للاعلان لدينا اضغط هنا


العودة   منتديات ليلاس > قسم الارشيف والمواضيع القديمة > منتدى الارشيف
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

منتدى الارشيف يحتوي على مواضيع قديمة او مواضيع مكررة او محتوى روابط غير عاملة لقدمها

رجل من نار و امرأة من جليد

بسم الله الرحمن الرحيم رجل من نار و امرأة من جليد الفصل الأول وحدة قاتلة إيمان استيقظت في السادسة كعادتي منذ

 
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-12-08, 12:37 PM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو قمة


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71366
المشاركات: 1,065
الجنس أنثى
معدل التقييم: ثم كانت الذكري عضو له عدد لاباس به من النقاطثم كانت الذكري عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 146
شكراً: 0
تم شكره 194 مرة في 75 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ثم كانت الذكري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الارشيف
Flowers رجل من نار و امرأة من جليد

 

بسم الله الرحمن الرحيم



رجل من نار و امرأة من جليد



الفصل الأول
وحدة قاتلة



إيمان


استيقظت في السادسة كعادتي منذ فترة طويلة . رأسي ثقيل و أتمني أن أحصل علي المزيد من النوم فقد نمت متأخرة بالأمس لأنهي ما لدي من عمل. و لكن كنت أعرف أنه ينبغي علي الاستيقاظ. يجب أن أعد الإفطار لوالدي قبل أن يذهب لعمله. نهضت في تثاقل و غسلت وجهي ثم توجهت للمطبخ. قررت أن أعد شيئا سريعا حتى أستطيع العودة للنوم لساعتين أو ثلاثة قبل الذهاب لعملي. غليت بعض اللبن و قليت بعض البيض ثم وضعتهم مع الجبن و المربي و الخبز علي صينية كبيرة و توجهت بهم لغرفة أبي. لقد عودته علي أن أحضر له الإفطار في فراشه منذ وفاة أمي. أيقظت والدي فنظر إلي و هو يتمطى قائلا: صباح الخير يا إيمان تتعبين نفسك دائما. قبلت جبينه و قلت له: تعبك راحة دائما يا والدي. سأذهب الآن لأنام قليلا قبل الذهاب للمكتب. قال: أعانك الله يا حبيبتي. متي ستعودين اليوم. قلت: ربما في الرابعة أو الخامسة. قال: حسناً هلي يمكنك إحضار دواء القلب الخاص بي معك؟ لم أجده في الصيدلية القريبة. قلت له: من عيوني أنت تأمرني فقط. تركته مبتسمة لأتوجه لفراشي. كم أعشق والدي! إنسان رائع ليس له سواي و ليس لي سواه. فوالدتي كانت مثلي وحيدة والديها فليس لي أقارب من ناحيتها. يقال أن لها أخوال في الإسكندرية لكني لم أرهم أبدا ولا أعرف عنهم شئ. أما والدي فقد عاني كثيرا في حياته. فهو ابن الزوجة الثانية لثري من الصعيد. تزوجها وهو لا تزال شابه صغيره و هو في الستين من عمره ليجدد بها شبابه رغم معارضه أبناؤه التي تجاوز أصغرهم سن العشرين. أنجب جدي من جدتي طفلين إبراهيم (أبي) و حسن. عندما وصل أبي للخامسة و كان عمر أخيه عام واحد مرض والده مرضا شديداً أستطاع أبناؤه إقناعه بطلاق جدتي علي أن يأخذ أبناؤه منها بحجه أنه أقدر علي تربيتهم. بالطبع كان الموضوع يتعلق بالميراث. و نجحوا بالفعل في انتزاع أبي من والدته أما أخيه الصغير فقد كان في سن الرضاعة فتركوه لها علي أن يأخذوه منها بعد فطامه. و لكنهم استيقظوا يوما ليجدوها قد اختفت مع والدتها و ابنها من البلدة كلها و لم يعرف لهم أحد مكانا. ولم يهتم أحد أن يبحث عنها بجدية.وهكذا عاش أبي في بيت أبيه نعم و لكنه كان وحيداً. ربما أكثر وحدة مما لو كان يعيش وحده . لا لم يعامله أخوته بقسوة و لكنهم كانوا يعاملونه علي أنه كم مهمل. شئ غير موجود أو وجوده ليس له داع علي الإطلاق. ومرت الأيام و أنتهي أبي من المرحلة الإعدادية بمجموع كبيرو أراد أن يلتحق بالثانوية العامة ليدخل بعدها الجامعة و لكن أخوته الكبار أصروا علي أن يلتحق بالدبلوم التجاري فهو في رأيهم أنفع لمستقبله و لأنه أعتاد علي تحمل القهر لم يعترض و ألتحق بالمدرسة التي أرادوها. تنهدت و أنا أتقلب في فراشي عندما تذكرت كيف توفي والد أبي بمجرد تخرجه من الدبلوم و كأنه يعلن أن حمايته المستترة التي كان يسبغها عليها لم تعد ذات أهميه . بالطبع طالب أبي أخوته بنصيبه في ثروة أبيه الضخمة و كما هو متوقع سخروا من ذلك القزم الذي قرر أن يواجه العمالقة و قال له في تحد أن والده قد كتب كل شئ بأسمائهم و إنه لن يحصل علي شئ و إن كان يملك أي اعتراض فعنده المحاكم و حبالها الطويلة التي لن تؤدي به لأي مكان. ثم أخبروه في صرامة أنهم لم يعودوا مسئولين عنه و هاهو يحمل شهادة فليعول نفسه منذ هذه اللحظة. مسكين أبي .. رحل أبي عن قريته و هو لا يحمل معه إلا آلاف الذكريات الحزينة. أراد أن يبتعد عن بلدته قدر الإمكان فرحل حتى وصل أقصي أطراف مصر الشمالية .. إلي الإسكندرية. و هناك قابل أمي . فتاة يتيمة و بلا أقارب تعيش مع والدتها. جمعهما الحب و الوحدة و تزوجا. ظلا فترة طويلة يحلمان بالإنجاب و بعد رحلة طويلة من العلاج و الدعاء و زيارة المشايخ و الأولياء الصالحين جئت أنا للدنيا. الابنة الوحيدة.. الوحيدة جدا. لا أخوة ..لا أقارب .. لا أحد. و لا حتى أم, فقد رحلت والدتي منذ عدة سنوات, بعد انتقالنا للقاهرة بأشهر قليلة. لم يعد لي في الحياة إلا والدي.
تري هل كنت سأشعر بالسعادة لو تزوجته؟؟ . لماذا تأتي هذه الفكرة إلي رأسي دائماً. و لماذا تنساب الدموع من عيني كلما تذكرته. أغلقت عيوني بشدة و أصررت علي أن أنام الآن و فورا . استيقظت في العاشرة و رأسي ثقيل. وسادتي مبتلة يبدو أنني كنت أبكي و أنا نائمة مرة أخري. تمطيت و حركت رقبتي التي كنت أشعر فيها بألم شديد. يجب أن أستيقظ الآن لأعيد نفس الروتين اليومي الذي اعتدته حتى مللته. سأذهب للمكتب و أعود في الرابعة لأعد الغداء, يعود أبي , يبقي معي حتى الثامنة أو التاسعة ثم يذهب للنوم. منذ أصابه المرض وهو ينام مبكرا. و أبقي أنا وحدي يعصرني الملل. أحيان أعمل إذا كان لدي عمل و أحيانا أخري أتجول علي شبكة الانترنت من موقع لآخر و كأنني أبحث عن شئ مفقود لا أعرفه. و أحيانا لا أجد ما أفعله إلا اجترار ذكريات حزينة قديمة أحاول أن أتناساها بكل الطرق. آه لو كان لدي شخص آخر .. أخ أو أخت أو قريب. أما الصديقات فتزوجن جميعا و كالعادة ضعفت العلاقة بيننا و تباعدت. حسناً فلأرضي بالمتاح. ارتديت ملابسي و توجهت إلي عمل كالمعتاد .. دائماً كالمعتاد .. لاشيء جديد.




زياد

استيقظت كعادتي بمجرد أن قال شيخ المسجد القريب الله أكبر. كم هو جميل أن تسمع صوت الأذان بذلك الوضوح يشق الصوت ظلام الليل ليعلن إنه الحق. منذ بدأ استماعي لذلك الأذان منذ مجيئي لمصر و استمتاعي به لا يقل. توضأت و نزلت للمسجد, أديت الصلاة ثم عدت للفيلا و وقفت في شرفة غرفتي عادتي كل صباح أشاهد شروق الشمس. كم هو رائع ذلك الجو مختلف تماما عن جو لندن الذي عشت فيها حياتي كلها . هنا كل شئ واضح لا يغطيه ضباب لندن الكثيف و كأن ذلك الجو له تأثيره الساحر علي البشر. فهنا معظم الناس بسطاء طيبين و مرحين إلي حد كبير. حتى و هم يتشاجرون تشعر بقلوبهم دافئة. آه الدفء. ذلك الشئ الذي حرمت منه طوال عمري. في لندن البشر باردون كجوها البارد يغلفهم الضباب فلا تستطيع الوصول للقلب المختفي فيما وراء ذلك الضباب. حتى إذا ما استطعت الوصول إلي تلك القلوب فماذا ستجد؟؟. العمل..النجاح .. الوصول للقمة .. ربما تلك ليست صفات في غاية السوء و لكن أين الحب .. الرحمة .. المشاعر الدافئة .. الاهتمام الآخرين .. قال لي أبي دائما أن تلك المشاعر موجودة في الشرق. هل انقسم العالم إلي غرب بارد قاسي و شرق دافئ محب؟؟ يذكرني ذلك كثيراً برواية هربرت جورج ويلز "آله الزمن". رغم أن المعني الذي قصده ويلز في روايته مختلف تماما إلا إن الفكرة الرئيسية واحدة .. انقسام العالم . رن هاتفي الجوال فضحكت من نفسي. ما هذا الهراء الذي أفكر فيه. نظرت للشاشة لأري المتصل. إنه "هنري" مرة أخري , مساعدي الإنجليزي. اتصاله في الصباح عني لي دائما المزيد من المتاعب و العمل. مضطر للرد علي أي حال. صباح الخير يا هنري. مبكرا كعادتك. أجاب صوته علي الجانب الآخر للهاتف: أعرف إنك تستيقظ مبكراً. أردت أن أذكك اليوم بميعادك مع وزير الصناعة و أردت أن أطلب منك شيء آخر. قلت: لابد أنها كارثة جديدة من كوارثك. ضحك وقال: لا ليست هذه المرة. فقط أنا مشغول جداً اليوم. سأظل أتابع العمال حتى ساعة متأخرة لأطمئن أن مقرنا الجديد قد انتهي علي أفضل صورة ليمكننا نقل الأثاث غداً. هناك أوراق تحتاج بعض المصالح الحكومية لترجمة عربيه لها. أوراقك الشخصية سأمر عليك الآن لأترك لك الملف و أعطيك عنوان المكتب الذي ستذهب إليه. إنه في طريق عودتك بعد مقابلة الوزير. مر علي في مقر الشركة لتري آخر التعديلات. ثم الخبر الجيد إنك ستكون حراً باقي النهار. ابتسمت. وهل سيظل في النهار بقية بعد ذلك . علي أي حال ذلك أفضل فليس لي مكان أذهب إليه إذا كنت خاليا من العمل. لا أعرف أي شخص في مصر و في المنزل .. لا أحد أعود إليه .. تحاصرني الوحدة في كل مكان. وحدة التقطها كالفيروس منذ طفولتي و ظلت تسكن جسدي كالمرض المزمن. قلت لهنري: حسناً هنري .. أنا في انتظار حضورك. حسناً فلأسرع قبل حضور هنري لأمارس الطقس الصباحي الذي اعتدته. السباحة.
طقوس الحياة .. دائماً طقوس الحياة .. لاشيء جديد.


 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة ثم كانت الذكري ; 06-12-08 الساعة 12:49 PM
عرض البوم صور ثم كانت الذكري  
2 أعضاء قالوا شكراً لـ ثم كانت الذكري على المشاركة المفيدة:

قديم 06-12-08, 12:43 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو قمة


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71366
المشاركات: 1,065
الجنس أنثى
معدل التقييم: ثم كانت الذكري عضو له عدد لاباس به من النقاطثم كانت الذكري عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 146
شكراً: 0
تم شكره 194 مرة في 75 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ثم كانت الذكري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ثم كانت الذكري المنتدى : منتدى الارشيف
افتراضي

 

وحشتونييييييييييييييي جداً . كل سنة و أنتم طيبين و عيد سعيد عليكم كلكم. إيه رأيكم في العيدية؟؟؟

انتظروا الفصل الثاني بعد ساعات إن شاء الله

 
 

 

عرض البوم صور ثم كانت الذكري  
قديم 06-12-08, 03:42 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
jen
اللقب:
عضو راقي
ضحى ليلاس
الوصيفة الاولى لملكة جمال ليلاس


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 46967
المشاركات: 4,723
الجنس أنثى
معدل التقييم: jen عضو جوهرة التقييمjen عضو جوهرة التقييمjen عضو جوهرة التقييمjen عضو جوهرة التقييمjen عضو جوهرة التقييمjen عضو جوهرة التقييمjen عضو جوهرة التقييمjen عضو جوهرة التقييمjen عضو جوهرة التقييمjen عضو جوهرة التقييمjen عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1986
شكراً: 1,948
تم شكره 1,938 مرة في 659 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
jen غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ثم كانت الذكري المنتدى : منتدى الارشيف
افتراضي

 

ذكرى
الف مبروووووووووووووووووك على الرواية الجديدة
بجد مشغولة جدا دلوقتى
باقرب فرصة هقرا الفصلين سوا واكتبلك رأييى

بداية موفقة
وبالتوفيق يا عزيزتى

 
 

 

عرض البوم صور jen  
قديم 06-12-08, 03:54 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 55383
المشاركات: 562
الجنس أنثى
معدل التقييم: HOPE LIGHT عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13
شكراً: 0
تم شكره 25 مرة في 11 مشاركة

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
HOPE LIGHT غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ثم كانت الذكري المنتدى : منتدى الارشيف
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أختي ثم كانت الذكرى ...
بداية جميلة ... تعد بقصة سوف نستمتع بقراءتها ...
في شوق للجزء الثاني ...
لا تطولي علينا ...
و عودة حميدة ان شاء الله...
تقبلي مروري ....

 
 

 

عرض البوم صور HOPE LIGHT  
قديم 06-12-08, 08:27 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 101298
المشاركات: 6
الجنس أنثى
معدل التقييم: rooooody عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10
شكراً: 0
تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
rooooody غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ثم كانت الذكري المنتدى : منتدى الارشيف
افتراضي

 

ra32a bgd ya agml zkra aked htb2a zy thom kant elzkra w a7la kman ensha2llah bs mtt25resh 3lena b2a b elgoz2 eltany 2bl mnnshghl bel3ed w ll7ma......

 
 

 

عرض البوم صور rooooody  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبه المتميزه بقلمها الذهبي, تأليف ثم كانت الذكري, رجل من نار و امرأة من جليد, رواية رجل من نار و امرأة من جليد, قصص من وحي قلم الاعضاء, كتابه محترفه في صميم الحدث
facebook



جديد مواضيع قسم منتدى الارشيف
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://www.liilas.com/vb3/t100048.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
رجل من نار و امرأة من جليد منتديات ليلاس This thread Refback 11-03-10 11:12 PM


الساعة الآن 06:02 AM.


حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية