لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 23-11-10, 01:36 AM   المشاركة رقم: 56
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : {{.... ذم ــــا !! المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي

 



بنص السوالف .. دق جوال اروى بنغمة رسالة ..
فتحتها وهي ماسكه كوب الشاهي بيدها...ثواني وسكررت الجوال بكبره وهي تتأفف .. وقطعت سوالف البنات اللي ناظروها "أوففففف"
مشاعل باستغراب وهي تناظر ملامح وجه أروى المنعفسة : هاو !!.. عسى ما شر !!
حكّت أروى خدها وهي منقهره ومحبطه : يا شينه اذا صار بارد .. مو لاااايييق عليه ابببد !!
ابتسمت شادن وفهمتها من نبرتها : هههه خطيبك وش مسوي هالمرة !!
أشارت بأصبعها عالجوال اللي رمته عالأرض قدامها : كالعادة رسالة مافيها الا كلمة وردّ غطاها .. شهر أنتظره يغيّر أسلوبه وهو مطننشش !
ابتسمت رهف وعلّقت بعد ما رجعت لطبيعتها : ما ألوومه صراحة !!
ناظرت أروى فـ رهف بناارية ،، وقالت شادن بعيون مستفسرة : وش قايل هالمرة ؟؟
قالت اروى وهي تناظر شادن باحباط : مرسل رسالة مافيها غير كلمتين .. "قاعة الزواج تأكدت بعد شهرين" .. مالت عليه ثامر ما تسوى علي والله.. كل رسايله صايره من هالنمط يعطيني المستجدات من غير ما يسأل شخباري .. حتى رسايله الحلوة والعاطفية حارمني اياها من شهر !
ضحكوا البنات من شكلها ونبرتها المقهورة حتى رهف اللي مثل ما قلت عارفه السالفة وحافظتها ماتت ضحك.. الا شادن اللي ما تخلّت عن ابتسامتها وهي تقول : وش المشكلة بينكم !!

قاطعتها رهف وهي تضحك : البنت ذي مو كفو زواج وزين من ثامر انه متحمل ووصل زعله لهالحد !!هههههههههه
احترررقت اروى وناظرت شادن باحباط .. لأن البقية كانوا يضحكون من قلب ..غير شادن اللي حاسه فيها
مشاعل عجبتها السالفة : ههههههههههههه قولي قولي نبي نفهم السالفة .. انا الصراحة انصدمت اصلا يوم دريت ان اروى مخطوبة .. من شفتها أول مرة حسيت انها مو راعية زواج ههههههههههههههه
اروى انحبطـت من كلام مشاعل وقالت : بتسكتين ولا بالجزمة يا تبن ! ، ( ثم ناظرت رهف ) وانتي هيه ! ،، دايما دايما صايره لي فرعون اذا جا الموضوع لـ ثامر .. لا يكون تبينه ترا اكلمه الحين واكنسسسل الموضوع كله تراني بديت أبيع السالفة
ماتت رهف ضحك : هههههههههههههههههههه للأسف أقولك ان ثامر بالذات هو الوحيد اللي عرف يتعامل مع وحدة مثلك .. وبيمشّيك عالصراط المستقيم هههههههه
مشاعل تحمست : ههههههههههههههههههههه ياخي احكي لنا السالفة بالتفصيل شكل السالفة فيها كوميديا ههههههههههه

ناظرت شادن بوجه أروى المحبـط.. من أول مرة حكت لهم عن ثامر "اليوم الصبح".. وهي حاسه ان الموضوع مسبب لها احباط
وقالت بعذوبة : اروى .. قولي لنا السالفة يمكن نقدر نساعدك ! ، احنا البنات مالنا الا بعض
ناظرت اروى في شادن وقالت : ادري بتضحكوووون.. قلت لكم اليوم الصبح اني عكس ثامر بكل شي.. شادن انا وحدة مخروشة من وراه وقدامه.. بالذات قدامه احاول اغير نظرته بس ما اعجبه .. ثامر رجال وثقل مو طبيعي واقعي ومنطقي وراكز وكل هالاشياء حلوة فيه.. بس هو يقهررررني !!
ضحكت شادن : ههههه طيب ايش المشكلة ؟
ردت رهف بضحكة : خطيبها منهبل منها مررة .. هو يا جبل ما يهزك ريح..ركادة وثقل وهي دفشة ومصرقعة .. نقيضه تماما هههه
اروى وهي ماسكه اعصابها : رهيف اسكتي ..! محد طلب رايك بالموضوع

مشاعل بضحكة طنشوها ..وناظرت رهف : كملي وبعدين ؟
ضحكت رهف من قلب : ما تصدقون وش قال لها آخر مرة لما زارها بالبيت هههههههههههههه ؟؟
اروى الذكرى تحبطها لأنه من ذاك اليوم وثامر مقاطعها : رهييييييييييييييييييييييف الشرهه عاللي تقولك كل شي

شادن بضحكة مكتومة : وش قال يا اروى ؟
اروى باحبباط وهي تلعب بجوالها : لا تضحكون !
مشاعل : هههه مدام فيها لا تضحكون يعني السالفة جميلة هههه هاتيها
اروى وهي ما تناظرهم : "اذا صرتي بنت زي الناس وعقلتي وعطيتيني اعتبار ذيك الساعة كلميني ، تراني ماخذ بنية ماخذت صبي !!"
ما وصلت لآخر كلمة الا انطلقت ضحكة كبيرة من رهف ومشاعل خصوصا .. رهف اللي سمعتها للمرة العشرين ضحكت كأنها أول مرة لعلمها بالتفاصيل !!

أروى انقهرت : اييييه اضحكككوا ... ما تنلااااامون صايره في عينه مو بنــت.. صايره ولــد .. من يومها مقااااطعني مااااالت عليييييه ..
شادن ضحكت ما قدرت تمسك نفسها : هههههههههههه يا حليلك والله سوالف انتي يا أروى .. اجل السالفة من شهر ؟!!
أروى وهي تقلب جوالها بين يديها..بإحباط : تقريبا !
قالت مشاعل : وش اللي مو عاجبه فيك مالت عليه .. ليه يقولك كذا !!
جاوبت رهف عنها : بكل بساطة .. كل شي فيها غلط .. كلامها معه غلط بغلط .. سوالفها معه غلط بغلط .. هههههههههههههههههه .. حتى اللبس ما تعرف تلبس لـه !!
(كملت ) : تخيلوووا آخر مرة .. زارها البيت ومعه هدية خاتم ألماس عشانها ، متكشخ ومتأنق أحلى أناقه لـ عيونها.. نزلت عليه بعيوون منفوخة من النوم.. وكشة طااايره .. وقميص العجااايز حق الأولييين.. قلّت الملابس يعني يا أروى هههههه
أروى بقهر : سالفة قميص العجايز مالك دخل فيه كم مرة قلت لك .. أحب ألبسهم لأنهم باردين خصوصا وقت النوم .. هففف..
رهف : ههههه ما ألومه اجل يوم قال اللي قاله ..

مشاعل انسدحـت عالترررراب ..وجعها بطنها من الضحك .. حتى شادن اللي حاولت ما تضحك عشان شعور أروى .. ما قدرت تستحمل .. انسدحت ميتة ضحك .. وهي تتخيل المنظظر..
كملت رهف : وقبلها .. نزلت عليه ببنطلون البجامة وتي شيرت سااااده مافيه ملح ولا قبله..بدون ميك أب ولا حتى زينة... هو يجي آآخر أناقة وشياكة .. وهي ولا هامها .. زين انه للحين صااابر !!
اروى بحنق : اووص بس اووصص.. هو يوم يختارني كان عارفني بكل مافيني .. وانا بغيت أكون معه على طبيعتي .. هذي السالفة
رهف : ههههههههههه المشكلة يا أروى وقت الجمعات والعزايم ما فيه أحلى منك ..تعرفين تسرقين الأضواء !... بس معـه مدري وش يصير لك ههههههههههههه

أروى بقهر واحساس بالذنب : رهييييييف .. بس خلاص !!... ان شاء الله اشوووف فيك يووووم
رهف اللي كانت دايم تحاول تنصحها .. كملت : هههههه أجل فستااان واااحد عشانه ما عندك ... تستهبلين انتي كله بناطيل ف بناطيل ، مع انك أروى بنت الشيخ عبدالسلام .. بس هالشيخة ماعندها فستان واحد تنزل فيه على خطيبها.. أو خل نقول زوجها مع وقف التنفيذ ههههه
أروى بقهر : أقول طيييري بس.. ترا قهرتيني ..

قالت شادن تواسيها : هههههههههههه ما عليك من كلامها.. واضح عليه ما يحكي من قلبه ..
ابتسمت أروى على كلمات شادن اللي تبي تخفف عليها.. وقالت بـ روح حلووة ممزوجة بـ إحبااط : الحين .. كل ما اتصل عليه بالشغل .. أحصله مشغوول.. وفـ البيت .. ناااايم .. من وقتها ما قدرت أكلمه .. و "إذا" ..أقول إذا .. بغى يقولي شي عن تجهيزات الزواج .. أرسل مسج من كلمتين.. جاامدات ...يقهررررني ثامــر !! صاير غليييس على غير طبعه !!

قالت مشاعل وهي تشرب من كوب الشاهي باهتمام : والله اسمه حلو ومو مكرر ولايق على اسمك
ابتسمت أروى وهي تاخذ كوبها من شادن عقب ما صبّت لها : يا حبي لك رفعتي من معنوياتي .. مو ذي العفنة اللي طايحه فيني تهزييئ وهواش من يومها < تأشر على رهف
قالت رهف بهدوء : أهزئك عشان أسنعك .. أجل الرجال ماخذله بنت ولا صبي على قولته ؟!.. يبي وحدة ناااعمة وراااكدة مو مثلك صرقعة ..ومصرقعة الرجااال معك
أروى بقهر : رهيييف لا تضيقين صدري .. هذا اسلوبي ..من يومي حرركة وحيوية بزيادة..وش تبيني اسووي !!.. أرربط عمممري يعني ..عشان ترضين ..

ضحكت شادن بعذوبة .. وقالت بصوت واضح بعد ما خطرت في بالها فكرة : ولا فكرتي تراضينه حتى الحين ؟؟؟
ناظرتها اروى ببلاهه .. وتلخبطت تعابير وجهها ولا عرفت ترد..
ابتسمت رهف اللي فاهمه ادق تفاصيل بنت عمتها .. وقالت يوم شافت ان اروى ما عرفت ترد : لا !.. ولا حاولت للأسف !

بدهشة ناظرتها شادن ،.. ثم ابتسمت بعد ثواني ...يوم فهمت الرد من شكل اروى المنحاس والمتردد : ليه ما حاولتي يا اروى ؟.. يمكن كان يبي منك خطوة حلوة !
اروى قامت ترمش بسرعة ..لأنها بهالموضوع .. فاشلة مع درجة امتياز .. ضحكت تحاول ما تبكي من الاحراج : ههه شادن سؤالك محرج..أنا أدري ان ثامر ينتظر مني اتجرأ واسوي الخطوة.. بس انا ما اعرف !
ضحكت شادن وتبلورت الفكرة براسها : شلون يعني ما تعرفين ؟
اروى ما تناظرهم : يختي ما اعرف اسوي حركات المسلسلات واناديه حبيبي وقلبي وعمري .. هههه احسني غبية .. حدي ادلعه ثمرمر وهذا اقصى شي اقوله
رهف ومشاعل رجعوا للضحك .. نغزتهم شادن بعصبية لأن الوضع بالنسبة لها ما يضحك..

شادن بابتسامة : تبين نساعدك ؟
ناظرتها اروى بغباء : شلون تساعديني ؟؟
شادن بثقة وهي تمسك جوال أروى : الحين تكلمينه !
انهبلت اروى : هاه !!!! لالالالالا... اقولك ما يطيق يسمع صوتي بعتذر له برسالة وخلاص .. هذا الشي اللي فكرت فيه
شادن بضحكة من خجلها اللي ظهر فجأة ولأول مرة من جمعتهم مع بعض تشوف اروى بهالحالة ، كانت دوم ضحوكة ولعوبة ومزوحة وجررريييئة ..
قالت : اممم تبين نصيحتي .. كلميه الحين .. واستدرجيه بالكلام ..

مشاعل وهي تخش عرض : ههههههه ايه وحطي سبيكر لو سمحتي ، ودنا نعيش المشهد
ناظرتها اروى بتردد ..وشادن فتحت الجوال تدوّر رقمه وهي تقول : وش اسمه بالجوال ؟

قالت اروى بتردد : .... ثمرمر .. الغبي !
مشاعل وسحر ضحكوا من اللقب : هههههههههههههههههه ثمرمر الغبي
قالت مشاعل : بالله ما قد قرا اسمه بالجوال عشان يحوس حياتك من جد !؟

اروى بارتباك : وش اسووي هو مو معطيني وجه كتبت الغبي عشان افرغ حرتي
شادن بضحكة وهي ماسكه الجوال بيد ، وكوب الشاهي باليد الثانية : هههههههههههههههههههههههه يا حلوك ! ( طلعت الرقم من القائمة .. وعطتها الجوال ) والحين اتصلي .. وانا بعلمك وش بتقولين .. دامك ما تعرفين احنا معااااك قلبا وقالبا
ناظرتها اروى بامتنان والاحباط اللي بوجهها بدا يخف .. ابتسمت بتوتر : بيسكر بوجهي اعرفه ! ، صاير عنيد ..
شادن بابتسامة : مو مشكلة .. تعالي له باللين .. تدلعي .. الرجال يحبون الدلع

ماتت رهف ضحك لأن اروى مثال للصرقعة وليس الدلع !..
وكملت اروى بحيرة : ما اعرف اتدلع اقولك ..انا وحدة على طبيعتها ماعرف اغير اسلوبي وأتصنع.. وهذا اللي مجننه !
شادن : ههههههه مو مشكلة.. غيري اسلوبك معاه من الحين .. قولي له انه وحشك صدقيني بيلين قلبه بذيك اللحظة

اروى انتكس حالها ..وقبّ وجهها.. ناظرت شادن برجا : شادن وقسم بالله ما قد سويتها .. ماعرف اتليوق مثل باقي البنات وثامر عارف هالشي فيني
شادن اللي كانت تتكلم والبنات يسمعون ويتعلمون منها ههههه : معناها راضي فيك بكلك ولا ما كان اختارك.. دامه يبيك تتصرفين مثل البنات عادي اتصرفي مثل البنات.. انتي حلوة وجريئة ومو ناقصك شي ..ولو حاولتي بتقدرين لأنك بالأول والاخيرة بنووتة
بلعت اروى ريقها .. وضغطت الزر الأخضر .. والبنات يترقبوون ..

رفعت عينها لـ شادن بضعف : شدون بخليه سبيكر لأني ماعرف وش اقوله.. انتي ساعديني
ابتسمت شادن وبحماس : من عيوني .. بس خليه يحس انك ندامه ومشتاقه له ..
حطت سبيكر .. والبنات تحلّقوا حول اروى وشادن اللي بيديرون الدفة .. يبون يسمعون بث حي ومباشر .. اروى كانت متوترة حدها ولأول مرررة .. كان التلفون يرن .. "طوووط...طوووط...طووووط " وهم ينتظرون الرد .. مرت دقيقة والخط يرن.. محد شاله !
ناظرت اروى بـ شادن بكل احباط..وهي ماسكه الجوال بيديها الثنتين بقوة : مايبي يرد علي !
شادن بحماس غريب : الحين يرد .. !
اروى عصبت : صاير يطنششششش ..أورريييه

شادن مسكتها : شششش لا تحوسين الدعو....ة !
انفتح الخط وهم يتناقشوون على آخر كلمة .. سكتوا وألجمهم الصمت ...يوم حسوا ان المجال انفتح من الطرف الثاني .. سمعوا صوت حركة وخرفشة ..وأنفاس انسان متثاقلة....تلاها صوت كسول رجولي يوصلهم .. "نعم"
ابتسمت شادن ..ورفعت عينها لأروى تشجعها ..اروى بلعت ريقها من نبرة صوته المميزة .. وارتبكت لأنها عرفت من صوته .. انه كان نايم !
قالت بركاادة ونبرة راكزة " ثـامر"
سمعت صوت حركة قعدته عـ السرير لأنه كان راقد.. ونحنحته عشان يستجمع صوته .. قال بطريقته الهادية "وينها ثمرمر بصوتك ! "
حمرر وجهها لأن البنات كتموا ضحكتهم (رهف ومشاعل وسحر )
قالت بتوتر لأن شادن كانت تدفعها تسوي شي ما تعوّدته : انت قلت لي ما تحب ادلعك كذا
جاهم صوته الكسول " اللي اعرفه انك ما تهتمين للي احبه.. مطنشتني مع الدنيا .. وش تبين ابي ارجع انوم! ، لو داري إنه إنتي ما رديت "
انقهرت ..وابتسمت شادن وهي تنغزها .. وتتكلم معها بحركة الشفايف من غير صوت

قالت اروى بحزن لعلها تستميله : ليه ما ترد علي؟
سمعته يتنهد بأنفاس متثاقلة.. والكسل بصوته يزييد ،، واضح ان ماله اي اهتمام بالنقاش وهو يحك شعره
"من متى يهمك ؟؟ أخبار زواجنا توصلك اول بأول وش تبين اكثر من كذا ؟؟ "

اروى : من جدك ؟ ثامر لك شهر كل ما اتصل بشغلك ينقال لي انك مشغول وبالبيت نايم !!.. لمتى يعني ؟؟
قال بصوت مبحوح مليان نوم .. " ويعني ؟؟ أنا اللي علي عطيته الباقي عليك يا اروى .. اذا متصله تسألين عن قاعة الزواج تراها بعد شهرين والموعد ثابت "
اروى انقهرررت صاير بليييييييييد : لا تسوي نفسك الانسان صعب الوصوول تراني طفشت مو لاااايق عليييييييك < اسلوبها الطبيعي معاه ^_^!!!
فتحوا عيونهم من اسلوبها .. مسكتها شادن بخررعة عشان تمسك لسانها
همست "هدي الاسلوب ذا ما ينفع"

جاهم صوته بعد ثواني .. وهو يتثاوب واضح ماله اهتمام : اروى !
انشدت له يوم ناداها : نعم ؟
قال بصوته الرجولي : ابي انام ! ، مالي اهتمام باللي عندك ان كانك ما فهمتي اللي قلته لك آخر مرة

انحبطت ولسانها انشل .. ناظرت شادن تستمد منها القوة .. حركت شادن فمها بدون صوت "قوليها"
خذت نفس من الأعماااق.. وقالت بنبرة مترددة : ثامر ! ابي اقولك شي
قال وهو يتحرك بالسرير واضح انه كان يبي يرجع ينام : قوليها برسالة
اروى بلعت ريقها : ثامر... أنا .. آسفة !

"......."

سكوت.. وصمت من ناحيته ..
والبنات يترقبون..
والحقيقة انه ابتسم .. وبان على صوته يوم قال : مستوعبة تقصيرك !
ابتسمت شادن.. وناظرت اروى اللي لمست الارتخاء بصوته .. وابتسمت يوم حست بابتسامته
اروى وهي متوترة ومرتبكة : انت .. تدري ان كل اللي اسويه ..مو قصدي.. هذي انا يا ثامر وانت عارفني من يومني طفلة ..لا تحاسبني على شي متطبع فيني
قال بأريحية غلبت صوته الرجولي " وعاجبتني من يومك ! ، لكن الاشياء السلبية اللي فيك ابي اغيرها وأولهم مكانتي عندك "
حمممرررت وحاولت تقوم عن البنات .. وتنحاااش.. لأن واضح ان ثامر بيدخل ضمن الخطوط الحمرا واللي هي دايما ما تحاول تتجنب تخوض فيها كل ما حاول ثامر يفتحه معها.. وهذا من اللي خلاه يجافيها هالفترة لأنها كانت متصلبة ومتساهله بطريقة تعاملها معاه !!
اروى : ثامر انت تعرف مكانتك عندي
: " ما أحس فيها أغلب الأحيان للأسف"
قالت يوم نغزتها شادن..بشجااعة مرتبكة : ثامر ..تبيني احلف... انك وحشتني طول هالمدة !
صفقت شادن بحماس بدون صوت يوم طلعت منها.. واروى تبخرررت يوم راحوا البنات يضحكون بعيد ..عشان ما ينسمع لهم صوت

ما رد ..
الا عقب ثواني : "وش هالنغمة الجديدة؟"
اروى انقهرت : ما عرفت لك .. ايه ايه وحشتني ومن ذاك اليوم وانا متضايقه من تطنيشك < رجعت لأسلوبها ههه !
سمعت ضحكته الحلوة الكسولة .. اشوى ان البنات بعيد .. قدرت تاخذ راحتها وما معها غير شادن : يعني انت دايم تقول اني وحشتك.. هالمرة ليش احسك بليد ؟!
قال بكلمات مرتخية دليل ابتسامته " محد جاب هالبلادة فيني غيرك "
اروى بخجل قررت تقوله : ثامر.. اشتقت ..لصوتك.. تدري!..
سكت .. وما صدر منه صوت !
"..........."

واستغلت صمته وكملت ، ما درت انه سكت يعطيها المجال : واشتقت.. أصحى من نومي وأنزل ألقاك بالصالة ..اشتقت لزياراتك.. اتصاالاتك .. روقانك .. محد يتحملني ويتحمل حركاتي الهبلة غيرك
وصلها الرد مباشرة وهي قابّة خجل ، ببساطة لأنها اول مرة تعترف له بكلمات من هالنوع.. دايما ما كان تعبيرها له بمشاعرها بطريقة دفشة واسلوب عبيط وأهبل ! ،
قال " وش ماكله انتي اليوم ؟ "

ضحكت بخجل مع انها المفروض تعصب .. بس اسلوبه معها يظل فريد من نوعه : هذا ردك ؟
قال بابتسامة " يعني انتي جاية تعتذرين من قلبك ؟"
اروى ناظرت شادن اللي كانت تتابع بنظرة رضا ، وقالت : ايه وبحاول اكون مثل ما تبي
قال بضحكة نحيسة " حركات صبيان قدامي ما نبي.. من وراي بكيفك بس قدامي راعي شعوري"
ضحكت من كلمته الاخيرة ورجعت لرجتها وجرئتها : ههههههههههه ثاااممررررر I am in lovvvvv with u
قالتها بالانجليزي لأنها كانت اسهل من العربي ، بحمرة لونت وجهها يوم وعى من كسله على هالكلمة
" الله !!!!!!!!!! ذي كبيرة !!! "
رجعوا البنات بهاللحظة بعد ما عطوها المجال .. وسمعوها تقول : اعترافي الأول لك كذا ترد
ضحك " ما قلتي كيف البر ؟ "
ابتسمت يوم حست انه رجع لأسلوبه الطبيعي : حلو .. ناقصينك .. ليتك جيت
قال " شغل يالحبيبة ! < كلمته المعتادة "
اروى بابتسامة رضا : مدام قلت الحبيبة كذا تأكدت انك رضيت
قال بنبرة حنونة " تبين الجد ما توقعت تتصلين كنت أتخيلك تلعبين هنا وهناك وناسيه الغبي ثامر وراك "
اروى انصدمت : غبي؟؟؟؟؟
ضحك " ايه ثمرمر الغبي اللي يقهرك وتحسبين انه ما يفهم لك "
استحت لأنه فاهم : سووري اكتشفت الحين انك مو غبي الا ذكي ههههههه

سكت شوي .. وكأن لفت انتباهه شي ..
ثم قال "يالحبيبة تركي ولد عمي يتصل شكله يبي شي"
اروى مطّت فمها لـ قدام بهيئة ملل : طنشه .. دايم دايم معه ما يمل منك.. اوففف !! خلك معي شوي ابي احكي لك عن البنات اللي تعرفت عليهم
قال كأنه ما سمعها "اكلمك بعدين وقولي لي عنهم"

سكر بسرعة.. ناظرت البنات اللي واضح انهم كانوا ميتين من الضحك في بداية المكالمة
ناظرت بـ شادن بامتنان : ههه شدووون مرررررررة شووكررن اتاريه من جد يحتريني ابادر .. بس ما كنت عارفه شلون
ضحكت شادن وغمزت لها باستمتاع ..
نطت مشاعل بضحكة : صوته خقققق.. من جدك ملعوزته شكله عسل
اروى ضحكت بخجل : هههه تبين الجد لأنه ولد عمتي ودايم حولي ما حسيت بهالجاذبية الا يوم صار بلييد ههههههه
رهف بضحكة : على فكرة .. تركي هذا اللي خرب المكالمة..هو منافس أروى على ثامر هههههههه

قالت اروى بقهر : يختي ولد عمه ذا ما شفته غير مرة او مرتين وبالصدفة بعد.. مغرووور وما بلعته .. مدري وش اللي مخلي ثامر متعلق فيه !
مشاعل بفضول : ان كانه خقق مثل خطيبك ضبطيني تكفين هههههههه
اروى : ههههه خلك على الدكتور اقولك.. ذاك شفته مرة .. عصبي ومغرور عكس ثامر الروقان ..ثامر دايما يكون معاه اغلب اوقات فراغه.. ولا مرة اتصلت عليه يكون فاضي الا هو جالس مع ولد عمه

ضحكت شادن : وانتي ليش منقهره ؟؟
أروى بحنق : لأن مثل ما شفتي ثامر يهتم بـ تركي كثيير ، سكّر المكالمة معي بس عشان يرد عليه !

قالت سحر بابتسامة وهي جاهله ان تركي هذا ، هو نفسه وليد القريب منها واللي يسبب لـ ذاكرتها استفزاز وارتباك مجهول السبب : لا يضيق صدرك.. الصداقة بالنسبة للرجال شي يحترمونه كثير.. يعني لا تقارنين نفسك بصديقه الفكرة اصلا سخيفة
ابتسمت اروى : ايه بس ولد عمه هذا كان مسافر له سنين.. ما رجع الا من كم شهر .. وكنت انا وثامر سمن على عسل دايم معي بأوقات فراغه ..على اني اقهره احيانا.. بس من رجع ولد عمه قبل 7 شهور تقريبا .. صرت اشوفه يلهى معاه كثير ..غير شغله.. صار ولد عمه ياخذ اغلب وقت فراغه .. مو من زينه عاد هالمغرور.. يقول ثامر.. إن تركي هذا اخذ الثاني على دفعة جامعته بـ كندا .. مع مرتبة الشرف .. لا وحصل على عروض مقدمة من شركات كندية كبيرة في مجال تطوير الاستراتيجيات ومجالات ثانية ادارية ما افهم لها ..وبمناصب كبيرة ! ، (ضحكت من غباءه) ههههههههه بس الغبي تخيلوا رجع للسعودية ولا قبل شي منها !!!

السالفة كانت طبيعيا تشد الانتباه .. عن هالشخص المدعو "تركي" !!
مشاعل باهتمام : ابي اقابله !
ضحكت اروى : هههههههههههههه اللي يسمعك يقول اينشتاين .. انا حتى ما اذكر شكله زين .. بس علاقته القوية مع ثامر تنرفزني احيانا
ابتسمت رهف وقالت : لا يكون الغيرة بس.. لأنها لو غيرة فبتصيرين سخيفة بجد
اروى بانكآر : من قال أغار انا بس مستغربة من علاقة الصداقة بينهم .. وتركي هذا صاير يسرق ثامر مني كثير !
مشاعل طقها فضولها وجنونها كالعادة : عندك له صورة نبي نشوفه ؟؟
اروى بدهشة مضحكة : مين لا يكون ثامر ؟؟
مشاعل : ههههههههه وش ابي برجلك يختي .. ابي اشوف هذا اللي اسمه تركي حسيته واحد ما يجيب راسه احد ههههههه
ناظرت شادن باختها : انتي وش سالفتك .. الخبال ذا اتركيه
ردت اروى : للأسف ما عندي ولا اهتم اصلا ههههه !!
:
×

عند سيارة تركي ..
كان يتكلم تلفون !
تركي وهو يسكر باب سيارته وراه عشان يكلم على راحته : وش عندك ..ساعة اتصل وخطك مشغول ، ما بغيت ترد !
ثامر ابتسم : الخطيبة خذتني سوالفها
تركي باهتمام : عطيتها وجه اخيرا (ضحك على رقة ولد عمه ) هههههه قلبك رهيف زين منك قسّيت قلبك كل هالفترة.. ما توقعتها من واحد مثلك يصبر عـ القسوة شهر !
ثامر بابتسامة : الرحمة زينة وانا اخوك.. كنت نايم يوم تتصل .. مستغرب من حركتها اروى ما تفكر تجي تراضيني بهالطريقة .. ههههه الموضوع غريب مو طبعها !
تركي : ههههههه لا الحين تقدر تتزوج وانت مرتاح .. ضبطت البنت على هواك !؟
ضحك ثامر : هههههههههه بس تبي الجد عجبتني السالفة.. حسيت بقيمتي الحين
ضحك تركي : هههههههههههههههههههههههه .. مشكلتك معطي البنت وجه!!.. ورّها العين الحمرا وانا اخوك ترا بعضهم ما يجون الا بهالطريقة .. قوّ قلبك يا ثامر واقسى ترا القسوة تفيدك
ضحك بسخرية : هه ! ، نصايحك ذي خلها لنفسك.. طريقتي بالتعامل معها معجبتني المهم انت وش مسوي !! صوتك مسفهل ورايق ..عطنا آخر الاخبار !
ابتسم تركي وهي يطالع الشباب من شباك السيارة ، من بعيد : تذكر ابو راهي اللي حكيت لك عنه مرة ؟
تذكر ثامر هالسالفة : ايه .. معروف انا اعرفه.. ومين ما يعرفه هالرجال !
تركي : تصدق انه مجتمع معنا بالمخيم .. وأخيرا يا ثامر حصل لي اعرفه شخصيا .. تتوقع يفيدني ؟
ثامر بفضول ممزوج بدهشة : وش هالصدف كيف عرفته؟
تركي : قلت لك مرة انه شريك ابو خالد بوحدة من المشاريع الكبيرة .. وعلاقتهم جديدة .. الرجال يصدمك يا ثامر عمري ما قابلت احد مثله
جلسوا يسولفون ربع ساعة وتركي يحكي عن ابو راهي لين قال ثامر أخيرا
ثامر : تركي متى بترجع؟؟.. طوّلت السالفة ترا
ضحك : بعد باقي يومين .. لا تقول انك اشتقت
ثامر ابتسم : ياخي العالم كلها مخيمة .. حتى الخطيبة مخيمة وموسعه الصدر.. كرهت الرياض هالفترة تحسها فاضية والعالم طالعه
تركي بابتسامة : عندي لك فكرة .. رح الحق الخطيبة وفاجئها ..شكلك عقب الرضاوة مشتاق لها الله يخلف على امك ( اخرها قالها بسخرية)
ضحك ثامر : ههههههههههههههههه لا يالحبيب بجلس مكاني واحتريها .. كلها شهرين ويتم الزواج والله يتمم على خير
ابتسم تركي يوم شاف بندر يمشي ناحية سيارته .. ولا انتبه لوجوده.. رجع لثامر بسرعة : يلله اتركك الحين .. تذكرت شي مع السلامة
قفل الخط ..وبسرعة فتح الباب ونزل .. ونادى على بندر اللي كان متوجه لسيارته .. مشى له بسرعة وبندر التفت باستغراب

بندر وهو يبتسم : وينك لك ساعة ما تنشاف ؟
ابتسم تركي : رحت اكلم الاهل شوي اطمنهم
بندر : عمك؟؟
تذكّر تركي "كذبة عمه" : ايه عمي يستفسر عن الجو

فتح بندر باب السيارة بياخذ غرض .. ويوم سكر الباب التفت لقى تركي واقف يتأمله بعمق
بندر باستغراب : شفيك؟
ابتسم تركي : تبي الصراحة.. شايل همك !
بدهشة غطت ملامح بندر قال : ليه وشفيني ؟

قال تركي بنبرة ثقة يتقنها : وضعك ما يعجبني .. لا انت .. ولا الاستاذ محمد

تغيّر وجه بندر لأن تركي حسسه انه فاهم الموضوع .. حاول يبتسم : وش دخل محمد ؟؟
تركي بأدب وهدوء : لا تفهمني غلط بس وجهك اليوم مو معجبني مقلقني يا بندر..
ابتسم بندر وهو يتحرك راجع للشباب : مافيني الا العافية ..
تحرك تركي جنب بندر.. وهو يتابع ادق تفاصيل وجهه .. قال وما توقع ان اللي بيقوله بيأثر على بندر ..كان قصده من باب نقاش عادي : ما شاء الله اتاري الاستاذ محمد خاطب بنت ابو راهي .. فاجأنا الموضوع صراحة الله يتمم على خير
سكت بندر شوي .. ثم وقف والألم يعصر ملامح وجه وهيئته .. شد قبضته ورخّاها وهو يعاند خطواته.. مو قادر يمشي ..
وقف معه تركي يوم حس ان هالموضوع أثّر على شكل بندر وهيئته ..
تركي باهتمام وتركيز : بندر ؟
التفت بندر لـ تركي ..والألم فاااض فيه ! ، بهاللحظة بالذات محتاج لأحد يحكي له .. محتاج أحد غير محمد الأخ ، غير خالد ولد العم ، غير عمر الأخو والصديق .. أحد يختلف عنهم .. احد ما يصير اخوه ! ، وهالشرط تمثل بتركي اللي طاح على بندر بأعز لحظاته ضعف وتعب !

قال : بقولك شي
رفع تركي حواجبه باهتمام : ...........
قال بندر بابتسامة متعبة : بس يظل بيني وبينك يا وليد.. اعتبر هالشي سر من اسراري .. ابي احكيه لأحد وارتاح وماعندي غيرك يا وليد
ناظره تركي وهو ساكت .. وبعد ثواني .. ابتسم ابتسامة حلوووووة طمنت بندر .. اللي اختار الشخص الخطأ !!
بندر : تعال معي ماني ناقص احد يسمعنا

مشوا سوى وتركي منتبه لكل نبرة تعب وألم بوجه بندر وهيئته .. ابتعدوا عن المخيم مشي.. وتركي يحتري بندر يتكلم
قال تركي : بندر! ،، اعذرني عاللي بقوله !!..بس ليش احس ان فيه مشكلة بينك وبين الاستاذ محمد !! < يجس النبض
ابتسم بندر بسخرية... ولا ناظره ، كان يناظر الدنيا قدامه : شلون حسيت بس!!؟
ابتسم تركي : قلت لك من قبل احس باللي قدامي وافهم نفسيته من وجهه.. اليوم وجهك ما كان طبيعي لا انت ولا الاستاذ محمد.. علمني مستعد اصلح بينكم !
تنهد بندر : .....................
ما كان عارف اي وجهة يمشيها .. ، حط تركي يده على كتفه يشجعه : تكلم ! ، مستعد اساعدك .. لا تستهين فيني
ابتسم بندر ووقف.. ثم رجع يناظر الدنيا حوله بضيقة صدر : وليد ! ، خطبة محمد اللي اعلنت اليوم.. كلها مخطط من ابو راهي ! ، ومحمد ما يبيها !!
تركي باهتمام انشد للموضوع : طيب؟
بندر : واللي حارق قلبي اني ابيها تتم ! ، بعد ما كنت ابيها تتكنسل ويخترب الموضوع !

ضاقت عيون تركي ومخه بدا يشتغل : ممكن افهم يا بندر !! ، اذا السالفة كذا بلغ ابو راهي ويتكنسل.. السالفة بسيطة
ابتسم بندر بسخرية هو يقول : اكيد ما تدري.. محمد ما يبيها .. محمد في باله سحر بنت عمي !

ببساطة ما تغيّرت تعابير تركي اللي ظلت مثل ما هي ، لأنه باختصار عارف هالمعلومة وشهد عليها بعيونه .. التمعت عيونه بنظرة بندر ما انتبه لها !
كمل بندر : هالشي يخص محمد.. لكن اللي يخصني ابيك تحافظ عليه وما تقوله لأي احد !

حك راسه وهو يمشي خطوة .. ثم قال بضييق وحزن : وليد بحياتك تمنيت احد ؟؟
رفع تركي حاجب باهتمام .. وبدا يربط الموضوع لأنها باختصار ذكي .. ويقدر يفهم اللمحات ويربط بينها
حالة بندر .. اللي صرح انه يبي زواجة محمد تتم !!
ورفض محمد لهالزواج ..
و.... سحر !!
الساذجة .. داخله بالموضوع !!
ابتسم بسخرية بااااااااااالغة وهو يلتفت معطي بندر ظهره .. عشان ما ينتبه للتغيرات بوجهه .. اها !!
السالفة جاية بهالطريقة ههههه!!

قال تركي بلباقة وذوق : تحب سحر يا بندر ؟؟؟
ناظره بندر مصدوم انه لقطها بهالسرعة .. وقالها بهالطريقة البالغة الصراحة !!
بندر بدهشة : شلون فهمتها ؟؟
ابتسم تركي برقة : قلت لك اقدر افهمك دامك تهمني

حك بندر خدّه بحرج : ادري ان السالفة كلها غبية ومسخرة ..اني انا واخوي حلمنا واحد هههه ! ، أفكر اتركها له يا وليد افكر اني انسحب
ابتسم تركي ومشى قدامه وهو يدخل يديه بجيوب بنطلونه الجينز : امممم .. ( دخل بموجة تفكير سريعة )
بندر اللي كان يمشي خطواته وراه مباشرة : ماعاد صرت عارف اخذ موقف .. احترت ووضعي ما عاد يعجبني .. مليت من نفسي ودي أكرهها ..أكره هالبنت بس ماني عارف شلون !!
وقف تركي.. واستدار ناحية بندر .. وهو يطلع كف يده من جيب البنطلون.. ويحك بها خده الديرتي .. وملامحه ترسم موجة التفكير على وجهه
ابتسم بندر على ملامحه المستغرقة بشكل ما توقعه من وليد : هههههه اشوفك اهتميت واخذت الموضوع جد..
نزل تركي يده وابتسم ابتسامة ساااحرة زادته وسامة عجيبة ..
هالملامح تجذب أي أحد ..وهالشي اللي خلا بندر يبتسم بارتياح لأنه حس ان وليد .. كان متفاعل معه بجد واضح انه يبي يساعده !
بندر : كلامي معك اليوم مجرد تفريغ ..اللي صار اليوم مع محمد كان فوق طاقتي وملّيت أبقى ساكت ..أبي احد يسمعني وانت أكثر واحد أقدر أقوله اليوم

عض تركي على شفته السفلية بتفكير .. وبلحظة استقرت عيونه على بندر.. اللي كان واقف بصمت.. منزل راسه ويلعب برجله عالرمل ، يرسم بعشوائية .. طافت عيونه عليه من فوق لتحت بسرعة .. ثم قال وهو رافع حاجب واحد .. بسؤال يبي يلقاله جوااب واضح ،، وفي الحال : ليه تحبها ؟؟؟؟

سؤال جذب انتباه بندر ،، اللي رفع راسه من رسوماته ناحية وليد اللي كان يطالعه بنظرة مستفسرة وملحّة ..
ما قدر يرد .. ما عنده جواب
حك تركي خده من جديد وهو يكرر استفساره : أقصد .. ليه ما تقدر تكرهها ؟؟ .. لاقي فيها شي مميز مثلا؟؟..
انحرج بندر ..وحك رقبته من جنب وهي يمشي قدام شوي : تحبطني بسؤالك يا وليد.. اخترت أصعب سؤال أواجهه هالفترة !!.. اللي اعرفه اني أغليها وبس .. حقيقة شعوري ناحيتها كان صدمة لي بيوم من الأيام !! ، كنت أعزها مثل خواتي ما تتخيل الرعب اللي عشته يوم اكتشفت ان هالشعور ماهي معزة طبيعية !! كان شي ثاني !! احباط يا وليد احباط هالشعور!! ما كنت اهتم لحب ومشاعر كنت عايش حياتي ما افكر بتفاهات مثل ذي .. لكن .. سنتين من رجعتها .. قلبت حياتي فوق تحت !!
ابتسامة جانبية جعدت خد تركي .. وهو يقول : برضو !.. أكرر سؤالي واقول ليش طحت من البداية ؟؟
بلع بندر ريقه وهو يفرك شفايفه بتوتر ..وخطواته البطيئة تاخذه : ان فكرت بهالسؤال ؟.. يمكن أقولك .. ولا شئ .. استقرار حياتنا مع بعض كان السبب يمكن.. قرّبنا من بعض أكثر.. عرفتها أكثر .. فهمتها أكثر .. دخلت بحياتي أكثر .. ودخلت أنا بحياتها أكثر ...بالنسبة لي... بنت عمي ما انوجدت بحياتي كـ بندر الا من سنتين .. قبلها ما أعرفها الا بالاسم !

علّق تركي بعد ما كان مستمع بإنصات : اعذرني عاللي بقوله...وافهم كلامي من وجهة نظر حيادية .. بس تعتقد يا بندر.. ان انسانة بهالغباء تستاهل هالتعب ؟؟
ناظره بندر باستغراب ..
ابتسم تركي بلطافة : تبي رايي لا تزعل من كلماتي .. صحيح بنت عمك معزّبتي لكني بنسى هالشي الحين وانا اتكلم معك.. واقولك رايي بكل صراحة.. سألتك اذا كان فيها ذاك الشي المميز اللي يخليك تتعب وتوصل لهالمرحلة .. اذا فيها ذاك الشي الملفت والمميز وقتها بعذرك لكن ... ( قال بحرج مزيف ) .. لا تفهمني غلط لكن من شغلتي عند ابو خالد كسايق .. واحتكاكي المباشر فيها .. اعذرني اقولك اياها .. وبصراحة لا تزعل ولا تفهمني غلط .. ما اشوف انها ذاك النوع من البنات .. او عالاقل النوع اللي تتحسف بخسارته.. أمثالها كثار يا بندر.. وان كان تبي تجربتي .. تراني مريت بهالمشاعر قبلك .. ومع انسانة تطابق بنت عمك بكل شي !!
انصدم بندر .. وتركي رسم الابتسامة الجانبية على وجهه .. وهو يدخل يديه بجيوب بنطلونه ..
وكمل بنبرة هادية رنّت للماضي : مشاعر طفولية انتهت من سنين !

انتهت دهشة بندر بضحكة : ههههههههههه .. تقارن اللي يصير معي .. بشي صار معك وانت بزر !
ابتسم تركي : ما يهم دام الفكرة وحدة .. بالأخير اللي يصير معك شي طفولي وانت عطيته أكبر من حجمه ( كان بندر بيحكي ويعارض على كلمة طفولي ..بس تركي كمل) .. ما أقصد أهين مشاعرك... ما انتقد مشاعرك يا بندر بالعكس احترمها بس الوضع اللي انت فيه هو الطفولي ..كنت تقدر تنهيه .. أو تصارح وتخليها هي اللي تعاني مو أنت !
رفع بندر حاجب .. ولفتت انتباهه الكلمات الأخيرة !..وشدت كل أطرافه !
كمل تركي وهو يحك رقبته من قدام .. باصبعه السبابة : تتوقع لو تكلمت من الأساس ..بتوصل لهالمررحلة ... ( بنبرة ماكرة.. وخبث مبطن لا يرى الا من أمثال تركي ) .. ليش ما تقول .. إن سحر عارفه بشعورك .. لكنها تهينك يمكن !
رفع بندر راسه بدهشة .. وحواجبه طايره فوق .. لقى تركي يناظره ببراءه .. وما سكت الا كمل يوم انشد انتباه بندر بالكامل : انا اعطيك الاحتمالات يا بندر .. وانت تأمل فيهم !... ليش ما تقول ان سحر .. تعرف ... بس ما تبي تبادلك.. ليش ما تقول انها تعرف.. بس مستكثره نفسها عليك !! ، ليه ما تقول انها تعرف .. وملاحظه مشاعرك طول هالسنتين .. بس ما تبي تعطيك لأنك أقل من المستوى.. ليه ما تقول انها من النوع اللي يحب يكون مركز الاهتمام .. المركز اللي ياخذ بس ما يعطي ... البنت ..السامجة.. المغرورة ..الدلوعة الي لما تكره شخص!، تستفزه بطرق انت تشوفها بريئة وعفوية ! بالنسبة لي مريت فيها مثلك واعرف هالنوع ..

بندر كان بحالة غريبة من الذهول والاستيعاب البطئ لأن كلمات تركي وأسلوبه السلس بالكلام .. كان منجذب لتفاصيل الكلمات .. ومضامينها ما عجبته أبدا ... سكت !!... تم ساكت وهو ما يدري وش يقول
شوي .. وضحك بندر ضحكة غريبة !!.. ضحكة بملامح مبهوتة .. وعيون منزعجة ...
قال وهو يضحك نفس الضحكة ويحاول يرجع طبيعي بس تركي بطريقة غريبة استفز شي من اعصابه : وليد!.. انت مستوعب اللي قلته ... هذي بنـــت عمــــي!!!!!!!!
انتبه تركي للعصبية بنبرة بندر.. وحاول يهدي النقطة اللي أثارها بطريقة لؤم كبيرة !!
تركي : بندر !... قلت لك.. اللي قلته ما اقصد فيه سحر انا احترمها واحترم عمي ابو خالد لكن انا حكيت من واقع تجربتي وحكيت عن نوع معين من البنات وانت عليك حسبتها صح ... انا اعطيك الاحتمالات حتى تفكر بوضعيتك مضبوط ولا تتحسف على شي لمجرد انك مو قادر توصله ! .. افهم وضعك معها قبل لا تتحسف وتضيع عمرك ووقتك بالنكد والهم... انا اكلمك من واقع تجربة !! < يتلاعب بالكلمات !
سكت بندر وهو يناظره مبهوت !!..
بندر ... تفكيره بالناس.... قمة ...قمة ... قمة البراءة ... والنوايا الحسنة !! ، ما يعرف للطرق الملتوية ..عفوي .. وحيوي!!
بس ليه ... الحين ...تركي النذل !!
بدا يعلمه دناءة التفكير .. والنوايا السودا ... ليه يا تركي ..ليه ... تحاول تتلاعب بمشاعره بهالطريقة !!
قام بندر يناظر بالطبيعة ..وهو متوتر .. واعصابه اللي كانت راخيه .. ومستسلمة للحب المخفي !!.. بدت تتوتر .. كلمات تركي اللي صرّح انه يبي يريّحه فيها .. ما كان هدفها كذا أبداً!!
معقول ،، يكون كذا ؟؟... سحر تحب اللعب كذا !!! ، ومستمتعة بإهانته !!

حركة عفوية صدرت من بندر تحت ناظر تركي .. بندر تأفف من فمه بقوة وهي يغمض عيونه ويفرك جبهته من الصراع اللي انخلق الحين !!
أفكار مزعجة !!.. واحتمالات لا تُطاق !!
كان العذر من تركي انه بندر .. يحسبها صح ..ويفهم الوضع قبل لا يغمس روحه بالحزن !!
لكن هدف تركي يختلف !.. . هههههه.. يدري .. إن سحر ، ماهي من هالنوع اللي قاله الحين !..
صحيح هي .. مزعجة !
مُستفزة !
بريئة !
وساذجة !
و غبية ، رغم ذكائها .. !!
وتستاهل اللي بيجيها !!..

تنحنح تركي يوم شاف بندر انغمس بالاحتمالات بعمق وانزعااااج .. وقال بطيبة : انا اقول تصالح مع محمد .. ما يسوى عليك تراه اخوك ! < يتلاعب بطيبة من جهة ثانية
رفع بندر عينه .. وبنبرة مستفسرة.. ما محت كل الانزعاج من وجهه : محمد؟؟
تركي ببرااءة ويديه بجيوبه : صارحه بمشاعرك شرايك
باستفزاز مفاجئ لأن بندر مو ناقص : لااااء !!

ناظره تركي بدهشة .. من ردة فعله !!
ناظره بندر بانزعاج : بالنسبة لي كنت مستعد افضح نفسي اليوم وأعلنها .. بس هالشي قبل لا يعلن ابو راهي رغبته
ناظره تركي باهتمام يبي يفهم ..
كمل بندر : محمد ترا ما يقل حالا عني .. كلنا لنا همومنا.. ما ودي ازيده وأتسبب عليه .. ما أحب تأنيب الضمير مهما كنت أكره الشخص !!

رفع تركي حواجبه يوم فهم ... وابتسم بسخرية لاذعة من ورا ظهر بندر !!
من جدك أنت !!!!
ليه صاير غبي !!.. ما أحب الشخص المضحي !!.. ينرفزني .. ويستفز أعصابي !!! ، طيبتك الزايدة ذي بتكرهني فيك أكثر من ما أنا كارهك وكاره أهلك !!!
ابتسم سخرية وشماتة على ضيق تفكيره ..
ما فكرت .. يا بندر .. ان محمد لو درى عن شعورك... ممكن يتركها لك ؟؟؟؟
قال بندر وهو معطيه ظهره بنبرة منزعجة : انا راجع !

مشى بندر بخطوات سريعة ...وسبقه للمخيم .. وحالته النفسية ماهي مستقرة ..
أفكاره مو صافية .. والاحتمالات اللي زرعها تركي براسه .. بدت تلعب لعبتها !!

وقف تركي مكانه وهو ماط شفايفه لقدام .. بطريقة المستمتع ...كان فعلاً مستمتع بالدور اللي أخذه قبل شوي .. دور الصديق النصوح !!.. اللي يفيد صديقه من واقع تجربته الخاصة !!
ضحك بسخرية .. لكن هالمرة على نفسه .. يوم تذكّر ... ان البنت اللي حكى عنها بتجربته الشخصية !!... كانت هي !!... ســحر.. ما غيرها !!
حب الطفولة الغبي !!
واللي انتهى بوقته !!.. وكرهه من حينه وللحين وهو كارهه !!

:
×

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫  
قديم 23-11-10, 01:38 AM   المشاركة رقم: 57
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,330
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : {{.... ذم ــــا !! المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي

 



×

بعد ساعة ..
نسى بندر الأفكار اللي ما عجبته بتاتا .. وراح يدوّر عن شي يشغله ..
دخل عالشباب بالخيمة اللي كل واحد رامي جسمه بزاوية وبادي الكسل والنوم على هيئتهم ..
بندر : ما ودكم تسوون شي ؟؟
خالد اللي كان منسدح.. ومغطي عينه بطرف شال أسود.. والطرف الثاني مرمي على عيون عمر اللي كان راسه جنب راس خالد .. قال بنبرة مبحوحة.. بطيئة.. بشفايف شبه مسكرة : وش ودك؟
بندر : انا بطلع امشي ..الجبال اللي في الشرق تستاهل اللي يروح يشوفها من قريب..
عمر والشال على عيونه ، وبصوت ناعس نفس حال خالد : ياحبك.. للحورفة
ابتسم بندر وراح يسحب الشال : محد يفهمني غيرك قوم معي..

ابتسم عمر..وقام قاعد على حيله وهو متسند على يد وحده بالأرض : بجي معك.. بس جبت وياك دربيل؟..ما ينفع شغل البر الا فيه..
بندر طقه الحماس من نبرة عمر : أفا عليك ترا كل قراشيعنا هذيك جبتها اليوم..ما استغني انا
عمر بحيوية..لأن شغل المراهقة القديم رجعت تطل من جديد بسبب بندر وحماسه : أجل مشينا.. يلله شباب.. خالد.. محمد ... ( والتفت لـ وليد ) .. وليد ؟
ابتسم تركي وهو راقد بزاوية الخيمة.. باعتذار : روحوا لحالكم.. انا رحت لها الصبح... انتبهوا بطريقكم .. المكان هناك مختلف
بندر بحماسة ( يحاول يغطي على قلقه بهالطريقة ) : وش فيه يختلف؟؟
تركي وهو منسدح ، وحاط يده تحت رقبته : أظني.. شفت هناك مثل المغارة الغريبة.. وطبيعة الأرض تختلف زلقة ومب مستقرة..

بندر صفّـر ، وعمر ابتسم على حماسه : مغااارة !!... هذااا عز الطلب.. شباب كنز علي بابا هناك يحترينا من يدري!!
عمر لف الشال الرمادي على رقبته بطريقة سريعة .. حلت شكله وهو لابس جاكيت شتوي طويل لحد ركبته .. ومشى ناحية مدخل الخيمة وهو يضحك على شطحات بندر الخيالية : هههههههههه يمكن مين عارف.. ويمكن فيها ........ (شطح مع بندر)
بندر لحقه بخطوات سريعة : هههههههههه لا تفكر خلنا نروح ونعرف وش اللي هناك..
محمد قام معهم ..وفي باله قرر يتقرب لـ بندر من جديد..دامهم بيطلعون سوى ..وده يفهم لأن الشكوك كثرت والأسباب المحتملة لا تطااق !! بندر باختصار ما عاد صار واضح ..
مع هالأفكار ..سحب جكيته الأسود الشامواه.. والتفت لخالد وهو يعدل ياقة الجاكيت بحركات سريعة : الظاهر بننتهي الليلة مع الأربعين حرامي.. ( ناظر وليد اللي كان يسمع لهم بابتسامة صامتة ).. متأكد وليد ما تبي تجي؟

ابتسم تركي بوادعه تختلف عن مشاعره المناقضة تجاه محمد : متأكد يا استاذ ..اهم شي انتبه لنفسك.. المكان خطير..
طلعوا الأربعة مع بعض... كان الوقت تجاوز فترة العصر ..وقرص الشمس البرتقالي المتوهج نااازل بمسافة كبيرة لخط الأفق .. الغروب قريب بيحل ..
خالد وهو يلف شاله الأسود حول رقبته من لفحة الهوا : ما ودكم تأجلونها للصبح .. الليل قرب ما يمدينا نوصل الا الليل نازل..

ابتسم بندر بخبث ورفع الشي اللي بيده : حلاوتها بالليل.. !
خالد استغرب ، لأن بندر مستعد على طول.. وقال وهو يشوف اللي بيده : من وين لك هالكشاف ؟؟
رمى عمر الكشاف اللي معه بالهوا ..ولقفه بطريقة احترافية وواثقة.. كمل وهو يبتسم لـ بندر ابتسامة مفهومة : هالأشياء ما ننساها خصوصا بهاللحظات..
خالد باستغراب : وانت بعد ؟؟؟ < يكلم عمر !
ضحك محمد لأن حركات بندر وعمر ما تغيرت .. دايما فاهمين بعض ومتهورين : وين الدربيل عساه ينفعنا ..

رمى بندر شنطة الدربيل الصغيرة على محمد بخفة..وبصمت... اللي التقطها قبل لا تضرب بصدره .. وعلق الدربيل اللي كان مربوط بحزام دقيق على رقبته ..ما يستغنون عنه..
خالد بهبل يوم شافهم كلهم مستعدين : وانا مالي رب؟؟؟

ضحك بندر : ههههههه انت الله يسلمك علّق شنطة الاسعافات الأولية على صدرك هذا اللي تقدر عليه..والا غيره خرطي
رفع خالد قبضة يده بالهوا بيطقه، وبندر ركض كم خطوة وهو يضحك .. ووقف مكانه وهو يأشر على عمر باستغراب اللي قام يفتح الكشاف ويطفيه بتواصل بتكرار : هيـه يابو الشباب لا تحرقه ..ترا ماعندي بطاريات غير الموجود فيه..

عمر بابتسامة : أتأكد من صلاحيته
بندر : تتأكد من ايش..ترا راس ماله بريالين ههههههه.. لا تخربه ترا مافيه غيره ..
محمد وهو معلق جكيته على كتفه بيد ، وماسك الجوال بيد : يلله مشينا ..


بالصدفــة ،،!
ولأن الشباب كانوا يتكلمون وهم يمشون قريب من مخيم البنات ..
مشاعل كانت رايحه لخيمة البنات وهي شايله كيسة الحلويات ، وقفت مكانها يوم سمعت أصواتهم...وتمسكت بزاوية خيمتهم..وهي تطل وتختلس النظر.. ناحية الشباب اللي كانوا ماشين وسوالفهم وضحكهم ماليه الدنيا..
فهمت من كلامهم وين رايحين ،!

رجعت بسرعة لداخل الخيمة وهي تهتف : سحاااار شاااااااااادن .. الشباب رايحين للجبال اللي قدااام وشكلهم ناوين على شي.. مغامرة استكشافية شكلها .. معهم كشافات ودرااااابيل !!!!!
ما صدّقت سحر قامت واقفه بسرررعة : من جدك.. فلة ليش ما ياخذونا معهم .. ؟!
شادن وهي جالسة عالأرض تاكل اصبع كتكات : قوليلهم والله يسحبون عليك.. بنات عاد هههه ما يطيقون وجودنا نخرب عليهم جوهم..

أروى اللي عجبتها السالفة : ههههه انا لو منكم ما أخليهم وراهم وراهم ..
مشاعل وهي تصفق بيدها تستعجلهم : قوموا يالسلقلق مادامهم بيروحون ..خلونا نلحقهم ، أنا بعد ابي اشوف وش اللي في ذاك المكان
شادن من قلب : ودي تصدقين.. لكن من يضمن ما يعطونا كم كلمة حلوة.. ( تقصد يزفونهم )

سحر بحماس مفااجئ اجتاحها ..سحبت شادن من يديها عشان توقف ..وهي تقول : يقولون اللي يقولون انا شفت مغارة هناك !!

طالعوها باستغراب و"استفسار" ..وهي توترت من نظراتهم...المستجوبة !!
وسألوا : كيف عرفتي ؟؟
استدركت سحر نفسها وهي تتناسى الحادث اللي صار هناك : ها... بيان قالت لي .. تعرفون بيان صايره تجلس مع وليد كثير.. وهي راحت معه وجت قالت لي..
تذكرت انها لمحت مثل المغارة بطريق رجعتهم لكنها بذيك اللحظة ما كانت مهتمة ..لأن كان فيه ماهو أهـم وقتها.. وهو رجوعها سالمة حتى تعالج الألم اللي كان برجلها واللي كان يزيد مع كل خطوة !
زاااد حماس مشاااعل وقالت : اللااااااي مدام فيها مغارة علي بااابــا ..انسوووا نجلسسس!!
قامت اروى اللي توازي حماس مشاعل : أناااا معك ..
شادن اللي قررت تترأس مجموعة البنات : اوووكي اللي فيها فيها خلونا نمشي قبل لا نضيعهم ..

طلعوا كلهم ما عدا بسمة اللي رفضت .. بحجة انها تعبت من المشي طول النهار .. وتحتاج ترتاح .. خصوصا انها المرة الاولى لها بالبر ولا تعودت على الهجولة طول الساعات ..
لمت شادن شالها المثلث الرمادي حول جسدها بقوة أول ما طلعت من باب الخيمة.. والبنات بالطابور وراها ... وقفوا على شكل قوس.. الا شادن كانت واقفه قدامهم في النص.. بنتين على يمينها .. وثنتين على يسارها .. ينتظرونها تبت بالقرار خخخخ !

ضاقت عيونها يوم لمحت مجموعة الشباب ..معطينهم مقفاهم .. ويمشون بعيييد عنهم بمسااافة مو قصيرة.. قالت بحكم انها الرئيسة ولأنها عاااشت الدور ههههه : شوفوا عاد ما معنا لا كشافات ولا شي مثلهم.. اللهم جوالاتنا.. خلوكم جنب بعض وياويل وحدة تبعد عني .. الليل بينزل وانتوا ناوين تخربونها وتخربوني معكم..

مشاعل : ههههههههههههههههه مافي أحلى منها اذا خربتها شاااادن ..
شادن عصبت : اص بس اص..
سحر : هههههههههههههههه شادن ..مو المفروض نمشي ومعنا شي يحمينا؟؟.. بعد ما تدرين وش يطلع لنا بهالوقت!.. سفرة المغرب !
شادن وهي تناظر البنات بتشكيك : انتوا متأكدين ما رح نحصل زفة منهم ؟؟
أروى اللي ما تخاف من شي : ما عليك يعطونك زفة الحين ..وبعد ساعة ينسون.. يلله تراني تحمست معكم
رهف وهي تطالع الشباب اللي صاروا الحين بعاد عن المخيم : ههههههههههه بسرعة بنااات تراهم أبعدوا أخاف نضيعهم ..

تحركوا البنات بعزيمة مع بعض وهم حريصين إن الشباب ما ينتبهون لهم .. لأن الشمس لسا متربعه في السما جزء بسيط منها بدا يختفي ورا خط الأفق... غرب السما صارت أورنجية ..وجهة الشرق اللي يمشون لها كانت بنفسجية بلون خلاب.. ابتسمت سحر لـ شادن اللي كانت تمشي بعزيمة وهي لامه شالها حولها..

أروى بهمس ضحكت : هههههههههههههه أشكالنا غلط بنات..
رهف علقت وهي تراقب الشباب اللي ما وقفوا عن المشي ولا لحظة..بضحكة : ههههههه ولاااا حاسين فينا ..

نزّلت شادن نظرها .. ناحية قدم سحر اللي كانت تمشي بلا هوادة وبطريقة عادية.. وقالت تتطمن : كيفها رجلك الحين؟؟
سحر ابتسمت لـ شادن من غير لا تناظرها .. وعينها على الشباب ومن بينهم بندر اللي كان يحارش خالد بمرح : بخير الحين.. تمام ماعاد صرت احس بألم ..لكن اهم شي ما أزيد جهدي عليها !
أروى وهي تعلق عاللي تشووفه : ههههههههههههههه مين هذا اللي شايل الثاني؟؟
شافتهم مشاعل..وضحكت وهي تقول : خخخخخ بندر مو مخلي خالد في حاله..


عند الشباب .. اللي قطعوا مسافات كبيييرة ناحية وجهتهم ..
بندر وهو متعلق برقبة خالد : خويلد يالخسييييييييييس ظهري لا يروح فيها
خالد وهو يحاول ينفك من يدين بندر اللي لافه على رقبته : انزل يابو كرش زنقت رقبتي

طمر بندر عن كتف خالد.. اللي انتصب واقف وهو ماسك كتفه بأصابعه..يفركه بتعب : هلكتني.. المفروض انا اللي انشال مو انت..
وقفوا كل واحد يهدد الثاني بقبضة من يده ..

محمد اللي هز راسه وهو يضحك ومر من بينهم وهم واقفين : انا بلحق عمر .. انتوا خيسوا هنا..

ركض هرولة لين وصل لـ عمر اللي من البداية ما وقف ،كمل خطواااته وهو يبتسم على شقاوتهم من غير ما يلتفت لهم..


شادن بخبصــة : يوووه بسرعة توزوووووووا ..
ركضت لكومة شجر يابس.. ونزلت على الأرض بسرعة ..ولحقوها البنااات بخرشة واندفاع..
مشاعل مرتاعه وهم مزنوقين خلف كتلة صغيرة من الشجر بالموت تغطيهم كلهم : وجع شفيكم؟؟
سحر بهمس وعصبية : عمى مشاعل وخري كوعك !
أروى مثل حالتهم : سحر لا تطقين.. آآآآآآي

شادن بهمسس وأنفاسهم مختلطة .. تناظر الشباب من ورا الشجيرة : أوصصص اصواتكم عاليه لا يسمعون..فضحتونا
رهف بربكة وهو تطالع بتركيز واحد منهم : يمه .. لا يكون انتبه !!
مشاعل بخوف وهي مفعوصة بين ثنتين منهم : مين؟؟؟

قبلها بلحـظة ..
التفـت بندر بهدوء وملامح الضحك تختفي .. وهو يتأمل الطبيعة وراهم بصمت وتعمق !!
خالد بهدوء : شفيك تغير وجهك؟؟
بندر من غير ما يناظره وعيونه تتعمق بالفضاء الواسع خلفهم : كأني سمعت أصوات غريبة !!
التفت خالد معه .. وهبة رييح حركت الأعواد والرمال اللي تتواجد في بقع غير عن بقع.. انسمع معها صفير الريح الخفيف..

رهف بصوت هامس مبحووح : مووو قلت لكم شكله حس ! ، وجهه يخوف..تقولون يسمع حتى صوت النملة !!
ضحكت مشاعل غصب عنها على تعليق رهف.. اللي تطلق تعليقات عن بندر مبالغ فيها : ههههههههههههههههه لا تبالغين..
شادن بتركيز وهي تناظر بندر ، وخالد الواقفين قراب من بعض مو راضين يتزحزحون : صادقه رهف وجه بندر تغير ، منقلب جدي وهالشي معناه حس بوجود شي غير عادي..

بندر وعيونه ما ترمش..ثاقبة : أحس بشي غير عادي .. كأني سمعت اصوات ورانا .. (ابتسم بخالد بهبل ) جن ؟؟؟
ربت خالد على كتفه وهو يضحك ويسمي .. ومشى يوم شاف ان محمد وعمر ابتعدوا ومافي مجال للنقاش : قل بسم الله مب وقتك سفرة المغرب تجيب طواريهم .. بسرعة تراهم ابتعدوا..
تحرك خالد بسرعة وهو يرمي طرف شاله الرمادي على كتفه ... ولحقه بندر وهو يدخل يديه بجيوب البلوفر حقه.. وصار يمشي آخر واحد ..وراهم !

طلعوا البنات بحذر من خلف الشجيرة اليابسة ..
مشاعل واصبعها الابهام في فمها : وجع دخلت فيني شوكة.. شادن ما لقيتي غير هالمكااان
شادن بحنق : احمدي ربك انا موب صاروخ ..كانوا بينتبهون وبعدها بنرجع بزفة محترمة.. وبتخرب المتعة
سحر باستهبال : ليييييييييش زفة ! عمر معهم مين يقدر يزفك !!

سكتت شادن وكملت خطواتها بصمت .. تقدموا رهف وأروى وراها .. ووقفت سحر ساكتة ومشاعل تعضعض اصبعها تبي الشوكة تطلع ..
وبعد صراع سريع طلعت ، ووراها تكونت نقطة دم صغيرة ..

رفعت مشاعل اصبعها المجروح لفمها وهي تناظر سحر : يلله بسرعة الظلام بدا ينزل لا نضيع ..
تبعتها سحر وهي حاسه ان الكلام اللي قالته لـ شادن أثر عليها .. وانها كانت مزحة بغير مكانها !!

ركضوا بطريقة الحرامية وبخطوات مضحكة ، وبطرق ملتوية غير مستقيمة .. عشان يظلون قراب من الشباب اللي قربوا للجبال الغريبة الشكل والتركيب.. صخورها منزلقه .. شكلها جذاااااب بلونها الاحمر المتدرج مع البني .. لا زالت هالجبال كما هي تبعث عالرهبة بمنظرها الغريب .. وصخورها المتناثرة !!

بندر بفضوول يوم وصلوا .. وهو يفتح الكشاف اللي معه : وينها المغارة ؟؟

مشاعل من مسافة سمعتـهم..قااالت : شكلهم ناوين على مغارة علي بابا وناااااااسة..
شادن وهي ترفع اصبعها السبابة قدام شفايفها : اششششش خلينا نسمع

عمر اللي هو أكبرهم بالعمر .. وقف قدامهم وهو متخصر بيد ، واليد الثانية تلعب بالكشاف .. وهو يدوره بمهارة فيده بحركات سريعة من غير ما يطيح .. يفكر بالاتجاه اللي بياخذونه !
أخيرا ثبت الكشاف بين اصابعه وشغله وهو يناظرهم من فوق كتفه : من هنـا ..
تحركوا الشباب ورااااه ،،

مشاعل بهمس وهي تشوفهم يختفوون بين الصخور الغريبة : عمر مو هين شكله يعرف المكان زين
سحر بضحكة : عمر قائدهم هناك .. وشادن قائدتنا هنا... لا يكون جيتوا لهالمكان مع بعض بالدس؟؟ (توجه الكلام لـ شادن)

ابتسمت شادن بهدوء وبحزن : ياليت !
أروى : أقول لمتى بنجلس هنا... اذا ما طلعنا الحين.. بنضيعهم
مشاعل وهي تلف شالها على وجهها بطريقة سريعة : تلثموااا لا يعرفونكم
سحر بسخرية : بيعرفونا سواء باللثمة او بدوون

لفوا أروى ورهف اللثمة أول شي .. ، ومشاعل سوت مثلهم .. وبالأخير شادن وسحر "الموت مع الجماعة" ..
طلعووا من ورا الصخرة الوحيدة اللي كانوا وراها ..

اقتربوا بشويش بشوويش وخطواااتهم بالموت تلمس الأرض .. وصلوا للصخرة اللي كانوا الشباب واقفين عندها..يتناقشون ...
وشادن بما أنها أولهم.. طلّت من وراها بهدوووء وحذر.. وجديلتها الفرنسية تطيح على كتفها ... ناظرت يمين وشمال.. تشوف الشباب وينهم !

ناظرت البنات باستغراب ..وهمست بحيرة : موووو موجودين !!
مشاعل وهي تدفها على جنب بدفاشة : وشووو وين طسوا ؟؟

رهف : ههههههه أكيد لمغارة علي بابا .. بس هذي وين بنلاقيها الحين؟
أروى : خلوكم جحا ...ودوروا حول الجبال مشي لين تلاقوونها.. أكيد بنلاقيها اذا هي كبيرة وعميقة..

تدخلت سحر بحمق .. ومشت بسرعة من أمامهم : قال جحا قال ... تعالوا أنا اعرف وين ..!
ومن غير ما يستفسرون ويسألون .. تبعوها بهدوووء وخفة الفراشات لين انتقلوا للصخرة الثانية .. .. ومن الصخرة الثانية للي بعدها .. ومن اللي بعدها للي بعدها...تفادي لا ينكشفون

قالت مشاعل همـس لسحر اللي واقفه أولهم : اقول انتي هييييه تعرفين ولا بتضيعينا معك؟! .. بس تخلينا نطامر وراك ..وينهم ما نشوفهم؟؟
سحر وهي تركض للصخرة المقابلة عشان تتخبى ورااها : يا مال اللي....... شرايك تسكتين شوي ، إن انفضحنا فهو بسبتك
اروى وهي تناظر السما فووق : نزل الليل ، الشمس ما عاد لها شوف ، متأكدة يا سحر انهم راحوا من هنا ؟
سحر : ان شالله صح.. الحين بنلاقي المغارة ..

شادن ناظرت البنات بهدوء لأن الظلمة بدت تزيد : بنات المعوذات.. لا يطلع عليكم شي من تحت هالصخر..
مشاعل بدت تبلع ريقها : اعووذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق..
كرروها بهدووء وكل وحدة بدت تخاف يطلع من تحت أقدامها شي.. أخيرا سمعووا ضحكة حلللوة كثير ما تجذب اللي يسمعووونها .. "ضحكة بندر".. كان صوته يتردد بصدى عمييييق ..

- لحظة ياهووووو... ظـلام !.. خويلد يالحرامي وين كشافي ؟.. عمرررر اصبر..

اختفت أصواتهم وهم يسمعون صوت خالد الرخيم.. يهزأ بندر ..ويختفي صوته مع صدى غريب !!.. جاي من مكان قريب !
مشاعل تطمنت..وقالت : اشوى هذا هم قريبين !!
سحر وهي تلتفت للبنات وراها .. بسرعة .. وتنطلق ركض من خلف الصخرة : بسرعة شكلهم دخلوا اسمع صداهم يبعد !

ركضوووا بحمااااس ونسوا حذرهـم بلحظة طيش ! .. وصلوا لمغاااارة .. ووقفوا خمستهم قبالها .. مبهوتين !!..
فتحتها دائرية متعرجة ..مدخلها متوسط الحجم ،، داخلها ظلــمة شديدة تبعث عالرهبـة والتردد ..ما تتنبأ باللي ممكن يقابلك بعد متر من دخولها .. اصوات الشباب تبعد وتبعد ، لكن صداهم يوصلك بـ رنين حلو !
مغااارة غريبة مو بالعادة تنشاف وهذا اللي زاد حماسهم !!

ضحكت سحر على هالخيال اللي تخيلته !! وهي تناظر هالفتحة الكبيرة والعميقة !!
قالت شادن وكأنها بفريق كشافة : بناااات جا وقت الجوااالااات ... < الجوالات كانت سلاحهم الوحيد هههه
كل وحدة طلعت جوالها من جيبها وهم يبتسمون لـ بعض بزهووو ..

قالت مشاعل بلكاعـه : شدون يلله انتي كبش الفداااء..امشي قدامنا
شادن بحنق : خير ان شالله أصغرهم خادمهم انتي قبلي
رمشت مشاعل عيونها ببراءة : انا اللي مفروض تحموني عشاني الصغيرة ..!

تقدمت رهف بتطوع وشجاعة : خلاص انا بسبقكم .. بس هااا خلوكم وراي لا تجحدوني
صفقت أروى يديها : عاشت بنت خالووو الشوجاااعة

رهف بنظرة تهديد وهي تمشي : انتي اوص.. اذا فيك خير امشي جنبي
أروى : لا عووومري انا خطييييبي ينتظرني وراي زواج وحيااااة مو مستعدة أموت
رهف بسخرية : لو يدري هالخطيب عن اللي قاعدة تسوينه !
أروى : ههههههههههه يدري ومخلص لا تخافين..

مشت رهف بهدوووء ..أول خطواتها ... والبنات تحركوا وراها.. بطريقة مضحكة وجبانة... أروى متمسكه في بلوزة رهف من ورا بقبضة شدييييدة.. وسحر متمسكة في أروى بنفس الطريقة.. وشادن ورا سحر ، وبالنهاية مشاعل اللي متمسكه بشال شادن بيديها الثنتين .. < أجبن وحدة !

سحر يوم خطت أول خطوتين داخل .. غرقت بالظلاام لدرجة ان أروى اللي قبالها مباشرة ما تشوفها ، وقالت : بسم الله بسم الله بسم الله... بنات ..سمعت ان الخفافيش تكثر بهالأماكن..مدري صدق ولا اشاعة ..
رهف اللي في الوجه ..بلعت ريقها وهي ترجف : وجع سحر مو وقته والله..

سحر : وقسم بالله يحبون الأماااكن المظلمة ..
أروى برعشة..من الظلمة الدامسة.. والرطوبة ..خافت ! ، الحين بدوا يحسون بالخوف الحقيقي يوم تعمقوا بالظلمة..والجوالات بالموت تضئ لهم موضع خطواتهم ... قالت برعشة : إلا صح على سحر.. ويقوولون العقارب بعد !!

شهقت مشاعل بخوووف .. شهقة عااالية ، لأن كلامهم بدا يهيء لها أشياء تمشي تحت رجليها .... بسرعة خاطفة سدت شادن فمها بيدها وهي تهمس : اشششش تبين تفضحينا .. والله يذبحونا لو دروا..

رهف بخوف وهي تطالع قدام.. ومو قادره تشوف شي : حتى أنوار كشافاتهم اختفت.. قبل شوي كنت اشوفهم !
سحر وهي تتحسس طريقها بيدينها.. وكل اللي كانت تلمسه صخور خشنة جداً : شدووون وش نسوي والله دخلنا كثيييير أخاف نضيع !
شادن بقلق : انا أقول نرجع أحسن ..لا نبات طول عمرنا هنا..

مشاعل كانت لازقه بأختها وهي تتلفت مثل المجنونة كل ما مشت خطوة..رغم انها ما تقدر تشوف شي... فجأة.. حست بشي رطب ينزل على كتفهـا ، وبعدها ..على رقبتهـا .. تلااااها صرررررخة فجرتها... تردد صداها الحاااد والقوي بين الصخووور السودا اللي حولهم واللي حتى ما يدرون شلون شكلها من الظلااام..
شادن شهقت يوم سمعت أصوات غريبة تتبع صرخة مشاعل...تصدر من الظلمة حولهم ...صرخت وهي تتراجع وترفع جوالها فوق لعلها تلمح مصدر هالصوت .. أصوات أشياء تطير ومعها اصوات حادة ..والهوا حولهم يتحرررك ..

صرررخت رهف : ارررررررووى خفافيييييييييييشششش.. !!
صرخت اروى بدورها : تستهبليييييييييييييييييييييييييين ..

كل كلامهم كان صرااااخ ركضوا رهف وأروى قدام ناسين ان المفروض عليهم يرجعون ورا .. مشاعل ركضت من غير وعي للطريق اللي جوا معه وسحر لحقتها وهي تصرخ من غير شعور ،، غير شادن اللي كان طايحة بسبب تدافعهم .. قامت واقفة وركضت وهي ساده اذانيها من الخوف حتى صراخ ما كانت تعرف تصرخ .. ركضت بنفس الطريق اللي خذوه اروى ورهف من غير شعورها.. ما تدري وين بياخذها..

طلعت سحر ركض من المغارة ما تشوف قدامهاااا ..والنتيحة انها صدمت بجسم عررييض رياضي.. أخلّ بتوزانها وكانت على وشك السقوط ..لكنه مسكها قبل بذراعه ،، بطررريقة حرررقت وجهها .. يوم استوعبت انه ما كان خالد .. !
طاحت عينها بعين بنـدر اللي كان مستغرب ، ويدينه تلف خصرها يد من تحت بطنها والثانية من فوق ظهرها عشان يساعدها..
كانت ملتحمه فيه .. قريبة جداً... جداً !!

سحر وهي تلهث ..ووجهها كله رعب : بن..در !!

كان بندر يطالعها بجمود .. غريب ! ، ونظرة عيونه .. كانت غير عادية .. باختصار بندر كان يطالعها وكلام وليد يتردد فـ باله ! ، وهالشي خلاه يناظر سحر بنظرات فيها شوي من الاحتقار !!!
حطت يدينها على يديه القوية وشالتها بارتباك من خصرها .. انتبه لابتعادها عنه... ونسى مشاعره وهو مو مستوعب القدر اللي خلاها توصل بين يدينه .. بهالطريقة مع ريحة عطرها الخفيفة ..
سحر تراجعت خطوة على ورا وهي ترتجف من الخوف أولا .. ومن الموقف ثانيا .. وهيئة بندر الغريبة ثالثا .. ارتبكت من صمته وعدم تعليقه بكلمة !!
كسر نظرته عن عيونها وتنحنح وهو يتراجع خطوة.. بينما مشاعل من جهة ثانية .. كانت متمسكة بذراااع خالد.. وواقفه ورااه والخوف ماليها.. تشهق والدمعة بعينها.. وهي مغمضة ..!
ناظرها بندر باستغراب لأن الواضح على مشاعل انها مو مستوعبة شي.. ومو ملاحظه انها متسمكه بخالد.. اللي كان واقف بصمت وسكووون ..من غير كلمة.. يناظرها بملامح اعتراها الهدووء !

مشاعل بخوف وهي مغمضة عيونهااا بقوة ..وكأنها تبي تمحي الخيال اللي في مخها : خ... خ..........خف......
عقد خالد حواجبه بتساؤل.. وقال بهدوءه الرقيق اللي يذبح : خف..... ايش يا مشاعل؟؟
مشاعل وهي تغرز اظافرها في ذراعه برجفة : شي يط....يييير !!
ابتسم خااالد على شكلها وما سطى قلبه يقولها أبعدي.. ناظر في بندر اللي كان يناظر اخته باستغراب..لأن خوفها كان شديد لدرجة انها مو عارفه هي وين.. ولا وين واقفه !!

تقدم بندر لمشاعل وهو يقول : مشااااعل وش شفتي ؟
فتحت عيونها أخيرا من غير ما ترفعها.. وطاحت على أصابعها المغروزة بذراااع مجهوول..لابس بلوفر رمادي !!؟... مع ريحة عطر يكتم على انفاسها بالعادة.. رفعت بصرها بهدووء..وببطء شديد ..
لكتفه ..
لرقبته ..
لابتسامة حلوة مرسومة على فم حلو.. لغمازات تذبح !
وأخيرا وصلت لعيونه اللي تناظرها بكل هدوووء... من على جنب

نفضت يدينها بسررعة عن ذراعه ... وطمرت خطوة لورا .. وهي مرتبكة من تصرفها.. ومن شكله الروعة.. وألوان وجهها تغيرت لكل لون موجود على الكرة الأرضية.. ركضت لبندر ولا شعوري ضمته وهو جاي لها وهي تنتفض خوف واحراج وكل شي...
بندر بقهر وعصبية : هبلة انتي وياهااا !!!.. ليش تدخلون كذا..؟؟

محد رد ، سحر كانت لامه نفسها بيدينها من الخوف.. أول مرة تحس بمثل هالكائنات.. وما كانت تصدق وجودهم هنا ..وما قالت اللي قالته الا عبث.. بس طلع الموضوع جدي وحقيقي !
مشاعل ما رضت تبعد عن بندر اللي كان معصب عليهم..
بندر وهو يناظر سحر ويرجع لـ مشاعل : ما أظنكم لحالكم...وين باقي البنات ؟؟

سحر بصدمة.. ناظرت مدخل المغارة المظلم.. توها تستوعب : ما طلعوووا؟؟؟؟؟
ناظرها بندر بهدوء متناسي مشاعره اللي فارت بلحظة من أصعب اللحظات عليه.. وقال : لا ما طلع غيرك انتي ومشاعل..
مشاعل بخووف : يا ويلي وينها شاااااااااااادن؟؟؟

بندر بعصبية : اسألوا انفسكم يا فالحه..
خالد بهدووء : محمد وعمر من الجهة الثانية اكيد طلعوا عليهم ..

ناظرتهم سحر باستغراااب من وجود بندر وخالد هنا ، ومحمد وعمر بـ الجهة الثانية ..
معقول كانوا عارفين بوجوودنـا.. !!

بندر : بروح أشوف هالبنت اذا كانت طلعت
مشاعل بخوف : بسرعة رووووح شوفها.. لا تضيع بهالرعب !!

محمد وعمر كانوا واقفين على المدخل الثاني ..وهم يسمعون صرخات رعب... تقرب....وتقرب....وتقرب
عمر بابتسامة قال : بندر مو سهل طلع صادق!
قال محمد : حس فيهم من الأول والله يخوف هالآدمي ..

تراجعوا بخطوات خلفية وعيونهم عالمدخل يوم شافوا بنتين يطلعون ركضض .. ووقفوا ركض عالمدخل.. يوم حسوا بالأمان.. وركعوا وهم يلهثون يلتقطون أنفاسهم ..
رهف بأنفاااس لاااهثه مرعوووبة : متأكدة.. مافي... شي... لحقنا..؟
أروى من الخوف ضحكت : هههههههه يا حلو الحرية .. < ضحكة خوف
رهف ناظرتها : حماااااارة .. ( ناظرت ورا للمدخـل ).. وينهم باقي البنات بسم الله عليهم..؟!
أروى : اللي أعرفه مشاعل وسحر راحوا عكسنا ..

رهف بسرعة وبقلق : وشادن؟؟؟
أروى : مدري عنها ..

محمد باستغراب واهتمام ..التفت لـ عمر يسأله : كأنهم قالوا شادن؟؟
عمر بصمت.. وانتبااه مشدووود ... توه بيتقدم لهم ..بس وقف بعد خطوتين .. يوم طاحت عينه على بندر جاي بسرعة..
أول ما شافته رهف ..خافت مسكت يد أروى وراحت بعيد ..

بندر وهو يلحقهم : انتوا ياهو أكلمكم ؟!
اروى اللي ردت بعد ما تلثمت بشالها : نعم ؟
بندر بقلق : وينها شادن؟؟
اروى : ما طلعت معنا يمكن مع مشاعل وسحر..
بندر : مو معاهم ....ما شفتوها ؟؟
أروى خافت : لا كانت معانا جوا !

التفتوا لـ مدخل المغارة العميق والمظلم بقلق .. علّها تظهر ! .. لكنها تأخرت كثير.. !! ومرت دقيقة وهم يحترون لعلهم يسمعون صوتها..
عمر كان واقف بصمت وتحفّز لظهورها .. ما يبي يتحرك من مكانه .. يحاول يقنع نفسه أنها بخير ، والحين رح تظهر !!
لكن الدقايق مرت .. وشادن ما طلعت !!



يتبع ..

لازالت مشاعرهم متقلبة .. بين مد وجزر !
ألقاكم بالجزء 23 ..

أتمنى ما ألقى برود منكم .. أتمنى ألقى مردود حلو يستاهل



 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫  
قديم 24-11-10, 01:32 PM   المشاركة رقم: 58
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2010
العضوية: 204235
المشاركات: 1
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلى بنوتة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلى بنوتة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : {{.... ذم ــــا !! المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي

 

مسائكم حلو..
انا من متابعين الرواية وكنت انتظر تنزلي البارت واشتركت بس عشان ارد عليك يعطيك الف عافية ونحن في انتظار جديدك..

 
 

 

عرض البوم صور احلى بنوتة  
قديم 24-11-10, 02:39 PM   المشاركة رقم: 59
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 78903
المشاركات: 2,051
الجنس أنثى
معدل التقييم: احب الليل عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 70

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احب الليل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : {{.... ذم ــــا !! المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي

 

حنووووون.. مااااروعك من فتاااة

ممتنه لحد السمـــــــــــــــاء

سلمت اناملك على الاختيار والنقل الرائع

ومن جد يبيلي ارجع اقراها من اول وعشآن ترجع الذاكره خخخخخ

شكر عميق للكاتبه ..
وآلف سلامه عليهآ .. مقدرين تعبها ومجهودها والله
ويارب نشووف نهايه الروايه سوى


ود واكثــــــــــــــر

 
 

 

عرض البوم صور احب الليل  
قديم 26-11-10, 01:30 PM   المشاركة رقم: 60
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 192008
المشاركات: 4
الجنس أنثى
معدل التقييم: 5dooj عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
5dooj غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : {{.... ذم ــــا !! المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي

 

روووعة مرررة
من زماان و انا انتضرك يا عسل
ننتضرك من جديد مع بارت اروع من كدا
:) ما قصرتي يا حلوة
بس ياريت تقوليلنا متى البارت الجي ؟؟؟

 
 

 

عرض البوم صور 5dooj  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, تركي ووليد, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات عيون القمر, رواية مميزة, رواية لا تبكي للكاتبة عيون القمر, رواية لا تبكي لعيون القمر, رواية لا تبكي كاملة, رواية مكتملة, رواية خليجية, رواية عيون القمر, رواية كاملة, سحر ومحمد, قسم الروايات المميزة, قصة لا تبكي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المهجورة والغير مكتملة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t86736.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 06-11-16 08:11 PM
ظ„ط§ طھط¨ظƒظٹ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© : ط¹ظٹظˆظ† ط§ظ„ظ‚ظ…ط± This thread Refback 22-08-16 02:20 PM
Untitled document This thread Refback 11-03-16 08:47 PM
http://liilas.com/vb3 - Page2RSS This thread Refback 09-11-14 11:06 PM
Sexy Lingerie: Which Of Them are Suitable for You? - Bodystocking, Lingerie erotique & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 09:20 PM
Obtaining the Finest Lingerie for your Body Shape - Erotische Dessous, Reizwأ¤sche & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 09:18 PM
Tips in Choosing the Appropriate Lingerie which will Suit Your Body - Bodystocking, Heisse Dessous & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 09:17 PM
Tips in Choosing the Ideal Lingerie which will Suit Your Figure - Bodystocking, Lingerie erotique & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 09:16 PM
Sexy Lingerie: Which Of Them are Suitable for You? - Erotikwأ¤sche, Heisse Dessous & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 09:15 PM
Ideas on How to Choose the Right Lingerie for You - Sexy Kostأ¼me, Reizwأ¤sche & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 09:14 PM
Finding the Finest Lingerie for your Body Shape - Corset Suisse, Heisse Dessous & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 09:13 PM
Sexy Lingerie: Which Ones are Suitable for You? - Erotikwأ¤sche, Reizwأ¤sche Schweiz & Sexy Dessous This thread Refback 07-10-14 09:11 PM
How to Choose Sexy Lingerie - Bodystocking, Reizwأ¤sche Schweiz & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 09:05 PM
Sexy Lingerie: Which Ones are Ideal for You? - Bodystocking, Reizwأ¤sche & Sexy Dessous This thread Refback 07-10-14 09:04 PM
Sexy Lingerie: Which Of Them are Ideal for You? - Bodystocking, Reizwأ¤sche Schweiz & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 09:03 PM
How to Select Sexy Lingerie - Sexy Kostأ¼me, Reizwأ¤sche & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 09:01 PM
Helpful Suggestions on How to Choose the Ideal Lingerie for You - Bodystocking, Reizwأ¤sche & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 09:00 PM
Sexy Lingerie: Which Ones are Suitable for You? - Erotische Dessous, Lingerie erotique & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 08:59 PM
How to Pick Out the Best Lingerie According to Your Body Type - Corset Suisse, Reizwأ¤sche Schweiz & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 08:58 PM
Helpful Suggestions on How to Choose the Appropriate Lingerie for You - Sexy Kostأ¼me, Lingerie erotique & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 08:57 PM
ظ„ط§طھط¨ظƒظٹ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© ط¹ظٹظˆظ† ط§ظ„ظ‚ظ…ط± This thread Refback 16-08-14 02:21 PM
Untitled document This thread Refback 15-08-14 03:30 AM
ط¨ظˆط¯ ظƒط´ظپظ†ظٹ This thread Refback 04-08-14 05:06 PM
ظ„ط§طھط¨ظƒظٹ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© ط¹ظٹظˆظ† ط§ظ„ظ‚ظ…ط± This thread Refback 04-08-14 01:01 AM
Untitled document This thread Refback 12-07-14 09:46 AM
Untitled document This thread Refback 12-07-14 08:55 AM


الساعة الآن 06:37 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية