لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-08-08, 05:51 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 87281
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: mylovelmar عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
mylovelmar غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : mylovelmar المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انجلينا,, مشاهدة المشاركة
   حبيبتي البارت رهيب شوي عليه وهذي السخيفه ام زياد الله ياخذها ويريح وريف منها

اتوقع وريف ترد عليها رد جامد وبتتفشل ام زياد والبنات بيدافعون عن بنت عمهم

عبدالعزيز يجنن بس لو تلين وريف شوي!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

انتظرك على احر من الجمر

مشكورة يالغالية

 
 

 

عرض البوم صور mylovelmar   رد مع اقتباس
قديم 22-08-08, 05:53 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 87281
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: mylovelmar عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
mylovelmar غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : mylovelmar المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قائدة كتيبة الحب,,, مشاهدة المشاركة
   لالالالالالالالالا مستحيل اللي قاعد يصير وريف يارب تحنن قلبها على المزيون عزوز

وتوقعاتي انها ترد على ام زياد وشدون بتوقف مع امها

انتظر انتظر انتظر انتظر انتظر انتظر انتظر انتظر انتظر انتظر انتظر


مشكورة يالغالية

 
 

 

عرض البوم صور mylovelmar   رد مع اقتباس
قديم 22-08-08, 05:57 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 87281
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: mylovelmar عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
mylovelmar غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : mylovelmar المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يالله ياحلوات مع البارت القادم
وريف ما إستحملت الموقف.. اول مرره يدخلون البيت ويسمعون هالكلام .. ومن مين؟؟ من أوطى خلق الله..
ماحست بنفسها الا رايحه تركض يمها ورفعت يدها وعطتها كف.......
أنا ضربتها؟؟؟؟؟؟
شادن كانت عايشه حالة ذهول
بنات اعمامها مو فاهمين وش السالفه..
ام زياد اللي ماتوقعت ردة فعل وريف صرخت..:آآآآآآآآآآآآآآه
وبعد ما استوعبت الكف: لا ياللي ماتربيتي يالـــ.....
وريف من سمعت الكلمه فقدت اعصابها: اسكتي ياحيوانه انا اشرف منك ومن اللي رباك
شادن بحزم: ورررررررررررررريف الظاهر نسيتي ان هذي أمي
وريف ماتدري وش قاعده تقول من القهر: والظاهر انتي نسيتي امك وش هي قايله من اليوم ورايح ماني بساكته على حقي لو يكلفني حياتي
بنات اعمامها فهمو ان هذي زوجة خال وريف بس مو مستوعبين شي للحين
ام زياد: والله يالــ...... اني لا أخليك تدفعين قيمة هالكف..انتي اخر وحده تتكلمين عن الشرف.. جبتي لأهلك العار
وريف تحس الأوكسجين خلص بالمكان.. ليش ياربي.. ليش قدام بنات اعمامي.. وش بيقولون علي اللحين ..
كانت وريف واقفه مثل الصنم .. لا حركه ولا كلام .. الكلمه الي قالتها ام زياد كفيله انها تصدمها .. انا مو كذا .. والله اني شريفه .. والله ماني كذا
ام زياد استغلت صمت وريف وصفقتها كف ..
وريف اختل توازنها وطاحت بس قبل توصل الارض مسكها شخص..
التفت لهالشخص شافتها لمياء
وريف ماقدرت الا تحضن لمياء من قلبها
لمياء حضنت وريف
تقدمت لميس وهي ودها تذبح ام زياد
كانت لميس تمتلك نظرات استحقار تخلي اللي قدامها يحس انه ولا شي
ناظرت بأم زياد من فوق لتحت ..أم زياد كانت تبادلها نفس النظرات
وصلت لميس لأم زياد وصارت بالضبط قدامها
مدت يدها ومسكت كتف ام زياد بطرف إصبعها
لميس: والله إن عاد تكلمتي على تاج راسك وريف ليكون لك هذا اخر يوم على سطح الارض
ام زياد: من تكونين عشان ((رفعت يدها بتصفقها كف))
بس لميس مدت يدها الثانيه ومسكت يد ام زياد ولفت يدها حول ام زياد..((حركه من حركات الكارتيه))
شادن جات ومسكت لميس من شعرها
شادن: اتركي امي
وتين تدخلت ومسكت شادن تهديها
وشيماء اللي الكره معميها لأم زياد راحت مسكت لميس
شيماء: لاتوسخين يدك بهالقذاره
لميس فكت ام زياد ونفضت يدينها وراحت لوريف اللي مقطعه نفسها من الصياح
لميس ناظرت بوريف .. ياقلبي الظاهر عايشه بجحيم..
لميس: تصدقين وريف.. شكلك يضحك وانتي تبكين
ام زياد .. شادن .. ووريف نفسها ماتوقعو لميس اللي كانت قبل شوي معصبه بسرعه تهدا زي كذا
وريف ناظرت بلميس بذهول
بنات اعمامها عارفين ان لميس قويه.. حتى لو كانت بتموت من القهر ماتبين ...
لميس: تصدقين شكلك نكته هههههههههههههههههههههههه
البنات: هههههههههههههههههههههههههه
وريف ودها تضحك بس مالها خاطر
شيماء: وريف الا وين غرفتك .. هذا واحنا ضيوفك موقفتنا بالصاله
وريف: هاه... ايه تعالو تعالو الغرفه
دخلو الغرفه كلهم وام زياد وشادن للحين بالصاله...
اول مادخلو لميس قفلت الباب مرتين عشان تضمن ما احد يدخل عليها
لميس: وريف هذي من متى تكلمك كذا؟؟؟
وريف قامت تصيح...
لميس: لا تبكين... ما انتي طفله .. انتي وش كبرك بالعشرينات .. تقدرين تحلين مشاكلك بدون دموع..
لمياء: وريف ياقلبي انتي بنت عبد الرحمن الـ...... شلون تسمحين لهالوقحه تكلمك كذا
وريف : انتو ماتعرفون شي
شيماء رفعت حاجبها : وش اللي مانعرفه؟؟
وريف ارتبكت: لالا ولا شي ((ورجعت تصيح))
لميس: وريف ترى أكره ماعندي حركات البزارين.. البكا لا بيحل الاشكال .. ولا بيقدم ولا بيأخر
وريف ودها تقول لهم السالفه بس شلون؟؟ مايصير ..بيظنون فيني الشين.. الله لايعيده من عرس حطم حياتي وخطف ابوي مني.. آآآه
ميان: بنات شوي شوي عالبنت مايصير كذا
والتفتت ميان على وريف
ميان: وريف ياقلبي.. بقولك شي
وريف ناظرت بميان تنتظرها تتكلم
ميان: حنا الثمانيه.. انا وليان وتين ولميس وشوق وشروق ولمياء وشيماء.. على قلب واحد واللي تصير لها مشكله ..كأنها صارت لنا حنا .. اذا تورطت وحده مننا بشي.. العقاب يكون لنا كلنا ..وانتي من يوم عرفناك صرتي إختنا التاسعه ..
يعني اللحين المشكله مشكلتنا كلنا .. موب مشكلتك بلحالك .. يعني تطمني.. بتنحل ان شاء الله
وريف وهي تبكي : طول عمري اتمنى أخت لي تحس فيني وتسمعني .. واللحين عندي 8 خوات الله لايحرمني منكم
((وحضنت لمياء اللي جنبها وكملت صياح))
لميس تلطف الجو : حركات ليه ماقلتو لي انكم بتصورون فيلم هندي عشان اتكشخ
البنات ماعدا وريف: هههههههههههههههههههههههه
وريف اكتفت بالابتسامه ..
شيماء: وريف ليش سمحتي لها من البدايه تتطاول عليك
وريف: غصبن عني
لميس: انتي بنت عبدالرحمن الــ...... يعني تشترينها وتبيعينها
وريف: الدعوه ماهيب دعوه عصبيه قبليه..
شروق: الدعوه .. دعوة كرامه
وريف: انا كرامتي انهانت عشان امي.. خفت أخسرها بالتشكي مثل ماخسرت ابوي
ميان: ياقلبو انتي مالك دخل باللي صار هذا قضاء وقدر
وريف بقلبها (( ليتكم تدرون))
لميس حست ان وريف بحياتها سر مايعرفونه .. ولا تنلام وريف اكيد ماراح توثق فينا لانها مو عارفتنا
لميس: وريف قلبو ممكن طلب
وريف: طلب؟؟؟ امريني عيوني لك
لميس: لاعيونك خليها بجبهتك ما ابيها
الكل: هههههههههههههههههههههههه
لميس: نبي نطلع اللحين وانتي الضحكه شاقه وجهك.. ترى السنه 360 يوم وحرام نضيع يوم واحد بنكد صح ولا لا؟؟
وريف هزت راسها علامة الإيجاب
لميس غمزت لوريف: بعدين لي معك جلسه خاصه
وريف: جلسه خاصه ؟؟ عن ايش؟؟
لميس: ابسألك لماذا ياهذا.. وابيك تقولين لي لأني أحبك
وريف بنفسها ((مصيببببببببه هذي شلون فهمت))
وانصبغ لون وريف بالاحمر لأن لميس تحسبها تحب عبد العزيز
لميس حست ان وريف لهت شوي عن جرحها
ليان: بنوتات شرايكم نسوي مقلب نعدل مزاجنا فيه .. عبد الرحمن من زمان ماشفته معصب
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

نرجع لبرا شوي
دخلو البنات الغرفه يضحكون .. وبنص الصاله ام زياد اللي طلعت عيونها ماتدري من هالوقحات اللي معها .. وشادن بين نارين .. امها تظلم قدامها ولاتقدر تواجهها ولا تقدر توقف مع الغرب ضدها.. وبنت عمتها المظلومه اللي تطاولت على أمها بالسب..
ام زياد: من هالكلاب اللي معها؟؟
شادن: بنات أعمامها .. يمه مايصير .. والله مايصير حنا في بيت مو حرب.. انا تعبت
ام زياد: تعبتي.؟؟؟؟ غيرتك الـ..... علي؟؟
شادن تصرخ: يمه لا تقولين هالكلمه مره ثانيه
ام زياد: والله وصرتي ترفعين صوتك على امك ياللي ماتربيتي..قايله لك ألفين مره لا تقربين منها .. لا تكلمينها ماطعتيني
شادن وصلت حدها: وش اللي ما اقرب منها؟؟ ليش؟؟ مريضه هي فيها مصيبه؟؟؟ ابتعدت عنها وش اللي كسبته؟؟؟ كسبت الخساره.. خسرت ضحكتي .. وناستي .. طريقتي بالكلام حتى نسيتها من كثر ما انعزلت عن الناس..وكل العذر إنهم يتقربون مني عشان فلوسي.. هذولا اعمامها من اغنى بيوت الرياض وشوفي بناتهم كيف عايشين مع بعض.. كأنهم خوات مو بنات عم...
ام زياد: انتي ماتعرفين من اللي قدامك؟؟؟
شادن: الا اعرف .. اعرف انك امي.. وهذا اللي كاسر ظهري..لاني ما اقدر اوقف في صفك وانتي ظالمه ولا اقدر اوقف بصف المظلومه ضد امي .. ضعت انا ضعت
ودخلت شادن غرفتها وقفلت عليها الباب

اما تحت كان الجو غير..
ام وريف ضحكتها وروحها المرحه رجعت لها كانت تشوف وجه عبدالرحمن الله يرحمه في وجيههم .. تسمع نبرته بأصواتهم ....الله يرحمك يالغالي
كانت الجده نجلاء ومريم وزوجة خالد وزوجة ناصر وصبا ورغد جالسين ..
ام عبدالرحمن((زوجة خالد)): والله يا ام وريف ان خالد يستسمح منك عاللي سواه .
ام وريف: لا وش دعوه انا اخته وهو اخوي والحمد لله اللي التم الشمل .. انا شوفتي لوريف بين اهلها تسوى الدنيا ومافيها
:بس ياترى اهلها اللي فرحانه فيهم يدرون عن أخلاق بنتك اللي خلتها تتطلق
كان هذا صوت ام زياد
ام وريف تعلقت عيونها بالدرج اللي واقفه عليه ام زياد..اول مره تسوي لها كذا .. وش فيها ذي
الجده نجلاء ما حست بنفسها الا قايمه رايحه لأم زياد وضربتها بعكازها
ام زياد: من انتي يالعجوز تضربيني
زوجة خالد: احشمي عمرك واعرفي من تحاكين ياقليلة الاصل والحشيمه ماهي بلك الحشيمه لأم وريف
انفتح الباب وكان زياد داخل عيونه يتطاير منها الشرار قرب عند أمه
زياد: يمه وش سويتي؟؟؟؟ وش سويتي انتي؟؟
ام زياد خافت من شكل ولدها: زياد علامك فهمني شسالفه
زياد مسك راسه : أفهمك؟؟؟ وش افهمك ..أفهمك إن أختي انهانت كرامتها قدام أهلها في بيت أخوها
ام زياد بغطرسه: انت مصدق إن هالصايعه أختك
زياد صرخ صرخه خلت البنات يطلعون من غرفتهم
زياد: يمااااااااااااااااااااااااااااااااااه والله ان انعادت هالكلمه مايصير خير .. اختي اشرف من الشرف نفسه
ام زياد: ياولدي ماهي أختك
زياد يحاول يهدا: الا اختي.. تدرين متى صارت أختي؟؟؟ يوم أبوي طلقك ورميتيني وكان عمري سنه.. أي ام انتي ترمين ولدك وعمره سنه ولا تسألين عنه الا بعد مايصير عمره سنتين
ام زياد انصدمت .. وشلون عرف؟؟ معقوله يعرف سبب الطلاق بعد.. يامصيبتي
ام زياد ماردت على ولدها كملت طريقها للباب كان محمد ينتظرها بالسياره ركبت وطارت السياره
زياد كان يتنفس بسرعه .. وش اللي يصير في بيتنا.. ليش يايمه ليش..
جلس زياد على الدرج.. وأسند راسه على سلم الدرج..
وريف كانت تشوف كل اللي صار وتسمعه ..
قد ماكانت فرحانه بحب أخوها لها .. قد ما كانت مجروحه ان ام زياد تكلمت عنها بهالاسلوب قدام اهل ابوها
زياد طول بجلسته كان مغمض عيونه بتعب
نزلت وريف لين وصلت زياد وجلست جنبه وحطت يدها على راسه
وريف: زياد ..
زياد فتح عيونه وناظر بوريف: من متى؟؟؟
وريف: وشهو؟؟
زياد: من متى امي كذا؟؟؟
وريف بهدوء: من زمان
زياد: ترضينها لي؟؟ اكون رخمه اختي تنهان ببيتي وانا ساكت
وريف: لا حشاك ما انت رخمه بس ما ابي مشاكل
زياد: مشاكل؟؟ قولي مصايب
وريف: وش دراك؟؟؟
زياد: شادن اتصلت لي وهي منهاره
وريف توقعت انها منهاره عشان أمها..
زياد انتبه للي حوله وقام من مكانه
زياد: وريف انا اللحين ابطلع وانتبهي لنفسك .. وأي شي يصير لك اتصلي لي حتى المباراه اليوم مانيب حاضرها
جاء صوت لميس من فوق كانت تسمع كل اللي صار
لميس: لا يازياد روح لمباراتك ووريف مابيصير لها شي الا على جثتي
زياد إكتئب.. مو ناقص بعد البنات يسمعون اللي صار ..أكيد بيقارنون بين معاملتنا لوريف ومعاملتهم ..
زياد:الله يعطيك العافيه ... حطو بالكم عليها
وقبل يطلع زياد راح لعمته حبها على راسها: اسمحيلي ياعمه
وريف انتبهت لامها ..... امها سمعت الكلام الي صار ياويلي عنك يايمه .. راحت تركض لأمها
وريف تبكي: يمه لا تهتمين .. انا ماهمني كلامها كنت اسولف واضحك مع البنات فوق ماعلي منها .. يمه لاتشيلين هم
ام وريف : يابنتي ما اقول الا ربي يعوضك بآخرتك ..ان كان دنياك مره
لميس نزلت : وش دعوه دنياها مره؟؟ الحمد لله مافيه انسان بدون مشاكل ياخاله.. وبعدين الحمد لله الصحه أهم شي هذا هي وريف تدرس بالجامعه .. وانتي راضيه عليها .. واخوها يموت عليها وبنات عماتها الحلوين يحبونها
ام وريف ابتسمت
لمياء: ايه ياخالتي هذي إبتسامة كرست الجميله
الكل: هههههههههههههههههههههههه

قدرو وتين ولمياء ولميس يغيرون جو البيت شوي.. شادن مالها وجه تنزل .. زياد راح المباراه وحتى لعبه كان بدون نفس
رجع البيت لقى عيال عم وريف جالسين أول مادخل عليهم كان خايف انهم عرفو شي من اللي صار اليوم بس كانت ابتسامتهم ماتدل انهم ماعرفو

وريف: يالله بنات نطلع فوق
لمياء: ههههههههههههه في بيتنا غرفتي .. وفي بيتكم غرفتك
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههه
بعد ماطلعو البنات الغرفه
ميان: هاه بنات وش قلتو على خطتي؟؟؟؟
وريف: والله حلوه .. وزياد اذا عنده مباراه مايرجع الا بآخر الليل
لميس: ودي انا اسويها بس مايصير
لمياء: أنا ابسويها .. عشانه اخوي ازبط الدور
وريف: هههههههههههههههههه اتخيل شكل المسكين
لميس: هذا مليعين مو مسكين
البنات: ههههههههههههههههههههههههه
وريف: طيب لحظه ابجيب واحد من ثياب أمي
لمياء: اخاف زياد موجود
وريف: ماسمعتيه يقول عنده مباراه يعني مابيرجع الا بآخر الليل
طلعت وريف وجابت .. ثوب أمها والبخنق((طرحة العجايز)) وجابت البرقع معها
لبستها لمياء وكحلت عيونها على الطريقه العربيه مثل المسلسلات
ونزلت والبنات طبعا قدامها عشان يشوفون لها الدرب مايبون أحد من الحريم يكشفهم
طلعت لمياء ودلتها وريف عالمجلس الخارجي
وقفت لمياء عالباب تفتح وتغمض عيونها بشكل سريع
عبدالرحمن: يؤؤؤؤ هذي جنيه ولا وشو
دخلت لمياء بإتجاه عبد الرحمن .. وعبدالرحمن يرجع لورا .. تقرب ويتراجع وهو يقرى المعوذات ..
لين وصل ركن المجلس وهو عيونه طالعه على قدام
لمياء بقلبها((وين الرجوله هههههههههههههههه))
وصلت عنده ناظرت بعيونه.. عبدالرحمن خايف يضربها وتطلع جنيه.. بس قرر يدفها عالاقل يبعدها عنه بس مايمديه لأن الجنيه على قولته تعلقت برقبته
عبدالرحمن..وش يسوي؟؟؟ قريبه منه بشكل غريب والبنت شكلها مستانسه
الشباب إستحقرو هالبنت..
عبدالرحمن يشم ريحة عطرها مو غريبه
حاول يفك يدينها من رقبته بس ماقدر
كانت لمياء اقصر من عبد الرحمن ويوم تعلقت برقبته صارت رجولها معلقه بالهوا بشكل يضحك
سعد هو أشجعهم قرر يفك هالوقحه من رقبة عبدالرحمن اللي بيغمى عليه من الفجعه
اقترب سعد وفكت لمياء رقبة عبدالرحمن وطاحت عالارض: انا لمياء انا لمياء
عبدالرحمن: وانا اقول هالعطر مو غريب علي
لمياء: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن ارتفع ضغطه فصخ عقاله
لمياء شافت العقال باليد جن جنونها صرخت وانحاشت والشباب ماتو ضحك .. متعودين على حركات البنات دايما مجننين عبدالرحمن
ماعدا زياد.... ياحظهم من جد مستانسين .. ههههههههه شكلها كان رهيب وهي متعلقه برقبته..ابتسم زياد على تفكيره
لمياء وصلت البنات ميته من الضحك
لميس: هاه بشريني؟؟
لمياء: انخرش عقله يحسبني جنيه
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

عبدالرحمن: حسبي الله عليها من بنت .. شلعت قلبي
الشباب: هههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن: السموحه زياد بس هالمرجوجه روعتني
زياد: هههههههههههههههه وش دعوى ... الا ضحكتني

زياد يفكر بينه وبين نفسه .. معقوله ذاك الشكل الملائكي تطلع منه هالحركات هههههههههههههههههههههه سبحان الله

أذن الفجر اتصل عبدالرحمن على لمياء
لمياء: هلا والله ههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن: جني ياخذك يالجنيه....
لمياء: ماتوقعتك تخاف
عبدالرحمن: مانيب خايف بس امثل
لمياء: عاش مصرررررف هههههههههههههههه
عبدالرحمن: اقول يالسلقيه انزلو يالله بنمشي هجدنا العرب
لمياء: يووووه بدري
عبدالرحمن: وجع وش بدريه؟؟؟ الرجال يتناعس يبي يرقد .. انا ما ادري شلون بيرقد اليوم بعد ما شاف فلم الرعب حقك
لمياء طااااارت عيونها : زياد شاااااااااااااااافني؟؟؟
عبدالرحمن: ايه يالعوبا
لمياء قفلت بوجهه وصارت تبكي
وريف: وين شافك؟؟؟ وليش تبكين
لميس: هههههههههههههههه اكيد كان بالمجلس يوم دخلت
لمياء هزت راسها بالايجاب
تفقعو البنات ضحك
بعد ربع ساعه كانو البنات واقفين عند باب غرفة وريف يسولفون ((سبحان الله السوالف ماتكبس الا بآخر الثواني))
فجأه انفتح باب غرفة شادن.. كان شكلها يخرع ومبهذل .. وريف ماناظرت فيها عطتها ظهرها اما لميس ناظرت بشادن من فوق لتحت واعطتها ظهرها
لمياء: يالله بنات
وريف: يالله بوصلكم لين الباب
نزلو البنات وشادن مثل التمثال واقفه تناظر فيهم
سلمو على ام وريف ولقو الحريم قد ركبو بالسيارات
طلعو البنات كلهم شافو الشباب كلهم واقفين برا
لمياء ناظرت بزياد اللي كان صاد..ياسبحانه احلى من التلفزيون
لميس: لمو
لمياء: هلا
لميس: اشم ريحة مقلب
لمياء: لا لا؟
لميس: الله يستر

عبد الرحمن: لمياء وش رايكم تبسطون هنا يالله اركبي اشوف
لمياء:لا ما ابي اركب قدام
عبدالرحمن: ليش؟
لميس: لانك ما تنضمن
عبدالرحمن: بتركبين يالمياء ولا أجرك مع شوشتك؟؟
لمياء ناظرت بزياد وشافته يناظرها تفشلت وركبت قدام
اول ما صكرت باب السياره وهي داخلها حست بشي يحك بساقها توقعت انه اغراض عبدالرحمن نزلت يدها تبي ترفع الاشياء بس لمست شي غريب
الشباب عارفين المقلب ينتظرون ردة فعلها
لمياء ناظرت باللي هي ماسكته لقتها قطوه
قــــــــــــــ ــــــــــــــــــطــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــووووه!!!!!!!
لمياء من الخرعه ماقدرت تفتح باب السياره القطوه بحضنها صارت وهي تصارخ وتشاهق من البكي
والشباب ميتين ضحك عليها
والبنات ميتين رعب ...
الشباب مالهم نيه يفتحون لها الباب وهي مو قادره
بدون شعور.... اقترب زياد من الباب وفتحه لها
لمياء طلعت من السياره وطاحت عالأرض
عبدالرحمن خاف عليها لايكون انخفض ضغطها
حاول يكلمها بس البنت مو بوعيها حطها بالسياره وطيران عالمستشفى
الباقين كانو بالشارع ركبو بالسيارات ولحقو عبدالرحمن
زياد ركب سيارته ولحقهم عالمستشفى
عبدالرحمن قبل يوصل المستشفى تكلمت لمياء: ياحيوااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان
عبدالرحمن: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه صحيتي؟؟؟

وغير عبدالرحمن طريقه للبيت واتصل عليهم يرجعون للبيت..
زياد رجع لبيتهم وهو مستغرب من نفسه شلون فتح لها الباب .. ياقلبي والله هي شكلها يقطع القلب وهي تصارخ

نرجع لوريف
اول ماودعت بنات اعمامها سلمت على أمها وطلعت غرفتها تفكر بكل اللي صار لها.. وتبكي قهر وحسره على حالها

لميس أول ما وصلت البيت.. فصخت عباتها وطلعت لمكتب عمها
طقت الباب.. ابو عبد الرحمن كان لابس نظارته ويراجع بالمستندات اللي عنده
ابو عبد الرحمن: ميييييييييييييين
لميس : انا يا عمي
ابو عبد الرحمن: هلا يا بنتي تفضلي
لميس: عمي انا جايه بتناقش معك بشي اذا انت فاضي
او عبد الرحمن: اكيد ودكم تسافرون لمكان ولا شي
لميس: لا ياعمي الموضوع يخص وريف
ابو عبد الرحمن استغرب جدية لميس: وريف؟؟؟
لميس : ايه وريف
وبدت لميس تقول لعمها عن حالة وريف النفسيه والماديه وقالت له ان وريف ما إشتكت بس من اللي شافته لميس اكتشفت هذا.. وقالت له على معاملة زوجة خالها
ابو عبدالرحمن: ما اكون خالد اذ انهانت بنت الغالي ولا سويت شي
لميس: وش تبي تزين؟؟؟
ابو عبد الرحمن بعصبيه: بكره ابروح وآخذها من عندهم
لميس تخرعت: ليش ياعمي تحرمها من امـ
ابو عبد الرحمن يقاطعها : امها تجي معها بدال الغرفه نعطيها جناح .. بس ماتقعد وريف بهالذل والفقر
لميس: عمي انا جيتك اتناقش معك مو جيتك تعطي اوامر وتخلص
ابو عبد الرحمن: وريف مالها قعده عندهم... وهذا اخر كلامي
لميس بدون ماترد عليه طلعت من المكتب : هذا طبعكم يالسعوديين ماغير أوامر ماترضون أحد يتكلم معكم
لمياء: وش فيهم السعوديين
لميس: مافيهم شي يهبلون ... الحقي على ابوك
لمياء تخرعت : وش فيه؟؟؟
لميس: بياخذ وريف من امها
لمياء: ليش؟؟؟
لميس: لأني غبيه رحت اتناقش معه على حالتها
لمياء: مهبوله انتي تتناقشين مع سعودي؟؟؟
لميس: توك تقولين وش فيهم السعوديين
لمياء: هههههههههههههههههههههههههههههههه والله انهم يهبلون بس دكتاتوريين
لميس: لك نفس تضحكين بعد ما طيحنا البنت بهالمصيبه
لمياء: اذا وريف قالت ما ابي ما بيغصبها
لميس: عمي حط في راسه ان بنت عبدالرحمن الــ.... انهانت ولازم يرد اعتبارها يوم يجيبها هنا يعزها ويرزها
لمياء: لا حول الله.. ومتى بيروح؟؟؟؟
لميس: بكره
لمياء:وامها؟؟
لميس: يقول تجي معها


عبد العزيز بكره امتحانه .. حتى وريف ماطرت على باله اليوم... يالله باقي لي امتحانين وأفتك...يارب وفقني

جوري: فجورتي
فجر: نعم
جوري: اذا سلمان تزوج تتوقعين يتركنا؟
فجر: لا ماراح يتركنا بس انتي لازم تتركينه
جوري: انا؟؟؟؟؟((وتخصرت)) وليش ان شا الله
فجر:لانه بيكون رجال متزوج ماتدخلين غرفته الا بإستأذان... طلعات وروحات مع زوجته ماتروحين معهم
جوري بعصبيه: الله اكبر كل ذا عشانها صديقتك؟؟؟
فجر: لا والله بس من جد هذا الواقع
جوري: ان شاء الله مايتزوج
فجر: لا يا جوري انتبهي.... طول عمر سلمان يضحي عشان يسعدنا ... يوم فكر يسعد نفسه نتكاثر عليه هالسعاده
جوري مو عاحبها الكلام بس انه مقنع
سلمان: وش قاعدين تتحلطمون انتو؟؟
جوري ماردت ..
فجر: هههههههههه نقول متى بنروح نخطب لك اللي بالي بالك
سلمان ابتسم :هههههههههه اذا رجع عبدالعزيز ان شاء الله نروح رسمي .. بس اللحين انتي كلمي البنت وشوفي رايها
جوري بهمس لفجر: يارب ماتوافق

وريف كانت بالغرفه تطقطق عالنت .. تتنقل بين المنتديات وتشيك عالايميلات سمعت صوت الباب انفتح
وقالت بدون ماتلتفت : سونيا حطي الاكل وانزلي
بس ماحست وريف الا بـ شي حار يجي على جسمها صرخت بس بعد فوات الأوان..

’,
’,
’,
اليوم آخر اختبارات عبدالعزيز
الاختبار من الساعه 12 ايلين 4 العصر .. طلع عبدالعزيز وهو يحس انه بيموت من التعب الاسبوعين اللي راحت اصعب اسبوعين مرت عليه ..
شاف فيصل اللي من الساعه 11 وهو بالجامعه ..
عبدالعزيز: لبى قلبك يافيصل من 11 وانت واقف معي
فيصل: هاه بشر
عبدالعزيز: الحمد لله جاوبت اكثر من المتوقع
فيصل: اشوى.. الحمد لله
عبدالعزيز: مدري وشلون أشكرك((ودمعت عيون عبدالعزيز))
فيصل مايبي يتذكر ان سفر عبدالعزيز اقترب .. وحب يغير الموضوع
فيصل: ياخي من ضحك عليك وقال انك عبدالحليم حافظ
عبدالعزيز: ههههههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل: وش اخبار اللي بالي بالك
عبدالعزيز: يووووه ماتدري اش قد وحشتني لي كمن يوم ماشفتها وشحتنييييييييييييييييييييييييييييي
فيصل: تحب ياعزوز
عبدالعزيز حضن فيصل وصرخ :احـــــــــــــــــبــــــــــــــــــــــهــــــ ا
اللي حولهم مو عرب ولا فاهمين وش يقول عبدالعزيز وفيصل ميت من الضحك على صديقه

بسيارة سلمان متجهين عالمستشفى
سلمان:لاحول ولا قوة الا بالله.. اللحين هي وشلونها
فجر تبكي: ما ادري بس انا بالصدفه دريت باللي صار لها وقلت لك
جوري كانت من داخلها فرحانه باللي صار لوريف .. لأن وريف هي اللي بتاخذ سلمان منهم..

وصلو المستشفى وسألو عن غرفة وريف وطيران على الدور الرابع فيه غرفة وريف
اول ماقربو من الغرفه شافو صفة شباب واقفين .. فجر عرفت انهم عيال عمها .. عبدالرحمن كان جالس عند الباب اول ماشافها عرف انها من صديقات وريف قام وصد عن الدرب
دخلت فجر الغرفه ووقفت عند الباب لبرهه<<حلوه لبرهه
وريف فرحانه ومو مصدقه ان فجر عندها لأنها ماقالت لها
لميس تحسبها وحده غلطانه
لميس: هيه حجيه الغرفه الذي طلبتها غير موجود بالخدمه
وريف: هههههههههههههههههههههههههههههههه
الضحكه هذي اللي حركت فجر وخلاها تتقدم 6 خطوات عشان توصل لسرير وريف حضنت وريف
فجر: يابعد عمري الله لايوفقها ويكسر يدها عاللي سوته
لميس تفشلت انها طلعت صاحبة وريف
لمياء: لو سمحتي انتبهي عالحروق بظهرها لا تلمسينها ماصدقنا خفت
فجر: شلونك ياعمري
وريف: بخير بوجودك
وتين شرقت بكاسة الشاهي اللي تشربها :الله واكبر اللحين صرتي بخير يوم جاتك .؟؟؟ وحنا صفر عالشمال
وريف: ههههههههههههههههههههه لأنها واحشتني والله
فجر: واخبار امك؟؟ شلونها؟
وريف ضاق صدرها: أمي؟؟؟ يالبى قلبها والله .. متعذبه مع هالكرسي كل ماجاتني تزورني
فجر: طيب ونفسيتها؟؟؟
وريف: نفسيتها زفت.. حتى ضحكتها تمثيل..أحس ان الحقيره مسويه لها شي

بعد ماسلوها البنات وضحكوها طلعو عشان ترتاح وتنام .. بما ان الحروق كلها صارت بالظهر .. ماتقدر تنام إلا على بطنها.. وريف متعوده تنام على جنبها الايمن وهالشي تعبها حيل..
وهي بحربها عشان تنام طرى عبدالعزيز على بالها..
ياااااه امداه خلص امتحاناته اللحين.... خاطري اعرف نتيجته.
امممممم خاطري اشوف اسمه بالماسنجر...
اممممم اشتقت لخواطره .. والله كتاباته حلوه..
اتصلت على زياد
زياد: هلااا وغلااا بأغلى منهو على بالي طرا
وريف: شي شي شي .. شاعر الاخو؟؟؟
زياد: لعيونك ياأغلى إخت أصير شاعر
وريف: تراي ابتشقق اللحين
زياد: هههههههههههههههههههههههههه
وريف: زياد طلبتك
زياد: عيوني لك بس بشرط
وريف: وشهو الشرط؟؟
زياد: لا اول الطلب
وريف: امم اوكي.. الطلب ابي لاب توبي عالمستشفى
زياد: بس؟؟؟
وريف: ايه بس وشهو الشرط؟
زياد: شرطي انك ماتزعلين مني عاللي سوته فيك امي
وريف: لااااا يا زياد مو انا اللي ازعل من اخوي وهو ماله ذنب.. وطاعة الام واجبه
زياد: لبى قلبك والله.. اجل وشوله زعلانه من شادن
وريف بقهر: شادن من يوم ماعرفتها وحنا متهاوشين.. عموما ما ابي لاب توبي ولا شي شكرا
زياد: وريف اش هالحكـ
وريف بعصبيه: خلاااااص بنام تبي شي؟
زياد قرر يخليها تهدا : زين نوم العوافي
وريف قفلت حتى بدون ماتقول مع السلامه
بس فكرت...
هي ليش تسوي بأخوها الوحيد كذا؟؟
لو مايحبها ما يتصل ويزورها..
هو وش ذنبه ان امه واخته متوحشين؟؟؟
ياحياتي ياازياد
اتصلت على لميس
لميس: يؤيؤيؤ مالنا ساعه طالعين من عندك..أمداك تشتاقين لي؟؟
وريف: ههههههههههههههههههههههههه ايه بالحيل
لميس: افاااا
وريف: الا اقول تقدرين ترسلين لي لاب توبك مع أي أحد
لميس: اممممم أدور لك أحد يجيبه لك
وريف : زين لا تتأخرين
لميس: احاول باي
قفلت لميس وراحت تشوف اخوانها بس ماكان ولا واحد منهم حتى تركي اللي ماعنده سياره مو موجود..
اتصلت على عبدالرحمن ولد عمها
عبدالرحمن: ياربيييييييييييييييييه وش هالغبار اللي طالع من الجوال
لميس: ههههههاااي لهدرجه ماحد يتصل عليك
عبدالرحمن: قصدك رقمك مغبر
لميس: خخخخ ماعلينا .. يمتكن تودي لاب توبي لوريف .. ياقلبي عليها بتموت من الملل
عبدالرحمن: امممم وش المقابل
لميس: المقابل دعوه صادقه من قلبي
عبدالرحمن: من قلبك!!
لميس إستغربت السؤال : لا من كليتي
عبدالرحمن تفجر ضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
لميس: يالله عاد بلا سلاعه توديه ولا لا؟
عبدالرحمن: أوديه وامري لله 5 دقائق واشوفك نازله به عند الباب ابي آخذه وأمشي ما ابي انتظر
لميس: زين باي

قفل عبدالرحمن الجوال وطنش يوسف صاحبه اللي كان مواعده يمره
دخل بوابة البيت لقاها واقفه بوسط الحديقه ومعها شنطة اللاب توب
عبدالرحمن أخذ الشنطه وطلع من جيبه قلمه ومده على لميس
لميس: وش ذا
عبدالرحمن : هذا قلم رهيب اليوم صاحبي جايبه من دبي
لميس: الله واكبر قلم من دبي؟؟ ليه ماعندنا اقلام بالرياض؟؟؟
عبدالرحمن: جربيه وبتعرفين الفرق
لميس: طيب
عبدالرحمن: لا تخلصين الحبر لأني محتاجه
لميس: طيب
وأخذت القلم وطارت لغرفتها تبي تجرب القلم
وعبدالرحمن ركب السياره وهو ميت من الضحك على المقلب اللي بيصير
طلعت لميس دفتر وفتحت القلم تبي تكتب
بس القلم كان عباره عن لعبه ناريه بمجرد انه ينفتح الغطا ينفجر
ولميس انواع الصراخ والعصبيه من عبدالرحمن

وصل عبدالرحمن المستشفى وارسل اللاب توب مع وحده من الممرضات واتصل على وريف يتطمن انه وصل لها

وصل اللاب توب ووريف متشفقته فتحته على طول وشبكت النت ومن حسن الحظ شبك ..
فتحت الماسنجر بسرررررررعه ومثل ماتمنت شافت عبدالعزيز أون لاين
كان ماسنجر لميس بلس .. يعني بالألوان
كتبت نكها ولونته بالأحمر
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير
شالت البلوك عن عبدالعزيز اللي مليون مره كان يبي يرسل لها بس يتذكر حلفه ويهوّن ..
كان نك عبدالعزيز
ذكرتك... ولا ادري ليه لامني ذكرتك أبتسم وأشتاق:
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
السلام عليكم
((عبدالعزيز اللي انصدم من النك... معقول تقصدني؟؟؟ والله ما ظنتي... بس يمكن ليش لا .. يمكن ان رجعتها لي مو عشان الاختبارات بس... والله مايندرى بس انا اعلمك ياوريف منهو عبدالعزيز..
ذكرتك... ولا ادري ليه لامني ذكرتك أبتسم وأشتاق:
وعليكم السلام
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
شلون اختباراتك
ذكرتك... ولا ادري ليه لامني ذكرتك أبتسم وأشتاق:
لحظه
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
اوكي
((عبدالعزيز طار عالنك وكمل البيت الثاني من القصيده اللي كاتبها نكها منها لحامد زيدعبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
باكـ
((وريف انصدمت من النك.. حسافه والله حسافه اني اعتبرتك آدمي وسألت عنك ... انا اللي نزلت نفسي لك عشان مستقبلك والله ماتستاهل.. بس لو غيرت النك اللحين بيفهم ان الكلام له..أحسن شي أخلي النك مثل ماهو وانا اعرف ارد اعتباري))
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
ولكمو
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
ايووه تقولين لي أختباراتي .. خلصت من زمان.. والحمد لله كلها تمام
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
عموما انا هنا إنتهى دوري..
((عبدالعزيز مو فاهم))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
مافهمت
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
انا افهمك.. رجاء لاعاد تكلمني ولا اكلمك .. والايميل أبغيره والمنتديات كلها ابطلع منها بكبرها... انا مابغيت اكون سبب في تطنيشك لدراستك
((عبدالعزيز يقرى الكلام مو مصدق اللي يقراه))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
وريف.. تحسبيني اسوي اللي اسويه كره؟؟؟طول ما أنتي غايبه عني ما رحتي عن بالي لحظه وحده.. وريف .. انا اغليك قسما بالله اغليك..
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
لو سمحت لا تتكلم معي كذا.. وبعدين انا داخله بس عشان أقولك هالحكي لا المكان ولا حالتي تسمح لي اتكلم معك
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
ليش وينك انتي؟؟؟ في بيت اعمامك؟؟
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
:
لا بالمستشفى
((وقف التفكير عند عبدالعزيز))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
ليش؟؟؟؟؟
دور بصدري وطن وإستعمره.. عندك من الضلع الأول للأخير:
مرت خالي صارت لي معها مشكله وكبت مويه حاره على ظهري
((وبدون شعور من عبدالعزيز))
عبدالعزيز ماكل بنت تجرجره .. حارت به عقول ناس ماتحير:
وريف انتظري لين اتزوجك والله ما أخلي أحد يكدرك
وريف ماتوقعت هالجرأه من عبدالعزيز.. كان ردها ببلوك على طول

وش فيه ذا إنهبل؟؟ شلون يتكلم معي كذا..
انا اتزوج؟؟؟ انا اللي تطلقت بليلة عرسي اتزوج؟؟
انا اللي توسخت سمعتي من دون ذنب.. انا اللي ظلمني الوقت والحظ..
مالك ذنب ياعبدالعزيز تتزوج وحده مثلي..
يارب يرزقك باللي تستاهلك ..
ويوفقك بحياتك
..ابتسمت وريف ونزلت دمعه من عينها ..
’,
مدري وش أبكاني وأنا رحابي رحاب
لو أطلب الدمعه تهل .. إسفهتني
’,
اما عبدالعزيز اللي فقد صبره مع هالبنت..
وش سالفتها ذي .. انا عمري ما احد عاملني كذا.. انا اللي طول عمري أمشي والعالم وراي .. تجي بنت وتخليني الاحقها كذا؟؟؟
بس والله مسكينه.. ياليت اقل شي اتطمن عليها اوووووف

وريف هدأت بعد مانزفت دموعها
بعد ماهدأت نامت

ام وريف كانت بهالوقت رافعه يديها للخالق الرازق علام الغيوب
((يارب انك تغني بنيتي عن الحاجه.. يارب اجرها في مصيبتها وإخلف لها خيرا منها.. يالله انك أخذت ابوها عوضها بزوج يدير باله عليها.. يارب طمني عليها قبل اموت..
ياحي ياقيوم انك تعزها وتحفظ لها كرامتها.. يارب ثبتها على دينك .. يارب سخر لها من عبادك الصالحين خير الرفقه))

فيصل دخل ماسك عصير الفراوله بيده
شاف عبدالعزيز ماسك راسه بين يديه ومغمض عيونه
فيصل: ههههههههههههههه الحب شين
عبدالعزيز: جننتني هالبنت
فيصل: ليش؟
عبدالعزيز: بالمستشفى
فيصل: افااا ليش؟
عبدالعزيز: تعبانه
فيصل بنفسه((شكلهم قاطين الميانه بينهم ))
فيصل: عزوز .. انت عندك رقمها؟؟؟
عبدالعزيز ابتسم: تهقاها مني؟؟
فيصل: مايندرى عنك
عبدالعزيز تغيرت ملامحه : فيصل ادع لي اني أكرهها.. ما ابي احبها والله العظيم .. من يوم عرفتها وانا بجحيم التفكير..ما ابي احبها وحبها فارض علي نفسه فرض..

اليوم الثاني زياد فتح السياره عشان ينزل عمته من من السياره حطها عالكرسي وطلع معها للدور الرابع بالمستشفى دخلت ام وريف وزياد لوريف
وريف اللي فرحت من قلب: هلااااااااااااااااااااا
ام وريف: هلا فيك يمه اخبارك؟
وريف: بخير بوجودك الله لايحرمني منك
ام وريف: يابعد قلبي
وريف حست أخوها زعلان
وريف وهي تبتسم: يمه
ام وريف: لبيه
وريف: تدرين ان الحلو لازعل يطلع شكله مو حلو
ام وريف : وشهو
زياد اللي بيسوي ثقل فطس ضحك: هههههههههههههههههههههه
وريف: شلونك ياعلني ما ابكيك؟
زياد: بخير
وريف: للحين زعلان .. سامحني عاد.. هذاني بين اربع جدران والنفسيه خايسه
زياد: لا فديتك مازعلت والله .. بس تضايقت شوي.. شخبارك انتي؟؟
وريف: بخير .. ولميس جابت لي لاب توبها..
زياد: من جد؟؟؟
وريف: والله
زياد: طيب انا جبت لك لاب توبك
وريف: اوووه.. طيب اذا ماعندك شغل عادي ترجع للميس لاب توبها
زياد: هم في بيت عمك خالد؟؟
وريف: لا في بيتهم
زياد: ما اعرف الا بيت ابو عبدالرحمن
وريف: اوكي مو مشكله اعطيه لمياء وهي توصله للميس
زياد سمع اسم لمياء وابتسم.. ولاحظت وريف هالابتسامه
زياد:اوكي ابتصل على عبدالرحمن ياخذه مني
وريف: اوكي
أخذ زياد اللاب توب وطلع من المستشفى وهو يفكر بلمياء
سبحان الله على رجتها بس لا شافتني تهجد مره وحده.. غريبه هالبنت

بهالوقت اتصلت وريف على لمياء
لمياء: يامساء الوريف
وريف: مساء اللمبات
لمياء: خخخخخخخخخ
وريف: اخبارك ياقلبي
لمياء: والله مشتاقه لك
وريف: لمو عندي لك سالفه روحي لمكان آمن عشان اتكلم
لمياء: لحظه لحظه انا بالصاله

طلعت لمياء مع الدرج وسمعت صوت شيماء بالغرفه رجعت وعلى طول طلعت برا عالحديقه عشان تكلم وريف
لمياء:واااي برررد خلصي السالفه بسرعه ابدخل
وريف: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لمياء: والله صادقه
وريف: ليش وش لابسه
لمياء: وش دخلك فيني لابسه بيجامه خلصيني
وريف: توقعي من اللي جايـ
لمياء قاطعتها: وريف فيه انوار سياره بتدخل البيت شوي واكلمك
قفلت بسرعه وكانت بتدخل البيت بس خلاص السياره دخلت .., والسياره غريبه يعني ضيف
ولو تعدت للبيت بيشوفها اكيد .. اقرب شي غرفة عبدالرحمن.. وهو ضيف بيدخل المجلس اكيد
بسرعه دخلت غرفة عبدالرحمن
وصل زياد البيت واتصل على عبدالرحمن
عبدالرحمن: هلا والله
زياد: عبدالرحمن بسرعه الله لايهينك اطلع لي انا بالحديقه بعطيك شي
عبدالرحمن: انا قريب من البيت اللحين جايك ادخل المجلس ولا غرفتي واللحين اجيك

قفل زياد .ز تفشل يدخل المجلس ولا احد ضيفه.. قرر يدخل غرفة عبدالرحمن لأنه يمون عليه اكثر
دخل زياد والغرفه ظلماء مافيها نور..
لمياء توقعت ان عبدالرحمن جاء مع واحد من أصحابه وقررت تسوي فيه مقلب محترم بهالظلام
زياد توه بيفتح نور الغرفه الا حس بالشي اللي وراه
لمياء حطت يدينها على عيون زياد
زياد تصلب اول شي سمى بقلبه وقرا اية الكرسي بس ماإختفت الجنيه
اخر شي مسكها من يدينها ولفها بقوه على قدام.. من سرعته صقعت لمياء بالجدار بقوه وصرخت .. زياد فتح النور وشاف اللي قدامه مايفرق بينهم الا شبر..عرفها وهي عرفته انصدمت وهو انصدم
من الفشيله لمياء ماقدرت تتحرك..
زياد تذكر عبدالرحمن اللي بيطب عليهم بأي لحظه... وش بيقول علي...
زياد: عبدالرحمن اللحين جاي
لمياء شهقت :ياويلييييييييييي
زياد: اطلعي بسرعـ
بس ما كمل كلمته الا وباب الغرفه ينفتح وصوت عبدالرحمن وهو يغني
بسرعة البرق دفها زياد عالدولاب اللي كان قريب من الباب ومفتوح وقفله من وراها
عبدالرحمن اللي شاف زياد يقفل الدولاب
عبدالرحمن: ههههههههههههه وش عندك تفتش بدولابي
زياد للي مرتبك من قلب: ايه ههههههه اتفرج .. عبد الرحمن تكفى اذا تغليني نبي نطلع بالمجلس
عبدالرحمن: طيب بس اغير ثوبي والحقك عالمجلس
زياد: ياخي انت كذا تهبل وتجنن امش معي للمجلس
عبدالرحمن: طيب اغير ثوبي واجيك
زياد: ياخي امش عالمجلس بسرعه
وبصعوبه طلع زياد وقدامه عبدالرحمن وقبل زياد يصك الباب قال يالله الغرفه فاضيه بنرجع لها بعد شوي
كانت هذي اشاره للمياء انها تطلع
اول ماسمعت لمياء قفل الباب حاولت تطلع بس الصدمه..
الدولاب مقفول.. وجوالها مو عندها.. وشلون تطلع؟؟
بعد ماقعد زياد بالمجلس.. تذكر انه من الربكه قفل الباب عليها
وشلون أطلع اللحين
زياد: يوووه شكلي نسيت جوالي بغرفتك
عبدالرحمن قام من مكانه: اجيبه لك
زياد: افاا ياعبدالرحمن معتبرني غريب؟؟؟ انا اروح واجيبه ..
عبدالرحمن: بس!!
زياد: ولا بس ولا شي والله ماتقوم من محلك
عبدالرحمن الحلف خلاه يجلس بمكانه
قام زياد وهو الإرتباك معميه
فتح الغرفه.. ياربي سامحني بس اخوها لو درا بيذبحها
دخل وسمعها تعافر باب الدولاب .. سمع صوت بكاها من ورا الدولاب
فتح الدولاب وطلعت وهي ميته من الحر تدور هوا
طاحت عالسرير اللي قدامها .. الاكسجين بالدولاب قليل وانخفض ضغطها
زياد: لمياء تكفين مو وقت التعب اطلعي بسرعه بعد ما اطلع انا
لمياء سمعت صوت زياد وزاد بكاها
طلع زياد من الغرفه وطلعت بعده لمياء تركض على البيت بعد مادخلت تطمن ودخل
طاحت لمياء بنص الصاله على وجهها وبكت
شيماء اللي كانت تبي تنزل للمطبخ شافت اختها وركيض على لمياء
شيماء: وش فيك لمياء؟؟؟؟ وش صاير لك؟؟؟
لمياء: وديني الغرفه

بالقوه شالتها وطلعتها للغرفه فوق حاولت تفهم شي بس لمياء كانت تبكي ولاهي قادره تتكلم

زياد: ايه قبل انسى ياعبدالرحمن انا جيت عشان اعطيك لاب توب وحده من البنات وريف اخذته منها
عبدالرحمن: ايه لاب توب لميس.. عطني ياه اوصل له لها
زياد: زين هذا هو.. ارخص لي مستعجل
عبدالرحمن: اوكي

طلع زياد وطلع عبدالرحمن وراه ومعه اللاب توب
زياد على بيتهم وعبدالرحمن على بيت عمه ماجد
اول ما وصل البيت سلم اللاب توب للشغاله عشان توصله للميس وطلع بسرعه

وريف تناظر باللاب توب ودها تفتحه بس ماتجرأ .. فيه شي يمنعها..

لميس كانت بتفتح ايميلها بس شافت ايميل وريف...
ومن اللقافه طارت على سجل المحاثات.. وماكان فيه الا محادثه وحده اللي هي عبدالعزيز ووريف..

قرتها لميس..انصدمت باللي قرته..
وريف تكلم عبدالعزيز.. ويعرف اسمها .. أكيد يعرف هي من هي بنته.. ولا ناوي الاخو يعرس عليها بعد
ضحك عليها ولا هي مسكينه على نياتها .. من جد وقح
انا اعرف اشلون اعلمه من تكون وريف الـ....
اما وريف شغلها عندي لازم انبهها انه غلط... هين يا هاللي مسوي فيها عاشق انا أكشف كذبك قدام وريف
شبكت النت وضافت ايميل عبدالعزيز لانه كان واضح بسجل المحادثه


عبدالعزيز متعود عالإضافات قبل الإضافه
كان نكه..
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن
وأما لميس نكها..
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين

بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
سلام
((عبدالعزيز قرا النك وفطس ضحك اكيد بنت مو ولد))
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
وعليكم السلام ... مين؟
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
انا بنت ابوي
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
تستهبلين؟؟ من انتي خلصيني
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
انت من؟
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
بتقولين لي ولا بلوك وديليت
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
افااا..ليش؟؟ انا اسمي لبنى
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
شوفي يابنت الناس انا رجال مو فاضي لخرابيطك عندي دراستي وشغلي عن اذنك
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
لحظه لحظه بقول لك شي
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
ولا تقولين ولا اقول .. عن أذنك
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
حتى لو كان هالشئ عن وريف؟؟
((عبدالعزيز قرا وريف وبلم))
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
وش فيها وريف؟؟؟
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
مافيها شي تسلم عليك
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
احلفي.. تسلم علي؟؟؟
بعض الرجال ان ماغسلتي شراعه لا ماتبرد حرتك فيه سكين :
وش تبي بها انت؟؟؟ مو حرام عليك تلعب بمشاعرها؟؟؟
ضـــمــنـــي ليـــن تـسـمـع للمـــحــاني ونــيـــــن:
انتي من بنات عمها؟؟؟؟
’,
’,
اما وريف كانت ضايقه فيها الدنيا
يمكن انها خسرت عبدالعزيز.. بس الاكيد انها ارتاحت من شعور تأنيب الضمير..
يمكن عبدالعزيز يكذب؟؟
اللي يكذب مره يكذب الف مره..
بس انا تعلقت في اسيره الذكريات..
افففف ياربي ارحمني
’,
ام وريف كانت حالتها الصحيه موش ولابد اخر يومين تعب بنتها والدوا مافيه احد يعطيها اياه.. واخوها اللي المفروض يكون واقف معها صدق اكاذيب زوجته وقال ان وريف غلطانه..
شادن اللي تعبت من التفكير قررت تقاطع وريف.. بنت العمه بدالها بنت بس الام ما بدالها أم
زياد تايه مابين خواته وامه.. كل وحده متخذه موقف سلبي.. وعنده مبارات نهائي الأسبوع الجاي.. وشلون ابلعب وانا فكري مشغول..مستحيل أقدر أركز..
الله يستر

لمياء: لميسوه انتي مقتنعه باللي قاعده تقولينه؟؟
لميس:انا ادري انه غلط بس هو يترجاني يعرف اهل وريف عشان يخطبها
لمياء:ويمكن انه يبيها عشان يفضحها؟؟
لميس: يالمو والله كلامه مقنع وحلف لي بالله انه صادق
لمياء: لا يكون قلتي له؟؟
لميس: لا قلت له مستحيل اقولك شي خاص ببنت عمي من غير إذنها
لمياء: ووريف وش ردة فعلها؟؟
لميس: يقول مواقفها كلها سلبيه.. ماترضى حتى تتناقش معي بأي شي
لمياء: يستاهل من قال له يكذب عليها من الأساس
لميس: لمو طلبتك لا تبينين لوريف انك عارفه أي شي


طق باب غرفة وريف
وريف: تفضل مين؟؟
دخل عمها خالد ومعاه باقة ورد حمرا حطها عند راسها وباس راسها
وريف: هلاعمي شلونك
ابو عبدالرحمن مبتسم: بخير يابنيتي انتي وشلونك؟
وريف: انا بخير الحمد لله نور المستشفى
ابو عبدالرحمن: يابنتي انا جاي ابقولك ان جناحك انتي وامك جاهز
وريف: جناح؟؟ وش جناحه
ابو عبدالرحمن: انا ما ارضاها على بنت عبدالرحمن انها تنهان
وريف : انهان؟؟؟ شسالفه
ابو عبدالرحمن: انا عارفن كل شي.. واخرتها سالفة المويه الحاره.. مايجوز تقعدين بعيد عن بيت ابوك وحلالك
وريف بحسره: وأمي؟؟؟
ابو عبدالرحمن: امك بعيوننا نخدمها وشغالتكم توصل بكره عشان ترعى أمك
وريف بإبتسامة رضى : اللي تشوفه ياعمي
ابو عبدالرحمن: ولميس ولمياء بيروحون الليله لبيت خالك يجهزون عفشك وعفش امك
وريف دمعت : الله لايحرمني منكم
ابو عبدالرحمن اتصل على عبدالرحمن يودي خواته لبيت ابو زياد
ركبو عبدالرحمن ولمياء بالسياره واتجهو لبيت عمهم ماجد عشان ياخذون لميس
ركبت لميس: السلام عليكم
عبدالرحمن+لمياء: وعليكم السلام
لميس: شلونك يالمو
لمياء: ولا أحلى
عبدالرحمن: وانا مالي ابو؟؟
لميس: هههههههههههه شخبارك؟
عبدالرحمن: عال العال.. الا اقول يابنات
لميس+لمياء: نعم
عبدالرحمن: ابخطب لي وحده تتوقع ترفضني؟؟؟
لميس ولمياء طرت على بالهم مها
لميس انصدمت.. ضاق صدرها
لمياء: ومن اللي داعيه عليها أمها؟؟
عبدالرحمن: وحده ماتعرفونها
لمياء: واااي وناسه بيصير عرس قبل وتين وفهد
عبدالرحمن: تتوقعون ترفضني؟؟
لمياء: بلا في شكلها وشوله ترفضك؟؟؟ تاج راسها وراس اهلها بعد
عبدالرحمن: لاتغلطين عليها.. تميس هاه وش رايك؟؟
لميس بصوت مبحوح: الله يوفقك تستاهل كل خير
لمياء: ههههههههههههه حلوه تميس
عبدالرحمن: هذا تركي مايتعامل الا بالعيشه
عبدالرحمن+لمياء: ههههههههههههههههه

وصلو البيت ونزلو لمياء ولميس اللي كانت شبه مكسوره.. هي صح ماعمرها حبته او فكرت فيه غير بالمقالب.. بس اللحين تحس بالغيره.. وشلون عبدالرحمن يتزوج وحده ثانيه.. كنت اعتقد ان اهتمامي فيه بس عشان ارد له المقالب بس الظاهر اني احبه.. كان اول شخص يطري علي عبدالرحمن.. بالروحه والجيه..
حتى يوم صار له حادث قبل سنتين كنت ابموت من الخوف عليه .. يوووه ياغبائي..
لمياء: يؤيؤيؤ ياالاخت وين وصلتي؟
لميس: هااه لالالا ولا شي خلينا ندخل بس
دقو الجرس وفتحت لهم شادن اللي كانت ملامحها جامده
لميس ناظرت فيها من فوق لتحت ودخلت البيت.. اما لمياء تفشلت من حركة لميس وسلمت على شادن اللي ماردت ولا بكلمه..
دخلو داخل شافو ام وريف بالصاله كان وجهها تعبان
لميس: هلا خالتي شلونك؟؟؟
ام وريف : بخير الحمد لله
لمياء: علامه وجهك تعبان؟؟ عسى ماشر
ام وريف تضحك: هههه هذا من غياب الضنى
لمياء تحضن ام وريف: ربي لايحرمها منك
لميس: نستأذنك ياخاله نبي نجمع عفشك وعفش وريف عمي خالد يقول بكره وريف تطلع من المستشفى
ام وريف: وشلون اسكن معكم؟؟؟ عيب يابنتي؟
لمياء: وش اللي عيب؟؟؟ البيت اللي حنا ساكنينه لوريف نسبه فيه ولك بعد لأنكم ورثة عمي عبدالرحمن الله يرحمه
ام وريف: بس
لميس: ولا بس ولا شي انتي وبنتك ساكنين بحلالكم
ام وريف: زين اللي تشوفونه

طلعو لميس ولمياء لمو العفش خلال نص ساعه كانت ثلاث شناط لوريف وشنطه لأم وريف تحت بالصاله
لميس: يالله ياخالتي بكره نشوفك على خير
ام وريف : زين يابنتي

بهاللحظه انفتح الباب دخلت ام زياد تناظرهم من فوق لتحت
لميس تخصرت
لمياء بهمس: هدي يالميس
لميس: امنية حياتي اعطيها كف اعدل ملامح وجهها
ام زياد تناظر بالشنط وتناظر بام وريف وقالت بقرف: على وين ان شاء الله
وقبل ترد ام وريف ردت لميس بإستهزاء
لميس: وانتي من تكونين عشان تسألين..
لمياء شدت على يد لميس عشان تهدا
ام زياد: تدرين انك اوقح انسانه عرفتها بحياتي
لميس بأسلوب سخريه: وتدرين انك اغبى عجوز عرفتها بحياتي
لمياء ما مسكت ضحكتها وفطست من الضحك
ام زياد من القهر صرخت: عجوز بعينك ... دامك بنت عم الـ... اكيد بتصيرين مثلها
ام وريف بقهر : الله يقطع لسانك بنتي أشرف منك
لميس حست بالقهر يرجفها رجف راحت عند ام زياد ومسكتها من كتوفها
لميس وهي تصر على اسنانها : اقسم بالله ان عدتي هالكلمه على تاج راسك وريف لا تلومين الا نفسك يالخايسه يابنت الشوارع

طلعو لميس و لمياء من البيت معصبين ركبو مع عبدالرحمن

ام زياد كانت تناظرهم ايلين اطلعو من البيت وراحت جهة ام وريف وصارت تناظرها بإستعلاء
ام زياد: وين بتهفون؟؟
ام وريف اللي مالها حيله: بنروح لأعمام وريف
ام زياد: روحه بلا رجعه مابغيتو
وطلعت مع الدرج لغرفتها وام وريف تلاحقها بنظرات الحقد وتتحسب عليها من داخلها
اما وريف اللي كانت تخطط لحياتها في بيت أعمامها..
يااااه اشكثر ابستانس مع لمياء.. واذا جات لميسوه اكيد وناستنا بتزيد .. يارب لك الحمد.. عوضت صبري خير
بهاللحظه دق جوال وريف
ناظرت بالاسم.. اسم فجر
وريف: اهلييييييييييين
فجر: هلا فييييييييك
وريف: وحشتيني يادوبهـ
فجر: هههههههه شخبارك؟؟ وانتي اكثر
وريف: بخير بس من جد واحشتني .. كيفك انتي؟ وكيف الدراسه
فجر: ويييييع .. الا على طاري الدراسه وش بتسوين؟؟
وريف: يابنت الحلال تشوفيني هالكورس اغلبه غيابات قلت ابعتذر احسن
فجر: اجل انا اروح ازين اوراق الاعتذار
وريف: الله يجزاك خير
فجر: اممم طيب قلبي تامريني بشي؟؟
وريف: لا تقفلين .. احس روحي ضايقه ابي اسولف معك
فجر: غصب والله بروح اسوي لهم عشاء
وريف: يوووه طيب بالعافيه
فجر: باي حبوبه
وريف بزعل: باي

قفلت فجر ونزلت لهم تحت عشان تسوي العشاء.. واما وريف تغصبت على النوم ايلين نامت ..
سلمان: هلا والله بـ فجر
فجر مبتسمه: هلا بالغالي..يااااااه متى يرجع عزوز الشين وحشني
سلمان: ههههههههههه يعني انا ما أسد اللزوم
جوري: الا انت الكل بالكل..((وخنقتها العبره)) سلماني اذا تزوجت لا تنسانا
سلمان: افااا انساكم؟؟ انا لونسيتهم كلهم ما انسى بنتي حبيبتي جوري
ام سلمان: الا على طاري العرس كلمتي رفيقتك يافجر؟
فجر تناظر بسلمان وتبتسم: لا والله يايمه تعرفين ظروف هالأيام تفشلت أكلمها بهالموضوع
سلمان: اقول لا تأخرونا تراي مستعجل صاير فاضي هالأيام
جوري ماشافو الا غبارها .. سلمان مافهم تلميحات جوري برفضها لهالعرس اللي ممكن يغير سلمان عليهم
سلمان: وش رايكم نتصل على عبدالعزيز اللحين؟؟
ام سلمان: لا ياوليدي يمكن يكون نايم ولا شي
فجر: حتى لو نايم يصحى لا اختبارات ولا شي
سلمان طلع جواله واتصل على عبدالعزيز
عبدالعزيز: هلااااا بأغلى الحبايب
سلمان: هلا بك ياابوي شلونك؟
فجر: عزوز متى ترجع ؟؟
عبدالعزيز: هلا حبيبتي شلونك؟؟ انا مانيب راجع هالشهر ذا يمكن الشهر الجاي
ام سلمان: ليش ياولدي تفطر قلبي عليك
عبدالعزيز عورت قلبه امه بس لازم يكمل المقلب: هلا هلا يمه جعل عيني ماتبكيك وشلونك
ام سلمان قامت تبكي: ليش ماتبي ترجع ياولدي؟؟؟ ليش ماتبي ديرتك؟؟
عبدالعزيز: يمه الله يهديك وانتي كل ما كلمتك نكدتي علي وقمتي تصيحين .. انا اباخذ شهادتي وارجع
فجر: اذا تبي تلحق على عرس سلماني تعال ما تبي اقعد براحتك
عبدالعزيز بفرحه: لالاه من جد؟؟؟؟ قللللللللووووووش مبرووووووك يالغالي
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سلمان: الله يبارك بك عقبالك
عبدالعزيز: افااا وانا اخر من يعلم
فجر: لالا حرام عليك تراه للحين ماخطبنا بس فيه نيه
عبدالعزيز: عالبركه ان شاء الله.. الاوين جوري ما اسمع حسها؟؟
سلمان: فوق بغرفتها
عبدالعزيز: اجل سلمو لي عليها .. وادعو لخويي فيصل يقبلون اعتذاره عن هالكورس
سلمان: ليش؟؟
عبدالعزيز: تعرف من يوم جاء بريطانيا وحنا مع بعض .. واللحين انا ابرجع واخليه وماهو مستوعب يدرس بلحاله فديتني بس
الكل: هههههههههههههههههههه
سلمان: اجل يابوي سلم لي عليه وقله يستخير قبل يعتذر
عبدالعزيز: ان شاء الله تامروني شي؟
الكل: سلامتك

قفل عبدالعزيز ناظر بالساعه 7 الصبح فتح دولابه يبي يلبس طاحت عينه على الثوب أخذ الثوب صار يتأمله.. اااااه ياريحة بلادي متى أرجع والبسك
حط الثوب على جنب ولبس له تيشيرت رصاصي وبنطلون جنز اخذ بوكه ودقلته ونظارته وناظر بفيصل اللي كان بسابع نومه وطلع وقفل الباب وراه ونزل للسوق
كان يلفلف بين المحلات محتار وش يختار لخواته ..أول شي جوري العنيده..
اممم المصيبه ذوقها صعب
شاف سلسله لونها عودي ناعمه تناسب رقبة جوري الطويله اختار معها حلق نفس الشكل وخاتم وطاحت عينه على طقم بنطلون وبلوزه لونه بيج وفيه تطريز عودي بدون تفكير طلب مقاس سمول وأخذه لجوري
اما فجر.. قنوعه وترضى بأي شي وهذا اللي يتعب..
لفت انتباهه عطر نسائي شكله نعوم
طلب يشم العطر .. حس انه انوثي بقووووه .. مايدري ليش تذكر وريف بهاللحظه.. ابتسم على نفسه
اختار العطر واختار معه نظاره شمسيه إطارها ملبس من جلد النمر
وشاف شنطه لليد جلد اخذها لها
باقي سلمان وامي ان شا الله من الرياض اشتري لهم هنا مافيه شي ينفع لهم ابدن ابد
رجع البيت عالساعه 11 ونص شاف فيصل يسوي الغداء
فتح الماسنجر وارسل ايميل لوريف
((سلام عليكم وريف
الظاهر ربي مو كاتب لي الفرحه
انا ماراح ادخل النت ابد..
انتي طيبه وتستاهلين كل خير
الله يرزقك باللي يستاهلك.. تأكدي اني ماحبيت ولا راح أحب الا وريف
اتمنى تسامحيني عاللي صار مني
اخوكـ/عبدالعزيز))

اليوم الثاني
صحت وريف على الساعه 10 ونص من رنة الجوال
ناظرت بالشاشه
لميس يتصل بك
وريف: هاااه يالمزعجه؟؟
لميس: الله يرج ابليسك قومي يالله اللحين بنجي ناخذك ونمر على أمك
وريف صحصحت: خلاص عطوني نص ساعه اجهز
لميس: مافيه غير 10 دقايق بس لي ساعه اتصل لك
وريف: زين زين باااي

قفلت وريف وقامت بسرعه لمت اشيائها البسيطه ولبست عباتها تنتظرهم
جات لميس ولمياء وعبدالرحمن وابو عبدالرحمن
لميس أخذت شنطة وريف
ولمياء ساعدت وريف تنزل
ابو عبدالرحمن ينتظرهم بالسياره
عبدالرحمن: راح يخلص اوراق وريف عشان تطلع من المستشفى
خمس دقايق والكل كان بالسياره
وريف : سلام ياعمي
ابو عبدالرحمن: هلا وغلا بريحة الغالي
وريف: شلونك عبدالرحمن
عبدالرحمن: بخير عساك بخير

حركو السياره متجهين على بيت ابو زياد اللي من يوم طاحت وريف بالمستشفى ما كلف على نفسه يتطمن عليها حتى لو بالسؤال
اول ما وقفت السياره نزلت وريف شبه تركض فتحت الباب اللي كان مفتوح ودخلت شافت بالصاله امها جالسه وجنبها شادن يتقهوون شاهي
وريف طارت على حضن امها تبوس يدينها ورجولها
وقالت وهي تبكي: وشلونك يمه فقدتك والله
ام وريف من الفرحه ببنتها : قومي يابنتي ابشوفك قومي وشلونك؟؟
وريف قامت تمسح دموعها بكم عبايتها : انا بخير انتي وشلونك ؟؟ هاه يمه جاهزه؟؟ عمي خالد برا بياخذونا
: هلا وغلا بنور البيت
كان هذا صوت زياد اللي نازل بيروح النادي
وريف طارت لأحضان اخوها متجاهله وجود شادن
وريف: هلا زياد شلونك شخبارك؟؟
زياد: انا بخير .. الا من جد عمك برا؟؟
وريف: ايه برا
زياد: افاا ورا مادخلتيه؟؟
وريف: لالا هو مستعجل بياخذنا ويمشي
زياد بإستغراب: ياخذكم؟؟؟ وين؟
ام وريف: لبيته امس اخذو الشناط واليوم بنروح
زياد عصب: ومن سمح له؟؟
وريف انصدمت: ايش؟؟؟
زياد مارد على وريف ونزل من جنبها متجاهل ندائها له وطلع وهو راكبه مليون جني
زياد وصل لسيارة عبدالرحمن
زياد: سلام عليكم
ابو عبدالرحمن+ عبدالرحمن: وعليكم السلام
لمياء تخدرت كالعاده.. لميس تضحك على لمياء
زياد: صدق اللي سمعته؟؟؟
ابو عبدالرحمن: وش اللي سمعته؟؟
زياد: انكم بتاخذون وريف وعمتي؟
ابو عبدالرحمن: ايه ياولدي
زياد: مايصير البنت تترك بيت اخوها وتروح لبيت اغراب
ابو عبدالرحمن: وش اغرابه ؟؟؟ حنا عمانها ولا نسيت
زياد: عمانها ... متى عرفتوها؟؟؟ وينكم عنها كل هالسنين
عبدالرحمن عصب: واخوها وينه عنها يوم تشوهت بالمويه الحار
زياد صرخ: اختي وعمتي مابيطلعون من بيتي
لميس نطقت: قصدك بيت امك ... امس ماخلت كلمه وحده ماقالتها على وريف...وراك ماحافظت على كرامة اختك ؟؟؟
زياد: ماتعودت ارادد حريم .. ومالهم طلعه عمتي واختي
لميس بقهر : الحريم هم اللي ردو كرامة وريف
عبدالرحمن بهدوء: بس يالميس
ابو عبدالرحمن نزل من السياره وقال بلهجته المرعبه: وريف بتجي معنا غصب ولا طيب.. بالرضا ولا بالمحاكم هذا بيت ابوها
زياد: وين الوثائق اللي تثبت ان هذا بيت ابوها؟؟ وان ابوها له نصيب بالبيت
ابو عبدالرحمن: ماهي عندي.. بس المهم ان وريف بتجي معنا بالغصب ولا بالطيب
زياد: وريف ماراح تخلي بيت اخوها
: الا يا زياد ابي اروح معاهم
كان هذا صوت وريف طالعه من البيت ومعها امها تدفها عالكرسي
زياد انلخم: وريف مايصير
وريف بتبكي: اجل وش اللي يصير انها تذبحني امك وانتو تتفرجون لا اختك ولا حتى ابوك اتصل علي يتطمن علي
زياد : وريف اقصري الشر وادخلي داخل
وريف : ابروح مع عمي
زياد بقهر : اوكي بتروحين .. باللي يحفظك وبيتنا يتعذرك.. بس عمتي على جثتي تطلع
وريف: يعني شلون؟؟ تحرمني من امي
زياد: انتي وعلى قولتك بتروحين مع اعمامك.. لكن عمتي بتروح لمن
سحب زياد عمته عالكرسي ودخلها داخل البيت وسط صرخ وريف اللي مسكها عمها وهداها
ابو عبدالرحمن: تطمني يابنتي وعد مني كلها يومين وتجيك امك بس انتي ارتاحي
وريف تصارخ: يمااااااااااااااااااه
نزلت لمياء اللي تحطمت صورة زياد في عينها ..
نزلت وحضنت وريف تهديها وركبتها معها السياره
عبدالرحمن محترم ابوه ولا كان تضارب مع زياد
وصلت وريف البيت وطلعت للجناح اللي المفروض يكون لها ولأمها
ناظرت بغرفة أمها شافت الدواليب مرتبه فيها الملابس طاحت على ملابس امها تحضنها وتشمها.. زياد عنيد وبيسوي اللي براسه
ام وريف من يوم دخلت البيت وهي قلبها متفطر على بنتها .. ومقهوره من عجزها.. لو انها تقدر تمشي كان برجولها راحت لبنتها..آآآآآه يارب ساعدني
وريف قفلت على نفسها الجناح ولا رضت تفتح لأي وحده من بنات اعمامها اللي تجمعو على بابها
كانت ذابحه نفسها من الصياح
بهالوقت ركب عبدالعزيز الطياره متجه على الرياض..
وريف صار لها ثمان ساعات قافله على نفسها وبنات عمها جالسين عند الباب ولا هي راضيه تفتح لهم ولا حتى ترد عليهم ..
الدموع مو شي جديد عليها .. والخساره صارت شئ مألوف بالنسبه لها
بس الجديد انها تبكي على امها .. خسرت أمها..
وبسبب مين؟؟ بسبب اخوها زياد
حسبي الله عليك يازياد ونعم الوكيل الله يحرمك من اعز ناسك مثل ماحرمتني من اعز ناسي

كانت الساعه 7 الصبح الطياره توقفت بكذا مطار عشان كذا تأخرت
نزل عبدالعزيز وفعلا اوفى بالنذر اللي عليه من طلع من المطار نزل بكل حب وشوق للأرض يبوسها ويسجد لله شكر قدام الناس اللي يناظرونه بإستغراب
إستأجر عبدالعزيز بالفندق .. اخذ له شاور غير ملابسه .. ولبس الثوب وصار يناظر بنفسه بالمرايه بشكله بالثوب والشماغ .. يااااملحي بالثوب
صلى الظهر بالمسجد القريب من بيتهم وإتجه عالبيت
وقف التاكسي عند باب البيت ناظر بالمواقف شاف سيارة سلمان وسيارته واقفه مثل ماهي
دق الجرس
سلمان كان توه راجع من الصلاه وقاعد يسولف مع فجر بالصاله
سلمان: فجوره فديتك شوفي من اللي يدق الباب
قامت فجر وشافت شاشة الانترفون وتنحّت
سلمان: فجر مين اللي عند الباب
فجر صرخت: عزووووووووووووووووووووز
سلمان وقف على حيله ومن فرحته طلع بسرعه شاف عبدالعزيز واقف يناظر في مواقف السيارات اول ماشاف سلمان ابتسم وتقدم للباب فتح سلمان الباب واحتضن عبدالعزيز
سلمان: ايا قليل الحلا ورا ماقلت لنا
عبدالعزيز: هههههه قلت اخليها مفاجئه
سلمان : حياك حياك يابوي
اول مادخل عبدالعزيز تعلقت برقبته فجر
وجوري لمحته من اول الدرج وصرخه وحده بإسمه لين وصلت
عبدالعزيز يضحك من الفرحه بخواته
عبدالعزيز:وين أمي؟؟؟
جوري: فوق بغرفتها
عبدالعزيز لبس نظارته فجر وراح يركض مع الدرج دخل غرفة أمه شافها على السجاده تسبّح تنحنح
امه تخرعت اول ماشافته
قرب منها عبدالعزيز وباس راسها وصارت تبكي وتحمد له بالسلامهالساعه
1ونص ووريف من أمس مافتحت الباب ولا حتى ردت عليهم والبنات متناوبين عليها مره لمياء ومره شيماء ومره لميس اللي مارضت ترجع البيت ايلين تتطمن على وريف
دق جوال لمياء واللي كانت جالسه بالصاله المقابله قسم وريف هي لميس
ناظرت لميس بالشاشه شافت المتصل عبدالرحمن
ردت عليه وصوتها كان تعبان: الووو
عبدالرحمن ماعرفها استغرب الصوت: مين انتي؟
لميس: هذا انا لميس بس شوي تعبانه
عبدالرحمن: انتي تتعبين؟؟؟؟ التعب يخاف منك اصلا
لميس عصبت: عبدالرحمن ترى مو فاضيه لسخافتك يكفي هالبنت من امس ماندري هي حيه ولا ميته
عبدالرحمن: ورا ما تكسرون الباب؟
لميس: ماعندنا أحد يقدر يكسره
عبدالرحمن: البسي عباتك وانا اللحين أبطلع أكسره
لميس: طيب باي

قفلت لميس وراحت لغرفة لمياء الي مالها نص ساعه نايمه حطت جوالها عندها ولبست عباتها وراحت عند الباب تنتظر عبدالرحمن
عبدالرحمن شاف شكل لميس يالله تمشي من الهلاك
عبدالرحمن: هههههههههههههههههه والله ياشكلك نكته من النكت
لميس: اكسر الباب وتوكل على الله أقسم بالله مصدعه لي يومين ما نمت
عبدالرحمن : زين زين روحي جيب لي الساطور
لميس طلعت عيونها : ساطور؟؟؟؟ ليش؟
عبدالرحمن: ابكشخ فيه ... اجل وش ابي به ابي اكسر به الباب
لميس: ياسخافتك ياخي
نزلت لميس والدرب قدامها اسود من الصداع دخلت المطبخ وأخذت الساطور كان ثقيل عليها وطلعت لعبدالرحمن اللي كان يعافر الباب
أخذ الساطور منها وكسر الباب
عبدالرحمن: يالله ادخلي لها طمنيني انا هنا
دخلت لميس وهي مستغربه اهتمام عبدالرحمن بوريف
شافت وريف نايمه عالسرير وحاضنه ثوب امها قربت منها وشافتها تتنفس وميته من الحر ..
دورت لميس ريموت التكييف ولقته بالتسريحه شغلت لها التكييف وطلعت وهي تبكي
عبدالرحمن فز من مكانه: لميس وش فيك؟؟؟
لميس تأكدت من اللي ببالها ... عبدالرحمن أكيد بيخطب وريف .. ولا عمره إهتم بوحده من البنات زي كذا.. لميس زاد بكاها
عبدالرحمن كان شكله جدي : لميس انطقي وش فيك؟؟
لميس: مافيني شي بس وريف نايمه وشكلها تعبان.. عورني قلبي عليها
إرتاح عبدالرحمن : أحلى من متى هالمشاعر الرقيقه ههههههههههههههااااي عموما انا بروح مع الشباب كشته اذا بغيتو شي كلموني
لميس عصبت منه ماردت عليه راحت على غرفة لمياء شافت لمياء على نومها بالسرير
قعدت لميس عالكنبه حضنت نفسها .. عمرها ماحست نفسها ضعيفه كذا.. ياسبحان الله اخر شخص اتوقع انه يهمني ... صرت أحبه بدون شعور ..
سمحت لدموعها تطلع .. يمكن انها ترتاح من شعور القهر اللي فيها
ماتهنت بدموعها أذن العصر دخلت تغسل وجهها حاولت قد ماتقدر انها تخفي ملامح البكا في وجهها ..
طلعت تصحي لمياء للصلاه
لمياء: همممممم
لميس: لمو يالله قومي صلي كسرنا الباب على وريف
لمياء تخرعت: هاا .. ليش وش فيها؟؟؟
لميس: مافيها شي .. بس نتطمن عليها شفتها نايمه
لمياء: يووووه مصدعه
لميس: انا اللي بيتفجر راسي من الصداع قومي يالله نصلي ونروح لوريف
قامت لمياء وصلو البنات وطلعو لوريف
دخلو غرفتها اللي كانت مفتوحه شوي دخلت لمياء وبعدها لميس اللي كان قلبها معورها على شكل وريف
جلست لميس جنب وريف عالسرير وحطت يدها على شعر وريف تلعب فيه
اما لمياء واقفه تناظر بوريف
لميس: وريف .. قلبو قومي صلي ... ورييييييف
وريف قامت ودموعها بعينها : وين أمي؟؟؟
لميس: قومي صلي ومثل ماوعدك عمي خالد امك كلها يومين وتجي
وريف غطت وجهها بيديها تبكي بهدوء: امي يالميس أمي
لمياء: ندري والله ندري بس انتي هدي نفسك وان شاء الله بتشوفينها
وريف: ما ابي شي من هالدنيا .. مستعده ارجع لهم شغاله عندهم بس ابشوف أمي.. حتى زياد الكلب طردني من البيت
لميس ناظرت بلمياء
لمياء: هذا مايستاهل يكون أخو ..
وريف: لميس وش فيك؟؟؟؟
لميس: وش فيني؟؟
وريف: شكلك تعبان؟؟
لمياء: لميس مارضت تنام لها يومين ما نامت تبي تتطمن عليك
وريف دمعت: ياقلبييييييييي عساي ما افقدكم يارب.. مدري ليش كل ماحبيت شي راح مني
لميس انكسر قلبها على حالة وريف: لا تفاولين على نفسك
وريف : تراني صادقه..اول شي زوجي بعدين أبوي واللحين امي
لميس طيرت مخها كلمة زوجي
لمياء: انتي متزوجه؟؟؟؟
وريف ابتسمت بقهر : كنت متزوجه اللحين مطلقه
لميس: متى؟؟؟
وريف: قبل اربع سنين
لمياء بإندفاع: اييييه عشان كذا كتاباتك كلها عن اربع سنين بالمنتدى
وريف: اااه ليتني ماعرفت النت
لميس حست وريف ارتاحت لهم وقالت لهم عن سر حياتها اللي مارضت تقوله لهم من قبل..
لميس: وروفه .. بقولك سالفه
لمياء فهمت لميس : لاااااااا
وريف: وش صاير؟؟؟؟امي فيها شي؟؟
لميس: لالا تطمني والله مافيها شي .. لازم نصارحها يالمياء .. وريف وحده منا وفينا
لمياء: بس لا تزعلين مننا
وريف: اش صاير تكلمو
لميس: اوعديني ماتزعلين
وريف: اااه ماعاد فيه شي يزعلني بعد خسارة امي
لميس: انا بالصدفه قريت محادثتك مع عبدالعزيز
وريف انصفق وجهها : وين؟؟
لميس: باللاب توب .. انا عندي حفظ محادثات تلقائي
وريف مسكت راسها
لميس: وامممم وانا قررت أأدبه لأني حسيتك ماانتي طايقته وهو لازق فيك
وريف : تأدبينه؟؟ شلون؟
لميس بإبتسامه : ضفته عندي
وريف: وشهووووووووووووووووووووووو
لميس: والله ياوريف انا كنت ناويه أهزئه ..بس اصلا من عرف اني بنت كان بيحذفني ايلين قلت له اسمك هجد
وريف: ليش سويتي كذا؟
لميس: لك حق تزعلين بس سامحيني
وريف: ووش صار بعدين
لميس: اممم حسيت الرجال صادق
وريف: هذا اكبر كذاب
لميس: هو قال لي كل شي
وريف خافت : كل شي؟؟؟؟؟
لميس: بس فيه اشياء أسأله عنها مايرد علي يقول مالي حق اجاوبك
ارتاحت وريف : طيب؟
لميس: يعني اقتنعت بصدقه وصكيته بلوك اول ماخلص كلامه
وريف: لا تصدقونه هذا اكبر نصاب وكذاب
لميس: طيب اش رايك تقرين اللي يكتبه عنك.. هو مايدري انك عندنا
وريف: بس غباء الحركه
لمياء: وعلى فكره ترى مايدري الا انا وانتي ولميس حتى شيومه ماتدري
وريف: الله يخليكم لا احد يدري
لميس: انهبلتي انتي؟؟؟؟ مستحيل احد يدري
وريف: مدري عنك أخاف تروحين لعمي مثل ذيك المره
لميس: وريف لا تزعلين علي.. بس عشان مصلحتك
وريف: أي مصلحه هذي اللي تخليني أفقد أمي
لميس:................
وريف حست أنها نكدت على لميس: بس ولا يهمك عادي والله مازعلت عليك
لمياء: يالله بنات نروح نفتح ايميل لميس
لميس: يالله
قامو البنات خلو وريف تصلي وتحلقهم على غرفة لمياء اول مادخلت وريف
لمياء: قفلي الباب وراك
وريف قفلت الباب وبدت تحس بقلبها شي لعبدالعزيز .. لو ما كان يحبها كان أقل شي تكلم مع لميس وهو مايدري انها بنت عمها..
فتحت لميس ايميلها بس ماشافته اون لاين ..
لمياء: خساره
وريف: غريبه دايم مسنتر على الماسنجر خصوصا بعد ماخلص امتحاناته
لمياء: ماشاء الله تعرفين عنه كل شي هههههههههههه
وريف انحرجت: ههههههه.. طيب طيب ابفتح ايميلي يمكن ألاقي فجر .. فاقدتها لي فتره
فتحت وريف الايميل وشافت ايميل من عبدالعزيز .. اول شي انحرجت تفتحه قدامهم بس صارت كل الاوراق مكشوفه سمت بالله وفتحت الايميل وقرو اللي فيه
((سلام عليكم وريف
الظاهر ربي مو كاتب لي الفرحه
انا ماراح ادخل النت ابد..
انتي طيبه وتستاهلين كل خير
الله يرزقك باللي يستاهلك.. تأكدي اني ماحبيت ولا راح أحب الا وريف
اتمنى تسامحيني عاللي صار مني
اخوكـ/عبدالعزيز))
وريف مو ناقصه شي يزيد عليها
نزلت دموعها اللي عارفه طريقها زين: ماقلت لكم كل شي احبه يضيع مني....آآآآآآآآآآآآه
لمياء حضنت وريف تهديها
لميس حبت تغير الجو : بنات اليوم صارت معجزه
وريف ماردت
لمياء: وش صار؟
لميس: عبدالرحمن يتكلم بجديه خخخخخخ
لمياء: غريبه
لميس قلبها عورها : يسأل عن وريف
وريف ابتسمت : الله يسلمه ويسلمكم.. بنات ابي اتصل على فجر واحشتني مره
لمياء مدت لها الجوال: خوذي كلميها وانا ولميس بنطلع ننتظرك تحت عالقهوه
وريف ابتسمت : طيب
دقت على فجر اللي ناظرت بالرقم الغريب ماردت اول شي.. رجع يرن..
عبدالعزيز اللي كان يفرجهم على صور بريطانيا : مين اللي يدق
فجر: ما ادري رقم غريب
عبدالعزيز: تبيني أرد عليه؟؟
فجر : لالا يمكن من صاحباتي اششششش ابرد
ردت فجر وهي ساكته وتكلمت وريف: الووووو
فجر : مين؟؟
وريف: انا وريف
فجر تغيّر صوتها : هلا
وريف: شلونك ؟؟ شخبارك؟؟
فجر: بخير
وريف: فجر اش فيك تعبانه؟؟؟
فجر خنقتها العبره: انا؟؟ وش أهمك فيه؟؟؟
وريف انصدمت : وش هالحكي؟
قامت فجر من عند اهلها
وريف: فجر اش فيك؟؟؟
فجر بكت : ماا ادري من اللي وش فيه .. ماتلاحظين نفسك انتي؟؟ وين وريف اللي كانت كل يوم تكلمني؟؟؟ وين وريف اللي ماترتاح الا لما تكلمني ..من يوم عرفتي بنات عمك نسيتيني.. من يوم اعتذرتي عن الكورس انقطعتي عني.. تتذكرين اخر مره شفتك فيها؟؟؟ بالمستشفى
وريف مصدومه من الكلام.. هي مو ناقصه أي شي يزيد عليها
قفلت الجوال بهدوء .. حتى الدمع مل منها
لبست جلالها اللي اعطتها اياه لمياء ونزلت لهم مكسورة الخاطر
فجر عصبت من حركة وريف .. ليش ماترد علي؟؟ ليش تقفل بوجههي؟؟؟ رجعت وهي زعلانه
عبدالعزيز لاحظ اخته متضايقه
عبدالعزيز: فجوره
فجر: نعم
عبدالعزيز تأكد من الرد انها زعلانه من شي: تعالي معي لغرفتي نرتب الاغراض
فجر مالها خلق بس عشان خاطر أخوها قامت
دخلت وراه الغرفه
قام عبدالعزيز وقفل الباب : وش فيك؟
فجر ارتبكت : امم وش فيني يعني؟
عبدالعزيز : مين اللي كان عالجوال؟
فجر دمعتها نزلت : صديقة عمري
عبدالعزيز : وش فيها؟؟
فجر: تخيل ياعزوز كانت توأم روحي .. كل ساعتين تتصل علي واتصل عليها ..وبالفتره الأخيره تغيرت علي.. ماتتصل .. ولما أتصل عليها ماترد علي..
عبدالعزيز : وانتي وش دورك؟؟؟ اذا صديقة عمرها وما عذرتيها
فجر: تخيل قبل شوي اول ماعاتبتها قلت لها وينك قفلت بوجهي.. قلت يالله ماعليه هي غاليه ولازم اتحمل رجعت ادق عليها ماترد علي
عبدالعزيز : امممم يمكن عندها ظروف
فجر: لو عندها ظروف كان قالت لي
عبدالعزيز: يمكن ماتقدر تقولك
فجر: مستحيل... اقولك صديقة عمر يعني أي شي يضايقها تقول لي..
عبدالعزيز: اممم هي غلطت بس تحمليها عشان العشره اللي بينكم اتركيها فتره تراجع نفسها
فجر: لي اللحين كم شهر تاركتها تراجع نفسها .. انا اللي اتصل .. انا اللي أسأل .. انا الي ازورها وهي ولا همها
بهاللحظه رن جوال فجر مسج
عبدالعزيز: شوفي يمكن هي مرسله لك
فجر: لحظه
فتحت فجر المسج كان من نفس الرقم الغريب وريف تقولها عاللي صار لها كله
فجر طلعت عيونها ودموعها صارت سيول
عبدالعزيز خاف: فجر وش فيك؟؟
فجر مارد على اخوها حضنته وقامت تبكي من قلب..
عبدالعزيز يهز فجر : وش السالفه
فجر: ظلمتها ظلمتها
عبدالعزيز : ليش؟؟
فجر: البنت عندها ظروف صعبه صعبه صعبه وانا صديقة عمرها ماوقفت جنبها ... اكره نفسسسسسسسسسي
عبدالعزيز يهديها : لا تكرهين نفسك ولا شي بالعكس هي اللحين بتعرف اش كثر تحبينها وتحرصين على انها تواصلك وهذا من غلاتها واذا ودك تزورينها اوديك لها
فجر: والله؟؟؟؟
عبدالعزيز: ايه والله
فجر بتردد : بس انت تعبان
عبدالعزيز : وش قالولك جاي على حصان من بريطانيا متى بتروحين بس؟
فجر: اللحين
عبدالعزيز توهق ماتوقع انها بتروح اللحين : اممم طيب يالله البسي عباتك
اتصلت فجر على جوال وريف ماترد .. رجعت اتصلت على الرقم الغريب اللي اتصلت لها وريف منه
ردت لمياء: نعم؟؟
فجر: اممم سلام عليكم ممكن وريف
لمياء: آآ طيب ((اعطته وريف))
وريف بتردد : هلا
فجر: وريف عادي لو اجيك اللحين
وريف استانست من قلببببب : بتجين؟؟؟؟؟
فجر: اذا مايسبب لك احراج
وريف: لا بالعكس عمي بيفرح لي
فجر: زين اذا قربنا من منطقتكم اتصل لك تدلين لنا البيت
وريف: اصلا البيت سهل ما يضيع
فجر: زين زين باي

عبدالعزيز كان بالسياره ينتظر نزلت له فجر تركض مع الباب
عبدالعزيز : لاعاد تعودينها تخليني متنقع بالشمس
فجر: اسفه
عبدالعزيز: تعرفين بيتها؟؟
فجر: لا اذا قربنا اتصل عليها تدلنا
حرك عبدالعزيز

البنات لبسو وكشخو
بعد نص ساعه دخل عبدالعزيز بسيارته للحديقه منبهر من شكل الحديقه
وقفت سيارته عند باب البيت نزلت فجر ودخلت داخل شافت وريف واقفه عند الباب داخل حضنتها من قلبها
فجر وهي للحين حاضنه وريف: سامحيني
وريف: اوووص ماصار شي
فكو بعض وهم مبتسمين وسلمت فجر عالبنات وطلعو لغرفة لمياء وريف كانت تبكي وهي تتكلم عن موقفها مع أمها
لميس: وريف عندي فكره
وريف: وش هي؟
لميس: الللحين زياد بالمعسكر صح عشان النهائي؟؟
وريف ضاق صدرها من طاريه : ايه صح
لميس: وش رايك نروح نجيب امك؟؟
لمياء: بس خوف
وريف: صححح والله فكره
لميس: لا خوف ولا هم يحزنون من مين بنخاف يعني من شادن ولا من العجوز امها
وريف: وخالي بعد مو موجود هو شهر هنا وشهر برا
لميس: انا اللي بوقف لهم ماعليكم بس تروحون معي؟؟
وريف: اكيد ابروح بشوف أمي حتى جوال ماعندها
لمياء : بس أخواني وعيال اعمامي كلهم رايحين
لميس: وين رايحين؟؟
لمياء: رايحين كشته مابيرجعون الا بعد يومين
وريف مسكت راسها
لميس: اوكي نروح مع راجو
لمياء: راجو مو هنا ودا صبا لرغد ومابترجع الا
لميس: اووووه ميب حاله ذي
فجر تدخلت : طيب عندي حل
وريف: وشهو؟؟؟
فجر: تروحون معي؟؟
لمياء: لا عيب
وريف: احراااج
فجر: لا عيب ولا احراج أبقول لأخوي اننا رايحين نجيب امك لانها راحت زياره ومافيه أحد يجيبها
لميس: مايزعل؟؟
فجر: لا طيوب مايقول شي
لميس تحمست : يالله البسن عباياتكم
وريف: بس..
لميس: لاتبسبسين .. تبين تشوفين أمك؟؟
وريف بإندفاع : أكيد
لميس: اجل قومي
لمياء: بس اذا خلصت المباراه وش بيسوي زياد
لميس عصبت : وانتي ماهمك الا زياد
لمياء انصدمت من الكلمه ماردت وخصوصا هالجمله انقالت قدام فجر الغريبه
وريف حست بتوتر الموقف: يالله البسو العبايات
فجر طلعت من الغرفه اتصلت على عبدالعزيز
عبدالعزيز اللي ميت من التعب يبي يرجع ينام: هاه خلصتي؟؟
فجر: عزوز سامحني بس البنت امها راحت تزور وحده وماعندها أحد يجيبها
عبدالعزيز بخيبة امل : يعني؟؟؟
فجر: يعني ممكن نوديها نكسب فيها أجر
عبدالعزيز عصب : ياربييييييييييييه انا سواق ابوكم انا .. يالله اللحين اجي اخذكم انزلو لي ولا تتأخرون
فجر: طيب لا تعصب

قفلت فجر دخلت للبنات للغرفه عشان ينزلون كلهم تحت
لمياء اتصلت على ابوها تستأذن انهم يروحون بس ماجابت له سيره على اللي ناويين يسوونه

طلعو البنات من الباب ..
وريف: فجر من ذا؟؟
فجر: ماقلت لك عزوز رجع
وريف: الحمد لله على سلامته
فجر: الله يسلمك يارب

ركبت فجر قدام جنب أخوها اللي يحاول قد مايقدر يبين طبيعي عشان خاطر فجر
ركبت وريف ولميا ولميس ورا
وحرك عبدالعزيز السياره

قربو من الحي وكانت فجر تدل أخوها..
وريف كانت دموعها أربع أربع كل ماتقترب من هالبيت كل مايزيد الضغط على قلبها كأن أحد جالس يخنقها ماحست بنفسها إلا فاتحه القزاز
عبدالعزيز: المكيف مايبرد؟؟؟
وريف ماردت كانت تبي تشم هوا .. بس صوت تنفسها العالي وكانت تشهق بالتنفس
فجر عرفت ان وريف تبكي بصوت مخنوق.. لميس اللي صداعها بيذبحها ضغطت على يد وريف
وريف همست للميس: اوعديني
لميس: اوعدك بس بإيش؟؟
وريف: ماتتخلين عني
لميس عرفت ان وريف قاعده تستمد قوتها منها : اوعدك .. اوعدك
وزادت من ضغط يدها على وريف
وقف عبدالعزيز بعد ما وصل البيت
ناظرت لمياء دورت سيارة زياد مالقتها : مي موجوده السياره
لميس: يالله انزلي
وريف: لااا انزلي معي
لمياء: كلنا بننزل .. انزلي يالله
كحت وريف كان صوتها مبحوح وهذا نتيجه من كتمها لصوت بكاها طول ماهي بالسياره
نزلو وريف ولميس ولمياء
عبدالعزيز مو فاهم شي بس ما في حاله يفكر من النوم
فجر بودها تنزل مع وريف بس عيب هي وش دخلها
وريف تسندت على لميس
لميس تدور احد تتسند عليه بس تحملت عشان ماتحس وريف انها تعبانه
لمياء كانت خايفه بس دام لميس معهم متطمنه شوي
دقت الجرس
انفتح الباب بعد ماقالت لميس: لا تناظرون احد ولا تردون على احد سيده على خالتي
دخلو الثلاث شبه يركضون كانو متغطين
طلعو مع الدرج واللي فتحت الباب تركض وراهم
وريف رغم تعبها كانت اول وحده تركض لمياء الثانيه .. لميس التعبانه كانت الثالثه فجأه حست بالي تمسكها من طرحتها
لميس لفت وجهها شافت شادن شهقت ..
كان شكلها يخرع
مو مرتب تحت عينها سواد.. شعرها مبعثر على وجهها
وريف ولمياء دخلو داخل
وريف طاحت على رجل امها تبوسها
لمياء: وريف مو وقتك قووومي يالله
شالوها وحطوها عالكرسي

شادن بعد ما استوعبت اللي يصير راحت تركض للتلفون
لميس عرفت انها بتتصل على زياد وطارت على الغرفه
لميس: بنات بسرعه زياد جاي
وريف لطمت خدها: ياويلي ياويلي
لميس : مايقدر يسوي شي
دفو الكرسي ونزلو مع الممر المخصص لأم وريف جنب الدرج طلعو ند باب الشارع
زياد كان طالع برا مع اصحابه
اول ما اتصلت له شادن ترك صاحبه بالكوفي وركب السياره وحرك عالبيت
عبدالعزيز يوم شاف اللي معاهم مقعده نزل وفتح شنطة السياره
والبنات شالو ام وريف وحطوها بالسياره وعبدالعزيز أخذ الكرسي وحطه بالشنطه
وريف: فجر قولي لأخوك يمشي بسرعه زياد جاي
فجر شهقت ونزلت: عزوز بسررررررررررعه
ركب عبدالعزيز ورجع على بيت ابو عبدالرحمن
ناظر بالمرايه عشان يشوف الطريق وراه وبالصدفه طاحت عينه عالبنات ورا كانت وحده حاضنه العجوز اللي كانت بالكرسي وشكلها تبكي
ووحده ماسكه راسها والثانيه تناظر بالشارع
وصلهم البيت ونزل لهم الكرسي المتحرك
وريف ولميس ساعدو ام وريف انها تجلس عالكرسي
ولميس تمددت جنبها
لمياء شهقت : هيييييييي وش فيها؟؟؟
وريف حطت يدها على راسها ونزلت لمستوى لميس تناظر بها .. بس لاحياة لمن تنادي
لمياء: وريف دخلي أمك داخل وانا بشوف اش فيها
عبدالعزيز دق قلبه للإسم.. ابتسم بيأس
وريف: طيب
دفت وريف امها بالكرسي دخلتها داخل
ولمياء تحاول تصحي لميس .. عبدالعزيز تفشل من وقفته ودخل السياره وفجر ولمياء شالو لميس بصعوبه ..
اول ما وصلو الباب سمعو صوت سياره تفحط ناظرت لمياء .. توقعها صح
هذا زيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ اد
لميس مغمى عليها ... ووريف داخل ماتقدر تطلع
بكت من الخوف.. الحيره.. البيت مافيه رجال وانا اللي بوقف بوجهه.. حتى شيماء ماتعرف بالسالفه
لمياء: فجر طلبتك مانبي فضايح روحي قبل اخوك يعرف بالسالفه
فجر: طيب طيب
خلت فجر لميس عند الباب متمدده مثل ماهي وراحت ركض لعبدالعزيز ركبت: حرك بسرعه
عبدالعزيز: وش فيه؟؟
فجر: بسرعه بسرعه
مو فاهم شي حرك بسرعه وطلعو من البيت
وقف زياد وعيونه شرار
لمياء مو قادره توقف صكت باب البيت عشان مايقدر يدخل زياد
لميس مازالت متمدده عالأرض
نزلت و زياد من القهر مو عارف من اللي قدامه
زياد: وين عمتي؟؟؟؟
لمياء حاولت قد ماتقدر تكون قويه وقالت بهدوء: داخل
زياد: كفو المشاكل وجيبو عمتي
لمياء: عمتك تبي بنتها
زياد: بنتها هي اللي راحت وخلتها
لمياء ارتاحت انه زياد يتناقش معها يعني هادي
لمياء: انت عارف ليش هي راحت
زياد بصرخه فجرت اذنها : لمياء جيبي عمتي لا يصير شي تندمون عليه
لمياء ارتعدت: وش بتسوي يعني؟؟ بتدخل داخل؟؟؟؟ ادخل محد بيردك وخصوصا ان البيت مافيه ولا رجال حتى السواق .. بتدخل على خمس حريم بالبيت ادخل يا رجال .. يا كبير .. يا عاقل ..
زياد عرف انها تتريق عليه بهالكلام: شوفي يا بنت الناس جيبي عمتي ما ابي اغلط عليك
لمياء خنقتها العبره تحسفت على حبها له وتكلمت بلا شعور: تصدق انا كنت أحسبك احسن رجال بهدنيا .. كنت اشوف فيك الانسان المثالي .. كلامك كان بالنسبه لي حكم مع انك ماكنت تطلع بالتلفزيون كثير .. عرفت انك اخو وريف .. سمعت كلامك عن قريب .. ماكذبت تخيلاتي لشخصيتك .. شفتك رجال ونعم الرجال معاملتك لوريف وحبك لها وحنيتك عليها هي الرجوله بالنسبه لي وبلحظه حطمت كل هذا بتصرف اقدر اعتبره غبي .. اهنت اختك وطردتها وهي اللي مالها غيرك.. حتى لو غلطت انت الكبير .. وانت العاقل اللي المفروض تعذرها .. بس طردتها قدام اهل ابوها الي كل ماجلست عندهم كانت تقول زياد فعل لي وزياد سوا لي زياد جاب لي وزياد وداني.. كنت بالنسبه لها عزوه وسند.. وش اصعب شي بالدنيا على البنت من انها تخسر عزوتها

كل هذا لمياء كانت تقوله وهي مغمضه عيونها .. دموعها من تحت الغطا ما وقفت .. ما كان همها ردة فعل زياد.. او حتى اذا كان يسمعها او لا .. كل اللي همها بلحظتها تطلع الكبت اللي كان داخلها..
كانت ساكته بعد ماريحت قلبها شوي فتحت عيونها لأنها ماعاد سمعت حس زياد
بس انصدمت شافته قدامها واقف .. ملامحه ماتوحي لها بأي ردة فعل .. نظراته ماتدل على أي تعبير
اقترب زياد ولمياء خافت.. بيضربني؟؟؟؟لا اكيد بيكسر عظامي مافيه احد بالبيت ...
رجعت لمياء على ورا لين خبطت على الباب .. زياد فتح فمه بيتكلم بـ شي بس صوت الخبطه خلته يصك فمه ويركب سيارته بهدوء ويطلع
لمياء راحت جهة لميس اللي على وجهها طايحه
لمياء استوعبت اللي هي فيه..
لميس غايبه عن الوعي ..
صرخت : لمييييييييييييييييييييييييييييس
لميس ماردت عليها دقت لمياء على عبدالرحمن
عبدالرحمن: ياشين اللي مايرتاح
لمياء تبكي وتتنفس بسرعه : لمــ لميس لميس
عبدالرحمن فز من مكانه: وش فيها؟؟؟؟
لمياء تبكي: ماتـ ماتـ
تبي تقول ماترد علي بس قاطعها عبدالرحمن: ماااااااااااااتــــــــــــــــت؟؟؟؟؟؟؟؟
قفل بوجه لمياء ورمى جواله وطلع
هاشم أخذ جوال عبدالرحمن وناظر بالمكالمه الاخيره كانت لـ لمياء اتصل عليها
لمياء ردت : الحقنا بسرعه
هاشم: وش السالفه؟؟؟
لمياء: لميس ما ترد
هاشم: ماترد؟؟؟؟ اوكي اللحين جايكم انا
قفل هاشم وسألوه الشباب وش فيه قال لهم يتطمنون بس ماخبرهم بالسالفه
طلع هاشم وبظرف ساعه ونص وصل البيت
دق الباب وإفتحت له الشغاله دخل وكانت ام وريف ووريف ولمياء قاعدين ولميس على حالها
سلم هاشم وشال لميس اللي كانو البنات ملبسينها العبايه وطلع ولحقته لمياء: تكفى طمنا عليها
هاشم: ان شاء الله

رجعت لمياء للصاله وهي تبكي.. ياربي من بيعوضني لا راحت لميس.. يارب مالي غيرك يارب
وريف: لمياء تطمني
لمياء مسحت دموعها .. طول عمر لميس تقول لي خليك قويه..
لمياء: الله يطمنا عليها .. ترى زياد كان هنا
وريف شهقت: هيييييي من جد؟
لمياء: حاول ياخذ خالتي ماقدر وراح
ام وريف: اااه ..
وريف: الا يمه شلون شادن معك؟؟؟
ام وريف: شادن الله يعينها على نفسها.. البنت تغيرت مره ..
وريف : اهم شي معك شلون؟؟؟
ام وريف: اهم شي اني معك يابنتي
وريف ضمت امها ... ولمياء أخذت جوالها تتطمن على لميس ورد عليها هاشم
لمياء: هاه شلونها؟؟؟
هاشم: بخير بس هي مرهقه؟؟؟
لمياء: اممم يعني مو مره بس لها يومين مانامت
هاشم: اوووف منكم احد يقعد يومين ماينام؟؟؟؟
لمياء: المهم شلونها
هاشم: اعطوها مغذي نص ساعه ونرجع
لمياء: الحمــــــــــــــــد لله.. زين انتبه لها تكفى
هاشم : طيب

قفلت لمياء وناظرت بوريف وامها وشيماء اللي توها نازله من الدرج: الحمد لله يقول بس ارهاق
وريف : الحمد لله
شيماء شهقت : هيييييييييي خالتي هلا بهالنور
فجأه لمياء قامت تضحك بجنون
وريف: شفيك لمياء؟؟؟
لمياء: اتذكر شكل لميس اللي ماتحب تنام عالارض كانت منسدحه عالأرض وخليناها نص ساعه
وريف: هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شيماء: شسالفه؟؟؟؟
’,
’,
عبدالعزيز اول ما وصل البيت طلع ينام
وفجر ارسلت مسج لوريف تطمنها اذا خلصت المشكله
’,
’,
بعد ساعتين كانت لميس بالسياره
هاشم: هاه وش ودك بعد؟؟
لميس تضحك بتعب: هههههههه ماتقصر انا اقول ياحظ زوجتك
هاشم: وانا اقول الله يعين زوجك
لميس: ليش ان شاء الله؟؟؟
هاشم: كسرتي ظهري طويله ماشاء الله
استحت لميس: اقول ودني بيت عمي خالد
هاشم: ليش؟؟؟
لميس: هناك ارتاح أكثر
هاشم: هههههههههه لو تشوفين لمياء وهي توصيني عليك
لميس: ياااااااااابعد اهلي يالمو .. عسى ماكانت تبكي؟؟
هاشم: يعني مو مره

وصلت لميس واستقبلوها بالاحضان
لمياء: كل هذا مغذيه؟؟؟؟
لميس: هههههههههه اخذني هاشم لمطعم
وريف: اخس يالجحده
البنات: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
دخلت عليهم صبا : هاااااي
لمياء: اهلين ست صبا كان نمتي عند رغد
صبا رغم صغر سنها بس انها منعزله عن خواتها حياتها كلها رغد
ناظرت في لمياء وناظرت بلميس وهزت راسها بأسف وقالت: متى بتكبرون بس
الصاله كلها ماتو ضحك على حركتها .. تحب تسوي نفسها كبيره
الكل نام
الظهر اليوم الثاني كانو الشباب راجعين من كشتتهم للرياض

عبدالعزيز توه صاحي قام ياخذ له دش يصحصحه
فجر: سلمان فديتك ممكن أأخر موضوعك شوي؟؟
سلمان: عسى ماشر؟؟
فجر: البنت عندها ظروف صعبه
سلمان: الله يفرج عليها
فجر : احم احم بدينا من اللحين
ضحك سلمان
دخل عليهم عبدالعزيز ووقف قدام المكيف اللي بدا يلعب بخصلات شعره الطويله
فجر شهقت : هيييييي شتسوي انت؟؟؟
عبدالعزيز: ابيه ينشف بسرعه
فجر: مهبول انت؟؟ تبي يصير لك شي ؟؟
عبدالعزيز ضحك وقامت فجر دخلته غرفتها وشغلت له الإستشوار
عبدالعزيز: آآآآآي حاااار وش ذا ياربيه شلون تتحملون؟
فجر: هههههه من بغى الزين
عبدالعزيز : خلاص خلاص ما ابيه ينشف صلختي راسي
فجر حبته على راسه : اسفه بس خفت عليك من هوا المكيف
عبدالعزيز ابتسم لها : تتذكرين يوم امي كانت تحط لنا الحنا
فجر: ههههههههههههههههههه عشان كذا شعرك اللحين بني
عبدالعزيز : ايه مالعبت فيه بالصبغات
فجر رفعت حاجبها : اش قصدك
عبدالعزيز : تصدقين ببريطانيا كل ماناظرت بالمرايه ورفعت حاجبي اتذكرك
فجر: ههههههه وانا نفس الشي

وصلو الشباب على بيت خالد المقر الرسمي لهم كالعاده
راحو على طول لغرفة عبدالرحمن بس لقوها مقفوله
فهد: اخس يالنذل قافلها عننا
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههه
راحو المجلس واتصلو على هاشم
هاشم: هلا والله
فهد: قول للشين اللي جنبك يرسل مفتاح غرفته مايتوب من المقالب
هاشم طلعت عيونه: يعني عبدالرحمن مو معكم؟
فهد: لا ليش مو معك؟
هاشم: على بالي عندكم
فهد: من يوم طلعتو ذاك اليوم ما شفته
هاشم: وانا طلعت وراه ولا شفته .. وجواله معي.. وين بيكون؟؟
فهد: انت وينك؟؟؟
هاشم: في بيتنا
فهد: يالله اللحين بنجيك ندوره
الشباب اختبصو طلعو يدورونه .. يمكن صار له شي ولا شي لا سمح الله
هاشم اتصل على لميس
لميس: هلا باللي انقذني
هاشم: مو وقتك ترى اعطيني لمياء
لميس خافت : اش صاير؟
هاشم: عطيني اياها
لميس: والله ماهي عندي
هاشم: طيب هي يوم اتصلت على عبدالرحمن وش قالت؟؟
لميس: ليش؟
هاشم: الولد له ثلاث ايام ما شفناه

كان فهد طالع من البيت وهو يكلم واحد من اصحابه: تكفى دوره بالمستشفيات الي تعرفها مانـ
فجأه خبط بواحد ناظر شاف عبدالرحمن قدامه
فهد قفل السماعه : عبدالرحمن وينك يا اخي
عبدالرحمن وهو يبكي : وشلونهم اللحين؟؟؟ لمياء وشلونها؟؟ اكيد متأثره ..
فهد مو فاهم شي بس عبدالرحمن شكله تعبان
فهد بحنان الاخ: عبدالرحمن ياخوي وش فيك؟
عبدالرحمن حضن فهد يبي يرتاح
فهد: طمني عليك ياعبدالرحمن
عبدالرحمن تنهد: وين دفنتوها؟؟؟
فهد: من هي؟
عبدالرحمن بإستغراب: لميس
فهد ضرب عبدالرحمن مع كتفه: لا ياقليل الحيا تفاول على بنت عمك
عبدالرحمن من فرحته .. جاته نوبة ضحك هستيريه وقعد عالارض لانه اذا ضحك مايقدر يستحمل
فهد فهم انها تمثليه ومقلب من عبدالرحمن عصب: انت وجهك وجه احد يخاف عليك؟؟ صدق ماتستحي

لميس كانت ترجف مثل الطير وتبكي ..
وريف بهمس: لمياء كل ذا عشان عبدالرحمن؟؟
لمياء: ايه مع ان عبدالرحمن دايم يغيب لأسابيع ما ادري اش فيها الله يهداها
وريف: من جد غريبه
لمياء: حتى يوم صار له الحادث العام بغت تموت علينا
وريف: يمكن تحبه
لمياء: لا ماتـــ يوووووه شلون مافكرت بهذا
دق جوال لمياء : عبدالرحمن ياللي ماتستحي وينك انت؟؟؟؟؟؟
لميس التفت لها ونطت عند حضنها أخذت الجوال منها
عبدالرحمن: لمياء تكفين طمنيني شلونها لميس؟؟؟ بغيت أموت يوم قلتي لي ماتت .. قولي لي هي بخير؟؟؟
لميس انقلب لونها للأحمر وحطت السماعه على أذن لمياء ورجعت مكانها وهي تبتسم
لمياء بإستغراب من حركة لميس: عبدالرحمن بعدين أكلمك
وقفلت
لمياء: خير انسه لميس
لميس وجهها للحين أحممممممر من الكلام اللي سمعته من عبدالرحمن.. ماكانت عارفه اهتمام عبدالرحمن بيفرحها لهالدرجه
دق جوالها ناظرت بالاسم
الجني يتصل بك
كانت مسميه عبدالرحمن الجني من كثر ما يتمنذل فيها بالمقالب
أخذت الجوال وطلعت برا تاخذ نفس ياربيه شلون أكلمه وانا مرتبكه كذا
يوم قدرت تسيطر على اضطراب انفاسها فصل الخط
تذكرت كلام عبدالرحمن وابتسمت ودخلت للبنات
لمياءبهمس: انا احس شي غريب صاير
وريف: هههههههههههههههه الشي الغريب شكله قديم
لميس : خير يابنات اعمامي العزيزات وش سالفتكم تتساسرون؟؟
دق جوال لمياء طلع عبدالرحمن
لمياء: هلا والله
عبدالرحمن: ياحماره يوم تقولين لي لميس ماتت ليش؟؟ والله ما انساها لك
لمياء: هههههههههههههههههههههه انا اقولك السالفه
عبدالرحمن: تفضلي
لمياء: ههههههههه انا من كثر ماني خايفه انخفض ظغطي .. وابي اقولك ماترد صرت اكرر ماتـ ماتـ لأن التنفس عندي صعب
عبدالرحمن: ياسلااااااااااااام وهالتنفس على حسابي صار .. ثلاث ايام ماذقت النوم
لمياء: الا من جد ليش اختفيت انت؟
عبدالرحمن: افففف الله لايعيدها من ايام .. قلت ابختفي ايلين تنتهي ايام العزاء
لمياء: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن: تضحكين انتي ووجهك اللي كأنه قلم ناشف
لمياء: الله لايبلاني يارب بس اكتشفت انك غبي حتى جوالك موب معك
عبدالرحمن: وطلعت غبي بعد ما كأنك صرتي تمونين؟؟
لمياء: خخخخخ
عبدالرحمن: الا لميس وش فيها؟
لمياء: يقولون ارهاق وسوء تغذيه
عبدالرحمن: نعم نعم نعم نعم.. ارهاق؟؟؟ وسوء تغذيه ... بأفريقيا حنا؟؟؟
لمياء: مدري عنها
عبدالرحمن: اللحين ابرقد ايلين الليل وصحوني بنتعشى بمطعم اليوم .. واذا رجعت هالخبله ترقد ايلين بكره
لمياء: طيب يافندم

قفلت لمياء ووقفت على حيلها
لمياء: يابنوتات ياحلوات
البنات: نعم؟
لمياء: اليوم عبدالرحمن عازمنا على العشاء
وريف: اعذروووووني
شيماء: لييييييييييييييييييش
وريف: ما اقدر أخلي امي بلحالها
لميس : اجل ما ابي اروح حتى انا
لمياء: لا ياشيخه هالعشاء بسبة سوء تغذيتك وتبين تقعدين
لميس ابتسمت بداخلها بس مابينت للبنات
وريف: لميسوه كولي عني وعنك
لميس: لا توصيييييييييين
’,
’,
’,
زياد
كان جاي لبيت خالد وهو ناويها شر ..ياقاتل يامقتول
استغرب من لمياء اللي كانت كل ماشافته هجدت .. هي الواقفه قدامه هالمره
كان مقهور لدرجة الجنون.. كان بيدخل البيت يطلع عمته بالقوه
بس كلمة لمياء: مافيه رجال بالبيت خلته ينتبه لنفسه شوي
وكلام لمياء اللي طلع منها كان مثل السكاكين تستقر بصدره
ماتوقع في يوم يكونون الناس ماخذين عنه هالصوره
وخصوصا لمياء اللي كانت دوم ساكته ولفتت انتباه بثقلها
كلامها وعاه.. ترددت بإذنه كلمة ((أصعب ماعلى البنت بهالدنيا إنها تفقد عزوتها وسندها))
انا عزوة وريف... وريف اللي قبل لا اكون اخوها كانت هي اللي تهتم فيني وقت مرضي..
وريف اللي جروح العالم تجمعت فيها بسبة امي وابوي واختي ولا بينت لي..
وش ذنبها انها هربت من مكان ماعمرها حست بقيمتها كإنسانه فيه..
وش الغلط اللي سوته عشان احرمها من أمها ..آخر من بقالها بهالدنيا
خلصت لمياء كلامها اللي باين عليها كانت تقوله بلا شعور
ركب سيارته وطلع من البيت
جواله ماوقف اتصالات من شادن وامه بيعرفون وش زيّن؟؟
هو مارد على أحد .. قرر انها تكون فتره يصالح فيها نفسه
اليوم يوم المباراه نهائي.. وزياد من أهم اللاعبين اللي يعتمد عليهم الفريق
الساعه 10 ونص
لمياء: هاه وريف ماتبين تغيرين قرارك؟
وريف: لا يا امي روحي استانسي وانا مستانسه مع أمي
لمياء: وش تبين نجيب لك واحنا راجعين؟
وريف: اممممم ابي سلامتكم
لمياء: وغيرو؟
وريف: ههههههههه على ذوقكم

طلعو لميس ولمياء وشيماء وصبا وركبو مع عبدالرحمن
لمياء: هاااااي
عبدالرحمن: ساعه على ماتجهزون؟
لميس اللي توها راكبه : سلام عليكم
عبدالرحمن: وعليكم السلام .. سلامتك لميس
لميس: الله يسلمك يارب
صبا: ممكن تمر على بيت رغد ناخذها
عبدالرحمن مسك راسه: الظاهر انتي ورغد كنتو توأم سيامي وفصلكم الدكتور عبدالله الربيعه
صبا: مابتمرها؟؟
عبدالرحمن: لا للأفس الدشيش
صبا: ما ابروح وبعدين اسمها للاسف الشديد مو للافس الدشيش
عبدالرحمن: مابتروحين توكلي عالبيت ثانيا كلامي وعاجبني
نزلت صبا ورجعت البيت
لمياء:حرام عليك
عبدالرحمن: شكلي بحط في غرفتها كاميرا بدون ماتدري
لميس شهقت : هييييييييي لا يبه ماتدري اننا ندخلها احيان
شيماء: حرك ياخي تراي عفنت بهالسياره
عبدالرحمن : ههههههههههه طيب
حرك سيارته
لمياء: عبدالرحمن وش هالخلا ذا؟
عبدالرحمن: قبل اوديكم المطعم أبوريكم بيت هنا بهالخلا مسكون
البنات: يمااااااااااااااااااااااااه
عبدالرحمن: لا تخافون حنا بسيارتنا مابيصير لنا شي
لمياء اللي كانت قدام مسكت يده تبوسها : تكفى بنرجع
شيماء نطت على راسه تبوسه: الله يخليك اخاف
عبدالرحمن: نو نو نو
لميس: واللي يرحم امك .. والله يخليك واللي يحفظ لك غاليك بنرجع
عبدالرحمن: افاا تخافون وانا معكم
لميس اكثر وحده تخاف من الجنون طلعت جوالها وشغلت اية الكرسي وهي ترتجف من الخوف
لمياء: هذي اقوى وحده فينا صار لها كذا تكفى بنرجع
عبدالرحمن: ايام سوري
لميس تبكي : الله لايعيده من مطعم
شيماء: تبي البنت يصير لها شي؟؟
عبدالرحمن: لا ان شاء الله مو صاير
بهاللحظه ماحسو الا ولميس صرخت ودفنت راسها بصدر شيماء
عبدالرحمن لمح السياره اللي تلاحقهم
عبدالرحمن: افاا وش هالسياره
لمياء ناظرت وراهم شافت سياره ونيت أحمر وفيها اثنين وصندوق السياره مليان رجال متلثمين ويرقصون
لمياء لطمت خدها : ياويلي
شيماء: تكفى ادعس بسرعه
عبدالرحمن باين عليه الارتباك: هذولا بسم الله .. لو نطير بطياره بيلحقونا
لميس ذبحت نفسها من الصياح: الله لا يسامحك ياعبدالرحمن
عبدالرحمن عصب: وش ذنبي انا .. كل ذا عشاني ابمشيكم
فجأه السياره قامت تهزهز
لميس : وش صاااااااااااااار
عبدالرحمن: شكلنا تعطلنا
لمياء: لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
وقفت سيارة عبدالرحمن بهالخلا
والوانيت الاحمر اقترب منهم .. وصار يدور حول سيارتهم مشغلين دوسري ويرقصون
شيماء: بسم الله عليهم رقص
لمياء: عبدالرحمن .. قالت بسم الله ولا اختفو يمكن انهم انس مو جان
عبدالرحمن وده يضحك بس مو وقته
عبدالرحمن: انا ابنزل لهم
توه بيفتح الباب الا ويحس باللي يمسكه مع كتفه
لميس: طلبتك تكفى لا تنزل الله يخليك
عبدالرحمن: بس ابشوف وش يبون
لميس: لاااااا نقعد بالسياره جميع ولا ننزل جميع الله يخليك ابوس يدك
عبدالرحمن بقلبه((لا مو هذي لميس اللي اعرفها))
عبدالرحمن: لميس طلبتك اتركيني انزل بس بشوف وش يبون
لمياء خايفه : خلاص ننزل جميع
عبدالرحمن: طيب انزلو
فتح عبدالرحمن باب السياره والوانيت مازال يدور حولهم
لمياء فتحت بابها تبي تنزل كانت راكبه قدام
لميس ما نزلت من عند بابها نطت بالمرتبه الاولى ونزلت مع باب عبدالرحمن.. شيماء سوت مثلها.. لمياء قفلت بابها وسوت مثلهم
صارت لميس متعلقه بظهر عبدالرحمن وشيماء جنبها ولمياء وراهم ماسكتهم وخايفه
تقدم عبدالرحمن خطوه .. شدته لميس وقالت بهمس وهي تبكي: الله يخليك لا تروح عني
عبدالرحمن استحى من قرب لميس كذا مسك يدها عشان يخليها تفك ظهره
لميس كل مالها تتعلق أكثر فيه
والسياره صارت تحوم بس اقرب من قبل شوي
عبدالرحمن التفت على جهة لميس عشان تتركه بس البنت ماعندها نيه ابد كل مالها تتمسك فيه أكثر اقترب الوانيت وواحد من اللي يرقصون بالصندوق لمس عبدالرحمن شكله كان ناوي يسحبه
عبدالرحمن صرخ بعالي الصوت : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
شهقو البنات
فجأه عبدالرحمن قام يرقص على انغام الاغنيه
لميس حطت يدينها على وجهها وصارت تصارخ بـ لااا لااا لااا لااا لااا
الوانيت وقفت وراح لهم عبدالرحمن وهو يرقص
لمياء وشيماء صارو ماسكين لميس اللي تصارخ بلا وعي
فجأه لمياء شافت شي لفت انتباهها ..واحد من اللي يرقصون متين ولابس نظاره اطاراتها بيضا..
هالنظاره مو غريبه عليها عدت الي عالصندوق
كانو خمس شباب.. واللي داخل السياره اثنين..
الجنون متمثلين على اشكال عيال عمي
مالها الا حل واحد ..
صارت تاخذ من الارض حجر وترمي عليهم واحد منهم صرخ آآآه وجع.. ياربيييييييييييييييه هذا صوت مالك
فجأه ضحكو بصوت واحد.. عبدالرحمن قعد عالارض من الضحك
لميس شالت يدينها عن وجهها بالتدريج
شيماء تناظر فيهم وكأنها بدت تفهم وش السالفه
لمياء:لـــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــــش؟ ؟
عبدالرحمن وهو للحين يضحك: مبروووووك أكلتو المقلب وهذا هو العشاء اليوم
لميس اللي استوعبت وش صاير .. وتذكرت كلامها لعبد الرحمن.. يعني مشى عليهم المقلب ميه ميه
عصبت ووصلت حدها قامت من مكانها وركبت بالسياره وسط ضحك الشباب
لمياء: حسبي الله عليكم روعتونا
شيماء: اقسم بالله ما انتو رجال
ركبو البنات بالسياره
ركب عبدالرحمن وهو ميت من الضحك على البنات وحرك وحركو الشباب وراه
راحو لأول مطعم قابلهم وقف عبدالرحمن.. ووقفو الشباب نزل الكل
لمياء: لميس انزلي يالله
لميس: قولي له ان مارجعني البيت اللحين والله ارجع بتاكسي
شيماء: ياشينك لميس خوذيها بروح رياضيه.. اهم شي هم يدفعون
لميس: انا اللي بدفعه الثمن غالي
لمياء: لا تخربين علينا العشاء يالله
لميس : ماني مخربه على احد ابروح بتاكسي
لمياء: لالالالا خلاص خربي حلالك ولا التاكسي
نزلت لمياء .. عبدالرحمن مع الشباب يضحكون على اشكال البنات
فهد: اما لميس كان فلم مصري هههههههههه هذا اللي ماتخاف من احد...
عبدالرحمن تذكر قربها منه وابتسم....
لمياء بدون نفس: انت
عبدالرحمن مات من الضحك على عصبيتها : هههههههههههههههه
لمياء: بترجع لميس البيت ولا بتروح بتاكسي
عامر : ليش ماتبي؟
لمياء: خربت علينا
عامر: طيب اقعدي انتي وشيماء وهاشم يودي لميس
عبدالرحمن : لحظه انا اتفاهم معها
راح عبدالرحمن وركب بالسياره وشيماء ودها تقوم تخنقه
لميس كانت تبكي بس بصمت يعني محد عرف انها تبكي
عبدالرحمن: شيمه قلبو انزلي
شيماء: لاااااااااا ما ابي
عبدالرحمن: انزلي ولا المقلب الجاي فيك بلحالك
شيماء رضخت : طيب
نزلت ولميس مو طايقه عبدالرحمن
عبدالرحمن عدل مرايته وصار يناظر فيها
عبدالرحمن بهدوء: ليش مغطيه عيونك؟؟ تبكين
لميس:..............
عبدالرحمن: انا اسف
لميس استغربت هالصوت من عبدالرحمن
لميس: ليش سويتو كذا والله حرام
عبدالرحمن: والله مالهم ذنب انها فكرتي انا
لميس: ليش؟
عبدالرحمن: عشانك.. عشان تغيرين جو من التعب
لميس ناظرت فيه من تحت الغطا.. هذا صاحي ولا مجنون
لميس: تبي تغير جونا تقوم تودينا بيوت مسكونه
عبدالرحمن: خخخ بس ماتخيلتك ضعيفه لهدرجه
لميس تذكرت اللي صار بينهم وتفشلت
عبدالرحمن: واللحين ممكن تنزلين نتعشا؟؟
لميس افتحت باب السياره بدون ماترد عليه ونزل عبدالرحمن وراها
هاشم استغرب ان احد قدر يغير عناد لميس:أخس أخس أخس
عبدالرحمن : ههههههههههههههههههههههه مايفل الحديد الا الحديد ياولد
عامر : هههههههههههههههه أنا اشهد
جلسو البنات على طاوله والشباب على طاوله وبينهم وبين طاولة البنات حاجز
لميس: لمو بسرعه جيبي الكاتشب
فهد اللي سمع أصواتهم العاليه وتفشل: هييييييه بشويش ماشفتو خير ؟؟
لميس: انت اخر من يتكلم يالجني
الشباب: ههههههههههههههههههههههههههههه
لميس: لمياء ترى بكفخك اللحين هاتي لكاتشب
لمياء: اصبري ما حطيت كثير
عبدالرحمن: الظاهر تحطين بشنطتك مو بالساندويش
لميس نفدت صبرها أخذت الكاتشب من يدين لمياء اللي مسكت فيه بقوه وكانت النتيجه ان الكاتشب كله بخ على وجه شيماء اللي صارت تصارخ
شيماء: الله لايبارك فيكم من بنات .. حشى جايين من مجاعه حسبي الله عليكم
لميس: وااااااه هههههههههههههههه شكلك تحفه
هاشم: وطو أصواتكم لا أحرمكم العشاء
لمياء: بلاكم ماتدرون
غطت شيماء وجهها بالطرحه .. وتفاجئت حتى الطرحه مليانه كاتشب
شيماء: واااه ياكبدي ريحة الكاتشب وييييع الله يكرم النعمه
لميس: هههههههههههههه يالله عالمغاسل
راحو البنات ينظفون وجه شيماء وبهالوقت دخلو شلة شباب للمطعم معصبين باين من اصواتهم العاليه
الاول: هذا زياد يبي له من يكسره بالمباراه الجايه عشان يعرف يلعب زين
الثاني: شفت وشلون انفرد بالمرمى وضيعها .. ضيع الله عمره

لميس: لمووو تسمعين
لمياء: ايه
لميس: شكل زياد جايب العيد
لمياء:أحسن الله لايوفقه ولا في مباراه
شيماء: غسلو الكاتشب عن وجهي بعدين ادعو على خلق الله

رجع زياد البيت وهو قافله معه
شلون انهزمو ..
كنت محتاج الفوز عشان ارفع معنوياتي .. الله يستر بكره اش بيقولون عني الصحافه..
ثلاث انفرادات وضيعتها
دخل البيت شاف شادن بالصاله
زياد: سلام
شادن: زياد..
زياد: شوفي يا شادن والله والله والله مو ناقص غثا اذا عندك كلام أجليه لبعدين تصبحين على خير
طلع وخلاها
شادن صارت تحس بالوحده اكثر من قبل .. بعد ماعاشت حياتها كم شهر مع وريف على أروع ما يكون ..عاشتها مثل أي بنت .. صداقات .. زيارات .. حب.. لبس .. كشخه..
فجأه يروح منها كل هذا..
حتى سلمان .. ماعاد اطيقه.. ليش ياربي.. كل ذا عشان وريف تهاوشت مع أمي؟؟
ماعاد أحد يبي يسمعني.. انا ماغلطت بشي... وريف غلطت على أمي..
حتى زياد يكرهني.. وابوي اللي مانشوفه الا بعد كم شهر
اكرهك ياوريف .. اكرهك.. أكرهك
طلعت لغرفة وريف ودخلت فيها
شافت الدولاب فتحته لقت لوريف صوره وهي تبتسم ونظرتها لأبوها اللي كان حاك يده على راس بنته ويبتسم للكاميرا
أخذت الصوره لفتها .. شافت من وراها مكتوب بخط اسود
يبه وأنا من بعدك أبو التناهيت
مامر طعم للحزن ما نهمته
يبه.. يبه كلمه وأنا كل ما أوحيت
كلمة يبه صديت والوقت لمته
يبه يبه كلمه وانا كم تمنيت
اهدم بها وابني بها اللي هدمته
يبه وأنا لا ضقت رحت وتهجيت
ركون بيت ضم حلم حلمته
يومك تعلمني الا من تحاكيت
درس الحياه اللي كبرت وفهمته
هناك كانت دلتك لا تقهويت
وهناك كان يساق طيب حشمته
وهناك ..إيه اذكرني هناك خليت
طفل ملا بالدمع درب رسمته
وهناك جاني علمك انك توفيت
وهناك خاويت الشقا وإحتزمته
((للشاعر الرائع فهد المساعد))
كن نفسها تقطع الصوره وتحرقها.. بس شي بداخلها خلاها تردها..
فتحت الدولاب الثاني .. فااااضي مافيه ولا شي ماعدا عطر وريف .. قفلته بقوه
وفتحت الدولاب الثالث
شافت هدايا وتحف واوراق
كان فيه علبه صغيره مليانه اوراق مكتوب فيها كلام
أخذت ورقه وقرت فيها
((امي.. هل علمت مقدار سعادتي حين ألمح ابتسامة الرضا عني))
رمتها شادن عالارض واخذت الثانيه
((فجر .. ربما لم اخبرك يوما بأنك اوكسجيني الذي اتنفسه))
قطعت الورقه حتى خلتها فتافيت ونثرتها بالغرفه
اخذت الورقه الثالثه
((جاسم .. اكره الحب بداخلي لك))
هذا طليقها ..
صرخت شادن بعالي صوتها وصارت تكسر بالهدايا والتحف الموجوده
حتى غلبها النوم ونامت عالارض
’,
’,
وريف: هههههههههههههههههههههههههه صدق مغامرات طيب ليش لميس ماجات معكم
لمياء: تبين وتين تذبحها؟؟هي اصلا زعلانه لأن محد جابها مع لميس
شيماء: الا مادريتي وش صار بـ زياد
وريف شهقت: وش فيه؟؟
لمياء: شيمه ترى مالك داعي
وريف: وش فيه؟
لمياء وهي تتوعد شيماء بنظراتها : مافيه شي بس شكله جايب العيد بمباراته اليوم
وريف: اهاا
شيماء: الا وين ماماتك؟؟؟
وريف تضحك ماماتي نامت .. وانا الحين بطلع لها
لمياء: هههههه ترى عبدالرحمن ناوي يعوضك بعشاء ثاني
وريف: اعووووووذ بالله
الكل: هههههههههههههههههههه

طلعت وريف لغرفتها وقبل تنام فتحت ايميلها .. شيكت عالايميلات.. مافيه ولا ايميل منه
دخلت المنتدى ... نفس الشي....
الظاهر الرجال عند وعده ترك المنتدى والماسنجر عشان لا يشوف اسمي او يشوفني

فتحت موضوع جديد بالخواطر بعنوان
>>الفقد<<
((شعور الفقد يحاصرني حيثما كنت
قرأتها ذات مره في مجله شعبيه.. وعلقت بذهني
جيتك من الفقد دربٍ يبتدي مني
من كثر فقدي أحس إني ولا واحد
لقد سطر مشاعري من نظم ذلك البيت..
لشعور الفقد تواجد مخيف على مساحات مشاعرنا..
الفقد يولد مخاوفه قبل ان يأتي هو..
نخاف أن نفقد من نحب..
وحينما نفقدهم تنهار كل القوى المقاومه لذلك الحب لتكشف لهم رغم ابتعادهم مقدار حبهم
مافائدة ذلك الحب .. ان لم يروي ظمأ صاحبه..
ما فائدة ذلك الشعور حينما لا يظهر الا ((بالوقت الضايع))
مافائدة تلك الأحاسيس حينما تتفجر بعد الفراق..
مافائدة وجودي .. بلا حبك
مافائدة كتاباتي إن لم تحرر حبي من قيود خجلي
مافائدة قلبي ان لم ينبض أحبكـ أحبكـ أحبكـ
ما فائدة كلمة أحبك.. ان لم تجد..((وانا ايضا))
أظنك رددتها بيوم ما لشاعر مشهور..
كان الأمل في شوفتك يوم فرقاك
الله يجيب موادعك لجل أشوفك
أتيت لاشهد على إفتتاح جانب مشرق من حياتي.. وفوجئت بأنشودة النهايه.....
لم أنعم بلقياك.. ولم أنعم بوداعك..
فـ في الحالتين الخساره لقلبي...
وها أنا اعود ادراجي والخيبة تملاني..
أعود بقافلتي التي لم تتوقع مجيئها..
خواطر مكسوره))
وقفلت المنتدى .. النت.. الاب توب ... نور الغرفه وناااااااااااااااامت

صحى زياد اليوم الثاني وهو كاره نفسه
تروش بسرعه ولبس ثوبه وطلع.. كل شي صاير يخنقه .. البيت .. النادي.. الشوارع .. كل شي
طلع من البيت تفاجأ من اللي شافه..
هذي سيارتي... الا والله سيارتي
يااااااااااااربي من سوا يها كذا؟؟؟ حسبي الله عليكم
السياره قزازها مكسر.. الكفرات منسمه.. المسجل مسروق..
المراتب عليها بيض..
شاف ورقه مرفوعه عالباب أخذها وقرا
((اذا عرفت انك تلعب لنادي كبير..
وعرفت تلعب زين.. ذيك الساعه انا اللي بعوضك عن خراب سيارتك
تحياتـــ!ـي.. مشجع متعصب))
زياد صفق جبهته..الله ياخذ النادي واليوم اللي عرفت فيه النادي
وقف له تاكسي وراح

وريف صحت بدري اليوم فتحت باب غرفتها ناظرت بغرفة أمها اللي كانت بسابع نومه
أخذت شبشبها بيدها وطلعت تتسحب من المكان عشان لا تصحى أمها
طلعت من الجناح بكبره لبست شبشبها ونزلت للمطبخ
ناظرت بالمطبخ الكبير .. من جد بيت عز
فكرت اش تسوي لأمها فطور آخر شي قررت
سوت لها بيضتين مقليه وصبت بكوبين عصير تفاح وحطتهم بصينيه وطلعت لغرفة أمها
وريف: يمه .. يمه فديتك قومي الفطور
ام وريف صحت بسرعه: تسلم يدينك يابنتي

عبدالعزيز اليوم اول يوم في دوامه بالمستشفى كـ جراح
قامت فجر بدري عشان تبخره وتسلم عليه قبل يطلع
عبدالعزيز: يابعدي يافجوره ..
فجر تمزح: لا يابوي وش بتفيدني فيه يابعدي؟؟ نبي اليوم طلعه محترمه بمناسبة دوامك
عبدالعزيز: انا من يوم شفت بخورك وانا قايل انك مصلحجيه
فجر: ههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز:الا وش أخبار صديقتك وريف؟؟
فجر: هييييه يالاخو لا تتعدى على حقوق غيرك .. ياويلك من سلمان لو درى
عبدالعزيز: أي حقوق واي سلمان.. وسلمان وش دخله بالبنت.. اصلا انا ما سألت الا عشان اسمها وريف
فجر: ليه عاجبك الاسم؟؟
عبدالعزيز: احبه موووت
فجر رفعت حاجبها الايسر بإستغراب
طلع عبدالعزيز وخلاها بلحالها

زياد وين مايروح كان يسمع كلام واتهامات انه سبب الهزيمه..
هذا غير المشجع اللي شافه عند الاشاره ونزل بيضربه
صح لعبي ذاك اليوم ما كان تمام
بس يقدّرون شوي ان عندي ظروف.. ليه مايعذروني

عبدالرحمن كلمه امه وابوه بالموضوع امه مااستغربت نية عبدالرحمن بزواجه من لميس لانها كانت تشوف بعينه من زمان اهتمام بلميس غير عن الباقين
اما ابوه ضحك من قلبه
عبدالرحمن: يبه اش فيك؟؟ مانت موافق؟؟؟
ابو عبدالرحمن: بس ياولدي ما اتخيل بيوم انكم تجتمعون في بيت واحد
عبدالرحمن: ههههههههه اجل يبه خير البر عاجله .. نروح اليوم والبنت تعرفني وماله داعي الرسميات نخطب اليوم ونملك
ابو عبدالرحمن طارت عيونه: ماشاء الله قدك مخطط وخالص
عبدالرحمن ابتسم بقهر: يعني وشلون؟\
ابو عبدالرحمن: نروح يوم الاربعاء الجاي ونخطب
عبدالرحمن: لالالالالا يبه وش الاربعاء.. اليوم الخميس والخطبه الزينه تصير الخميس دايم
ام عبدالرحمن: ههههههههههههههههه لا تعارض الولد يا خالد خله يستانس
ابو عبدالرحمن: اجل توكلنا على الله اتصلي على ام هاشم اليوم نروح نزورهم

عبدالرحمن قام من عندهم وهو مو مصدق .. انا اتزوج لميس ههههههههههههه احس اشكالنا ماتليق
طلع عبدالرحمن على سوق الذهب
كان يختار الدبل ..
كلها ساعتين ان شاء الله ونكون عندهم .. والله لا أنشب لعمي لين أشوفها نظره شرعيه..
ايه زوجتي وانا ابمشي على السنه لازم اشوفها شوفه شرعيه
صاحب المحل:
لو سمحت انت بتشتري ولا تتفرج؟؟
عبدالرحمن: هاا.. اكيد ابشتري .. يعني خطبتي اليوم اكيد ابشتري
صاحب المحل: عالبركه ان شاء الله
عبدالرحمن مايدري عن ذوق لميس.. يخاف يجيب لها شي مايعجبها آخر شي اتصل على لمياء
لمياء: خييييييييييير
عبدالرحمن بهمس عشان لايسمع الرجال: عسى ياكلك الطير ..
لمياء: خلصني وش تبي
عبدالرحمن: اصلا انا الغلطان اللي اقول عندي اخت ابستشيرها بس مالت على هالوجه اللي كأنه صحن مكسور
قفل بوجهها واتصل على لميس
لميس ناظرت بالرقم.. ياربي شفيه هذا صاير يدق علي كثير
لميس: هلا
عبدالرحمن بلا شعور: فديت الذرابه ماهو الجنيه اللي بغت تاكلني قبل شوي
لميس عرفت انه يقصد لمياء.. ضحكت في نفسها
لميس: وش تبي اللحين
عبدالرحمن: بغيت أسألك الدبل وش احسن شي؟؟
لميس: الدبل!!!!
عبدالرحمن: لا الرشرش.. انا لولا ان خويي يعز علي كان ما تكلفت واتصلت عليك
لميس: شسالفه؟
عبدالرحمن: خويي خطبته الاسبوع الجاي ويبي يشتري دبله ولاهو عارف يشتري ذهب ابيض ولا اصفر
لميس: هو الذهب الابيض احلى وأكشخ بس اذا كان مقتدر قول له الالماس أحلى وأروع
عبدالرحمن: الالمــــــا!!!!س؟؟
لميس: اذا كان مقتدر اما اذا كان على قد حاله قول له ذهب ابيض
عبدالرحمن: من ناحية مقتدر .. مقتدر ونص بس وش ازين نوع من الالماس؟؟
لميس: الالماس الحر
عبدالرحمن: زين زين
لميس: قولي شكرا اني علمتك
عبدالرحمن: لا والله تذليني انتي ووجهك تبطين يالزرافه<<عشانها طويله
قفلت بوجهه لميس وهو قعد يضحك عليها

وصلو ابو عبدالرحمن الساعه 8 ونص
نزلو من السيارات ..
نزلت لمياء من سيارة عبدالرحمن ونزلت معهم شغالتهم تساعد امها تركب الكرسي
جلسوها ودخلو مع المر اللي مليان ورد قبل يدخلون البيت
وريف اللي كانت تدف امها: لمو بيتهم ماشاء الله يجنن
لمياء: هذا ذوق لميس وعمي ماجد..
ام وريف: وريف يابنتي . خلي الشغاله تدفني وانتي ارتاحي
وريف: افااا.. عساني ما اعيش ان ماخدمتك يمه
دخلو وكانت لميس بانتظارهم ووتين للحين ماجهزت
ميان كانت واقفه جنب لميس بس طافيه اليوم
بعد ماسلمو البنات على بعض
وريف: ميان علامك اليوم؟؟
ميان: مقهوره.. زعلانه.. مكسورة الخاطر
لمياء: تكفين يالحساسه وش فيك.؟؟
شيماء: تلاقين الروج انكسر
البنات: هههههههههههههههههههههه
لميس: هههههه لالا اليوم ليان راحت جده عشان تسوي العمليه وابوي مارضى ميان تروح
وريف شهقت : عمليه؟؟
وتين توها نازله : هلا هلا هلا بالخونه اللي يحبون لميس ولا يحبوني
بعد ماسلمت عليهم
لمياء: يعني سوت اللي براسها ليانوه وسوت العمليه
ميان معصبه: لا بكره تسويها.. يارب ماتصير العمليه
وريف صرخت: شسالفه ياعرب؟؟؟؟؟؟؟
شيماء : انا اقولك شسالفه انتي قد شفتي خشم ليان؟؟
وريف: ايه وش فيه
شيماء: خشمها فيه بروز شوي يعني العظم طالع صح ولا لا
وريف: اممم ما انتبهت .. المهم؟؟
شيماء: المهم ان ليان تبي تكون كامله والكامل وجه الله تبي تنحت خشمها وتشيل هالعظم
وريف شهقت: هييييييييه ماتنلامين خايفه على اختك ياميان
لميس:ههههههههههههه لالا ميان مو خايفه عليها الا مقهوره تبي تروح تسوي عمليه
وريف: يؤيؤيؤ طيب خشمك حلو ليش تنحتينه بعد انهبلتي انتي؟
ميان: لا ما ابي اسوي العمليه لخشم بسويها لشفايفي
وريف: وعععععععععع ليش يالخبله ؟؟؟ احمدي ربك شفايفك نحيفه هذا من علامات الجمال والنعومه
ميان: الجمال انك تمشين عالموضه لازم اسلكنها
وريف: ياربي لا تبلاني ياربي لا تبلاني
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههههه


عبدالرحمن طلع من جيبه كيس مخملي صغير ويأشر فيه لهاشم
هاشم يأشر بعيونه يعني وش فيك؟؟
عبدالرحمن سوا له حركه يعني اصبر ورجع الكيس المخملي بجيبه
عبدالرحمن يهمس لابوه: يبه ماصارت انطقو تكلمو
ابو عبدالرحمن: والله ياخيي ياماجد اليوم جايكم وكلي عشم انكم ماتردونا
عبدالرحمن ابتسم ابتسامه واسعه
ابو هاشم: ماعاش من يردك يالغاي وش الموضوع
عبدالرحمن: ياعمي الموضوع انـ
يقاطعه ابوه: مهبول انت؟؟ اصبر خلني اتحكى
عبدالرحمن بنفاذ صبر: طيب بس خلصني
ابو هاشم: ههههههههه شسالفه
ابو عبدالرحمن: حنا جايينك اليوم نخطب بنتي لميس لولدي عبدالرحمن
هاشم طلعت عيونه : مو مصدق
ابو هاشم لزم الصمت
الشباب بالمجلس ماتو من الضحك مايتخيلون لميس وعبدالرحمن
ابو عبدالرحمن استغرب من سكوت اخوه
عبدالرحمن : وش فيك ياعمي مارديت؟؟
ابو هاشم: والله انك غالي من غلاة ابوك .. وانتو عارفين ان ما اغلى من لميس الا عبد الرحمن بس...((وسكت ابو هاشم))
عبدالرحمن مسك مخباته يضغط على كيس الدبل..
ابو عبدالرحمن: بس ايش؟؟؟ تكلم يا ماجد
ابو هاشم: البنت أصغر خواتها .. وعيب ازوج الصغيره والكبار للحين ماجاهن نصيبهن
عبدالرحمن :يعني وش نفهم؟
ابو هاشم: يعني ننتظر لين الله يرزق خواتها وهي لك ان شاء الله
قام عبدالرحمن بدون مايرد على اللي ينادونه
ركب سيارته وحركها
طلع هاشم بيلحقه بس عبدالرحمن أسرع من هاشم
رجع هاشم وهو زعلان من موقف ابوه
ابو عبدالرحمن: هاه ياهاشم لحقته
هاشم: لاياعمي مالحقته
ابو هاشم: الله يهديه ماله داعي هالزعل
هاشم: وشلون ماله داعي يبه وانت هذا تفكيرك
طلع هاشم من المجلس ولحقوه الشباب
ابو عبدالرحمن: انا استأذن ياماجد
ابو هاشم: لا تزعل مني بس ادور مصلحة بناتي انا
ابو عبدالرحمن اللي خايف على ولده ومقهور من اخوه طلع بدون مايرد ولا بكلمه
ابو هاشم كان بالمجلس بلحاله
عند الحريم خطبت ام عبدالرحمن لميس اللي صاير وجهها عشر طعش لون
لمياء رفعت حواجبها كنايه عن التعجب : حركاااااااااااااات
وريف: حرام لا تحرجينها
ام هاشم فرحانه لبنتها : هاه يالميس وش رايك
لميس اول مره تستحي كذا : اللي تشوفونه يمه
وطلعت لغرفتها بسرعه
لحقوها شيماء وووتين ولمياء ووريف وميان
لمياء: هههههههههههههه شكلك يجنن
وريف: الله يسعدكم ويهنيكم
ميان: بدون زعل اول مره اشوف وجهك احمر
لميس: خخخخ حتى انا اول مره استحي حسيت اني انثى
البنات:هههههههههههههههههههههههههههههههههههه

هاشم طلع مع الشباب يدورون عبدالرحمن اللي مايرد على اتصالاتهم ولايدرون هم وينه.. ماعدا عامر جلس عشان يودي اهله البيت

عامر اتصل على لمياء
لمياء: قللللللللللوووش سلم لي عالمعرس
عامر بقهر : أي عرس واي زفت.. اطلعو بس قبل احرق البيت باللي فيه
لمياء طلعت عيونها.. عامر نادرا مايعصب.. هالكلام قوي مره.. اش صار
عامر: بتطلعين ولا اروح واخليكم
لمياء: اللحين نطلع

وريف: اش صاير؟؟؟
لمياء: ما ادري عامر صوته معصب وكأن فيه مصيبه يبينا نطلع
شيماء: اجل يالله نطلع
لميس : الله يستر

طلعو كلهم وعامر باين من شكله معصب
لمياء: عامر فديتك وش صاير؟؟
عامر : عمي رفض عبدالرحمن
شهقت لمياء... الصدمه الزمتها السكوت
شيماء: وليش ان شاء الله
عامر يضغط بيده على الدركسون: يقول اذا تزوجو اللي اكبر منها تتزوج هي
وريف: مو منطق هذا.. هذا نصيبها والبنت تبيه
عامر متفاجئ: تبيه؟؟
وريف: ايه تبيه خطبتها خالتي وهي وافقت
لمياءانقهرت على لميس وانقهرت على اخوها وانقهرت من افكار عمها الرجعيه وبكت

لميس نزلت بالصاله تبي تفهم وش السالفه
الا على دخلة ابوها
لميس استحت من ابوها أكيد عرف بخطبتها
ام هاشم: وش صاير ياماجد عسى ماشر.
ابو هاشم ببرود: خطبو لميس لعبدالرحمن ورديته
لميس شهقت : وليش ترده قبل حتى تشاورني
ابو هاشم مستغرب.. اش فيها ذي فصخت الحيا: من متى الحريم لهم كلمه
انصـــــــــــــــــــــــــدمــــــــــــــــــــ ـــــت لميس
مو هذا ابوي اللي دايم يحن علينا
ام هاشم بزعل: اجل من اللي له كلمه .. هي اللي بتزوج مو انت
ابو هاشم: اذا تزوجو خواتها الاكبر منها ذيك الساعه ازوجها عبدالرحمن
ام هاشم : ماجد وش انت قاعد تقول؟؟؟ يعني تبي الولد ينتظر لين خواتها يتزوجون .. ماهو ملزوم ترى
ابو هاشم: اذا ما انتظر غيره اولى
لميس اللي دموعها قامت تنزل على خدها: انا غير عبدالرحمن ماني متزوجه ولو تنطبق السما عالارض ماتغصبوني على شي ما ابيه .. وانا اكرهك يالظالم
طلعت لميس تركض وشافتها وتين كانت حالتها مو طبيعيه
وتين : لموسه وش فيك؟
لميس تصارخ: انقلعي عن وجهي اكرهكم كلكم اكرهكم
وتين وقفت محلها شسالفه ؟؟ هذي اش فيها؟؟ انهبلت؟
نزلت تحت تبي تفهم شسالفه

فهد:انا ابعجل عرسي من وتين
عامر : انا ابخطب ميان
ثامر: وانا ليان
هاشم: لا ياشيخ انت واياه؟؟ مزاد صار ماعاد هم خواتي
مالك: ياشباب انا مقدّر انكم تبون تساعدون عبدالرحمن بس انتو بتحلون مشكله بكارثه..
سعد: تهقون عبدالرحمن بيرضى باللي نسويه؟؟؟ عبدالرحمن عنده كرامه
عامر: ااااااه مسكين عبدالرحمن
هاشم: شباب تصدقون..
الشباب: وشو؟؟
هاشم بألم: عبدالرحمن كان مشتري الدبل
الشباب: اييييييييييييييييييييييييييش؟

لميس لها يومين مضربه عن الطعام مارضت حتى تفتح لوتين
لها يومين ماتدري عن الدنيا
ماتسمع الا صوت وتين اللي تطق لها الباب تترجاها ترد عشان تعرف انها حياه ما ماتت
اخذت جوالها واتصلت على لمياء
لمياء: اخييييييييييييييييييرا هلا لميس شلونك قلبي
لميس بصوت تعبان: لمياء ليش كذا؟؟ والله حرام
لمياء: لميس.. مو انتي اللي تضعفين.. طول عمرك كنتي اقوى من كل شي.. الله يخليك خليك قويه.. تكفين.. انتي تعبانه.. وعبدالرحمن له يومين ما ذاق الاكل ولا هناله نوم ولا يتكلم مع احد والله حرام ..
لميس: حرام .. قهر.. والله ظلم
لمياء: يمكن ابوك يغير رايه
لميس: ما اظن.. طولت لساني عليه وقلت له اكرهك يالظالم.. ابوي عنيد
لمياء شهقت: هيييييييييييه يالحماره ليش تسوين كذا ...
لميس: والله من قهري ((وصارت تبكي))
لمياء ماتوقعت لميس بيوم تبكي انصدمت من بكاها مالها الا تغير جوها
لمياء: يضرب الحب شو بيذل
لميس غصبن عنها ضحكت : فاضيه والله.. ماكنت اشوفك مع زياد يوم تتخصبقين
لمياء: بالله لاتذكريني .. كرهته كرهته من قلبي
لميس:مسكينه وريف الله يعينها
لمياء: امين
لميس بتردد: عبدالرحمن شخباره؟
لمياء: والله تعبان.. تعبان مره
لميس: لمو لو اتصل عليه اتطمن عليه عادي ولا عيب؟؟؟
لمياء ودها تضحك : يعني شوفي اذا بتتصلين وانتي بنيتك انه ولد عمك بس عادي .. بس اذا بتتصلين وانتي بنيتك انه خطيبك عيب
لميس بإندفاع: لا بنية ولد عمي
لمياء: ياكذاااااااااااااااااااااابه
لميس تفشلت: مالت عليك يالدبه
وقفلت بوجه لمياء الي جلست تضحك على لميس

لميس تغير جوها وفتحت الغرفه ولمحت وتين طالعه من الغرفه
وتين جات تركض : هلاعمررررررررررررررررررررررري
لميس تضحك وتضم اختها : هلا بك
وتين: شلونك يالحماره اقلقتيني عليك
لميس دمعت عينها : وتين .. والله محتاجتك


:يبه اسمح لي ...بس لا تنسى ان اكبر وحده وتين وللحين ماتعدت الاثنين والعشرين وهي مخطوبه لفهد وهي شارطه عليه ماتتزوج الا عقب الجامعه.. يعني بالعربي الطريق قدامها طويل..لميس دام انه جاها نصيبها خلها تروح.. محد بيدوم لها يبه.. خواتي بكره بيعرسون ويروحون .. وانا واخواني بنتزوج ونروح .. وانت بعد عمر طويل ماراح تبقى لها..
وش تبيها تزين يوم تلقى نفسها ضايعه ولميس طالعه عليك عنيده ان قالت كلمه ماتجنبها.. قالت لك مابي اتزوج الا عبدالرحمن
ابو هاشم: هالبنت خربتها بدلعي لها وتربيتي الغلط.. احسب اني ابرضيهم مادريت انهم جحده فيه بنت تقول لابوها ظالم واكرهك؟
هاشم: يبه البنت كانت زعلانه وهي اكيد اللحين ندمانه .. الله يخليك يبه لاتقطع رزقها
ابو هاشم : انا قلت كلمه وحده وما اغيرها

وريف توها مخلصه صلاتها دعت من قلبها ان ربي يوفق لميس وعبدالرحمن
طبقت شرشف صلاتها والسجاده وحطتهم فوق السرير
وفتحت القران تقرا شوي

ام زياد اللي كانت مستغرقه في طغيانها جاها اتصال من خارج المملكه
ام زياد: الو
: مرحبا
ام زياد سمعت صوت البنت شكلها شاميه: اهلين
البنت: حضرتك زوجته لأبو زياد؟؟؟
ام زياد بإستغراب: ايه نعم من انتي؟
البنت: مابعرف شو بدي قلك.. بس تعي للشام بأقرب فرصه ازا بتريدي
ام زياد: شسالفه؟؟
البنت: ابو زياد تعبان كتير .. وبدو يشوفك
ام زياد: تعبان؟؟؟ وينه هو .؟؟ وانتي من؟؟؟
البنت: انا... انا مرته
ام زياد بصرخه: وشهووووووووووووووو زوجته؟؟
وبسرعة البرق حجزت لها اول طياره على لبنان كان موعد الرحله بعد يومين
ام زياد متلهفه للسفر مو حبا في ابو زياد.. ولا خوفا عليه.. تبي ترد كرامتها.. وشلون هالشايب يتزوج علي انا ام زياد..
كانت بين افكارها وفجأه انفتح الباب
زياد استغرب وجود امه بالصاله: سلام
ام زياد: الله لا يسلمك انت وابوك
زياد: يمه وش فيه؟ ليش تدعين على ابوي؟
ام زياد: هالمراهق المتأخر متزوج لي شاميه زياد استغرب: افاااا من متى؟
ام زياد: وانا وش يدريني؟؟ بس الله وراه وعلمه شلون يستغفلني هذا هو طايح عندهم تعبان عساه مايقوم
زياد بفجعه: اييييييييييييييش ابوي تعبان؟؟؟؟ وين ومتى؟؟
ام زياد: ما ادري عنه

طلع زياد من البيت بسرعة البرق وراح لشركة ابوه دخل المكتب
السكرتير: هلا بالشيخ زياد
زياد : افتح لي مكتب ابوي
السكرتير: ممنوع طال عمرك
زياد يصرخ: افتحه قبل انهي حياتك قبل عقدك
السكرتير خاف على وظيفته وفتح المكتب
دخل زياد وصار يبعثر بالاوراق .. يدور أي شي يدله على مكان ابوه بالشام واخيرا طاح عليه..
عقد الزواج.. ورسمي بعد..
ناظر بأحد الشهود اسمه
مروان كتب إسمه كامل وطلع للسكرتير
زياد: اسمع بسرعه طلع لي رقم هذا الشخص وعنوانه ان قدرت من ملفات ابوي اللي مخزنها عالكمبيوتر
السكرتير : ان شاء الله
بعد ماقرا الاسم ناظر بزياد
زياد: وش فيك تناظر شسالفه
السكرتير: بس هذا الشخص
زياد: وش فيه؟
السكرتير: اخو زوجة ابز زياد
زياد ولعت براسه لمبه: انت تعرفهم؟؟ تدل بيتهم
السكرتير بتردد: ايه
زياد: اتصل احجز لي مقعدين على اول طياره عالشام
راح زياد عالمكتب .. ليش ياربي يصير فينا كل هذا..
يارب المصايب على راسي تحاذف من كل صوب.. انا ماعاد اقدر استحمل
دخل السكرتير : طال عمرك مافيه حجوزات قبل الاسبوع الجاي
زياد : مالنا الا السياره يالله انزل معي نسافر على الشام
السكرتير : بس انا اهلي لحالهم
زياد: حتى انا اهلي لحالهم امش معي وانت ساكت
نزل السكرتير غصب عنه وحركو من الرياض على سوريا

وصلت أم زياد للبنان واتصلت على الرقم اللي جاها منه الاتصال
البنت: اهلين مدام
ام زياد مو طايقه تسمع صوتها حتى : انتي وينك؟؟
البنت: انا بدمشق
ام زياد قفلت بوجهها وحركت السياره اللي كانت تنتظرها على سوريا
زياد كان طاير بسرعته
السكرتير : الله يطول بعمرك تراي ما احب السرعه
زياد يصرخ: انكتم ولا كلمه

وريف تحس انها متضايقه اليوم فيها شي مو طبيعي ... سمعت صوت امها يناديها
طلعت بسرعه : هلا يمه امريني
ام وريف : وش كنتي تسوين؟؟
وريف: كنت اسوي بحثي
ام وريف: اجل روحي كمليه
وريف: لالا شدعوه انتي اهم .. بعد انا متاضيقه وودي اسولف معك
ام وريف: قلبي معورني يابنتي احس فيه شي بيصير
وريف:هااا.. لالا لا ان شاء الله لا يمه استغفري لا تحسين بشي
ام وريف: غصبن علي
وريف دمعت عينها: تذكرين يوم حسيتي وابوي توفى تكفين لا تحسين ابوس رجلك انا لا تحسين
ام وريف رحمت بنتها : ماعليك مني خرفت وقعدت س قولي لي شخبار الدراسه؟
وريف حالتها نقلبت بعد احساس امها بس ماقدرت الا انها تجاريها بالسوالف

يعد ساعه من السواليف .. ام وريف : تكفين ياوريف طفي النور أبي أرقد
وريف: افااا تناديني أسولف معك آخرتها تنامين وتخليني؟
ام وريف: اجل هونت
وريف: هههههههههه لا فديتك نامي وانا بعد بنام اللحين

طلعت وريف وقفلت نور الغرفه وارسلت مسج لفجر ((اذا تقدرين ادخلي الماسن اللحين))
ابتسمت فجر بعد ماقرته .. يالبى قلبها وحشتني ..
فجر: عن أذنكم بروح فوق شوي وانزل
سلمان: بس لا تتأخرين نبي نخطط وين نروح اليوم بمناسب وظيفة عزوز
فجر: اوكي

طلعت فجر وفتحت ايميلها
كان نك وريف(( دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره))
اما فجر((فــضــفـــضــتــ لي.. !!))
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
هلااااا والله
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
ياربي منك انتي والحزن لازم تضيقين صدري
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
ههههههههههههههه فديتك ماعاش من يضيق عليك بس تعرفيني وريف تحب هالنكات
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
انا زعلانه لين تغيرين نكك
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
بس انا عاجبني>>وحاطه وجه معصب
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
وانا مو عاجبني
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
مالت عليك
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
ههههههههههههههههه يالله غيريه بسررررعه
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
طيب اختاري لي..
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
اممممم مادري بس بسرعه بنطلع بعد شوي .. حطي زيتونه وبباي
دمـــعـــي هــدر!ضــحــكــي نــدر!عــمري وضيعت أكثــــره:
كششش عليك يالدبه لحظه اغيره واجيك
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
خوووذي وقتك
’,
بعد دقيقتين بالضبط
’,
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
هااه الحين حلو؟
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
يجنننننننننننننننننن يسلم لي هالذوق هههههه شخبارك؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
بخير بس انتي شخبارك؟؟
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
انا بخير بس مشتاقه لك.. كيف أعمامك معك؟؟ بشريني طيبين معك؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
يجننوووووووون وبنات عمي عسسسسل عالقلب ربي يخليهم لي.. بس أمي تعبانه وانا بعد قلبي معورني احس فيه مصيبه بتصير
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
بسم الله عليكم الله يبعدكم عن المصايب لا تفاولين
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
ان شاء الله مافيه شي بس خايفه
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
الا وش هالنك تحاولين تخفين إحساسك؟؟ حركاات
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
لاتفهمين غلط ترى عفوي النك
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
وريف ما ادري وش اقولك بس انتي للحين صغيره لو أحد خطبك توافقين
((وريف تذكرت عبدالعزيز ابتسمت بألم))
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
فيه إنسان واحد بس ممكن اوافق عليه عقب كا تطلقت
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
احلففففففففففففففففي قولي قسم؟؟ امانه تمزحين ولا صادقه؟؟؟ قولي لي ابفرح
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
والله اني صادقه
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
أخـــــــــــــــــــــيــــــــــــــــــــــــــ ــرا إنفكت العقده؟؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
هي مو عقده بس..ما ادري
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
لا تبسبسين لي قولي لي منهو هالشخص .. من عيال عمك؟؟

دخل عبدالعزيز بهاللحظه على فجر
عبدالعزيز : خييييييييييييير يا الاخت قلتي شوي وتنزلين ايلين سلمان هون عن الطلعه
فجر صرخت: لااااااااا ليش بس كان عندي سالفه
عبدالعزيز : هون خلاص
فجر: لحظه عزوز
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
وريف يابعد روح فجر وقلبها وعمرها لحظه وراجعه لك
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
اوووكـي لحظه بس مو تطولين

فجر نطت من الكرسي وطيران على غرفة سلمان تقنعه يطلعون
عبدالعزيز ضحك على رجة اخته
راح للاب توب.. حس انه مشتاق للمنتدى
شاف محادثه سوا لها تصغير

وفتح المنتدى كان يقرا خاطرة وريف وهو مو مصدق اللي يقراه.. الفقد!!!!!!!!!!!!
هي فاقدتني؟؟؟ والله ما تنضمنين ياوريف.. يمكن انا بس وش يضمن لي
فجأه قطع عليه تفكيره صوت المحادثه
فتحها ناوي يكتب فجر بعيده عن الجهاز ولمح جملة فجر قبل تروح كاتبه فيها وريف..

أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
فجر يامال الحكه وينك قلتي لحظه ماقلتي ساعه


صار عبدالعزيز يقرا المحادثه كلها .. حس ان قلبه بيوقف.. مو مصدق اللي يقراه.. عيال عمها.. وريف.. امها.. العقده.. كل شي يدل انها هي.. والله العظيم هي وبدون مايكمل تفكيره قرر يسألها عن المنتدى .. اذا تعرفه أكيد هي
فــضــفـــضــتــ لي.. .!!:
الا اقول ياوريف شلونك مع المنتدى؟؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
يامال العصا قولي امين وين طسيتي اهرج مع نفسي انا؟؟؟
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
قولي لي شخبار المنتدى؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
فجوره انتي صاحيه؟؟ خخخخ طول عمرك ماتحبين المنتدى .. عموما المنتدى صاير ممل كأنه فاقد أحد .. حتى آخر خاطره كتبتها بدون نفس

عبدالعزيز تأكد انها هي.. مو عارف شيسووووووووي عشان يشكر ربه عالهديه وبدون شعور كتب لها
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
وريف أحبببببببببببك واللي خلقني أحبك عمري ماحبيت أحد الا انتي.. وريف انتي وبس من سكن قلبي وعقلي وخيالي.. انتي تحبيني صح.. قولي احبك قوليها تكفين كل شي يدل عليها اكتبيها واللي يسلم عمرك.. انا أحبببببببببببببببك .. بعيوبك قبل حسناتك أحبك قولييييييييييها تكفين
((وريف طلعت عيونها .. اش فيها هالغبيه انهبلت وش صار لفجر .. ههههههههههه شكلها تستهبل غبيه ياناس))
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
وش صاير؟ فجر انهبلتي؟؟ مو وقت استهبالك

بهاللحظه دخلت فجر بتطير من الوناسه
عبدالعزيز قفل النافذه بكبرها
طالعت فجر شافته فاتح خاطرة وريف ووجه احمررر من الارتباك
فجر ما انتبهت لوجهه : احلى تقرى لهالبنت
عبدالعزيز: هاا ايه لا عادي يعني
فجر: طيب قوم بالله ابي اكلم صديقتي
عبدالعزيز قام وحضن إخته من فرحته
فجر: عزيز كسرت ضلوعي آآآآآي
طلع عبدالعزيز مو عارف شلون يشكر ربه .. الحمد لله الحمد لله الحمد لله


فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
باكـ
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
وش صاير لعقلك انتي؟
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
وش فيني عشاني تأخرت؟؟ عموما تخيلي عزوز وش فاتح توه؟؟
أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
وش فاتح بالمهبوله؟؟؟
فــضــفـــضــتــ لي.. !! :
فاتح الخاطره حقتك ههههههههههه الظاهر يقرا لك خواطرك.. عموما انا اللحين طالعه سلماني بيمشينا تامرين شي؟

أحاول أخفي إحساسي ولكن بالـــعـــشـــق مفضوووح:
اكرهك .. انقلعي عني مشتاقه لك وتتركيني

ضحكت فجر وقفلت الماسنجر وفتحت دولابها
أخذت عباتها وطلعت تركض من الغرفه
ركبو السياره
سلمان يسوق عبدالعزيز جنبه وورا أم سلمان وفجر وجوري
عبدالعزيز: اليوم طلعتكم وعشاكم على حسابي
جوري: وش هالطاري؟؟؟ ماخبرنا سموكم كريم
عبدالعزيز: وغير كذا نروح السوق واشتري لكم اللي تبونه بالمبلغ اللي تبونه وخصوصا فجر
فجر: اوووووه شالتطورات؟؟
عبدالعزيز مبتسم: الواحد لا صار مستانس لازم يونس اللي حوله
سلمان: هههههههههههه دوم هالوناسه يابوي
عبدالعزيز مد يده وفتح دولاب الاشرطه
عبدالعزيز: وش هالشريط الاسود؟؟
سلمان: ههههه شكلك عشقان اليوم.. شغل الشريط وتسمعه
شغل الشريط عبدالعزيز طلعت اغنية
قولو للغالي قولوله
وشوله يبطي وشوله
لاجاء ولا جاء مرسوله
والحب الله يكفي شره
عبدالعزيز بسرعه طلع الشريط: يااااااوك وش هالغبار ذا
سلمان: ههههههههههههههههه هذا الموجود ..
عبدالعزيز : ماعندك ابو نوره؟؟؟ نبي بنت النور طلبتك
سلمان: الا اظنها موجوده دور يابوي وتلقى

تمشو وتعشو وراحو السوق وفجر شافت وحده من صاحباتها عند مانجو
فجر: لحظه بروح اسلم على وحده من صديقاتي هناك
عبدالعزيز: من هي؟؟ وريف؟
استغربو كلهم اللهفه اللي بصوت عبدالعزيز
جوري وهي حاقده على وريف: وش عندك متلهف حتى انت عليها
عبدالعزيز تدارك نفسه: بلاكم ماتدرون.. صاحبي ببريطانيا عنده بنت اسمها وريف عمرها سنه ونص تنحط عالجرح يبرى
ام سلمان: شكلك متعلق فيها
عبدالعزيز بإبتسامه واسعه: متعلق وبس؟؟ الا احبها احبها موت
فجر :اهااا فهمت
عبدالعزيز طلعت عيونه : وش فهمتي؟
فجر: عشان كذا قلت لي ذاك اليوم أحب إسم وريف عشان بنت صاحبك
عبدالعزيز إرتاح من قلببببب: ايه طلعتي ذكيه ماشاء الله
فجر: من يومي ذكيه ربي يحرسني ويحفظني لي ولا يحرمني مني.. عن أذنكم بروح أسلم على البنت قبل تروح

راحت فجر وعبدالعزيز يعصر مخه يبي يتذكر شكل وريف بس مو قادر لأن باله ماكان لها ذاك اليوم.. حتى طولها ما أتذكره.. حتى نسيت ان كانت كاشفه عيونها او لا... أشكرك يااااااااارب

وصلت أم زياد على القريه اللي فيها فلة أبو زياد اللي سواها لزوجته الثانيه
ناظرت فيها ام زياد بنص عين وطقت الباب
فتحت لها بنت بالعشرينات شعرها أشقر طالع مع اطراف الحجاب اللي زايد حلاها حلا .. وسحرها سحر
ام زياد ودها تصفقها كف..أكيد هذي هي : من انتي؟
البنت ناظرت أم زياد اللي كانت متبرجه حدها وعرفت من نغمة الصوت إنها سعوديه: انتي مرتوه لأبو زياد
ام زياد ماحست بيدها لما رفعتها وضربت البنت كف على وجهها
البنت اللي ماتوقعت الكف صرخت بعالي صوتها :آآآآآآآآآآآآآآآآآآه
ام زياد: وينه ؟؟ وينه الحقير اللي ماهمه الا متعة نفسه وينه
البنت تبكي : ابو زياد تعبان بدك تقتليه انتي؟؟ مابيصير هيك وطي صوتك مو ناقصه هز بدن
ام زياد: هز بدن؟؟ هزوك بنار جهنم يابنت الــــ....
البنت شهقت: ولك الزمي حدودك وإعرفي انتي مع مين عم تحكي.. انتي ببيتي بتفهمي يا اما لا
ام زياد ماسمعت الكلام دفتها وراحت تدور بالغرف عن ابو زياد
لكن مالقته
رجعت للبنت اللي كانت متخصره بس دموعها على خدها
ام زياد: وينه؟؟ وينه الخاين
البنت: ابو زياد بالمشفى .. تعبان كتير .. بترجاكي تتركيه بحالو .. بدياه يعيش ببوس ايدك
ام زياد: والله لو تبوسين رجلي ما اسامحه وخري عني
طلعت ام زياد والبنت طاحت على أول كنبه تبكي وتدعي ربها مايصير فيه شي
بهاللحظه دق الجرس
اكيد ام زياد قامت البنت تفتح الباب وانصدمت باللي تشوفه
اثنين سعوديين وشباب
البنت خافت: شوبدكن؟
زياد: ابوي وينه؟؟؟ وينه؟
البنت دمعت: انت زياد؟؟؟
زياد : ايه انا
البنت: بترجاك لحق عالمشفى امك رايحه لعندو بدها تموت ابوك
زياد : امي؟؟؟؟ حسبي الله عليك من أم
طار زياد عالمستشفى ومعه السكرتير اللي يعرف الشام وبسرعه قياسيه وصلو للمستشفى .. عكس ام زياد اللي كانت جاهله هالمناطق وطولت على ما وصلت المستشفى
دخلت المستشفى وسألت عن غرفة ابو زياد
ودخلت لها
شافته ممدد عالسرير .. وجهه اصفر.. جسمه نحف.. وجهاز نبضات القلب مضطرب جنبه..ناظرت بالغرفه بشماته
لمحها .. بصعوبه حاول يبتسم.. فرحان انها جات تتطمن عليه.. وهو اللي ماتوقع انها تسأل عنه
ابو زياد بتعب: هلا
ام زياد: الله لايباارك فيك من زوج يالخاين انت انسان انت؟؟ ولا حيوان تركض ورا شهواتك
وبصوت عالي زلزل الغرفه:بــــــــــــــــــــــــــــس ولا كــــــــلـــــــــــــمــــــــــــــه
التفتت للصوت شافت زياد
أخذها زياد من يدها وطلعها برا الغرفه وصرخ بالسكرتير : اقسم بالله ان شفتها داخله لأنحرك اليوم فااااااااااااااااااهم
السكرتير: فاهم طال عمرك

دخل زياد لأبوه دمعت عينه.. نزلت دمعته على حالة أبوه
ابو زياد: هلا
زياد بصوت خانقته العبره: يبه وش صار؟
ابو زياد نزلت دمعته: كل شي راح.. الفلوس.. الشركات .. كل شي.. كل شي
زياد انفجع: وشلون؟؟؟ ليش؟؟ كيف ومتى؟
ابو زياد: نانسي وينها؟
زياد: من هي نانسي؟
ابو زياد: زوجتي.. وينها؟
زياد: هي اللي اتصلت علينا عشان نجي نتطمن عليك .. يبه تفداك الفلوس.. الشركات .. كل شي يفداك..اهم شي صحتك
ابو زياد: وعمتك وينها؟
زياد رتبك: آآآ امممم عمتي ووريف راحو لبيت أعمامها من بعد الحادث اللي صار لوريف
ابو زياد: ظلمت اختي وبنتها وطعت أمك ((وفجأه صرخ))آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
زياد مات من الخوف على ابوه : يبه علامك؟؟
وطلع يركض من الغرفه ينادي الدكتور
دخل الدكتور بس إنه طلع بسرعه ووجهه مايبشر بالخير
زياد: بشر يادكتور؟؟؟
الدكتور: البقيه بحياتكن
زياد رجع خطوه ولاعاد حس بالدنيا
طلعت ام زياد تركض من المستشفى وبأول طياره على لندن
بعد ثلاث أيام وعى زياد... صار لازم يروح لبيت نانسي يعزيها ويرجع المملكه
راح لبيت نانسي وهو شبه انسان.. خلاص ماعاد هو قادر يعيش ... وش فيني انا وش صار لي؟؟؟ وش اللي قردني؟
وصل البيت
دق الباب وفتحت له بنت عمرها بالـ12 سنه لابسه اسود
زياد: هذا مو بيت نانسي
البنت: ايه مين انته؟
زياد: انا زياد وين نانسي
البنت راحت تركض تنادي نانسي اللي جات وشكلها متغير ما كأنها البنت اللي قبل ثلاث ايام... كأنها حرمه كبرتها الهموم
نانسي بصوت باكي: تفضل زياد.. البيت بيتك.. انت ابن الغالي الله يرحمو
زياد تاثر من حالتها: زاد فضلك بس انا جاي أبعزيك وامشي عالمملكه
نانسي : لا والله مابيصير تفضل ريح عندنا شي اسبوع وبعدها روح لوين مابدك
زياد: عندكم رجال بالبيت ولا لا
نانسي: ولك هادا بيت ابوك انت الداخل وأنا الخارجه.. الله يرحمو.. طول عمرو بيحبك..
زياد ابتسم: الله يرحمه
دخل زياد البيت

لميس نزلت الصاله كانت تبي تروح مكتب هاشم عشان تاخذ منه اوراق طباعه شافت أبوها جالس بالصاله
على طول انحاشت قبل يشوفها بس أبوها لمحها
ابو هاشم: لـــــــــــمـــــــــــــيـــــــــــــــس
لميس انقهرت: اوووف اش يبي هذا ..مايدري اني زعلانه
وبكل شموخ نزلت لميس مع الدرج وهي تناظر للسقف ومتكتفه
ابو هاشم بعد تفكير طويل أخذ قراره ابتسم على عناد بنته.. ايو والله تشبهيني يابنتي بكل شي
لميس: نعم وش تبي؟
ابو هاشم: ما ابي شي بس ابمارس وضعي كأبو ظالم
لميس بنفسها((يوووه شفيه يعايرني عالكلام والله ماقصدت))
ابو هاشم: وش فيك ساكته
لميس: يبه انا ابي اقولك شي انا صح متأسفه واقولك آسفه ان لساني طولته عليك ذيك المره بس للحين زعلانه .. ولين بكره .. ولين يوم القيامه بعد
ابو هاشم: يعني ما تكرهيني؟؟؟
لميس بتأفف: وش رايك يعني؟
ابو هاشم: ردي يابنت .. تكرهيني؟
لميس: لا
ابو هاشم: انا ظالم؟؟
لميس: شوي
ابو هاشم : لا ياقليلة الادب
لميس: والله انا تعلمت ما أكذب تبيني أكذب من عيوني بس لاعادتحاسبني ان كذبت مره ثانيه
ابو هاشم: ماعندك إحترام انتي؟
لميس: قل الحق ولو على نفسك ..
هاشم سمع صوت لميس وطلع من غرفته يتحمد لها بالسلامه بعد الحبسه كم يوم بس سمع صوت أبوه وتراجع قبل يشوفونه .. حب يخليه على راحتهم
ابو هاشم: عنيده مامنك فايده
لميس: من شابه اباه فما ظلم
ابو هاشم: ولسانك طويل ولا تستحين
لميس: لا حياء بالدين
ابو هاشم: نعنبو بليسك هذا لسان ولا ماطور؟؟ على كل كلمه جمله رد
لميس: لسانك حصانك
ابو هاشم ما إستحمل فطس من الضحك
لميس انقهرت ليش يضحك عليها
ابو هاشم : يابنتي بغيت أسألك انتي تبين عبدالرحمن ولا تعانديني؟؟؟
لميس استحت بس ماتبي تبين له: ايه موافقه
ابو هاشم يكرر السؤال: تبينه ولا مال تبينه؟؟
لميس استحت زود .. وش به ذا مصر يحرجني
لميس: ايه
ابو هاشم: وشو اللي إيه
لميس بعصبيه: ايه ابيه خلاص ارتحت
ابو هاشم : دام الدعوى كذا ألف مبروك
لميس شهقت بعدين إستوعبت الموضوع حطت رجلها ولا شافو الا غبارها
وهاشم طلع يضحك وباس راس ابوه: الله لايحرمنا منك
ابو هاشم: سعادتكم تسوى دنياي ومافيها

لميس دخلت عند وتين : وافق وافق
وتين: وشهو؟؟
لميس:ابوي وافق على عبدالرحمن
وتين نطت من الفرحه وحضنت إختها

لمياء كانت عند عبدالرحمن اللي مايرضى يتكلم مع احد ولا يرد على أحد من صار اللي صار
لمياء: عبدالرحمن..إنت رجال .. لاتسوي بنفسك كذا.. عمي مستحيل يرفضك أكيد يلعب بأعصابك شوي.. وبعدين يوافق
عبدالرحمن بقهر: حتى لو وافق .. البنت اللي أنذل بسببها ما ابيها
لمياء: هييييه حرام عليك وهي وش ذنبها لها اسبوع مادخل الاكل حلقها وتعبانه عشان ابوها ردك
عبدالرحمن: قولي قسم؟؟؟
لمياء: قسم باللـ
بهاللحظه رن جوال لمياء ناظرت بالاسم: شفت هذا هي عند طاريها متصله
عبدالرحمن: افتحي السبيكر
لميا: توعدني تاكل؟؟
عبدالرحمن: وعد
فتحت السبيكر لمياء : الوووووووووووو هنا لندن
لميس: ههههههههههههه مصفوقه مثل دايم
لمياء: ياحي هالصوت ياحيه وش هالنشاط اليوم
لميس: لمو شلونه عبدالرحمن
عبدالرحمن ابتسم للمياء
لمياء: ياقلبي على أخوي تعبان .. الظاهر بنروح نخطب له وحده غيرك الحب عذبه
لميس: وجععععععععععععع ان شاء الله وشو اللي وحده غيرك
عبدالرحمن طاح على بطنه من الضحك بس عالصامت
لمياء: تغارين يالميس؟؟
لميس: مالك شغل يالدووبهـ
لمياء: افاا علامك
لميس: اصلا كنت متصله اقولك خبر بس اللحين لعانه مابقوله
لمياء: الا قولي لي وانا بقولك خبر أحلى منه بمليون مره يخص عبدالرحمن
لميس: احلفي انه خبر يستاهل
لمياء: اقسم بالله أهم من خبرك
لميس: اوكي بقولك .. ابوي وافق على عبدالرحمن
عبدالرحمن لمعت عينه من الووناسه
لمياء: قولي قسم
لميس: والله.. يالله وش خبرك؟
لمياء: الخبر .. هو أن عبدالرحمن جالس يسمعك اللحين
لميس سكتت مدة 5 ثواني وبعد ما استوعبت السالفه قفلت بوجه لمياء
لمياء صارت تضحك
وقام عبدالرحمن من مكانه
لمياء: هههههههه على وين؟؟؟
عبدالرحمن: بروح البسها الدبله
لمياء: يووووووووووووه مستعجل الاخو
عبدالرحمن: اوووص بس
طلع عبدالرحمن ومر على ابوه واخذه معاه ووصلو الساعه 3 لبيت عمه ماجد
ابو هاشم: هلا باللي جاء حياكم الله
ابو عبدالرحمن مو فاهم شي : الله يبارك بك
ابو هاشم: والله اني متفشل منكم وانـ
عبدالرحمن: ماعليه ياعمي انت مثل ابوي وماله داعي تتفشل المهم الدبل وهذي هي معي وانا ابشوف زوجتي نظره شرعيه
هاشم:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه
عبدالرحمن: ضحكت من سرك انت وهالضحكه الي كنها نتعت دباب
ابو هاشم : والله ما ادري وش اقولك
عبدالرحمن: لا تقول شي بس سو لي درب بشوف زوجتي
ابو هاشم: هههههههههههههه زين ياهاشم روح شوف له الدرب
هاشم ميت من الضحك دخل وشاف لميس بالصاله تناظر مسلسل..
هاشم للحين يضحك:هههههههههههه قومي لميس
لميس: وين؟؟؟؟؟
هاشم: عالمقلط
لميس: وليش ان شاء الله
هاشم:هههههههههههههههه زوجك بيشوفك
لميس:هاااه اش قاعد تخربط انت؟
هاشم: عبدالرحمن هنا وبيشوفك شوفه شرعيه
لميس: خليه يضف وجهه ماني طالعه
هاشم: مستحيه؟؟ وين الحيا وانتي تقولين ((ويقلدها)) ايه ابيه
لميس : يامال الفتره والله
وتين أشرت إشاره لهاشم فهمها وضحك
وتين: انا ابطلع البس شي بارد مت من الحر
لميس: وانا ابطلع اجيب جوالي
هاشم: لالالالالالا انتي اقعدي ووتين تجيب الجوال
لميس: ليش؟
هاشم: انتي عروسه لاتتعبين
لميس تفشلت: مالت عليك
طلعت وتين وخبرت ميان ان عبدالرحمن بيدخل الصاله
هاشم: اجل دامك ماتبين تشوفينه محد بيغصبك على شي
طلع وخلاها وهي تفكر : هذا مهبول يبي يشوفني .. لا صرت زوجته على سنة الله ورسوله ذاك اللحين اسمح له يشوفني موب اللحين
دخل عبدالرحمن بعد مافهمه هاشم بالخطه
عبدالرحمن: هاشم ابوووووس يدك لا تجي معنا
هاشم: خير ان شاء الله تراها للحين ماصارت زوجتك
عبدالرحمن: ان شاء الله انها بتصير زوجتي خلنا براحتنا
هاشم: لاصارت زوجتك ذيك الساع بلحالكم مو اللحين
دخل عبدالرحمن ولميس ظهرها للتلفزيون
وتلعب بالريموت بين يديها
هاشم: مالك نيه تخلينه يدخل يالميس
لميس بدون ماتلتفت : لحووووووول قلت لك خليه يضف وجهه
عبدالرحمن: افااااا
نقزت لميس من سمعت هالصوت ناظرت بلبسها حالته حاله وشعرها معدوم أبو جد جده<<هذا برأيها بس شكلها كان جنان ونعوم
عبدالرحمن طلع من جيبه الكيس المخملي وجلس جنبها برقه وهي بتتقطع من الفشيله تحس الدم إحتقن بوجهها
هاشم يناظر فيهم ويضحك
عبدالرحمن مد لها الكيس براحة يده: تفضلي
لميس: وش ذا
عبدالرحمن طلع دبلتها الألماس وسحب يدها من حضنها ولبسها الدبله وهي يدها تتراجف
هاشم: هيييييييييييه خلصت يابوي يالله تفضل
عبدالرحمن بهمس: الله يلعنك ياهاشم
لميس ودها تفطس من الضحك
قام عبدالرحمن وطلع من عندها وقبل لا ينسى رجع لها بسرعه وطلع من جيبه دبلته ومدها على لميس يبيها تلبسه
أخذتها ومن الفشيله دخلتها بسرعه
ناظر فيها عبدالرحمن وباس دبلته وطلع من عندها وهي بتمووووووووووووووووت من الخجل

نزلت وتين تصفر من الدرج
قربت من لميس بتحضنها بس لميس طقتها على كتفها: ما احبك ما احبك ليش سويتي كذا
وتين: هههههههههه لو ماسويت كذا كان ماشفت هالمشهد الرومنسي
لميس: بس عاد استحي هههههههههههه
وتين: ماتوقعت عبدالرحمن بيوم يكون كذا ههههههههه
لميس: ولا انا اقولك شي ماتضحكين علي
وتين: قولي .. اوعدك ما اضحك
لميس: يوم لبسني الدبله وبغى يروح انقهرت ان ماعنده دبله بس الحمد لله ماخاب ظني
وتين: ايه والله حتى أنا استغربت
لميس: مقهوووووووووووووووره شكلي مبهذل
وتين: بالعكس شكلك شكل أي وحده ببيتهم .. اصلا لو بالغتي بشكلك بيطلع شكلك مو حلو
لميس: بس أقل شي يعني البس شي كشخه
وتين: يابنت الحلال بيشبع من كشختك
نزلت ميان تغني: أجمل إحساس بالكون إنك تعشق بجنون ودا حالي معاك خليتني أعيش أيام مليانه بشوق وغرام دوبني هواك..
لميس: عاااااااااااااااااااشت طقاقتنا
ميان: ويييييييييع طقاقه؟؟ قولي مطربه الشرهه موب عليك .. علي انا اللي متعبه صوتي عشانك
وتين: ميان تصدقين صوتك موووش بطال ابد
ميان: من جد؟؟ احم احم حركات
البنات: ههههههههههههههههههههههههههههههه
ابو هاشم دخل مع باب الصاله ولا شافو الا غبار لميس مع الدرج
هاشم: ههههههههههههههههههه مسويه مستحيه
وتين: حرام عليك والله انها تستحي
ابو هاشم: الله يوفقهم ان شاء الله
وتين+ميان+هاشم:آمييييييييين

طلعت لميس لغرفتها تناظر بالدبله.. ياحياتي متصل علي ياخذ ذوقي.. وااافشيله هههههههههههه
ناظرت بجوالها ...اللــــــــــــــــــــه 44اتصال من لمياء
اتصلت لميس
لمياء: لا ياشيخه كان ما اتصلتي أحسن ولا رديتي اخذتي اللي تبينه وكرشتيني
لميس: من اللي فشل الثاني هاااااااااااااه ماتقولين لي
لمياء:ههههههه كانت دعابه ... طرفه
لميس: طرفه ولا درفه ههههههههههه
لمياء: بايخه
لميس: مثل وجهك
لمياء: اييييييييييه نسيت قلللللللللللللللللللللللللوووووووووووش
لميس: احم احم
لمياء: لا يالملعونه أصغر مني وتعرسين قبلي؟؟؟
لميس: دنيا حظوظ دنيا حظوظ والله رمى حظي معاك
لمياء: ههههههههههههههههههه اخيرا مابغينا نفرح


نانسي: هو كان محتاج لحدا يرعاه يحسسوه بقيمته يهتم فيه وهيدا الشي ماحسسته فيه أمك الله يسامحها
ابو زياد: ومالقى الرعايه الا عندك يوم كنتي ترعينه بالمستشفى
نانسي: زياد بترجاك ماتزعل هيدا اللي صار انا كنت ممرضه وهو انعجب فيني وخطبني وتزوجني.. كنت كل يوم قله بدي شوف زياد وشادن .. حبيتكن قبل ما اشوفكن .. حسيت انكن متل خواتي
زياد: وشلون خسر الفلوس طيب؟
نانسي: صدقني انا مابعرف شي .. اللي بيعرف القصه علي... هو وحده اللي بيعرف
زياد: طيب وانتي وش بتسوين؟؟
نانسي: مابعرف بعد ماخلص العده بدبر أموري
زياد : نانسي ممكن تفتحين لي مكتب ابوي بشوف أوراقه
نانسي: انت بتعرف شغله؟؟ بتفهم عليه؟
زياد: انا حدي الكوره بس بحاول أفهم.. غلطتك يايبه ماعلمتني شي
نانسي: اوكي خيي هلق بفتح لك المكتب

فتحت له نانسي المكتب وغطس زياد بين هالاوراق هو والسكرتير علي يدورون أي شي يبين لهم وشلون خسر كل شي
وراحت نانسي تسوي لهم قهوه
حطت القهوه عالكنب وطلعت
زياد اعجبه ادبها وإحترامها.. فعلا ابوي ماغلط يوم تزوجها من يوم جيت على سوريا وهي مهتمه فيني وقايمه بالعزا كأني أخوها سبحان الله فرررررررق
علي: ياشيخ طال عمرك
زياد: لقيت شي؟
علي: الظاهر الشيخ ابو زياد تعرض لعملية نصب كبيره
زياد: وشلون؟؟
علي: والعمليه محبوكه .. كلها بيع وشراء.. الظاهر انه ما استلم شي
زياد: انا مو فاهم شي
علي: حتى العقود مو موجوده .. مالقيت غير صكات البيع.. حتى وصلات الإستلام مالقيتها.. وللاسف من ضمن البيعه بيتكم
زياد بصدمه: بيتنااااااااااااااااااااا!!!!!!!!!!!
علي: ايه نعم بيتكم
زياد: يعني خلاص؟؟ صفينا عالحديده
علي: لا بقي شي واحد ممكن يكون لنا طوق النجاه
زياد: وشهوووووووووووووو
علي: اذا طالبناهم بنسخ من المبالغ المستلمه وماتوفرت عندهم .. يعني البيع باطل
زياد: واذا توفرت .
علي: يعني لعبتهم محبوكه
زياد:آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
علي: خلني أتصل عالمحامي يجي بسرعه قبل نتخذ أي خطوه
زياد: يعني يقدر يسوي شي؟؟
علي: نقول ان شاء الله..
زياد ببصيص أمل: ان شاء الله.. انا ابرجع المملكه أفتح بيتنا للعزا


سلطان كان واقف قدام باب البيت.. كله أمل وحماس .. حلم عمره يتحقق..
ابتسم وتقدم خطوتين وسمى بالله ودق الجرس
شادن اللي كانت بلحالها بالبيت وللحين ماعرفت بـ موت أبوها : مين
سلطان: انا جاركم سلطان أبو زياد موجود
شادن: لا
سلطان استغرب جفاها بالحكي: طيب اذا ماعليك أمر زياد موجود؟
شادن:لا
سلطان بيستحمل لعيون وريف: طيب خالتي ام وريف؟
شادن: لا عمتي ماهي هنا من زمان
سلطان: عسى ماشر إختي وش فيها أم وريف
شادن: راحت لأعمام وريف
سلطان: طيب اذا ماعليك أمر تعطيني العنوان
شادن عرفت إنه يبي يخطب وريف صرخت فيه: انقلللللللللللللللع الله لايبارك فيك ولا ببنت الحرام اللي تحبها برااااااااااااااااااااا
سلطان عصب من ردة فعلها ورجع البيت ياخذ جواله يتصل على زياد
شادن وصلت لدرجة فظيعه من كره وريف طلعت تركض لغرفة وريف
وصارت تقطع بالصور اللي تطيح يدها عليها
تكسر أي شي تقدر عليه
وصلت للبرواز الكبير اللي معلق فوق سرير وريف كانت صورة أبوها
أخذت شادن كوره دائريه تزين التسريحه ورمتها عالبرواز اللي تكسر قطعه قطعه
طاحت الصوره وأخذتها تبي تقطعها بس لقتها مغلفه بالبلاستيك حاولت وحاولت بس ماقدرت راحت للمطبخ وأخذت الولاعه ورجعت للغرفه تحرق الصوره


وريف كانت تلعب بخصلات شعرها البنيه وتدندن
سولفي للناس عني
سولفي للناس عني
قولي إني ماعرفت أختار من قلبي يحبه

ام وريف توها داخله غرفة وريف .. من زمان ماسمعت وريف تغني وهي مستانسه .. اصلا وريف من عرفت بنات اعمامها متغيره .. صرت أشوف بعيونها الحياه ..الله يديمها عليها وناسه يارب
ام وريف: الله الله عشقانه يابنتي
وريف نطت من الخوف: يمه الله يهداك روعتيني
ام وريف: هههههههههه بسم الله عليك
وريف: الله يهداك وش عشقانه؟؟ أي وحده تغني تخلونها عشقانه
ام وريف: البنت زمان كانت اذا عشقت لها واحد قالت فيه قصيده
وريف: وهو يدري؟؟
ام وريف: ايه هو واهله واهل البنت يعرفون
وريف: يوه يوه يوه يافضحي فضحاه
ام وريف: والولد اذا عشق له وحده يقول فيها قصيده قدام الرجال كلهم
وريف: اثركم كانت الدعوى سبهللا
ام وريف: لا يابنيتي حنا على وضح النقا
وريف: امحق وضح نقا الا مسلسلات مكسيكيه على الطريقه البدويه ههههههههههههههههههههههههههههههههه
ام وريف: ههههههههههههه
وريف: يعني يمه كانت زمان البنت عادي تقول أحب فلان؟
ام وريف: ايه عادي وتتغزل برجولته وشجاعته
وريف ابتسمت وحطت يدها على خدها: وتتغزلون بعد .. حركات والله
ام وريف: ليش اعجبتك السالفه
وريف قب وجهها: هااا .. يمه ابنزل اسلم على لميس
ام وريف: وش فيك مسخنه انتي؟؟
وريف: ليش يمه؟
ام وريف: لميس ببيتهم
وريف : ايوووووه.. انا لخبطت ابنزل ابنزل
استغربت ام وريف ارتباك بنتها... يمكن انها تحب واحد من عيال عمها.. لا يا وريف لا تحطمين نفسك بنفسك.. عيال عمك لادروا عن السالفه ماهوب مصدقينك..

نزلت وريف مع الدرج وسمعت صوت عبدالرحمن يقول للمياء عاللي صار له مع لميس
وريف: احم احم عبدالرحمن وشلونك
عبدالرحمن: بخير الحمد لله أبشرك عقلت خلاص
وريف:هههههههههههههههه عالبركه ان شاء الله
عبدالرحمن : الله يبارك بك وعقبالك ان شاء الله
وريف بنفسها ((عقبالي؟؟؟ آآآآآآه)): الله يسلمك
عبدالرحمن: على طاري العقل اللحين لميس عمرها 19 صح؟
لمياء: ايه
عبدالرحمن: ياربيه ماطلع لها ضرس العقل؟؟؟
وريف+ لمياء:هههههههههههههههههههههههههههههههههههه


اتصل سلطان على زياد مرتين بس كان جواله مقفول
عصب سلطان .. وين بتروحون مني؟؟ وراكم وراكم لين اتزوجها
طلع من البيت معصب فتح سيارته بالريموت بس شم ريحه واستغرب رفع عيونه شاف السما ضباب والارض حمرا
حاول يستوعب.. حريقه.. حريقه من بيت ابو زياد
رفع جواله واتصل عالمطافئ اللي خلاص سبع دقايق كانو بالموقع
زياد كان متجه من مطار الرياض الدولي عالبيت
وصل الشارع اللي فيه بيتهم استغرب الزحمه.. يوووه اكيد عرس ولا عزيمه
زياد: خلاص مشكور خوذ حقك وانا ابكمل باقي الطريق مشي
صاحب التاكسي: بس مسافه عليك
زياد: لالا الظاهر فيه مناسبه عند الجيران وزحمه على ما نوصل
أعطى صاحب التاكسي فلوسه ونزل يمشي
يفكر شلون يخبر شادن بالخبر.. مسكينه يارب تكون بعونها وتستحمل الخبر
لو وريف معها كان تهون عليها
صار وسط الزحام رفع راسه تفاجأ ان هالزحام متمركز عند بيتهم
زياد يصرخ: وش فيه؟؟ وش صاير
سلطان اللي عرفه من صوته جاء يركض: زياد وانا اخوك اهدا
زياد: سلطااااااااااااان وش صاير؟؟؟ وش فيكم
سلطان: الـ الـ البيت انحرق
زياد : وشادن وينها؟؟؟
بهاللحظه طلعو رجالين من البيت اللي صاير كأنه متحف يحملون بعربه شي مغطى بالابيض
زياد طارت عيونه وصلو عندهم وقف في وجيهم رفع الشرشف .. شاف فحمه سودا
وعربه ثانيه وراهم
اقترب ورفع الشرشف .. شاف فحمه سودا
البيت مافيه الا شادن والشغاله
طاح على ركبه يبكي مثل الطفل بنص الشارع والرجال يهدونه
زياد بصراخ والم: لييييييييييييييييييييييييييش ياربي يصير فيني كذا
عمتي واختي يتركوني
ثم ابوي
ثم امي
ثم اللحين اختي وبيتنا
وفلوسنا ياااااااااااااااااااااااااااااااااليتني اموووووووووووووووت ابموووووووووووووووووووووووت يارب عجل بيومي آآآآآآآآآآآآآآآآآآه

دق جوال لميس : يوووووه والله لو يتصل مليون مره ما ارد
وتين: يمكن مو هو
ناظرت بالاسم :ههههههههههههه ايه مو هو هذي لمياء
لميس: هلا لمو ابلشني اخوك عشرين مكالمه لم يرد عليها
عبدالرحمن: يعني لازم نستخدم اساليبنا عشان تردين؟
لميس: عبدالرحمن!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
عبدالرحمن: لا زوجك
لميس استحــــــت: عيب
عبدالرحمن:هههههههههههههههههه ياحبي لك والله
لميس:.............
عبدالرحمن: شوفي ياقليلة الخاتمه اذا شفتي رقمي تردين غصب ماهو بكيفك وبعدين تسجلين اسمي بجوالك زوجي فاهمه؟؟
لميس ((اش فيه ذا انهبل)): على أي أساس؟؟؟
عبدالرحمن: بلا عبط انتي اللحين خطيبتي وزجتي مستقبلا يعني لا مجال للهروب
لميس: زين
عبدالرحمن : زان فالك .. واللحين ابقفل من جوال لمياء واتصل من جوالي واذا شفتي زوجك يتصل بك تردين على طول فهمتي
لميس ودها تصفقه: طيب
لمياء: ههههههههههههههههههههههههههه شكلك نكته
لميس: لو يموت ما ارد عليه والله استحي
لمياء: يابنت ردي هذا خطيبك
لميس: بس عيب مايصير
رن جوال لميس وشهقت بس كانت نغمة رساله مو اتصال فتحتها كانت من عبدالرحمن
((أعترف لكـ
كنت احبك من زمان
سر أخفيته في صدري من سنين
مابقى للصمت في صدري مكان
إيه أحبك قلتها والله يعين
لا تحسب كلمتي زلة لسان
اللسان بساعة الشده حصان
انت حبك صار واضح للعيان
وصار يحرجني معك في كل حين))

زياد ماعاد باقي له ولا حتى ريال واحد .. أول مره يحس بالفقر .. حتى مويه مو قادر يشتري
وشلون يقيم العزا لابوه ولأخته وهو ماعنده حتى خيمه يفتحها للعزا.. ومن بيتقبل العزا معه؟؟ لا ام .. لا اخ
راح أول محل للجوالات
زياد: السلام عليكم
صاحب المحل: هلا وعليكم السلام
زياد: لو سمحت بغيت ابيع هالجهاز
صاحب المحل: اممم جهازك جديد وشكله نظيف .. تقريبا يجيب لك 600 ريال
زياد: بسسسسسسسسسس؟؟؟
صاحب المحل: ايوه بس لا تنسى انه مستعمل
زياد بإنكسار : اوكي عطني الـ 600 واخلص علينا
تمت البيعه وطلع زياد يبيع سيارته ولا حصل من وراها الا 30 الف ريال بسسسسس باعها بخساره بس هو محتاج للفلوس
اشترى كامري 2000 بـ 15 الف و15 خلاها مصاريف له
وين يفتح العزا... مالي الا هم.. بس مالي وجه أروح لهم بعد اللي سويته .
يارب ساعدني... والله العظيم مالي وجه اروح.. بس وين اولي وين اروح..

توكل على الله واتجه بسيارته لهم
دخل مع باب الحديقه وهو يدعي ربي ياخذ روحه قبل يوصل البيت
بس ربي ما استجاب دعائه
كانت لمياء تسولف مع صديقتها وتتمشى بالحديقه ولا انتبهت لصوت السياره .. من زين حظها كانت لابسه عباتها تنتظر راجو تبيه يوديها للميس
زياد عرف انها ما انتبهت ضرب بوري
التفت بسرعه واستغربت السياره
زياد عرفها مع انها كانت متلثمه
فتح باب سيارته ونزل
لمياء طلعت عيونها وش هالوقاحه اللي فيه جاي بعد للحين مامل
زياد: لمياء ممكـ
لمياء ناظرت فيه بإستحقار وأعطته ظهرها ودخلت داخل
زياد كررررررررره نفسه مليون مره .... ليش الظروف خلتني حقير .. انا مالي ذنب... حسبي الله ونعم الوكيل
لمياء دخلت وشافت وريف قدامها
لمياء لمحت وريف وما استحملت شي بداخلها وبكت
وريف نطت : وش فيه لمياء؟؟؟؟؟ لمياء وش فيك؟
لمياء تناظر فيها وتغطي وجهها تبكي
وريف: لمياء لا تجننيني وش فييييييييييييه؟
لمياء: زياد برا
وريف بعصبيه : ايييييييش؟؟ هذا ما يفهم ؟؟؟ هذا ما يحس على دمه .. ما اكون بنت عبدالرحمن ان ما علمته الادب.. عطيني عباتك
فصخت عباتها لمياء واعطتها لوريف اللي لبستها وهي ودها تذبح زياد
طلعت وريف كاشفه وجهها .. استغربت من السياره المقربعه
ناظرت بزياد .. لحيته مشوهه جماله.. وملابسه حالتها حاله.. اكيد مصيبه.. نظراته كسيره
نزلت وريف الدرج خطوه خطوه.. قربت من اخوها
وريف: زياد وش فيك؟
زياد: سـ ســ ســامحينيييييييييييي يالغاااااااااااااااااااااليه
وحضنها صار يبكي على صدرها ولمياء تناظرهم مع الطاقه مستغربه اللي قاعد يصير
وريف إرتعبت
وريف: زياد وش فيك .. رعبتني
بس زياد لاحياة لمن ينادي
وريف صرخت: إبعد عني وش فيك إنت
زياد صدمته ردة فعلها تراجع خطوه دخّل اصابعه داخل شعره وتكلم بحسره: كـــــل شــــــــي راااااااااااح
وريف بحنان: وشو وش اللي راح؟؟؟؟
زياد والدمع سيول على خده : ابوي .. امي .. البيت .. الفلوس .. شادن
وريف بعدم إستيعاب: وين راحو
صفق زياد كفوفه ببعض : بـــــــــــــح
وريف بدت تفهم : وشهوووو ((وكملت تصارخ بهستريا)) لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااا لاااااااااااا لااااااااااااااااااااااااا لاااااااااااااااااا
لمياء اللي كانت تناظر من الطاقه اختل توازنها من الفجعه من منظر وريف
وريف اللي حطت كفوفها على وجهها وكل مالها زودها يعلى بكلمة لااااااااااااااااا
زياد يحسدها من قلبه انها قادره تصارخ .. تبكي .. تخفف عن الالم اللي بقلبها
ام وريف سمعت صوت بنتها .. وقبل لا تسمعه قلبها نغزها
ام وريف:أعوذ بالله من الشيطان وش اللي صاير
صراخ وريف كل ماله بإزدياد
ام وريف : ياااااااابنااااات ياللي برا تعالو حطوني عالكرسي .. يابناااااااااااااااااااات ياللي يسمعني ...
ظلت تنادي وتنادي مافيه أحد يسمعها صوتها ضعيف ومع الخوف صار أضعف ناظرت بالكرسي المتحرك كان بآخر السرير مدت يدها تحاول تسحبه بس ماقدرت عليه
صارت تنادي وتنادي وقلبها بيتفطر على بنتها بس محد سمعها
رمت نفسها من السرير عالأرض صارت تزحف على بطنها مستعينه بيدينها لين وصلت الباب اللي من حسن حظها كان مفتوح صرخت وسمعت لمياء صرختها وطلعت تركض لها
لمياء انسخطت من المنظر اللي شافته يدين ام وريف تصب دم لمياء راحت تنادي الشغاله وشالوها عالكرسي بس هي أصرت يطلعونها لبنتها
لبست لمياء جلالها وطلعت برا .. وريف من شافت امها حست بدوخه ومسكها زياد قبل تطيح
ام وريف: حسبي الله عليك ... انت ما تحشم أحد؟؟؟ تسترجل على اختك وعمتك؟؟
زياد: عمه... ابوي وشادن يطلبونك الحل
ام وريف :مــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــن؟؟؟
وريف وهي تبكي: ماتو يايمه ماتو راحو وانا ما استسمحت منهم .. آآآآآه ياربي
ام وريف بإيمان: لاحول ولا قوة الا بالله .. إنا لله وإنا اليه راجعون
لمياء كانت خايفه على أم وريف بس تفاجئت بقوة إيمانها
لمياء: عظم الله أجرك ياخاله
ام وريف تبكي بصمت : جزاك الله خير
لمياء: عظم الله أجرك يا وريف
وريف كانت منتظه هالكلمه من لمياء راحت لها وحضنتها تبي ترمي ثقل قلبها عليها
لمياء وهي حاضنه وريف : عظم الله أجرك يا زياد
زياد اللي عينه ماوقفت دمع ولا رفعها من الارض : جزاك الله خير
ام وريف : زياد ياولدي خذنا للبيت لازم نقوم بواجب العزاء
زياد: البيت انحرق وانحرقت معه شادن
وريف شهقت: هييييييييييي منتحره؟؟؟؟
زياد: لا ان شاء الله انها ميته ولا منتحره
ام وريف : وين بتسوي العزاء؟؟؟؟
زياد: ما ادري
وريف: نسويه هنا
زياد : ابشاور ابو عبدالرحمن
لمياء : انا اتصل عليه وأعلمه
وراحت لمياء ركض لداخل البيت
ام وريف: دفنتوه يايمه؟؟؟؟
زياد: ابوي الله يرحمه دفناه بلبنان .. إكرام الميت دفنه ..أما شادن ((وحس بغصه)) للحين بالثلاجه
وريف بكت : ابي اشوفها
زياد تذكر شكلها : لااا ماراح تشوفونها .. ماراح تستحملون .. متفحمه
ام وريف : لا حول ولا قوة الا بالله
طلعت لمياء من البيت تركض : ابوي يقول العزاء هنا واللحين العمال يجون يحطون كراسي العزاء .. وبكره نسوي إعلان بالجرايد
زياد حس بحقارة نفسه: جزاه الله خير ... والله ما الحق جزاه
لمياء : يالله ياخالتي ندخل داخل
ام وريف: تعالي ياوريف داخل
ناظرت وريف بزياد شافت بين الهدب دمعه..طاحت عينها بعينه ونزلت دمعته رفعت كفها ومسحت دمعته ودخلت داخل
زياد كان كومه من المشاعر .. مابين ذله بعد العز.. مابين كرم إخته بعد بخله معها.. مابين طيبة أهل ابو عبدالرحمن بعد جفاه معهم
لملم شتاته ودخل المجلس واعلنو وفاة ابوه وإمتلا البيت بالمعزين اليوم الثاني من العزاء نزلت وريف المطبخ وسوت لها خبزتين بالجبن وسوت كاستين شاهي وحطتهم بصينيه ولبست عباتها وتلثمت زين وطلعت للمجلس اللحين الساعه 11بالليل مافيه معزين اكيد زياد تعبان
دخلت المجلس شافته فاتح ازارير ثوبه ورامي شماغه على الكنب ونايم
حطت الاكل عالارض وقامت عنده وهزته مع كتفه : زياد .. كابتن زياد
زياد: همممممممم
وريف: زياد قوم يالله
صحى زياد ناظرها : ها وش تبين
وريف: قوم اباكل معك ماعندي احد ياكل معي
زياد: شيليه عني مالي نفس
وريف: قوم يالله كول معي ويصير لك نفس
زياد: عشانك بس أباكل
قام وسمى بالله وبدا ياكل الخبزه .. ووريف تتأمل الحزن بوجهه
زياد: تدرين ابوي الله يرحمه كان متزوج
وريف: احلف؟؟؟؟؟؟؟؟ وينها ومن هي ووش اسمها؟
زياد: من لبنان واسمها نانسي
وريف: احلى
ابتسم زياد: بس والله بنت أجاويد
وريف: ليش؟
المكتب حق ابوي ما انفتح من يوم طاح بالمستشفى حتى تحلف انها ماقد دخلت فيه ولا تعرف وش فيه
وريف: ماشاء الله عليها..
زياد: على طاري المكتب دريتي ان ابوي خسر كل فلوسه
وريف شهقت : هييييييييييي فلوسه كلها؟؟؟ كيف وليش
زياد: تعرض لعملية نصب كبيره
وريف: يعني؟؟
زياد: يعني زياد عالحديده .. والكوره مثل ما انتي شايفه ما أمنت مستقبلي
وريف: وين بتسكن؟؟؟
زياد : عندي 15 الف الباقي من السياره ابي استأجر بها بيت وأدور على شغل وان شاء الله ابلاقي
وريف: تضمن الوظيفه؟؟؟
زياد: انا ماعندي شهادات خبره .. بس الوالد عنده معارف وان شاء الله مابيقصرون
وريف: ابرجع انا وامي معك
زياد: لالالا ياوريف ماراح اقدر أضمن لكم العز اللي كنتو شايفينه خليني بلحالي وامركم كل فتره والثانيه
وريف: بس حرام
زياد: وش اللي حرام؟؟ انا اللي سويته بنفسي .. يوم ابوي الله يرحمه الكوره ماتنفعك ماسمعت كلامه
وريف: متى بتروح
زياد : بكره بعد صلاة المغرب
وريف غلبتها دموعها وراحت تبكي وطلعت من المجلس
زياد ماله حيله .. هو مقهور على نفسه بس كذا احسن من إنه يقعد بلا شغل ولا وظيفه
طلعت وريف غرفتها سمعت لميس تناديها ماردت عليها ولا حتى سلمت عليها
قفلت على نفسها الباب ووقفت على الطاقه تغسل الحديقه بدموعها شافت زياد طلع من المجلس ركب سيارته وحرك السياره وطلع
ليش ياربي كل من عرفني تجيه مصيبه .. ليش انا منحوسه ..يارب فرررج عليه يااااارب فرج كربته
سمعت طق عالباب
مسحت دموعها بس آثارها للحين باقيه
فتحت الباب
لميس: مااااالت عليك متكبره
وريف تبتسم: لا تظلميني تعرفين خالي وبنته متوفين و..
لميس: بس لا تكملين خلاص الله يرحمهم
وريف: حياك تفضلي
لميس: اووف مابغيتي تدخليني
وريف: ههههههههههه تفضلي الغرفه غرفتك
لميس: وروفه ابي عقدك الأسود اللي لبستيه يوم جاتنا بنت خالتي وسن
وريف: امممم طيب بس بشرط
لميس: وشو شرطك؟
وريف : تنتبهين له .. هديه من ابوي الله يرحمه يوم خطوبتي
لميس: لالالا أجل ما ابيه
وريف: شدعوه يالدبببببببببببببببببه تعالي بس مايغلى عليك
لميس ابتسمت وجلست عالكنبه
فتحت وريف دولابها وطلعت صندوق مجوهراتها وناظرت فيه ورقتين
وريف: هههههههههههههههه شخاميطي بكل مكان حتى بمجوهراتي
لميس: هههههههههه هذي شخاميط؟؟ الله يرضى على شخاميطنا حنا ههههههههههههههههه
طلعت وريف العقد الاسود وحطته بعلبه فخمه ومدته على لميس : تفضلي يا مدام لميس
لميس: مدام في عينك
وريف: ههههههههههههههههههههههههه
لميس: مدامني أخذت اللي أبي أجل اعذريني أبي انزل للبنات واذا تبينا إنزلي لنا
وريف: نعنبو المصلحه
لميس: هههههههههههههههههههه يالله تعالي معي
وريف: خلاص بس أرجع مجوهراتي واجيكم طيران
لميس: اوكي نحتريك

طلعت لميس وصارت وريف ترتب بالمجوهرات في العلبه أخذت الورقتين وحطتهم قبل تقفل العلبه إشتاقت لبداية كتاباتها بالخواطر فتحت الورقه الاولى..

سجل عبدالعزيز دخوله لاول مره بعد مارجع الرياض للمنتدى شاف رسائل خاصه 3 ما اهتم لها
فتح الخواطر والنثر وكتب هالخاطره
((عزفت على شرايين قلبي أغنية عشقي لك..
يُخيل إليّ إنك سمعتي ذات يوم أنشودة الحزن ..
هل لمحتي حينها صوت الناي الحزين بين نغمات تساقطعت على نافذتكالتي طالما إحتضنت وجهك البرئ لينظر الى الشارع الذي كم غسلتيه بدموعك الطاهره
أتيت لألامس جروحك النازفه
أتيت الطائش المتمرد على حصون الحب وقلاع المشاعر
وعدت صفر اليدين .. خالي الوفاض
لا أملك سوى قلبا بين كل فينة وأختها ينبض بإسمك
وها أنا الآن أعود محملا بأسمى المشاعر وأرقى العواطف على الإطلاق
أتيت أحمل ذلك بين أضلعي ذلك الصغير الذي نقشتي على جدرانه ابجدية الحب منذ عرفك يوما تلو اخر
وحين إشتد ساعده ولم يطق الفراق هجرتيه
بأي حق؟؟؟
وبأي قانون؟؟
وبأي عرف؟؟؟؟
أخبريني ياملهمتي؟؟؟
هل من العدل مايحدث لقلبا يهذي من العشق؟؟؟
أحــــــــــــبــــــــــــــك يا أقسى رقيقة على هذه الارض
سأكتفي بالتلميح...
أعلم بأنك تملكين من الذكاء ما يخولك لفهم ما أصبو إليه
بعدما عانيت الفراق
والحال الذي لا يطاق
عدت لك عاشقا مغرما فهل تقبلي ذلك الشعور السامي وتبادليني حبا بحب
ونبضا لقلب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كبرياء الجرح))

كانت شفايفها بيضا وهي تقرا الورقه .. ماهي مستوعبه اللي مكتوب
ترجع وتقرا الإسم مره ثانيه تبي تتأكد.. بس هو هو ماتغير حرف واحد
من الصدمه صارت ترتعش أطرافها انفاسها مضطربه
قفلت الورقه ... ورجعت فتحتها مره ثانيه تتأكد لمره المليون
وريف بصوت مرتعش: لا اله الا الله ياربي من وين طلعت لي هالورقه ..مسحت دمعتها اللي ماتدري ليش نزلت أخذت نفس واتصلت على عبدالرحمن

كانت شفايفها بيضا وهي تقرا الورقه .. ماهي مستوعبه اللي مكتوب
ترجع وتقرا الإسم مره ثانيه تبي تتأكد.. بس هو هو ماتغير حرف واحد
من الصدمه صارت ترتعش أطرافها انفاسها مضطربه
قفلت الورقه ... ورجعت فتحتها مره ثانيه تتأكد لمره المليون
وريف بصوت مرتعش: لا اله الا الله ياربي من وين طلعت لي هالورقه ..مسحت دمعتها اللي ماتدري ليش نزلت أخذت نفس واتصلت على عبدالرحمن

عبدالرحمن: هلا
وريف وشوي وتبكي: عبدالرحمن فيه بنك فاتح؟؟
عبدالرحمن: لحظه وريف((ويكلم الشباب)) انكتمو يامال الكتمه وطو اصواتكم شوي((ويرجع لوريف)) بنك؟؟؟
وريف: ايه
عبدالرحمن قام من الازعاج وطلع برا : ليش ؟؟؟ وش فيه صوتك
وريف: مافيني شي بس فيه بنك فاتح
عبدالرحمن: لا اللحين الساعه 12
وريف: متى يفتح بكره؟؟؟
عبدالرحمن: امممم تقريبا على الساعه 8
وريف: ممكن أخلي راجو يوديني بكره
عبدالرحمن حس بالموضوع خطير: انا أوديك ولا يهمك
وريف: اوكي الساعه 7 ونص؟
عبدالرحمن يأكد على كلامها : سبع ونص
وريف: محد يدري؟؟
عبدالرحمن يستهبل: محد يدري الا لميس خطيبتي حاليا وزوجتي مستقبلا وام عيالي لاحقا
وريف مي رايقه: ولا لميس
عبدالرحمن: علامك صدقتي اتتريق انا
وريف: زين تصبح على خير
عبدالرحمن فهم التصريفه: مع السلامه
عبدالرحمن في نفسه((فيها بلا .. والله العظيم فيها بلا))
قفلت وريف ومدت يدها للورقه الثانيه خايفه تفتحها وتلاقي صدمه ثانيه بس توكلت على الله وفتحتها ماعاد فيها صبر
((السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الغاليه وريف..
هذا الشيك بإسمك بـ 200 مليون دولار هديه مني لك
اتمنى تقبلينها مني ولا تزعلين علي ياحبيبتي اعرفك ماتحبين الفلوس بس مو مهم تصرفينها المهم تأمن لك مستقبلك..
واذا شايفه عن الشيك بإسم جورج مو بإسمي لإحتياطات الشغل بس تأكدي ياوريف الفلوس فلوسي ماهي بفلوس جورج .. انتبهي تضيعينها المبلغ كبير وادري انك قد هالمبلغ
الله يحفظك
التوقيع:
عبدالرحمن الـ....
التاريخ 12/4/1420))
شهقت وريف وحضنت الورقه ونزفت عيونها دمع .. هذا قبل وفاة أبوي بيوم .. أتذكر ذاك اليوم بكل تفاصيله
’,
’,
ابو وريف : هههههههههههههه عروستنا ليش مستحيه من أبوها
وريف بلدلع: بس يبه تراي استحي
ابو وريف: ااااه تعالي يابنتي تعالي لحضني الليله بتنسين ابوك
وريف: افااا ماعاش من ينساك يالغالي
ابو وريف: اذا انا غالي جاسم وش يطلع
استحت وريف ووردت خدودها
ام وريف وهي نازله من الدرج ماسكه الفستان : جاسم الحبيب
وريف: بس يمه والله استحي
ابو وريف: ههههههههههههه فديتها بنت ابوها
وريف: هذا فستاني يمه؟؟
ام وريف: ايه ياحبيبتي الليله عرسك ابي كل شي مرتب من بدري
......
الساعه 2 ونص كانت زفتها وجاسم ماسك يدها ويهمس لها : أحبك
وريف وردت خدودها من الخجل وخفضت راسها
قعدو عالكراسي ودخل ابوها ماسك السيف ويرقص لبنته اللي دمعت عيونها من فرحتها كأنها حاسه باللي بيصير لهم
خلصت الاغنيه وقام ابو وريف مسك يدين المعاريس وطلعهم من القاعه بكبرها
ابو وريف: لا اوصيك ياجاسم على بنتي
جاسم فرحان : ياعمي وريف بعيوني وقلبي
ابو وريف: تسلم.. وانتي ياوريف لا اوصيك على زوجك
وريف بخجل : ان شاء الله

ركبو سيارتهم ودخلو الفندق وجاسم حاضن يديها بيديه : هذا هو بابنا
وريف ابتسمت له
جاسم رفع غطايتها وشاف وجهها الأحممممر وتنهد : آآآه أحبها
فتح الباب ودخل ودخلت معه وريف اللي كانت عيونها بالارض من الخجل .. أخيرا تحقق حلم عمرها وتزوجت اللي حبته من طفولتها ماحست الا بضرب العقال على ظهرها
حاولت تستوعب اللي يصير بس ماقدرت تقاوم الألم وغابت عن الوعي
ما وعت الا على عزاها بأبوها اللي من القهر على فضيحة بنته توفى بالسكته
’,
’,
وريف بعالي صوتها: تــــــــــــــعـــــــــــبـــــــــــــت وانا استرجع احداث ذاك اليوم آآآآآآآآآآآآآه ياربي ارحمني
ضمت ورقة ابوها لصدرها ...
اما الشيك حطته بشنطتها وغفت عينها عالسرير وهي تفكر باللي راح تسويه يا ترى صح أو غلط..
عيب.. او عادي


زياد بهالوقت كان بالمسجد يصلي القيام ويدعي من كللللللللل قلبه ربه يفرجها عليه

عبدالعزيز اللي كان يلعب كيرم مع جوري : الا اقول فجوره
فجر : سم
عبدالعزيز : سم الله عدوك .. منهي اللي اتصلت علي يوم كان سلمان تعبان
فجر: يؤؤؤؤ الله لا يعيد ذاك اليوم
جوري بقهرر: من غيرها العله وريف
عبدالعزيز تفاجأ: عله؟؟ ليش عله؟
جوري: شابفه نفسها ومتكبره
عبدالعزيز رفع حاجبه : ليش متكبره؟؟
جوري: عشانها احلى وحده
عبدالعزيز بفرحه باينه بعيونها : احلفي انها حلوه
جوري بزعل : والله
فجر: ياقليلة الادب كم مره قلت لك عيب توصفين البنات قدام اخوانك
جوري : الله واكبر انا وصفتها؟؟؟
عبدالعزيز : لا ياقلب أخوك انتي
فجر: لا ما وصفتيها بس قلتي احلى وحده
عبدالعزيز : الا صدق هي يا فجر احلى وحده؟؟؟
فجر : مالك شغل
عبدالعزيز:هههههههههههههههههههههههههههههههههه
سلمان: يالله قومو نامو الوقت تأخر بكره الدوامات صيفي مو شتوي


الساعه 7 ونص بالضبببببببببط كانت وريف واقفه عند باب البنك
عبدالرحمن: وريف الله يهداك اركبي بالسياره لين يفتح
وريف صوتها باكي : ما أقدر
عبدالرحمن: طيب انتي محتاجه شي ؟؟؟ خايفه من شي قولي لي ابساعدك
وريف: تبي تساعدني؟
عبدالرحمن: اكيد
وريف: مساعدتك لي هي انك ماتقول لأحد انك جبتني لهنا
عبدالرحمن: اوووف عنيده ليت لميس ماهي مثلك
وريف ضحكت : ههههههههههه انت ولميس بزحمه
عبدالرحمن بنفسه (( اوووف بس يالبى عرووق قلبك يالميس ))


رجعت وريف وهي شبه راضيه عن اللي سوته
اما زياد لقاله شقه محترمه بأحد الاحياء الشعبيه ايجارها 10 الالاف بالسنه والمقدم 7 الالاف
بعد ما اتفق مع صاحب العماره عالسعر راح البنك بيسحب 7 الالاف بس تفاجئ باللي شافه في الايصال
الباقي
20 مليون و8 الالاف ريال
من وين جت ذي؟؟ اكيد غلط ... ياحرام مره كبير المبلغ
وقبل يروح لصاحب العماره دخل مكتب مدير البنك عشان يسحبون من رصيدة المبلغ ويردونها لصاحب المبلغ
مدير البنك : يا استاذ زياد هذا المبلغ لك مو بالغلط
زياد إستغرب: ومن اللي حوله لي؟؟
مدير البنك :إمممم اسف ما اقدر اقولك بس شخص طلب مني أسلمك هالظرف اذا جيت تبلغنا بالمبلغ
زياد:غريبه.. واثق بعد اني راح ابلغ؟؟ طيب عطني الظرف
أخذ زياد الظرف اللي كان مقفول بإحكام ولقى ورقة كمبيوتر مكتوب فيها
أحبك في الله .. إقبلها مني يا زياد
إستغرب زياد والحيره زادت في نفسه .. رجع البيت عشان ياخذ أغراضه من الشقه اللي بيستاجرها ويروح يدور له على بيت محترم يليق بعمته وإخته

وريف قرت الخاطره .. ما استغربت الفرحه اللي بداخلها من يوم شافت اسمه وبعد ما قرت الخاطره اكيد انها لي ... واااي استحي اقول اني احبه هههههههههههه حتى لنفسي استحي اقولها .. بس استغربت وش يقصد بالتلميح؟؟ مافهمت قصده خخخ الظاهر يحسبني عبقريه ههههههههههههههههههههههههههه
ماراح أرد على الخاطره والله فشله يقول اني ذكيه واطلع غبيه بسوي نفسي ماقريتها

بس وريف ما كانت تدري ان عبدالعزيز لمح اسمها آخر الصفحه تقرا الخاطره هو ماسجل دخوله عشان لا تطلع هي قعدت نص ساعه بالصفحه وبعدين طلعت.. غريبه ماردت .. معقوله مافهمت قصدي.. معقوله مافهمت إني أنا عبدالعزيز أخو فجر؟؟؟؟؟
ماتوقعتها ماتفهمني ..... اذا مافهمتي بالتلميح .. لازم تفهمين بالتصريح .. يا اغلى من عشق قلبي

عبدالرحمن كان يلعب بجواله ويفكّر بحالة وريف اليوم الصبح ليش كانت مرتبكه وخايفه.. ليش حولت لزياد الـ 20 مليون وطلبت مني ما احد يدري؟؟؟
وليش أصرت على مدير البنك إن زياد ما يدري
غريبه السالفه
؟؟؟؟
تذكر لميس وابتسم وصار يدوّر بالأسماء إسم زوجتي واتصل عليها
لميس كانت تمشط شعرها المبلول وتغني : لا لا لا تزعلوها .. لميس لا تزعلوها
ودخلت وتين وكملت الاغنيه : لالا خلوها تجني من عبدالرحمن ثمرها
رمت لميس فرشة شعرها على وتين اللي طاحت عالسرير تضحك :آآآآه تصدقين ما أتخيل هالبيت بدونك
لميس ناظرت وتين بإستغراب
وتين : لا تستغربين .. ولا أتخيل هالدنيا من دونك
لميس بدت تدمع عيونها
وتين تناظر بالسقف ماتبي دموعها تنزل وتكلمت بصوت مخنوق : انتي يالميس حلا طلعاتنا .. ومقابلنا .. وسواليفنا .. وجمعاتنا .. ما ابيك تتغيرين لا تزوجتي .. ما ابيك تنسيني ولا تتصلين علي ولا تسولفين معي
لميس قربت من السرير خطوه خطوه حتى وصلت لوتين نزلت لمستواها عالسرير وحضنتها وصارت تبكي : لا تقولين هالكلام .. اذا تبين ارفض عبدالرحمن والله أرفضه بس لا تتنكدين
وتين تبي تغير جو لميس: هههه ما تلاحظين أول مره تبكين قدامي
لميس: هههههه كلامك يعور القلب
سوووو يا سووو حبيبي حبسووه .. حبيبي عاوز سكر منين أجيب له سكر .. والواد بيّاع السكر حبسوني وحبسووووه
التفتت وتين جهة جوال لميس: الله يخسك وش هالنغمه
لميس بقهرررر: هذي نغمة عبدالرحمن يستاهل كل ما إتصل أكثر كل ما صار مطنزه أكثر
وتين ما إستحملت : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
لميس : يوووووه ان مارديت بيفضحني
وتين : انتي ردي وأنا ابطلع اخليك براحتك مع زوجك هههههههههه
وتين طلعت وصكت الباب ولميس تراجع نفسها ترد .. ماترد .. تسفهه ويفضحها ولا تقصر الشر وترد عليها وعلى آخر رنه ردت
لميس:.........
عبدالرحمن: ......... لا ياشيخه كان مارديتي
لميس: وانت ماتعرف تتكلم مثل الناس لازم تهاوش وتصارخ
عبدالرحمن يبي ينرفزها : والله هذا انا وهذا أسلوبي اذا ماني عاجبك ارفضيني ليش تتزوجيني يازوجتي حاليا وأم عيالي لاحقا
لميس وهي بتموت من القهر : طيب وش اسوي لك يعني
عبدالرحمن برومنسيه: لميس
لميس بنفاذ صبر : نـــــــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــــــــ ــــــــــــم
عبدالرحمن: وش فيك ؟؟ اتكلم معك بهدوء تصارخين .. واذا صارخت تهدئين
لميس تفشلت : انت وش تبي اللحين
عبدالرحمن : ابسولف معك ولا نسيت إني زوجك
لميس: طيب سولف بس لا عاد تعيد هالكلمه
عبدالرحمن: كلمة زوجك؟؟؟
لميس: ايه
عبدالرحمن : تامريني أمر
لميس: تسلم
عبدالرحمن: الله يسلمك
لميس:...............
عبدالرحمن :أحــــبــــــــــــــــــــــــــــك مووووووووووووووووووت
لميس من الاحراج صكت بوجهه الخط

عبدالعزيز : فجوره
فجر اللي كانت تلف ورق العنب : لبيه
عبدالعزيز يدعي ربه ما تكشفه فجر : اقول وش اخبار صديقتك بعد وفاة خالها وبنته
فجر: تمام قبل شوي كلمتها نفسيتها أحسن حتى أخوها صار بخير الحمد لله
عبدالعزيز بدون ماينتبه لنفسه: ومرة خالها الكلبه وش صار عليها؟؟؟
فجر بحقد : طست للندن عند أهلها....((وبإستغراب)) إلا إنت وش دراك عنها
عبدالعزيز تشكل وجهه : ماتتذكرين انتي ذاك اليوم قلتي لي عنها
فجر حاولت تتذكر : إمممم ما اتذكر بس جايز قلت لك ونسيت
عبدالعزيز تنفس بإرتياح انها عدت عليها: اقول فجوره بما إنك صديقتها المقربه وعلى مافهمت الوحيده ورا ما تاخذينها وتطلعون لمجمع او لحديقه تغيرون جو
فجر : جبتها والله
عبدالعزيز : من هي؟
فجر : الفكره .. وريف من زمان خاطرها تصبغ شعرها ((وبإبتسامه واسعه)) وبما إن خطبة سلمان الاسبوع الجاي فـ لازم تصبغ شعرها بسرعه
عبدالعزيز : ليه هي بتحضر
فجر تضحك تبيها لأخوها مفاجئه : أيــــــــه وريف بالذات لازم تحضر إن ماحضرت الخطوبه يتفركش كللللللللل شي هههههههه
عبدالعزيز إستغرب من حب فجر لوريف معقوله تخرب خطوبة أخوها عشان وريف ما حضرت ...ايــــه بكره اتزوجك ياوريف وتقوى العلاقه ان شاء الله
فجر: هيييييييه انت وش تفكر فيه .. ممكن تودينا الصالون ولا لا؟؟؟
عبدالعزيز : افااا مو ممكن الا غصبن عن خشمي أوديكم
استغربت فجر هالتفاعل اللي تشوفه : اوكي جزاك الله خير بقوم أخبرها
عبدالعزيز : فجر لا تنسين إصبغي مثلها
فجر: صح والله فكره

عبدالعزيز قام ينفذ الفكره اللي نوا عليها لوريف وهو يتمنى من كل قلبه إن وريف ما تزعل أو تتضايق من الحركه

لمياء كانت بلحظه تفكر بزياد وحالته .. كلها يومين وياخذ عمتي ووريف .. وليش كان حاله مبهذل ذاك اليوم .. اصلا السياره اللي معه لمين ؟؟ اللحين سيارته جديده وحلوه .. انسان غريب .. شلون بلحظه سامحته وريف عاللي سواه .. والله انك طيبه ياوريف لو منك ماعاد اطالع في وجهه مره ثانيه

وريف بعد ما إتفقت مع فجر انهم يطلعون للصالون مع بعض اتصلت على زياد تستأذن منه
وريف : مرحبا يالكابتن
زياد: لا تجيبين طاري الكوره
وريف: افا افا ليش؟
زياد خلاص اعتزلت وانتي ما تدرين
وريف: ليييييييييييييييييييييييييش حرام عليك
زياد : والله مو فاضي لهم هم وسخافتهم اذا سجلت هدف رفعوني فوق السما واذا ضيعت هجمه خفسو بي سابع ارض
وريف: هههههههههههههه اعصابك اعصابك ... الا زياد بغيت اسالك من وين لك هالخير
زياد استحى يقول لوريف الحقيقيه وخاف انها تفهمه غلط انه جايبها بالحرام مثلا :...............
وريف: ماتبي تقول براحتك عادي والله
زياد: الصراحه ياوريف من فاعل خير مين ما ادري بس حول لي على حسابي
ابتسمت وريف إنها قدرت تكسب ثقة أخوها انه يقولها موضوع زي هذا :اهاا ماشاء الله ياكثر أحبابك
زياد : الا وشلون عمتي
وريف : بدت تخف الجروح اللي بيدها يوم ازحفت ذاك اليوم .. وهي تقول انها ماتعورها بس هي تكابر الجروح شكلها بس يخوف فما بالك بالالم
زياد : ماتشوف شر
وريف : مايجيك .. بس بغيت أستأذن منك
زياد: على ؟؟
وريف: ابطلع مع فجر اليوم أصبغ شعري
زياد وهو طاير من الفرحه إنها تستأذنه : اوكي روحي بس لا تتأخرين وانتبهي لنفسك
وريف تبي تحسسه برجولته وهيبته : طيب ممكن يا اخي العزيز وولي أمري ابي 1000 ريال عشان الصبغه
زياد وهو طاااااااااااااااااااااير من الوناسه على تعامل إخته معه : بس 1000؟؟؟ اللحين أحول لك على حساابك 10 الالاف .. اذا مادلعت وريف من أدلع؟؟
وريف وهي تحس بفرحة اخوها : تسلم لي يالغالي يالله بس خسرتني بكره تذلني عالفاتوره
زياد: ههههههههههههههههههه الا قبل أنسى ترى سلطان كلمني بموضوع يبيني أكلمك فيه
وريف تكدر خاطرها من طاري العرس : لا يازياد انت عارف موقفي من هالسالفه
زياد: بس حرام لو تشوفين الرجال مهموم وحالته حاله صاير نحييييف
وريف قربت تبكي ماتحب احد يضغط عليها بهالسالفه : يوووه مهموم الله يفرج عليه انا وش دخلني
زياد: أوكي أوكي براحتك

عبدالعزيز: فجر متى بتطلعون ؟
فجر اللي تحط كريم على شعرها : الساعه 4 العصر
عبدالعزيز ناظر ساعته السوداء : يوووه اللحين الساعه 2 ونص باقي كثير
فجر : روح إرقد
عبدالعزيز : انا ما اقدر ارقد وانا عند موعد
فجر : مواعد مين حضرتك؟
عبدالعزيز : مواعد صاحبي اعز اصحابي بعد ما اوديكم
فجر : اهاا طيب
عبدالعزيز : وش هالبلا اللي تحطينه على شعرك
فجر: هذا كريم تعرف الصبغه بتعدم شعري
عبدالعزيز : دامها بتعدمه لا تحطينها
فجر : لعانه فيك ابي احطها ولزوم الكشخه
عبدالعزيز :آآآآه فديت الكشخه وراعيتها
فجر فهمتها عليها وابتسمت له .. اما عبدالعزيز كان قلبه اللي ينطق .. مو لسانه .. كان يقصد وريف بكل كلمه قالها .. هالبنت خلالالالاص جننته مو قادر يصبر اكثر بعد خطبة سلمان لازم يتقدم لها .. اللي مجننه فيها زود ثقلها

لمياء كانت تسولف مع وسن بنت خالة لميس
لمياء= يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته
وسن : على الدنيــــــــــــــــــــــــــــا السلام
على الدنيــــــــــــــــــــــــــــا السلام:
مساء الززززززززززفت
يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته:
افااا .. وش فيك؟
على الدنيــــــــــــــــــــــــــــا السلام:
ابنتحرررررررررررر ما ابي اعيش
يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته:
لا اله الا الله وش فيك انتي
على الدنيــــــــــــــــــــــــــــا السلام:
والله ماهي عيشه هادي
يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته:
وش بها العيشه هاذي؟
على الدنيــــــــــــــــــــــــــــا السلام:
لا تتريقي على كلامي .. وبعدين انا مره قرفانه
يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته:
ما تتريقت !! طيب ليش قولي لي ليش؟
على الدنيــــــــــــــــــــــــــــا السلام:
حنرجع جده الأسبوع الجي
يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته:
آآآآه انتي حقك من صفقك على جبهتك ..أحد ينقهر وينتحر وقرفان لأنه بيروح جده .. انتي حقك من وداك منفوحه وتخب عليك
على الدنيــــــــــــــــــــــــــــا السلام:
اش بك إنتي عليه؟؟؟
((لمياء تنرفزت ))
يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته:
قد جربتي أحد يعطيك بلوك وديليت؟؟؟؟
على الدنيــــــــــــــــــــــــــــا السلام:
لا
يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته:
أجل جربي اللحين

((وصكتها لمياء بلوك وديليت وهي تفوح من العصبيه منها))

دخلت وريف بهاللحظه كان نكها
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
هااااااااااي قلبوووووووو
يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته:
هلا بالناس الفاهمه
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
شفيك؟؟؟؟ هههههه شكلك معصبه؟
يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته:
يختي فيه ناس ترفع الضغط بهالدنيا وسن بنت خالة لميس ماهيب عاجبتها جده تنرررفز.. ماعليك مني .. عطيني علومك من زمان ما شفتك ههههههههههههه
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
أنا بخير مشتاقه لك هههههههههههههه
يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته:
انا ما أنام الليل من كثر الشوق هههههههههههه
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
ههههههههه اللي يسمعنا ما يقول في بيت واحد
((بهاللحظه لمحت وريف عبدالعزيز داخل بس هي للحين صاكته بلوك ... بس وشلون دخل وهو وعدها انه ماعاد يدخل))
كان نكه ((والله وتحقق منايــــــــا ((

’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
لموووو عن إذنك شوي
يحــــــســــب الـــدنـــيـــا مـــثـــل مــرجـــيـــحــــته:
خوووذي وقتك .. الا عبدالعزيز شخباره
((وريف بقلبها : يمممممه كأنها حاسه))
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
ما أدري عنه بربـــ

شالت البلوك عنه .. مو بكيفها غصبن عنها شي بداخلها خلاها تشيله
عبدالعزيز عيونه طلعت من الوناسه كان يكلم فيصل ويسولف معه وأول ما شاف وريف صك فيصل بلوك


’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
السلام عليكم
والله وتحقق منايــــــــا:
هــــــــــــــــــــــــــلا واللــــــــــــــــــــــــه
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
غريبه دخلت النت
والله وتحقق منايــــــــا:
فاضي ماعندي شي انتي كيف حالك؟؟؟ شخبارك
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
انا بخير انت شلونك
والله وتحقق منايــــــــا:
انا توني صرت بخير ... على فكره خاطرتك جنآآآآآآآآآآآآآآن
((تفشلت وريف : اكيد فهم انها له .. اوووف طيحة وجه))
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
تسلم
والله وتحقق منايــــــــا:
وش رايك بخاطرتي؟؟؟؟
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
أي وحده ؟؟ ما شفت شي جديد
((عبدالعزيز : هههههههه يالنصابه تتثيقلين؟؟))
والله وتحقق منايــــــــا:
لالا خلاص مو لازم تشوفينها مادريتي؟؟
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
بـ ايش؟
والله وتحقق منايــــــــا:
رجعت السعوديه << وحاط وجه يرفع حواجبه بسرعه
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
عالبركه الحمد لله على سلامتك .. يعني اللحين انت بالرياض
والله وتحقق منايــــــــا:
أيـــــــــــــــه بالريااااااااااااااااااااااض
((وريف حمرت خدودها مجرد فكرة انها هي وعبدالعزيز بنفس المكان تحرجها))
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
ماشاء الله
والله وتحقق منايــــــــا:
اوصفي لي بيتكم.. ابتعرف على أخوك
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
انهبلت انت؟؟؟ حمد لله والشكر
والله وتحقق منايــــــــا:
ههههههه ليش؟ عموما عظم الله اجرك بخالك وبنته
((وريف طلعت عيونها : من وين عرف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟))
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
شلون عرفت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟
والله وتحقق منايــــــــا:
لأنك تهميني تهمني كل أخبارك
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
طيب بس شلوووووووون من وين عرفت؟
والله وتحقق منايــــــــا:
سرررر المهنه ... وعلى فكره نعيما مقدما
’,.ستشرق الشمس بـ فجر جديد.,’:
على وشهوووووووووووووووووو <<وحاطه وجه مصدوم
والله وتحقق منايــــــــا:
عالصبغه .. نسيتي اني اعرف كل أخبارك؟

وريف عصبببببببببببببببت وصكته بلوك على طول واتصلت على لميس
لميس: يالله تحييها
وريف بعصبيه : لميس ليش سويتي هالحركه؟
لميس: أي حركه؟
وريف: تكلمين عبدالعزيز وتقولين له على كل اخباري؟
لميس بإستهبال : غيرانه عليه
وريف: مو وقتك ترى جاوبي ليش سويتي كذا
لميس: وريف انهبلتي انتي وش ابستفيد إن قلت له اخبارك
وريف : إسألي نفسك .. ماهقيتها منك يالميس الله يسامحك ياللي آمنت لك على سري وهمي
لميس طولت بالها : طيب هو قال كذا؟؟؟؟؟ مستعده أواجهه وربي
وريف: لا ماقال بس يعرف كل أخباري .. وفاة خالي وشادن .. حتى صبغتي يعرف عنها
لميس: أي صبغه؟
وريف: اليوم بروح أصبغ
لميس: يابقره .. اذا كنت أنا ما اعرف انك بتصبغين وشلون أقول له؟
وريف طلعت عيونها : يمممممه هذا وش دراه ؟؟؟ ياويلي شكله جني
لميس: ههههههههههههههههههه والله يمكن
وريف : يممممممممممممممممممممممممه
ولميس فطست ضحك على غباء وريف اللي قفلت بوجهها

صارت الساعه 4 بالضبببببببببببببط وريف كانت جالسه بالصاله تسولف مع أمها على ماتجي فجر
عبدالعزيز كان كاشخ بلبس سبورت بس ناظر بنفسه وقال : ياحلوي بالثوب والغتره .. بلا سبورات بلا هم
لبس ثوبه وشخّص بالشماغ اللي وداها المكوجي عشان تضبط صح..
تروش بالعطر ولبس جزمته السوداء(( وانتو بكرامه)) وطلع من الغرفه
فجر شهقت : هييييييييييييه لا له الا الله .. لو ما انت اخوي كان أخطبك
عبدالعزيز بقلبه (اكيد ذوق وريف مثلك يعني راح اعجبها يارب)
عبدالعزيز : يعني حلو؟؟؟
فجر : حلو بس؟؟؟ الا قل تجنننننننننننننننننننننن
عبدالعزيز : فجررررر قد قلت لك انك رهيبه
فجر: هههههه ايه
عبدالعزيز : اجل هذاني قلتها مره ثانيه يالله انزلي لا نتأخر على صديقتك بس
فجر : نفسي اعرف من صاحبك ذا اللي انت كاشخ له
عبدالعزيز : وش دخلك بالرجال .. انزلي بس بلا خرابيط
ركب عبدالعزيز السياره السوداء وطلع عطره من جيبه وعطر فيه السياره
فجر: بس يااااااااااخي ذبحتنا بهالعطر خلاص بس
عبدالعزيز : انتي مالك شغل فهمتي
وتحسس عبدالعزيز جيبه وتأكد ان اللي يبيه موجود
وحرك على بيت ابو عبدالرحمن بيت وريف
اول ما وصل : يالله انزلي ناديها
فجر: لا ابتصل لها
عبدالعزيز : لا انزلي سلمي على امها بلا قلة أدب
فجر: ماني قليلة أدب ولعانه فيك مانيب نازله ابتصل لها
عبدالعزيز خاف تخرب خطته : والله ان ما نزلتي ما اوديك
فجر: يوووووووه تذلني على هالمشوار
وفتحت الباب ونزلت تمشي للباب اللي كان قبله 12 درجه
ماصدق عبدالعزيز ان فجر نزلت طلع الورقه من جيبه ودهنها بالغراء ولصقها على ظهر مرتبة فجر ...اكيد وريف بتقعد ورا فجر بتستحي تركب وراي .. واكيد راح تشوف هالورقه
طلعت فجر وهي جنبها وريف
عبدالعزيز غصببببببببببببن عليه صار يناظرها
فجر تفشلت من أخوها كيف يناظر كذا والبنت غريبه
اما عبدالعزيز كان لاهي يناظر وريف اللي ملكت قلبه وعقله من غير ما يشوفها
وريف رفعت عينها شافت الرجال يناظر إستحت ونزلت عيونها وقبل تنزلها لفتها شي
السياره فياجرا واللوحه
م ل ك 999
وريف بنفسها : صدقت يازياد سياراتهم كلها مميزه ولوحاتهم مميزه
ركبت السياره وقالت بصوت خجول : السلام عليكم
عبدالعزيز اللي حاول يضبط أعصابه بان عليه الفرح: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وكان وده يسمع صوتها أكثر : عظم الله أجرك
وريف استحت لانها ما كانت تعرفه من قبل فما تجرأت وقالت بصوت اقرب للهمس : جزاك الله خير
فجر: هاه وريف أي مشغل تبين نروح؟؟
وريف والخجل بدا يروح من صوتها : اللي يعجبك انا ماتفرق عندي
ورفعت عينها عشان تكلم فجر بس طاحت عينها عالورقه اللي ملصقه قدامها
((بعدما عانيت الفراق
والحال الذي لا يطاق
عدت لك عاشقا مغرما فهل تقبلي ذلك الشعور السامي وتبادليني حبا بحب
ونبضا لقلب
عبدالعزيز))

وريف شهقت بأعلى صوتها .. الشهقه خلت عبدالعزيز شوي ويصدم .. فجر التفت :وريف شفيك
وريف ما ردت عليها صارت تبكي
عبدالعزيز فهم إنها تبكي من الورقه : الله ياخذني .. انا ليش سويت كذا ... مسوي فيها مفاجئه ااااه يارب خفف عنها .. انا مهبول انا ليش اسوي كذا .. كأني بفلم مصري .. يارب وش سويت انا
وريف خافت ان فجر تشوف الورقه أخذتها وحطتها بشنطتها وقال بصوت مبحوح من البكي : رجعوني البيت

فجر: وريف فهميني وش صاير ؟؟؟
وريف بين شهقاتها : انا اللي جبته لنفسي انا (ورجعت تبكي)
عبدالعزيز قلبه موووووووووووولع نار عليها ..
فجر : وريف قلبي فهميني شسالفه
وريف ماينسمع منها الا صوت بكاها
عبدالعزيز كررررررررره نفسه ووقف عند بقاله ونزل
ووريف صرخت في فجر : لييييييييييييييييييش اش سويت لكم عشان تغدرون فيني
فجر بصدمه: اناااا ؟؟ انا غدرت فيك؟؟؟؟؟؟؟؟
وريف وهي لازالت تبكي : بترجعوني البيت ولا وربي لا أرمي نفسي من السياره
دخل عبدالعزيز معاه قارورة مويه رجعها بيده لعند وريف وهو قلبه يتقطع عليها
وريف اللي كانت كارهته لدرجة انها ودها تذبحه أخذت المويه فتحتها ورمتها مع الباب بدون ماتشرب ولا نقطه
عبدالعزيز عصببببببب بس مشاها لها
فجر هي الوحيده اللي ماتدري وش السالفه
فجر وهي معصبه من كلام وريف عنها : عبدالعزيز رجعها لبيتهم
عبدالعزيز : بس مايصيـ
قاطعته وريف: اقسم بالله إن مارجعتوني والله العظيم لارمي نفسي من الباب
عبدالعزيز : اففففففففففففففف
وحرك سيارته على بيت وريف

سلطان : يايمه قلبي مايبي غيرها
ام سلطان : بس ياولدي هذي ماتبيك
سلطان: وش دراك يايمه؟؟؟ انا خطبتها من اخوها يعني شي رسمي وهو واعدني يرد علي هاليومين وان شاء الله انها بتوافق بس انتي خليك راضيه علي
ام سلطان : ياوليدي انا راضيه عليك بس اللي ماني راضيته انك تذل نفسك
سلطان : لا يمه ماذليت نفسي انا خطبتها .. طقيت الباب مو شي ثاني
دانه : سلطان ودي اقولك شي
سلطان : قولي
دانه: انت تعرف ان صديقتي ولاء تصير جارة طليق وريف
سلطان: ايه ادري
دانه: واليوم قالت لي انها لمحت جاسم طالع من البيت
سلطان: ايييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييش؟ ؟؟؟؟؟
دانه خافت من اخوها : والله العظيم ما أكذب
سلطان بصرخه : يعني مالقى يطلع الا يوم خطبتها ... عطيني عنوانهم
دانه : ما اعرفه بس تبيني أتصل عليـ
قاطعها : جيبي لي العنوان بسررررررررررعه
دانه قامت طالعه لغرفتها: طيب اللحين اجيبه

وريف اللي طول الطريق تبكي وعبدالعزيز حارقه قلبه عليها وفجر مقهوره من حركة وريف ولا هي لاقيه لها مبرر عشان تتهمها بالغدر
وقف عبدالعزيز السياره ونزلت وريف وهي تشتعل نيران القهر بداخلها .. وقبل تصك السياره طلعت من شنطتها الورقه اللي كاتب لها عبدالعزيز فيها وشققتها بهدوء وعبدالعزيز وفجر يناظرونها
بعد ماخلصت نثرت الاوراق عالارض ودعست عليها ومشت للبيت
عبدالعزيز شاف الموقف حس قد ايش هو اعطى هالبنت أكبر من حقها .. شاف قد ايش سمح لها تهينه وتتطاول عليه .. الله يلعن أبو الحب اللي يخلي الرجال مخفه وريشه بيد البنت
ملعون أبو العشق دام العشق دلعّها
لاصارت البنت تامرنا وتنهينا
للرائع حامد زيد
’,
حرك عالبيت وبدون مايرد على فجر اللي عصبت زود يوم انها رجعها للبيت
’,
زياد: والله ياسلطان إنت رجال والنعم فيك .. بس هي مالها خاطر بالعرس
سلطان: قلها اذا تبي تكمل دراستها اخليها تكمل.. اذا تبي تكمل الماجستير والدكتوراه تكمل مافيه مشكله انتظرها لاخر العمر
زياد انحرج: والله يالغالي الظاهر مافيه نصيب
سلطان فهمها وبخيبة امل كبيره : زين .. الله يوفقها ان شاء الله
زياد: ويوفقك ان شاء الله انت تستاهل كل خير.. يالله مع السلامه
سلطان ماردّ بكلمه نزلت دمعه حاره من عينه وامه راحمه حاله من حبه لهالبنت
نزلت دانه ماسكه بيدها ورقه : هذا العنوان
سلطان بجررررح: ماعاد ينفع
دانه تخرعت : سلطان وش فيك
سلطان بكى وطلع من عندهم
بكى حب عمره
بكى حلم علّق عليه آمال واحلام
بكى قلب ينتظرها من كانت صغيره
بكى الحب اللي انخطف منه يوم تزوجت من جاسم
ورجع له مع ورقة طلاقها
بكى الدرب اللي مشاه عشان يوصل قلبها
بكى القصايد اللي كتبها لعيونها
بكى الدموع اللي نثرها من شوقه لها
بكى كل اغنيه تذكره بوريف
بـــــكــــــــــى وريـــــــــــــــــــــــــــــــــــــف
........................
..................
جاسم اللي توه راجع من عند الحلاق فتح باب البيت ودخل لهم بابتسامته الغامضه: السلام عليكم
سطام ومنال ونوال ونجد : وعليكم السلام
نجد: إكشششششششششخ وش هالحلا كله
ابتسم لها جاسم وناظر يدور أمه بس مالقاها: سطام وين أمي
سطام : فوق على ما أظن
جاسم : تعال أبيك
سطام: زين اسبقني وانا الحقك
دخل جاسم المجلس وفتح النور وجلس جنب الباب وهو يفرك يدينه
سطام اللي توه داخل : هلا سم امرني
جاسم : مايامر عليك عدو بس بغيت أسألك
سطام : اسأل
جاسم اللي شد على حواجبه : تزوجت؟؟؟
سطام انصفق وجهه متوقع هالسؤال .. بس ماكان محضر له جواب
جاسم بهيبته : اشفيك صرت أطرم .. جاوبني ايه ولا لا
سطام :امممم ما ادري
جاسم بكل شموخ : تستهبل انت
سطام : الصراحه البنت عقب اللي صار كأنها تعقدت ترفض أي واحد يخطبها
جاسم ابتسم : يابعد عمري
سطام حس بالمصيبه اللي راح تصير : بس يا جاسم البنت متعقده
جاسم رجع له نفس الوجه الغامض: سلطان خطبها
سطام: أكثر من مره
جاسم : هالولد مو ناوي يتركها بحالها .. انا اعرف أربيه
سطام : جاسم اسمح لي البنت ماهي لك
جاسم حمرت عينه : من يقول ماهي لي؟؟؟
سطام : انت مطلقها
جاسم : طلقه وحده بس ولا نسيت
سطام : لا مانسيت
جاسم : وحتى الطلقه ماكنت بوعيي وقتها ولا تستهبل انت يعني ماتعرف اللي صار لي
سطام : انا اعرف بس هي ماتعرف ولا اهلها ولا احد منهم
جاسم : انا ماقلت لك وصل لها الخبر
سطام : يا ابن الحلال البنت مارضت حتى تكلم سهى عشانها خطيبتي
جاسم إستغرب : أجل من وين تجيب أخبارها انت؟
سطام : أكيد من سهى بس عن طريق صديقة وريف
جاسم : للحين هم في بيتهم؟
سطام: لا صارت لهم ظروف
جاسم: وش هالظروف؟؟؟؟

فجر بعد ماوقفت السياره: عزيز تراي مو ناقصه يكفي ذي الغبيه واللي قالته لي ودني الصالون ابصبغ
عبدالعزيز بعصبيه : بتنزلين ولا أذبحك اللحين ((وبصرخه)) انزززززززززززززلي وهالصديقه ذي تنسينها للأبد هذي ماتستاهل احد يقدرها او يحترمها
نزلت فجر وهي ودها تفجر السياره واللي فيها

وريف اول مادخلت البيت مسحت دموعها لأن عبدالعزيز وفجر ومخططهم أحقر من إني أذرف دمعتي عشانهم
وجلست مع امها ولميس اللي كانت توها واصله من بيتهم

عبدالعزيز نزل من السياره واتصل على فيصل عشان يقوله شسالفه .. خاف يدخل جوا وأحد يسمعه عشان كذا فضل يكلمه برا
: اوووووه من زمان عن المقالب هههههههههه مشتاقه اسوي فيك مقلب
وريف: عشان ارده لك بعشره هههههههههههه
ام وريف اللي لاحظت وجه وريف: يمه وش فيك تعبانه؟
وريف بقلبها ((يوووه دايم كاشفتني)): لا يمه مافيني شي بس المشغل كان مقفول ورجعنا
لميس: هههههههه حمد لله والشكر وش هالمشغل المقفول بهالايام مايدرون انه موسم
وريف: اممم ما ادري عنهم اغبياء صح؟
لميس: صح


جاسم: وبعدين؟
سطام: وبعدين انقطعت اخبارها
جاسم: زين زين انا ابطلع تامرني بشي ؟؟؟؟؟؟
سطام : سلامتك

طلع جاسم من المجلس وهو مايشوف الدرب قدامه .. ليش صار فيها كذا وانا بعيد عنها ..ياقلبي ياوريف لا تظنين إني تخليت عنك صدقيني احبك ... وكل لحظه مرت علي وانا بالمستشفى احبك أكثر وأكثر .. كل ذكرى بيننا مانسيتها ... الله يلعن الظروف اللي ماخلتني اوقف معك واواسيك .. ااااااااااااااه يا روح روحي مشتاق لك

نجد: اصلا انا أشك إن هالآدمي يحب خخخخخخ
نوال : انتي كنتي صغيره وماتعرفين شي
نجد: وش اللي ما اعرفه
نوال: قبل يصير اللي يصير ويطلقها كان يعشقها يمووووت عليها
نجد بإستغراب : جاسم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
منال: وحتى هي تموت عالارض اللي يمشي عليها
نجد: احلفووو
نوال: اصلا مو من قليل صار لهم السحر
نجد : يمااااه
منال: تخيلي يا نجد مره تهاوشو اسبوع شلون درينا
نجد: شلون؟؟؟
منال: هذا مريض عندنا وهذيك مريضه عند أهلها
نجد شهقت ودمعت عيونها : الله لا يوفق اللي فرق بينهم
نوال: اجل لو تدرين عن سالفة سلطان
نجد: من سلطان
نوال: هذا واحد يحب وريف من جيران خالها
نجد: ايه
نوال: لما عرف جاسم انه يحب وريف بغى يذبحه
نجد: يممممممه
منال: هههههههههههههه
نجد: بس جاسم مررره عصبي كيف يتعامل مع الناس
نوال تضرب صدرها من القهر: بلاك ماشفتيهم مع بعض
منال: والله والله ماتعرفين جاسم .. وش الرومنسيه .. وش الهدوء .. يصير معها قطوه
نجد: الله لا يسامح الكلبه الحيوانه اللي سحرتهم
منال: استغفري ربك الحرمه مالها اسبوع قاتلينها
نوال بحقد : الله يعز الحكومه اللي تطبق شرع الله
نجد: امين يارب ... احسن شي سوته بحياتها انها فكت سحر جاسم
نوال : الله لايرحمها كانت دافنه السحر بالقبور
نجد: يمااااااااااااااااه احلفي
منال: يابنات استغفرو خلاص هي لاقت جزاها بالدنيا وخلاص

كان فيه شخص جالس يسمع مكالمة عبدالعزيز لفيصل .. وسمعها من البدايه ..
فيصل : عزوز ركز معي الله يهديك
عبدالعزيز : ودي أروح أحرق بيت عمها باللي فيه .. نااااااار يافيصل بجوفي ..
فيصل: عزوز ممكن تهدى؟؟
عبدالعزيز :آآآآآه قل وش تبي
فيصل: المفروض إنها تكبر بعينك مو تحتقرها
عبدالعزيز صرخ: انهبلت إنت ؟؟ وش اللي تكبر بعيني؟
فيصل: ياخي لو انها ماهي بنت ناس ومتربيه كان استانست باللي صار وماشتك بالموضوع
عبدالعزيز انقهر : يعني اللحين أنا الغلطان؟
فيصل: انت تحسب انك في بريطانيا؟؟ تراك بالسعوديه
عبدالعزيز : تدري... انا الغلطان اللي متصل عليك اشتكي لك
فيصل: هههه هين يالدب الله يهديك وفكر بكلامي زين
عبدالعزيز : مع السلامه

قفل عبدالعزيز من فيصل اللي اتصل عليه عشان يهديه وللأسف فيصل زاد من نيران القهر داخله
فتح الباب ودخل : السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
عبدالعزيز : فجر سامحيني
فجر ناظرته بنص عين : ما ادري من اللي المفروض يعصب
عبدالعزيز : خلاص اذا مالي غلا بقلبك سامحيني عشان سلمان
سلمان: هههههههه تعرف نقطة ضعفها
فجر تكابر : يااااااشين الواثق
سلمان :هههههه يابنت إستحي
ام سلمان : خلوك من الهرج الفاضي .. الأسبوع الجاي نروح عند العرب نخطب لسلمان
عبدالعزيز : اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــه ونااااااااااااسه
جوري عصبت وطلعت من المكان
فجر : يمه ماتقدرون تأخرون الخطبه شوي
ام سلمان : الظاهر اننا ماقصرنا قدرنا ظروف البنت .. صبرنا وتحملنا فوق سنه وحنا نأجل الخطبه خلاص ماعاد فيها تأجيل
فجر: يمه اللحين قدرو ظروفي انا .. تهاوشت معها اليوم صعبه أجيهم الاسبوع الجاي أخطبها لسلمان
عبدالعزيز شد على حواجبه ... انا اللي سمعته صدق ولا أتوهم .... وده يسأل عن من تكون ... وخايف تكون هي وهو بين أفكاره وأمنياته انها ماتكون هي
ام سلمان: معقوله؟؟؟ معقوله فجر تتهاوش مع وريف
عبدالعزيز .. خلااااااااااااااااااااااص وصل درجه من الاعصاب اللي مايقدر يستحمل ... وشلووووووووووووووووووووون هو وأخوه يحبون نفس البنت... نفسسسسسسسسس البنت ..آآآآآآآآآآه ياحظي آآآآآآآه
سلمان كان مراقب ردة فعل عبدالعزيز وتأكد ان البنت اللي يتكلم عنها عبدالعزيز هي وريف
طلع سلمان من الصاله على الغرفه بدون مايرد بكلمه
اما عبدالعزيز طلع وركب سيارته وحركها .. وين رايح؟؟؟ مايدري .. ليش رايح .؟؟؟ مايدري .. بس كل اللي يبيه هو انه يهرب .. يهرب من حبه لبنت اهانته .. يبي يهرب من تفكيره ببنت سكنت تفكير اخوه قبله.. كيييييييييييييييييف اتزوج وحده اخوي يفكر فيها ... كييييييييييييييييييييييييف سلمان يتزوجها ويجيبها للبيت... مااااااااااااا اقدررررررر استحمممممممل .. صععععععب انا ماني حجر انا انسان مو حجر

وريف كانت بالسوق مع لميس ولمياء وشيماء ووتين
وتين: الله يالدنيا لميس تعرس قبلي
لميس: إذكري ربك .. يمكن فهد يغار ويتمم الزواج بعدنا
وتين بخوف: أعووووذ بالله لا ياحلوه انا ابي اكمل دراستي وبعين اتزوج
لمياء: مسيكين فهد
شيماء: لميس ندخل نعومي
لميس بفجعه : لعنة الله عاليهود الظالمين
وريف: ههههههههههههههه شفيك يابنت؟
لميس: لو تنحروني مادخلته
لمياء : بنات ماعليكم منها يالله ندخل وهي اذا تبي تلحقنا تدخل ماتبي بكيفها
لميس: لالالالالالالا تكفوووووووووون خلوه بعدين
شيماء: وين نخليه بعدين نسيتي ان العرس الاسبوع الجاي\
لميس: انقلعو يالنذلات مانيب داخله معكم
وريف: انتي الخسرانه ههههه بنشتري لك بذوقنا
لميس: وربي ان اشتريتو شي مفصخ لا ارميه بالزباله
لمياء+شيماء+وريف:هههههههههههههههههههههه
لمياء: يالله بنات
لميس: تكفين لمو خليك معي انتي توأم روحي لا تتخلين عني
لمياء: ههههههه حزنتيني يالله ابقعد معك هالمره بس



.. بـ جهه ثانيه من السوق ..
عبدالرحمن : هههههههههههههههههه تصدق يازياد شكلك بالتلفزيون ثقيل دم
زياد: ياخي انت صريح لدرجة الـ.....
عبدالرحمن: الوقاحه صح هههههههههههه
زياد : لااا محشوووم .. امممم صريح لدرجة إنك تطيح وجه اللي قدامك
عبدالرحمن: لاتخلينا يالحساس
زياد:ههههههههههههههه
: هااااااي
عبدالرحمن رفع حاجبه : خير؟
البنت: ماكلمتك انا.. كلمت زياد
عبدالرحمن ناظر بزياد: تعرفها؟؟
زياد بطفش:لا .... نعم إختي وش تبين
البنت بمياعه : شلونك كابتن زياد
زياد يبتسم مجامله : بخير
البنت : بصراحه النادي بدونك كرررررريه مو حلووو
زياد يسايرها : لا والله

لمياء شهقت : لميييييييييييييييييييييييييييييس
لميس: نعععععععععععم وش فيك
لمياء: شوفي هذاك منهو
لميس طلعت عيونها : عبدالرحمن ومعه بنت
لمياء: افاااا شكلها مها اللي يكلمها عالجوال
لميس طرررررطعت : انا اوريه هو واياها امشي والله لأفضحه
لمياء: لالالا عيب ماتشوفين صاحبه معه؟؟
لميس: وهو ليش ما استحى .. ليش تبغيني أستحي
وجرت لمياء معها وراحت وهي مووولعه نار
لميس خبطت كتف البنت : هييييييييييه انتي
البنت اللي كانت بغاية الرقه والنعومه بغت تطيح على عبدالرحمن اللي جنبها واقف
لمياء : لا أحسن طيحي بحضنه
البنت : مين انتي ياقليلة الادب
عبدالرحمن انهبل : هييييه انتو وش تبون
لميس : تدري الشرهه ميب عليك الشرهه على اللي تعتبرك ادمي وتوافق عليك
لمياء مقهوره عشان جرح لميس: هذا وانت مابقى على عرسك غير اسبوع
لميس اللي حست بالجرررررررررح كابرت كالعاده والتفتت جهة لمياء وقالت بقهر : لا وتقولين خلينا ندخل نعومـ
قبل تكمل حطت لمياء يدها على فم لميس عشان لا تجيب العيد ... بس عبدالرحمن شيطان وفهم الكلمه وماااااااات من الضحك وكالعاده جلس عالارض يضحك والناس تناظر فيه صك السوق بضحكته
البنت للحين ماقالت شي تناظرهم بإستغراب
زياد اللي منصدم من اللي يصير لقاها فرصه : شلونك لمياء
لمياء طلعت عيونها ناظرت فيه .. ماتوقعت انه زياد اللي مع عبدالرحمن
البنت بغيره : من هذي يازياد إختك
زياد انقهر من جرأة البنت : وش دخلك انتي؟
البنت طاح وجهها : عموما يازياد انا رايحه وتأكد اننا ننتظرك تلعب تنور النادي بااااااااااااااااااي
راحت البنت ولمياء ودها تصفقها ولميس عرفت ان عبدالرحمن مظلوم ..
عبدالرحمن للحين يضحك ولا هو يمهم
لمياء: عبدالرحمن قووووم فشلتنا الله يفشل ابليسك
عبدالرحمن :ههههههههههههه آآآآآآه يابطططططططططني
لميس بهمس للمياء: وجععععع ماهقيته يفهم هذا وانا ما كملت الكلمه
زياد: شلونك لمياء؟؟
لمياء بإحراج من الموقف وحاولت تكون عاديه : بخير
قام عبدالرحمن من الأرض وقرب من لميس اللي طلعت عيونها وحط يده ورا ظهرها وجرها يمه وهمس في إذنها نعومي هاه؟؟؟ امشي معي
لميس تخشببببببببببت من الاحراج
لمياء : عن أذنكم انا طالعه للبنات فوق
عبدالرحمن: زياد عن أذنك خمس دقائق وراجع لك
زياد: عن أذنك انا بنتظرك بالسياره
بعد ماراح زياد عصبت لميس: اش هالحركه الوسخه
عبدالرحمن: افاا .. انتي زوجتي وعاقد عليك
لميس انخرست من الكلمه
عبدالرحمن: امشي معي ادليك درب نعومي
لميس شهقت : لااااااااا
عبدالرحمن:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
اقترب منها مره ثانيه وشبك اصابعه باصابعها ومشى
لميس ميته من الاحراج
عبدالرحمن: ماهقيتك تغارين علي
لميس:...................
عبدالرحمن عرف إنها منحرجه ترك يدها وتنفست لميس بإرتياح ماحست الا بيده اللي ماسكه خصرها بغت تموووووووووووووووووووت من الفشيله

وريف : هلا لمياء وش جابك؟؟ ووين لميس
لمياء: لميس حذفتني يوم شافت عبدالرحمن راحت تتمشى معه
وتين شهقت : لا ياقليلة الحيا ماتستحي ذي
لمياء: هههههههههه غصبن عنها تعرفين عبدالرحمن جرئئئئئ حتى ما استحى من زياد
وريف: زياد موجود؟؟؟
لمياء تذكرت شكل زياد والشعور اللي خالج صدرها : ايه
وريف :أجل انا نازله له
بهاللحظه دق رقم غريب لجوال وريف
قلبها عووووووووووووورها حس بضييييييييييقه
وريف : الوووو
:............
وريف :آلووووووووووو ميييييييين معي؟؟
:....................
وريف: الوووو مين عالخط تكلمو
:............
وريف: مالت عليكم
قفلت وريف الخط ... ماكانت تدري ان اللي كان عالخط جاسم اللي من سمع صوتها دموعه على خده امطاااااااااااااار
كان ودي أقولك وحشتينييييييييييييييي.. كان ودي أقولك أحبببببببببببببك مثل زمان وتقولين لي امووووت فيك
كان ودي أقول تجهزي اللحين ابجي اخذك..
كان ودي أقول مشتااااااااااااااااااااااق لك..
كان ودي أقول اني ضعت من بعدك...
صوتك مبين انك مبسوطه... يااااااااااقلبك ياوريف على كثر هالمشاكل اللي صارت لك للحين قويه رغم اني تخليت عنك غصبن عني.... بس انا عارف انك تحبيني وبتسامحيني ياروووح روحي

لمياء: مين؟؟؟
وريف: مادري الظاهر ناس فاضيه
لمياء: يااااكثرهم الفاضين
وريف: يالله انا ابنزل لزياد
شيماء: زين انا ولمياء هنا إذا خلصتي تعالي
وريف: هههههه والله حاله العروس لاهيه وخوات العريس هم اللي يتشرون لها
لمياء+شيماء= هههههههههههههه

((خذني بقلبك ابغفى يااااااه مبطي ماغفيت
وإن لمحت دموع عيني سو نفسك مالمحت
ضمني يمك وكمل ضحكتك لامن بكيت
ودي أذكر كيف كانت ضحكتي لامن فرحت
خذني بقلبك وبعثر في جروحي وإن قضيت
هز لي كتفي وقل لي عيب تبكي لو سمحت))
لفهد المساعد

وريف:اوووف وش هالبلشه ليتني مارديت
انفتح المصعد وطلعت وريف وناظرت يمينها وشمالها تدور زياد بس مالقته اتصلت عليه وطلعت له برا عشان تسلم عليه
وريف اللي توها داخله السياره: سلام ياجميل
زياد يضحك: ههههههههههه هلا
وريف: محلو اليوم شمسوي بنفسك
زياد: طول عمري حلو
وريف: هههههههههههه
زياد: وريف بكره يجهز البيت
وريف: ماشاء الله أمداك أثثته؟؟
زياد: ايه الفلوس ومتوفره والأثاث وبالسوق وبس
وريف: ياخوفي من ذوقك بس
زياد: افااااا
وريف:ههههههه امزززح بس
زياد: وريف بقولك شي بس انا ابشاورك فيه عشان تشاركيني بالاجر
وريف: امرني
زياد: انا الفلوس مره كثير الحمد لله .. وبغيت ابني مسجد صدقه عن ابوي وشادن وقلت اقولك لو تدفعين ريال واحد عن أبوك أقل شي صدقه جاريه حتى بعد الوفاه
وريف: جززاك الله خير ... اسمع يازياد شوف كم يكلفك والنص بالنص انا وانت
زياد: لا تطبين اعمامك
وريف: لا ماني طالبه أحد انا عندي فلوس
زياد يناظرها بشك
وريف: اقسسسسسسسم بالله اني الأسبوع للي راح لقيت شيك من ابوي ب200 مليون دولار(((وانتبهت للكارثه اللي قالتها وسكتت))
زياد شك: وش فيك سكتي؟؟؟
وريف: اممم انا اللحين ابلحق عالبنات .. شوف كم يكلفك ورد لي خبر باااااااااااي
زياد: وررررريف .. يابنت تعالي بــــــنــــــــــت
بس وريف طلعت من السياره تركض وهي تدعي ربها انه مايشك انها هي اللي ارسلت الفلوس

زياد بدا يفكر .. ليش تهربت مني؟؟؟ وش هي خايفه منه؟

وريف دخلت السوق وهي ودها تصفق راسها بالجدار من القهر .. ياويلي لو عرف زياد .. أظنه بيذبحني .. اكيد بيقول انا رجال ورجولتي ماتسمح وانا مسؤل عنك اووووووه ياشينك يازياد لا فهمت غلط يارب مايزعل

عبدالرحمن اللي لازال ماسك خصر لميس اللي وجهها خلللللللللللللص من الفشيله
عبدالرحمن: اقول حبيبتي
لميس بتبكي من الاحراج : الله يرحم والدينك خلني أروح
عبدالرحمن وده يضحك : وش فيك قلبووو انتي زوجتي ولا نسيتي؟؟
لميس معصبه : طيب فكني خلني أتكلم
عبدالرحمن بيضحك على براءتها: طيب هذاني فكيتك
نزل يده من خصرها ومسك يدها اليمين بيديه الثنتين
لميس: اقولك فكني
عبدالرحمن: فكيتك .. تكلمي بسرعه
لميس: بس حنا للحين ماتزوجنا
عبدالرحمن: من يقول.؟؟؟؟
لميس: الزواج الاسبوع الجاي
عبدالرحمن: والعقد نسيتيه؟؟
لميس: بالشرع انا زوجتك بس عند الناس
قاطعها : وش يهمنا بالناس دام الله راضي علينا
لميس: الله يخليك خلني اروح مع البنات
عبدالرحمن: امممم اللحين أبخليك تروحين بس الاسبوع الجاي مافيه فكه
اختبصت لميس وحمدت ربها إنها مغطيه وجهها : مع السلامه
عبدالرحمن ماوده يتركها وصار يناظرها لين اختفت داخل المصعد
ابتسم يوم تذكر اللي صار مع لميس اليوم
واتجه للباب عشان يطلع لزياد
شاف زياد قاعد بالسياره وشكله طفشااااااااااااااااااااااااااان
عبدالرحمن فتح الباب : سلام
زياد: لا ياشيخ؟؟؟؟ خللت انا بهالسياره
عبدالرحمن: هههههههههههههه ياخي الحب حلوووووووووووووووو
زياد : اقول تلايط افضل تراي واصل حدي يالمجرم ساعه الا ربع منقعني هنا
رن جوال عبدالرحمن نغمة رساله
فتحها عبدالرحمن
((تبي الصراحه تراني صدق حبيتك
وإحترت وشلون أعبر لك عن اشواقي
يابعد هالناس انا من قلبي أغليتك
حبك جرى بالعروق وعاش بأعماقي))
المرسل:: زوجتي
صرخ عبدالرحمن: الحببببببببببببببببببب حلووووووووووووووووووووووووووووووو
زياد: بسم الله الرحمن الرحيم علامك انت؟
عبدالرحمن: ياخي الحب حلوووووووووووووووو
زياد يستهبل : قل قسم؟؟ اكيد الحب حلو
عبدالرحمن بعقلانيه : فيه حب يذوقك المر بحياتك وفيه حب يخليك تشوف المر حلو
زياد سرح يفكر بكلام عبدالرحمن اللي حسه عالجرح
وعبدالرحمن رجع لجواله يكتب رد للميس

لميس حست نفسها طااااااااااايره طااااااايره ماهي عالارض كانو البنات هم اللي يختارون ويتشاورون ويشترون وهي ولا معهم .. ماهقت انها تحب عبدالرحمن وتغار عليه ... ياااااه قد ايش الحب حلو

لمياء: احس اني آخر شي ابطيح صريعه
وريف: ههههههه حلوه صريعه لا جد تعبت انا لازم نروح
لميس: بتروحون وين؟
شيماء: الله يخلف انتي علامك اليوم
لمياء تغمز للميس : والله من اللي الله خابر
لميس: يامال قطع اللسان ملسونه صايره
وريف: يممممه وش هالدعوه من جد صايره حرمه
البنات: ههههههههههههههههههههههههههه
لمياء: الا ماقلتي لي وريف شخبار فجر
وريف ماهي ناقصه أحد يذكرها بهالسالفه قالت بكل الم: بخير من زمان عنها
لمياء: وريف فيك شي؟؟
وريف كان نفسها تقول لهم عن اللي صار لها بس هي مفتشله من شيماء اللي ماعرفت بالسالفه من البدايه
لميس حست ان وريف تبي تقول شي : شيمه قلبي تعالي نروح محل الشنط
شيماء : يالله
أول ماراحو شيماء ولميس بكت وريف
لمياء: وريف فيك شي ؟؟؟؟ علامك تبكين وش صار تهاوشتو؟؟
وريف : شي ولا بالأفلام
لمياء: وش صار؟؟؟
وريف : طلعت معها ومع أخوها للصالون وغدرو فيني
لمياء اللي فهمت غلط شهقت : ياويلييييييييييي
وريف: لالالا مو اللي في بالك
لمياء بإرتياح : اشوى
وريف : تخيلي فجر طلعت تدري عن عبدالعزيز
لمياء شهقت: من وين عرفت؟
وريف: عبدالعزيز طلع اخوها .. تخيلي متفقين علي
لمياء: ياربييييييييييييييييييييييييييه هم قالو لك؟
وريف وهي للحين تبكي: عبدالعزيز كتب لي ورقه عالمرتبه
لمياء: ما اتوقعها من فجر البنت طيبه وتحبك
وريف: اجل وش هالصدفه اللي بتجمعهم ...آآه طاحت من عيني اغلى صديقه لي بهالحياه
لمياء: الله يسامحها ويعوضك يارب
وريف تتنهد:آمين
لمياء: تعالي ناخذ البنات ونرجع البيت والله فيني نوم
وريف : يالله

رجعو البنات وريف وشيماء ولمياء للبيت ولميس رجعها السواق لبيتهم
وريف دخلت شافت امها وام عبدالرحمن يسولفون : السلاااااام عليكم
الكل: وعليكم السلام
راحت وريف وسلمت على راس امها ويدها : وشلونك يمه؟؟
ام وريف: انا بخير
وريف: وشلونك ياخاله؟
ام عبدالرحمن: بخير عساك بخير.. وش اخبار عروستنا
وريف: ههههههههه ماعليها بخير
وريف : يمه ترى بكره بنروح لبيت زياد
ام وريف: بكره؟؟؟؟؟
وريف: ايه بكره نروح
ام عبدالرحمن : والله بنفقدكم
وريف: تسلمين ياخالتي
ام عبدالرحمن : والله اني ما أجامل من يوم جيتو والبنات عقلو
وريف: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه قصدك جننوني معهم
الكل: هههههههههههههههههه
وريف: يالله عن أذنكم ابروح ألم الشناط وأجهزها
ام وريف: الله يرزق زياد بالحرمه اللي تقدره
وريف وهي تفكر بلمياء: آآآآآميييييييييييييين يارب

جاسم : يمه انا قلت كلمتي .. ابيها يعني أبيها واذا ماخطبتوها لي أخطفها ونروح نعيش بأي مكان
نجد تهمس لنوال: من صدقه يهرج؟
نوال تقرص نجد يعني إنطمي
ام جاسم : يا ولدي البنت مره شافت إختك بمستشفى ولا رضت تسلم عليها حتى وشلون عاد لو انت بنفسك خطبتها
جاسم: وريف تحبني أنا ماتحب نوال .. ووريف أعرفها أكثر من نفسها .. ماتحب ولا راح تحب الا جااااااااااااسم صدقيني يمه انا اعرفها اكثر من نفسها
نجد تهمس: مسكييييييييييييييييييييين
ونوال تقرررررررررررررصها
نجد:آآآآحححححح عورتيني
ام جاسم: هالبنت هي سبب كل اللي صار لك وانا مانيب راضيه انك تتزوجها عاد اذا تبي تعصاني بكيفك
جاسم بكى : يممممممممممه احسها انفاسي .. هي نبض قلبي روووح روحي مستحيل أعيش بدونها .. يمه تحبيني اخطبيها لي .. ولا والله العلي العظيم لا اروح اخطبها وأتزوجها واسافر
ام جاسم: تهددني؟؟
جاسم ماسك اعصابه: أنا ما أهدد احد أنا ابي وريف سمعتيني يمه ورررررررررررررريف
ام جاسم: واذا ماخطبتها لك؟
جاسم بعناد: اروح اخطبها وبكل سرور
ام جاسم: ان كانها قليلة اصل بترضى فيك
جاسم: يمه الله يرضى عليك لا تغلطين عليها .. ووريف تحبني وبتقبل فيني لو اني حافي ومنتف .. لو اني مالي سند بهالدنيا وريف تحبني انا .. متى تفهمووووووووووووون
ام جاسم : اذا تزوجت وريف لاني أمك ولا اعرفك
جاسم: وريف وأبتزوجها .. مو بكيفكم تحرموني سعادتي وتحرموني من وريف واعزمكم على عرسي قريب ان شاء الله سلام عليكم
طلع جاسم وصفق الباب وراه وامه قامت تبكي وتدعي على وريف: هذي ساحرته الله لا يبارك فيها ولا بالساعه اللي عرفناها
نوال: يمه لا تدعين عليها هي مالها ذنب هي متعذبه مثل ماهو متعذب لا تنسين انها هي تحبه اكثر من حبه لها
نجد: يمه انتي ليش قاسيه .. جاسم يحبها ليش بتخربين عليه؟؟
ام جاسم: لا ياقليلة الحيا قومي انقلعي عني يالعاقه
نجد: الله واكبر عشاني قلت الحق صرت عاقه؟؟؟؟ عموما انا طالعه

وريف وصلها مسج من نفس الرقم الغريب
((وشلون اعيش الي بقالي بلياك؟
لامن غدينا كل واحد بوادي
أعلنت حبك لين كلن تمناك
غلطه وغيري من خطاي إستفادي))

وريف: اوووووووووووف مع هالرقم مو ناوي يفكني من شره

ورجعت تقفل الشنط الي تقريبا إنتهت من ترتيبها خلصت الشنط وعلى طول طاحت عالسرير ميته من التعب وعلى طول نامت
جاسم اللي كان بالشرقيه عند البحر وصل نفس المكان اللي أخر مره شاف وريف فيه من قبل 5 سنين أول ما خطبها أخذها للبحر يتمشون.. يتذكر كل لحظه بكل تفااااصيلها .. يتذكر كل كلمه .. كل نظره .. يتذكر كل ضحكه ضحكوها ..
جلس في نفس المكان اللي جلست فيه وريف من خمس سنين
واتصل على جوالها كان بس يبي يسمع صوتها
مره ومرتين وثلاث واربع بس وريف ما كانت ترد
جاسم: ياربي لا يكون فيها شي .. هي نومها خفيف..
ورجع اتصل وهو باله منشغل عليها وعلى الاتصال السابع ردت وهي صوتها مليااااااااااااااااااااااان نوم
وريف:همممممممممممممم
ابتسم جاسم تذكر لما كان يصحيها نص الليل ايام الاختبارات عشان تراجع المقرر نفس هالصوت
وريف بملل: يوووووه مييييييييييييين؟؟
جاسم مبتسم: ليش مارديتي من بدري
وريف تخدررررررررررت من سمعت الصوت انساب الجوال من بين يدهابدون ماتحس ماوعتها الا صوت خبطة الجوال عالارض أخذتها بسرعه :الووو
جاسم: يالبى قلب الالو ومن قالتها وشلونك حبي وحشتيني
وريف اثبتت لنفسها هووووووووووووووووووووو مو غيره
وريف وهي تبكي:جـــ ــــ ـــــ ــــ ـ ـــــاســ ـــــ ــ ــم
وريف: سمي ياروح روحي
وريف: ليييييييييييش ليييييييييييييييييييييييييييييش لييييييييييييييييييييش
جاسم وهو يبكي من سمعها تبكي : انتي ماتدرين بـ شي
وريف: وش اللي ما ادري به خليت الناس تتكلم عن سمعتي .. ضربتني واهنتني وطلقتني ورميتني ورحت ولا فكرت تسأل عني اربع سنين وانا احلم إنك تجي تسأل عني تقولي ليش سويت فيني كذا وخيبت ظني
جاسم وهو لازال يبكي : حبي اسمعيني
وريف : رجاء تكلم بإحترام
جاسم : حبيبتي انا
قاطعته وريف : انا اسفه باي

وقفلت بوجهه السماعه وهو منذهل من تصرف وريف .. ليش تغيرت كذا زعلانه ياروح روحي؟؟؟؟ ماتنلامين اكيد زعلانه بس صدقيني اذا عرفتي السبب بتعذريني

وريف غرقت بعالم دموووووووووعها
ليييييييييييش كل فرحه أفرحها تنسرق مني.. ليش كل نور ينشعل بطريقي يطفيه القدر آآآآه يافجر
ماعاد باقي لي من الناس غير إنت
ياحسرتي كان إنت عني تخليت
دقت أرقام فجر اللي كانت تتابع مع اهلها فلم هندي وجالسه تبكي على موت البطل
فجر ناظرت بالإسم حطت الجوال مكانه وهمست لنفسها: موب على كيفك الناس ياوريف متى مابغيتي جرحتيهم ومتى ما بغيتي كلمتيهم
فصلت الرنه .. ووريف مقطعه نفسها من الصياح ورجعت اتصلت ..
فجر استغربت .. بالعاده وريف اذا مارديت عليها ماترجع تدق
جوري : يوووووووووه ردي على جوالك فكينا بنسمع وش يقولون
ردت فجر بدون ماترد على جوري وقالت بزعل : نعم؟؟
وريف اللي صوتها منبح من البكي والصياح :جااااااااااااااااسم اتصل علي
فجر صرخت: متى اتصل؟؟؟؟
وريف: قبل شوي .. فجر انا محتاجتك .. ابموووووووووووت لا تتركيني مابقي لي الا انتي مالي غيرك احد لاتخليني
صرخة فجر خلت اهلها يعلقون عيونهم عليها خصوصا عبدالعزيز
فجر : وريف انا مستحيل أخليك بس إنتي هدي نفسك ولا تخافين لو اقدر اجيك اللحين والله لا أجيك بس ما اقدر صعب بتالي هالليل اجيك
وريف تبكي : تعاااااااالي احس روحي بتطلع والله احس روحي بتطلع
فجر جلست تصيح : عشان خاطري لا تسوين بعمرك شي هدي نفسك وفهميني شسالفه
نط عبدالعزيز عند فجر : وش فيهااااااااااا؟؟؟
فجر انتبهت لنفسها انها تكلمها عندهم وطلعت وعبدالعزيز واقف وده يلحقها بس خايف يفهمونه ويعرفون اللي بقلبه لها

وريف: نفس صوته .. نفس ضحكته .. نفس بكاه .. نفس بحة صوته .....آآآآآآآآآه يافجر كل المشاعر اللي هقيت اني نسيتها رجعت لي من جديد
فجر : يعني للحين تحبينه
وريف: شعور الجرح.. شعور الكرامه .. شعور الألم .. شعور الذكريات .. شعور اني محتاجته .. تخيلي حسيت اني لقيت نفسي بعد ماسمعت صوته
فجر: تحبينه على كل اللي سواه
وريف: ما اقدر اقول اني احبه.. بس يمكن لأن مافيه احد يحبني بهالدنيا كثره قلت محتاجته
فجر: طيب ووش صار
وريف: قال لي انتي ماتعرفين شي وقال لي كلام حلو وقفلت بوجهه
فجر: ليش؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وريف: مو من حقه يقول لي هالكلام وانا ماني زوجته
فجر : وريف ماتلاحظين انك اقتنعتي بأنه ماعاد هو زوجك
وريف سطلت من الفكره: شلون؟
فجر : كنتي دايم تقولين أحبه .. وهو تخلى عني .. كنتي دايم تكتبين له بهمك .. بحزنك .. بفرحك.. بس اللحين حسيته انسان غريب عنك
وريف: هو اللي غصبني اعتبره غريب..أجل سواته سواة رجال قريب .. ماحد يسويها يا فجر
فجر: صادقه بس ماتدرين عن ظروفه
وريف: ظروفه؟؟ وش هالظروف اللي تخليه يبعد 5 سنين وبعد هالخمس سنين يجي وبكل سهوله يبيني ارجع له
فجر: مادري وش اقولك والله
وريف: لاتكونين نايمه وازعجتك؟
فجر: افااا عليك لعيونك انا اسهر.. وش رايك نكمل سواليفنا لين يجيك النوم وتنامين
وريف: لالالا انا اللحين ابنام بكره بياخذنا زياد من بدري لبيتنا الجديد
فجر: عالبركه ماشاء الله
وريف: الله يبارك فيك
فجر : اجل اخليك تامريني بشي؟؟
وريف: سلامتك مع السلامه
فجر: بااااياااات

قفلت فجر ورجعت لأهلها اللي كانو يتابعون الفلم بس عقولهم مو معهم
ام سلمان انشغلت على بنتها
جوري كارهه وريف وتتمنى لها الموت
سلمان ظل مراقب كل تصرفات عبدالعزيز .. كل هالخوف وكل هالإهتمام مستحيل يطلع الا من حب .. وحب كبير بعد..
عبدالعزيز اللي عقله وقلبه وجوارحه واحاسيسه ومشاعره كلها متعلقه بهالمكالمه خايف عليها صرخة فجر تبين إنه فيه شي كبير .. مين اللي معقول إتصل عليها وهي خايفه منه ...
دخلت فجر وهي باين على ملامحها البكاء
ام سلمان: خير يمه طمنيني وش السالفه
فجر: ادعو لوريف محتاجه دعائكم
سلمان: ليش وش فيها يابنتي
عبدالعزيز الغيره نهشت قلبه نهش من سلمان.. هذا وهو سأل عنها بس وشلون لو تزوجها وجابها للبيت آآآآآآآآآآآآآآه
طلع عبدالعزيز وهو مايشوف الدرب من الألم اللي بقلبه
سلمان إنتبه لغيرة عبدالعزيز اللي بانت من نظراته .. سامحني ياخوي بس غصبن علي اللي انا قاعد اسويه .. سامحني يابوي
فجر : ظروف خاصه بس ادعو لها ربي يفرجها .. لازم نعجل بالخطبه يايمه ولا طارت البنت
سلمان مارد عليهم وطلع من المكان بكبره

وريف بعد ماكلمت فجر حست انها هدت وصارت أحسن استغفرت 100 مره ونامت على طول
فجر كانت خايفه ان وريف للحين تحب جاسم وترفض أخوها ....اوووووه لو صارت بينجرح سلمان ياقلبي عليه يوم عرف إنها بظروف صعبه ما استحمل وطلع من المكان وشلون لو يدري ان طليقها راجع ااااه شهالمصايب
جوري: افففففففففف ما صارت سيره هالوريف ذي اففففف
وطلعت من المكان وخلتهم

الصبح كانت وريف لابسه عبايتها وتسحب شنطتها الصغيره وبيدها علبة مجوهراتها
لمياء اللي حاطه التنبيه عشان تصحى تودع وريف وامها قامت غسلت وجهها وطلعت شافت قدامها وريف
لمياء:ههههههههههههههه وش هالعيون المنفخه
وريف: قولي صباح الخير بالأول
لمياء: صباح الورد
وريف: صباحك عسل .. وجهي كله منفخ مو بس عيوني مانمت زين امس
لمياء سندت ظهرها للجدار :آآآآآآآآآه يا زين النوم بسسسس
وريف: اجل وش مصحيك
لمياء : قمت عشان اسلم عليك قبل تروحين
وريف: ياعمرررررري ... لمو تتذكرين اول ماتقابلنا
لمياء: ههههههههههههه ايه
وريف: كنت اقول هالبنت يا انها مختله عقليا او مهبوله
لمياء:ههههههههههههههههههههههه لهدرجه
دق جوال وريف وردت :هلا زياد
زياد: يالله انا تحت
وريف : اوكي دقيقتين واجيك
زياد: أدخل آخذ عمتي؟
وريف: لالا بنطلعها انا ولمياء
زياد: لمياء!!!!!!!!!!!!!!!!!
وريف: ايه لمياء وش فيك مستغرب
زياد: لالا ولا شي بس يالله بسرعه
نزلت وريف هي ولمياء اللي لبست عباتها وطلعت معهم تطلع الشناط برا وزياد يناظر فيها ويفكر
بعد ماركبو ام وريف بالسياره ركبت وريف ورا
ولمياء كانت بتدخل البيت لين سمعت صوت زياد: لمياء
التفتت لمياء :نعم؟؟
زياد: سامحيني
وركب السياره وصد عنها وركب السياره وهي للحين واقفه تفكر بالكلمه اللي قالها .. من أكون بالنسبه له عشان يتأسف لي؟
اما وريف اللي حست بالموضوع إن ماعلقت عاللي شافته وكملت الطريق وهم ساكتين

وصلو البيت اللي كان بنفس حي ابو عبدالرحمن
نزل زياد وركض جهة الشنطه وطلع الكرسي المتحرك ونزل عمته وحطها عالكرسي
ناظر بوريف اللي كانت تتأمل البيت من داخل السياره
ابتسم وفتح لها الباب:الانسه وريف ممكن تنزل
وريف:ههههههههه ايه طبعا تعرفني متواضعه
زياد ابتسم: مغروره
وريف: شـــــــــويـــــــــه مغروره
زياد:هههههههههههههه
نزلت وريف تدف امها وزياد تقدم وفتح الباب الكبير اللي كان قزاز لونه زيتي والحديد لونه اصفر ومسكاته ذهبيه
تقدمت وريف وأمها دخلو من الباب شافو شريطه حمرا زياد اللي دخل من تحت الشريطه :لحظه لحظه هذي يبي لها تصوير وتوثيق
وريف فرحانه: هههههههههه متعود عالتصوير حضرتك
زياد طلع جواله من جيبه : وريف يالله أببدأ اصوركم فيديو إنتو خوذي المقص اللي على جهتك اليمين وعطيه عمتي وقصوه يالله 1 .. 2.. 3
بدأ التصوير و فكت وريف غطوتها وناظرت بالجوال وابتسمت ابتسامتها اللي تذببببببببببببح والتفتت جهة اليمين شافت مخده عليها مقص أخذت المقص ومسكته هي وأمها وقصو الشريط وزياد يصفر وهم يصفقون
زياد: ستوووووووووووب وقفت التصوير .. وريفوه تعرفين تسوين دعايات على هالحركات
وريف: اييييه على بالك قليله وريف
ام وريف: ياناس خلونا ندخل داخل صكت راسي الشمس
زياد: سوري عمتي يالله السياره خلوها البواب بيدخلها وحنا ندقها كعابي
وريف: يؤؤؤؤ فيه رجال هنا وانا كاشفه
غطت وريف وجهها ونادى زياد حسن يجي يدخل السياره
كان نظام الحديقه تقريبا نفس نظام حديقة أبو عبدالرحمن بس تنسيق الزرع أحلى بكثيييييييييييير كان بين الزرع اللي فارش الارض ممر ضيق غير ممر السياره اللي كان مزفلت
الممر الضيق بين الزرع مشو فيه وام وريف تدمع من الفرحه
ووريف طااايره من الوناسه . زياد بيتشقق فخور بنفسه لدرجه ما أحد يتخيلها
وريف: ياااااااااااااااي تجنن تسلم وربي ذوقك خيال
زياد: لا هذا مو ذوقي.. ذوقي بالاثاث اللي داخل
ام وريف: عاد هالبيت يبي له حرمه
زياد بغباء: وانتو مو حريم
وريف:هههههههههه امي تقصد إنه يبي لك زوجه
زياد إبتسم: ومن هي اللي بترضى فيني
وريف بحماس: تخسى اللي ماترضى فيك.. وبعدين انت فتح زين وتعرف
زياد: والله انك سوسه
وريف:هههههههههههههههههههههه
زياد : هلمو ياعرب لتشاهدو البيت
ام وريف + وريف= هههههههههههه يالله
وصلو البيت أخيرا اللي كان 12 درجه وعلى جنب الدرج فيه ارض مستويه للكرسي المتحرك
دخلو البيت اللي كان ظلام
دخل زياد وبحماس كان يفتح الأنوار ويولع اللمبات
ووريف وامها منذهلين من ذووووووقه الراااقي
كانت الصاله أثاثها مناسب مع ورق الجدارن وألوانه روووعه كانت عودي وموف..
أما الصاله الجانبيه اللي كانت على يسار الدرج اللي منتصف بالنص
الصاله الجانبيه كانت جدا جدا مريحه ومناسبه لأهل البيت كان ألوانها بين البني والحليبي يعني فخامه على اصولها
نزل زياد للدرجتين اللي بعد الصاله الجانبيه : وهنا المطبخ مابعد جهز ان شاء الله اليوم او بكره
ورجع زياد وهم وراه منذهلين
وطلع على اول درجه من الدرج اللي يودي لفوق : وريف انتي اطلعي مع الدرج وأنا وعمتي نطلع مع المصعد
وريف: مصعد؟؟
زياد : ايه البيت فيه مصعد فرحت عشان عمتي
ام وريف بتبكي: والله لو انك ولدي كان ما سويت اللي سويته
زياد: افااا ياعمه انا ولدك
وريف : اوكي يالله بسرعه هههههه
حطت رجلها وريف على الدرج الي كان بنصه مزين بالفرشه الحمرا الملكيه وطلعت معها ووصلت الدور الثاني ناظرت بزياد وعمتها اللي توهم طالعين من المصعد
زياد : تعالو أوريكم غرفة عمتي
مشو وراه ومرو على الصاله اللي للدور الثاني كانت بسيطه بس حلووووه حيل تعدو الصاله ودخلو الغرفه فتح زياد الأنوار
شافت وريف سرير نفس سرير المستشفيات اللي بالكهرباء: السرير حلو ومريح لأمي
زياد : وغير كذا فيه هذا الجهاز
واتجه لزياد جنب السرير وطلع مثل الريموت الصغير وكمل كلامه : بس تضغط هالزر ويدق جرس بغرفة وريف .. وهالجرس يدق بغرفتي .. وهالجرس يدق بغرفة الخدامه وباقي الأزره عطلها لين بعدين
ام وريف من الفرحه صاحت : ياعسى ربي يبلغني أشوف عيالك
زياد اللي باس راس عمته : وابوريكم المفاجئه الكبيره
وريف: يالله اليوم يوم المفاجئات
زياد: هههه يالله إمشو
راح لغرفه بعيده شوي عن غرفة ام وريف وفتحها وكانت ظلام
زياد: غمضو عيونكم على ما أفتح النور
غمضو عيونهم وفتح النور
زياد: فتحوووووووووووووووووووو
فتحت وريف ناظرت باللي تشوفه ماااااااااااااااصدقت أبد جلست تصيييييييييييييييح عورها قلبها من اللي شافته
جاها زياد وحط يده بشعرها عشان يهديها: خلاص صارت مفاجعه مو مفاجئه
وريف: بس جد ماتوقعت
ام وريف: من وين جبت صورة عبدالرحمن((ابو وريف))
زياد: ههه الصراحه طلبت لمياء وسرقتها لي من دولابك
وريف تمسح دموعها : ماشاء الله متفقين علي؟
ناظرت وريف مره ثانيه بالغرفه اللي كانت ألوانها بناتيه موف ووردي واحمر وابيض .. ناظرت بالجدران اللي كانت مرسوم عليها صور وريف .. وصور ابوها ...
كانت الرسومات ماليه الغرفه وين ماتلد وجهها تشوف ابوها الله يرحمه وتشوف نفسها
وريف: زياد مين اللي رسم الصور الصراحه محترفين هالمحل
زياد: هههههههههههههه انهبلتي انتي تبيني اخلي رجال يشوفك و يرسم صورتك؟؟

جاسم: احبك ياوريف ... وراسك يالغاليه مايهمني هالدنيا ولا اللي فيها دامك زوجتي وحبيبتي.. أمي اللي خلاها ترضى بالأول بعد ماكانت متبريه مني .. بيخليها اللحين ترضى بعد ماتبرت مني.. ادري انك زعلانه مني يارووح روحي بس ولا يهمك انا ابفهمك السالفه وإنتي بتعذريني ....صح بتعذريني؟؟؟؟
ابتسم جاسم للصوره اللي كان حاضنها بيديه وحضنها لصدره .. وتنهد بشوووووق

لميس: وتين والله والله والله والله والله خايفه
وتين: هههههههههههههههههههههههههه قولي قسم.. يعني أول وحده تعرس إنتي ولا اول وحده تخاف ؟؟؟ كل البنات كذا
لميس: بس انا صغيره عالعرس عمري 19 ولا نسيتي؟؟؟؟
وتين: قصدك بعد 4 ايام تدخلين 20 سنه
لميس شهقت : هييييييييييييي لاحظتي؟؟؟
وتين: وشهو؟؟
لميس: يوم زواجي هو يوم عيد ميلادي
وتين : اييييييييييييييييييييو والله فلللللللللللللللللللللله
لميس تصفر : وناااااااااااااااااااسه تميز
وتين: اشوفك نسيتي الخوف؟؟
لميس تنكدت : ياشينك ماتخلين احد يفرح

ام سلمان ضربت صدرها وشهقت : لييييييييييييييش ياعبدالعزيز ناوي تذبحني إنت؟؟
عبدالعزيز اللي للحين عيونه بالارض : لا يمه جعل يومي قبل يومك بس هذا اللي لازم يصير
فجر صارت تبكي: بس انت يوم رجعت قلت لنا إنك خلاص كملت دراستك وشوله ترجع اللحين
عبدالعزيز : فيه ماده اضافيه باقي لي آخذها بكورس وبعدين هناك فرص العمل احسن
سلمان اللي عرف أخوه ليش يسوي كذا تقططططططططططع قلبه عليه .. والله الحب لاعبن فيك ياعزوز
عبدالعزيز اللي ماسمع راي سلمان: وش رايك يا سلمان
سلمان خايف يمانع وتنكشف خطته : الله يريحك يابوي والمصاريف لاتشيل همها
ام سلمان: اقل شي إحضر خطبة أخوك
عبدالعزيز إعتصر قلبببببببببببببه
اما سلمان لازم ينهي هالألم اللي مسببه لاخوه اللحين انفجر بالضحك لدرجة إن كل اللي بالغرفه ناظروه بإستغراب حتى عبدالعزيز رفع عينه وناظر بإستغراب
سلمان: يمه من جدك تتكلمين ولا تمزحين .. ماهقيتكم مكملين مزحتكم
ام سلمان: أي مزحه؟؟؟
سلمان: هههههههههههههههه بتخطبون لي وحده ميته ههههههههههه استغفر الله العظيم يارب
فجر : مــــــــيـــــــــــتــــــــــــــه؟؟؟؟
سلمان بجديه: ايه ميته والله يرحمها وانا ناوي اسوي لها وقف
عبدالعزيز :!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
فجر : سلمان لا تفاول عالبنت
سلمان: انا بنفسي موديك عزاها وتقولين افاول
ام سلماان شكت بالموضوع: انت من قصدك عليه؟؟
سلمان يحاول يكون طبيعي: صديقة فجر اللي اسمها شادن الله يرحمها
فجر بردت اطرافها : إنت تبي شادن؟
سلمان: ايه تسوين نفسك ماتدرين
ام سلمان: انت ماتبي وريف؟؟؟؟؟
سلمان: انا قلت أبي وريف؟؟؟
فكرت فجر :امممم لا بس قلت صديقتي
سلمان: ايه صديقتك
فجر دمعت : شادن الله يرحمها مو صديقتي
سلمان: وانا وش دراني على بالي صديقتك وانتو بعد غلطتكم ليش ما سألتوني عن البنت أنا على بالي انكم فاهميني
عبدالعزيز بدون شعوووووووووووووور نط بحضن اخوه يبكي ماحد فاهم شسالفه الا سلمان اللي قلبه معوره على اخوه بس يتظاهر إنه مو فاهم شي
تستاهل ياعبدالعزيز اللي يضحي عشانك.. انا فكرت اتزوجها شفقه على حالها مو حبا فيها بس انت حبيتها وتستاهل تكون زوجها .. انا بنفسي بروح أخطبها لك
كان هذا حديث سلمان مع نفسه وعبدالعزيز حس الحياه رجعت تركض بدمه مره ثانيه
عبدالعزيز: عن أذنكم بروح اكلم واحد من الشباب
سلمان ابتسم :اكيد فيصل؟؟
عبدالعزيز: اكيييييييييد
فجر بزعل : أكيد انك تبي تقوله ترجع؟؟
عبدالعزيز : هاه؟؟ ارجع ؟؟؟ ايه هين يصير خير
وطلع وسلمان ميت ضحك على أخوه
عبدالعزيز اللي مستغرب من حالته .. شلون الحب خلاه اتعس انسان على وجه الأرض... وبلحظه وحده صار اسعد انسان بهالدنيا ...
طلع برا واتصل على فيصل
فيصل من شاف رقم عبدالعزيز عوره قلبه عليه: هلا عزو
عبدالعزيز : بااااااااااااااارك لي
فيصل استغرب الفرحه اللي بصوت عبدالعزيز: على وشو؟
عبدالعزيز : ابخطب وريف ..أخيرا يافصول بيتحقق حلمي .. بتصير زوجتي على سنة الله ورسوله
فيصل اقترب للجنان: عبدالعزيز .. مالك ربع ساعه تقول اخوك بيخطبها ..اللحين صارت زوجتك؟
عبدالعزيز :تدري ياحبي.. انا وناستي ما ابي اكدرها بشرح لفكره غبيه زرعتها براسي... سلمان مايبيها بس الوساوس لعبت فيني ..أنا لازم أخطبها
فيصل: مانيب فاهم شي ابد
عبدالعزيز : فصول متى بترجع بالضبط ما ابي اسوي العرس الا اذا جيت
فيصل: انا بعد 5 ايام جاي
عبدالعزيز :إحلللللللللللللللللللللللللللللللللف
فيصل : قسما بالله ... كنسلت هالكورس بخليه السنه الجايه ما اقدر استحمل المكان من دونك
عبدالعزيز دمعت عينه: يابعد راسي والله
فيصل: شوووف يا ابو ..إمممم الا ابو وريف وش اسمه؟
عبدالعزيز بوناسه : عبدالرحمن
فيصل :خخخخ لو هو أبوك ماحفظت اسمه كذا ههههه.. عموما شوف يا ابو عبدالرحمن ابي ذاك الإستقبال المعتبر
عبدالعزيز : ياليت اصير ابو عبدالرحمن صدق ههههه .. ابشر بالاستقبال اللي يخلي الدنيا تولع
فيصل: قهرررر بعد كم يوم عرس ولد عمي.. يخرب بيت العدو قلت له أجل العرس يوم واحد عشان احضره بس رفض شفقان عالعرس
عبدالعزيز بحسره::الله لايلومه
فيصل: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز: يالله ما اطول عليك تامرني بشي؟؟
فيصل: سلامتك يالعاشق خخ

صك عبدالعزيز التلفون وهو طاااااير ماهوب عالأرض
صك عبدالعزيز التلفون وهو طاااااير ماهوب عالأرض

فيصل يرتب أغراضه بالشنط .. صحيح انه بدري بس هو يعرف نفسه ينسى كثير عشان كذا يرتبها من بدري أحسن له ..
اما عبدالعزيز قفل من فيصل ودخل داخل وهو مبتسم :السلام عليكم
امه اللي كانت للحين وهي تحاول تقتنع ان سلمان كان يبي شادن بس كل شي وقتها كان يدل على وريف ..
اما فجر تحطم فيها أمل ان وريف تكون زوجة اخوها .. بس تحمد ربها إن وريف صارت لها ظروف ولا قدرت تكلمها بالموضوع ولا كان طاااامه ومصيبه بعد
سلمان اللي راضي تمام الرضى عن اللي سواه لعزوز : هلا عزوز تعال يبه
عبدالعزيز : سم يالغالي آمرني
سلمان: وش رايك وأنا أخوك قبل تسافر نزوجك وتروح ؟؟
عبدالعزيز: اممم لا انا توني كلمت فيصل ويقول إن المقرر الإضافي ألغوه من زمان
سلمان بقلبه((ياكبر نصبك خخ)): اهاا اجل زين
عبدالعزيز : يعني تزوجوني بدون ما أسافر
سلمان: ههههههههههههههههههههههه
ام سلمان: ايو والله ياولدي ابي عرسك انت وأخوك بيوم واحد
سلمان: لا يمه مانيب معرس لو وش يصير .. انا فكرت مره بالعرس ولاوفقني ربي ..انا اللحين بدور لي وظيفه ثانيه اشغل وقتي فيها
جوري بخوف: لاااااااااااااااااااااا ((ودمعت عينها)) وظيفه ثانيه لا الله يخليك
سلمان : وش فيك ياامي خفتي؟؟؟ انا بدور لي وظيفه خفيفه وتصلح لي .... ولا أقول...إمممم ولا خلاص خلاص
جوري: وشو الي خلاص خلاص؟؟؟ لازم تقولي
سلمان: لالا ماينفع
جوري: خلاص تقول لي؟؟ ولا انت ناوي تهك علي وتشتغل وظيفه مرهقه
سلمان ابتسم :ياربيييييييييه طيب اوعديني ما احد يدري
جوري: وعد
سلمان: تعالي بقولك سر
قامت جوري وقعدت على طرف الكنبه اللي جالس عليها سلمان وقربت إذنها ... بعدها ناظرت سلمان بحب وحضنته وهي عينها تدمع من الفرحه وناظرت بعبدالعزيز وابتسمت
عبدالعزيز: أنا حاس اني بالسالفه
سلمان: جوري لاتتكلمين تراه يسحب هرج منك
جوري: ههههههههههه انا ذهينه خخخخ

رن جوال وريف رنه رساله .. عوووورها قلبها
رفعت جوالها وهي تدعي ان إحساسها غلط..
فتحتها
((الوصيه..
وش هي الوصيه؟؟
اللــــه كم هالكلمه قويه؟؟
منهو منا يجرأ يخطها في شبابه؟؟؟؟؟
منهو مثلي ملّ قلبه من عذابه؟؟
منهو عينه تبكي ألم..تبكي ندم
تبكي قهر....
في غيابه .. وصيتي يا أهل الهوى
عن عذابي لاتخبرونه..
وإدفنو كلي تحت ذاك الثرى
إلا قلبي..إلا قلبي..إلاقلبي
إلا قلبي لاتدفنونه..
إحفظوه لين يرجع..
وبالخبر لاتفجعونه..
هونو مصيبته.. وإحضنوه مثل حضني..
الحضن يشفي همومه
سلموه قلبي أمـــانه ..لجل يحفظه بعيونه
وعلموه إني انتظرته وطاااال صبري
فهموه إني وفيت بوعدنا ..
وأهديته قلبن مايخونه.
رددو فوقه حروفي..
موتة العاشق جنونه..
وذكروه بالله وقضاه..
وحكمته في خلق كونه))

وش هالألـــــــــــــــــــــــــــــم اللي سطره بالمسج؟؟؟ وش هالعذااااااااااااااااااااااب ... رغم كل اللي سواه فيني.. واللي صار منه .. إلا إن إحساسي له للحين مامات ..حسيت ان المسج منه.. وطلع منه.. عورني قلبي على كل كلمة ألم وعذاب وقهر بالمسج ..أحبه؟؟؟ ياااااااااااااااارب ساعدني يااااااارب ما اقدر على ثورة مشاعري بلحالي ..أنا اموووت

رن جوال وريف ردت على طول وهي مبتسمه: هلا بدوا جروحي
فجر: هلا بحبيبتي .. عسى ماشر وش طرا لك بالجروح؟
وريف: توه مرسل لي مسج يعور القلب
فجر تذكرت عبدالعزيز... معقول ترفض عبدالعزيز وترجع لجاسم؟؟؟؟؟
وريف: ياهووووه وينك؟
فجر: هاا؟؟ ((ولمحت عبدالعزيز اللي دخل الغرفه وأشر لها من اللي تكلمه)) وريف لحظه شوي..
وريف: طيب
حطت فجر يدها عالجوال وقالت بهمس: خير وش تبي؟؟؟
عبدالعزيز بإبتسامه : فتحي السبيكر
فجر: تحلم افتحه
عبدالعزيز: غصبن عنك
فجر: انهبلت انت؟
عبدالعزيز : يمكن المهم تفتحينه
فجر: يابوي قم عني ابكلمها
عبدالعزيز: إفتحي السبيكر لا أسوي لك فضيحه
فجر: ليش وش بتقول؟؟
عبدالعزيز: بقول انك بغيتي تخطبينها لسلمان وهو مايبيها
فجر بخوف: يامجنون
عبدالعزيز: ما انضمن تراي اسويها
فجر بزعل وقهر فتحت السبيكر : هلا وريف
وريف: يؤؤ اش فيه صوتك بعيد؟؟
عبدالعزيز خق حس شي غريب بداخله
فجر بتضحك على ملامح أخوها: مدري ..إلا ترانا بنزورك بكره
وريف: أيــــــــــــــــــــــــــــــــش؟؟؟
فجر: بكره بنزورك
وريف: انتي بس؟؟
فجر: لا كلنا حتى إخواني
وريف: ومن اللي مقترح عليهم؟؟؟
عبدالعزيز بهاللحظه يأشر لفجر يعني انا .أنا
فجر: عبدالعزيز مقترح
وريف تلخبطت :هاااه؟؟ عبدالعزيز
فجر: إيه عزوز ومصّر انه بكره
وريف : ليش؟
فجر: مدري عنه
وريف وهي تدعي ان اللي في بالها غلط: طيب الله يحييكم
فجر : خلاص اشوفك بكره
وريف ببرود: باي

عبدالعزيز ناظر بفجر وهي تقفل السماعه :أحبها تدرين؟
فجر انصدمت: وشهو؟
عبدالعزيز مايدري شلون قال هالكلمه : امممم الا وش رايك أشتري لها هديه؟؟؟
فجر:ماله داعي لأن انت بتخطبها بس ولا تدري هي بتوافق عليك
عبدالعزيز :أنا واااااثق انها بتوافق علي
فجر تفكر بجاسم: ما ظنتي يا اخوي
عبدالعزيز: ياشين اللي ينكدون عالناس
وقام عبدالعزيز وهو يغني
إنت العزيز انته..إنت الحبيب إنته

فجر إستغربت فرحة أخوها وكلمة الحب اللي طلعت منه ..

وريف تفكر.. معقول جايين يخطبون؟؟ يؤؤؤ يااااارب يكوووون غلط ياااارب يكون تخميني غلط.. يوووه انا جاسم ولا قدرت استحمل التفكير بالرجعه شلون عبدالعزيز ((دمعت عيونها)) ياااااااااااااااربي وش سويت بدنياي .أحسن لي أنام وأريح راسي من هالأفكار..
حطت راسها عالمخده وغمضت عيونها بدت عيونها تشوف المواقف اللي جمعتها مع جاسم .. موقف .. موقف..
تذكرت بعد ما ملك عليها..
وكان لازم تشوفه .. دخلت له وخواته عن يمينه ويساره .. وأمه تمشي جنبها وهي تبكي من الفرحه بولدها
ووريف تحس عظامها مو قادره تشيلها من الفرحه والخجل . فرحتها إن الله جمعها باللي طووول عمرها تتمناه.. فرحتها إن أخيرا بتقدر تواجه الناس بالحب اللي ضمته داخل ضلوعها وأخفته عن عيون الناس
رفعت عينها وشافته..لأول مره تشوفه عقب كل هالسنين.. كان رجال له هيبه .. شكله عصبي .. ياربيه وش فيه هذا حتى عينه مارفعها يناظرني .. ماينلامون خواته يوم مايحبون يجلسون معه .. ماحست بنفسها الا أم جاسم تسحبها عشان تجلس بجنبه .. جلست وريف وهي مصدومه من جموده رفع عيونه أول ماشم ريحة عطرها ..
ناظرت بعيونه انصدمت من الدمع اللي كان ماليها
رفع يده وحضن يديها وباسها :ماني مصدق
وريف كانت تقول بقلبها أنا اللي ماني مصدقه يابعد عمري بس اكتفت بإبتسامه خجوله
لاحظت صدمة خوات جاسم من أخوهم ..
ام جاسم : يالله يابنات خلو المعاريس بلحالهم
جاسم الي ماحسّ بالناس اللي حوله .. ماكان يشوف الا وريف .. وما حسّ الا بوجود وريف.. ومانبض قلبه الا لحب وريف
وريف مسكت راسها صرخت: بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس.. ياربي حتى بالنوم مو قادره اشيل هالموقف من راسي ..آآآه ياربي .. يوم قدرت انسى الماضي رجع لي الماضي برجوله .. أحسن شي أروح للمياء ولا لميس أغير جو عندهم وانسى هالبلوى
اتصلت على لمياء: مرحبا
لمياء: ياهلا وغلا ومليون مرحبا
وريف ابتسمت : هلا بك أكثر واكثر ابجيك اللحين ضايق صدري مررررره
لمياء: افاا ضايق صدرك ولميس موجوده؟؟
وريف: لميس؟؟ وش دخّل لميس بالسالفه؟
لمياء ماتت من الضحك:هههههههههههههه تعالي تفرجي على شكلها وإضحكي تقولين عرسها بعد شوي مو بعد ثلاث أيام
وريف: هي عندكم؟؟؟
لمياء : هههههههههه لا حنا عندها
وريف: اهاا اكيد تضبطون وضعها ههههههه ..خلاص اجل اشوفكم بعدين
لمياء اللي عرفت وريف ليش قالت كذا : وريفوووه للحين تعتبرين نفسك غريبه؟؟ صدق دوبهـ وشينه وماتستحين
وريف : هههههه ابوك يالفاهمه
لمياء: نرسل لك السواق؟
وريف: لا زياد موجود الله يخليه لنا
لمياء ارتبكت من طاري الإسم : احم احم اجل خلاص ننتظرك بسرعه
وريف: اوكي طيب

قفلت وريف ولبست عبايتها بسرعه وطلعت تركض لغرفة زياد وهي تتفرج بالبيت .. ماشاء الله ربي عوضك يازياد ماكنت تملك إلا الكوره اللي تطقها وتلحقها .. واللحين كل هالعز لك .. الله يهنيك يا خوي
قالت آخر كلامها وخي واقفه على باب غرفة زياد طقت الباب وسمعت صوت زياد يسمح لها بالدخول
دخلت وهي مبتسمه عند الباب : عزوزي حبيبي ممكن تودينا لبيت عمي ماجد؟؟
زياد رفع حاجبه : عزوزي؟؟ منهو عزوزك؟؟
وريف بإستغراب : وشهو وش عزوزه؟؟
زياد بنظره غامضه : انت تقولين عزوزي حبيبي
وريف انصعقت : ما ابي اروح خلاص
زياد حس إنه أحرجها يمكن البنت ماكانت تقصد : لالا وين رايحه يالله احمدي ربك اني لابس كنت أبطلع ولحقتي عمرك
وريف : اجل خلص عليّ ابلحق اضحك على لميس اللي بتموت من الرعب
زياد : اقووووول اذا ضحكتو على زوجتي بذبحكم
وريف: خلاص نويت ؟؟؟؟
زياد ابتسم: وش رايك فيها؟؟؟
وريف: الصراحه لايقين على بعض الله يوفقكم
زياد: يالله اجل امشي الله يقدم اللي فيه الخير
وريف: وناسه اخيرا تحققت امنيتي يصير عندي أخو وأحضر عرسه
زياد:هههههههههههههههههههه

ركبو السياره وضحكت وريف : ماودك تغير لوحة سيارتك
زياد اللي توه يشغل السياره : ليش؟
وريف: ههههه تذكر لوحة سلمان؟؟
زياد: اييييييييييييييييييييييييييه ابو التميز
وريف: لوحة أخوه عبدالعزيز م ل ك 999
زياد بلحظه ربط بين كلمة وريف عزوزي.. وبين عبدالعزيز اخو سلمان : احلىىىى ياملك التسعات
وريف مالاحظت لذكاء أخوها : ههههه لازم تغيرها انت زياد مو أقل منهم
زياد : وش رايك احط اللوحه ل م و 001
وريف : ياللعيييييييييييييييين لمو هاه تدلع لمياء
زياد: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
شغل زياد الإف إم وكانت أغنية لحظة وداعك
((لحظة وداعك..
آآآه يالحظة وداعك..
ياهي صعبه .. بالحيـــــــــــــل صعبه
وأنا اللي أبي قربك..
وأبي قلبك..
وأبيك بدنيتي..
تبقى معي تبقى..
نسيت إني أعشقك..
ولا انسى إني اني بفقدك..))
وريف بألـــــــــــم: ممكن تغير الأغنيه؟؟؟
زياد: بكل سرور
أخذ سي دي مرمي بالسياره واشتغل بصوت راشد الماجد
(جاني حبيبي من بعد غيبة سنين
يقول سامحني برد لمكاني
وانا وربي ماتشافيت للحين
للحين وانا من جروحه أعاني)
وريف : يرحم والدينك تطفيها ياأبو الاغاني لابو من قالها
زياد استغرب وضحك :ههههههههه ان شاء الله

وقف زياد عند محل ووريف جاها اتصال من لمياء تسألها وينها
ولا حست الا بزياد يوم دخل السياره
وريف: والله اننا قريبين هذا هو زياد ركب السياره
لمياء : يالله بسرعه بااااي
وريف: بايات
كملو طريقهم لين وقف زياد عند بيت عمها ماجد قبل تنزل وريف مسك يدها زياد وناظرته وهو مبتسم : وش بك؟
زياد يناظر يده الثانيه: وصليها
وريف ناظرت بيده وشافت روز حمرا وبادلته الإبتسامه : زياد.. ما أبي أعلق البنت بين السما والأرض .. إذا بتخطبها اوصل لها
زياد: وصليها وانتي متطمنه
أخذت وريف الروز وحطته بشنطتها وطلعت
اول مادخلت مع الباب شافت لمياء متخصره وواقفه تنتظرها
وريف: ههههههههه هلا والله
لمياء: كان تأخرتي زياده
وريف قربت لها عشان تسلم عليها وطلعت الورده من الشنطه وحطتها بيدها
مدت لمياء يدها عشان تصافح وريف .. بس حست بشي غريب سحبت يدها وطاحت الورده: وش ذا؟
وريف وهي تضحك : هههه ايسكريم .. وش تشوفين ورده
لمياء : لمن؟
وريف: من زياد
لمياء اختبصت : هااه
وريف خلتها براحتها تفكر : يالله ابطلع للبنات
طلعت وريف مع الدرج وانحت لمياء تلقط الورده اللي طاحت حضنتها بيديها . وطاحت دمعه تسقي الورده ... ماتدري وش سبب هالدمعه
’,
’,
وريف اللي ماجاها نوم ولا غمضت لها عين ناظرت بالساعه اللي كانت على 4 وربع ... حطت يدها على قلبها وناظرت للسقف كأنها تترجى ظنونها تطلع خطأ.. كأنها تدعي ربها يكون تخمينها بالسراب..
فكّت اللفافات اللي على شعرها المدرج لين آخر ظهرها ناظرت بنفسها بغرور وإعجاب ..تذكرت موقفها مع جاسم
كانت بغرفة نوال تفكفك اللفافات وتناظر بنفسها بإعجاب .. اللــــه لو يشوفني جاسم بهالشكل .. مابيبقى فيه عقل هههههه .. ماحست الا اليدين اللي حاجبه عنها الرؤيه : نوال بلا سلاعه فكي يدك
جاسم: حلوووووه .. وربي حلوووووه
حست وريف بالدم يتجمع بوجهها ويدها تعصر اللفافه من كل قلبها... لين متى بتم متذكره هالمواقف ..تعبت ياربي والله تعبت
ناظرت لملابسها المرميه عالسرير .. كانت جدا عاديه ..مع إن أمها مصره انها تكشخ كأنها حاسه باللي بيصير
لبستهم.. وتعطرت بالعطر اللي إشتراه زياد لها هديه أمس مع وردة لمياء
لبست طوق وردي يناسب حزامها وبلوزتها الوردي عشان تلم قذلتها القصيره ..
ولبست شبشب زيتي يناسب الكتابات الزيتيه اللي على تنورتها الجنز ..
نظرها صار ضعيف من مقابل الأنترنت .. لازم تروح تكشف عليه
كحلت عينها بقلم أخضر .. حطت قلوس وردي .. شبكت يدها بميدالية جوالها وطلعت شافت أمها تدخل المصعد .. وريف بغت تلحق أمها عشان تنزل معها :يمه إصبري اصبري بنزل معك
بس المصعد تقفل ونزل قبل توصل وريف ركبت وريف المصعد اللي طلع لها ونزلت أول مافتحته شافت زياد قدامها كاشخ بالثوب البيج ..والغتره البيضا والجزمه البنيه
وريف: والله لو انك معرس
زياد: ههههههههههههههههههههه لأن بعد ماتروح صديقتك أباخذك مشوار مهم
وريف: لو تطير .. اصلا صديقتي ماني طايقتها تجي بهالوقت ..
زياد: غصبن عن أنفك
وريف: يوووووه .. طيب وشهو المشوار؟؟
زياد بجديه: ماينفع اللحين
وريف بعدم رضى : اففف طيب
بهاللحظه دق الجرس
ام وريف: وريف افتحي الباب
وريف : ان شاء الله
دخل زياد مع المجلس الداخلي اللي يطلعه للمقلط ومن ثم للمجلس الخارجي
فتحت وريف الباب ونطت بحضنها جوري : كيفك يادوبهـ
استغربت فجر فرحة جوري ان وريف بتصير زوجة عبدالعزيز
وريف ضحكت : هههههه هلا حبيبتي بشوفتك بخير
دخلت جوري ومن بعدها ام سلمان اللي قاعده تسمي على وريف: ماشاء الله ماشاء الله وش هالزين ماشاء الله
وريف شبه تأكدت من اللي في راسها
ام وريف على كرسيها المتحرك : هلا هلا والله تو ماتبارك البيت
وريف ناظرت بفجر اللي كانت واقفه وتبتسم
وريف: فجور علامك ماتدخلين؟؟
فجر وهي واقفه على الدرج الخارجي : اللي يبيني يجيني
وريف : ياشيييييييييين الثقل مو راكب
تقدمت وريف لفجر اللي كانت برا : وشلونك يالخبله
فجر: ههههههههههه اش رايك ندخل؟؟؟؟
وريف: شفيك تضحكين؟؟؟
فجر: ههههههه ولا شي بس يالله ندخل
وريف: مانيب داخله قولي لي وش فيك تضحكين
فجر وهي تضحك: ناظري بسيارتنا
رفعت عينها وريف عالفياجرا ولمحت اللي داخل السياره مشخص ومبتسم بيتشقق
حطت وريف رجلها لداخل وهي حاقده على فجر اللي حطتها بموقف مثل ذا
فجر دخلت وهي ميته ضحك : لاتزعلين .. هو يقول نظره شرعيه
وريف: شرعو وجهك انتي واياه
فجر : ههههههههههههههههههههههههههههه يابطني بس قبل أنسى خوذي هالعلبه
وريف: وش ذي بعد
فجر : ماعلى الرسول إلا البلاغ
مافهمت وريف أخذتها وأخذت فجر بيدها عشان تخليها تسلم على أمها ويطلعون فوق
بعد مادخلت فجر غرفة وريف : اللــــــــــــــــــــــــــــــــــه وش هالذووووووق عند اخوك
وريف: هذا رسمه تصدقين؟
فجر: ورسام بعد؟؟ الله واكبر عليه ماشاء الله


عبدالعزيز اللي تجنن على شكل وريف كان نفسه بذيك اللحظه يجيب الشيخ يملك له عليها
نزل من السياره وهو حبها بقلبه زاد 10 أضعاف .. ياكم تمنيت هاللحظه .. تمنيت إني اخطبك يا ملكة إحساسي
دخل المجلس عند سلمان وزياد
زياد وقف له : هلا والله
عبدالعزيز إبتسم : هلا فيك أكثر أخوك عبدالعزيز
زياد تذكر غلطة وريف بالإسم : هلا عبدالعزيز ونعم
سلمان: النعم بحالك يابوي .. شوف يالغالي حنا مانعرف المقدمات مانتو أغراب بقولك الموضوع
زياد حس بالسالفه إن: سم يا ابو.....
سلمان: ابو عبدالعزيز
عبدالعزيز إبتسم ابتسامة فخر بسلمان ..
زياد: سم يا ابو عبدالعزيز آمرني
سلمان: عبدالعزيز أخوي الصغير وبحسبة ولدي... وجايين اليوم نخطب له بنتكم
زياد إبتسم : والله يشرفنا بس لازم نسأل البنت .. ونسأل عنكم
سلمان: عبدالعزيز جراح بمستشفى الــ ومخلص دراسته ببريطانيا
زياد: ماشاء الله.. عطونا مهله ونرد عليكم
عبدالعزيز : الا يا زياد انت وش تشتغل
زياد بحسره: كنت ألعب بنادي بس على أقل غلطه تخلو عني وتركتهم .. واللحين عطال بطال

وريف: تخطبوني لعبدالعزيز؟؟؟
فجر: ايييه تدرين من يوم جاء من بريطانيا وهو منهبل على إسم وريف .. عشان بنت صاحبه فيصل اسمها وريف .. واللحين زوجته وريف هههه والله ضحكت
وريف بكل جديه : بس انتي عارفه ان جاسم رجع
فجر بهتت بوجهها الإبتسامه: بترجعين له؟؟؟
وريف : هااه؟؟ مدري
فجر بجديه : فكري يا وريف وتأكدي ان ذي حياتك لا تجاملين فيها أحد حتى لو هو انا
وريف ابتسمت : اكيد

طلعو بعد صلاة المغرب ..
سلمان : اجل يا زياد بكلمك وأفهمك عالسالفه كلها
زياد : ان شاء الله
سلمان: بس لحد يدري ابيها مفاجئه لعبدالعزيز .. تقدر تقول هدية عرسه
زياد : ان شاء الله

عبدالعزيز كان قد ركب السياره قبل الناس كلهم على أمل انه يشوف وريف.. بس وريف كانت أذكى منه ودعتهم قبل يوصلون الباب
ركبو اهل فجر وطلعو من الباب الرئيسي

دخل زياد وهو مبتسم اول ما شاف وريف وهو يقول : عزوزي حبيبي
وريف انخبصت ألوانها : عن إذنكم
وطلعت ولا ردها غير باب غرفتها ... ياربيييييييييييييييه ماتوقعته ذهين ماشاء الله عليه
لمحت الصندوق المغلف الي اعطتها اياه فجر
راحت له بسرعه والفضول بيذبحها
ناظرت بالصندوق اللي كان بالذهبي والأحمر
فتحت شريطته الذهبيه
شافت كرت ذهبي .. فتحته قرت الكلام الي كان بالحبر الأحمر
((والله ماغيرك سكن دخل الروح
ولا غيرك ..إنتي.. وسط قلبي وعيني
والعاشق اللي يعشق بصدق مفضوح
لو جاء يرد الشوق لازم يبيني
أحبك .. ياملكة إحساسي))
حست بشعور غريب يمشي داخلها .. ابتسمت وهي تخفي وجهها داخل كفوفها تذكرت شكله وهو مبتسم لها اليوم .. مشاعره جد كانت فاضحته ...
رجعت تتفرج عالهدايا .. شافت صورته .. يؤؤؤؤ مو صاحي ذا
كان رافع حاجبه وهو يناظر بالكاميرا ولابس كاب أحمر يجنن على لونه الفاتح وإبتسامته على جنب .. ماقدرت تكمل .. حست انها تستحي تناظر فيه حتى بلحالها
شافت قلب زجاجي أحمر بداخله كلمة أحبك .. الظاهر بخط يده

رن جوالها مسج فتحته وهي متوقعته من فجر
قرت الإسم ... وتلاشت ابتسامتها
كان الاسم ((الماضي))
من غيره ؟؟؟ جاسم
كأنه حاس إني جالسه أخونه .. ياربيه إحساسه فيني مامات ..
((أخاف أماني العمر عنك لاتقصر
بين إحتياجي لنفسي .. وإحتياجي لك
وأخاف أموت في قربك ولا تشعر
وأخاف لا أعمر يمشي بي وأنا امشي لك))
بكل قسوةقلب إعتبرتها وريف..
وبكل إراده ..
فتحت كتابة رساله وكتبت وهي عينها تدمع
((منظر الفرقى
ترى جدا ... قبيح !!
مو نصحتك ؟؟
ليه يعني ما أنتصحت ؟
صرت في وصلك .. عن عيوني شحيح
إنعمت عين الوصل
وينك ؟؟ ... سرحت ؟؟
إعترف بـغطـلتك .. خلك صريح
!! لا تكابر بالخطا
دامك جرحت
كان ودك في فراقي تستريح ؟؟
بسمع الموضـوع كامل .. لو سمحت !!
خنتني ؟؟
وشلون ؟؟
علمني الصحيح ؟؟
وين عني رحت ؟؟ عني وين رحت ؟؟
كنت أظنك
من عيوني ماتطيح !!
لين في عيني
ارتفع غيرك
!!وطحت))
ارسلتها .. وبعدها استوعبت هي وش سوت .. انا ارسلت لجاسم هالحكي؟؟؟؟؟
لييييييييييييييييش؟؟؟ بأي غباء كنت أتصرف
اما جاسم اللي قرا المسج وجن جنونه ... ارتفع غيري؟؟ منهو غيري .. اتصل عليها بس ما كانت ترد.. أصلا حالتها والندم اللي هي عاشته مايسمح لها انها ترد عليه ..ليت يدي انقصت قبل اكتب لك هالكلام آآآه

جاسم بعد مافقد منها الأمل انها ترد ارسل لها رساله
وصلت عند وريف اللي مقطعه نفسها بالصياح فتحتها وكان كاتب فيها
((على موتي))
ياربيييييييييييييييه وش بيسوي بعبدالعزيز اذا كان سلطان وبغى يذبحه على حب طفوله أجل عبدالعزيز وش بيسوي

قام جاسم وهو الغيره على وريف ماكله قلبه آكاااال
اما عبدالعزيز اللي كان مشغل أغنيه ويترقص بالسياره
ام سلمان: يا ولدي قصر أدوختنا
سلمان: خليه يايمه الواحد يعرس مره بس
عبدالعزيز : يأبرني شو ديموقراطي
الكل: ههههههههههههههههههههههههه
وقف عبدالعزيز عند البيت ونزلو كلهم ماعدا فجر اللي قال لها عبدالعزيز تنتظر يبي يكلمها
فجر: هلا وش تبي؟
عبدالعزيز : ابي رقمها
فجر: انهبلت انت؟
عبدالعزيز : أقولك ابي رقمهااااااااااا بتجيبينه ولا بجيبه بطريقتي؟
فجر: لا ياحبيبي اتحداك تجيبه ماني معطيتك اياه
وبسرعة البرق أخذ عبدالعزيز الشنطه من أحضان فجر الي صرخت :لااااااااااااااا
ضحك عبدالعزيز .. خزن الرقم عنده ورمى الجوال والشنطه على صاحبتهم اللي نزلت تتحلطم
أرسل لها
((حبيبتي خواطر ..
ألم يحن الوقت لأنطق بها بكل جراءه .. أحبك؟؟؟
ألم يأن الأوان لأصارحك بما يحمله لك قلبي من الحب والشوق..
أحبك ياملكة إحساسي ..
حبيبك ..كبرياء ))
وريف قرت الرساله اللي كأن ربي ارسله عشان يجبر بخاطرها .. ياربيييييه ناس حبهم عذاب.. وناس حبهم دوا
بس العذاب دووووم أحلى آآه ياجاسم والله أحبك

وصلت النقاشه اللي توها جايه من عند لمياء والبنات
فتحت لها وريف الباب
النقاشه: انتي وريف؟
وريف: ايه
النقاشه: ماشاء الله تبارك الرحمن ..انا النقاشه توني جايه من الانسه لمياء
وريف: حياك الله.. مع اني مع أحب الحنا بس هذا العرس غالي عليّ
النقاشه : هههه لا زم تحبيه لأنه حلو عليك

نقشت النقاشه الحنا لوريف اللي كانت مغطيه خشمها بمنديل فيه العطر اللي كان جايبه لها عبدالعزيز وامها تضحك على شكلها
طلعت النقاشه .. ووريف بتموت من الريحه اللي تشمها
ماصدقت الحنا نشف راحت غسلت يدها وصرخت :واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااو
راحت تركض لأمها : يمه وش رايك فيه؟؟؟
ناظرت امها بالنقش اللي كان يبتدي من ظهرها لين أطراف أصابيعها : ماشاء الله عليك .. حتى بيوم عرسك مانقشتي
عورها قلبها على ذاك اليوم : يعني حلو؟
امها : يجنن ..الا ماقلتي لي وش رايك بعبدالعزيز
وريف بدلع :امممم أفكر بالموضوع
ام وريف انصعقت ..تفكر؟؟؟ غريبه.. خبري بها كانت تردهم بدون ما تفكر .. يمكن عشان فجر.. المهم تنفك هالعقده
وريف: يالله يمه عن إذنك بروح أزين لي أقنعه للبشره .. واسوي لي كريم لشعري
ام وريف : عزمتي فجر؟؟
وريف: يمكن مايجون ترى

طلعت وريف لغرفتها تخبص بنفسها

اما جاسم اللي ناره مشتعله
ارتفع غيري؟؟؟ منهو غيري يا وريف
معقول بيجي رجال غيري ويمسح دمعتها... يتمتع بإبتسامتها اللي ترد الروح.. بيجي أحد غريب يلعب بشعرها...
على جثتي ياوريف..إنتي لي

صحت وريف الساعه 2الظهر على إزعاج وتين وشيماء وميان وليان
وريف: اممم هلا والله وين الباقين عنكم عشان يكملون الصفه هههه
وتين : هههههه لمياء وعند توأم روحها .. شوق وشروق بيروحون مع بنات خالتهم لكوافيره جايه من جده خصيصا .. اما صبا ورغد تعرفينهم لازم مع بعض
وريف: بس نص ساعه اتروش واجيكم
وتين: السواق تحت بسرعه نبي نروح المشغل
وريف نطت بسرعه: اوكي اللحين أجهز

تروشت والبنات يحوسون بالغرفه .. طلعت وتفاجئت باللي بيدين البنات ..
وتين كانت ماسكه الصوره وتناظر وريف : وش ذا
وريف اللي ارتبكت : هذا عبدالعزيز أخو فجر خطبوني امس
ميان بنعومه: احلفي
وريف: والله
نطت ليان بنعومه أكثر وحضنت وريف: ياحياتي مبروك
وريف توهقت : بس انا ماوافقت للحين
وتين خقت : احلى من فهودي
البنات: هههههههههههههههههههههههههههههههه

لبست وريف عبايتها وبسرعه نزلو البنات وركبو السياره وبسرعه وصلهم السواق للصالون
دخلو البنات الصالون وكانو يرحبون فيهم العاملات ..لأن عوايلهم مره كبيره ولها ثقلها
الترحيب فيهم كان ملفت .. لدرجة إن كل اللي بالمشغل انتبهو لهم
نوال : نجدووووووووووووووووووووووووووووووووووووه
نجد اللي مشغوله تضبط قذلتها : هاااه
نوال برعب : هذي وريف
نجد شهقت : وينهااااااااااااااا؟؟ وريف اللي يحبها جاسم
نوال وهي خايفه: إييييييييييه
نجد بصدمه: هذي؟؟؟؟؟
نوال : اييييييه
نجد: تجنن
نوال: اييييييييييييييه
نجد: وش فيك علقتي على إيه.. بروح أسلم عليها
نوال : لا ((وصرخت يوم شافتها تبعد عنها ))نجـــــــــــد
بس نجد كانت وصلت لوريف اللي من شافتها رقص قلبها .. نفس الملامح
نجد: الأخت وريف؟؟؟
وريف بنفسها ((ياربييييييييييييييييييييي نفس بحة الصوت)):هلا
نجد بإبتسامه : انا نجد ماعرفتيني
وريف تظاهرت باللامبالاه مع ان فرحة انها تذكرت ملامح جاسم باينه : معقووووول؟؟؟ نجد ماغيرها وحشتيني
نجد: كنت صغيره ولا أتذكرك.. بس بصراحه انتي قمر ماينلام جسوم فيك.. يابخته فيك
وتين بلقافه : قصدك عبدالعزيز
نجد بإستغراب: من عبدالعزيز ؟؟؟
وريف خلااااااااص انتهت
وتين بإبتسامه: خطيبها
نجد إنصدمت : خطيبها ؟؟؟ أهاا طيب مبروك
انسحبت نجد وسط ذهولها وذهول نوال اللي سمعت اللي صار
وريف كانو يشتغلون في وجهها وفي شعرها وهي ماهي معهم ..كانت عارفه ان جاسم راح يتأثر ..؟أحسن خله يحس طعم ان احد يتخلى عنه ... بس وش يسوي بعبدالعزيز ؟؟؟ اظنه بيذبحه .. بسم الله عليه ...

خلصو البنات على المغرب وطلعو شافو السواق محله إتصلو على لمياء اللي قالت انها جاهزه .. ولميس ذبحتهم بس تصيح
وتين: هههههههههههههههههه اسمعي انتي تسحبي واطلعي عشان نروح القاعه
لمياء : اوكي خلاص اللحين

بالفعل تسحب لمياء وطلعت لهم واتصلت على عبدالرحمن
عبدالرحمن: لبيــــــــــه
لمياء: عبدالرحمن انت توليت القاعه كيف؟؟؟ تمام؟
عبدالرحمن : تمام التمام
لمياء : اللحين حنا جايينها
عبدالرحمن: ولميس معكم؟؟
لمياء: هههههههههههههه ياغبي وين تجي وهي عروس
عبدالرحمن: وانا وش يدريني اول مره اتزوج
لمياء: ههههههههههههههههههههههههه

وصلو البنات القاعه وكان فستان وريف ذهبي وأحمر مخصر لين نص الفخذ ويبدا يتوسع .. أما من عند الكتوف كان له حبلين بس ماكان متعري حيل .. تطريزه الذهبي كان ملفت ..
اما مكياجها كان راسم عينها الواسعه بلمسات هنديه
لمياء اللي كان فستانها بحري : وريف انتي فيك عرق هندي؟؟؟
وريف: ههههههه لا بس المكياج هندي هههههههههه
وتين: مخططه الأخت الفستان والمكياج على لون هدية الحبايب
وريف بقلبها((شكلي ذابحتك ذابحتك ياوتين))
لمياء: من الحبايب ؟؟
وتين بإبتسامة البراءه : عبدالعزيز أخو فجر
لمياء من الفرحه طارت بحضن وريف اللي مو عارفه وش تقول : مبرووووووك
وريف: لا تباركين لي بعدين افهمك السالفه
لمياء : حست بالموضوع شي ولما نوت ترفع راسها من صدر وريف .. نشب شعرها بالتطريز.. صارو البنات كلهم يضحكون

وصلت الطقاقه على الساعه 11 ونص وبدأت بالطق والأغاني والبنات إستهبال ... وفله .. ورقص
شغلت الطقاقه أغنيه مصريه فاصل وقامت وريف بثقه والكل يناظرها بإستغراب
وطلعت عالكوشه .. وسحبت الشال اللي كان مغطي كتوفها وربطته على خصرها وطقت خصرها وصرخت القاااااااااعه تشجيع لها ..
انتهت الأغنيه وتشجيع بنات عمها لها بأعلى صوت ما قطع عليهم إلا صوت الطقاقه ((العريس بيدخل ))
لبسو البنات عبايتهم وضبطو لثمتهم ماعدا شيماء ولمياء اللي بيبكون من الفرحه بأخوهم
قبل يطلعون عند الناس اقترب عبدالرحمن من لميس اللي كانت بأحلى شكل .. وأرق نعومه .. وأروع شعور
ماقدر يستحمل الشوق اللي بقلبه وحضنها مصورة الفيديو ماقدرت تفوت هاللقطه بدأت تصوير والصوره طلعت عالشاشه الكبيره اللي قدام خلق الله ولاسمعو الا صراااااااااخ البنات وتشجيعهم .. عبدالرحمن تفشل وفكها من أحضانه بس مافك يديها
لميس خلاص راحت وطي
اما لمياء كانت تبكي من قلب ماتدري فرحه لأخوها أو فرحة لتوأم روحها
دخلو مع الباب وشافوهم الناس وبدأت أغنية عبدالمجيد
((تمر سنين وانت الحب..
عسى الله لايفرقنا
حبيبي مهما نتفارق..
يبقى الحب يجمعنا
وأنا وياك ..
نبض وقلب
وأنا وإياك نبض قلب
كـــــل عاااااام
وإنت الحب))
تذكرت لميس اليوم عيد ميلادها .. يااااااه شلون تذكر ؟ لهدرجه يحبني؟؟؟؟ شدت يدها على يد عبدالرحمن اللي ابتسم
انتهى المقطع وكانو بهاللحظه ركبو عالجسر المتحرك اللي بيوصلهم للكوشه ..
كانت الورود تنزل عليهم من السقف والمقاطع كل واحدأحلى من الثاني إلين وقف الجسر تقدمو لميس وعبدالرحمن وكانت لمياء ببداية الكوشه تنتظرهم وهي ماسكه المسكه حقت العروس وهي ورد طبيعي
ناظرت لميس بلمياء اللي كانت ميته من الصياح
لميس ماقاومت شعور بداخلها .. رمت نفسها بحضن لمياء وصارو يشاهقون والكاميرا شغاله وعبدالرحمن اللي للحين ماسك يد لميس الملتفه على كتوف لمياء والأغنيه كانت غربيه رايقه
اقترب عبدالرحمن منهم : خلاص اللحين انا اللي لازم تحضنيني كذا
رفعت لميس نفسها من حضن لمياء اللي مدت يدها تضبط مكياج لميس .. الموقف بكى كل العيون اللي تطالعهم وتسمي عليهم
سحب عبدالرحمن يد لميس بقوه اللي ماحست نفسها الا بين أحضان عبدالرحمن
لميس بهمس : فكني
عبدالرحمن: ارقصي ..حبيبتي أنا جايب كاميرا فيديو عشان لاتخرب اروع ليله انتظرتها سنين .. لاتخربين فرحتي
نزل عبدالرحمن يديه ليديها وحطها على كتوفه .. وحضن خصرها بيديه..
ماحست لميس الا وهي حاطه راسها على صدره
والقاعه كانت هدوووووء .. ماحد متخيل من عبدالرحمن هالرومنسيه كلها وبدأو يرقصون
بعد ماخلصت الأغنيه جلست لميس عالكوشه اما عبدالرحمن أخذته لمياء وزفته لبرا عشان الحريم ياخذون راحتهم

بعد ماسلموالحريم على لميس قامت ولحقت زوجها بسيارته

لبسو الحريم لثاماتهم مره ثانيه فيه رجال بيدخلون
لمياء: عموووور مالك سالفه عاد
عامر:عرس أخوي وابرقص فيه .. قولي لها تشغل لنا دبكه
لمياء : لحووول طيب

راحت لمياء وقالت للطقاقه ان العيال بيرقصون على دبكه ..إستانست الطقاقه وشغلت لهم شريط دبكه شامي
دخلو 7 عيال واول ما وصلو عالكوشه تماسكو وبدأ يرقصون دبكه حايليه ...كان خفتهم بالرقص وبراعتهم واتقانهم للحركات لافته نظر الجميع
بعد ما خلصو زهم فهد على إخته رغد اللي كانت جالسه جنب صبا
رغد: نعم؟؟
فهد: وين وتين؟؟؟
رغد تأشر على وتين : هذيك هي
فهد طلع الألماسه من جيبه وتقدم لها .. وهي تلقائيا وقفت له وتقدمت له
انسحبو الشباب كلهم من القاعه
كل الحريم يناظرون بالموقف اللي بيصير
سحب فهد لثامها بعد ماتأكد إن الشباب برا القاعه وطاحت عيونه على أجمل ماخلق ربي .....
وهي خدودها الورديه زيادتها حلا..
فهد: كنت أتمنى نعرس قبلهم .. بس المهم إني احبك وانتظرك
وتين بخجل: وانا احبك ..
رفع يده يحط العقد اللي كان فيه اسمها واسمه متشابكين واستأذن وطلع ولا إنتبه للطقاقه الي إستغلت الموقف وغنت بصوتها
((عمري ما إتمنيت شي
قد ماتمنيت أشوفك
وأروي عيني من حلاك
وتلمس كفوفي كفوفك))

إنتهى العرس
وطلعو البنات لسياراتهم ..
كانت وريف تدف أمها قدامها وزياد ينتظرهم بإبتسامه اول ماشافهم اقترب وأخذ عمته من يدين وريف اللي رفعت عينها وهي مبتسمه .. لكن ما أسرع ما تشتت هالإبتسامه يوم شافت اللي واقف ومتكتف يناظرها
لاشعوريا مسكت بيد زياد .. حست إنها راح تتهاوى عالأرض
وبلا شعور مدت يدها لعيونها تغطيها .. كان دايما يزعل اذا طلعت عيونها للناس لأنه بكل بساطه يقولها ..
عيونك لي وكان دوم يغني لها أغنية محمد عبده عيونك لي
التفت لها زياد: وش فيك؟؟؟
شاف عيونها متركزه حول شخص معين . ناظر للمكان اللي تناظره ... وعرف جاسم وتقدم له
جاسم ماصدق وتقدم له هو بعد
مد زياد يده : هلا جاسم
جاسم اللي عيونه متجاوزه زياد :هلا زياد وشلونك؟
زياد: بخير الحمد لله..
جاسم : وشلونك ياعمه؟؟؟
ام وريف اللي تذكرت كل بلوى أصابتهم من جاسم: هلا ياولدي بخير وشلونك انت
جاسم اللي ماكان يدري وش تقول ام وريف لأنه كان يرتب الكلام عشان يكلم وريف
جاسم: و...وشـ..وشلووونك يالغاليه؟
زياد : لو سمحت تراها لاهي بزوجتك ولا خطيبتك كلمها بإحترام
جاسم ما إنتبه لكلام زياد
اما وريف حست بلحظه ان جاسم بيذبحها .. بيقتلها .. بيعاقبها عالحكي اللي أرسلته له
جاسم : وريف صدق اللي سمعته؟؟؟
وريف:إإإإإإإ((بس الكلام ماطاع يطلع))
زياد إحترق دمه على إخته : وشهو اللي سمعته ياجاسم
التفت جاسم جهة زياد وقال بصوت باكي .. والدمع منه يذرف: صحيح إنها مخطوبه؟؟؟
زياد بكل قسوه : إيه نعم وريف إنخطبت
وريف تذكرت هيبة جاسم .. و شخصيته القويه.. وقوته ..كلها تتلاشى قدام وريف .. شافت دمعته اللي خانت عيونه ونزلت ..
ناظر فيها بزعل .. وكأنها خاينته وعطاهم ظهره ورجع ركب سيارته
زياد ناظر بوريف اللي كانت منهاره : اركبو العالم كلها انتبهت
ركبت وريف وهي منهـــــــــــــــــــــــــــــــاره..
ماسمعت إلا رنة الرساله اللي عرفت من مين
فتحتها وعيونها غرقانه بدمعها ..
(((على جثتي يا وريف .إنتي لي)))
هالكلمه كانت أشبه بسكين يغرسها جاسم للمره المليون بصدر وريف..

رجعت البيت وهي بين الجنه والنار .. لاهي قادره تختار الجنه وتستريح ببردها..
ولاهي قادره تختار النار وتستقر بدفاها
فتحت لاب توبها اللي من زمــــــــــــــــــــــان عنه..
وفتحت المنتدى ..
سجلت دخولها ..
آآآآآآآآآآآآآآه من زمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان عن خواطري ..
بكل عفويه كتبت
((تائهة انا ..
مابين عقلي وقلبي علامة إستفهام كبيره..
لم لا؟؟
هأنا بدأت اتهاوى على بساط المستقبل.. ورياح الماضي تنزع ثقتي بنفسي..
لم أعي ماهو الحب قبل الآن..
لم أقتنع بلفظة الحيره قبل الآن..
أي نداء ألبيه؟؟
وأي صوتٍ أقبل إليه؟؟
وأي بركان يتفجر بدواخلي؟؟
إقتربت من خط النهايه .. وانا لم أتقن دروس البدايه بعد))
ارسلت الخاطره وطاحت جنبها مالها الا دموعها ..
’,
’,
لمياء:إحلفيييييييييي
شيماء: والله العظيم
لمياء: موب هين والله عبدالعزيز
شيماء: تعرفينه انتي؟
لمياء: هاا ...لالالا مانيب اعرفه ..بتصل لها النذله ماقالت لي
شيماء إستغربت
أخذت لمياء جوالها وإتصلت على وريف اللي ماميزت الاسم من دموعها
وريف: الوووو
لمياء: وريف وش بك؟؟؟
وريف تشاهق : مافيني شي؟
لمياء: وريف وش فييييييييك لاتحرقين أعصابي؟
وريف : تعالي بسرعه
لمياء ناظرت بساعة جوالها كانت الساعه 8 الصبح :امممم طيب ابجي بدون ماحد يدري
وريف وهي تعبانه: طيب تعالي
قفلت لمياء من وريف وقامت عالحمام
شيماء: وين رايحه؟؟؟
لمياء : ابغشل البويه اللي على وجهي ذي
نص ساعه كانت كفيله ان لمياء تتروش وتلبس وتجهز لبست عباتها وحطت جوالها بجيب البنطلون
وطلعت من الغرفه تتسحب
وشيماء صارت بسابع نومه
وصلت غرفة راجو وطقت الباب عليه بشويش
صحى راجو مايدري وش السالفه
لمياء : قوم شغل السياره وبشويش ابروح
راجو:اؤؤؤؤ مدام انا في نوم
لمياء: جعلك لنوم اهل الكهف قم شغل السياره بسرعه
قام راجو وشغل السياره ولمياء تدعي ان محد ينتبه لها
وحركو على بيت زياد
وريف كانت طالعه تنتظرهم عالدرج من الضياع اللي تحس فيه
اول ماشافت السياره دخلت جوا وجاتها لمياء وحضنو بعض وصارت تصيح بعنف
لمياء: خلينا نطلع غرفتك لا احد يصحى علينا اللحين
راحت وريف لغرفتها وهي للحين مافكت شعرها ولاغسلت مكياجها.. والكحل مختبص على وجهها من كثر الدمع
دخلت لمياء وحطت شنطتها عالسرير وشافت اللاب توب شغال
اما وريف جلست ببجامتها وشعرها ومكياجها جنب الدولاب عالأرض
تقدمت لها لمياء وجلست قدامها عالأرض
لمياء: واللحين يالغاليه قولي لي وش فيك؟
وريف بصوت باكي : عبدالعزيز خطبني..
لمياء: شي حلو
وريف شهقت وكملت: بس جاسم رجع.. ورجع معه حبه اللي قدر يلهيني عنه عبدالعزيز .. جاسم يقول على جثتي تتزوجين غيري... وعبدالعزيز قدر بسنه يمحي كل همومي ويلهيني عن حب جاسم.. حسسني إن الحب له طعم ثاني غير الجروح.. خلاني إذا فكرت فيه إبتسم مو ابكي مثل جاسم
لمياء اللي كانت مركزه بعيون وريف تبي تفهم اللي بعيونها: طيب انحلت المشكله وافقي على عبدالعزيز..
وريف: بس جاسم حلف مايخليه.. وانا بعد..إحساسي بجاسم مامات... يوم كنت أتأمل صورة عبدالعزيز اللي ارسلها لي مع فجر كأنه حس إني جالسه أخونه ..أرسل لي مسج على طول
لمياء: حبيبتي قومي تروشي وانا ابنزل اسوي لك حليب تريحين أعصابك على ماتخلصين .. ونتكلم عقبها
وريف إبتسمت إبتسامة رضا وإنصياع للي قالته لمياء وقامت عالحمام
أما لمياء قامت وفصخت عباتها وفتحت شعرها اللي كان للحين مبلول .. فصخت جزمتها اللي مضايقتها ولبست شبشب وريف ونزلت المطبخ ..ولأن تصميم البيت مثل تصميم بيتهم عارفه طريق المطبخ نزلت بكل أريحيه ودخلت المطبخ وخلت الحليب عالنار يغلي وهي تنتظره يخلص
زياد اللي صحى من النوم بيروح يخلص باقي أوراق المشروع مع سلمان اللي إتفقو عليه..
تروش ولبس ثوبه وشماغه وحط جواله ومفاتيحه وكل الأوراق الرسميه حطها بملف خاص..
تعطر وطلع من غرفته ..دخل المصعد وحس بطنه فاضي .. يالله مو مشكله امر على أي بوفيه واخذ لي فطور ..
فتح المصعد وسمع صوت بالمطبخ .. غريبه معقول وريف صاحيه ؟؟؟
دخل ..شاف وريف معطيته ظهرها وحاطه يدها على خصرها تنتظر الحليب يخلص
ابتسم ..لازم اخوفها
رفع ثوبه بأطراف أصابيعه واقترب منها شوي .. شوي
حط ذراعه على عيونها والتقط السكين اللي كانت قدامها وحطها على حلقها
زياد اللي كان وجهه مغطيه شعرها ماكان يشوف شي من كثافته
وهي حاسه بالمووووت والرعب ..أكيد هذا حرامي
زياد حس انها خافت نزل السكين على الدولاب وهمس لها : ياأم شوشه خطبتو لي لمياء ولا للحين
لمياء عرفته.. هو زيااااااااااد ماغيره
زياد كان متوقع انها بتدفه اذا عرفته إستغرب تخشبها فكها ولفها ناحيته وإنصدم يوم شاف لمياء دمووعها على خدها أربع أربع ..
تفشل زياد ونسى جوعه وحط رجله مع الباب
لمياء بسرعه حطت الحليب بالأكواب وطلعت وهي كتله من الفشيله والإحراج
دخلت ووريف كانت منسدحه عالسرير
لمياء: يامهبوله قفلي التكييف تبين تمرضين؟؟
وريف : المرض مرض القلب
لمياء: ياربيييييييه منك اشربي الحليب وخلينا نتكلم بواقعيه

اما زياد ما كان مصدق ان اللي كانت بين أحضانه لمياء بنفسها
تذكر فكرته بلوحة السياره ضحك من قلبه هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وكمل طريقه لسلمان اللي كان جاهز وجايب المحامي معه..

عبدالرحمن اللي صحى قبل لميس كأنه صاحي من حلم ... ناظر بجنبه كانت لميس ابتسم تأكد انه ماكان يحلم .. هذي لميس .. لميس ..حلم عمري
سحب منديل من علبة الكلينكس اللي بجنبه ومرر المنديل على خشمها
لميس بعصبيه: يووووه وتينوه وخري عني
ضحك عبدالرحمن وحك خشمه بخشمها
فزت لميس بسرعه وتلونت خدودها بعد ماشافت عبدالرحمن
عبدالرحمن وهو قريب منها : صباح الحب
لميس: صباح الغلا
عبدالرحمن: قومي الطياره بعد شوي
لميس: لاااااا
عبدالرحمن: وشو لا
لميس: ما ابي اروح
عبدالرحمن :أفااا ليش؟
لميس: ما احب أطلع برا السعوديه
عبدالرحمن: بس أنا حاجز التذاكر
لميس بتبكي: عشان خاطري
عبدالرحمن: وخاطرك عندي رخيص؟؟؟؟ تامريني آمر بنكنسل السفره
لميس: الله يخليك لي
عبدالرحمن: ويخليك لي
,
,
جاسم بعد تناقضات عاشها ليلة البارح .. طلع بنتيجه وحده..
إنه يحب وريف.....أكثر من نفسه حتى ..
وهي ما إختارت عبدالعزيز ..إلا لأنها شايفه فيه سعادتها..
وانا احبها وأدور سعادتها
قراري لازم يكون قرار شجاع رغم صعوبته
أخذ جواله وكتب لها مسج

وريف : يعني؟؟
لمياء: يعني جاسم سبب لك جرح خلاك تعانين منه لمدة 4 سنين.. وعبدالعزيز بسنه وحده خلاك تنسين هالجرح وتشوفين الحياه بشكل احلى واروع
وريف: يعني؟؟؟
لمياء: يعني عقلك براسك وتعرفين خلاصك
رن جوال وريف بنغمة رساله ..
قامت بكل اريحيه وفتحت المسج اللي كان من جاسم
((لابغيت تحب غيري طاااااالبك..
لاتحبه.. كثر ماحبيتني ..
ودعتك الله))


ناظرت وريف بالجوال ولاشعوريا ما حست إلا بدموعها تغرّق شاشة الجوال.. ماهي مصدقه
ليش؟؟؟ اللحين ؟؟
ليش إنسحب بهدوء؟؟؟؟ معقول ناوي علي بـ شي؟؟
بس جاسم مايضرني ..أعرفه مستحيل يضرني
لا يكون فيه شي؟؟
قلبــــــــــــي مو متطمن ؟؟؟ ياربي وش هالعيشه ؟؟ لابالشمس مرتاحه ولا بالفي مرتاحه...آآآه ياطيحة حظي..
اتصلت على جاسم بسرعه
كان يشوف الرقم ويبكي مثل الطفل
خلاص كل شي انتهى بنهاية وريف .. مايحق له يسمع صوتها ..عشان لا يتعذب عالأقل.. مايحق لـ قلبه ينبض لحبها
اللحين هي بحكم المتزوجه..
خلااااص ابرضى باللي كاتبه لي ربي وأرجع لأمي تسامحني ..
ربي ماوفقني وانتي مو راضيه عني يالصدر الحنون ..سامحيني يمه..
فصلت الرنه الرابعه .. ووريف لا ملت ولا كلت رجعت تتصل للمره الخامسه وهي مقطعه نفسها بالصياح
لمياء: وريف انتي اللي تدورين شقاك بنفسك.. خلاص ياقلبي انتي كنتي خايفه مايخليك بلحالك بس انتي اللي اللحين نشبتي له
وريف ماترد على لمياء... كان كل أملها جاسم يرد عليها ويقول لها انه بخير
فصلت الرنه السادسه وقبل لا تتصل للمره السابعه وصلتها رساله..
قلبها حس انها منه.. وافتحتها بسرعه
((السلام عليكم يابنت الناس
اتمنى تسامحيني عالإزعاج اللي سببته لك..
انتي اللحين بتصيرين على ذمة رجال ..
وانا بعد لازم اتزوج .. ربي مو كاتب لنا نكمل حياتنا مع بعض
اتمنى تدورين على سعادتك ..
جاسم بالنسبه لك ماضي وانتهى ..
ووريف بالنسبه لي أروع ماكسبته من الماضي
امنياتي لك بالتوفيق بكل حياتك ..
ادري ان الوداع صعب.. يمكن بالنسبه لي بس
بس أوعدك راح تكونين اول من ينعزم على عرسي..
أخوكــ
جاسم))
قرت الرساله .. وليتها ماقرتها .. هي كانت تتمنى شبح الماضي يتركها .. كانت تتمنى ان جاسم يرحمها من ملاحقته لها ..
صح انها لليوم ماهي عارفه وش سبب خذلانه لها .. بس هي من قلبها مو زعلانه عليه .. لو يقول لها آسف بتسامحه ..
بس جاسم انهى كل شي ..
ويالفراغ اللي بيتركه جاسم.. هل بيمليه أحد غيره أو لا؟؟؟
من اللي يستحق يشغل مكانة جاسم
ومن اللي تستحق تشغل قلب جاسم
مـــــــــــــــا غـــيـــرهــــــا
ردت عليه برساله..
فتحها جاسم اللي حاس انه بأي لحظه ممكن يموت..
غياب وريف عن حياته مو شي سهل.. كيف لو كان بإختياره هالغياب
فتح الرساله ويده اليسار على قلبه .. لأول مره يحس بهالألم الغريب...
((الغالي جاسم..
هالقرار لا هو انا اللي قررته .. ولا انت.. ربي اللي اراد لنا هالنصيب..
ربي اراد يجمعنا وبالنهايه يفرقنا..
ما أذكر منك الا كل ذكرى طيبه.. واتمنى منك انت بعد تذكرني بالخير ..
اتمنى من كل قلبي انك ربي يوفق بينك وبين إبتهال .. صدقني مافيه احد يحبك كثرها .. وراح يسعدك كثرها .. الله يوفقك بحياتك صدقني بتبقى أخو عزيز وغالي
إختكــ
وريف))
قرى الرساله وطلعت آهآآآآآت حبيسه ما طلعت حتى يوم كان بالمستشفى....
اما وريف شعور الضياع بعد جاسم.. وفقد جاسم ماهو هين عليها ..
حضنت نفسها بقووووه وحاكت دموعها ..
أما لمياء اللي حست مالها وجود هنا .قررت تخلي وريف على راحتها ..
لبست عباتها وأخذت شنطتها ولبست جزمتها وطلعت بهدوء
’,
’,
زياد للمحامي : لا تكتب شي بإسمي
المحامي : بإسم من؟؟
زياد ناظر بسلمان اللي فرحانه لهالمشروع : اكتبها بإسم وريف عبدالرحمن الـ
سلمان إنصدم..إلا إنصعق.. ماتوقع أخوه توصل لهدرجه بين الأخوان ..
المحامي : وانت يا استاذ سلمان تبيها بإسمك
سلمان: إيه بإسمي .. عبدالعزيز مو فاضي يتحمل مسؤلية المشروع ..
زياد: اجل نوقع العقود؟؟
سلمان: على بركة الله .....
وقعو العقود وهم مستانسين وبعد ما إنتهو من العقود أقامو المؤتمر الصحفي لأكبر مشروع طبي بالمملكه..
الصحفيين .. والمصورين .. والقنوات التلفزيونيه كانو كلهم بالموعد..

فجر اللي كانت تسحب عبدالعزيز من بيجامته .. قوووووووم قووووم لابارك الله بالعدو
عبدالعزيز : فجرررر اذلفي عن وجهي بنوووم
فجر: سلماني يقول كلنا لازم نتجمع عند التلفزيون الساعه 7 و10 دقايق مساءا
عبدالعزيز: يووووووووووووووه اللي يسمعه يقول خبر هام ولا مستعجل


وريف اللي دخلت عليها أمها بكرسيها المتحرك .. مازلت على حضنها لنفسها من الصبح لين اللحين ..الدموع جفت على خدها بس المعاناه ماراحت
ام وريف: يمه وريف قومي الله يرضى عليك
وريف: هممم.. هلا يمه
ام وريف: قومي زياد قال الساعه 7 وعشر نكون عند التلفزيون
وريف: خلاص اغسل وجهي وألحقك

عامر بحكم تخصصه كان مقابل التلفزيون أمنية عمره يمتلك مثل هالمشروع الطبي..
ثامر:آآآه بس والله عبدالرحمن الي كسبها مع الست لميس
عامر: ياخي بتقعد وانت منطم اقعد
بتهرج طس عن وجهي

سلمان يهمس لزياد: والله يابوك الكاميرات تخررع
زياد مسك نفسه لايضحك
بدأ المؤتمر الصحفي وأول سؤال كان من صحفي شبه زميل لزياد
الصحفي : الكابتن زياد سابقا ورجل الأعمال حاليا .. نبي تعطينا فكره عن هالمشروع .. إعتماده؟؟ أهدافه؟؟ أسسه؟؟
زياد: هلا فيك.. بصراحه المشروع كانت فكرة المهندس سلمان .. بحيث يتم الإشراف عليه من قبله .. وتكاليف المشروع انا عليّ الثلثين وهو الثلث .أما العمل الفردي ..فراح يكون معتمد إعتمادا كليا على الدكتور عبدالعزيز ..جراح حاصل على شهادة الدكتوراه بالجراحه في بريطانيا .. والعوائد راح تكون بالتساوي بين 3 اشخاص أنا والمهندس سلمان والدكتور عبدالعزيز

عبدالعزيز ماهو مستوعب اللي سمعه ..ناظر بأمه اللي كانت تبكي من فرحتها بعيالها .. ناظر بفجر اللي عيونها طايره من اللي سمعته
اما جوري كانت تطقطق بجوال عبدالعزيز الجديد ولا هي معهم

الصحفي : المهندس سلمان.. الفكره من وين إستقيتها؟؟؟ من اللي أيدك فيها .. ووين الدكتور عبدالعزيز؟؟
سلمان: اولا احب اشكركم عالحضور وتأكدو ان هالحضور دعم لمستقبل المملكه الطبي .. الفكره إستقيتها لأن أبنائنا السعوديين عندهم طموح.. عندهم المقدره .. فـ حبيت تكون هالمدينه سعوديه من إلى .. من أكبر مسؤول فيها لأصغر موظف ....أما بالنسبه للدكتور عبدالعزيز ..هو راح يكون المشرف عالمستوى الطبي بالمدينه الطبيه .. وهو اعتذر عن المؤتمر لإنشغاله

عبدالعزيز صرخ : ياااااااااااااااااااااااااارب لك الحمد ... مدري بوش أكافيك ياسلمااااااااااااان
فجر: اووووص خلن نسمع

عامر : ثامر ذا مو زياد؟؟؟ اخو وريف؟؟
ثامر : اوووخص ياذا ... نعنبو الواسطه

وريف فرحت لأخوها : ياعمرررري زياد والله يستاهل كل خير .. بس وش جاب سلمان له؟؟ غريبه
ام وريف: ربي كافاه على صبره

انتهى المؤتمر وكانت حفلة عشاء بالفندق
عبدالعزيز ما كان فيه صبر .. من لهفته على اخوه كان ينتظره برا
رجع سلمان وعبدالعزيز نط عليه يحضنه : ماتقصر يالغاااااالي جعلني ما أبكيك
سلمان برضا : هذي هدية زواجك
عبدالعزيز اللي مسح دمعته بطرف إصبعه : الله يخليك لي

زياد اللي مر على أحلـــــــــــــى مطعم بالرياض وجاب لهم عشاء اول مادخل البيت شاف وريف وعمته ينتظرونه بالصاله
زياد: ماشاء الله ههههه
وريف : مبرووووك الف مبروووووك
ام وريف:تستاهل الخير ياولدي
تقدم زياد وباس راس عمته .. وقرب من وريف : انتي اللي ابارك لك .. انا ما كتبت شي بإسمي كل شي بإسمك
وريف بصدمه:أناااااااااااااااااااااا؟؟
زياد بإبتسامه : اكيد انتي
وريف : طيب ليش؟؟؟
زياد يدقها بالهرج : لأني أحبك في الله ((ويغمز لها))
وريف انصفق وجهها : دريت؟؟؟؟
زياد: من يوم ارتبكتي بالسياره يوم كنا بالسوق وأنا شاك انك انتي اللي حولتي لي الفلوس.. مايحق ألعب بفلوسك وانتي حتى المصروف تاخذينه مني
وريف خنقتها العبره : والله ياخوي الفلوس ماتسوى عندي شي مقابل اني احس ان وراي اخو يخاف علي ويسندني لادارت الدواير
زياد يستهبل يغير جوها : لا اللحين زياد ماينفعك بشي مدام عزوزي حبيبي موجود
تفشلت وريف للحظه بس كسرت خاطرها بنفسها يوم قالت : زياد الله يخليك لا تضغط علي.. صدقني رغم مرور هالسنين اللي راحت إلا انا جاسم مكانته كبيره بقلبي .. وأنا ما ابي اندفع بأي خطوه عشان أشغل الفراغ اللي خلفه جاسم بالشخص الخطأ.. أفضل لي يبقى فراغ .. ولا أنجرح مرتين.. لا يلدغ المؤمن من جرح مرتين
زياد حط يده على كتفها : وريف القرار اللي يريحك اتخذيه .. وتأكدي مابيأثر قرارك عالشغل اللي بيني وبينهم ((وضحك)) أقصد اللي بينك وبينهم
وريف ابتسمت بألم : يدرون إن العقود بإسمي؟؟
زياد: سلمان اللي يدري بس أكيد عبدالعزيز بيعرف
وريف: زياد طلبتك..
زياد: تم لو على قص رقبتي
وريف: ابسوي لك توكيل عام
زياد: بس يا وريـ
قاطعته وريف : انا ماتهمني فلوس ولا مشاريع ولا عقود..أنا كل اللي يهمني احس ان فيه انسان يحماني بعد وفاة ابوي الله يرحمه
زياد: وعبدالعزيز ؟؟؟؟
وريف بألم : ما أعتقد إني أقدر اتزوج مره ثانيه وأعيش إنسانة متزوجه.أنا كل اللي أبيه اني اعيش وانا مرضيه أمي بعد ربي وأكمل دراستي
زياد: وريف إستخيري
وريف: صدقني .أي قرار أتخذه اللحين راح يكون نابع من تاثير غياب جاسم عن حياتي ..عشان كذا ما ابي أتخذ أي قرار واندم عليه بعدين
زياد تفهم وضعها وموقفها : اللي يريحك يالغاليه
’,
’,
عبدالعزيز اللي كان يحدد ال***وكه بحمامه سمع صوت عند الباب : مييييييييييين؟؟
فجر: انا ممكن ادخل؟
عبدالعزيز: هلا فجر
دخلت فجر وجلست عالكنبه اللي جنب التلفويون : وشلونك اليوم؟
عبدالعزيز : ماني بخير
فجر: افاااا
عبدالعزيز: ولا راح أصير بخير ايلين وريف توافق علي
فجر ببراءه: كل ذا عشان بنت صديقك
عبدالعزيز وقف شغله والتفت يناظرها ويضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههه
فجر : شفيك؟
عبدالعزيز: من جدك انتي؟
فجر: ياخي شفيك انت؟
عبدالعزيز : خويي ماتزوج عشان تصير عنده إخت
فجر: أجل؟؟؟
عبدالعزيز : انا احب اسم وريف عشان وريف
فجر: تحب وريف؟
عبدالعزيز :من سنه كامله
فجر:إحلـــــــــــــــــــــــــــــف
عبدالعزيز: هههههه قسما بالله
فجر بصدمه: وهي تحبك؟
عبدالعزيز :إممممم احيان احس انها تستلطفني
فجر:افااا .. والدوبهـ ورا ماقالت لي؟؟؟
عبدالعزيز بضحك: هذي يسمونها أسرار الزوجيه
فجر: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز : إلا يافجور بسألك هي ماقد قالت لك عني ابد؟؟؟
فجر: لاااا ابد .. اصلا وريف ماتكلم شباب
عبدالعزيز: لالالالالا ماكلمتني ولا كلمتها ..لاتخرب نظرتك بصديقتك
فجر: اجل وشلون حبيتها؟؟؟
عبدالعزيز رفع نظره للساعه اللي فوق فجر وصرخ: يوووووووووووووووووووووووه الوقت تأخر والطياره على وصول
فجر: طيارة مين؟؟
عبدالعزيز وهو مستعجل :انتي رااااااااااايقه اطلعي ابلبس
طلعت فجر من الغرفه ولبس عبدالعزيز ملابسه ....,
طلع وهو مشخص بالثوب والشماغ
فجر : وااااااااااااااااااااااااااااااااو أقدر أحلف انك رايح لعرسك
عبدالعزيز : ههههههههههههههههه ليش؟
فجر : تجننننننننننننن ماشاء الله عليك ..إصبر تكفى بصورك
عبدالعزيز رفع حاجبه وإبتسم
وطقته فجر بصوره
قبل يطلع ناظر بها وقال ..إرسليها لوريف
فجر:هههههههههههههههه قول كذا من الأول

طلع عبدالعزيز وبأسرع ماعنده رايح المطار ..اليوم بيوصل صديق عمره فيصل .. فرحته مو سايعته .. أخيرا بيتجمعون بالسعوديه
فيصل اللي كان على الطياره يحسب الساعات والدقايق والثواني والأنفاس..
كان مشتاق لكل شي ... من يوم سافر له سبع سنين مارجع السعوديه.. مشتاق لبيوتها ..شوارعها ..ترابها ..ناسها.. هواها اللي يرد الروح.. مشتاق لأهله .. مشتاق لقلبه اللي تركه هناك .. مشتاق لميان.. ونعومتها ورقتها وهدوئها .. مشتاق لبيتهم .. لأعمامه.. مشتاق لمقالب عبدالرحمن.. عناد لميس.. لقافة لمياء ... عباطة شوق ثقة شروق .. فلسفة عامر .. شراهة تركي .. كسل ثامر ..غموض صبا ورغد..
مشتااااااااااااااااااااق للثوب والغتره مشتاق لأحضان أبوه.. مشتاق يزور قبر أمه..
ربط حزامه لأن الطئاره بتهبط .. هبطت الطياره وهبطت دموعه من عينه .. مايدري هي دموع فرح.. او دموع حسره لأنه بيرجع بريطانيا بعد
نزل من الطياره وهو يتلفت يمين ويسار .. يدور عيال عمه.. يدوّر عبدالعزيز ..لمح فهد بعيونه .. بس ماهو متأكد.. ياللــــــــــــــــــه معقول فهد؟؟ تغير حيل
ثامر اللي كان جالس معهم ينتظرون فيصل أول ماشاف فيصل صفرررررررررررررررررررررررر
اللي حوله كلهم انتبهو ... منهم عبدالعزيز
فيصل راح شبه يركض لعيال عمه..
اما عبدالعزيز شاف فيصل وراح يمه يمشي
فيصل : يالدووووووب ياترووووك ههههههه كل مالك تنتفخ
تركي: من حلال أبوي
الكل: هههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل: هاه عمور بشر خلصت دراستك؟؟؟
عامر: لا للحين.. وان شاء الله لو 10 سنين اهم شي بين أهلي وناسي
فيصل: ههههههههههه الله يوفقك
فيصل: هاه فهود أعرست؟؟
فهد تنهد :آآآآآآآآآآآآآآآه وش يلين عقل وتين؟؟؟
فيصل إبتسم وقال بقلبه ((عسى ميان ماهيب مثلها بس))
عبدالعزيز اللي متكتف وينتظر فيصل يسلم على أهله : تو مانورت الديره
التفت فيصل بسرعه وحضن صديق عمره :هلا بالغااااااااالي هلا والله
عبدالعزيز : حليان بالثوب والغتره
فيصل: ههههههههههههه ماعرف امشي بالثوب نسيت شلون
عبدالعزيز: هههههههههههه الله من النصب ... يالله عاد انا بخليك مع اهلك وتذكر بكره عشاك عندي
فيصل: يالبى قلبك عزو مايحتاج مابيننا رسميات
عبدالعزيز: هههه ومن قالك رسميه؟؟ كشته انا وانت وهالشباب واخوي سلمان وواحد من الشباب
فيصل يكلم عيال عمه : هاه ياشباب تم؟؟
فهد: تم ان شاء الله
عبدالعزيز استأذن ورجع بيتهم ..
فيصل : إلا ماقلتو لي النذل عبدالرحمن وينه؟
عامر: هههههههههههههههههههههه مع لميس اكيد
فيصل: ياشين كذا اللي كانو رؤوس الفتنه صارو أزواج خخخخ
الشباب:هههههههههههههههههههههههههههههههههه

رجع فيصل مع الشباب لبيت عمه خالد.. بما إنه أكبر أعمامه واليوم جمعه فلابد يجتمعون عنده الكل ..
دخل فيصل للمجلس وابوه دمعت عينه من الفرحه: وينك ياجنيني ... ذبحتني بغيابك
فيصل: بسم الله عليك يبه .. هذاني رجعت لكم إجازه وباقي لي 5 شهور وأرجع لكم
عامر: ياربييييييييييييه الطب عذاب
فيصل مبتسم : بس حلوو
فهد: حلو لاصارن هالشقر وحده عن يمينك ووحده عن يسارك
هاشم: افااااا هذا وانت خاطب إختي
فهد: يؤؤؤؤ التوبه يالدبوس هههههههههههههههههههه
الكل: ههههههههههههههههه

لمياء اللي كانت من الصبح معصببببببببببه وواصله حدها
شيماء: شواقه لايفوتك لمو كارهه الدنيا عشان لميس موب فيه
وتين بطفش: الله لا يلومها
أشواق: إعرسي وفكي أخوي
وتين: لالالالالالا دراستي أهم
لمياء: يووووووووه ماتعرفون تسكتون
البنات ناظرو ببعض :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه
صبا اللي كانت ماسكه جوالها وتتفرج هي و رغد ..
فجأه رغد تغيرت ألوانها وإنتبهت شوق لإختها
شوق نغزت ميان: شوووووفي رغد شلون تناظر بالجوال
ميان قامت على إنها بتروح المطبخ وفجأه سحبت الجوال
ورغد وصبا بصرخه وحده: لاااااااااااااااااااااااااااااا
ميان ناظرت بالجوال ..عقدت حواجبها .. لما فهمت الفيديو صرخت ورمت الجوال عالسيراميك اللي تكسّر عالأرض
شوق قامت : انا كنت حاسه ياللي ماتستحين على وجهك وصفقت رغد على وجهها
صبا العنيده ناظرت فيهم : والله اللي تمد يدها علي لأقصها لها أنا بنت خالد فهمتو
قامت لمياء اللي توها إستوعبت السالفه وحطت حرة لميس فيها وضربتها ذاك الضرب المعتبر
دق الباب عامر : ياحريم الدكتور عامر بيدخل
لمياء اللي توها مخلصه على صبا اللي إنحاشت لغرفتها: ادخل كل وحده لابسه جلالها
دخل عامر وهو يناظر بأمه وجدته نجلاء : ابشركم
جدته نجلاء: عطيتك البشاره
عامر: الدكتور فيصل وصل
البنات والحريم صرخو : من جد؟؟
عامر :إيه والله
ميان حست بخدودها ورّدت ...أخيرا يافيصل أخيرااااااااااا
لمياء : الحمد لله على سلامته
عامر : الله يسلمك .. عاد هو برا بيسلم عليكم
الجده نجلاء: أفااا دخل ولد عمك يالرخمه
عامر: هههه مقبوله منك .. (وفتح الباب) إدخل يالدكتور
دخل فيصل وهو متجه لراس جدته نجلاء :هلاهلا ببركة البيت هذا واهله
جدته نجلاء تمسح دموعها : يابعدي انت ياحلا هالبيت وشلونك يايمه؟؟؟ وشلونك؟؟
فيصل وعيونه متجاوزه جدته يدور طيف ميان بين الكل
ترك جدته وسلم على خواته وحريم أعمامه ..
فيصل : وشلونكم يابنات
لمياء : بخير الحمد لله على سلامتك
فيصل : الله يسلمك
وتين: مابغيت ترجع
فيصل: ههههه ابرجع بعد باقي لي كم شهر وأرجع هنا
ليان: حمد لله على سلامتك أخيرا عندنا أحد ينافس عامر
عامر: هههههههههههههههههه محد ينافسني ابد
فيصل: ههههه الله يسلمك يارب وشلون دراستك انتي؟
ليان: تمام
فيصل ساكت ينتظر ميان تسلم عليه.. وميان مو قادره تسلم عليه من الخجل
فيصل: إلا ميان وينها ؟؟ مالها حس
ميان والخجل زايدها نعومه : انا هنا ..الحمد لله على سلامتك
فيصل وهو يحس قلبه دوسري : الله يسلمك من كل شر
عامر : يالله فيصل نروح للعيال هناك
فيصل(حلال من ذبحك وصلخك مثل الشاة على هالدخله الغلط): يالله
طلعو الإثنين من البيت
وتاهت ميان بزحمة أفكارها.. معقول ...! معقول الشقر والبيض والبريطانيات ماغيرو قلبك؟
ما ادري يتهيأ لي ولا من جد؟؟ كان كلامك معي غير؟؟؟ يارب قلبك ماتغير وحبك ماتغير يارب

فيصل وهو داخل المجلس : الا ماقلت لي ياعامر من اللي انخطب من البنات؟
عامر :ههههه دكتور شكلك ناوي على وحده؟
فيصل:أنا؟؟؟؟ ابد سلامتك
عامر: الا مادريت عن وريف؟
فيصل: منهي ذي؟
عامر: يووووه اخبارك قديمه انت...بنت عمي عبدالرحمن
فيصل: شكل السالفه سالفه ..قل لي وش السالفه؟

سلطان يبوس راس أمه: وشلونك يالغاليه؟؟
ام سلطان: ماني بخير .. ولاراح اصير بخير لين تتزوج
سلطان: يمه انا ما احط بدل وريف أي وحده ثانيه
ام سلطان: بس وريف ماهي مكتوبه لك
سلطان: وانا ماني مكتوب لغيرها
ام سلطان بداخلها تتحسب وتدعي على هالوريف
دانه اللي حاطه يدينها بجيوب البيجامه : هااي
سلطان مبتسم: وعليكم الهاي
دانه: ترى فيه ناس بيجون عالعشاء
ام سلطان: مين قصدك ؟؟ سعود؟؟
دانه تهز راسها بالإيجاب
سلطان يستهبل: ووشلون غاده؟؟؟ عساها بخير؟؟؟ وبشاير كيفها مع طلال أعرسو ولا باقي؟
دانه طارت عيونها : وش غادته؟؟؟ووش بشايره؟؟؟ ووش طلاله؟؟؟
سلطان للحين يستهبل: غاده زوجة سعود؟؟؟
دانه بتبكي : متى؟؟؟؟
سلطان: ههههههههههههههههههههههههههه اللي بالروايه اللي قبلنا
دانه عصبت : سخييييييييييييييييييييييييف هذ سعّودي غير ..غير ..غير
سلطان بحزن: الله عالحب
دانه رحمت أخوها : الله يعوضك يارب
سلطان قام من مكانه وطلع بدون مايرد عليهم .. سبحان الله يا دانه.. هذا سعود اللي حفت رجوله عشان توافقين عليه وقضيتي عمرك تنتظرين مبارك .. واخرتها حنيتي على سعود.. ليش اللي يحبنا مانحبه ؟؟ لييييييييييييييييييييش ياوريف ليش
وريف كانت منسدحه وتلعب بشعرها :يوووه شعري طاال يبي له قص....
تذكرت جاسم يوم قصت شعرها أول مـ :لاااااااااااااااااااااااا انا وعدت نفسي ما أتذكره... خلاص الماضي راح وراح معه جاسم.. انا الحين وريف .. وريف وبس
فزت بسرعه من السرير وغمزت لنفسها لأنها قدرت تمنع نفسها من التفكير بالماضي .. مسكت شعرها بشباصه وطلعت من غرفتها شافت زياد بينزل مع المصعد
وريف: زياااااااااااااااااااااااااااااااااااد
التفت زياد: هلا
وريف راحت له تركض ولما وصلت عنده : ممكن طلب؟؟
زياد يأشر على عيونه : ماتغلى عليك
وريف بدلع: لالا عيونك خلها براسك ما ابيها
زياد: هههههه اجل وش تبين؟
وريف: متى ابوقع لك عالتوكيل؟؟
زياد((ياربي ماتنسى ذي)): اممم بعدين.. وعلى فكره ترى ولد عمك فيصل جاء السعوديه
وريف: صدق؟؟ بروح لهم اتحمد له بالسلامه
زياد بضيق:اللحين؟
وريف: والله موش بطال اني اروح اللحين
زياد: هو موش بطال بس آآ
وريف:اصبر 5 دقائق البس وأجيك
زياد: انا مواعد عبدالعزيز وسلمان اروح لهم نتفاهم عالشغل((وفكر زياد))احووووول لازم تجين معي
وريف طاح قلبها :ليش؟
زياد: عشان التوكيل ما اقدر اسوي شي بلحالي
وريف: قلت لك اسوي لك إياه من زمان ولا رضيت
زياد: كنت أضيعك عشان لاتسوينه
وريف تمزح : شدعوه هجمه عشان تضيعني هههههههههه
زياد: بسرعه إلبسي عباتك
وريف راح تركض:أوووووووكي

فيصل: وينها هي؟؟ بروح ازورها ؟؟ وشلون امها طيب؟؟
عامر:أمها مشلوله وبيتهم دنبنا بنفس الحي
فيصل: حلوووو أجل بنروح بالوقت المناسب
عامر : إصبر ابتصل لها ابيها تتوسط لي عند أخوها
فيصل: يالثور توك تقول لي ماعندها إخوان
عامر: إحترم نفسك هذا اخوها من الرضاعه
طلع عامر تلفونه ودوّر رقم وريف واتصل
وريف كانت مع زياد بالسياره ناظرت بالاسم وإستغربت ...عامر؟؟؟ وش يبي ذا
ردت :الو
عامر: هلا وريف شلونك؟
وريف: بخير وشلونك انت
عامر: تمام نسأل عنك
وريف: الحمد لله على سلامة فيصل
عامر: اوووخص وصلتك الأخبار
وريف:ههههههههههههههههههههههههههههههه
عامر: تراه بيزورك انتي وخالتي يسلم عليكم
وريف: فيه الخير والله
عامر:إلا بغيت أسألك
وريف:آمرني
عامر: مايامر عليك عدو بس بغيت أقول المدينه الطبيه تقتدر تستقبلني بعد ما آخذ الشهاده؟
وريف:مالي بهالأمور علم... تبيني أسألك زياد؟؟
عامر: ايه والله ياليت تسألين لي وردي لي خبر
وريف: ان شاء الله
عامر:تامرين شي؟؟
وريف: تسلم
عامر: مشكوره الله يسلمك

زياد: مين؟
وريف: عامر يسلم عليك ويقول لك مدينتكم الطبيه تستقبله بعد تخرجه
زياد: تستقبله وتستقبل كل الشباب السعودي بس بشرررررط
وريف: وشهو
زياد: مايكون داخل بالواسطه.. يكون داخل بنتيجته ومجهوده
وريف: من هالناحيه ماعليك .. مابعد الجثث شي
زياد: ههههههههههههههههههههههههههههههه

وقف زياد عند المحكه ووريف قلبها يرقع
زياد: إنزلي وش فيك
وريف: ياربيييييه اعرف المحاكم مايدخلها الا حقين المصايب
زياد: متأثره بالمسلسلات هههههه
وريف: صادقه تراي
زياد: انزلي بسرعه تاخرنا عالناس
وريف :أي ناس؟
وقبل تكمل جملتها شافت عبدالعزيز وسلمان واقفين عند بوابة المحكمه
نزلت مع زياد وهي ودها تذبح نفسها من الفشيله ليتني ماجيت بس
سلمو الرجال على بعض ووريف بعيده عنهم شوي
سلمان: وريف يابوي وشلونك؟
وريف وصوتها رايح : بخير
عبدالعزيز تشجع : وريف عساك بخير
وريف ماردت عليه وطاح وجه عبدالعزيز هههههههههههههههههههه
سلمان: الله يهداك يازياد جايبن اهلك هنا؟
زياد: جبتها عشان تكتب لي التوكيل
عبدالعزيز يحاول يركز عيونه بعيونها بس هي ماتطيع تناظر فيه .. كأنها عارفه سحر عيونه ..
دخلو زياد ووريف المحكمه عشان تسوي له التوكيل أول
وهي داخل المحكمه وصلها مسج ماقدرت تفتحه..
خلصت التوكيل وطلعها زياد للسياره عشان يخلص هو اوراقه مع سلمان وعبدالعزيز
تذكرت جوالها فيه رساله
فتحتها
((ماجيت ادوّر فيك لوعـــــــــات وجــروح

... جيتك وانا كلي امل ...تسعــــديني

جيتك وانا كلي احاسيس ووضـــــــوح

... جيتك ابي لوساعةٍ...تفهميــــــني))
الرقم غريب... غريبه أكيد غلطان .. مستحيل يكون جاسم ...لأنه وعدني مايرجع لي
طلعو الشباب من المحكمه وهم راضين عن بدء مشروعهم بشكل رسمي خلاص
اما وريف طفشت وهي بالسياره ..
شغلت شريط شافته بالدرج طايح
بدأ صوت عود ... ثم
التحليه جيتها مره
من بعدها إنقلب حالي
كتبت فيها أنا كسره
مسكين ياللي ماله غالي
طلعت الشريط وقرأت اللي مكتوب عليه ((كسرات ابو فيصل))
زياد اللي توه راكب : اححححححلى وش جابك للكسرات
وريف: ههههه من الطفش.. بشررر خلصتو كل شي؟
زياد: وأخيرا بكره يبدأ دوامنا
وريف: الله يوفقك
زياد: بروح أنا وعبدالعزيز لطلاب الطب بكره
وريف: ليش؟؟؟
زياد: نفهمهم بأهداف مدينتنا ..تعرفين المدينه سعوديه كلها
وريف: وش معنى إنت وعبدالعزيز؟
زياد: لأن انا كنت لاعب ومحبوب عند الناس
وريف تتريق : لاتخلينا يالمحبوب هههههههه
زياد قرر يحرجها عشان ماتتريق : اما عزوزي حبيبي بيروح لأنه دكتور طب اصلا
وريف تداري خجلها : اهااا
زياد: ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وريف: يالدددددددددددددب
زياد بعد ماوصل بيتهم : عاد انتي انزلي اللحين بروح عبدالعزيز عازمني واحد من أخوياه توه راجع للرياض ومسوين كشته ..شوي دجاج وفله
وريف: إنتبه على نفسك .. تعرف ماشاء الله شركة الإنفصالات شبكتهم عدم
فيصل: حتى الشركه الثانيه شبكتها عدم..
وريف :ايه ماكثر الله الا من هالشركات وبركتهم منزوعه
زياد:ههههههههههههههههههههههههههه
وريف: باااااي
زياد بعد ماتطمن إنها دخلت البيت حرررك على مكان كشتة الشباب
’,
’,
دخل البيت وشافها ببيجامتها الحمراء بكتاباتها الذهبيه واقفه عند الصوره اللي معلقها له بالصاله
كانت تتأمل وجهه .. يااالله اش كثر هالأيام البسيطه اللي بيننا خلتني اتعلق فيك..أحبك .. ما حس للمكان قيمه إلا معك..
اقترب منها وحضنها من ظهرها وهي تخرعت :حبيبتي وش تفكر فيه؟؟؟
دفت يديه عنها بخجل : خوفتني
عبدالرحمن: هههههه بسم الله عليك
لميس : وين رحت؟؟؟
عبدالرحمن يمسكها من يدها ويسحبها للكنبه ويجلسون عليها : صحيت قبلك وما حبيت أزعجك قلت أنزل اشرب لي شي تحت
لميس من جدها تتكلم : لاعاد تسويها اذا صحيت صحني معك ..ملل من دونك
عبدالرحمن وبنظرته ألف كلمة حب : من عيوني الثنتين
لميس : تسلم عيونك متى بننزل مكه؟
عبدالرحمن: نتمشى شوي بجده وبعدها ننزل لمكه نعتمر
لميس: اوكي اللي تشوفه.
عبدالرحمن إبتسم لها .. طول عمري أعرف لميس العنيده .. لميس المسيطره.. لميس اللي تخبي مشاعرها عن الناس .. هالثلاث الأيام اللي قضيتها معك .. خلتني أعرف اش كثر أنا محظوظ يوم إخترتك شريكة عمري وحبيبة قلبي



’,
:ياخي البر كبير وينكم إنتو؟؟؟
عبدالعزيز : زياد اللي يسمعك يقول ماتعرف الرياض وبرانها
زياد: انتو اللي معكم الكشاف الكبير؟؟؟
عبدالعزيز :إيه ومعنا خيمتين كل وحده عليها كشاف
زياد: إيه إيه اللحين أجيكم
قفل عبدالعزيز من زياد وهمس لفيصل اللي جالس جنبه : اللحين بيجي
فيصل : منهو؟
عبدالعزيز : ريحة الحبايب
فيصل :ههههههههه أخوها؟
عبدالعزيز :إيه
وقف زياد سيارته الرصاصيه ونزل
وتفاجئو الشباب ماعدا عبدالعزيز وفيصل
سلم زياد على عبدالعزيز وبعدها سلم على فيصل ومد يده للي كان جنب فيصل ..
رفع زياد عيونه شاف عامر متنح فيه
زياد: عامر؟
عبدالعزيز بإستغراب :تعرفه؟؟؟
زياد يضحك: هذولا عيال عم إختي
تغيرت ملامح فيصل ..
يعني اللي كان يتكلم معها عبدالعزيز .. ويتكلم عنها .. تصير بنت عمي؟؟؟
انصفق وجه عبدالعزيز ..
يعني وريف تصير بنت عم فيصل ... اللحين وش بيقول علي؟؟ بيقول حقير؟؟ ولا بيقول وقح؟؟ ولا بيقول يلعب ببنت عمي؟؟؟
قطع أفكار عبدالعزيز صوت فيصل وهو يقول :عاااال العااااال صديق عمري يتزوج بنت عمي وانا آخر من يعلم
ناظر عبدالعزيز بفيصل اللي كانت الفرحه من عيونه باينه .. وكمل فيصل كلامه : ماأصدق يالشين
عبدالعزيز إرتاااح ان فيصل مافهمه غلط وضحك من قلبه وضحك زياد معهم
سعد: وش السالفه ؟؟؟؟
زياد : ههههههه يا ابن الحلال عبدالعزيز اللي معي بالمدينه الطبيه خطب وريف قبل كم يوم وبالصدفه طلع عبدالعزيز صديق فيصل
عامر اللي المدينه شاغله قلبه وعقله وتفكيره : زياد ماسألتك وريف قالت لك عاللي قلته لها؟؟
زياد أخذ الفنجال من يد عامر : ايه والله قالت لي وانا قلت أي طالب سعودي متخرج من كلية الطب بإمتياز له حق الوظيفه عندنا
عامر بتفكير : ماتشوف الإمتياز صعبه والطب صعب
عبدالعزيز يقاطعه بحكم تخصصه: ايه والله صعبه بس انا عندي فكره نحط دورات تتراوح من 6 شهور لسنتين بفلوس تحت إدارة أطباء عالميين .. واللي يتخرج من الدوره وتكون كفائته عاليه يتوظف بنفس المدينه..
فيصل: حلووووو .. بس إشترطو إن الطلاب اللي يدخلون الدوره تكون تقاديرهم جيده
عامر : حلووو والله حلو
ثامر : عاد شي يقوله فيصل أكيد حلو عند عامر
فيصل إبتسم : كفو والله عامر يستاهل كل خير
عامر :إيه قدوتي فيصل ونعم القدوه

- - - - -
- - -
- -
-

وريف دخلت وطلعت غرفتها تطقطق عالنت شوي .. حست بالملل والطفش .. يمكن لأنها تعودت على بنات عمها .. نزلت لأمها :هايااات
ام وريف :هلا والله
وريف تبوس يده أمها : يوووه يمه ملل..
ام وريف:روحي لبنات عمك .. ولا خليهم يجون البيت بيتهم
وريف: احس اني لزقت لهم بقوه خخخ
ام وريف : وش هالحكي يابنيتي .. بيت عمك مافيها شي .. وهم طيبين ماشاءالله ..
وريف: يعني اروح؟؟؟
ام وريف: روحي بس وين زياد؟؟
وريف : زياد راح البر نسيتي؟؟؟ انا ابتصل على لمياء ترسل راجو
ام وريف : مايصير تركبين معه بلحالك
وريف: ابقول لها ترسل معه أحد
ام وريف : زين أجل

طلعت وريف جوالها وتدور أسم زياد واتصلت عليه
زياد اللي كان جنب عبدالعزيز دق جواله بحضنه ناظر بالإسم (((وريف)))
عبدالعزيز عيونه قد شافت الإسم ..حاول يخفي إبتسامة الفرحه .
زياد: هلا وغلا
مستوى الصوت بجوال زياد كان عالي يعني كلام وريف يسمعه عبدالعزيز
وريف:هلا فيـــــــــك ..هاه وصلت؟
زياد:إيه وصلت
وريف : اشوى إن المكان فيه شبكة جوال
زياد :ايه اللي إختاره عبدالعزيز
وريف أرتبكت من طاري عبدالعزيز :اهاا .. هو معكم؟
زياد ابتسم : ايه ايه
وريف : طيب امممممم
زياد: وش فيك؟؟
وريف نست ليش هي متصله من الإرتباك : إممممم كنت بقووووول
زياد كاتم ضحكته :ايه وش بتقولين
وريف:إصبر اتذكر تعرفني أنسى كثير
زياد:إيه تنسين؟؟؟يجيب الله مطر
وريف فهمت قصده :يالدووووووووب الشرهه موب عليك عاللي متصله تستأذن منك
عبدالعزيز وده يتشقق من الفرحه والوناسه
زياد: تستأذنين؟؟؟ ليش؟
وريف :ايه صح تذكرت .. ابي اروح عند لمياء وشيماء
زياد: من يوديك؟
وريف: راجو يجي ومعه وحده من البنات
زياد: بعبط :لاااا
وريف تترجاه: تكفــــى الله يخليك.. واللي يسلم عمرك .. إذا مو عشان خاطر إختك المسكينه الطفشانه ..عشان خاطر لمياء اللي بتبكي من الطفش
زياد يستهبل :ايه اذا كذا روحي
وريف إنقهرت : يعني انا بالطقاق بس الست لمياء تهمك
زياد بيزيد عصبيتها : اكيد الناس مقامات
وريف حست انها بتبكي من القهر : انا اسفه عالإزعاج ومشكور انك علمتني قدري
وقفلت بوجهه
زياد إنفجر من الضحك :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه
رجع يتصل على وريف بس هي ماترد عليه
زياد: الا ماقلت لي يا عامر راجو فيه؟؟؟
عامر :راجو ليش؟؟؟؟
زياد: وريف متضايقه وابي ترسلون لها راجو يوديها بيتكم
فيصل ناظر بعبدالعزيز يشوف ردة فعله
عبدالعزيز إبتسم لفيصل اللي ضحك بسرعه
محد فاهمهم
عامر : ثامر عطني جوالك
ثامر : ليِش؟
عامر :تعرف جوالي مايتصل الا بالسبيكر خربان
ثامر : ولا قصدك تبي تمسح الصوره اللي يوم انك نايم وفاتح فمك؟؟
عامر: والله مانيب ماسحها بس عطني اياه بكلم لمياء
ثامر : اسف
عامر : مالت عليك
اتصل على لمياء وهو يدعي ربه ماتستهبل كعادتها
لمياء اللي شافت الاتصال ردت على طول
لمياء: الدكتور عامر بيه الباشا متصل بجلاة قدره
سعد : والله مانتي بصاحيه
لمياء : سعد؟؟؟ وش فيك متصل من جوال عامر عسى ماشر؟
عامر : الله يفشل ابليسك انا فاتح السبيكر ..قولي لي راجو موجود؟؟
لمياء بأدب :إيه
عامر:أرسلوه لوريف
لمياء : ليش؟
زياد تكلم :لالالا وريف ماتركب مع السواق بلحالها
عامر :اجل روحي معه جيبو وريف
لمياء سمعت صوت زياد وحقدت على خبالها
زياد قاطعهم : لالا ولا لمياء ماينفع البنت تركب مع السواق بلحالها
لمياء حست انه قال كذا خايف عليها .. شعورها ماينوصف ..
عامر بطفش :ماعرفنا لك يالأخو
لمياء :نرسل صبا؟؟؟
عامر:ايه ارسلي لها صبا
لمياء : اووووكي
عامر : يالله سلام

قفلت لمياء من عامر وراحت لغرفة صبا اللي صارت تعاقبها وماخذه مفتاح الغرفه منها بعد ماكشفت عندها أفلام خليعه
دخلت لمياء الغرفه وصبا سرحانه كالعاده
لمياء :انتي ياقليلة الأدب
صبا ناظرتها من فوق لتحت
لمياء: قومي البسي عباتك وروحي مع راجو
صبا بإستهتار : وين ؟؟؟ لسجن أبو غريب؟
لمياء : ودي ضربك لين تموتين ياقليلة الادب قومي اذلفي لبيت وريف جيبيها
صبا كان ودها تعاند بس يوم سمعت اسم وريف قامت تلبس عبايتها

وريف من قهرها كانت تبكي.. مو سهله حركة زياد.. سمعت صوت رساله فتحتها بعد مامسحت دموعها
((والله ماغيرك سكن داخــــل الــــــروح

... ولاغيرك انتي وســـط قلبي وعيني

والعاشق اللي يعشق بصدق مفضوح

... لو جا يرد الشـــــوق لازم يبينـي))
وريف : يووووه ودي من كسر جوال هاللي يرسل على راسه ..أنا بوادي وهو بوداي..

وصلت صبا للبيت وفتحت لها وريف الباب
وريف استغربت ..صبا؟؟؟ وش جابها ؟؟
صبا: سلام عليكم
وريف بإبتسامتها الطيبه :هلا صبا تو مانور البيت
صبا بإبتسامه :الله يخليك تسلمين.. انا جيت عشان آخذك للبيت مع راجو
وريف : ياشيخه تعالي شوفتك تسوى الدنيا ومافيها تعالي أوريك البيت ولانسيتي ان بيتنا جديد
صبا تفاجئت وصارت على راسها 1000 علامة إستفهام
وريف لاحظت إستغراب صبا
وريف : ولا ماودك؟؟ ترى عادي
صبا ضحكت :لاعادي يالله
طلعت وريف ومعها صبا .. توريها غرف البيت اللي أغلبها مظلمه .. وأخيراااا وصلت لغرفة وريف
وريف :عاد هنا أبي رايك بكل صراحه
صبا ابتسمت :ان شاء الله
دخلت صبا وشافت وريف بكل زاويه ..فجأه شهقت :هذا عمي عبدالرحمن؟؟
وريف دمعت :إيه الله يرحمه
صبا :آمين ..
وريف :واللحين خلينا نجلس بغرفتي
صبا :بس العله لمياء اللحين بترجني
وريف: خليك من لمياء ..اتركيها علي
صبا : اوكي
وجلست صبا على سرير وريف ونزلت وريف تجيب لها شي تشربه ..
صبا دق جوالها طلعته وابتسمت يوم شافت الإسم :هلا
صبا :بخير وانت شخبارك؟
صبا:انا في بيت بنت عمي
صبا: تشوفني؟؟؟
بهاللحظه وصلت وريف للباب وقبل تدخل تراجعت
صبا :ههههههههههه لالا ياحلو انا بنت خالد مو كل من هب ودب شافني
صبا : تغار علي؟؟؟ لا لا تطمن
وريف انصعقت باللي سمعته... صبا تكلم شباب؟؟؟؟ افااا وين الرقابه ...على كثر إخوانها وخواتها .. ياربيييييه ثالث متوسط وتكلم شباب ..
وريف تنحنحت عشان تنتبه صبا وتقفل .. وفعلا قفلت المكالمه بدون ماتقول مع السلامه
دخلت وريف تتأمل وجه صبا الطفولي.. وشلون يطلع منها هالشي .. صح إنها مو صغيره بس بعد مو قد هالبلاوي..
صبا : وش فيك؟
وريف طرت لها فكره: لا بس وحده من صديقاتي بمشكله وشايله همها
صبا : مشكله ؟؟ وش مشكلته؟؟؟
وريف : بس اوعديني محد يدري
صبا ابتسمت : السر اذا جاء عندي يموووت
وريف: هي كانت تكلم شباب ..
صبا ارتبكت ملامحها ..
وريف كملت : ويعني هي ماعمرها طلعت معهم .. او قالت لهم بيتها .. بس الشيطان أشطر ((هنا صبا تعقدت حواجبها وكملت وريف)): سجل الولد صوتها وهددها فيه
صبا شهقت : يعني من جد الكلام اللي ينقال؟؟؟؟
وريف استانست انها جات عالجرح : أيــــه الله لايبلانا وقال لها لازم تجين عشان اعطيك التسجيل ..
صبا خافت : ووش سوت ؟؟؟
وريف كملت : راحت له .. وليتها ماراحت
صبا دمعت عيونها : وش صار؟؟؟
وريف : صار اللي صار ..
شهقت صبا
وكملت وريف : وطلع الكلب مصورها فيديو
صبا صرخت : بسسسسسسسس تكفين لاتكملين
وصارت تبكي
وريف سوت نفسها غبيه :انا اسفه بس انا شايله همها وقلت أفضفض لك
صبا تحاول تمسح دموعها بس الدموع اقوى منها ..
وريف : يوووه سامحيني نكدت عليك يالله قومي غسلي وجهك بنروح للمياء قبل تزعل
صبا بإنصياع :طيب
قامت وريف تلبس عبايتها وصبا غسلت وجهها عشان مايبين عليها آثار البكاء
طلعو مع بعض ومرت وريف على أمها عشان تسلم عليها صبا وعشان تعلمها انها رايحه
دق جوال وريف
وريف: هذي أكيييييييييد لمياء
صبا : يووووووووووووه
وريف : ههههههههه
طلعت جوالها من شنطتها وشافت المتصل زياد
ردت عليه بدون نفس : نعم؟؟؟
زياد بيضحك بس خايف تعصب وعبدالعزيز جنبه وجهه صار كله آذاني
زياد: السلام عليكم
وريف بطفش: وعليكم
زياد : وش فيك؟؟؟
وريف : وش تبي؟؟
زياد يتكلم بشويش عشان الشباب لايسمعون : زعلانه؟
وريف : خلصني وش تبي؟
زياد : بتروحين لها؟؟؟؟
وريف تبي تقهره :إتصلت على فجر وبتجي هي وأخوها ياخذوني
زياد وصوته للحين منخفض: يالنصاااااابه عبدالعزيز وسلمان كلهم معنا
وريف توهقت : لا أخوها الثالث
زياد تفاجأ : من جد؟؟
وريف : لا من عم
زياد: ههههههههههههههههههههههههههههه حلوه من عم .. اوكي انتبهي على نفسك زين يالله باي
وريف قفلت بدون ماتسمع ولااا كلمه
قفل زياد وهو مستغرب من أخوهم الثالث
زياد يهمس لعبدالعزيز اللي كان يصب الشاهي : الا ياعبدالعزيز
عبدالعزيز عارف السؤال : سم
زياد: سم الله عدوك .. إلا انت عندك أخو ثاني؟
عبدالعزيز :إيييييييه ماتدري؟
زياد: لا والله توني دريت وينه عنكم؟
عبدالعزيز وده يموت من الضحك : لا هو مايطلع إلا للغالين
زياد مصدق:آهااا
عبدالعزيز :إلا ماقلت لي يا زياد.. مارديتو علي؟
زياد ارتبك : والله القرار مو بيدي البنت تفكر وللحين ماردت علي
عبدالعزيز : طولتو بالحيل
زياد: بيني وبينك انا حاس إنها موافقه بس تبي تجزم
عبدالعزيز : لاتعشمني ثم انصدم
زياد: لالا ان شاء الله ماتنصدم
عبدالعزيز وده يقوم يبوس راس زياد: ان شاء الله

دخلو وريف وصبا البيت ..
وريف اتجهت للمياء اللي جالسه بالصاله وصبا اتجهت لغرفتها ولا حست الا باللي ماسك يدها ..إلتفت وشافت وريف ماسكتها
صبا مبتسمه :نعم؟؟
وريف: تعالي إجلسي معنا
صبا : دام هالجنيه فيه ما اقعد
وريف: ههههه لمياء جنيه ؟؟ حرام عليك .. بس عشاني إجلسي
صبا هزت راسها وراحت تمشي مع وريف ولمياء ماهي مستوعبه اللي يصير من صبا
جلسو وريف وجنبها صبا بعد ماسلمت وريف على لمياء
لمياء : وحشتنيييييييييييييي وحشتنيييييييييي وحشتنيييييييييييي لمييييييييييييييييييس
وريف: ههههههه الا هم وين اللحين؟
لمياء : اكيد مو برا المملكه .. بس اتوقع بجده
وريف: اهاا
صبا تكلمت : لميس وعبدالرحمن بشقة عبدالرحمن اللي بجده
لمياء انصدمت : وش عرفك؟
صبا ماردت عليها
وريف همست لصبا : ردي على إختك
بس صبا ماردت عليها
وريف : وش دراك انهم بجده
صبا بدون نفس : انا اعرف
وطلعت وخلتهم بلحالهم
لمياء بقهر: ودي أذبحهاااااااا واشرب من دمهاااااااااااا افففففف
وريف : غلط .. يالمياء صبا مراهقه ماتخافون تنحرف
لمياء: ليش سمعتي عنها شي؟
وريف :لالا بسم الله عليها بس انا اقول حاولو تلينون معها .. وانتي بالذات اختها الكبيره لا تكونين قاسيه تنفرينها منك
لمياء بطنازه : انفرها مني؟؟؟ هي نافره من دون أنفرها
وريف: اكبر غلط... وش معنى مانفرت مني اليوم سولفت معي وضحكت ومشينا سوا
لمياء:إحلفي
وريف : وربي .. اجل وشلون جات جلست معنا.. وبسببك انتي قامت
لمياء:أنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وش قلت؟
وريف : حاولي تتعاملين معها كأنها كبيره
لمياء: صبا طفله
وريف : من قال لك؟؟ انتي ماسمعتي كلامها واسلوبها بالحكي


جاسم: يمه خلاص هذاني خليت وريف عشانك
ام جاسم بشك : ما أهقاها منك
جاسم: والله والله يايمه اني تركتها
ام جاسم : تركتها عشاني؟؟؟؟
جاسم: لعدة أسباب .. وانتي واحد من هالأسباب
نجد : ياسفابها والله ..تجنن
جاسم كانت نظرته لأخته سهم .. نزلت دمعته بدون ما يحس .. لكنه بسرعه مسحها : وانا اليوم جايك يايمه ابيك تخطبين لي ابتهال
ام جاسم بصدمه :إبتهااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال؟
جاسم :إيه ابتهال بنت خالتي
ام جاسم تمسح دموعها : هذا مني عيني والله .. اللحين بقوم اتصل على خالتك
قامت امه وهو ماتفرق معه ابتهال ولا غيرها لأن مافيه احد راح ينبض له القلب غير وريف ..بس هو فضل ابتهال لأن وريف اللي قالت له عليها
آآآآآآآه ياوريف

ابتهال سمعت الخبر من امها وكأنها ماسمعت .. جاها جنوون.. ذهووول ..إستغراااب.. حيره .. قالت بدون تردد: اكيد موافقه
امها عارفه الجواب قبل تنطق لبنتها .. متأكده من حب جاسم ماغاب لحظه وحده عن خيال ابتهال .. وهي اللي تقدمو لها افضل وارجل الرجال ورفضتهم لأنها مابغت الا جاسم .. بس مو مابغاها وباعها بوريف...
قامت أمها واتصلت على أم جاسم تبشرها بإن ابتهال موافقه ..
جاسم ماتفرق معه .. بل بالعكس كان يتمناها ماتوافق عشان يتعذر ولا يعرس ابد
خبر الموافقه جاه مثل الصدمه...سبحان الله عكس خبر موافقة وريف منه .. كان ينط مثل الطفل .. فرحان .. بس اليوم كل إكتئاب الدنيا سكن في وجهه..
طلع من البيت متجه للسوق .. البنت مالها ذنب بعذابي لازم أفرحها .. مثلها مثل أي بنت متزوجه.. بس غريبه ابتهال كانت من أشد الرافضين للعرس وشلون وافقت علي بهالسهوله..
ابتهال .. حضنت مخدتها وأحلامها وخيالاتها اللي صار واقع .. أخيرا يا جاسم جيت....
ابتسمت ونامت وهي تفكر بحلمها اللي تحقق..

على صلاة الفجر .. رجعو الشباب من الكشته .. كل واحد ميّت من التعب وهو يتوعد مخدته بنووومه عميقه الا عبدالعزيز وزياد اللي وراهم روحه لطلاب الطب ..
تروش زياد وطلع وهو يناظر بوريف اللي تسوي نفسها مو شايفته
زياد: وريف يا شينك والله ماقصدت كنت امزح معك
وريف : نعم؟؟ تكلمني حضرتك؟؟
زياد: هههههههههههههههههههههههه الله يعين عبدالعزيز على شكلك وانتي معصبه
وريف انخرست من الجمله .. وكمل زياد: لالا ما ظنتي عبدالعزيز يقوى يزعلك على الحب اللي شفته
استغربت وريف .. معقول؟؟؟ عبدالعزيز مبين للكل حبه؟؟
عكس جاسم.. ما كان أحد يقدر يشوف حبه الا انا ..
زياد انتبه لسرحان وريف.. بس ماعرف وش تفكر فيه ..بس الاكيد شي يخص عبدالعزيز .. ان شاء الله توافقين يا وريف ماراح القى واحد رجولته مثل عبدالعزيز ..
وريف : تبي قهوه؟
زياد: ياليت تسوين نسكافيه ما ابي انام
وريف : طيب ..
قامت وريف تسوي النسكافيه ونست تقول لزياد على موافقة لمياء
دخل زياد للمطبخ يطلع له كيك
وريف: نسيت أقولك
زياد:هلا
وريف : اخذت لك موافقة لمياء
زياد: من جد؟؟؟
وريف :إيه من جد
زياد : الله يبشرك بالخييييييير
وريف ضحكت : تستاهلون بعض
زياد: عقبالك
سكتت وريف ماردت عليه ..
زياد ناظر فيها ... انتي غريبه يا وريف متأكد إنك موافقه بس ليش ماتبين تنطقين ؟؟؟
وريف كانت نفس الأفكار تجول براسها .. ليش انا مو قادره اقول موافقه.. يمكن لأني مو موافقه.. يمكن لأن ربي مو كاتب لي معه خير ...آآآآه ياقلبي ..

الساعه 9 بالضبببط كان عبدالعزيز وزياد بالجامعه ..
وكان جاسم وأبوها بالمحكمه..

لميس : عبدالرحمن
عبدالرحمن فتح عيونه : عيونه وقلبه وروحه ونبض قلبه
لميس وردت خدودها : تسلم لي عيونه وقلبه وروحه ونبض قلبه
عبدالرحمن ابتسم: امريني يابعد كل من قام وقعد
لميس : لا تنام مابي اقعد بلحالي
عبدالرحمن :بس؟؟
هزت لميس راسها بالايجاب
فز عبدالرحمن لينه جالس : واللحين؟؟
لميس تضحك: تمام التمام
عبدالرحمن :ههههههههههههه
لميس : الا ماقلت لي ليش لك شقه بلحالك بجده ؟؟
عبدالرحمن : اولا لأني انسان فوضوي تتذكرين غرفتي بالرياض شلون كانت
لميس تضحك : كانت مأساه
عبدالرحمن: ههههه بالضبط يعني ممكن ارجع بشنطتي للرياض وممكن أنساها واشياء مهمه نسيتها بهالفنادق
لميس : وثانيا؟؟
عبدالرحمن : ثانيا لأن فيه خصوصيات ما ابي ولا واحد يشوفها او يطلع عليها وعشان كذا محد دخل هالشقه الا انا وانتي بس
لميس حست بلقافتها :آهااا
عبدالرحمن سحب يد لميس : قومي معي
لميس :وين
عبدالرحمن : بوريك الخصوصيات اللي مارضيت أحد يشوفها من قبل
لميس :بس...
عبدالرحمن :إنتي زوجتي وحبيبتي اذا ماشفتي خصوصيات زوجك من يشوفها
لميس بإنصياع :طيب
مشت وعرق اللقافه بينفجر عندها
الشقه كلها ثلاث غرف ومطبخ وحمامين تكرمون
صح انها صغيره بس مقارنة بأنها كانت له بلحاله تمام
فتح لها الغرفه اللي من اول ماوصلو مافتحها
لميس: وش هذي الغرفه؟
عبدالرحمن وقف وحوّط خصر لميس بيدينه : هنا ذكرياتي .. هنا عشت أروع وأحلى قصة حب في حياتي
لميس ناظرت فيه من فووووق لتحت من القهر : شكلك راعي سوابق؟
عبدالرحمن يمثل دور التايب : بصراحه؟؟
لميس تمثل البرود :ايه
عبدالرحمن: انا حبيت وحده بس .. والله العظيم وحده بس وماكنت لعاب ولا راعي خرابيط
لميس خلالالالاص ودها تكفر فيه : خلصني وبعدين
عبدالرحمن : و.......
لميس طلعت عيونها : وايش؟؟؟؟
عبدالرحمن :أخاف أجرح أنوثتك ومشاعرك
لميس صرخت : تكلم يابن الناس
عبدالرحمن وهو عيونه زايغه بالمكان : وخطبتها
لميس شهقت :وتزوجتها؟؟؟؟
عبدالرحمن هز راسه بالإيجاب
لميس : يعني اللحين هي على ذمتك؟؟؟
عبدالرحمن : لميس لاتعصبين
لميس حابسه دموعها : وتقولي لاتعصبين؟؟؟ تجيبني لمكان ذكرياتك وتقول لاتعصبين
عبدالرحمن ببرود : الصراحه حلوه
لميس تخصرت : قل قسم؟؟
عبدالرحمن بيموت من الضحك تكى ظهره عالباب وتنهد :آآآآآآآه ياحبي لك
لميس : أكرررررررهك من كل قلبي أكرهك
عبدالرحمن هنا ما إستحمل جلس عالأرض كالعاده وصوت ضحكته الرايقه بكل مكان ولميس تناظره مذهوله
عبدالرحمن :من زمااااان عن مقالبي فيك
لميس تغطي وجهها بيدها :حراااااااااااااااااااااام عليك حرقت أعصابي
عبدالرحمن بثقه :حلالي
لميس : قوم اقفل هالغرفه اللعينه
عبدالرحمن قام بمساعدة لميس :لاتقولين لعينه .. هنا ذكرياتي
لميس: ذكريات بعد؟؟
عبدالرحمن : انا قلبي مانبض الا لوحده من يوم فتحت عيني عالدنيا لين تغمض وهي حبيبتي
لميس فهمت قصده :بسم الله عليك عسى يومي قبل يومك
عبدالرحمن : بسم الله على قلبك يالله خلينا ندخل
دخلو الغرفه وفتح عبدالرحمن الدولاب الخشبي وسحب منه ألبوم صور
لميس : وش صوره؟؟
عبدالرحمن :هالألبوم كله صوري معك
لميس شهقت : كيف صورتها
عبدالرحمن :ههههههههه ياذكيه هذا واحنا صغار
لميس :اهاا ماشاء الله عليك
عبدالرحمن: من صغري اعشق التراب اللي تمشين عليه
لميس :الله يخليك لي
عبدالرحمن : ويخليك لي
لميس تحضن الألبوم لصدرها :تصدق؟؟
عبدالرحمن: وش؟؟
لميس: ماكنت أتخيل بيوم انك تتغير
عبدالرحمن :انا هو انا ماتغيرت ومستحيل أتغير .. بس عبدالرحمن بحضور أميرته يكون غصبن عنه انسان ثاني
لميس ابتسمت بخجل
عبدالرحمن: يالله تعالي اوريك باقي الذكريات

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة mylovelmar ; 22-08-08 الساعة 07:41 PM
عرض البوم صور mylovelmar   رد مع اقتباس
قديم 24-08-08, 12:11 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2008
العضوية: 90308
المشاركات: 128
الجنس أنثى
معدل التقييم: قائدة كتيبة الحب,,, عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
قائدة كتيبة الحب,,, غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : mylovelmar المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

يوووووووووه فينك طولتي علي بالبارت وربي وربي اني ابي اعرف الاحداث بسرررررررعه الله يخليك عجلي بالبارت عشاني بس<<< واثقه الاخت هههههه

بس على فكرة البارت هذا رهيييييييييب وريف وعبد العزيز لايقين لبعض

 
 

 

عرض البوم صور قائدة كتيبة الحب,,,   رد مع اقتباس
قديم 27-08-08, 06:07 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 87281
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: mylovelmar عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
mylovelmar غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : mylovelmar المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

عبدالعزيز وهو طالع من الجامعه يلبس نظارته الشمسيه : ياربيييه تذكرت أيام الجامعه ونكدها
زياد : ايه تذكرت ايام الدراسه
عبدالعزيز : خانقتني العبره اتذكر هنا كان فيه كافتيريا كل يوم فطورنا منها فلافل ولا تونه انا وفيصل
زياد : ياحليله فيصل
عبدالعزيز ابتسم : ينحط عالجرح يبرا
زياد اللي وصل سيارته : حياك معي وخل سيارتك نفطر في بيتنا وارجعك هنا
عبدالعزيز وده يروح يذوق طبخ وريف تجربه قبل العرس بس نعسان : لا والله اني ميت من النوم
زياد: اجل فمان الله
عبدالعزيز بحفظ الله
ركب زياد سيارته وعبدالعزيز كان يمشي ويتلفت حوله .. كل شي تغير حول الجامعه سبحان الله ..
ركب سيارته بعد ما إشتراله نسكافيه عشان يصحصح شوي
حرك السياره

كانت جالسه شبه نايمه فجأه حست بضيقه بصدرها شهقت :جاسم فيه شي
ام وريف : وش قلتي؟؟
وريف بتبكي : هااه؟؟؟ لالا انا طالعه
وطلعت تركض لغرفتها ... الا وزياد داخل البيت
فتحت غرفتها ودقت جواله بدون شعور
ناظر الرقم وإنصعق .. وشلون يرد وهو معه زوجته بالسياره وماله ساعتين مالك عليها .. مايجوز أخونها...
أخيرا تكلم
جاسم :إبتهال
ابتهال بخجل :سم
جاسم : سم الله عدوك ..أبنزل البقاله تبين شي؟
ابتهال :تسلم
جاسم : الله يسلمك
نزل البقاله وبعد ما إختفى عن أنظارها دق رقمها وهو خايف عليها وش خلاها ترجع تتصل؟؟ اكيد فيها شي
ردت عليه وهي بتموت من الرعب :السلام عليكم
جاسم حاول يكون جاد بس هيهات ياجاسم هذي وريف : هلا وغلا
وريف:إنت فيك شي؟؟؟ صاير لك شي؟
جاسم:أنا؟؟؟ لا الحمد لله توني طالع من المحكمه
وريف شكت بشي وقالت ببرود :ليش؟؟
جاسم : وصيتك
وريف :إبتهال؟؟؟
جاسم :ايه نعم
وريف ببرود وصوت محطم وقلب مهشم : مبروك
جاسم حس فيها وبإحساسها :الله يبارك فيك
وريف : هي معك؟
جاسم :هي بالسياره
وريف :أبي ابارك لها
جاسم خاف تزعل ابتهال :بسسس
وريف :تكفى
ماقدر يقاوم راح لين السياره واعطاها الجوال
ابتهال بخوف : مين
جاسم بفشيله : وريف
ابتهال تغيرت الوانها من تحت البرقع اخذت الجوال :هلا وريف
وريف : الف الف الف الف مبروك بتوله تستاهلين
ابتهال فرحت لأن وريف فرحانه لها :تسلمين ياقلبي الله يبارك فيك
وريف تتذكر كيف كانت ابتهال كريمه يوم تنازلت لي عن جاسم بعد ماخطبني .. كيف تنازلت عن حب عمرها ..
ابتهال: وريف وينك؟؟
وريف :هااا ..إعذريني بس مانمت عموما انا اتصلت ابارك لك واقول مايصح الا الصحيح
ابتهال بطيبه : لااا اش هالكلام انتي تستاهلين كل خير
وريف بطيبه وبمراره : وانتو تستاهلون بعض الله يوفقكم
قفلت من ابتهال وهي تحس نفسها عمارة ألالام وإنهدت .. تحس نفسها كومة جروح .. بركان غضب .. تيار غيره ..
ماسمعت الا تحريك السياره العالي
خافت فتحت الدريشه وشافت زياد منطلق بسرعه كبيره
نزلت بنفس السرعه لأمها اللي كان وجهها مايبشر بالخير
وريف : يمه وش صاير ؟؟؟
ام وريف : خوي زياد صار له حادث والظاهر توفى
وريف انصدمت : لا حول ولا قوة إلا بالله. الله يرحمه .. اذا نعرفهم يمه بنروح نعزيهم
ام وريف : ايه يايمه اخو فجر
وريف طااااااااارت عيونها .. كلهم كذا الاثنين يروحون مع بعض ... كل شي رااااااااااااااااااح وبقيت على أنقاض الحب صرخت :عبدالعزيز؟؟؟؟؟
ام وريف :ايه الله يرحمه
وريف صرخت صرخة ألم .. صرخة قهر .. صرخة حسره .. صرخة ضياع ..
اتصلت على زياد وهي ودها عبدالعزيز يرجع للحياه يوم واحد وتقوله أحبك.. ودها ان ربها أخذ عمرها ولا عمره..
أخيرا دق قلبي له وحسيت فيه .. بس متى ؟؟ متى ؟؟ بعد فوات الأوان .. بعد ما توفــــــــــــــــــى ...
زياد اللي بالمستشفى كان عنده أمل واحد بالميه انه يكون حي مايرد على احد .. اصلا جواله مرمي بالسياره
شاف الدكتور مقبل من بعيد
ياااارب يا حي ياقيوم .. يامحيي الموتى .. يا خالق الخلق .. انه يكون حي .. يارب يكون حي يااارب يكون حي أسألك بكل إسم هو لك انه يكون حي

زياد قرا تعابير الدكتور بس كان مأمل خير : بشر؟؟
الدكتور : مريضك هو الدكتور عبدالعزيز ماغيره ؟؟؟
زياد : ايه اللي توه متعين هنا
نزلت دمعه من عين الدكتور :الله يرحمه ويعوضه شبابه بالجنه كان حيييل طيب
زياد اللي تحطم فيه مليون أمل ومليون حلم ومليون شعور أخوي
ماهو عارف شلون يبلغهم ... خلال السنه اللي راحت فقدت أغلى ماعنده بالدنيا ..أبوه وإخته واللحين صديقه

على ما إستوعبت وريف الخبر كانت الرجال يصلون الظهر
زياد كان شايل هم كيف يبلغ سلمان بالخبر
الله يصبرهم عاش اغلب عمره بالخارج ويوم رجع لهم توفى ..
فكر بفيصل .. صح فيصل هو اللي المفروض يكون معي بهالوقت ... فيصل خسر صديق عمره .. الله يكون بعونه اذا ماقدر يتحمل بريطانيا بدون عبدالعزيز الله يرحمه شلون بيستحمل الدنيا وحياته بدونه؟؟
يارب ساااااااااااااعدني
بلغ فيصل بالخبر اللي تخدرت اطرافه لأول لحظه .. وبعدها إنهار بالبكاء ..إيه نعم بكاء .. موب عيب الرجال يبكي لاحس انه خسر غالي .. بكى وخيال عبدالعزيز مافارقه ولا لحظه .. كان يشوف وجهه بكل الفراغات اللي حوله ..
ركب السياره مع زياد اللي كان متماسك أكثر من فيصل .. ناظر فيصل بزياد .. لمح رفعة حاجب عبدالعزيز .. الحركه اللي كان يعشقها فيصل من عبدالعزيز .. كل ماهدأ ينهار أكثر من قبل ..
وريف .. حست بالخساره .. ماخسرت أحد بحياتها إلا ابوها وعبدالعزيز ..
أيقنت إنها ما كانت تحب جاسم خلال فترة هالصراع بينه وبين عبدالعزيز الله يرحمه .. تأكدت إنها كانت متمسكه بالماضي وبهاجس الماضي ..
اللي حسته بفراق عبدالعزيز الموت بعينه ..
اللي حسته بموت عبدالعزيز هو شعور زلزلها .. خلاها تشوف الحياه ولا شي من دونه ..
ياليتني رديتك ياجاسم وقبلت بعبدالعزيز اللي كان لآخر لحظه بحياته وهو يطلب مني الحب ..
ياحسرتي على حظي الأقشر .. الله يرحمك ياعبدالعزيز .. الله يرحمك ويسكنك فسيح جناته ..
لبست عبايتها على الساعه 1 الظهر وهي الموت يلمع قدام عيونها ... ياليت .. ايو والله ياليت اموت وارتاح من هالعذاب
اتصلت على زياد اللي كان توه واقف عند باب بيت سلمان
زياد مبحوح صوته ..:الو
وريف اللي صوتها أردى : ابي اروح لفجر
زياد:انا عند بيتهم بس ابلغهم بالخبر وأجي آخذك
وريف بكت وقفلت السماعه ..
ام وريف : يابنتي احمدي ربك ماصار بينكم شي رسمي
وريف كان ودها تتكلم ..بس وش تقول .. سنه عشتها مع عبدالعزيز بأروع وأحلى رؤيه للحياه .. سنه عشتها مع عبدالعزيز بأجمل صوره للدنيا .. عرفت شلون الحب حلو .. وتجين يايمه بكل بساطه تقولين ماصار شي رسمي ؟؟؟؟؟؟؟
كان هذا حديث وريف داخل نفسها ...
ام وريف :علامك مبلمه كذا ؟
وريف اللي رجعت تبكي بدون ما ترد على أمها .. الكلام كله مايوصف الألم اللي بقلبها .. ليش ربي كاتب علي أعيش على ذكريات وأنقاض؟؟؟
سلمان اللي طلع من البيت بعد ماسمع الجرس انصدم ..إلا إنصعق من أشكال زياد و فيصل ..
حارت أنظاره تدور عبدالعزيز بينهم .. او وراهم .. او بالسياره .. بس ظنونه زادت .. عبدالعزيز فيه شي
اقترب منهم ... وبلا مقدمات طاح فيصل عليهم .. كان مشاعره وألم فقد عبدالعزيز أكبر من إنه يتحمله .. شالوه ودخلوه داخل ..
سلمان اللي للحين ماعرف : زياد خير وش فيكم؟؟؟
زياد مو عارف من وين يبدأ.. ليش دايم انا اللي ابلغهم بخبر الوفاه .. بشير القيامه !!!
زياد: عبدالعزيز...
سلمان طاحت علبة الكولونيا من يده : وش به؟
زياد بغصه : عطاك عمره
سلمان بصدمه وصبر وإيمان قوي : لا حول ولا قوة إلا بالله .. وش السبب؟
زياد حمد ربه إن سلمان قوي ايمانه : حادث سياره
سلمان: دفنتوه؟
زياد :للحين
سلمان : اكرام الميت دفنه .. نصلي عليه العصر وندفنه ..الله يرحمه
زياد: يالله عن إذنك بروح أجيب الأهل
سلمان اللي بدت عيونه تخونه : جزاك الله خير
طلع زياد .. بينما سلمان دخل يبلغ اهله بوفاة حبيبهم وولدهم الله يرحمه
جوري بكت بأعلى صوتها وصرخت .. أم سلمان كـ أي أم جلست على أقرب كرسي .. رجولها ماقدرت تشيلها ..
سلمان كان شايل هم فجر ..توأم روح عبدالعزيز..
كانت لانفس .. لا حركه .. لا كلمه .. لارمش .. كأنها صنم ..أو تمثال ..
قرب منها سلمان اللي خاف على إخته وما حس إلا بالكف اللي على خده :إنت كذااااااااااااااااااااااااااااااب
سلمان ما إستوعب وفاة عبدالعزيز عشان يستوعب كلمة فجر
بعد مارمت هالقنبله بوجه سلمان طلعت وخلتهم وتهمهم بكلامات ماسمعها الا هي وقبل تدخل غرفتها صرخت :فيه أهل يفاولون على ولدهم؟؟؟
ودخلت غرفتها وقفلت عليها
وصلت وريف تدف أمها ودخلتهم ام فجر اللي شبه منهاره ..أحد يلومها هذا الضنـــــــــــــــــــــــــــــا ...
طلعت وريف الدرج متجهه لغرفة فجر .. كانت متوقعه تلقاها منتحره .. ميته .. أقل شي غايبه عن الوعي ..
فتحت الغرفه ماشافت فجر ...شهقت وريف .. معقوله راميه نفسها من البلكونه ؟؟؟
ركضت عالبلكونه بس ماشافت آثار أحد متوفي بالشارع ..
ناظرت يمين ويسار ماشافتها بالغرفه .. رجعت لأمها وهي ماشيه بتنزل مع الدرج سمعت صوت فجر
فتحت الغرفه اللي كانت ألوانها زرقا وسماوي .. وذوقها ولادي
شافت فجر جالسه عالأرض وتبكي .. وحاضنه صوره
راحت لها وريف وجلست بمستواها عالأرض
فجر غرقانه بدموعها : من جد راح؟؟؟؟
وريف حضنتها وصارو يبكون كلهم

الساعه ثلاث لبست أم سلمان عبايتها عشان تروح تشوف ولدها قبل يدفنونه .. فجر ذبحت نفسها بالصياح عشان تروح بس سلمان مارضى ..خايف عليها
وريف كانت تبكي ألم قلبها وألم صاحبتها ..
دخلو المستشفى وطلعو عبدالعزيز الله يرحمه من الثلاجه ..
كانت ام سلمان فيها شي من الأمل ان ولدها مامات....
شالو الشرشف الأبيض ناظرت..
نفس الوجه .. نفس العيون .. نفس الفم .. رمت نفسها على ولدها تبكي وطلعها سلمان بالقوه
فراق الضنا صعب.....
طلعت وهي ماتشوف الدنيا قدامها من الموت والألم اللي عاشته بلحظة ماشافته ..
الله يرحمك .. ليتني توفيت وإنت اهتنيت بشبابك ..
ماحست الا بسلمان يدلها عالسياره .. ركبتها والتابوت بسياره ثانيه ..
كانت تلتفت للسياره اللي تشيل ضناها عالقبر ... وتبكي دم
وصلو المقبره وهي كانت بالسياره شافت الرجال يشيلون النعش ودخلو به داخل المقبره .. كان هين عليها تصيح وتقول ادفنوني بداله ..
دخلو وسلمان وزياد وعيال عم وريف ماسكين النعش ماعدا عامر اللي كان ساند فيصل .. فيصل ماكان قادر يمشي .. كان يترنح بالمشي ..
حس زياد إن النعش خفيف .. ويتحرك..
حمد ربه وشكره الف مره .. إن شاء الله ان عبدالعزيز من أهل الخير ..
فجأه النعش طاح عالأرض وإنفتح..
الرهبه والخوف كانت على وجيه كل من كان موجود
طلع صوت يرتجف :طفو المكيف
أغلب اللي كانو موجودين طاحو وغابو عن الوعي ..
ماعدا فيصل اللي راح يركض للنعش يبي يتأكد اللي سمعه حق ولا خيال ... واقع ولا حلم
شاف وجه عبدالعزيز أزرق وشفايفه سوداء من البررررد .. من يلومه يوم كامل بالثلاجه
سجد بالمقبره شكر لله .. كان هو الوحيد اللي مو خايف ..أما زياد أغمى عليه ... سلمان ماهو بوعيه واقف ..
تعالت أصوات الشيوخ :الله اكبر .. الله أكبر .. الله أكبر

[تراها من جد صارت لواحد شيباني بالطايف]

فجر بحضن وريف ومقطعين نفسهم من الصياح .. اللي كانت متماسكه هي ام وريف وهي اللي تقبلت العزاء
فجأه سمعو صوت الرجال يعلى .. لا اله الا الله .. الحمد لله يارب .. الحمد لله يارب
جوري حاضنه نفسها بركن وذابحه نفسها من الصياح
رن الجرس وفتحت الشغاله الباب ودخلت ام سلمان تصارخ : ولدي مامات .. ولدي مامات .. ولدي مامات
وريف تقطـــــــــــــع قلبها على حالة ام سلمان .. تبي ترفض الواقع بأي شكل من الأشكال .. لدرجة إنها تقول ولدها مامات..
عبدالعزيز اللي دخله فيصل بكفنه لحمام الرجال اللي انفجعو .. الميت داخل بكفنه
فتح فيصل المويه الحار على عبدالعزيز
وطلع يركض
اما ام سلمان طلعت فوق تجيب لولدها وحبيبها ونور عينها ملابس
اعطت الملابس فيصل اللي كان للحين يبكي ...
وفيصل اعطاها عبدالعزيز اللي بعد ماسرت الحراره بجسمه قدر يوقف على رجوله
طلع للرجال وهو كأنه بدا يفهم انا توفيت ورجعني ربي للحياه .. !!!! ولا شسالفه
حضنه فيصل .. وكأنه يبي يتأكد إن عبدالعزيز حي
فيصل : الله لايحرمني منك... الله لايحرمني منك ..
محد مصدق اللي يشوفه
وريف اللي استوعبت اللي صار
وقفت عالدريشه اللي تطل عالشارع .. شافته بكل طيبته .. وكبر قلبه واقف بين الرجال يسلمون عليه ويتحمدون له بالسلامه..
..لو فقدتك ياغلاهم..
.. بتنطـــفي نجــمه بسماهم ..
.. وأنطفي كلــــــــــــــــــــي بغيابك..

ماحست إلا بقطرات على يدها .. فسرتها بدموع الفرح وراحت لفجر تتحمد لها بسلامة أخوها..
ياهو يوم.. وياهي معاناه وياهي دموع وياهو إكتشاف..
وريف اكتشفت إنها تحب عبدالعزيز.. ومو بس تحبه إلا حست بالدنيا من دون ابتسامته الطيبه ظلام ..كانت تجذبني بجاسم هيبته .. وصرت أحب بساطة عبدالعزيز..
كنت أنبهر بجنون جاسم وصرت أعشق ثقل عبدالعزيز ..
بعد ساعتين
عامر :هههههههههههههههههههههههه وهالأخو موب قادر يوقف من الفجعه
فيصل : يقالي الصديق الصدوق
عبدالعزيز :ههههههههههههههههههههه
ثامر يحضن تركي اللي جنبه يقلد فيصل : الله لايحرمني منك
تركي: ضف وجهك كتمتني
الكل:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز ناظر بفيصل وهمس له: من جد سويت كل هذا
فيصل : واحد وتوفي أخوه وش تبيه يزين؟
عبدالعزيز : الله لايحرمني من قلبك الطيب
عامر بتريقه : ترى بديت أشك بعلاقتكم
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل : يالأثول سلمت على أهلك؟
عبدالعزيز شهق :يووووه والله نسيت لخموني الرجال .. عن أذنكم البيت بيتكم
طلع عبدالعزيز من المقلط اللي فيه الشباب ولمح سلمان جالس بين الرجال ..إبتسم من كل قلبه ووقف عند الباب ودق الباب
جوري اللي كانت تنتظر دخلة عبدالعزيز وجالسه جنب الباب اول مادق الباب فتحت وطارت بحضنه
عبدالعزيز يضحك عليها بس كانت عيونه مدمعه .أحيان المصايب تخلينا نكتشف جواهر حوالينا وماحنا شايفينها
جوري تبكي من الفرحه :يالدب ليش سويت كذا؟
عبدالعزيز : جوجو ياقلب أخوك ماسويت شي هذا من ربي عشان أبكيك
جوري عصبت بمزح :يالدبببببببببببببببببب
عبدالعزيز حط يده على شعرها : ياحبيبتي والله
جوري وحركات البنات : انا مو حبيبتك .. حبيبتك اللي بغت تموت وراك
عبدالعزيز مافهم : تموت وراي؟؟؟
جوري :ايه تموت من عقبك .. قطعت نفسها من الصياح تبكي أكثر من فجر
عبدالعزيز بدا يفهم : من؟؟؟؟
جوري: وريف
عبدالعزيز مسك كتوف إخته :إحلفي
جوري : والله ..,واول ماقالو عزوز حي راحت عند الدريشه تناظر فيك
عبدالعزيز : هذا كله شفتيه وانتي بالعزا؟؟؟
جوري :ايه
عبدالعزيز :أجل لو رايحه عرس وش بتشوفين
جوري: هذا جزاة اللي تقول لك؟؟؟
عبدالعزيز بلحظه شال جوري بين يديه : بالعكس انتي اليوم لك البشاره على هالخبر
جوري تصرخ :نزلني يالدب
عبدالعزيز : تصدقين صرتي خفيفه
جوري:نزلنييييييييييييييييييييييييييييييي

ام سلمان شهقت : جوري تصارخ؟؟؟
قامت فجر تركض للباب عشان تشوف شسالفه وأول ما شافت عبدالعزيز حطت يدها على فمها وبكت ..الا انهارت بالبكا .. وعبدالعزيز يناظر فيها :يابنت قربي مقدر اروح يمك فيه حريم
بس فجر توها تحس بكلمة عبدالعزيز مات ... يعني ماعاد تشوف هالوجه .. ماعاد تشوف هالإبتسامه.. ماعاد تسمع هالصوت ..
زاد بكاها وقامت وريف تشوف شسالفه لأن ام سلمان قاعده مع ام وريف اللي ماتقدر تتحرك
لما قربو لمحت وريف رجال ورا عند الباب وإنخشت ورا الجدار
فجر بأحضان عبدالعزيز :احبك ياعزوز والله احبك اكثر من أي شي
عبدالعزيز اللي ظهره للباب ووجهه للبيت لمح اللي ورا الجدار وقلبه قال له من هي ...
عبدالعزيز : تحبيني؟؟؟ بس انا ما أحب إلا وحده بس
فجر اللي مادرت إن وريف تسمعها فكت نفسها من أحضان أخوها : وأبشرك حتى هي تحبك
عبدالعزيز : هي قالت موافقه؟
فجر : لا بس ياعمري تبكي ماتت من الصياح
عبدالعزيز يبي يلين قلب وريف : ايه بتبكي عشان صديقتها تبكي موب عشاني ..أنا بحريقه مايهمها عادي
جوري بعد ما إنتبهت لوريف : لاتقول كذا
عبدالعزيز : اقول ولا ما اقول ماهو مغير شي
فجر : وش فيك قلبتها حزن؟
عبدالعزيز :ههههههههههه لاحزن ولا شي بس أفضفض لخواتي
جوري بعبط : إررررررحم يامسلم
عبدالعزيز : لاتمثلين إنك تكرهيني .. اللي يكره مايرتز ورا الباب ينتظرني
جوري: شرهتك عاللي واقفه لك
وريف تحركت عشان ينسمع صوت الكعب ويعرفون إنها جايه
فجر : وريف انتبهي عزوز هنا
وريف : السلام عليك
عبدالعزيز برسميه: وعليكم السلام
وريف : الحمد لله على سلامتك
عبدالعزيز : الله يسلمك يارب .. وشلونك إنتي؟
وريف : والله بخير الحمد لله .. يالله عن أذنكم

رجعت وريف لأمها وأم سلمان وهي مستغربه .. قبل شوي كان يتكلم بحنان مع خواته ويقول يحبني واللحين يتكلم معي كأني غريبه.. يوووه لايكون يحسبني ابرده؟؟ مجنونه أنا

رجعو بيتهم ... اما سلمان أخذهم لرحلة بمناسبة قومة عبدالعزيز بالسلامه..

فيصل وهو خلاص مايقدر على الغربه بدون ونيس .. ومافيه أحسن من ميان تكون ونيس له بهالغربه وخصوصا انها كم شهر ويرجعون
دق رقمها بدون مايشاور أحد
ميان ناظرت بالرقم الغريب وردت : الو
فيصل : الو السلام عليكم
ميان استغربت : من معي؟
فيصل :أنا ولد عمك فيصل
ميان حست بمغص : هــ هــ هــلا فيصل
فيصل حس بإرتباكها : شلونك ميان
ميان: بخير انت شلونك؟
فيصل : انا بخير بس ما ابي أكثر معك بالكلام بقولك شي
ميان رجع لها المغص :آمرني
فيصل : مايامر عليك ظالم .. انا بقولك شي واذا ما عجبك ينتهي الموضوع خلاص أنا ما ابي أحد يضغط عليك من اهلك
ميان تأكدت : وش صاير
فيصل :أنا ابيك بالحلال
ميان قفلت الجوال بوجهه .. يلعن بليس اللي ماعنده أسلوب ..
هذا اش فيه ..ابيك بالحلال !! الناس يقولون ابي أكلم أهلك بشي يخصنا .. يقولون ابخطبك .. وهذا خبط لزق
سمعت رنة رساله
(مشكوره .. واتمنى ما أكون ضايقتك بطلبي إنسي الموضوع)
يوووووه فهم إني ما ابيه ..
ردت عليه
(مو هذا القصد بس أسلوبك كان مفاجئ)
فيصل اللي كان متحطططططططططم اول ماقرا رسالتها شعشعت الحياه بعينه ..دق على عبدالعزيز يبشره

عبدالعزيز :سألتك بالله صفقتيه كف؟؟؟
فجر :ههههه ما أتذكر
سلمان :إلا والله صفقتني كف طارت عيوني
الكل:ههههههههههههههه
دق جوال عبدالعزيز ورد :هلااااا بحبيبي أنا
فيصل :ههههههههههههه لو سمعك عامر بيشك جد هههههههههه
عبدالعزيز : بشر؟؟؟؟؟
فيصل : وأحد يقدر يردني؟؟
عبدالعزيز : مبرووووووووووووووووووووووووك عقبااااااااااااااااااااااالي
فيصل :إحم إحم تراك تتكلم عن بنت عمي
عبدالعزيز : ههههه مدري وش هالصدفه
فيصل :إيه والله ..

وريف اللي خذت قرارها خلاص ..
طلعت لأمها وزياد تناظر فيهم
زياد: بعيونك كلام
وريف ابتسمت
أمها عرفت : موافقه ؟؟؟
وريف هزت راسها بإيجاب
زياد: على وشو موافقه ؟؟
ام وريف : على عبدالعزيز
زياد فز : اخيرا ريحتي الرجال
وريف استحت مرررررررررررررررررره وطلعت غرفتها
اتصل زياد على عبدالعزيز لقاه إنتظار
عبدالعزيز ناظر وشاف زياد يتصل : يالله سلام اخو المدام يتصل
فيصل :ههههههههههههه زياد؟؟ اجل سلم لي عليه
قفل عبدالعزيز ورد على زياد اللي جلس ربع ساعه يسولف
زياد:إييييييييييييييييييييييييييييييييييييه
عبدالعزيز :علامك؟
زياد: بغيت أنسى انا ليش متصل
عبدالعزيز :ليش متصل؟؟؟
زياد: الله يحييكم
عبدالعزيز بغباء : وين؟
زياد:هههههههههههههههههههههههه مو الناس اذا خطبو ووافقو يقولون الله يحييكم
عبدالعزيز : وافقت وريف؟؟
زياد: ما كنك قطيت الميانه ؟؟ ايه وافقت
عبدالعزيز : الله يبشرررررررررررررررررررك بالخييييييييييييير ماااااااااااااااابغـــــــــــــــــــــــــت

قفل من زياد وراح يبلغ أهله انه يبي الملكه بسرعه عشان يضمن إنها تصير زوجته

وريف كانت تقرا خواطر عبدالعزيز وتتذكر ايام زمان تضحك على غباءها كان كل شي يوضح انه ولد..
سمعت رنة جوال ......
فتحتها .. من نفس الرقم الغريب
((بعض الغـــرام ايجيله ايــــام ويــــــروح

... وانتي غـــرامك بالحشا مبتليـــني ((

وريف: يوووووووووووه هذا ماينسكت عليه لازم اقول لزياد يوقفه عند حده .. من جد قليل أدب
نزلت وريف وهي معصبه ورمت الجوال بحضن زياد
زياد استغرب : خير ؟؟
وريف بقمة عصبيتها : هذا واحد حقير أبلشني برسايله له فتره ابيك تتصل عليه وتلعن خيره
زياد : وين الرسايل؟؟
فتحتها له وقراها وهو عصب : هذا من جد يبيله تربيه باين انه مو غلطان
دق الرقم من جواله وقبل يحط الجوال على إذنه .. لمح الإسم وناظر بوريف وإبتسم وقفل المكالمه
وريف: ليش قفلتها؟؟؟
زياد : هذا الرقم بالذات ما اقدر اهاوشه
وريف عصصصصصصصصبت خطفت جوالها وطلعت

الثلاثاء كانت أم سلمان تبخّر ولدها وهي بتبكي من الفرحه .. قبل يومين تبكيه متوفي واليوم تبكيه متزوج ... هههههه
عبدالعزيز الفرحه باينه من عيونه .. يناظر بأمه وهو عالدرج : يمه كذا تمام ولا بعد ناقصـ
قاطعته فجر وهي طالعه من غرفتها حطت شدو لعين والعين الثانيه للحين : لا تهبببببببببل ماشاء الله عليك وترى وريف قنوعه ههههههههههههه
عبدالعزيز ناظر بها :انتي روحي كملي كفختك لعينك الثانيه وتعالي تتريقي
فجر تفشلت ودخلت تكمل مكياجها
جوري : فجووووره الكحل تمام <<اول مره تتمكيج
عبدالعزيز : حتى إنتي كفختي عينك؟؟
جوري : اذا ما تكشخت بخطبة أخوي أكشخ بخطبة مين
صرخ عبدالعزيز بفرحه : كفووووووووووووووووووووووووووووو
الكل:ههههههههههههههههه
عبدالعزيز: وين سلمان؟؟؟
سلمان دخل مع الباب : هذا هو وصل
عبدالعزيز : الله يخليه لنا
سلمان : تفضل ..أعرفك مانت فاضي تفكر بهالأمور
عبدالعزيز ناظر لباقة الورد الساحره بيد سلمان : شيييييييييييييييييييييي
فجر اللي لابسه عباتها وجاهزه : رووووووووووووووووووعه
عبدالعزيز بعفويه : بتعجبها؟؟
فجر :اكيد بس بتعجبها انت اكثر
عبدالعزيز :ياحبني لخواتي
الكل:هههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز :لحظه لحظه فيه تعديلات عالباقه عطوني خمس دقايق

وريف ناظرت بنفسها بالمرايه ... ياربيييييييه أول مرررره احس اني مو واثقه من شكلي ولا من لبسي ولا من كل شي ياربيييييييييه ياليت عندي إخت أشاورها .. دايم أشاور فجر واللحين فجر ماينفع
وقفت قدام المكيف تبي تطفي النار اللي بقلبها من الإحراج
وطارت خصلات شعرها ..
زياد:أحـــــــلـــــــــــــــــــــى
وريف ضحكت بخجل : شرايك ؟؟؟
زياد : اش رايك اتملعن مع عزيز ؟؟
وريف : ليش؟
زياد: ابقول له مافيه شوفه قبل العرس
وريف استحت وتركته ومشت ..
وزياد يفكر : والله فكره حلوه ...
رجعت ناظرت وريف بنفسها للمره المليون ..
كانت لابسه تنوره تنوره طويله وبدي فضي .. وعليه جاكيت أسود قطني .. ناظرت بسندلها الفضي .. ناظرت بشعرها اللي يوصل لين آخر ظهرها وبتدريج لين رقبتها ..
ناظرت بمكياجها الناعم .. مجرد خط بسيط تحت العين وكحل اسود وقلوس
سمعت الجرس يرن راحت تفتح الباب
دخلت أم سلمان وبعدها جوري وبعدها فجر اللي حضنت وريف من كلللللللللللللللللللللللللل قلبها : ياحياتي بتخبلين بعزوز
استحت وريف ولا ردت على فجر

اما أعمام وريف وعيال عمها كانو كلهم مواجدين وموافقين على عبدالعزيز ..اولا لأنه هذا قرار يخص بنت عبدالرحمن بلحالها .. وثانيا لأن عبدالعزيز رجال والنعم فيه
وعبدالرحمن توه راجع من جده يوم عرف بخطبة بنت عمه
سلمان : والله يا جماعه هذا ولدكم وهذيك بنتكم واللي تامرون فيه انا حاضر
ابو عبدالرحمن : والله الكلمه لأخوها
فرررح زياد بتقدير خالد له : انت عمها وبحكم ابوها .. وعموما البنت لها الراي الاول والاخير
عبدالعزيز : والبنت موافقه
ضحك المجلس على لهفته
قام زياد يشاور وريف ورجع لهم : البنت موافقه
عبدالعزيز تمنى إنه يعرف يزغرط ساعتها
صار عبدالعزيز يناظر زياد ينتظره يقول قوم معي تشوف وريف .. بس زياد سوا نفسه غبي وقعد
عبدالعزيز رفع حاجبه
وزياد ماااااااات من الضحك على شكل عبدالعزيز
أخيرااااااا .. رحم زياد شكل عبدالعزيز كأنه عجوز مضيعه عشاها
زياد: عبدالعزيز قم معي
عبدالعزيز ((مابغيت)): ان شاء الله
بعد ما طلعو من المجلس عبدالعزيز بعصبيه :حقك من جلدك
زياد:ههههههههههههههههههههههههههههههه شكلك نكته
دخل زياد الغرفه اللي المفروض تكون للتقليط بس عشانها بعيد عن المجلس خلاها زياد مقفوله وفتحها اليوم لعيون أخته..
دخل عبدالعزيز وهو يحس قلبه بيوقف .. ياربييييه انا حاس ربي مابيتممها على خير ..
زياد يسحب وريف اللي بتموت من الخجل والرعب كأنها تتزوج لاول مره ..
سمع صوت كعبها عند الباب قبل تدخل .. قلبه كان صوته أعلى ..
سمعها وهي تقول : زياد تكفى ما اقدر
زياد : وش اللي ماتقدرين؟
وريف: خلني شوي وانا ابدخل
زياد:هههه امشي بسرعه لا يطلع لك اللحين
وريف شهقت ولحقت زياد اللي دخل قبلها
سمع صوت كعبها قريب...قبل يرفع عينه خالطت أنفاسه ريحة عطرها ...
ماكان يقوى يناظرها .. خايف لايكون حلم ويصحى منه .. خايف لا يكون سراب ويتبخر ..
أخيرا تشجع ورفع عينه ..
وش شاف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ووش شاف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لاتسألوني..
لا تسألونه..
لاتسألونها..
إسألو المكان اللي إحتضن أروع موقف صار لهم بحياتهم ..
إسألو كل شي كان شاهد عاللقاء الأول بينهم ..
إسألو نظرة عيونهم اللي تعلقت ببعض..
إسألو نبضات قلوبهم اللي كونت أحلى معزوفه
إسألو أرواحهم اللي إتحدت روح وحده بجسدين
إسألو عبدالعزيز يوم قام من محله بلا شعور وحضن يديها وقال لها :أخيرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا>> >
زياد تنحنح خاف يتمادى
وريف رفعت عينها لعينه .. كان قريب منها .. تحس برررجفة الفرحه بأطرافه
نزلت دمعتها بدون شعور
رفع يده يمسح دمعتها ومسكه زياد : اقول يالأخو ماتنعطي وجه
انسحبت وريف وطلعت من الغرفه
وعبدالعزيز توه صحى : ياربيييييييييه اليوم أبملك بسرعه
زياد: ههههههههههههه يامهبول استح على وجهك
عبدالعزيز : ييييييييييوووووووووه والله اني مهبول صدق خذ هالورد عطها وريف نسيت
اخذ زياد الورد وأعطاه وريف اللي أخذته وطلعت لغرفتها كانت تتمنى لو فيها صبر تنتظر لين يروحون وتقرا اللي مكتوب بالكرت بس.....
الشوق اقوى
فتحت الكرت ..

((لأغلى ورده بهالدنيا .. لأروع عشق ..
صدقيني راح أحبك لين تذوب آخر ورده بالباقه ..
ماجيت ادوّر فيك لوعـــــــــات وجــروح

... جيتك وانا كلي امل ...تسعــــديني

جيتك وانا كلي احاسيس ووضـــــــوح

... جيتك ابي لوساعةٍ...تفهميــــــني

والله ماغيرك سكن داخــــل الــــــروح

... ولاغيرك انتي وســـط قلبي وعيني

والعاشق اللي يعشق بصدق مفضوح

... لو جا يرد الشـــــوق لازم يبينـي

بعض الغـــرام ايجيله ايــــام ويــــــروح

... وانتي غـــرامك بالحشا مبتليـــني

لاتتعـبيني يادوى القلــــــب والــــــروح

...لاقلت احبك اسكتي...واحضنيني!!!
محبكـ كبرياء الجرح ـعبدالعزيز))
شهقت وريف :هوووووووووووووووووووووووووووو
هوووووووووووووو اللي يرسل الرسايل ...
ناظرت بالباقه شافت ورده صناعيه بوسط الورد الطبيعي..
تذكرت جمله
راح أحبك لين تذبل آخر ورده بالباقه..
ييييييييييييييااااحياتي
حطت الورد بخزانتها ونزلت بسرعه لضيوفها .. أول مادخلت عليهم بالغرفه كانو يناظرونها ويبتسمون ..
استحــــــــــــت مرررررره وجلست جنب فجر وهمست :اش فيكم؟
فجر : عبدالعزيز المهبول
قرصتها وريف:لاتغلطين
فجر:خخخ طيب عزوز راح يجيب المملك
شهقت وريف :إحلفيييييييييييييييييييييييييي
فجر: هاه مهبول؟؟
وريف: مهبول وبقووووه

ملّك عليها عبدالعزيز بنفس اليوم وراحو من عقبها الضيوف
راحت وريف لامها بعد ماقفلت باب البيت
وريف: هاه يمه وش رايك باللي صار؟؟
ام وريف: والله فرحت لك اكثر من فرحتي بخطبتك الاولى
وريف: ليش؟
ام وريف: المره الاولى كانت ام جاسم مو راضيه
وريف: يمكن عشان كذا ربي ماوفقنا
زياد اللي توه داخل : الف الف الف مبروووك يالغاليه
وريف :عقبالك
زياد:آمييييييين تراي كلمت ابوها
ام وريف: من جد؟
زياد:ايه وقال بيشاور البنت ان شاء الله
وريف :الله يوفقكم ... مررره مبسوطه ان لمياء بتصير زوجة أخوي
زياد:ان شاء الله
دق جوال وريف ناظرت بالرقم ومن الفجعه طاح عالأرض الجوال
زياد عرف المتصل وسوا نفسه مو عارفه
أخذت جوالها ودخلت أول غرفه قابلتها
وريف :ألو
عبدالعزيز :لبـــــــــــــــى قلب الألو ومن قالها
وريف :....................
عبدالعزيز : يا روحي
وريف مرره استحت :نعم
عبدالعزيز : ياحياتي
وريف بتموت خجل : سم
عبدالعزيز استانس: ياقلبي
وريف صوتها يالله يطلع :آمرني
عبدالعزيز :احبببببببببببببببببببببببببببك اللحين اقدر اقولها وبعالي صوتي أحبببببببببببك\
وريف طااارت فرح

خالد دخل البيت وهو يناظر بعياله وبناته يدور لمياء بينهم
عامر : حياك يبه تفضل
ابو عبدالرحمن : وين لمياء؟
عبدالرحمن : مع لميس
ابو عبدالرحمن :ازهمها لي
عبدالرحمن: ان شا ءالله
قام عبدالرحمن وطلع غرفة لمياء وأول مافتحها كانت لميس تسولف مع لمياء
عبدالرحمن اللي إقترب من لميس وحط راسه بحضنها :لميوه انقلعي ابوي يبيك
لمياء: اولا اسمي لمياء ثانيا اسمها روحي مو انقلعي
لميس وهي تلعب بشعر عبدالرحمن: اقول يا ابو الشباب .. زوجي وحبيبي على عيني وراسي بس لمياء هذي غير

لمياء صفرت من الفرحه :اللحين الواحد يقدر يروح وهو راضي تمام الرضا عن مستقبله
لميس:هههههههههههههههههههه
طلعت لمياء من الغرفه وصكتها وراهم
عبدالرحمن قام بسرعه وجلس على طرف سرير لمياء ..
إستغربت لميس..
لميس: عبدالرحمن
بس هو ماردّ عليها
لميس بنفسها ((أكيد مقلب من مقالبه بس اتغدى فيه )): اذا زعلان ترى مالك حق
عبدالرحمن يمثل الزعل: ليش؟
لميس:لأن لمياء هي اللي أقنعتني اتزوجك ..
عبدالرحمن بصدمه :ليش؟
لميس: عشان مانتفارق انا واياها طول عمرنا .. بصراحه بداية زواجنا صح كنت أكرهك بس اللحين من جد تغيرت نظرتي لك
عبدالرحمن كان مصدووووووووووووووووووووووم
لميس ماهان عليها حبيبها واقتربت منه وبهدوء :أمزززززح
عبدالرحمن من جد عصصصب صد عنها
لميس تجرأت ولأول مره لمست وجهه بأطراف اصابيعها : واللي خلق حبك فيني اني امزح معك ..ناظرني
عبدالرحمن استغرب من جرأتها وإلتفت لها بإبتسامه
لميس : سامحتني؟؟
عبدالرحمن :وأنا أقدر أزعل
لميس حضنته بفرحه
ودخلت لمياء وغطت وجهها : ياربييييييييه وش ذا ابوي يمنعنا عن الأفلام وانتو عالهواء مباشره
لميس طااااااااااااح وجهها .. وعبدالرحمن حس بإحراج لميس.. ورجع حضنها .. لميس من زود الإحراج دفنت وجهها بصدره وهو مستانس عالوضعلمياء اللي وجهها صار أحمممممر :الله يفشلكم انقلعو عن غرفتي
عبدالرحمن :ههههههههههههههههههههههههه
طلعت لمياء من عندهم وهي تفكر بالسالفه اللي قال لها ابوها .. هي صح مو مستغربتها بس بنفس الوقت ماتقدر تقرر .. هي تحب زياد من قبل تعرفه .. ولما عرفته كرهته من تصرفاته. بس اللحين هو حنووون وطيب ورايق مع وريف ..
طقت باب غرفتها وفتحتها شافت لميس وعبدالرحمن يسولفون
لمياء : ممكن نتكلم ؟؟
عبدالرحمن ولميس إستغربو رسميتها
عبدالرحمن :لمياء شفيك؟
لمياء برسميه : زياد خطبني
لميس بفررررررررررررحه :إحلفييييييييييييييييييييييييييييي وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو مبروووووووووووووووووووك
عبدالرحمن ناظر لميس : لا ارقصي بعد
لميس :إيه ارقص وليه ما ارقص عرس الغاليه
لمياء اللي بتبكي : وسويتوه عرس بعد؟؟ وانتو دايم مضاربه؟؟؟؟
عبدالرحمن: طيب وش المطلوب؟
لمياء :ابي أسألك عنه... كيف أخلاقه؟؟ وليش ترك الكوره بعززز نجوميته
عبدالرحمن: اخلاقه عال العال ومحترم وينحط عالجرح يبرى .. وثانيا ترك الكوره بعد مافقد أهله ماعاد فيه على مهاترات الصحافه
لمياء: ماله علاقات محرمه؟
عبدالرحمن: عنده معجبات بالهبل .. بس هو تركهم كلهم وإختارك
لمياء: يعني يكلم؟
عبدالرحمن:ما اظن لانه اصلا مايعطيهم وجه
لميس: لمو ان ماوافقتي اذبحك
عبدالرحمن: ليش؟
لميس ارتبكت :اممم لان يعني هو رجال ماشا ءالله
ضحكت لمياء
.................
......
بعد إسبوعين
وريف : تكفى واللي يخليك ما أبي عرس
عبدالعزيز : وليش حبيبة قلبي ماتبي تفرح؟
وريف: صدقني انا فرحانه والفرحه بالقلب بس ماله داعي المصاريف
عبدالعزيز بس انا فرحتي لازم يعرفها القاصي والداني .. انا تزوجت اللي ماسكن قلبي غيرها وماحبيت الا هي
وريف: تسلم الله يخليك لي..عبدالعزيز
عبدالعزيز : لاتقولين عبدالعزيز قولي عزوزي حبيبي
وريف :قال لك النذل زياد؟؟؟؟
عبدالعزيز :ايه هههههههههههه
وريف: ولا يهمك عزوزي حبيبي
عبدالعزيز خققققق: سمـــــــــــــــــــي
وريف :انت ليش كذبت علي وقلت انك بنت
عبدالعزيز :بصراحه بصراحه؟
وريف:إيه
عبدالعزيز :فصول كان يحب كتاباتك وانا أكرهها
وريف:أفاااااااااااا
عبدالعزيز :ههه اصبري .. ونزلتي خاطرة إليك يا رجلا
وريف:إيه
عبدالعزيز : وفصول أعجبته وانا قلت له هالبنت أحسها معقده نفسيا
وريف شهقت :يوووووووووه
عبدالعزيز :ههههههههههههه اسمعي وثم قال يكفي انها محترمه ماتعطي الشباب وجه.. وقلت له وش لي اذا جبت راسها؟؟
وريف:أفااااااااااا السالفه تحدي؟
عبدالعزيز برومنسيه :وأحلى تحدي وأروع تحدي
وريف: وانا الضحيه
عبدالعزيز : قدرك تتحملين غلطات حبيبك
وريف ابتسمت :حبيبي؟؟؟
عبدالعزيز :وش رايك انتي؟
وريف: وأغلى حبيب بعد
عبدالعزيز استااااااااااااااااانس: احبك

دخل زياد الغرفه :أكيد مسنتره مع عزوزي حبيبي كالعاده
وريف ضحكت
عبدالعزيز :أخوك ذا مايستحي
وريف طنشت زياد وكلمت عبدالعزيز : اليوم خطبته
زياد: وريفووووه قومي البسي وإجهزي
وريف :ههههههههههه اوكي عطني ربع ساعه بس
عبدالعزيز :وريفي
وريف: امرني
عبدالعزيز :لاتلبسين ولا تكشخين إنفشي شعرك وروحي لهم
وريف ماتت من الضحك : ولييييييييييييييييييش؟
عبدالعزيز :إنتي تعرفين الدبل للحين ماشريتها يعني مافيه دليل على إنك مخطوبه
وريف: وعيوني اللي ماتشوف غيرك وقلبي اللي ينطق بإسمك مو دليل
عبدالعزيز صرخ: شكلي الليله بعرس
استحت وريف وقفلت بسرعه
قامت تسوي اللمسات الأخيره على شكلها وهي تفكر بعبدالعزيز
وعبدالعزيز وصل أول سوق ذهب ووقف يشتري الدبل
راحو لبيتهم وتمت الخطبه وكانت وريف تحاول في لمياء
لمياء : لو تموتين إنتي واياه ما انزل
وريف: يا ذكيه بيشوفك بسرعه وتروحين
لمياء:لالالالالالالا
وريف: تبين شي؟
لمياء : وشهو؟
وريف: قد شافك وانتي لابسه الشورت الجنيز
لمياء :احلفييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييي
وريف:ههههههههههههههههه والله العظيم
لمياء :مااااااااااابي انزل
فجأه فتح الباب ابو عبدالرحمن وبهيبته :لمياء
لمياء :سم يبه
عبدالرحمن:انزلي بسرعه
لمياء :ان شاء لله
طلع خالد ووريف مااتت ضحك على لمياء اللي لابسه بنطلون وقامت بتنزل
وريف:إلبسي لك تنوره
لمياء :ماعرف امشي بها عشان كذا ماكنت ابي انزل
وريف:ههههههههههههههههههههههههه
نزلت وريف ولمياء واول مادخلو شافت لمياء زياد يناظرها .. من الإحراج جلست عند الباب
زياد: لمياء وشلونك
لمياء : بخير
وقامت طلعت وسط ضحكات ابو عبدالرحمن وزياد ووريف اللي لحقتها
وريف: وين هفيتي؟
لمياء:ماقدر استحيت
وريف:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

دق جوال وريف وردت عليه بلهفه :هلا والله
عبدالعزيز: اخوك ذا قليل أدب
وريف: ليش؟
عبدالعزيز بقهرررر :اقوله ابي زوجتي نختار الدبل يقول ماتشوفها الا بليلة العرس
وريف:ههههههههههه عليه حركات
عبدالعزيز انا معصب وانتي مستانسه
وريف:لاياقلبي مو هذا القصد بس مدري وش أقولك
لمياء :هذا عبدالعزيز ؟؟؟ سلمي عليه
وريف :لمياء تسلم عليك
عبدالعزيز :هذي الحولا اللي ردت عليك بالمنتدى
وريف:هههههههههههههه لا هذي لمو لولا الله ثم هي كان ماوافقت عليك
عبدالعزيز :قولي قسم
وريف:قسم
عبدالعزيز :حتى لو ماوافقتي ابخطفك من بيت أهلك
وريف:ههههههههههههههه ياحبي لك

لمياء بهمس: خفو ياهوه
وريف:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز :علامك؟
وريف:حبيبي أكلمك بعدين
عبدالعزيز: تقولين حبيبي وتبين أقفل؟؟؟؟
وريف:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز : تحلمين انتي؟؟؟
وريف :إلا قل لي وش اخبار الشغل؟؟
عبدالعزيز : والله متعه ووناسه يكفي انك تشتغلين محد يرأسك الا ربك
وريف: الله يوفقك يارب

ميان بعد صمت : ايه يبه موافقه
ماجد : يا بنتي تراها بيعقد عليك بكره وتسافرين معه
ميان :ايه ادري
ماجد : يعني مافيه عرس ولا طقطقه
ميان : مايخالف
ماجد: اجل الف مبروك
ميان قامت من عند ابوها اللي اتصل على فيصل يبشره بالموافقه..
ليان : مجنونه انتي؟ وشلون تعرسين وتروحين بشكلك ذا؟
ميان : والله انا شكلي عاجبني وملابسي عاجبتني واذا رحت هناك هو قال انه بيخليني اشتري وادبش
وتين: اهم شي انه يحبك ويخاف عليك
ميان: ايه والله .. وهو وعدني بعد ما ياخذ الشهاده يسوي لي حفله كبيره
وتين:اشوفك طاقه الميانه معه
البنات:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه

جاسم : حياتي والله مو قادر اصبر للعرس لازم اشوفك وحشتيني
إبتهال : مابقى شي عالعرس كلها اسبوع
جاسم:اسبوووووووووووووع؟؟؟ تبيني أصبر اسبوع؟؟؟
إبتهال: جاسم تحبني؟؟
جاسم فهم قصدها : قصدك وريف؟
ابتهال: ايه
جاسم: اقسم بالله العظيم هالفتره اللي عرفتك فيها خلتني اعرف ابتهال الحقيقيه .. حبيتك وتعلقت فيك
ابتهال:للحين تحبها؟؟
جاسم سكت مايبي يكذب
ابتهال فهمت قصده : عموما تبي شي ابقفل
جاسم:أحبك
ابتهال : وانا احبك بعد باي

قفلت منه وهي قاطعه وعد على نفسها لتغير حبه لوريف لصالحها ... بإسلوبها .. بالطيب مو بالغصب


وريف كانت بالسوق دااااااااار راسها من كثر الحومه بالسوق
ولميس حومت كبدها أكثر .. شوفي هذا يناسب .. خلي ذا ماينفع.. هذا عليك حلو .. وهذا يمتنك
وريف عصبت : بسسسسسسس طلعتي لي قرون عشانك متزوجه جننتيني؟
لميس : ياحبيبتي ياحياتي ياعمري انا اعرف اللي بمصلحتكم ما ابيك تغلطين غلطتي انا ما كنت اعرف شي
وريف: لميسوه وش قصدك؟؟؟
لميس : قصدي بنروح لنعومـ
قاطعتها وريف : نعوووومي!!!!!!! على جثتي
لميس : تذكرون يوم قلت لكم ما ابي نعومي وانتو أصريتو علي؟
وريف : لميس خلينا نقضي الأشياء المهمه بعدين نرجع للتوافه
لميس: اوكي بس بشرط ماتقولين اخر شي انك مصدعه وودك ترجعين
وريف: اوكي موافقه ... ((وتجر يدها )) امشي معي هناك سنادل رووعه

عبدالعزيز يحسب الأيام يوم يوم .. ساعه ساعه .. دقيقه دقيقه .. ثانيه ثانيه ..
متى تخلص ويعيش بمملكة حبه هو ووريف .. وريف وهو .. لا زياد ينكد عليهم .. ولا ناس تعيب عليهم..
طووول عمره يسمع عن الحب قبل الزواج بس ماعمره افتكر فيه...
بس يوم دخل قلبه بدون مايشاوره.. وإستقر بين ضلوعه ..
عرف وشهو الحب ..
ووشهو حلوه .. ووشهو مره

فجر كانت نازله بتاكل لها شي من المطبخ ناظرت بغرفة عبدالعزيز اللي مفتوحه
ووقفت عالباب ..
شافت أخوها فاتح الجهاز وسرحاااااااااااااااااااان ومو هنا خير شر
اقتربت بشويش ناظرت بالشاشه .. شافته فاتح وحده من خواطر وريف... يعني أكيد سرحان فيها
فجر : إحم إحم
عبدالعزيز تخررع : يمه بسم الله الرحمن الرحيم من وين طلعتي؟؟
فجر مبتسمه تجلس على طرف الكرسي : طلعت من الخاطره اللي قدامك
عبدالعزيز إنحرج شوي: شخبارها؟؟
فجر : تسوي نفسك ما كلمتها
عبدالعزيز أرخى راسه على الكرسي :أحبببببببها حتى وأنا أكلمها أشتاق لها .. مدري يافجر شي غريب اول مره أحس فيه ولا عمري سمعت عنه ولا شفته ابد..
فجر حست بحب أخوها : الله يوفقكم يارب
عبدالعزيز من قلب :آميييييييييييييييييين يارب
فجر : يالله انا نازله اباكل شي تبي شي ماشيات؟؟
عبدالعزيز : لو كوب نسكافيه بالحليب تكونين مشكوره
فجر ابتسمت : بعد ماتعرس لازم تذوق نسكافة وريف ..إمممم ألذ نسكافه ذقتها بعمري
عبدالعزيز :صدق؟
فجر :أيه والله
عبدالعزيز : أجل عجلي علي بالنسكافيه
فجر قامت من عنده :ان شاء الله
نزلت فجر للمطبخ تسوي لها اندومي ولعبدالعزيز نسكافيه
اما عبدالعزيز فتح ايميله
وريف اللي كانت عالماسنجر تسولف مع وحده من صديقاتها
شافت عبدالعزيز اون لاين كان نكه
لا قلت أحبك إسكتي وإحضنيني
ابتسمت لما شافت انها للحين ماشالت البلوك ..
غيرت نكها وشالت البلوك
عبدالعزيز من شافها دخلت ابتسم لاشعوريا تذكر لما كان يتمنى إنها تروف بحاله وتشيل البلوك ..
كان نكها ..
((كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك))
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
ياهلا ياهلا بك يابعد أهلي كلهم
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
هلا فيك يابعد كل من لي
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
شلونك؟؟ ووش اخبارك .. وحشتيني تصدقين؟؟
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
إيه أصدق لأنك انت بعد وحشتني ..أنا بخير انت وش أخبارك؟؟ عساك بخير
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
بخير دام قلبك ينبض بحبي
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
روووووف يالواثق
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
ههههههه .. وحشني وجهك..
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
توحشك العافيه يارب .. كلها كم يوم وتشبع من وجهي
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
أنا أشبع من وجهك؟؟استحاله .. الا قوليلي خلصتي مقاضيك؟
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
لااااااااااااتذكرني تكفى
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
افاا افاا ليش عسى ماشر؟؟
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
جننتني لمييييييييييييييس آآآآآه ابنهبل
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
ههههههههه اليوم بتروحين مكان؟؟؟
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
ايه بروح السوق مع لميس اللي صارت لي عظم بالبلعوم
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
على فكره ترى عرس بنت عمك بعد بكره
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
أي وحده؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
ميان
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
ووش عرفك؟؟ ومنهو زوجها؟؟؟
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
فيصل بيتزوجها ويسافرون وبعد ماياخذ الشهاده يسوون الحفله
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
ماااشااااء الله وانا آخر من يعلم
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
وش فيك؟؟ هذاني أقولك
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
النذله ماقالت لي وربي مقهوره
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
لييييييييييييش مقهوره؟؟ صدق حرمه وأنا احسبك غير الحريم ههههههههههههههههههههههههههههههههه
كــــــــــلـــــــــــي لــــــــــــــــــك:
لا ياشيخ؟؟؟ ماتضحك <<وحطت وجه معصب
لاقلت أحبــــك إسكتي وإحضنيني:
زعلانه؟؟؟؟
بس ما كانت وريف ترد عليه .. من جد كانت مقهوره من ميان
مادرت إلا بجوالها يرن ناظرت بالإسم
((أغلى حبيب)
ضحكت عليه :هههههه من جد مجنون
وريف :هلا
عبدالعزيز : حي الله هالصوت
وريف: الله يحييك
عبدالعزيز : زعلانه؟؟؟
وريف: كنت بس اللحين خلاص
عبدالعزيز يستغبي :ليش؟؟
وريف: تسوي نفسك غبي؟؟
عبدالعزيز :إعتبريني غبي وقوليها
وريف بخجل :لأني سمعت صوتك
عبدالعزيز ضرب على صدره :ويلووومووووووونك ياقلبي بوريف أحبببببببببببها والله أحبهااااا

ميان ولميس كانو بالكافتيريا بالسوق ينتظرون وريف تجي عشان يبدون مشوارهم اليومي بالسوق
وصلت وريف مع زياد اللي صار مشغوووول لين راسه لأن صار الشغل كله عليه وعلى سلمان بحكم إن عبدالعزيز مشغول بتأثيث البيت ولاهي بالعرس
نزلت وريف : مع السلامه زياد
زياد: انتبهو على انفسكم انا لو مانيب مشغول كان جيت معكم عيال الحرام واجد
وريف: زياد لاتخوفني
زياد: ههههه معكم لميس عن 10 رجال ماشاء الله
وريف: ياويلك منها خخخخ باي
صكت الباب وحرك زياد بسرعه
دخلت السوق وطلعت جوالها بتتصل عليهم ولمحتها ميان وقامو لها
وريف بززززعل : انتي بالذات لا تكلميني
ميان :افاااا
لميس: وراك عالبنت؟
وريف: تنخطبين وبتعرسين وبتسافرين ولا تعلميني؟؟؟
لميس:إذا انا يا أختها مادريت الا قبل شوي
وريف: صدق؟؟؟؟؟؟
ميان :سامحوني بس السالفه صارت بسرعه
وريف : بس يابختك فيصل يموت عالتراب اللي تمشين عليه
لميس بلقافه : ووش دراك؟؟
وريف : نسيتو ان حبيبي وحياتي وقلبي عزوز صديقه
لميس: من هاللحين حبيبي وحياتي وقلبي ؟؟؟
وريف :هههههههههه
كان فيه واحد جنبهم سمع كلمة وريف ولميس واقترب منهم
ميان: يالله يابنات .. ترى مامعي الا يومين أبشتري اشياء بسيطه قبل نسافر
وريف:إلا تعالي من جد وش بتشترين؟؟؟
ميان: والله مدري حيرانه مررره بس فيصل يقول مو لازم تشترين شي
لميس:انهبلتي انتي؟؟ ووش اللي مو لازم
وريف:أنا عندي فكره
ميان: وشهي؟
وريف: انا دبشي جديد ومقاسي نفس مقاسك الا شوي .. وانا باقي لي على عرسي فتره تكفي اني ادبش مره ثانيه .. وش رايك
وقاطعتها ميان: لالالالالا تبين حياتك وقلبك وعمرك يذبحني
وريف:هههههههههههههههههه اجل يالله نمشي
لميس: أول شي نعومي
وريف بفجعه :لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
ماسمعو الا ضحكة الشاب المتلطم اللي كان جنبهم
تفششششششششششلت وريف وتفشلت ميان
لميس : وجع ان شاء الله ووش عندك لازق .. ماجربت تنجلد قدام خلق الله؟؟؟
الشاب قرب منهم وسحب يد وريف اللي توووووقف قلبها
فك عبدالعزيز لطمته ووريف من الفجعه يوم عرفته حضنته
عبدالعزيز شق الابتسامه
ووريف انتبهت لنفسها وبسرعه فكته : فجعتنيييييييييييييييييي
عبدالعزيز يهمس :بسم الله على قلبك حبيبتي شرايك نروح نتمشى؟؟؟
وريف : بس زياد لو
قاطعها عبدالعزيز : زياد توه رايح للشغل ولاهوب راجع قبل العشاء
وريف :لحظه بقول للبنات وأجي
لميس وميان اللي أنسخطو من جرأة وريف مع الولد ..أحضان وهمس ودلع
لميس خمتها : من هذا ياللي ماتستحين؟؟
وريف بدلع : هذا عزيز
ميان :ماااشااااء الله
وريف : بنات أبروح معه شوي وانتو اشترو لي بذوقكم ومقاسي أكبر من مقاس ميان بشوي بااااي
وراحت وريف لعبدالعزيز الي من إقتربت وريف مد يده عشان يشبك أصابعه بأصابعها
((تلك الفراغات التي خُلقت بين أصابعنا .. خُلقت لنملأها بأصابع من نحب))
وريف بقد ما كانت خايفه من زعل زياد.. بقد ما كانت مستانسه وطاااايره من الفرح بقرب عبدالعزيز منها
واما عبدالعزيز شعوره ما ينوصف بفرحته بقرب حبيبته
عبدالعزيز شاف لوحة نعومي وماااات من الضحك
وريف : اش فيك تضحك؟؟؟؟
عبدالعزيز : ناظري يمينك
ناظرت وريف وتفشلت طاااح وجهها سحبت يدها منه بزعل
عبدالعزيز مسك يدها بيديه الثنتين: وين قلبي رايح عني؟
وريف: تبي تحرجني ؟؟؟
عبدالعزيز : لا والله بس تذكرت فجعتك مع بنت عمك الملسونه
وريف :هههههه هذي اللي كلمتك عالماسنجر
عبدالعزيز :هههههههههههههههههههههههه والله ياهي ملسونه

عبدالرحمن اللي طفش من ابتعاد لميس عنه من يوم رجع الرياض ..إتصل عليها
لميس شافت إسمه : هلا بحياتي
ميان قرصتها :فضحتينا العالم سمعوك
عبدالرحمن: حياتك؟؟؟ واضح إني حياتك من يوم جينا وانتي ماتنشافين
لميس: حبيبي إعذرني بس اول ادبش لوريف واللحين لوريف وميان ..تعرف امهاتنا مايعرفون يشترون والبنات مايفهمون
عبدالرحمن بخبث :روفي ياراعية الخبره
لميس: انك شيطاااااااااااااااااااااااان
عبدالرحمن:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لميس: حبيبي
عبدالرحمن: قلبه
لميس: تصدق اني واقفه عالأطلال
عبدالرحمن : شلون؟
لميس: واقفه بنفس المكان اللي شفت البنت تكلمك فيه
عبدالرحمن: اللي يوم بغيتي تموتين من الغيره؟؟
لميس: ههههههه ايه
ميان : خلصيني انتي وروميو حقك اللحين
عبدالرحمن : هذي ميان؟؟؟
لميس: ايه هههههههههههه
عبدالرحمن: باركي لها بالنيابه وانا قررت اشتري بيت عشان استفرد فيك ماتطلعين الا معي ولا ترجعين الا معي
لميس بدلع: على قلبي مثل العسل
عبدالرحمن : يالله اجل تامرين بشي؟؟
لميس: انتبه على نفسك باي
عبدالرحمن :سلام

ميان : يالله خلينا نخلص اشتري لي انا ووريف نفس الشي ولاتحاسبين ابد ماتهم الفلوس اهم شي نخلص
لميس: طيب اولا تعالي محل المكياج
ميان : ايوه تمام
راحو لمحل المكياج ودخلو .. وراحو لركن العطورات
ميان لفت نظرها الرجال وزوجته اللي كان يختار لها المكياج
ميان : مسمس شوفي اللي وراك
لميس: ما اقدر التفت وش فيه؟
ميان : رجال يختار لزوجته المكياج
لميس: هههههههههه تلاقين ذوقها موش ولابد
ميان :إلا قولي من حبه لها
التفت لميس وشافتهم يتشاورون على بودره وعيونه ماتنزل من عيونها ..
لميس: الله يهنيهم باين ذايب فيها
ميان تنهدت :آمييييين
لميس: افاافا ليش هالتنهيده
ميان انحرجت : عيب
لميس:هههههه كلها يومين وتصيرين مكان هالحرمه


وريف : حياتي والله تاخرت عالبنات أخاف يزعلون
عبدالعزيز : مع إني ما مليت منك وانا متأكد إنها آخر شوفه لك قبل العرس بس روحي وبرروح معك
وريف : بيتضايقون البنات
عبدالعزيز : امممم طيب أوصلك واروح اجلس بالكوفي عشان لو صار شي لاقدر الله على طول أجيكم
وريف : من عيوني

اتصلت على لميس وعرفت وين مكانهم وطلعت لهم مع عبدالعزيز
دخلو محل المكياج ولميس قالت : شلونك ياعبدالعزيز
عبدالعزيز : حياك الله انا بخير
لميس: اسفه عالكلام اللي قبل شوي
عبدالعزيز بمزح :لالا شدعوه الا استانست انك معهم مايجيهم شي ان شاء الله
لميس فهمت وتفشلت
وريف : اوكي انا اللحين بروح مع البنات
بعد ماسمعو صوتها التفتو اثنينهم
جاسم وإبتهال
وريف انتبهت لهم وبلمت فيهم
ابتهال : شلونك وريف؟؟؟
وريف بعد ما إستوعبت :هلا بتوله شلونك؟؟؟؟
ابتهال : تمام لحمد لله
وريف : بشري تزوجتي ولا للحين؟؟؟
ابتهال بطيبه : إلا تزوجت خلاص
وريف : الله يبارك لكم ان شاء الله
جاسم ناظر بعبدالعزيز وابتسم له :إنت عبدالعزيز
عبدالعزيز مايدري شلون عرفه : ايه نعم اعرفك انا؟؟
جاسم : وشلونك عساك بخير ؟؟؟ عالبركه عرسك
عبدالعزيز : الله يبارك فيك
جاسم : يالله عن أذنكم
أخذ ابتهال بيده وطلعو من المحل .. ووريف فرحانه لهم انهم توافقو
عبدالعزيز : هذا من؟؟؟؟
وريف : وحده من صديقاتي وزوجها
عبدالعزيز : غريب شلون عرفني ... عموما حبيبتي عن إذنك انا بالكوفي اوكي
وريف بحب : الله يحفظك وين ماتروح

بعد ثلاث ساعات .. عبدالعزيز كان للحين وهو بالكوفي وخلصو البنات ومرت عليه وريف
وريف اللي إتصلت عليه وهو تناظره من برا الكوفي
وريف : سلام
عبدالعزيز : لا يكون خلصتو؟؟
وريف :إيه خلصنا
عبدالعزيز : لالا من جد؟؟ انا قلت بتنامون الليله
وريف:ههههههههههه الا قولي مع مين قضيت وقتك؟
عبدالعزيز ناوي يحرك الغيره عندها : اممممم مع ناس
وريف : ناس؟؟؟ للحين انت معهم؟؟
عبدالعزيز :إيه ياحلوهم حلواه وش العيون .. ووش الخشم .. ووش الحواجب
وريف : يالنصااااااب انا اناظر بك من برا
عبدالعزيز :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
قفل السماعه وطلع لها
عبدالعزيز اللي ماهمه الا وريف : حبيبة قلبي خلصت؟
وريف استحت : ايه خلصت
ميان تهمس لميس : فيصل مثله؟؟؟
عبدالعزيز : يالله حبي أوصلكم؟؟
وريف شهقت : لالالالا أخاف يذبحني زياد
عبدالعزيز : شكلي انا اللي ابذبحه قدامي بس عالسياره انتي وبنات عمك
لميس : مشكور ياعبدالعزيز بس اللحين بيوصل مالك ويرجعنا البيت
عبدالعزيز اللي لمح مالك مقبل : هذا هو اقبل علينا يالله وريف إمشي معي
وريف خااايفه جد من ردة فعل زياد بس غصبن عليها ركبت وهي مو راضيه
عبدالعزيز : وش فيك زعلانه؟
وريف بعصبيه : مو زعلانه بس ماله داعي أركب معك وزياد رافض
عبدالعزيز : وريف
وريف : نعم
عبدالعزيز : خوذي جوالي إتصلي عليه وإستأذنيه واذا رفض مستعد أنزلك واجلس جنبك لين يجي ياخذك\
أخذت وريف الجوال بدون ما تتكلم ودقت رقم زياد وانصدمت من الإسم الي مسجل عبدالعزيز رقم زياد
((أخو الحبيبه))
ياااااااكبر قلبك ياعبدالعزيز
رد زياد : حيا الله عزيز
وريف : أنا وريف
زياد شهق: افاا من وين طلعتي
وريف: من هنا .. ممكن أروح مع عبدالعزيز للبيت؟؟؟
زياد: هالمره بس سماح .. عالبيت مو مكان ثاني
وريف ضحكت : ههههه طيب
زياد : ربع ساعه أتصل عالبيت تردين علي
وريف: شدعوه أبكذب عليك يعني؟؟
زياد: هههه محشومه يالله سلام
قفلت وريف وناظرت بعبدالعزيز الي ينتظر جوابها
وريف: سامحني
عبدالعزيز : مره ثانيه ماتنافخين علي
وريف :طيب انا اسفه
عبدالعزيز : فدييييييت اللي يتأسف انا
ضحكت وريف وباس عبدالعزيز يدها الناعمه
وريف : عبدالعزيز
عبدالعزيز : عيونه
وريف : ليش انا من بين خلق الله؟؟؟؟ رغم إني معقده بنظرك
عبدالعزيز : تصدقين مدري.. كل يوم اقول وش معنى هي.. هي اللي ملكت قلبي وعقلي وروحي وتفكيري من ثاني محادثه لي معها ..
وريف :وانا بعد كل مره أقول وش معنى أسيره هي الانسانه اللي ارتاح لها ...
عبدالعزيز :ههههههههههههههه تتذكرين يوم كنتي تشكين لي كبرياء الجرح؟؟؟
وريف : تذكر المشكتي زمانه العله؟؟
عبدالعزيز :ههههههههههههههههههههههه مستحيل أنسااااااه
’,
’,
تسأليني ليه أحبك وأسألك نفس السؤال
ليه أحبك جاوبيني يمكن إنتي تعرفين
ليه أنا قلبي تعلق فيك يابنت الحلال
ليه وش معنى عشقتك دون كل هالعالمين
هل لأني شفت فيك الحسن كله والدلال
أو لأني شفت فيك الثقل والطبع الرزين
أو لأنك في عيوني صرتي آيه للجمال
أو لأنك إستطعتي للمشاعر تملكين
أو لأن الحظ جابك لي بعد ما أقفى وحال
أو لأن الله كتب لي أعشقك وأحيا سنين
علميني ليه أحبك ليه قلبي معك مال
ليه دمعاتي تناثر كل ما إنتي تبعدين
ليه دايم في خيالي صورتك في كل حال
في فرح ولا بتعاسه .. في شقا ولا بحنين
ليه طيفك في عيوني ما يبارح هالمجال
شاغل فكري وبالي كل لحظه وكل حين
آآآه ياكم سؤال حاير وسط الخيال
وآآآه ياوين الجواب اللي يريحني سنين
أسأل أسوار المدينه عنك وأنقاض الجبال
وأسأل رمال الصحاري وأسأل الليل الحزين
وأسأل دموعي الغريقه ليه دمعي منك سال
ليه قلبي فيك هايم .. وشهو السر الثمين
ليه مدري بس عشقتك عشقن لحد الهبال
صرت ما أشوف بعيوني غير زينك أي زين
تسأليني ليه أحبك؟؟ وليه ميت ع الوصال
والله مدري صدقيني نفسي ماعندي يقين
ودي أعرف ياعيوني وش إجابة هالسؤال
ليه أحبك؟؟ جاوبيني .. يمكن إنتي تعرفين



وصلت البيت وهي تبني أحلامها و سعادتها اللي كل مالها تكبر بوجود عبدالعزيز حولها ..
دق تلفون البيت قالت وهي متجهه على التلفون : الله يازياد تحسبني ابكذب عليك ؟؟
وريف : نعم
جاها صوت طفولي : الو سلام عليكم
وريف: هلا مين معي؟
: انتي وريف ؟؟؟
وريف: ايه من انتي؟
: انا صبا
وريف بفرحه : هلاااا والله صبا شلونك قلبوووو
صبا : بخير انتي وش اخبارك؟؟
وريف : انا تمام هذي الساعه المباركه يوم اتصلتي علي
صبا بخجل : الله يخليك
وريف : صبا حبيبتي فيك شي؟؟
صبا : لا والله بس خاطري اسولف معك انتي مشغوله؟؟؟
وريف استغررررررربت : لااا والله الا فاضيه ماعندي شي

ام وريف طالعه من المصعد : بسم الله الرحمن الرحيم متى دخلتي؟
وريف التفتت لأمها وهي مع صبا عالخط تأشر لها يعني بعدين أقولك
صبا : اوكي وريف انا ابقفل سلمي على خالتي
وريف : يوووصل حبيبتي سلمي على لمو وشيمه
صبا : طيب باي
وريف: بايات

قفلت وريف وقامت تبوس يد أمها وراسها
وريف : شلونك يمه ؟
ام وريف : بخير جعلك بخير متى جيتي ووينه أخوك؟؟
وريف : جيت قبل شوي .. عبدالعزيز اللي جابني
ام وريف : اهااا وشلونه؟؟ ليش مادخلتيه يتقهوى
وريف : لايمه صعبه زياد مو فيه
ام وريف : انتي زوجته مايحتاج زياد
استحـــــــــــت وريف : يمه صبا تسلم عليك
ام وريف فهمت تصريف وريف : ههه الله يسلمها غريبه وش عندها
وريف : والله مدري حتى أنا إستغربت انها متصله علي
ام وريف : الا ماقلتي لي متى عرس ميان؟؟؟
وريف : بكره يمه بيملكون ويروحون وبعد ماياخذ شهادته يسوون العرس هنا
ام وريف : الله يوفقهم .. متى طيارتهم؟؟؟
وريف: والله ما ادري بس بكره بعد صلاة العصر بنروح لهم
ام وريف : عقبال فرحتي بعرسك ان شاء الله
وريف تذكرت : الا يمه توقعي من شفنا اليوم
ام وريف : مين؟؟
وريف مبتسمه : جاسم
ام وريف تغيرت ألوانها خافت من الماضي : وش يبي
وريف فهمت مخاوف أمها وبنفس الإبتسامه : طيب توقعي من معه؟؟
ام وريف : من معه؟؟ ووش يبي؟؟
وريف تجلس عالكنب قدام أمها : معه إبتهال لقيتهم بمحل مكياج
ام وريف طلعت عيونها : ابتهـــــــــــــــــــــال !!!!
وريف بإبتسامتها نفسها : توهم عرسان الله يوفقهم
ام وريف تناظر بوريف .. سبحان الله هذي اللي كنتي تموتين غيره لا شفتيها وشلون اللحين فرحانه لها بزواجها
وريف : يمه علامك؟؟
ام وريف : لا ولا شي الله يوفقهم
وريف : آمييييين .. ((وقامت من مكانها)) يالله يمه عن أذنك بقوم أرتب الاشياء اللي شريتها اليوم


قفلت من وريف وهي متوقعه تريقة خواتها اذا درو انها كلمت وريف .. بس ماعلي منهم ابوصل لهم السلام وبالطقاق يقولون اللي يبون
طلعت من غرفتها دخلت لغرفة شيماء ولمياء : السلام عليكم
لمياء تذكرت كلام وريف اليوم بالسوق ...
صبا كبرت تبي تحس انها كبرت مو طفله .. تبي تشوف حبنا لها بعيونا
لمياء : هلا صبا
صبا استغربت : تسلم عليكم وريف
شيماء : الله يسلمها يارب
صبا اعطتهم ظهرها بتطلع وقفها صوت لمياء : وووين طالعه ؟؟
صبا : بروح غرفتي
لمياء تحاول تنفذ اللي قالته وريف : تعالي خلينا نسولف غرفتك ميب طايره
صبا رفعت حواجبها مستغربه بس سرعان ماجلست عالكرسي اللي جنب التلفزيون قدام خواتها

عبدالعزيز : معقول يافيصل منت بحاضر عرسي ؟؟
فيصل : إنهبلت انت؟؟
عبدالعزيز : اجل؟؟؟ لاتقول أأخر عرسي لين ترجع حضرتك؟؟؟
فيصل: تصدق فكره؟؟
عبدالعزيز : تصدق ودي أكفخك
فيصل :هههههههههههههههههههههه انا مخطط اجي يوم واحد انا وميان احضر عرسك ونرجع
عبدالعزيز: ليش؟؟؟؟ المصاريف ليش؟؟؟ عرسي الاسبوع الجاي ليش ماتأجل السفر اسبوع
فيصل: انهبلت ؟؟؟؟ اللحين لازم ارجع استأنف الدراسه قبل يعتمدون تأخير الدراسه
عبدالعزيز : بكره إملك على ميان وسافر زين أوراقك والأسبوع الجاي تعال وسو عرسك مع عرسي وسافرو
فيصل: ياربييييييييه مقدر اروح بريطانيا بلحالي
عبدالعزيز :هههههه ياخي كلها أسبوع
فيصل : مدري بكلم ميان واشوف رايها


زياد يفتح باب البيت وهو يكلم سلمان : خلاص بكره لك علي اداوم بدري اشوف وشهو مخبص عزيز
سلمان : ياخي هالولد من خطب وهو ماهو صاحي الناس تتزوج وتعقل وهو انهبل زود
زياد: ههههههههه الله يتمم لهم على خير
سلمان : اللهم امين وعقبالك يارب
زياد: آآميييييين مع إني مطول الظاهر
سلمان : الله يوفقك .. اجل ما اطول عليك تامرني بشي؟
زياد: سلامتك مع السلامه
سلمان: فمان الله

ناظر زياد بعمته اللي تناظر فيه مبتسمه : هلا والله
ام وريف : هلا فيك وش اخبارك؟؟ تعشيت؟؟؟
زياد: لا والله ميت من الجوع
ام وريف : بسم الله عليك .. اللحين تنزل وريف تحط لك العشاء
زياد: انا بروح أقولها
طلع زياد مع الدرج ودعوات عمته له بالتوفيق تلاحق أذنه
دخل غرفة وريف بعد ما إستأذن منها بالدخول
زياد: هههههه وش فيك؟؟
وريف : تعبت أرتب الشناط
زياد: هذا وانتي باقي اسبوع وش تسوي الضعيفه بنت عمك اللي بكره بتسافر
وريف : لا مو بكره
زياد: اجل متى؟؟
وريف : بكره بس ملكه وبيسوي زواجه الاسبوع الجاي
زياد: من قالك؟
وريف بتلقائيه : عبدالعزيـ ((وبسرعه قلبت السالفه)) لمياء قالت
زياد : ههههههههه ليش تستحين هذا زوجك
وريف وجهها أحمـــــــــــــــــــــــر
زياد: طلبتك ابتروش وابغى العشاء جاهز
وريف: من عيوني



:: اليوم الثاااااااااااااااني ::

عبدالرحمن : قوووومي يالله
لميس: ياربيييييييييه والله مانمت زين امس
عبدالرحمن متكتف : ليش متى نمتي أمس؟؟؟
لميس غالبها النعاس : نمت الساعه 8 بالليل
عبدالرحمن عيونه طلعت : اللحين تدرين الساعه كم؟؟؟
لميس بطفش : كــــــــــــــــــــــــم؟؟؟؟
أخذ جواله وحطه بوجهها : الساعه 12 الظهر لاصليتي فجر ولا شفتي زوجك وش يبي
لميس بفجعه: 12 ياربييييييييييييييييبه قسم بالله احسبن بالليل
عبدالرحمن: بعد شوي الملكه يالله قومي تجهزي
لميس: لا بسوي الغداء أول
عبدالرحمن : ما ابي غداء اهم لا علي حبيبتي تطلع أحلى وحده بوديك بدري نسيتي انك أخت العروس؟؟
لميس : بس انا أبي اتغدا معك .. وتراها بس ملكه ماهي مسافره معه العرس بيسوونه الاسبوع الجاي مع عرس وريف
عبدالرحمن: احسن ما سوا
لميس : ابقوم اسوي الغداء بسرعه عشان ألحق اجهز
ابتسم لها عبدالرحمن وقامت بسرعه من السرير دخلت الحمام وغسلت وجهها بسرعه وراحت المطبخ
بهالوقت قام عبدالرحمن يتنقى لها لبس على ذوقه ..
فتح الدولاب وصار يطلع الفساتين ويناظر بها واحد واحد فجأه لمح طيف انسان قدامه
ناظر بالحمام شاف لميس تستفرغ
قام عبدالرحمن بسرعه ودخل الحمام وأشرت له بيدها يعني لا تدخل
طلع وجلس بالغرفه على نار ينتظرها ..
خمس دقايق وطلعت له لميس تترنح يمين ويسار
عبدالرحمن مسكها لاتطيح : وش فيك؟؟
لميس: مدري بعد ماشميت ريحة الكشنه قلبت علي كبدي
عبدالرحمن :استريحي الله يرضى عليك وانا ابطلب غدا من برا
لميس تريح عالسرير : طيب

بعد صلاة العصر كان الكل متجمع ..
وريف : ابشوف ميونه
لميس : ايه تكفين اطلعي يمكن تهدينها شوي بتموت من الخوف
وريف : هههه اوكي

طلعت وريف وهي آيه بالحسن والجمال رغم إنها ماحطت مكياج كثير عشان عرسها الأسبوع الجاي..
شافت وتين وهي طالعه عالدرج : هلا وتين
وتين: هلا وريف شهالزيييييييين
وريف استحت : تسلمين بعض مما عندكم
وتين : وين طالعه
وريف : ابجلس جنب ميان مابطلع للحريم نسيتي الاسبوع الجاي عرسي
وتين:اهاا الله يوفقك يارب

\دخلت وريف الغرفه وجوالها يدق سلمت على ميان وليان اللي كانو بالغرفه
طلعت جوالها بترد بس قد فصل الرنه
رجعته لشنطتها بدون ماتناظر بالاسم وصلتها بهاللحظه رساله بس مافتحت الجوال لانها انشغلت مع ميان وليان تحاول تلهيهم شوي .. ليان متنكده ان توأم روحها بتروح عنها وميان مرتعبه من الفكره نفسها

تمت الملكه وجاء وقت فيصل يدخل على ميان اللي رفضت رفض قااااااااااااااطع وماااااااااااااااانع انه يشوفها قبل العرس
هاشم : ميونه مايصير اطلعي للرجال
ميان: لا ما ابي اطلع
فيصل اللي كان جنب هاشم قلبه محترررق يبي يشوفها قرر يتجاهلها : خلاص يا هاشم اقطع الخط
هاشم انصاع لفيصل وقطع الخط بوجه ميان من القهر من إخته
وريف : ليش يا ميان
ميان بعناد : ما أقدر
دق جوال وريف وطلعته وردت وهي تناظر بميان مستغربه تصرفها
وريف :مين؟
:إصفقي بنت عمك
وريف استغربت : عبدالعزيز علامك؟؟
عبدالعزيز بقهر : انا اللي اقنعته يأجل العرس عشان تتجهز البنت على راحتها آخر شي تحرق قلبه ودمه
وريف تناظر بميان : من جدك معصب فيصل؟؟؟
عبدالعزيز مافهم حركتها : لا مو معصـ
قاطعته وريف بشهقه : وحلف انه يرد اعتباره؟؟؟؟
عبدالعزيز : ميان جنبك؟؟
وريف :إيه
عبدالعزيز :أياااا النصاااااااااااااااابه ههههههههههههههه
وريف : افااا وزعل بعد؟؟؟
ميان قالت : خلاص اللحين بطلع
وريف وعبدالعزيز بنفس اللحظه انفجرو من الضحك
قفلت وريف من عبدالعزيز ونزلت ميان لفيصل اللي من دخلت عليه ابتسم لها ...
ياربييييييييييه مازادت الا نعومه .. وما كبر فيها الا حبها .. نفس الوجه الطفولي .. نفس الملامح البريئه ..
سلمت عليه بهمس ولا سمع منها الا دقات قلبها المرتجفه
فيصل : ياحي الله هالزول
ميان ماردت عليه وجلست وهي متقطعه من الحيا
فيصل : شلونك؟؟؟
ميان : بخير انت وشلونك؟
فيصل:بخير يومه تحقق حلمي
ميان ابتسمت له على استحياء ..
فيصل : الله متى يعدي هالأسبوع
ميان من الخجل ماحست بنفسها الا واقفه : عن أذنك
وطلعت وهي تحس بنظرات فيصل لها
كان هاشم واقف يناظرها بابتسامه .. حطت عيونها بالارض وطلعت من جنبه لغرفتها
دخلت الغرفه والبنت انواااااااااع التريقه والطقطقه عليها
طلع فيصل من بيت عمه عالمطار هو وعبدالعزيز
عبدالعزيز : كلها اسبوع ان شاء الله وترجع لنا
فيصل : قلبي يعورني ياعزو
عبدالعزيز بخوف : فيصلوووه ماحب هالكلام تراني
فيصل : لاتروح المطار
عبدالعزيز : علامك؟؟؟؟
فيصل: ابزور قبر أمي اول
عبدالعزيز انقبض قلبه من حركات فيصل وانصاع لرغبة فيصل وحرك عالقبر ..

صبا اللي كانت هي ورغد جالسين مع البنات على إستحياء .. أول مره تسويها تقعد معهم تسمع سواليفهم
رغد بهمس : وربي طفش قومي بس
صبا : لا خلينا نجلس مع وريف
لمياء انتبهت : صبا .. رغد كأنكم طفشانين خخخخخ
صبا اللي ماتعودت تمزح مع إختها فهمتها إنها تريقه عليها ناظرت بوريف اللي مبتسمه وتلعب بشعر ميان اللي جنبها
وريف : ههههههه ماعجبتكم سواليفنا
صبا بإبتسامه : بالعكس كلامك حلو
وريف :هههه إحتلت دنياااك انتي ورغد
ليان جلست جنب ميان وهمست لها بإذنها : وش رايك بفيصل؟؟؟
ميان حمّرت خدودها وماسمع كلام ليان الا وريف اللي ضحكت بعالي صوتها :حرااااام عليك بتذبحينها البنت بتموت من الخجل
ميان أخذت مخدتها ورمتها على وريف وطلعت بسرعه من الغرفه
’,
’,
كان عبدالعزيز واقف ومتلثم بشماغه ودمعته بعينه ... وفيصل كان جالس على القبر بعد ما سلّم على أمه بالقبر
فيصل خانقته العبره وصوته يرتجف من فقده لها بهاليوم: يمه ابشرك انا تزوجت .. ملكت على ميان واللحين انا رايح المطار والأسبوع الجاي أسوي عرسي مع عبدالعزيز ........ يمه تذكرينه عبدالعزيز ؟؟؟؟ ((وإبتسم بألم)) اللي كنتي تسوين لنا الآيسكريم انا وإياه بأكياس اللحم من زمان..
عبدالعزيز ما استحمل وطلع من المقبره ينتظره بالسياره ..
أما فيصل اللي ما كان يحس بوجود أي أحد ... كمل كلامه لأمه ....
عبدالعزيز صار له نص ساعه بالسياره وفيصل داخل ..... ارتعب عبدالعزيز ودخل يشوف فيصل ... لقاه طايح على ركبه يبكي مثل الطفل ..... وكلماته المتقطعه ما ينفهم منها إلا كلمة أحبك يمه ... وحشتيني وحشتيييييييينيييييييي هربت من السعوديه لأن ذكراك فيها .... بس كيف أهرب من ذكرياتك اللي عايشه فيني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
عبدالعزيز اقترب من فيصل وشاله معه للسياره ...
وهو يهدي فيه ....
شغل السياره وحركو عالمطار وهم سااااااكتين ولا تكلمو إلا يوم بغى فيصل يركب الطايره ..
عبدالعزيز : فيصل اذا انت تعبان لاتروح
فيصل يحاول يضحك عشان لاينشغل بال عبدالعزيز فيه ..
فيصل : ههههه قالولك بزر؟؟
عبدالعزيز اللي ارتاح يوم شاف فيصل مبتسم حتى لو كانت هالإبتسامه من ورا قلبه ..
عبدالعزيز : ههههههههههههههههههه
فيصل : يالله بس انتبه لنفسك وضبط العرس تراه عرسي بعد
عبدالعزيز : ابكتب ممنوع إصطحاب فيصل وميان
فيصل وهو يسمع النداء الأخير للطايره ...
فيصل : يالله فيصل انتبه لنفسك وياشين بريطانيا من غيرك
حضنو بعض وركب فيصل الطايره وعبدالعزيز مسح دمعة الخوف والشوق لصديقه ..
ركب السياره وهو يحس نفسه طفشاااااان .. من جد تنكد يوم سافر فيصل ..
رفع جواله واتصل على وريف ..
اللي كانت تلبس عبايتها لأنهم بيروحون من بيت عمها ماجد رفعت جوالها وبعد ما شافت الإسم ابتسمت ..
وريف : هلا
عبدالعزيز بزعل: ولا مسهلا
وريف : افااااا
عبدالعزيز : هاللحين يالقطوع اذا ما اتصلت عليك ولا سألت لا تتصلين ولا ترسلين ولا حتى مسج ... مسج يالظالمه ...
وريف مبتسمه بإحراج ماتقدر تتكلم لأن الكل حولها ..
وريف : طيب
عبدالعزيز : عندك أحد؟؟؟
وريف حمدت ربها إنه فهم عليها : كلهم
عبدالعزيز :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه وانا اقووول وش فيها زوجتي الغاليه ماشرشحتني اثرك مستحيه من اللي عندك
وريف :افاااا انا اشرشح؟؟؟ زين زين اللحين انا ابطلع ولا وصلت البيت لي كلام ثاني
عبدالعزيز :هههههههههههه زين سلمي لي على زياد
وريف : لااااااااااا
عبدالعزيز : لا تقولين تستحين تقولين له؟؟
وريف بخجل : ليه مايليق لي؟؟؟
عبدالعزيز:أحبببببببك والله
وريف من الإحراج قفلت بوجهه ...

..بعد ثلاث ايام ..
كانت وريف وميان عند المصممه ..
وريف : انا بالنسبه لي الفستان مررره مضبوووط
ميان : لا انا أحسه واسع ولا لا؟؟
وريف ناظرت بميان : غصب يصير وسيع من هالجسم اللي بينكسر.. ما كأنك بتتزوجين بعد كم يوم
ميان فتحت فمها بتتكلم وقبل ترد سمعت صوت المصممه: لااا شووو هيدا الحكي بالعكس جسمها كتتتير حلو ...
ميان تضحك بشماته لوريف :هههههه
وريف : ايه عندكم بلبنان كتير حلو وعندنا بالسعوديه عصلا
ميان : هههههههههههههههههه هذي وش عرفها بكلمة عصلا يالخبله خخخخخخخخخخخخخ
وريف : الا ماقلتي لي ميونه خلصتي كل شي؟؟؟
ميان : الذهب وليت عليه وتين وأمي.. والملابس والإكسسورات وصيت عليه ليان تعرفين أذواقنا مثل مثل .. وأما الأشياء الباقيه وصيت عليه لميس
وريف : الا وش اخبار لميس يوم ملكتك كانت تعبانه
ميان : والله مدري هي تقول لا تعلمون أمي كأنها حاسه بشي
وريف شهقت : شي؟؟؟؟ ليش سلامتها؟
ميان : والله مدري وانا إستحيت أسألها
وريف سمعت رنة جوالها ورفعته الا بصوت زياد : وريف انا مشغول تعالي مع ميان
وريف : طـــيــــ
وقبل تكمل قفل بوجهها
وريف :هههههههههههههههههههههههههههه شكله مشغول ميونه بروح معك ترى ..


فجر : هلا عزوز
عبدالعزيز اللي كان توه راجع من برا : هلا فيك وأخيرااااا كل شي جاااااااااااهز للعرس
فجر دمعت عيونها : وأخيرااااا أروع شخصين بالحياه يجتمعون
عبدالعزيز : فجوره وريف ماقد قالت لك عني؟؟؟
فجر :إلا تعال ..إنت تقول انك تحبها من زمان صح؟؟؟؟
عبدالعزيز بإبتسامه واسعه : من سنه تقريبا
فجر :اؤؤؤؤؤؤ ما انت بهين .. متى ؟؟ وكيف؟؟
عبدالعزيز إستعد يقولها السالفه إلا وبرنة جواله
عبدالعزيز : هلا سلمان
سلمان : يابوك ماعاد صار عرس ... تراك انت المسؤؤل عن الأطباء تعال بسرعه شوف شغلك
عبدالعزيز يحك راسه : اوكي ربع ساعه وأكون عندكم
سلمان : لا تتأخر مع السلامه

بعد أربع أيام ..
كان الموعد المنتظر ..
اليوم زواج عبدالعزيز ووريف ...
الساعه 4 العصر كان عبدالعزيز بالمطار ... حاولو فيه انه يخلي فيصل بيجيبه واحد من عيال عمه بس هو أصر انه بيجيب فيصل من المطار .. أول ما شاف زول فيصل جاي إبتسم ابتساااااامته الواااسعه وراح يحضن صديق عمره ..
عبدالعزيز : تو مانورت السعوديه ... صدق انك سخيف يوم خوفتني عليك
فيصل : اقول ترانا اليوم عرسان لاتخرب مزاجي
عبدالعزيز :هههههههههههههههههههههههههههه يالله بس امش معي

طلعو من المطار وعبدالعزيز ماسك الشنط عن فيصل حطها بشنطة السياره وحركو عالقاعه اللي بيتم فيها العرس ..

فجر كانت جالسه مع وريف عند الكوافيره
وريف : خايفه
فجر : ترى عزوز ما ياكل
وريف بتبكي : مو وقتك والله
فجر :أفااااا بأعديها لك اليوم
وريف: يوووووووووووه فجر أقسم بالله احس ودي ابكي .. لو بيدي اكنسل كل شي اليوم كان كنسلته وانتي جالسه تتريقين
فجر تحط يدها على شعر وريف : ادري بك خايفه ... بس صدقيني الماضي ماله بقلبك أي مكان تدرين ليش؟؟
رفعت وريف عيونها الغريقه لفجر وكأنها تسألها ليش..
فجر : لأنك ما وصلتي لهالمرحله إلا انتي متجاوزه هاجس جاسم
وريف تحط يدها على فم فجر : لا تقولين إسمه
فجر : طيب ولا يهمك ... لا تخربين فرحتك بنفسك ... صدقيني انتي ماتعرفين اش كثر عبدالعزيز يحبك ... عبدالعزيز يعشقك .. حب ما قد سمعته ولا شفته ولا عرفت عنه .. ترى كل الحب اللي طلعه لك هذا ربع اللي بقلبه لك .. مايستاهل تفرحين قلبه بفرحتك؟؟؟
ابتسمت وريف وضمت فجر وتركت دموعها تغسل بقايا خوفها ورهبتها من شي إسمه زواج ...

أما ببيت ماجد كانت أخصائية التجميل اللي جات من جده مخصوص لميان كانت باديه تسوي شعر ميان اللي مرتعبببببببببه وميته رعب وخوف وخجل وكل شي ..

عبدالرحمن كان جالس مع الرجال وقلبه ماهو معه .. قلبه مع لميس .. اليوم شكلها تعبان .. لها اسبوعين مو طبيعيه ... قلبه ما كذب ... كان هالإتصال من لمياء تخبره إن لميس طاحت عليهم بالبيت
عبدالرحمن طلع من قاعة الرجال بسررررعه وهو قلبه بيوقف ... لميس ما تطيح إلا اذا كانت مرهقه ... وش اللي مرهقها
شالها وعالمستشفى على طووول وجاته البشرى ...
الدكتور : مبروك المدام حامل بالشهر الرابع
عبدالرحمن ببلاهه: قل قسم ......!!!!
الدكتور ابتسم : شكلك اول مره تصير ابو ألف مبروووك
لميس تحس إنها ميته من التعب والإرهاق وخصوصا انها الأيام اللي راحت تعتبر مداومه عالسوق لعيون ميان
دخل عبدالرحمن وهو مبتسم وحنان الكون يسكن بعيونه : لابارك الله بميان وفيصل
لميس : ليش حبيبي كذا؟؟
لميس رفع يدها ويبوسها : بغيت أفقد زوجتي وولدي بسببهم
لميس :أي ولد؟؟؟
عبدالرحمن يأِشر على بطنها : اللي هنا
لميس : قول والله ؟؟
عبدالرحمن : وليش أحلف هذا هو الدكتور عندك إسأليه ....


الساعه 12 كان وقت زفة ميان إنزفت على قصيده و زفة لمحمد عبده ... اما فيصل رفض ينزف للحريم وإكتفى بأنه ينتظر ميان بالسياره ..

الساعه 2 ونص .. كانت اللحظه اللي اتمناها انا شخصيا من بداية القصه ....
ــ(((((( عبدالعزيز وريف ))))))ــ
كان ماسك يديها بيديه .. هالليله وده يعترف لها بكل شي .. وده يقولها أحبك .. احبك ماتكفيه .. وده ربي يلهمه بكلمه تعبر عن اللي يسكنه لهالإنسانه ....
أول مره يشوفها بمكياج ..... جمال ما فوقه جمال ...
سحر ما بعده سحر ..
فجر : يحووول خلصوني الزفه بتبدأ
وريف دموعها بعيونها من الفرحه .... والخوف
أم وريف كانت عالكوشه بكرسيها تناظر للباب اللي بيطلعون منه .. وهي تبكي حمد وشكر لربي يوم عوض بنتها
وريف : حصنت نفسك؟؟؟؟؟
عبدالعزيز بهمس : خايفه علي من العين؟؟؟
وريف رجعت تاكد عليه كانت خايفه من اللي صار مع جاسم يصير مع عبدالعزيز : حصنت نفسك؟؟؟
عبدالعزيز : لا
وريف : ليش؟؟؟؟؟
عبدالعزيز فك يديها وقام يقرا عليه وعليها المعوذات ويوم خلص ابتسم لها : هاه خلاص
فجر : ترى أبذبحكم لنا ساعه نقول الزفه بتبدأ
عبدالعزيز مسك يد وريف اليسار بيده اليمين وشبّك اصابعه بأصابعها وقال لفجر : إفتحو الباب...
انفتح الباب الخشبي الكبير وطلع الصوت عااااااااااالي
هـــذي الوريف
هـــــذي الوريف
درة بنـــــــات المملكه
وتــــــــــــــــــــــــــاج الــمــلـــوك
إن أقبلت من نورها تنحني الشمس
وان سولفت ذاب الخجل من عطرهااااا
وأجمل قصيد الكووووون في عينها همس
وأروع مووايل العشق من مطرهااا
هي آية الحسن المطرز بالزمرد والعقيق ..
ودانة العقد الفريد
وأثمن عناقيد الرضااا
ونشوة فضااا عبدالعزيز
عبدالعزيز وعالمه وإحساسه الراااااضي

على نهاية الأغنيه وصلو للكوشه نزلت وريف راسها تبوس أمها وتضمها وشوي وتصيح
ام وريف : عبدالعزيز لا أوصيك على بنتي
عبدالعزيز : فيه أحد يوصونه على عيونه
ابتسمت وريف بخجل ....
جلسو عالكرسي بعد خمس دقايق طلع عبدالعزيز وبنات عم وريف طاااايرين من الفرحه لها ...
وفجر ... فجر وش تقول تفرح لأخوها .. ولا لصديقتها .. ومهما حاولت تخفي خوفها إذا صارو وريف وعبدالعزيز بلحالهم .. خايفه يكون الماضي حاجز بينهم .. قطع تفكيرها قومة وريف من الكرسي بتطلع لعبدالعزيز وناظرت بلمياء وقالت لها بخجل : يسلم عليك زياد
لمياء توردت خدودها : الله يسلمه ...

أول ما وصلو للغرفه ناظر فيها وغمز لها ....
وريف كان خوف العالم ساكنها ... أصرررت على زياد ما يروح بسرعه ... خايفه ... خايفه وماتنلام .... دخلت معه بتردد ...
كان عبدالعزيز حاس بخوفها ومتجاهله ....
عبدالعزيز قفل الباب وشاف دموعها بعيونها ... ضمها لصدره ....
وهنا إنتهى الماضي بالنسبه لوريف ....... .,




















































بعد سنتين ....
1427....
عبدالعزيز ناسف شماغه على كتفه : شدونه روحي لماما قوليلها تخلص بسرعه
شادن : بابا انت روح
عبدالعزيز طلعت عيونه : يابنت انا ابوك
شادن : وانا بنتت((بنتك))
عبدالعزيز : هههههههههههه لاياشيخه ..إنطقيها زين أول
وريف : وش فيك تضحك؟؟؟
عبدالعزيز : هاه حبيبتي خلصتي؟؟؟
وريف بإبتسامه : ايه ياقلبي خلصت
عبدالعزيز يترك شادن اللي كان شايلها ويروح لوريف : حياة عزيز تعبانه؟؟؟
وريف تأشر لبطنها : ولدك تاعبني
عبدالعزيز : يحق له يتدلع على أمه
وريف بدلع : وانا يحق لي أتدلع على حبيبي
عبدالعزيز هاااام بعيونها ..
شادن : باااااااابااااااا بسلعه بنلوح للنونو ((بسرعه بنروح للنونو))
عبدالعزيز يطالع في بنته بنقمه : انتي اللي تخربين جوي دايم
وريف :هههههههههههههههه تمووووت على ميس بنت لميس لأنها بعمرها .. بس قبل انسى بغيت أسألك عن فجر و زوجها متى بيرجعون من شهر العسل ؟
عبدالعزيز: وش لك فيها اهم شي حبيبك معك
وريف ابتسمت بحب ..
’,
لمياء : هاه حبيبي نمشي؟؟؟
زياد : يالله
لمياء : مو عارفه وش أقولهم ..أحسهم مابيصدقون
زياد : اللي يسمعك يقول لك 10 سنين متزوجه .. ولو طعتيني ما حملتي اللحين
’,
ميان بالتاكسي مع فيصل : وش تتوقع ردة فعلهم؟؟؟
فيصل : والله مدري عسى العنوان يكون صح ولا وهقني عزوز
ميان : ليش مو هو اللي جاء يستقبلنا
فيصل : انا ما ابيهم يشكون اننا جايين
ميان : اشتقت لأهلي
فيصل : وانا بعد ... الله يعلم بشوقي لهم
ميان : ياحليله عبدالرحمن هو اللي أصّر عليهم يروحون الإستراحه اليوم عشان نشوفهم هناك
فيصل :ههههههههههههه عساه مايخرها عند لميس عاد اللحين جايبة له ميس ونديم
ميان : اما نديم هذا اللي ما شفته الا بالصور .. تحسه على إسمه مافيه عرق سعودي خخخخ
فيصل : عبدالرحمن ولميس مجانين وإجتمعو
’,
ميس كانت تناظر بأمها وتبتسم ...
لميس : عبدالرحمن وربي كانت هنا انا متأكده
عبدالرحمن : تغطي بالطرحه مو لازم غطوه ... يالله بس تأخرنا
لميس : والله ما أعرف
عبدالرحمن لاحظ ميس المبتسمه مسك يد لميس : العلم عند بنتك
لميس رفعت عيونها : ميس
ميس ماتت ضحك وطلعت الغطوه من جيب بنطلونها وراحت تركض
لميس : ياااااااااااااااااااااااااااااابنت الذين آمنو تعااااااااااااااااالي
عبدالرحمن : عز الله عبدالرحمن ولميس جابو بنت
لميس تلبس غطايتها بسرعه : اقول يالله حبيبي شغل السياره وانا ابلحقك برا
عبدالرحمن : اوكي حبي هاتي شنطة نديم عنك
واقترب عبدالرحمن من نديم اللي بحضن أمه : يالبى هالعيون الناعسه ياناس
’,
آخر ناس وصلو الإستراحه كان عبدالرحمن ولميس ...
صبا : لميييييييييس وينك؟؟؟؟ تأخرتو .. مره ثانيه عطيني ولد أخوي من الصبح
لميس تعطي نديم لصبا اللي تموت عليه : روووح لعمتك فكني من صراخك
صبا : ياحياتي عليه يجنن
رغد : اما انا جايبه حلاوه لشدونه وأم المقالب ميس
ميس تضحك من الفرحه يوم شافت الحلاوه
وتين : صبا .. رغد فهودي يسلم عليكم ويقول مبروووك
صبا توردت خدودها .. أما رغد تظاهرت بالامبالاه وهي ميته من الخجل
وريف ومعها صينية الحلا اللي يحبونها بنات عمها : أجل وافقتو على حمد ورعد؟؟؟
صبا ناظرت وريف بخجل ...
لمياء :هههههههههه أهم شي إخوان عشان صبا ورغد ما يفترقون أبد .... يالله بس شدو حيلكم عشان السنه الجايه تتخرجون وتعرسون مابقى غيركم ماتزوج بالعايله هههههههههههههههههههههههههههههه
لمياء : اقووول ... تراني قريب بصير ام
الكل إنذهل ....
وريف : يالدبه ماعندك إسلوب انتي
الكل ضحك ...:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
والكل نطق لها بــ مبروووووك مبروووك الله يقومك بالسلامه ..
لميس : يمه علامك تبكين؟؟؟؟
ام لميس : كلنا مجتمعين .. مابقي غير ميان ... متى يرجع فيصل بهذل بنتي بهالسفر ... اااه يابنتي
ميان اللي كانت عند باب الإستراحه حقت الحريم دخلت : السلام عليكم
من الفرحه الكل راح يركض يسلم عليها .. ماعدا لميس اللي توها مخلصه الأربعين وتعبانه ... ووريف اللي حامل .. ولمياء اللي توها بالشهر الثاني .. وأم وريف اللي جالسه على كرسيها
<>
<>
<>
<>
<>
من وريف عرفت
بأن الحياه ليست بيوم محطه تقف عندها آمالنا .. ولم تكن موقف تتوقف معه أفكارنا وأحلامنا .. ولم تكن عقبه نقف أمامها عاجزين عن إزاحتها ..
هي عدة محطات .. لكل محطه منها مايميزه .. ومحطة مره .. واخرى حلو ..
وتلك سعيده .. وتلك حزينه .. كل محطه تختلف عن سابقتها كل الإختلاف .. وكل محطه نتعلم منها مايساعدنا على تجاوز المحطة التاليه ..
تلك خواطري وكلامي وتبعثري بين هذه السطور ... لم تكن من فراغ .. كانت مشاعري ... ومشاعر من حولي ..
وريف كان جرحها بجاسم قويا ... ظُلمها من زوجة خالها أقوى ..
ولكن كان الدواء عبدالعزيز ... فهنيئا لها بذلك الجرح الذي جمعها بعبدالعزيز .. عبدالعزيز الذي لازال يتلذذ بخجلها حينما ينطق لها أحبك .....
فيصّر على إحراجها بترديده : أحبك .. أحبك .. أحبك ...
لترد عليه بكل خجل : بس خلاص ماعندي شي أقوله
فيرد عليها بحالميه :
ــ(((((( لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني ))))))ــ
تـــــــــــــــــمــــــــــــــــــت
الاحد ... 16/11/ 1428
عطر العبير

 
 

 

عرض البوم صور mylovelmar   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة عطر العبير, لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني, لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني للكاتبة عطر العبير, قصة لاقلت أحبك إسكتي وإحضنيني للكاتبة عطر العبير
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 08:39 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية