يمثل منهجيه العلم المعاصر فإنه تقع على التعليم مسؤليه اعداد اجيال قادره على التعامل مع هذا العلم ومنهجيته كما يناط بهم اثرائه وتقدمه.

ثامنا: احاديه المعرفه واهميه التعلم ذى المعنى وتنظيم العلومات:
اذا نظرنا الى واقع التدريس فى مدارسنا نجد ان الاهتمام مازال منصبا على تزويد التلاميذ بالمعلومات وحشو اذهانهم بأكبر قدر منها.
ويؤدى الحفظ الآلى للمعلومات الى لفظيه التعلم التى تشكل اخطر العيوب فى تعلم المعلومات والتى تؤدى بدورها الى ضعف عمليه التعلم وضعف دافعيه المتعلم الى التعلم حيث لا تشكل هذه المعلومات اى اهميه فى حياه التلاميذ ولا تحل لهم مشكلاتهم وتنتهى صلتهم بها بإنتهاء الدراسه واجتياز الامتحان من التعليم وما يقدمه التعليم بالفعل لهذا المجتمع.
ان العمليه التعليميه فى حاجه الى رؤى جديده وفكر جديد يحدد معالمها ويوضح متطلباتها فالتعليم الحقيقى لا يقف عند مجرد تجميع المعلومات وحفظها آليا ولكن بالعلاقه المتبادله والتى عن طريقها يرى المتعلم ما تنطوى عليه هذه المعلومات من معانٍ وعلاقات متناغمه تؤدى فى النهايه الى نمو وتغيير البنيه المعرفيه لدى المتعلم.
ومن هنا تأتى حتميه الاخذ بالمدخل المنظومى وكأحد طرق تنظيم المحتوى والتى تقدم خبرات مختلفه فى صوره منظوميه تظهر وتؤكد الترابط والتفاعل والتداخل والتشابك والتكامل بين هذه الخبرات وتنظيم المعلومات بصوره منتظمه وشبكيه يمكن من الاحتفاظ بها فى بنيته المعرفيه مما يسهل عليه استدعاءها واستخدامها فى مواقف الحياه المختلفه.
وقد فرضت هذه التحديات وغيرها حتميه تطوير التعليم بأعتباره الآداه الرئيسيه والقادره على تطوير امكانيات المواطن المصرى بما يمكنه من التعامل مع التحديات العالميه السابقه (فاروق فهمى& منى عبد الصبور 16- 36)

اهميه المنحى النظامى فى حل المشكلات التربويه المعاصره:
وهنا لا بد ان نعود ونؤكد على اهميه استخدام هذا المفهوم والفوائد التى تجنى من استخدامه حيث يعتبر تطبيق هذا الاسلوب كتقنيه حديثه عاملا مهما جدا فى التطوير التربوى سواء فيما يتعلق بمدخلات النظام التربوى من معلمين وطلاب وجهاز ادارى ومرافق تعليميه او فيما يتعلق بعملياته من طرق تنفيذ ووسائل معينه ونحو ذلك او فيما يتعلق بمخرجاته من حيث تزويد المجتمع بخريجين يكوّنون عاملا مهما من عوامل بناءه وتحسينه فلابد ان يحاول كل من يعمل فى المجال التربوى ان يجيب على الاسئله التاليه:
1) الى اى مدى يمكت تحسين نوعيه التعلم بشكل متكامل يهتم بتحقيق النمو السوى عند الفرد؟
2) ما هى العمليات والاجراءات التى يجب ان تتخذ فى هذا المجال؟
3) ما هى البرامج التربويه التى من شأنها ان تزودنا بالطاقات البشريه المدربه والتى تساهم فى تنميه المجتمع على مختلف الاصعده؟
4) كيف يمكن ان تنظم هذه البرامج بشكل يمكنها من تحقيق الاهداف المنشوده؟
ولعل اسلوب النظم افضل طريقه فى الاجابه على تلك الاسئله جميعا حيث انه كل شامل متكامل يمكن بواسطته تشخيص المشكلات الاساسيه وفى وضع الحلول لها.

اما المشكلات التربويه المعاصره التى يمكن ان يساعد منحى النظم فى حلها هى:
1) الانفجار السكانى وما ينجم من ازدحام الفصول والمدرجات بالطلبه وظهور الحاجه الى الاستعانه بالوسائل التقنيه الحديثه لحل المشكله وبدون استخدام هذه الوسائل التقنيه الحديثه لحل وفق منحى النظم الذى يحدد الاهداف والبيئه التعليميه والموارد البشريه المتاحه فلن يتم حل مثل هذه المشكله.
2) الانفجار المعرفى.
3) التطور التكنولوجى فى وسائل الاعلام ادى الى دخول المدرسه فى مواجهته مع هذا التطور واصبح لزاما عليها ان تتطور لمواجهه ما تقدمه هذه الوسائل من معارف ومهارات واتجاهات.
4) تطور فلسفه التعليم وتغيّر دور المدرس من مجرد ملقن الى موجه ومهندس ومدير للتعليم وتغيّر دور التعلم من متلق سالب الى مشارك ايجابى.
5) تفشى الاميه.
6) النقص فى اعضاء التدريس الؤهله علميا وتربويا.
7) المساهمه فى حل مشكله التنميه الاجتماعيه عن طريق تعديل الانماط السلوكيه لافراد المجتمع فى جميع الحالات واكتساب المواطن عادات واتجاهات جديده تساعده على التكيف مع المتغيرات السريعه للمجتمع.(سلامه 277-278)


منظومه الموقف التعليمى
وتشمل عناصر المدخلات والعمليات والمخرجات والبيئه والتغذيه الراجعه:
اولا: المدخلات: وتشمل المعلم والمتعلم والوسائل والتكنولوجيا فى التعليم والاهداف والمحتوى واساليب التدريس.
ثانيا: العمليات: وهى مجموعه الاجراءات والانشطه التى يقوم بها كل من المعلم والمتعلم ويتم اثناءها التفاعل بين كافه عناصر الموقف التعليمى.
ثالثا: المخرجات: وهى ناتج الموقف التعليمى وتتم نتيجه التقاء عنصرين او اكثر من المدخلات ويمثل المخرجات هنا المتعلم الذى تحققت فيه الاهداف التعليميه.
رابعا: البيئه: وتشمل البيئه التعليميه التى قدم منها كل المعلمين والمتعلمين وما يحملونه من ظروف نفسيه واجتماعيه تؤثر على آدائهم فى الموقف التعليمى.
خامسا: التغذيه الراجعه: وتبدأ بملاحظه الموقف التعليمى وفى حال لم تتحقق الاهداف التعليميه جزئيا او كليا يتم الرجوع الى كافه عناصر الموقف للمراجعه واعاده النظر لمعرفه السبب وراء عدم تحقق الاهداف وعلى المعلم اثناء القيام بالتغذيه الراجعه مراعاة:
 شموليه التشخيص: بأن يعيد فحص كافه عناصر الموقف التعليمى سواء كان البشريه منها او غير البشريه.
 الدقه: وذلك بتحديد جوانب الخلل وربطها بالعنصر مصدر الخلل وعدم اصدار نتائج عموميه.
 العلميه: اى تحرى العلميه والموضوعيه اثناء التشخيص والا يكون هناك اى انحياز الى جانب والوقوف ضد جانب آخر بغرض دفع الحرج او تحقيق مصلحه او رغبه ذاتيه.
 التقبل: بأن يقر المعلم بنتيجه التغذيه الراجعه مهما كانت تحمل من آثار سلبيه على الصعيد المعنوى.
 التعديل: ان ما نريد الوصول اليه من خلال التغذيه الراجعه هو التعديل والتحسين فى الموقف فلا نريد من المعلم ان يشعر بالاحباط نتيجه لها لانها تهدف الى اجراء التعديلات والتحسينات فى بعض العناصر كأن يعيد النظر فى ادائه مثلا او يحسن من استخدام الوسائل او يستبدل طريقه بأخرى او يجرى تحسينات فى الظروف وغيرها.
عمليه تصميم منظومات التدريس وفق مدخل النظم:
اولا يجب ان نعرف معنى منظومه التدريس:The Instructional System
"هى اى حاله تدريس يتم تصميمها بطريقه منظوميه(نسقيه) بغيه تحقيق اهداف معينه وتعدد صور المنظومات التدريس حسب حدود كل منها ضيقا او اتساعا"
وينظر الى التدريس على اساس انه منظومه او نظام وذلك لانه:
 عمليه غرضيه التوجه بمعنى اننا نسعى من خلالها الى تحقيق اهداف معينه ذات علاقه بتعلم الطالب.
 نظام لكونه كلا مركبا من عدد من الانظمه الفرعيهSub-systems
 نظام لكونه ذا خصائص معينه تكوّن حدودا افتراضيه تفصله نسبيا عن غيره من العمليات الاخرى فى بيئه المؤسسه التعليميه مثل عمليات الاداره التعليميه والتوجيه والارشاد الطلابى فعمل معلم التدريس يختلف مثلا فى خصائصه عن العمل الادارى لمدير المدرسه والعمل التوجيهى والاشرافى للمشرف الاجتماعى مثلا.
 نظام لان للعمليه التدريسيه بيئه تحيط بها وتقع خارج حدودها وتؤثر وتتأثر بها...وهى البيئه الصفيه(بيئه الفصل)
 يمكن تمثيل ديناميه عمله فى صوره نموذج الضبط الآلى الاساسى بما يشمله من مدخلات ومخرجات وتغذيه راجعه.



ثانيا هناك العديد من النماذج لتطبيق اسلوب النظم فى التعليم وهى:
اولا: النموذج العسكرى:The Military ISD
ولعل هذا النموذج هو من اقدم النماذج على الاطلاق والذى يتم بموجبه تطوير التدريس من خلال خمس مراحل هى التحليل analysis والبناءDevelopment والتصميم Design والتنفيذ Implementation والضبط Control

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
قديم 29-08-09, 09:22 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66854
المشاركات: 2,023
الجنس أنثى
معدل التقييم: safsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداعsafsaf313 عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 307
شكراً: 27
تم شكره 612 مرة في 180 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
safsaf313 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : safsaf313 المنتدى : منتدى البحوث العلمية
افتراضي

 


ثانيا نموذج براون وآخرين:
ويشمل اربع خطوات رئيسيه وسبع خطوات فرعيه:


تحديد الاهداف: وتشمل الاهداف الخاصه والمحتوى.
اختيار الظروف: وتشمل الخبرات التعليميه
واشكال التعليم والتعلم.
اختيار المصادر: وتشمل القوى البشريه
والاجهزه التعليميه والتسهيلات الماديه.
المخرجات: وتشمل تقويم النتائج والتوصيه بإجراءات التحسين.

ويلاحظ على هذا النموذج:
 انه وضع المتعلم فى المركز ومجموعه العناصر الاخرى من حوله فى اشاره الى محوريه المتعلم فى الموقف التعليمى المنظومى.
 وضع المعلم ضمن القوى البشريه ولم يفصله فى نقطه فرعيه مستقله.

ثالثا: نموذج جيرلاش وايلى:
ويعرض مجموعه من الخطوات المنظمه للموقف التعليمي:
 تحديد المحتوى والاهداف السلوكيه.

 تقويم السلوك المبدئى(التعلم القبلى)
 الاجراءات والانشطه وتشمل: تحديد استراتيجيات التعلم- تنظيم مجموعات العمل- تحديد وتوزيع الزمن لكل استراتيجيه- تخصيص المكان وتنظيمه- القيام بأعمال التغذيه الراجعه وتحليل نتائجها.
ويمكن القول ان هذا النموذج من افضل النماذج من حيث شموليه التعليمى والمنظومى وترتيب الخطوات فيه.

رابعا: نموذج جيرولد كمب:
ويشمل هذا النموذج ثمانِ خطوات رئيسيه يضاف اليها خطوه رجع الصدى او التغذيه الراجعه.
وتبدأ بتحديد الاهداف العامه للموضوع ثم دراسه خصائص المتعلم وتحديد الاهداف التعليميه واختيار محتوى الماده الدراسى ثم اعداد واجراء اختبار قبلى ثم الدخول فى الانشطع التعليميه والخدمات المسانده فى التقويم النهائى للصف ويضاف اليها التغذيه الراجعه.ويلاحظ على هذا النموذج انه وضع الاهداف التعليميه قبل اختيار المحتوى الدراسى ويرى الكاتب ان الاهداف التعليميه تم اختيارها عاده فى ظل المحتوى والعلاقه بينهما تبادليه.
خامسا: نموذج سيرس ولوينثال:
ويشمل النموذج مجموعه من الخطوات التى وان بدت واضحه محدده الا انها متداخله الى حد ما:
 بيانات عن المدخل وبيانات عن التلميذ.
 صياغه الاهداف التعليميه ووضع الاختبارات القبليه واختيار محتوى لمقرر واختيار المواد والوسائل التعليميه.
 القيام بالتدريس.
 التقويم.
 تحليل نتائج الاختبار البعدى.

ويلاحظ على هذا النموذج ما يلى:
 وضع الاهداف التعليميه والاختبارات القبليه واختيار المواد والوسائل التعليميه واختيار المحتوى دون ترتيب واضح ولم تظهر فى النموذج اى من الاسهم لتحدد ما هو قبل وما هو بعد.
 لم يحدد العلاقه بين التقويم والقيام بالتدريس.
 تعرض فى النموذج الى اختيار المواد والوسائل التعليميه ثم انتاج المواد والوسائل التعليميه والذى يهم هنا هو توظيفها لان اختيارها وانتاجها لا يعنى استخدامها.

 
 

 

عرض البوم صور safsaf313   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم منتدى البحوث العلمية
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://www.liilas.com/vb3/t118037.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط§ط³ظ„ظˆط¨ ط§ظ„ظ†ط¸ظ… ط¨ظٹظ† ط§ظ„ظ†ط¸ط±ظٹط© This thread Refback 07-08-14 03:38 PM
ظ…ط­ط±ظƒ ط¨ط­ط« .. ط¥ط¨ط­ط« This thread Refback 30-08-09 12:13 PM


الساعة الآن 09:48 AM.


حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية